موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 187 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 9, 10, 11, 12, 13  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مايو 14, 2018 11:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
الحث على الضيافة وإطعام الطعام

حدثنا حامد بن محمد بن شعيب البلخي ببغداد حدثنا منصور بن أبي مزاحم حدثنا أبو الأحوص عن أبي حصين عن أبي صالح عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليُكْرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يُؤْذِ جاره "

قال أبو حاتم رضي الله عنه: إني لأستحب للعاقل المداومة على إطعام الطعام والمواظبة على قِرَى الضيف؛ لأن إطعام الطعام من أشرف أركان الندى، ومن أعظم مراتب ذوي الحِجَى، ومن أحسن خصال ذوي النّهَى، ومن عرف بإطعام الطعام شَرُفَ عند الشاهد والغائب، وقصده الراضي والعاتب، وقِرَى الضيفِ يرفع المرء وإن رَقَّ نسبه إلى منتهى بغيته ونهاية محبته، ويُشَرِّفه برفيع الذكر وكمال الذخر.

حدثنا محمد بن زنجويه القشيري حدثنا أبو مصعب حدثنا الدراوردي عن يحيى بن سعيد أنه سمع سعيد بن المسيب يقول:
كان إبراهيم الخليل أول من أضاف الضيف.

حدثنا الأنصاري حدثنا الغلابي حدثنا إبراهيم بن عمر بن حبيب حدثنا الأصمعي أخبرني نافع بن أبي نعيم قال: قال رجل ممن أدرك الجاهلية :
قدمت المدينة، فإذا مناد ينادي: من أراد الشحم واللحم فليأت دار دُليم، وهو جد سعد ابن عبادة بن دليم سيدَ الخزرج، ثم ضرِب الزمان من ضربه، فقدمتُ المدينة، فإذا منادٍ ينادي: من أراد الشحم واللحم فليأت دار عبادة، ثم ضرب الزمان من ضربه فقدمتها، فإذا مناد ينادي: من أراد الشحم واللحم فليأت دار سعد.

قال أبو حاتم رضي الله عنه: كل من ساد في الجاهلية والإسلام حتى عرف بالسؤدد، وانقاد له قومه، ورحل إليه القريب والقاصي، لم يكن كمال سؤدده إلا بإطعام الطعام، وإكرام الضيف.
والعرب لم تكن تعدُّ الجود إلا قرى الضيف، وإطعام الطعام، ولا تعد السخي من لم يكن فيه ذلك، حتى أن أحدهم ربما سار في طلب الضيف الميل والميلين.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 28, 2018 12:09 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
ولقد حدثني محمد بن المنذر حدثنا علي بن الحسن الفلسطيني حدثنا أبو بكر السني حدثنا محمد بن سليمان القرشي قال: بينما أنا أسير في طريق اليمن إذا أنا بغلام واقف على الطريق في أُذنيه قُرطان، وفي كل قرطة جوهرة يضيء وجهه من ضوء تلك الجوهرة، وهو يمجد رَبَّه بأبيات من شعر، فسمعته يقول:
مليكٌ في السماء به افتخاري ... عزيزُ القدر ليس به خفاء
فدنوت إليه، فسلمت عليه، فقال: ما أنا براد عليك سلامك حتى تؤدي من حقي الذي يجب لي عليك، قلت: وما حقك؟ قال: أنا غلام على مذهب إبراهيم الخليل، لا أتغدى ولا أتعشى حتى أسير الميل والميلين في طلب الضيف، فأجبته إلى ذلك، قال: فرحب بي وسرت معه حتى قربنا من خيمة شَعَر، فلما قربنا من الخيمة صاح: يا أختاه، فأجابته جارية من الخيمة يَالَبَّيْكاَه قال:قومي إلى ضيفنا هذا، قال: فقالت الجارية: أصبر حتى أبدأ بشكر الذي سبب لنا هذا الضيف، قال: فقامت وصلَّت ركعتين شكراً لله، قال: فأدخلني الخيمة، فأجلسني، فأخذ الغلام الشَّفْرة، وأخذ عناقاً له ليذبحها، فلما جلست في الخيمة نظرت إلى جارية أحسن الناس وجهاً، فكنت أسارقها النظر، ففطنت لبعض لحظاتي، فقالت لي: مَه، أما علمت أنه قد نقل إلينا عن صاحب يثرب - تعني النبي محمد صلى الله عليه وسلم - : إن ( زنا العينين النظر ) أما أني ما أردت بهذا أن أوبخك، ولكني أردت أن أؤدبك لكيلا تعود لمثل هذا، فلما كان وقت النوم بتُّ أنا والغلام خارج الخيمة وباتت الجارية في الخيمة، قال: فكنت أسمع دويَّ القرآن الليل كله أحسن صوت يكون وأرقه، فلما أن أصبحت قلت للغلام: صوت من كان ذلك؟ قال: فقال: تلك أختي تُحيي الليل كله إلى الصباح، قال: فقلت: يا غلام، أنت أحق بهذا العمل من أختك، أنت رجل وهي امرأة، قال فتبسم، ثم قال: ويحك يا فتى! أما علمت أنه موفق ومخذول.
وأنشدني محمد بن إسحاق بن حبيب الواسطي:
إذا ما أتاك الضيفُ فابدأ بحقه ... قبل العيال، فإنَّ ذلك أصوبُ
وعظِّم حقوق الضيف واعلم بأنه ... عليك بما توليه مُثنْنٍ وذاهب

أنبأنا أحمد بن قريش بن عبد العزيز حدثنا إبراهيم بن محمد الذهلي عن الحسن بن عيسى بن ماسَرجَس قال: صحبت ابن المبارك من خراسان إلى بغداد فما رأيته أكَلَ وحده.

حدثني محمد بن عثمان العقبي حدثنا أبو أمية حدثنا عصام بن عمرو أبو حميد الطائي حدثنا عمرو بن هانئ قال: كان رافع بن عميرة بن عمرو السنبسي - فخذٌ من طيء - يُغَذِّي أهل ثلاثة مساجد، ويعشيهم، يوماً بثرائد، ويوماً برطبة، يعني الحيس، وما له قمص إلا قميص هو لجمعته وهو للبيت.

قال أبو حاتم رضي الله عنه: يجب على العاقل ابتغاء الأضياف، وبذل الكِسَر؛ لأن نعمة الله إذا لم تُصَنْ بالقيام في حقوقها ترجع من حيث بدأت، ثم لا ينفع من زالت عنه التلهف عليها، ولا الأفكار في الظفر بها، وإذا أدى حق الله فيها استجلب النماء والزيادة، واستذْخر الأجر في القيامة، واستقصر إطعام الطعام.
وعنصر قرى الضيف هو ترك استحقار القليل، وتقديم ما حضر للأضياف؛ لأن من حَقَّر منع، مع إكرام الضيف بما قدر عليه، وترك الادخار عنه.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يوليو 12, 2018 12:03 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
ولقد حدثني كامل بن مكرم حدثنا محمد بن يعقوب الفرجي حدثنا الوليد ابن شجاع حدثنا عقبة بن علقمة ومبشر بن إسماعيل أنهما سألا الأوزاعي: ما إكرام الضيف؟ قال: طَلاَقَة الوجه، وطيب الكلام.

وأنشدني الكريزي في قوم لم يكونوا يضيفون:
أقاموا الدَّيدبانَ على يَفَاع ... وقالوا: لا تَنْم للديدبان
إذا أبصرت شخصاً من بعيد ... فصفِّق بالبنان على البنان
تراهم خشية الأضياف خُرْسا ... يُصَلُّون الصلاة بلا أذان

قال أبو حاتم رضي الله عنه: أبخل البخلاء من بخل بإطعام الطعام، كما أن من أجود الجود بذله، ومن ضَنَّ بما لا بد للجثة منه، ولا تربو النفس إلا عليه: كان بغيره أبخل، وعليه أشح.

ومن إكرام الضيف طيب الكلام، وطلاقة الوجه، والخدمة بالنفس، فإنه لا يَذِل من خدم أضيافه، كما لا يعِزُّ من استخدمهم، أو طلب لقراه أجراً.
وأنشدني كامل بن مكرم أنشدني محمد بن سهيل:
وإني لطلق الوجه للمبتغي القِرَى ... وإنَّ فنائي للقرى لرحيبُ
أضاحك ضيفي عند إنزال رحله ... فيخصبُ عندي، والمحلُّ جديب
وما الخصب للأضياف أن يكثُرَ القِرَى ... ولكنما وجه الكريم خصيب

وأنشدني الأبرش:
لا تبخلنَّ بدنيا، وهي مقبلة ... فليس ينقُصها التبذير والسرفُ
وإن تولَّتْ فأحرى أن تجود بها ... فالحمد منها إذا ما أدبرت خَلَفُ

أنبأنا الأنصاري حدثنا الغلابي حدثنا العقبي عن أبي محنف لوط بن يحيى حدثني هشام بن عروة عن أبيه: إن قيس بن سعد بن عبادة خرج من مصر، فمرّ بأهل بيت من القَيْنِ فنزل بهم، فنحر لهم صاحب المنزل جَزوراً وأتاهم به، فقال: دونكم، فلما كان من الغد نحر لهم آخر، ثم حبستهم السماء اليوم الثالث، فنحر لهم مثله، فلما أراد قيس أن يرتحل وضع عشرين ثوباً من ثياب مصر وأربعة آلاف درهم عند امرأة الرجل، وخرج قيس، فما سار إلا قليلا حتى أتاه صاخب البيت على فرس كريم ورمح طويل، وقدامه الثياب والدراهم، فقال: يا هؤلاء، خذوا بضاعتكم عني، قال قيس: انصرف أيها الرجل، فإنا لم نكن لنأخذها، فقال الرجل: لتأخذُونُّهَا، أو لا ينفذ منكم رجل، أو تذهب نفسي، فعجب قيس منه، وقال: لِمَ ؟ لله أبوك! ألم تكرمنا وتحسن إلينا ؟ فكافأناك، ما في هذا من بأس، فقال الرجل: إنا لا نأخذ لقِرَى ابن السبيل وقرى الضيف ثمناً، لا والله لا أفعل أبداً، قال لهم قيس: أما إذ أبى فخذوها منه، فأخذوها، ثم قال قيس: ما فضَلني رجل غير هذا.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يوليو 18, 2018 11:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
حدثنا أحمد بن عمرو الزنبقي بالبصرة حدثنا الحسن بن مدرك السدوسي حدثنا عبد العزيز بن عبد الله القرشي حدثنا سعيد عن قتادة عن سعيد بن المسيب قال:
لأن أشبع كبداً جائعة أحب إلي من حجة بعد حجة.

حدثنا محمد بن سعيد القزاز حدثني عيسى بن أبي موسى الأنصاري حدثني أبي حدثنا أحمد بن بشير عن هشام بن عروة عن أبيه، قال:
كان من دعاء قيس ابن سعد بن عبادة :

اللهم ارزقني مالا وفعالا؛ فإنه لا يصلح الفعال إلا بالمال .

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 29, 2018 11:38 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
الحث على المجازاة على الصنائع

حدثنا الفضل بن الحباب الجمحي حدثنا عبد الرحمن بن بكر بن الربيع ابن مسلم، قال: سمعت الربيع بن مسلم يقول: سمعت محمد بن زياد يقول: سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من لا يشكر الناس لا يشكر الله " .

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على من أُسْدي له معروف أن يشكره بأفضل منه أو مثله؛ لأن الإفضال على المعروف في الشكر لا يقوم مقام ابتدائه وإن قلَّ، فمن لم يجد فْليُثْنِ عليه، فإن الثناء عند العدم يقوم مقام الشكر للمعروف، وما استغنى أحد عن شكر أحد.
ولقد أنشدني محمد بن زنجي البغدادي:
فلو كان يستغني عن الشكر ماجد ... لعزَّه مُلْكٍ، أو علوِّ مكان
لما أمر الله العباد بشكره ... فقال: اشكروني أيها الثقلان

وأنشدني الكريزي:
إذا المرء لم يشكر قليلا لربه ... فليس له عند الكثير شُكور
ومن يشكر المخلوق يشكر لربه ... ومن يكفر المخلوق فهو كفور

وأنشدني محمد بن إسحاق الواسطي:
حافظ على الشكر كَيْ تستجزل القسما ... مَنْ ضَيًّع الشكر لم يستكمل النّعما
الشكر لله كنز لا نفاد له ... من يلزم الشكر لم يكسب به ندما

حدثنا عمرو بن محمد حدثنا الغلابي حدثنا العقبي قال: مر سعيد بن العاص بدار رجل بالمدينة فاستسقى فسقوه، ثم مر بعد ذلك بالدار ومناد يناد عليها فيمن يزيد، فقال لمولاه: سَلْ، لم تباع هذه ؟ فرجع إليه فقال: على صاحبها دين قال: فارجع إلى الدار، فرجع، فوجد صاحبها جالسا وغريمه معه، فقال لم تبيع دارك؟ قال: لهذا عليّ أربعة آلاف دينار، فنزل وتحدث معهما، وبعث غلامه فأتاه ببدرة فدفع إلى الغريم أربعة آلاف، ودفع الباقي إلى صاحب الدار، وركب ومضى.
وأنشدني المنتصر بن بلال:
ومن يُسدِ معروفا إليك، فكن له ... شكوراً يكن معروفُهُ غير ضائع
ولا تبخلن بالشكر، والقَرْضَ فاجْزِهِ ... تكن خير مصنوع إليه وصانع

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 30, 2018 3:00 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5013
المهاجرة كتب:
[size=200][font=Arabic Transparent]الحث على المجازاة على الصنائع

حدثنا الفضل بن الحباب الجمحي حدثنا عبد الرحمن بن بكر بن الربيع ابن مسلم، قال: سمعت الربيع بن مسلم يقول: سمعت محمد بن زياد يقول: سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من لا يشكر الناس لا يشكر الله " .

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على من أُسْدي له معروف أن يشكره بأفضل منه أو مثله؛ لأن الإفضال على المعروف في الشكر لا يقوم مقام ابتدائه وإن قلَّ، فمن لم يجد فْليُثْنِ عليه، فإن الثناء عند العدم يقوم مقام الشكر للمعروف، وما استغنى أحد عن شكر أحد.
ولقد أنشدني محمد بن زنجي البغدادي:
فلو كان يستغني عن الشكر ماجد ... لعزَّه مُلْكٍ، أو علوِّ مكان
لما أمر الله العباد بشكره ... فقال: اشكروني أيها الثقلان

وأنشدني الكريزي:
إذا المرء لم يشكر قليلا لربه ... فليس له عند الكثير شُكور
ومن يشكر المخلوق يشكر لربه ... ومن يكفر المخلوق فهو كفور

وأنشدني محمد بن إسحاق الواسطي:
حافظ على الشكر كَيْ تستجزل القسما ... مَنْ ضَيًّع الشكر لم يستكمل النّعما
الشكر لله كنز لا نفاد له ... من يلزم الشكر لم يكسب به ندما

حدثنا عمرو بن محمد حدثنا الغلابي حدثنا العقبي قال: مر سعيد بن العاص بدار رجل بالمدينة فاستسقى فسقوه، ثم مر بعد ذلك بالدار ومناد يناد عليها فيمن يزيد، فقال لمولاه: سَلْ، لم تباع هذه ؟ فرجع إليه فقال: على صاحبها دين قال: فارجع إلى الدار، فرجع، فوجد صاحبها جالسا وغريمه معه، فقال لم تبيع دارك؟ قال: لهذا عليّ أربعة آلاف دينار، فنزل وتحدث معهما، وبعث غلامه فأتاه ببدرة فدفع إلى الغريم أربعة آلاف، ودفع الباقي إلى صاحب الدار، وركب ومضى.
وأنشدني المنتصر بن بلال:
ومن يُسدِ معروفا إليك، فكن له ... شكوراً يكن معروفُهُ غير ضائع
ولا تبخلن بالشكر، والقَرْضَ فاجْزِهِ ... تكن خير مصنوع إليه وصانع

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا

إذن وجب علينا شكرك أيتها الفاضلة :
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم[/font][/size]

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 30, 2018 10:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يونيو 17, 2013 2:03 pm
مشاركات: 2072
فراج يعقوب كتب:
المهاجرة كتب:
[size=200][font=Arabic Transparent]ا
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا

إذن وجب علينا شكرك أيتها الفاضلة :
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم[/font][/size]



اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم

_________________
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله واحشرنا بزمرتهم انك سميع مجيب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 30, 2018 11:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 24401
فراج يعقوب كتب:
المهاجرة كتب:
[size=200][font=Arabic Transparent]الحث على المجازاة على الصنائع

حدثنا الفضل بن الحباب الجمحي حدثنا عبد الرحمن بن بكر بن الربيع ابن مسلم، قال: سمعت الربيع بن مسلم يقول: سمعت محمد بن زياد يقول: سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من لا يشكر الناس لا يشكر الله " .

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على من أُسْدي له معروف أن يشكره بأفضل منه أو مثله؛ لأن الإفضال على المعروف في الشكر لا يقوم مقام ابتدائه وإن قلَّ، فمن لم يجد فْليُثْنِ عليه، فإن الثناء عند العدم يقوم مقام الشكر للمعروف، وما استغنى أحد عن شكر أحد.
ولقد أنشدني محمد بن زنجي البغدادي:
فلو كان يستغني عن الشكر ماجد ... لعزَّه مُلْكٍ، أو علوِّ مكان
لما أمر الله العباد بشكره ... فقال: اشكروني أيها الثقلان

وأنشدني الكريزي:
إذا المرء لم يشكر قليلا لربه ... فليس له عند الكثير شُكور
ومن يشكر المخلوق يشكر لربه ... ومن يكفر المخلوق فهو كفور

وأنشدني محمد بن إسحاق الواسطي:
حافظ على الشكر كَيْ تستجزل القسما ... مَنْ ضَيًّع الشكر لم يستكمل النّعما
الشكر لله كنز لا نفاد له ... من يلزم الشكر لم يكسب به ندما

حدثنا عمرو بن محمد حدثنا الغلابي حدثنا العقبي قال: مر سعيد بن العاص بدار رجل بالمدينة فاستسقى فسقوه، ثم مر بعد ذلك بالدار ومناد يناد عليها فيمن يزيد، فقال لمولاه: سَلْ، لم تباع هذه ؟ فرجع إليه فقال: على صاحبها دين قال: فارجع إلى الدار، فرجع، فوجد صاحبها جالسا وغريمه معه، فقال لم تبيع دارك؟ قال: لهذا عليّ أربعة آلاف دينار، فنزل وتحدث معهما، وبعث غلامه فأتاه ببدرة فدفع إلى الغريم أربعة آلاف، ودفع الباقي إلى صاحب الدار، وركب ومضى.
وأنشدني المنتصر بن بلال:
ومن يُسدِ معروفا إليك، فكن له ... شكوراً يكن معروفُهُ غير ضائع
ولا تبخلن بالشكر، والقَرْضَ فاجْزِهِ ... تكن خير مصنوع إليه وصانع

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا

إذن وجب علينا شكرك أيتها الفاضلة :
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم[/font][/size]

أكرمكي الله وأعزك دنيا و دين حبيبتي المهاجرة وتسلم إيديكي

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 30, 2018 11:50 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
فراج يعقوب كتب:
المهاجرة كتب:
[size=200][font=Arabic Transparent]الحث على المجازاة على الصنائع

حدثنا الفضل بن الحباب الجمحي حدثنا عبد الرحمن بن بكر بن الربيع ابن مسلم، قال: سمعت الربيع بن مسلم يقول: سمعت محمد بن زياد يقول: سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من لا يشكر الناس لا يشكر الله " .

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على من أُسْدي له معروف أن يشكره بأفضل منه أو مثله؛ لأن الإفضال على المعروف في الشكر لا يقوم مقام ابتدائه وإن قلَّ، فمن لم يجد فْليُثْنِ عليه، فإن الثناء عند العدم يقوم مقام الشكر للمعروف، وما استغنى أحد عن شكر أحد.
ولقد أنشدني محمد بن زنجي البغدادي:
فلو كان يستغني عن الشكر ماجد ... لعزَّه مُلْكٍ، أو علوِّ مكان
لما أمر الله العباد بشكره ... فقال: اشكروني أيها الثقلان

وأنشدني الكريزي:
إذا المرء لم يشكر قليلا لربه ... فليس له عند الكثير شُكور
ومن يشكر المخلوق يشكر لربه ... ومن يكفر المخلوق فهو كفور

وأنشدني محمد بن إسحاق الواسطي:
حافظ على الشكر كَيْ تستجزل القسما ... مَنْ ضَيًّع الشكر لم يستكمل النّعما
الشكر لله كنز لا نفاد له ... من يلزم الشكر لم يكسب به ندما

حدثنا عمرو بن محمد حدثنا الغلابي حدثنا العقبي قال: مر سعيد بن العاص بدار رجل بالمدينة فاستسقى فسقوه، ثم مر بعد ذلك بالدار ومناد يناد عليها فيمن يزيد، فقال لمولاه: سَلْ، لم تباع هذه ؟ فرجع إليه فقال: على صاحبها دين قال: فارجع إلى الدار، فرجع، فوجد صاحبها جالسا وغريمه معه، فقال لم تبيع دارك؟ قال: لهذا عليّ أربعة آلاف دينار، فنزل وتحدث معهما، وبعث غلامه فأتاه ببدرة فدفع إلى الغريم أربعة آلاف، ودفع الباقي إلى صاحب الدار، وركب ومضى.
وأنشدني المنتصر بن بلال:
ومن يُسدِ معروفا إليك، فكن له ... شكوراً يكن معروفُهُ غير ضائع
ولا تبخلن بالشكر، والقَرْضَ فاجْزِهِ ... تكن خير مصنوع إليه وصانع

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا

إذن وجب علينا شكرك أيتها الفاضلة :
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم[/font][/size]


الشكر لله شيخنا الطيب الكريم بارك الله لنا فى حضرتك واكرمك واسعدكم بكل خير

الأخ الفاضل أبو الحسن الطيب وحبيبة قلبى ملهمة بارك الله فيكم واكرمكم ولاحرمنى الله من مروركم الطيب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أغسطس 01, 2018 11:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
وأنشدني بعض أهل العلم.
فكن شاكراً للمنعمين لفضلهم ... وأفْضِلْ عليه إذ قدرت وأنعِم
ومن كان ذا شكر فأهلُ زيادة ... وأهل لبذل العُرْف من كان يُنْعِم

وأنشدني الكريزي:
أحق الناس منك بحسن عون ... لمن سلفت لكم نعم عليه
وأشكَرُهُم أحقهم جميعاً ... بحسن صنيعة منكم إليه

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الحر لا يكفر النعمة، ولا يتسخط المصيبة، بل عند النعم يشكر، وعند المصائب يصبر، ومن لم يكن لقليل المعروف عنده وقع أوْشَك أن لا يشكر الكثير منه، والنعم لا تستجلب زيادتها ولا تدفع الآفات عنها إلا بالشكر لله عز وجل وعلا، ولمن أسداها إليه.

ولقد حدثني أحمد بن محمد القيسي حدثني محمد بن المنذر حدثنا إسحاق بن إبراهيم القرشي قال: سمعت أبا عبيدة مَعْمَر بن المثَنَّى يقول : ماتت لعبيد بن معمر بنت، فقعد في المأتم في مسجده في سكة سبانوش، فجاء عبيد الله بن أبي بَكرْة معزيا، وإذا الأشراف قد أخذوا مواضعهم، فنظر إليه رجل قد كان سبق إلى مجلسه مع الأشراف قد عرفه، فقام قائما، وجعل يقول له: ههنا، حتى أخذ بيده فأقعده في مجلسه، ثم ذهب فقعد في أخريات الناس، فأمر عبيد الله غلاماً كان معه أن يتعاهده إلى قيامه، فلما قام دعا الرجل، فقال: أتعرفني؟ قال: نعم، قال: من أنا؟ قال: أنت عبيد الله بن أبي بكرة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فما حملك على تركك مجلسك لي؟ قال: إجلالا لولد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما أوجب الله على أمثالي خصوصا من التبجيل، فقال له عبيد الله: هل لك على أن تصحبنا إلى ضيعة نريد أن نصير إليها؟ قال نعم، قال فصحبه الرجل إلى تلك الضيعة في نهر مكحول، ضيعة فيها ثلاثمائة جريب نخل وعلى وجه الضيعة قصر بُني بآجُرٍ وجص وخشب ساج، فلما دخل الضيعة أخذ عبيد الله بيد الرجل وجعل يدور به في تلك النخيل، فقال للرجل: كيف ترى هذه الضيعة؟ قال: تا الله ما رأيت نخيلا أحسن منها، ولا أكثر ثمرة ولا أسرى ضيعة منها، قال: قد جعلناها لك بما فيها من الخدم والآلة نبعث إليك بصكها، قال: فاستطار الرجل فرحا وبكاء، وقال أنعشتني وأنعشت عيالي، فقال عبيد الله: وكم لك من العيال؟ قال: ثلاثة عشر نفسا، قال: فإني قد جعلت اسم عيالك في اسم عيالي: أنفق عليهم ما عشت، فقال له عبيد الله: من تكون له مثل هذه الضيعة يحتاج أن يكون منزله في سرة البصرة، إذا صرنا إلى منزلنا فاغد علينا نأمر لك بشراء دار تشبه هذه الضيعة، ورأس مال وخدم تصلح لدارك تعيش بها إن شاء الله، قال: فغدا الرجل عليه، فأمر له بشراء دار بخمسة آلاف دينار، وأعطاه عشرة آلاف دينار، ودفع إليه صك الضيعة، وأمر له بدابة وبغل وسائس وكسوة وصرفه.
وأنشدني الأبرش:
الشكر يفتح أبوابا مُغلّقة ... لله فيها على مَن رامه نِعَمُ
فبادر الشكر، واستغلق وثائقه ... واستدفع الله ما تجري به النِّقمُ

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أغسطس 08, 2018 10:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
حدثنا أحمد بن الحسن المدائني بمصر قال: سمعت الربيع بن سليمان يقول: أخذ رجل بركاب الشافعي، فقال: يا ربيع أعطه أربعة دنانير، قال: فأعطيته إياها وأنشدني محمد بن إسحاق بن حبيب:
ومن يشكر العرف الصغير فإنه ... سينمى، ويجتر المزيد أصاغره
ومن يشكر المعروف يحمَد إلهه ... ويضعف أضعافاً على الحمد شاكره

وأنشدني ابن زنجي البغدادي:
وإذا اصطنعتَ إلى أخي ... ك صنيعة، فانْسَ الصنيعهْ
والشكر من كرم الفتى ... والكفر من لؤم الطبيعه
والصبر أكرمُ صاحبٍ ... فاصحبه، إن نَزَلَتْ فجيعه

حدثنا أحمد بن قريش بن بشر بن عبد العزيز حدثنا إبراهيم بن محمد الذهلي حدثنا أحمد بن خليل حدثنا يحيى بن أيوب عن أبي عيسى قال: كان إبراهيم ابن أدهم إذا صنع إليه أحد معروفاً حرص على أن يكافئه، أو يتفضل عليه، قال أبو عيسى: فلقيني وأنا على حمار، وأنا أريد بيت المقدس، جائيا من الرَّمْلَة، قال: وقد اشترى بأربعة دوانيق تُفاحاً وسَفَرْجلا وخَوْخاً وفاكهة، فقال: يا أبا عيسى: أحب أن تحمل هذا، قال: وإذا عجوز يهودية في كُوخ لها، فقال: أحب أن توصل هذا إليها، فإنني مررت وأنا مُمْسٍ، فبيتتني عندها، فأحب أن أكافئها على ذلك.

وأنشدني الكريزي.
يدُ المعروف غُنْمٌ حيث تُسدَى ... تحمَّلها شكورٌ، أم كفورٌ
كفى شكر الشكور لها جزاءً ... وعند الله ما كفر الكفور

وأنشدني بعض أهل العلم:
رهنتُ يدي للعجز عن شُكرِ برِّه ... وما فوق شكري للشكور مزيد
ولو كان شيء يستطاعُ استطعته ... ولكنَّ ما لا يستطاع شديدُ

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على المرء أن يشكر النعمة، ويحمد المعروف على حسب وُسْعِه وطاقته، إن قدر فبالضِّعف، وإلا فبالمثل، وإلا فبالمعرفة بوقوع النعمة عنده، مع بذل الجزاء له بالشكر، وقوله جزاك الله خيراً، فمن قال له ذلك عند العدم فكأنه أبلغ في الثناء.
ومن الناس من يكفر النعم، وكفران النعم يكون من أحد رجلين: إما رجل لا معرفة له بأسباب النعم والمجازاة عليها، لما لم يركَّبْ فيه من التفقد لمراعاة العشرة، فإذا كان كذلك وجب الإغضاء عنه، وترك المناقشة على فعله، والرجل الآخر: إن يكون ذا عقل لم يشكر النعمة، استخفافا بالمنعم، واستحقاراً للنعمة، وتهاونا في نفسه لها أو لأحدهما، فإذا كان كذلك يجب على العاقل ترك العود إلى فعل مثله، والخروج باللائمة على نفسه إذا كان له خبرة به.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أغسطس 09, 2018 10:36 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 24401
المهاجرة كتب:
حدثنا أحمد بن الحسن المدائني بمصر قال: سمعت الربيع بن سليمان يقول: أخذ رجل بركاب الشافعي، فقال: يا ربيع أعطه أربعة دنانير، قال: فأعطيته إياها وأنشدني محمد بن إسحاق بن حبيب:
ومن يشكر العرف الصغير فإنه ... سينمى، ويجتر المزيد أصاغره
ومن يشكر المعروف يحمَد إلهه ... ويضعف أضعافاً على الحمد شاكره

وأنشدني ابن زنجي البغدادي:
وإذا اصطنعتَ إلى أخي ... ك صنيعة، فانْسَ الصنيعهْ
والشكر من كرم الفتى ... والكفر من لؤم الطبيعه
والصبر أكرمُ صاحبٍ ... فاصحبه، إن نَزَلَتْ فجيعه

حدثنا أحمد بن قريش بن بشر بن عبد العزيز حدثنا إبراهيم بن محمد الذهلي حدثنا أحمد بن خليل حدثنا يحيى بن أيوب عن أبي عيسى قال: كان إبراهيم ابن أدهم إذا صنع إليه أحد معروفاً حرص على أن يكافئه، أو يتفضل عليه، قال أبو عيسى: فلقيني وأنا على حمار، وأنا أريد بيت المقدس، جائيا من الرَّمْلَة، قال: وقد اشترى بأربعة دوانيق تُفاحاً وسَفَرْجلا وخَوْخاً وفاكهة، فقال: يا أبا عيسى: أحب أن تحمل هذا، قال: وإذا عجوز يهودية في كُوخ لها، فقال: أحب أن توصل هذا إليها، فإنني مررت وأنا مُمْسٍ، فبيتتني عندها، فأحب أن أكافئها على ذلك.

وأنشدني الكريزي.
يدُ المعروف غُنْمٌ حيث تُسدَى ... تحمَّلها شكورٌ، أم كفورٌ
كفى شكر الشكور لها جزاءً ... وعند الله ما كفر الكفور

وأنشدني بعض أهل العلم:
رهنتُ يدي للعجز عن شُكرِ برِّه ... وما فوق شكري للشكور مزيد
ولو كان شيء يستطاعُ استطعته ... ولكنَّ ما لا يستطاع شديدُ

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على المرء أن يشكر النعمة، ويحمد المعروف على حسب وُسْعِه وطاقته، إن قدر فبالضِّعف، وإلا فبالمثل، وإلا فبالمعرفة بوقوع النعمة عنده، مع بذل الجزاء له بالشكر، وقوله جزاك الله خيراً، فمن قال له ذلك عند العدم فكأنه أبلغ في الثناء.
ومن الناس من يكفر النعم، وكفران النعم يكون من أحد رجلين: إما رجل لا معرفة له بأسباب النعم والمجازاة عليها، لما لم يركَّبْ فيه من التفقد لمراعاة العشرة، فإذا كان كذلك وجب الإغضاء عنه، وترك المناقشة على فعله، والرجل الآخر: إن يكون ذا عقل لم يشكر النعمة، استخفافا بالمنعم، واستحقاراً للنعمة، وتهاونا في نفسه لها أو لأحدهما، فإذا كان كذلك يجب على العاقل ترك العود إلى فعل مثله، والخروج باللائمة على نفسه إذا كان له خبرة به.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا

سلمت يداكي حبيبتي المهاجرة جزاكي الله خيرا كثيرا
أعزكي الله

الواجب على المرء أن يشكر النعمة
اللهم يا واهب النعم أسألك بحق جاه سيدنا النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أن يديم نعمة وجود مولانا الكريم الفاضل بجانبنا و معنا وأن يديم علينا هذه النعمة الكبرى ولايحرمنا من فضيلته وأن يحفظه و يعينه و يمد فى عمر حضرته بالصحة والعافية والستر اللهم آمين

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت أغسطس 11, 2018 11:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
molhma كتب:
المهاجرة كتب:
حدثنا أحمد بن الحسن المدائني بمصر قال: سمعت الربيع بن سليمان يقول: أخذ رجل بركاب الشافعي، فقال: يا ربيع أعطه أربعة دنانير، قال: فأعطيته إياها وأنشدني محمد بن إسحاق بن حبيب:
ومن يشكر العرف الصغير فإنه ... سينمى، ويجتر المزيد أصاغره
ومن يشكر المعروف يحمَد إلهه ... ويضعف أضعافاً على الحمد شاكره

وأنشدني ابن زنجي البغدادي:
وإذا اصطنعتَ إلى أخي ... ك صنيعة، فانْسَ الصنيعهْ
والشكر من كرم الفتى ... والكفر من لؤم الطبيعه
والصبر أكرمُ صاحبٍ ... فاصحبه، إن نَزَلَتْ فجيعه

حدثنا أحمد بن قريش بن بشر بن عبد العزيز حدثنا إبراهيم بن محمد الذهلي حدثنا أحمد بن خليل حدثنا يحيى بن أيوب عن أبي عيسى قال: كان إبراهيم ابن أدهم إذا صنع إليه أحد معروفاً حرص على أن يكافئه، أو يتفضل عليه، قال أبو عيسى: فلقيني وأنا على حمار، وأنا أريد بيت المقدس، جائيا من الرَّمْلَة، قال: وقد اشترى بأربعة دوانيق تُفاحاً وسَفَرْجلا وخَوْخاً وفاكهة، فقال: يا أبا عيسى: أحب أن تحمل هذا، قال: وإذا عجوز يهودية في كُوخ لها، فقال: أحب أن توصل هذا إليها، فإنني مررت وأنا مُمْسٍ، فبيتتني عندها، فأحب أن أكافئها على ذلك.

وأنشدني الكريزي.
يدُ المعروف غُنْمٌ حيث تُسدَى ... تحمَّلها شكورٌ، أم كفورٌ
كفى شكر الشكور لها جزاءً ... وعند الله ما كفر الكفور

وأنشدني بعض أهل العلم:
رهنتُ يدي للعجز عن شُكرِ برِّه ... وما فوق شكري للشكور مزيد
ولو كان شيء يستطاعُ استطعته ... ولكنَّ ما لا يستطاع شديدُ

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على المرء أن يشكر النعمة، ويحمد المعروف على حسب وُسْعِه وطاقته، إن قدر فبالضِّعف، وإلا فبالمثل، وإلا فبالمعرفة بوقوع النعمة عنده، مع بذل الجزاء له بالشكر، وقوله جزاك الله خيراً، فمن قال له ذلك عند العدم فكأنه أبلغ في الثناء.
ومن الناس من يكفر النعم، وكفران النعم يكون من أحد رجلين: إما رجل لا معرفة له بأسباب النعم والمجازاة عليها، لما لم يركَّبْ فيه من التفقد لمراعاة العشرة، فإذا كان كذلك وجب الإغضاء عنه، وترك المناقشة على فعله، والرجل الآخر: إن يكون ذا عقل لم يشكر النعمة، استخفافا بالمنعم، واستحقاراً للنعمة، وتهاونا في نفسه لها أو لأحدهما، فإذا كان كذلك يجب على العاقل ترك العود إلى فعل مثله، والخروج باللائمة على نفسه إذا كان له خبرة به.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا

سلمت يداكي حبيبتي المهاجرة جزاكي الله خيرا كثيرا
أعزكي الله

الواجب على المرء أن يشكر النعمة
اللهم يا واهب النعم أسألك بحق جاه سيدنا النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أن يديم نعمة وجود مولانا الكريم الفاضل بجانبنا و معنا وأن يديم علينا هذه النعمة الكبرى ولايحرمنا من فضيلته وأن يحفظه و يعينه و يمد فى عمر حضرته بالصحة والعافية والستر اللهم آمين


اللهم آمين آمين آمين يارب يارب يارب

صدقتى ياملهمة حضرته أعظم نعمة ربنا اكرمنا بها وسبب كل خير ربنا لايحرمنا من حضرته ويخليه لنا يارب ويحفظه ويبارك فى حضرته ويوفقنا لرضاه يارب

وشكرا ليكى ياحبيبتى على المرور الجميل الطيب وجزاكى الله كل خير


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 19, 2018 11:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
وأنشدني علي بن محمد:
علامة شكر المرء إعلان حمده ... فمن كتَم المعروف منهم فما شكَرْ
إذا ما صديقي نال خيراً، فخانني ... فما الذنب عندي للذي خان أو فجرْ
ولكن إذا أكرمته بعد كفره ... فإني مَلوم حيث أُكرم مَن كفرْ

وأنشدني محمد بن إسحاق بن حبيب:
إذا أنا أعطيتُ القليل شكرتم ... وإن أنا أعطيتُ الكثير فلا شكرُ
وما لمت نفسي في قضاء حقوقكم ... وقد كان لي فيما اعتذرت به عذر

قال أبو حاتم رضي الله عنه: إني لأستحب للمرء أن يلزم الشكر للصنائع والسعي فيها من غير قضائها إذا كان المنعم من ذوي القَدْرِ فيه، والاهتمام بالصنائع لأن الاهتمام ربما فاق المعروف، وزاد على فعل الإحسان. إذ المعروف يعمله المرء لنفسه، والإحسان يصطنعه إلى الناس، وهو غير مهتم به، ولا مشفق عليه، وربما أفعله الإنسان وهو مكاره. والاهتمام لا يكون إلا من فَرْط عناية وفضل وُدّ، فالعاقل يشكر الاهتمام أكثر من شُكره للمعروف.

أنشدني عبد العزيز بن سليمان:
لأشكرنك معروفاً هممت به ... إنَّ اهتمامك بالمعروفِ معروفُ
ولا ألومُكَ إن لم يمضه قدَرٌ ... فالشيء بالقدر المجلوب مصروفُ

وأنشدني ابن زنجي البغدادي.
بَطِرَ النعمة مَنْ ضَيَّعها ... ومُضِيّع الشكر مُستدعى الغِيَرْ
فاجعل الشكر عليها حارساً ... ربما ابتَزَّ الفتى النعمى البطر

حدثني عمرو بن محمد حدثنا محمد بن زكريا حدثنا محمد بن عبد الله الجشمي حدثنا علي بن محمد قال: مرَ عمر بن هبيرة - لما انصرف في طريقه - فسمع امرأة من قيس تقول: لا والذي ينجي عمر بن هبيرة، فقال: يا غلام، أعطها ما معك، وأعلمها أني قد نجوت.

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أغسطس 31, 2018 11:27 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12518
الحث على سياسة الرياسة ورعاية الرعية

حدثنا عبد الله بن قحطبة حدثنا العباس بن عبد العظيم العنبري حدثنا مؤمل ابن إسماعيل حدثنا سفيان حدثنا عبد الله بن دينار قال: سمعت ابن عمر يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، فالأمير راع على رعيته، ومسئول عنهم، والرجل راع على أهل بيته، وهو مسئول عنهم، والمرأة راعية على بيت زوجها، وهي مسئولة عنه، والعبد راع على مال سيده، وهو مسئول عنه ).

قال أبو حاتم رضي الله عنه: صرحت السُّنة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم بأن كل راع مسئول عن رعيته، فالواجب على كل من راعياً لزوم التعاهد لرعيته، فرُعاة الناس العلماء، وراعي الملوك العقل، وراعي الصالحين تقواهم وراعي المتعلم معلمه، وراعي الولد والده، كما أن حارس المرأة زوجها، وحارس العبد مولاهُ، وكل راعٍ من الناس مسئول عن رعيته.

وأكثر ما يجب تعاهد الرعية للملوك؛ إذ هم رعاة لها، وهم أرفع الرعاة لكثرة نفاذ أمورهم، وعقدُ الأشياء وحلها من ناحيتهم، فإذا لم يراعوا أوقاتهم ولم يحتاطوا لرعيتهم هلكوا وأهلكوا، وربما كان هلاك عالم في فساد ملك واحد، ولا يدوم مُلْكُ ملك إلا بأعوان تطيعه، ولا يطيعه الأعوان إلا بوزير، ولا يتم ذلك إلا أن يكون الوزير ودوداً نصوحا، ولا يوجد ذلك من الوزير إلا بالعفاف والرأي، ولا يتم قوام هؤلاء إلا بالمال، ولا يوجد المال إلا بصلاح الرعية، ولا تصلح الرعية إلا بإقامة العدل، فكأن ثبات الملك لا يكون إلا بلزوم العدل، وزواله لا يكون إلا بمفارقته.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 187 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 9, 10, 11, 12, 13  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 14 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط