موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Dangerous elites planning ‘the Great Reset’
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 20, 2020 9:45 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين مايو 07, 2012 3:24 pm
مشاركات: 5349
lasting side-effect of Covid-19 is the universal growth of state power. Despite global death rates peaking last April and immunity building even without a vaccine, authoritarian leaders are clinging to their recently acquired powers. No doubt they view individual freedom as an optional extra not an inalienable right and want their new powers to become a normal part of governing. The Victorian government is legislating to that effect.

Ironically, it was their gross incompetence, or deliberate intent, which gave them the present commanding heights. First, despite clear evidence of Covid’s virulence, the World Health Organisation kowtowed to Beijing by playing down the risks of infection. Then, when the spread threatened the capacity of global medical resources, health authorities modelled catastrophic scenarios to frighten citizens into submission and to justify enforceable, draconian lockdowns imposed without regard for basic rights or economic cost. Much of the ‘expert’ advice relied upon has since been exposed as politically biased, not scientifically based.

The response to Covid follows closely the approach taken by global warming activists. But as Prince Charles puts it, ‘The threat of climate-change has been more gradual (than the pandemic) — but its devastating reality for many people and their livelihoods around the world, and its ever greater potential to disrupt, surpasses even that of Covid-19’. He argues we have ‘a golden opportunity to seize something good from the crisis’.

The World Economic Forum, a Geneva-based non-profit foundation whose ranks include Prince Charles and other climate change crusaders like Al Gore and Greta Thunberg, together with the secretary general of the United Nations, the president of the European Central Bank, the secretary-general of the OECD, the managing director of the IMF, George Soros, world trade union leaders, chief executives of Big Tech and representatives of NGOs like Greenpeace and WWF, believes climate action must be top of the global agenda as we emerge from Covid-19.

The Forum’s founder and executive chair, Klaus Schwab, also believes ‘The pandemic represents a rare but narrow window of opportunity to reflect, reimagine, and reset our world’. ‘All aspects of our societies and economies must be revamped, from education, to social contracts and working conditions.’ He labels this the ‘Great Reset’. He points to uneven access to healthcare, education, economic opportunities and social progress as well as to growing inequality among and within nations and racial and ethnic groups. At the centre of these multiple crises lies the tension between privilege and meritocracy. Governments will need to intervene more, (coerce) to ensure ‘better’ and ‘fairer outcomes’ from private investments. ‘In short,’ he says, ‘we need a Great Reset of capitalism.’

Much of the WEF’s agenda can be found in America’s radical Left’s Green New Deal, which addresses climate change and economic inequality. It embraces the spirit of Franklin D. Roosevelt’s New Deal and the social and economic reforms which he introduced to lift the US out of the Great Depression. However, unlike the New Deal, the Great Reset and the Green New Deal share a  belief that the world is being governed by fundamentally wrong assumptions and that ‘dramatic transformation is possible with a change of mindset’.

Already, Professor Schwab and his colleagues have started mobilising vast networks of left-wing activists. Indeed, the 2021 annual summit will include members of the WEF’s thousands strong Global Shapers Community, youth crusaders located in 400 cities across the planet. As Schwab says, ‘The changes we have already seen in response to Covid-19 prove that a reset of our economic and social foundations is possible. This is our best chance to instigate stakeholder capitalism’. Those who scoffed at claims that climate change was a stalking horse for a new world order, should think again. That reality is now in full view

Come January 2021, Professor Schwab’s Great Reset campaign will begin in earnest. Should his ideological opponent, US President Donald Trump, not be re-elected, a major obstacle to achieving his societal and economic revamp will be gone. Schwab is determined that a return to a post-Covid business-as-usual world ‘will not happen’.

Indeed, the World Economic Forum, the United Nations and its various agencies will use the current depressed economic environment, masked as it is by endless government support, together with renewed forecasts of apocalyptic climate change, to push for a ‘more inclusive social contract’, a decarbonised economy and a ‘control without ownership’ business sector, where companies ‘serve all stakeholders not just shareholders’.

Intense pressure will be applied to parliaments everywhere to pass enabling laws and to abdicate more responsibilities to unelected bureaucrats in global institutions. Crony capitalism is anathema to genuine market economies and, giving more leverage to those who encourage it is simply fascistic. No surprise that some of the organisations behind the ‘stakeholder capitalism’ push are accused of corruption, sexual harassment, cover ups and a general abuse of power. Still, the WEF’s oligarchy derives much of its extraordinary influence and wealth from these same institutions and no one should doubt their Big Brother intentions.

Indeed, anyone who fears big government and values free speech, freedom to choose and property rights, should be terrified. Yet, so far, political, business and church leaders, along with the mainstream media, seem oblivious to the threat and turn blind eyes to the dictatorial abuses already perpetrated in the name of the pandemic. There is even bi-partisan support for policies which, two decades ago, would have been considered politically and economically unthinkable.

Stripped of the propaganda, the Great Reset is not new. It’s another fascist experiment being pushed by controlling elitists. Economic growth and social mobility must be subordinate to the collective. Connections will be institutionalised and privilege perpetuated. History demonstrates the children of the elites will receive preferential access to higher education and elite positions. ‘Inclusion’ and ‘fairness’? Forget it. Think inequality, serfdom and misery.

ترجمة جوجل


يتمثل أحد الآثار الجانبية الدائمة لـ Covid-19 في النمو العالمي لسلطة الدولة. على الرغم من أن معدلات الوفيات العالمية بلغت ذروتها في أبريل الماضي وبناء المناعة حتى بدون لقاح ، فإن القادة الاستبداديين يتمسكون بسلطاتهم المكتسبة مؤخرًا. لا شك أنهم ينظرون إلى الحرية الفردية كحق إضافي اختياري وليس حقًا غير قابل للتصرف ويريدون أن تصبح سلطاتهم الجديدة جزءًا طبيعيًا من الحكم. الحكومة الفيكتورية تشرع لهذا الغرض.

ومن المفارقات أن عدم كفاءتهم الفادحة ، أو نواياهم المتعمدة هي التي أعطتهم الارتفاعات القيادية الحالية. أولاً ، على الرغم من الأدلة الواضحة على ضراوة كوفيد ، إلا أن منظمة الصحة العالمية خضعت لبكين من خلال التقليل من مخاطر الإصابة. بعد ذلك ، عندما هدد الانتشار قدرة الموارد الطبية العالمية ، صممت السلطات الصحية سيناريوهات كارثية لتخويف المواطنين وإجبارهم على الخضوع ولتبرير الإغلاق الصارم والقابل للتنفيذ دون اعتبار للحقوق الأساسية أو التكلفة الاقتصادية. منذ ذلك الحين ، تم الكشف عن الكثير من نصائح "الخبراء" التي تم الاعتماد عليها على أنها متحيزة سياسيًا وليست قائمة على أساس علمي.

تتبع الاستجابة لـ Covid عن كثب النهج الذي اتبعه نشطاء الاحتباس الحراري. لكن كما قال الأمير تشارلز ، "كان تهديد تغير المناخ أكثر تدريجيًا (من الوباء) - لكن واقعه المدمر لكثير من الناس وسبل عيشهم في جميع أنحاء العالم ، وقدرته المتزايدة على التعطيل ، يتجاوز حتى خطر كوفيد -19 '. يجادل بأن لدينا "فرصة ذهبية لاغتنام شيء جيد من الأزمة".

المنتدى الاقتصادي العالمي ، وهو مؤسسة غير ربحية مقرها جنيف تضم في صفوفها الأمير تشارلز ونشطاء آخرون لتغير المناخ مثل آل جور وجريتا ثونبرج ، جنبًا إلى جنب مع الأمين العام للأمم المتحدة ، ورئيس البنك المركزي الأوروبي ، والسكرتير. - يعتقد الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ، والمدير العام لصندوق النقد الدولي ، جورج سوروس ، وقادة النقابات العمالية العالمية ، والرؤساء التنفيذيين لشركة Big Tech وممثلي المنظمات غير الحكومية مثل Greenpeace و WWF ، أن العمل المناخي يجب أن يكون على رأس جدول الأعمال العالمي عندما نخرج من Covid -19.

كما يعتقد كلاوس شواب ، مؤسس المنتدى ورئيسه التنفيذي ، أن "الوباء يمثل فرصة نادرة ولكنها ضيقة للتأمل في عالمنا وإعادة تخيله وإعادة ضبطه". "يجب تجديد جميع جوانب مجتمعاتنا واقتصاداتنا ، من التعليم إلى العقود الاجتماعية وظروف العمل". وقد أطلق على هذا "إعادة تعيين كبيرة". ويشير إلى عدم التكافؤ في الوصول إلى الرعاية الصحية والتعليم والفرص الاقتصادية والتقدم الاجتماعي ، فضلاً عن تزايد عدم المساواة بين وداخل الدول والجماعات العرقية والإثنية. في قلب هذه الأزمات المتعددة يكمن التوتر بين الامتياز والجدارة. ستحتاج الحكومات إلى مزيد من التدخل (الإكراه) لضمان نتائج "أفضل" و "أكثر إنصافًا" من الاستثمارات الخاصة. يقول: "باختصار ، نحن بحاجة إلى إعادة ضبط كبيرة للرأسمالية".

يمكن العثور على الكثير من أجندة المنتدى الاقتصادي العالمي في "الصفقة الجديدة الخضراء" الراديكالية لليسار في أمريكا ، والتي تتناول تغير المناخ وعدم المساواة الاقتصادية. إنه يحتضن روح الصفقة الجديدة لفرانكلين دي روزفلت والإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي أدخلها لانتشال الولايات المتحدة من الكساد الكبير. ومع ذلك ، على عكس الصفقة الجديدة ، فإن Great Reset و Green New Deal يشتركان في الاعتقاد بأن العالم تحكمه افتراضات خاطئة بشكل أساسي وأن "التحول الدرامي ممكن مع تغيير العقلية".

بدأ البروفيسور شواب وزملاؤه بالفعل في حشد شبكات واسعة من النشطاء اليساريين. في الواقع ، ستشمل القمة السنوية لعام 2021 أعضاءً من آلاف أعضاء Global Shapers Community القوي التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي ، والصليبيون الشباب الموجودون في 400 مدينة عبر الكوكب. كما تقول شواب ، "التغييرات التي رأيناها بالفعل استجابة لـ Covid-19 تثبت أن إعادة ضبط أسسنا الاقتصادية والاجتماعية أمر ممكن. هذه هي أفضل فرصة لدينا لتحريض أصحاب المصلحة الرأسمالية. أولئك الذين سخروا من الادعاءات بأن تغير المناخ كان بمثابة حصان مطارد لنظام عالمي جديد ، يجب أن يفكروا مرة أخرى. هذا الواقع الآن في مرأى ومسمع

في يناير 2021 ، ستبدأ حملة Great Reset للبروفيسور شواب بشكل جدي. في حالة عدم إعادة انتخاب خصمه الأيديولوجي ، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، فإن عقبة رئيسية أمام تحقيق تجديده الاجتماعي والاقتصادي ستزول. شواب مصممة على أن العودة إلى عالم ما بعد كوفيد كالمعتاد "لن يحدث".

في الواقع ، سيستخدم المنتدى الاقتصادي العالمي والأمم المتحدة ووكالاتها المختلفة البيئة الاقتصادية الحالية الكئيبة ، المقنعة كما هي من خلال الدعم الحكومي اللامتناهي ، جنبًا إلى جنب مع التوقعات المتجددة للتغير المناخي المروع ، للدفع من أجل "عقد اجتماعي أكثر شمولاً" ، وهو اقتصاد خال من الكربون وقطاع أعمال "تحكم بدون ملكية" ، حيث "تخدم الشركات جميع أصحاب المصلحة وليس المساهمين فقط".

سيتم ممارسة ضغط مكثف على البرلمانات في كل مكان لتمرير قوانين تمكينية والتنازل عن المزيد من المسؤوليات للبيروقراطيين غير المنتخبين في المؤسسات العالمية. إن رأسمالية المحسوبية هي لعنة لاقتصادات السوق الحقيقية ، وإعطاء المزيد من النفوذ لأولئك الذين يشجعونها هو ببساطة فاشية. ليس من المستغرب أن بعض المنظمات التي تقف وراء حملة "رأسمالية أصحاب المصلحة" متهمة بالفساد والتحرش الجنسي والتستر وإساءة استخدام السلطة بشكل عام. ومع ذلك ، فإن الأوليغارشية التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي تستمد الكثير من نفوذها وثروتها غير العادية من هذه المؤسسات نفسها ، ولا ينبغي لأحد أن يشك في نوايا الأخ الأكبر.

في الواقع ، أي شخص يخشى الحكومة الكبيرة ويقدر حرية التعبير وحرية الاختيار وحقوق الملكية يجب أن يشعر بالرعب. ومع ذلك ، حتى الآن ، يبدو أن القادة السياسيين والتجاريين والكنسيين ، جنبًا إلى جنب مع وسائل الإعلام الرئيسية ، غافلين عن التهديد ويغضون الأعين عن الانتهاكات الديكتاتورية التي ارتكبت بالفعل باسم الوباء. بل إن هناك دعمًا من الحزبين لسياسات كان من الممكن اعتبارها ، قبل عقدين من الزمن ، غير واردة سياسيًا واقتصاديًا.

بعد تجريده من الدعاية ، فإن إعادة التعيين الكبرى ليست جديدة. إنها تجربة فاشية أخرى يدفعها سيطرة النخبة. يجب أن يخضع النمو الاقتصادي والحراك الاجتماعي للجماعة. سيتم إضفاء الطابع المؤسسي على الاتصالات وإدامة الامتياز. يوضح التاريخ أن أبناء النخب سيحصلون على وصول تفضيلي إلى التعليم العالي ومناصب النخبة. "الشمولية" و "الإنصاف"؟ انسى ذلك. فكر في عدم المساواة والقنانة والبؤس.

https://www.spectator.com.au/2020/10/da ... eat-reset/


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: Dangerous elites planning ‘the Great Reset’
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 15, 2021 1:35 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 36333

يرفع


_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: Dangerous elites planning ‘the Great Reset’
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 15, 2021 1:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 36333
رئاسة بايدن لديها بالفعل أول نظرية مؤامرة لها: إعادة التعيين الكبرى

جو بايدن ليس رئيسا بعد. لكن البيت الأبيض القادم لديه بالفعل أول نظرية مؤامرة للتعامل معها.

إنه يمر بعلامة “إعادة الضبط العظيمة” وتحت بنائه يوجد مستقبل بائس في المتجر. إن جائحة الفيروس التاجي هو مجرد وسيلة لاستعباد البشرية وإنهاء الرأسمالية. إن شعار بايدن “أعد البناء بشكل أفضل” هو في الحقيقة غطاء للتآمر الشائن لعصابة عالمية من دافوس ، سويسرا ، عازمة على إلغاء الملكية الخاصة وبناء معسكرات اعتقال للمعارضين الذين يرفضون قبول الرقائق الدقيقة التي ستقرأ أفكارهم. حتى جروفر من شارع سمسم قد يكون متورطا.

The Great Reset عبارة عن خليط من مخاوف حكومة العالم الواحد التي اكتسبت قوة في أعقاب فوز بايدن. لقد تم تغذيتها من قبل شخصيات إعلامية يمينية أبلغت جمهورها أن بايدن عازم على إطلاق إعادة الضبط المذكورة باستخدام جائحة فيروس كورونا لحظر الدين ، وسحق الشركات الصغيرة ، وتحويل البشر إلى شيء مثل الروبوتات – أو استبدالهم بالروبوتات الفعلية.

أعلن مستشار ترامب السابق ستيف بانون أن Great Reset “في مأزقك” ، بينما قال مقدم البرامج الإذاعية جلين بيك إن Great Reset مؤامرة لفرض قيود على النمط النازي على المواطنين الأمريكيين. لقد أطلقت عليها WorldNetDaily مخططًا من “أسياد العولمة”. حذرت الشخصيات المؤيدة لترامب “Diamond and Silk” جمهورها على قناة Newsmax TV من أن بايدن وراء مؤامرة إعادة التعيين الكبرى.

قالت لينيت “دايموند” هارداواي في برنامجها في 21 نوفمبر: “أنت تعرف أن بايدن قال إنه يريد إعادة البناء بشكل أفضل” الماس والحرير: كريستال واضح. “لكن لا ، لا يريد إعادة البناء بشكل أفضل. إنه يريد أن يأخذ هذا الاقتصاد ويعيد البناء عالميًا. أنتم جميعًا ، أعلم أنك سمعت عن هذا الشيء الذي يسمى إعادة التعيين الكبرى “

الماس والحرير يقترحان على مسؤولي فوكس نيوز التنفيذيين “أمروا بضربة ناجحة” عليهم

روّج مضيفو Fox News تاكر كارلسون ولورا إنغراهام أيضًا لفكرة أن بايدن لاعب رئيسي في حركة شائنة أطلق عليها اسم Great Reset.

قالت إنغراهام في حلقة من برنامجها في تشرين الثاني (نوفمبر): “إن معالجه ، وهم في الأساس جميع موظفي أوباما القدامى ، يؤمنون بشيء يسمى إعادة تعيين الرأسمالية الكبرى” “إنها خطة لفرض توزيع أكثر إنصافًا للموارد العالمية.”

كتب أحد المدونين الذي فضح نظريات المؤامرة: “كلاوس شواب ليس عضوا في كنيسة الشيطان”.

أصبحت نظرية مؤامرة إعادة الضبط العظيمة تشمل عددًا كبيرًا من الخدع ونظريات المؤامرة الصغيرة المحيطة بالوباء ، والتي غالبًا ما تركز على مخاوف الملياردير بيل جيتس ولقاح COVID-19.

https://ajelsa.com/%D8%B1%D8%A6%D8%A7%D ... %A4%D8%A7/

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 7 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط