موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 103 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 3, 4, 5, 6, 7  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 2:30 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

أستراليا أول دولة تعترف: "نحن جزء من نظام مراقبة عالمي" – رئيس إدارة إشارات الدفاع الأسترالية مارتين برادي يكشف عن نظام إيتشيلون (ECHELON) التجسسي.

Australia first to admit "we're part of global surveillance system"

Duncan Campbell 28.05.1999

Echelon outed by the head of Australia's Defence Signals Directorate (DSD), Martin Brady.
Australia, one of five countries running the controversial Echelon global surveillance network, has become the first to admit it. The Australian government has confirmed that the system spies on the international communications of it own and other countries' citizens. As part of their disclosures, Australian intelligence officials have also published details of secret government orders which restrict spying on Australian citizens.

Besides requiring European countries to start dealing seriously with the threat of economic espionage through the Echelon system, the Australian disclosures should force other nations to review whether the protections for their citizens' privacy matches up to the Australian standards - if they exist at all.

In a series of letters to Australia's Channel Nine "Sunday" programme, revealed this week, the head of Australia's Defence Signals Directorate (DSD), Martin Brady, states that DSD "does co-operate with counterpart signals intelligence organisations overseas under the UKUSA relationship". The contents of the letters were disclosed after the Nine Network transmitted a one hour documentary on Echelon, last Sunday.

The UKUSA agreement binds together the giant US National Security Agency with the signals intelligence organisations of Britain, Canada, Australia and New Zealand. Although its precise terms have never been revealed, the UKUSA agreement provides for sharing facilities, staff, methods, tasks and product between participating governments.

Under the Echelon system, millions of messages are automatically intercepted every hour, and checked according to criteria supplied by intelligence agencies and governments in all five UKUSA countries. The intercepted signals are passed through a computer system called the Dictionary, which checks each new message or call against thousands of "collection" requirements. The Dictionaries then send the messages into the spy agencies' equivalent of the Internet, making them accessible all over the world.

Satellite control centre in the desert

DSD runs some of the world's most famous spying bases, including Pine Gap, an isolated satellite control centre near Alice Springs in the middle of the hot central Australian desert "outback". For more than 30 years, Pine Gap has controlled the CIA's electronic listening satellites, called Rhyolite, Aquacade and Magnum.

Australians have long suspected that the CIA-run station spied on their communications. The use and control of Pine Gap by the CIA was a central issue in the overthrow of radical labour Prime Minister Gough Whitlam in 1975. The Australian government now claims that after years of controversy, Australians are in charge. They also say that a former "American-only" communications centre on the base has been closed down, and that Australian staff now see everything the CIA satellites do.

The Australian government admits that DSD's satellite interception station at Kojarena in Western Australia is part of the Echelon system. Four satellite antennae at the base intercept fax, e-mail, data and telephone calls passing through Intelsat satellites over the Indian and Pacific Oceans. Australia, however, does not use the codename "Echelon" for its station.

About 80 per cent of the messages intercepted at Kojarena are sent on automatically to the CIA or NSA without ever being seen or read in Australia. Among the "collection requirements" that the Kojarena Dictionary is told to look for are North Korean economic, diplomatic and military messages and data, Japanese trade ministry plans, and Pakistani developments in nuclear weapons technology and testing. In return, Australia can ask for information collected at other Echelon stations to be sent to Canberra.

ترجمة جوجل :

أستراليا أول من يعترف "نحن جزء من نظام المراقبة العالمي"

دنكان كامبل 1999/05/28

القيادة لصف من قبل رئيس مديرية استراليا إشارات الدفاع (DSD)، مارتن برادي.
أستراليا، واحدة من خمس دول تشغيل شبكة الرصد العالمية النسق المثير للجدل، وأصبح أول من يعترف بذلك. وأكدت الحكومة الأسترالية أن جواسيس النظام على الاتصالات الدولية لأنها تمتلك ورعايا الدول الأخرى. كجزء من الإفصاحات الخاصة بهم، وقد نشرت مسؤولي الاستخبارات الاسترالية أيضا تفاصيل عن أوامر الحكومة السرية التي تقيد التجسس على المواطنين الأستراليين.

وعلاوة على ذلك تتطلب البلدان الأوروبية لبدء التعامل بجدية مع تهديد التجسس الاقتصادي من خلال نظام النسق، ينبغي الإفصاح الاسترالية إجبار الدول الأخرى على مراجعة ما إذا كانت تدابير حماية الخصوصية مواطنيها مباريات تصل إلى المعايير الأسترالية - إذا كانت موجودة على الإطلاق.

في سلسلة من الرسائل إلى قناة تسعة استراليا برنامج "الأحد"، وكشف هذا الأسبوع، رئيس مديرية إشارات الدفاع الاسترالي (DSD)، مارتن برادي، على أن DSD "لا تتعاون مع نظيره يشير منظمات الاستخبارات في الخارج تحت العلاقة UKUSA ". تم الكشف عن محتوى الرسائل بعد أحال الشبكة تسعة وثائقي ساعة واحدة على النسق، يوم الأحد الماضي.

يلزم الاتفاق UKUSA معا وكالة الأمن القومي الأمريكية العملاقة مع المنظمات إشارات ذكاء بريطانيا وكندا واستراليا ونيوزيلندا. على الرغم من أن لم يتم الكشف عن شروطها دقيقة، ينص الاتفاق UKUSA لتقاسم المرافق والموظفين، وأساليب والمهام والمنتج بين الحكومات المشاركة.

في ظل النظام النسق، والملايين من الرسائل واعترضت تلقائيا كل ساعة، ودققت وفقا لمعايير التي قدمتها وكالات الاستخبارات والحكومات في جميع البلدان الخمسة UKUSA. ويتم تمريرها من خلال نظام الكمبيوتر إشارات اعترضت دعا إلى القاموس، والذي يتحقق كل رسالة جديدة أو الدعوة ضد الآلاف من متطلبات "جمع". في قواميس ثم إرسال الرسائل إلى تعادل في وكالات التجسس لشبكة الإنترنت، وجعلها في متناول جميع أنحاء العالم.

مركز مراقبة الأقمار الصناعية في الصحراء

DSD تدير بعض قواعد التجسس الأكثر شهرة في العالم، بما في ذلك باين جاب، ومركز مراقبة الاقمار الصناعية معزول قرب أليس سبرينغز في منتصف المركزي الاسترالي الصحراء "المناطق النائية" الساخنة. لأكثر من 30 عاما، وتسيطر باين جاب الأقمار الصناعية الاستماع الإلكترونية وكالة الاستخبارات المركزية، وتسمى ريولايت، Aquacade وماغنوم.

ويشتبه الاستراليين منذ فترة طويلة أن محطة تديرها السي آي إيه تجسست على اتصالاتهم. كان استخدام والسيطرة على باين جاب من قبل وكالة المخابرات المركزية قضية مركزية في الإطاحة العمل جذري رئيس الوزراء غوف وايتلام في عام 1975. وكانت الحكومة الاسترالية يدعي الآن أنه بعد سنوات من الجدل، الاستراليين في تهمة. يقولون أيضا أن "فقط الأميركي" مركز الاتصالات السابق على قاعدة قد أغلقت، وأن موظفي الاسترالي نرى الآن كل شيء الأقمار الصناعية CIA القيام به.

وتعترف الحكومة الأسترالية أن محطة اعتراض الأقمار الصناعية DSD لفي Kojarena في أستراليا الغربية هي جزء من نظام النسق. أربعة هوائيات القمر الصناعي في المكالمات قاعدة اعتراض الفاكس والبريد الإلكتروني والبيانات والهاتف التي تمر عبر الأقمار الصناعية إنتلسات فوق المحيطين الهندي والهادئ. أستراليا، ومع ذلك، لا تستخدم الاسم الرمزى "النسق" لمحطتها.

وأرسلت نحو 80 في المائة من الرسائل تم اعتراضها في Kojarena تلقائيا إلى وكالة المخابرات المركزية أو وكالة الأمن القومي دون أن ينظر أو يقرأ في أستراليا. بين "متطلبات جمع" التي قال قاموس Kojarena للبحث عن رسائل لكوريا الشمالية الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية والبيانات، وخطط وزارة التجارة اليابانية، والتطورات الباكستانية في تكنولوجيا الأسلحة النووية والاختبار. في المقابل، يمكن أستراليا تسأل عن المعلومات التي تم جمعها في مراكز النسق أخرى ليتم إرسالها إلى كانبيرا.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 2:34 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

Transatlantic irritations

Director Brady's decision to break ranks with the US and officially admit the existence of the hitherto officially unacknowledged spying organisation called UKUSA is likely to irritate his British and American counterparts, who have spent the last 50 years trying to prevent their own citizens from learning anything about them or their business of "signals intelligence" - "sigint" for short.

International and governmental concern about the UKUSA Echelon system has grown dramatically since 1996, when New Zealand writer Nicky Hager revealed intimate details of how it operated.

New Zealand runs an Echelon satellite interception site at Waihopai. A year after publishing his book, Hager and New Zealand TV reporter John Campbell mounted a daring raid on Waihopai, and sneaked inside the base, complete with a TV camera and a stepladder. From open, high windows, they then filmed into and inside its operations centre.

They were astonished to see that it operated completely automatically. Lights flashed on long racks of electronic equipment as messages were analysed and sent on. Rows of computer monitors sat unattended, as the codeword "Envoy" rotated round the screens.

Campbell and Hager's film includes shots in which they zoom in to scrutinise a supervisor's desk. Viewers can then see that the manuals the New Zealand sigint agency is using are the manuals for the Intelsat satellite which supplies communications to the South Pacific Islands.

Domestic pressure

The Australian government decision to be open about the UKUSA pact and the Echelon spy system has been motivated partly by the need to respond to the growing international concern about economic intelligence gathering, and partly by DSD's desire to reassure Australians that its domestic spying activity is strictly limited and tightly supervised.

According to DSD Director Martin Brady, "to ensure that [our] activities do not impinge on the privacy of Australians, DSD operates under a detailed classified directive approved by Cabinet and known as the Rules on Sigint and Australian Persons".

But Australians' international calls, faxes or e-mails can be monitored by NSA or DSD in specified circumstances. These include "the commission of a serious criminal offence; a threat to the life or safety of an Australian; or where an Australian is acting as the agent of a foreign power".

Within Europe, Germany, France, Britain, the Netherlands, Sweden and Switzerland are known to run substantial signals intelligence organisations. But these organisations have never revealed whether they have any "sigint rules" concerning spying on their own or other European countries' citizens and companies.

ترجمة جوجل :

تهيج الأطلسي

قرار مدير برادي لكسر صفوف مع الولايات المتحدة ورسميا الاعتراف بوجود حتى الآن ومن المرجح أن تثير غضب نظيريه البريطاني والأمريكي رسميا منظمة التجسس غير المعترف به يسمى UKUSA، الذين قضوا السنوات ال 50 الماضية في محاولة لمنع مواطنيها من تعلم شيئا عن لهم أو أعمالهم من "الإشارات الاستخبارية" - "SIGINT" للاختصار.

نمت القلق الدولي والحكومي حول نظام UKUSA النسق بشكل كبير منذ عام 1996، عندما كشف نيوزيلندا الكاتب نيكي هاجر تفاصيل حميمة الكيفية التي يعمل بها.

يدير نيوزيلندا موقع اعتراض الأقمار الصناعية النسق في ايهوباي. بعد ذلك بعام نشر كتابه، هاجر ونيوزيلندا مراسل التلفزيون جون كامبل شنت غارة جريئة على ايهوباي، وتسللوا داخل القاعدة، كاملة مع كاميرا التلفزيون وسلم نقال. من فتح، والنوافذ عالية، وبعد ذلك تم تصويره داخل وداخل مركز عملياتها.

كانوا مندهش لرؤية أنها تعمل تماما تلقائيا. أضواء تومض على رفوف طويلة من المعدات الإلكترونية كما تم تحليل الرسائل وإرسالها على. الصفوف من شاشات الكمبيوتر جلس غير المراقب، كما مصطلحا "المبعوث" استدارة الجولة الشاشات.

ويشمل كامبل وهاجر فيلم الطلقات التي تكبير للتدقيق في مكتب والمشرف. يمكن للمشاهدين ثم يرى أن الأدلة غير وكالة SIGINT نيوزيلندا تستخدم هي كتيبات عن القمر الصناعي انتلسات التي تمد الاتصالات إلى جزر جنوب المحيط الهادئ.

الضغوط الداخلية

قرار الحكومة الأسترالية أن تكون مفتوحة حول تم بدافع الاتفاق UKUSA ونظام النسق تجسس جزئيا بسبب الحاجة للاستجابة للقلق الدولي المتزايد بشأن جمع المعلومات الاستخبارية الاقتصادي، وجزئيا من رغبة DSD لطمأنة الاستراليين أن نشاطها التجسس الداخلي بدقة محدودة وتحت إشراف بإحكام.

وفقا لمدير شعبة التنمية المستدامة مارتن برادي، "لضمان أن [لدينا] أنشطة لا يمس خصوصية الاستراليين، DSD تعمل تحت توجيه سري مفصل وافق عليها مجلس الوزراء والمعروفة باسم قواعد على SIGINT والأشخاص الاسترالي".

لكن المكالمات الدولية الأستراليين، فاكسات أو رسائل البريد الإلكتروني يمكن رصدها من قبل وكالة الأمن القومي أو DSD في ظروف معينة. وتشمل هذه "ارتكاب جريمة جنائية خطيرة، تشكل تهديدا لحياة أو سلامة استرالي، أو حيث يتصرف استرالي وكيلا لقوة أجنبية".

في أوروبا، ألمانيا، فرنسا، بريطانيا، هولندا، السويد وسويسرا هي معروفة لتشغيل اجهزة الاستخبارات إشارات كبيرة. ولكن هذه المنظمات قد كشفت أبدا ما إذا كان لديهم أي "قواعد SIGINT" بشأن التجسس على المواطنين بلدانهم أو غيرها الأوروبية والشركات.

المصدر :

http://www.heise.de/tp/artikel/2/2889/1.html


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 2:52 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

11 سبتمبر: أكاذيب لا يمكن أن يصدقها طالب في الصف السادس.

The 9/11 Commission

LIES A SIXTH GRADER WOULD NOT ACCEPT

by Michael C. Ruppert

The critical interaction in any criminal investigation of a major crime is between the detective and the suspect. It is the detective's mission to get the suspect to trip up and make statements which can then be presented in court to discredit the suspect, break down his alibis, and prove the suspect's criminal knowledge and intent. Courts and the legal system don't care what non-involved parties speculate or argue about with each other. They weren't part of the crime. They weren't there and their thoughts become hearsay or irrelevant. The only thing that matters in court is what the detective can get the suspect to state on the record which can then be corroborated or disproved. That is called direct evidence.

For independent investigators challenging the government's position on the attacks of 9/11/01, from the start our best gambit has been to maneuver the government and key officials into tripping themselves up publicly in a way that can be understood by the American people as easily as watching an episode of NYPD Blue. No expert witnesses are needed. No scientific evidence needs to be presented or debated. The suspect lied. And if the suspect lied then the suspect's story is not true. And if the suspect's story is not true then the suspect is, in all probability, guilty as hell or withholding material evidence of someone else's guilt.

The hardest work involved in this process is to expose the lie in a way that the suspect cannot ignore or escape. It is much easier then to go from an admitted lie to proof of guilt and confession.

Perhaps Andy Sipowicz should have been on the September 11th Commission as Condoleezza Rice hung herself today. There certainly was no one there willing to do the job that he could have done without breaking a sweat.

On no less than seven different occasions in today's long-awaited testimony before the September 11th Commission, National Security Advisor Condoleezza Rice insisted that there was no specific advance knowledge as to the time, place and method of the attacks, and that there was no warning of a domestic internal threat from Al Qaeda throughout the spring and summer of 2001. With these sworn statements the biggest vulnerability of the Bush administration in its criminal complicity for those attacks lies exposed and fully on the record. Ladies and gentlemen, what you witnessed today, on every major network, was perjury – a felony. We will prove that here. But compared to the crimes of murder, conspiracy and treason it was perhaps maybe too small a crime for the major media to notice. It was not too big a crime, however, for the American people and the victim families of 9/11 to notice. The revolution may not be televised. But it may have begun as a result of what was televised today.

Another crime was revealed when Democratic commission member Richard Ben Veniste said, “We agree”, as Rice asserted that there were no specific threats inside the United States before 9/11. The so-called independent commission has no intention of fulfilling its mandate. Ben Veniste's use of the word “we” was the only time where any commissioner spoke for the entire panel and Ben Veniste is neither the Chair nor the Vice Chair of the commission. What prompted him to speak for the entire panel? As FTW has said from the commission's inception, everything that we have witnessed thus far has been stage-managed drama intended to convince the American people that substantive answers to 9-11 have been obtained as a result of a difficult process.

ترجمة جوجل :

لجنة 9/11

يكمن السادسة GRADER لن تقبل

مايكل C. روبيرت

التفاعل حاسما في أي تحقيق جنائي من جريمة كبرى ما بين المخبر والمتهم. فمن مهمة المباحث للحصول على المتهم لرحلة وجعل البيانات التي يمكن بعد ذلك تقديمها للمحكمة لتشويه سمعة المتهم، وتحطيم الاعذار له، وإثبات المعرفة الإجرامية المشتبه به والقصد. المحاكم والنظام القانوني لا يهمني ما يخمن الأطراف غير الحكومية المعنية أو يجادل حول مع بعضها البعض. لم تكن جزءا من الجريمة. لم تكن هناك وأفكارهم أصبحت الإشاعات أو غير ذات صلة. الشيء الوحيد الذي يهم في المحكمة هو ما المخبر يمكن الحصول على المشتبه به تنص على السجل ومن ثم يمكن تؤكده أو دحضها. الذي يسمى دليلا مباشرا.

لقد كان للمحققين مستقلين تحدي موقف الحكومة بشأن الهجمات من 9/11/01، منذ البداية أفضل مناورة لدينا للمناورة الحكومة والمسؤولين الرئيسيين في التعثر أنفسهم علنا ​​في الطريقة التي يمكن أن يفهمها الشعب الأميركي بسهولة الى مشاهدة حلقة من شرطة نيويورك الزرقاء. هناك حاجة إلى أي من الشهود الخبراء. لا يحتاج إلى دليل علمي لعرضها أو مناقشتها. كذب المشتبه فيه. وإذا كذب المشتبه به ثم قصة المشتبه به ليس صحيحا. وإذا قصة المشتبه به ليس صحيحا ثم المشتبه به، في جميع الاحتمالات، مذنب كما الجحيم أو حجب أدلة مادية بالذنب شخص آخر.

أصعب عمل تشارك في هذه العملية هو لفضح كذب بطريقة المشتبه به لا يمكن تجاهل أو الهرب. انه من الاسهل بكثير ثم الانتقال من كذب اعترف لإثبات الذنب والاعتراف.

ربما اندي Sipowicz كان ينبغي أن يكون في لجنة 11 سبتمبر كما علقت كوندوليزا رايس نفسها اليوم. كان هناك بالتأكيد لا أحد هناك استعداد للقيام بهذه المهمة التي كان يمكن أن يتم دون كسر العرق.

على ما لا يقل عن سبع مناسبات مختلفة في شهادته اليوم الذي طال انتظاره من قبل لجنة 11 سبتمبر، أصر مستشار الأمن القومي كوندوليزا رايس أنه لا توجد معرفة مسبقة محددة فيما يتعلق بالوقت والمكان والطريقة من الهجمات، وأنه لم يكن هناك تحذير من التهديد الداخلي المحلي من تنظيم القاعدة في جميع أنحاء ربيع وصيف عام 2001. وهذه البيانات اليمين اكبر ضعف إدارة بوش بالتواطؤ الجنائي لتلك الهجمات يكمن المكشوفة وبشكل كامل على الاطلاق. أيها السيدات والسادة، ما شهد اليوم، على كل الشبكات الرئيسية، وشهادة الزور - جناية. وسوف نثبت ذلك هنا. ولكن بالمقارنة مع جرائم القتل والتآمر والخيانة ربما كان ربما صغيرة جدا جريمة لوسائل الإعلام الرئيسية لإشعار. انها ليست جريمة كبيرة جدا، ومع ذلك، بالنسبة للشعب الأمريكي وأسر ضحايا 11/9 لإشعار. قد لا تكون متلفزة الثورة. ولكنها ربما تكون قد بدأت نتيجة ما بثه التلفزيون اليوم.

تم الكشف عن جريمة أخرى عندما قال عضو اللجنة الديمقراطي ريتشارد بن فينيست "نحن نتفق"، كما أكدت رايس أنه لا توجد تهديدات محددة داخل الولايات المتحدة قبل 11/9. ما يسمى لجنة مستقلة لديها أي نية لتنفيذ ولايتها. استخدام بن فينيست لكلمة "نحن" كانت المرة الوحيدة التي تحدث أي مفوض لوحة كاملة وبن فينيست ليست للرئيس ولا نائب رئيس اللجنة. ما الذي دفعه للحديث عن لوحة كاملة؟ كما قال FTW من إنشائها اللجنة، كل ما شهدناه وبالتالي كانت بعيدة الدراما التي يديرها المرحلة تهدف إلى إقناع الشعب الأميركي بأن الأجوبة الموضوعية ل11/09 قد تم الحصول عليها نتيجة عملية صعبة.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 2:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

This is an insulting load of bull.

One (of many) Presidential Daily (Intelligence) Briefs (PDBs), dated August 6th 2001, and a frequent theme in Rice's Q&A -- titled “Bin Laden Determined to Strike Inside US” -- is only the barest tip of a criminal iceberg. Rice's position that it was a speculative paper was beneath disingenuous and belied by the title itself. The commission's intense focus on that PDB alone, to the exclusion of many other more damning unclassified and available records, is an indication of its deliberate unwillingness to confront Rice or the administration on the simplest points that reveal the administration's guilt. Rice's impish smile, when asked several times if the PDB would be declassified, betrayed the convenient roadblock now accepted by panel and witness as something that will never come to light -- as if it were the only piece of evidence remaining to be explored. The big “What if?”

It is not. Forget the PDB. Let's just start with the open and unclassified public record.

IS CBS NEWS CLASSIFIED MATERIAL?

Consider one CBS news story from July 26, 2001 in which it was reported:

"In response to inquiries from CBS News over why Ashcroft was traveling exclusively by leased jet aircraft instead of commercial airlines, the Justice Department cited what it called a "threat assessment" by the FBI, and said Ashcroft has been advised to travel only by private jet for the remainder of his term.

There was a threat assessment and there are guidelines. He is acting under the guidelines,"…

The CBS news story is not classified and it was referring to trips made inside the Continental U.S. by the Attorney General. Therefore, Rice's statement is false on its face and while the Americans who died on 9-11 were left exposed and unprotected, the Attorney General reacted to an Al Qaeda threat in complete contradiction to Rice's sworn testimony. That question wasn't even asked today.

The totality of available and non-classified information is both infinitely more incriminating and more disturbing, and we will look at some of it below.

RICE REVEALS MORE THAN SHE SUSPECTS

In her opening remarks Condoleezza Rice stated, “During this period, the Vice President, Director Tenet, and members of my staff called senior foreign officials requesting that they increase their intelligence assistance and report to us any relevant threat information.”

In the wake of 9/11, as FTW began documenting a number of direct and very specific warnings received by the United States government, a number of press stories and TV commentaries reported that these warnings had never “trickled up” to the White House or senior management level because they had been received at lower levels. Rice's statement bypasses and nullifies that excuse in much the same way that it was impossible for Rice, Cheney and the senior White House staff to assert that they were not aware of the 2002 report from former Ambassador Joseph Wilson, indicating that documents purporting to show that Iraq was attempting to purchase yellowcake uranium from Niger were forgeries. It was Cheney's office which had dispatched Wilson in the first place.

It is beyond ludicrous, beyond “systemic” failure, beyond “connecting the dots”, to assume that a high priority request from the White House would have been ignored by lower levels of the national security apparatus, or that a mechanism did not exist for foreign intelligence services to get their information before the right eyes.

In repeating, ad nauseum, her assertion that “If we had had specific information as to the time and place of the attacks, we would have moved heaven and earth to prevent them”, Rice played the administration's poker hand, bluffing to end with not even a pair of deuces to back her up.

WE DON'T NEED NO STINKING PDBs!

In this section FTW will review some of its reporting on documented foreign warnings received by the administration before 9/11. And this writer will also disclose portions of his new book, The Truth and Lies of 9/11 – America's Descent into Fascism at the End of the Age of Oil, (scheduled for release this summer) for the first time publicly.

Although our first reports of specific warnings of an Al Qaeda threat inside the US were published within two weeks of the attacks, our best compendium of those warnings was published on April 22, 2002. That story, Briefing Paper: The Case for Bush Administration Advance Knowledge of 9/11 Attacks, is located at http://www.fromthewilderness.com/free/w ... knows.html.

In that article we wrote:

As reported in the respected German daily Frankfurter Algemeine Zeitung (FAZ) on Sept. 13, the German intelligence service, the BND, warned both the CIA and Israel in June of 2001 that Middle Eastern terrorists were planning to hijack commercial aircraft to use as weapons to attack important symbols of American and Israeli culture. The story specifically referred to an electronic eavesdropping system known as Echelon, wherein a number of countries tap cell phone and electronic communications in partner countries and then pool the information. The BND warnings were also passed to the United Kingdom.

No known denial by the BND of the accuracy of this story exists, and the FAZ story indicates that the information was received directly from BND sources.

According to a Sept. 14 report in the Internet newswire online.ie, German police, monitoring the phone calls of a jailed Iranian man, learned the man was telephoning USG intelligence agencies last summer to warn of an imminent attack on the WTC in the week of Sept. 9. German officials confirmed the calls to the USG for the story but refused to discuss additional details.

In August 2000 French intelligence sources confirmed a man recently arrested in Boston by the FBI was an Islamic militant and a key member of Osama bin Laden's Al Qaeda network. The FBI knew the man had been taking flying lessons at the time of his arrest and was in possession of technical information on Boeing aircraft and flight manuals, as reported by Reuters on Sept. 13.

According to a story in Izvestia on Sept. 12, Russian intelligence warned the USG that as many as 25 pilots were training for missions involving the crashing of airliners into important targets.

In an MSNBC interview on Sept. 15, Russian President Vladimir Putin stated he had ordered Russian intelligence to warn the USG "in the strongest possible terms" of imminent assaults on airports and government buildings before the attacks on Sept. 11.

Conclusion: From just these five press stories, then, the USG had received credible advance warnings, some from heads of state, that commercial aircraft would be hijacked by as many as 25 hijackers at airports, with Boston a strong candidate, during the week of Sept. 9…

No known preventive measures were taken.

ترجمة جوجل :

هذا هو الحمل إهانة من الثور.

واحد (العديد) الرئاسي اليومية (المخابرات) سراويل (PDBs) بتاريخ 6 أغسطس 2001، وكثيرا ما كان موضوع في Q & A رايس - تحت عنوان "بن لادن مصمم على ضرب داخل الولايات المتحدة" - ليست سوى ادنى غيض من فيض الجنائي . وكان موقف رايس أنه كان ورقة المضاربة مخادع تحت وتكذبه العنوان نفسه. تركيز اللجنة الشديد على أن PDB وحدها، مع استبعاد العديد من السجلات غير المصنفة والمتاحة أكثر الدامغة الأخرى، وهذا مؤشر على عدم رغبة متعمدة لمواجهة رايس أو إدارتها على أبسط النقاط التي تكشف عن الذنب الإدارة. ابتسامة شقي رايس، وعندما سئل عدة مرات ما اذا كان سيتم رفع السرية للفوسفات، وخيانة حاجز مريحة المقبول الآن عن طريق لوحة والشاهد أن شيئا ما لن يأتي أبدا إلى النور - كما لو كانت الدليل الوحيد المتبقي من يكتشفها. كبير "ماذا لو؟"

ليس. ننسى PDB. دعونا نبدأ مع السجل العام المفتوح وغير سرية.

IS CBS NEWS اعلانات المواد؟

النظر في واحدة CBS خبرا من 26 يوليو 2001 والتي أفيد أنها:

"وردا على استفسارات من سي بي اس نيوز حول أسباب أشكروفت كان مسافرا حصرا المؤجرة الطائرات النفاثة بدلا من الطائرات التجارية، واستشهد وزارة العدل ما يطلق عليه" تقييم التهديد "من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، وقال وقد نصحت أشكروفت للسفر فقط من قبل القطاع الخاص طائرة للفترة المتبقية من ولايته.

كان هناك تقييم التهديد وهناك مبادئ توجيهية. كان يتصرف في إطار المبادئ التوجيهية "، ...

لم يتم تصنيف الخبر CBS وذلك في اشارة الى الرحلات التي تتم داخل الولايات المتحدة القارية من قبل النائب العام. ولذلك، تصريحات رايس غير صحيح على وجهها وعلى الرغم من الأمريكيين الذين لقوا حتفهم في 11/9 تركت مكشوفة وغير محمية، رد النائب العام على تهديد تنظيم القاعدة في تناقض تام مع شهادة رايس اليمين. لم يكن حتى سألت هذا السؤال اليوم.

مجمل المعلومات المتاحة وغير السرية على حد سواء بلا حدود أكثر التجريم وأكثر إثارة للقلق، ونحن سوف ننظر في بعض أدناه.

رايس يكشف اكثر من SHE المشتبه بهم

في كلمتها الافتتاحية أعلنت كونداليزا رايس "، وخلال هذه الفترة، ودعا نائب الرئيس، المدير تينيت، وأعضاء هيئة التدريس بلدي يطلب كبار المسؤولين الأجانب بأنهم زيادة المساعدة ذكائهم وإبلاغ لنا أي معلومات تهديدا ذات الصلة".

في أعقاب 11/9، كما بدأت FTW توثيق عدد من تحذيرات مباشرة ومحددة جدا وردت من قبل حكومة الولايات المتحدة، أفاد عدد من التحقيقات الصحافية والتعليقات TV أن هذه التحذيرات لم يسبق "يتسرب" الى البيت الابيض أو مستوى الإدارة العليا لأنها وردت في المستويات الدنيا. يتجاوز بيان الأرز ويبطل هذا العذر بنفس الطريقة التي كان من المستحيل بالنسبة رايس وتشيني وكبار موظفي البيت الأبيض لتأكيد أنهم ليسوا على بينة من تقرير من السفير السابق جوزيف ويلسون عام 2002، مشيرا إلى أن الوثائق التي قيل إنها تظهر أن العراق كان يحاول شراء يورانيوم من النيجر كانت مزورة. وكان مكتب تشيني الذي أرسل ويلسون في المقام الأول.

ومما لا شك مثير للسخرية، وراء فشل "النظامية"، بعدها "الربط بين النقاط"، لنفترض أن طلب عالية الأولوية من البيت الأبيض كان قد تم تجاهلها من قبل المستويات الدنيا من جهاز الأمن الوطني، أو أن الآلية لم تكن موجودة ل أجهزة مخابرات أجنبية للحصول على المعلومات الخاصة بهم قبل اليمين العينين.

في تكرار، nauseum الإعلانية، تأكيدها أن "إذا كان لدينا معلومات محددة عن الزمان والمكان من الهجمات، لكنا قد انتقل السماء والأرض لمنعهم"، لعبت رايس اليد لعبة البوكر الإدارة، خداع لتنتهي لا حتى زوج من التعادل لدعم لها حتى.

WE DO NOT NEED NO PDBs النتن!

في هذا القسم FTW سوف نستعرض بعض التقارير على تحذيرات الخارجية موثقة من قبل الإدارة تلقت قبل 11/9. وسوف كاتب هذه السطور أيضا الكشف عن أجزاء من كتابه الجديد، لجنة تقصي الحقائق والأكاذيب من 11/9 - أصل أميركا إلى الفاشية في نهاية عصر النفط، (من المقرر أن يصدر هذا الصيف) للمرة الاولى علنا.

على الرغم من أن نشرت التقارير الأولى لدينا من تحذيرات محددة من تهديد تنظيم القاعدة داخل الولايات المتحدة خلال أسبوعين من الهجمات، وقد نشرت خلاصة وافية لدينا أفضل من تلك التحذيرات في 22 أبريل، 2002. تلك القصة، إحاطة الصحيفة: إن القضية لإدارة بوش المسبق معرفة 9/11 الهجمات، ويقع في

http://www.fromthewilderness.com/free/w ... knows.html.

في هذا المقال كتبنا:

وحذرت المخابرات الألمانية، وBND، كما ورد في احتراما فرانكفورتر الالمانية اليومية الغماين تسايتونغ (FAZ) يوم 13 سبتمبر على حد سواء وكالة المخابرات المركزية وإسرائيل في يونيو من عام 2001 أن الإرهابيين الشرق الأوسط كانوا يخططون لخطف الطائرات التجارية لاستخدام الأسلحة لمهاجمة رموز مهمة من الثقافة الأميركية والإسرائيلية. القصة المشار خصيصا لنظام التنصت الإلكتروني المعروف باسم النسق، حيث عدد من البلدان الاستفادة الهاتف الخليوي والاتصالات الإلكترونية في البلدان الشريكة ومن ثم تجمع المعلومات. وصدرت تحذيرات مخابراتها أيضا في المملكة المتحدة.

لا إنكار معروفة من قبل BND من دقة هذه القصة موجود، وتشير قصة FAZ أن المعلومات لم ترد مباشرة من مصادر مخابراتها.

وفقا لتقرير 14 سبتمبر في وكالة الأنباء الإنترنت online.ie، الشرطة الألمانية، ومراقبة المكالمات الهاتفية رجل إيراني سجن، علمت أن الرجل كان هاتفيا وكالات الاستخبارات وكيل الأمين العام الصيف الماضي للتحذير من هجوم وشيك على مركز التجارة العالمي في الأسبوع 9. سبتمبر المسؤولين الألمان وأكد المكالمات إلى وكيل الأمين العام للقصة كنه رفض مناقشة تفاصيل إضافية.

في أغسطس 2000 أكدت مصادر استخباراتية فرنسية كان رجلا اعتقل مؤخرا في بوسطن قبل مكتب التحقيقات الفدرالي متشدد اسلامي وعضو رئيسي في شبكة تنظيم القاعدة اسامة بن لادن. عرف FBI الرجل كان يأخذ دروسا في الطيران في وقت إلقاء القبض عليه وكان في حوزته معلومات تقنية عن طائرة بوينغ الطائرات ورحلة الأدلة، وفقا لما أوردته رويترز يوم 13 سبتمبر

ووفقا للقصة في صحيفة ازفستيا يوم 12 سبتمبر، حذر المخابرات الروسية وكيل الأمين العام أن ما يصل إلى 25 الطيارين وتدريب للبعثات التي تنطوي على تحطمها من الطائرات إلى أهداف مهمة.

في مقابلة MSNBC يوم 15 سبتمبر، صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انه امر المخابرات الروسية لتحذير USG "بأشد العبارات الممكنة" من اعتداءات وشيكة على المطارات والمباني الحكومية قبل هجمات 11 سبتمبر

الخلاصة: فقط من هذه القصص الصحفية خمسة، ثم، وكيل الأمين العام قد تلقى تحذيرات مسبقة موثوق بها، وبعض من رؤساء الدول، أن الطائرات التجارية سيتم اختطافها من قبل ما لا يقل عن 25 المختطفين في المطارات، مع بوسطن مرشحا قويا خلال أسبوع 9 سبتمبر ...

لم يتم اتخاذ التدابير الوقائية المعروفة.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

INSIDER TRADING

The documented pre-Sept. 11 insider trading that occurred before the attacks involved only companies hit hard by the attacks. They include United Airlines, American Airlines, Morgan Stanley, Merrill-Lynch, Axa Reinsurance, Marsh & McLennan, Munich Reinsurance, Swiss Reinsurance, and Citigroup.

In order to argue that massive and well-documented insider trading occurring in at least seven countries immediately before the attacks of Sept. 11 did not serve as a warning to intelligence agencies, then it is necessary to argue that no one was aware of the trades as they were occurring, and that intelligence and law enforcement agencies of most industrialized nations do not monitor stock trades in real time to warn of impending attacks. Both assertions are false. Both assertions would also ignore the fact that the current executive vice president of the New York Stock Exchange (NYSE) for enforcement is David Doherty, a retired CIA general counsel. And also ignored is the fact that the trading in United Airlines stock -- one of the most glaring clues -- was placed through the firm Deutschebank/Alex Brown, which was headed until 1998 by the man who is now the executive director of the CIA, A.B. "Buzzy" Krongard.

One wonders if it was a coincidence then, that Mayo Shattuck III, the head of the Alex Brown unit of Deutschebank -- which had its offices in the WTC -- suddenly resigned from a $30 million, three-year contract on Sept. 12, as reported by the New York Times and other papers.

The American exchanges that handle these trades, primarily the Chicago Board of Options Exchange (CBOE) and the NYSE, know on a daily basis what levels of put options are purchased. "Put options" are highly leveraged bets, tying up blocks of stock, that a given stock's share price will fall dramatically. To quote 60 Minutes from Sept. 19: "Sources tell CBS News that the afternoon before the attack, alarm bells were sounding over unusual trading in the U.S. stock options market."

It is hard to believe that they missed:

- A jump in UAL put options 90 times (not 90 percent) above normal between Sept. 6 and Sept. 10, and 285 times higher than average on the Thursday before the attack. [CBS News, Sept. 26]

- A jump in American Airlines put options 60 times (not 60 percent) above normal on the day before the attacks. [CBS News, Sept. 26]

- No similar trading occurred on any other airlines. [Bloomberg Business Report, the Institute for Counterterrorism (ICT), Herzliyya, Israel citing data from the CBOE]

- Morgan Stanley saw, between Sept. 7 and Sept.10, an increase of 27 times (not 27 percent) in the purchase of put options on its shares. [ICT Report, "Mechanics of Possible Bin-Laden Insider Trading Scam," Sept. 21, citing data from the CBOE].

- Merrill-Lynch saw a jump of more than 12 times the normal level of put options in the four trading days before the attacks. [Ibid]

These trades were certainly noticed after the attacks.

"This could very well be insider trading at the worst, most horrific, most evil use you've ever seen in your entire life... This would be one of the most extraordinary coincidences in the history of mankind if it was a coincidence," said Dylan Ratigan of Bloomberg Business News, interviewed on Good Morning Texas on Sept. 20.

"I saw put-call numbers higher than I've ever seen in 10 years of following the markets, particularly the options markets,' said John Kinnucan, principal of Broadband Research, as quoted in the San Francisco Chronicle," reported the Montreal Gazette on Sept. 19. The paper also wrote, "Agence France Presse, on Sept. 22, reported, 'And Germany's Bundesbank chief, Ernst Weltke, said on the sidelines of the meeting that a report of the investigation showed "bizarre" fiscal transactions prior to the attacks that could not have been chalked up to coincidence.

"Weltke said the transactions, 'could not have been planned and carried out without a certain knowledge,' particularly heavy trading in oil and gold futures."

ABC World News reported on Sept. 20, "Jonathan Winer, an ABC News consultant said, 'it's absolutely unprecedented to see cases of insider trading covering the entire world from Japan, to the U.S., to North America, to Europe."

How much money was involved? Andreas von Bülow, a former member of the German Parliament responsible for oversight of Germany's intelligence services estimated the worldwide amount at $15 billion, according to Tagesspiegel on Jan. 13. Other experts have estimated the amount at $12 billion. CBS News gave a conservative estimate of $100 million.

Not a single U.S. or foreign investigative agency has announced any arrests or developments in the investigation of these trades, the most telling evidence of foreknowledge of the attacks. This, in spite of the fact that former Security and Exchange Commission enforcement chief William McLucas told Bloomberg News that regulators would "certainly be able to track down every trade."

What is striking is that a National Public Radio report on Oct. 16 reported Britain's Financial Services Authority had cleared bin Laden and his henchmen of insider trading. If not bin Laden, then who else had advance knowledge?

It has been standard and established USG policy to be alert and responsive to anything even remotely resembling an attack on U.S. companies and/or the economy. The word "remote" does not apply here. The possible claim by the Bush Administration that, 'Gee, we just happened to miss this,' becomes even more implausible when considering the lengths intelligence agencies go to in order to track stock trades.

Note that the Israeli Institute for Counter-Terrorism was the first entity to release a detailed report on the insider trading. That alone is prima facie evidence of a direct relationship between the financial markets and terrorist investigations.

ترجمة جوجل :

مطلعة للتجارة

الموثقة قبل سبتمبر 11 التداول من الداخل التي وقعت قبل هجمات تشارك الشركات فقط ضربت بشدة من الهجمات. وتشمل يونايتد ايرلاينز، الخطوط الجوية الأمريكية، ومورغان ستانلي وميريل لينش، أكسا إعادة التأمين، مارش آند ماكلينن، ميونخ لإعادة التأمين، إعادة التأمين السويسرية، وسيتي جروب.

ليزعموا أن التداول الهائل وموثقة جيدا من الداخل التي تحدث في سبع دول على الأقل على الفور قبل هجمات 11 سبتمبر لم بمثابة تحذير إلى وكالات الاستخبارات، فمن الضروري القول أن لا أحد كان على بينة من الصفقات كما كانت تحدث، وأن الاستخبارات ووكالات إنفاذ القانون في معظم الدول الصناعية لا ترصد الصفقات الأسهم في الوقت الحقيقي للتحذير من هجمات وشيكة. كل من التأكيدات ليست صحيحة. سيكون كل من تأكيدات تجاهل أيضا حقيقة أن نائب الرئيس التنفيذي الحالي لبورصة نيويورك (NYSE) لإنفاذ ديفيد دوهرتي، وهو المستشار العام CIA متقاعد. وتجاهل أيضا حقيقة أن التداول في شركة يونايتد ايرلاينز الأسهم - وضعت من خلال شركة Deutschebank / أليكس براون، التي كان يرأسها حتى عام 1998 على يد الرجل الذي هو الآن المدير التنفيذي لوكالة المخابرات المركزية - واحدة من القرائن الصارخة ، الف باء "طنان" كرونجارد.

ويتساءل المرء إذا كان من قبيل الصدفة إذن أن مايو شاتوك III، رئيس وحدة أليكس براون Deutschebank - التي كانت مكاتبها في مركز التجارة العالمي - استقال فجأة من، عقدا لمدة ثلاث سنوات 30 مليون $ في 12 سبتمبر كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز وغيرها من الأوراق.

التبادلات الأميركية التي تتعامل مع هذه الصفقات، وعلى رأسها مجلس شيكاغو للخيارات التبادل (CBOE) ورمزها في بورصة نيويورك، تعرف على أساس يومي ما يتم شراؤها مستويات خيارات البيع. "ضع الخيارات" مطروحة الرهانات عالية الاستدانة، وربط كتل من الأوراق المالية، أن سعر السهم سهم معين سينخفض ​​بشكل كبير. أن أقتبس 60 دقيقة من 19 سبتمبر: "مصادر تقول CBS نيوز ان فترة ما بعد الظهر قبل الهجوم، ناقوس الخطر والسبر على التداول غير عادي في الولايات المتحدة سوق خيارات الأسهم".

فمن الصعب أن نصدق أنهم لم يرد عليها:

- وضع قفزة في UAL خيارات 90 مرة (وليس 90 في المئة) فوق المعدل الطبيعي بين 6 سبتمبر و 10 سبتمبر و 285 مرة أعلى من المتوسط ​​يوم الخميس قبل الهجوم. [سي بي اس نيوز، 26 سبتمبر]

- وضع قفزة في الخطوط الجوية الأمريكية خيارات 60 مرة (وليس 60 في المئة) فوق المعدل الطبيعي في اليوم قبل وقوع الهجمات. [سي بي اس نيوز، 26 سبتمبر]

- حدث لا تجاري مماثل على أي شركات طيران أخرى. [بلومبرغ تقرير الأعمال، ومعهد مكافحة الإرهاب (ICT)، Herzliyya، إسرائيل نقلا عن بيانات من CBOE]

- رأى مورغان ستانلي، بين 7 سبتمبر وSept.10، بزيادة قدرها 27 مرات (لا 27 في المئة) في شراء خيارات البيع على أسهمها. [تقرير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، "ميكانيكا ممكن احتيال بن لادن تعاملات" 21 سبتمبر نقلا عن بيانات من CBOE].

- رأيت ميريل لينش قفزة بأكثر من 12 أضعاف المستوى العادي من خيارات البيع في أيام التداول الأربعة قبل الهجمات. [المرجع السابق]

هذه الصفقات لوحظت بالتأكيد بعد الهجمات.

"وهذا يمكن أن يكون التداول من الداخل بشكل جيد للغاية في أسوأ، أفظع، واستخدام أكثر الشر كنت قد رأيت من أي وقت مضى في حياتك كلها ... وهذا من شأنه أن يكون واحدا من الصدف الأكثر استثنائية في تاريخ البشرية لو كان من قبيل الصدفة، "قال ديلان Ratigan من بلومبرغ بيزنس نيوز في مقابلة مع صباح الخير يا تكساس يوم 20 سبتمبر

"تتوقع ارتفاع أعداد وضع بنداء من رأيت من أي وقت مضى في 10 عاما من أعقاب الأسواق، وخاصة أسواق الخيارات الأول، وقال" جون Kinnucan، مدير البحوث ذات النطاق العريض، كما نقلت في صحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل "، حسبما ذكرت الجريدة مونتريال على 19. سبتمبر كتبت الصحيفة أيضا "فرانس برس، في 22 سبتمبر، أفاد"، وقال رئيس البنك المركزي الألماني في ألمانيا، إرنست Weltke، على هامش الاجتماع أن تقرير التحقيق أظهر "" المعاملات المالية الغريبة قبل الهجمات التي لم يكن من الممكن حقق حتى قبيل المصادفة.

"قال Weltke المعاملات،" لم يكن من الممكن خططت ونفذت دون معرفة معينة، "تداولات مكثفة وخاصة في العقود الآجلة للنفط والذهب."

ذكرت ABC أخبار العالم يوم 20 سبتمبر، "جوناثان وينر، قال مستشار ايه بي سي نيوز"، انها لم يسبق له مثيل على الاطلاق لرؤية حالات التداول من الداخل تغطي العالم كله من اليابان، إلى الولايات المتحدة، إلى أمريكا الشمالية وأوروبا. "

كم من المال متورط؟ أندرياس فون بولو، وهو عضو سابق في البرلمان الألماني مسؤولة عن الإشراف على أجهزة الاستخبارات الألمانية تقدير القيمة في جميع أنحاء العالم في 15 مليار $، وفقا لشبيغل في يناير وقدرت 13. خبراء آخرون مبلغ 12 مليار $. أعطى سي بي اس نيوز تقدير متحفظ من 100 مليون $.

أعلنت يست وكالة التحقيق واحدة الولايات المتحدة أو أجنبية أي اعتقالات أو التطورات في التحقيق في هذه الصفقات، والدليل الأكثر وضوحا على علم مسبق بالهجمات. هذا، على الرغم من حقيقة أن رئيس إنفاذ جنة مراقبة عمليات البورصة السابق وليام McLucas قال بلومبرغ نيوز ان المنظمين "سوف تكون بالتأكيد قادرة على تعقب كل التجارة".

واللافت أن تقرير الإذاعة الوطنية العامة يوم 16 اكتوبر ذكرت ان هيئة الخدمات المالية في بريطانيا مسح بن لادن وأتباعه من التداول من الداخل. إن لم يكن بن لادن، ثم من كان آخر علم مسبق؟

فقد كان القياسية، وأنشأ سياسة وكيل الأمين العام لتكون في حالة تأهب والاستجابة إلى أي شيء يشبه ولو من بعيد هجوم على الشركات الأمريكية و / أو الاقتصاد. لا تنطبق كلمة "بعد" هنا. المطالبة المحتملة من قبل إدارة بوش أن 'جي، ونحن مجرد حدث أن تفوت هذه، "يصبح أكثر غير قابل للتصديق عند النظر في وكالات الاستخبارات أطوال تذهب إلى من أجل تتبع الصفقات المالية.

علما بأن المعهد الإسرائيلي لمكافحة الإرهاب كان أول كيان بنشر تقرير مفصل عن التداول من الداخل. وهذا وحده هو أول وهلة دليلا على وجود علاقة مباشرة بين الأسواق المالية والتحقيقات في الأعمال الإرهابية.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:04 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

CIA AND THE MARKETS

We can thank Fox News on Oct. 16 for breaking post 9-11 stories disclosing the use of sophisticated PROMIS software by the FBI and the Justice Department. A multitude of court records and investigative reports have established not only the reality, but the versatility of a program initially designed to incorporate data from a variety of data bases in different languages into one readable format. PROMIS has since been refined to include artificial intelligence and "back doors" inserted by intelligence agencies to allow for surreptitious retrieval and/or removal and alteration of data.

The Fox stories clearly confirmed, especially when added to stories from last summer by the Washington Times which were based on interviews with Justice Department officials, that PROMIS was used to monitor banking and financial transactions in a virtual real-time environment.

This writer has written extensively on the software. More information can be found on the Web site at http://www.fromthewilderness.com/free/ww3/index.html.

However, one point is critical to this report. In fall 2000 I was visited in Los Angeles by two members of the Royal Canadian Mounted Police (RCMP) national security staff. They were conducting a major investigation inside the U.S. to determine whether or not the RCMP's version of the software had been compromised. During discussions with the Mounties, I confirmed several times that the software was used to monitor stock trades in real time. A subsequent investigation led me to contact several people in Canada who had been interviewed in the same investigation. They were stockbrokers.

In a taped panel discussion, which aired March 14 on Canada's Vision-TV, I faced a panel of three Canadian experts on the issue of U.S. foreknowledge of, and possible complicity in, the 9-11 attacks. Among them was Ron Atkey, former Canadian immigration minister and the former parliamentary head of the committee charged with oversight of Canada's military and intelligence operations. Over the course of the program I made specific statements, relying not only on the RCMP interactions but also on previous investigations that it was documented that intelligence services track stock trades in real time. On camera, I produced the business cards of the two RCMP agents. Atkey, who had not hesitated to challenge me on other points during the show, went silent.

INTELLIGENCE SUCCESSES

Four basic intelligence successes need to be acknowledged here. These admitted successes, while not addressing any other still secret penetrations of the Al Qaeda network, further diminish any Bush Administration assertion that it did not know of the attacks.

On Feb. 13 [2001] United Press International terrorism correspondent Richard Sale, while covering a Manhattan trial of one of Osama bin Laden's followers, reported the National Security Agency had broken bin Laden's encrypted communications. Even if that prompted an immediate change in bin Laden's methods of communication, just six months before the attacks, the administration has consistently maintained -- and military and covert experience dictates -- that the attacks were planned for at least several years.

The FAZ story indicates that the secret eavesdropping program Echelon had been successful in securing details of the pending attacks. Echelon employs highly sophisticated computer programs capable of both voice and word recognition to filter billions of telephone conversations and locate specific targets. Assuming, as some sources indicate, al Qaeda stopped using encrypted communications after it was known that their system was compromised, why was the NSA not able to pick up any cell phone calls or e-mails? Mohammed Atta and other alleged hijackers were known to have used cell phones. The FAZ story establishes that as late as June, Al Qaeda operatives were being tracked in this manner.

In the trial of a former Deutschebank executive Kevin Ingram, who pled guilty to laundering drug money to finance terrorist operations linked to Al Qaeda just two weeks before the 9-11 attacks, indications surfaced that the Justice Department had penetrated the terrorists' financial network. A Nov. 16 [2001] Associated Press story by Catherine Wilson stated, "Numerous promised wire transfers never arrived, but there were discussions of foreign bankers taking payoffs to move the money to purchase weapons into the United States, said prosecutor Rolando Garcia."

Two questions are begged but unanswered. How were the wire transfers blocked and how was the Justice Department able to monitor the money flows without alerting either the bankers or the suspects?

ترجمة جوجل :

CIA والأسواق

يمكننا أن نشكر فوكس نيوز يوم 16 اكتوبر لكسر ما بعد 11/9 قصص كشف عن استخدام البرمجيات PROMIS متطورة من قبل وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي. وأنشأ العديد من سجلات المحكمة وتقارير التحقيق ليس فقط الواقع، ولكن براعة برنامج مصمم في البداية لدمج البيانات من مجموعة متنوعة من قواعد البيانات في لغات مختلفة في شكل قابل للقراءة واحدة. ومنذ ذلك الحين تم صقلها PROMIS لتشمل الذكاء الاصطناعي و "الأبواب الخلفية" المدرج بواسطة وكالات الاستخبارات للسماح لاسترجاع خلسة و / أو إزالة وتعديل البيانات.

وأكد قصص فوكس بشكل واضح، خصوصا عندما تضاف إلى قصص من الصيف الماضي من قبل واشنطن تايمز التي استندت الى مقابلات مع مسؤولين في وزارة العدل، أن PROMIS كان يستخدم لمراقبة العمليات المصرفية والمالية في بيئة افتراضية في الوقت الحقيقي.

وقد كتب هذا الكاتب على نطاق واسع على البرنامج. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات على موقع ويب في http://www.fromthewilderness.com/free/ww3/index.html.

ومع ذلك، نقطة واحدة أمر بالغ الأهمية لهذا التقرير. في خريف عام 2000 زارني في لوس انجليس من قبل اثنين من الشرطة الخيالة الملكية الكندية (RCMP) موظفي الأمن الوطني عضوا. انهم كانوا يجرون تحقيقا كبيرا داخل الولايات المتحدة لتحديد ما إذا كان أو لم يكن نسخة شرطة الخيالة الملكية الكندية للبرنامج قد تعرضت لما يثير الشبهة. وخلال المناقشات مع موونتيس، وأكد لي عدة مرات أن البرنامج كان يستخدم لمراقبة الصفقات الأسهم في الوقت الحقيقي. تحقيق لاحق دفعتني للاتصال عدة أشخاص في كندا الذين تم مقابلتهم في التحقيق نفسه. كانوا السماسرة.

في حلقة نقاش مسجلة، التي بثت 14 آذار فيجن-TV كندا، واجهت لجنة من ثلاثة خبراء الكندي بشأن مسألة المعرفة المسبقة الولايات المتحدة، وتواطؤ محتمل في، هجمات 11/9. وكان من بينهم رون Atkey وزير الهجرة الكندي السابق ورئيس البرلمان السابق من اللجنة المكلفة الإشراف على العمليات العسكرية والاستخباراتية في كندا. على مدار البرنامج I أدلى بتصريحات محددة، لا تعتمد فقط على التفاعلات شرطة الخيالة الملكية الكندية ولكن أيضا على التحقيقات السابقة التي تم توثيقها أن المخابرات تتبع الصفقات الأسهم في الوقت الحقيقي. على الكاميرا، وأنا أنتج بطاقات العمل من اثنين من وكلاء شرطة الخيالة الملكية الكندية. Atkey، الذي لم يتردد في تحدي لي على نقاط أخرى خلال فترة المعرض، وذهب الصمت.

نجاحات المخابرات

هناك أربع نجاحات المخابرات الأساسية لا بد من الاعتراف هنا. هذه النجاحات اعترف، في حين لا معالجة أي اختراقات لا تزال سرية أخرى من تنظيم القاعدة، مما يقلل أي تأكيد إدارة بوش أنه لم يكن يعرف من الهجمات.

يوم 13 فبراير [2001] مراسل يونايتد برس انترناشونال الإرهاب ريتشارد بيع، أثناء تغطيته لمحاكمة مانهاتن أحد أتباع أسامة بن لادن، وأفاد بأن وكالة الأمن القومي كسر الاتصالات بن لادن مشفرة. حتى لو كان ذلك دفعت تغيير فوري في أساليب بن لادن من الاتصالات، وذلك قبل ستة أشهر فقط الهجمات، وإدارة حافظت باستمرار - وخبرة عسكرية وسرية يملي - التي تم التخطيط لهجمات لعدة سنوات على الأقل.

تشير القصة FAZ أن سر النسق برنامج التنصت قد نجحت في تأمين تفاصيل الهجمات المعلقة. القيادة توظف برامج كمبيوتر متطورة للغاية قادرة على كل من صوت وكلمة اعتراف لتصفية مليارات المحادثات الهاتفية وتحديد أهداف محددة. على افتراض، كما تشير بعض المصادر، توقفت تنظيم القاعدة باستخدام الاتصالات المشفرة بعد أن تم المعروف أن نظامهم مغلولة اليد، لماذا كانت وكالة الأمن القومي لم يكن قادرا على التقاط أي مكالمات الهاتف الخليوي أو رسائل البريد الإلكتروني؟ ومن المعروف محمد عطا والخاطفين المزعومين الآخرين لديهم هواتف المحمولة المستخدمة. وتنص قصة FAZ أن في وقت متأخر من يونيو، يجري تعقب عناصر تنظيم القاعدة في هذه الطريقة.

في محاكمة مسؤول تنفيذي Deutschebank السابق كيفن انجرام، الذي أقر بأنه مذنب في غسل أموال المخدرات لتمويل عمليات إرهابية على صلة بتنظيم القاعدة قبل أسبوعين فقط من هجمات 11/9، ظهرت مؤشرات على أن وزارة العدل قد اخترقت شبكة المالية للإرهابيين. "وقال العديد من التحويلات البرقية وعد وصل أبدا، ولكن كانت هناك مناقشات المصرفيين الأجنبية أخذ رشاوى لنقل الأموال لشراء الأسلحة في الولايات المتحدة المدعي العام رولاندو غارسيا." A 16 نوفمبر [2001] قصة أسوشيتد برس كاثرين ويلسون ذكرت،

وتوسل سؤالين ولكن دون إجابة. كيف كانت التحويلات البرقية منعت وكيف كانت وزارة العدل قادرة على رصد تدفقات الأموال دون تنبيه إما المصرفيين أو المشتبه بهم؟


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

Finally, as reported by the German paper Die Welt on Dec. 6 [2001] and by Agence France Presse on Dec. 7, Western intelligence services, including the CIA, learned after arrests in the Philippines, that Al Qaeda operatives had planned to crash commercial airliners into the WTC. Details of the plan, as reported by a number of American press outlets, were found on a computer seized during the arrests. The plan was called "operation Bojinka."

Details of the plot were disclosed publicly in 1997 in the New York trial of Ramsi Youssef for his involvement in the 1993 WTC bombing.

IZVESTIA, PUTIN AND THE CIA = RICE PUDDING

Even more damaging to Rice and the Bush administration is a story published in Russia's Izvestia which came into this writer's possession thanks to former CIA counter-terror case officer, Leutrell Osborne (see above). The story had been brought to his attention by his Russian-speaking son and had fortunately been saved in its original form before it was sanitized of several key sentences.

FTW has posted a translation and copy of the original Russian story online at:

http://www.fromthewilderness.com/free/w ... y_pic.html.

Portions of the story in bold indicate sentences that were removed from the Izvestia web site by late September 2001. We posted the full story in May of 2002 after commissioning a professional translation.

Here is the unedited story:

September 12, 2001 (14:15) Yesterday at the headquarters of Central Intelligence Service in Langley a confidential meeting between one of the Deputy Directors of CIA and a special messenger of Russian Intelligence Service took place. According to NewsRu sources he delivered to his American colleagues some documents including audio tapes with telephone conversations directly relating to terrorist attacks on Washington and New York last Tuesday. According to these sources, Russian Intelligence agents know the organizers and executors of these terrorist attacks. More than that, Moscow warned Washington about preparation to these actions a couple of weeks before they happened.

Russian Intelligent Service states that behind the terrorist attacks on Washington and New York stand the organization of Usama ben Laden, Islamic movement of Uzbekistan and Taliban government. According to our intelligence agents among terrorists there were at least two Uzbeks, natives of Fergana who arrived in the USA on forged documents about ten months ago. A terrorist group which realized actions against the USA consisted of at least 25 people. All of them had a special training on the territories of Afghanistan and Pakistan including piloting of an aircraft.

Besides, Russian Intelligence Service warns White House that present terrorist attacks are only the beginning of the wide-scale action. Ben Laden has the plans to attack nuclear units on the territory of the USA. Among Islamic targets are space objects and large financial centers of the USA.

The organization of the International Terrorist, according to Russian Intelligence Service agents had been planning an operation against the USA more than a year and a half. Russian Intelligence Service insists that Usama ben Laden has about 400 fanatics who are ready any minute to realize attacks against the USA all around the world.

[NOTE: The scan of the Izvestia story presented… is of the story that was originally presented by Izvestia. The story that they currently have on their website has omitted the first paragraph completely. We wonder why...]

ترجمة جوجل :

أخيرا، وكما ذكرت من قبل صحيفة ألمانية دي فيلت يوم 6 ديسمبر [2001] وكالة فرانس برس يوم 7 ديسمبر، أجهزة الاستخبارات الغربية، بما في ذلك وكالة المخابرات المركزية، علمت بعد الاعتقالات في الفلبين، أن عناصر القاعدة خططت لتحطم الطائرة الطائرات التجارية في مركز التجارة العالمي. ، كما أفاد عدد من وسائل الصحافة الأمريكية، تم العثور على تفاصيل الخطة على جهاز كمبيوتر ضبطت خلال الاعتقالات. كان يسمى خطة "عملية بوجينكا".

ولم يتم الكشف عن تفاصيل مؤامرة للجمهور في عام 1997 في محاكمة نيويورك رمزي يوسف لتورطه في تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993.

ازفستيا بوتين وCIA = بودنغ الأرز

بل وأكثر ضررا لرايس وإدارة بوش هي قصة نشرت في صحيفة ازفستيا الروسية التي دخلت حيز هذا الكاتب حيازة بفضل ضابط سابق حالة CIA لمكافحة الإرهاب، Leutrell أوزبورن (انظر أعلاه). وقد نقلت هذه القصة انتباهه إلى ابنه الناطقين بالروسية وكان لحسن الحظ تم حفظها في شكله الأصلي قبل مطهرة ذلك من عدة جمل رئيسية.

وقد نشرت FTW ترجمة ونسخة من القصة الأصلية الروسية على الانترنت على العنوان التالي:

http://www.fromthewilderness.com/free/w ... y_pic.html.

أجزاء من قصة بالخط العريض تشير إلى الجمل التي أزيلت من الموقع ازفستيا في أواخر سبتمبر 2001. ونشرت القصة كاملة في شهر مايو من عام 2002 بعد التكليف ترجمة المهنية.

هنا هي قصة غير المحررة:

استغرق 12 سبتمبر 2001 (14:15) أمس في مقر جهاز الاستخبارات المركزية في لانغلي لقاء سري بين واحد من نواب مديري وكالة الاستخبارات المركزية ورسولا خاصا من جهاز المخابرات الروسية المكان. ووفقا لمصادر NewsRu ألقاها إلى زملائه الأمريكيين بعض الوثائق بما في ذلك شرائط صوتية مع المكالمات الهاتفية تتصل مباشرة الهجمات الإرهابية على واشنطن ونيويورك يوم الثلاثاء الماضي. ووفقا لهذه المصادر، وكلاء المخابرات الروسية تعرف مخططي ومنفذي هذه الهجمات الإرهابية. أكثر من ذلك، حذرت موسكو واشنطن حول إعداد لهذه الإجراءات بضعة أسابيع قبل أن يحدث.

وتنص الخدمة الذكية الروسية أن وراء الهجمات الإرهابية على واشنطن ونيويورك الوقوف تنظيم أسامة بن لادن، الحركة الإسلامية لأوزبكستان الحكومة وطالبان. وفقا لعملاء المخابرات لدينا بين الإرهابيين كان هناك اثنان على الأقل من الاوزبك والمواطنين من فرغانة الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة الأمريكية على وثائق مزورة قبل نحو عشرة أشهر. وتألفت مجموعة إرهابية التي حققت الإجراءات ضد الولايات المتحدة الأمريكية من 25 شخصا على الاقل. كان كل واحد منهم تدريبا خاصا على أراضي أفغانستان وباكستان بما في ذلك تجريب طائرة.

الى جانب ذلك، جهاز الاستخبارات الروسي يحذر البيت الأبيض أن الهجمات الإرهابية الحالية ليست سوى بداية العمل على نطاق واسع. بن لادن خطط لمهاجمة وحدات نووية على أراضي الولايات المتحدة الأمريكية. ومن بين الأهداف الإسلامية والأجسام الفضائية والمراكز المالية الكبرى في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان تنظيم إرهابي دولي، وفقا لعملاء المخابرات الروسية كانوا يخططون لعملية ضد الولايات المتحدة أكثر من سنة ونصف. تصر المخابرات الروسية أن أسامة بن لادن لديها نحو 400 المتعصبين الذين هم على استعداد في أي لحظة لتحقيق هجمات ضد الولايات المتحدة الأمريكية في جميع أنحاء العالم.

[ملاحظة: فحص القصة ازفستيا قدم ... هي القصة التي قدمت في الأصل من قبل ازفستيا. القصة أن لديهم حاليا على موقعه على الانترنت وحذف الفقرة الأولى تماما. ونحن نتساءل لماذا ...]


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:12 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

KNOWN PENENTRATIONS OF AL QAEDA

Following are excerpts from The Truth and Lies of 9/11 – America's Descent into Fascism at the End of the Age of Oil.

SIGINT: NSA Director Michael Hayden testified before Congress in October 2002 that the NSA had no indications that Al Qaeda was planning attacks on US soil, let alone against New York or Washington.10 This directly contradicts the fact that in the summer of 2001 the NSA had intercepted communications between the reported tactical mastermind of the attacks, Khalid Shaikh Mohammed, and Mohammed Atta. The NSA did not share the information with any other agencies even at a time when Mohammed was on the FBI's most-wanted terror list. The NSA also failed to translate some messages and later offered the nonsensical excuse that they had no way to separate these calls from millions of others.11

[What do you suppose they were talking about? The best bars in South Florida?]

SIGINT: For more than eighteen months Italian authorities wiretapped an Al Qaeda cell in Milan.20 Starting in October 2000, FBI agents assisted Italian authorities in analyzing the tapes, and this resulted in a direct warning to the US from Italy that planes might be used as weapons against US targets.21

SIGINT/ELINT/HUMINT: Italian authorities obtained information from wiretaps of Al Qaeda cells that a possible attack was planned to kill President Bush at the G8 Summit in Genoa scheduled for July. A dditional information suggested that Egyptian intelligence had achieved HUMINT penetrations of Al Qaeda cells that confirmed information from the wiretaps and surveillance. Some conversations were recorded as a result of the bugging of a Citroen automobile used by Egyptian terrorists in Italy who are close to bin Laden. As a result the airspace around Genoa was closed and the conference was ringed with anti-aircraft weapons.23

SIGINT: In September 2001 the NSA intercepted multiple phone calls into the United States from Abu Zubaida, the man who is reported to be bin Laden's operations chief. No details of what was intercepted have been released, but it is obvious that the parties receiving the calls would have been identified.24

SIGINT: British sources disclosed that telephone conversations between Osama bin Laden and associates in Pakistan and Afghanistan in the weeks prior to 9/11 were monitored and that the attacks were generally discussed in those conversations.25

HUMINT/SIGINT: Jordanian intelligence had for years done a masterful job of infiltrating al Qaeda. A May 2002 story from The International Herald Tribune reported, “Since the early 1990s, the kingdom's well-organized and efficient intelligence service, the General Intelligence Division (GID), has carefully tracked the CIA-trained or Pakistan-trained guerillas or terrorists, or freedom fighters, or whatever you choose to call them—who survived their victorious 1979–89 war to expel the Soviet invaders from Afghanistan.... Jordan 's GID hunted the returned fighters, capturing and bringing to justice several who became active terrorists. The GID aided the U.S. government in countless ways, even helping U.S. law enforcement officers to apprehend Al Qaeda and other operatives who had formed cells in the United States or Canada.” 39

ترجمة جوجل :

PENENTRATIONS المعروفة AL تنظيم

وفيما يلي مقتطفات من لجنة تقصي الحقائق والأكاذيب من 11/9 - أصل أميركا إلى الفاشية في نهاية عصر النفط.

SIGINT: مدير وكالة الأمن القومي مايكل هايدن شهد أمام الكونغرس في أكتوبر 2002 أن وكالة الأمن القومي ليس لديه مؤشرات على أن تنظيم القاعدة كانت تخطط لشن هجمات على الاراضي الاميركية، ناهيك ضد نيويورك أو Washington.10 هذا يتناقض بشكل مباشر مع حقيقة أنه في صيف عام 2001 وكالة الأمن القومي كان اتصالات تم اعتراضها بين العقل وذكرت التكتيكي للهجمات، خالد شيخ محمد، ومحمد عطا. إلا أن وكالة الأمن القومي لا نشارك المعلومات مع أي وكالات أخرى حتى في الوقت الذي كان محمد على قائمة الارهاب المطلوبين لمكتب التحقيقات الفدرالي. فشلت وكالة الأمن القومي أيضا لترجمة بعض الرسائل، وعرضت في وقت لاحق من عذر لا معنى لها ان لم يكن لديهم وسيلة لفصل هذه الدعوات من الملايين من others.11

[ماذا افترض كانوا يتحدثون عنه؟ أفضل الحانات في جنوب فلوريدا؟]

SIGINT: لأكثر من ثمانية عشر شهرا التنصت السلطات الإيطالية خلية تابعة لتنظيم القاعدة في Milan.20 ابتداء من أكتوبر 2000، وكلاء FBI ساعدت السلطات الإيطالية في تحليل الأشرطة، وأدى ذلك تحذيرا مباشرا للولايات المتحدة من إيطاليا أن الطائرات يمكن أن تستخدم كأسلحة ضد targets.21 الولايات المتحدة

SIGINT / سواتل استخبارات / HUMINT: حصلت السلطات الإيطالية على معلومات من التنصت على خلايا القاعدة التي تم التخطيط لهجوم محتمل لقتل الرئيس بوش في قمة G8 في جنوى المقرر عقدها في يوليو. واقترح ضافية معلومات إ أن المخابرات المصرية قد حققت اختراقات HUMINT من خلايا القاعدة التي أكدت معلومات من التنصت والمراقبة. وسجلت بعض الأحاديث نتيجة للتنصت لسيارة سيتروين يستخدمها الإرهابيون المصري في إيطاليا الذين هم على مقربة من بن لادن. ونتيجة لذلك تم إغلاق المجال الجوي في جميع أنحاء جنوة وطوقت المؤتمر مع weapons.23 مضادة للطائرات

SIGINT: في سبتمبر 2001 اعترضت NSA عدة مكالمات هاتفية في الولايات المتحدة من أبو زبيدة، الرجل الذي تشير التقارير إلى أن قائد عمليات بن لادن. ولم تنشر تفاصيل ما تم اعتراضها، ولكن من الواضح أن الطرفين تلقي المكالمات كان يمكن أن يكون identified.24

SIGINT: كشفت مصادر بريطانية أن المحادثات الهاتفية بين أسامة بن لادن ومساعديه في باكستان وأفغانستان في الأسابيع التي سبقت 11/9 تم رصد وأن الهجمات تمت مناقشتها بشكل عام في تلك conversations.25

HUMINT / SIGINT: قد المخابرات الأردنية لسنوات بعمل بارع من التسلل تنظيم القاعدة. قصة من وانترناشيونال هيرالد تريبيون مايو 2002 ذكرت: "منذ أوائل 1990s، المملكة منظمة تنظيما جيدا والمخابرات فعالة، وشعبة المخابرات العامة (المخابرات العامة)، وقد تعقب بعناية مقاتلي CIA المدربين أو المدربين باكستان أو الإرهابيين، أو مقاتلين من أجل الحرية، أو كل ما اخترت لدعوتهم الذين نجوا من الحرب منتصرا 1979-1989 لطرد الغزاة السوفياتية من أفغانستان .... تصاد الأردن دائرة المخابرات العامة المقاتلين العائدين، واستولت على وتقديمهم للعدالة عدة الذي أصبح الإرهابيين نشاطا . بمساعدة دائرة المخابرات العامة لحكومة الولايات المتحدة بطرق لا تعد ولا تحصى، وحتى مساعدة الولايات المتحدة ضباط إنفاذ القانون لإلقاء القبض على تنظيم القاعدة ونشطاء آخرين شكلوا خلايا في الولايات المتحدة أو كندا. "39.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:15 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

The author, John K. Cooley, a veteran of ABC News and widely respected on terrorism issues, described how in the summer of 2001 the GID made an intercept deemed so important that it was relayed to the US government not only officially, most likely through the CIA station in Amman, but also personally through an Iranian-born German intelligence agent. From my experience this was a form of insurance for the Jordanian government in case the US ever denied that Jordan had delivered the message or asserted that the Jordanian government had been less than a staunch ally. Such is the fear of the Empire's wrath around the world. The message clearly indicated that a major attack had been planned inside the continental United States and that aircraft would be used. The code name for the operation was “Al Ourush,” or “The Big Wedding.” When this information subsequently became embarrassing to the Bush administration, Jordanian officials backed away from their earlier confirmations.40 The administration had been insisting since the day of the attacks that it had received no forewarnings.

Cooley's story also told of how both a French magazine (name not given) and a Moroccan newspaper simultaneously reported that a Moroccan agent named Hassan Dabou had penetrated Al Qaeda to the point of getting close to bin Laden, who was "very disappointed" that the 1993 bombing had not toppled the World Trade Center. The agent remained in place until weeks before the attacks. He successfully delivered a message to Moroccan intelligence that Al Qaeda was planning “'large-scale operations in New York in the summer or autumn of 2001.'”

Somebody knew

Throughout the world the independent media organizations have done an outstanding job of picking up and reporting on independently published stories which the major media overlooked. One of the most outstanding examples of this was a July 16, 2002 piece posted at the web site of Portland Indymedia (www.portland.indymedia.org) that reproduced the following short article originally found at The Memory Hole.44

“NPR interview on 9-11 confirmed attack was ‘not entirely unexpected.'

“It's certainly one of the most disturbing and important indications that the government knew the attacks of September 11, 2001, were coming. On that morning, National Public Radio (NPR) was presenting live coverage of the attacks on its show Morning Edition. Host Bob Edwards went to a reporter in the field—David Welna, NPR's Congressional correspondent—who was in the Capitol building as it was being evacuated. Here is the crucial portion of Welna's report:

”'I spoke with Congressman Ike Skelton—a Democrat from Missouri and a member of the Armed Services Committee—who said that just recently the Director of the CIA warned that there could be an attack—an imminent attack—on the United States of this nature. So this is not entirely unexpected.'

(Audio links for this interview are located at Thememoryhole and NPR websites) www.thememoryhole.org/tenet-911.htm

THE 9/11 MOVEMENT MUST UNITE

Within the narrow window between now and the November election, it is on the point of foreknowledge, and on this point only, that the entire government position – regardless of party or administration – can be completely and instantly deconstructed in a manner that is easily understood by the majority of the American people. We must become Andy Sipowicz with one voice and we must make that voice be heard. Condi Rice has handed us the pivotal moment on a silver platter. We must break the suspect while she is still on the public stage (in the interrogation room). After that, the millions of other inconsistencies, lies and falsehoods of the attacks, including the physical evidence issues, can be pursued in a systematic way, hopefully with serious legal clout to eliminate wiggle room.

But for the moment, the suspect is in effect saying, look, you have a short period of time in which to book me or let me go. If we let her go, then all other discussions become academic.

ترجمة جوجل :

وصف المؤلف، جون ك. كولي، وهو من قدامى المحاربين من ايه بي سي نيوز ويحظى باحترام واسع في قضايا الإرهاب، وكيف في صيف عام 2001 قدمت دائرة المخابرات العامة التقاطع يعتبر من المهم جدا أن تم نقلها الى الحكومة الأمريكية رسميا ليس فقط، على الأرجح من خلال محطة CIA في عمان، ولكن أيضا شخصيا عن طريق وكيل المخابرات الألمانية الايراني المولد. من تجربتي كان هذا شكلا من أشكال التأمين على الحكومة الأردنية في حال نفت الولايات المتحدة من أي وقت مضى أن الأردن قد سلمت الرسالة أو وأكد أن الحكومة الأردنية كانت أقل من حليف قوي. هذا هو الخوف من غضب الإمبراطورية في جميع أنحاء العالم. وأشارت الرسالة بوضوح أن هجوما كبيرا قد تم التخطيط لها داخل الولايات المتحدة القارية وسوف تستخدم تلك الطائرات. الاسم الرمزي للعملية كان "آل Ourush"، أو "عرس كبير". وعندما أصبحت هذه المعلومات في وقت لاحق محرج لإدارة بوش، أيد المسؤولون الاردنيون بعيدا في وقت سابق من هم confirmations.40 الإدارة قد تصر منذ يوم هجمات أنه لم يتلق أي إنذارات مسبقة.

وقال قصة كولي أيضا كيف أن مجلة فرنسية (الاسم لم تعط) وذكرت صحيفة مغربية في نفس الوقت أن وكيل المغربي اسمه كان حسن Dabou اخترقت تنظيم القاعدة إلى حد الاقتراب من بن لادن، الذي كان "خيبة أمل كبيرة" أن وكان تفجير 1993 لا أطاحت مركز التجارة العالمي. بقي عامل في المكان حتى قبل أسابيع من الهجمات. ألقى بنجاح رسالة الى المخابرات المغربية ان تنظيم القاعدة يخطط "" عمليات واسعة النطاق في نيويورك في الصيف أو الخريف من عام 2001. "

شخص يعرف

في جميع أنحاء العالم والمؤسسات الإعلامية المستقلة قد فعلت بعمل رائع من التقاط والإبلاغ عن قصص نشرت بشكل مستقل والتغاضي عن وسائل الإعلام الرئيسية. كان واحدا من أكثر الأمثلة البارزة هذا 16 يوليو 2002 قطعة نشر في موقع على شبكة الإنترنت من بورتلاند انديميديا ​​(www.portland.indymedia.org) الذي يرد في المادة التالية قصيرة وجدت أصلا في الذاكرة Hole.44

"مقابلة NPR في 11/09 الهجوم أكد كانت" غير متوقعة تماما. "

واضاف "انها بالتأكيد واحدة من المؤشرات المقلقة والمهمة التي عرفت الحكومة هجمات 11 سبتمبر 2001، كانت قادمة. في ذلك الصباح، الاذاعة الوطنية العامة (NPR) تم تقديم تغطية حية من الهجمات على الطبعة الصباحي لها. ذهب المضيف بوب إدواردز لمراسل في مجال ديفيد Welna، NPR في الكونغرس مراسل-الذي كان في مبنى الكابيتول كما كان يجري اجلاء ذلك. هنا هو جزء حاسم من تقرير Welna في:

"" لقد تحدثت مع عضو الكونغرس آيك سكيلتون، وهو ديمقراطي من ولاية ميسوري وعضوا في اللجنة الذين القوات المسلحة وقال ان مؤخرا حذر مدير وكالة المخابرات المركزية التي يمكن أن يكون هناك هجوم وشيك هجوم على الولايات المتحدة من هذا طبيعة. لذلك هذا هو لم يكن غير متوقع تماما ".

(تقع صلات الصوت لهذه المقابلة في Thememoryhole وNPR المواقع) www.thememoryhole.org/tenet-911.htm

يجب THE 11/09 حركة توحد

ضمن إطار ضيق من الآن وحتى انتخابات نوفمبر تشرين الثاني، هو على وشك معرفة مسبقة، وحول هذه النقطة فقط، أن موقف الحكومة بالكامل - بغض النظر عن الحزب أو الإدارة - يمكن تماما وعلى الفور تفكيكه بطريقة يسهل فهمها من قبل غالبية الشعب الأمريكي. يجب علينا أن نكون اندي Sipowicz بصوت واحد ويجب علينا أن نبذل أن يسمع هذا الصوت. كوندي رايس سلمت لنا لحظة محورية على طبق من فضة. يجب علينا كسر المشتبه في حين انها لا تزال على الساحة العامة (في غرفة التحقيق). بعد ذلك، والملايين من تناقضات أخرى، الاكاذيب والافتراءات من الهجمات، بما في ذلك المسائل المتعلقة بالأدلة المادية، يمكن متابعتها بطريقة منهجية، ونأمل مع النفوذ قانونية جدية للقضاء على مساحة كبيرة للمناورة.

ولكن في الوقت الحالي، المشتبه به هو في الواقع قائلا: انظروا، لديك فترة قصيرة من الوقت لتحجز لي أو السماح لي بالرحيل. وإذا تركنا لها الذهاب، ثم تصبح كل المناقشات الأخرى الأكاديمية.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:24 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

EXCERPTED ENDNOTES

10. “Terror Intercepts on Eve of Sept 11th Too Vague—NSA,” Reuters, October 17, 2002; UA Today, October 18, 2002.

11. Jonathan S. Landay, “NSA didn't share key pre-Sept 11 information, sources say,” Knight Ridder Newspapers, January 6, 2002: http://www.bayarea.com/mld/bayarea/3416632.htm

20. Charles M. Sennott, “Exposing Al Quaeda's European Network,” The Boston Globe, August 4, 2002. Archived at: http://www.cooperativeresearch.org/comp ... 80402.html

21. Sebastian Rotella and Josh Meyer, “Wiretaps May Have Foretold Terror Attacks Investigation: Suspected Al Qaeda operatives taped in Italy in 2000 discussed airplanes, airports and strikes ‘that will never be forgotten,'" The L.A. Times, May 29, 2002. Archived at: http://www.cooperativeresearch.org/comp ... 2902.html; “Bugs Recorded Chilling 9/11 Talk,” CBSNews.com, May 29, 2002: http://www.cbsnews.com/stories/2002/05/ ... 0400.shtml ; The Guardian, May 30, 2002.

23. “Italy Tells of Threat at Genoa Summit,” The L.A. Times, September 27, 2001: http://www.latimes.com/news/nationworld ... enoa.story

24. “Early Warnings,” ABC News, February 18, 2002: http://abcnews.go.com/sections/wnt/Dail ... 20218.html

25. “The Proof They Did Not Reveal,” The Sunday Times, October 7, 2001. Archived at: http://www.unansweredquestions.net/time ... 00701.html

39. John K. Cooley, “The U.S. Ignored Foreign Warnings,” The International Herald Tribune, May 21, 2002. Currently archived at: http://www.cooperativeresearch.org/comp ... 52102.html

40. Ibid.

44. “CIA Director Warned Congress About 9/11 Attacks,” The Memory Hole.

http://www.thememoryhole.org/tenet-911.htm . As of this writing the Memory Hole Web site still had a link to the actual NPR story allowing the user to hear the actual report.

ترجمة جوجل :

مقتطفات الهوامش

10. "الاعتراض على الإرهاب عشية 11 سبتمبر جدا الغامضة-NSA"، رويترز، 17 أكتوبر 2002. UA اليوم، 18 أكتوبر 2002.

11. جوناثان S. انداي، "NSA لم تشارك الرئيسية معلومات ما قبل 11 سبتمبر، تقول المصادر،" نايت ريدر الصحف، 6 يناير 2002: http://www.bayarea.com/mld/bayarea/3416632.htm

20. تشارلز M. Sennott، "تعريض الشبكة الأوروبية آل Quaeda، فإن" بوسطن غلوب، 4 أغسطس، 2002. المحفوظ في: http://www.cooperativeresearch.org/comp ... 80402.html

21. سيباستيان روتيلا وجوش ماير، "التنصت قد هل تنبأ هجمات إرهابية التحقيق: سجلت يشتبه بأنهما من تنظيم القاعدة في إيطاليا في عام 2000 وناقش الطائرات والمطارات والإضرابات" التي لن تنسى أبدا، "ولوس أنجلوس تايمز، 29 مايو 2002. المؤرشفة في: http://www.cooperativeresearch.org/comp ... 52902.html؛ "البق سجلت تقشعر لها الأبدان 11/09 نقاش،" CBSNews.com، 29 مايو 2002: http://www.cbsnews.com/ قصص / 2002/05/29 / هجوم / main510400.shtml؛ الغارديان، 30 مايو 2002.

23. "ايطاليا تقول عن التهديد في قمة جنوة"، ولوس أنجلوس تايمز، 27 سبتمبر 2001: http://www.latimes.com/news/nationworld ... enoa.story

24. "الإنذار المبكر" ايه بي سي نيوز، 18 فبراير 2002: http://abcnews.go.com/sections/wnt/Dail ... 20218.html

25. "والدليل أنها لم تكشف عن" صنداي تايمز، 7 أكتوبر 2001. المحفوظ في: http://www.unansweredquestions.net/time ... 00701.html

39. جون ك. كولي "، وتحذيرات الخارجية الامريكية تجاهلت،" انترناشيونال هيرالد تريبيون، 21 مايو، 2002. أرشفة حاليا في: http://www.cooperativeresearch.org/comp ... 52102.html

40. المرجع نفسه.

44. "مدير وكالة المخابرات المركزية حذرت الكونجرس عن هجمات 9/11،" إن هول الذاكرة.

http://www.thememoryhole.org/tenet-911.htm. حتى كتابة هذه السطور لا يزال موقع ويب الذاكرة هول زيارتها رابط لقصة NPR الفعلية مما يتيح للمستخدم الاستماع إلى التقرير الفعلي.

المصدر :

http://www.globalresearch.ca/articles/RUP404A.html


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

المعرفة المسبقة بهجمات 11 سبتمبر.

Foreknowledge of 9/11
by Kyle Hence
Centre for Research on Globalisation (CRG), globalresearch.ca , 18 May 2002

CRG's Global Outlook, premiere issue on "Stop the War" provides detailed documentation on the war and September 11 Order/subscribe. Consult Table of Contents

An open letter to members of the press
I can't understand why our President, his spokesman, Ari Fleischer, Condi Rice, the press, our Senators and Representatives persist in insisting so often in the last 48 hours that "no one could have imagined that terrorists would hijack commercial planes to use as missiles to attack key US government buildings"

Any high level intelligence agent or member of the NSA or intelligence committee who listened to, or read mainstream press reports (much less intelligence briefings) going back to 1995 would know that this is exactly what these groups had already been planning (or attempted to carry out) for years. It takes no imagination whatsoever to make the assumption that this threat (from the #1 terrorist in the world) was clearly on the radar screen of the FBI, the Secret Service, and the CIA as is evidenced by the following mainstream reports and the fact that some level of warnings were reportedly passed on to the FAA and airlines. Given these reports are openly available to the public, one can imagine how much more detail or further intelligence might have been in the hands of agencies, who funded with billions of dollars annually, are charged with protecting the American people (and with connecting dots)

So, naturally I am shocked and angered at this apparent deception or deflection especially in light of the following reports catalogued and sketched out here:

1) Fox News, March 5, 2002: "US law enforcement authorities knew as early as 1995 that Middle Eastern men were training at American flight schools and had discussed crashing planes into federal buildings, according to documents and interviews with American and Filipino authorities."

As I'm sure you know this information came out during questioning of Ramsey Yousef by Filipino authorities in 1995 and during his trial for the 1993 WTC bombing.

2) A 1999 government report prepared for Clinton which identified the possible threat posed by hijacked commercial craft used to attack American targets. Details of this report have surfaced in the past 24 hours and I don't have further details as yet.

3) And last year in Italy because of a perceived threat provided by intelligence, authorities in Italy at the G8 meeting established a protective anti-aircraft missile shield to protect against an aerial assault by hijacked craft. This would certainly mean Dr. Rice, our VP, the secret service and perhaps the CIA could certainly imagine such a scenario (or had specific intelligence) otherwise why the defensive measures?

ترجمة جوجل :

علم مسبق 11/09
بواسطة كايل وبالتالي
مركز للأبحاث حول العولمة (CRG)، globalresearch.ca، 18 مايو 2002

التوقعات العالمية، مخرج العرض CRG على "أوقفوا الحرب" توفر وثائق تفصيلية حول الحرب و11 سبتمبر / طلب الاشتراك. استشارة جدول المحتويات

رسالة مفتوحة إلى أعضاء الصحافة

لا أستطيع أن أفهم لماذا رئيسنا، المتحدث باسمه، آري فلايشر، كوندوليزا رايس، والصحافة، ونحن الشيوخ والنواب تستمر في الإصرار في كثير من الأحيان في خلال 48 ساعة الماضية على أنه "لا يمكن لأحد أن يتصور أن إختطاف الإرهابيين لشركات الطيران التجارية إلى استخدام كما الصواريخ لمهاجمة المباني الحكومية الرئيسية الولايات المتحدة "

أي عميل للمخابرات رفيع المستوى أو عضو في وكالة الأمن القومي أو لجنة الاستخبارات الذين استمعوا ل، أو قراءة التقارير الصحفية السائدة (افادات استخباراتية وأقل من ذلك بكثير) التي تعود إلى عام 1995 من شأنه أن نعرف أن هذا هو بالضبط ما هذه الجماعات قد تم التخطيط (أو شرعوا في تنفيذ الخروج) لسنوات. انه لا يأخذ الخيال على الإطلاق لجعل افتراض أن هذا التهديد (من الإرهابي رقم 1 في العالم) كان واضحا على شاشة الرادار من مكتب التحقيقات الفيدرالي، وجهاز الخدمة السرية، ووكالة الاستخبارات المركزية كما يتضح من التقارير التيار التالية وحقيقة أن بعض مستوى من التحذيرات والتقارير تنتقل إلى FAA وشركات الطيران. ونظرا لهذه التقارير المتاحة علنا ​​للجمهور، ويمكن للمرء أن يتصور كيف أكثر بكثير من التفصيل أو مزيد من المعلومات الاستخباراتية قد تكون في أيدي وكالات، الذي يمول مع المليارات من الدولارات سنويا، والمكلفة بحماية الشعب الأمريكي (ومع نقاط ربط)

لذلك، وبطبيعة الحال لقد صدمت وأغضبت في هذا الخداع ظاهر أو انحراف خصوصا في ضوء التقارير التالية فهرستها ورسمت هنا:

1) فوكس نيوز، 5 مارس 2002: "الولايات المتحدة سلطات إنفاذ القانون عرفت في وقت مبكر من عام 1995 أن الرجال في الشرق الأوسط والتدريب في مدارس الطيران الأميركية وناقش تحطمها الطائرات في المباني الاتحادية، وفقا لوثائق ومقابلات مع السلطات الأمريكية والفلبينية. "

وأنا متأكد من أنك تعرف وجاءت هذه المعلومات من خلال استجواب رمزي يوسف من قبل السلطات الفلبينية في عام 1995 وخلال محاكمته بتهمة تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993.

2) إعداد تقرير عام 1999 الحكومة لكلينتون التي حددت تهديد محتمل الذي يشكله حرفة تجارية مخطوفة تستخدم لمهاجمة أهداف أمريكية. وظهرت تفاصيل هذا التقرير في ال 24 ساعة الماضية وليس لدي مزيد من التفاصيل حتى الآن.

3) وفي العام الماضي في ايطاليا بسبب تهديد محتمل المقدمة من قبل المخابرات، أنشأت السلطات في إيطاليا في الجلسة G8 درع صاروخية مضادة للطائرات واقية للحماية من هجوم جوي من قبل طائرة مخطوفة. هذا بالتأكيد يعني الدكتورة رايس، نائب الرئيس لدينا، والمخابرات، وربما وكالة الاستخبارات المركزية يمكن بالتأكيد تصور مثل هذا السيناريو (أو كان استخباراتية محددة) وإلا لماذا التدابير الدفاعية؟


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:43 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

A related question, and perhaps a more damning question must be asked:

Why did the missile batteries on top of the WTC and at the Pentagon not respond to the second and third aircrafts as they approached their targets? These 'specificity of method' warnings and intelligence would surely have led our national security and intelligence apparatus to be sure such defences would be on the ready. Would they not?

For that matter why did our Air National Defenses fail to scramble jets (6 minute to take-off response capable) until it was too late, especially in light of purported warnings given following intelligence gathered last summer and shared with the President in the August 6 briefing?

4) The foiled Paris hijacking in which plans were discovered that the terrorists had intended to crash the plane they had hijacked into the Eiffel Tower. It is significant to note that it was the French authorities who warned US authorities that Moussaoui had terrorist links.

5) Then of course a few years back most of us can recall the small private plane that was crashed into the White House.

6) The report in Germany's Frankfurt daily, Frankfurter Algemeine Zeitung (FAZ) published Sept 14 that said the German intelligence, the BND, warned both the CIA and Israel that Middle Eastern terrorists were "planning to hijack commercial aircraft to use as weapons to attack important symbols of American and Israeli culture." [see attached document pulled off a Washington Post site to follow in another email]

7) The report in the Russian paper, Izvestia, on Sept 12 that reported that Russian intelligence had warned the US Government that as many as 25 suicide pilots were training for missions involving the crashing of airliners into important targets.

Important note: please see Greg Palast (BBC, The Guardian) reporting of how complaints by officials in the US Embassy in Saudi Arabia about VISAs being issued to questionable chararcters was received.

And in the next leg of this ongoing investigation I suggest also referencing Greg's report of how the Bush Administration/State Dept. has foiled or blocked investigation by the FBI into Bin Laden and Saudi links to OBL and global terrorism.

These are questions and observations this patriotic American is going to continue to offer into the mix until they are properly answered and thoroughly responded to by the media, our representatives in the House and Senate, members of the National Security Council (especially the Counter-terrorism Sub Group (CSG).

These parties are paid to protect the American people, why did our air defenses fail in an environment of heightened threat by the world's #1 terrorist? Why was the FISA search warrant request denied in the Moussaoui case? How is it that the agencies we pay billions to connect the dots didn't connect the dots? Where does the buck stop? And who will be held accountable to set an example for what will not be tolerated in the future?

I will not rest until we get answers and until we learn all the extenuating circumstances, 'missed opportunities' etc. which led to the attacks of September 11th. Am I insinuating something here? That perhaps we will have more incriminating revelations in the future? You bet I am...and so are millions of Americans across this country!

I call on the major corporate media to do a responsible job in covering this unfolding investigation and ask respectfully that you, as a member of the media, do that now. I disagree with the Vice-president. I think that the quicker and more thoroughly we drill down into the issues surrounding 9-11 and demand answers and accountability the safer we will be in the coming months! If we don't the same problems and negligent parties could fail to prevent the next attack which everyone is so quick to agree is inevitable? Is this capitulation and resignation to such a threat any way to advance our safety?

So many questions that begged to be answered...

So many issues that have yet to be fully addressed in this 9-11 investigation...

Now is the time to answer these questions and address these entirely legitimate issues. I hope for all our sake you will rise to this call.

Most sincerely,

Kyle F. Hence

ترجمة جوجل :

والسؤال ذو العلاقة، وربما السؤال الأكثر دامغة يجب سأل:

لماذا بطاريات صواريخ على الجزء العلوي من مركز التجارة العالمي والبنتاغون في عدم الاستجابة للطائرات الثانية والثالثة عند اقترابهما أهدافهم؟ ومن شأن هذه "خصوصية طريقة تحذيرات والاستخبارات بالتأكيد أدت أمننا القومي وجهاز المخابرات للتأكد من أن هذه الدفوع يكون على أهبة الاستعداد. فإنها لا؟

لهذه المسألة لماذا لدينا الدفاعات الجوية الوطنية تفشل في التدافع طائرات (6 دقائق على اقلاعها استجابة قادرة) حتى بعد فوات الأوان، وخاصة في ضوء التحذيرات المزعومة نظرا التالية المخابرات في الصيف الماضي جمع وتقاسم مع الرئيس في 6 أغسطس مؤتمر؟

حيث تم اكتشاف 4) اختطاف باريس أحبطت خطط أن الإرهابيين كان ينوي تحطم الطائرة كانت قد خطفت في برج ايفل. ومن المهم أن نلاحظ أنه كانت السلطات الفرنسية الذي حذر السلطات الأمريكية أن موسوي لهم صلات إرهابية.

5) ثم بطبيعة الحال قبل بضع سنوات معظمنا يمكن أن نذكر الطائرة الخاصة الصغيرة التي تحطمت في البيت الأبيض.

6) التقرير في فرانكفورت في ألمانيا يوميا، فرانكفورتر الغماين تسايتونغ (FAZ) نشرت 14 سبتمبر التي قال حذر المخابرات الألمانية، وBND، فإن كلا من وكالة المخابرات المركزية وإسرائيل أن الإرهابيين الشرق الأوسط كانت "التخطيط لخطف الطائرات التجارية لاستخدام أسلحة لمهاجمة رموز مهمة من الثقافة الأمريكية والإسرائيلية ". [سحبت وثيقة الاطلاع على المرفقات قبالة موقع صحيفة واشنطن بوست أن يتبع في رسالة إلكترونية أخرى]

7) التقرير في الصحيفة الروسية، ازفستيا، في 12 سبتمبر ايلول التي أفادت بأن المخابرات الروسية حذرت حكومة الولايات المتحدة أن ما يصل إلى 25 الطيارين الانتحاريين وتدريب للبعثات التي تنطوي على تحطمها من الطائرات إلى أهداف مهمة.

ملاحظة هامة: يرجى الاطلاع جريج بالاست (بي بي سي، الغارديان) الإبلاغ عن كيف كان في استقبال الشكاوى من قبل المسؤولين في السفارة الأميركية في المملكة العربية السعودية حول التأشيرات تصدر إلى chararcters مشكوك فيه.

وفي المرحلة التالية من هذا التحقيق الجاري أقترح أيضا الرجوع التقرير جريج لكيفية إدارة بوش / وزارة الخارجية الأميركية قد أحبطت أو منعت تحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى بن لادن وصلات السعودية لأسامة بن لادن والإرهاب العالمي.

هذه هي الأسئلة والملاحظات هذا طنية أمريكية تسير على مواصلة تقديم في هذا المزيج حتى يتم الرد بشكل صحيح وردت بدقة من قبل وسائل الإعلام، ممثلينا في مجلس النواب ومجلس الشيوخ وأعضاء مجلس الأمن القومي (وخاصة مكافحة الإرهاب المجموعة الفرعية (CSG).

وتدفع هذه الأطراف لحماية الشعب الأميركي، لماذا لم الدفاعات الجوية فشلت في بيئة من التهديد المتزايد من قبل العالم # 1 إرهابي؟ لماذا تم طلب تفتيش FISA نفى في حالة موسوي؟ كيف يتم ذلك وكالات ندفع المليارات لتوصيل النقاط لم تقم بتوصيل النقاط؟ أين تتوقف المسؤولية؟ والذين سيحاسبون أن تكون قدوة لماذا لن يتم التسامح في المستقبل؟

وأنا لن يهدأ لها بال حتى نحصل على اجابات وحتى نتعلم كل الظروف المخففة، "الفرص الضائعة" وما إلى ذلك مما أدى إلى هجمات 11 سبتمبر. أنا يلمح شيئا هنا؟ أنه ربما سيكون لدينا المزيد من الكشف إدانة في المستقبل؟ كنت أراهن أنا ... وهكذا هي الملايين من الأميركيين عبر هذا البلد!

أدعو وسائل الإعلام الشركات الكبرى للقيام بعمل المسؤولة في تغطية هذا التحقيق تتكشف ونطلب بكل احترام لك، بوصفه عضوا في وسائل الإعلام، أن تفعل ذلك الآن. انا اختلف مع نائب الرئيس. أعتقد أن أسرع وأكثر شمولا نحن أسفل إلى القضايا المحيطة 11/9 والطلب إجابات والمساءلة وأكثر أمانا سنكون في الأشهر القادمة! إذا كنا لا نفس المشاكل والأحزاب المنطوية على إهمال يمكن أن تفشل في منع الهجوم القادم الذي الجميع سريعا جدا في الاتفاق أمر لا مفر منه؟ هل هذا الاستسلام والخنوع لمثل هذا التهديد بأي طريقة للمضي قدما سلامتنا؟

الكثير من الأسئلة التي توسلت ليتم الرد عليها ...

العديد من القضايا التي لم يتم تناولها بشكل كامل في هذا التحقيق 11/9 ...

الآن هو الوقت المناسب للإجابة على هذه الأسئلة ومعالجة هذه القضايا مشروعة تماما. أتمنى لجميع أجلنا سوف ترتفع لهذه الدعوة.

خالص،

كايل F. بالتالي

المصدر :

http://www.globalresearch.ca/articles/HEN205A.html


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

الإرهاب وتغير المناخ ودور سلاح هارب.

The Water Fuel Cell Car vs Oil, Terrorism and Climate Change

While the world is on terrorism alert and certain countries are trying hard to foster a political climate for World War III via Machiavellian tactics, while Paris is gearing up for the COP21 Climate talks and unbeknown to most, there will be a global Carbon Tax implimented as a result of these talks, because governments and banks gain around 33 trillion a year from trading carbon and taxing emissions. This system does not remedy the root of the problem, while the emphasis is on emissions instead of consumption of Oil. The root cause to these critical environmental problems are blatently ignored, it is the consumption of oil which is the true cause of ecocide on the planet, because oil consumption is the highest it has ever been in human history, in 2010 the world oil consumption was at a rate of 87 million barrels of oil per day, which has currently increased to 97 million barrels per day by 2016, that is almost a 100 million barrels per day drained from the Earth! How much more do these world oil barons think they can bleed out of the Earth?

Aside from the fact that the climate has always been changing, that is what its role in ecology is, to change, it is not global warming or emissions environmentalists and politicians should be focusing on, this is all an astroturfed distraction, because they are all too afraid of having their multi-billions taken away from them. The climate change debate on emissions is solely designed and engineered for reasons that provide political control and unfairly repressive sanctions over developing countries such as Africa and other countries that have been made to submit, so that more powerful countries gain access with emission cuts, whilst the Western world can exploit their natural resources and make trillions from trading carbon and carbon taxing.

This is what Obama said at a talk in 2013, just to give you a clue of what is really driving these wars on Middle eastern terrorism and the problems we have been seeing unfolding in the Gulf of Mexico, Tar Sands and other pipelines, its all connected to the globally manufactured war on terror.

I’ve come to Cushing, an oil town -- (applause) -- because producing more oil and gas here at home has been, and will continue to be, a critical part of an all-of-the-above energy strategy. (Applause.)

Now, under my administration, America is producing more oil today than at any time in the last eight years. (Applause.) That's important to know. Over the last three years, I’ve directed my administration to open up millions of acres for gas and oil exploration across 23 different states. We’re opening up more than 75 percent of our potential oil resources offshore. We’ve quadrupled the number of operating rigs to a record high. We’ve added enough new oil and gas pipeline to encircle the Earth and then some.

So we are drilling all over the place -- right now. That’s not the challenge. That's not the problem. In fact, the problem in a place like Cushing is that we’re actually producing so much oil and gas in places like North Dakota and Colorado that we don’t have enough pipeline capacity to transport all of it to where it needs to go -- both to refineries, and then, eventually, all across the country and around the world. There’s a bottleneck right here because we can’t get enough of the oil to our refineries fast enough. And if we could, then we would be able to increase our oil supplies at a time when they're needed as much as possible.

Now, right now, a company called TransCanada has applied to build a new pipeline to speed more oil from Cushing to state-of-the-art refineries down on the Gulf Coast. And today, I'm directing my administration to cut through the red tape, break through the bureaucratic hurdles, and make this project a priority, to go ahead and get it done. (Applause.) ´´ - President Obama, March the 22nd 2012.

´´Cut through the red tape´´ means take several years to bypass respectable environmental laws that protect national parks and oceans from oil drilling and refining and foster a war on terror to make the world bend to America´s oil processing and refinery needs.

ترجمة جوجل :

المياه خلية الوقود سيارة مقابل النفط والإرهاب وتغير المناخ

في حين أن العالم في حالة تأهب الإرهاب وتحاول بعض البلدان جاهدة لتعزيز مناخ سياسي للحرب العالمية الثالثة عبر تكتيكات المكيافيلية، بينما باريس تستعد لمحادثات COP21 المناخ ودون علم معظم، سيكون هناك ضرائب الكربون العالمية implimented كما نتيجة لهذه المحادثات، لأن الحكومات والبنوك مكاسب حوالي 33 تريليون سنويا من الكربون وانبعاثات التداول فرض الضرائب. هذا النظام لا علاج جذور المشكلة، في حين يتم التركيز على انبعاثات بدلا من استهلاك النفط. يتم تجاهل blatently السبب الجذري لهذه المشاكل البيئية الحرجة، هو استهلاك النفط الذي هو السبب الحقيقي لالابادة البيئية على كوكب الأرض، وذلك لأن استهلاك النفط هو الأعلى من أي وقت مضى في تاريخ البشرية، في عام 2010 كان الاستهلاك العالمي للنفط بمعدل 87 مليون برميل من النفط يوميا، مما زاد حاليا الى 97 مليون برميل يوميا بحلول عام 2016، وهذا هو ما يقرب من 100 مليون برميل يوميا ينضب من الأرض! وكم من القيام بهذه بارونات النفط العالمية تعتقد أنها يمكن أن ينزف من الأرض؟

وبصرف النظر عن حقيقة أن المناخ كان دائما تغيير، وهذا هو ما دورها في علم البيئة هو، لتغيير، فإنه ليس ظاهرة الاحتباس أو انبعاثات البيئة والسياسيين يجب أن تركز على الصعيد العالمي، وهذا كله ليس سوى الهاء astroturfed، لأنها كلها يخشون من وجود لهم المليارات متعددة انتزعت منها. تم تصميم النقاش تغير المناخ على انبعاثات فقط وهندستها لأسباب التي توفر السيطرة السياسية والعقوبات القمعية بشكل غير عادل على الدول النامية مثل أفريقيا والبلدان الأخرى التي بذلت لتقديم، حتى أن البلدان الأكثر قوة في الحصول مع تخفيضات الانبعاثات، في حين أن العالم الغربي يمكن استغلال مواردها الطبيعية وجعل تريليونات من الكربون التداول وفرض ضرائب على الكربون.

هذا ما قاله أوباما في الحديث في عام 2013، فقط لإعطائك فكرة عن ما هو في الحقيقة يقود هذه الحروب على الإرهاب في الشرق الأوسط والمشاكل التي شهدناها تتكشف في خليج المكسيك، رمال القطران وخطوط أنابيب أخرى، كل شيء توصيل للحرب المصنعة عالميا على الإرهاب.

لقد جئت إلى كوشينغ، وهي مدينة النفط - (تصفيق) - لإنتاج المزيد من النفط والغاز هنا في الداخل كانت وستظل، جزءا هاما من وكل من-فوق استراتيجية الطاقة. (تصفيق.)

الآن، تحت إدارتي، أمريكا تنتج المزيد من النفط اليوم أكثر من أي وقت مضى في السنوات الثماني الماضية. (تصفيق) وهذا هو المهم أن نعرف. على مدى السنوات الثلاث الماضية، لقد وجهت حكومتي لفتح ملايين الأفدنة للتنقيب عن الغاز والنفط عبر 23 ولايات مختلفة. نحن فتح أكثر من 75 في المئة من الموارد النفطية المحتملة لدينا في الخارج. لقد تضاعف أربع مرات عدد الحفارات العاملة إلى مستوى قياسي. واضاف لدينا ما يكفي من أنابيب النفط والغاز الجديد لتطويق الأرض وبعد ذلك بعض.

لذلك نحن الحفر في كل مكان - في الوقت الحالي. هذا ليس تحديا. هذه ليست مشكلة. في الواقع، فإن المشكلة في مكان مثل كوشينغ هي أننا المنتجة في الواقع الكثير من النفط والغاز في مناطق مثل داكوتا الشمالية وكولورادو أننا لم يكن لديك ما يكفي من القدرة خط أنابيب لنقل كل ذلك إلى حيث يجب أن تذهب - - كل من المصافي، ومن ثم، في نهاية المطاف، في جميع أنحاء البلاد وحول العالم. هناك عنق الزجاجة هنا لأننا لا نستطيع الحصول على ما يكفي من النفط إلى مصافي التكرير لدينا بسرعة كافية. وإذا استطعنا، ثم أننا سوف تكون قادرة على زيادة امدادات النفط لدينا في الوقت الذي تكون الحاجة إليها قدر الإمكان.

الآن، الآن، شركة تدعى طبقت ترانس لبناء خط أنابيب جديد لتسريع المزيد من النفط من كوشينغ إلى دولة من بين الفن المصافي لأسفل على ساحل الخليج. واليوم، وأنا توجيه ادارتي لقطع طريق الشريط الأحمر، من خلال كسر حواجز البيروقراطية، وجعل هذا المشروع أولوية، على المضي قدما والحصول عليها القيام به. (تصفيق)'' - الرئيس أوباما، في ال22 آذار 2012.

''Cut من خلال tape'' الأحمر يعني يستغرق عدة سنوات لتجاوز القوانين البيئية محترمة تحمي الحدائق والمحيطات الوطنية من التنقيب عن النفط والتكرير وتعزيز الحرب على الإرهاب لجعل منحنى العالم لمعالجة النفط ومصفاة احتياجات أمريكا.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 3:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

It is interesting that everytime the Water Fuel Cell car has been close to being publically unveiled or featured in mainstream media newspapers, not long afterwards a major event occurs that totally distracts the world media. Japan was about to launch a water fuel cell car in 2011, a company called Genepax, they unveiled a car that can run on river, rain or sea water, and even run on Japanese tea. Then Fukushima occurred as a result of the earthquake activity and tsunami before the car could be made available to the world market. Since then, we have had the radiated pollution of the Pacific ocean sea life and thousands of marine species have had mass die offs as marine ecosystems collapse, rather disconcerting when it is the oceans microbial and algal life forms that produce around 80 percent of our oxygen requirements.

This year it has been announced in mainstream media newspapers that Honda will launch the Water Fuel Cell car in 2016 and this Water Fuel Cell system has been demonstrated to also be able to support a domestic household with all the power it needs. Alternative energy solutions exist, the Water Fuel Cell was invented by Stanley Meyers back in the 1980s, he was poisoned in 1998 at a restaurant, probably by oil barons. A few years before Stanley was murdered he gave a presentation on his water fuel cells, in the presentation, Meyer describes a molecular, chemical and electrical level of how water can be used as fuel — not just as a gas, but for domestic and industrial electrical generation. Meyers was also the holder of 40 patents.

Ten years later Honda launched a water fuel cell car that also has the capability to provide domestic power for a house, this probably evolved from Stanley Meyers original design. Honda made this car available to the Hollywood elite in 2003, now they claim to be launching this water fuel cell car to become available in 2016 to the public. However, they are saying that the current lack of infrastructure worldwide to support Hydrogen fuel cell technology will need to be worked on. What this actually means is not something a mainstream newspaper will publish, it means that the oligarchy, the politicians and oil company CEOs and shareholders will not take kindly to the Water Fuel Cell car that can also provide domestic power to the home to finally become available to the public market, therefore they will make it difficult for hydrogen processing plants and Water Fuel Cell stations to emerge as part of this supportive infrastructure while those that hold the oil monopoly cards also hold places of decision making that stop the emergence of alternative emission free solutions that are also solutions as alternatives to consuming oil, stopping ecocide and the current mechanisms behind war.

Think about the economically devasting implications this would have on the current oligarchy monopoly on grid electicity power companies and oil stakeholders, when oil companies presently rake in 100,000 dollars per hour in profits. An astronomical amount of fortune that the world powers will defend with severe vehemency to protect its domination and fortune, the war on terror is being used to protect this fortune. These figures can easily be found in Forbes and Business insider and various geopolitical newspapers. Most people do not think about the simplicity of the expression ´´follow the money´´ but it does yeild the true motives of war, let alone bypassing environmental legislations and environmental agreements.

Most people do not realize there are currently clean energy solutions available, there are solar powered and water fuel cell cars that can travel thousands of kilometers before needing to recharge. These are the most advanced alternative vehicles we have so far to oil, yet these technologies are being ignored by politicians and NGOs at the Climate Talks that just focus on emissions rather than stopping oil consumption altogether by bringing this technology to dominate the world market. What better opportunity to display such cars at these events for the world to see at the sustainability exhibition event at the Paris COP 21 Climate talks, these should be the solutions presented or point to the question ´why´ are these vehicles not available to us now, why is the consumption of oil not made obsolete on the basis of the current environmental crisis?

ترجمة جوجل :

ومن المثير للاهتمام أن في كل سيارة خلية وقود الماء وكانت على مقربة من السفور علانية أو واردة في الصحف وسائل الإعلام الرئيسية، وليس بعد ذلك فترة طويلة يحدث حدثا كبيرا أن يصرف تماما وسائل الإعلام العالمية. وكانت اليابان على وشك إطلاق سيارة خلايا الوقود المياه في عام 2011، شركة تدعى Genepax، وكشف النقاب عن السيارة التي يمكن تشغيلها على النهر، والأمطار أو مياه البحر، وحتى تعمل على الشاي الياباني. ثم وقعت فوكوشيما نتيجة للنشاط الزلزال والتسونامي قبل سيارة يمكن توفيرها إلى الأسواق العالمية. منذ ذلك الحين، كان لدينا كان التلوث المنبعث من المحيط الهادي المحيط الحياة البحرية وآلاف الأنواع البحرية العرضية يموت الإعلام عن النظم الإيكولوجية البحرية الانهيار، الإحباط بدلا عندما يكون المحيطات أشكال الحياة الميكروبية والطحالب التي تنتج نحو 80 في المئة من الأوكسجين لدينا المتطلبات.

وقد تجلى هذا العام تم الإعلان عنها في الصحف سائل الإعلام أن هوندا ستطلق سيارة خلية وقود الماء في عام 2016 وهذه المياه نظام خلية الوقود أيضا أن تكون قادرة على دعم الأسر المحلية مع كل الطاقة التي يحتاجها. حلول الطاقة البديلة موجودة، تم اختراع خلية الوقود المياه ستانلي مايرز الظهر في 1980s، وقال انه تم تسميمه في عام 1998 في أحد المطاعم، وربما من قبل بارونات النفط. قدم عرضا قبل بضع سنوات قتل ستانلي على خلايا الوقود المياه له، في العرض، ويصف ماير والجزيئية والكيميائية ومستوى الكهربائية من كيف يمكن استخدام الماء كوقود - وليس فقط في شكل غاز، ولكن للأغراض المنزلية والصناعية توليد الطاقة الكهربائية. وكان مايرز أيضا صاحب 40 براءة اختراع.

بعد مرور عشر سنوات أطلقت هوندا سيارة خلايا الوقود المياه لديها أيضا القدرة على توفير الطاقة الداخلية للمنزل، وهذا ربما تطورت من ستانلي مايرز التصميم الأصلي. قدمت هوندا هذه السيارة متاحة للنخبة هوليوود في عام 2003، والآن يدعون لإطلاق هذه المياه سيارة خلايا الوقود لتصبح متاحة في عام 2016 للجمهور. ومع ذلك، هم يقولون أن النقص الحالي في البنية التحتية في جميع أنحاء العالم لدعم ستحتاج تكنولوجيا خلايا الوقود الهيدروجينية العمل على تحقيقها. ما يعنيه هذا في الواقع ليس شيئا سوف صحيفة تعميم نشر، فهذا يعني أن الأوليغارشية، فإن المديرين التنفيذيين السياسيين وشركة النفط والمساهمين لا تأخذ التكرم السيارة خلية المياه الوقود التي يمكن أيضا توفير الطاقة المحلية إلى المنزل لتصبح في نهاية المطاف متاح إلى السوق العام، وبالتالي فإنها سوف تجعل من الصعب على محطات المعالجة الهيدروجينية ومحطات الخليوي المياه الوقود في الظهور كجزء من هذه البنية التحتية الداعمة بينما الذين يحملون بطاقات احتكار النفط أيضا عقد أماكن صنع القرار الذي وقف ظهور الانبعاثات بديل مجانا الحلول التي هي أيضا الحلول كبدائل للالمستهلكة للنفط، ووقف الابادة البيئية والآليات الحالية وراء الحرب.

التفكير في آثار مدمرة اقتصاديا هذا من شأنه أن يكون على احتكار القلة الحالي على شركات الطاقة شبكة electicity وأصحاب المصلحة النفط، عندما شركات النفط أشعل النار في الوقت الحاضر في 100،000 دولار في الساعة في الأرباح. مبلغ فلكي من الحظ أن القوى العالمية سيدافع مع vehemency حدة لحماية هيمنتها والثروة، يتم استخدام الحرب على الإرهاب لحماية هذه الثروة. يمكن بسهولة هذه الأرقام يمكن العثور عليها في مجلة فوربس والأعمال من الداخل ومختلف الصحف الجيوسياسية. معظم الناس لا يفكرون في بساطة التعبير''follow وmoney'' ولكنه yeild الدوافع الحقيقية للحرب، ناهيك عن تجاوز التشريعات البيئية والاتفاقات البيئية.

معظم الناس لا يدركون أن هناك حاليا حلول الطاقة النظيفة المتاحة، وهناك سيارات تعمل بخلايا الوقود والمياه الشمسية التي يمكن السفر آلاف الكيلومترات قبل أن تحتاج إلى إعادة شحن. وهذه هي المركبات البديلة الأكثر تطورا لدينا حتى الآن للنفط، ولكن يتم تجاهل هذه التقنيات من قبل السياسيين والمنظمات غير الحكومية في محادثات المناخ التي تركز فقط على انبعاثات بدلا من وقف استهلاك النفط تماما من خلال جلب هذه التكنولوجيا للهيمنة على السوق العالمية. ما فرصة أفضل للعرض مثل هذه السيارات في هذه الأحداث للعالم أن يرى في هذا الحدث المعرض الاستدامة في محادثات المناخ باريس COP 21، وهذه يجب أن الحلول المقدمة أو نقطة على السؤال'why' هي هذه السيارات غير متوفرة لنا الآن ، لماذا يتم استهلاك النفط لم تصدر عفا عليها الزمن على أساس الأزمة البيئية الحالية؟


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 30, 2015 4:03 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

How can world leaders discuss cutting emissions without stopping the root cause of the problem when oil consumption is at a record breaking high worldwide?

If the global world leaders genuinely cared about the planet, government representatives at the Paris COP talks would focus on putting an end to the environmentally destructive oil industry, stopping the consumption of oil, not constantly focusing on emissions, which is a debatable unsettled science for climate change. Despite this, the environment is still in severe crisis with 150 to 200 species disappearing each day due to oil and gas extraction on terrestrial and the ocean environments. Rainforests occupy around 5 percent of the Earth's terrestrial land, yet rainforests contain over 50 percent of the world's plants and animal species (biodiversity). There is no accounting for the number of plant and tree species fast disappearing, especially from the rainforests, which are being destroyed at a rate of 60 square kilometres per hour. That is the equivalent of 4,000 football pitches per hour, every hour of every day that passes, with an exponentially rising rate of biodiversity loss.

As we already have proven solutions such as the Water Fuel Cell and Solar Powered cars that have been test drived over thousands of kilometres are efficent form of emission free these cars are available for use to the world now, why are these wonderful technologies not available now to the public and why have they not been put into immediate production use?

For the obvious reason that the oil monopoly has bought its way into politics because oil production yeilds 100,000 million dollars per hour per oil company. These are the issues that should be highlighted at the Paris Climate Talks, not debating emissions or whether CO2 is a natural pollutant or whether the climate is heating up or cooling down. The fact that the Water Fuel Cell car and Solar cars are available for use but being ignored as alternative solutions is a question that should be on everyone´s mind for this climate change conference. These and other various forms of current solutionary energy systems that are breaking the mold of mainstream energy monopolies right now, but that are conveniently being ignored by world leaders, who are solely interested in perpetuating war for oil whilst destroying the planet in the process.

By Carlita Shaw

ترجمة جوجل :

كيف يمكن للقادة العالم يناقشون قطع الانبعاثات دون توقف السبب الجذري للمشكلة عند استهلاك النفط في تحطيم الرقم القياسي عالية في جميع أنحاء العالم؟

إذا كان زعماء العالم العالمي يهتم حقا حول هذا الكوكب، فإن ممثلي الحكومة في المحادثات COP باريس تركز على وضع حد لصناعة النفط المدمرة للبيئة، ووقف استهلاك النفط، وليس التركيز باستمرار على الانبعاثات، وهو العلم غير مستقر قابل للنقاش ل تغير المناخ. وعلى الرغم من ذلك، فإن البيئة لا تزال في أزمة حادة مع 150-200 الأنواع تختفي كل يوم بسبب استخراج النفط والغاز في البيئات الأرضية والمحيطات. الغابات المطيرة تحتل حوالي 5 في المئة من الأراضي البرية في الأرض، ولكن تحتوي على الغابات المطيرة أكثر من 50 في المئة من النباتات في العالم، والأنواع الحيوانية (التنوع البيولوجي). لا يوجد المحاسبية لعدد من أنواع النباتات والأشجار تختفي بسرعة، وخاصة من الغابات المطيرة، والتي يجري تدميرها بمعدل 60 كيلومترا مربعا لكل ساعة. وهذا هو ما يعادل 4000 ملاعب كرة القدم في الساعة، وفي كل ساعة من كل يوم يمر، مع ارتفاع معدل أضعافا مضاعفة من فقدان التنوع البيولوجي.

ونحن بالفعل أثبتت الحلول مثل خلية المياه الوقود والطاقة الشمسية السيارات بالطاقة التي تم اختبار دريفيد على مدى آلاف الكيلومترات على شكل يتسم بفعالية من الانبعاثات الحرة هي هذه السيارات المتاحة للاستخدام في العالم الآن، لماذا هذه التقنيات الرائعة غير متوفر حاليا للجمهور، والسبب أنها لم يتم وضعها في استخدام الإنتاج المباشر؟

لسبب واضح أن احتكار النفط اشترت طريقها إلى السياسة لإنتاج النفط yeilds 100،000 مليون دولار للساعة الواحدة في شركة النفط. هذه هي القضايا التي ينبغي تسليط الضوء في باريس محادثات المناخ، وليس مناقشة انبعاثات CO2 أو ما إذا كان هو من الملوثات الطبيعية أو ما إذا كان المناخ هو تسخين أو تبريد أسفل. حقيقة أن المياه الوقود سيارة خلية والسيارات الشمسية متاحة للاستخدام ولكن يتم تجاهلها مع حلول بديلة هو السؤال الذي ينبغي أن يكون على everyone's الاعتبار لهذا المؤتمر تغير المناخ. وملائم يتم تجاهل هذه وأشكال أخرى مختلفة من أنظمة الطاقة solutionary الحالية التي يتم كسر القالب من التيار الاحتكارات الطاقة في الوقت الراهن، ولكن هذا من جانب زعماء العالم، الذين يرغبون فقط في إدامة الحرب من أجل النفط في حين تدمير هذا الكوكب في هذه العملية.

بواسطة كارليتا شو


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 103 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 3, 4, 5, 6, 7  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط