موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 12 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: بقرة اليهود الحمراء التى تهدد المسجد الأقصى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 29, 2016 4:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

البقرة الحمراء بالعبرية (باراه أودوماه) هى بقرة يعتقد اليهود أن رمادها –بعد حرقها- كان يستخدم لتطهير الأشخاص والأشياء التى تدنست بملامسة جثث الموتى أو أدواتهم.

وجاء فى التلمود أن البقرة لا بد أن تكون حمراء تمامًا، ليس بها أى تموجات، والنص يقول: وحتى وجود شعرتين سوداوين على ظهرها –حسب معتقد اليهود- يجعلها لا تصلح لأن تكون بقرة مقدسة تفى بهذا الغرض.

ومواصفات البقرة الموعودة فى اعتقاد اليهود أن تكون حمراء تمامًا، ألا تكون قد حلبت من قبل، ألا تكون قد استخدمت فى عمل من حمل أو حرث، أن تكون خالية من العيوب الخارجية، والأمراض الداخلية. وأن تكون صغيرة السن لهذا يطلقون عليها البقرة الصغيرة الحمراء.

ويتم التطهير بالبقرة الحمراء عن طريق حرق البقرة بطقوس وأدوات معينة على شجر الأرز الذى يجلب من لبنان ويستخدم رماد البقرة الحمراء فى تطهير اليهود، بدءًا من الكاهن الذى يغسل ملابسه ويغتسل هو برمادها، لاعتقادهم أن اليهود جميعًا غير طاهرين، ويتولى هذه المهمة الكهنة ليتسنى الدخول إلى أرض المسجد الأقصى –الهيكل بزعمهم- لأن اعتقاد أغلب حاخامات اليهود أن دخول أى يهودى إلى باحات المسجد الأقصى يُعد خطيئة وأمرًا محظورًا من غير أن يتم التطهير برماد البقرة الحمراء، وهم بدون رمادها يظلون نجسين.

ويعتقد حاخامات اليهود أن ميلاد بقرة حمراء على أرض فلسطين المحتلة علامة من الله للبدء فى طقس التطهير اليهودى القديم –على حد زعمهم- وببلوغها الثلاث سنوات يبدأ العمل لهدم الأقصى وبناء هيكلهم المزعوم ولهذا تهلل اليهود عندما ولدت بقرة حمراء قبل سنوات فى حقل صغير فى قرية «كفار حسيديم» والتى تقع بجوار مدينة حيفا، وأسموها (ميلودى) وقالوا إنها أول بقرة حمراء ولدت فى فلسطين المحتلة منذ أن هُدِم الهيكل على يد تيطس الرومانى فى عام 70م، وأحاطوها بحراسة مشددة ووفروا لها رعاية علي يد أكبر الأطباء البيطريين فى العالم. واقترن بلوغ تلك البقرة الثالثة من عمرها باقتحام (شارون) المسجد الأقصى مدججًا بالسلاح والجنود!!

وبقيت البقرة تحت حراسة مشدة لمدة 24 ساعة يوميًا ولم يتم ذبحها رغم أن عمرها الآن يتعدى الخامسة لأن الفاحصين وجدوا قليلًا من الشعر الأبيض فى ذيل تلك البقرة. وحث بعض الحاخامات على استخدام تلك البقرة للإنجاب لعله يخرج من صلبها بقرة حمراء خالصة.

ويوجد الآن فى الكيان اليهودى معهد متخصص لدراسة البقرة الحمراء وما زال (معبد الهيكل) فى البلدة القديمة فى القدس يجرى التطبيقات العملية لإقامة الهيكل المزعوم من حياكة ثياب الكتان التى يرتديها الكهنة إلى الأوانى الذهبية للبخور والتاج الذى يلبسه رئيس الكهنة والأدوات التى تستخدم لسدنة الهيكل المزعوم.

وما زال مسلسل البقرة الحمراء مستمرًا، وكأنها تتحكم بمصير المسجد الأقصى، ومشروع جلب البقر الأحمر إلى اسرائيل ما زال قائمًا على الرغم من ارتفاع تكلفة نقل المواشى إلى الكيان اليهودى، حيث تُجلب البقر الحوامل والمتوقع أن تلد بقرًا أحمر من (المسيسيبى).

وفى مفاجأة للجميع أعلن منذ أيام موقع يهودى يدعى موقع «كيباه» العبرى، عن ظهور البقرة الحمراء بالفعل، بمزرعة بولاية نيوجيرسى الأمريكية، لدى يهودى أمريكى، وتبلغ البقرة من العمر عامين، وبعد أن انتشر خبر وجودها لدى هذا المزارع بدأت العروض تنهال عليه لشراء هذه البقرة المنتظرة، إلا أنه رفض بيع البقرة حتى بمبلغ مليون دولار، وفى تعليق لصاحب المزرعة الذى اكتشفت فيها البقرة الحمراء، قال: «أنا أريد أن أكون أول من يصل إليه المسيح فور وصوله لتخليص اليهود».

ولخوفه من الوصول للبقرة، قام بعمل سور كهربائي حولها؛ لمنع أى شخص من الاقتراب منها، إلا أن بعضا من كبار خامات اليهود، أعلنوا أنهم يستعدون للذهاب إلى مزرعة «سيلر» المتواجد فيها البقرة الحمراء؛ للتأكد من أنها هى البقرة الحمراء المقصودة والمشار إليها فى المعتقدات اليهودية حيث يعتقدون أنها ذبيحة الخطيئة لتكفر عن ذنوب اليهود، فهل هذه البقرة لتكفير خطايا السابقين أم اللاحقين أم المعاصرين الذين أشرفوا على ذبحها؟!

وهل اليهود من عام 70م إلى وقتنا الحاضر وبتعاقب أجيالهم يموتون على نجاسة وأن ذنوبهم غير مكفرة إلى الآن؟
وهل بقرة واحدة تكفى لقرابة 5 ملايين يهودى فى فلسطين ليذر رمادها عليهم؟! وإن كانت تكفى فكيف سيوزع هذا الرماد؟
وهل البقرة المطلوب إحضارها تخرج بمعجزة إلهية من غير تدخل البشر كما يقول حاخاماتهم، أم أنها هى صنيعة اليد اليهودية فى مختبرات ومزارع العبث الجينى؟!

وكيف أنهم لا يزالون يؤمنون –عن يقين- بأنهم (شعب الله المختار) حتى قيام الساعة!! ومع ذلك يعتقدون بالقدر نفسه من اليقين أنهم شعب (نجس) منذ عشرات القرون، لماذا؟ لأنهم اقترفوا نجاسات عديدة لا يمكن التطهر منها حسب معتقداتهم إلا برماد البقرة الحمراء ضمن طقوس لا تمارس إلا فى الهيكل، وبما أن الهيكل غائب منذ ألفى عام، وعقمت معه الأبقار أن يلدن واحدة حمراء خالصة فإن النجاسة ظلت ملازمة للشعب اليهودى بكامله. فكيف يجيزون لأنفسهم دخول المسجد الأقصى الذى يسمونه جبل الهيكل؟

المصدر :

http://alwafd.org/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8 ... 8%B5%D9%89


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بقرة اليهود الحمراء التى تهدد المسجد الأقصى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 29, 2016 8:48 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13885
مكان: مصر
مش صعبان علية غير البقرة اللي هتتحرق ظلم دي

لا انسان ولاحيوان ولا جماد سلم من أهل الشر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

جزاكم الله خيرا كثيراً الفاضل سهم النور ، مشاركة مميزة

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بقرة اليهود الحمراء التى تهدد المسجد الأقصى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أغسطس 30, 2016 4:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

أكرمكم الله الفاضلة (خلف الظلال) وبارك الله فيكم.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: هل تتحكم فى مصيرنا البقرة الحمراء..؟! البقرة الحمراء الـ 10
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 17, 2020 7:00 am 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13885
مكان: مصر
بوست منتشر على الفيس بوك في صفحات مختلفة
https://www.facebook.com/groups/3053269 ... 536728561/

هل تتحكم فى مصيرنا البقرة الحمراء..؟!
هل ظهرت البقرة الحمراء العاشرة؟!


ربما من بين مليارات العالم الستة لا يعلم بأمر البقرة الحمراء العاشرة سوى بضعة ملايين فان زاد عدد العارفين عن ذلك فلن يتجاوزوا عشرين مليوناً يشكلون يهود العالم والمهووسين من اليمين المسيحى الأميركى وآخرين لا يعنيهم الأمر سوى انهم يجدون فى قصة البقرة الحمراء مادة للسخرية من تخاريف اليهود.
لكن قصة البقرة الحمراء العاشرة رغم وجهها الهزلى إلا أنها فى الحقيقة تنطوى مأساة سياسية وانسانية رهيبة. ذلك أن التلموديين فى إسرائيل يقولون: ان البقرة الحمراء العاشرة قد ظهرت بالفعل وهذا يعنى التحرك لبناء الهيكل (المكان الذى يتعبد فيه اليهود) الثالث والتجهيز لمعركة نهاية العالم!
فما هى قصة البقرة المزعومة.؟
عندما توفي احد أشراف بني إسرائيل زمان نبى الله موسى عليه الصلاة والسلام أخذ اليهود يبحثون عن الذي قتله فلم يجدوه فطلبوا من نبي الله موسى عليه السلام أن يتوسط لهم أمام الله عز وجل للبحث عن القاتل فطلب الله منهم عن طريق نبى الله موسى عليه السلام أن يذبحوا بقرة.
_وهنا بدأ يظهر فجور اليهود مع الله ونبيه موسى فبدوا في طرح أسئلتهم الخبيثة والمبالغ فيها عن هذه البقرة فبعد أن يسر الله عليهم ولم يحدد أي صفة عن هذه البقرة.
_في حين اليهود طلبوا تفاصيل عن البقرة حتى كاد الأمر أن يعجز عليهم ومع كل طلب كان الله عز وجل يزيد التشديد عليهم حتى تم إيجاد البقرة أخيرا بعد بحث طويل وثمن كبير.
ولكن ما علاقة هذه القصة بهدم المسجد الأٌقصى في عقيدة اليهود ؟
فهذا هو ما يتم تداوله سرا حاليا ويتم التخطيط له هذه القصة موجودة بكتاب التوراة المزور عند اليهود :
تقول الروايات المزورة أن ظهور هذه البقر ة هي علامة من الله لهم في بدء تنفيذ عملية هدم المسجد الأقصى وبناء معبدهم على أنقاضه.
يزعم اليهود فى معتقداتهم وهى بالطبع مقدسة عندهم أنه فى اليوم التى تظهر فيه البقرة الحمراء المقدسة يستطيعون بناء الهيكل أى هدم الأقصى وبناء هيكلهم المزعوم وان غالبية اليهود يعتقدون ان هذه البقرة هى الوحيدة التي من خلالها يستطيعون ان يدخلوا الهيكل
ولكن كيف ؟
_تحرق البقرة الحمراء و يأخذ رمادها ويتطهر به اليهود قبل دخول الهيكل.
ورغم أن الصهيونية حركة علمانية ترتكز على فكر استعمارى استيطانى مستلهم من ادبيات الاستعمار الغربى وهذا ما يؤكده ما جاء فى كتاب تيودور هيرتزل (الدولة الصهيونية) حيث قال نحن اليهود نمثل طلائع جيش الحضارة الغربية ضد البربرية الشرقية.
رغم ذلك إلا انه فى الحقيقة لا تعارض بين أهداف بل ووسائل الصهيونية كحركة سياسية عنصرية وبين الفكر التلمودى الذى يرتكز على عشرات من الخرافات والأساطير المضحكة وهدف التيارين الاستيلاء على كل فلسطين ودول الجوار لإقامة إسرائيل الكبرى من خلال طرد أو إبادة شعوب المنطقة لو أمكن ذلك.
والدليل أمامنا صارخ فجمهورية الحاخامات فى إسرائيل يتربع على عرشها أشد الساسة الصهاينة تطرفاً واجراماً مثل أرييل شارون ومن قبله ومن بعده .
•أما جيش الدفاع الإسرائيلى فيجرى توزيع كتاب العهد القديم على جنوده مصدراً بمقدمة للحاخام الأكبر للجيش مع توزيع أطلس يظهر الخرائط التى تحدد معالم الأرض الموعودة لاسرائيل التى تضم بالاضافة إلى كل فلسطين الأراضى الأردنية أيضا مع أدعية لتمجيد إله الحرب الذى سيكفل لهؤلاء الجنود النصر على الأعداء.
• وكما يقول المفكر الكبير رجاء جارودى فى كتابه (حق الرد) فهذه المطبوعات التى توزع على جنود جيش (الدفاع) تلح فى مضمونها إلى اعتبار أن (ابراهيم هو الأمة اليهودية) التى تقف فى جانب والعالم كله فى الجانب الآخر.

البقرة ميلودى ........
لقد كانت الصهيونية هى الحقنة التى غرسها الطبيب هرتزل
فى أوردة الفكر اليهودى العنصري وأساطيره عن الأرض الموعودة من أجل زيادة الطلق تمهيدا لميلاد الدولة اليهودية فى أرض الميعاد، لهذا ان نتأمل الأمر بقدر من الجدية
يتلاءم مع حماقات حاخام إسرائيل الفكرية والتى يمكن
أن تقود المنطقة إلى بحر من الدم.
مثل البقرة الحمراء ميلودي ...( و التي ولدت في شمال فلسطين ويعتقد اليهود أن ميلادها هو علامة من الرب - بأنه قد حان الوقت لبناء الهيكل و أن رماد هذه البقرة سيطهر شعب إسرائيل تمهيدا لهم لدخول الهيكل.
لقد جاء فى التوراة ان التاريخ لم يشهد سوى ميلاد تسعة أبقار حمراء فإن ظهرت البقرة العاشرة فهذا يعنى أن كوكب الأرض على موعد مع الظهور الثانى للمسيح.
• و تقول الكنيسة الإنجيلية الأميركية على موقعها التبشيرى على شبكة الإنترنت: إنَّ البقرة الحمراء جزء من الجدول الزمنى الذى يتحرك نحو النهاية.. نهاية الزمن وعودة المسيح.
• وأعضاء هذه الكنيسة من اليمين المسيحى الجديد الذى يشترك مع المتطرفين اليهود فى الاعتقاد المحموم بفكرة البقرة العاشرة والتى حين تظهر يجرى بناء الهيكل الثالث وتقع المعركة الأخيرة بين المسلمين الأشرار واليهود الأخيار كما جاء فى كتاب النبوءات اليهو*دية.
• أما ميدان المعركة فبالقرب من مدينة (مجدو) حيث تمكن فرعون مصر تحتمس الثالث من الحاق الهزيمة بالجيشين ومن اسم هذه المدينة جاءت كلمة (أرماجيدون) واستمد منها الغرب تعبير المعركة الأخيرة.
• ولون البقرة الحمراء طبقا لهذه الأساطير هو الذى يبشر بإزالة خط التقسيم الهش الفاصل بين شطرى القدس المدينة الشرقية القديمة والشطر الغربى الذى استولى عليه الإسرائيليون عام 1949.
ومن المفارقات المضحكة فى قصة (ميلودى) أن الأساطير اليهودية تشير إلى أن الهيكل الثالث ينبغى أن يقام فوق جبل الرب الذى لا مكان له إلا فوق أطلال الحرم الشريف فى المسجد الأقصى وقبة الصخرة رغم أن تضاريس هذه المنطقة خالية تماما من الجبال.
فهل ظهرت البقرة الحمراء؟!
•عبدة الخرافات والأساطير فى الدولة اليهودية وما أكثرهم محمومون بفكرة البقرة الحمراء العاشرة وهذا الهوس أصابهم بحمى الألوان بحيث يمكن كل منهم أن يتوهم أن ميلاد جدى أسود أو أجرب هو البقرة الحمراء.
•قبل عدة سنوات اكتشف اليهو*د ظهور بقرة حمراء في مناطق الجليل شمال فلسطين.
•وهذا ما حدث مع اليهودى شمار ياشور الذى يقول:
إنه فوجئ فى صباح مقدس من عام 1997 بابنه يصيح (بقرة حمراء يا أبى ـ بقرة حمراء) و شعر الأب بأن ابنه يبلغه فى الواقع بقدوم المسيح فأسرع إلى الحاخام اسرائيل أريل مؤسس جماعة (معهد الهيكل) التى لا هدف لها فى هذه الحياة سوى إقامة الهيكل الثالث لكن لابد من ظهور البقرة أولا قبل بناء الهيكل.
• هرع الحاخام وعشرون من أتباعه المتطرفين إلى مزرعة ياشور فحصوا البقرة ثم علت هتافاتهم الهستيرية (إنها ميلودى ـ المسيح قادم).
•وقاموا بإعداد المذبح المقدس لها وتم تدريب عدد من الحاخامين على طريقة التطهير والذبح والحرق لبقرتهم وقاموا بتصميم الهيكل الذي سيبنونه على أنقاض المسجد الأقصى بعد تدميره.
•عرف الإعلام الإسرائيلى حكاية ميلاد البقرة الحمراء ميلودى ومن بعده الإعلام الأميركى والعالمى لتتحول مزرعة ياشور إلى مركز صحفى وتلفزيونى عالمى حيث بثت محطات التلفزيون الأميركى لقائات مع صاحب المزرعة وابنه وحاخامات اسرائيل والكل يهتف تحيا ميلودى المسيح قادم.
• ويستقبل عشرات الملايين من المتطرفين اليهود واليمين المسيحى الجديد فى اميركا ليشتعل جنونهم ويستعدوا للحرب الأخيرة مع (المسلمين الأشرار).
_ولكن ظهرت مشكلة عطلت هذه العملية إذ مع بلوغ البقرة
تبين أن بها بقعة مائلة للسواد فى جلدها وهذا حسب معتقداتهم ينفى أن تكون هذه البقرة هى المقصودة اذ يجب ان تكون البقرة حمراء بالكامل.

وهكذا يؤمن معظم اليهود:
إن الدخول إلى منطقة جبل الهيكل (المسجد الأقصى) يعد خطيئة كبرى بدون التطهير والذي سيتم عبر اكتشافهم البقرة الحمراء التى ستعطيهم التصريح بالدخول الى هذه المنطقة المقدسة.
_ومعظم اليهود الذين يعيشون فى فلسطين يعتبرون ان بناء الهيكل يعجل بقدوم ملك اليهود المنتظر مرة أخرى.
والآن بقرة حمراء أخرى تظهر ...
_ في الأراضي الفلسطينية حاليا وهي محاطة بسرية كاملة وبرعاية كاملة وهناك معلومات تتسرب انه تم استخدام الجينات الوراثية بشكل خبيث وماكر
كما تعودنا من اليهود في العبث في خلق هذه البقرة من حيث لون وصفات ما يطلبونه للإستعجال بتنفيذ مخططهم.
_ وههكذا اذا تأكدوا من ان هذه البقرة هى فعلا البقرة المرجو يجب عليهم هدم المسجد الأقصى لبناء الهيكل وتساعد الحكومة فى التحضير لهذا اليوم وتهيئة العالم الإسلامي للقبول بهذا عن طريق الحكام الخونة الذين يبذلون اقصى ما لديهم من جهد لإقناع العرب بانَّ اليهود أصحاب حق وهم لنا أصدقاء ؟؟!!
ولليهود خطوات لهذا الأمر فقد تم تجهيز كل ما يلزم تنفيذا كما يعتقد اليهود في كتابهم التوراة

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هل تتحكم فى مصيرنا البقرة الحمراء..؟! البقرة الحمراء الـ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 18, 2020 1:53 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 46008

الأمر كله بيد الله سبحانه وتعالى

مهما حاول المتفلتون من البشر ايّا كانوا

بسم الله الرحمن الرحيم

""وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ""123 هود

إظغط على الصوره لتراها بحجمها الطبيعي !
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها



_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هل تتحكم فى مصيرنا البقرة الحمراء..؟! البقرة الحمراء الـ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أغسطس 13, 2021 9:42 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13885
مكان: مصر
بلنكن بين البقرة الحمراء والكرت الاحمر

https://www.ammonnews.net/mobile/article/612403

اذا اثبت المختبرات الجينية التي تقوم بفحص جينات البقرة الحمراء التب ولدت القدس مؤخرا انها ذاتها البقرة المزعومة فان اليهود سيشرعون بهدم المسجد الاقصى وبناء الهيكل الثالث طبقا للرواية التاريخية التوراتية التي ذكرت ذلك بروايتها فبعد الهيكل الاول الذي ذبحت فيه البقرة الحمراء الاولى في حينها تم تشييد الهيكل الاول حيث تم خلط دمائها فى الماء للغسول والتكفير عن الذنوب وبعد ذلك كان تم بناء الهيكل الثاني والذي كانت فيه ثمان بقرات وستكون البقرة العاشرة هي دلالة اعمار الهيكل الثالث على ان يتم ذبح هذه البقرة على اعتاب الهيكل الثالث بعد بنائه حيث تكفر ذنوب اليهود سيئاتهم وتدخل البشرية في مرحلة الخلاص.

وهو ما يعتقد فى بعض الروايات اليهودية كما يقول بعضهم فإن صحت هذا الرواية فذلك قد يفسر لنا لماذا تقوم (اسرائيل اليمين) بهذه الافعال وما الذي ترنوا اليه (اسرائيل اليمين) جراء دوامات الاقصاء والعنف التي تفتعلها في القدس والضفة وغزة كما في الداخل الاسرائيلي فالموضوع بان انه مرتبط بمسألة عقائدية اساسها يقوم على علامات وتنبؤات كهنوتيه تقوم على الاستدلال بالعلامات الفارقة وبالاشارات المذكورة الامر يفسر تفسيرا ضمنيا مجريات الاحداث وظروف تغيير المناخ العام في اسرائيل والذي اخذ يكون متطرف ومتطرف شديد وكما ان ذلك ايضا قد يعلل بعض الاجابة السياسية عن مجريات الاحداث المصطنعة التي تقوم بها (اسرائيل اليمين) عبر سياسات الاقصاء وبرامج الترحيل الاثني من اسرائيل التوراتية حيث يتم ترحيل الاديان الاسلامية والمسيحية من ارض القدس ومضايقة اصحاب الارض في داخل اسرائيل حتى يتم اصطفاء اليهود في ارض الميعاد لغسل ذنوبهم واقامة هيكلهم المزعوم للمرة الثالثة على انقاض الحرم القدسي وكنيسة القيامة.

والسؤال الذي يستوجب سؤاله هنا، هل فقد بيت القرار في تل ابيب عقله وبات يسير وفق رؤية ايدولوجية متطرفة تقبع ما بين تيار الارغون المتطرف وتيار الشتسرى المتخندق وهل بات بيت القرار في تل ابيب تسيره الاقصائية الاثنية المنغلقة وباتت سياساته تستند لهذه التنبؤات التي تشكل للبعض منهم مسار حياة او نهج معتقد وهو سؤال لا بد اولا من الاجابة عليه حتى نعلم على ماذا يبحث بيت القرار الاسرائيلي فهل يبحث عن وجود طبيعي في المنطقة او انه يسعى لفرض استبداده على المنطقة ومجتمعها واذا كان الامر كذلك اذن، يتم التفاوض وعن اي سلام يتحدث بيت القرار الاسرائيلي وهي مسائل غاية بالخطورة وبحاجة الى توضيح وتفسير وايضاح ليس من تل ابيب بل من واشنطن وبيت القرار فيها.



ووفق هذا المعطى فإن مناخات الامن والاستقرار في المنطقة سترتهن لصالح هذه الفرضية بايدولوجيتها التي يتنبأ بحدوثها البعض وكما يتوقع تسقط بظلالها على التشكيلة الحكومية القادمة التي يبدوا انها ستكون يمينية ومتطرفة وربما تقوم برسم معظم سياساتها استنادا لهذه التنبؤات سيكون من الصعوبة عندها الوصول مع حكومة يمينية تؤمن بهذه التنبؤات الكهنوتيه وعقلية القلعة وتقوم على ايدولوجية اثنية اقصائية الى توافق يمكن البناء عليه في ايجاد ارضية عمل سلمية قادرة على اخراج نتائج تسهم فى تحقيق اجواء من السلام تنعم بها المنطقة وشعوبها.

فدخول المنطقة في مسارات ايدولوجية وليس برغماتية سيجعل من عامل المرونة عامل غير فاعل وهذا ما سيشكل بيئة طاردة وغير موصلة الى حل منصف يقبله الجميع ويصونه فان الحل السياسي بحاجة الى مرونة قادرة على بلورة حالة وانشاء تكوين سياسي مقبول وهذا غير موجود في مربع بيت القرار الاسرائيلي كما ان بيئته غير متوفرة فاذا لم يحسن بيت القرار في تل ابيب قراءة الرسالة من وراء الانتفاضة الفلسطينية الاخيرة ومضمونها فان بيت القرار الاسرائيلي يخطئ بالتقدير فان ما حدث في فلسطين التاريخية وبعيدا عن تفاصيله يحمل رسالة واضحة مفادها يقول ان التطرف غير مقبول وانه من الواجب على اسرائيل تقليم قياداتها وتهذيب سياساتها فان الطرف المقابل سيفعل ذات الامر ولربما بقوة اكبر ان بقي بيت القرار الاسرائيلي يصر على ذات التوجه.

فان المشهد يجب ان يقرأ من "باب البطاقة حمراء وليس بقراءة رؤية بقرة حمراء"، وهذا ما يجب على بيت القرار اداركه قبل ما سيصعب عليه استدراكه اذا ما تم شرعنة الطرف المقابل في المواجهة فإن المنطقه ستكون امام صراع ايدلوجي وليس امام تصالح برغماتي وهو من المحظورات المرفوضة شكلا في بيت القرار الاممي.

باقي المقال على الرابط

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هل تتحكم فى مصيرنا البقرة الحمراء..؟! البقرة الحمراء الـ
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت أغسطس 14, 2021 12:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 46008
سبحان الله

قصه تلك البقره والسامرى تذاع هذه الأيام من خلال مسلسل " محمد رسول الله

صل الله عليه وسلم "

تذاع على ماسبيرو زمان

ويفعل الله مايشاء لما يشاء ويقدر


_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هل تتحكم فى مصيرنا البقرة الحمراء..؟! البقرة الحمراء الـ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يناير 15, 2024 1:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس يونيو 10, 2021 2:44 pm
مشاركات: 81
https://aawsat.com/%D8%B4%D8%A4%D9%88%D9%86-%D8%A5%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%A9/4474896-5-%D8%A8%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%AD%D9%8F%D9%85%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84-%D8%AA%D9%86%D8%B0%D8%B1-%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9

بقرات حُمر في إسرائيل تنذر بحرب دينية

بثت القناة «12» الإسرائيلية تحقيقاً استقصائياً في أواخر الشهر الماضي، حول تخصيص حكومة إسرائيل أموالاً لتنفيذ مشروع بناء هيكل في القدس، على موقع المسجد الأقصى، في خطوة يطمح لها كثير من أبناء الطوائف اليهودية المتشددة.

وذكر التحقيق الاستقصائي أن وكيلين في وزارتين تابعتين للحكومة الإسرائيلية، شاركا في استقبال «خمس بقرات حُمر» جُلبت من ولاية تكساس الأميركية، لذبحها وحرقها و«تطهير» الموقع بدمائها.

وحسب وكالة أنباء العالم العربي (AWP)، أعلن مدير عام وزارة القدس والتراث، ناثانيال إسحاق، عبر صفحته على «فيسبوك»، أن الأبقار قدمت قبل أشهر، وكان هو في استقبالها في المطار، وإن كان لم يربط ذلك بمسألة «الذبح والتطهير».

وحسب عقيدة بعض الطوائف اليهودية، فإن ظهور «البقرة الحمراء» يحمل إشارة إلى قرب هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل.

وأثار تحقيق القناة حفيظة كثير من الفلسطينيين، وأطلق كثير منهم تحذيرات من أن مثل هذه الأحاديث ستثير قلاقل، وتشعل فتيل حرب دينية.

وحذر قاضي قضاة فلسطين الشرعيين، ومستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، محمود الهباش، من خطورة البدء في الترويج لفكرة ذبح البقرات عند المسجد الأقصى.

وقال في حديث لوكالة أنباء العالم العربي: «في حال أقدم المستوطنون على ذبح البقرات، ستكون هذه شرارة يمكن أن تحرق الأخضر واليابس».

وأضاف: «الحديث عن ذبح القرابين أو البقرات استمرار لنهج الانتهاكات العدوانية الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى المبارك»، مشدداً على أن «الفلسطينيين لن يسمحوا بأن يمر هذا على الإطلاق، مهما كلف ذلك من ثمن».

وأكد الهباش أن المستوطنين يشعلون حرباً دينية بالفعل، من خلال ممارساتهم في المسجد الأقصى والقدس: «وانقضاضهم على مقدسات الفلسطينيين؛ سواء الإسلامية أو المسيحية».

واقع صعب
الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، قال لوكالة أنباء العالم العربي، إن ما يتحدث عنه اليهود من البقرات الحُمر، سواء كانت خمساً أو واحدة، ما هو إلا محض تصورات وتخيلات لا تستند إلى أي دليل.

وأضاف: «كل ما يتعلق بالهيكل المزعوم روايات مزعومة ومكذوبة. ومن ضمن هذه الروايات قضية البقرة الحمراء التي يجب أن تُذبح وتُخلط دماؤها بالماء، ويُطهر بها اليهود الصاعدون -كما يزعمون- إلى جبل الهيكل».

ومضى قائلاً: «يتمسك المسلمون بكل حقوقهم في القدس والمسجد الأقصى وفلسطين»، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني يعي ويدرك تماماً كل الأهداف التي تكمن وراء هذه الروايات وتسويقها.

من جهته، أكد الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى، أن إسرائيل فشلت في إثبات حقها «المزعوم» في المسجد الأقصى؛ مشيراً إلى أنها لم تتمكن من إيجاد حجر واحد له علاقة بتاريخ العبرانيين القديم.

وقال صبري خلال حديثه مع وكالة أنباء العالم العربي: «اليهود المتطرفون في فلسطين يريدون أن يجلبوا يهود العالم إلى فلسطين من خلال خرافة البقرات».
وأضاف: «ورد في القرآن الكريم أن الله اختبرهم بذبح بقرة، وكانوا يسوّفون ويماطلون في موضوع ذبح البقرة، والآن يريدون أن يكرروا مسرحية هدفها خداع الناس وإيهامهم بأن لهم حقاً في المسجد الأقصى».

ويرى عبد الله صيام، نائب محافظ القدس، أن مدينة القدس تعيش واقعاً صعباً هو نتاج تطرف اليهود والمستوطنين، ودعا خلال حديثه لوكالة أنباء العالم العربي إلى ضرورة أن يكون هناك دائماً دور عربي وإسلامي متابع لما يجري بالمدينة والمسجد الأقصى، مؤكداً أن موضوع ذبح البقرات ستكون له آثار كبيرة جداً في عالمنا العربي والإسلامي؛ لأنه مساس بالعقيدة والقدس، مؤكداً أن مثل هذه الإجراءات سيكون لها نتائج صعبة في المستقبل على المنطقة كلها.

_________________
إملا القدح واسقينا
إملا القدح واسقينا
مشروبك سيدي صبيح
مشروب السلاطينا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بقرة اليهود الحمراء التى تهدد المسجد الأقصى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يناير 15, 2024 4:58 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 3:04 pm
مشاركات: 530

تم دمج هذه المشاركات معا لوحدة الموضوع.

وبالتوفيق للجميع إن شاء الله.

مع تحياتي / حمزة.



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بقرة اليهود الحمراء التى تهدد المسجد الأقصى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 23, 2024 10:29 am 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13885
مكان: مصر



فيديو هام عن الأحداث الجارية وعلاقتها باقتراب ذبح البقرة الحمراء وما الذي قد يحدث في عيد الفطر 2024؟

بعض المقتطفات من الكلام:

السبب في الضغط الكبير القائم في شهر رمضان المار في ظل الحديث عن المناسبات والاعياد اليهوديه اللي بيتم فيها القيام ببعض الطقوس هل نحن مقبلين خلال الفتره القادمه على اي من ها الاعياد ؟
يعني شوف منذ ان انتهى عيد العرش اللي هو كان اخر يوم في يوم 7 اكتوبر الذي بدات فيه عمليه في اخر يوم كان منذ ذلك اليوم دخلنا في المرحله التي لا يكون فيها اعياد

متى اول عيد سياتي؟
يوم عيد ما يسمى بعيد البوريم اللي هو عيد المساخر ذكرنا قبل قليل عيد المساخر او عيد البوريم هو ليس من الاعياد الكبرى ولكن هذه السنه له مكانه خاصه لسبب انه هذا اول عيد ديني ابتداء من عمليه طوفان الاقصى بعد عيد العرش

متى سيحل هذا؟
المبدا هذا العيد سيكون يوم 14 و15 رمضان منتصف شهر رمضان المبارك فهو اول اختبار حقيقي بموضوع الوجود اليهودي مقابل الوجود الاسلامي
أول عيد ديني ابتداء من بداية الاحداث سبحان الله في منتصف شهر رمضان
الان عندنا موسم اخر بعد أسبوعين
سبحان الله هذا هذه الفتره اسبوعين اسبوعين اسبوعين هكذا
بعد اسبوعين في نهايه شهر رمضان وتحديدا في في عيد الفطر

يعني بالحسابات الفلكيه عيد الفطر سيكون يوم الثاني من نيسان العبري مش نيسان الميلادي تقريبا تسعه او 10 نيسان هو 10 اربعه (ابريل) بالميلادي لكنه سيكون يوم الثاني من نيسان


ما اهميته؟
شوف هذا الموضوع لم يعلن بعد ولكن يتم متابعته عند مجموعاتهم وعند صفحاتهم الخاصه وفي الشوارع حتى في في داخل مدينه القدس. هذا اليوم يفترض حسب الشريعه التلموديه حسب التلمود انه هو اليوم الذي يفترض ان تذبح فيه البقره الحمراء لتطهير الشعب اليهودي والسماح له بدخول منطقه المعبد اللي هي المسجد الاقصى هذا تاريخ محدد في التلمود.

احنا بنعرف انهفي خمس بقرات احضرت الى فلسطين بعد ان تم استيلاد قبل سنتين استولدت في تكساس بامريكا من خلال الهندسه الوراثيه هندسه الجينيه حتى تكون حمراء بالكامل الفكره عندهم انه ح قلنا انه هناك فتوى رسميه عمرها اكثر من 2000 سنه انه لا يجوز لليهود دخول المسجد الاقصى بسبب انهم ملوث بما يسمى بنجاسه الموتى.

فبالتالي كيف يتطهرون من نجاسه الموتى ؟
يجب ان تاتي اشاره الهيه هذه الاشاره الالهيه عباره عن ولاده بقره حمراء بالكامل تتجاوز السن الثالث الثانيه وتدخل في السنه الثالثه في بتكون في سن الثالثه اذا وهذه البقره تكون حتى سن الثالثه او يعني حتى تتجاوز السنه الثانيه لا يكون فيها ولا حتى رمش لونه مختلف كلها حمراء من الالف حتى الظلف يكون لونه احمر بقره حمراء كامله وتربى بطريقه خاصه لا يوضع عليها حبل على حول رقبتها ولا يوضع عليها اي اشاره او وسم او علامة ولا تركب ما حد بيركب عليها ولا حتى طفل صغير ممنوع يركب عليها ولا اي تعاشر اي ثور او اي حيوان يعني باختصار ان صح التعبير اذا بدي اخذها بمفاهيم اللي نحن بنفهمها اليوم الشروط الذي ذكرت في سوره البقره في قصه البقره بقر سيدنا موسى عليه الصلاه والسلام صفراء فاقع لونها هي جاهزه الان هي هي هي كذلك هذه وللعلم صفراء فاقع لونها عند عند العرب كانت الصفراء يعني الحمراء اها فال المبدا هو هم نفس هذه الشروط التي وردت في سوره البقره.

أول بقرة حمراء:
هم يقولون انه اول بقره حمراء تم فيها تطهير من خلاله تطهير بني اسرائيل ذبحت في ايام موسى عليه الصلاه والسلام ثم بعده كانت في ايام عزره ثم بعده تمت ظهرت هذه البقرات الحمراء فقط تسع مرات متى اخر مره؟
كانت عند فتره المعبد الثاني يعني قبل 2000 سنه، منذ 2000 سنه لم تحدث هذه الحادثه فبالتالي بما ان اليهود اليوم نجسون بنجاسه الموتى فينبغي ان تولد بقره حمراء وتحدث عمليه التطهير.

استحدثت هذه البقرات تم استيلادها في تكساس وأتي بها الى فلسطين في ايام حكومة لابيد الماضية اللي هي ايام حكومه بين قوسين (يسارية) يعني يسار وسط مش حكومه نتنياهو حتى مش حكومه متدينه، فتم احضارها بشكل محدد وبطريقه معينه ووضعت في مزرعه كشفت عنها القناه 12 في مزرعه في منطقه بيسان الشمال وكانت منطقه سريه غير معلنه، حتى لا ياتي احد والله ويربطها بحبل ولا يرمي عليها حبل لانه بمجرد ما حط عليها شيء خلص فبالتالي تم وضع هذه البقرات وتحضيرها حتى تكمل السنتين.

متى اكملت هذه البقرات السنتين ودخلت في السنه الثالثة؟
شهر واحد الماضي (يناير 2024)
احنا الان شهر ثلاث (مارس)
شهر واحد الماضي قبل شهرين اكملت السنتين ودخلت في السنه الثالثه
طبعا هو يفترض ان يكون عمرها ثلاث سنوات لكن راي الحخامات الموجودين حاليا اللي هم بيتابعوا في هذا الموضوع بقولوا انه لا ينبغي ان تكون قد دخلت في السنه الثالثه. فعندهم الان خمس بقرات ما زالت منطبقه عليها كافه الشروط ليس فيها اي شعره اطلاقا. طبعا قبل 15 سنه حدث انه ظهرت بقره في فلسطين ووضعت في النقب ايامها وقص قصه طويله لكنها لما
بلغت سنتين ظهر لها كانه رمشين او ورق يعني هيك عند الرموش شعرتين سود انتهت نسفت.

الان عندهم خمس بقرات عشان اذا ما ضبطت الاولى تضبط الثانيه

المهم يعني انه ظهرت هذه الان هذه البقرات اكملت العده وصارت جاهزه لعمليه الذبح.

متى عمليه الذبح؟
يقول التلمود ان البقره الحمراء ذبحها موسى في الثاني من نيسان العبري/ منذ ذلك الوقت كانت تذبح في نيسان العبري اللي هو راح يكون يوم عيد الفطر
هذه اول مره اول ثاني من نيسان العبري يمر والبقرات جاهزه للذبح

هل ستقوم هذه الجماعات بذبح هذه البقره على الاقل بقره واحده او لم تكن جميعا في طقوس خاصه؟
طبعا وللعلم الطقوس لها مكان محدد يجب ان تكون على جبل الزيتون وتحديدا في مكان مقابل الباب الشرقي لقبه الصخره اللي هي اليوم موجود فيها عندها حديقه وبجانبها يوجد قبه النواح المسيحيه فيجب ان يتم هناك الذبح يعني قريبه من هذه المنطقه امام الباب الشرقي.

فبعد ان تذبح البقره الحمراء يتم ذبحها ذبحا خاصا يعني بيذبحها حتى بايده اليمين وبيقولون حاط ايده اليسار والى اخره ثم يقول صلاه معينه
حتى قبل الحاخام الكاهن يجب ان يكون قد وضع في مكان خاص لمده سبعه ايام يطهر بطريقه خاصه قصه هيك طويله ف المبدا هذا كله ورد في التلمود بعد ان تذبح تحرق بالكامل ثم يؤخذ رمادها ويوضع في ماء ماخوذ من عين سلوان وهذا الماء بعد ان يخلط به الرماد يعني يكفي منه نقطه واحده ان تصيب اي انسان من اليهود فيصبح طاهرا يتطهر من نجاسه الموتى، عند ذلك يمكن لكل يهودي تطهر ان يدخل بحريه الى منطقه المعبد بين قزين اللي هي منطقه المسجد الاقصى حسب رؤيتهم بمعنى انه الفتوى فتوى التحريم خلص تنتهي.

تخيل احنا وين رايحين يعني؟ احنا مقبلين على وقت حساس جدا

الان هذه البقرات لا يشترط انه تذبح في هذا العام هو يجب ان تكون قد اصبحت في الثالثه فأعلى الوقت المثالي لها في سن الثالثه اللي هو الان يعني هذا هو الموعد المناسب لكن ان لم يستطيعوا فستكون السنه القادمه والي بعدها او اللي بعدها الى اخره

هل عندنا شواهد تدل على انهم ينوون ان يفعلوها هذه السنه؟

نعم يوجد شواهد

هذه المؤسسه التي تسمى اداره جبل المعبد ومؤسسه ومعهد المعبد عفوا وليس منظمه معهد المعبد

هذا المعهد نشر اعلانا داخليا موجود في بعض شوارع القدس يطلب فيه كهنه متطوعين لتدريبهم على عملية التطهير

الخطه جاهزه نعم تدريبهم ويضع فيهم شروطا ان يكون مولودا في القدس وانه يفضل ان يكون مولودا في البيت وان لم يك تخيل ان الحاخام نفسه الكاهن يكون مولود في البيت او ان يكون مولودا في مستشفى في القدس بحيث يضمن انه لا يكون قد عرض او تعرض وهو صغير لواحد ميت حتى لا يكون قد اصيب بنجاسه الموتى حتى يكون طاهر

يعني فمن هنا هذه الافكار كلها تدل تدلنا دلاله واضحه على انه هناك نيه انهم يعملوا هذا الموضوع في هذه السنه في عيد الفطر

......

بعد اسبوعين من عيد الفطر سندخل في عيد الفصح اللي حكينا عنه اللي هو عمليه ذبح القرابين ففي هذا العيد اعتمادا على ما سيجري في المسجد الاقصى سيكون هناك محاوله لادخال قرابين ال المسجد الاقصى

بعدها مباشره في شهر خمسه سياتي يوم ما يسمى يومت يوم الاستقلال وبعده عيد القدس يوم القدس الاعلام يوم يروشلايم اللي هو نفس العيد اللي قامت القيامه فيه نعم سنه 2021 واللي حدث بالفعل سنه 2008

وللعلم من الان يضعون اعلانات للتحضير ليوم القدس من الان لانه يوم وطني عندهم .....


_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بقرة اليهود الحمراء التى تهدد المسجد الأقصى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 23, 2024 6:00 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

أكرمكم الله الأخت الفاضلة (خلف الظلال) وبارك فيكم ، وجزاكم الله خيرًا على عرض هذا الموضوع الهام.

ويظهر منه والله أعلى وأعلم إنو اليد الخفية التي دفعت حماس لأحداث 7 أكتوبر تمهد للعلو الأول لليهود بتدمير المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم ليسكن فيه مسيح الضلالة الأعور الدحال معبود اليهود المنتظر.

وذلك بعملية تفتيت وتدمير القوى العربية المحيطة بالكيان من الداخل للخارج ومن الأقرب للأبعد.

بعد انتهاء أحداث غزة لو مشت الأمور بهذا الشكل هتكون حماس وغيرها من الحركات المسلحة في فلسطين محتاجة عقود لإعادة البناء.

هتفضل دول الطوق فياترى يل هل ترى هيكملوا على سوريا ولبنان ازاي ؟!!!

وإيه السيناريو المحطوط لتحييد مصر والأردن ؟!!!!

إيه بالنسبة لمصر غير سيناريو سد النهضة ممكن يحصل يحيد مصر من التدخل وقتها ؟!!!

وبالنسبة لدول الخليج لو سقطت كل دول الطوق أو المواجهة لا قدر الله أعتقد مفيش مشكلة هتواجه الكيان معاهم لضعف القدرة العسكرية ولبعد المسافة وللقواعد الأمريكية المنتشرة هناك وممكن يهندسوا صراع بينهم وبين إيران قبلها ده غير الاختراق السياسي والاجتماعي الحاصل حاليًا..

الخوف دلؤتي على مصر.

ربنا يستر ويحفظ كل بلاد العرب والمسلمين.

هكذا أرى الأمور والله أعلى وأعلم.

ويا خلاف الظنون يارب.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بقرة اليهود الحمراء التى تهدد المسجد الأقصى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 23, 2024 6:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 46008
فعلا موضوع هام جدا

عندهم ٣ بقرات جاهزه

وبالفعل يتصرفون باجنده واضحه

يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 12 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط