موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 22 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: رسالة : التعظيم والمنة في أن أبوي رسول الله في الجنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 28, 2020 1:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 1888
البتار كتب:
جزاكم الله خيراً الفاضل/ سهم النور و الفاضلة / حليمة على الجهد المبذول و الروح الطيبة

اكرمكم الله اخي الفاضل البتار وشكرا على مروركم الكريم

_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رسالة : التعظيم والمنة في أن أبوي رسول الله في الجنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 29, 2020 2:11 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 1888

تلخيص وبيان لكون الحديث ضعيفا لا موضوعا:
وقد تلخص لي منه ومما أن الحديث غير موضوع قطعا.
وبيان ذلك أنه ليس في رواته من أجمع على جرحه فإن مدار الحديث على أبى غزية عن عبد الوهاب وعبد الوهاب وثقة الدار قطني في موضعين فقال في موضع ثقة وفي موضع ليس به بأس وأقره الحافظ ابن حجر ولم ينقل عن أحد فيه جرح، ومن فوقه من مالك فصاعدا لا يسأل عنهم لجلالتهم والساقط بين هشام وعائشة وعروة وقد ثبت في طريق آخر، وأبو غزية قال فيه الدار قطني منكر الحديث وقال ابن الجوزي مجهول وترجمة ابن يونس ترجمة جيدة أخرجه عن حد الجهالة، والكعبي أكثر ما قيل مجهول وقد عرف، وعمر بن الربيع نقل مسلمة توثيقه عن آخرين وأنه كان كثير الحديث.
فهذا الطريق بهذا الاعتبار ضعيف لا موضوع على مقتضى الصنعة فكيف وله متابع أجود منه وهو طريق أحمد بن يحي الحضرمي عن أبي غزية فإن هذا الطريق أجود من حيث إن طريق الكعبي فيها رجال على الولاء تكلم فيهم الحلبي وعمر بن الربيع والكعبي، والحضرمي لم يتكلم فيه إلا بالجهالة حيث اقتصر فيه على أحمد بن يحيى وقد عرف لما نسب باللين وهي من ألفاظ التعديل الذي يحكم لحديث إذا من إفراد أبي غزية ومداره عليه وحكم ابن عساكر على هذا الحديث بأنه منكر حجة لما قلته من أنه ضعيف لا موضوع لأن المنكر من الضعيف وبينه وبين الموضوع فرق كما هو معروف في فن الحديث.
وأقوى ما اعتمد عليه في هذا الخديث قول ابن عساكر فإن أكثر ما قيل في رواية أبي غزية أنه منكر الحديث فيكون الحديث الذي تفرد به منكرا.
وضابط المنكر أنه الذي ينفرد به الرواي الضعيف مخالفا لرواية الثقات وهذا الحديث كذلك إن سلم مخالفته لحديث الزيارة ونحوه فإن انتفت المخالفة كان ضعيفا فقط وهي مرتبة فوق المنكر أصلح حالا منه ، ودون المنكر مرتبة أدون حالا منه وهي مرتبة المتروك والمتروك أيضا من قسم الضعيف الذي ليس بموضوع.
الكلام على حديث الزيارة وأنه معلول:
حديث الزيارة الذي حكم الذهبي بصحته لم يخرجه أحد من ألأئمة الستة بل أخرجه الحاكم من حديث ابن مسعود، وأحمد من حديث بريدة والطبراني من حديث ابن عباس، وأشار الحافظ ابن حجر في شرح البخاري إلى أن من حكم بصحته فليس لكونه صححه لذاته بل لوروده من هذا الطريق وقد تأملت طرق الحديث فوجدتها كلها معلولة ولله الحمد.
فأما حديث ابن مسعود فأخرجه الحاكم من طريق أيوب بن هانئ عن مسروق عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه قال خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينظر في المقابر وخرجنا معه فأمرنا فجلسنا ثم تخطى القبور حتى انتهى إلى قبر منها فناجاه طويلا ثم ارتفع نحيبه باكيا فبكينا لبكائه ثم أقبل إلينا فتلقاه عمر رضي الله عنه فقال يا رسول الله ما الذي أبكاك فقد أبكانا وأفزعنا فجاء فجلس إلينا فقال أفزعكم بكائي؟ قلنا نعم قال[إن القبر الذي رأيتموني أناجي فيه قبر آمنة بنت وهب، وإني استأذنت ربي في زيارتها فأذن لي. واستأذنت في الاستغفار لها فلم يأذن لي، ونزل علي: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ} فأخذني ما يأخذ الولد للوالدة من الرقة، فذلك الذي أبكاني. ] . قال الحاكم هذا حديث صحيح، وتعقبه الذهبي في "مختصر المستدرك" فقال أيوب بن هانئ ضعفه ابن معين انتهى.
فهذه علة تقدح في صحته والعجب من الذهبي كيف يصحح هذا الحديث في "الميزان" اعتمادا على تصحيح الحاكم ثم يخالفه في "مختصر المستدرك".
وفي الحديث علة ثانية وهي مخالفته لما في "صحيح البخاري" وغيره أن هذه الآية نزلت بمكة عقب موت أبي طالب واستغفار النبي صلى الله عليه وآله وسلم له ووردت أحاديث أخر في " الترمذي" وغيره فيها نزول الآية على سبب غير قصة آمنة فإن كان الذهبي رد حديث الإحياء لمخالفته هذا الحديث فهذا الحديث يرد لمخالفته المقطوع بصحته في " صحيح البخاري" وغيره.
وأما حديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما فأخرجه الطبراني ولفظه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما أقبل من غزوة تبوك واعتمر هبط من ثنية عسفان فنزل على قبر أمه وذكر نحو حديث ابن مسعود في نزول الآية وله علتان . مخالفة الحديث الصحيح كما سبق وإسناده ضعيف.
وأما حديث بريدة فأخرجه ابن سعد وابن شاهين بلفظ لما فتح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مكة أتي قبرا فجلس إليه وذكر نحوه.
وفي لفظ آخر رواه ابن سعد وابن شاهين من طريق آخر لما قدم مكة أتى رسم قبر. وعن جرير من طريق آخر لما قدم مكة وقف على قبر أمه حتى سخنت عليه الشمس رجاء أن يؤذن له فيستغفر لها فنزلت.
وفي هذا الحديث من علة المخالفة ما تقدم. وله علة أخرى قال ابن سعد في " الطبقات" بعد تخريجه هذا غلط وليس قبرها بمكة وقبرها بالأبواء انتهى .
فبان بهذا أن طرق الحديث كلها معلولة.
وأما قصة نزول الآية الناهية عن الاستغفار فإنه يمكن الجمع بينهما وبين الأحاديث الصحيحة في تقدم نزولها في قصة أبي طالب وغيره.
وأصح طرق هذا الحديث ما أخرجه الحاكم وصححه على شرط الشيخين عن بريدة أن "النبي صلى الله عليه وآله وسلم زار قبر أمه في ألف مقنع فما رؤى باكيا أكثر من ذلك اليوم". وهذا القدر لا علة له وليس فيه مخالفة لشيء من الأحاديث ولا نهى عن الاستغقار وقد يكون البكاء لمجرد الرقة التي تحصل عند زيارة الموتى من غير سبب تعذيب ونحوه وهذا ما فتح الله لي بتحريره في هذا المحل ولله الحمد.


يتبع إن شاء الله


_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رسالة : التعظيم والمنة في أن أبوي رسول الله في الجنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يناير 02, 2021 4:52 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 1888
حاصل ما تقرر في حديث الإحياء
وحاصل ما تقرر في حديث الإحياء: أن الذين حكموا بوضعه من الأئمة: الدار قطني والجوزقاني وابن ناصر وابن الجوزي وابن دحية، والذين حكموا بضعفه فقط وأنه غيره موضوع هم:ابن شاهين والخطيب وابن عساكر والسهيلي والقرطبي والمحب الطبري وابن سيد الناس، ووجه أخذه من الكلام ابن شاهين أنه أورده على أنه ناسخ لحديث الزيارة فلو كان عنده موضوعا لم يصح أن يحتج به على النسخ وقد نظرنا بحسب الأصول فوجدنا العلل التي علل بها الفرقة الأولى كلها غير مؤثرة فلذلك رجحنا قول الفرقة الثانية ولله تعالى الحمد.
وقد وافق على ما قلته من أن الحديث ضعيف لا موضوع الحافظ شمس الدين بن ناصر الدين محدث دمشق من المتأخرين فإنه أورد الحديث من طريق الخطيب في كتابه المسمى" مورد الصادي في مولد الهادي" وأنشد عقبه.

حبا لله النبي مزيد فضل *** على فضل وكان به رءوفا

فاحـيـا أمه وكـذا أباه **** لإيمان به فضلا لطيفا

فسلم فالقديم بذا قدير *** وإن كان الحديث به ضعيفا

(2) الكلام في أن أمه صلى الله عليه وآله وسلم كانت موحدة

هذا كله فيما يتعلق بإحيائها وقد ظفرت بأثر يدل على أنها ماتت وهي موحدة أخرج أبو نعيم في "دلائل النبوة" من طريق الزهري عن أم سماعة – بنت أبي رهم عن أمها قالت شهدت آمنة أم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في علتها التي ماتت فيها ومحمد صلى الله عليه وآله وسلم غلام يفع له خمس سنين عند رأسها فنظرت إلى وجهه ثم قالت:
بارك الله فيك من غلام *** يا ابن الذي من حومة الحمام

نجا بعون الملك المنعام*** فودي غداة الضرب بالسهام

بمائة من إبل ســوام *** إن صح ما أبصرت في المنام

فأنت مبعوث إلى الأنام *** من عند ذي الجلال والإكرام

تبعث في الحل وفي الحرام *** تبعث بالتحقيق والإسلام

دين أبـيك البــر إبراهام *** فالله أنهاك عن الأصنام

أن لا تواليها مع الأقوام

ثم قالت رضي الله تعالى عنها (كل حي ميت، وكل جديد بال وكل كثير يفنى. وأنا ميتة وذكرى باق وقد تركت خيرا وولدت طهراً.) ثم ماتت فكنا نسمع نوح الجن عليها فحفظنا من ذلك:

نبكي الفتاة البرة الأمينة *** ذات الجمال العفة الرزينه

زوجة عبد الله والقرينه *** أم نبي الله ذي السكينه

وصاحب المنبر في المدينة*** صارت لدى حفرتها رهينة

هذا القول من أم النبي صلى الله عليه وآله وسلم صريح في أنها موحدة.
ــ إذ ذكرت دين إبراهيم.

ــ وبعث ابنها صلى الله عليه وآله وسلم بالإسلام. من عند ذي الجلال والإكرام.

ـــ ونهيه عن عبادة الأصنام. وموالاتها مع الأقوام وهل التوحيد شيء غير هذا التوحيد والاعتراف بالله وآلهيته وأنه لا شريك له والبراءة من عبادة الأصنام ونحوها؟.
وهذا القدر كاف في التبري من الكفر وثبوت صفة التوحيد في الجاهلية قبل البعث وإنما يشترط قدر زائد على هذا بعد البعثة.
وقد قال العلماء في حديث الذي أمر بنيه عند موته أن يحرقوه ويسحقوه ويذروه في الريح وقوله لئن قدر الله ليعذبني : إن هذه الكلمة لا تنافى الحكم بإيمانه لأنه لم يشك في القدرة لكن جهل فظن أنه إذا فعل ذلك لا يعاد.

ـــ ولا يظن بكل من كان في الجاهليه أنه كان كافرا فقد كان جماعة تحنفوا وتركوا ما كان عليه أهل الشرك وتمسكوا بدين إبراهيم عليه السلام وهو التوحيد كزيد بن عمرو بن نفيل وقس بن ساعدة وورقة بن نوفل فكلهم محكوم بإيمانهم في الحديث ومشهود لهم بالجنة.
فلا بدع أن تكون أم النبي صلى الله عليه وآله وسلم منهم كيف وأكثر من تحنف إنما كان سبب تحنفه ما سمعه من أهل الكتاب والكهان قرب زمنه صلى الله عليه وآله وسلم من أنه قرب بعث نبي من الحرم صفته كذا، وأم النبي صلى الله عليه وآله وسلم سمعت من ذلك أكثر مما سمعه غيرها وشاهدت في حمله وولادته من الآيات الباهرة . ما يحمل على التحنف ضرورة ورأت النور الذي خرج منها وأضاءت له قصور الشام حتى رأتها كما ترى وقالت لحليمة حين جاءت به وشق صدره وهي مذعورة أخشيت عليه الشيطان كلا والله ما للشيطان عليه سبيل وإنه لكائن لابني هذا شأن في كلمات آخر من هذا النمط وقدمت به المدينة عام وفاتها وسمعت كلام اليهود فيه وشهادتهم له بالنبوة ورجعت إلى مكة فماتت في الطريق.
فهذا كله مما يؤيد أنها تحنفت في حياتها رضي الله تبارك وتعالى عنها وجعل الجنة متقلبها ومثواها ....

يتبع إن شاء الله



_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رسالة : التعظيم والمنة في أن أبوي رسول الله في الجنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يناير 03, 2021 4:11 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 1888

الجمع بين حديث أمي مع أمكما وكونها موحدة

(فإن قلت ) كيف تدرك أنها كانت موحدة في حياتها ومتحنفة، وهذا الحديث في أنه استأذن في الاستغفار لها فلم يؤذن له، وقوله صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث الآخر "أمي مع أمكما" يؤذنان بخلاف ذلك وهبك أجبت عنهما فيما يتعلق بحديث الإحياء بأنهما متقدمان في التاريخ وذلك متأخر فكان ناسخا فماذا تقول في هذا فإن الموت على التوحيد ينفى التعذيب البتة.
(قلت) أحسن ما يقرر به الجواب أن يقال إن قوله أمي مع أمكما (صدر قبل أن يوحى إليه أنها من أهل الجنة كما قال صلى الله عليه وآله وسلم في تبع لا أدري تبعا ألعينا كان أم لا) أخرجه الحاكم وابن شاهين من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه.
وقال صلى الله عليه وآله وسلم بعد أن أوحي إليه في شأنه (لا تسبوا تبعا فأنه كان قد أسلم) أخرجه الحاكم وابن شاهين في ( الناسخ والمنسوخ) أيضا من حديث سهل بن سعد وابن عباس رضي الله تعالى عنهم ــ فكأنه صلى الله عليه وآله وسلم أولا يوح إليه في شأنها أو لم يبلغه القول الذي قالته عند موتها أولم يذكره فإنه كان ابن خمس سنين فاطلق القول بأنها مع أمهما جريا على قاعدة أهل الجاهلية ثم أوحى إليه أمرها بعد ذلك .
ويؤيد ذلك أن في آخر الحديث (ما سألتهما ربي) فهذا يدل على أنه لم يكن يعد بينه وبين ربه مراجعة في أمرهما ثم وقع ذلك.
الجمع بين عدم الإذن بالاستغفار لأمه وكونها موحدة
وأما حديث عدم الإذن في الاستغفار فلا يلزم منه الكفر بدليل أنه صلى الله عليه وآله وسلم كان ممنوعا في أول الإسلام من الصلاة على من عليه دين لم يترك له وفاء، ومن الاستغفار له وهو من المسلمين وعلل ذلك بأن استغفاره مجاب على الفور فمن استغفر له وصل عقب دعائه إلى منزله الكريم في الجنة والمديون محبوس عن مقامه حتى يقضى دينه كما في الحديث (نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يقضى) فتكون أم النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع كونها متحنفة كانت محبوسة في البرزخ عن الجنة لأمر أخر غير الكفر اقتضت أن لا يؤذن له في الاستغفار لها إلى أن أذن الله فيه بعد ذلك.
ويحتمل أن يجاب عن الحديثين بأنها كانت موحدة غير أنها لم يبلغا شأن البعث والنشور وذلك أصل كبير فاحياها الله تعالى له حتى آمنت بالبعث وبجميع ما في شريعته ولذلك تأخر إحياؤها إلى حج الوداع حتى تمت الشريعة ونزل( اليوم أكملت لكم دينكم) فاحييت حتى آمنت بجميع ما أنزل عليه وهذا معنى نفيس بليغ.
في بيان إيمان أمهات الأنبياء عليهم السلام:
قد تأملت بالاستقراء فوجدت جميع أمهات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام مؤمنات فلا بد أن تكون أم النبي صلى الله عليه وآله وسلم كذلك، وبيان ذلك يكون بالتفصيل وبالإجمال.

أما التفصيل

ـــ فأم عيسى عليه السلام مريم صديقة بنص القرآن، وذهب طائفة إلى أنها نبية لذكرها في سورة الأنبياء مقترنة بهم.

ـــ وأم إسحاق سارة مذكورة في القرآن وقيل أيضا بنبوتها لخطاب الملائكة معها .

ــ وأم موسى وهارون عليهما السلام مذكورة أيضا في القرآن وقيل أيضا بنبوتها لقوله تعالى : (وأوحينا إلى أم موسى).
ــ وأم شيث حواء أم البشر مذكورة في القرآن وقيل بنبوتها.

ــ ووردت الأحاديث والآثار بإيمان هاجرأم إسماعيل، وأم يعقوب ــ وأمهات أولاده ــ وأم داود ـــ وسليمان ـــ وزكرياــ ويحيى ــ وشمويل ــ وشمعون ــ وذي الكفل ــ صلاة الله وسلامه عليهم أجمعين.

ونص بعض المفسرين على إيمان أم نوح عليه السلام لقوله (رب اغفر لي ولوالدي) ذكر الكرماني في هذه الآية عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال لم يكفر لنوح والد بينه وبين آدم عليهما السلام ثم حكى قولا غريبا أنهما كانا كافرين.

(قلت) الصواب الأول والأثر المذكور أخرجه ابن سعد عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال ( ما بين نوح إلى آدم من الآباء كانوا على الإسلام) ونص جماعة على إيمان أم إبراهيم عليه السلام ورجحه ابن حبان في "البحر" في تفسير سورة إبراهيم واسمها نوماء من ولد أرفخشد ابن سام بن نوح عليه السلام حكاهما ابن سعد في الطبقات.

وأما الإجمال:

فأخرج الحاكم في "المستدرك" وصححه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال كانت الأنبياء من بني إسرائيل إلا عشرة نوح ـ وهود ـ وصالحـ ولوط ـ وشعيب ـ وإبراهيم ــ وإسماعيل ـ وإسحاق ــ ويعقوب ــ ومحمد عليهم السلام، وبنو إسرائيل كلهم كانوا مؤمنين لم يكن فيهم كافر إلى أن بعث الله عيسى عليه السلام فكفر به من كفر فأمهات الأنبياء الذين من بني إسرائيل كلهن مؤمنات ولم يبعث بعد عيسى أحد في الأمم.
أما العشرة فقد ثبت إيمان أم إسماعيل ـ وإسحاق ـ ويعقوب ـ وذكر إيمان أم نوح ـ وإبراهيم ـ وبقى أم هودـ وصالح ـ ولوط ـ وشعيب يحتاج إلى نقل أو دليل والظاهر إن شاء الله تعالى إيمانهن.
فقد ثبت بهذا الاستدلال إيمان الجميع وكان السر في ذلك ما يرينه من النور كما ورد في الحديث وكذلك أمهات المؤمنين يرين.

يتبع إن شاء الله


_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رسالة : التعظيم والمنة في أن أبوي رسول الله في الجنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 07, 2021 7:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 1888

في أن أمه صلى الله عليه وآله وسلم من أهل الفترة فهي ناجية:
قد عرف مما ذكرناه دليلان على أن أم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليست في النار، كونها متحنفة، وإحياؤها حتى آمنت فيضم إلى ذلك دليل ثالث وهو كونها من أهل الفترة والأحاديث في أهل الفترة معروفة مشهورة قال تعالى ):وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا).
وقد أورد صاحب(مرآة الزمان) كلام جده ابن الجوزي على الحديث السابق ثم قال عقبه وقال قوم: قد قال الله تعالى ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا). والدعوة لم تبلغ أباه وأمه فما ذنبهما .

دليل رابع على نجاتها
(ودليل رابع) وهو ما ثبت في الصحيحين أن أبا لهب رؤى في النوم فقال لم ألق بعدكم خيرا غير أني سقيت في هذه لعتاقتي ثويبة.
وثويبة. مولاة لأبي لهب كان أبو لهب أعتقها وكانت أرضعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم فإذا سقى أبو لهب وأعتق منه هذا القدر من النار مع شدة عدواته للنبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم وشدة ما لقى منه لكونه أعتق من أرضعته فما ظنك بمن حملته في بطنها تسعة أشهر وأرضعته أياما وربته سنين وهي أمه.

دليل خامس على نجاتها
(ودليل خامس)ـ كما في لسان الميزان في ترجمة يحيى بن الحسين العلوي ذكره الجوزقاني في كتاب الأباطيل ــ فقال اخبرنا محمد بن الحسن بن محمد الواعظ قال اخبرنا أبو الحسين بن يحيى بن الحسين اسماعيل الحسني اخبرنا محمد بن علي بن الحسين بن على الحسني. حدثنا زيد بن حاجب. حدثنا محمد بن عمار العطار. حدثنى علي بن محمد الغطفاني.حدثنا محمد بن هارون العلوي حدثني محمد بن على بن حمزة العباسي حدثني أبي حدثني علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي. حدثني أبي موسى عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد عن أبيه علي بن الحسن عن أبيه الحسين عن أبيه علي بن أبي طالب رفعه قال هبط جبريل عليه السلام فقال (إن الله يقرئك السلام ويقول حرمت النار على صلب أنزلك. وبطن حملك. وحجر كفلك) أما الصلب فعبد الله. وأما البطن فآمنة وأما الحجر فعمه يعني أبا طالب وفاطمة بنت أسد. قال الجوزقاني هو حديث موضوع وفي إسناده غير واحد من المجهولين ويحيى بن الحسين رافضي غال اهـ .
قلت: فاطمة بنت اسد آمنت وصحبت وهاجرت رضي الله تعالى عنها .
الرد على من يقطع بان الأبوين ليسا من أهل الجنة
والعجب ممن يقطع بكون أبوي النبي صلى الله عليه وآله وسلم في النار اعتمادا على قوله ( أمي مع أمكما) وقوله( إن أبي وأباك في النار ) ونحوهما من الأحاديث ويلغي ما عارضهما بالكلية.

القول بأن اطفال المشركين في الجنة:
وللمسألة نظير صحيح للناس فيه خلاف وهو مسألة أطفال المشركين فقد ورد في أحاديث كثيرة الجزم بأنهم في النار، وفي أحاديث قليلة أنهم في الجنة وصحح الجمهو هذا، منهم النووي وقال إنه المذهب الصحيح المختار الذي صار إليه المحققون لقوله تعالى ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) وإذا كان لا يعذب البالغ لكونه لم تبلغه الدعوة فغيره أولى هذا كلام النووي، وذكره غيره أن أحاديث كونهم في النار منسوخة بأحاديث كونهم في الجنة.
ويوضح النسخ ما أخرجه ابن عبد البر عن السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها قالت سألت السيدة خديجة رضي الله تعالى عنها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن أولاد المشركين فقال( هم من آبائهم، ثم سألته بعد ذلك فقال(الله أعلم بما كانوا عاملين) ثم سألته بعد ما استحكم الاسلام فنزلت ( ولا تزر وازرة وزر أخرى) فقال إنهم على الفطرة أو قال في الجنة ـ فهذا يدل على النسخ.
(وكذا القول) في الأحاديث التي وردت في أن أبوي النبي صلى الله عليه وآله وسلم في النار كلها منسوخة إما باحيائمها وإيمانهما وإما بالوحي في أن أهل الفترة لا يعذبون.


يتبع إن شاء الله




_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رسالة : التعظيم والمنة في أن أبوي رسول الله في الجنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يناير 11, 2021 7:22 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 1888

القول بأن أطفال المشركين في المشيئة
ومن جملة الأقوال في الأطفال أنهم في مشيئة الله تعالى لا يحكم عليهم بشيء.
وهذا هو المنقول عن الشافعي الأئمة لحديث الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سئل عن أطفال المشركين فقال (الله أعلم بما كانوا عاملين) ومعناه أن من علم الله منه الإيمان لو عاش أدخله الجنة ومن علم منه الكفر لو عاش أدخله النار.
(وكذا يقال) في أبوي النبي صلى الله عليه وآله وسلم . والظن بهما أنهما لو عاشا إلى بعثه لبادرا إلى الإيمان به مسرعين فيكونان من أهل الجنة.
القول بالامتحان في الآخرة لأطفال المشركين وأهل الفترة ونحوهم:
(ومن) جملة الأقوال في الأطفال أنهم يمتحنون في الآخرة فمن أطاع أدخله الله الجنة ومن عصى أدخله النار وصححه البيهقي وهذا بعينه وردت به الأحاديث الصحيحة في أهل الفترة.

أخرج البزار وأبو يعلى عن أنس رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (يؤتي بأربعة يوم القيامة بِالْمَوْلُودِ ، وَالْمَعْتُوهِ ، وَمَنْ مَاتَ فِي الْفَتْرَةِ ، وَالشَّيْخِ الْفَانِي ، كُلُّهُمْ يَتَكَلَّمُ بِحُجَّتِهِ ، فَيَقُولُ الله تعالى, لِعُنُقٍ مِنَ النَّارِ : ابْرُزْ لهم ويَقُولُ لَهُمْ إِنِّي كُنْتُ أَبعث إِلَى عِبَادِي رُسُلاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ ، وَإِنِّي رَسُولُ نَفْسِي إِلَيْكُمُ ادْخُلُوا هَذِهِ فَيَقُولُ مَنْ كُتِبَ عَلَيْهِ الشَّقَاءُ : يَا رَبِّ أتدْخُلَناهَا وَمِنْهَا كُنَّا نَفِرُّ ، وَمَنْ كُتِبَ عَلَيْهِ السَّعَادَةُ يَمْضِي يَتقْحِمُ فِيهَا مُسْرِعًا قَالَ : فَيَقُولُ اللَّهُ قد عصيتموني فأَنْتُمْ لِرُسُلِي أَشَدَّ تَكْذِيبًا وَمَعْصِيَةً فَيُدْخِلُ هَؤُلاَءِ الْجَنَّةَ ، وَهَؤُلاَءِ النَّارَ).

وأخرج أحمد وابن راهوية في مسنديهما والبيهقي في (كتاب الاعتقاد) وصححه عن الأسود بن سريع عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال (اربعة يحتجون يوم القيامة رَجُلٌ أَصَمُّ لا يسمع شيئا، وَرَجُلٌ أَحْمَقُ، وَرَجُلٌ هَرِمٌ، وَرَجُلٌ مَاتَ فِي فَتْرَةِ- إلى أن قال وَأَمَّا الَّذِي مَاتَ فِي الْفَتْرَةِ فَيَقُولُ: رَبِّ مَا أَتَانِي لَكَ رَسُولٌ، فَيَأْخُذُ مَوَاثِيقَهُمْ لَيُطِيعَنَّهُ، فَيُرْسِلُ إِلَيْهِمْ رَسُولًا أَنِ ادْخُلُوا النَّارَ فمن دخلها كانت عليه بَرْدًا وَسَلَامًا ومن لم يدخلها يسحب إليها).
وأخرج البزار عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (تؤتى بالهالك في الفترة والمعتوه والمولود فيقول الهالك في الفترة لم يأتني كتاب ولا رسول ويقول المعتوه أي رب لم تجعل لي عقلا أعقل به خيرا ولا شرا - ويقول المولود رب لم أدرك العمل - فترقع لهم نار فيقال لهم ردوها فيردها من كان في علم الله سعيدا لو أدرك العمل ويمسك عنها من كان في علم الله شقيا لو أدرك العمل).
وأخرج البزار عن ثوبان رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال (إذا كان يوم القيامة جاء أهل الجاهلية يحملون أوثانهم على ظهورهم فيسألهم ربهم فيقولون ربنا لم ترسل إلينا رسولا ولم يأتنا لك أمر ولو أرسلت إلينا رسولا لكنا أطوع عبادك فيقول لهم ربهم أرأيتم إن أمرتكم بأمر أتطيعونني) وذكر نحو ما تقدم.

وأخرج الطبراني وأبو نعيم من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه مثله.
وفي الباب أحاديث أخر وهذه الأحاديث هي العمدة في المسألة وكل ما شابهها، وعليها بنى الفقهاء أصولهم ومذاهبهم في أنه لا يحكم على أحد معين من أهل الفترة أنه في النار بل هو في مشيئة الله موقوف على الامتحان وقد صرح في حديث ثوبان بجريان هذا الحكم في أهل الجاهلية عبدة الأوثان فمن لم يثبت عنه عبادة لها فهو من باب أولى, وأبوا النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يثبت عنهما ما ثبت من أهل الجاهلية من عبادة الأوثان بل ولا ثبت ذلك من أحد من أصوله بل ثبت أو كاد يثبت انتقاؤه عن جميع أجداده كما سيأتي الإشارة إليه.
ويؤخذ من هذه الأحاديث الرد على ابن دحية في كلامه السالف عنه وقوله إن الإيمان بعد الموت لا ينفع، فإذا كان الإيمان ينفع أهل الفترة في الآخرة التي ليست بدار تكليف وقد شاهدوا جهنم بشهادة هذه الأحاديث فلأن ينفعهما بالإحياء في الدنيا من باب أولى، وعلى تقدير عدم ثبوت إحيائهما في الدنيا فالظن بهما عند الامتحان في الآخرة أن يطيعا ويهديهما الله لنقر بذلك عين النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

يتبع إن شاء الله


_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رسالة : التعظيم والمنة في أن أبوي رسول الله في الجنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 13, 2021 6:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 1888

في نكتة لطيفة في آية (ولا تزر وازرة وزر أخرى)
ظهر لي نكتة لطيفة جدا في قوله تعالى (ولا تزر وازرة وزر أخرى) (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) حيث قرن بين هاتين الجملتين فإن الأولى متعلقة بأطفال المشركين اعتمد عليها النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين نزلت وأخبرهم بأنهم في الجنة بعد إخباره بأنهم في النار كما تقدم في حديث السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها، والثانية متعلقة بأهل الفترة، وهم والأطفال مشتركون في عدم التعذيب لأمرين
أحدهما عدم بلوغ الدعوة لعدم العقل المدرك لها في الأطفال وانتفائها بالكلية وعدم ورودها في أهل الفترة.
والثاني عدم التكليف لعدم شرطه وهو البلوغ في الأطفال وورود الشرع في أهل الفترة إذ لا حكم قبل البعثة.
فلهذا قرنت الجملتان وذلك من بدائع أسرار القرآن * ولهذا اعتمد النبي صلى الله عليه وآله وسلم على الجملة الثانية في الحكم على أهل الفترة بأنهم يمنحون في الآخرة ولا يبادرون بالعذاب بعد إخباره بما يقتضي أنهم في النار ابتداء فكان الإخبار أولا في الفريقين على حد سواء والنازل فيهما جملتان مقترنتان والإخبار ثانيا متحد عنهما أيضا وهو أنهم لا يعذبون.
وقد صححه النووي والمحققون في الأطفال وذهب آخرون إلى أنهم يمنحون وجزم به أهل السنة قاطبة في أهل الفترة.
فوجب انتفاء التعذيب عن أبوي النبي صلى الله عليه وآله وسلم بما جزموا به بالامتحان في أهل الفترة، وجرى في الأطفال خلاف وصح كونهم في الجنة لاجل مزية البلوغ والعقل في أولئك.
ويدل لكون النبي صلى الله عليه وآله وسلم إنما حكم على أهل الفترة بالامتحان ورفع العذاب اعتمادا على هذه الآية ما أخرجه عبد الرزاق وابن جرير وابن حاتم وابن المنذر في تفاسيرهم بسند صحيح عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال (إذا كان يوم القيامة جمع الله أهل الفترة والمعتوه والأصم والأبكم والشيوخ الذين لم يدركوا الإسلام ثم يرسل اليهم رسولا فيطيعه من كان يريد أن يطيعه ثم قال أبو هريرة رضي الله تعالى عنه اقرءوا إن شئتم ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) إسناده على شرط الشيخين ومثله لايقال من قبل الرأي فله حكم الرفع.
في مذهب أهل السنة فيمن هو قبل الدعوة
قال أهل الأصول قاطبة(شكر المنعم ليس بواجب عقلا خلافا للمعتزلة) قال إليكا الهراسي وغيره المراد بشكر المنعم امتثال الأوامر واجتناب النواهي من الكفر وغيره.
وقال ابن السبكي في (شرح مختصر ابن الحاجب ) وذهب بعض أصحابنا إلى موافقة المعتزلة كابن شريح والصيرفي والقفال الكبير وابن أبي هريرة والقاضي أبي حامد وقد اعتذر القاضي أبو بكر الباقلاني في (التقريب) – والاستاذ أبو إسحاق في أصوله- والشيخ أبو حامد الحويني في شرح الرسالة) عمن وافق المعتزلة من أصحابنا بأنهم لم تكن لهم قدم راسخة في الكلام وربما طالعوا كتب المعتزلة فاستحسنوا هذه العبارة وهي شكر المنعم واجب عقلا فذهبوا إليها غافلين من تشعبها عن أصل المعتزلة مع علمنا بأنهم ما اقتحموا مسالكهم وما تبعوا مقاصدهم، قال السبكي وهو كلام حق بالنسبة إلى من عدا القفال الكبير أما القفال فكان إماما في الكلام مقدما إلا أنه كان أول أمره معتزليا فقال هذه المقالة ثم لما رجع عن الاعتزال لابد أن يكون رجع عن ذلك.
قال ابن السبكي وعلى مسألة شكر المنعم تتخرج مسألة من لم تبلغه الدعوة فعندنا يموت ناجيا ولا يقاتل حتى يدعى إلى الإسلام وهو مضمون بالكفارة والدية ولا يجب القصاص على قاتله على الصحيح إذ هو ليس بمسلم انتهى كلامه.
وهو صريح في نجاته وأنه لا يدخل النار وأنه يدخل الجنة مع كونه لا يسمى مسلما.

يتبع إن شاء الله


_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 22 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط