موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 50 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أكتوبر 04, 2015 1:46 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يونيو 24, 2015 5:08 pm
مشاركات: 2802
صورة

يانور سيدنا النبى كتب:
مولانا الدكتور محمود صبيح كتب:

لم يحن الوقت بعد لـ :

تعظيم دور المملكة الهاشمية


ابوبكر٢ كتب:
الأردن تُعٓدْ لأمور كبيرة .

_________________
عبيد هيثمى مستجير ۩۞۩ بمن حطت بساحته الحمول


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أكتوبر 21, 2015 5:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 03, 2016 4:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 45989

انطلاق عمل المصادم الياباني – الروسي الذى ينافس "هادرون السويسرى"

صورة

يبدأ في اليابان تشغيل المصادم " SuperKEKB" الذي اشترك علماء الفيزياء الروس في إنشائه.

سرعة هذا المصادم عشرة أضعاف سرعة مصادم هادرون الكبير، وسوف يستخدمه علماء الفيزياء من معهد الفيزياء النووية في سيبيريا الذين اشتركوا في ابتكار العديد من مكوناته في اجراء تجاربهم العلمية ايضا.

المصادم " SuperKEKB" هو وحدة بحثية انشئت في مختبر فيزياء الطاقات العالية في مدينة تسوكوبا اليابانية. وهذا المشروع هو استمرار لمشروع "KEKB" الذي بعد اجراء التجارب فيه حصل العالمان ماكوتو كوباياشي وتوشيهيد ماسكاو على جائزة نوبل للفيزياء عام 2008

صورة

وقد أسهم علماء الفيزياء الروس في ابتكار أحد العناصر الأساسية لهذا المصادم – ألا وهو الكاشف الذي يرصد ظهور الجسيمات الأولية. كما وضعوا برامج الكمبيوتر الخاصة بعمله وكذلك أكثر من 700 حجرة مفرغة من الهواء و220 مغناطيساً لتصحح مسار الجسيمات.

وهذا المصادم مخصص لدراسة الجسيمات ومراقبة الظواهر الخارجة عن اطار النماذج القياسية وكذلك دراسة خواص جسيمات الميزون (Z (4430 الذي حسب علماء الفيزياء يحتوي على 4 جسيمات أولية.

https://arabic.rt.com/news/813371-%D8%B ... %B3%D9%8A/


_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: «سيزام» مشروع يهودى يجمع دول المنطقه ويثير الريبه !!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء ديسمبر 14, 2016 10:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 45989

مشروع عملاق يجمع مصر وإيران وإسرائيل وتركيا في كيان واحد

تمكن مشروع علمي من جمع أشد الخصوم عداوة في الشرق الأوسط، إذ اتفقت إيران ومصر وإسرائيل وتركيا والأردن والبحرين وفلسطين وقبرص وعدد كبير من الدول تشغل صفة المراقب، كالصين والبرازيل والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، على سبر أغوار المادة، من خلال بناء أكبر مُسَرِّع إلكتروني بالمنطقة

صورة

ويقول تقرير نشره موقع فرانس 24: إن مشروع المُسرِّع الضوئي الخاص بأبحاث العلوم التجريبية والتطبيقية في الشرق الأوسط «سيزام»، هو أول مركز أبحاث دولي يشيد في الشرق الأوسط، ويجمع دوله حول أهداف علمية بحتة، تساهم في نشر السلام، وخلق مستقبل أفضل لشعوب المنطقة، بعيدا عن الخلافات السياسية الطاحنة.

صورة

ويستخدم المشروع الجديد الحزم الضوئية للإلكترونات المسرعة، في دراسة وفهم المخطوطات والبرديات من الحضارات القديمة، وكيف تشكلت، وما هي الحيوانات والنباتات التي استخدمت في صناعتها، والمواد الأولية التي ساهمت في عملها وحفظها، كما يقول «يان جونفيج» 77 عاما، الباحث والمتخصص في دراسة مخطوطات البحر الميت، في الجامعة العبرية بالقدس، في تصريح لجريدة «لوموند» الفرنسية.

ويقع مقر هذا المركز العلمي بالقرب من مدينة السلط الأردنية. وتأسس المشروع الذي يفتتح في 16 مايو 2017، على شاكلة «المركز الأوروبي للأبحاث النووية» في سويسرا، وبرعاية اليونسكو.

صورة

وأكد التقرير أن الدول المشاركة التي بين بعضها «مصانع الحداد»، قررت بناء هذا المشروع العملاق والمكلف، بهدف وحيد، يتمثل في سبر أغوار المادة.

ويوشك المشروع أن يكتمل إنجازه، بحسب المعلومات التي تضمنها التقرير عن أقسامه وخصائصه العلمية الدقيقة، ويضم بيولوجيين وكيميائيين لا يهدفون فقط لدراسة تركيب المخطوطات، وإنما أيضا لدراسة الأمراض المستعصية وإنتاج الأدوية، فهناك الباحثة المصرية جيهان كامل، مسئولة وحدة «الأشعة تحت الحمراء» بالمشروع.

وآخر فلسطيني: أحمد بصلات، يرغب في تتبع آثار ملوثات المياه الجوفية في الأراضي الفلسطينية، وتحليلها، والتي تسمم هذه المياه، وتمنع الاستفادة منها، وهناك الكيميائي الإيراني الشاب: مايديه دارزي، الذي يحلم بتطبيق التقنية الجديدة على مخطوطات متحف طهران، يقول: «أريد مقارنة الوسائل والتقنيات بين الثقافات المختلفة، من مخطوطات القرآن إلى مخطوطات التوراة، ما هو المشترك وما هو المختلف؟ وإنشاء قاعدة معلومات أساسية وضرورية للعمل؛ ولبحث الأركيولوجي».


http://www.vetogate.com/2500709

=============

ومن على صفحه الويكبيديا

أليعازر رابينوفيتشي الفيزيائي الإسرائيلي نائب رئيس "سيزام" يروي لنفس المصدر (جريدة لوموند)

قصة هذا المشروع قائلا:"طوال حياتي تربيت على فكرة ضرورة بناء وتحقيق السلام مع جيراننا، ومن هذا المنطلق جاءت فكرة السنكروترون عصر يوم داخل مقهى ‘السيرن‘ أثناء احتسائي القهوة مع أحد زملائي سيرجيو فوبيني الذي اقترح إنشاء وحدة تعاون علمية للشرق الأوسط". في العام 1995

بدأ رابينوفيتشي رحلة لمصر حيث التقى في مدينة دهب بشبه جزيرة سيناء بالعلماء المشاركين في "لجنة التعاون العلمي الشرق أوسطي"، مجموعة من "المصريين والفلسطينيين والإسرائيليين والأردنيين والمغاربة" كما يقول، كانوا متحمسين لفكرة التعاون العلمي وغادروا بعد انتهاء الاجتماع مع عشرات الأفكار.

وفي العام الذي تلاه جاءت حملة "عناقيد الغضب" العسكرية الإسرائيلية على لبنان لتضع حدا لتعاون المصريين الذين انسحبوا من اللجنة.

من هنا كان الجميع مقتنعا أن هذا المشروع لن يتحقق إلا إذا كان ذا أهداف علمية بحتة وهي الفكرة التي التزم بها جميع المشاركين في هذا المشروع.وقد تكرمت المملكة الأردنية

الهاشمية برعاية المشروع واستقباله على أراضيها نظرا لأنها الدولة الوحيدة التي ترتبط بعلاقات دبلوماسية قوية مع كافة المشاركين.


=================

:!: :!: :!: :!: :!:

المشكلة الوحيدة هي أنها غير قادرة على تمويل المشروع بمفردها وهو ما دعا المنظمين إلى إطلاق مبادرة جمع الأموال اللازمة للمشروع تحت رعاية اليونسكو والأمم المتحدة وخاصة أن الكلفة قد تتخطى المئة مليون يورو. هذه المبادرة كانت نتيجتها تبرع إسرائيل وتركيا والأردن بمبلغ خمسة ملايين يورو لكل دولة، الاتحاد الأوروبي خمسة ملايين يورو وإيطاليا مليون ونصف المليون يورو


_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: «سيزام» مشروع يهودى يجمع دول المنطقه ويثير الريبه !!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 15, 2016 2:31 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يونيو 24, 2015 5:08 pm
مشاركات: 2802
بارك الله فيك الاخ الفاضل المحترم الخلوق د حامد
وزادك الله علما ونورا
اعتقد من الممكن دمج هذا الموضوع مع موضوع الاخ الفاضل سهم النور
الذى كان بعنوان هم بيدوروا على ايه
واتذكر ان المشروع فى المنطقة العربية كان اسمه سمسم
وطبعا سمسم كهف الحرامية المليان بالمفاجات
وافتح يا سمسم كلمة عربية
وسم سم هو كبير الحراميه
زى ما بيسميه اخونا الفاضل د هشام احمد

_________________
عبيد هيثمى مستجير ۩۞۩ بمن حطت بساحته الحمول


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: «سيزام» مشروع يهودى يجمع دول المنطقه ويثير الريبه !!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 15, 2016 8:24 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 45989
هيثم كتب:
بارك الله فيك الاخ الفاضل المحترم الخلوق د حامد
وزادك الله علما ونورا
اعتقد من الممكن دمج هذا الموضوع مع موضوع الاخ الفاضل سهم النور
الذى كان بعنوان هم بيدوروا على ايه
واتذكر ان المشروع فى المنطقة العربية كان اسمه سمسم
وطبعا سمسم كهف الحرامية المليان بالمفاجات
وافتح يا سمسم كلمة عربية
وسم سم هو كبير الحراميه
زى ما بيسميه اخونا الفاضل د هشام احمد


بالفعل وساطال الدمج مع موضوع الفاضل سهم النور

جزاك الله خيرا

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: «سيزام» مشروع يهودى يجمع دول المنطقه ويثير الريبه !!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 15, 2016 11:38 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يونيو 17, 2013 2:03 pm
مشاركات: 2833
حامد الديب كتب:

مشروع عملاق يجمع مصر وإيران وإسرائيل وتركيا في كيان واحد


4 كم عن سكني :? :? :? :?

_________________
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله واحشرنا بزمرتهم انك سميع مجيب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 24, 2016 5:02 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13875
مكان: مصر
كيف يعمل مصادم الهادرونات الكبير: الجزء الأول

https://nasainarabic.net/education/arti ... n-collider

التاريخ: 05-11-2016

توضع على عمق مئة متر تحت الأرض (328 قدم) أسفل الحدود بين فرنسا وسويسرا آلة دائرية قد تكشف لنا أسرار الكون، أو -وفقا لبعض الناس- قد تدمر كامل الحياة على الأرض بدلا من ذلك! لكنها بشكلٍ أو بآخر الآلة الأكبر في العالم، وسوف تختبر أصغر جسيمات الكون: إنها مصادم الهادرونات الكبير (Large Hadron Collider)، واختصارا LHC.

يعد مصادم الهادرونات الكبير جزءاً من مشروع تديره المنظمة الأوربية للأبحاث النووية المعروفة أيضا بسيرن CERN؛ حيث ينضم هذا المصادم إلى مجمع المنشآت التابعة لمختبرات سيرن قرب جنيف في سويسرا، وحالما يتم تشغيله سيدفع هذا المصادم حزماً من البروتونات والأيونات بسرعة تقارب سرعة الضوء، مسبباً تصادم هذه الحزم مع بعضها البعض، ومن ثم يسجل الأحداث الناتجة عن التصادم، ويأمل العلماء أن هذه الأحداث ستخبرنا بالمزيد عن كيفية نشأة الكون ومما هو مكون.

كما يعد مصادم الهادرونات الكبير أكثر مسرعات الجسيمات طموحاً وقدرة بني حتى وقتنا الحالي، ويضم آلاف العلماء من مئات البلدان يعملون معا -ويتنافسون مع بعضهم أيضا- لتحقيق اكتشافات جديدة، كما يضم على طول محيطه الدائري ستة مواقع تجمع البيانات من تجارب متنوعة قد تتداخل مع بعضها أحياناً؛ وسيحاول هؤلاء العلماء أن يكونوا أول من يكشف عن معلومات جديدة هامة.

أما الهدف من مصادم الهادرونات الكبير فهو زيادة معرفتنا عن الكون؛ وإن كانت الاكتشافات التي يقوم بها العلماء فيه يمكن أن تقود إلى تطبيقات عملية في وقت ما من المستقبل، فليس هذا هو السبب الذي دفع مئات العلماء والمهندسين لبناء مصادم الهادرونات الكبير. إنها آلة بنيت لتوسع إدراكنا، وباعتبار هذا المصادم يكلف مليارات الدولارات ويتطلب التعاون بين دول عديدة، فمن المؤكد أن غياب التطبيقات العملية سيكون غريبا.

ما الذي يبحث عنه مصادم الهادرونات الكبير ؟

في محاولة لفهم كوننا، كيف يعمل وما هي بنيته الحقيقية، طرح العلماء نظرية تدعى "النموذج القياسي" Standard Model. وتحاول هذه النظرية تحديد وتفسير الجسيمات الأولية التي تجعل الكون على ما هو عليه، حيث تجمع عناصراً من نظرية النسبية لانشتاين مع أخرى من نظرية الكم، وتتعامل أيضا مع ثلاث من الأربع قوى الأساسية في الكون وهي : القوة النووية الشديدة (strong nuclear force) والقوة النووية الضعيفة (weak nuclear force) والقوة الكهرومغناطيسية (electromagnetic force)، لكنها لا تتعامل مع تأثيرات الجاذبية وهي القوة الأساسية الرابعة.

كما تطرح نظرية النموذج القياسي عدة تنبؤات عن الكون يبدو العديد منها صحيحاً وفقا للتجارب المتنوعة، لكن جوانب أخرى لهذا النموذج بقيت دون إثبات، وأحدها جسيم فرضي يدعى بوزون هيغز [1] (Higgs Boson Particle) . وقد يجيب بوزون هيغز عن تساؤلات حول الكتلة، أي لماذا تملك المادة كتلة.

حدد العلماء جسيمات لا تملك كتلة كالنيوترينات (Neutrinos)؛ لماذا يجب على نوع ما من الجسيمات أن يمتلك كتلة وآخر أن يفتقدها؟ طرح العلماء عدة أفكار تفسر وجود الكتلة، وأبسطها آلية بوزون هيغز؛ حيث تقول هذه النظرية أنه من الممكن أن يوجد جسيم وقوة وسيطة موافقة يمكنها أن تفسر لما تمتلك بعض الجسيمات كتلة.

هذا الجسيم الفرضي لم يتم رصده (رُصد في الواقع في تاريخ لاحق لهذا المقال: ناسا بالعربي) بعد وقد لايكون موجودا حتى، لكن يأمل بعض العلماء بأن الأحداث التي سيخلقها مصادم الهادرونات الكبير ستكشف عن دليل لوجود جسيم بوزون هيغز، ويأمل آخرون أن هذه الأحداث ستلمح لنا عن معلومات جديدة لم نفكر بها حتى.

أما عن السؤال الآخر لدى العلماء عن المادة فيتعلق بالشروط المبكرة في الكون: خلال اللحظات الأولى من عمر الكون كانت المادة والطاقة مندمجتين، وحالما انفصلتا أفنت جسيمات المادة والمادة المضادة بعضهما البعض ! وفعلا لو وجدت كميتين متساويتين من المادة والمادة المضادة، لكان نوعي الجسيمات هذه قد أفنت بعضها البعض تماما، لكن لحسن حظنا كانت كمية المادة أكثر بقليل من المادة المضادة في الكون.


ويأمل العلماء أن يتمكنوا من رصد المادة المضادة (antimatter) خلال تجارب مصادم الهادرونات الكبير، فهذا يمكن أن يساعدنا في فهم سبب وجود فرق صغير في كمية المادة مقابل المادة المضادة عندما بدأ الكون.

وقد تلعب المادة المضادة أيضا دوراً هاماً في أبحاث مصادم الهادرونات الكبير، ففهمنا الحالي للكون يشير إلى أن المادة التي يمكن رصدها مسؤولة عما يقارب 4% فقط من كل المادة التي يجب أن توجد، وإن نظرنا إلى حركة المجرات والأجرام السماوية يمكننا أن ندرك أن حركاتها تشير إلى أن هناك المزيد من المادة في الكون أكثر من التي نستطيع رصدها، وقد سمى العلماء هذه المادة التي لا يمكن رصدها بالمادة المظلمة (Dark Matter)، ورغم هذا فالمادة القابلة للرصد والمادة المظلمة مسؤولتان فقط عن حوالي 25% من الكون أي ربعه، أما الثلاث أرباع الأخرى يعتقد أنها تأتي من قوة تدعى الطاقة المظلمة (Dark Energy) وهي طاقة مفترضة تسهم بتوسع الكون. يأمل العلماء أن تقدم تجاربهم واحداً من اثنين: إما دليلاً إضافيا عن وجود المادة المظلمة والطاقة المظلمة، أو دليلاً يمكنه أن يدعم نظرية بديلة.

رغم ذلك، هذا غيض من فيض فيزياء الجسيمات، وهناك أشياء أخرى غريبة وتتحدى البديهة يمكن أن يكشف عنها مصادم الهادرونات الكبير. مثل ماذا؟ اكتشف ذلك في الجزء الثاني.

ملاحظات:
[1] في الحقيقة تم اكتشاف بوزون هيغز.

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 24, 2016 5:23 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13875
مكان: مصر
كيف يعمل مصادم الهادرونات الكبير: الجزء الثاني
https://nasainarabic.net/education/arti ... -collider2

التاريخ: 06-11-2016

تعرفنا في الجزء الأول من هذه السلسلة على مكان وجود مصادم الهادرونات الكبير، وعلى أهم ما سعى لاكتشافه كبوزون هيغز، إضافة إلى قدرته على تفسير وشرح الظواهر التي تُحيط باللحظات الأولى من ولادة الكون، وسنتابع هذا الموضوع الشيق في هذا الجزء من السلسلة.

الانفجار العظيم على نطاق صغير

بجعل البروتونات تصطدم بقوة وسرعة كافيتين، سيسبب مصادم الهادرونات الكبير انشطار البروتونات إلى جسيمات أولية أصغر، وهذه الجسيمات الأولية الدقيقة غير مستقرة بشدة، وتوجد فقط لجزء من الثانية قبل أن تتفكك أو أن تعود لتندمج من جديد مع جسيمات أولية أخرى.


لكن تبعاً لنظرية الانفجار العظيم (Big Bang) فكل المادة في الكون تكونت من هذه الجسيمات الدقيقة، وخلال توسع وتبرد الكون اجتمعت هذه الجسيمات الأولية لتكون جسيمات أكبر كالبروتونات والنترونات.

أبحاث مصادم الهادرونات الكبير: الأشياء الغريبة

إن لم تكن جسيمات المادة المضادة والطاقة المظلمة المفترضة غريبة بما يكفي، يعتقد العلماء أن مصادم الهادرونات الكبير سيقدم دليلاً عن أبعاد أخرى أكثر غرابة.

نحن معتادون على العيش في عالم من أربعة أبعاد -ثلاثة أبعاد فراغية ( X,Y,Z ) إضافة لبعد الزمن- لكن يفترض العلماء احتمال وجود أبعاد أخرى لا نستطيع إدراكها، وبعض النظريات يمكن أن يكون لها معنى فقط إن وجدت أبعاد متعددة أخرى في الكون، فمثلا تتطلب إحدى نسخ نظرية الأوتار (string theory) وجود ما لا يقل عن 11 بعدا، ويأمل متبني نظرية الأوتار أن يوفر مصادم الهادرونات الكبير دليلا يدعم نموذجهم المقترح للكون.


أما نظرية الأوتار فتقول أن وحدة البناء الأساسية في الكون ليست جسيما وإنما وتر؛ والأوتار إما أن تكون ذات نهايات مفتوحة أو ذات نهايات مغلقة، ويمكنها أيضا أن تهتز بطريقة مشابهة لاهتزاز أوتار الغيتار عند العفق عليها؛ والاهتزازات المختلفة تجعل الأوتار تبدو على شكل أشياء مختلفة، فوتر يهتز بطريقة ما قد يبدو على شكل الكترون، وآخر يهتز بطريقة أخرى قد يكون نيوترون.

انتقد بعض العلماء نظرية الأوتار قائلين بأنه لا يوجد دليل يدعم النظرية بحد ذاتها؛ وقد ضمنت نظرية الأوتار الجاذبية في النموذج القياسي -وهذا شيء لا يمكن للعلماء القيام به دون نظرية إضافية- كما أن هذه النظرية توائم ما بين نظرية النسبية العامة لأنشتاين ونظرية الحقل الكمومي.

لكن حتى الآن لا يوجد إثبات على وجود هذه الأوتار، بالإضافة لأنها صغيرة جدا على أن ترصد كما لا يوجد حاليا طريقة للكشف عن وجودها، وهذا ما حدا ببعض العلماء لرفض نظرية الأوتار باعتبارها فلسفة أكثر من كونها علماً. لكن متبنو نظرية الأوتار يأملون أن يغير مصادم الهادرونات الكبير آراء النقاد، كما أنهم يبحثون عن دلائل عن تناظر فائق (Supersymmetry)، فوفقاً للنموذج القياسي كل جسيم له جسيم مضاد، فمثلا الجسيم المضاد للإلكترون (جسيم سالب الشحنة) هو بوزيترون (positron).

يفترض التناظر الفائق أن الجسيمات أيضا تملك قرائن فائقة (Superpartners)، والتي تمتلك بدورها نظائر شبيهة Counterparts، وهذا يعني أن لكل جسيم ثلاثة جسيمات مناظرة (counter-particles)، وعلى الرغم من أننا لم نر أي دلالات عن هذه القرائن الفائقة في الطبيعة، يأمل هؤلاء المنظرون أن يثبت مصادم الهادرونات الكبير وجودها في الواقع. ومن المحتمل أن تستطيع الجسيمات الفائقة (Superparticles) تفسير المادة المظلمة، أو أن توفق بين الجاذبية والنموذج القياسي العام.

كم يبلغ حجم مصادم الهادرونات الكبير؟ وكم هي كمية الطاقة التي يستخدمها؟ وكم يكلف بناؤه؟ اكتشف ذلك في الجزء الثالث .

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 24, 2016 5:32 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13875
مكان: مصر
كيف يعمل مصادم الهادرونات الكبير: الجزء الثالث
https://nasainarabic.net/education/arti ... -collider3
التاريخ: 07-11-2016

سنتعرف في هذا الجزء على آلية عمل مصادم الهادرونات الكبير، بعد أن تعرفنا في الجزء الأول عليه بشكل عام، وفي الجزء الثاني تعرفنا على بعض النظريات التي سيساعدنا على التحقق من صحتها، أو خطئها.

كل ما تعرفه خاطئ!

أقر العديد من العلماء العاملين في مشروع مصادم الهادرونات الكبير ببساطة أنهم ليسوا متأكدين ما الذي سيحصل عندما تبدأ الآلة العمل، وهذا لأنه لم يوجد من قبل مسرع جسيمات جبار كمصادم الهادرونات الكبير أبداً، وأفضل ما استطاع أي عالم أن يزودنا به هو تخمين منمق، وقد قال عديد من العلماء الآخرين أيضا أنهم سيسعدون إن كان الدليل الذي سيقدمه مصادم الهادرونات الكبير يناقض توقعاتهم، فهذا سيعني أن هناك المزيد لتعلمه.

مصادم الهادرونات الكبير بالأرقام

إن مصادم الهادرونات الكبير آلة ضخمة ذات طاقة هائلة (على شكل دائري) وتتكون من ثمانية قطاعات، كل قطاع عبارة عن قوس محددة من كلا طرفيها بفواصل مستقيمة (Insertion) تفصلها عن بعضها (تعمل كمداخل متعددة الاستخدامات)، ويبلغ طول محيط مصادم الهادرونات الكبير الدائري 27 كيلومتر ( 16.8 ميل)، تقع أنابيب المسرع وحجرات الاصطدام على عمق 100 متر (328 قدم) تحت الأرض، هذا ويستطيع العلماء والمهندسون الوصول إلى نفق المصادم حيث تتوضع المعدات بوساطة مصاعد أو سلالم تتوضع في نقاط متعددة على طول المحيط الدائري للمصادم، وقد قامت سيرن ببناء بضعة مبان فوق الأرض يستطيع العلماء بها جمع وتحليل البيانات القادمة من تجارب المصادم.

يستخدم المسرع المغانط لتسريع وتوجيه حزم البروتونات بسرعة تصل إلى 99.999999% من سرعة الضوء، هذه المغانط كبيرة جداً وبعضها يزن عدة أطنان، ويبلغ عددها في مصادم الهادرونات الكبير زهاء 9600 مغناطيس، يتم تبريدها إلى درجة منخفضة تبلغ 1.9 درجة كلفن (تعادل -271.25 درجة سيليزيوس و- 456.25 درجة فهرنهايت ) وهي أبرد من درجة حرارة الخلاء في الفضاء خارج الأرض.



وبالحديث عن الخلاء، فحزم البروتونات داخل المصادم تنتقل عبر أنابيب تسميها سيرن "أنابيب فائقة التخلية"، سبب بناء هكذا أنابيب مفرغة تماما هو تجنب وجود جسيمات يمكن أن تصطدم بها البروتونات قبل أن تبلغ درجة التصادم المناسبة (قبل اصطدامها ببعضها أو تسريعها كفاية)، فحتى جزيء واحد من غاز يمكن أن يسبب فشل التجربة.

هناك ست مناطق على طول محيط المصادم يمكن للمهندسين تنفيذ تجاربهم فيها؛ تخيل كل منطقة منها كأنها مجهر الكتروني مزود بكاميرا رقمية، وبعض هذه المجاهر ضخمة مثل تجربة أطلس ATLAS: وهي عبارة عن جهاز بطول 45 مترا (147.6 قدم ) وبارتفاع 25 مترا ( 82 قدم ) ويزن 7000 طن ( 5443 طن متري). [المصدر: ATLAS].

يضم مصادم الهادرونات الكبير والتجارب المتصلة به حوالي 150 مليون حسّاس (sensor)، وهذه الحساسات ستجمع البيانات وترسلها إلى أنظمة حاسوبية متنوعة؛ ووفق سيرن فإن كمية البيانات التي يتم جمعها خلال التجارب ستكون حوالي 700 ميغا بايت في الثانية، وما يعنيه هذا أن مصادم الهادرونات الكبير سيجمع خلال السنة حوالي 15 بيتا بايت من البيانات، والبيتابايت الواحد يساوي مليون غيغا بايت، وهذه الكمية من البيانات يمكنها ملء مئة ألف دي.في.دي! [المصدر: CERN].

أما تشغيل مصادم الهادرونات الكبير فيحتاج الكثير من الطاقة، وتقدر سيرن أن استهلاك الطاقة السنوي للمصادم سيكون حوالي 800 ألف ميغاواط ساعي، وكان من الممكن أن يكون أعلى بكثير، لكن المنشأة لن تعمل خلال أشهر الشتاء؛ ووفقا لسيرن فإن تكلفة كل هذه الطاقة ستبلغ 19 مليون يورو، مايعادل تقريبا 30 مليون دولار في السنة على شكل فواتير كهرباء لمنشأة تكلف أكثر من 6 مليار دولار لبنائها [المصدر: CERN].

لكن ما الذي يحصل خلال التجارب؟ تابع القراءة لتكتشف ذلك في الجزء الرابع .

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 24, 2016 5:35 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13875
مكان: مصر
كيف يعمل مصادم الهادرونات الكبير: الجزء الرابع
https://nasainarabic.net/education/arti ... -collider4

التاريخ: 08-11-2016

كما تابعنا في الاجزاء الثلاثة (الاول، الثاني، الثالث) من السلسلة عن مصام الهادرونات الكبير نقدم لكم الجزء الرابع.

سنبدأ حديثنا في هذا الجزء عن البرودة الشديدة لمغانط المصادم، ومن ثمّ ننطلق لشرح عملية التصادم التي تحصل داخله، لنحاول بذلك تسليط الضوء على الفيزياء المذهلة والكامنة وراءه هذه العملية.

ما هو الأكثر برودة من البارد؟

لماذا تبرد المغانط لتنخفض درجة حرارتها إلى ما فوق درجة الصفر المطلق بقليل؟ ببساطة لأن المغانط الكهربائية يمكنها أن تعمل دون أي ممانعة كهربائية عند هذه الحرارة (تتحول إلى حالة الناقلية الفائقة). هذا وتستخدم مختبرات سيرن 10800 طن ( 9798 طن متري) من النتروجين السائل لتخفيض درجة حرارة المغانط إلى 80 درجة كلفن (-193.2 درجة سيليزيوس أو -315.67 درجة فهرنهايت)، ومن ثم تستخدم 60 طن (54 طن متري) من الهيليوم السائل لتبريدها بما تبقى لها لتقارب الصفر المطلق. [المصدر: CERN].

صدم البروتونات

المبدأ الذي يقوم عليه مصادم الهادرونات الكبير بسيط جداً: أولا تُطلق حزمتي جسيمات على طول مجريين أحدهما بجهة عقارب الساعة، والآخر بعكس عقارب الساعة، تسرع الحزمتين إلى ما يقارب سرعة الضوء، وثم توجه الحزمتين نحو بعضهما وتراقب ما يحصل؛ طبعاً التجهيزات اللازمة لتحقيق هذا الهدف معقدة جدا.

يعد مصادم الهادرونات الكبير جزءاً من إجمالي منشأة مسرع الجسيمات التابعة لسيرن، وقبل أن يدخل أي بروتون أو أيون هذا المصادم، تكون قد مرت مسبقاً بسلسلة من الخطوات، لنلقي الآن نظرة على حياة بروتون وهو يمر عبر سلسة عمليات مصادم الهادرونات الكبير.

يجب على العلماء فصل الإلكترونات من ذرات الهدروجين لإنتاج بروتونات أولاً، ثم تدخل البروتونات إلى "ليناك 2" LINAC2 وهي آلة تطلق حزم البروتونات إلى داخل مسرع يدعى "المنشط بي إس " PS Booster (مسرع ينشط البروتونات لتصل إلى مستوى طاقة مناسب) ، وتستخدم هذه الآلات أجهزة تسمى تجاويف الترددات الراديوية (radio frequency cavities) لتسرع البروتونات، وهذه التجاويف تحوي بداخلها حقلاً كهربائياً ذو تردد راديوي يدفع البروتونات إلى سرعات أعلى.

تولد مغانط عملاقة الحقول المغناطيسية الضرورية لإبقاء حزم البروتونات في مسارها وبقياسها على سيارة. وإن كانت تجاويف الترددات الراديوية مسرعاً، فتكون المغانط كعجلة القيادة. وحالما تصل حزمة بروتونات إلى مستوى الطاقة المناسب يحقنها جهاز التنشيط PS Booster في مسرع آخر يدعى مسرع البروتونات التزامني الفائق SPS فتستمر الحزم باكتساب السرعة، في هذا الوقت تكون الحزم قد انقسمت إلى فروع، كل فرع يحتوي 1.1x10111.1x1011 بروتون، ويوجد حوالي 2,8082,808 فرعا في الحزمة الواحدة [المصدر: CERN].

يحقن المسرع SPS الحزم إلى داخل مصادم الهادرونات الكبير بحيث تتحرك حزمة مع عقارب الساعة وأخرى بعكس عقارب الساعة، تستمر الحزم داخل المصادم بالتسارع مستغرقة حوالي 20 دقيقة، وعند أقصى سرعة تقوم الحزم ب 11245 دورة حول مصادم الهادرونات الكبير في الثانية!

تلتقي الحزمتان عند واحد من الكواشف الستة المتوضعة على امتداد مصادم الهادرونات الكبير، وفي ذلك الموضع سيكون هناك 600 مليون تصادم في الثانية [المصدر: CERN]. وعندما يتصادم بروتونين ينقسمان إلى جسيمات أصغر، بما فيها جسيمات دون ذرية تدعى الكواركات (Quarks) وقوة مخففة تدعى غلون (Gluon)، والكواركات غير مستقرة بشدة وستتفكك في جزء من الثانية.

تجمع الكواشف المعلومات عن طريق تعقب مسار الجسيمات دون الذرية ومن ثم ترسل البيانات إلى شبكة من الأنظمة الحاسوبية، بالطبع لن يتصادم كل بروتون مع بروتون آخر، فحتى مع وجود آلة متطورة مثل مصادم الهادرونات الكبير، فمن المستحيل توجيه حزم الجسيمات الصغيرة بحجم البروتونات بحيث يتصادم كل جسيم مع جسيم آخر، أما البروتونات التي لا تصطدم فتستمر متحركة في الحزمة إلى القسم المخصص ﻹخماد الحزمة، فهناك قسم مصنوع من الغرافيت سيمتص الحزمة، ومثل هذه الأقسام قادرة على امتصاص الحزم إذا حصل خطأ ما في مصادم الهادرونات الكبير.

لدى مصادم الهادرونات الكبير ستة كواشف متوضعة على طول المحيط الدائري. ما الذي تقوم به هذه الكواشف؟ وكيف تعمل؟ اكتشف ذلك في الجزء الخامس.

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 24, 2016 5:44 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13875
مكان: مصر
كيف يعمل مصادم الهادرونات الكبير: الجزء الخامس

https://nasainarabic.net/education/arti ... -collider5

التاريخ: 09-11-2016

المزيد من الجسيمات
ستنتج عن التجارب داخل مصادم الهادرونات الكبير أيضاً فوتونات (جسيمات الضوء) وبوزيترونات (جسيمات مضاة للإلكترونات) والميونات (muons ) (جسيمات سالبة الشحنة أثقل من الإلكترونات).

كواشف مصادم الهادرونات الكبير

إن المواقع الستة على طول المحيط الدائري لمصادم الهادرونات الكبير التي ستجري التجارب تعرف ببساطة باسم "كواشف"، وسيبحث بعضها عن ذات النوع من المعلومات لكن ليس بنفس الطريقة، هناك أربعة كواشف رئيسية وكاشفان صغيران.


أكبر الكواشف هو الكاشف المعروف باسم "أطلس ATLAS" وهو اختصار لما يعني "جهاز مصادم الهادرونات الكبير الحلقي" يبلغ طوله 46 متر ( 150.9 قدم ) وارتفاعه 25 متر ( 82 قدم ) وعرضه 25 متر، وفي لبه جهاز يدعى المتعقب الداخلي Inner Tracker الذي يرصد ويحلل كمية حركة الجسيمات التي تمر عبر كاشف أطلس، ويحيط بالمتعقب الداخلي مقياس لكمية الحرارة Calorimeter يقيس طاقة الجسيمات عن طريق امتصاصها، ويمكن للعلماء التمعن بالمسارات التي تأخذها الجسيمات واستقراء المعلومات الممكنة عنها.

يضم كاشف أطلس أيضا مقياس طيف الميون -والميونات muons جسيمات سالبة الشحنة أثقل بمئتي مرة من الإلكترونات، وهي النوع الوحيد من الجسيمات التي يمكنها المرور عبر مقياس كمية الحرارة دون توقف. يقيس هذا المطياف كمية حركة كل ميون باستخدام مستشعرات للجسيمات المشحونة، وهذه المستشعرات يمكنها رصد التقلبات في الحقل المغناطيسي لكاشف أطلس.

أما الكاشف التالي الكبير أيضا فهو كاشف الميون اللولبي المدمج CMS وهو مشابه لأطلس من حيث الهدف العام، حيث سيرصد ويقيس الجسيمات الأولية المتحررة أثناء التصادمات، يقع هذا الكاشف داخل مغناطيس عملاق ذو ملف لولبي يمكنه توليد حقل مغناطيسي أقوى تقريبا بمئة ألف مرة من حقل الأرض المغناطيسي [المصدر: CERN].

يليهما كاشف أليس ALICE والاسم اختصار لما يعني "تجربة مصادم الأيونات الكبير"، وقد صمم المهندسون هذا الكاشف لدراسة التصادمات بين أيونات الحديد، ويأمل العلماء عن طريق صدم أيونات الحديد عند طاقة عالية بإعادة خلق ظروف مشابهة للظروف التي عقبت الانفجار العظيم (Big Bang)، كما يأملون برؤية الأيونات تنشطر إلى مزيج من الكواركات والغلون .


كما يضم أليس أيضا مكونا رئيسيا آخر هو حجرة الإسقاط الزمني TPC، والتي سوف تفحص وتعيد بناء مسارات الجسيمات المتحركة؛ وكما هو حال كاشف أطلس وCMS فأليس لديه أيضاً مقياس طيف الميون.

الكاشف الرابع هو كاشف "الجمال beauty" في مصادم الهدرونات الكبير واختصارا LHCB W، ويهدف للبحث عن دليل عن المادة المضادة ويقوم بذلك عن طريق البحث عن جسيم يدعى "كوارك الجمال" beauty quark؛ وتمتد سلسلة من الكواشف الثانوية محيطة بنقطة التصادم على مدى 20 مترا طولا (65.6 قدم)، هذه الكواشف يمكنها أن تتحرك بشكل دقيق ومحدد لترصد جسيمات "كوارك الجمال" المعروفة بكونها غير مستقرة بشدة وتتفكك بسرعة.

أما عن الكاشفين الصغيرين في مصادم الهادرونات الكبير، فأحدهما يدعى TOTEM والاسم اختصار لما يعني "القياس الإجمالي لمقطع عرضي مرن و حيودي"، سيقوم هذا الكاشف بقياس حجم البروتونات وسطوع مصادم الهادرونات الكبير، ففي فيزياء الجسيمات يشير السطوع إلى الكيفية الدقيقة لإحداث مسرع الجسيمات للتصادمات.

والآخر يدعى الكاشف "المستقبلي" في مصادم الهادرونات الكبير واختصاراً LHCF؛ هذه التجربة تعمل على تحفيز أشعة كونية في بيئة مضبوطة، وهدفها مساعدة العلماء على ابتكار طرق تمكنهم من تصميم تجارب واسعة النطاق تدرس تصادمات الأشعة الكونية الحاصلة بشكل طبيعي.

كل موقع من مواقع الكواشف يضم فريقا من الباحثين يتراوح بين عدة عشرات إلى آلاف العلماء، سيكون هؤلاء العلماء في بعض الحلات يبحثون عن ذات المعلومات، فهذا بالنسبة لهم سباق للقيام بالاكتشاف الثوري التالي في الفيزياء. أما كيف سيتعامل العلماء مع كل البيانات التي تجمعها هذه الكواشف؟ فهذا ما سنستكشفه في الجزء السادس!

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 24, 2016 5:47 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13875
مكان: مصر
كيف يعمل مصادم الهادرونات الكبير: الجزء السادس

https://nasainarabic.net/education/arti ... -collider6

التاريخ: 10-11-2016

كما تابعنا في الاجزاء الخامسة (الاول، الثاني، الثالث، الرابع، الخامس) من السلسلة عن مصام الهادرونات الكبير نقدم لكم الجزء السادس.

يا للهول!

أمِلَ العلماء بوضع مصادم الهادرونات الكبير في الخدمة عام 2007، لكن فشل مغناطيس رئيسي أبطأ من سير الأمور، فقد عانى مغناطيس ضخم صنعه مختبر فيرمي من إخفاق حرج خلال اختبار إجهاد، وعزم العلماء على أن الإخفاق نتج عن خطأ في التصميم لم يأخذ بالحسبان الإجهادات اللاتزامنية التي يمكن أن تخضع لها المغانط.

ولحسن حظ الباحثين أصلح المهندسون العطل بسرعة جيدة، لكن ظهر عطل آخر على شكل تسرب للهيليوم، ولهذا تم تأجيل وضع مصادم الهادرونات الكبير في الخدمة حتى عام 2009. [المصدر: Professional Engineering].


حوسبة بيانات مصادم الهادرونات الكبير
مع وجود 15 بيتابايت من البيانات (15 مليون غيغابايت) تجمعها كواشف مصادم الهادرونات الكبير كل عام، أمام العلماء مهمة هائلة! كيف تعالج هذا الكم الهائل من المعلومات؟ وكيف تعلم أنك تنظر إلى شيء هام ضمن هذه المجموعة الضخمة من البيانات؟ فحتى استخدام كمبيوتر فائق ليعالج هذا الكم من المعلومات قد يأخذ آلاف الساعات يستمر المصادم أثنائها بمراكمة المزيد من البيانات.

حلت مختبرات سيرن هذه المسألة باستخدامها ما سمته "شبكة حوسبة مصادم الهادرونات الكبير"، وهي عبارة عن شبكة حواسيب مرتبطة ببعضها البعض، وكل حاسوب منها يمكنه تحليل مقدار من البيانات بمفرده، وحالما ينهي حاسوب ما عملية التحليل الخاصة به يمكنه إرسال النتائج إلى حاسوب مركزي ليتلقى مقداراً جديداً من البيانات.

وطالما يستطيع العلماء تقسيم البيانات إلى مقادير محددة، سيعمل النظام بشكل جيد، ويطلق على هذا المدخل في قطاع صناعة الحواسيب اسم الحوسبة الشبكية Grid Computing.

ركز العلماء في سيرن على استخدام تجهيزات غير مكلفة نسبياً لتنفيذ حوسبتهم، فبدلا من شراء مخدمات بيانات ومعالجات ذات تصاميم عصرية باهظة، تركز سيرن على شراء عتاد صلب عادي يمكنه أن يعمل بشكل جيد ضمن شبكة؛ ومنهجهم هذا مشابه جدا للاستراتيجية التي تستخدمها شركة غوغل، فمن الأفضل من حيث الكلفة شراء الكثير من العتاد الصلب المتوسط عوضا عن شراء القليل من القطع والتجهيزات المتقدمة والممتازة.

وعبر استخدام نوع خاص من البرمجيات تدعى ميدوير Midware (العتاد المتوسط)، ستكون شبكة الحواسيب قادرة على تخزين وتحليل البيانات لكل تجربة تجرى في مصادم الهادرونات الكبير. وبنية النظام مرتبة على شكل عقد Tiers:

العقدة 0 (Tier-0): وهي نظام حوسبة سيرن والذي يعالج البيانات أولا ويقسمها إلى مقادير من أجل العقد التالية.

العقدة 1 (Tier-1): تتألف من اثني عشر موقعا في بلدان مختلفة وستتلقى بيانات من سيرن عبر اتصالات حاسوبية خاصة بذلك، وهذه الاتصالات ستكون قادرة على نقل البيانات بسرعة 10 غيغابايت في الثانية، ومواقع العقدة 1 ستعالج البيانات وتقسمها أيضا لترسلها نحو أدنى الشبكة.

العقدة 2 (Tier-2): لها أكثر من مئة موقع وستتصل بمواقع العقدة 1 معظم هذه المواقع جامعات ومؤسسات علمية، كل موقع سيحوي حواسيب متعددة متاحة لمعالجة وتحليل البيانات؛ وحالما تنتهي كل مهمة معالجة ستعيد هذه المواقع دفع البيانات رجوعا إلى أعلى نظام العقد. وعن الاتصال بين العقدة 1 والعقدة 2 فهو عبارة عن اتصال شبكة قياسي، وأي موقع تابع للعقدة 2 يستطيع الوصول إلى أي موقع تابع للعقدة 1، والسبب وراء ذلك هو إتاحة الفرصة لمؤسسات البحث والجامعات للتركيز على معلومات وأبحاث محددة.

وبالطبع مثل هذه الشبكة الكبيرة تواجه تحديات جمة أحدها هو أمن البيانات، حيث تجزم سيرن أن هذه الشبكة لا تسطيع الاعتماد على جدران الحماية Firewalls بسبب حجم مرور البيانات في النظام، ويعتمد النظام بدلاً عن ذلك على إجراءات تحديد الهوية وتصريح الدخول لمنع الدخول غير المصرح به إلى بيانات مصادم الهادرونات الكبير.

يقول بعض الناس أن القلق على أمن البيانات نقطة جدل، لأنهم يعتقدون أن مصادم الهادرونات الكبير سينتهي بتدمير العالم بكامله!

فهل هذا ممكن حقا؟ اكتشف ذلك في الجزء السابع.

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 24, 2016 5:50 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 13875
مكان: مصر
كيف يعمل مصادم الهادرونات الكبير: الجزء السابع

https://nasainarabic.net/education/arti ... -collider7

التاريخ: 13-11-2016

كما تابعنا في الاجزاء (الاول، الثاني، الثالث، الرابع، الخامس، السادس) من السلسلة عن مصام الهادرونات الكبير نقدم لكم الجزء السابع.

هل سيدمر مصادم الهادرونات الكبير العالم؟

سيسمح مصادم الهادرونات الكبير للعلماء برصد تصادمات الجسيمات عند مستوى طاقة أعلى بكثير من أي تجربة سابقة، يُقلق بعض الناس أنَّ احتمال أن تسبب هذه التفاعلات الهائلة مشكلة خطيرة للأرض، وتذهب شدة مخاوف قلة من الناس بهم إلى حد رفع دعوة قضائية ضد مختبر سيرن بشكل فعلي في محاولة لتأجيل بدء عمل مصادم الهادرونات الكبير! ففي عام 2008 تقدم مسؤول أمن نووي سابق يدعى والتر واغنر مع لويس سانشو بدعوى رفعت في محكمة مقاطعة هاواي الأمريكية، ادعيا فيها أنه من المحتمل أن يدمر مصادم الهادرونات الكبير العالم. [المصدر: MSNBC].

لكن ما الأساس الذي تقوم عليه مخاوفهم؟ وهل يستطيع المصادم خلق شيء ما يمكنه إنهاء الحياة كما نعرفها؟ وما الذي يمكن أن يحدث بالضبط ؟

أحد هذه المخاوف هو أن المصادم قد يكون ثقوبا سوداء black holes وهي عبارة عن مناطق تنخمص فيها المادة إلى نقطة ذات كثافة لامتناهية. ويعترف العلماء في سيرن بأن المصادم يستطيع أن يولد ثقوبا سوداء، لكنهم يقولون أيضا أن هذه الثقوب السوداء ستكون على المستوى دون الذري وتقريباً ستنهار مباشرة؛ وعلى نقيض ذلك فالثقوب السوداء التي يدرسها الفلكيون تنتج عن نجم كامل ينهار على نفسه إلى الداخل، وهناك فرق شاسع بين كتلة نجم وكتلة بروتون!

إحدى المخاوف الأخرى هي أن المصادم سيخلق مادة غريبة (افتراضية إلى أبعد حد) وتُعرف بـ Strangelets (الجسيمات الغريبة)، إحدى الخصائص المحتملة لهذه المادة مقلقة بشكل خاص؛ حيث يفترض علماء الكون أن هذه المادة قد تمتلك حقل جاذبية هائل يمكّنها من تحويل كامل الكوكب إلى كوكب ضخم عديم الحياة (بتحويله إلى مادة غريبة).

ويبدد العلماء في مصادم الهادرونات الكبير هذه المخاوف معتمدين على نقاط متعددة تخالف هذه الاعتقادات

أولا: يشير العلماء إلى أن السترانجليت افتراضية ولم يسبق لأحد أن رصد مثل هكذا مادة في الكون.
ثانيا: يقول العلماء أن الحقل الكهرومغناطيسي المحيط بمثل هذه المادة سينبذ المادة العادية أكثر من كونه سيحولها إلى شيء آخر.
ثالثا: يقول العلماء أنه حتى لو وجد مثل هذه المادة، ستكون غير مستقرة بشدة وستفكك بشكل آني.
رابعا: يقول العلماء أن الأشعة الكونية عالية الطاقة يجب أن تنتج مثل هذه المادة بشكل طبيعي، وبما أن الأرض ما زالت على أحسن حال، فالمادة الغريبة لا تشكل مصدر قلق!

أحد الجسيمات الافتراضية الأخرى التي قد يخلقها مصادم الهادرونات الكبير هو أحادي القطب المغناطيسي magnetic monopole. وضع هذه النظرية بول ديراك (عالم فيزياء نظرية حاز على جائزة نوبل في الفيزياء لعام 1933)، وأحادي القطب هذا جسيم يمتلك شحنة مغناطيسية وحيدة (إما شمال أو جنوب) بدلا من اثنتين. والمخاوف التي استشهد بها واغنر وسانشو كانت بأن مثل هذه الجسيمات يمكنها أن تفكك المادة بسبب شحناتها المغناطيسية غير المتوازنة.

يرفض علماء سيرن هذه الادعاءات قائلين: حتى لو وجدت أحاديات القطب فلا داع للخوف من أن تسبب مثل هذه الجسيمات الدمار، وفي الواقع فإن فريقاً واحداً من الباحثين على الأقل يبحث بجد عن دليل عن وحيدات القطب آملين بأن ينتج المصادم بعضها. تشمل بعض المخاوف الأخرى المتعلقة بمصادم الهادرونات الكبير: الخوف من الإشعاع، وأن المصادم سيحقق أعلى التصادمات الطاقية للجسيمات على الأرض، لكن سيرن تصرح بأن مصادم الهادرونات الكبير آمن جداً، إضافة لوجود درع واق من الأرض يعلو المصادم بسماكة مئة متر (328 قدم)! كما لا يسمح لطاقم العاملين بالنزول تحت الأرض أثناء التجارب.

وفيما يخص القلق بخصوص التصادمات، يشير العلماء بأن تصادمات الأشعة الكونية ذات الطاقة العالية تحدث طيلة الوقت في الطبيعة، حيث تصطدم الأشعة الكونية مع الشمس والقمر وكواكب أخرى وكلها مازالت موجودة دون أي ضرر يذكر، أما ضمن مصادم الهادرونات الكبير فهذه التصادمات ستحدث في بيئة مضبوطة، وإلا ما الفرق بينها وبين التصادمات الطبيعية العشوائية!

هل سينجح مصادم الهادرونات الكبير في توسيع معرفتنا عن الكون؟ وهل ستطرح البيانات المجمعة فيه مزيدا من الأسئلة أكثر من تقديمها الأجوبة؟

إن أشارت التجارب السابقة إلى أي شيء، فلا يمكننا إلا أن نراهن بكل ثقة بأن الإجابة عن كلا السؤالين هي: نعم.

_________________
"يس" يا روح الفؤاد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بيدوروا على إيه ؟!!!!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أغسطس 08, 2017 9:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 45989

غرفة سرية في أقدم عجائب العالم!

من أهرامات الجيزة إلى مقابر الأقصر، ظلت الآثار المصرية القديمة تخفي بين معالمها الكثير من الأسرار منذ آلاف السنين.

ويعتقد الخبراء الآن أنهم على وشك إيجاد "سر خفي" في الهرم الأكبر بالجيزة.

واستخدم الباحثون الأشعة تحت الحمراء الحرارية، بالإضافة إلى العديد من التقنيات الأخرى لمعرفة أسرار "الغرفة الخفية" وتاريخ نحتها.

وانطلق مشروع "ScanPyramids" لدراسة الهرم الذي يعرف باسم "خوفو"، البالغ ارتفاعه 146 مترا، حيث كان أطول هيكل من صنع الإنسان في العالم، منذ ما يقرب من 4 آلاف سنة.

صورة

ويعد هذا المشروع من أكثر المشاريع طموحا، حيث يهدف إلى كشف غموض هرم خوفو الواقع بالقرب من القاهرة، والذي اكتمل بناؤه في 2560 قبل الميلاد.

ويذكر أن الهرم الأكبر، هو النصب الوحيد المتبقي من عجائب الدنيا السبع القديمة في العالم.

صورة

الجدير بالذكر أن بعض علماء الآثار يستخدمون التكنولوجيا المتطورة، لتحديد مكان دفن الملكة الأسطورية، نفرتيتي.

وتجدر الإشارة إلى أن نفرتيتي، زوجة الملك أخناتون، ما تزال لغزا كبيرا يحير العلماء.

ويعتقد عالم المصريات البريطاني، نيكولاس ريفز، أن بقايا نفرتيتي كانت مخبأة في غرفة سرية ضمن قبر توت عنخ آمون، في الوادي الجنوبي للملوك.

وفحص علماء الآثار المقبرة في عام 2015، بواسطة الرادار على أمل العثور على أدلة واضحة، ومن المتوقع أن تستغرق عملية الفحص عدة أشهر.

https://arabic.rt.com/technology/892661 ... %84%D9%85/


_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 50 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط