موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 103 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 7  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أكتوبر 29, 2015 3:17 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

أقوى أسلحة الدمار الشامل :"امتلاك الطقس" للاستخدام العسكري

ميشيل شوسودوفسكي


The Ultimate Weapon of Mass Destruction:

"Owning the Weather" for Military Use

by Michel Chossudovsky


Environmental warfare is defined as the intentional modification or manipulation of the natural ecology, such as climate and weather, earth systems such as the ionosphere, magnetosphere, tectonic plate system, and/or the triggering of seismic events (earthquakes) to cause intentional physical, economic, and psycho-social, and physical destruction to an intended target geophysical or population location, as part of strategic or tactical war." (Eco News)

What are the underlying causes of extreme weather instability, which has ravaged every major region of the World in the course of the last few years?

Hurricanes and tropical storms have ravaged the Caribbean. Central Asia and the Middle East are afflicted by drought. West Africa is facing the biggest swarm of locusts in more than a decade. Four destructive hurricanes and a tropical rain storm Alex, Ivan, Frances, Charley and Jeanne have occurred in a sequence, within a short period of time. Unprecedented in hurricane history in the Caribbean, the island of Grenada was completely devastated: 37 people died and roughly two-thirds of the island's 100,000 inhabitants have been left homeless; in Haiti, more than two thousand people have died and tens of thousands are homeless. The Dominican Republic, Jamaica, Cuba, the Bahamas and Florida have also been devastated. In the US, the damage in several Southern states including Florida, Alabama, Georgia, Mississippi and the Carolinas is the highest in US history.

A study released in July 2003, by the World Meteorological Organization (WMO) places the blame, without further examination, at the feet of global warming:

"These record extreme events [high temperatures, low temperatures and high rainfall amounts and droughts] all go into calculating the monthly and annual averages which, for temperatures, have been gradually increasing over the past 100 years," the WMO said in its statement (CNN, July 3, 2003, http://www.cnn.com/2003/WEATHER/07/03/wmo.extremes/ )

While global warming is undoubtedly an important factor, it does not fully account for these extreme and unusual weather patterns.

Weather Warfare

The significant expansion in America's weather warfare arsenal, which is a priority of the Department of Defense is not a matter for debate or discussion. While, environmentalists blame the Bush administration for not having signed the Kyoto protocol, the issue of "weather warfare", namely the manipulation of weather patterns for military use is never mentioned.

The US Air Force has the capability of manipulating climate either for testing purposes or for outright military-intelligence use. These capabilities extend to the triggering of floods, hurricanes, droughts and earthquakes. In recent years, large amounts of money have been allocated by the US Department of Defense to further developing and perfecting these capabilities.

Weather modification will become a part of domestic and international security and could be done unilaterally... It could have offensive and defensive applications and even be used for deterrence purposes. The ability to generate precipitation, fog, and storms on earth or to modify space weather, ... and the production of artificial weather all are a part of an integrated set of technologies which can provide substantial increase in US, or degraded capability in an adversary, to achieve global awareness, reach, and power. (US Air Force, emphasis added. Air University of the US Air Force, AF 2025 Final Report, http://www.au.af.mil/au/2025/ emphasis added)

While there is no firm evidence that the US Air Force weather warfare facilities have been deliberately applied to modify weather patterns, one would expect that if these capabilities are being developed for military use, they would at least be the object of routine testing, much in the same way as the testing of new conventional and strategic weapons systems.

Needless to say, the subject matter is a scientific taboo. The possibility of climatic or environmental manipulations as part of a military and intelligence agenda, while tacitly acknowledged, is never considered as relevant. Military analysts are mute on the subject. Meteorologists are not investigating the matter, and environmentalists are strung on global warming and the Kyoto protocol.

Ironically, the Pentagon, while recognizing its ability to modify the World's climate for military use, has joined the global warming consensus. In a major study (pdf) , the Pentagon has analyzed in detail the implications of various global warming scenarios.

The Pentagon document constitutes a convenient cover-up. Not a word is mentioned about its main weather warfare program: The High-Frequency Active Auroral Research Program (HAARP) based in Gokona, Alaska --jointly managed by the US Air Force and the US Nav

TABLE 1: Unusual Weather Patterns (2003-2004)

Alex, Ivan, Frances, Charley and Jeanne (August-September 2004): Four destructive hurricanes and a tropical rain storm occur in a sequence, within a short period of time. Unprecedented in hurricane history in the Caribbean, the island of Grenada is completely devastated: 37 people died and roughly two-thirds of the island's 100,000 inhabitants have been left homeless, in Haiti, more than two thousand people have died and tens of thousands have been made homeless. The Dominican Republic, Jamaica, Cuba and the Bahamas have also been devastated.

In the US, the damage hitting several Southern states including Florida, Alabama, Georgia, Mississippi and the Carolinas is the highest in US history.

Brazil March 2004: The first-ever hurricane formed in the South Atlantic, striking Brazil with 90 mph winds and causing up to a dozen deaths. "Meteorologists were left scratching their heads in bewilderment as the familiar swirl of clouds, complete with a well-defined eye, appeared in an oceanic basin where none had been spotted before." (WP, 19 September 2004, See also http://www.climate.org/topics/climate/b ... cane.shtml )

Japan, China and the Korean Peninsula: "Japan has suffered its highest number of typhoon strikes on record, and the storms -- which hit at the rate of one a week for much of the summer -- wreaked havoc in Taiwan, China and the Korean Peninsula." (ibid)

China (August 2004): Typhoon Rananim, the worst in 48 years, has killed at least 164 people and injured more than 1800 in China's Zhejiang province. Rananim is confirmed by China's meteorological authorities to be the strongest to hit the Chinese mainland since 1956. It is estimated to have disrupted the life of some 13 million people, http://www.cma.gov.cn/ywwz/englishread.php?recid=39616

United States May 2003 : 562 tornadoes hit the United States, the highest in recorded history, far exceeding the previous monthly peak of 399 in June 1992.(CNN, July 3, 2003, http://www.cnn.com/2003/WEATHER/07/03/wmo.extremes/ )

India, early 2003: a pre-monsoon heat wave caused peak temperatures of between 45 and 49 degrees Celsius (113 to 120 degrees Fahrenheit), killing more than 1400 people.(Ibid)

Sri Lanka, "heavy rainfalls from Tropical Cyclone 01B exacerbated already wet conditions, causing flooding and landslides and more than 300 fatalities." (Ibid)

Western Europe Summer 2003: experienced extremely high Summer temperatures. "Switzerland experienced its hottest June [2003] in at least 250 years while in the south of France average temperatures were between 5 and 7 degrees Celsius (9 to 13 degrees Fahrenheit) warmer than the long term average. England and Wales also experienced their hottest month since 1976." (Ibid)

There are several mainstream explanations on weather and climate change, none of which fully explains, within their respective terms of reference, the highly unusual and erratic weather occurrences, not to mention the human toll and devastation, which have led to the destabilization of entire agricultural and eco-systems. Needless to say these explanations never address the issue of climate manipulation for military use.

Climatic Manipulation by the US Military: The HAARP Program

The High-Frequency Active Auroral Research Program (HAARP) based in Gokona, Alaska, has been in existence since 1992. It is part of a new generation of sophisticated weaponry under the US Strategic Defense Initiative (SDI). Operated by the Air Force Research Laboratory's Space Vehicles Directorate, HAARP constitutes a system of powerful antennas capable of creating "controlled local modifications of the ionosphere" [upper layer of the atmosphere]:

"[HAARP will be used] to induce a small, localized change in ionospheric temperature so that resulting physical reactions can be studied by other instruments located either at or close to the HAARP site". (HAARP website)

Nicholas Begich --actively involved in the public campaign against HAARP-- describes HAARP as:

"A super-powerful radiowave-beaming technology that lifts areas of the ionosphere by focusing a beam and heating those areas. Electromagnetic waves then bounce back onto earth and penetrate everything -- living and dead." (for further details see Michel Chossudovsky, http://www.globalresearch.ca/articles/CHO201A.html )

World renowned scientist Dr. Rosalie Bertell depicts HAARP as "a gigantic heater that can cause major disruptions in the ionosphere, creating not just holes, but long incisions in the protective layer that keeps deadly radiation from bombarding the planet." (quoted in Chossudovsky, op cit.)

According to Richard Williams, a physicist and consultant to the David Sarnoff laboratory in Princeton

HAARP constitutes "an irresponsible act of global vandalism." He and others fear a secret second stage where HAARP would "beam much more energy into the ionosphere. That could produce a severe disruption of the upper atmosphere at one location that may produce effects that spread rapidly around the Earth for years." (Quoted in Scott Gilbert, Environmental Warfare and US Foreign Policy: The Ultimate Weapon of Mass Destruction, http://www.globalresearch.ca/articles/GIL401A.html )

HAARP has been presented to public opinion as a program of scientific and academic research. US military documents seem to suggest, however, that HAARP's main objective is to "exploit the ionosphere for Department of Defense purposes." (quoted in Chossudovsky, op cit).

Without explicitly referring to the HAARP program, a US Air Force study points to the use of "induced ionospheric modifications" as a means of altering weather patterns as well as disrupting enemy communications and radar. (Ibid)

HAARP also has the ability of triggering blackouts and disrupting the electricity power system of entire regions.

An analysis of statements emanating from the US Air Force points to the unthinkable: the covert manipulation of weather patterns, communications systems and electric power as a weapon of global warfare, enabling the US to disrupt and dominate entire regions of the World.

Weather Warfare: A Corporate Bonanza

HAARP has been operational since the early 1990s. Its system of antennas at Gakona, Alaska, was initially based on a technology patented by Advanced Power Technologies Inc. (APTI), a subsidiary of Atlantic Ritchfield Corporation (ARCO). The first phase of the HAARP Ionospheric Research Instrument (IRI) was completed by APTI. The IRI system of antennas was first installed in 1992 by a subsidiary of British Aerospace Systems (BAES) using the APTI patent. The antennas beam into the outer-atmosphere using a set of wireless high frequency transmitters.

In 1994, ARCO sold its APTI subsidiary, including the patents and the second phase construction contract to E-Systems, a secretive high tech military outfit with links to the CIA (http://www.crystalinks.com/haarp.html ).

E-Systems specializes in the production of electronic warfare equipment, navigation and reconnaissance machinery, including "highly sophisticated spying devices":

"[E-Systems] is one of the biggest intelligence contractors in the world, doing work for the CIA, defense intelligence organizations, and others. US$1.8 billion of their annual sales are to these organizations, with $800 million for black projects-projects so secret that even the United States Congress isn't told how the money is being spent.( http://www.earthpulse.com/haarp/vandalism.html )

"The company has outfitted such military projects as the Doomsday Plan (the system that allows the President to manage a nuclear war) and Operation Desert Storm." (Princeton Review, http://www.princetonreview.com/cte/prof ... shipID=998 )

With the purchase of APTI, E-Systems acquired the strategic weather warfare technology and patent rights, including Bernard J. Eastlund's US Patent No: 4,686,605 entitled "Method and Apparatus for Altering a Region in the Earth's Atmosphere, Ionosphere and/or Magnetosphere".

It is worth mentioning that the Eastlund /APTI patents were based on the research of Yugoslav scientist Nicola Tesla (many of whose ideas were stolen by US corporations). (See Scott Gilbert, Environmental Warfare and US Foreign Policy: The Ultimate Weapon of Mass Destruction, http://www.globalresearch.ca/articles/GIL401A.html )

Eastlund described this deadly technology as capable of:

"causing…total disruption of communications over a very large portion of the Earth…missile or aircraft destruction, deflection or confusion… weather modification…" ( http://www.wealth4freedom.com/truth/12/HAARP.htm ),

Not surprisingly, the patent had previously been sealed under a government secrecy order.

Barely a year following the E-Systems purchase of APTI's weather warfare technology, E-Systems was bought out by Raytheon, the fourth largest US military contractor. Through this money-spinning acquisition, Raytheon became the largest "defense electronics" firm in the World.

Meanwhile, ARCO which had sold APTI to E-Systems, had itself been acquired by the BP-AMOCO oil consortium, thereby integrating the largest oil company in the World (BP).

Raytheon through its E-Systems subsidiary now owns the patents used to develop the HAARP weather warfare facility at Gakona Alaska. Raytheon is also involved in other areas of weather research for military use, including the activities of its subsidiary in Antarctica, Raytheon Polar Services.

"Owning the Weather": Towards the Expanded Final Stage

The HAARP antenna array and transmitters were slated to be built in several distinct phases http://www.haarp.alaska.edu/haarp/phases.html

Developmental Prototype (DP) (See http://www.haarp.alaska.edu/haarp/dp.html )
Filled DP (FDP),
Limited IRI (LIRI)
Full size or final IRI (FIRI).
See http://www.haarp.alaska.edu/haarp/fdp.html

During the Clinton administration, the "Filled Developmental Prototype" (FDP), namely a system composed of an array of 48 active antenna elements with connected wireless transmitters, was installed and completed at the HAARP facility in 1994. (See Figure 1 below) Under the initial Developmental Prototype (DP), only 18 of the 48 transmitters were connected.

Bernard Eastlund in a 1997 interview described this antenna array in its Filled DP stage as the "the largest ionospheric heater ever built".

This system of 48 antennas, however, while fully operational, was not according to Eastlund, powerful enough (in 1997) "to bring the ideas in his patents to fruition":

. "But they're getting up there", he said. "This is a very powerful device. Especially if they go to the expanded stage." (quoted in Scott Gilbert, op cit, see also http://www.emagazine.com/january-februa ... haarp.html )

This 'final expanded stage' envisioned by Eastlund, which will provide maximum capability to manipulate the World's weather patterns, has now been reached.

Under the Bush administration, the main partner of Raytheon (which owns the patents) in the construction and development stage of the HAARP antenna array, is British Aerospace Systems (BAES), which had been involved in the initial installation of the antenna array in the early 1990s.

The multimillion dollar contract was granted by The Office of Naval Research to BAES in 2003, through its US subsidiary BAE Systems Advanced Technologies Inc. The contract was signed barely two months before the Anglo-American invasion of Iraq.

Using Raytheon's technology, BAES was to develop the HAARP Ionospheric Research Instrument (IRI) to its maximum capabilities of "Full size or final IRI (FIRI)".

In April 2003, BAE Systems Advanced Technologies outsourced the production and installation of the antennas to Phazar Corp (http://www.phazar.com/ ), a company specializing in advanced wireless antennas for military use. (Phazar owns Antenna Products Corporation of Mineral Wells, Texas http://www.antennaproducts.com/ ). Phazar was entrusted with producing and installing 132 crossed dipole antennas items for the HAARP facility. (http://www.antennaproducts.com/News%20R ... -18-03.pdf )

A year later, in April 2004, the final phase in the expansion of the HAARP facility was launched. (Dept of Defense, 19 April 2004). This phase consisted in equipping all the 180 antennas with high frequency transmitters. BAE Systems was awarded another lucrative contract, this time for $35 million.

In July 2004, Phazar had delivered and installed the 132 crossed dipole antennas including the antenna support structures and ground screen items at the HAARP facility, bringing the number of antennas from 48 under the FDP stage to 180. (see Table 2).

Meanwhile, BAE Systems had contracted with Jersey based defense electronics firm DRS Technologies, Inc in an $11.5 million outsourcing arrangement, the production and installation of the high-frequency (HF) radio transmitters for the HAARP antenna array. (See http://www.drs.com/press/archivelist.cf ... &preview=1 and Business Wire, 15 June 2004). DRS specializes in a variety of leading edge products for the U.S. military and intelligence agencies. ( http://www.drs.com/corporateinfo/index.cfm ).

Under its contract with BAE Systems Information and Electronic Warfare Systems in Washington, D.C., DRS is to manufacture and install "more than 60 Model D616G 10-Kilowatt Dual Transmitters" to be used with the HAARP system of antennas. (It is unclear from the company statements whether all the 180 antennas will be equipped with a transmitter, bringing the system up to full IRI capabilities).

Deliveries and installation are to be completed by July 2006. While HAARP is described as a "research project", the production of the transmitters was entrusted to DRS' C41 "Command, Control, Communications, Computers and Intelligence (C4I) Group"

المصدر :

http://www.globalresearch.ca/articles/CHO409F.html

ترجمة جوجل :

أقوى أسلحة الدمار الشامل:

"امتلاك الطقس" للاستخدام العسكري

ميشيل شوسودوفسكي من قبل

يتم تعريف الحرب البيئية مثل تحوير مقصود أو التلاعب في البيئة الطبيعية، مثل المناخ والطقس، وأنظمة الأرض مثل الأيونوسفير، المغنطيسي، ونظام لوحة التكتونية، و / أو التسبب الأحداث الزلزالية (الزلازل) لسبب مقصود المادية، الدمار الاقتصادي والنفسي والاجتماعي، والجسدي إلى الجيوفيزيائية الهدف المقصود أو مكان السكان، كجزء من الحرب الاستراتيجية أو التكتيكية ". (ايكو الأخبار)

ما هي الأسباب الكامنة وراء عدم الاستقرار الطقس المتطرف، الذي دمرته كل منطقة رئيسية في العالم في غضون السنوات القليلة الماضية؟

الأعاصير والعواصف المدارية اجتاحت منطقة البحر الكاريبي. تعاني آسيا الوسطى والشرق الأوسط من الجفاف. تواجه غرب أفريقيا أكبر سرب من الجراد في أكثر من عقد من الزمان. وقد وقعت أربعة أعاصير مدمرة والعاصفة الاستوائية المطيرة أليكس، ايفان، فرانسيس، تشارلي وجين في تسلسل، في غضون فترة قصيرة من الزمن. لم يسبق له مثيل في تاريخ الأعاصير في منطقة البحر الكاريبي، جزيرة غرينادا دمر تماما: قتل 37 شخصا وتقريبا قد تركت ثلثي الجزيرة 100،000 نسمة بلا مأوى. في هايتي، وأكثر من ألفي شخص قتلوا وعشرات الآلاف بلا مأوى. جمهورية الدومينيكان وجامايكا وكوبا، كما تم دمر جزر البهاما وفلوريدا. في الولايات المتحدة، فإن الضرر في عدة ولايات الجنوب بما في ذلك ولاية فلوريدا وألاباما وجورجيا وميسيسيبي وكارولينا الشمالية والجنوبية هو الأعلى في تاريخ الولايات المتحدة.

A دراسة نشرت في يوليو 2003، من قبل المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) تضع اللوم، دون مزيد من الفحص، عند أقدام ظاهرة الاحتباس الحراري:

"وتسجيل هذه الأحداث المتطرفة [درجات الحرارة العالية ودرجات الحرارة المنخفضة وكميات الأمطار المرتفعة والجفاف] يذهب الجميع إلى احتساب المعدلات الشهرية والسنوية والتي، على درجات الحرارة، تم زيادة تدريجيا على مدى السنوات ال 100 الماضية"، وقال المنظمة في بيانها ( CNN، 3 يوليو 2003، http://www.cnn.com/2003/WEATHER/07/03/wmo.extremes/)

في حين الاحتباس الحراري هو بلا شك عاملا هاما، فإنه لا تمثل تماما لهذه الأنماط المناخية القاسية وغير العادية.

الطقس الحرب

التوسع الكبير في ترسانة الحرب الجوية الأمريكية، والذي هو من أولويات وزارة الدفاع ليست مسألة للنقاش أو المناقشة. في حين، البيئة إلقاء اللوم على إدارة بوش لعدم توقيعها على بروتوكول كيوتو، وقضية "الحرب الجوية"، وهي التلاعب في أنماط الطقس للاستخدام العسكري هو مذكور أبدا.

سلاح الجو الاميركي لديها القدرة على التلاعب المناخ إما لأغراض الاختبار أو صريح استخدام الاستخبارات العسكرية. هذه القدرات تمتد إلى اثار الفيضانات والأعاصير والجفاف والزلازل. في السنوات الأخيرة، وقد تم تخصيص مبالغ كبيرة من المال من قبل وزارة الدفاع الأمريكية لمواصلة تطوير وإتقان هذه القدرات.

تعديل الطقس سوف تصبح جزءا من الأمن الداخلي والدولي، ويمكن أن يتم من جانب واحد ... ويمكن أن تكون لها تطبيقات الهجومية والدفاعية، وحتى أن تستخدم لأغراض الردع. القدرة على توليد هطول الأمطار والضباب والعواصف على الأرض أو تعديل الطقس الفضائي، ... وإنتاج الطقس الاصطناعية كلها جزء من مجموعة متكاملة من التقنيات التي يمكن أن توفر زيادة كبيرة في الولايات المتحدة، أو القدرة المتدهورة في الخصم، لتحقيق الوعي العالمي، والوصول إلى، والسلطة. (وأضاف التركيز سلاح الجو الأمريكي. جامعة الهواء من سلاح الجو الأمريكي، AF التقرير النهائي عام 2025، وأضاف http://www.au.af.mil/au/2025/ التركيز)

وبينما لا يوجد دليل قاطع على أن سلاح الجو الأمريكي المرافق الحرب الجوية وقد طبقت عمدا لتعديل أنماط الطقس، يتوقع المرء أنه إذا ويجري تطوير هذه القدرات للاستخدام العسكري، فإنها على الأقل أن تكون موضع اختبار روتيني، والكثير في بنفس طريقة اختبار أنظمة الأسلحة التقليدية والاستراتيجية الجديدة.

وغني عن القول إن الموضوع الذي هو من المحرمات العلمية. إمكانية التلاعب المناخية أو البيئية كجزء من جدول أعمال العسكرية والاستخباراتية، في حين اعترف ضمنيا، يعتبر أبدا حسبما يكون مناسبا. محللون عسكريون والبكم حول هذا الموضوع. خبراء الأرصاد الجوية لا يتم التحقيق في الأمر، ويتم موتر البيئة بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري وبروتوكول كيوتو.

ومن المفارقات، وزارة الدفاع، في حين تعترف قدرتها على تعديل المناخ في العالم للاستخدام العسكري، قد انضمت إلى الإجماع ظاهرة الاحتباس الحراري. في دراسة رئيسية (PDF)، وقد حلل البنتاغون بالتفصيل الآثار المترتبة على مختلف سيناريوهات الاحترار العالمي.

تشكل وثيقة البنتاغون مريحة التستر. يذكر يست كلمة حول البرنامج الرئيسي الحرب الطقس: برنامج نشط البحث الشفقي (HAARP) ومقرها في Gokona التردد العالي، ألاسكا تمكنت --jointly من قبل سلاح الجو الأمريكي والتنقل الولايات المتحدة

الجدول 1: أنماط الطقس غير عادية (2003-2004)

أليكس، ايفان، فرانسيس، تشارلي وجين (أغسطس-سبتمبر 2004): أربعة أعاصير مدمرة والعاصفة الاستوائية المطيرة تحدث في تسلسل، في غضون فترة قصيرة من الزمن. لم يسبق له مثيل في تاريخ الأعاصير في منطقة البحر الكاريبي، جزيرة غرينادا مدمر تماما: قتل 37 شخصا وتركت ما يقرب من ثلثي الجزيرة 100،000 نسمة بلا مأوى في هايتي، وقتل أكثر من ألفي شخص وكانت عشرات الآلاف بلا مأوى. كما تم دمر جمهورية الدومينيكان وجامايكا وكوبا وجزر البهاما.

في الولايات المتحدة، فإن الضرر ضرب عدة ولايات الجنوب بما في ذلك ولاية فلوريدا وألاباما وجورجيا وميسيسيبي وكارولينا الشمالية والجنوبية هو الأعلى في تاريخ الولايات المتحدة.

البرازيل مارس 2004: الإعصار أول تشكلت في جنوب المحيط الأطلسي، وضرب البرازيل مع 90 ميلا في الساعة ورياح تسبب ما يصل الى عشرة حالة وفاة. "تركت خبراء الارصاد الجوية في حيرة من امرهم في حيرة كما دوامة مألوفة من الغيوم، كاملة مع العين واضحة المعالم، ظهرت في حوض المحيط حيث تم رصد أيا من قبل." (WP، 19 سبتمبر 2004، انظر أيضا http://www.climate.org/topics/climate/b ... cane.shtml)

اليابان والصين وشبه الجزيرة الكورية: "لقد عانت اليابان أكبر عدد من الضربات اعصار على الاطلاق، والعواصف - الذي ضرب بمعدل واحد في الأسبوع لكثير من الصيف - تعيث فسادا في تايوان والصين و شبه الجزيرة الكورية ". (المرجع نفسه)

الصين (أغسطس 2004): اعصار رانانيم، الأسوأ منذ 48 عاما، قد قتل 164 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 1800 في مقاطعة تشجيانغ في الصين. وأكد رانانيم من قبل سلطات الارصاد الجوية الصينية أن تكون الأقوى لضرب البر الرئيسى الصينى منذ عام 1956. وتشير التقديرات إلى أن تعطلت حياة نحو 13 مليون شخص، http://www.cma.gov.cn/ywwz/englishread.php ؟ recid = 39616

الولايات المتحدة الأمريكية مايو 2003: بلغت 562 الأعاصير في الولايات المتحدة، وهي أعلى نسبة في التاريخ المسجل، وهو ما يتجاوز بكثير الذروة الشهرية السابقة من 399 في يونيو 1992. (CNN، 3 يوليو 2003، http://www.cnn.com/2003/ الطقس / 07/03 / wmo.extremes /)

الهند، في وقت مبكر 2003: تسببت الأمطار الموسمية قبل موجة الحرارة درجات الحرارة ذروتها ما بين 45 و 49 درجة مئوية (113-120 درجة فهرنهايت)، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص (المرجع نفسه).

سري لانكا، "هطول أمطار غزيرة من الأعاصير المدارية 01B تفاقم الظروف الرطبة بالفعل، مما تسبب الفيضانات والانهيارات الأرضية وأكثر من 300 حالة وفاة." (المرجع نفسه)

غرب أوروبا صيف 2003: شهدت درجات الحرارة في الصيف مرتفعة للغاية. "سويسرا شهدت لها سخونة يونيو [2003] في 250 سنة على الأقل بينما كانوا في جنوب فرنسا متوسط درجات الحرارة ما بين 5 و 7 درجات مئوية (9-13 درجة فهرنهايت) أكثر دفئا من المعدل على المدى الطويل. كما شهدت انجلترا وويلز سخونة بهم الشهر منذ عام 1976. " (نفس المصدر السابق)

هناك العديد من التفسيرات السائدة على الطقس وتغير المناخ، أي من الذي يفسر بشكل كامل، في إطار اختصاصات كل منها إشارة، فإن الحوادث الطقس غير عادية للغاية وغير منتظمة، ناهيك عن الخسائر البشرية والدمار، والتي أدت إلى زعزعة استقرار كامل الزراعية وبيئة النظم. وغني عن القول هذه التفسيرات لم تعالج قضية التلاعب المناخ للاستخدام العسكري.

التلاعب المناخي من قبل الجيش الأمريكي: برنامج HAARP

وكان برنامج بحوث بالموقع الشفقي (HAARP) التردد العالي مقرها في Gokona، ألاسكا، في وجود منذ عام 1992. وهو جزء من جيل جديد من الأسلحة المتطورة في إطار مبادرة الدفاع الاستراتيجي الولايات المتحدة (SDI). التي تديرها مديرية المركبات الفضائية مختبر أبحاث سلاح الجو، HAARP يشكل نظام هوائيات قوية قادرة على خلق "التعديلات المحلية التي تسيطر عليها من الأيونوسفير" [الطبقة العليا من الغلاف الجوي]:

"[ستستخدم HAARP] للحث على، تغيير طفيف في درجات الحرارة في الغلاف الأيوني المترجمة بحيث ينتج ردود فعل جسدية يمكن دراستها عن طريق الأدوات الأخرى الموجودة إما في أو بالقرب من موقع HAARP". (HAARP الموقع)

نيكولاس بيجيتش تشارك --actively في حملة عامة ضد HAARP-- يصف HAARP على النحو التالي:

"تقنية فائقة قوية، مبتهجا radiowave أن ترفع مناطق الأيونوسفير من خلال التركيز شعاع والتدفئة تلك المناطق الموجات الكهرومغناطيسية ثم ترتد مرة أخرى إلى الأرض وتخترق كل شيء - الأحياء منهم والأموات" (لمزيد من التفاصيل، انظر ميشيل شوسودوفسكي، http://www.globalresearch.ca/articles/CHO201A.html)

العالم العالم الشهير الدكتور روزالي Bertell HAARP يصور بأنه "سخان العملاقة التي يمكن أن تسبب اضطرابات كبيرة في الأيونوسفير، وخلق لا ثقوب فقط، ولكن شقوق طويلة في طبقة واقية التي تحافظ على الإشعاع القاتل من قصف هذا الكوكب". (نقلت في شوسودوفسكي، مرجع سبق ذكره.)

وفقا لريتشارد وليامز، وهو فيزيائي وخبير استشاري لمختبر ديفيد سارنوف في برينستون

HAARP يشكل "عملا غير مسؤول التخريب العالمي." هو وآخرون يخشون مرحلة الثانية سرية حيث سيكون HAARP "شعاع أكثر من ذلك بكثير الطاقة في الأيونوسفير. ويمكن أن تنتج اضطراب شديد من الغلاف الجوي العلوي في مكان واحد التي قد تنتج الآثار التي تنتشر بسرعة في جميع أنحاء الأرض لسنوات." (مقتبس من سكوت جيلبرت، الحرب البيئة والسياسة الخارجية الأميركية: السلاح في نهاية المطاف الدمار الشامل، http://www.globalresearch.ca/articles/GIL401A.html)

وقد قدم HAARP للرأي العام كبرنامج للبحث العلمي والأكاديمي. يبدو ثائق عسكرية أميركية تشير إلى، مع ذلك، أن الهدف الرئيسي HAARP هو "استغلال الأيونوسفير لإدارة أغراض الدفاع." (نقلت في شوسودوفسكي، مرجع سبق ذكره).

دون أن يشير صراحة إلى برنامج HAARP، وتشير دراسة سلاح الجو الأمريكي لاستخدام "التعديلات التي يسببها الغلاف الأيوني" كوسيلة لتغيير أنماط الطقس، فضلا عن تعطيل الاتصالات العدو والرادار. (نفس المصدر السابق)

HAARP لديها أيضا القدرة على التسبب في انقطاع الكهرباء وتعطل نظام الطاقة الكهربائية للمناطق بأكملها.

تحليل البيانات الصادرة من نقاط القوة الجوية الأمريكية إلى ما لا يمكن تصوره: التلاعب سري لأنماط الطقس، ونظم الاتصالات والطاقة الكهربائية كسلاح في الحرب العالمية، وتمكين الولايات المتحدة لعرقلة والهيمنة مناطق بأكملها في العالم.

الطقس الحرب: A بونانزا الشركات

كان HAARP تعمل منذ أوائل 1990s. نظام الهوائيات في جاكونا، ألاسكا، واستند في البداية على براءة اختراع التكنولوجيا التي كتبها الطاقة المتقدمة تكنولوجيز (أبتي)، وهي شركة تابعة لشركة Ritchfield الأطلسي (أركو). وقد تم الانتهاء من المرحلة الأولى من HAARP الغلاف المتأين أداة البحث (IRI) من خلال أبتي. تم تثبيت نظام IRI هوائيات لأول مرة في عام 1992 من قبل إحدى الشركات التابعة لأنظمة الفضاء البريطانية (BAES) باستخدام براءات الاختراع أبتي. شعاع الهوائيات في الغلاف الجوي الخارجي باستخدام مجموعة من أجهزة الإرسال اللاسلكية عالية التردد.

في عام 1994، باعت ARCO التابعة أبتي، بما في ذلك براءات الاختراع وعقد بناء المرحلة الثانية لE-نظم، الزي العسكري التكنولوجيا الفائقة السرية مع وصلات إلى وكالة الاستخبارات المركزية (http://www.crystalinks.com/haarp.html).

E-نظم متخصصة في إنتاج المعدات الإلكترونية الحرب، والملاحة والآلات استطلاع، بما في ذلك "أجهزة تجسس متطورة للغاية":

"[E-نظم] هي واحدة من أكبر المقاولين الاستخبارات في العالم، والقيام بأعمال لوكالة المخابرات المركزية والمنظمات الاستخبارات العسكرية، وغيرها. 1.8 مليار $ من المبيعات السنوية لهذه المنظمات، مع 800 مليون $ لالسوداء مشاريع مشاريع سر بحيث حتى لا قال كونغرس الولايات المتحدة كيف يتم إنفاق الأموال. (http://www.earthpulse.com/haarp/vandalism.html)

"لقد تجهيزه الشركة مثل هذه المشاريع العسكرية باسم خطة يوم القيامة (النظام الذي يسمح للرئيس لإدارة الحرب النووية) وعملية عاصفة الصحراء." (استعراض برينستون، http://www.princetonreview.com/cte/prof ... enInfo.asp؟internshipID=998)

مع شراء أبتي، استحوذت E-نظم تكنولوجيا الحرب الجوية وحقوق براءة اختراع الاستراتيجية، بما في ذلك برنار J. Eastlund في الولايات المتحدة براءات الاختراع رقم: 4686605 بعنوان "طريقة وجهاز لتغيير منطقة في الغلاف الجوي للأرض والغلاف الجوي المتأين و / أو الغلاف المغناطيسي".

ومن الجدير بالذكر أن براءات الاختراع Eastlund / أبتي استندت على أبحاث قام بها علماء اليوغوسلافي نيكولا تسلا (كثير من الذين سرقت من قبل الشركات الأمريكية الأفكار). (انظر سكوت جيلبرت، الحرب البيئة والسياسة الخارجية الأميركية: السلاح في نهاية المطاف الدمار الشامل، http://www.globalresearch.ca/articles/GIL401A.html)

وصف Eastlund هذه التكنولوجيا الفتاكة بأنه قادر على:

"التسبب ... القطع التام للاتصالات على جزء كبير جدا من الأرض ... صاروخ أو طائرة الدمار، انحراف أو الارتباك ... تعديل الطقس ..." (http://www.wealth4freedom.com/truth/12/HAARP.htm

ليس من المستغرب، سبق مختومة البراءة بموجب أمر السرية الحكومية.

بالكاد السنة التالية لشراء أنظمة E تكنولوجيا الحرب الجوية أبتي، وكان اشترى E-نظم من قبل شركة رايثيون، رابع أكبر متعاقد مع الجيش الأمريكي. من خلال هذا الاستحواذ الغزل المال، وأصبحت ريثيون أكبر "الالكترونيات الدفاع" شركة في العالم.

وفي الوقت نفسه، ARCO التي باعت أبتي لE-نظم، كان في حد ذاته تم الحصول عليها من قبل اتحاد النفط BP-AMOCO، وبالتالي دمج أكبر شركة نفط في العالم (BP).

رايثيون من خلال شركتها-نظم E لها تملك الآن براءات الاختراع المستخدمة لتطوير مرفق HAARP الحرب الطقس في جاكونا ألاسكا. رايثيون كما تشارك في مناطق أخرى من بحوث الطقس للاستخدام العسكري، بما في ذلك أنشطة التابعة لها في القارة القطبية الجنوبية، رايثيون الخدمات القطبية.

"امتلاك الطقس": نحو المرحلة النهائية الموسع

كان من المقرر أن مجموعة الهوائي HAARP وأجهزة الإرسال وسيتم بناؤها في عدة مراحل متميزة http://www.haarp.alaska.edu/haarp/phases.html

النموذج التنموي (DP) (انظر http://www.haarp.alaska.edu/haarp/dp.html)
شغل DP (FDP)،
محدود IRI (ليرة)
بالحجم الكامل أو نهائية IRI (FIRI).
رؤية http://www.haarp.alaska.edu/haarp/fdp.html

خلال إدارة كلينتون، و "تعبئة النموذج التنموي" (الحزب الديمقراطي الحر)، وهي نظام يتكون من مجموعة من 48 عناصر نشطة مع هوائي الإرسال لاسلكية متصلة، تم تركيب والانتهاء في منشأة HAARP في عام 1994. (انظر الشكل 1 أدناه) تحت والتنموي النموذج الأولي (DP)، كانت مرتبطة فقط 18 من 48 الإرسال.

برنار Eastlund في مقابلة 1997 وصف هذه المجموعة الهوائي في مرحلته DP معبأ باسم "أكبر سخان الغلاف الأيوني على الإطلاق".

هذا النظام من 48 الهوائيات، ومع ذلك، في حين يعمل بكامل طاقته، وليس وفقا لEastlund، قوية بما فيه الكفاية (في عام 1997) "لتقديم أفكار في براءات الاختراع له ثماره":

. وقال "لكنهم الحصول على ما يصل هناك". "هذا هو جهاز قوي جدا، وخاصة إذا ذهبوا إلى مرحلة الموسعة." (نقلت في سكوت جيلبرت، مرجع سبق ذكره، انظر أيضا http://www.emagazine.com/january-februa ... haarp.html)

هذا 'مرحلة توسيع النهائية "التي تصورها Eastlund، التي ستوفر أقصى قدرة على التعامل مع أنماط الطقس في العالم، وقد تم الآن التوصل إليها.

في ظل إدارة بوش، الشريك الرئيسي لشركة ريثيون (التي تملك براءات الاختراع) في بناء وتطوير مرحلة من مراحل هوائي المصفوفة HAARP، هو أنظمة الفضاء البريطانية (BAES)، التي شاركت في التثبيت الأولي للمجموعة الهوائي في أوائل 1990s.

منحت العقد بملايين الدولار من قبل مكتب البحوث البحرية لBAES في عام 2003، من خلال شركتها في الولايات المتحدة BAE سيستمز المتقدم تكنولوجيز تم توقيع العقد قبل شهرين تقريبا على الغزو الأنجلو أمريكي للعراق.

باستخدام تقنية رايثيون، وكان BAES لتطوير الغلاف المتأين أداة البحث HAARP (IRI) لقدرات الحد الأقصى من "بالحجم الكامل أو IRI النهائي (FIRI)".

في أبريل 2003، الاستعانة بمصادر خارجية تقنيات أنظمة BAE المتقدم إنتاج وتركيب الهوائيات لPhazar كورب (http://www.phazar.com/)، وهي شركة متخصصة في هوائيات لاسلكية متطورة للاستخدام العسكري. (Phazar يملك الهوائي شركة المنتجات المعدنية ويلز، تكساس http://www.antennaproducts.com/). وقد عهد Phazar مع إنتاج وتركيب 132 عبرت هوائيات ثنائي القطب البنود لمرفق HAARP. (http://www.antennaproducts.com/News٪20Release٪2004-18-03.pdf)

وبعد ذلك بعام، في أبريل 2004، تم إطلاق المرحلة النهائية في توسيع مرفق HAARP. (قسم الدفاع، 19 أبريل 2004). هذه المرحلة تكونت في تجهيز كل 180 هوائيات مع أجهزة الإرسال عالية التردد. منحت بي أيه إي سيستمز عقد آخر مربحة، وهذه المرة عن 35 مليون $.

في يوليو 2004، وكان Phazar تسليم وتركيب 132 هوائي ثنائي القطب عبرت بما في ذلك هياكل الدعم الهوائي وعناصر الشاشة الأرض في منشأة HAARP، ليصل بذلك عدد الهوائيات من 48 تحت مرحلة الحزب الديمقراطي الحر إلى 180. (انظر الجدول 2).

وفي الوقت نفسه، قد أنظمة BAE التعاقد مع جيرسي يستند شركة الالكترونيات الدفاع DRS تكنولوجيا، وشركة في الترتيب 11.5 مليون $ الاستعانة بمصادر خارجية، وإنتاج وتركيب عالية التردد (HF) أجهزة البث الإذاعي لمجموعة من الهوائيات HAARP. (انظر http://www.drs.com/press/archivelist.cfm؟PRESS_RELEASE_ID=1529&preview=1 وبزنس واير، 15 يونيو 2004). DRS متخصصة في مجموعة متنوعة من المنتجات الرائدة حافة للوكالات الجيش والمخابرات الامريكية. (http://www.drs.com/corporateinfo/index.cfm).

بموجب عقد مع BAE نظم المعلومات وأنظمة الحرب الإلكترونية في واشنطن، DC، DRS هو تصنيع وتركيب "أكثر من 60 نموذج D616G 10 كيلوواط المزدوج المرسلات" ليتم استخدامها مع نظام HAARP من الهوائيات. (ومن غير الواضح من تصريحات الشركة ما إذا كان سيتم تجهيز كل 180 الهوائيات مع جهاز الإرسال، وبذلك يصبح نظام يصل إلى كامل قدرات IRI).

تسليم وتركيب هي أن يتم الانتهاء من يوليو 2006. وبينما يوصف HAARP بأنه "المشروع البحثي"، عهد إلى إنتاج أجهزة الإرسال إلى DRS "C41" القيادة والسيطرة والاتصالات والكمبيوتر والاستخبارات (C4I) المجموعة "


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض ما يواجهه العالم من خطط وأدوات حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أكتوبر 29, 2015 3:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

أسلحة النظام العالمي الجديد لديها القدرة على تغيير المناخ.

ميشيل شوسودوفسكي أستاذ الاقتصاد في جامعة أوتاوا.


Washington's New World Order Weapons Have the Ability to Trigger Climate Change

by Michel Chossudovsky, Professor of Economics, University of Ottawa

Third World Resurgence, January 2001

Centre for Research on Globalisation (CRG), globalresearch.ca, 4 January 2002

The important debate on global warming under UN auspices provides but a partial picture of climate change; in addition to the devastating impacts of greenhouse gas emissions on the ozone layer, the World's climate can now be modified as part of a new generation of sophisticated "non-lethal weapons." Both the Americans and the Russians have developed capabilities to manipulate the World's climate.

In the US, the technology is being perfected under the High-frequency Active Auroral Research Program (HAARP) as part of the ("Star Wars") Strategic Defence Initiative (SDI). Recent scientific evidence suggests that HAARP is fully operational and has the ability of potentially triggering floods, droughts, hurricanes and earthquakes. From a military standpoint, HAARP is a weapon of mass destruction. Potentially, it constitutes an instrument of conquest capable of selectively destabilising agricultural and ecological systems of entire regions.

While there is no evidence that this deadly technology has been used, surely the United Nations should be addressing the issue of "environmental warfare" alongside the debate on the climatic impacts of greenhouse gases...

Despite a vast body of scientific knowledge, the issue of deliberate climatic manipulations for military use has never been explicitly part of the UN agenda on climate change. Neither the official delegations nor the environmental action groups participating in the Hague Conference on Climate Change (CO6) (November 2000) have raised the broad issue of "weather warfare" or "environmental modification techniques (ENMOD)" as relevant to an understanding of climate change.

The clash between official negotiators, environmentalists and American business lobbies has centered on Washington's outright refusal to abide by commitments on carbon dioxide reduction targets under the 1997 Kyoto protocol.(1) The impacts of military technologies on the World's climate are not an object of discussion or concern. Narrowly confined to greenhouse gases, the ongoing debate on climate change serves Washington's strategic and defense objectives.

"WEATHER WARFARE"

World renowned scientist Dr. Rosalie Bertell confirms that "US military scientists ... are working on weather systems as a potential weapon. The methods include the enhancing of storms and the diverting of vapor rivers in the Earth's atmosphere to produce targeted droughts or floods." (2) Already in the 1970s, former National Security advisor Zbigniew Brzezinski had foreseen in his book "Between Two Ages" that:

"Technology will make available, to the leaders of major nations, techniques for conducting secret warfare, of which only a bare minimum of the security forces need be appraised... [T]echniques of weather modification could be employed to produce prolonged periods of drought or storm."

Marc Filterman, a former French military officer, outlines several types of "unconventional weapons" using radio frequencies. He refers to "weather war," indicating that the U.S. and the Soviet Union had already "mastered the know-how needed to unleash sudden climate changes (hurricanes, drought) in the early 1980s."(3) These technologies make it "possible to trigger atmospheric disturbances by using Extremely Low Frequency (ELF) radar [waves]." (4)

A simulation study of future defense "scenarios" commissioned for the US Air Force calls for:

"US aerospace forces to 'own the weather' by capitalizing on emerging technologies and focusing development of those technologies to war-fighting applications... From enhancing friendly operations or disrupting those of the enemy via small-scale tailoring of natural weather patterns to complete dominance of global communications and counterspace control, weather-modification offers the war fighter a wide-range of possible options to defeat or coerce an adversary... In the United States, weather-modification will likely become a part of national security policy with both domestic and international applications. Our government will pursue such a policy, depending on its interests, at various levels.(5)

HIGH-FREQUENCY ACTIVE AURORAL RESEARCH PROGRAM (HAARP)

The High-Frequency Active Auroral Research Program (HAARP) based in Gokoma Alaska --jointly managed by the US Air Force and the US Navy-- is part of a new generation of sophisticated weaponry under the US Strategic Defense Initiative (SDI). Operated by the Air Force Research Laboratory's Space Vehicles Directorate, HAARP constitutes a system of powerful antennas capable of creating "controlled local modifications of the ionosphere". Scientist Dr. Nicholas Begich --actively involved in the public campaign against HAARP-- describes HAARP as:

"A super-powerful radiowave-beaming technology that lifts areas of the ionosphere [upper layer of the atmosphere] by focusing a beam and heating those areas. Electromagnetic waves then bounce back onto earth and penetrate everything -- living and dead." (6)

Dr. Rosalie Bertell depicts HAARP as "a gigantic heater that can cause major disruption in the ionosphere, creating not just holes, but long incisions in the protective layer that keeps deadly radiation from bombarding the planet." 7

MISLEADING PUBLIC OPINION

HAARP has been presented to public opinion as a program of scientific and academic research. US military documents seem to suggest, however, that HAARP's main objective is to "exploit the ionosphere for Department of Defense purposes." (8) Without explicitly referring to the HAARP program, a US Air Force study points to the use of "induced ionospheric modifications" as a means of altering weather patterns as well as disrupting enemy communications and radar.9

According to Dr. Rosalie Bertell, HAARP is part of a integrated weapons' system, which has potentially devastating environmental consequences:

"It is related to fifty years of intensive and increasingly destructive programs to understand and control the upper atmosphere. It would be rash not to associate HAARP with the space laboratory construction which is separately being planned by the United States. HAARP is an integral part of a long history of space research and development of a deliberate military nature. The military implications of combining these projects is alarming. ... The ability of the HAARP / Spacelab/ rocket combination to deliver very large amount of energy, comparable to a nuclear bomb, anywhere on earth via laser and particle beams, are frightening. The project is likely to be "sold" to the public as a space shield against incoming weapons, or, for the more gullible, a device for repairing the ozone layer. (10)

In addition to weather manipulation, HAARP has a number of related uses:

"HAARP could contribute to climate change by intensively bombarding the atmosphere with high-frequency rays... Returning low-frequency waves at high intensity could also affect people's brains, and effects on tectonic movements cannot be ruled out. (11)

More generally, HAARP has the ability of modifying the World's electro-magnetic field. It is part of an arsenal of "electronic weapons" which US military researchers consider a "gentler and kinder warfare". (12)

WEAPONS OF THE NEW WORLD ORDER

HAARP is part of the weapons arsenal of the New World Order under the Strategic Defense Initiative (SDI). From military command points in the US, entire national economies could potentially be destabilized through climatic manipulations. More importantly, the latter can be implemented without the knowledge of the enemy, at minimal cost and without engaging military personnel and equipment as in a conventional war.

The use of HAARP -- if it were to be applied -- could have potentially devastating impacts on the World's climate. Responding to US economic and strategic interests, it could be used to selectively modify climate in different parts of the World resulting in the destabilization of agricultural and ecological systems.

It is also worth noting that the US Department of Defense has allocated substantial resources to the development of intelligence and monitoring systems on weather changes. NASA and the Department of Defense's National Imagery and Mapping Agency (NIMA) are working on "imagery for studies of flooding, erosion, land-slide hazards, earthquakes, ecological zones, weather forecasts, and climate change" with data relayed from satellites. (13)

POLICY INERTIA OF THE UNITED NATIONS

According to the Framework Convention on Climate Change (UNFCCC) signed at the 1992 Earth Summit in Rio de Janeiro:

"States have... in accordance with the Charter of the United Nations and the principles of international law, the (...) responsibility to ensure that activities within their jurisdiction or control do not cause damage to the environment of other States or of areas beyond the limits of national jurisdiction." (14)

It is also worth recalling that an international Convention ratified by the UN General Assembly in 1997 bans "military or other hostile use of environmental modification techniques having widespread, long-lasting or severe effects." (15) Both the US and the Soviet Union were signatories to the Convention. The Convention defines "'environmental modification techniques' as referring to any technique for changing--through the deliberate manipulation of natural processes--the dynamics, composition or structure of the earth, including its biota, lithosphere, hydrosphere and atmosphere or of outer space." (16)

Why then did the UN --disregarding the 1977 ENMOD Convention as well as its own charter-- decide to exclude from its agenda climatic changes resulting from military programs?

EUROPEAN PARLIAMENT ACKNOWLEDGES IMPACTS OF HAARP

In February 1998, responding to a report of Mrs. Maj Britt Theorin --Swedish MEP and longtime peace advocate--, the European Parliament's Committee on Foreign Affairs, Security and Defense Policy held public hearings in Brussels on the HAARP program.(17) The Committee's "Motion for Resolution" submitted to the European Parliament:

"Considers HAARP... by virtue of its far-reaching impact on the environment to be a global concern and calls for its legal, ecological and ethical implications to be examined by an international independent body...; [the Committee] regrets the repeated refusal of the United States Administration... to give evidence to the public hearing ...into the environmental and public risks [of] the HAARP program." (18).

The Committee's request to draw up a "Green Paper" on "the environmental impacts of military activities", however, was casually dismissed on the grounds that the European Commission lacks the required jurisdiction to delve into "the links between environment and defense". (19) Brussels was anxious to avoid a showdown with Washington.

FULLY OPERATIONAL

While there is no concrete evidence of HAARP having been used, scientific findings suggest that it is at present fully operational. What this means is that HAARP could potentially be applied by the US military to selectively modify the climate of an "unfriendly nation" or "rogue state" with a view to destabilizing its national economy.

Agricultural systems in both developed and developing countries are already in crisis as a result of New World Order policies including market deregulation, commodity dumping, etc. Amply documented, IMF and World Bank "economic medicine" imposed on the Third World and the countries of the former Soviet block has largely contributed to the destabilization of domestic agriculture. In turn, the provisions of the World Trade Organization (WTO) have supported the interests of a handful of Western agri-biotech conglomerates in their quest to impose genetically modified (GMO) seeds on farmers throughout the World.

It is important to understand the linkage between the economic, strategic and military processes of the New World Order. In the above context, climatic manipulations under the HAARP program (whether accidental or deliberate) would inevitably exacerbate these changes by weakening national economies, destroying infrastructure and potentially triggering the bankruptcy of farmers over vast areas. Surely national governments and the United Nations should address the possible consequences of HAARP and other "non-lethal weapons" on climate change.

NOTES

1. The latter calls for nations to reduce greenhouse gas emissions by an average of 5.2 percent to become effective between 2008 and 2012. See Background of Kyoto Protocol at http://www.globalwarming.net/gw11.html .

2. The Times, London, 23 November 2000.

3. Intelligence Newsletter, December 16, 1999.

4. Ibid.

5 Air University of the US Air Force, AF 2025 Final Report, http://www.au.af.mil/au/2025/ (emphasis added).

6 Nicholas Begich and Jeane Manning, The Military's Pandora's Box, Earthpulse Press, http://www.xyz.net/~nohaarp/earthlight.html . See also the HAARP home page at http://www.haarp.alaska.edu/

7. See Briarpatch, January, 2000. (emphasis added).

8 Quoted in Begich and Manning, op cit.

9. Air University, op cit.

10. Rosalie Bertell, Background of the HAARP Program, 5 November, 1996, http://www.globalpolicy.org/socecon/env ... eapons.htm

11. Begich and Manning, op cit.

12. Don Herskovitz, Killing Them Softly, Journal of Electronic Defense, August 1993. (emphasis added). According to Herskovitz, "electronic warfare" is defined by the US Department of Defense as "military action involving the use of electromagnetic energy..." The Journal of Electronic Defense at http://www.jedefense.com/ has published a range of articles on the application of electronic and electromagnetic military technologies.

13. Military Space, 6 December, 1999.

14. UN Framework Convention on Climate Change, New York, 1992. See complete text at http://www.unfccc.de/resource/conv/conv_002.html , (emphasis added).

15. See Associated Press, 18 May 1977.

16. Environmental Modification Ban Faithfully Observed, States Parties Declare, UN Chronicle, July, 1984, Vol. 21, p. 27.

17. European Report, 7 February 1998.

18. European Parliament, Committee on Foreign Affairs, Security and Defense Policy, Brussels, doc. no. A4-0005/99, 14 January 1999.

19. EU Lacks Jurisdiction to Trace Links Between Environment and Defense, European Report, 3 February 1999.

المصدر :

http://www.globalresearch.ca/articles/CHO201A.html

ترجمة جوجل :

نيو الأسلحة النظام العالمي واشنطن لديها القدرة على الزناد تغير المناخ

ميشيل شوسودوفسكي من قبل، أستاذ الاقتصاد في جامعة أوتاوا

العالم الثالث انبعاث، يناير 2001

مركز للأبحاث حول العولمة (CRG)، globalresearch.ca، 4 يناير 2002

تقدم المناقشة الهامة بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري تحت رعاية الأمم المتحدة ولكن صورة جزئية لتغير المناخ؛ بالإضافة إلى الآثار المدمرة لانبعاثات غازات الدفيئة على طبقة الأوزون، ويمكن الآن تعديل المناخ في العالم كجزء من جيل جديد من المتطورة "أسلحة غير قاتلة". كل من الأميركيين والروس طوروا قدرات لمعالجة المناخ في العالم.

في الولايات المتحدة، ويجري الكمال التكنولوجيا في إطار برنامج بحوث بالموقع الشفقي (HAARP) وعالية التردد كجزء من ("حرب النجوم") مبادرة الدفاع الاستراتيجي (SDI). وتشير الأدلة العلمية الحديثة إلى أن HAARP يعمل بكامل طاقته ولديه القدرة من المحتمل أن تسبب الفيضانات والجفاف والأعاصير والزلازل. من وجهة نظر عسكرية، HAARP هو سلاح الدمار الشامل. يحتمل، فهو يشكل أداة للغزو قادرة النظم الزراعية والبيئية المزعزعة للاستقرار بشكل انتقائي من مناطق بأكملها.

في حين لا يوجد دليل على أن هذه التكنولوجيا المميتة قد استخدمت، من المؤكد أن الأمم المتحدة ينبغي معالجة مسألة "الحرب البيئية" جنبا إلى جنب مع النقاش حول الآثار المناخية لغازات الاحتباس الحراري ...

وعلى الرغم من الجسم واسعة من المعرفة العلمية، وكانت قضية التلاعب المتعمد المناخية للاستخدام العسكري أبدا صراحة جزءا من جدول أعمال الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ. لا وأثارت الوفود الرسمية ولا مجموعة العمل البيئي المشاركة في مؤتمر لاهاي بشأن تغير المناخ (CO6) (نوفمبر 2000) قضية واسعة من "الحرب الجوية" أو "تقنيات التغيير في البيئة (المعنية بتقنيات التغيير البيئي)" ذات الصلة لفهم المناخ تغيير.

وتركز الصدام بين المفاوضين الرسمية، البيئة وجماعات الضغط التجارية الأمريكية على رفض واشنطن الصريح على التقيد بالالتزامات على أهداف الحد من ثاني أكسيد الكربون في إطار بروتوكول كيوتو لعام 1997. (1) وآثار التكنولوجيات العسكرية على المناخ في العالم ليست موضوعا للمناقشة أو القلق. تقتصر بصعوبة لغازات الاحتباس الحراري، الجدل الدائر بشأن تغير المناخ يخدم الأهداف الاستراتيجية والدفاع واشنطن.

"حرب الطقس"

العالم العالم الشهير الدكتور روزالي Bertell يؤكد أن "الولايات المتحدة العلماء العسكري ... تعمل على أنظمة الطقس كسلاح محتمل. وتشمل أساليب تعزيز العواصف وتحويل المكالمات من الأنهار بخار في الغلاف الجوي للأرض لإنتاج الجفاف المستهدفة أو الفيضانات. " (2) إذا كنت في 1970s، مستشار الأمن القومي السابق زبيغنيو بريجنسكي كان متوقعا في كتابه "بين اثنين من العصور" ما يلي:

"سوف تتيح تقنية، إلى قادة الدول الكبرى، وتقنيات لإجراء الحرب السرية، منها سوى الحد الادنى من قوات الأمن يلزم تقييم ... [T] يمكن استخدامها echniques تعديل الطقس لإنتاج فترات طويلة من الجفاف أو العاصفة ".

ويبين مارك Filterman، وهو ضابط في الجيش الفرنسي السابق، عدة أنواع من "اسلحة غير تقليدية" باستخدام ترددات الراديو. ويشير إلى "الحرب الجوية"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي قد بالفعل "يتقن الدراية اللازمة لإطلاق العنان لتغيرات مفاجئة المناخ (الأعاصير والجفاف) في وقت مبكر 1980s." (3) وتتيح هذه التكنولوجيا "ممكن لتحريك الاضطرابات في الغلاف الجوي باستخدام ترددات منخفضة للغاية (ELF) رادار [الأمواج] ". (4)

دراسة محاكاة الدفاع "سيناريوهات" المستقبل بتكليف لسلاح الجو الأميركي يدعو إلى:

"القوات الفضائية الامريكية لأنفسهم الطقس" من خلال الاستفادة من التكنولوجيات الناشئة والتركيز تطوير تلك التقنيات لتطبيقات خوض الحرب ... من تعزيز العمليات ودية أو تعطيل مصالح العدو عبر نطاق صغير الخياطة أنماط الطقس الطبيعي لاستكمال هيمنة الاتصالات العالمية ومراقبة الفضاء المضادة، الطقس تعديل تقدم مقاتل حرب طائفة واسعة من الخيارات الممكنة لهزيمة أو إكراه عدو ... في الولايات المتحدة، والطقس تعديل المرجح أن تصبح جزءا من سياسة الأمن القومي مع كل من التطبيقات المحلية والدولية. حكومتنا سوف تسعى هذه السياسة، اعتمادا على مصالحها، على مختلف المستويات. (5)

عالية التردد الشفقي ACTIVE RESEARCH PROGRAM (HAARP)

برنامج البحوث النشط الشفقي (HAARP) التردد العالي مقرها في Gokoma ألاسكا تمكنت --jointly من قبل سلاح الجو الأمريكي وNavy-- الولايات المتحدة هي جزء من جيل جديد من الأسلحة المتطورة في إطار مبادرة الدفاع الاستراتيجي الولايات المتحدة (SDI). التي تديرها مديرية المركبات الفضائية مختبر أبحاث سلاح الجو، HAARP يشكل نظام هوائيات قوية قادرة على خلق "التي تسيطر عليها تعديلات المحلية من الأيونوسفير". عالم الدكتور نيكولاس بيجيتش تشارك --actively في حملة عامة ضد HAARP-- يصف HAARP على النحو التالي:

"تقنية فائقة قوية، مبتهجا radiowave أن ترفع مناطق الأيونوسفير [الطبقة العليا من الغلاف الجوي] من خلال التركيز شعاع والتدفئة تلك المناطق الموجات الكهرومغناطيسية ثم ترتد مرة أخرى إلى الأرض وتخترق كل شيء - الأحياء منهم والأموات" (6)

الدكتور روزالي Bertell HAARP يصور بأنه "سخان العملاقة التي يمكن أن تسبب خللا كبيرا في الأيونوسفير، وخلق لا ثقوب فقط، ولكن شقوق طويلة في طبقة واقية التي تحافظ على الإشعاع القاتل من قصف هذا الكوكب". 7

تضليل الرأي العام

وقد قدم HAARP للرأي العام كبرنامج للبحث العلمي والأكاديمي. يبدو ثائق عسكرية أميركية تشير إلى، مع ذلك، أن الهدف الرئيسي HAARP هو "استغلال الأيونوسفير لإدارة أغراض الدفاع." (8) دون ان يشير صراحة إلى برنامج HAARP، وتشير دراسة سلاح الجو الأمريكي لاستخدام "التعديلات التي يسببها الغلاف الأيوني" كوسيلة لتغيير أنماط الطقس، فضلا عن تعطيل الاتصالات العدو وradar.9

وفقا للدكتور روزالي Bertell، HAARP هو جزء من نظام أسلحة المتكامل "، الذي لديه عواقب بيئية مدمرة:

"ومن ذات الصلة لخمسين عاما من برامج مكثفة ومدمرة على نحو متزايد لفهم والسيطرة على الغلاف الجوي العلوي. وسيكون من الطفح عدم ربط HAARP مع بناء المختبر الفضائي التي منفصل يجري التخطيط من قبل الولايات المتحدة. HAARP هو جزء لا يتجزأ من تاريخ طويل من البحث والتطوير ذات طبيعة عسكرية متعمدة الفضاء. والتداعيات العسكرية للجمع بين هذه المشاريع هو ينذر بالخطر. ... إن قدرة تركيبة HAARP / المختبر الفضائي / الصاروخية لتسليم كمية كبيرة جدا من الطاقة، مقارنة قنبلة نووية ، في أي مكان على وجه الأرض عن طريق الليزر والجسيمات الحزم، هي مخيفة. ومن المرجح أن "بيعها" للجمهور كدرع مساحة ضد أسلحة واردة، أو لأكثر السذج، وجهاز لإصلاح طبقة الأوزون المشروع. (10 )

بالإضافة إلى التلاعب الطقس، HAARP لديها عدد من الاستخدامات ذات الصلة:

"يمكن HAARP تساهم في تغير المناخ من خلال قصف مكثف الغلاف الجوي مع أشعة عالية التردد ... وبالعودة موجات التردد المنخفض في كثافة عالية يمكن أن تؤثر أيضا أدمغة الناس، وأنه لا يمكن استبعاد تأثيرات على الحركات التكتونية بها. (11)

بشكل أعم، HAARP لديه القدرة على تعديل الحقل الكهرومغناطيسي في العالم. وهو جزء من ترسانة "أسلحة الالكترونية" التي باحثون أميركيون العسكرية النظر في "حرب ألطف وأرحم". (12)

THE ORDER OF أسلحة NEW WORLD

HAARP هو جزء من ترسانة أسلحة النظام العالمي الجديد في إطار مبادرة الدفاع الاستراتيجي (SDI). من نقاط القيادة العسكرية في الولايات المتحدة، من المحتمل أن زعزعة استقرار الاقتصادات الوطنية بأكملها من خلال التلاعب المناخية. الأهم من ذلك، يمكن أن تنفذ هذا الأخير من دون معرفة العدو، وبأقل تكلفة ممكنة ودون إشراك الأفراد والمعدات العسكرية كما في الحرب التقليدية.

استخدام HAARP - لو كان ليتم تطبيقها - يمكن أن يكون لها تأثيرات مدمرة على المناخ في العالم. الاستجابة لمصالح الولايات المتحدة الاقتصادية والاستراتيجية، يمكن استخدامها لتعديل انتقائي المناخ في مناطق مختلفة من العالم مما أدى إلى زعزعة استقرار النظم الزراعية والبيئية.

ومن الجدير بالذكر أيضا أن وزارة الدفاع الأمريكية خصصت موارد كبيرة لتطوير نظم الاستخبارات والمراقبة على التغيرات المناخية. وكالة ناسا وإدارة وكالة التصوير ورسم الخرائط الوطنية الدفاع (NIMA) تعمل على "صور للدراسات الفيضانات وتآكل، والأخطار الانزلاق الأرض والزلازل والمناطق الإيكولوجية، والتنبؤات الجوية، وتغير المناخ" مع البيانات ترحيل من الأقمار الصناعية. (13)

الجمود POLICY OF THE الأمم المتحدة

وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) وقعت في قمة الأرض عام 1992 في ريو دي جانيرو:

"الدول ... وفقا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، و(...) مسؤولية ضمان أن الأنشطة داخل ولايتها أو تحت رقابتها لا تسبب ضررا لبيئة الدول الأخرى أو ل مناطق خارج حدود الولاية الوطنية ". (14)

كما تجدر الإشارة إلى أن الاتفاقية الدولية التي صادقت عليها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1997 حظر "العسكرية أو غيرها من الاستخدام العدائي تقنيات التغيير في البيئة بعد على نطاق واسع، طويلة الأمد أو تأثيرات شديدة." (15) كانت كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي الموقعة على الاتفاقية. وتعرف الاتفاقية "" تقنيات التغيير في البيئة "على أنها تشير إلى أي أسلوب لتغيير - من خلال التلاعب المتعمد من العمليات الطبيعية - ديناميات والتكوين أو بنية الأرض، بما في ذلك الكائنات الحية، الغلاف الصخري، الغلاف المائي والغلاف الجوي أو من الفضاء الخارجي ". (16)

ثم لماذا لم الامم المتحدة --disregarding الاتفاقية المعنية بتقنيات التغيير البيئي 1977 وكذلك charter-- تلقاء نفسها تقرر أن تستبعد من التغيرات المناخية جدول أعماله الناجمة عن البرامج العسكرية؟

البرلمان الأوروبي يقر الآثار OF HAARP

في فبراير 1998، ردا على تقرير السيدة اللواء بريت Theorin --Swedish MEP وadvocate-- السلام لفترة طويلة، فإن لجنة البرلمان الأوروبي للشؤون الخارجية، الذي عقد الأمن والسياسة الدفاعية جلسات استماع علنية في بروكسل على برنامج HAARP. (17) اللجنة "الحركة من أجل حل المشكلة" قدم إلى البرلمان الأوروبي:

"ترى HAARP ... بحكم تأثير بعيد المدى على البيئة لتكون مصدر قلق عالمي، ويدعو إلى الآثار القانونية والبيئية والأخلاقية للفحص من قبل هيئة مستقلة الدولي ...؛ [لجنة] تأسف ل الرفض المتكرر من حكومة الولايات المتحدة ... لإعطاء دليل على جلسة علنية ... إلى المخاطر البيئية والعامة [من] برنامج HAARP ". (18).

طلب اللجنة لوضع "الورقة الخضراء" حول "الآثار البيئية للأنشطة العسكرية"، ولكن تم رفض عرضا على أساس أن المفوضية الأوروبية تفتقر الى الاختصاص المطلوب الخوض في "الروابط بين البيئة والدفاع". (19) بروكسل كانت حريصة على تجنب المواجهة مع واشنطن.

تعمل بكامل طاقتها

في حين لا يوجد دليل ملموس على HAARP بعد أن تم استخدامها، وتشير النتائج العلمية أنه في الوقت الحاضر تعمل بكامل طاقتها. ما يعنيه هذا هو أن HAARP من المحتمل أن يتم تطبيقها من قبل الجيش الأمريكي لتعديل انتقائي مناخ من "أمة غير ودية" أو "دولة مارقة" بهدف زعزعة استقرار اقتصادها الوطني.

زراعة، نظم في كل من البلدان المتقدمة والنامية بالفعل في أزمة نتيجة لسياسات النظام العالمي الجديد بما في ذلك تحرير الأسواق والسلع الإغراق، الخ موثقة بما فيه الكفاية، صندوق النقد الدولي والبنك الدولي "الطب الاقتصادي" المفروض على العالم الثالث ودول وقد ساهم كتلة الاتحاد السوفياتي السابق الى حد كبير الى زعزعة الاستقرار في الزراعة المحلية. في المقابل، دعمت أحكام منظمة التجارة العالمية (WTO) مصالح حفنة من تكتلات التكنولوجيا الحيوية الزراعية الغربية في سعيها لفرض المعدلة وراثيا (GMO) البذور على المزارعين في جميع أنحاء العالم.

من المهم أن نفهم الربط بين العمليات الاقتصادية والاستراتيجية والعسكرية من النظام العالمي الجديد. في السياق أعلاه، فإن التلاعب المناخية في إطار برنامج HAARP (سواء العرضي أو المتعمد) تفاقم حتما هذه التغييرات عن طريق إضعاف الاقتصادات الوطنية، وتدمير البنية التحتية وربما التسبب في إفلاس المزارعين على مساحات شاسعة. بالتأكيد الحكومات الوطنية والأمم المتحدة ينبغي أن تعالج العواقب المحتملة لHAARP وغيرها من "الأسلحة غير الفتاكة" بشأن تغير المناخ.

NOTES

1. إن الدعوات الأخيرة للدول للحد من انبعاثات غازات الدفيئة بمعدل 5.2 في المئة لتصبح فعالة بين عامي 2008 و 2012. انظر خلفية بروتوكول كيوتو في http://www.globalwarming.net/gw11.html.

2. تايمز، لندن، 23 نوفمبر 2000.

3. الاستخبارات الإخبارية، 16 ديسمبر 1999.

4. المرجع نفسه.

5 جامعة الهواء من سلاح الجو الأمريكي، AF 2025 التقرير النهائي، http://www.au.af.mil/au/2025/ (التشديد مضاف).

6 نيكولاس بيجيتش وجين مانينغ، صندوق باندورا الجيش، Earthpulse الصحافة، http://www.xyz.net/~nohaarp/earthlight.html. انظر أيضا في الصفحة الرئيسية HAARP في http://www.haarp.alaska.edu/

7. انظر Briarpatch، يناير، (التشديد مضاف) 2000..

8 مقتبس في بيجيتش ومانينغ، المصدر آنف الذكر.

الجامعة الجوية 9.، المصدر آنف الذكر.

10. روزالي Bertell، خلفية برنامج HAARP، 5 نوفمبر 1996، http://www.globalpolicy.org/socecon/env ... eapons.htm

11. بيجيتش ومانينغ، المصدر آنف الذكر.

12. دون Herskovitz، قتلهم بهدوء، مجلة الدفاع الالكترونية، أغسطس 1993. (التشديد مضاف). وفقا لHerskovitz، "الحرب الإلكترونية" تم تعريفه من قبل وزارة الدفاع الأمريكية بأنها "عمل عسكري تنطوي على استخدام الطاقة الكهرومغناطيسية ..." نشرت مجلة الدفاع الالكترونية في http://www.jedefense.com/ مجموعة من المقالات حول تطبيق التكنولوجيات العسكرية الإلكترونية والكهرومغناطيسية.

13. الفضاء العسكرية، 6 ديسمبر 1999.

14. اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، نيويورك، 1992. انظر النص الكامل في http://www.unfccc.de/resource/conv/conv_002.html، (التشديد مضاف).

15. انظر أسوشيتد برس، 18 مايو 1977.

16. البيئة تعديل الحظر المرصودة بأمانة، تعلن الدول الأطراف، وقائع الأمم المتحدة، يوليو، 1984، المجلد. 21، ص. 27.

17. التقرير الأوروبي، 7 فبراير 1998.

18. البرلمان الأوروبي، لجنة الشؤون الخارجية والأمن والدفاع، بروكسل، وثيقة. لا. A4-0005 / 99، 14 يناير 1999.

19. الاتحاد الأوروبي غير مختصة تتبع الروابط بين البيئة والدفاع، التقرير الأوروبي، 3 فبراير 1999.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض ما يواجهه العالم من خطط وأدوات حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أكتوبر 29, 2015 4:35 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

جهاز هارب: سيطرة على العقول وتلاعب بالمناخ والتجسس من مسافات بعيدة.

200 MILES NORTHEAST of Anchorage, there’s a massive military facility tucked deep in the black pine. What goes on at the High Frequency Active Auroral Research Program (Haarp) depends on who you ask. Self-directed “researchers” like Nick Begich say the collection of transmitters and receivers is conducting secret tests of monstrous weapons for the Defense Department: mind control, weather manipulation, long-distance spying. The military scientists in charge of this military installation insist that Haarp has absolutely no direct military applications whatsoever. It “is and always was and was planned to be a research facility,” says Dr. Paul Kossey, the Air Force’s program manager. Haarp’s antennas are being used to study the ionosphere, the electrically charged layer of Earth’s atmosphere, by pumping it full of energy. That’s why Haarp’s scientists are creating artificial Northern Lights, beaming radio waves into the crevasses of nearby Mt. Wrangell, and bouncing signals off of the Moon. Naturally.

Last year, I got a rare chance to see Haarp for myself. Here’s what I found

للمتابعة :

https://translate.google.com.eg/?hl=ar& ... m%20(Haarp)%20depends%20on%20who%20you%20ask.%20Self-directed%20%E2%80%9Cresearchers%E2%80%9D%20like%20Nick%20Begich%20say%20the%20collection%20of%20transmitters%20and%20receivers%20is%20conducting%20secret%20tests%20of%20monstrous%20weapons%20for%20the%20Defense%20Department%3A%20mind%20control%2C%20weather%20manipulation%2C%20long-distance%20spying.%20The%20military%20scientists%20in%20charge%20of%20this%20military%20installation%20insist%20that%20Haarp%20has%20absolutely%20no%20direct%20military%20applications%20whatsoever.%20It%20%E2%80%9Cis%20and%20always%20was%20and%20was%20planned%20to%20be%20a%20research%20facility%2C%E2%80%9D%20says%20Dr.%20Paul%20Kossey%2C%20the%20Air%20Force%E2%80%99s%20program%20manager.%20Haarp%E2%80%99s%20antennas%20are%20being%20used%20to%20study%20the%20ionosphere%2C%20the%20electrically%20charged%20layer%20of%20Earth%E2%80%99s%20atmosphere%2C%20by%20pumping%20it%20full%20of%20energy.%20That%E2%80%99s%20why%20Haarp%E2%80%99s%20scientists%20are%20creating%20artificial%20Northern%20Lights%2C%20beaming%20radio%20waves%20into%20the%20crevasses%20of%20nearby%20Mt.%20Wrangell%2C%20and%20bouncing%20signals%20off%20of%20the%20Moon.%20Naturally.%0A%0ALast%20year%2C%20I%20got%20a%20rare%20chance%20to%20see%20Haarp%20for%20myself.%20Here%E2%80%99s%20what%20I%20found.

ترجمة جوجل :

200 ميلا الى الشمال الشرقي من مرسى، وهناك منشأة عسكرية ضخمة مدسوس في عمق الصنوبر السوداء. ما يجري في التردد العالي بالموقع الشفقي برنامج بحوث (HAARP) يعتمد على من تسأل. "الباحثون" ذاتيين مثل نيك بيجيتش يقول مجموعة من أجهزة الإرسال والاستقبال تجري اختبارات سرية للأسلحة وحشية لوزارة الدفاع: السيطرة على العقل، والتلاعب الطقس والتجسس لمسافات طويلة. ويصر العلماء العسكري المسؤول عن هذا التثبيت العسكري الذي HAARP ليس لها اي التطبيقات العسكرية المباشرة على الإطلاق. أنها "لودائما كان وكان من المقرر أن تكون منشأة بحثية"، ويقول الدكتور بول Kossey، مدير البرنامج للقوة الجوية. ويجري استخدام هوائيات HAARP لدراسة الغلاف الجوي المتأين، وطبقة المشحونة كهربائيا من الغلاف الجوي للأرض، عن طريق ضخ كامل من الطاقة. هذا هو السبب العلماء HAARP لتخلق الشفق القطبي الشمالي الاصطناعية، مبتهجا موجات الراديو في الصدوع من جبل قريب رانجل، وكذاب إشارات الخروج من القمر. بشكل طبيعي.

في العام الماضي، حصلت على فرصة نادرة لرؤية HAARP لنفسي. وهنا ما وجدت.

يتبع إن شاء الله.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض ما يواجهه العالم من خطط وأدوات حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 2:09 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

جهاز هارب وأنظمة الحرب المعلوماتية والإلكترونية التي تصنعها الشركة البريطانية للطيران والفضاء (BAE Systems).

HAARP Build-Out To
3.6 Million Watt
Capacity Complete


By Jerry E. Smith
4-26-6


For the last four years the High-frequency Active Auroral Research Project (HAARP) has been managed by the Defense Advanced Research Projects Agency (DARPA) with Dr. Sheldon Z. Meth as the Program Manager. As of March 9, 2006 the official DARPA page for HAARP http://www.darpa.mil/ucar/programs/haarp.htm states that the high frequency transmitting array at the HAARP Research Station, Gakona, AK has been completed.

"The HAARP Interactive Ionospheric Research Observatory is a major Arctic facility for the study of upper atmospheric and solar-terrestrial physics and for Radio Science and Communications research. Among the instruments included at the facility are a high power, high-frequency (HF) phased array radio transmitter, numerous radio frequency and optical research instruments capable of observing and monitoring the complex auroral ionosphere, and site infrastructure to support research activities. "

The above is from the official HAARP website http://www.haarp.alaska.edu/haarp/ The high-frequency phased array radio transmitter mentioned is also called the Ionospheric Research Instrument (IRI) and it is the heart of the HAARP program. The Final IRI (FIRI) is a field of 180 towers, each 72 feet tall with two crossed dipole antennas at the top of each tower. Slung beneath the towers is a wire grid for reflecting upward any radio emissions from the antennas that heads toward the ground. Beneath the mesh are small buildings called shelters for the radio transmitters. All of these elements are linked together to act as one giant transmitting antenna with an effective radiated power (ERP) of 3.6 million watts, making it the world's largest radio broadcasting station.

HAARP TIMELINE

Dr. Bernard J. Eastlund received the first of his three patents for a HAARP-like "Method And Apparatus For Altering A Region In The Earth's Atmosphere, Ionosphere, And/Or Magnetosphere" (US Patent Number 4,686,605) on 11 August, 1987, while working for the ARCO subsidiary APTI. It was but the first of a dozen related patents that scientists on APTI's payroll would take out over the next few years.

Officially, however, HAARP was conceived on the morning of 13 December 1989, when a joint Navy-Air Force meeting was held at the Office of Naval Research (ONR) in Washington, D.C. It has since been described as a discussion of their mutual interest in carrying out a Department of Defense (DoD) program in the area of ionospheric modification. Military and HAARP documents insist that it was at this meeting that the "need" for a unique heating facility to conduct "critical experiments" relating to potential DoD applications was "identified."

The official tale of the birth of HAARP claims that the Navy and Air Force personnel at that after-breakfast meeting at ONR decided to bring the Defense Advanced Research Projects Agency (DARPA) in on the project. Consequently, Navy and Air Force 08personnel trooped over to DARPA later that day to present their proposal for a DoD sponsored program. As well as representatives of DARPA, people from the Office of the Defense Director of Research & Engineering (DDR&E) were also present at that second meeting of the day.


This led to an Ionospheric Modification/ELF Workshop held the following month at NUSC on 9-11 January 1990. It was attended by personnel from a number of government agencies, as well as from several universities and the private sector. The workshop was billed as providing "an opportunity for broad-based inputs concerning research needs in ionospheric modification. In addition, potential systems were defined, and the characteristics of a new, unique, HF heating facility were discussed and identified."

In a year's time the project moved off of the drawing boards and into reality. The Appropriation Act for Fiscal Year (FY) 1990 provided funds for the creation of HAARP, jointly managed by the Air Force Research Laboratory and the Office of Naval Research. Three contracts were awarded to ARCO Power Technologies (APTI) to begin feasibility studies in 1991. In 1992 the principal contract to begin construction was awarded, also to APTI.

Early November 1993 the United States Air Force announced, via press release, that the prime contractor on the HAARP program was Arco Power Technologies, Incorporated, (APTI) owner of the patents of Eastlund and other APTI scientists.

Initial prototype construction began at the Gakona, Alaska site in late 1993 and was completed a year later in late '94. During that time APTI bailed on the project and mysteriously sold it to a major defense contractor, E-Systems of Dallas, Texas.

The following year, 1995, Raytheon bought E-Systems and all the APTI patents they held. That same year Congress budgeted $10 million for HAARP for FY 1996 under "Counterproliferation - Advanced Development" spending. In the FY 1997 Descriptive Summary of the Counterproliferation Advanced Development Budget HAARP appears under the sub-heading "Project P539 Counterforce." There it is recorded that "In FY96, Congress added $10 Million to be used for the High-Frequency Acoustic [sic] Auroral Research Program (HAARP) to this project." Elsewhere in that report it states "...in FY96 only, the Congressionally added HAARP program funds will be used to explore the ability of auroral transmissions to detect and locate underground structures of the type where WMD [Weapons of Mass Destruction] can be developed or stored."

The HAARP final ionospheric research instrument (FIRI) was planned to be a field of 180 antennas arranged in a rectangular grid of 12 rows by 15 columns. Initially a smaller set of elements was constructed so that the predicted performance could be verified before the entire facility is built. That initial phase of the program was called the Developmental Prototype (DP). By April of 1995 the DP array of 48 antenna towers arranged as 8 columns by 6 rows had been completed. Thirty additional unpowered and unused towers were also erected at that time.

The first round of tests of the DP was in April 1995. More start-up tests were conducted in July and November of 1995, while tests of the aircraft detection radar were conducted in September of that year. The aircraft alert radar (AAR) is intended to automatically shut off "appropriate transmissions" when aircraft are detected within, or approaching a "safety zone" established around the HAARP site.

HAARP documents claim that the facility was shut down at the end of the last set of initial low power tests on the DP on 21 November, 1995. Officially, no testing was conducted from that time until the HAARP facility was at last put to scientific use for the first time, over a year later. A two week flurry of scientific research activity, called a "campaign," took place from 27 February to 14 March, 1997. In addition to science experiments, this two week period included several visits from tour groups; participation in a lecture series by HAARP personnel at the nearby community college; a public talk on ionospheric research and the HAARP facility; and the first HAARP-Amateur radio listening test.

During the early part of the August 1997 testing period several experiments were performed with the NASA WIND satellite which was at a favorable position in its orbit.

The third annual HAARP Open House was held 23-24 August, 1997. Program personnel were present to discuss the project and to give demonstrations and tours of the facility. Several experts in ionospheric physics were also present to discuss the research plans and the physics of the earth's upper atmosphere.

They wanted to finish erecting the FIRI by 2002 but got their budget slashed. It appears that the in-coming President, George W. Bush, was more concerned with his anti-missile missile defense program than with ionospheric research, or exotic electromagnetic weapons research, depending on which HAARP really is, and killed HAARP's funding for the first two years of his administration.

Initially HAARP was jointly managed by ONR and the Air Force's Phillips Laboratory in Massachusetts. In 2002 Project Management of HAARP was transferred to the Defense Advanced Research Projects Agency (DARPA). It would seem that DARPA was brought in to whip the project into shape. According to the official DARPA webpage for HAARP their portion of the project has now been completed and HAARP is being "transitioned" back to the Air Force and Navy in FY2006.

Per the official DARPA fact sheet:

"The Defense Advanced Research Projects Agency (DARPA) is the central research and development organization for the Department of Defense (DoD). It manages and directs selected basic and applied research and development projects for DoD, and pursues research and technology where risk and payoff are both very high and where success may provide dramatic advances for traditional military roles and missions."

There are eight technical offices in DARPA. HAARP came under The Tactical Technology Office (TTO). According to their fact sheet:

"The Tactical Technology Office engages in high-risk, high-payoff advanced technology development of military systems, emphasizing the "system" and "subsystem" approach to the development of Unmanned Systems, Space Systems and Tactical Multipliers."

DARPA's official word on HAARP, as of 3/9/06 is:


"The High Frequency Active Auroral Research Project (HAARP) developed new experimental research capabilities and conducted research programs to exploit emerging ionosphere and radio science technologies related to advanced defense applications. The FY 1990 Appropriation Act provided funds for the creation of HAARP, jointly managed by the Air

Force Research Laboratory and the Office of Naval Research to exploit emerging ionosphere and high power radio technology for new military systems applications. Key to the current effort was the expansion of the experimental research facility that includes a 3.6 MW high-frequency transmitter and a variety of diagnostic instruments, to conduct investigations to characterize the physical processes that can be initiated and controlled in the ionosphere and space, via interactions with high power radio waves.

Among these were:

(1) the generation of extremely low frequency/very low frequency radio waves for submarine and other subsurface communication, and the reduction of charged particle populations in the radiation belts to ensure safe spacecraft systems operations;

(2) the control of electron density gradients and the refractive

properties in selected regions of the ionosphere

to create radio wave propagation channels; and

(3) the generation of optical and infrared emissions in space to calibrate space sensors. To date, the facility has been developed to include a suite of optical and radio diagnostics and an advanced, modern, high frequency transmitting array that has a radiated power of 960 kW, about one-third of the 3.6MW called for in the original concept and plan.

The current high frequency transmitting array has proven to be extremely reliable and flexible, and has shown the feasibility of the overall concept. However, results to date have indicated that the advanced applications-related research activities and new military system concept demonstrations envisioned under the program require that the high frequency transmitting capability at the site be increased from the present 960 kW level to the originally planned 3.6 MW level.

A study completed by an Air Force/Navy Panel also pointed to additional high-value functions that can potentially be accomplished with the a 3.6 MW capability, in particular, the exploration and refinement of scientific principles that could lead to the development and deployment of a system to provide protection for spacebased assets from emergent asymmetric threats. DARPA established an MOA with the Air Force and Navy for this program in November 2002. The HAARP technology is transitioning to the Air Force and Navy in FY 2006.

"Program Plans

* Completed the HAARP high frequency transmitting array at the HAARP Research Station, Gakona, AK.

* Prepared the existing HAARP facility in preparation for ionospheric testing.

* Conducted advanced ionosphere and radio science research and analysis of applications including space-based asset protection and phenomena related to its implementation."

Not only was Dr. Meth in charge of HAARP, he also manages programs called Air Laser and MAgneto Hydrodynamic Explosive Munition (MAHEM)! Does it seem odd to you that a guy running a lazar development program and designing some kind of bomb would also be tinkering with how the top of the atmosphere reacts to radio waves?


DARPA signed a Memorandum of Agreement (MOA) with the Air Force and Navy to run this program for them in November 2002. On 17 February 2003 a Press Release went out announcing that BAE Systems North America had reached a definitive agreement with Advanced Power Technologies, Inc. (APTI), to purchase the corporation for $27 million in cash (note that somewhere along the line the "A" in APTI changed from "ARCO" to "Advanced"). That Press Release has since been deleted from BAE's website. Details on this purchase have completely vanished from the Internet. I called a spokesperson at APTI and got very little information. Indeed, when I asked about HAARP the poor fellow had never heard of it - or so he claimed!

After purchasing APTI BAE Systems then owned the intellectual property, the patents, that make HAARP possible. When HAARP's funding was resumed they automatically got the contract. This is important evidence that HAARP is a ground-based weapons systems, as laid out in those patents, as has been discussed in several books on HAARP, including mine.

One year and two months after purchasing APTI, BAE Systems announced that they had received a contract from the Navy for $35 Million to complete the HAARP Program. In a Press Release dated 10 June 2004, BAE Systems proclaimed:

"The Office of Naval Research has awarded BAE Systems a $35.4 million contract to manufacture 132 high frequency (HF) transmitters for installation in the High Frequency Active Auroral Research Program's (HAARP) phased array antenna system. The contract was finalized April 19 with BAE Systems Information & Electronic Warfare Systems in Washington, D. C."

BAE Systems lost no time in farming out the HAARP contract. Five days after getting the job from the Navy they sub-contracted it to DRS Technologies.

"DRS TECHNOLOGIES RECEIVES $23.3 MILLION CONTRACT TO PROVIDE HIGH-FREQUENCY RADIO TRANSMITTERS FOR U.S. GOVERNMENT

"Parsippany, NJ, June 15 -- DRS Technologies, Inc. (NYSE: DRS) announced today that it has received a $23.3 million contract, including options, to provide high-frequency (HF) radio transmitters for the High-Frequency Active Auroral Research Program (HAARP), which supports a U. S. government Arctic research facility being built to study the Earth's upper atmosphere.

"The $11.5 million base contract was awarded to DRS by BAE Systems PLC (LSE: BA. L). For this award, DRS will manufacture more than 60 Model D616G 10-Kilowatt Dual Transmitters to fulfill the transmitter requirements for the HAARP program. Work for this order will be performed by the company's DRS Broadcast Technology unit in Dallas, Texas. Product deliveries to BAE Systems' Information and Electronic Warfare Systems in Washington, D.C., are scheduled to begin in March 2005 and continue for approximately one year.

"We are pleased to continue our role as a premier supplier of transmitters for the HAARP program," said Steven T. Schorer, president of DRS's C4I Group. "This award enhances DRS's position as a leader in high-technology radio frequency solutions for secure and tactical communications systems supporting the applications of the government scientific research community."

"The high-frequency or short-wave Model D616G Transmitters were designed specifically for the U. S. government HAARP research facility. Currently, the ionosphere provides long-range capabilities for commercial ship-to-shore communications, transoceanic aircraft links, and military communications and surveillance systems.

"A primary goal of HAARP is to understand how variations in the sun's radiation affect the performance of radio systems and to improve military command, control, communications and surveillance systems.

"DRS Broadcast Technology, formerly known as Continental Electronics, is a global leader in broadcast transmitter equipment. It is the foremost supplier of advanced radio frequency transmission technology and the world's most experienced provider of the highest power radio broadcast equipment, offering a full range of products for broadcasting, military and scientific applications.

"DRS Technologies, headquartered in Parsippany, New Jersey, provides leading edge products and services to defense, government intelligence and commercial customers. Focused on defense technology, DRS develops and manufactures a broad range of mission critical systems. The company employs 5,800 people worldwide."

So, what do the spokesfolks at HAARP say they are doing now? From the HAARP website:

"Since March 1999, when the current 960 kW power capability became available, approximately 7-10 research campaigns have been conducted annually at the Gakona facility. Research periods are scheduled throughout the year; however, specific research areas are studied optimally during certain seasons. For example, the detection of optical emissions is best studied during the winter when clear, dark skies are frequent. Two such campaigns were conducted during 2002 and 2003. Extended research campaigns were conducted during the summers of 2002 and 2003 to observe and characterize the seasonal occurrence of an upper atmospheric phenomenon called Polar Mesospheric Summer Echoes (PMSE) that occurs only at high latitudes in the summer."

This infrequently up-dated site seldom reflects when the array is in use. Usually the site does not mention such use until months, or even years after, and then usually in very vague terms. As I write this, the site claims the last time the IRI was in use was November of 2003. Independent researchers have established that the site was in near daily use in 2005, however. As best anyone can tell the technicians spent the days wiring up the new transmitters and antennae, then spent several hours each night broadcasting to check the quality of the workmanship and equipment.

So, that is where HAARP is today, a $300 million dollar plus "upper atmospheric and solar-terrestrial physics" observatory -- that may or may not also be a whole lot more.

Even if HAARP is exactly what it says it is, is that something good? A key DoD document defines HAARP saying:

"The heart of the program will be the development of a unique ionospheric heating capability to conduct the pioneering experiments required to adequately assess the potential for exploiting ionospheric enhancement technology for DOD purposes."


Let's break that down. Technically HAARP is a type of device called an ionospheric heater because injecting all that radio frequency energy (3.6 billions watts) into the atmosphere heats it up. The big difference between HAARP and the dozen or so other ionospheric heaters in the world is that HAARP, based on the Eastlund/APTI patents is a uniquely designed phased antenna array. This phasing, or sequencing of the firing of the transmitters/antenna field allows for the focusing ability that sets HAARP apart from its peers. If used for over-the-horizon surveillance it would also have made HAARP a violation of the ABM Treaty, which was still in effect when work on HAARP began, and may be the real reason for the military's calling HAARP a civilian science project in the first place.

Heating the atmosphere changes it, so you can make it do things. In this case the amount of heating literally blows the molecules of the air apart. That is what is meant by "ionospheric enhancement." You have to love the use of the word enhancement -- only the military would think that breaking something makes it better! This heating to the point where the molecules are blown apart causes it to give off a "scream" of extremely low frequency (ELF) radio waves that penetrate deep into the earth and deep into the seas.

The project was initially funded specifically to do this: to use this ionospherically generated ELF to communicate with deeply submerged submarines and to engage in something earth penetrating tomography to target and monitor enemy underground bases for the manufacture and launch of weapons of mass destruction (WMDs). This heating also turns the "excited region" into a plasma (an electrically charged gas) that goes out into space, possibly destroying anything ! electronic (like an ICBM or a spy satellite) that passes through it.

It also changes the shape and radio wave bounce characteristics of the ionosphere, effectively jamming some radio communications channels.

And what are DoD purposes? Why, to win wars! to make new weapons or to make existing weapons and personal more effective (which is called a force multiplier). So, simply put, what this quote says is that the DoD wants to know if they can use this technology to turn the atmosphere into a weapon, or use it to improve existing weapons.

As I have been asking for almost a decade now, is weaponizing the atmosphere a good idea? What about unintended and unexpected consequences? What happens when the enemy responds in kind? And why is it that the mainstream press is so silent on these issues?

Jerry E. Smith

المصدر :

http://www.rense.com/general70/haarp.htm

ترجمة جوجل :

HAARP البناء خارج ل3.6 مليون وات قدرة كاملة

جيري سميث

4-26-6

على مدى السنوات الأربع الماضية وقد تمكن عالية التردد أحدث مشروع بحث الشفقي (HAARP) من قبل وكالة الدفاع مشاريع البحوث المتقدمة (DARPA) مع الدكتور شيلدون Z. المنهجيات باسم إدارة البرامج. اعتبارا من 9 مارس 2006 الصفحة الرسمية لDARPA HAARP http://www.darpa.mil/ucar/programs/haarp.htm تنص على أن مجموعة الإرسال عالية التردد في محطة بحوث HAARP، جاكونا، وقد تم الانتهاء AK.

"إن HAARP التفاعلية الغلاف المتأين مرصد أبحاث هو مرفق في القطب الشمالي الرئيسي لدراسة فيزياء الغلاف الجوي والشمس والأرض العلوي وللإذاعة العلوم والاتصالات البحوث. ومن بين الصكوك المدرجة في المرفق وقوة عالية، عالية التردد (HF) على مراحل الارسال مجموعة الراديو، والعديد من الترددات اللاسلكية وأدوات البحث بصرية قادرة على مراقبة ورصد الشفقي الأيونوسفير معقدة، والبنية التحتية للمواقع لدعم الأنشطة البحثية ".

ما سبق هو من HAARP الموقع الرسمي http://www.haarp.alaska.edu/haarp/ ويطلق على مجموعة مراحل جهاز لاسلكي عالية التردد أشار أيضا إلى أداة البحث الغلاف المتأين (IRI) وهذا هو قلب برنامج HAARP . وIRI النهائي (FIRI) هو حقل من 180 برجا، كل 72 أقدام مع اثنين عبرت هوائيات ثنائي القطب في أعلى كل برج. متدلي تحت البرجين هي شبكة الأسلاك ليعكس أعلى أي انبعاثات الراديو من الهوائيات التي تتجه نحو الأرض. تحت شبكة مبان صغيرة تسمى الملاجئ لأجهزة البث الإذاعي. وترتبط كل هذه العناصر معا لتكون بمثابة هوائي واحد الإرسال العملاق مع القدرة المشعة الفعالة (ERP) من 3.6 مليون واط، مما يجعلها أكبر محطة البث الإذاعي في العالم.

HAARP الجدول الزمني

الدكتور برنار J. Eastlund تلقى الاولى من ثلاث براءات الاختراع لHAARP مثل "طريقة وجهاز لتغيير منطقة في الغلاف الجوي للأرض والغلاف الجوي المتأين و / أو الغلاف المغناطيسي" (US براءات الاختراع رقم 4686605) في 11 أغسطس 1987، بينما كان يعمل لشركة تابعة ARCO أبتي. ولكن كان من أول من اثني عشر براءة اختراع في أن العلماء على الرواتب أبتي من شأنه أن تأخذ بها على مدى السنوات القليلة المقبلة.

رسميا، ومع ذلك، كان ينظر HAARP صباح يوم 13 ديسمبر 1989، عندما تم عقد اجتماع مشترك البحرية، القوات الجوية في مكتب البحوث البحرية (ONR) في واشنطن، DC منذ ذلك الحين وصفت بأنها مناقشة المصالح المتبادلة بينهما في تنفيذ قسم من برنامج الدفاع (وزارة الدفاع) في مجال تعديل الغلاف الأيوني. وتصر وثائق عسكرية وHAARP أنه كان في هذا الاجتماع أن "الحاجة" لمنشأة التدفئة فريدة من نوعها لإجراء "تجارب حرجة" المتعلقة بطلبات وزارة الدفاع المحتملة و"التي تم تحديدها."

الحكاية الرسمية لميلاد HAARP تدعي أن أفراد القوات البحرية والقوات الجوية في ذلك الاجتماع بعد الإفطار في شركة أوريكس قررت تقديم مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة وكالة (DARPA) في على المشروع. وبناء على ذلك والبحرية وسلاح الجو 08personnel تقاطر أكثر من DARPA في وقت لاحق من ذلك اليوم لتقديم اقتراحهم لبرنامج وزارة الدفاع التي ترعاها. فضلا عن ممثلين من DARPA، والناس من مكتب مدير الدفاع للبحوث والهندسة (DDR & E) حاضرا في ذلك الاجتماع الثاني من اليوم أيضا.

وأدى ذلك إلى الغلاف المتأين تعديل / عقدت ورشة عمل ELF في الشهر التالي في NUSC على 09-11 يناير 1990. وقد حضره أفراد من عدد من الجهات الحكومية، وكذلك من العديد من الجامعات والقطاع الخاص. وصفت ورشة العمل إلى توفير "فرصة للمدخلات واسعة النطاق بشأن الاحتياجات البحثية في تعديل الغلاف الأيوني. وبالإضافة إلى ذلك، تم تحديد النظم المحتملة، وبحث خصائص، فريدة من نوعها، HF المرفق الجديد التدفئة والتي تم تحديدها."

في غضون عام نقل المشروع الخروج من لوحات الرسم وإلى واقع ملموس. قدم قانون الاعتمادات للسنة المالية (السنة المالية) 1990 صناديق لإنشاء HAARP، تدار بشكل مشترك من مختبر أبحاث سلاح الجو ومكتب البحوث البحرية. منحت ثلاثة عقود لARCO تكنولوجيات الطاقة (أبتي) لبدء دراسات الجدوى في عام 1991. وفي عام 1992 عقد الرئيسي للبدء في بناء منحت، وأيضا لأبتي.

أوائل نوفمبر 1993 أعلنت القوات الجوية للولايات المتحدة، عبر بيان صحفي، أن المقاول الرئيسي في برنامج HAARP كان أركو تكنولوجيات الطاقة، إنكوربوريتد، (أبتي) صاحب براءات Eastlund والعلماء أبتي الآخرين.

بدأ بناء النموذج الأولي في موقع جاكونا، ألاسكا في أواخر عام 1993 واكتمل في وقت لاحق من العام في أواخر '94. خلال ذلك الوقت إنقاذها أبتي على المشروع وتباع في ظروف غامضة لمقاول دفاع رئيسي، E-نظم دالاس، تكساس.

في العام التالي، 1995، اشترى رايثيون E-نظم وجميع براءات الاختراع أبتي عقدوا. في ذلك العام نفسه الكونغرس الميزانية 10 ملايين $ لHAARP للعام المالي 1996 تحت عنوان "مكافحة الانتشار - تنمية المتقدم" الإنفاق. في الملخص الوصفي من الميزانية HAARP مكافحة الانتشار تنمية المتقدم السنة المالية 1997 يظهر تحت العنوان الفرعي "مشروع P539 القوة المضادة". هناك يتم تسجيلها أنه "في FY96، أضاف الكونغرس 10 مليون $ لاستخدامها في التردد العالي الصوتية [كذا] برنامج الشفقي البحوث (HAARP) لهذا المشروع". في أماكن أخرى من هذا التقرير يقول: "... في FY96 فقط، أضاف الكونغرس الأميركي وستستخدم الأموال برنامج HAARP لاستكشاف قدرة الإرسال الشفق القطبي لكشف وتحديد الهياكل تحت الأرض من النوع الذي يمكن تطويرها أسلحة الدمار الشامل [أسلحة الدمار الشامل] أو تخزينها. "

وكان من المقرر أن HAARP النهائي أداة البحث الغلاف الأيوني (FIRI) أن يكون مجال الهوائيات 180 مرتبة في شبكة مستطيلة من 12 الصفوف بنسبة 15 الأعمدة. في البداية تم بناء مجموعة أصغر من العناصر بحيث يمكن التحقق من أداء توقع قبل بناء المرفق بكامله. كانت تسمى تلك المرحلة الأولى من البرنامج التنموي نموذج (DP). بحلول ابريل نيسان لعام 1995 مجموعة موانئ دبي من 48 أبراج الهوائيات رتبت إلى 8 أعمدة بنسبة 6 الصفوف قد اكتملت. نصبت ثلاثين برجا غير مشغلة وغير المستخدمة إضافية أيضا في ذلك الوقت.

وكانت الجولة الأولى من اختبارات موانئ دبي في أبريل 1995. وأجريت الاختبارات عن البدء في يوليو ونوفمبر من عام 1995، في حين أجريت اختبارات على رادار كشف الطائرات في سبتمبر من ذلك العام. والمقصود الرادار تنبيه الطائرات (AAR) لتغلق تلقائيا "الإرسال المناسبة" عندما يتم الكشف عن الطائرات داخل، أو تقترب من "منطقة الأمان" التي أنشئت حول الموقع HAARP.

وتزعم الوثائق HAARP أن المنشأة أغلقت في نهاية آخر مجموعة من الاختبارات منخفضة الطاقة الأولية على موانئ دبي في 21 نوفمبر، 1995. رسميا، لم يجر اختبار من ذلك الوقت حتى كان مرفق HAARP في وضع الماضي إلى الاستخدام العلمي للمرة الأولى، بعد أكثر من عام. A موجة أسبوعين من النشاط البحثي العلمي، ودعا الى "حملة" وقع من 27 فبراير - 14 مارس، 1997. بالإضافة إلى التجارب العلمية، وتضمنت هذه الفترة لمدة أسبوعين عدة زيارات من المجموعات السياحية. المشاركة في سلسلة من المحاضرات من قبل أفراد HAARP في كلية المجتمع القريبة؛ محاضرة عامة على البحوث في الغلاف الأيوني ومرفق HAARP. وأول محطة إذاعية HAARP-هواة الاستماع الاختبار.

خلال الجزء الأول من فترة الاختبار أغسطس 1997 تم إجراء العديد من التجارب مع WIND كالة ناسا الفضائية التي كانت في وضع مؤات في مداره.

عقدت السنوي الثالث HAARP البيت المفتوح 23-24 أغسطس، 1997. كان أفراد البرنامج الحالي لمناقشة المشروع وإعطاء المظاهرات والجولات للمنشأة. وكان العديد من الخبراء في الفيزياء الغلاف الأيوني الحالي لمناقشة خطط البحث وفيزياء الغلاف الجوي العلوي للأرض أيضا.

انهم يريدون الانتهاء من نصب FIRI بحلول عام 2002 ولكن حصلت خفضت ميزانياتها. يبدو أن كان أكثر قلقا مع برنامج الدفاع الصاروخي له المضاد للصواريخ من بالبحث في الغلاف الأيوني، أو الغريبة أبحاث الأسلحة الكهرومغناطيسية، اعتمادا على HAARP حقا، وقتل التمويل HAARP لأول الرئيس جورج دبليو بوش القادمة في عامين من إدارته.

في البداية كان HAARP تدار بشكل مشترك من شركة أوريكس ومختبر للقوة الجوية فيليبس في ولاية ماساشوستس. في عام 2002 تم نقل إدارة مشروع HAARP لوكالة الدفاع مشاريع البحوث المتقدمة (DARPA). ويبدو أن DARPA أحضر في لسوط المشروع في الشكل. وفقا لصفحة ويب DARPA الرسمية لHAARP وقد تم الآن الانتهاء حصتها من المشروع وHAARP يجري "انتقلت" إلى القوات الجوية والبحرية في FY2006.

في ورقة الحقائق DARPA الرسمية:

"وكالة الدفاع مشاريع البحوث المتقدمة (DARPA) هو البحث والتطوير الجهاز المركزي للوزارة الدفاع (وزارة الدفاع). ويدير ويوجه اختيار الأساسية والتطبيقية مشاريع البحث والتطوير لوزارة الدفاع، ومتابعة البحوث والتكنولوجيا حيث المخاطر ومكافأة كلاهما عالية جدا، وحيث يمكن أن توفر النجاح التقدم الهائل للقيام بأدوار عسكرية تقليدية والبعثات ".

هناك ثمانية مكاتب التقنية في DARPA. جاء HAARP تحت مكتب تكنولوجيا التكتيكي (TTO). وفقا لصحيفة وقائع على:

"يشارك مكتب تكنولوجيا التكتيكية في ذات المخاطر العالية، وارتفاع المردود تطوير التكنولوجيا المتقدمة لأنظمة العسكرية، مشددا على" النظام "و" الفرعي "نهج لتنمية بدون طيار أنظمة، أنظمة الفضاء والتكتيكية مضاعفات".

كلمة DARPA الرسمية على HAARP، اعتبارا من 3/9/06 هي:

"إن ارتفاع وتيرة بالموقع مشروع بحث الشفقي (HAARP) تطوير قدرات جديدة البحوث التجريبية وتنظيم برامج الأبحاث لاستغلال الأيونوسفير والعلوم الراديو التكنولوجيات ذات الصلة لطلبات الدفاع المتقدمة الناشئة. وقدمت الأموال السنة المالية 1990 قانون الاعتمادات لإنشاء HAARP، تدار بشكل مشترك من قبل الهواء

مختبر أبحاث القوة ومكتب البحوث البحرية لاستغلال الأيونوسفير الناشئة والطاقة العالية التكنولوجيا الراديو لتطبيقات أنظمة عسكرية جديدة. كان المفتاح إلى الجهود الحالية لتوسيع مرفق البحوث التجريبية التي تضم 3.6 MW الارسال عالية التردد ومجموعة متنوعة من أدوات التشخيص، وإجراء التحقيقات لوصف العمليات الفيزيائية التي يمكن أن تبدأ وللرقابة في الغلاف الأيوني والفضاء، عبر التفاعل مع موجات الراديو عالية الطاقة.

ومن بين هذه هم:

(1) توليد منخفضة للغاية تردد / منخفضة جدا موجات الراديو تردد عن غواصة تحت سطح الأرض والاتصالات الأخرى، وانخفاض عدد الجسيمات المشحونة في أحزمة الإشعاع لضمان عمليات نظم المركبات الفضائية آمنة؛

(2) السيطرة على التدرجات كثافة الإلكترون والانكسار

العقارات في مناطق مختارة من الأيونوسفير

خلق قنوات انتشار الموجات الراديوية. و

(3) توليد انبعاثات الضوئية والأشعة تحت الحمراء في الفضاء لمعايرة أجهزة الاستشعار الفضاء. حتى الآن، وقد تم تطوير هذا المرفق لتشمل مجموعة من وسائل التشخيص البصرية والراديوية ومتقدمة وحديثة، ذات تردد عال مجموعة الإرسال الذي يحتوي على القدرة المشعة من 960 كيلو واط، حوالي ثلث من 3.6MW دعا في المفهوم الأصلي والخطة.

وقد أثبتت ارتفاع وتيرة الإرسال المجموعة الحالية بأنها موثوق بها للغاية ومرنة، وأظهرت جدوى المفهوم الشامل. ومع ذلك، فقد أشارت النتائج إلى التاريخ الذي تتعلق التطبيقات المتقدمة الأنشطة البحثية والجديدة نظام عسكري المظاهرات مفهوم تصوره في إطار البرنامج تتطلب قدرة الإرسال عالية التردد في الموقع أن تزيد من الحالي مستوى 960 كيلو واط لكان مقررا في الأصل 3.6 مستوى MW .

وأشار دراسة أنجزت من قبل فريق القوة الجوية / البحرية أيضا إلى وظائف إضافية عالية القيمة التي يمكن ان يتم ذلك مع قدرة 3.6 ميجاوات، على وجه الخصوص، واستكشاف وصقل المبادئ العلمية التي يمكن أن تؤدي إلى تطوير ونشر نظام لتوفير الحماية للأصول spacebased من التهديدات غير المتماثلة الناشئة. أنشئ DARPA وزارة الزراعة مع القوات الجوية والبحرية لهذا البرنامج في نوفمبر 2002. والتكنولوجيا HAARP هو في طور الانتقال إلى القوات الجوية والبحرية في العام المالي 2006.

"خطط البرنامج

* الانتهاء من HAARP عالية التردد مجموعة الإرسال في محطة بحوث HAARP، جاكونا، AK.

* إعداد مرفق HAARP الموجودة في التحضير للاختبار في الغلاف الأيوني.

* أجرى متقدمة الأيونوسفير والعلوم الراديو البحث والتحليل من التطبيقات بما في ذلك حماية والظواهر الأصول الفضائية المتعلقة تنفيذها ".

ليس فقط كان الدكتور المنهجيات المسؤول عن HAARP، وقال انه يدير أيضا برامج تسمى الليزر الهواء ومغناطيسي هيدرودينامي الذخائر المتفجرة (MAHEM)! لا يبدو غريبا لك ان الرجل يعمل برنامج التنمية لازار وتصميم بعض النوع من القنابل من شأنه أيضا أن ترقيع مع كيفية الجزء العلوي من الغلاف الجوي يتفاعل مع موجات الراديو؟

وقعت DARPA مذكرة الاتفاق (وزارة الزراعة) مع القوات الجوية والبحرية لتشغيل هذا البرنامج بالنسبة لهم في نوفمبر تشرين الثاني 2002. وفي 17 فبراير 2003 ذهبت بيان صحفي من معلنا أن بي أيه إي سيستمز أمريكا الشمالية توصلت الى اتفاق نهائي مع السلطة التقنيات المتقدمة، شركة (أبتي)، لشراء الشركة مقابل 27 مليون $ نقدا (لاحظ أنه في مكان ما على طول الخط "أ" في تغير أبتي من "ARCO" إلى "خيارات متقدمة"). ومنذ ذلك الحين تم حذفه أن بيان صحفي من موقع BAE ل. تفاصيل عن هذا الشراء اختفت تماما من الإنترنت. دعوت متحدث باسم في أبتي وحصلت على القليل جدا من المعلومات. في الواقع، عندما سألت عن HAARP المسكين لم يسمع منه - أو هكذا ادعى!

بعد شراء أبتي بي أيه إي سيستمز ثم المملوكة الملكية الفكرية وبراءات الاختراع، التي تجعل HAARP ممكن. عندما استؤنفت التمويل HAARP انهم تلقائيا حصلت على العقد. وهذا دليل المهم أن HAARP هو منظومات الأسلحة الأرضية، على النحو المنصوص عليه في تلك البراءات، كما نوقشت في العديد من الكتب حول HAARP، بما في ذلك الألغام.

سنة وشهرين بعد شراء أبتي، أعلنت بي أيه إي سيستمز أنهم تلقوا عقدا من البحرية لمدة 35 مليون $ لاستكمال برنامج HAARP. في بيان صحفي بتاريخ 10 يونيو 2004، أعلنت بي أيه إي سيستمز:

"مكتب البحوث البحرية منحت أنظمة BAE عقد 35400000 $ لتصنيع 132 عالية التردد (HF) الإرسال للتركيب في التردد العالي النشط برنامج بحوث الشفقي في (HAARP) مراحل نظام هوائي المصفوفة. تم الانتهاء من عقد 19 أبريل مع أنظمة BAE المعلومات و الأنظمة الإلكترونية الحرب في واشنطن، DC "

فقدت أنظمة BAE أي وقت من الأوقات في الزراعة من العقد HAARP. خمسة أيام بعد الحصول على الوظيفة من البحرية أنها تعاقدت من الباطن لDRS تقنيات.

"DRS TECHNOLOGIES يستقبل 23.3 مليون $ عقدا لتزويد عالية التردد أجهزة البث الإذاعي لحساب الحكومة الاميركية

"بارسيباني NJ 15 يونيو - DRS تكنولوجيز، وشركة: أعلنت (NYSE DRS) اليوم أنها تلقت عقدا 23.3 مليون $، بما في ذلك الخيارات، لتوفير عالية التردد (HF) أجهزة البث الإذاعي لعالية التردد بالموقع الشفقي برنامج البحث (HAARP)، الذي يدعم حكومة الولايات المتحدة في القطب الشمالي مرفق البحوث التي يجري بناؤها لدراسة الغلاف الجوي العلوي للأرض.

"تم منح العقد الأساسي 11.5 مليون $ لDRS التي كتبها BAE سيستمز PLC (LSE: BA L) للحصول على هذه الجائزة، وDRS تصنيع أكثر من 60 نموذج D616G 10 كيلوواط المرسلات المزدوج للوفاء بمتطلبات الارسال لبرنامج HAARP العمل. للسيتم تنفيذ هذا النظام من قبل وحدة DRS بث تكنولوجيا الشركة في دالاس، تكساس. تسليم المنتج لمعلومات BAE سيستمز "وأنظمة الحرب الإلكترونية في واشنطن، DC، ومن المقرر أن تبدأ مارس 2005 ويستمر لمدة سنة واحدة تقريبا.

"نحن سعداء لمواصلة دورنا كمورد رئيس الوزراء من أجهزة الإرسال للبرنامج HAARP" وقال ستيفن T. Schorer، رئيس C4I المجموعة DRS ل. "هذه الجائزة يعزز موقف DRS كدولة رائدة في مجال التكنولوجيا العالية حلول الترددات الراديوية لأنظمة الاتصالات الآمنة والتكتيكية دعم تطبيقات الحكومة المجتمع البحوث العلمية."

"تم تصميم عالية التردد أو الموجة القصيرة نموذج المرسلات D616G خصيصا لحكومة الولايات المتحدة HAARP مرفق البحوث. وفي الوقت الراهن، الأيونوسفير يوفر قدرات بعيدة المدى لالسفينة إلى الشاطئ الاتصالات التجارية، وصلات الطائرات العابرة للمحيطات، والاتصالات العسكرية والمراقبة الأنظمة.

"A الهدف الأساسي من HAARP هو أن نفهم كيف الاختلافات في أشعة الشمس تؤثر على أداء الأنظمة الراديوية وتحسين القيادة العسكرية والسيطرة والاتصالات وأنظمة المراقبة.

"DRS بث تكنولوجيا، المعروف سابقا باسم القاري إلكترونيات، هي شركة عالمية رائدة في معدات الارسال البث. هذا هو المورد الأول للتكنولوجيا متقدمة انتقال تردد الراديو في العالم والأكثر خبرة مقدم من أعلى معدات البث الإذاعي السلطة، وتقدم مجموعة كاملة من منتجات للبث والعسكرية والتطبيقات العلمية.

"DRS تقنيات، ومقرها في بارسيباني، نيو جيرسي، يوفر المنتجات الرائدة والخدمات حافة الدفاع والاستخبارات الحكومية والعملاء التجاريين. تركز على تكنولوجيا الدفاع، DRS بتطوير وتصنيع مجموعة واسعة من أنظمة مهمة حاسمة. وتوظف الشركة 5800 شخص في جميع أنحاء العالم. "

لذا، ماذا في spokesfolks في HAARP يقولون انهم يفعلون الآن؟ من موقع HAARP:

"منذ مارس 1999، عندما أصبحت القدرة الحالية قوة 960 كيلوواط المتاحة، وقد أجريت حوالي 7-10 حملات البحوث سنويا في منشأة جاكونا ومن المقرر فترات البحوث على مدار العام؛ ومع ذلك، يتم دراسة مجالات بحثية محددة على النحو الأمثل خلال مواسم معينة. على سبيل المثال، هو أفضل درس الكشف عن الانبعاثات الضوئية خلال فصل الشتاء عندما تكون السماء صافية ومظلمة متكررة. وقد أجريت اثنين من هذه الحملات خلال عامي 2002 و 2003. حملات بحث موسعة أجريت خلال الصيف لعام 2002 و 2003 لمراقبة وتوصيف الموسمية حدوث ظاهرة في الغلاف الجوي العلوي دعا القطبية Mesospheric أصداء الصيف (PMSE) الذي يحدث فقط في خطوط العرض العالية في فصل الصيف ".

هذا الموقع النادر مستكملة نادرا ما يعكس عندما المصفوفة قيد الاستخدام. عادة لا يذكر موقع هذا الاستخدام حتى بعد أشهر أو حتى سنوات، ثم عادة بعبارات غامضة جدا. وأنا أكتب هذا، يدعي الموقع في المرة الأخيرة كان IRI في استخدام ونوفمبر من عام 2003. وقد أنشأت الباحثين المستقلين أن الموقع كان في الاستخدام اليومي القريب في عام 2005، ولكن. كأفضل أي شخص يمكن أن نقول للفنيين قضى الأيام الأسلاك حتى أجهزة الإرسال الجديدة والهوائيات، ثم قضى عدة ساعات كل ليلة البث للتحقق من جودة واتقان والمعدات.

لذلك، هذا هو المكان الذي HAARP هو اليوم، وهو 300 مليون دولار بالإضافة إلى $ "العلوي الفيزياء الغلاف الجوي والشمس والأرض" المرصد - قد تكون أو لا تكون أيضا أكثر من ذلك كثيرا.

حتى لو HAARP هو بالضبط ما يقوله هو، غير أن شيئا جيدا؟ وتحدد وثيقة وزارة الدفاع الرئيسية HAARP قائلا:

"قلب البرنامج سيكون تطوير قدرة التدفئة الغلاف الأيوني فريدة من نوعها لإجراء تجارب رائدة اللازمة لتقييم كاف إمكانات لاستغلال التكنولوجيا تعزيز الغلاف الأيوني لأغراض وزارة الدفاع".

دعونا كسر ذلك. من الناحية الفنية HAARP هو نوع من جهاز يسمى سخان الغلاف الأيوني لحقن كل تلك الطاقة تردد الراديو (3.6 مليارات واط) في الغلاف الجوي مع ارتفاع درجات الحرارة الامر. الفرق كبير بين HAARP وعشرة أو سخانات الغلاف الأيوني الأخرى حتى في العالم هو أن HAARP، استنادا إلى براءات الاختراع Eastlund / أبتي هي مصممة بشكل فريد على مراحل صفيف الهوائي. هذا الإلغاء، أو تسلسل اطلاق مجال الإرسال / هوائي يسمح للقدرة التركيز الذي يحدد HAARP بصرف النظر عن نظيراتها. إذا تم استخدامها لأكثر من والأفق المراقبة سيكون أيضا جعلت HAARP انتهاكا لمعاهدة ABM، الذي كان لا يزال في الواقع عندما بدأ العمل في HAARP، وربما يكون السبب الحقيقي للدعوة HAARP الجيش مشروعا علميا المدنيين في المركز الأول.

تسخين الغلاف الجوي يتغير، لذلك يمكنك جعلها تفعل أشياء. في هذه الحالة كمية التدفئة تهب حرفيا جزيئات الهواء عن بعضها البعض. هذا ما هو المقصود ب "تعزيز الغلاف الأيوني". عليك أن تحب استخدام تعزيز الكلمة - فقط الجيش يظن أن كسر شيء يجعلها أفضل! هذا التسخين إلى النقطة التي يتم فيها تفجير جزيئات بعيدا يؤدي إلى إعطاء قبالة "تصرخ" للغاية التردد المنخفض (ELF) موجات الراديو التي تخترق عمق الأرض وعمق البحار.

وقد تم تمويل المشروع في البداية على وجه التحديد للقيام بذلك: لاستخدام هذه ELF ولدت ionospherically على التواصل مع الغواصات المغمورة عميق والدخول في شيء الأرض اختراق التصوير المقطعي لاستهداف ورصد العدو قواعد تحت الأرض لتصنيع وإطلاق أسلحة الدمار الشامل (أسلحة الدمار الشامل) . هذا التسخين أيضا يتحول "المنطقة متحمس" في البلازما (غاز مشحونة كهربائيا) أن يخرج إلى الفضاء، وربما تدمير أي شيء! الالكترونية (مثل ICBM أو قمرا صناعيا للتجسس) الذي يمر من خلال ذلك.

كما أنه يغير شكل والإذاعة خصائص موجة ارتداد الأيونوسفير، والتشويش على نحو فعال بعض القنوات الاتصالات اللاسلكية.

وما هي أغراض وزارة الدفاع؟ لماذا، لكسب الحروب! لجعل أسلحة جديدة أو لجعل الأسلحة الموجودة وشخصية أكثر فعالية (وهو ما يسمى قوة مضاعفة). هكذا، ببساطة، ما يقوله هذا الاقتباس هو أن وزارة الدفاع يريد أن يعرف ما إذا كان يمكن استخدام هذه التكنولوجيا لتحويل الغلاف الجوي إلى سلاح، أو استخدامه لتحسين الأسلحة الموجودة.

وأنا قد طلب ما يقرب من عقد من الزمان، هو تسليح الجو فكرة جيدة؟ ماذا عن عواقب غير مقصودة وغير متوقعة؟ ماذا يحدث عندما يستجيب العدو العينية؟ والسبب هو أن الصحافة السائد هو صامت هلم جرا هذه القضايا؟

جيري سميث


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض ما يواجهه العالم من خطط وأدوات حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 2:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

الهباء الجوي والأسلحة الكهرومغناطيسية في عصر الحروب النووية - برنامج الأسلحة الفضائية السرية التابع للبنتاجون -

ايمي رثينجتون، مركز البحوث حول العولمة، 1 يونيو 2004

Aerosol and electromagnetic weapons in the age of nuclear wars

By Amy Worthington, Centre for Research on Globalization, 1 June 2004

North America is now suffering its seventh year of conspicuous and dangerous aerosol and electromagnetic operations conducted by the U.S. government under the guise of national security. Concerned citizens watch in fear as military tankers discolor the skies with toxic chemicals that morph into synthetic clouds.

We continually witness bizarre meteorological occurrences as powerful electromagnetic devices manipulate both the jet stream and individual storm fronts to create artificial weather and climatic conditions. Black operations projects embedded within these aerosol missions are documented to sicken and disorient select populations with biological test agents and psychotronic mind/mood control technologies.

Part of what is happening in the atmosphere above us involves the Pentagon's secret space weapons program, designed for strategic, operational and tactical levels of war. NASA missions will soon be transferred to Pentagon control.1 The Air Force Space Command declares that, in order to monitor and shape world events, it must fight intense, decisive wars with great precision from space.2 Air Force Secretary James G. Roche has stated: “Space capabilities are integrated with, and affect every link in the kill chain.”3

A glimpse into new death technologies under construction is in legislation introduced by Ohio Congressman Dennis Kucinich. His unsuccessful Space Preservation Act of 2001 was intended to ban space deployment of:4
• electronic, psychotronic and information weaponry
• high altitude ultra low frequency weapons
• plasma, electromagnetic, sonic and ultrasonic weapons
• laser weapons
• strategic, theater, tactical or extraterrestrial weapons
• chemical biological, environmental climate or tectonic weapons
• chemtrails (this item was stricken from a later version, suggesting duress)

In their quest to remain top dog in the kill chain, the purveyors of perpetual war have deliberately dimmed earth's life-giving sunlight,5 and reduced atmospheric visibility with lung-clogging particulates and polymers.6 This ecological terrorism has severely compromised public health, according to thousands of testimonials. Years of mass appeals to legislators, media and military officials for information, and for cessation of catastrophic atmospheric degradation, have fallen on deaf bureaucratic ears. Public awareness of what befalls us remains as murky as our skies because those “in the know” are muzzled by national secrecy laws and Americans have no authority to challenge matters of national security. Left to gather clues, we know this much so far:

1. At least part of the aerosol project has been dubbed Operation Cloverleaf,7 probably due to its multi-faceted operations, which include: weather modification, military communications, space weapons development, ozone and global warming research plus biological weaponry and detection testing.

2. Dumping tons of particulate matter from aircraft has geo-engineered our planetary atmosphere into a highly charged, electrically-conductive plasma useful for military projects.8 The air we breathe is laden with asbestos-sized synthetic fibers and toxic metals, including barium salts, aluminum, and reportedly, radioactive thorium.9 These materials act as electrolytes to enhance conductivity of military radar and radio waves.10 Poisonous on par with arsenic and a proven suppressant of the human immune system,11 atmospheric barium weakens human muscles, including those of the heart.12 Inhaled aluminum goes directly to the brain and medical specialists confirm that it causes oxidative stress within brain tissue, leading to formation of Alzheimer's like neurofibrillary tangles.13 Radioactive thorium is known to cause leukemia and other cancers.14

3. Only a small percentage of the military's atmospheric modification projects are visibly obvious. What we can’t see is equally dangerous. The ionosphere, the earth and its inhabitants are continually bombarded with high frequency microwaves used to manipulate the charged atmosphere for weather modification, information gathering and for tectonic (earthquake-producing) weaponry.15 Independent chemtrail researcher Clifford Carnicom confirms that we are also continuously subjected to extremely low electromagnetic frequencies (ELF) pulsing at 4 hertz multiples, frequencies known to profoundly affect human biological and mental functioning.16

4. There is a well-documented biological component to continuously ongoing atmospheric studies in which nations and regions are furtively inoculated via specially designed delivery systems with combinations of viruses, bacteria, fungi, mycoplasma, desiccated blood cells and exotic biological markers so that testmasters can assess human, animal and plant response.17

5. The multi-organizational megalith perpetrating these bio-chem projects against humanity includes the U.S. Department of Defense (DOD) and its research arm DARPA, plus the Department of Energy (DOE) with its huge network of national labs and universities. Private defense contractors and pharmaceutical companies are heavily involved.18 Cooperating governments of other nations and probably some United Nations agencies are complicit, since the aerosol projects are global in scope.

Gross chemical and electromagnetic pollution is only part of the horrific realities we endure. The sociopaths who brazenly pervert skies, climate and weather for power and profit are the same madmen who have waged four limited nuclear wars since 1991. Radioactive weaponry, declared both illegal and immoral by the entire civilized world, has been used by the Pentagon in Desert Storm, the Balkans campaign and the on-going occupation-wars against Afghanistan and Iraq. Few Americans understand the extent of carnage inflicted in their name across the planet.

By scientific definition, the missiles, tank penetrators and bunker-busting bombs unleashed against Iraq and Afghanistan by U.S. and British forces in the so-called war on terror are nuclear weapons.19 Refuse from radioactive weaponry does not disperse, but remains in the atmosphere organotoxic, mutagenic and carcinogenic to all living flesh for 4.5 billion years.

Inhabitants of the Pentagon's two newly “liberated” nations are now slowly dying of radiation and heavy metal poisoning. Victims of U.S. weaponry used in Afghanistan have a concentration of non-depleted uranium isotopes in their bodies never before seen in civilian populations.20 Tons of depleted and non-depleted uranium contaminating their land, air, food and water guarantee their painful demise. Using data from the United Kingdom Atomic Energy Authority (UKAEA), nuclear scientist Leuren Moret calculates that the estimated 2,500+ tons of depleted uranium used against Iraq in 1991 and 2003 is sufficient to cause 25 million new cancers.21 Is it a coincidence that the population of Iraq, according to the CIA, is 25 million?

The quarter million U.S. and British fighting forces who have helped the Pentagon deliver this holocaust also face inevitable radiological death by slow burn. Rotated into atomic war zones since 2001, coalition troops have inhaled and ingested millions of tiny invisible ceramic uranium particles which emit alpha, beta and gamma radiation as they embed in lungs, kidneys, blood, lymph and bone.22 Radiation exposure to a single internalized U-238 (uranium) alpha particle is 50 times the allowable whole body dose for one year under international standards.23 As U-238 decays into daughter isotopes, it becomes ever more radioactive, causing cell and organ destruction to escalate over time.24 Uranium contamination leads to incapacitating, multi-organ system disorders identical to illnesses suffered by thousands of Gulf War I vets. Bodily fluids poisoned with uranium isotopes sicken spouses and visit upon offspring a genetic Armageddon.25

Who knows what a disabled and prematurely dying military population will mean to future stability and safety of USA? Yet Senator Chuck Hagel (R- Neb.) now demands that America provide more fodder for its atomic battlefields by reinstating the military draft so that “all of our citizens…bear some responsibility and pay some price” in order to “understand the intensity of the challenges we face.”26

espite disingenuous denials that biological harm will result from atomic warfare,27 the Pentagon knows full well the gruesome realities of uranium weaponry by virtue of its own voluminous studies spanning 60 years. Pentagon documents confirm that America's war establishment knowingly exposes its own troops to dangerous levels of radiation.28 The resulting illness of those now returning from the war zones is already making headlines.29

Because our military-industrial overlords brazenly poison the very grunts who make their war games possible, we must logically conclude there is virtually nothing they would not secretly and sadistically do to the rest of us. Military officials lie as perniciously about chemtrail operations30 as they do about effects of DU weaponry. If people were to consider the published science regarding chemtrails and DU, they would understand that we are all in mortal jeopardy.

Both the Pentagon's aerosol operations and its limited nuclear wars are deeply interconnected. We can trace the beginnings of Operation Cloverleaf right to the Strangelove brain of Dr. Edward Teller, father of the hydrogen bomb and proponent of nuking inhabited coast lines to rearrange them for economic projects.31 Before he died in 2003, Teller was director emeritus of Lawrence Livermore National Laboratory, where plans for nuclear, biological and directed energy weapons are crafted. In 1997, Teller publicly outlined his proposal to use aircraft to scatter in the stratosphere millions of tons of electrically-conductive metallic materials, ostensibly to reduce global warming.32

Shortly after Teller's presentation, the public began seeing frenetic chemtrailing. In 2000, CBS News admitted that scientists were “looking at drastic solutions for global warming, including manipulating the atmosphere on a massive scale.” CBS confirmed that the plan to load the air with tiny particles would “deflect enough sunlight to trigger global cooling.”33

Teller estimated that commercial aircraft could be used to spew these particles at a cost of 33 cents a pound.34 This gives credence to a report by an airline manager, forced by a compulsory non-disclosure agreement to remain anonymous, that commercial aircraft have been co-opted to assist the military in consummating Project Cloverleaf.35 A 1991 Hughes aircraft patent confirms that sunscreen particulate materials can be run through jet engines.36 A science textbook now used in some public schools discusses the sunscreen project by showing a large orange-red jet with the caption, “Jet engines running on richer fuel would add particles to the atmosphere to create a sunscreen.” The logo on the plane says “Particle Air.”37 The implications of this crucial information should not be understated. A program to make America's millions of annual jet flights a source of specially designed particulate pollution is serious business.

Cloverleaf particles and polymers saturating the air we breathe are smaller than 10 microns (PM 10) and are invisible to the human eye. By comparison, a human hair is 60 to 100 microns in thickness. Scientists and the EPA report that because PM10 and sub-micron pollution particles bypass lung filters and enter the blood stream, they cause radical changes in the endocrine and nervous systems. 38 They can trigger high blood pressure and cause heart attack within two hours of inhalation.39 They cause the blood to become sticky, making it tougher for the heart to pump and increasing the risk of blood clots and vessel damage.40 Now researchers in Taiwan document “a significant increase” in the number of stroke victims when PM10 pollutant levels rise.41 The American Lung Association confirms that we are breathing more toxic air than ever.42 No wonder nationwide asthma rates have been soaring in recent years.43

Tiny synthetic filaments called polymers are part of the brew. In 1990, a NATO report detailed how high-flying aircraft can modify the atmosphere by spraying polymers to absorb electromagnetic radiation.44 U.S. patent number 6315213 describes how cross-linked aqueous polymers dispersed into a storm diminish rain.45

Polymer chemist Dr. R. Michael Castle has studied atmospheric polymers for years. He has found that some of them contain bioactive materials, which can cause “serious skin lesions and diseases when absorbed into the skin.”46 He has identified microscopic polymers comprised of genetically-engineered fungal forms mutated with viruses. He says that trillions of fusarium (fungus)/virus mutated spores, which secrete a powerful mico-toxin, are part of the air we breathe.47 Allergies anyone?

We can safely bet that into our particle-enriched air, experimenters are also dumping nanoparticles, developed for a variety of military and industrial uses. These engineered carbon molecules, as small as one-thousandth the diameter of human hair, display bizarre chemical properties and are known to trigger organ damage.48 A recent study at Southern Methodist University found that fish exposed to one type of nanoparticle suffered severe brain damage after only 48 hours.49

The military's aerosol operations have been climate altering to the extreme. Air traffic is a huge source of greenhouse pollution. Increasing that traffic exponentially in order to scatter tons of heat-trapping metallic particulates and heat-liberating barium salts have undoubtedly led to accelerated global warming. Greenhouse gases in the atmosphere, including carbon dioxide, have reached a record high this year.50 As carbon dioxide levels rise, oxygen levels decrease.

In 1996, Scientists for Global Responsibility compiled a report contending that dangerous geoengineering, as proposed by Teller and the Global Change Research Coordination Office, would be absolutely ineffective in mitigating global warming. The report noted that climate engineering research is funded by industry with a vested interest in continued high consumption of fossil fuels.51 The hair-brained scheme of particle engineering was contrived to ensure that industry polluters will never be forced to decrease their greenhouse gas emissions. But because warming and pollution trends have worsened drastically since the aerosol projects began, we must suspect that the warming mitigation program is a hoax and that chemtrailing is really intended, among other things, to create a series of “hobgoblins.”

The establishment's modus operandi for maintaining a fierce and lucrative hold upon the collective American mind has been defined precisely by satirist H.L. Mencken (1880-1956) who wrote: “The whole aim of practical politics is to keep the populace alarmed, and thus clamorous to be led to safety, by menacing it with an endless series of hobgoblins, all of them imaginary.”

In The Report from Iron Mountain published in 1967, just as the Pentagon's lucrative Vietnam War was being revved into high gear, establishment braintrusters confirmed that perpetual war is absolutely vital for controlling and manipulating the masses. The document even suggested a number of options for creating fictitious enemies, noting that perpetual war induces populations to give blind allegiance to political authority.52

Since the 1930s, when the Eastern Establishment, including the Bush family, used its New York banks and oil companies to secretly fund Hitler's German Nazi party,53 our controllers have employed FEAR, the concept of ENEMY and WAR to keep us in bondage. Chemtrailing is a manifestation of the Fourth Reich, an era of corporate fascism ushered in by a powerful military juggernaut, which manufactures enemies and unleashes fake terror attacks to scare us into voiceless submission.

Both Saddam Hussein and the al Queda networks have long been nourished with U.S. government and corporate funding and groomed by U.S. military and corporate advisors to play useful roles as “enemies.”54 Former German Technology Minister Andreas von Bulow recently confirmed on U.S. radio that hijacked planes were able to fly around the eastern U.S. on 9/11 unimpeded by military interdiction because those attacks were part of a carefully-orchestrated “covert operation” designed to coerce America into perpetual conflict with the Muslim world.55

Now, a “secret” Pentagon report has been conveniently leaked to the media. It contends that abrupt climate change is the most fearful hobgoblin yet.56 Authored by change agents with ties to the CIA and the Royal Dutch/Shell Group, the report contends that abrupt climate change will lead to a global catastrophe of monumental proportions, including nuclear war and natural disasters, as whole nations disappear beneath the encroaching sea and survivors fight for dwindling food, water and energy supplies.

Yet the Pentagon has been involved for decades in the drastic manipulation of weather, climate and atmospheric conditions. The U.S. used a chemical agent dubbed Olive Oil during Operation Popeye to induce heavy rains in Vietnam 40 years ago.57 The Air Force document titled “Weather As a Force Multiplier: Owning the Weather in 2025” lists its weaponized agenda for creating abrupt climate change including: Storm creation and modification, fog and cloud creation, precipitation enhancement, precipitation denial, drought inducement and artificial creation of “space weather.” This document also states that the military's radical weather modification agenda will “become a part of national security policy with both domestic and international applications.”58

Weather weapons are now routinely used in war zones. A citizen reporting from Serbia noted that during NATO operations in the Balkans, black clouds suddenly materialized out of blue skies, hailstones were the size of eggs, and surreal thunder and lightening terrified the people. He reported that scientists found that the electromagnetic field over Serbia had been punctured, causing rain systems to circumvent the region.59 In addition to manufactured drought, scientists also predict that Serbia will suffer 10,000 cancer deaths from DU weaponry used there.60

According to University of Ottawa Professor Michel Chossudovsky, the military's High-frequency Active Auroral Research Program (HAARP), operating in Alaska as part of the Strategic Defense Initiative, is a powerful tool for weather and climate modification.61 Operated jointly by the U.S. Navy and Air Force, HAARP antennas bombard and heat the ionosphere, causing electromagnetic frequencies to bounce back to earth, penetrating everything living and dead.62

HAARP transmissions make holes in the ozone,63 creating yet another hobgoblin. HAARP inventor Bernard Eastlund described in his original patent how antenna energy can interact with plumes of atmospheric particles, used as a lens or focusing device, to modify weather.64 HAARP is capable of triggering floods, droughts and hurricanes, much to the chagrin of both the European Parliament and the Russian Duma.65

HAARP also generates sweeping pulses through the ULF/ELF range.66 In 2000, independent researchers monitored HAARP transmissions of 14 hertz. They found that when these signals were broadcast at high output levels, wind speeds topped 70 miles per hour. They watched as these same transmissions dispersed a huge weather front approaching the west coast from California to British Columbia. Although precipitation had been originally forecast, the front was seen shredding apart on satellite photos and rain did not materialize.67 The hobgoblin drought can be an enriching and empowering tool for certain corporate and governing entities.

HAARP is not only capable of destabilizing agricultural and ecological systems anywhere on the planet, but its effects can target select regions to affect human physical, mental and emotional responses during non-lethal warfare projects.68 HAARP frequencies beamed at specific targets can generate catastrophic earthquakes,69 exactly like the quake last December which killed thousands of people in Iran, a nemesis nation according to the Bush administration.

The Pentagon's warning about climate catastrophe is surely nothing more than a thinly-veiled attempt to prepare the masses for the bizarre atmospheric upheavals we can expect as the military continues to brutalize our planet and near space with its grotesque toys. And we ain’t seen nothing yet. Dr. Eastlund and his ilk have developed plans for solar power satellites designed to modify the weather with electromagnetic beam output that dwarfs the present HAARP system.70 As abrupt climate change is increasingly orchestrated, we will surely need additional fascist agencies, an ever-growing military budget and more poison-particle projects that just happen to ensure population reduction as a side benefit.

Despite visual evidence that every aspect of our physical environment is being manipulated and damaged for war games, some Americans cannot accept that dangerous covert operations are being conducted by a government they still believe to be a virtuous defender of freedom. Their stumbling block is a numbing belief that their own officials would never perpetrate dangerous experimentation on humanity since “they have families too.” History and the release of declassified government documents disprove such naiveti.

Although “they” had families too, the U.S. government and its defense contractors exposed citizens of the northwest U.S. to huge and deliberate releases of radioactive iodine 131 from the Hanford Nuclear Reservation where plutonium was produced for nuclear bombs.71 Those Cold War releases unleashed radiation illnesses upon thousands of downwinders, some of whom received up to 350 rads of radiation when a maximum safety dose is set at .025 rads annually.72 Between 1949 and 1952, radioactive pellets, dust and particles were tested on the hapless citizens of Utah and New Mexico.73

By 1963, 1,200 nuclear weapons tests conducted at the Nevada test site had exposed every person in the U.S. to deadly radioactive fallout, causing millions of fetal deaths, spontaneous abortions, stillbirths and birth defects.74 The U.S. government also conducted over 4,000 radiation experiments on individual human test subjects without their informed consent.75 The delayed effects of decades of radiation exposure from weapons testing are today demonstrated by a U.S. population plagued with epidemic cancer and heart disease, neurological disorders, low fertility, chronic fatigue, obesity (thyroid involvement), immune system dysfunction and learning disabilities. Approximately half of all pregnancies in the U.S. result in prenatal or postnatal death or an otherwise less than healthy baby.76 As military tankers spew white chemical plumes across America at a cost of $3,448 per hour per tanker,77 we are reminded of Dr. Leonard Cole's 1994 testimony before a Senate Committee regarding 45 years of open air testing during which military aircraft sprayed American cities with bacteria, fungus and carcinogenic chemicals.78 Between 1962-1973, the U.S. Navy conducted hundreds of bio-chem tests known as Operation SHAD (Shipboard Hazard and Defense). SHAD projects like Autumn Gold and Copper Head exposed 10,000 navy personnel to aircraft spray laden with biological and chemical warfare agents, including sarin nerve gas.79 The cocktails used in those genocidal “tests” are now linked to cancer, heart and lung problems suffered by surviving guinea pigs.

We are told that defense officials perpetrated these atrocities so that scientists could learn about how to “protect” Americans from attack. So why, in the late 80s, would our “protectors” fall all over themselves to supply Saddam Hussein's war machine with 90 shipments of chemical and biological weaponry, including sarin, anthrax, botulism, brucella and West Nile Virus?80

It will likely be years before Americans are told what is being tested upon them during our present chemtrail/space wars era. The Hanford downwinders did not learn until 1986 what had been unleashed upon them some 30 years earlier; SHAD victims filed suit in 2003 to learn the extent to which they were intentionally exposed to dangerous substances in the 60s.

To understand how our nation has arrived at this doomsday corruption, we must recall that immediately after WWII ended, the U.S. government initiated Operation Paperclip through which a large number of German Nazi scientists were imported to the United States. Once issued new identities, these death industry pros were employed in U.S. military laboratories to develop a dazzling array of secret weaponry projects.81 With congressional funding, the crowning achievement of this nexus was the creation of ghastly new bioweapons, including the AIDS virus82 and an incapacitating chronic fatigue agent engineered from mycoplasma and brucella.83

The military is empowered to continue lethal experimentation by devious wording of Section 1520a Chapter 32 of U.S. Code Title 50. The law states that the Secretary of Defense may NOT conduct any chemical or biological test or experiment on civilian populations, unless such tests are for medical, therapeutic, pharmaceutical, agricultural, industrial purposes or for research in general or for protection against weapons or for law enforcement purposes, including riot control. So DOD may not use us for guinea pigs, unless it is for any “good” reason under the sun! The law states that human subjects must give informed consent. But a nasty loophole in Section 1515 of Chapter 32 allows informed consent to be suspended by executive order during a period of national emergency, a situation under which this nation perpetually labors by deliberate hobgoblin design.

Few American test rats realize that the Pentagon's boys in Congress have now:
• appropriated millions of dollars for the manufacture and testing of new “mini- nukes” and bunker-buster bombs.84
• authorized the DOE to resume nuclear testing in Nevada.85
• exempted DOD and DOE from landmark environmental laws in the development of these new weapons.86

America's 70,000 nuclear weapons manufactured since 1945 are not sufficient! As DOE gears up to develop and test fourth-generation nukes, numerous reports continue to surface about the agency's sordid corruption and mismanagement. DOE's habitual cover-up of site contamination and its devious efforts to downplay serious illnesses suffered by many of its nuclear workers are among recent scandals.87

When new “low-yield” nuclear weapons (defined as being smaller than 5 kilotons) are tested in Nevada, downwinders might like to know that a mini- .5 kiloton nuclear warhead would have to burrow 150 feet to eliminate atmospheric fallout. No weapon yet developed can penetrate more than 40 feet into the earth. A tested nuclear warhead that burrows to only 40 feet will throw a million cubic feet of radioactive debris into the atmosphere.88

The Pentagon's new nuke era is in the capable hands of Defense Secretary Donald Rumsfeld, who has so ably presided over the pre-emptive nuclear incineration of Middle Eastern Muslims. Rumsfeld has never adequately explained why his Department was unable to defend the Pentagon building despite a full hour's notice that hijacked planes were in the air. Should Rumsfeld be replaced due to the Pentagon's Iraqi torture scandal, we are assured that his Bush-appointed successor will share his have-nuke-will-travel ideology.

Working closely with Rumsfeld is a coven of pro-nukers, including his advisor Keith Payne, a vocal advocate of pre-emptive nuclear war. Payne has written that an “intelligent” nuclear offensive launched by the U.S. would result in only 20 million U.S. casualties, “a level compatible with national survival and recovery.”89

Now that we have tied together the historical and political realities for which we mindlessly wave our flags, we still hope that sufficient numbers of American lab rats will miraculously awaken from their collective stupor and take stock of our appalling situation. After all, rodents have a notoriously short life span and are always killed when no longer useful to those conducting research. The irony of this horror story is that we rats are being plundered to finance our own demise. Our national debt of 7.2 trillion grows by $1.8 billion a day.90 The Pentagon cannot account for $2.3 trillion of its shadowy transactions.91 The radioactive operations in Iraq are costing $3.7 billion a month, those in Afghanistan $900 million a month.92 No one knows how many $billions are being flushed into Operation Cloverleaf and other hobgoblin projects. The U.S. spends $11,000 per second on weapons, according to calculations of celebrated author William Thomas.93

So, while we await the great awakening, have a wonderful, barium-dried summer under a synthetic tarpaulin of aluminum-white, particle-laden, electrically-charged aviation scum that passes for sky. Endure well your respiratory and ocular difficulties while staring at huge oily sun rings and smeary sundogs, the patent signature of chemical assault. Don’t forget to salute and click your heels when you see tanker formations patriotically saturating the atmosphere with such a dense, micro-particulate brew that they cast black shadows alongside or ahead of themselves.

As you witness the noxious drama in the skies, remember, it's all just part of the “kill chain.”

NOTES

1. “USAF Plans to Utterly Dominate, Rule Space,” Joel Bleifuss, editor of In These Times.com, 9-14-03.

2. Almanac 2000, Journal of the Air Force Association, May 2000, Vol. 83.

3. Roche's “kill chain” statement was made during his October 2002 speech at the Conference on the Law and Policy Relating to National Security Activities in Outer Space.

4. “Pentagon Preps for War in Space,”Noah Shachtman, www.wirednews.com , 2-20-04.

5. “The Theft of Sunlight,” Clifford Carnicom, 10-25-03: “…Measurements show a rapid reduction in the transmission of sunlight from a value of 97% on a ‘clear day’ to the lower level of approximately 80% during the early stages of heavy aerosol operations….The absorption and displacement of this solar energy into environmental, military, biological and electromagnetic operations represents a theft of the natural and divine rights of the inhabitants of this planet.” www.carnicom.com .

6. “Visibility Standards Changed,” Clifford Carnicom, 3-30-01: “It will be noted that in October of 1997, a change in the reporting system of visibility data was reduced from a former maximum of 40 miles to a limit of 10 miles. It is a reasonable question to ask as to why that change was made, and whether or not it was made in anticipation of…large scale aircraft aerosol operations over large scale geographic regions.” www.carnicom.com .

7. “A Meeting,” Clifford Carnicom, 7-26-03. See www.carnicom.com .

8. “Atmospheric Conductivity,” Clifford Carnicom, 7-09-01, www.carnicom.com .

9. For facts on barium toxicity, see Agency for Toxic Substances and Disease Registry, September 1995. For references on barium related to chemtrails, see www.carnicom.com for the following articles: “Barium Tests are Positive,” Clifford Carnicom, 5-10-04; “Sub-micron Particulates Isolated,” Carnicom, 4-26-04; “Barium Affirmed by Spectroscopy,” Clifford Carnicom, 11-1-2000; “Electrolysis and Barium,” Carnicom, 5-27-02; “Rainwater Metals,” Carnicom, 7-30-01; “Barium Identification Further Confirmed,” Carnicom, 11-28-00.

10. “The Plasma Frequency: Radar Applications,” Clifford Carnicom, 11-05-01; See www.carnicom.com .

11. “Functional heterogeneity in the process of T lymphocyte activation; barium blocks several modes of T-cell activation, but spares a functionally unique subset of PHA-activable T cells,” Clinical Experimental Immunology, Pecanha and Dos Reis, May 1989.

12. Agency for Toxic Substances and Disease Registry (ATSDR) Safety Data Sheet.

13. Aluminum Toxicity, Barbara Barnett, MD, 11-26-02. See www.emedicine.com .

14. Agency for Toxic Substances and Disease Registry, July 1999; For information on thorium in chemtrails: “The Methodic Demise of Natural Earth,” Dr. Mike Castle, 3-27-04, www.willthomas.net .

15. Angels Don’t Play This HAARP, Nick Begich and Jeane Manning, 1995; “HAARP: Vandalism in the Sky?” Begich and Manning, Nexus Magazine, January 1996.

16. “Elf Radiation is Confirmed,” Clifford Carnicom, 11-17-02; “Elf Disruption & Countermeasures,” Clifford Carnicom 11-27-02; “A Proposal of Cascading Resonance,” Clifford Carnicom, 4-21-03. See www.carnicom.com for these and numerous other frequency studies; also “Electromagnetic Waves Linked to Children's Brain Tumor,” Kyodo News Service, 6-8-03.

17. Death In the Air, Global Terrorism and Toxic Warfare, Leonard G. Horowitz, Tetrahedron Publishing Group, 2001; “Military Conducting Biological Warfare in Washington,” 12-12-97, www.rense.com; Probing the Chemtrails Conundrum, William Thomas, Essence Publications, 2000, www.willthomas.net .

18. For a comprehensive list of those involved in Operation Cloverleaf and associated projects, see: “Chemtrails—Top Intel, Military, and Defense Contractors Watching Carnicom.com,” rense.com, 1-12-00. Among agencies most interested in opposition to chemtrail projects is the United States Department of Energy Joint Genome Institute associated with Lawrence Berkeley National Laboratory. See: “The Monitors of JGI,” Clifford Carnicom, March 17, 2003, carnicom.com. 19. The Trojan Horse of Nuclear War— A paper presented at the World Depleted Uranium Weapons Conference at the University of Hamburg, October 16-19, 2003, Dr. Leuren Moret. Dr. Moret is a former staff scientist at the Lawrence Berkeley National Laboratory and the Lawrence Livermore National Laboratory. Her work is highly documented with scientific papers.

20. Uranium Medical Research Centre, “Afghan Field Trip #2 Report,” November 2002; www.umrc.com ; also “Astoundingly High Afghan Uranium Levels Spark Alert,” Alex Kirby, BBC News Online, 5-23-03.

21. Moret, op. cit.

22. “Medical Effects of Internal Contamination with Uranium,” Dr. Asaf Durakovich, Department of Nuclear Medicine, Georgetown University School of Medicine, Washington D.C. March 1999. Volume 40, No. 1

23. Moret, op. cit.

24. “Contamination of Persian Gulf War Veterans and Others By Depleted Uranium,” Leonard A. Dietz, 2-21-99.

25. Durakovich, op cit; Dietz, op. cit. Moret, op. cit.

26. “Republican Senator: Bring Back the Draft,” World Net Daily, 4-20-04.

27. “Pentagon's Uranium Denial,” New York Daily News, 4-27-04; “Pentagon: Uranium Didn’t harm N.Y. Unit,” Associated Press, 5-3-04. “Pentagon-Depleted Uranium No Health Risk,” Dr. Doug Rokke; 3-15-03. Dr. Rokke was an U.S. Army DU expert (1991-1995) and he confirms that the Pentagon is lying about DU risks.

28. Documents in which the hazards of uranium and depleted uranium exposure are discussed include: U.S. Army Training Manual STP-21-1-SMCT: Soldiers Manual of Common Tasks; “Health Effects of Depleted Uranium,” David E. McClain, Armed Forces Radiobiology Research Institute (AFRRI) Bethesda, Maryland; Marine Corp Memo Concerning DU (unclassified) 9-8-90; US Army Training Video, U.S. Army Depleted Uranium Project video: Depleted Uranium Hazard Awareness, 1995; “Army Not Adequately Prepared to Deal With Depleted Uranium Contamination,” General Accounting Office, January 1993; Office of the Secretary of Defense, Memorandum from Bernard Rostker to chiefs of all military branches re: Depleted Uranium Ammunition Training, 9-09-97.

29. “Soldiers Believe Depleted Uranium Cause of Illnesses,” Associate Press, 4-9-04; “Poisoned?” Juan Gonzalez, New York Daily News, 4-4-04. Other stories in this series are: “Inside Camp of Troubles” and “Army to Test N.Y. Guard Unit.”

30. “Air Force Increases Rank of Lie,” letter by Walter M. Washabaugh, Colonel, USAF, denying the existence of chemtrails, received by e-mail on May 22, 2001 and posted at www.carnicom.com by Clifford E Carnicom, May 22 2001.

31. Begich and Manning, op. cit. p. 51.

32. Global Warming and Ice Ages: Prospects for Physics-Based Modulation of Global Change, Edward Teller and Lowell Wood, Hoover Institution, Stanford University, prepared for invited presentation at the International Seminar On Planetary Emergencies, Erice, Italy, August 20-23, 1997; also “The Planet Needs a Sunscreen,” Wall Street Journal, 10-17-97.

33. CBS News Eye on America Report : Cooling the Planet in two parts: 1-15-01 and 1-16-01.

34. Teller and Wood, op. cit.

35. “An Airline Manager's Statement,” Posted by C.E. Carnicom on behalf of the author, 5-22-00. Quote: “The few airline employees who were briefed on Project Cloverleaf were all made to undergo background checks, and before we were briefed on it we were made to sign non-disclosure agreements which basically state that if we tell anyone what we know we could be imprisoned….They told us that the government was going to pay our airline, along with others, to release special chemicals from commercial aircraft….When we asked them why didn’t they just rig military aircraft to spray these chemicals, they stated that there weren’t enough military aircraft available to release chemicals on such a large basis as needs to be done….Then someone asked why all the secrecy. The government reps then stated that if the general public knew that the aircraft they were flying on were releasing chemicals into the air, environmentalist groups would raise hell and demand the spraying stop.”

36. US patent 5003186; Stratospheric Welsbach Seeding for Reduction of Global Warming, Hughes Aircraft Company, issued March 26, 1991.

37. Secondary school text book: Science I Essential Interactions, published by Centre Point Learning, Inc. of Fairfield, Ohio. See “Chemtrail Sunscreen Taught in Schools,” William Thomas, www.willthomas.com .

38. “Dirty Air and High Blood Pressure Linked,” Reuters Health, 3-31-01; “Bad Air Worsens Heart Trouble: Study Blames Particulates for Many Sudden Deaths,” Marla Cone, Los Angeles Times, June 4, 2000.

39. “Tiny Air Pollutants In the Air May Trigger Heart Attacks,” John McKenzie, ABC News 6-21-01, www.abcnews.go.com .

40. “Air Pollution ‘Increases Stroke Risk,’” BBC News, 10-10-2003.

41. Ibid.

42. “Americans Breathing More Polluted, Toxic Air Than Ever,” Natalie Pawelski, CNN Environmental Unit, www.cnn.com .

43. Asthma Statistics, www.getasthmahelp.org; “Asthma Deadly Serious,” Spokesman Review, 7-6-97; www.asthmainamerica.com .

44. NATO paper: “Modification of Tropospheric Propagation Conditions,” May, 1990.

45. US patent 6,315,213 (Cordani) issued November 13, 2001.

46. “Chemtrails, Bio-Active Crystalline Cationic Polymers,” Dr. Mike Castle, 7-14-03 See www.willthomas.net .

47. Ibid.

48. “Nanoparticles Toxic in Aquatic Habitat, Study Finds,” Rick Weiss, Washington Post, 3-29-04.

49. Ibid.

50. “Greenhouse Gas Level Hits Record High,” 3-22-04, NewScientist.com.

51. Climate Engineering: A Critical Review of Proposals, Scientists for Global Responsibility, School of Environmental Sciences, UEA, Norwich NR47TJ, November 1996.

52. Lewin L. C et al. Report from Iron Mountain on the Possibility and Desirability of Peace, New York: The Dial Press, 1967.

53. Trading With the Enemy, Charles Higham, Delacorte Press, 1983; Wall Street and the Rise of Hitler, Antony Sutton, 1976; “IBM Sued by Holocaust Lawyers —100 other US Firms Targeted for Nazi Links,” Paterson and Wastel, The Telegraph, UK, 2-18-0l; “Ford and GM Scrutinized for Alleged Nazi Collaboration,” Michael Dobbs, Washington Post, 11-30-98; “How the Bush Family Made Its Fortune From the Nazis,” John Loftus, 7-2-02, www.rense.com. (John Loftus was a U.S. Department of Justice Nazi War Crimes prosecutor.)

54. This is a “Google project” that can fill volumes. Go to Google and type “CIA and al Queda,” then “CIA and Saddam.” Do the same with “Carlyle Group” for information on the Bush family's shady dealings with the “enemy.”

55. Former German Defense Minister Confirms CIA Involvement in 9/11: Alex Jones Interviews Andreas von Bulow, 2-17-21, www.apfn.net

56. “Pentagon Tells Bush: Climate Change Will Destroy Us,” Mark Townsend and Paul Harris, The Observer, UK 2-24-04; “Climate Collapse, The Pentagon's Weather Nightmare Could change Radically and Fast,” David Stipp, Fortune Magazine, 2-9-04.

57. The Dead Farmer's Almanac, Who Really Controls the Weather? Jim Larranaga, Priority Publications, 2001.

58. Weather as a Force Multiplier: Owning the Weather In 2025, June 17, 1996. This report was produced by directive from the chief of staff of the Air Force.

59. “Very Weird Weather in Serbia, What's Happening?” Goran Pavlovic, 10-30-03, rense.com.

60. “The Secret Nuclear War,” Eduardo Goncalves, The Ecologist, 3-22-01.

61. “Washington's New World Order Weapons Have the Ability to Trigger Climate Change,” Center for Research on Globalization, Professor Michael Chossudovsky, University of Ottawa, January 2001.

62. “HAARP: Vandalism in the Sky?” Nick Begich and Jeane Manning, Nexus Magazine, December 1995.

63. Ibid.; also Castle, op. cit. Dr. Castle presents information on how HAARP punches massive holes in the open-air column ozone and how the Air Force then uses toxic chemicals to “patch” the holes it has created: Dr. Castle says: “Welsbach seeding and ozone hole remediation sciences utilize chemistries that are toxic to humans and the environment.”

64. “HAARP: Vandalism in the Sky?” Begich and Manning; Researcher David Yarrow is quoted as saying that Earth's axial spin means that HAARP bursts are like a microwave knife producing a “long tear—an incision” in the multi-layer membrane of ionospheres that shield the Earth's surface from intense solar radiation.

65. U.S. HAARP Weapon Development Concerns Russian Duma, Interfax News Agency, 8-10-02.

66. HAARP Update, Elfrad Group, http://elfrad.org/2000/Haarp2.htm 6-27-00.

67. “14 Hertz Signal Suppresses Rainfall, Induces Violent Winds,” 10-25-00, Newshawk Inc.; “When the Army Owns the Weather—Chemtrails and HAARP,” Bob Fitrakis, 2-13-02: In this article HAARP inventor Bernard Eastlund is quoted on how HAARP can affect the weather: “Significant experiments could be performed. The HAARP antenna as it is now configured modulates the auroral electrojet to induce ELF waves and thus could have an effect on the zonal winds.” Find this article with search engine at www.rense.com .

68. Angels Don’t Play This HAARP, Begich and Manning, op. cit.

69. Ibid.

70. “Space Based Weather Control: The ‘Thunderstorm Solar Power Satellite,’ “ Michael Theroux. See www.borderlands.com/spacewea.htm .

71. “After 12-year Wait for Trial, Downwinders Losing Hope,” Spokesman Review, 5-18-03; also “Hanford Plaintiffs Seek Details,” Spokesman Review, 4-2-04.

72. “Hanford Put Area At Risk: Spokane, North Idaho Were Exposed to Significant Radiation,” Spokesman Review,” April 22, 1994.

73. “Sick Century,” Eduardo Goncalves, The Ecologist, 11-22-01.

74. Moret, op. cit. “The Trojan Horse of Nuclear War” contains excellent statistics on the U.S. health ramifications of Cold War nuclear weapons testing and includes references to numerous scientific papers which document this tremendous damage to the national health.

75. Undue Risk, Secret State Experiments on Humans, Jonathan D. Moreno, Freeman & Co. 1999: Moreno was a senior staff member of the President's Advisory Committee on Human Radiation Experiments which completed in 1995 its studies of horrific U.S. government radiation experiments conducted since World War II.

76. Information reported by the National Research Council of the National Academy of Science Institute of Medicine in a 2000 study titled: Scientific Frontiers in Developmental Toxicology, Board on Environmental Studies and Toxicology.

77. “Trouble With Tankers,” William Thomas, www.willthomas.net .

78. Testimony by Dr. Leonard A. Cole before the U.S. Senate Committee on Veterans' Affairs, May 6, 1994; also Clouds of Secrecy, The Army's Germ Warfare Tests Over Populated Areas, Leonard A. Cole, Rowman & Littlefield, 1988.

79. “Secret Germ Warfare Experiments?” CBS News, 5-15-2000; “Pentagon to Reveal Biowarfare Tests,” CBS News, 9-20-2000; “US Navy Sprayed BioWarfare Chemtrails on Its Own Ships and Men,” NewsMax.com, 7-8-00; “Sailors: ‘We Were Used,’ “ Florida Today, 1-31-03.

80. Senate Banking Committee Report 103-900 (Riegle Report) issued May 25, 1994. This 551-page document contains a comprehensive list of biological and chemical warfare agents shipped to Saddam by U.S. companies under purview of the U.S. Commerce Department for use against Iran during the Iran-Iraq war in the late 80s during the regime of George Bush Sr.

81. Moreno, op.cit. “To this day few Americans know about the special top-secret program that brought German scientists to the United States after World War II, and fewer still know that their number included medical scientists. Code-named Operation Paper Clip…hundreds of ‘specialists' …entered the United States under Joint Chiefs' protection, avoiding regular immigration procedures and requirements…It is hard to escape the conclusion that many of the German recruits were for decades important consultants on a myriad of military-medical projects.”

82. Emerging Viruses: Aids and Ebola, Dr. Len Horowitz, Tetrahedron Inc., 1996.

83. The Brucellosis Triangle, Donald W. Scott, Chelmstreet Publishers, 1998.

84. “Bush Signs Bill for New Generation Nuclear Weapons,” rense.com, 12-2-03. The Energy and Water Development Appropriations Act of 2004 allocates millions for new nuclear weapons and bolsters readiness for new weapons testing at the Nevada nuclear test site.

85. Ibid.

86. “House Approves Pentagon Wish List—Bill Includes Military Exemptions From Environmental Laws,” Nick Anderson, Los Angeles Times, 11-8-03.

87. “DOE Count of Worker Injuries Inaccurate,” Spokesman Review, 3-28-04; also “Book Alleges Cover-up at Nuclear Site,” Spokesman Review 3-28-04; also DOE Has Record of Broken Promises, editorial, 4-11-04.

88. “Kennedy Warns on Nuclear Tests,” Julian Borger in Washington, The Guardian www.guardian.co.uk , 4-30-03.

89. “Rumsfeld's Dr. Strangelove,” Fred Kaplan, MSN.com, 5-12-03.

90. “Bush Drives the Nation Towards Bankruptcy,” Peter Eavis, The American Conservative, 2-15-04.

91. The War on Waste, 1-29-02, cbsnews.com.

92. “Money for Iraq Fight Running Out,” The Australian 2-12-04 These figures are from U.S Army Chief of Staff General Peter Schoomaker.

93. “Fight of the Century,” William Thomas, www.willthomas.net .

المصدر :

http://www.globalresearch.ca/articles/WOR406A.html
"


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض ما يواجهه العالم من خطط وأدوات حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 2:48 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

ترجمة جوجل :

الهباء الجوي والأسلحة الكهرومغناطيسية في عصر الحروب النووية

بواسطة ايمي رثينجتون، مركز البحوث حول العولمة، 1 يونيو 2004

أمريكا الشمالية تعاني الآن عامها السابع من الهباء الجوي واضح وخطير والعمليات الكهرومغناطيسية التي تجريها الحكومة الأمريكية تحت ستار الأمن القومي. المواطنين المعنيين مشاهدة في خوف كما الناقلات العسكرية تلطيخ السماء مع المواد الكيميائية السامة التي تتحول إلى غيوم اصطناعية.

نشهد باستمرار حوادث الأرصاد الجوية غريبة عن الأجهزة الكهرومغناطيسية القوية تتلاعب كل من التيار النفاث والجبهات عاصفة الفردية لخلق الطقس الاصطناعي والظروف المناخية. يتم توثيق مشاريع العمليات السوداء جزءا لا يتجزأ من ضمن هذه البعثات الهباء الجوي يمرضون وتضليل حدد السكان مع وكلاء اختبار البيولوجي والتكنولوجيات العقل / المزاج السيطرة psychotronic.

جزء من ما يحدث في الجو فوقنا ويشمل برنامج أسلحة الفضاء سري للبنتاجون، والمصممة لمستويات الاستراتيجية والتشغيلية والتكتيكية للحرب. control.1 بعثات ناسا سيحول قريبا إلى وزارة الدفاع تعلن القيادة الفضائية للقوات الجوية أنه، من أجل رصد وصياغة الأحداث العالمية، فإنه يجب أن نكافح مكثفة، وحروب حاسمة بقدر كبير من الدقة من وزير سلاح الجو space.2 جيمس G. روش له وقال: "تتكامل قدرات الفضاء مع، ويؤثر كل حلقة في سلسلة القتل." 3

لمحة عن تقنيات جديدة بالإعدام تحت الإنشاء هي في التشريع الذي عرضته أوهايو عضو الكونجرس دينيس كوسينيتش. كان المقصود به غير ناجحة قانون المحافظة على الفضاء لعام 2001 لحظر الانتشار فضاء: 4
• الإلكترونية، والأسلحة psychotronic والمعلومات
• علو مرتفع أسلحة التردد المنخفض جدا
• أسلحة البلازما، والكهرومغناطيسية، والصوتية وفوق الصوتية
• أسلحة الليزر
• والمسرح والأسلحة التكتيكية أو الاستراتيجية خارج كوكب الأرض
• الأسلحة البيولوجية والمناخ البيئي أو التكتونية الكيميائية
• chemtrails (تم المنكوبة هذا البند من إصدار لاحق، مما يشير إلى الإكراه)

في سعيه للبقاء كلب أعلى في سلسلة قتل، ومروجي الحرب الدائمة وتراجعت عمدا الواهبة للحياة أشعة الشمس الأرض و 5 و تخفيض الرؤية في الجو مع الجسيمات انسداد الرئة وpolymers.6 هذا الإرهاب البيئي وخطر شديد على الصحة العامة، وفقا الآلاف من الشهادات. ، وتراجعت سنوات من النداءات الجماهيرية للمشرعين ووسائل الإعلام والمسؤولين العسكريين للحصول على معلومات، ووقف تدهور كارثي في ​​الغلاف الجوي على آذان صماء البيروقراطية. الوعي العام ما يصيب الولايات المتحدة لا تزال غامضة مثل سمائنا، لأن هؤلاء "في المعرفة" وتكميم أفواه القوانين الوطنية السرية والأميركيين لديهم أي سلطة لتحدي مسائل تتعلق بالأمن القومي. من اليسار إلى جمع القرائن، ونحن نعلم هذا بكثير حتى الآن:

1. ما لا يقل عن جزء من المشروع الهباء الجوي وقد اطلق عليها اسم عملية رقة البرسيم، 7 ربما بسبب عملياتها متعددة الأوجه، والتي تشمل: تعديل الطقس، والاتصالات العسكرية وتطوير الأسلحة الفضائية، والأوزون والبحوث ظاهرة الاحتباس الحراري بالإضافة إلى الأسلحة البيولوجية، واختبار الكشف.

2. طن إلقاء الجسيمات من الطائرات والجغرافية هندسة جو الكواكب لدينا في مشحونة، البلازما كهربائيا موصل مفيدة لprojects.8 العسكري الهواء الذي نتنفسه هو لادن مع ألياف تركيبية الاسبستوس الحجم والمعادن السامة، بما في ذلك أملاح الباريوم ، والألمنيوم، ويقال إنها المشعة thorium.9 هذه المواد بمثابة الشوارد لتعزيز الموصلية من رادار عسكري والإذاعة waves.10 السامة على قدم المساواة مع الزرنيخ والقامع ثبت للجهاز المناعي البشري، 11 الباريوم في الغلاف الجوي يضعف عضلات الإنسان، بما في ذلك من heart.12 الاستنشاق الألومنيوم يذهب مباشرة إلى الدماغ والأخصائيين الطبيين تأكيد أنه يسبب الاكسدة داخل أنسجة المخ، مما يؤدي إلى تشكيل مثل الليفي العصبي الزهايمر tangles.13 يعرف الثوريوم المشعة أن تسبب سرطان الدم وcancers.14 الآخر

3. فقط نسبة صغيرة من مشاريع تعديل الغلاف الجوي للجيش واضحة واضح. ما لا نستطيع أن نرى أمر خطير على حد سواء. الأيونوسفير، وقصفت الأرض وسكانها باستمرار مع أفران ميكروويف عالية التردد المستخدمة لمعالجة الجو المشحون لتعديل الطقس، وجمع المعلومات والتكتونية (المنتجة للزلزال) weaponry.15 الباحث chemtrail المستقل كليفورد Carnicom يؤكد أننا أيضا يتعرضون بشكل مستمر لترددات الكهرومغناطيسية منخفضة للغاية (ELF) ينبض في 4 مضاعفات هرتز، الترددات المعروف أن تؤثر تأثيرا عميقا functioning.16 البيولوجية والعقلية البشرية

4. هناك عنصر البيولوجي موثقة جيدا لدراسات الغلاف الجوي مستمرة باستمرار في الدول والمناطق التي يتم تلقيح خلسة عن طريق نظم تسليم المصممة خصيصا مع مجموعات من الفيروسات والبكتيريا والفطريات، الميكوبلازما، وخلايا الدم المجفف وعلامات بيولوجية غريبة بحيث يمكن testmasters تقييم الإنسان والحيوان والنبات response.17

5. المغليث متعددة التنظيمي ارتكاب هذه المشاريع الحيوية الكيميائي ضد الإنسانية تشمل وزارة الدفاع الأمريكية (DOD) والذراع البحثية DARPA، بالإضافة إلى وزارة الطاقة (وزارة الطاقة) مع شبكة ضخمة لها من المختبرات والجامعات الوطنية. شركات الصناعات العسكرية الخاصة وشركات الأدوية وبشدة involved.18 التعاون حكومات الدول الأخرى، وربما بعض وكالات الأمم المتحدة هي متواطئة، لأن المشاريع الهباء الجوي عالمية في نطاقها.

الكيميائية الجسيمة والتلوث الكهرومغناطيسي ليست سوى جزء من الحقائق المروعة التي نعانيها. وsociopaths الذين المنحرف بوقاحة السماء والمناخ والطقس على السلطة والربح هي نفسها المجانين الذين يشنون أربع حروب نووية محدودة منذ عام 1991. الأسلحة المشعة، أعلن كل من قانوني وغير أخلاقي من قبل العالم المتحضر بأسره، وقد تم استخدامها من قبل وزارة الدفاع الأمريكية في الصحراء عاصفة، حملة البلقان واحتلال حروب مستمرة ضد أفغانستان والعراق. قلة من الأميركيين فهم مدى المذبحة حقت باسمهم في جميع أنحاء المعمورة.

حسب التعريف العلمي، والصواريخ والدبابات والقنابل الخارقة العنان ضد العراق وأفغانستان من قبل القوات الامريكية والبريطانية في ما يسمى بالحرب على الإرهاب، تحصينات وweapons.19 النووية القمامة من الأسلحة المشعة لا تفريق، ولكن يبقى في الغلاف الجوي organotoxic، مطفرة ومسرطنة لجميع اللحم الحي ل 4.5 مليار سنة.

سكان اثنان حديثا الدول البنتاغون "المحررة" والآن يموتون ببطء من الإشعاع والتسمم بالمعادن الثقيلة. ضحايا الأسلحة الأمريكية المستخدمة في أفغانستان لديها تركيز النظائر غير اليورانيوم المنضب في أجسامهم لم يسبق له مثيل من قبل في طن populations.20 المدنية من اليورانيوم المنضب وغير المنضب تلوث أراضيهم والهواء والغذاء والماء يضمن زوال مؤلمة. وباستخدام بيانات من هيئة الطاقة الذرية المملكة المتحدة (UKAEA)، عالم نووي Leuren موريه يحسب أن يقدر 2،500+ طن من اليورانيوم المنضب استخدمت ضد العراق في عام 1991 و 2003 غير كافية لتسبب 25 مليون cancers.21 جديد هل هي مصادفة أن سكان العراق، وفقا لوكالة المخابرات المركزية، هو 25 مليون؟

مواجهة ربع مليون القوات الامريكية والبريطانية القتال الذين ساهموا في وزارة الدفاع الأمريكية تسليم هذه المحرقة أيضا الموت لا مفر منه الإشعاعي بواسطة الحرق البطيء. استدارة إلى مناطق حرب نووية منذ عام 2001، واستنشاق قوات التحالف وبلعها الملايين من صغيرة غير مرئية جزيئات اليورانيوم السيراميك والتي تنبعث منها ألفا وبيتا وأشعة جاما لأنها تغرس في الرئتين والكلى والدم واللمف والتعرض bone.22 الإشعاع إلى واحد المنضوية U-238 (اليورانيوم) ألفا الجسيمات هو 50 أضعاف الجرعة المسموح بها الجسم كله لمدة سنة واحدة تحت standards.23 الدولية وU-238 يضمحل إلى نظائر ابنة، يصبح من أي وقت مضى أكثر الإشعاعي، مما تسبب في الخلايا والجهاز الدمار تصعيد على time.24 تلوث اليورانيوم يؤدي إلى اضطرابات الجهاز تعجيزية، الأعضاء المتعددة متطابقة للأمراض التي يعاني منها الآلاف من المحاربين القدماء في حرب الخليج الأولى. سوائل الجسم للتسمم مع نظائر اليورانيوم تصيب الزوجين والزيارة على ذرية على Armageddon.25 الوراثية

من يدري ما المعوقين والموت قبل الأوان السكان الجيش ستعني الاستقرار وسلامة الولايات المتحدة الأمريكية في المستقبل؟ بعد السناتور تشاك هاغل (R- نبراسكا) يطالب الآن أن أمريكا توفير المزيد من العلف لساحات القتال الذرية من خلال إعادة مشروع عسكري حتى أن "جميع مواطنينا ... تحمل بعض المسؤولية ودفع بعض ثمن" من أجل "فهم شدة التحديات التي نواجهها. "26

على الرغم من نفي مخادعة أن الضرر البيولوجي ستنجم عن حرب ذرية، 27 وزارة الدفاع الأمريكية يعرف جيدا الحقائق المرعبة من أسلحة اليورانيوم بحكم دراساته الضخمة الخاصة والتي تمتد 60 عاما. وثائق وزارة الدفاع الأمريكية تؤكد أن إقامة حرب أميركا يكشف عن علم قواتها الخاصة إلى مستويات خطيرة من radiation.28 المرض الناتجة من العائدين الآن من مناطق الحرب تبذل بالفعل headlines.29

لأن لدينا الأسياد الصناعية العسكرية تسمم بوقاحة همهمات جدا الذي جعل الألعاب حربهم ممكن، يجب أن نستنتج منطقيا ليس هناك عمليا أي شيء أنها لن تفعل سرا وبسادية لبقيتنا. تكمن المسؤولون العسكريون بأنها خبيث حول operations30 chemtrail كما يفعلون حول آثار DU الأسلحة. إذا كان الناس للنظر في chemtrails العلم فيما نشرت وDU، وأنهم يفهمون أننا جميعا في خطر مميت.

كل من عمليات الهباء الجوي للبنتاغون والحروب النووية تقتصر على مترابطة بشدة. ويمكن تتبع بدايات عملية رقة البرسيم الحق في الدماغ سترينجغلوف الدكتور إدوارد تيلر، والد القنبلة الهيدروجينية ودعاة تبديدها خطوط السواحل المأهولة لإعادة ترتيبها لprojects.31 الاقتصادي قبل وفاته في عام 2003، كان الصراف المدير الفخري ل مختبر لورانس ليفرمور الوطني، حيث وضعت خطط لأسلحة الطاقة النووية والبيولوجية وتوجيهات. في عام 1997، المبينة الصراف علنا ​​اقتراحه لاستخدام الطائرات لتفريق بالملايين الستراتوسفير من طن من المواد المعدنية كهربائيا موصل، ظاهريا للحد warming.32 العالمية

بعد فترة وجيزة من العرض الصراف، بدأ الجمهور رؤية chemtrailing المحموم. في عام 2000، واعترف سي بي اس نيوز أن العلماء كانوا "تبحث في حلول جذرية لظاهرة الاحتباس الحراري، بما في ذلك التلاعب في الغلاف الجوي على نطاق واسع." وأكد CBS أن الخطة لتحميل الهواء مع جزيئات صغيرة جدا من شأنه أن "صرف ما يكفي من أشعة الشمس لتشغيل التبريد العالمي. "33

يقدر الصراف أن الطائرات التجارية يمكن أن تستخدم في قذف هذه الجسيمات بتكلفة قدرها 33 سنتا للpound.34 وهذا يعطي مصداقية لتقرير صادر عن مدير الطيران، اضطر باتفاق عدم الكشف الإلزامي عدم الكشف عن هويته، أن الطائرات التجارية كانت اختار المشترك لمساعدة الجيش في الإكمال مشروع Cloverleaf.35 A تؤكد 1991 براءة اختراع الطائرات هيوز أن المواد واقية من الشمس جسيمات يمكن تشغيلها من خلال طائرة engines.36 كتاب مدرسي العلوم تستخدم الآن في بعض المدارس العامة ويناقش المشروع واقية من الشمس من خلال إظهار أورانج كبيرة طائرة الحمراء مع التسمية التوضيحية، "المحركات النفاثة التي تعمل على وقود أكثر ثراء من شأنه أن يضيف الجسيمات إلى الغلاف الجوي لخلق واقية من الشمس." والشعار على الطائرة يقول "الجسيمات الهواء." 37 وينبغي عدم التقليل من الآثار المترتبة على هذه المعلومات حاسمة. برنامج لجعل الملايين أميركا الرحلات الجوية طائرة السنوية مصدرا للتلوث الجسيمات المصممة خصيصا هو العمل الجاد.

الجزيئات والبوليمرات ورقة البرسيم تشبع الهواء الذي نتنفسه هي أصغر من 10 ميكرون (PM 10) وغير مرئية للعين البشرية. وعلى سبيل المقارنة، والشعر البشري هو 60-100 ميكرون في سمك. العلماء وتقرير وكالة حماية البيئة أنه بسبب PM10 وجزيئات التلوث ميكرون الفرعي تجاوز مرشحات الرئة وتدخل مجرى الدم، فإنها تسبب تغيرات جذرية في الغدد الصماء والجهاز العصبي. 38 ويمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ويسبب نوبة قلبية في غضون ساعتين من inhalation.39 أنها تتسبب في الدم لتصبح لزجة، مما يجعل من الصعب على القلب أن يضخ ويزيد من خطر جلطات الدم والأوعية damage.40 الآن باحثون في تايوان وثيقة "زيادة كبيرة" في عدد من ضحايا السكتة الدماغية عند مستويات الملوثات PM10 rise.41 جمعية الرئة الأمريكية تؤكد أننا تنفس الهواء أكثر سمية من ever.42 لا عجب معدلات الربو وطنية تم ارتفاع في years.43 الأخيرة

خيوط تركيبية صغيرة تسمى البوليمرات هي جزء من هذا الشراب. في عام 1990، يصف تقرير منظمة حلف شمال الأطلسي مفصل كيف يمكن أن تحلق على ارتفاع عال الطائرات تعديل الغلاف الجوي عن طريق الرش البوليمرات لاستيعاب radiation.44 الكهرومغناطيسية براءة الاختراع الأمريكية رقم 6315213 كيف عبر ربط البوليمرات المائية المتناثرة في عاصفة يقلل rain.45

درس الكيمياء البوليمر الدكتور R. مايكل قلعة البوليمرات في الغلاف الجوي لعدة سنوات. وقد وجد أن بعضها تحتوي على مواد النشطة بيولوجيا، والتي يمكن أن تسبب "الآفات الجلدية الخطيرة والأمراض عندما استيعابهم في الجلد." (46) وقد حددت والبوليمرات المجهرية تتألف من الأشكال الفطرية المهندسة وراثيا تحور مع الفيروسات. ويقول إن تريليونات الفيوزاريوم (فطر) / فيروس تحور الجراثيم التي تفرز قوية ميكو السم، هي جزء من الهواء الذي breathe.47 الحساسية أي شخص؟

يمكننا الرهان على أن الجسيمات النانوية إلى لدينا التخصيب الجسيمات الجوية، المجربون يتم إلقاء أيضا، وضعت لمجموعة متنوعة من الاستخدامات العسكرية والصناعية بأمان. هذه الجزيئات الكربونية هندسيا، صغيرة مثل واحد في الألف من قطر شعرة الإنسان، عرض الخصائص الكيميائية الغريبة ومعروفة لتحريك الجهاز damage.48 دراسة أجريت مؤخرا في جامعة ساوثرن ميثوديست جدت أن الأسماك تتعرض لنوع واحد من جسيمات متناهية الصغر تعرضت لأضرار شديدة في المخ بعد فقط 48 hours.49

وكانت عمليات الهباء الجوي الجيش يغير المناخ إلى أقصى الحدود. الحركة الجوية هو مصدر هائل من التلوث المسببة للاحتباس الحراري. زيادة حركة المرور التي أضعافا مضاعفة من أجل مبعثر طن من الجسيمات المعدنية للاحتباس الحراري وأملاح الباريوم-تحرير الحرارة أدت بلا شك إلى تسارع ظاهرة الاحتباس الحراري. وقد وصلت الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، بما في ذلك غاز ثاني أكسيد الكربون، وهو رقم قياسي هذا year.50 ومع ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون، وانخفاض مستويات الأوكسجين.

في عام 1996، العلماء للمسؤولية العالمية بتجميع تقرير معتبرا أن الهندسة الجيولوجية الخطرة، على النحو الذي اقترحه الصراف ومكتب تنسيق بحوث التغير العالمي، لن تكون فعالة تماما في التخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري. وأشار التقرير إلى أن يتم تمويل أبحاث الهندسة المناخية من جانب الصناعة مع مصلحة في استمرار ارتفاع استهلاك الوقود الأحفوري fuels.51 مخطط الشعر العقول الهندسة الجسيمات والمفتعلة لضمان الملوثين الصناعة لن تكون أبدا اضطر لخفض انبعاثاتها من غازات الدفيئة. ولكن بسبب ارتفاع درجات الحرارة والتلوث الاتجاهات ساءت بشكل كبير منذ بدء مشاريع الهباء الجوي، يجب أن نعتقد أن برنامج تخفيف الاحتباس الحراري هو مجرد خدعة وأن chemtrailing يقصد حقا، من بين أمور أخرى، إلى إنشاء سلسلة من "العفاريت".

وقد عرف طريقة عمل المنشأة للحفاظ على عقد شرسة ومربحة على العقل الأمريكي الجماعي على وجه التحديد من قبل الساخر HL مينكين (1880-1956) الذي كتب: "الهدف كله من السياسة العملية هو الحفاظ على السكان بالذعر، وبالتالي صخاب ل سيقودها إلى بر الأمان، من خلال تهديد مع سلسلة لا نهاية لها من العفاريت، وجميعهم من وهمية ".


في تقرير من جبل الحديد التي نشرت في عام 1967، تماما كما كان يجري مسرع مربحة حرب فيتنام وزارة الدفاع الأمريكية في حالة تأهب قصوى، أكد braintrusters إنشاء تلك الحرب الدائمة هي حيوية للغاية لمراقبة والتلاعب الجماهير. وثيقة حتى اقترح عدد من الخيارات لخلق أعداء وهمية، مشيرا إلى أن حرب دائمة تحرض السكان إلى البيعة أعمى لauthority.52 السياسية

منذ 1930s، عندما المؤسسة الشرقية، بما في ذلك عائلة بوش، وتستخدم في البنوك نيويورك وشركات النفط لتمويل سرا الحزب النازي الألماني هتلر، قد استخدمت 53 وحدات تحكم لدينا FEAR، ومفهوم العدو وWAR لتبقينا في العبودية. Chemtrailing هو مظهر من مظاهر الرايخ الرابع، عصر الفاشية الشركات التي بشرت بها الطاغوت العسكرية القوية، التي تقوم بتصنيع الأعداء وتطلق العنان هجمات ارهابية وهمية لتخويف لنا في تقديم الذين لا صوت لهم.

منذ فترة طويلة يتغذى كل من صدام حسين وشبكات منظمة القاعدة مع الحكومة الأمريكية وتمويل الشركات واعدادهم من قبل الجيش الامريكي ومستشاري الشركات أن تلعب دورا مفيدا بأنه "الأعداء". وأكد 54 وزير تكنولوجيا الألماني السابق أندرياس فون بالو مؤخرا في الإذاعة الأمريكية التي خطفت كانت قادرة على الطيران في جميع أنحاء شرق الولايات المتحدة يوم 11/9 تعترضها الحظر العسكري لتلك الهجمات كانت جزءا من "عملية سرية" مدبرة بعناية تهدف إلى إجبار أمريكا في صراع دائم مع world.55 مسلم طائرات

الآن، وقد تم تسريب تقرير "سري" البنتاجون ملائم لوسائل الإعلام. وأكدت على أن التغير المناخي المفاجئ هو yet.56 غول الأكثر خشية تأليف عوامل التغيير التي لها علاقات مع وكالة المخابرات المركزية والهولندية / مجموعة رويال داتش شل، يؤكد التقرير أن التغير المناخي المفاجئ سيؤدي إلى كارثة عالمية ذات أبعاد هائلة، بما في ذلك الأسلحة النووية الحرب والكوارث الطبيعية، وتختفي دول بأكملها تحت البحر التعدي والناجين الكفاح من أجل تضاؤل ​​امدادات الغذاء والماء والطاقة.

بعد وزارة الدفاع الأمريكية قد شاركت على مدى عقود في التلاعب جذري الطقس والمناخ والأحوال الجوية. استخدمت الولايات المتحدة مادة كيماوية يطلق عليها اسم زيت الزيتون خلال عملية بوباي للحث على الامطار الغزيرة في فيتنام 40 عاما ago.57 وثيقة سلاح الجو بعنوان "الأحوال الجوية وقوة مضاعفة: امتلاك الطقس في عام 2025" يسرد جدول أعماله تسلحي لخلق التغير المناخي المفاجئ بما في ذلك: "طقس الفضاء" خلق عاصفة وتعديل والضباب وخلق سحابة، وهطول الأمطار تعزيز والأمطار الحرمان والجفاف التحريض وخلق الاصطناعي الدول هذه الوثيقة أيضا أن جدول أعمال الجيش تعديل الطقس المتطرف "سوف تصبح جزءا من سياسة الأمن القومي مع كل من التطبيقات المحلية والدولية. "58

يتم الآن استخدام أسلحة الطقس بشكل روتيني في مناطق الحرب. وأشار المواطن الإبلاغ عن صربيا أنه خلال عمليات الناتو في البلقان، تتحقق الغيوم السوداء فجأة من السماء الزرقاء، وكانت حبات البرد بحجم بيضة، والرعد والبرق سريالية بالرعب الشعب. وأفاد أن وجد العلماء أن المجال الكهرومغناطيسي على صربيا قد ثقب، مما تسبب في أنظمة المطر للتحايل على region.59 بالإضافة إلى الجفاف المصنعة، ويتوقع العلماء أيضا أن صربيا لن تعاني فيات السرطان 10000 من DU الأسلحة المستخدمة there.60

وفقا لجامعة أوتاوا البروفيسور ميشيل شوسودوفسكي، برنامج بحوث بالموقع الشفقي (HAARP) الجيش عالية التردد، التي تعمل في ألاسكا كجزء من مبادرة الدفاع الاستراتيجي، هو أداة قوية للطقس والمناخ modification.61 تعمل بشكل مشترك من قبل البحرية الأمريكية والقوات الجوية، والهوائيات HAARP تقصف وحرارة الغلاف الجوي المتأين، مما تسبب في الترددات الكهرومغناطيسية لترتد مرة أخرى إلى الأرض، وتخترق كل شيء المعيشة وdead.62

نقل HAARP جعل ثقوب في طبقة الأوزون، 63 خلق بعد غول آخر. وصف HAARP مخترع برنار Eastlund في بلده البراءة الأصلية كيف الطاقة الهوائي يمكن أن تتفاعل مع انبعاث خيط من الجزيئات في الغلاف الجوي، وتستخدم كجهاز العدسة أو التركيز، لتعديل weather.64 HAARP قادر على التسبب في الفيضانات والجفاف والأعاصير، مما يثير استياء كل من البرلمان الأوروبي وDuma.65 الروسي

كما يولد HAARP البقول واسعة من خلال range.66 ULF / ELF في عام 2000، رصد باحثون مستقلون الإرسال HAARP من 14 هيرتز. ووجد الباحثون أنه عندما تم بث هذه الإشارات على مستويات عالية الانتاج، وتصدرت سرعة الرياح 70 ميلا في الساعة. وهم يشاهدون كما فرقت هذه الإرسال نفسها جبهة الطقس ضخمة تقترب من الساحل الغربي من ولاية كاليفورنيا الى كولومبيا البريطانية. على الرغم من هطول الأمطار كان متوقعا في الأصل، واعتبرت الجبهة تمزيق وبصرف النظر على صور الأقمار الصناعية والمطر لم materialize.67 الجفاف غول يمكن أن تكون مثرية وتمكين أداة لبعض الكيانات المؤسسية والحكم.

HAARP ليست فقط قادرة على النظم الزراعية والبيئية المزعزعة للاستقرار في أي مكان على هذا الكوكب، ولكن آثارها يمكن أن تستهدف مناطق مختارة تؤثر على الاستجابات الجسدية والعقلية والعاطفية الإنسان أثناء غير قاتلة projects.68 حرب الترددات HAARP تبث على أهداف محددة يمكن أن تولد الزلازل الكارثية (69)، تماما مثل الزلزال ديسمبر الماضي التي قتل فيها الآلاف من الناس في إيران، وهي دولة عدو وفقا لادارة بوش.

تحذير وزارة الدفاع الأمريكية عن الكارثة المناخية هو بالتأكيد ليس أكثر من محاولة مستتر لإعداد الجماهير لاضطرابات في الغلاف الجوي غريبة يمكننا أن نتوقع مع استمرار الجيش بوحشية كوكبنا والفضاء القريب مع اللعب في بشع. ونحن لا ينظر أي شيء حتى الآن. وقد وضعت الدكتور Eastlund وأمثاله خطط للأقمار الصناعية الطاقة الشمسية مصممة لتعديل الطقس مع انتاج شعاع كهرومغناطيسي أن تقزم system.70 HAARP الحالي والتغير المناخي المفاجئ ومدبرة على نحو متزايد، سنحتاج بالتأكيد كالات الفاشية إضافية، وهو المتزايدة الميزانية العسكرية والمزيد من المشاريع السم الجسيمات التي تحدث فقط لضمان الحد من السكان كفائدة جانبية.

على الرغم من الأدلة البصرية أن كل من البيئة المادية لدينا الجانب يتم التلاعب بها وتلف للألعاب الحرب، بعض الأميركيين لا يمكن أن تقبل أن تجري عمليات سرية خطيرة من قبل الحكومة التي لا تزال تعتقد أن يكون المدافع الفاضلة الحرية. حجر عثرة على اعتقاد الذهول أن موظفيها لن يرتكب التجريب خطير على البشرية منذ "لديهم عائلات جدا." التاريخ والإفراج عن وثائق رفعت عنها السرية الحكومة دحض مثل naiveti.

على الرغم من أن "هم" كان أسر أيضا، حكومة الولايات المتحدة والمتعاقدين دفاعها يتعرض المواطنين في شمال غرب الولايات المتحدة إلى تسرب كمية هائلة ومتعمدة من اليود المشع 131 من الحجز هانفورد النووي حيث كانت تنتج البلوتونيوم لbombs.71 النووية تلك الحرب الباردة تطلق العنان الإشعاع الأمراض لبناء، تم اختبار الغبار والجزيئات الآلاف من downwinders، وبعضهم تلقى ما يصل إلى 350 راد من الإشعاع عند تعيين جرعة أقصى درجات الأمان في 0.025 راد annually.72 بين عامي 1949 و 1952، والكريات المشعة على المواطنين التعساء من ولاية يوتا و جديد Mexico.73

وفي عام 1963، كان 1200 تجارب الأسلحة النووية التي أجريت في موقع اختبار نيفادا يتعرض كل شخص في الولايات المتحدة للإشعاع الذري القاتل، مما تسبب في وفاة الملايين في الجنين والإجهاض العفوي، موت الجنين داخل الرحم والولادة defects.74 حكومة الولايات المتحدة أجرت أيضا أكثر من 4000 تجارب على الإشعاع الفردية اختبار المواضيع الإنسان دون أن أبلغ consent.75 آثار تأخر عقود من التعرض للإشعاع من تجارب الأسلحة هي اليوم يتبين من سكان الولايات المتحدة تعاني من السرطان وباء وأمراض القلب والاضطرابات العصبية، والخصوبة المنخفضة، والتعب المزمن، والسمنة (مشاركة الغدة الدرقية) ، المناعي ضعف النظام والتعلم الإعاقة. ما يقرب من نصف جميع حالات الحمل في الولايات المتحدة نتيجة في الموت قبل الولادة أو بعد الولادة أو أقل غير ذلك من baby.76 صحية وناقلات عسكرية يقذف أعمدة الأبيض الكيماوية في جميع أنحاء أمريكا بتكلفة 3448 $ للساعة الواحدة لكل ناقلة، 77 يذكرنا الدكتور ليونارد شهادة كول عام 1994 قبل لجنة في مجلس الشيوخ بشأن 45 سنوات من التجارب في الهواء الطلق خلالها الطائرات العسكرية برش المدن الأمريكية مع البكتيريا والفطريات وchemicals.78 مسرطنة بين 1962-1973، أجرت البحرية الأمريكية مئات الاختبارات الحيوي الكيميائي المعروف باسم عملية SHAD ( على متن السفن المخاطر والدفاع). مشاريع SHAD مثل الخريف الذهب والنحاس رئيس كشفت 10،000 من أفراد البحرية للطائرات رش محملة العوامل البيولوجية والحرب الكيميائية، بما في ذلك غاز الأعصاب gas.79 ترتبط زجاجات المستخدمة في تلك "اختبارات" الإبادة الجماعية الآن لمشاكل السرطان والقلب والرئة التي يعاني منها الباقين على قيد الحياة خنازير غينيا.

وقيل لنا ان مسؤولي وزارة الدفاع يرتكب هذه الفظائع لكي يتمكن العلماء من التعرف على كيفية "حماية" الاميركيين من الهجوم. فلماذا، في أواخر 80s، فإن لدينا "حماة" تقع في جميع أنحاء أنفسهم لتوريد آلة صدام حسين الحرب مع 90 شحنات من الأسلحة الكيميائية والبيولوجية، بما في ذلك غاز السارين، والجمرة الخبيثة، التسمم الغذائي، البروسيلا وفيروس غرب النيل؟ 80

فمن المرجح أن يكون عاما قبل أن يتم وقال الأميركيون عما يجري اختبار عليها خلال حروبنا الحالي عصر chemtrail / الفضاء. وقال إن downwinders هانفورد لا تعلم حتى عام 1986 ما أطلق العنان عليهم في وقت سابق نحو 30 عاما. قدمت ضحايا SHAD دعوى في عام 2003 لمعرفة المدى الذي تعرضوا عمدا للمواد الخطرة في 60s.

أن نفهم كيف وصلت أمتنا في هذا الفساد يوم القيامة، لا بد لنا من التذكير بأن فورا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، بدأت حكومة الولايات المتحدة عملية مشبك الورق من خلالها تم استيراد عدد كبير من العلماء النازي الألماني إلى الولايات المتحدة. مرة واحدة تصدر هويات جديدة، كانوا يعملون هذه الايجابيات صناعة الموت في الولايات المتحدة المختبرات العسكرية لتطوير مجموعة رائعة من سر projects.81 أسلحة وبتمويل من الكونغرس، كان الإنجاز الأكبر من هذه العلاقة خلق الأسلحة البيولوجية الجديدة المروعة، بما في ذلك virus82 الإيدز و تعجيزية وكيل التعب المزمن هندسيا من الميكوبلازما وbrucella.83

مخولة الجيش لمواصلة التجريب مميت الصياغة الملتوية قسم 1520a الفصل 32 من قانون الولايات المتحدة اللقب 50. وينص القانون على أن وزير الدفاع قد NOT إجراء أي مادة كيميائية أو بيولوجية أو اختبار تجربة على السكان المدنيين، ما لم تكن هذه الاختبارات هي للأغراض الطبية ، والمستحضرات الدوائية والزراعية والصناعية أغراض علاجية أو للبحث بشكل عام أو للحماية من الأسلحة أو لأغراض إنفاذ القانون، بما في ذلك مكافحة الشغب. حتى DOD قد لا تستخدم لنا للخنازير غينيا، إلا إذا كان لأي سبب من الأسباب "جيد" تحت الشمس! وينص القانون على أن تجرى على البشر يجب أن تعطي الموافقة المسبقة. ولكن ثغرة سيئة في القسم 1515 من الفصل 32 يسمح الموافقة المستنيرة أن علقت بموجب أمر تنفيذي خلال فترة الطوارئ الوطنية، وهي حالة بموجبها هذه الأمة يجاهد الدوام حسب التصميم غول المتعمد.

قليل من الفئران اختبار الأمريكية تدرك أن الأولاد وزارة الدفاع في الكونغرس لديهم الآن:
• خصصت ملايين الدولارات لتصنيع واختبار "الأسلحة النووية مصغرة" جديدة وخارقة للتحصينات bombs.84
• أذن وزارة الطاقة لاستئناف التجارب النووية في Nevada.85
• إعفاء وزارة الدفاع وزارة الطاقة من القوانين البيئية البارزة في تطوير هذه weapons.86 جديد

70000 الأسلحة النووية الأمريكية المصنعة منذ عام 1945 ليست كافية! كما تستعد وزارة الطاقة لتطوير واختبار أسلحة نووية من الجيل الرابع، لا تزال العديد من التقارير على السطح حول الفساد الدنيئة الوكالة وسوء الإدارة. وزارة الطاقة المعتاد التستر على تلوث الموقع وجهود الملتوية في التقليل من شأن الأمراض الخطيرة التي يعاني منها كثير من العمال النووي هي من بين scandals.87 الأخيرة

عندما يتم اختبار "منخفض العائد" أسلحة نووية جديدة (المعرفة بأنها أصغر من 5 كيلوطن) في ولاية نيفادا، downwinders قد ترغب في معرفة أن مصغرة 0.5 كيلوطن من الرؤوس الحربية النووية من شأنه أن تحفر 150 قدما للقضاء على تداعيات في الغلاف الجوي. أي سلاح حتى الآن المتقدمة يمكن ان تخترق أكثر من 40 قدما إلى الأرض. وهناك رأس حربي نووي اختبار أن الجحور إلى 40 قدما فقط رمي مليون قدم مكعب من الحطام المشع في atmosphere.88

العصر النووى الجديد للبنتاغون في يد قادرة على وزير الدفاع دونالد رامسفيلد، الذي ترأس باقتدار حرق نووية وقائية من المسلمين في الشرق الأوسط. لم يسبق أوضح رامسفيلد بشكل كاف لماذا كان إدارته غير قادرة على الدفاع عن مبنى البنتاغون على الرغم من أي لمدة ساعة كاملة والتي خطفت كانت طائرات في الهواء. يجب أن يتم استبدال رامسفيلد بسبب فضيحة تعذيب العراقية وزارة الدفاع الأمريكية، ونحن واثقون من ان له عين بوش وخليفته سوف نصيبه أيديولوجية يكون بين NUKE-إرادة السفر.

العمل بشكل وثيق مع رامسفيلد هو السحرة من المؤيدين للnukers، بما في ذلك مستشاره كيث باين، ودعاة الحرب النووية الاستباقية. وقد كتب باين أن "ذكاء" الهجوم النووي التي أطلقتها الولايات المتحدة سوف يؤدي إلى فقط 20 مليون الخسائر الأمريكية "، وهو مستوى متوافق مع بقاء الوطني والانتعاش." 89

والآن بعد أن قمنا مرتبطة ببعضها البعض الحقائق التاريخية والسياسية التي نحن بغفلة موجة الأعلام لدينا، ونحن ما زلنا نأمل أن أعداد كافية من فئران المختبر الأمريكية سوف توقظ بأعجوبة من ذهول الجماعي ونقيم الوضع المروع لدينا. بعد كل شيء، القوارض لها عمر قصير المعروف وقتلت دائما عندما لم تعد مفيدة لأولئك إجراء البحوث. السخرية من هذا قصة رعب هي أننا الفئران يجري نهب لتمويل زوال الخاصة بنا. ديوننا الوطني 7200000000000 ينمو بمقدار 1.8 مليار $ لday.90 البنتاجون لا يمكن أن تمثل 2.3 تريليون $ من transactions.91 هلامية في عمليات المشعة في العراق تكلف 3.7 مليار $ في الشهر، تلك الموجودة في أفغانستان 900 مليون $ لmonth.92 لا أحد يعرف كيف يتم مسح العديد $ المليارات في عملية ورقة البرسيم المشاريع غول الأخرى. تنفق الولايات المتحدة 11،000 $ في الثانية على الأسلحة، وفقا لحسابات المؤلف المشهور وليام Thomas.93

لذلك، بينما نحن ننتظر صحوة كبيرة، لديها، الصيف المجفف الباريوم رائع تحت القماش المشمع الاصطناعية من الألومنيوم الأبيض، الجسيمات لادن، مشحونة كهربائيا-حثالة الطيران الذي يمر عن السماء. تحمل كذلك صعوبات في التنفس والعين الخاص بك بينما يحدق في حلقات ضخمة الشمس الزيتية وsundogs ملطخ وتوقيع براءة الاعتداء الكيميائي. لا ننسى أن نحيي وفوق كعبك عندما ترى تشكيلات ناقلة تشبع بوطنية الجو مع هذا كثيفة، والصغرى الجسيمات الشراب التي ألقت بظلالها السوداء جنبا إلى جنب مع أو قبل أنفسهم.

كما كنت شاهدا الدراما الضارة في السماء، وتذكر، كل شيء مجرد جزء من "سلسلة القتل.

NOTES

1. "خطط القوات الجوية الأمريكية للسيطرة تماما، القاعدة الفضائية،" جويل Bleifuss، محرر في هذه Times.com، 9-14-03.

2. تقويم 2000، مجلة الجمعية سلاح الجو، مايو 2000، المجلد. 83.

وجاء 3. في روش "قتل سلسلة" البيان خلال كلمته أكتوبر 2002 في المؤتمر على القانون والسياسة ذات الصلة بأنشطة الأمن القومي في الفضاء الخارجي.

4. "البنتاجون إستعداد للحرب في الفضاء،" نوح Shachtman، www.wirednews.com، 2-20-04.

5. "سرقة الضوء من الشمس." كليفورد Carnicom، 10-25-03: "... القياسات تظهر انخفاضا سريعا في نقل أشعة الشمس من قيمة 97٪ على 'يوم صاف" إلى مستوى أدنى من ما يقرب من 80٪ خلال المراحل الأولى من عمليات الهباء الجوي الثقيلة .... والاستيعاب وتشريد هذه الطاقة الشمسية إلى البيئة والعسكرية والعمليات البيولوجية والكهرومغناطيسية يمثل سرقة الحقوق الطبيعية والإلهية من سكان هذا الكوكب. "www.carnicom.com.

6. "معايير الرؤية تغيرت،" كليفورد Carnicom، 3-30-01: "ومن الجدير بالذكر أنه في أكتوبر من عام 1997، تم تخفيض تغيير في نظام الإبلاغ عن بيانات الرؤية من الحد الأقصى السابق 40 ميلا إلى الحد من 10 ميل. ذلك هو السؤال المعقول ان نسأل لماذا جاء هذا التغيير، وجود أو عدم وجعلها تحسبا لعمليات كبيرة ... الهباء الجوي الطائرات على نطاق وفوق المناطق الجغرافية على نطاق واسع. "www.carnicom.com.

7. "لقاء" كليفورد Carnicom، 7-26-03. رؤية www.carnicom.com.

8. "الغلاف الجوي التوصيل،" كليفورد Carnicom، 7-09-01، www.carnicom.com.

9. للحصول على الحقائق على سمية الباريوم، انظر وكالة المواد السامة وسجل الأمراض، سبتمبر 1995. للحصول على مراجع على الباريوم المتعلقة chemtrails، انظر www.carnicom.com للمواد التالية: "الاختبارات الباريوم هي إيجابية،" كليفورد Carnicom، 5 -10-04؛ "الجسيمات ميكرون الفرعي معزولة،" Carnicom، 4-26-04. "الباريوم أكدته التحليل الطيفي،" كليفورد Carnicom، 2000/11/01. "التحليل الكهربائي والباريوم،" Carnicom، 5-27-02. "مياه الأمطار المعادن و" Carnicom، 7-30-01. "الباريوم تحديد أكد وعلاوة على ذلك،" Carnicom، 11-28-00.

10. "البلازما التردد: تطبيقات الرادار،" كليفورد Carnicom، 11-05-01. رؤية www.carnicom.com.

11. "عدم التجانس الوظيفي في عملية T تنشيط الخلايا اللمفاوية. كتل الباريوم عدة طرق تفعيل الخلايا التائية، ولكن قطع الغيار مجموعة فرعية فريدة من نوعها وظيفيا من خلايا تي PHA activable، "التجريبية المناعة السريرية، بيكانها ودوس ريس، مايو 1989.

وكالة 12. المواد السامة وسجل الأمراض ورقة (ATSDR) بيانات السلامة.

13. الألومنيوم سمية، باربارا بارنيت، MD، 11-26-02. رؤية www.emedicine.com.

وكالة 14. المواد السامة وسجل الأمراض، يوليو 1999. للحصول على معلومات على الثوريوم في chemtrails: "إن وفاة المنهجي من الأرض الطبيعية،" الدكتور مايك القلعة، 3-27-04، www.willthomas.net.

15. الملائكة لا تلعب هذه HAARP، نيك بيجيتش وجين مانينغ، 1995؛ "HAARP: التخريب في السماء؟" بيجيتش ومانينغ، مجلة نيكزس، يناير 1996.

"وأكد العفريت الإشعاع،" 16. كليفورد Carnicom، 11-17-02. "تعطيل العفريت والتدابير المضادة،" كليفورد Carnicom 11-27-02؛ "A اقتراح المتتالية الرنين،" كليفورد Carnicom، 4-21-03. رؤية www.carnicom.com لهذه والعديد من الدراسات ترددات أخرى. أيضا "الموجات الكهرومغناطيسية مرتبطة الأطفال استئصال ورم من الدماغ،" خدمة وكالة انباء كيودو، 6-8-03.

17. الموت في الهواء، والإرهاب العالمي والحرب السامة، ليونارد هورويتز G.، رباعي الاسطح مجموعة النشر، 2001؛ "العسكري إجراء الحرب البيولوجية في واشنطن،" 12-12-97، www.rense.com. سبر اللغز Chemtrails وليام توماس، الجوهر النشر، 2000، www.willthomas.net.

18. للحصول على قائمة شاملة من المتورطين في عملية رقة البرسيم والمشاريع المرتبطة بها، راجع: "Chemtrails-الأعلى إنتل، الجيش، والدفاع المقاولين يراقب Carnicom.com" rense.com، 1-12-00. بين معظم الوكالات المهتمة في المعارضة لمشاريع chemtrail هي الولايات المتحدة وزارة الطاقة المشتركة معهد الجينوم المرتبطة مختبر لورنس بيركلي الوطني. انظر: "إن وترصد JGI" كليفورد Carnicom، 17 مارس 2003، carnicom.com. 19. وحصان طروادة من بالحرب النووية ورقة عمل مقدمة في المؤتمر العالمي اليورانيوم المنضب الأسلحة في جامعة هامبورغ، 16-19 أكتوبر 2003، الدكتور Leuren موريه. الدكتور موريه هو عالم الموظفين السابقين في مختبر لورانس بيركلي الوطني ومختبر لورانس ليفرمور الوطني. تم توثيقه غاية عملها مع ورقة علمية.

20. اليورانيوم مركز أبحاث الطبية، "حقل الأفغانية الرحلة رقم 2 تقرير،" نوفمبر 2002. www.umrc.com. أيضا "عالية وسط ذهول مستويات اليورانيوم الأفغانية شرارة تنبيه،" أليكس كيربي، بي بي سي نيوز أونلاين، 5-23-03.

21. موريه، مرجع سابق. الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

22. "الآثار الطبية للتلوث الداخلي مع اليورانيوم،" الدكتور عساف Durakovich، قسم الطب النووي، جامعة جورج تاون كلية الطب، واشنطن DC مارس 1999. المجلد 40، العدد 1

23. موريه، مرجع سابق. الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

24. "تلوث الخليج الفارسي للمحاربين القدماء وأخرى بواسطة اليورانيوم المنضب،" ليونارد A. ديتز، 2-21-99.

25. Durakovich، المصدر آنف الذكر. ديتز، مرجع سابق. الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. موريه، مرجع سابق. الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

26. "السناتور الجمهوري: اعادة مشروع" وورلد نت ديلي، 4-20-04.

27. "اليورانيوم البنتاغون رفض" نيويورك ديلي نيوز، 4-27-04. "البنتاجون: اليورانيوم لم يضر وحدة NY"، أسوشيتد برس، 5-3-04. "اليورانيوم المنضب البنتاغون رقم المخاطر الصحية،" الدكتور دوغ Rokke. 3-15-03. وكان الدكتور Rokke خبير الجيش الأمريكي DU (1991-1995) وكان يؤكد أن البنتاغون يكذب بشأن مخاطر اليورانيوم المنضب.

الذي مخاطر اليورانيوم والتعرض اليورانيوم المنضب وتناقش تشمل 28. وثائق: US تدريب الجيش يدوي STP-21-1-SMCT: جنود دليل المهام المشتركة. "الآثار الصحية من اليورانيوم المنضب،" ديفيد E. ماكلين، القوات المسلحة معهد بحوث علم الاحياء الاشعاعي (AFRRI) بيثيسدا بولاية ميريلاند، مشاة البحرية مذكرة بخصوص DU (غير مصنف) 9-8-90. فيديو تدريب الجيش الأمريكي، الجيش الأمريكي مشروع اليورانيوم المنضب الفيديو: المنضب اليورانيوم التوعية بالأخطار، 1995؛ "الجيش ليس مستعدا بشكل كاف للتعامل مع اليورانيوم المنضب تلوث،" مكتب المحاسبة العامة، يناير 1993؛ مكتب وزير الدفاع، مذكرة من برنارد Rostker إلى رؤساء جميع فروع عسكرية إعادة: التدريب ذخائر اليورانيوم المنضب، 9-09-97.

29. "جند صدق المنضب سبب اليورانيوم لأمراض،" اسوشيتد برس، 4-9-04. "المسمومة؟" خوان غونزاليس، نيويورك ديلي نيوز، 4-4-04. قصص أخرى في هذه السلسلة هي: "داخل مخيم المشاكل" و "جيش لاختبار وحدة الحرس NY".

30. "سلاح الجو يزيد من رتبة كذبة،" الرسالة التي والتر M. Washabaugh، العقيد، القوات الجوية الأمريكية، نافيا وجود chemtrails، تلقى عن طريق البريد الإلكتروني في 22 مايو عام 2001، وشارك في www.carnicom.com التي كتبها كليفورد E Carnicom ، 22 مايو 2001.

31. بيجيتش ومانينغ، مرجع سابق. الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. ص. 51.

32. الاحتباس الحراري والجليد العالمية العصور: آفاق التحوير الفيزياء القائم على التغيير العالمي، إدوارد تيلر وويل وود، معهد هوفر، جامعة ستانفورد، أعدت لعرضها دعا في ندوة دولية حول الكواكب الطوارئ، إيريس، إيطاليا، 20-23 أغسطس ، 1997؛ أيضا "الكوكب يحتاج الى واقية من الشمس،" وول ستريت جورنال، 10-17-97.

33. سي بي اس نيوز عين على أمريكا تقرير: تبريد الكوكب في جزأين: 1-15-01 و1-16-01.

34. الراوي والخشب، مرجع سابق. الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

35. "بيان ان مدير شركة طيران"، وأرسلت من قبل CE Carnicom باسم المؤلف، 5-22-00. اقتباس: "إن عدد قليل من الموظفين الطيران الذين اطلعوا على مشروع ورقة البرسيم كان كل لإجراء فحوص الخلفية، وقبل أن اطلعوا على ذلك قدمت لنا لتوقيع اتفاقات عدم الكشف التي تنص أساسا أننا إذا تخبر أحدا ما نعرفه أننا يمكن أن يكون سجن .... وهم قالوا لنا ان الحكومة سوف تدفع شركات الطيران لدينا، جنبا إلى جنب مع الآخرين، إلى إطلاق مواد كيميائية خاصة من الطائرات التجارية ... وعندما طلبنا منهم لماذا لم الطائرات العسكرية تلاعب فقط للرش هذه المواد الكيميائية، ذكروا من عدم وجود طائرات عسكرية كافية لإطلاق مواد كيميائية على هذا الأساس كبيرة كما يجب القيام به ... سأل شخص ما. ثم لماذا كل هذه السرية. ثم ذكر ممثلين الحكومة أنه إذا عرف الجمهور أن الطائرة كانت تحلق على تم الافراج عن المواد الكيميائية في الهواء، وجماعات بيئية من شأنه أن يثير الجحيم والطلب على وقف الرش ".

36. براءة الاختراع الأمريكية 5003186؛ الستراتوسفير البذر Welsbach للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، شركة طائرات هيوز، أصدر 26 مارس 1991.

37. الثانوي نص الكتاب المدرسي: العلوم I التفاعلات الأساسية، التي نشرتها سنتر بوينت التعلم، وشركة فيرفيلد بولاية أوهايو. انظر "Chemtrail واقية من الشمس تدرس في المدارس،" وليام توماس، www.willthomas.com.

38. "القذرة الهواء وارتفاع ضغط الدم مرتبط"، رويترز، 3-31-01. "باد الهواء يزيد من سوء القلب ورطة: دراسة يلوم الجسيمات عن العديد من الوفيات المفاجئة،" مارلا المخروط، لوس أنجلوس تايمز، 4 يونيو 2000.

39. "صغيرة ملوثات الهواء في الهواء قد تؤدي إلى النوبات القلبية،" جون ماكنزي، ايه بي سي نيوز 6-21-01، www.abcnews.go.com.

40. "" يزيد من خطر السكتة الدماغية، "تلوث الهواء" بي بي سي نيوز، 10-10-2003.

41. المرجع نفسه.

42. "الاميركيين التنفس أكثر تلوثا، الهواء السامة من أي وقت مضى،" ناتالي Pawelski، وحدة البيئة CNN، www.cnn.com.

43. الربو الإحصاء، www.getasthmahelp.org. "الربو أشد فتكا"، المتحدث باسم الاستعراضي، 7-6-97. www.asthmainamerica.com.

44. منظمة حلف شمال الأطلسي الصحيفة: "تعديل التروبوسفير دعوة الشروط،" مايو 1990.

45. براءة الاختراع الأمريكية 6315213 (Cordani) أصدرت 13 نوفمبر 2001.

46. ​​"Chemtrails، الحيوية النشطة بلوري الموجبة البوليمرات،" الدكتور مايك القلعة، 7-14-03 انظر www.willthomas.net.

47. المرجع نفسه.

48. "النانوية السامة في المائية الموئل، يجد دراسة،" ريك ويس، واشنطن بوست، 3-29-04.

49. المرجع نفسه.

50. "مستوى غازات الاحتباس الحراري صلت الى رقم قياسي،" 3-22-04، NewScientist.com.

51. هندسة المناخ: مراجعة نقدية من المقترحات والعلماء من أجل المسؤولية العالمية، مدرسة العلوم البيئية، جامعة إيست أنجليا، نورويتش NR47TJ، نوفمبر 1996.

52. وين L. C وآخرون. تقرير من جبل حديد على إمكانية وجدوى للسلام، نيويورك: الصحافة، 1967 الطلب.

53. تجارة مع العدو، تشارلز Higham، Delacorte برس، 1983؛ وول ستريت وصعود هتلر، أنتوني ساتون، 1976؛ "IBM دعوى من قبل المحامين المحرقة -100 الشركات الأمريكية الأخرى الموجهة للروابط النازية،" باترسون وWastel، تلغراف، المملكة المتحدة، 2-18-0l. "فورد وجنرال موتورز تمحيص لالمزعومة التعاون النازي،" مايكل دوبس، واشنطن بوست، 11-30-98. "كيف تمكنت عائلة بوش ثروتها من النازيين،" جون لوفتوس، 7-2-02، www.rense.com. (وكان جون لوفتوس وزارة العدل الأمريكية النازية جرائم الحرب المدعي العام.)

54. هذا هو "مشروع جوجل" التي يمكن أن تملأ مجلدات. الذهاب الى جوجل واكتب "CIA و آل Queda"، ثم "CIA وصدام." تفعل الشيء نفسه مع "مجموعة كارلايل" للحصول على معلومات عن تعاملات مشبوهة عائلة بوش مع "العدو".

وزير الدفاع الألماني السابق 55. يؤكد تورط وكالة المخابرات المركزية في 11/9: أليكس جونز مقابلات أندرياس فون بالو، 2-17-21، www.apfn.net

56. "البنتاجون يحكي بوش: تغير المناخ سوف يدمر بنا" مارك تاونسند وبول هاريس، المراقب، UK 2-24-04. "انهيار بالمناخ والطقس كابوس وزارة الدفاع الأمريكية قد تتغير بشكل جذري وسريع،" ديفيد Stipp، مجلة فورتشن، 2-9-04.

تقويم 57. الميت المزارعين، الذي يسيطر حقا الطقس؟ جيم ارانجا، منشورات الأولوية، 2001.

58. الطقس بمثابة مضاعف القوة: امتلاك الطقس في عام 2025، 17 يونيو، وأنتج عام 1996. هذا التقرير من قبل التوجيه من رئيس اركان القوات الجوية.

59. "غريب جدا الطقس في صربيا، ما الذي يحدث؟" غوران بافلوفيتش، 10-30-03، rense.com.

60. "الحرب النووية السرية،" ادواردو جونكالفيس، وعالم البيئة، 3-22-01.

61. "نيو الأسلحة النظام العالمي واشنطن لديها القدرة على الزناد تغير المناخ"، مركز البحوث حول العولمة، البروفيسور مايكل شوسودوفسكي، جامعة أوتاوا، يناير 2001.

62. "HAARP: التخريب في السماء؟" نيك بيجيتش وجين مانينغ، مجلة نيكزس، ديسمبر 1995.

63. المرجع نفسه؛ أيضا قلعة، مرجع سابق. الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. الدكتور قلعة يقدم معلومات عن كيفية HAARP اللكمات ثغرات هائلة في عمود الأوزون في الهواء الطلق وكيف ثم يستخدم سلاح الجو المواد الكيميائية السامة إلى "التصحيح" الثقوب التي أنشأتها: الدكتور قلعة تقول: "Welsbach البذر وثقب الأوزون العلوم المعالجة الاستفادة كيمياء أن تكون سامة للإنسان والبيئة ".

64. "HAARP: التخريب في السماء" بيجيتش ومانينغ. ونقل عن الباحث ديفيد يارو قوله ان تدور المحوري الأرض يعني أن رشقات نارية HAARP هي بمثابة سكين الميكروويف إنتاج "المسيل للدموع وطويل شق" في غشاء متعدد الطبقات من الأيونوسفيرات التي تحمي سطح الأرض من الأشعة الشمسية المكثفة.

مخاوف 65. الولايات المتحدة HAARP سلاح تنمية الدوما الروسي، وكالة أنباء انترفاكس 8-10-02.

66. HAARP تحديث، Elfrad المجموعة، http://elfrad.org/2000/Haarp2.htm 6-27-00.

67. "14 هيرتز يقمع الإشارة هطول الأمطار، الحث الرياح العنيفة،" 10-25-00، Newshawk شركة؛ وقال "عندما يملك الجيش الطقس-Chemtrails وHAARP،" بوب Fitrakis، 2-13-02: في هذه المقالة HAARP مخترع ونقلت برنار Eastlund حول كيفية HAARP يمكن أن تؤثر على الطقس: "يمكن أن يؤديها التجارب الهامة. الهوائي HAARP كما تم تكوينه الآن يترنم electrojet الشفقي للحث على موجات ELF، وبالتالي يمكن أن يكون لها تأثير على الرياح مناطقية. "البحث عن هذه المادة مع محرك بحث في www.rense.com.

68. الملائكة لا تلعب هذه HAARP، بيجيتش ومانينغ، مرجع سابق. الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

69. المرجع نفسه.

70. "الفضاء بناء التحكم في الطقس: إن 'عاصفة رعدية الطاقة الشمسية الفضائية،" مايكل تيرو. رؤية www.borderlands.com/spacewea.htm.

71. "بعد 12 عاما انتظر الابتدائية، Downwinders فقدان الأمل" المتحدث باسم الاستعراضي، 5-18-03. أيضا "المدعون هانفورد التماس تفاصيل"، المتحدث باسم الاستعراضي، 4-2-04.

72. "هانفورد المنطقة للخطر: سبوكان، شمال ولاية ايداهو تعرضوا لالهامة الإشعاع"، المتحدث باسم الاستعراضي، "22 أبريل 1994.

73. "القرن المرضية،" ادواردو جونكالفيس، وعالم البيئة، 11-22-01.

74. موريه، مرجع سابق. الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. "حصان طروادة الحرب النووية" يحتوي على إحصائيات ممتازة على التداعيات الصحية في الولايات المتحدة من الحرب الباردة تجارب الأسلحة النووية ويتضمن إشارات إلى العديد من الأبحاث العلمية التي توثق هذا ضررا بالغا على صحة الوطنية.

75. مخاطر غير ضرورية، التجارب الدولة السرية على البشر، جوناثان D. مورينو، فريمان وشركاه 1999: كان مورينو موظف كبير في اللجنة الاستشارية للرئيس على تجارب الإشعاع الإنسان التي أنجزت في عام 1995 أجرت دراساتها من التجارب الإشعاع حكومة الولايات المتحدة المروعة منذ الحرب العالمية الثانية.

76. المعلومات المقدمة من قبل المجلس الوطني للأكاديمية الوطنية للمعهد علوم الطب بحوث في 2000 دراسة بعنوان: آفاق علمية في علم السموم التنموي، المجلس على الدراسات البيئية وعلم السموم.

77. "المشكلة مع ناقلات،" وليام توماس، www.willthomas.net.

78. شهادة من قبل الدكتور ليونارد A. كول أمام لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي للشؤون المحاربين القدماء، 6 مايو 1994؛ كما الغيوم من السرية، اختبارات والجيش جرثومة الحرب فوق المناطق المأهولة بالسكان، ليونارد A. كول، Rowman & يتلفيلد، 1988.

79. "التجارب السرية جرثومة الحرب؟" سي بي اس نيوز، 2000/05/15. "البنتاغون تكشف الاختبارات الحرب البيولوجية،" سي بي اس نيوز، 2000/09/20. "البحرية الأمريكية رش الحرب البيولوجية Chemtrails على ه السفن الخاصة والرجال"، NewsMax.com، 7-8-00. "البحارة:" نحن استخدمت، "فلوريدا اليوم، 1-31-03.

80. تقرير اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ 103-900 (Riegle تقرير) الصادر في 25 مايو 1994. وتتضمن هذه الوثيقة 551 صفحة قائمة شاملة من عوامل الحرب البيولوجية والكيمائية التي يتم شحنها إلى صدام من قبل الشركات الأمريكية تحت إشراف وزارة التجارة الأمريكية لاستخدامها ضد إيران خلال الحرب بين إيران والعراق في أواخر 80s خلال نظام جورج بوش الأب

81. مورينو، مرجع سابق. "وحتى يومنا هذا عدد قليل من الأميركيين يعرفون عن برنامج سري خاص التي جلبت العلماء الألمان إلى الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية، وأقل ما زلنا نعرف أن عددهم شملت علماء الطب. التي أطلق عليها اسم عملية قصاصة ورق ... مئات من "المتخصصين" ... دخلت الولايات المتحدة تحت حماية هيئة الأركان المشتركة، وتجنب إجراءات الهجرة العادية ومتطلبات ... ومن الصعب الهروب من الاستنتاج بأن العديد من المجندين الألمانية كانت على مدى عقود الاستشاريين المهم على عدد لا يحصى من المشاريع العسكرية الطبية ".

82. الفيروسات الناشئة: الايدز والايبولا، الدكتور لين هورويتز، رباعي الاسطح شركة، عام 1996.

83. والحمى المالطية المثلث، دونالد جورج سكوت، Chelmstreet للنشر، 1998.

84. "بوش يوقع مشروع قانون لجيل جديد الأسلحة النووية،" rense.com، 12-2-03. يخصص قانون المخصصات تنمية الطاقة والمياه في 2004 الملايين لأسلحة نووية جديدة ويعزز استعداد لاختبار أسلحة جديدة في ولاية نيفادا موقع التجارب النووية.

85. المرجع نفسه.

86. "مجلس النواب يوافق على البنتاغون قائمة الرغبات بيل تشمل الإعفاءات العسكرية من القوانين البيئية،" نيك أندرسون، لوس أنجلوس تايمز، 11-8-03.

87. "وزارة الطاقة عدد من الإصابات العمال غير دقيق"، المتحدث باسم الاستعراضي، 3-28-04. أيضا "كتاب يدعي تستر على الموقع النووية"، المتحدث باسم ومراجعة 3-28-04. أيضا وزارة الطاقة لديه سجل من الوعود، والتحرير، 4-11-04.

88. "كينيدي يحذر على التجارب النووية،" جوليان بورجر في واشنطن، الجارديان www.guardian.co.uk، 4-30-03.

89. "الدكتور سترينجغلوف رامسفيلد،" فريد كابلان، MSN.com، 5-12-03.

90. "محركات بوش الأمة نحو الإفلاس،" بيتر إيفيس، والمحافظين الأمريكيين، 2-15-04.

91. الحرب على النفايات، 1-29-02، cbsnews.com.

92. "المال للعراق محاربة ينفد،" الأسترالية 2-12-04 هذه الأرقام من رئيس أركان الجيش الأمريكي الجنرال بيتر شوميكر الموظفين.

93. "معركة القرن،" وليام توماس، www.willthomas.net.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض ما يواجهه العالم من خطط وأدوات حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 3:03 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

أحداث 11 سبتمبر قام بها مجرموا النظام العالمي الجديد باستخدام جهاز هارب إن "الحرب على الإرهاب" مزيفة، ورواية أحداث 11 سبتمبر – كما ذكرها تقرير لجنة التحقيق في أحداث 11 سبتمبر – مفبركة. إن إدارة بوش متورطة في أعمال تستر وتعتيم وتواطؤ على أعلى المستويات في الحكومة.

The following text was first published in Italian in: Giuletto Chiesa (Editor), Zero, Perché la versione ufficiale sull’ 11/9 è un Falso [Zero: Why the Official Version on 9/11 is a Falsehood], Piemme, Casale Monferrato, 2007.

A detailed analysis of the relevant issues covered in this article is also contained in the author’s book America’s “War on Terrorism”, Global Research, 2005

Introduction

One of the main objectives of war propaganda is to “fabricate an enemy”. The “outside enemy” personified by Osama bin Laden is “threatening America”.

Pre-emptive war directed against “Islamic terrorists” is required to defend the Homeland. Realities are turned upside down. America is under attack.

In the wake of 9/11, the creation of this “outside enemy” has served to obfuscate the real economic and strategic objectives behind the war in the Middle East and Central Asia. Waged on the grounds of self-defense, the pre-emptive war is upheld as a “just war” with a humanitarian mandate.

As anti-war sentiment grows and the political legitimacy the Bush Administration falters, doubts regarding the existence of this illusive “outside enemy” must be dispelled.

Counter-terrorism and war propaganda are intertwined. The propaganda apparatus feeds disinformation into the news chain. The terror warnings must appear to be “genuine”. The objective is to present the terror groups as “enemies of America.”

Ironically, Al Qaeda –the “outside enemy of America” as well as the alleged architect of the 9/11 attacks– is a creation of the CIA.

From the outset of the Soviet-Afghan war in the early 1980s, the US intelligence apparatus has supported the formation of the “Islamic brigades”. Propaganda purports to erase the history of Al Qaeda, drown the truth and “kill the evidence” on how this “outside enemy” was fabricated and transformed into “Enemy Number One

The US intelligence apparatus has created it own terrorist organizations. And at the same time, it creates its own terrorist warnings concerning the terrorist organizations which it has itself created. Meanwhile, a cohesive multibillion dollar counterterrorism program “to go after” these terrorist organizations has been put in place.

Portrayed in stylized fashion by the Western media, Osama bin Laden, supported by his various henchmen, constitutes America’s post-Cold war bogeyman, who “threatens Western democracy”. The alleged threat of “Islamic terrorists”, permeates the entire US national security doctrine. Its purpose is to justify wars of aggression in the Middle East, while establishing within America, the contours of the Homeland Security State.

Historical Background

What are the historical origins of Al Qaeda? Who is Osama bin Laden?

The alleged mastermind behind the 9/11 terrorists attacks, Saudi-born Osama bin Laden, was recruited during the Soviet-Afghan war, “ironically under the auspices of the CIA, to fight Soviet invaders”.(Hugh Davies, “`Informers’ point the finger at bin Laden; Washington on alert for suicide bombers.” The Daily Telegraph, London, 24 August 1998).

In 1979 the largest covert operation in the history of the CIA was launched in Afghanistan:

“With the active encouragement of the CIA and Pakistan’s ISI, who wanted to turn the Afghan Jihad into a global war waged by all Muslim states against the Soviet Union, some 35,000 Muslim radicals from 40 Islamic countries joined Afghanistan’s fight between 1982 and 1992. Tens of thousands more came to study in Pakistani madrasahs. Eventually, more than 100,000 foreign Muslim radicals were directly influenced by the Afghan jihad.” (Ahmed Rashid, “The Taliban: Exporting Extremism”, Foreign Affairs, November-December 1999).

This project of the US intelligence apparatus was conducted with the active support of Pakistan’s Inter Services Intelligence (ISI), which was entrusted in channelling covert military aid to the Islamic brigades and financing, in liason with the CIA, the madrassahs and Mujahideen training camps.

U.S. government support to the Mujahideen was presented to world public opinion as a “necessary response” to the 1979 Soviet invasion of Afghanistan in support of the pro-Communist government of Babrak Kamal.

ترجمة جوجل :

تم نشر النص التالي أولا باللغة الإيطالية في: Giuletto كييزا (محرر)، صفر، بيرش لا versione ufficiale sull "09/11 è الامم المتحدة Falso [صفر: لماذا النسخة الرسمية بتاريخ 11/9 هو الباطل]، Piemme، كاسال مونفيراتو ، 2007.

ويرد أيضا تحليل مفصل للقضايا ذات الصلة الواردة في هذه المقالة في كتابه المؤلف في أمريكا "الحرب على الإرهاب"، جلوبال ريسيرتش، 2005

تقديم

أحد الأهداف الرئيسية للدعاية للحرب هو "اختلاق عدو". "العدو الخارجي" جسد من قبل أسامة بن لادن "يهدد امريكا".

مطلوب الحرب الاستباقية الموجهة ضد "الإرهابيين الإسلاميين" للدفاع عن الوطن. يتم تشغيل الحقائق رأسا على عقب. أمريكا تتعرض للهجوم.

في أعقاب 11/9، وقد خدم إنشاء هذا "العدو الخارجي" إلى التعتيم على الأهداف الاقتصادية والاستراتيجية الحقيقية وراء الحرب في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى. شنت بحجة الدفاع عن النفس، وأيدت الحرب الاستباقية على أنها "حرب عادلة" مع ولاية الإنسانية.

كما ينمو الشعور المناهض للحرب والشرعية السياسية لإدارة بوش يتعثر، الشكوك بشأن وجود هذه همية "عدو خارجي" يجب أن تتبدد.

تتشابك مكافحة الإرهاب والحرب الدعائية. جهاز الدعاية يغذي التضليل ضمن سلسلة الأخبار. يجب أن تظهر التحذيرات الإرهاب أن تكون "حقيقية". والهدف من ذلك هو تقديم الجماعات الارهابية بأنهم "أعداء أمريكا".

ومن المفارقات، -THE القاعدة "العدو الخارجي الأمريكية"، وكذلك المهندس المزعوم من الهجمات- 11/9 هو من صنع وكالة الاستخبارات المركزية.

منذ بداية الحرب السوفييتية الأفغانية في 1980s في وقت مبكر، وجهاز المخابرات الأمريكية دعمت تشكيل "كتائب إسلامية". دعاية يرمي إلى محو تاريخ تنظيم القاعدة، يغرق الحقيقة و"قتل الأدلة" على كيف تم تلفيق هذا "العدو الخارجي" وتحويلها إلى "العدو رقم واحد

أنشأت أجهزة المخابرات الأمريكية أنها منظمات إرهابية الخاصة. وفي الوقت نفسه، فإنه يخلق تحذيراتها الإرهابية الخاصة بشأن المنظمات الإرهابية التي تمت نفسها التي تم إنشاؤها. وفي الوقت نفسه، بمليارات برنامج مكافحة الإرهاب الدولار متماسك "لملاحقة" لقد تم وضع هذه المنظمات الإرهابية في المكان.

صورت بطريقة مبسطة عن طريق وسائل الإعلام الغربية، أسامة بن لادن، بدعم من مختلف أتباع له، يشكل بعبع ما بعد الحرب الباردة في أميركا، الذي "يهدد الديمقراطية الغربية". التهديد المزعوم من "الإرهابيين الإسلاميين"، يتخلل كامل الولايات المتحدة عقيدة الأمن القومي. والغرض منه هو لتبرير الحروب العدوانية في الشرق الأوسط، في حين وضع داخل أمريكا، معالم أمن الدولة الداخلي.

خلفية تاريخية

ما هي الأصول التاريخية لتنظيم القاعدة؟ من هو أسامة بن لادن؟

العقل المدبر وراء الهجمات الإرهابية 9/11، أسامة بن لادن السعودي المولد، تم تجنيد أثناء الحرب السوفيتية الأفغانية "، ومن المفارقات تحت رعاية وكالة الاستخبارات المركزية، لمحاربة القوات السوفيتية". (هيو ديفيس، "` المخبرون " أصابع الاتهام إلى بن لادن، واشنطن في حالة تأهب لالانتحاريين "صحيفة الديلي تلغراف، لندن، 24 أغسطس 1998).

في عام 1979 تم إطلاق أكبر عملية سرية في تاريخ وكالة المخابرات المركزية في أفغانستان:

"وبتشجيع نشط من وكالة المخابرات المركزية والمخابرات الباكستانية، الذين يريدون تحويل الجهاد الأفغاني إلى حرب عالمية يشنها كل الدول الاسلامية ضد الاتحاد السوفياتي، انضمت بعض 35،000 المتطرفين المسلمين من 40 دولة إسلامية الحرب في أفغانستان بين عامي 1982 و 1992. وعشرات الآلاف من جاء للدراسة في المدارس الدينية الباكستانية. في نهاية المطاف، تأثرت أكثر من 100،000 المتطرفين المسلمين الأجنبية مباشرة من قبل الجهاد الأفغاني "(أحمد راشد،" إن حركة طالبان: تصدير التطرف "، الشؤون الخارجية، نوفمبر-ديسمبر 1999).

وأجري هذا المشروع من جهاز الاستخبارات الأميركية بدعم نشط من الخدمات المشتركة المخابرات الباكستانية (ISI)، التي كلفت في تحويل مساعدات عسكرية سرية لكتائب الإسلامية والتمويل، تتعلق بالتنسيق والاتصال مع وكالة المخابرات المركزية، والمدارس الدينية ومعسكرات تدريب المجاهدين.

وقدم دعم الحكومة الأمريكية للمجاهدين للرأي العام العالمي بأنه "رد الضرورية" لالغزو السوفيتي لأفغانستان عام 1979 في دعم الحكومة الموالية للشيوعية من بابراك كمال.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض ما يواجهه العالم من خطط وأدوات حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 3:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع.

The CIA’s military-intelligence operation in Afghanistan, which consisted in creating the “Islamic brigades”, was launched prior rather than in response to the entry of Soviet troops into Afghanistan. In fact, Washington’s intent was to deliberately trigger a civil war, which has lasted for more than 25 years. (photo: CIA and ISI agents)

The CIA’s role in laying the foundations of Al Qaeda is confirmed in an 1998 interview with Zbigniew Brzezinski, who at the time was National Security Adviser to President Jimmy Carter:

Brzezinski: According to the official version of history, CIA aid to the Mujahideen began during 1980, that is to say, after the Soviet army invaded Afghanistan, [on] 24 December 1979. But the reality, secretly guarded until now, is completely otherwise. Indeed, it was July 3, 1979, that President Carter signed the first directive for secret aid to the opponents of the pro-Soviet regime in Kabul. And that very day, I wrote a note to the President in which I explained to him that in my opinion, this aid was going to induce a Soviet military intervention.

Question: Despite this risk, you were an advocate of this covert action. But perhaps you yourself desired this Soviet entry into war and looked to provoke it?

Brzezinski: It isn’t quite that. We didn’t push the Russians to intervene, but we knowingly increased the probability that they would.

Question:When the Soviets justified their intervention by asserting that they intended to fight against a secret involvement of the United States in Afghanistan, people didn’t believe them. However, there was a basis of truth. You don’t regret anything today?

Brzezinski: Regret what? That secret operation was an excellent idea. It had the effect of drawing the Russians into the Afghan trap and you want me to regret it? The day that the Soviets officially crossed the border, I wrote to President Carter. We now have the opportunity of giving to the USSR its Vietnam War. Indeed, for almost 10 years, Moscow had to carry on a war unsupportable by the government, a conflict that brought about the demoralization and finally the breakup of the Soviet empire.

Question: And neither do you regret having supported the Islamic fundamentalism, having given arms and advice to future terrorists?

Brzezinski: What is most important to the history of the world? The Taliban or the collapse of the Soviet empire? Some stirred-up Moslems or the liberation of Central Europe and the end of the Cold War? ( “The CIA’s Intervention in Afghanistan, Interview with Zbigniew Brzezinski, President Jimmy Carter’s National Security Adviser”, Le Nouvel Observateur, Paris, 15-21 January 1998, published in English, Centre for Research on Globalisation, http://www.globalresearch.ca/articles/BRZ110A.html, 5 October 2001, italics added.)

ترجمة جوجل :

انطلقت عملية الاستخبارات العسكرية وكالة الاستخبارات المركزية في أفغانستان، الذي يتمثل في خلق "الكتائب الإسلامية"، وذلك قبل وليس ردا على دخول القوات السوفيتية إلى أفغانستان. في الواقع، كان رغبة واشنطن في تحريك عمدا الحرب الأهلية التي استمرت لأكثر من 25 عاما. (الصورة: وكالة المخابرات المركزية والمخابرات الباكستانية وكلاء)

تأكيد دور وكالة الاستخبارات المركزية في إرساء الأسس لتنظيم القاعدة في مقابلة عام 1998 مع زبيغنيو بريجنسكي، الذي كان مستشار الأمن القومي للرئيس جيمي كارتر في ذلك الوقت:

بريجنسكي: وفقا للرواية الرسمية من التاريخ، بدأت المساعدات CIA للمجاهدين خلال عام 1980، وهذا هو القول، بعد غزو الجيش السوفيتي أفغانستان، [على] 24 ديسمبر 1979. ولكن الواقع تحت حراسة سرا حتى الآن، هو تماما غير ذلك . في الواقع، كان 3 يوليو 1979، أن الرئيس كارتر وقعت التوجيه الأول للحصول على مساعدات سرية لمعارضي النظام الموالية للاتحاد السوفياتي في كابول. وذلك اليوم نفسه، كتبت مذكرة إلى الرئيس الذي شرحت له أنه في رأيي، هذه المساعدات كانت متجهه للحث على التدخل العسكري السوفيتي.

السؤال: وعلى الرغم من هذه المخاطر، كنت مدافعا عن هذا العمل السري. ولكن ربما أنت نفسك المطلوب هذا الدخول السوفياتي في الحرب وبدا لإثارة ذلك؟

بريجنسكي: ليس تماما ذلك. لم نكن دفع الروس إلى التدخل، ولكن قمنا بزيادة علم احتمال أن لو كانوا.

سؤال: عندما برر السوفيت التدخل من قبل، مؤكدا أنها تهدف إلى محاربة تورط السري للولايات المتحدة في أفغانستان، لم يكن الناس يصدقهم. ومع ذلك، كان هناك اساس من الحقيقة. أنت لست نادما على أي شيء اليوم؟

بريجنسكي: نأسف ماذا؟ وكانت تلك العملية السرية فكرة ممتازة. وكان تأثير الرسم الروس في فخ الأفغاني وتريد مني أن نأسف لذلك؟ اليوم بأن السوفييت عبروا الحدود رسميا، كتبت إلى الرئيس كارتر. لدينا الآن فرصة إعطاء الاتحاد السوفييتي حرب فيتنام لها. في الواقع، ما يقرب من 10 عاما، وكان موسكو على الاستمرار في الحرب أمرا غير مدعوم شعبيا من قبل الحكومة، وهو الصراع الذي أدى إلى إضعاف معنويات وأخيرا انهيار الامبراطورية السوفياتية.

سؤال: هل لا يندم بعد أن دعمت الأصولية الإسلامية، وجود الأسلحة والنصيحة للإرهابيين في المستقبل؟

بريجنسكي: ما هو الأهم في تاريخ العالم؟ طالبان أو انهيار الإمبراطورية السوفييتية؟ بعض المسلمين أثار الهاتفي أو تحرير وسط أوروبا ونهاية الحرب الباردة؟ ("التدخل وكالة الاستخبارات المركزية في أفغانستان، مقابلة مع زبيغنيو بريجنسكي، مستشار الأمن القومي للرئيس جيمي كارتر"، لو نوفيل أوبسرفاتور، باريس، 15-21 يناير 1998، نشرت باللغة الإنجليزية، ومركز للأبحاث حول العولمة، http: //www.globalresearch / BRZ110A.html، 5 أكتوبر 2001، وأضافت المائل .CA / مقالات).


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض ما يواجهه العالم من خطط وأدوات حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 3:12 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

Consistent with Brzezinski’s account, a “Militant Islamic Network” was created by the CIA.

The “Islamic Jihad” (or holy war against the Soviets) became an integral part of the CIA’s intelligence ploy. It was supported by the United States and Saudi Arabia, with a significant part of the funding generated from the Golden Crescent drug trade:

“In March 1985, President Reagan signed National Security Decision Directive 166 … [which] authorize[d] stepped-up covert military aid to the Mujahideen, and it made clear that the secret Afghan war had a new goal: to defeat Soviet troops in Afghanistan through covert action and encourage a Soviet withdrawal. The new covert U.S. assistance began with a dramatic increase in arms supplies — a steady rise to 65,000 tons annually by 1987 … as well as a “ceaseless stream” of CIA and Pentagon specialists who travelled to the secret headquarters of Pakistan’s ISI on the main road near Rawalpindi, Pakistan. There, the CIA specialists met with Pakistani intelligence officers to help plan operations for the Afghan rebels.”(Steve Coll, The Washington Post, July 19, 1992.)

The Central Intelligence Agency using Pakistan’s ISI as a go-between played a key role in training the Mujahideen. In turn, the CIA-sponsored guerrilla training was integrated with the teachings of Islam. The madrasahs were set up by Wahabi fundamentalists financed out of Saudi Arabia:

“[I]t was the government of the United States who supported Pakistani dictator General Zia-ul Haq in creating thousands of religious schools, from which the germs of the Taliban emerged.”(Revolutionary Association of the Women of Afghanistan (RAWA), “RAWA Statement on the Terrorist Attacks in the U.S.”, Centre for Research on Globalisation (CRG), http://globalresearch.ca/articles/RAW109A.html , 16 September 2001)

Predominant themes were that Islam was a complete socio-political ideology, that holy Islam was being violated by the atheistic Soviet troops, and that the Islamic people of Afghanistan should reassert their independence by overthrowing the leftist Afghan regime propped up by Moscow. (Dilip Hiro, Fallout from the Afghan Jihad, Inter Press Services, 21 November 1995.)

Pakistan’s ISI Used as a “Go-Between”

CIA covert support to the “Islamic Jihad” operated indirectly through the Pakistani ISI — i.e. the CIA did not channel its support directly to the Mujahideen. For these covert operations to be “successful”, Washington was careful not to reveal the ultimate objective of the “Jihad”, which consisted not only in destabilising the secular (pro-Soviet) government in Afghanistan, but also destroying the Soviet Union.

In the words of the CIA’s Milton Beardman, “We didn’t train Arabs.” Yet, according to Abdel Monam Saidali, of the Al-aram Centre for Strategic Studies in Cairo, bin Laden and the “Afghan Arabs” had been imparted “with very sophisticated types of training that was allowed to them by the CIA”. (National Public Radio, Weekend Sunday (NPR) with Eric Weiner and Ted Clark, 16 August 1998).

The CIA’s Beardman confirmed, in this regard, that Osama bin Laden was not aware of the role he was playing on behalf of Washington. According to bin Laden (as quoted by Beardman): “Neither I, nor my brothers, saw evidence of American help.” (National Public Radio, Weekend Sunday (NPR) with Eric Weiner and Ted Clark, transcript, 16 August 1998).

Motivated by nationalism and religious fervour, the Islamic warriors were unaware that they were fighting the Soviet Army on behalf of Uncle Sam. While there were contacts at the upper levels of the intelligence hierarchy, Islamic rebel leaders in the war theatre had no contacts with Washington or the CIA.

With CIA backing and the funnelling of massive amounts of U.S. military aid, the Pakistani ISI had developed into a “parallel structure wielding enormous power over all aspects of government”. (Dipankar Banerjee, “Possible Connection of ISI With Drug Industry”, India Abroad, 2 December 1994). The ISI had a staff composed of military and intelligence officers, bureaucrats, undercover agents and informers, estimated at 150,000. (Ibid).

ترجمة جوجل :

وتمشيا مع حساب بريجنسكي، تم إنشاء "الشبكة الإسلامية المقاتلة" من قبل وكالة المخابرات المركزية.

أصبحت حركة "الجهاد الإسلامي" (أو الحرب المقدسة ضد السوفييت) جزءا لا يتجزأ من حيلة المخابرات وكالة المخابرات المركزية. كان مدعوما من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، مع جزء كبير من التمويل الناتجة عن تجارة المخدرات الهلال الذهبي:

"في مارس 1985، وقع الرئيس ريغان توجيه القرار الأمن القومي 166 ... [الذي] يأذن [د] تكثيف المساعدات العسكرية السرية للمجاهدين، وأوضح أن الحرب الأفغانية السرية كان هدف جديد: لهزيمة القوات السوفيتية في أفغانستان من خلال العمل السري وتشجيع الانسحاب السوفياتي. بدأت المساعدات الأميركية السرية الجديدة مع زيادة كبيرة في إمدادات الأسلحة - الارتفاع المطرد ل65،000 طن سنويا بحلول عام 1987 ... وكذلك "التيار المتواصل" من وكالة المخابرات المركزية والبنتاغون المتخصصين الذين سافروا إلى المقر السري من المخابرات الباكستانية على الطريق الرئيسي بالقرب من روالبندي، باكستان. هناك، والمتخصصين CIA اجتمع مع ضباط في المخابرات الباكستانية للمساعدة في عمليات خطة للمتمردين الأفغان ". (ستيف كول، واشنطن بوست، 19 يوليو، 1992.)

وكالة الاستخبارات المركزية باستخدام المخابرات الباكستانية كوسيط بين لعبت دورا رئيسيا في تدريب المجاهدين. في المقابل، تم دمج التدريب العصابات التي ترعاها وكالة المخابرات المركزية مع تعاليم الإسلام. تم تعيين المدارس الدينية من قبل الأصوليين الوهابية الممولة من المملكة العربية السعودية:

"كان [I] ر حكومة الولايات المتحدة التي دعمت الديكتاتور الباكستاني الجنرال ضياء الحق في خلق الآلاف من المدارس الدينية، والتي من الجراثيم طالبان ظهرت." (الرابطة الثورية لنساء أفغانستان (RAWA)، "بيان RAWA على الهجمات الإرهابية في الولايات المتحدة"، ومركز للأبحاث حول العولمة (CRG)، http://globalresearch.ca/articles/RAW109A.html، 16 سبتمبر 2001)

وكانت الموضوعات الغالبة أن الإسلام عقيدة اجتماعية سياسية كاملة، أن الإسلام المقدس وتنتهك من قبل القوات السوفييتية الملحدة، وأن الشعوب الإسلامية في أفغانستان يجب إعادة تأكيد استقلالهم عن طريق إسقاط النظام الأفغاني اليساري تدعمه موسكو. (ديليب هيرو، سقوط من الجهاد الأفغاني، وانتر خدمات الصحفية، 21 نوفمبر 1995.)

المخابرات الباكستانية تستخدم بوصفها "الذهاب بين"

الدعم السري وكالة المخابرات المركزية لحركة "الجهاد الإسلامي" تعمل بشكل غير مباشر من خلال ISI الباكستاني - أي وكالة المخابرات المركزية لم يكن توجيه دعمها مباشرة للمجاهدين. لهذه العمليات السرية لتكون "ناجحة"، ان واشنطن حريصة على عدم الكشف عن الهدف النهائي لحركة "الجهاد"، الذي يتألف ليس فقط في زعزعة استقرار العلمانية (الموالية للاتحاد السوفياتي) الحكومة في أفغانستان، ولكن أيضا تدمير الاتحاد السوفيتي.

على حد تعبير وكالة الاستخبارات المركزية ميلتون Beardman، "نحن لم يتدرب العرب". ومع ذلك، وفقا لعبد المنعم Saidali، مركز آل ارام للدراسات الاستراتيجية في القاهرة، بن لادن و "الأفغان العرب" قد المنقولة " مع أنواع متطورة جدا من التدريب الذي سمح لهم من قبل وكالة الاستخبارات المركزية ". (الإذاعة الوطنية العامة، في عطلة نهاية الاسبوع الأحد (NPR) مع إريك وينر وتيد كلارك، 16 أغسطس 1998).

أكد Beardman وكالة الاستخبارات المركزية، في هذا الصدد، أن أسامة بن لادن لم يكن على علم بالدور الذي كان يلعب لصالح واشنطن. وفقا لبن لادن (كما نقلت عنه Beardman): "لا أنا ولا إخوتي، رأيت أدلة على مساعدة أمريكية." (الاذاعة الوطنية العامة، في عطلة نهاية الاسبوع الأحد (NPR) مع إريك وينر وتيد كلارك، نسخة، 16 أغسطس 1998).

بدافع القومية والحماس الديني، كان المحاربين الإسلاميين يدركون أنهم كانوا يقاتلون الجيش السوفيتي باسم العم سام. في حين كانت هناك اتصالات على المستويات العليا من التسلسل الهرمي للمخابرات، وكان قادة التمرد الإسلامي في مسرح الحرب أي اتصالات مع واشنطن أو وكالة المخابرات المركزية.

بدعم من وكالة المخابرات المركزية ومجازاته من كميات هائلة من المساعدات العسكرية الأمريكية، كانت الاستخبارات العسكرية الباكستانية وضعت في "هيكل مواز الفيتو قوة هائلة على جميع جوانب الحكومة". (Dipankar بانيرجي، "صلة محتملة من ISI مع صناعة المخدرات"، الشركات الهندية في الخارج، 2 ديسمبر 1994). كان ISI طاقم يتألف من ضباط الجيش والمخابرات، والبيروقراطيين، عملاء سريين ومخبرين، يقدر ب 150،000. (المرجع نفسه).


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بعض ما يواجهه العالم من خطط وأدوات حكومة العالم الخفية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 3:21 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

Meanwhile, CIA operations had also reinforced the Pakistani military regime led by General Zia Ul Haq:

“Relations between the CIA and the ISI had grown increasingly warm following [General] Zia’s ouster of Bhutto and the advent of the military regime. … During most of the Afghan war, Pakistan was more aggressively anti-Soviet than even the United States. Soon after the Soviet military invaded Afghanistan in 1980, Zia [ul Haq] sent his ISI chief to destabilize the Soviet Central Asian states. The CIA only agreed to this plan in October 1984.

The CIA was more cautious than the Pakistanis. Both Pakistan and the United States took the line of deception on Afghanistan with a public posture of negotiating a settlement, while privately agreeing that military escalation was the best course.” (Diego Cordovez and Selig Harrison, Out of Afghanistan: The Inside Story of the Soviet Withdrawal, Oxford University Press, New York, 1995. See also the review of Cordovez and Harrison in International Press Services, 22 August 1995).

The CIA sponsored Narcotics Trade

The history of the drug trade in Central Asia is intimately related to the CIA’s covert operations. Prior to the Soviet-Afghan war, opium production in Afghanistan and Pakistan was directed to small regional markets. There was no local production of heroin. (Alfred McCoy, Drug Fallout: the CIA’s Forty Year Complicity in the Narcotics Trade. The Progressive, 1 August 1997).

Researcher Alfred McCoy’s study confirms that within two years of the onslaught of the CIA operation in Afghanistan, “the Pakistan-Afghanistan borderlands became the world’s top heroin producer, supplying 60 per cent of U.S. demand.” (Ibid)

“CIA assets again controlled this heroin trade. As the Mujahideen guerrillas seized territory inside Afghanistan, they ordered peasants to plant opium as a revolutionary tax. Across the border in Pakistan, Afghan leaders and local syndicates under the protection of Pakistan Intelligence operated hundreds of heroin laboratories. During this decade of wide-open drug-dealing, the U.S. Drug Enforcement Agency in Islamabad failed to instigate major seizures or arrests. … (Ibid)

Afghanistan is a strategic hub in Central Asia, bordering on China’s Western frontier and on the former Soviet Union. While it constitutes a land bridge for the oil and gas pipeline corridors linking the Caspian sea basin to the Arabian sea, it is also strategic for its opium production, which today, according to UN sources, supplies more than 90 % of the World’s heroin market, representing multi-billion dollar revenues for business syndicates, financial institutions, intelligence agencies and organized crime. (See Michel Chossudovsky, America’s “War on Terrorism, Global Research, 2005, Chapter XVI)

Protected by the CIA, a new surge in opium production unfolded in the post cold War era. Since the October 2001 US invasion of Afghanistan, opium production has increased 33 fold since the US led invasion. The annual proceeds of the Golden Crescent drug trade are estimated between 120 and 194 billion dollars (2006), representing more than one third of the worldwide annual turnover of the narcotics trade. (Michel Chossudovsky, Heroin is good for Your Health, Occupation Forces Support Afghan Drug Trade, Global Research, April 2007. see also Douglas Keh, Drug Money in a Changing World, Technical document No. 4, 1998),

ترجمة جوجل :

وفي الوقت نفسه، قد عززت عمليات وكالة المخابرات المركزية أيضا النظام العسكري الباكستاني بقيادة الجنرال ضياء الحق:

"العلاقات بين CIA والاستخبارات الباكستانية قد نمت يلي دافئة على نحو متزايد الاطاحة [عام] ضياء الحق بوتو وظهور النظام العسكري. ... وخلال معظم فترة الحرب الأفغانية، كانت باكستان أكثر قوة ضد السوفييت حتى من الولايات المتحدة. بعد فترة وجيزة غزا الجيش السوفيتي أفغانستان في عام 1980، أرسلت ضياء الحق] رئيس ISI له لزعزعة استقرار دول آسيا الوسطى السوفياتية. وافقت وكالة المخابرات المركزية فقط لهذه الخطة في أكتوبر 1984.

كانت وكالة الاستخبارات المركزية أكثر حذرا من الباكستانيين. تولى كل من باكستان والولايات المتحدة خط الخداع في أفغانستان مع الموقف العام من التفاوض على تسوية، بينما يتفقون في السر أن التصعيد العسكري هو أفضل مسار "(دييغو كوردوفيز وهاريسون، وانطلاقا من أفغانستان: القصة من الداخل لل الانسحاب السوفياتي، مطبعة جامعة أكسفورد، نيويورك، 1995. انظر أيضا استعراض كوردوفيز وهاريسون في الخدمات برس انترناشونال، 22 أغسطس 1995).

وتجارة المخدرات برعاية CIA

تاريخ تجارة المخدرات في آسيا الوسطى يرتبط ارتباطا وثيقا بعمليات سرية لوكالة الاستخبارات المركزية. قبل الحرب السوفيتية الأفغانية، وجهت إنتاج الأفيون في أفغانستان وباكستان إلى الأسواق الإقليمية الصغيرة. لم يكن هناك إنتاج محلي من الهيروين. (ألفريد ماكوي، المخدرات تداعيات: التواطؤ أربعون سنة وكالة الاستخبارات المركزية في تجارة المخدرات والتقدمي، 1 أغسطس 1997).

وتؤكد الدراسة الباحث ألفريد ماكوي وأنه في غضون عامين من الهجوم العملية CIA في أفغانستان "، أصبحت المنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان أكبر منتج للهيروين في العالم، وتوفير 60 في المائة من الطلب في الولايات المتحدة". (نفس المصدر السابق)

"الأصول CIA تسيطر هذه التجارة الهيروين مرة أخرى. كما استولى الثوار المجاهدين الأراضي داخل أفغانستان، أمروا الفلاحين على زراعة الأفيون كضريبة ثورية. عبر الحدود في باكستان، القادة الأفغان والنقابات المحلية تحت حماية المخابرات الباكستانية تشغيل المئات من مختبرات الهيروين. خلال هذا العقد من مفتوحة واسعة تجارة المخدرات، وكالة مكافحة المخدرات الاميركية في اسلام اباد فشلت في إثارة النوبات الكبرى أو اعتقالات. ... (المرجع نفسه)

أفغانستان هو المحور الاستراتيجي في آسيا الوسطى، المطلة على الحدود الصينية الغربية وعلى الاتحاد السوفياتي السابق. في حين أنه يشكل الجسر البري لممرات أنابيب النفط والغاز التي تربط حوض بحر قزوين إلى بحر العرب، بل هو أيضا الاستراتيجي لإنتاج الأفيون، والتي اليوم، وفقا لمصادر الأمم المتحدة، والمستلزمات، أكثر من 90٪ من سوق الهيروين في العالم وهذا يمثل إيرادات بمليارات الدولارات للالنقابات التجارية والمؤسسات المالية ووكالات الاستخبارات والجريمة المنظمة. (انظر ميشيل شوسودوفسكي، في أمريكا "الحرب على الإرهاب، جلوبال ريسيرتش، 2005، الفصل السادس عشر)

محمية من قبل وكالة الاستخبارات المركزية، طفرة جديدة في إنتاج الأفيون تكشفت في فترة ما بعد الحرب الباردة. منذ الغزو الأمريكي لأفغانستان أكتوبر 2001، ازداد إنتاج الأفيون 33 أضعاف منذ الغزو بقيادة الولايات المتحدة. وتقدر العائدات السنوية لتجارة المخدرات الهلال الذهبي ما بين 120 و 194 مليار دولار (2006)، وهو ما يمثل أكثر من ثلث من مبيعاتها السنوية في جميع أنحاء العالم من تجارة المخدرات. (ميشيل شوسودوفسكي، الهيروين هو جيد لصحتك، قوات الاحتلال دعم أفغانستان تجارة المخدرات، الأبحاث العالمية في أبريل 2007. انظر أيضا دوغلاس كيه، أموال المخدرات في عالم متغير، وثيقة الفني رقم 4، 1998.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 3:30 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

From the Soviet-Afghan War to the “War on Terrorism”

Despite the demise of the Soviet Union, Pakistan’s extensive military-intelligence apparatus (the ISI) was not dismantled. In the wake of the Cold War, the CIA continued to support the Islamic brigades out of Pakistan. New undercover initiatives were set in motion in the Middle East, Central Asia, the Balkans and south East Asia. In the immediate wke of the Cold War, Pakistan’s ISI “served as a catalyst for the disintegration of the Soviet Union and the emergence of six new Muslim republics in Central Asia”. (International Press Services, 22 August 1995).

Meanwhile, Islamic missionaries of the Wahabi sect from Saudi Arabia had established themselves in the Muslim republics, as well as within the Russian federation, encroaching upon the institutions of the secular State. Despite its anti-American ideology, Islamic fundamentalism was largely serving Washington’s strategic interests in the former Soviet Union, the Balkans and the Middle East.

Following the withdrawal of Soviet troops in 1989, the civil war in Afghanistan continued unabated. The Taliban were being supported by the Pakistani Deobandis and their political party, the Jamiat-ul-Ulema-e-Islam (JUI). In 1993, the JUI entered Pakistan’s government coalition of Prime Minister Benazzir Bhutto. Ties between the JUI, the Army and the ISI were established. In 1996, with the downfall of the Hezb-I-Islami Hektmatyar government in Kabul, the Taliban not only instated a hardline Islamic government, they also “handed control of training camps in Afghanistan over to JUI factions …”. (Ahmed Rashid, “The Taliban: Exporting Extremism”, Foreign Affairs, November – December, 1999, p. 22.)

The JUI, with the support of the Saudi Wahabi movement, played a key role in recruiting volunteers to fight in the Balkans and the former Soviet Union. (Ibid)

Jane Defence Weekly confirms, that “half of Taliban manpower and equipment originate[d] in Pakistan under the ISI”. In fact, it would appear that following the Soviet withdrawal, both sides in the Afghan civil war continued to receive US covert support through Pakistan’s ISI. (Tim McGirk, “Kabul Learns to Live with its Bearded Conquerors”, The Independent, London, 6 November 1996.)

Backed by Pakistan’s military intelligence, which in turn was controlled by the CIA, the Taliban Islamic State largely served US geopolitical interests. No doubt this explains why Washington had closed its eyes on the reign of terror imposed by the Taliban in 1996, including the blatant derogation of women’s rights, the closing down of schools for girls, the dismissal of women employees from government offices and the enforcement of “the Sharia laws of punishment”. (K. Subrahmanyam, “Pakistan is Pursuing Asian Goals”, India Abroad, 3 November 1995.)

The Golden Crescent drug trade was also being used to finance and equip the Bosnian Muslim Army (starting in the early 1990s) and the Kosovo Liberation Army (KLA). In fact, at the time of the September 11 attacks, CIA-sponsored Mujahideen mercenaries were fighting within the ranks of KLA-NLA terrorists in their assaults into Macedonia.

ترجمة جوجل :

من الحرب السوفيتية الأفغانية ب "الحرب على الإرهاب"

وعلى الرغم من زوال الاتحاد السوفياتي، لم تفكيك جهاز الاستخبارات العسكرية واسعة النطاق في باكستان (وISI). في أعقاب الحرب الباردة، واصلت وكالة المخابرات المركزية لدعم الكتائب الإسلامية من باكستان. وضعت مبادرات سرية جديدة في الحركة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والبلقان وجنوب شرق آسيا. في WKE انتهاء الحرب الباردة، المخابرات الباكستانية "بمثابة محفز للتفكك الاتحاد السوفياتي ونشوء ست جمهوريات إسلامية جديدة في آسيا الوسطى". (الدولية للخدمات الصحفية، 22 أغسطس 1995).

وفي الوقت نفسه، كان من المبشرين الإسلامي من الطائفة الوهابية من المملكة العربية السعودية أنشأت أنفسهم في الجمهوريات الإسلامية، وكذلك داخل الاتحاد الروسي، والتعدي على مؤسسات الدولة العلمانية. على الرغم من أيديولوجيتها المعادية للولايات المتحدة، والأصولية الإسلامية كان يخدم إلى حد كبير مصالح واشنطن الاستراتيجية في الاتحاد السوفياتي السابق، ودول البلقان والشرق الأوسط.

في أعقاب انسحاب القوات السوفيتية في عام 1989، واستمرت الحرب الأهلية في أفغانستان دون هوادة. يجري تدعم طالبان قبل الديوبانديون الباكستانيين وحزبهم السياسي، والجماعة الاسلامية اعجاز علماء الإسلام الإلكترونية (جمعية علماء الإسلام). في عام 1993، دخلت جماعة علماء الإسلام الائتلاف الحكومي في باكستان رئيس الوزراء Benazzir بوتو. اقامة العلاقات بين جماعة علماء الإسلام، والجيش والمخابرات الباكستانية. في عام 1996، مع سقوط حكومة حزب والإسلامي Hektmatyar في كابول وطالبان نصبها ليس فقط حكومة إسلامية متشددة، كما أنها "تسليم السيطرة معسكرات التدريب في أفغانستان أكثر من فصائل جماعة علماء الإسلام ...". (أحمد راشد، "إن حركة طالبان: تصدير التطرف". والشؤون الخارجية، نوفمبر.-ديسمبر.، 1999، ص 22.)

وجماعة علماء الإسلام، بدعم من الحركة الوهابية السعودية، لعبت دورا رئيسيا في تجنيد متطوعين للقتال في منطقة البلقان والاتحاد السوفيتي السابق. (نفس المصدر السابق)

يؤكد جين الدفاعية الاسبوعية، ان "نصف القوى البشرية والمعدات طالبان تنشأ [د] في باكستان تحت ISI". في الواقع، يبدو أنه بعد الانسحاب السوفياتي، واصلت كلا الجانبين في الحرب الأهلية الأفغانية في الحصول على دعم الولايات المتحدة سري من خلال المخابرات الباكستانية. (تيم مكغيرك، "كابول يتعلم العيش مع الفاتحين لها الملتحي"، والمستقلة، لندن، 6 نوفمبر 1996.)

بدعم من المخابرات العسكرية الباكستانية، والذي بدوره كان يسيطر عليها وكالة الاستخبارات المركزية، ودولة طالبان الإسلامية خدم إلى حد كبير مصالح الولايات المتحدة الجيوسياسية. لا شك أن هذا يفسر لماذا واشنطن قد أغلقت عينيها على عهد الإرهاب الذي تفرضه حركة طالبان في عام 1996، بما في ذلك انتقاص فاضح لحقوق المرأة، وغلق مدارس البنات، وطرد النساء العاملات من المكاتب الحكومية وإنفاذ "قوانين الشريعة من العقاب". (K. سوبراهمانيام "باكستان تسعى إلى تحقيق أهداف الآسيوية"، الشركات الهندية في الخارج، 3 نوفمبر 1995.)

كما يجري استخدام تجارة المخدرات الهلال الذهبي لتمويل وتسليح الجيش البوسني مسلم (بدءا في 1990s في وقت مبكر) وجيش تحرير كوسوفو. في الواقع، في وقت هجمات 11 سبتمبر، كانت المرتزقة المجاهدين برعاية وكالة المخابرات المركزية القتال في صفوف الإرهابيين KLA-جيش التحرير الوطني في اعتداءاتهم في مقدونيا.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 3:36 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

The War in Chechnya

In Chechnya, the renegade autonomous region of the Russian Federation, the main rebel leaders, Shamil Basayev and Al Khattab, were trained and indoctrinated in CIA-sponsored camps in Afghanistan and Pakistan. According to Yossef Bodansky, director of the U.S. Congress’ Task Force on Terrorism and Unconventional Warfare, the war in Chechnya had been planned during a secret summit of HizbAllah International held in 1996 in Mogadishu, Somalia. (Levon Sevunts, “Who’s Calling The Shots? Chechen conflict finds Islamic roots in Afghanistan and Pakistan”, The Gazette, Montreal, 26 October 1999.)

The summit was attended by none other than Osama bin Laden, as well as high-ranking Iranian and Pakistani intelligence officers. It’s obvious that the involvement of Pakistan’s ISI in Chechnya “goes far beyond supplying the Chechens with weapons and expertise: The ISI and its radical Islamic proxies are actually calling the shots in this war.”(Ibid)

Russia’s main pipeline route transits through Chechnya and Dagestan. Despite Washington’s condemnation of “Islamic terrorism”, the indirect beneficiaries of the wars in Chechnya are the Anglo-American oil conglomerates which are vying for complete control over oil resources and pipeline corridors out of the Caspian Sea basin.

The two main Chechen rebel armies (which at the time were led by the (late) Commander Shamil Basayev and Emir Khattab), estimated at 35,000 strong, were supported by Pakistan’s ISI, which also played a key role in organizing and training the rebel army:

“[In 1994] the Pakistani Inter Services Intelligence arranged for Basayev and his trusted lieutenants to undergo intensive Islamic indoctrination and training in guerrilla warfare in the Khost province of Afghanistan at Amir Muawia camp, set up in the early 1980s by the CIA and ISI and run by famous Afghani warlord Gulbuddin Hekmatyar. In July 1994, upon graduating from Amir Muawia, Basayev was transferred to Markaz-i-Dawar camp in Pakistan to undergo training in advanced guerrilla tactics. In Pakistan, Basayev met the highest ranking Pakistani military and intelligence officers: Minister of Defence General Aftab Shahban Mirani, Minister of Interior General Naserullah Babar, and the head of the ISI branch in charge of supporting Islamic causes, General Javed Ashraf (all now retired). High-level connections soon proved very useful to Basayev.” (Ibid)

Following his training and indoctrination stint, Basayev was assigned to lead the assault against Russian federal troops in the first Chechen war in 1995. His organization had also developed extensive links to criminal syndicates in Moscow as well as ties to Albanian organized crime and the KLA. In 1997-1998, according to Russia’s Federal Security Service (FSB) “Chechen warlords started buying up real estate in Kosovo … through several real estate firms registered as a cover in Yugoslavia.” (Vitaly Romanov and Viktor Yadukha, “Chechen Front Moves To Kosovo”, Segodnia, Moscow, 23 Feb 2000)

Dismantling Secular Institutions in the former Soviet Union

The enforcement of Islamic law in the largely secular Muslim societies of the former Soviet Union has served America’s strategic interests in the region. Previously, a strong secular tradition based on a rejection of Islamic law prevailed throughout the Central Asian republics and the Caucasus, including Chechnya and Dagestan (which are part of the Russian Federation).

The 1994-1996 Chechen war, instigated by the main rebel movements against Moscow, has served to undermine secular state institutions. A parallel system of local government, controlled by the Islamic militia, was implanted in many localities in Chechnya. In some of the small towns and villages, Islamic Sharia courts were established under a reign of political terror.

Financial aid from Saudi Arabia and the Gulf States to the rebel armies was conditional upon the installation of the Sharia courts, despite strong opposition of the civilian population. The Principal Judge and Ameer of the Sharia courts in Chechnya was Sheikh Abu Umar, who “came to Chechnya in 1995 and joined the ranks of the Mujahideen there under the leadership of Ibn-ul-Khattab. … He set about teaching Islam with the correct Aqeedah to the Chechen Mujahideen, many of whom held incorrect and distorted beliefs about Islam.” (Global Muslim News, http://www.islam.org.au/articles/21/news.htm, December 1997).

Meanwhile, state institutions of the Russian Federation in Chechnya were crumbling under the brunt of the IMF-sponsored austerity measures imposed under the Presidency of Boris Yeltsin. In contrast, the Sharia courts, financed and equipped out of Saudi Arabia, were gradually displacing existing State institutions of the Russian Federation and the Chechnya autonomous region.

The Wahabi movement from Saudi Arabia was not only attempting to overrun civilian State institutions in Dagestan and Chechnya, it was also seeking to displace the traditional Sufi Muslim leaders. In fact, the resistance to the Islamic rebels in Dagestan was based on the alliance of the (secular) local governments with the Sufi sheiks:

“These [Wahabi] groups consist of a very tiny but well-financed and well-armed minority. They propose with these attacks the creation of terror in the hearts of the masses. … By creating anarchy and lawlessness, these groups can enforce their own harsh, intolerant brand of Islam. … Such groups do not represent the common view of Islam, held by the vast majority of Muslims and Islamic scholars, for whom Islam exemplifies the paragon of civilization and perfected morality. They represent what is nothing less than a movement to anarchy under an Islamic label. … Their intention is not so much to create an Islamic state, but to create a state of confusion in which they are able to thrive.34 Mateen Siddiqui, “Differentiating Islam from Militant ‘Islamists’” San Francisco Chronicle, 21 September 1999

ترجمة جوجل :

في الشيشان، منطقة الحكم الذاتي منشقة من الاتحاد الروسي، وزعماء المتمردين الرئيسي، شامل باساييف و آل الخطاب، تم تدريب وتلقينهم في المخيمات التي ترعاها وكالة المخابرات المركزية في أفغانستان وباكستان. وفقا ليوسف بودانسكي، مدير فرقة الكونجرس الأمريكي بشأن الإرهاب والحرب غير التقليدية، قد خططوا للحرب في الشيشان خلال قمة سرية لحزب الله الدولي الذي عقد في عام 1996 في مقديشو، الصومال. (ليفون Sevunts، "من الذي يدعو الطلقات؟ يجد النزاع الشيشاني الجذور الإسلامية في أفغانستان وباكستان"، الجريدة، مونتريال، 26 أكتوبر 1999. و)

وحضر القمة لم يكن غير أسامة بن لادن، وكذلك ضباط الاستخبارات الإيرانية والباكستانية رفيع المستوى. ومن الواضح أن مشاركة المخابرات الباكستانية في الشيشان "يذهب إلى ما هو أبعد تزويد الشيشان بالأسلحة والخبرة: وISI ووكلائها الإسلامي المتطرف هي في الواقع يدعو الطلقات في هذه الحرب" (المرجع نفسه)

الرئيسية عبور مسار خط الانابيب في روسيا من خلال الشيشان وداغستان. على الرغم من إدانة واشنطن من "الإرهاب الإسلامي"، والمستفيدين غير المباشرين للحروب في الشيشان هم عمالقة النفط الأنجلو-أمريكية التي تسعى للسيطرة كاملة على موارد النفط وممرات خط أنابيب من حوض بحر قزوين.

وهما أهم جيوش المتمردين الشيشان (في الوقت الذي كانت بقيادة (الراحل) القائد شامل باساييف وأمير الخطاب)، تقدر ب 35،000 قوي، وبدعم من المخابرات الباكستانية، التي لعبت دورا رئيسيا في تنظيم وتدريب جيش المتمردين :

"[في عام 1994] ترتيب الباكستاني جهاز الاستخبارات لباساييف ومساعديه موثوق للخضوع التلقين الإسلامي المكثف والتدريب على حرب العصابات في إقليم خوست في أفغانستان في معسكر الأمير معاوية، التي أنشئت في أوائل 1980s من قبل وكالة المخابرات المركزية والمخابرات الباكستانية و يديرها أمراء الحرب الأفغان الشهير قلب الدين حكمتيار. في يوليو 1994، بعد تخرجه من الأمير معاوية، تم نقله إلى معسكر باساييف المركز الأول الدوار في باكستان لتلقي التدريب في تكتيكات حرب العصابات المتقدمة. في باكستان، التقى باساييف أرفع الباكستانية العسكرية وضباط المخابرات: وزير الدفاع الجنرال افتاب Shahban ميراني، وزير الداخلية اللواء Naserullah بابار، ورئيس فرع المخابرات في تهمة دعم القضايا الإسلامية، الجنرال جاويد أشرف (كل متقاعد حاليا ). أثبتت الاتصالات رفيعة المستوى قريبا من المفيد جدا أن باساييف ". (نفس المصدر السابق)

بعد تدريبه والتلقين مهمة، تم تعيين باساييف لقيادة الهجوم ضد القوات الفدرالية الروسية في الحرب الشيشانية الأولى في عام 1995. ومنظمته قد وضعت أيضا صلات واسعة لعصابات إجرامية في موسكو وكذلك العلاقات الألبانية الجريمة المنظمة وجيش تحرير كوسوفو. في الفترة 1997-1998، وفقا لمكتب الامن الفيدرالى الروسى (FSB) "بدأت أمراء الحرب الشيشانية يشترون العقارات في كوسوفو ... من خلال العديد من الشركات العقارية المسجلة كغطاء في يوغوسلافيا." (فيتالي رومانوف وفيكتور Yadukha، "الجبهة الشيشانية ينقل ل كوسوفو "، Segodnia، موسكو، 23 فبراير 2000)

تفكيك المؤسسات العلمانية في الاتحاد السوفياتي السابق

وقد خدم تطبيق الشريعة الإسلامية في المجتمعات الإسلامية علمانية إلى حد كبير من الاتحاد السوفياتي السابق المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة في المنطقة. سابقا، ساد تقليد علماني قوي قائم على رفض الشريعة الإسلامية في جمهوريات آسيا الوسطى والقوقاز، بما في ذلك الشيشان وداغستان (التي هي جزء من الاتحاد الروسي).

الحرب الشيشانية 1994-1996، بتحريض من حركات التمرد الرئيسية ضد موسكو، وقد عملت على تقويض مؤسسات الدولة العلمانية. وهناك نظام مواز للحكومة المحلية، التي تسيطر عليها الميليشيات الاسلامية، كان مزروع في العديد من المناطق في الشيشان. في بعض المدن الصغيرة والقرى، وإنشاء محاكم الشريعة الإسلامية تحت حكم الإرهاب السياسي.

وكانت المساعدات المالية من المملكة العربية السعودية ودول الخليج إلى جيوش المتمردين مشروطة تركيب المحاكم الشرعية، على الرغم من المعارضة القوية للسكان المدنيين. وكان القاضي الرئيسي وأمير من المحاكم الشرعية في الشيشان الشيخ أبو عمر، الذي "جاء إلى الشيشان في عام 1995، وانضم إلى صفوف المجاهدين هناك تحت قيادة ابن المجاهدين الخطاب. ... وشرع في تدريس الإسلام والعقيدة الصحيحة للمجاهدين الشيشان، وكثير منهم عقد المعتقدات غير صحيحة ومشوهة عن الإسلام ". (مسلم نيوز العالمية، http://www.islam.org.au/articles/21/news. هتم، ديسمبر 1997).

وفي الوقت نفسه، مؤسسات الدولة للاتحاد الروسي في الشيشان كانت تنهار تحت وطأة إجراءات التقشف برعاية صندوق النقد الدولي التي فرضتها تحت رئاسة بوريس يلتسين. في المقابل، فإن المحاكم الشرعية، بتمويل وتجهيز من المملكة العربية السعودية، تم تشريد تدريجيا مؤسسات الدولة الحالية للاتحاد الروسي ومنطقة ذاتية الحكم الشيشان.

الحركة الوهابية من المملكة العربية السعودية لم يحاول فقط لتجاوز مؤسسات الدولة المدنية في داغستان والشيشان، انها تسعى أيضا لتهجير زعماء الصوفيين مسلم التقليدي. في الواقع، واستند المقاومة للمتمردين الاسلاميين في داغستان على تحالف (العلمانية) الحكومات المحلية مع شيوخ الصوفية:

"وتتألف هذه [الوهابية] مجموعات أقلية صغيرة جدا ولكنها ممولة جيدا ومسلحة تسليحا جيدا. يقترحون مع هذه الهجمات خلق الرعب في قلوب الجماهير. ... من خلال خلق حالة من الفوضى والخروج على القانون، ويمكن لهذه الجماعات تنفذ قاسية، العلامة التجارية الخاصة بها غير متسامحة للإسلام. ... هذه الجماعات لا تمثل وجهة نظر مشتركة للإسلام، الذي عقد من قبل الغالبية العظمى من المسلمين وعلماء المسلمين، الذين الإسلام يجسد نموذجا للحضارة والأخلاق الكمال. وهي تمثل ما لا يقل عن حركة إلى الفوضى تحت تسمية الإسلامية. ... نيتهم ​​ليست الكثير لإنشاء دولة إسلامية، ولكن لخلق حالة من الارتباك التي هي قادرة على thrive.34 متين صديقي، "تمييز الإسلام من المتشددين" الإسلاميين "سان فرانسيسكو كرونيكل، 21 سبتمبر 1999


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 3:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

Promoting Secessionist Movements in India

In parallel with its covert operations in the Balkans and the former Soviet Union, Pakistan’s ISI has provided, since the 1980s, support to several secessionist Islamic insurgencies in India’s Kashmir.

Although officially condemned by Washington, these covert ISI operations were undertaken with the tacit approval of the U.S. government. Coinciding with the 1989 Geneva Peace Agreement and the Soviet withdrawal from Afghanistan, the ISI was instrumental in the creation of the militant Jammu and Kashmir Hizbul Mujahideen (JKHM). (See K. Subrahmanyam, “Pakistan is Pursuing Asian Goals”, India Abroad, 3 November 19950.

Im the immediate wake of 9/11, the December 2001 terrorist attacks on the Indian Parliament — which contributed to pushing India and Pakistan to the brink of war — were conducted by two Pakistan-based rebel groups, Lashkar-e-Taiba, (Army of the Pure) and Jaish-e-Muhammad (Army of Mohammed), both of which are covertly supported by Pakistan’s ISI. (Council on Foreign Relations, “Terrorism: Questions and Answers, Harakat ul-Mujahideen, Lashkar-e-Taiba, Jaish-e-Muhammad”, http://www.terrorismanswers.com/groups/harakat2.html, Washington 2002.Note: This report is no longer available on the CFR website.)

The timely attack on the Indian Parliament, followed by the ethnic riots in Gujarat in early 2002, were the culmination of a process initiated in the 1980s, financed by drug money and abetted by Pakistan’s military intelligence.

Needless to say, these ISI-supported terrorist attacks serve the geopolitical interests of the U.S. The powerful Council on Foreign Relations (CFR), which plays a behind-the-scenes role in the formulation of U.S. foreign policy, confirms that the Lashkar and Jaish rebel groups are supported by the ISI:

Through its Inter-Service Intelligence Agency (ISI), Pakistan has provided funding, arms, training facilities, and aid in crossing borders to Lashkar and Jaish. This assistance — an attempt to replicate in Kashmir the international Islamist brigade’s “holy war” against the Soviet Union in Afghanistan — helped introduce radical Islam into the long-standing conflict over the fate of Kashmir. …

Have these groups received funding from sources other than the Pakistani government?

Yes. Members of the Pakistani and Kashmiri communities in England send millions of dollars a year, and Wahabi sympathizers in the Persian Gulf also provide support.

Do Islamist terrorists in Kashmir have ties to Al-Qaeda?

Yes. In 1998, the leader of Harakat, Farooq Kashmiri Khalil, signed Osama bin Laden’s declaration calling for attacks on Americans, including civilians, and their allies. Bin Laden is also suspected of funding Jaish, according to U.S. and Indian officials. And Maulana Massoud Azhar, who founded Jaish, travelled to Afghanistan several times to meet bin Laden.

Where were these Islamist militants trained?

Many were given ideological training in the same madrasahs, or Muslim seminaries, that taught the Taliban and foreign fighters in Afghanistan. They received military training at camps in Afghanistan or in villages in Pakistan-controlled Kashmir. Extremist groups have recently opened several new madrasas in Azad Kashmir.

(Council on Foreign Relations, “Terrorism: Questions and Answers, Harakat ul-Mujahideen, Lashkar-e-Taiba, Jaish-e-Muhammad”,

http://www.terrorismanswers.com/groups/harakat2.html,

Washington 2002. This text was removed from the CFR website in 2006)

What the Council on Foreign Relations (CFR) fails to acknowledge are the links between the ISI and the CIA and the fact that the “international Islamic brigades” were a creation of the CIA.

U.S.-Sponsored Insurgencies in China

Also of significance in understanding America’s “War on Terrorism” is the existence of ISI-supported Islamic insurgencies on China’s Western border with Afghanistan and Pakistan. In fact, several of the Islamic movements in the Muslim republics of the former Soviet Union are integrated with the Turkestan and Uigur movements in China’s Xinjiang-Uigur autonomous region.

These separatist groups — which include the East Turkestan Terrorist Force, the Islamic Reformist Party, the East Turkestan National Unity Alliance, the Uigur Liberation Organization and the Central Asian Uigur Jihad Party — have all received support and training from Osama bin Laden’s Al Qaeda. (According to official Chinese sources quoted in UPI, 20 November 2001.). The declared objective of these Chinese-based Islamic insurgencies is the “establishment of an Islamic caliphate in the region”. (Defence and Security, May 30, 2001).

The caliphate would integrate Uzbekistan, Tajikistan, Kyrgyzstan (West Turkestan) and the Uigur autonomous region of China (East Turkestan) into a single political entity.

The “caliphate project” encroaches upon Chinese territorial sovereignty. Supported by various Wahabi “foundations” from the Gulf States, secessionism on China’s Western frontier is, once again, consistent with U.S. strategic interests in Central Asia. Meanwhile, a powerful U.S.-based lobby is channelling support to separatist forces in Tibet.

By tacitly promoting the secession of the Xinjiang-Uigur region (using Pakistan’s ISI as a “go-between”), Washington is attempting to trigger a broader process of political destabilization and fracturing of the People’s Republic of China. In addition to these various covert operations, the U.S. has established military bases in Afghanistan and in several of the former Soviet republics, directly on China’s Western border.

The militarization of the South China Sea and of the Taiwan Straits is also an integral part of this strategy.

ترجمة جوجل :

تشجيع الحركات الانفصالية في الهند

بالتوازي مع عمليات سرية في منطقة البلقان والاتحاد السوفيتي السابق، قدمت المخابرات الباكستانية، منذ 1980s، ودعم لعدة حركات التمرد الإسلامية الانفصالية في كشمير الهندية.

على الرغم من أن أدانت رسميا من قبل واشنطن، ونفذت هذه العمليات ISI سرية بموافقة ضمنية من الحكومة الأمريكية. وبالتزامن مع اتفاق جنيف للسلام عام 1989 والانسحاب السوفياتي من أفغانستان، كان ISI دورا أساسيا في إنشاء المتشددين جامو وكشمير حزب المجاهدين (JKHM). (انظر K. سوبراهمانيام، "ان باكستان تسعى إلى تحقيق أهداف الآسيوية"، الشركات الهندية في الخارج، 3 نوفمبر 19950.

ايم أعقاب الفوري ل11/09، الهجمات الإرهابية ديسمبر 2001 على البرلمان الهندي - أجريت من قبل اثنين من الجماعات المتمردة التي تتخذ من باكستان، لشكر طيبة، (الجيش - الذي ساهم في دفع الهند وباكستان على حافة الحرب من البحتة) وجماعة جيش محمد (جيش محمد)، وكلاهما مدعوم سرا من قبل المخابرات الباكستانية. (مجلس العلاقات الخارجية "الإرهاب: أسئلة وأجوبة، الحركة الإسلامية المجاهدين، لشكر طيبة، جماعة جيش محمد"، http://www.terrorismanswers.com/groups/harakat2.html، واشنطن 2002. ملاحظة: هذا التقرير لم يعد متاحا على الموقع CFR).

كان الهجوم في الوقت المناسب على البرلمان الهندي، تليها أعمال الشغب العرقية في ولاية غوجارات في أوائل عام 2002، تتويجا لعملية بدأت في 1980s، والممولة من أموال المخدرات وتحريض من المخابرات العسكرية الباكستانية.

وغني عن القول، هذه الهجمات الإرهابية المدعومة ISI-تخدم مصالح الجيوسياسية للولايات المتحدة ومجلس قوي على العلاقات الخارجية (CFR)، الذي يلعب الكواليس وراء دور في صياغة السياسة الخارجية الأميركية، يؤكد أن جماعة عسكر طيبة وجيش محمد معتمدة جماعات متمردة من قبل ISI:

قدمت باكستان من خلال وكالة المخابرات المشتركة بين الخدمة (ISI)، والتمويل، والأسلحة، ومرافق التدريب، والمساعدة في عبور الحدود لجماعة عسكر طيبة وجيش محمد. ساعد إدخال الإسلام الراديكالي في الصراع الطويل حول مصير كشمير - هذه المساعدة - محاولة لتكرار في كشمير "الحرب المقدسة" اللواء الاسلامي الدولي ضد الاتحاد السوفييتي في أفغانستان. ...

وقد وردت هذه الجماعات التمويل من مصادر أخرى غير الحكومة الباكستانية؟

نعم فعلا. أعضاء الجاليات الباكستانية والكشميرية في انكلترا إرسال الملايين من الدولارات سنويا، والمتعاطفين مع الوهابية في الخليج الفارسي أيضا تقديم الدعم.

هل الإرهابيين الإسلاميين في كشمير لديها علاقات مع تنظيم القاعدة؟

نعم فعلا. في عام 1998، زعيم الحركة الإسلامية، فاروق كشميري خليل، وقع إعلان أسامة بن لادن يدعو لشن هجمات على الأمريكيين، بينهم مدنيون، وحلفائهم. ويشتبه بن لادن أيضا التمويل جيش، وفقا لمسؤولين أمريكيين والهندي. وسافر مولانا مسعود أزهر، الذي أسس جيش، إلى أفغانستان عدة مرات للقاء بن لادن.

حيث كان هؤلاء المتشددين الاسلاميين تدريب؟

وقدمت العديد التدريب الأيديولوجي في نفس المدارس الدينية، أو الحوزات العلمية الإسلامية، التي تدرس حركة طالبان والمقاتلين الاجانب في أفغانستان. أنهم تلقوا تدريبا عسكريا في معسكرات في أفغانستان أو في قرى في الشطر الباكستاني من كشمير. وقد فتحت الجماعات المتطرفة في الآونة الأخيرة العديد من المدارس الجديدة في آزاد كشمير.

(مجلس العلاقات الخارجية "الإرهاب: أسئلة وأجوبة، الحركة الإسلامية المجاهدين، لشكر طيبة، جماعة جيش محمد"،

http://www.terrorismanswers.com/groups/harakat2.html،

واشنطن عام 2002. إزالة هذا النص من موقع CFR في عام 2006)

ما فشل مجلس العلاقات الخارجية (CFR) أن نعترف هي الروابط بين ISI وكالة المخابرات المركزية وحقيقة أن "الكتائب الإسلامية الدولية" كانت من صنع وكالة الاستخبارات المركزية.

الولايات المتحدة برعاية تمرد في الصين

أيضا من أهمية في فهم أميركا "الحرب على الإرهاب" هو وجود حركات التمرد الإسلامية بدعم ISI على حدود الصين الغربية مع أفغانستان وباكستان. في الواقع، يتم دمج العديد من الحركات الإسلامية في الجمهوريات الإسلامية في الاتحاد السوفياتي السابق مع الحركات تركستان والويغور في منطقة الحكم الذاتي-شينجيانغ الويغور في الصين.

هذه الجماعات الانفصالية - التي تشمل القوة الإرهابية تركستان الشرقية، والحزب الإسلامي السلفي، والتحالف الوحدة الوطنية تركستان الشرقية، ومنظمة التحرير الويغور وآسيا الويغور حزب الجهاد الوسطى - وقد تلقى كل الدعم والتدريب من تنظيم القاعدة اسامة بن لادن. (وفقا لمصادر رسمية صينية نقلت في UPI، 20 نوفمبر 2001.). الهدف المعلن لهذه حركات التمرد الإسلامية القائمة على الصينية هو "إقامة الخلافة الإسلامية في المنطقة". (الدفاع والأمن، 30 مايو 2001).

إن الخلافة دمج أوزبكستان، طاجيكستان، قيرغيزستان (غرب تركستان) ومنطقة الويغور ذاتية الحكم فى الصين (تركستان الشرقية) في كيان سياسي واحد.

"مشروع الخلافة" يتعدى على سيادة الاقليمية الصينية. بدعم من مختلف "أسس" الوهابية من دول الخليج، الانفصال على حدود الصين الغربية هو، مرة أخرى، بما يتفق مع مصالح الولايات المتحدة الاستراتيجية في آسيا الوسطى. وفي الوقت نفسه، اللوبي مقرها الولايات المتحدة وتوجيه الدعم إلى القوى الانفصالية في التبت.

من خلال تشجيع ضمنيا انفصال منطقة شينجيانغ-الويغور (باستخدام المخابرات الباكستانية بأنها "وسيط")، واشنطن تسعى لتحريك عملية أوسع نطاقا لزعزعة الاستقرار السياسي وانقسام جمهورية الصين الشعبية. وبالإضافة إلى هذه العمليات السرية المختلفة، أنشأت الولايات المتحدة قواعد عسكرية في أفغانستان وفي العديد من الجمهوريات السوفيتية السابقة، مباشرة على حدود الصين الغربية.

عسكرة بحر الصين الجنوبي ومضيق تايوان هي أيضا جزء لا يتجزأ من هذه الاستراتيجية.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 3:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

Yugoslavia

Throughout the 1990s, the Pakistan Inter Services Intelligence (ISI) was used by the CIA as a go-between — to channel weapons and Mujahideen mercenaries to the Bosnian Muslim Army in the civil war in Yugoslavia. According to a report of the London based International Media Corporation:

“Reliable sources report that the United States is now [1994] actively participating in the arming and training of the Muslim forces of Bosnia-Herzegovina in direct contravention of the United Nations accords. US agencies have been providing weapons made in … China (PRC), North Korea (DPRK) and Iran. The sources indicated that … Iran, with the knowledge and agreement of the US Government, supplied the Bosnian forces with a large number of multiple rocket launchers and a large quantity of ammunition. These included 107mm and 122mm rockets from the PRC, and VBR-230 multiple rocket launchers … made in Iran. … It was [also] reported that 400 members of the Iranian Revolutionary Guard (Pasdaran) arrived in Bosnia with a large supply of arms and ammunition. It was alleged that the US Central Intelligence Agency (CIA) had full knowledge of the operation and that the CIA believed that some of the 400 had been detached for future terrorist operations in Western Europe.

The US Administration has not restricted its involvement to the clandestine contravention of the UN arms embargo on the region … It [also] committed three high-ranking delegations over the past two years [prior to 1994] in failed attempts to bring the Yugoslav Government into line with US policy. Yugoslavia is the only state in the region to have failed to acquiesce to US pressure.” (International Media Corporation, Defence and Strategy Policy, U.S. Commits Forces, Weapons to Bosnia, London, 31 October 1994)

“From the Horse’s Mouth”

Ironically, the US Administration’s undercover military-intelligence operations in Bosnia, which consisted in promoting the formation of “Islamic brigades”, have been fully documented by the Republican Party. A lengthy Congressional report by the Senate Republican Party Committee (RPC) published in 1997, largely confirms the International Media Corporation report quoted above. The RPC Congressional report accuses the Clinton administration of having “helped turn Bosnia into a militant Islamic base” leading to the recruitment through the so-called “Militant Islamic Network,” of thousands of Mujahideen from the Muslim world:

“Perhaps most threatening to the SFOR mission – and more importantly, to the safety of the American personnel serving in Bosnia – is the unwillingness of the Clinton Administration to come clean with the Congress and with the American people about its complicity in the delivery of weapons from Iran to the Muslim government in Sarajevo. That policy, personally approved by Bill Clinton in April 1994 at the urging of CIA Director-designate (and then-NSC chief) Anthony Lake and the U.S. ambassador to Croatia Peter Galbraith, has, according to the Los Angeles Times (citing classified intelligence community sources), “played a central role in the dramatic increase in Iranian influence in Bosnia.

Along with the weapons, Iranian Revolutionary Guards and VEVAK intelligence operatives entered Bosnia in large numbers, along with thousands of mujahedin (“holy warriors”) from across the Muslim world.Also engaged in the effort were several other Muslim countries (including Brunei, Malaysia, Pakistan, Saudi Arabia, Sudan, and Turkey) and a number of radical Muslim organizations. For example, the role of one Sudan-based “humanitarian organization,” called the Third World Relief Agency, has been well documented. The Clinton Administration’s “hands-on” involvement with the Islamic network’s arms pipeline included inspections of missiles from Iran by U.S. government officials… the Third World Relief Agency (TWRA), a Sudan-based, phoney humanitarian organization … has been a major link in the arms pipeline to Bosnia. … TWRA is believed to be connected with such fixtures of the Islamic terror network as Sheik Omar Abdel Rahman (the convicted mastermind behind the 1993 World Trade Center bombing) and Osama Bin Laden, a wealthy Saudi émigré believed to bankroll numerous militant groups. [Washington Post, 9/22/96]

(Congressional Press Release, Republican Party Committee (RPC), U.S. Congress, Clinton-Approved Iranian Arms Transfers Help Turn Bosnia into Militant Islamic Base, Washington DC, 16 January 1997, available on the website of the Centre of Research on Globalisation (CRG) at http://globalresearch.ca/articles/DCH109A.html. The original document is on the website of the U.S. Senate Republican Party Committee (Senator Larry Craig), at http://www.senate.gov/~rpc/releases/1997/iran.htm; see also Washington Post, 22 September 1999, Emphasis

ترجمة جوجل :

يوغوسلافيا
 
في جميع أنحاء 1990s، تم استخدام باكستان الخدمات بين الاستخبارات (ISI) من قبل وكالة المخابرات المركزية كوسيط بين - لتوجيه الأسلحة والمرتزقة المجاهدين للجيش مسلم بوسني في الحرب الأهلية في يوغوسلافيا. وفقا لتقرير للمؤسسة وسائل الإعلام الدولية ومقرها لندن:
 
"أفادت مصادر موثوقة أن الولايات المتحدة هي الآن [1994] المشاركة بنشاط في تسليح وتدريب قوات المسلمين في البوسنة والهرسك في انتهاك مباشر للاتفاقات الأمم المتحدة. وكالات الولايات المتحدة وقد تم توفير الأسلحة المصنوعة في الصين ... (PRC)، كوريا الشمالية (كوريا الديمقراطية) وإيران. وبينت المصادر أن ... ايران، مع العلم وبموافقة حكومة الولايات المتحدة، زودت القوات البوسنية مع عدد كبير من قاذفات صواريخ متعددة وكمية كبيرة من الذخيرة. وشملت هذه 107mm وعيار 122mm الصواريخ من لجان المقاومة الشعبية، وVBR-230 قاذفات صواريخ متعددة ... صنعت في ايران. ... كان [أيضا] أفادت بأن 400 من أفراد الحرس الثوري الإيراني (الباسدران) وصلت في البوسنة مع كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة. وزعم أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) كان على علم كامل للعملية وأن CIA يعتقد أن بعض 400 قد تم فصل لعمليات إرهابية في المستقبل في أوروبا الغربية.
 
والإدارة الأمريكية لا تقتصر مشاركتها على مخالفة السري لحظر الأمم المتحدة على الأسلحة على المنطقة ... و[أيضا] ارتكبت ثلاثة وفود رفيعة المستوى على مدى العامين الماضيين [قبل عام 1994] في محاولات فاشلة لجعل الحكومة اليوغوسلافية إلى تمشيا مع سياسة الولايات المتحدة. يوغوسلافيا هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي فشلت في الإذعان لضغوط الولايات المتحدة ". (مؤسسة وسائل الإعلام الدولية والدفاع والسياسة الاستراتيجية، US تلزم القوات والأسلحة إلى البوسنة، لندن، 31 أكتوبر 1994)
 
"من فم الحصان"
 
ومن المفارقات، عمليات الإدارة الأمريكية السرية الاستخبارات العسكرية في البوسنة، والتي تمثلت في تشجيع تشكيل "كتائب الإسلامية"، وقد تم توثيق بالكامل من قبل الحزب الجمهوري. تقرير للكونجرس مطولة من قبل لجنة مجلس الشيوخ الجمهوري حزب (RPC) التي نشرت في عام 1997، يؤكد إلى حد كبير تقرير المؤسسة الدولية سائل الإعلام المذكورة أعلاه. ويتهم التقرير RPC الكونغرس وإدارة الرئيس بيل كلينتون وجود "ساعدت في تحويل البوسنة إلى قاعدة اسلامية متشددة" تؤدي إلى التوظيف من خلال ما يسمى "الشبكة الإسلامية المسلحة،" الآلاف من المجاهدين في العالم الإسلامي:
 
"ولعل الأكثر تهديدا لبعثة الاستقرار - والأهم من ذلك، على سلامة الموظفين الأميركيين الذين يخدمون في البوسنة - هو عدم رغبة إدارة الرئيس كلينتون أن يأتي نظيفة مع الكونغرس ومع الشعب الأمريكي حول تورطها في توريد الأسلحة من إيران إلى الحكومة الإسلامية في سراييفو. تلك السياسة، وافق شخصيا بيل كلينتون في أبريل 1994 بناء على طلب من وكالة المخابرات المركزية المدير المكلف (ومن ثم، NSC رئيس) أنتوني ليك وسفير الولايات المتحدة في كرواتيا بيتر غالبريث، و، وفقا لصحيفة لوس أنجلوس تايمز (نقلا عن اجهزة الاستخبارات السرية المصادر)، "لعبت دورا محوريا في زيادة كبيرة في النفوذ الإيراني في البوسنة.

جنبا إلى جنب مع الأسلحة، والحرس الثوري الإيراني وعناصر الاستخبارات VEVAK دخلت البوسنة بأعداد كبيرة، جنبا إلى جنب مع الآلاف من المجاهدين ("المجاهدين") من جميع أنحاء world.Also مسلم تشارك في جهد والعديد من البلدان الإسلامية الأخرى (بما في ذلك بروناي، ماليزيا وباكستان والمملكة العربية السعودية والسودان، وتركيا) وعدد من المنظمات الإسلامية المتطرفة. على سبيل المثال، ودور واحد يتخذ من السودان مقرا "منظمة إنسانية"، ودعا وكالة غوث العالم الثالث، تم توثيقه جيدا. شملت إدارة كلينتون "التدريب العملي على" تورط مع خط نقل الأسلحة الشبكة الاسلامية تفتيش الصواريخ من إيران من قبل المسؤولين الحكوميين الولايات المتحدة ... وكالة العالم الثالث الإغاثة (TWRA)، وهي منظمة إنسانية زائفة تتخذ من السودان مقرا ... لقد كان ارتباط رئيسي في على خط نقل الأسلحة إلى البوسنة. ... ويعتقد TWRA أن تكون متصلا مع مثل هذه المباريات من شبكة ارهابية اسلامية باسم شيخ عمر عبد الرحمن (العقل المدبر أدين وراء تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993) وأسامة بن لادن، وهو مهاجر أثرياء سعوديين يعتقد لتمويل العديد من الجماعات المسلحة. [واشنطن بوست، 9/22/96]
 
(الكونغرس بيان صحفي، لجنة الحزب الجمهوري (RPC)، الكونجرس الأمريكي كلينتون وافقت عليها عمليات نقل الأسلحة الإيرانية مساعدة في تحويل البوسنة إلى المتشددين قاعدة الإسلامية، واشنطن العاصمة، 16 يناير 1997، وهي متاحة على الموقع الإلكتروني للمركز للأبحاث حول العولمة (CRG) في http://globalresearch.ca/articles/DCH109A.html. وهذه الوثيقة الأصلية على موقع لجنة الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ الأمريكي (السناتور لاري كريغ)، في http://www.senate.gov/~rpc/releases /1997/iran.htm؛ انظر أيضا واشنطن بوست، 22 سبتمبر 1999، التأكيد
added)


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تقارير ودراسات عما يواجهه العالم من خطط حكومة العالم الخ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 30, 2015 3:59 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

نتابع :

Complicity of the Clinton Administration

In other words, the Republican Party Committee report confirms unequivocally the complicity of the Clinton Administration with several Islamic fundamentalist organisations including Al Qaeda.

The Republicans wanted at the time to undermine the Clinton Administration. However, at a time when the entire country had its eyes riveted on the Monica Lewinsky scandal, the Republicans no doubt chose not to trigger an untimely “Iran-Bosniagate” affair, which might have unduly diverted public attention away from the Lewinsky scandal. The Republicans wanted to impeach Bill Clinton “for having lied to the American People” regarding his affair with White House intern Monica Lewinsky. On the more substantive “foreign policy lies” regarding drug running and covert operations in the Balkans, Democrats and Republicans agreed in unison, no doubt pressured by the Pentagon and the CIA not to “spill the beans”.

From Bosnia to Kosovo

The “Bosnian pattern” described in the 1997 Congressional RPC report was replicated in Kosovo. With the complicity of NATO and the US State Department, Mujahideen mercenaries from the Middle East and Central Asia were recruited to fight in the ranks of the Kosovo Liberation Army (KLA) in 1998-99, largely supporting NATO’s war effort.

Confirmed by British military sources, the task of arming and training of the KLA had been entrusted in 1998 to the US Defence Intelligence Agency (DIA) and Britain’s Secret Intelligence Services MI6, together with “former and serving members of 22 SAS [Britain's 22nd Special Air Services Regiment], as well as three British and American private security companies”. (The Scotsman, Edinburgh, 29 August 1999).

The US DIA approached MI6 to arrange a training programme for the KLA, said a senior British military source. `MI6 then sub-contracted the operation to two British security companies, who in turn approached a number of former members of the (22 SAS) regiment. Lists were then drawn up of weapons and equipment needed by the KLA.’ While these covert operations were continuing, serving members of 22 SAS Regiment, mostly from the unit’s D Squadron, were first deployed in Kosovo before the beginning of the bombing campaign in March. (Truth in Media, “Kosovo in Crisis”, Phoenix, Arizona, http://www.truthinmedia.org/, 2 April 1999).

While British SAS Special Forces in bases in Northern Albania were training the KLA, military instructors from Turkey and Afghanistan financed by the “Islamic jihad” were collaborating in training the KLA in guerilla and diversion tactics.:(The Sunday Times, London, 29 November 1998).

“Bin Laden had visited Albania himself. He was one of several fundamentalist groups that had sent units to fight in Kosovo, … Bin Laden is believed to have established an operation in Albania in 1994 … Albanian sources say Sali Berisha, who was then president, had links with some groups that later proved to be extreme fundamentalists.” (Ibid)

Congressional Testimonies on KLA-Al Qaeda links

In the mid-1990s, the CIA and Germany’s Secret Service, the BND, joined hands in providing covert support to the Kosovo Liberation Army (KLA). In turn, the latter was receiving support from Al Qaeda.

According to Frank Ciluffo of the Globalized Organised Crime Program, in a December 2000 testimony to the House of Representatives Judicial Committee:

“What was largely hidden from public view was the fact that the KLA raise part of their funds from the sale of narcotics. Albania and Kosovo lie at the heart of the “Balkan Route” that links the “Golden Crescent” of Afghanistan and Pakistan to the drug markets of Europe. This route is worth an estimated $400 billion a year and handles 80 percent of heroin destined for Europe.” (U.S. Congress, Testimony of Frank J. Cilluffo, Deputy Director of the Global Organized Crime Program, to the House Judiciary Committee, Washington DC, 13 December 2000).

According to Ralf Mutschke of Interpol’s Criminal Intelligence division also in a testimony to the House Judicial Committee:

“The U.S. State Department listed the KLA as a terrorist organization, indicating that it was financing its operations with money from the international heroin trade and loans from Islamic countries and individuals, among them allegedly Usama bin Laden” . Another link to bin Laden is the fact that the brother of a leader in an Egyptian Jihad organization and also a military commander of Usama bin Laden, was leading an elite KLA unit during the Kosovo conflict.”(U.S. Congress, Testimony of Ralf Mutschke of Interpol’s Criminal Intelligence Division, to the House Judicial Committee, Washington DC, 13 December 2000.)

ترجمة جوجل :

تواطؤ إدارة كلينتون

وبعبارة أخرى، يؤكد تقرير لجنة الحزب الجمهوري بشكل لا لبس فيه تواطؤ إدارة كلينتون مع العديد من المنظمات الأصولية الإسلامية بما فيها القاعدة.

أراد الجمهوريين في وقت لتقويض إدارة كلينتون. ومع ذلك، في وقت كانت فيه البلاد بأسرها قد عينيها ينصب على فضيحة مونيكا لوينسكي، الجمهوريين لا شك فيه اختيار عدم يؤدي الى غير أوانها "إيران-Bosniagate" شأنا، والتي قد حولت على نحو غير ملائم انتباه الرأي العام بعيدا عن فضيحة لوينسكي. الجمهوريون يريدون لعزل بيل كلينتون "لأنه كذب على الشعب الأمريكي" بخصوص علاقته مع المتدربة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي. على "تكمن السياسة الخارجية" وأكثر موضوعية بشأن تشغيل المخدرات والعمليات السرية في منطقة البلقان، وافق الديمقراطيون والجمهوريون في انسجام تام مع تعرضها لضغوط لا شك فيه من قبل وزارة الدفاع الأمريكية ووكالة الاستخبارات المركزية بعدم "تنحل".

من البوسنة إلى كوسوفو

تم نسخ "النمط البوسني" وصفت في تقرير للكونغرس RPC 1997 في كوسوفو. بتواطؤ من حلف شمال الاطلسي وزارة الخارجية الأمريكية، تم تجنيد المرتزقة المجاهدين من الشرق الأوسط وآسيا الوسطى للقتال في صفوف جيش تحرير كوسوفو في 1998-1999، ودعم إلى حد كبير جهد حلف الناتو الحرب.

أكدت مصادر عسكرية بريطانية، فإن مهمة تسليح وتدريب جيش تحرير كوسوفو قد عهد في عام 1998 للوكالة الأميركية الاستخبارات العسكرية (DIA) وسر المخابرات MI6 في بريطانيا، جنبا إلى جنب مع "أعضاء سابقين وخدمة من 22 SAS [بريطانيا 22 الخاص الخدمات فوج الهواء]، وكذلك ثلاث شركات الأمن الخاصة البريطانية والأمريكية ". (الاسكتلندي، ادنبره، 29 أغسطس 1999).

وقال مصدر رفيع في الجيش البريطاني اقترب من DIA الولايات المتحدة MI6 لترتيب برنامج تدريب لجيش تحرير كوسوفو. `MI6 ثم الفرعية التعاقد العملية لاثنين من شركات الأمن البريطانية، الذي اقترب بدوره عددا من الأعضاء السابقين في (22 SAS) فوج. ثم تم رسمها قوائم تتكون من الأسلحة والمعدات التي يحتاجها جيش تحرير كوسوفو ". وبينما تتواصل هذه العمليات السرية، وخدمة أعضاء 22 SAS فوج، معظمهم من الوحدة D السرب، ونشرت لأول مرة في كوسوفو قبل بداية حملة القصف مارس . (الحقيقة في وسائل الإعلام، "كوسوفو في أزمة"، وفينيكس، أريزونا، http://www.truthinmedia.org/، 2 أبريل 1999).

بينما القوات الخاصة SAS البريطانية في قواعد في شمال ألبانيا يدربون جيش تحرير كوسوفو، مدربين عسكريين من تركيا وأفغانستان بتمويل من "الجهاد الإسلامي" وتتعاون في تدريب جيش تحرير كوسوفو في تكتيكات حرب العصابات وتسريبها. :( صحيفة صنداي تايمز في لندن، 29 نوفمبر 1998).

وكان "بن لادن زار ألبانيا نفسه. كان واحدا من العديد من الجماعات الأصولية التي أرسلت وحدات للقتال في كوسوفو، ... ويعتقد أن بن لادن قد أنشأت العملية في ألبانيا في عام 1994 ... وتقول مصادر الألبانية صالح بريشا، الذي كان آنذاك رئيسا، قد صلات مع بعض الجماعات التي ثبت لاحقا أن الأصوليين المتشددين ". (نفس المصدر السابق)

شهادات في الكونغرس حول صلات جيش تحرير كوسوفو تنظيم القاعدة

في منتصف 1990s، انضمت وكالة المخابرات المركزية والمخابرات الألمانية، وBND واليدين في تقديم الدعم السري لجيش تحرير كوسوفو. في المقابل، كان هذا الأخير تلقي الدعم من تنظيم القاعدة.

وفقا لفرانك Ciluffo من برنامج الجريمة المنظمة العولمة، في شهادة ديسمبر 2000 إلى مجلس النواب من اللجنة القضائية النواب:

"ما كان مخفيا إلى حد كبير من الرأي العام هو حقيقة أن جيش تحرير كوسوفو رفع جزء من أموالها من بيع المخدرات. ألبانيا وكوسوفو تكمن في قلب "طريق البلقان" الذي يربط "الهلال الذهبي" من أفغانستان وباكستان إلى أسواق المخدرات في أوروبا. هذا الطريق يستحق ما يقدر ب 400 مليار $ في السنة، ويعالج 80 في المئة من الهيروين المتجه إلى أوروبا ". (مجلس الشيوخ الأمريكي، شهادة فرانك J. Cilluffo، نائب مدير البرنامج العالمي الجريمة المنظمة، إلى اللجنة القضائية في مجلس النواب، واشنطن العاصمة، 13 ديسمبر 2000).

وفقا لرالف Mutschke قسم المباحث الجنائية الإنتربول أيضا في شهادة أمام اللجنة القضائية البيت:

"وزارة الخارجية الامريكية سرد جيش تحرير كوسوفو كمنظمة إرهابية، مشيرا إلى أنه تم تمويل عملياتها مع المال من تجارة الهيروين والقروض الدولية من الدول الإسلامية والأفراد، من بينهم يدعى أسامة بن لادن". رابط آخر لبن لادن هو حقيقة أن شقيق القيادي في منظمة الجهاد المصرية، وأيضا القائد العسكري لأسامة بن لادن، كان يقود وحدة جيش تحرير كوسوفو النخبة خلال الصراع في كوسوفو ". (مجلس الشيوخ الأمريكي، شهادة رالف Mutschke من شعبة الاستخبارات الجنائية الإنتربول، إلى لجنة مجلس النواب القضائية، واشنطن العاصمة، 13 ديسمبر 2000.)


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 103 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 7  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط