موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 47 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مايو 14, 2022 10:52 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736


محمود بن على السرياقوسى



محمود بن على بن عبد العزيز بن محمد الزين والكمال أبو على الهندى الاصل السرياقوسى الخانكى المليانى الشافعى الصوفى والد على الماضى ويعرف بالشيخ محمود ولد فى تاسع صفر سنة ست وستين ورأيت بخط بعضهم وسبعين وسبعمائة بالخاننقاه الناصرية محمد بن قلاوون ونشأ بها فقراء القرآن على جماعة وتلاه بالسبع على شيخ الخانقاه الشمس القليوبى وأذن له فى الاقراء وقرأ عليه البخارى بسماعه له على الياقعى والشفا وعنه وعن محمود بن مؤمن أخذ الفقه وعن ثانيهما والصدر سليمان البلبيسى الحكيم فى العربية وقرأ ببلده مسند عبد على المحب بن مفلح المالكى وكتب بخطه الكثير وحج فى سنة إحدى عشرة ثم فى سنة سبع عشرة وجاور وقرأ بمكة على الكمال أبى الفضل بن ظهيرة وأبى الحسن بن سلامة ومما سمعه عليه السننن الأربعة والموطأ رواية يحيى بن يحيى ومشيخة الفخر وعلى أولهما تساعيات العز بن جماعة وسمع بالروضة النبوية صحيح مسلم على الزين المراغى ولقى بها الشمس الغراقى فاشتغل عليه فى الفقه أيضا ، وأجاز له عائشة ابنة ابن عبد الهادى وآخرون وزار بيت المقدس والخليل ودخل اسكندرية وتكسب بالشهادة وتنزل فى صوفية الخانقاه الناصرية ببلده وولى نيابة المشيخة بها مات فى يوم الاثنين سلخ ذى الحجة سنة خمس وستين وثمانمائة بمكة ودفن بالمعلاة بالقرب من الفضيل بن عياض
================================================

محمد بن محمد بن اسماعيل



محمد بن محمد بن اسماعيل بن محمد الشمس أبو عبد الله البنهاوى ويعرف بالاشبولى ثم القاهرى الشافعى نزيل الحسينية ولد تقريبا سنة تسع وتسبعين وسبعمائة وأنه كتب بخطه أنه فى سنة تسع وستين كان مولده بالقاهرةونشأ بها فحفظ القرآ الكريم والعمدة والتنبية وعرض على الابناسى وابن الملقن وولده والكمال الدميرى ومحمد بن محمد بن أبى حامد أحمد بن التقى السبكى وابن أبى البقاء والشمس الانصارة القليوبى ومحمد بن أبى بكر بن سليمان البكرى وأجازوه وأجاز له أيضا المجد اسماعيل الحنفى والجلاوى والتقى والدجوى وسمع على ابن الشيخة والتنوخى وابن الفصيح والعراقى والهيثمى ونصر الله العسقلانى القاضى الحنبلى فى آخرين ومما سمعه علىاولهم مسند الطيالسى وحدث به غير مرة سمعه منه الفضلاء وكنت ممن سمعه مع غيره عليه ، وكان فقيرا قانها صوفيا بسيعد السعداء والبيبرسية راغبا فى الاسماع مات فى جمادى الاولى سنة أربع وخمسين

=================================================

الشيخ محمدالحصافى الشافعى



مات فى سنة 1222 مثلما قال الجبرتى
مات الشيخ العلامة المفيد والتحرير المجيد محمد الحصافى الفقيه النحوى الفرضى ، تلقى العلوم وحضر أشياخ الطبقة الأولى ودرس العلوم بالأزهر وأفاد الطلبة وقرأ الكتب المفيدة ، وعاش طول عمره متعكفا فى روايا الخمول منعزلا عن الدنيا وهى منعزله عنه راضيا بما قسم الله له قانعا بما يسره له مولاه لا يدعى فى وليمة ولا ينهمك على شىء من أمور الدنيا ولم يزل على حالته حتى تووفى يوم الاثنين ثالث عشر شوال من هذه السنة – 14/12/1807 م
===============================================

الشيخ على الحصاوى الشافعى



ذكره الجبرتى فى حوادث سنة 1231 هـ وقال
مات الشيخ العلامة الأصولى الفقيه النحوى على الحصاوى الشافعى نسبة الى بلدة بالقليوبية تسمى الحصة حضر الى الجامع الازهر صغيرا وحفظ القرآن الكريم والمتون وحضر دروس الاشياج كالشيخ على العدوى المنسفيسى الشهير بالصعيدى والشيخ عبد الرحمن النحريرى الشهير بالمقرى ولازم الشيخ سليمان الجمل وبه تخرج وحضر على الشيخ عبدالله الشرقاوى مصطلح الحديث وكان يحفظ جمع الجوامع مع شرحه للجلال المحلى فى الاصول ومختصر السعد ويقرأ الدروس ويفيد الطلبة وبآخرة أصيب فى شقه بناء الفالج ولم يزل على حسن حالة ورضاه وانشراح صدره وعدم تضجره وشكواه للمخلوقين الى ان توفى فى شهر جمادى الاخرة سنة 1231
==================================================

خلف الطوخى



قال السخاوى فى الضوءاللامع
خلف بن حسن بن عبد الله الطوخى القاهرى والدعمر ، قال شيخنا فى أنبائه : كان كثير التلاوة ملازما لداره والخلق يهرعون اليه وشفاعاته مقبولة عندالسلطان ومندونه وهو أحد المعتقدين بمصر ؛ زاد غيره واشتهر ذكره فى أيام الظاهر برقوق لتردد سودون النائب اليه ؛ وكذا كان البدر محمد ابن فضلالله كاتب السر يأتيه عن السلطان فضخم أمره لذلك وبعد ثيته وقصده الناس فى حوائجهم ، مات كما لشيخنا فى تاسع عشر ربيع الآخر وقال غيره فى يوم الاثنين عشرى ربيع الاول سنة أحدى وهو فى عقود المقريزى رحمه الله
===================================================

أبراهيم القليوبى



ابراهيم بن احمد برهان الدين القليوبى ثم القاهرى المقرى أحد قراء الصفة بالبيبرسية والاسباع ونحوهما وممن سمع ختم الشفا على الشرف بن الكويك وأجاز لنا ، من بعد الخمسين تقريبا واظنه جاز السبعين وكان هيرا رحمه الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مايو 15, 2022 1:11 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736

أحمد بن ابراهيم القليوبى



أحمد بن ابراهيم بن سليمان بن ابراهيم الشهاب القليوبى ثم القاهرى أخو على ، مولده بعد الثمانين أو قبلها تقريبا وسمع على المطرزى والتقى الدجوى والشرق بن الكويك فى سنة اربع وتسعين وسبعمائة ما حدث من أبى داود ، وحدث سمع منه الفضلاء سمعت عليه وكانأحد الصوفية بسعيد السعداء وممن يتكسب ببيع الشبارى ونحوها مع الخير ولين الجانب مات فى أوائل رمضان سنة ثمان وستين رحمه الله
====================================================

الشيخ محمد بن حسين عقب


ولد فى بلدة أبى زعبل البلد ونشأ بها وتلقى مبادىء العلم ثم التحق بالأزهر وأخذ على علماء عصره كالشيخ محمد النجدى من الأزهر والشيخ البجيرمى والشيخ محمد بخيب ولم ينل شهادة من الأزهر وكان من المشتغلين بالعلم والتدريس وقد قضى حياته مشتغلا به وأخذ عنه الشيخ محمد أحمد عليوة والشيخ مرسى يوسف الجوهرى
توفى فى شهر ربيع الأول سنة 1352 – 1933 فى بلدة أبى زعبل
ومن مؤلفاته فتوح الخلاق فيما رقع وما لم يقع من أحكام الطلاق و المجموعة المنطقية


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 01, 2022 11:02 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736





إبراهيم أبو المعاطى



الشيخ الصالح صاحب الخوارق والكرامات إبراهيم الدسوقى أو المعاطى مصطفى ، الكائن مسجده وضريحه بناحية نوب طحا – مركز شبين القناطر
ولد رضى الله عنه فى يوم السادس والعشرين من شهر رمضان المعظم سنة 1322هـ / 1903 ونقل إلى رحمة الله تعالى فى سنة 1405 هـ / 1985 وأصله من قليوب البلد وقدم إلى المنطقة التى فيها مقامه الحالى
وكانت قبل ذلك قاحلة جبلية يأوى إليها اللصوص والمجرومون ، فعمل على تعميرها ، واستقبله فيها رجل يسمى عبدالعاطى الذى أصبح خادما ل فيما بعد
عمل فيها خلوة أقاما فيها وظهرت للشيخ إبراهيم الكرامت وتجمع النا س حوله واهتدى على يديه كثير من اللصوص والعصاه وعمرت المنطقة حتى انهم يسمونها أبو الكعاطى وهى الآن عامرة بالدور
وقد أعقب رضى الله عنه محمدا وسميحة ، وكانت ابنته هذه من أهل العطاء والمكاشفة

وللشيخ ضريح ملحق بمسجد على درجة من الفخامة بناحية نوب طحا المشار إليها ، وبجوار مقامة ثلاثة أضرحة لابنته وزوجته وخادمه عبد العاطى

ويقام للشيخ إبراهيم مولد سنوى يؤمه كثير من الخلق وكان الشيخ إبراهيم أبو المعاطى قد أسس بيت أبى المعاطى الشهاوى البرهامى رحمة الله تعالى عليه
-------------------------------------------
يتبع هذا البيت الطريقة الشهاوية البرهامية وهذه الطريقة تنسب إلى القطب الكبير العارف بالله تعالى الشيخ محمد الشهاوى الحسينى الشافعى
ولد رضى الله عنه سنة 875 هـ بقرية نمرة البصل من المحلة الكبرى ونشأ على العلم والتقوى وتخرج على يديه كثيرون وعمت بركاته وشاع ذكره
توفى رضى الله عنه سنة 949 هـ ودفن بمقامه ومسجده المعروف بقرية نمرة البصل وهى حفيد سيدى موسى أبى العمرانشقيق القطب الكبير سدى إبراهيم الدسوفى رضى الله تعالى عنه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 01, 2022 11:29 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736


محمد العربى



محمد العربى السيد أحمد الرفاعى ، الزاهد الورع الصالح ، أخذ الطريقة الرفاعية عن سيدى على نور الدين الجعفرى (1) وتزهد فى التجارة وغيرها وكان لا يأكل إلا من إيجار سكن له فقط ويقول يكفينا الخبز والملح ويرفض أن يأكل مما يأتيه من فتوح بالرغم من كثرته وكان رضى الله عنه يرى خطورة مال الوقف وإنفاقه فى غير محله ، فكان ينفق كل ما يأتيه من عطايا على المساكين ، وكانت له خلوة للعبادة ، وكان جل اهتمامه إطعام الطعام وجبر خاطر المساكين والمنكسرين ، وكان رضى الله عنه ذا هيبة وكلمة نافذة لا يخسى فى الله لوم لائم ، وأثرت عنه كرامات ، منها أن الله سبحانه وتعالىجعل على يديه شفاء الأمراض ، ومنها أنه قدمت له مرة ذبيحة فأمر بإداها وطهيها وإرسالها كاملة إلى مجاورى السيدة نفيسة رضى الله عنها وحذر تابعيه من تناول شىء منها وإلا أصيب آكلها بإنتفاخ البطن ، فخالفه احدهم فأصيب كما أشار الشيخ ، ثم إن الشيخ سامحه فزال الضرر عنه بإذن الله تعالى

ومن مناقبه الكبرى رضى الله عنه إنه تاب على يديه كثير من العصااع الطرق ، بل إن غالب مريديه كان من هؤلاء

توفى الشيخ محمد العربى فى سنة 2003 ودفن بمقابر منشاة النور بمدينة بنها محافظة القليوبية وأعقب مسعد ورواية وأم هاشم وأشرف ونجلاء ونادية ولازالت أبنته راوية تكمل رسالة أبيها وتجوب ساحات آل البيت وتقدم الطعام والشراب فى الموالد

---------------------------------------------
(1) العالم الفقيه المكاشف مرشد السالكين الشيخ أحمد حامد نور الدين الجعفرى من مناقبه رضى الله عنه أنه كان يخرج فى ظلام الليل المعتم ويمر على الفقراء والمعوذين واليتامى يوزع عليها النقود والعاطايا والصدقات ، مكث فى غرا حراء بمكة شرفها الله تعالى ثلاث عشرة سنة يتعبد فيها حبا فى سيدنا حضرةالنبى سيدنا محمد صلىالله عليه وسلم ، وجاور سيدنا حضرة النبى صلى الله عليه وسلم فى المدينةالمنورة سبعة سنين ، مات فى عام 1956 م ومقامه كائن ببلدة فايد من نواحى محافظة الإسماعيلية وله ترجمة وافيه بتراجم محافظة الشرفية )
(2) ( ذكر فى الطبقات الذهبية للدكتور شريف الحمضى قدس الله سره


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 12, 2022 10:57 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736



يعقوب بن محمد لأتريبى



يقول السخاوى فى الضوء اللامع ج 10

هو يعقوب بن محمد بن يعقوب الأتريبى ثم المحلى القاهرى الشافعى ، أصله من أتريب بالشرقية وقدم المحلة الكبرى فأقام بها تحت مظر أبى عبد الله محمد الغمرى مه جماعته فحفظ القرآن الكريم واستمر معه ( أى مع سيدنا محمد الغمرى ) حتى مات وانتمى بعده للشيخ مدين ثم صار بعده يجتمع مع ابن اخته محمد بن عبد الدايم وقد أم بجامع الغمرى بالقاهرة وتنزل بسعيد السعداء والبيبرسية وطلبة الشافعى وكان يتوجه اليه ماشيا بل لازم الحضور عند المناوى فى الفقه وكذا اخذ عن غيره كالأبناسى وابن قاسم وقرأ على البخارى بتمامه قراءة مهذبة ، ولازم مجالسى فى الاملاء بل كان ممن سمع على شيخنا ، وتميز فى العربية والفقه مع المداومة على التلاوة والعبادة والتحرى فى الطهارة وصرف أوقاته فى أنواع الطاعة ، مات رضى الله تعالى عنه فى سحر يوم الجمعة ثانى عشر جمادى الثانية سنة 875هـ عن اكثر من ستين عاما بعد أن تعلل نحو سنة وتفتح فى أعضائه أماكن وهو صابر محتسب ، وصلى عليه بعد صلاة الجمعة بجامع الحاكم ودفن بجانب قبر الزين عبادة بتربة معروفة بالشيخ مدين خارج باب النصر قدس الله سره ونفعنا بعلومه

================================

محمد الكويس



ذكره السخاوى فى الضوء اللامع ج10 وقال :

محمد الكويس أحد المعتقدين مات فى صفر سنة إحدى وستين وثمانمائة بخانقاة سرياقوس وكان مقيما فيها وبها دفن وممن كان يبالغ فى اعتقاده الزين قاسم البلقينى وقد زرته فى توجهى الى السفرة الشمالية فدعا لى

===========================

خليل المجذوب



ذكره المناوى فى الكواكب الدية وقال : خليل المجذوب الهائم السكران قطن قليوب وكان لا ياوى إلا إلى الكوانين والأفران ، مديما على التجرد من البباس ، ويلضخ جسده بالقذر(1) ليؤب نفسه وينفر الناس منه ويعظ بذلك غيره ، ومن كراماته : ما حكاه الوالد (2 ) أنه بينما هو جالس فى جامع قليوب الكبير وإذا بخليل المذكور قد دخل فمشى فى الهواء وطاف الجامع كذلك ثم عاد كما كان و، وممن قطن قليوب أيضا من أرباب الحال محمد المجذوب ذكره المناوى قال : محمد المجذوب القاطن بقليوب ذو حال وجلال ومهابة وكان يغلب عليه السكر والحال ، مديما لمحاسبة نفسه فى كل فعل ، ونقل عنه مآثر وكرامات ، فمنها أنه أخبر بعزل عدة باشاوات وبولاية ىخين مسميات ، فلميخطأ فى تلك المعينات

وهذا بخلاف خليل المجذوب الذى اصله من قرية يقال هلا المنيتين ( ميت خاقان حاليا بقرب مليج ) ولم يزل بها الى سنة 940 ه ثم انتقل الى شبين كذا ورد فى الطبقات الكبر للشعرانى ج 2


----------------------
1 – هذا من فعل أرباب الأحوال ولا يقتدى بهم أرباب السلوك وإنما تسلم لهم أحوالهم وهناك متسع فى قواعد السلوك عند الصوفية مما يصلح لتربية وتأديب النفس
2 – هو الشيخ زين العابدين ابن عبد الرؤوف المناوى مؤلف الكواكب الدرية ،وكان زين العابدين هذاعالما صوفيا ورعا خاشعا محبا لأرباب الحال معتقدا فيهم ، مات فى حياة أبيه سنة 1022هـ
هاكذا ذكره الدكتور شريف الحمضى فى الطبقات الذهبية محافظة قليوب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يوليو 14, 2022 3:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736


يعقوب المغراوى الإدريس الحسنى (1)



فى قلقشنده جنوب مدينة طوخ مقام العارف بالله يعقوب الملقب بالمغراوى ، الإدريسى الحسنى ، بجوار مسجده المعروف بمسجد سيدى يعقوب

ومن ذريته فى نفس البلدة عائلة إدريس ، حضر الى مصر من بلاد المغرب فى حدود سنة 600 هـ

نسبه



يعقوب الملقب بالمغراوى بن عبد المحسن ( دفين مسير بكفر الشيخ ) بن عبد البر بن محمد وجيه الدين ( دفين قلين بكفر الشيخ ) بن موسى بن حماد ( دفين تونس ) بن داود المكنى بأبى يعقوب المنصورى ( دفين مراكش ببلاد المغرب ) بن تركى ( دفين فاس ) بن قرشلة ( دفين مراكش وقيل فاس ) بن أحمد بن على بن موسى بن يونس بن عبد الله الإدريسى بن إدريس الأصغر ( دفنوا بفاس ) بن إدريس الأوسط (2) بن إدريس الأكبر (3) ( ملك المغرب ضريحه بطنجة المتوفى سنة 175 هـ بن عبد الله المحض (4) دفين مصر أبى هبيرة ظاهر الكوفة سنة 145 هـ ين ابحشن امصنى دفسن البقيع بالمدينة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ابن الحسن السبط دفين البقيع بن الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه دفين النجف بالعراق

عقبة



أعقب يعقوب المغراوى أربعة : جعفر الدلجاوى ، شرف الدين ، علوان ، يوسف ، أما جعفلا الدلجاوى فقد أعقب محمد منيبع وهو أعقب أربعة هم سعادة المتوفى سنة 825 هـ ، على الغيطى ،

أحمد أبا فراج ، فريح العو ، وتكاثرت منهم الذرية الفراجية ومنهم السادة القصبية (5) ، أماشرف الدين بن يعقوب المغراوى فمن ذريته آل عون (6) وآل شوسنة (7) وأما علوان بن يعقوب المغراوى

فقد دفن بالبرانية مركز أشمون من محافظة المنوفية وأعقب ذرية كثيرة منهم العارف الشهير سيدى سليمان البسيونى (8) ومنهم حسن تركى (9) بن علوان جد الأشراف آل تركى بمحافظة

البحيرة وغيرها ، وينتسب إلى علوان المذكور ايضا القطب الشلطان الفرغل بأبى تيج (10) وآل العلكى بالصعيد وكذا القطب أحمد اليمانى المكنى بالموجى (11) والقطب محمد الشربينى (12)

ببلادالدقهلية وسيدى محمد الشاملى (13) وذريته بكفر الشيخ وغيرها


------------------------------------------------------------------------------------------

(1) مشجرات الأنساب التىأعدها آل تركى ( فتحى سعد تركى ومحمد مسعود تركى ، شموس الهدى لمؤلفه عبد الله عون ج1 ص 54 ، مشجرات النساب نقابة الأشراف المصرية ( مجلة نقابة الشراف أعداد 12 ، 20

(2) إدريس الأوسط ( الثانى ) خكم بعد أبيه وبنى مدينة فاس ومات سنة 213 هـ

(3) إدريس الأكبر مءسس دولة الأدراسة بالمغرب ، مات مسموما سنة 177ه وعقبه هم الأدراسة بالمغرب والحجاز ومصر وغيرها

(4) عبد الله المحض : الإمامالكامل شيخ بنى هاشم ، ولد سنة 70 ه وأمه هى السيدة فاطمة النبوية بنت الإمام الحسين عليهم السلام ومقامها الشريف بالقاهرة بحى الدرب الأحمر ، وكان سيدى عبد الله المحض عالما جليلا ورعا محدثا وروايا للحديث النبوى الشريف وروى عنه كثيرون مثل مالك وسفيان الثورى مات سنة 144ه وقيل مسموما فى سجن المنصور وضريحه المشهور بالقاهرة بحى عابدين

(5) ينتسب السادة القصبية إلى سيدى يوسف القصبى دفين محلة القصب بكفر الشيخ وهو يوسف بن محمد بن فريج الغارة بن فريج العو الملقب بفريح الزواوى ( دفين كوم القريجية بناحية خربتا – كوم حمادة ) بن محمد الشهير بفريج العو الأكبر مقامه ناحية دسوق بن جعفر الدلجاوى بن يعقوب المغرواى ، وفى بعض المصادر أن يوسف القصبى المذكور هو ابن سعادة دفين دفرية بكفر الشيخ بن محمد منيبع بن جعفر الدلجاوى ،

(6) القطب الربانى فرع الشجرة الذكية سيدى أحمد عون بن مدين بن شرف الدين بن يعقوب المغراوى بن عبد المحسن الشهير بالأمير أحمد عون ، عرف بالورع والزهد والكرم ولد سنة 608 ه وتوفى فى حدود سنة 698 ه وقيل سنة 674 ه ودفن بابطو من توابع دسوف كفر الشيخ وله ذرية كثيرة فى محافظات كفر الشيخ والبحيرة ومن هذه الذرية من المتاخرين العارف بالله مولانا الشيخ عبد الرؤوف عون المنقول إلى جوار ربه عام 1381 ه دفين قرية عون التابعة للعجوزين – دسوق

(7) آ شوشة هم من ذرية سيدى حسن الأنور أبى شوشة بن مدين بن شرف الدين بن يعقوب المغراوى بن عبد المحسن المتوفى سنة 680 ه دفين زاوية أبى شوشة مركو الدلنجات من محافظة البحيرة

(8) هو العارف بالكبير سليمان بن عثمان بن علوان بن يعقوب الحسنى وجده يعقوب أول من قدم من بلاد المغرب الأقصى للديار المصرية سنة 600ه واتخذت الأسرة بعد ذلك شبرا بسيون مقرا لها وكان يتردد على القطب الدسوقى فى دسوق واشتهر أمره وحمل لواء الطريقة فى هذه الناحية وقصده الناس للتبرك به والأخذ عنه وتوفى ودفن فى خلوته سنة 735 ه ومسجده وضريحه مشهوران ببسيون ( لسان التعريف بحال الولى عز الدين خلف الله – المطلب العاشر ص 190 )

(9) هو حسن تركى بن علوان بن يعقوب بن عبد المحسن دفين الشغب بإسنا وله ذرية كثيرة منتشرة خصوصا فى محافظة البحيرة ويعرفون بآل تركى أو الراكوه

(10) فى تراجم الصعيد

(11) ابن العباس احمد أبو موسى اليمانى الموجى وينتهى نسبه إلى علوان بن يعقول دفين كفر الموجى بالمنصورة وذريته يعرفون بآل الموجى

(12) محمد شمس الدين الشربينى بن داوج بن أحمد اليمانى المنتهى نسبه إلى علوان بن يعقوب الشهير بمحمد الشربينى نزح غلى مصر وأقام بشربين من محافظة الدقهلية وتوفى بها سنة 927ه وكان من أرباب الأحوال والمكاشفات والكرامت

(13) العارف بالله سيدى محم دالشاملى بن احمد بن أبى بكر بن علوان بن يعقول المغراوى دفين ميت الديبة مركز قلين محافظة كفر الشيخ وله ذرية مباركة يعرفون بآل الشاملى



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يوليو 16, 2022 2:20 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736



أولاد سيدى محمد المغازى الأكبر بنواحى القليوبية



أعقب سيدى محمد المغازى الأكبر دفين بلده سيدى غازى بكفر الشيخ ستة عشر ولدا منهم غازى دفين العمار – مركز طوخ ومعه ابن اخيه غازى بن على الطحاوى بن محمد المغازى الأكبر فقد نزل بطحا نوب ودفن بها ، وممن نزل بالقليوبية ناحية الحصص أحمد شلوف ومحمد شلوف وهما ولدا محمد المغازى الأكبر ، وكان السيد احمد شلوف ذا علم وفضل كثير الصمت لا يتكلم إلا ل رورة وأعقب على وهو أعقب محمد وهما معه ، أما محمد شلوف فكان كشقيقه علما وعملا ولازمه فى حياته ودفن معه .

سيدى محمد المغازى الأكبر



هو القطب الحسينى الشهير صاحب الكرامات الظاهرة قدوة السالكين ومربى المريدين تاج الأتقياء وسراج الأولياء مدرس العلوم وفاتح بلاد الروم القطب الحجازى محمد المغازى الأكبر الجد لأعلى لجميع السادة المغازية داخل مصر وخارجها ، وقد اشتهر بهذا الأسم لكثرة غزواته فى سبيل الله ونسبه كالأتى : (1) محمد المغازى الأكبر بن حسن العادل بن أحمد الأنطاكى بن إبراهيم المغربى بن محمد بن أبى بكر بن إسماعيل بن عمر بن على بن عثمان بن حسين الفاسى ( المعروف أحيانا بالحسن الأنور ) بن محمد بن موسى بن يحيى بن عيسى بن على التقى بن محمد المهدى بن حسن العسكرى بن على الهادى (2) بن محمد الجواد بن على الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الحسين بن على بن أبى طالب ، ونذطر فيما يلى طرفا من سيرته (3)

ولد رضى الله عنه بزقاق البلاد بمدينة فاس بالمغرب عام 573ه ، وأمه هى السيدة فاطمة بنت على البدرى وهى شقيقة القطب النبوى والشريف العلوى سيدى أحمد البدوى ، فهو ( أى البدوى ) خاله وابن عم أبيه ، وكان رضى الله عنه شابا قويا فارسا مغوارا لا يشق له غبار ذا خبره بأعمال الحرب والفروسية ، وفى سنة 603 ه ارتحل إلى الأراضى الحجازية مع نخبة من أهل بيت النبى صلى الله عليه وسلم وعلى رأسهم سيدى على البدوى (4) وولده القطب سيدى أحمد البدوى (5) وكانت هذه الرحلة على أثر رؤيا منامية توجب ذلك ، وفى طريقهم إلى الحجاز مروا على مصر أثناء حكم الملك العزيز بالله عثمان بن السلطان صلاح الدين الأيوبى فمكثوا بها ستة أشهر ثم واصلوا رحلتهم إلى الحجاز وأقاموا بالمدينة المنورة ثم استقروا بمكة المكرمة ، وكان عمر سيدى غازى حينئذ ثلاثا وعشرين سنة ومكث سيدى غازى فى مكة ثلاثين سنة غزا خلالها غزوتين الأولى لبلاد الروم ( تركيا حاليا ) حيث عمل النصارى فيها على إيذاء المسلمين وإحداث قتنة بينهم لصرفهم عن دينهم ، فقاتلهم حتى أخمد هذه الفتنة ثم عاد إلى الحجاز وأقام بمكة ولم يمض وقت كبير حتى جاءت الأخبار أن كذابا ظهر فى أرض الروم يدعى النبوى فخرج إليه المغازى هو وجنوده وأبناءه وقاتل هناك قتالا شرسا حتى تم له النصر وقتل الدعى الكذاب ، وقد أظهر الله على يديه الكرمات والخوارق العظام مما جعل الناس يلتفون حوله وينخازون إلى معسكرة ، وكان مدى النبوى المذكور قد أضل خلقا كثيرا ، ومكث سيدى غازى فى محاربته أرببعين يوما ، ثم إن القطب المغازى رضى الله عنه ترك ولده ببلاد الروم ( ويدعى محمد الرومى الشهير بالبطل وضريحه الآن بإقليم الأناضول بتركيا ) وعاد إلى الحجاز ، وتوفى سيدى على البدرى بمكة فى سنة 629ه ودفن بالمعلاة وكان قد اذن لولده السيد أحمد البدرى بالرحيل إلى مصر وبقى القطب المغازى وخاله الحسن الأبطح بمكة حرسها الله وتقابلا مع الملك الظاهر بيبرس (6) .

وكان قد حضر متخفيا يريد الحج فكاشفاه وتعرفا عليه وأخذاه للضيافة ورأى الملك منهما الكرمات وهوارق العادات ودعاهما لزيارته فى مصر، ثم أذنا له بالانصراف ، ثم إن القطب المغازى وخاله السيد حسن الأبطح إرادا زيارة السيد أحمد البدوى فى مصر فخرجا من مكة ومعهما من الأشراف أربعة عشر سيد قاصدين دخول مصر فلما نزلوا فى طريقهم بأرض الصعيد وجدوا النصارى بها قاشمين على إذلال العرب المسلمين فغزاهم القطب المغازى ومن معه فقتل البعض وصالح البعض بعد قبول الجزية منهم ، وكان العرب من قبائل الصعيد قد أخذوا العهد عليه وصاروا أتباعا ومريدين له ، ثم أن القطب المغازى وأتباعه حضروا إلى مصر وقابله الملك الظاهر وسمح للقطب المغازى بالإقامى فى أى مكان يحبه فاهتار مكانا (7) بالوجه البحرى كان يعرف بوادى الزعفران وبنى له زاوية حتى توفى رضى الله عنه فى سنة 694ه وقيل 678ه ، وفى بعض الوثائق أن القطب المغازى كان قد توجه إلى أرض الحبشة ( أثيوبيا – حاليا ) وفتح بها فتوحات عديدة وترك ولده حامد هناك الذى توفى ودفن قرب إقليم مصوع ، وتزوج سيدى محمد المغازى الأكبر بالسيدة فضة بنت الملك عثمان المغربى الأدريسى (8) الحسنى فأعقب منها سبعة ذكور هم : حامد نزيل الحبشة وله بها نسل كبير ، ومحمد المغازى ضريحه ببلده سيدى غازى – كفر الدوار بحيرة ، وسيدى على الطحاوى دفين طحانوب – قليوبية ، وموسى السد دفين منية بدران بالجزيرة بالقاهرة وقيل دفن ببلدة العمة من توابع قطور غربية ، وحسن غازى بالجبل الأخضر ببنى غازى – ليبيا ، وشحاذه الأصغر بالعسرات بجوار جرجا بالصعيد – سوهاج ، وابو محمد المغازى الرومى دفين الأناضول بتركيا ، ثم تزوج سيدى محمد المغازى الأكبر بزوجة ثانية وهى السيدة مريم (9) بنت خاله السيد حسن الأبطح الشهير بالأنور فاعقب منها تسعة ذكور هم السيد شحاته ونزل بجوار قنا بصعيد مصر بجزيرة الطوابية ، وعبد الله بالفيوم ، وأحمد شلوف ، محمد شلوف وكلاهما بالحصص (10) بإقليم القليوبية ، وغازى نزل بالخراب المعروف الآن بالعمار ومعه ولد أخيه محمد المغازى بن على الطحاوى ، وعبد المتعال بدمنهور الوحش – زفتى غربية ، وعلى أبو الحسن دفين زاوية جروان – منوفية ، وابو الحسن بكفر أبى الحسن – قويسنا منوفية ، ومحمد المغازى دفن مع والده وقيل بناحية حوين – قطور غربية ، فجمله التعقيب عن سيدى محمد المغازى الأكر ستة عشر ولدا .


--------------------------------------------------------------------------------------------------------
(1) المصادر : شموس الهدى فى ذرية المصطفى صلى الله عليه وسلم ، عبد الله عون ج3 ص 333 – الجامع لصلة الأرحام لأحمد وفقى ج2 ص79 – وثائف الأنساب ، مشجرات مجلة نقابة الأشراف أعداد 18ن7 ، سدى غازى فى التاريخ – أعداد الشيخ عبد الونيس الباسل

(2) فى اللآئى السنية للعقيلى ج1 ص95 ، أن على الهادى المذكور أعقب اثنين هما الحسن العسكرى وجعفر الزكى ثم إن الحسن العسكرى أعقب محمد المهدى

(3) المصادر : الأبحاث التعارفية فى بعض أنساب المغازية ، بعية الطالبين فى تعريف السادة المغازية للعلامة محمد عامر المغازى الشافعى ( مخطوط ) ، شموس الهدى ج3 ص333 ، وثائق أنساب المغازية المحفوظة لدى السيد أبى العينين سلوع المغازى

(4) هو السيد على البدرى بن إبراهيم المغربى بن محمد بن أبى بكر بن إسماعيل بن عمر بن على بن عثمان بن حسين الفاسى الحسينى فهو ( أى ) على البدرى شقيق جد سيدى محمد المغازى الأكبر كمما أنه جده لأم ، وقد أعقب سيدى على البدرى سبعة هم السيد احمد البدوى والحسن الأبطح ومحمد وفاطمة وزينب ورقية وفضة وأكبرهم السيد حسن الأبطح ، وقد ولد السيد حسن الأبطح الملقب فى بعض المصادر بالأنور سنة 583ه وللسيد حسن الأبطح ضريح ومقام ذو قبة داخل سور سراى عابدين بشارع حسن الأكبر بعابدين بالقاهرة ، وفى بعض المصادر أن حسن الأبطح يلقب أيضا بالحسن العسكرى وهو بذلك بخلاف الحسن العسكرى بن على الهادى بن محمد الجواد

(5) ما ذكر أعلاه يتفق مع ما أورده الحلبى ( فى كتابه النصيحة العلوية فى بيان حسن طريقة السادة الأحمدية – سيرة السيد أحمد البدوى ) قال ك ولد سيدى أحمد سنة 569ه بمدينة فاس بالمغرب بمحل يقال له زقاق الحجر البلاط ، ولما سمع أبوه السيد على البدرى فى المنام قائلا يقول له : يا على انتقل من هذه البلاد إلى مكة فخرج وارتحل يريد الحج وذلك سنة 603 ه ومعه والده ووالدته وأخوته إلىمكى وكان عمر سيدى احمد البدوى إذ ذاك سبع سنين ( النصحية العلوية تحقيق عز الدين خلف الله ص 32

(6) الملك الظاهر ركن الدين أبو الفتح بيبرس البندقدارى الصاحلى التركى الحنسية ، أحد المماليك البحرية وجلس على تخت السلطة بقلعة الجبل بالقاهرة فى سنة 658 هة ولم يزل حتى مات بدمشق فى سنة 676 ه الخطط المقريزية ج3 ص 238

(7) محل هذا المكان الآن هو بلدة سيدى غازى بكفر الشيخ حيث ضريح ومسجد سيدى المغازى الأكبر

(8) السيد عثمان المغربى الأدريسى الحسنى أحد سلاطين المغرب وقد ترك السلطة والحكم وصار مريدا للمغازى ومحبا وتابعا من أتباعه ، وضريحه بناحية بشبيش مركز المحلة الكبرى – غربية

(9) فى بعض المخطوطات أن السيدة مريم المذكورة فى النص أعلاه فى السيدة مريم المشهورة بأم جماعة الكائن ضريحها بسوق الثلاثاء بالبرلس

(10) لعل محلها الآن الحصة مركز طوخ



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 31, 2022 1:12 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736


على الطحاوى دفين طحانوب – مركز شبين القناطر



هو على الملقب بالطحاوى بن سيدى محمد المغازى الأكبر ، ويوصف بأنه عميد الأسرة المغازية فى عصره أى بعد أبيه ، وقد حباه الله تعالى بسطه فى العلم فحفظ القرآن الكريم ثم حفظ الحديث الشريف ، وكان رضى الله عنه أماما من أئمة المذهب الحنفى ، وكان رضى الله عنه هو الرأس المدبر والعقل المفكر فى قيادة الجيوش التى غزت بلاد الروم مع أبيه

توفى سيدى على الطحاوى فى حدود عام 675 هـ عن عمر يزيد على السبعين ودفن بالجهة المذكورة ومقامه بها ظاهر يزار ، وقد أعقب من الأولاد ( إبراهيم – وحسين – وغازى ( دفين العمار بالقليوبية – وسعيد – ومحمد الشامى – ونفيسة – وفاطمة – وهؤلاء لهم نسل طيب وذرية صالحة فمنهم العلماء والأولياء وأرباب الحال والصالحين الذين عرفوا بالكرامات والخوارق وكانوا سببا فى خداية الخلق وتوبة العصاة وأهل الجاه فى الدنيا – ولتفصيل هذه الذية سوف تذكر فى محافظة كفر الشيخ بمناسبة الكلام عن القطب الربانى سيدى محمد المغازى الأكبر ساكن ضريحه الأنور بناحية سيدى غازى من توابع المحافظة المذكورة ، ولنذكر فقط طرفا من سيرة سيدى غازى بن على الطحاوى بن محمد المغازى الأكبر وبعضا ممن اشتهر من ذريته :


سيدى غازى بن على الطحاوى ساكن العمار – مركز طوخ




هو غازى ( ويسمى أيضا محمد المغازى ) بن على الطحاوى _ دفين طحانوب – قليوبية ) بن محمد المغازى الأكبر _ دفين سيدى غازى بكفر الشيخ ) ورد ذكره فى مصادر عديدة (( الدرر البهية فى شرح الوظيفة المغازية للعالم محمدعامر المغازى المتوفى سنة 1881 م ( مخطوط ))فإنه لما توجه رضى الله عنه إلى فزاره ، قرية من قرى اقليم القليوبية ( تدعى الآن العمار ) كان معه ابنة جميلة له فأتى له أهل القرية المذكورة وأرادوا ضيافة رغبة فى ابنته فأطلعه الله على ذلك فأوما إليهم بيده فقاتلوا بعضهم بعضا حتى هلكوا عن أخرهم ، واشتعلت النار فى القرية ، فاتخذ الشيخ خلوة له بجانبها ومكث فيها يعبد الله والنار موقدة فى القرية مدة سبعة أعوام ، فأطلق الناس عليها الخراب ، وبلغ ذلك ملك مصر فحضر غلى الشيخ واستطيب خاطره ، فأشار رضى الله عنه على النار فأطفأها الله بقدرته عز وجل وبنى له فيها بيتا وزاوية وعمرها وسماها عمارة فزارة ، واشتغل فيها الشيخ بغرس الأشجار وحفر الآبار والسواقى ، وحكى العارف بالله سيدى محمد عامر(1) المغازى أنه توجه لزيارة ضريخ سيدى غازى الطحاوى ببلدة العمار فلما حل بزاويته هو ومن معه جاء رجل من أهل البلدة وسأل من هؤلاء ، فقال له الناس : هؤلاء أولاد المغازى ، فتكلم بكلام قبيح فلدغه ثعبان فأتىالناس إلى سيدى محمد عامر ومن معه واعتذروا فأمرهم بإحضار ماء وأمر الفقراء ممن كانوا معه بوضع أيديهم فيه وقرأوا الفاتحة ثم سفى الملدوغ هذا الماء فشفى بإذن الله بعد أن أشرف على الهلاك

وقد أعقب (2) سيدى غازى بن على الطحاوى ساكن العمار : سلام وشاهين وجعفر – أما سلام فإنه نسله بناحية أبيار وبرما ، وأما شاهين فقد أعقب عيسى وعمر وفاضل ومنصور ومحمد – وأما فاضل بن شاهين بن غازى بن على الطحاوى فقد أعقب موسى وعلى وعيسى ، وأما على بن فاضل بن شاهين بن غازى بن على الطحاوى فقد أعقب شاهين وهو أعقب عمر وهو أعقب على وهو أعقب العارف الكبير والعلم المنير سيدى إبراهيم المتبولى البركاوى الأحمدى الأتى ذكره فيما بعد :


-------------------------------------------------
(1) العالم فخر السلالة المغازية مربى السالكين مؤسس الطريقة المغازية الخلوتية سيدى محمد بن عامر بن احمد بن حامد المغازى الشافعى المنتهى نسبه إلى سعيد بن على الطحاوى بن محمد المغازى الأكبر الحسينى والمولود سنة 1233هـ والمتوفى فى سنة 1299 هـ ساكن ضريحه الأنور بمسجده بناحية الكوم الطويل بكفر الشيخ ، ولسيدى محمد عامر المغازى أسانيد عديدة فى تلقيه خرقة الصوفية منها أنه أخذ الطريقة الخلوتية عن والده العارف بالله سيدى عامر المغازى المتوفى سنة 1255م – 1938م وهو عن قدوة السالكين وعمدة المحققين الشريف الحسنى سيدى حسن القصبى ساكن ضريحه الأنور بناحية نشا – دقهلية والمتوفى فى سنة 1244هـ - 1828 م وهو عن الامام عبد الله الشرقاوى شيخ الجامع الأزهر المتوفى بالقاهرة سنة 1227 هـ - 1812 م

(2) بغية الطالبين فى تعريف السادة المغازية للعلامة الشيخ محمد عامر المغازى الشافعى ( مخطوط ) – الدرر البهية فى شرح الوظيفة المغازية ، لنفس المؤلف السابق – وثائق الأنساب مشجرات نقابة الشراف العدد 18 الجامع لصلة الأرحام لأحمد وفقى ج 2 ص 79


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 01, 2022 12:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736

عا\لة الفقهاء بوروره من ذرية سيدى على أبى شباك الرفاعى


وروره (1) قرية تتبع مركز بنها من محافظة القليوبية ، وذكر حسين الرفاعى فى كتابه بحر الأنساب (2) انه عاصر وقابل بعض الأشراف آل الفقى الذين يقيمون فى وروره وهو من ذرية سيدى على أبى شباك الرفاعى الحسينى ( 635 0 700 هـ ) دفين جامع الرفاعى بالقاهرة والآتى ترجمته وآل الفقى المذكورين هم من ذرية إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن بن شمس الدين بن محمد بن تاج الدين بن محمد بن شمس الدين بن احمد بن أحمد نجم الدين بن أحمد بن قطب الدين بن شمس الدين بن أحمد بن شمس الدين بن على أبى شباك الرفاعى الحسينى والآتى نسبه الشريف . وممن رآهم المؤلف الذين كانوا على جانب عظيم من التقوى والصلاح السيد محمدبن أبى العزم بن محمد بن عشماوى بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن ، ومنهم السيد عبد الحاكم بن محمد بن عبد الناصر بن حسن بن عبد الناصر بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن ، ومنهم السيد محمد بن احمد بن عبد البارى بن أحمد بن عبد البارى بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن ، ومنهم سليمان بن مشهور بن عشماوى بن محمد بن عشماوى بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن ، ومنهم عبد الرحمن بن مشهور شقيق سليمان المذكور ولهم جميعا العقب الصالح .
---------------------------------------------------------------------------------------------

على بن احمد الصياد الشهير بأبى شباك (3)



رفاعى مصر سيدى على الشهير بأبى شباك وفد والده القطب عز الدين أحمد الصياد (4) سبط القطب الرفاعى الكبير على مصر سنة 683 هـ وتزوج حفيدة الملك الفضل أحد أمراء المماليك فى عهد السلطان المنصور سيف الدين قلاوون (5) فأنجب منها ولده على ، وقد رحل أحمد الصياد حفيد (6) الإمام الرفاعى عن مصر قبل أن يولد أبنه على فبقى فى كنف امه وأهلها فى مصر ، ولد سيدى على أبو شباك فى سنة 635 هـ ونشأ زاهدا متصوفا وعظم شأنه عند الناس وكبرت شهرته فى مصر وتخرج بصحبته الرجال والنتسب إليه أهل القطر المصرى على الغالب وبنى الرباط الذى دفن فيه بسوق العارض ويقال الآن سوق السلام بالقرب من رميلة مصر ( والذى أصبح فيما بعد جامع الرفاعى ) وله رضى الله عنه عقب بمصر والصعيد واليمن ، وجاء فى الخطط التوفيقية (7) وصف لجامع الرفاعى الحالى : يطلق على البناش الشاهق المقابل لمدرسة السلطان حسن على يسار السالك من شارع محمد على طالبا القلعة جامع الرفاعى أمرت بإنشائه المرحومة خوشيار والده الخديوى اسماعيل ولكنه لم يعرف باسمها بل بقى معروفا بأسمه القديم الذى كان للزاوية التى بنى فى محلها ، وهو من المبانى الضخمة الهائلة ابتدىء العمل فيه من سنة 1286 هـ وإلى سنة 1305 هـ ولم يكمل حتى أمر الخديوى عباس حلمى الثانى باستكماله فتم سنة 1911 م وهذا هو نسب سيدى على أبى شباك رضى الله عنه فهو
على بن أحمد الصياد بن عبد الرحميم مممهد الدولة بن سيف الدين عثمان بن حسن عسله بن محمد عسله بن على الحازم بن احمد المرتضى بن على المكى الشهير بأبى الفضائل بن الحسن أبى المكارم بن أبى رفاعة المهدى بن أبى القاسم بن محمد بن الحسن أبى موسى بن الحسن عبد الرحمن المحدث بن أحمد الصالح ويقال له الأكبر بن موسى الثانى ( ويقال له أبو يحيى وأبو سبحة ) بن إبراهيم المرتضى بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام على بن ابى طالب عليهم السلام
--------------------------------------------------------------------------------------------------

وهيب دفين برشوم



ذكره الحلبى (8) فيمن تشرف بصحبة سيدى أحمد البدوى ، قال : ومنهم الشيخ وهيب مدفنة بناحية برشوم الكبرى (9) من أصحاب سيدى أحمدالبدوى ارسله سيدى عبد العال (10) إلى ناحية برشوم بالقليوبية وقال : إن بها قبرك ، فلم يزل بها إلى أن مات ، وكانت قبته حرما يلجأ الناس إليها فلا يقدر أحد من الظلمة أن يتعدى عليهم فيها ، وفى جامع الكرامات (11) أنه كان إذا أريد كبس بلده ونهبها وضع الناس جميع امتعتهم وحليهم فى قبته فلا يقدر احد من الظلمة أ، يدخلها ومن أراد الدخول إليها يبست أعضاؤه ، ومن كراماته أن لصا سرق ثورا لبعض أولاده وسار به من العشاء إلى الصاح ثم نظر فإذا به لم يخرج من البلد فقبض عليه الناس ، مات رضى الله عنه فى القرن الثامن
-------------------------------------------------------

1- كانت سابقا تتبع مركز قويسنا محافظة المنوفية
2- بحر الأنساب المحيط لحسين الرفاعى
3- المصدر تنوير الأبصار فى طبقات السادة الرفاعية الأخيار للعلامة محمد ابى الهدى الصياد
4- الإمام الجليل عز الدين احمد الصياد بن عبد الرحيم ممهد الدولة إلى آخر النسب ، ولد سيدى أحمد الصياد سنة 574هـ قبل وفاة جده لأمه الامام الرفاعى الكبير رضى الله عنه بأربع سنوات ، ونشأ وتفقه وتلفى علوم التفسير والحديث وأجازه جده القطب الرفاعى الطبير سيدى أحمد الرفاعى رضى الله عنه حال موته وهو ابن عش رسنين وبشر بن واثنىعليه وكان سيدى أحمد الصياد شديد الكرم والانفاق ليس للدينا عنده قدر ولا قيمة . حج واعتمر وجاور المدينة المنورة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام تسع سنين وظهرت علي يديه الكرامات وبنى رباطا فى المدينة وأخذ عنه الطريقة حاكم المدينة وبعض أعلام الفقهاء ودهل مصر سنة 638 هـ واقام فى المسجد الحسينى وأقبل عليه الناس وتلمذ له العلماء والشيوخ ، وحضر مجلس ذكره أكابر العلماء ومنهم العلامة أبو عمرو بن الحاجب الفقيه المالكى النحوى الأصولى الشهير ، صاحب التصانيف البديعة والمتوفى بالأسكندرية سنة 640 هـ واقام عز الدين أحمد الصياد بمصر سنيتن ثم هاجر منها وترك زوجته درية حاملا فولدت له عليا المعروف بأبى شباك ، نزل سيدى الصياد بلاد الشام فى حلب سنة 643 هـ وظهرت دولته وقصده الناس من العراق والمغرب والحجاز واليمن وبلغ مريدوه حال حياته ما يزيد عن مائتى ألف ، وأظهر الله على يديه العدائب وأكرمه بالخوارق وكان إذا حل بالناس قحط أو جدب استسقوا به فيسقون ، توفى رضى الله عنه فى سنة 670 هـ ودفن بقبته المباركة بمتكين من أعمال حبل ، وزيارة قبره الشريق ترياق مجرب ( تنوير الابصار )
5- هو اول سلاطيبن الدولة القلاوونية الصالحية التى جاءت بعد الملك الظاهر بيبرس البندقدارى وأولاده وهو الملك المنصور أبو المعالى قلاوون الصالحى المتوفى فى حدود سنة 689 هـ دفين المدرسة المنصورية التى انشأها وهو الذى بنى البيمارستان ( المستشفى ) وجعله مباحا للفقراء ، وله الفتوحات وهزم التتار شر هزيمة وتولى بعده ولده الأشرف خليل ( تحفة الناظرين للإمام الشرقاوى )
6- تزوج عبد الرحيم ممهد الدولة بن سيف الدين عثمان بن زينب بنت الإمام الرفاعى الكبير وأعقب منها تسعة منهم القطب عز الدين احمد الصياد فهو سبط الحضرة الرفاعية
7- على باشا مبارك الخطط التوفيقية ج 4
8- النصيحةالعلوية للحلبى ص 135
9- برشوم مركز طوخ محافظة القليوبية
10- الفقيه الصالح شمس الدين محمد الانصارىالجمجمونى نسبة إلى جمجمون بلده بقرب دسوق ، ولما مات سيدى أحمد البدوى سنة 675 هـ تخلف بعده سيدى عبد العال بإشارة سيدى أحمد البدوى إذ قال له : أنت الخليفة بعدنا ، قال الحافظ بن حجر : عاش سيدى عبد العل بعد سيدى أحمد البدوى زمنا طويلا حتى مات سنة 733 هـ
11- جامع الكرامات للنبهانى ح2


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أغسطس 02, 2022 1:34 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736


محمد الفران



ذكره الحلبى 01) فيمن تشرف بصحبة سيدى أحمد البدوى رضى الله تعالى عنه من أصحاب السطح نقلا عن الطبقات الوسطى للشعرانى قال : ومنهم الشيخ محمد الفر ان كان يخبز لفقراء سيدى أحمد البدوى وكان يخبز نحو الأردب بقدح أو قدحين من الوقود ، وكان يطبخ لهم أيضا فغذا لم يجد إداما للطعام يملأ الإبريق من البئر زيت السمسم أو دهنا فيجد الفقراء له لذة عظيمة ، وكان يقطع الخبز إلى أرغفة صغيرة أصغر من بيضة الدجاج ، وكان إذا شفع عند كبير لا يستطيع احد أنيرد شفاعته ، دفن بناحية كفر الدير (2)

=======================================

سيدى يعقوب الأتربى



ذكره العلامة السخاوى فى الضوء اللامع (3) فهو يعقوب بن محمد بن يعقوب الأتريبى ثم المحلى ثم القاهرة الشافعى ، أصله من أتريب (4) بالشرقية (5) وقدم المحلة (6) فأقام بها تحت نظر أبى عبد الله محمد الغمرى (7) مع جماعته وحفظ القرآن الكريم واستمر معه ( أى مع سيدنا محمد الغمرى ) حتى مات وانتمى بعده للشيخ مدين (8) ثم صار بعده يجتمع مع ابن أخته محمد بن عبد الدايم (9 ) وقد أم بجامع الغمرى (10) بالقاهرة وتنزل فى سعيد السعداء والبيبرسية ولازم الحضور عند المناوى فى الفقه وكذا أخذ عن غيره كالأبناسى ولازم مجلس السخاوى وسمع على ابن حجر العسقلانى وتميز فى العربية والفقه مع المداوومة على التلاوة والعبادة والتحرى فى الطهارة وصرف أوقاته فى أنواع الطاعة ، مات رضى الله عنه فى سحر يوم الجمعة ثانى عشر جمادى الثانثة سنة 875 هـ عن أكثر من ستين عاما وصلى عليه بعد صلاة الجمعة بجامع الحاكم ودفن خارج باب النصر بالقاهرة .
----------------------------
1 – النصيحة العلوية ص 136

2 – كفر الدير حاليا تتبع مركز شبين القناطر من محافظة القليوبية ، وقد ورد فى وثائق سند الطريقة الشناوية الأحمدية أن سيدى محمد الفران دفن بالناحية المذكورة

3 – الضوء اللامع للسخاوى ج 10

4 – أتريب محلها الآن داخل مدينة بنها من محافظة القليوبية

5 – كانت منظقة أتريب المذكورة ( بنها ) تتبع قديما إقليم الشرقية وهى الآن فى التقسيم الإدارى الحديث تتبع محافظة القليوبية

6 – المحلة الكبرى من مراكز محافظة الغربية

7 – محمد بن عمر بن أحمد ، الشيخ شمس الدين أبو عبد الله الواسطى ثم الغمرى ثم المحلى الشافعى المعروف بالغمرى ولد سنة 786 هـ بمنية غمر وننشأ بها فحفظ القرآن الكريم والتنبيه ثم قدم إلى القاهرة فأقام بالجامع الأزهر وأخذ عن شيوخه ، وله مؤلفات منها الحكم المشروط فى بيان الشروط ، جمع فيه جميع شروط أبواب الفقه ، منح المئة فى التلبس بالسنة ، فى أربع مجلدات وغيرها ، وسلط الطريق الصوفى على الشيخ عمر الوفائى والشيخ أحمد الزاهد مات سيدى محمد الغمرى فى سنة 849هـ ودفن بجامعه بالحلة وكان له مشهد عظيم وقد أزالوا ضريحه حديثا حينما جددوا جامع المحلة الكبرى ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم

8 – مدين الأشمونى هو مدين بن أحمد بنمحمد المغربى ثم الأشمونى القاهرة المالكى ، أصله من المغرب من بيت كبير معروف بالتقى والصلاح والعلم وانتقل جد والده إلى مصر وسكن أشمون جريس ( المنوفية ) وولد بها مدين ألأشمونى سنة 781 هـ فحفظ القرآن الكريم ومختصر خليل فى الفقه المالكية وأخذ العلم عن بعض أكابر عصره وسلك على سيدى أحمد الزاهد وتلقن منه الذكر ومات سنة 862هـ ودفن بجامع قريبا من ميدان باب الشعرية بشارع باب البحر ( الضوء اللامع ج10

9 – محمد بن احمد بن عبد الدايم ، الشمس الأشمونى القاهرى المالكى ابن أخت الشيخ مدين ويعرف بين جماعة خاله بابن عبد الدايم ، ولد فى سنة 814 هـ بأشمون جريس – منوفية ، ونشأ بها فحفظ القرآن الكريم تلاوة وتجويدا ، وحفظ الرسالة وابن الحاجب الأصلى والفرعى وألفية بن مالك وأخذ العلم عن جماعة وصحب خاله وتلقن منه الذكر واختلى عنده وألبسه الخرقة وأذنه بالإرشاد ،ـ مات سنة 881 ه ( الضوء اللامع ج 2

10 – جامع الغمرى أنشأه الشيخمحمد الغمرى دفين المحلة الكبرى بالقاهرة ـ ولم يكمله وأتم بناؤه ابنه الشيخ أحمد أبو العباس فى سنة 899ه ودفن به أبنه المذكور وقد دثر هذا الجامع وحل محله جامع حديث البناء يقع فى شارع أمير الجيوش


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أغسطس 05, 2022 5:05 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736


[size=200]

محمد الكويس



ذكره السخاوى فى الضوء اللامع قال : محمد الكويس أحدالمعتقدين مات فى صفر سنة 861ه بخانقاه سرياقوس وكان مقيما بها وبها دفن وممن كان يبالغ فى اعتقاده الزين قاسم البلقينى وقد زرته فى توجهى الى السفرة الشمالية فدعا لى

----------------------------------------------------------------------------------------------

محمد الشامى السطوحى



ويعرف بالقشيش أحد المعتقدين بين كثيرين مات فى ربيع الأول سنة خمسين وثمانمائة ببعض أعمال القليوبية ودفن هناك
----------------------------------------------------------------------------------------------

برهان الدين القلقشندى



وممن نسب إلى قلقشندة بالقليوبية برهان الدين القلقشندى ، ذكره الشعرانى قال : شيخ الاسلام الشيخ برهان الدين القلقشندى رضى الله عنه كان عالما صالحا زاهدا قليل اللهو والمرح مقبلا على اعمال الآخرة حتى أنه ربما يمكث اليومين والثلاثة لا يأكل ، انتهت إليه الرياسة فى علوم السند فىالكتب الستة والمسانيد ، وسمعت عليه بقراءة الشيخ شمس الدين المظفرى الغيلانيات وأجازنى بروايتها ، وكان رضى الله عنه لا يخرج من داره إلا لضرورة شرعية ، وليس له تردد إلى أحد من الأكابر ، وكان إذا ركب بغلته يصير الناس كلهم ينظرون إليه من شدة الهيبة التى عليه ، وكانت جنازته حافلة خاصة بالأمراء والعلماء والصالحين

هو إبراهيم بن على بن أحمدالقلقشندى المتوفى سنة 922 ه

( الغيلانيات هى مجموعة احاديث شريفة رواها محمد بن غيلان البزار ، وقد خرجها له الدارقطنى رضى الله عنه ، وهى من أعلى الحديث إسنادا وأحسنه
---------------------------------------------------------------------------------------------

الأشراف العاشورية بأجهور الكبرى



ينتسب السادة الأشراف العاشورية فى مصر وغيرها إلى العارف الكبير الإمام سيدى صالح الملقب بعاشور المغربى التونسى 1 الحسينى ولد رضى الله عنه بالجزيرة الخضراء بتونس عام 855 ه ونزل بمصر فى سنة 872 ه وتوفى فى سنة 925 ه وأعقب أحمد ومحمد وعثمان وعبد الرحم وكان عثمان بن عاشور عالما عارفا بالله ، توجه فى مدة والده إلى الأراضى الحجازية وزار قبر حضرة سيدنا النبى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وحج ونزل بغداد بأرض لعراق وتزوج ودفن بها وله مقام يزار ، وله ذرية يقال لهم أولاد عاشور ، ولعل عثمان المذكور هو الذى قصده الفقيه المسند الصوفى احمد جلال الدين الكركى فىكتابه لسان العريف ، عند الكلام عن ورع العارفين قال : الشيخ عثمان بن عاشور : خرجت من بغداد أريد الموصل فبينما أنا أسير إذا بالدنيا قد عرضت على بعزها وجاهها ورفعتها ومراكبها وملابسها فأعرضت علنها ، فعرضت على الجنة بحورها وقصورها وانهارها وآثارها ، فلم اشتغل بها فقيل لى : يا عثمان لو وقفت مع الأولى لحجبناك عن الثانية ولو وقفت مع الثانية لحجبناك عنا ، فها نحن وقسطك من الدارين يأتيك

وأجهور الكبرى الشهيرة سابقا باجهور الورد مركز طوخ قليوبية وهناك أجهور الصغرى تتبع مركز شبين القناطر وهما بخلاف اجهور الرمل التىتتبع مركز قوسنيا منوفية والأخير ( اجهور الرمل ) بها مقام الولى الزاهد العارف الأستاذ الشيخ على احمدسالم المنقول الى جوار ربه عام 1962 م

1 – جاء فى تحقيقات احمد عز الدين خلف الله على كتاب لسان التعريف بحال الولى الشريف سيدى ابراهيم الدسوقى للفقيه المسند الصوفى احمد جلال الدين الكركى الشافعى ص 195 بمناسبة الكلام عن فروع الطريقة البرهامية أن العاشورية نسبة الى العارف بالله صالح بن عاشور المغربى ، قال فى تبيان الحقائق انه أخذ الطريقة عن شرف الدين الكمشيشى عن العارف محمد العتريس عن العارف جمال الدين عبد الله ابى الطيور عن ولده شمس الدين محمدعن والده وارث القطب الدسوقى أبى العمران شرف الدين موسى

[/size]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 07, 2022 4:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736


ولنذكر نسب صالح عاشور الجد الأعلى لآل عاشور والذى ينسبون إليه فهو صالح الملقب بعاشور بن محمد شمس الدين المغربى التونسى الصغير بن عبد الله ابى الطيور(1) بن محمد شمس الدين التونسى الكبير بن موسى شرف الدين أبى العمران ( شقيق القطب سيدى إبراهيم الدسوفى بن عبد العزيز المكنى بأبى المجد بن على قريش بن محمد أبى الرضا أبى الرضا بن محمد أبى النحا بن على زين العابدين بن عبد الخالق بن محمد الطيب بن عبد الله الكاتم بن عبد الخالق بن موسى بن القاسم بن إدريس بن جعفر الزكى بن على الهادى بن محمد الجواد بن على الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن مولانا الإمام الحسين بن سيدتنا فاطمة الزهراء بنت سيد الوجود صلى الله عليه وسلم وزوج الإمام على أبى طالب كرم الله وجهه ، والأشراف العاشورية بأجهور الكبرى هم من ذرية أحمد البغدادى المدنى

أحمد البغدادى المدنى



هو أحمد الملقب بالبغدادى المدنى وهو كما فى بحر الانساب لحسين الرفاعى ومصارد أخرى : أحمد البغدادى المدنى ( كان يأخذ فى زمنه ربع صندوق نذور سيدى إبراهيم الدسوقى ) بن محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرحمن بن شرف الدين بن محمد بن أحمد بن صالح عاشور ، ولنذكر فيما يلى ذرية (2) أحمد البغدادى المدنى من السادة العاشورية بأجهور ، فقد أعقب أحمد البغدادى (3) هذا ابنه عاشور وهو أعقب مصطفى وهو أعقب على وهو أعقب أحمد . ثم إن أحمد ( بن على بن مصطفى بن عاشور بن أحمد البغدادى ) أعقب ستة هم : عبد الواحد توفى سنة 1918 م ، حسانين ( ترك الأهل ) ، محمد ( توفى سنة 1908 ) ، أحمد ( توفى سنة 1907 ) ، إبراهيم توفى سنة 1918 ، مصطفى لم يعقب

عبد الواحد عاشور



ذكره حسين الرفاعى فى كتابه قال : ومن الشراف المعاصرين التقى الصالح السيد احمد بن عبد الواحد عاشور من أجهور الورد قليوبية ، وهو من اهل العلم الذين حضروا بالأزهر ولقد أردكنا والده التقى الصالح السيد عبد الواحد عاشور وكان والدنا ( أى والد حسين الرفاعى ) يحبه كثيرا لصلاحه ، ولكم نزلت مع والدى المرحوم فى بيتهم وهو بيت كرم وصلاح ، وعلى هذا فوالده هو السيد عبد الواحد عاشور بن أحمد بن على بن مصطفى بن عاشور بن أحمد البغدادى المدنى ( إلى أخر النسب ) ومن وثائق أنساب وتاريخ الأسرة العاشورية بأجهور قدم حفيده الشريف مجدى بن محمد بن عبد الفتاح بن عبد الواحد عاشور، وهو التقى ا لصالح الشيخ عبد الواحد بن أحمد بن على بن مصطفى بن عاشور بن احمد البغدادى المدنى ، نشأ رضى الله عنه فى العبادة والطاعة والتقرب إلى الله فحفظ القرآن الطريم وجوده وواظب على حضور دروس العلم بالجامع الأزهر الشريف ، وكان من رواد مسجد سيدى عبد الوهاب الشعرانى لكثرة محبته فيه وكان الشيخ عبد الواحد رحمه الله قد أفله كثير من العلماء والمشايح لصلاحه وبركته ، وممن كان قد ألفه ولازمه شيخ هندى من ولاية كلاكتا يدعى زينة الله تعرف عليه فى الجامع الزهر واستضافه الشيخ عبد الواحد عاشور فى منزله باجهور الكبرى ثلاثين عاما وأعد له حجرة خاصة فى ركن من منزله ملحق بها دورة مياة ، حتى توفى هذا الشيخ الهندى عام 1916 ودفن بمقابر العائلة بأجهور الكبرى ، وكان الشيخ زينة الله قد بشر الشيخ عبد الواحد بالعقب والذرية ، واشار عليه بالزواح مرة ثالثة وذلك بعدما توفيت زوجة الشيخ عبد الواحد الأولى ومان أبناؤها وكذلك توفيت الزوجة الثانية ولم تنجب ن وشرع الشيخ فى إنهاء حياته على هذه الحالة فى طاعة الله ، وكتب وصية يجعل فيها داره مكتبا لتحفيظ القرآن الكريم ووقف أرضه على هذا المكاب وكانت بشرى الشيخ زينة الله للشيخ عبد الواحد على أثر رؤيا منامية شاهد زينة الله فيها شجرة كبيرة بها ثمار كثيرة ناضجة يشتهى الناس اكلها ، فتزوج الشخ عبد الواحد للمرة الثالثة وقد بلغ من العمر خمسة وخمسين سنة ، وأعقب اولادا كما سنذكرهم ، وتولى الشيخ زينة الله تعليم اولاد الشيخ عبد الواحد وتحفيظهم القرآن الكريم ومن لازمهم من أبناء الأعيان ومن كرامات الشيخ عبد الواحد أنه شب حريق فى بلدته فى نهاية القرن التاسع عشر الميلادى فأتى على كل شىء فى الدور من الزاد والطعام والحبوب إلا البنية لم تقربه النار فقام بإدارة الطاحونة والفرن وأطعم أهل القرية لمدة شهر حتى استعادوا حالهم وكان الشيخ عبد الواحد قد أوقف عشرة حوانيت للصرف من ريعها على المسجد الكبير بالبلد ، كما أقام هو وأخوته منزلا كبير لاستقبال الضيوف وإطعام الطعام ، توفى فى الحادى عشر من إبريل سنة 1918 م عن عمر يناهز خمسة وسبعين سنة وشيعه جمع كبير ودفن بمقابر العائلة بجوار صديقه وضيفه الهندى وقبرهما ظاهر يزار

----------------------------
1 – عبد الله أبو الطيور الكبير : الشيخ الصالح الورع الزاهد العالم السالك الناسك المسلك جمال الدين عبد الله ابو الطيور المغربى التونسى ، ضريحه بأم خنان جيزة ( تحقيقات الشريف مجدى عاشور اجهورى نقلا عن جوهرة الدسوقى ووثائق الأنساب ) وجاء فى كتاب لسان التعريف ص 99 أن سبب تسميته بأبى الطيور أن الطيور قاتلت معه فى زمن السلطان برقوق ، والسلطان برقوق تولى حكم مصر فى الفترى من 784 الى 801 ه ويلاحظ أنه تكرر اسم أبى الطيور فى ا,لاد سيدى محمد شمس الدين الكبير

2 – المشجرات التى أعدها الشريف مجدى محمد عبد الفتاح بن عبد الواحد عاشور نقلا عن وثائف أنساب العائلة العاشورية بأجهور

3 – إلى أحمد البغدادى هذا ينتسب شيخ عموم الطريقة البرهامية العاشورية بمصر وهو السيد محمد ( وأخوه أشرف ) وهما ولدا على عاشور ( دفن مع أبيه ) بن محمد عاشور ( ضريحه بقايتباى بجوار سيدى عبد الله المنوفى بالقاهرة ) بن محمد بن محمد بن محمد بن على عاشور بن احمد عاشور البغدادى ، وبهذا النسب اختلافات بسيطة عما ورد فى نص إدازة الطريقة البرهامية العاشورية


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أغسطس 30, 2022 1:04 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736



عائلة الفقهاء بوروره من ذرية سيدى على أى شباك الرفاعى



وروره ( 1) قرية تتبع مركز بنها من محافظة القليوبية ، وذكر حسين الرفاعى فى كتابه بحر الأنساب (2) انه عاصر وقابل بعض الأشراف آل الفقى الذين يقيمون فى وروره وهم من ذرية سيدى على أبى شباك الرفاعى الحسينى ( 635 – 700 ه ) دفين جامع سيدى احمد الرفاعى رضى الله تعالى عنه بحى القلعة بالقاهرة .

وآل الفقى المذكورين هم من ذرية إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن بن شمس الدين بن محمد بن تاج الدين بن محمد بن شمس الدين بن أحمد بن أحمد نجم الدين بن أحمد بن قطب الدين بن شمس الدين بن أحمد بن شمس الدين بن على أبى شباك الرفاعى الحسينى . وممن رآهم المؤلف الذين كانوا على جانب عظيم من التقوى والصلاح السيد محمد بن أبى العزم بن محمد بن عشماوى بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن ، ومنهم السيد عبد الحكيم بن محمد بن عبد الناصر بن حسين بن عبد الناصر بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن ، ومنهم السيد محمد بن أحمد بن عبد البارى بن أحمد بن عبد البارى بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن ، ومنهم سليمان بن مشهور بن عشماوى بن محمد بن عشماوى بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن حسن ، ومنهم عبد الرحمن بن مشهور شقيق سليمان المذكور ، ولهمم جميعا العقب الصالح



على بن احمد الصياد الشهير بأبى شباك




رفاعى مصر سيدى على الشهير بأبى شباك (3) وفد والده القطب عز الدين أحمدالصياد (4) سبط القطب الرفاعى الكبير على مصر سينة 683 ه وتزوج حفيده الملك الأفضل أحد أمراء المماليك فى عهد السلطان المنصور سيف (5) الدين قلاوون فأنجب منه اولده على ، وقد رحل أحمد الصياد (6) حفيد الإمام الرفاعى عن مصر قبل أن يولد أبنه على فبقى فى كنف أمه وأهلها فى مصر ،
ولد سيدى على أبو شباك فى سنة 635 ه ونشأ زاهدا متصوفا وعظم شأنه عند الناس وكبرت شهرته فى مصر وتخرج بصحبته الرجال وانتسب إليه أهل القكر المصرى على الغالب وبنى الرباط الذى دفن فيه بسوق العارض ويقال سوق السلاح بالقرب من رميلة مصر ( والذى أصببح الآن مسجد سيدى احمد الرفاعى رضى الله تعالى عنه ) بحى القلعة أمام مسجد السلطان حسن

-------------------------------------
1 – كانت سابقا تتبع مركز قويسنا محافظة المنوفية

2 – بحر الأنساب المحيط لحسين الرفاعى

3 – تنوير الإبار فى طبقات السادة الرفاعية الأحيار للعلامة محمد أبى الهدى الصياد

4 – تراجم القاهرة لعرفة سبب تسميته بأبى شباك

5 – هو أول سلاطين الدولة القلاوونية الصالحية التى جاءت بعد الملك الظاهر بيبرس البندقدارى وأولاده ، وهو الملك المنصور أبو المعالى قلاوون الصاحلى النجمى المتوفى فى حدود سنة 689 هـ دفين المدرسة المنصورية التى أنشأها وهو الذى بنى البيمارستان ( أى المستشفى ) وجعله مباحا للفقراء والأميراء ، وله الفتوحات ن وهزم التتار شر هزيمة ، وتوفى بعده ولده الأشرف خليل ( تحفة الناظرين للإمام الشرقاوى )

6 – الإمام عز الدين أحمد الصياد بن عبد الرحيم ممهد الدولة ولد سيدى أحمد الصياد سنة 574 ه قبل وفاة جدهه لأمه ( الإمام الرفاعى الكبير رضى الله عنه ) بأربع سنوات ، ونشأ وتفقه وتلقى علوم التفسير والحديث ، وأجازه جده القطب الرفاعى الكبير سيدى أحمد الرفاعى رضى الله تعالى عنه حال موته وهو ابن عشر سنين وبشر به واثنى عليه ، وكان سيدى أحمد الصياد شديد الكرم والإنفاق ليس للدنيا عنده قدر ولا قيمه ، حج واعتمر وجاور بالمدينة المنورة تسع سنين وظهرت علي يديه الكرامات وبنى رباطا بالمدينة المنورة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ، وأخذ عنه الطريقة ابن نميلة الحسينى حاكم المدينة وبعض أعلام الفقهاء ، ودخل مصر سنة 638 ه وأقام فى المسجد الإمام الحسينى عليه السلام وأقبل عليه الناس وتلمذ له العلماء والشيوخ ، وحضر مجلس ذكره أكابر العلماء ومنهم العلامة أبو عمرو بن الحاجب الفقيه المالكى النحوىالأصولى الشهير ، صاحب التصانيف البديعة والمتوفى بالأسكندرية سنة 640 ه وأقام عز الدين أحمد الصياد بمصر سنتين ثم هاجر منها وترك زوجته درية حاملا فولدت له عليا المعروف بأبى شباك ،

نزل سيدى أحمد الصياد بلاد الشام فى حلب سنة 643 ه وظهرت دولته وقصده الناس من العراق والمغرب والحجاز واليمن ، وبلغ مريدوه حال حياته ما يزيد عن مائتى ألف ، وأظهر الله على يديه العجائب وأكرمه بالخوارق وكان إذا حل بالناس قحط او جدب استسقوا به فيسقون ، توفى رضى الله عنه فى سنة 670 ه ودفن بقبته المباركة بمتكين من أعمال حلب ، وزيارة قبر الشريق ترياق مجرب ( توير الإبصار )


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 10, 2022 11:01 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736

محمد عيد الشافعى مؤسس الطريقة الخلوتية المحمدية (1)



ولد ونشأ بطوخ من أعمال محافظة القليوبية العارف بالله الصوفى المحقق السيد / محمد عيد الشافعى .

ولد رضى الله تعالى عنه سنة 1330ه -1912م وهو من عائلة قيل أنها تنحدر من سلالة الشيخ الغنيمى الخلوتى (2)

أتلحق رضى الله عنه بكتاب الأسرة ليحفظ القرآن الكريم ثم انتقل إلى القاهرة وهيأه الله لسلوك طريق القوم فى عمر مبكر فكان يقيم الليل حتى أنه ربما كان يصل الضحى بوضوء العشاء ، وكان كلما غلبه النوم يقول لنفسه : بئس العبد أنت تنام وسيدك لم ينام ؟

ويروى أنهم كانوا فى صباه يحاولون منعه من الخروج ليلا للصلاة كعادته بغلق باب حجرته جون جدوى فكانوا لا يجدونه فى الصباح والحجرة لم تزل مغلقة كما تركوها .

وتشرف رضى الله عنه برؤية المصطفى حضرة سيدنا النبى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مرات عديدة ، بل انه كان كثيرا ما يصحح بعض الأحاديث على حضرته صلى الله عليه وسلم
ظهرت كراماته وأنواره وأحواله مبكرا حتى أن احد العلماء الصالحين (3) مدحه بابيات من الشعر منها :

خلق الله ابن عيـــــــــــــــــــــــــــــــد ملكا فوق الخليقـــــــــة
إن يكن فى المهد طفـــــــــــــلا فهو كهل فى الحقيقة
فى معانية تجلــــــــــــــــــــــــــــــت حكم الله الدقيقــــــــــــــــة



ثم التقى رضى الله عنه بالعارف بالله السيد محمد إبراهيم الببلاوى (4) وسلك عليه

فكان أول توجيه أن قال العارف الببلاوى له : أنت مع الكوان ما لم تشهد المكون ، فإذا شاهدته كانت الأكوان معك .

تلقى الشيخ محمد عيد الشافعى الطريقة الخلوتية والشاذلية والتجانية عن العارف الببلاوى وأذنه بالإرشاد .

أما سند الطريقة الخلوتية فقد تلقاها عن الببلاوى عن شيخه علم المحققين العارف أحمد بن شرقاوى (5) ، وأما الطريقة الشاذلية فقد تلقاها عن شيخه عن محمد الظافر المدنى (6) وتلقى الطريقة التجانية عن شيخه عن الحاج أحمد سكيرج العياشى القاضى (7) وتلقى العارف بالله محمد عيد الشافعى الطريقة النقشبندية عن أخيه فى الله العارف بالله يوسف السقا وهو عن العلامة العارف محمد أمين الكردى البغدادى (8) ، كما تلقى المترجم محمد عيد الشافعى رواية كتب الحديث مثل الموطأ وصحيح البخارى ومسلم وسنن أبى داود والترمذى وابن ماجة وغيرها عن العلامة الشيخ محمد الحافز التجانى (9)

وكان العارف بالله واسع الصدر كثير الحلم عابدا ذاكرا لله ، وله فى التصوف إشارات وعبارات ، فمن كلامه رضى الله عنه : لقد علم العارفون والمحققون من أهل الله تبارك وتعالى أن المظاهر الخلقية حجاب عن الذات العلية وأن هذه المظاهر لا قوام لها من حيث ذاتها ولا جمال فيها من حيث هى بل قوامها بقيوم السموات والأرض ، وما فيها من جمال وكمال وجلال إنما هى مراتب تنزلات جمال الحق وجلاله ، لذلك شاهده العارفون فى كل شىء وأنسوا به فى كل شىء ولم يستوحشوا كغريهم من شىء.

ومن كلامه رضى الله عنه : يجب ألا يفزع المرئ إلا إلى ربه ولا يعتمد إلا عليه بحيث يكون حاله كحال الطفل مع أمه لا يعرف غيرها ولا يلجأ إلا إليها ، فإن الطفل إذا تألم من شىء فأول شىء ينطق به يا أماه .

وقال رضى الله عنه : يجب أن يكون العبد مع ربه كمثل الميت بين يدى غاسله لا حركة له ولا سكون ولا إرادة ولا إختيار

واثرت عنه رضى الله عنه كرامات وخوارق ، وله مؤلفات عديدة منها : الفيوضات الربانية فى شرح الحكم العطائية ، رسالة فى منازل السير وأحكام المقامات ، مكانة التصوف والصوفية فى الإسلام ، المنهج الصوفى فى الفقة الاسلامى ، المعجم الصغير للطبرانى ، والأنوار القدسية فى قواعد السادة الصوفية وعدة مؤلفات ورسائل لا تحصى ولا تعد

ولما بلغ الشيخ محمد عيد الشافعى الأربعين من عمره ، وفى السابع عشر من شوال سنة 1371 ه / 1952م أعلن تأسيس الطريقة الخلوتية المحمدية نسبه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ون حسن الناس أنها منسوبة إلى صاحبها .

نقل الشيخ محمد إلى جوار ربه فى عام 1977 ودفن محل ضريحه الأور بساحة الروضة الخلوتية المحمدية الكائنة بشارع الكرداس قريبا من الإمام الشافعى بالقاهرة وخلفه على الطريقة العلم الشهير صاحب المؤلفات التى تربو على الثلاثين الأستاذ سليمان سامى محمود ، وللشاعر الصوفى عبد الفتاح أبو سنة قصيدة فى مدح العارف بالله الشيخ محمد رحمه الله تعالى قال فيها :

قصر اللسان وعز منه بيانـــــــــــــــــــــــــــــى بل حالت الآثام جون جنانــــــــــــــــــــى
عن أن اعبر عن فضائل شيخنــــــــــــــــا كهف الرحال وكعبة الإخـــــــــــــــــــــوان
السيد السند الجليل محمد الشافعى خليفة الرحمن
الشاذلى الخلوتى طريقة ومتوج من شيخه التجانى
المالكى الأشعرى عقيدة النقشيندى الذى ربانى
رقيت فى رتب المحبة كلها بل فى مقام العشق أنت الفانى
واجتزت أبواب الولاية جمعها ووقيت فيها قتنة الشيطان
يادرة الكون اليتيمة لفتة من بحر فيضك كى يطيب جنانى



----------------------------------
1 – من كتاب أضواء على التصوف : ترجمة للعارف بالله تعالى السيد محمد عيد الشافعى بقلم عبد الله محمد أحمد

2 – تراجم السادة العنيمية بتراجم محافظة الشرقية

3 – الشيخ مصطفى مشيط إمام مسجد قلمطاى الجمالى بشار جرب الحصر بالقاهرة وكان الشيخ محمد عيد قد اتخذ لنفسه خلوة بالمسجد

4 – العارف بالله السيد محمد إبراهيم الببلاوى المنقول الى جوار ربه سنة 1368 ه- 1949 م ودفن بديروط – قبلى حيث قبره ظاهر يزار

5 – الإمام أبو المعارف أحمد شرقاوى بن مساعد ، الخلفى الصديقى المالكى الخلوتى المتوفى سنة 1316ه / 1898 م دفين دير السعادة بنجع حمادى بصعيد مصر وولده العارف بالله الشيخ أبو الفضل بن شرقاوى المتوفى سنة 1329ه /1911م ( تراجم صعيد مصر )

6 – هوامش ترجمة العارف بالله عبد الفتاح القاضى

7 – العارف بالله علم الطريقة الحاج أحمد بن الحاج العياشى بن الحاج عبد الرحمن البرنوصى سكيرج ولد بفاسى سنة1295م وهو من أعلام الطريقة التيجانية ، قدم الديار المصريةعام 1352 ه وممن أخذ عنه العالم العابد الذاكر السيد محمد بن إبراهيم الببلاوى ( طبقات التيجانية – محى الدين الطمى )

8 – تراجم آل النجار

9 – الإمام الثبت المحدث الشيخ محمد الحافظ التيجانى رحمه الله المتوفى بالقاهرة سنة 1978 وضريحة المتوج بالأنوار بالطريقة التيجانية بالدالى حسين بالمغربلين


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مقامات محافظة القليوبية
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 10, 2022 11:27 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5736


إبراهيم أبو المعاطى



الشيخ الصالح صاحب الخوارق والكرامات إبراهيم الدسوقى أبو المعاطى مصطفى رضى الله تعالى عنه الكائن مسجده وضريحه بناحية نوب طحا – مركز شبين القناطر ، ولد رضى الله تعالى عنه فى يوم 26 رمضان سنة 1322ه – 1903م ونقل إلى رحمة الله تعالى فى سنة 1405ه – 1985م ، وأصله من قليوب البلد وقدم إلى المنطقة التى فيها مقامه الحالى ، وكانت قبل ذلك قاحلة جبلية ياوى إليها اللصوص والمجرمين ، فعمل علىتعميرها ، واستقبله فيها رحل يسمى عبد العاطى الذى أصبح خادما له فيما بعد ، وعمل فيها خلوة أقاما فيها ، وظهرت للشيخ إبراهيم الكامات وتجمع الناس حوله واهتدى على يديه كثير من اللصوص والعصاه وعمرت المنطقة حتى أنهم يسمونها أبو المعاطى وهى الآن عامرة بالدور

وقد أعقب رضى الله تعالى عنه محمدا وسميحة وكانت ابنته سميحة رضى الله عنها من أهل العطاء والمكاشفة ، وللشيخ ضريح ملحق مبجد على درجة من الفخامة بناحية نوب طحا المشار إليها ، وبجوار مقامه ثلاثة أضرحة لإبنته سميحة وزوجته وخادمه عبد العاطى ، ويقام للشيخ إبراهيم مولد سنوى ( بل مولدان ) يؤمه كثير من الخلق ، وكان الشيخ إبراهيم أبو المعاطى قد أسس بيت أبى المعاطى الشهاوى لابرهامى (1) رحمه الله تعالى


--------------------------

1 – يتبع هذا البيت الطيقة الشهاوية البرهامية ن وهذه الطريقة تنسب إلى القطب الكبير العارف الجليل قدوه السالكين شمس الملة والدين ، الشيخ الإمام صاحب الكرامات الظاهرة والأيدى الطائلة السيد محمد الشهاوى الحسينى الشافعى ، ولد رضى الله عنه سنة 875ه بقرية نمرة البصل من المحلة الكبرى ونشأ على العم والتقوى والدين والعبادة والمجاهدة ، وتخرج عليه كثيرون وعميت بركاته وشاع ذكره وتوفى سنة 949 ه ودفن بمقامه ومسجده المعروف بقرية نمرة البصل ، وخو حفيد سيدى موسى أبى العمران شقيق القطب الشهير سيدى إبراهيم الدسوفى ( لسان التعريق بحال الولى الشريف ، شيخ الإسلام القطب سيدى إبراهيم الدسوقى لمؤلفه الفقيه المسند الصوفى الشيخ أحمد جلال الدين الكركى الشافعى المتوفى سنة 912 ه ، تحقيق أحمد عز الدين خلف الله صى 193 ، نقلا عن تراجم بعض رجال الصوفية للسيد محمد توفيق البكرى
-----------------------------

ملجوظة : هذه التراجم منقولة من كتاب الطبقات الذهبية للدكتور شريف الحمضى رحمه الله تعالى وقدس الله سره


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 47 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط