موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 30 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 21, 2015 3:21 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 6139
msobieh كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم


الأخوة الأحباب
نكمل إن شاء الله الأسبوع القادم
فما زلت مريضا سقيما مجهدا
وصل اللهم على من أنزل فيه وعليه " ألم نشرح لك صدرك "وعلي آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا

اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
شفاك الله وعافاك يالحبيب
جزاكم الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 21, 2015 4:46 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 10094
msobieh كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأحباب

السيدة العظيمة آمنة بنت وهب كان لها شأن عظيم فى التبشير بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم .. كما أن المسيح عيسى ابن مريم كانت إحدى وظائفه الأساسية التبشير برسول الله صلى الله عليه وسلم " ومبشرا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد "

كانت السيدة مريم ابنة عمران تدلل وتبرهن على نبوة ابنها سيدنا المسيح بما يخرج من أحوال فى قولها " فأشارت إليه " أى انظروا إلى حاله ، وإلى المعجزات التى ستكون منه

ما فعلته السيدة مريم وما فعله المسيح عيسى ابن مريم فعلته السيدة آمنة

أما التبشير به فقد قالت لمرضعته السيدة حليمة السعدية " والله إن لابني هذا لشأنا "
ثم قدمت الدليل بقولها " رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى "

أما الإشارة إلى أحواله فكانت بقولها " ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان وقع واضعا يده بالأرض رافعا رأسه إلى السماء "

الإخوة الأحباب

عظيم قدر النبى صلى الله عليه وسلم مكنون ومخزون فى صدر السيدة آمنة .. لما خافت السيدة حليمة السعدية على النبى صلى الله عليه وسلم بسبب حادثة شق الصدر وحكت لها ما كان ..

كان من المفترض كأى أم أن تظهر الهلع والخوف مما قد يكون حدث لابنها ..

سكوت السيدة آمنة عن مجرد حتى سؤال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ماذا حدث لك ؟ " وعدم استيضاحها من السيدة حليمة يدلنا على شئ دقيق وعجيب عند السيدة آمنة وهو أنها مقرة بحدوث شق الصدر ..
وكأم عظيمة لم تجزع ولم تخف ..

ربط الله على قلبها كما ربط على قلب أم موسى
غير أنها لم تجزع ولم تخف

فقد أخذت القوة ورباطة الجأش من سيد الخلق الذى نما فى أحشائها

بثبات وبصبر وبصمت وبثقة .. قالت بلسان الحال: ليست هاجر فقط هى من سعت على ابنها
ولكنى لست أنا المدبرة لأمر ابنى كما كانت هاجر مع ولدها إسماعيل

الله هو المدبر لأمر ابنى
لست أنا

أنا مكرمة به أن حملته وكشف الله لى به عالم الأنوار

وكأم أبلغت رسالة أن ابنها صاحب الـ 6 سنوات تحمّـل ما لا يتحمّـله الرجال ولا الجبال
وكأن شق صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر طبيعى معلوم لها .. وكأنه معتاد لدرجة أنها لا تسأل ولا تستوضح عنه

السيدة آمنة تقول للدنيا : إن ابنى هو أكبر وأرجل رجال الدنيا

رضى نبى الله إسماعيل بالذبح وهو صغير فصرف الله عنه الذبح
أما رسولنا الكريم فكان آية للعالمين

الآن يوجد مخدر كلى للجسم والعقل ( بنج كلى ) ومخدر جزئى ( بنج موضعى )
وكأن عملية قلب مفتوح حدثت أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أو إن شئت قلت : عدة عمليات فى الصدر والقلب فى سن 6 سنوات

ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر بعمق ويسمع ..

ثم ينقل لأمته ما حدث يوما ما

ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله
ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله وأنت ترقب ما حولك
أو تتكلم بنظرك
تفرح أو تحزن
تربى أحبابك وتغذيهم بنظرك

السيدة آمنة لها نصيب من " فأشارت إليه "

تبركا بكلام السيدة آمنة وحوارها مع السيدة حليمة السعدية نذكر الحديث الذى رواه وصححه ابن حبان كما رواه ابو يعلى والطبراني ، وقال الهيثمى فى مجمع الزوائد( 8/ 220 ـ 221 ) " ورجالهما ثقات "

عن حليمة بنت الحارث أم رسول الله صلى الله عليه وسلم السعدية التي أرضعته قالت خرجت في نسوة من بني سعد بن بكر نلتمس الرضعاء بمكة على أتان لي قمراء قد أدمت بالركب قالت وخرجنا في سنة شهباء لم تبق لنا شيئا ومعي زوجي الحارث بن عبدالعزى قالت ومعنا شارف لنا والله إن يبض علينا بقطرة من لبن ومعي صبي لي أن ننام ليلتنا مع بكائه

ما في ثديي ما يمصه وما في شارفنا من لبن نغذوه

إلا أنا نرجو فلما قدمنا مكة لم يبق منا امرأة إلا عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه وإنما كنا نرجو كرامة رضاعه من والد المولود وكان يتيما فكنا نقول ما عسى أن تصنع أمه حتى لم يبق من صواحبي إمرأة إلا أخذت صبيا غيري وكرهت أن أرجع ولم آخذ شيئا وقد أخذ صواحبي فقلت لزوجي والله لأرجعن إلى ذلك فلآخذنه قالت فأتيته فأخذته فرجعته إلى رحلي فقال زوجي قد أخذتيه فقلت نعم والله ذاك إني لم أجد غيره فقال قد أصبت فعسى الله أن يجعل فيه خيرا

فقالت والله ما هو إلا أن جعلته في حجري قالت فأقبل عليه ثديي بما شاء من اللبن

قالت فشرب حتى روي وشرب أخوه تعني ابنها حتى روي

وقام زوجي إلى شارفنا من الليل فإذا هي حامل

فحلبت لنا ما شئنا فشرب حتى روي

قالت وشربت حتى رويت فبتنا ليلتنا تلك بخير شباعا رواء

وقد نام صبينا

قالت يقول أبوه يعني زوجها

والله يا حليمة ما أراك إلا أصبت نسمة مباركة

قد نام صبينا وروي قالت ثم خرجنا فوالله لخرجت أتاني أمام الركب قد قطعته حتى ما يبلغونها حتى أنهم ليقولون ويحك يا بنت الحارث كفي علين ألست هذه بأتانك التي خرجت عليها فأقول بلى والله وهي قدامنا حتى قدمنا منازلنا من حاضر بني سعد بن بكر

فقدمنا على أجدب أرض الله

فوالذي نفس حليمة بيده إن كانوا ليسرحون أغنامهم إذا أصبحوا ويسرح راعي غنمي
فتروح غنمي بطانا لبنا حفلا وتروح أغنامهم جياعا هالكة ما بها من لبن

قال فشربنا ما شئنا من لبن وما في الحاضر أحد يحلب قطرة ولا يجدها فيقولون لرعاتهم ويلكم ألا تسرحون حيث يسرح راعي حليمة فيسرحون في الشعب الذي يسرح فيه راعينا

قالت

وكان صلى الله عليه وسلم يشب في اليوم شباب الصبي في شهر ويشب في الشهر شباب الصبي في سنة فبلغ ستا وهو غلام جفر قالت فقدمنا أمه فقلنا لها وقال لها أبوه روا علينا أمي فلنرجع به فإنا نخشى عليه وباء مكة قالت ونحن أضن بشأنه لما رأينا من بركته قالت فلم نزل بها حتى قالت ارجعا به فرجعنا به فمكث عندنا شهرين قالت فبينا هو يلعب وأخوه يوما خلف البيوت يرعيان بهما لنا إذ جاءنا أخوه يشتد
فقال لي ولأبيه
أدركا أخي القرشي قد جاءه رجلان فأضجعاه فشقا بطنه فخرجنا نحوه نشتد فانتهنيا إليه وهو قائم منتقع لونه فاعتنقه أبوه واعتنقته ثم قلنا مالك أي بني قال أتاني رجلان عليهما ثياب بياض فأضجعاني ثم شقا بطني فوالله ما أدري ما صنعا قالت فاحتملناه فرجعنا به قالت يقول أبوه والله يا حليمة ما أرى هذا الغلام إلا قد أصيب فانطلقي فلنرده إلى أهله قبل أن يظهر به ما نتخوف عليه قالت فقلت لا والله إنا كفلناه وأدينا الحق الذي يجب علينا فيه ثم تخوفت الأحداث عليه فقلت يكون في أهله قالت فقالت أمه والله ما ذاك بكما فأخبراني خبركما وخبره قالت فوالله ما زالت بنا حتى أخبرناها خبره

قالت " فتخوفتما عليه

كلا

والله إن لإبني هذا لشأن

ألا أخبركما عنه
إني حملت به فلم أر حملا قط كان أخف ولا أعظم بركة منه

ثم رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى

ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان

وقع واضعا يده بالأرض

رافعا رأسه إلى السماء دعاه والحقا بشأنكما "

هذه هى السيدة آمنة التي يتبارى في تكفيرها اتباع ابن تيمية في آخر الزمان

وياليت الوقت الذي يضيعونه فى البحث عن أدلة وجوب النار لها والعياذ بالله يصلون فيه علي ابنها صلي الله عليه وسلم

الأخوة الأحباب

لم تلبث السيدة آمنة إلا قليل

بعد أن أدت أمانتها وتكلمت بكلمتها

واطمأنت علي ابنها خير خلق الله

فتوفاها الله

فالنبي يجب ألا يكون معه أحد إلا الله

لا أب ولا أم

ولا أخ ولا أخت

ولا خال ولا خالة

حتى أعمامه ..مواقفهم مختلفة

النبي هو الذي يعطى القوة والأمان لمن حوله

ولا يأخذها من غيره

وليتحقق آل بيت النبي بمقامات الغربة وأحوال الوحدة

فالطريق طويل

وثمنه غال

الأخوة الأحباب

موضوع الملائكة فيما يتعلق بشق الصدر موضوع طويل نفرد له يوما ما كلاما فيه بعض الأسرار إن شاء الله

الملائكة المسبحون المقدسون
اختير منهم ملكان تشريفا وتكريما
حظوا برؤية صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الشرح
ثم حظوا بلمس القلب الشريف
عضلة بحجم قبضة اليد ماذا فيها من أسرار
ها هو أمامكم وبين أيديكم
وكأن الكلام معناه ...

الأخوة الأحباب
نكمل إن شاء الله الأسبوع القادم
فما زلت مريضا سقيما مجهدا
وصل اللهم على من أنزل فيه وعليه " ألم نشرح لك صدرك "وعلي آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 10, 2016 9:42 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 21272
msobieh كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأحباب

السيدة العظيمة آمنة بنت وهب كان لها شأن عظيم فى التبشير بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم .. كما أن المسيح عيسى ابن مريم كانت إحدى وظائفه الأساسية التبشير برسول الله صلى الله عليه وسلم " ومبشرا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد "

كانت السيدة مريم ابنة عمران تدلل وتبرهن على نبوة ابنها سيدنا المسيح بما يخرج من أحوال فى قولها " فأشارت إليه " أى انظروا إلى حاله ، وإلى المعجزات التى ستكون منه

ما فعلته السيدة مريم وما فعله المسيح عيسى ابن مريم فعلته السيدة آمنة

أما التبشير به فقد قالت لمرضعته السيدة حليمة السعدية " والله إن لابني هذا لشأنا "
ثم قدمت الدليل بقولها " رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى "

أما الإشارة إلى أحواله فكانت بقولها " ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان وقع واضعا يده بالأرض رافعا رأسه إلى السماء "

الإخوة الأحباب

عظيم قدر النبى صلى الله عليه وسلم مكنون ومخزون فى صدر السيدة آمنة .. لما خافت السيدة حليمة السعدية على النبى صلى الله عليه وسلم بسبب حادثة شق الصدر وحكت لها ما كان ..

كان من المفترض كأى أم أن تظهر الهلع والخوف مما قد يكون حدث لابنها ..

سكوت السيدة آمنة عن مجرد حتى سؤال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ماذا حدث لك ؟ " وعدم استيضاحها من السيدة حليمة يدلنا على شئ دقيق وعجيب عند السيدة آمنة وهو أنها مقرة بحدوث شق الصدر ..
وكأم عظيمة لم تجزع ولم تخف ..

ربط الله على قلبها كما ربط على قلب أم موسى
غير أنها لم تجزع ولم تخف

فقد أخذت القوة ورباطة الجأش من سيد الخلق الذى نما فى أحشائها

بثبات وبصبر وبصمت وبثقة .. قالت بلسان الحال: ليست هاجر فقط هى من سعت على ابنها
ولكنى لست أنا المدبرة لأمر ابنى كما كانت هاجر مع ولدها إسماعيل

الله هو المدبر لأمر ابنى
لست أنا

أنا مكرمة به أن حملته وكشف الله لى به عالم الأنوار

وكأم أبلغت رسالة أن ابنها صاحب الـ 6 سنوات تحمّـل ما لا يتحمّـله الرجال ولا الجبال
وكأن شق صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر طبيعى معلوم لها .. وكأنه معتاد لدرجة أنها لا تسأل ولا تستوضح عنه

السيدة آمنة تقول للدنيا : إن ابنى هو أكبر وأرجل رجال الدنيا

رضى نبى الله إسماعيل بالذبح وهو صغير فصرف الله عنه الذبح
أما رسولنا الكريم فكان آية للعالمين

الآن يوجد مخدر كلى للجسم والعقل ( بنج كلى ) ومخدر جزئى ( بنج موضعى )
وكأن عملية قلب مفتوح حدثت أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أو إن شئت قلت : عدة عمليات فى الصدر والقلب فى سن 6 سنوات

ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر بعمق ويسمع ..

ثم ينقل لأمته ما حدث يوما ما

ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله
ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله وأنت ترقب ما حولك
أو تتكلم بنظرك
تفرح أو تحزن
تربى أحبابك وتغذيهم بنظرك

السيدة آمنة لها نصيب من " فأشارت إليه "

تبركا بكلام السيدة آمنة وحوارها مع السيدة حليمة السعدية نذكر الحديث الذى رواه وصححه ابن حبان كما رواه ابو يعلى والطبراني ، وقال الهيثمى فى مجمع الزوائد( 8/ 220 ـ 221 ) " ورجالهما ثقات "

عن حليمة بنت الحارث أم رسول الله صلى الله عليه وسلم السعدية التي أرضعته قالت خرجت في نسوة من بني سعد بن بكر نلتمس الرضعاء بمكة على أتان لي قمراء قد أدمت بالركب قالت وخرجنا في سنة شهباء لم تبق لنا شيئا ومعي زوجي الحارث بن عبدالعزى قالت ومعنا شارف لنا والله إن يبض علينا بقطرة من لبن ومعي صبي لي أن ننام ليلتنا مع بكائه

ما في ثديي ما يمصه وما في شارفنا من لبن نغذوه

إلا أنا نرجو فلما قدمنا مكة لم يبق منا امرأة إلا عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه وإنما كنا نرجو كرامة رضاعه من والد المولود وكان يتيما فكنا نقول ما عسى أن تصنع أمه حتى لم يبق من صواحبي إمرأة إلا أخذت صبيا غيري وكرهت أن أرجع ولم آخذ شيئا وقد أخذ صواحبي فقلت لزوجي والله لأرجعن إلى ذلك فلآخذنه قالت فأتيته فأخذته فرجعته إلى رحلي فقال زوجي قد أخذتيه فقلت نعم والله ذاك إني لم أجد غيره فقال قد أصبت فعسى الله أن يجعل فيه خيرا

فقالت والله ما هو إلا أن جعلته في حجري قالت فأقبل عليه ثديي بما شاء من اللبن

قالت فشرب حتى روي وشرب أخوه تعني ابنها حتى روي

وقام زوجي إلى شارفنا من الليل فإذا هي حامل

فحلبت لنا ما شئنا فشرب حتى روي

قالت وشربت حتى رويت فبتنا ليلتنا تلك بخير شباعا رواء

وقد نام صبينا

قالت يقول أبوه يعني زوجها

والله يا حليمة ما أراك إلا أصبت نسمة مباركة

قد نام صبينا وروي قالت ثم خرجنا فوالله لخرجت أتاني أمام الركب قد قطعته حتى ما يبلغونها حتى أنهم ليقولون ويحك يا بنت الحارث كفي علين ألست هذه بأتانك التي خرجت عليها فأقول بلى والله وهي قدامنا حتى قدمنا منازلنا من حاضر بني سعد بن بكر

فقدمنا على أجدب أرض الله

فوالذي نفس حليمة بيده إن كانوا ليسرحون أغنامهم إذا أصبحوا ويسرح راعي غنمي
فتروح غنمي بطانا لبنا حفلا وتروح أغنامهم جياعا هالكة ما بها من لبن

قال فشربنا ما شئنا من لبن وما في الحاضر أحد يحلب قطرة ولا يجدها فيقولون لرعاتهم ويلكم ألا تسرحون حيث يسرح راعي حليمة فيسرحون في الشعب الذي يسرح فيه راعينا

قالت

وكان صلى الله عليه وسلم يشب في اليوم شباب الصبي في شهر ويشب في الشهر شباب الصبي في سنة فبلغ ستا وهو غلام جفر قالت فقدمنا أمه فقلنا لها وقال لها أبوه روا علينا أمي فلنرجع به فإنا نخشى عليه وباء مكة قالت ونحن أضن بشأنه لما رأينا من بركته قالت فلم نزل بها حتى قالت ارجعا به فرجعنا به فمكث عندنا شهرين قالت فبينا هو يلعب وأخوه يوما خلف البيوت يرعيان بهما لنا إذ جاءنا أخوه يشتد
فقال لي ولأبيه
أدركا أخي القرشي قد جاءه رجلان فأضجعاه فشقا بطنه فخرجنا نحوه نشتد فانتهنيا إليه وهو قائم منتقع لونه فاعتنقه أبوه واعتنقته ثم قلنا مالك أي بني قال أتاني رجلان عليهما ثياب بياض فأضجعاني ثم شقا بطني فوالله ما أدري ما صنعا قالت فاحتملناه فرجعنا به قالت يقول أبوه والله يا حليمة ما أرى هذا الغلام إلا قد أصيب فانطلقي فلنرده إلى أهله قبل أن يظهر به ما نتخوف عليه قالت فقلت لا والله إنا كفلناه وأدينا الحق الذي يجب علينا فيه ثم تخوفت الأحداث عليه فقلت يكون في أهله قالت فقالت أمه والله ما ذاك بكما فأخبراني خبركما وخبره قالت فوالله ما زالت بنا حتى أخبرناها خبره

قالت " فتخوفتما عليه

كلا

والله إن لإبني هذا لشأن

ألا أخبركما عنه
إني حملت به فلم أر حملا قط كان أخف ولا أعظم بركة منه

ثم رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى

ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان

وقع واضعا يده بالأرض

رافعا رأسه إلى السماء دعاه والحقا بشأنكما "

هذه هى السيدة آمنة التي يتبارى في تكفيرها اتباع ابن تيمية في آخر الزمان

وياليت الوقت الذي يضيعونه فى البحث عن أدلة وجوب النار لها والعياذ بالله يصلون فيه علي ابنها صلي الله عليه وسلم

الأخوة الأحباب

لم تلبث السيدة آمنة إلا قليل

بعد أن أدت أمانتها وتكلمت بكلمتها

واطمأنت علي ابنها خير خلق الله

فتوفاها الله

فالنبي يجب ألا يكون معه أحد إلا الله

لا أب ولا أم

ولا أخ ولا أخت

ولا خال ولا خالة

حتى أعمامه ..مواقفهم مختلفة

النبي هو الذي يعطى القوة والأمان لمن حوله

ولا يأخذها من غيره

وليتحقق آل بيت النبي بمقامات الغربة وأحوال الوحدة

فالطريق طويل

وثمنه غال

الأخوة الأحباب

موضوع الملائكة فيما يتعلق بشق الصدر موضوع طويل نفرد له يوما ما كلاما فيه بعض الأسرار إن شاء الله

الملائكة المسبحون المقدسون
اختير منهم ملكان تشريفا وتكريما
حظوا برؤية صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الشرح
ثم حظوا بلمس القلب الشريف
عضلة بحجم قبضة اليد ماذا فيها من أسرار
ها هو أمامكم وبين أيديكم
وكأن الكلام معناه ...

الأخوة الأحباب
نكمل إن شاء الله الأسبوع القادم
فما زلت مريضا سقيما مجهدا
وصل اللهم على من أنزل فيه وعليه " ألم نشرح لك صدرك "وعلي آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 10, 2016 9:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 32639
msobieh كتب:
msobieh كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأحباب

السيدة العظيمة آمنة بنت وهب كان لها شأن عظيم فى التبشير بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم .. كما أن المسيح عيسى ابن مريم كانت إحدى وظائفه الأساسية التبشير برسول الله صلى الله عليه وسلم " ومبشرا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد "

كانت السيدة مريم ابنة عمران تدلل وتبرهن على نبوة ابنها سيدنا المسيح بما يخرج من أحوال فى قولها " فأشارت إليه " أى انظروا إلى حاله ، وإلى المعجزات التى ستكون منه

ما فعلته السيدة مريم وما فعله المسيح عيسى ابن مريم فعلته السيدة آمنة

أما التبشير به فقد قالت لمرضعته السيدة حليمة السعدية " والله إن لابني هذا لشأنا "
ثم قدمت الدليل بقولها " رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى "

أما الإشارة إلى أحواله فكانت بقولها " ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان وقع واضعا يده بالأرض رافعا رأسه إلى السماء "

الإخوة الأحباب

عظيم قدر النبى صلى الله عليه وسلم مكنون ومخزون فى صدر السيدة آمنة .. لما خافت السيدة حليمة السعدية على النبى صلى الله عليه وسلم بسبب حادثة شق الصدر وحكت لها ما كان ..

كان من المفترض كأى أم أن تظهر الهلع والخوف مما قد يكون حدث لابنها ..

سكوت السيدة آمنة عن مجرد حتى سؤال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ماذا حدث لك ؟ " وعدم استيضاحها من السيدة حليمة يدلنا على شئ دقيق وعجيب عند السيدة آمنة وهو أنها مقرة بحدوث شق الصدر ..
وكأم عظيمة لم تجزع ولم تخف ..

ربط الله على قلبها كما ربط على قلب أم موسى
غير أنها لم تجزع ولم تخف

فقد أخذت القوة ورباطة الجأش من سيد الخلق الذى نما فى أحشائها

بثبات وبصبر وبصمت وبثقة .. قالت بلسان الحال: ليست هاجر فقط هى من سعت على ابنها
ولكنى لست أنا المدبرة لأمر ابنى كما كانت هاجر مع ولدها إسماعيل

الله هو المدبر لأمر ابنى
لست أنا

أنا مكرمة به أن حملته وكشف الله لى به عالم الأنوار

وكأم أبلغت رسالة أن ابنها صاحب الـ 6 سنوات تحمّـل ما لا يتحمّـله الرجال ولا الجبال
وكأن شق صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر طبيعى معلوم لها .. وكأنه معتاد لدرجة أنها لا تسأل ولا تستوضح عنه

السيدة آمنة تقول للدنيا : إن ابنى هو أكبر وأرجل رجال الدنيا

رضى نبى الله إسماعيل بالذبح وهو صغير فصرف الله عنه الذبح
أما رسولنا الكريم فكان آية للعالمين

الآن يوجد مخدر كلى للجسم والعقل ( بنج كلى ) ومخدر جزئى ( بنج موضعى )
وكأن عملية قلب مفتوح حدثت أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أو إن شئت قلت : عدة عمليات فى الصدر والقلب فى سن 6 سنوات

ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر بعمق ويسمع ..

ثم ينقل لأمته ما حدث يوما ما

ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله
ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله وأنت ترقب ما حولك
أو تتكلم بنظرك
تفرح أو تحزن
تربى أحبابك وتغذيهم بنظرك

السيدة آمنة لها نصيب من " فأشارت إليه "

تبركا بكلام السيدة آمنة وحوارها مع السيدة حليمة السعدية نذكر الحديث الذى رواه وصححه ابن حبان كما رواه ابو يعلى والطبراني ، وقال الهيثمى فى مجمع الزوائد( 8/ 220 ـ 221 ) " ورجالهما ثقات "

عن حليمة بنت الحارث أم رسول الله صلى الله عليه وسلم السعدية التي أرضعته قالت خرجت في نسوة من بني سعد بن بكر نلتمس الرضعاء بمكة على أتان لي قمراء قد أدمت بالركب قالت وخرجنا في سنة شهباء لم تبق لنا شيئا ومعي زوجي الحارث بن عبدالعزى قالت ومعنا شارف لنا والله إن يبض علينا بقطرة من لبن ومعي صبي لي أن ننام ليلتنا مع بكائه

ما في ثديي ما يمصه وما في شارفنا من لبن نغذوه

إلا أنا نرجو فلما قدمنا مكة لم يبق منا امرأة إلا عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه وإنما كنا نرجو كرامة رضاعه من والد المولود وكان يتيما فكنا نقول ما عسى أن تصنع أمه حتى لم يبق من صواحبي إمرأة إلا أخذت صبيا غيري وكرهت أن أرجع ولم آخذ شيئا وقد أخذ صواحبي فقلت لزوجي والله لأرجعن إلى ذلك فلآخذنه قالت فأتيته فأخذته فرجعته إلى رحلي فقال زوجي قد أخذتيه فقلت نعم والله ذاك إني لم أجد غيره فقال قد أصبت فعسى الله أن يجعل فيه خيرا

فقالت والله ما هو إلا أن جعلته في حجري قالت فأقبل عليه ثديي بما شاء من اللبن

قالت فشرب حتى روي وشرب أخوه تعني ابنها حتى روي

وقام زوجي إلى شارفنا من الليل فإذا هي حامل

فحلبت لنا ما شئنا فشرب حتى روي

قالت وشربت حتى رويت فبتنا ليلتنا تلك بخير شباعا رواء

وقد نام صبينا

قالت يقول أبوه يعني زوجها

والله يا حليمة ما أراك إلا أصبت نسمة مباركة

قد نام صبينا وروي قالت ثم خرجنا فوالله لخرجت أتاني أمام الركب قد قطعته حتى ما يبلغونها حتى أنهم ليقولون ويحك يا بنت الحارث كفي علين ألست هذه بأتانك التي خرجت عليها فأقول بلى والله وهي قدامنا حتى قدمنا منازلنا من حاضر بني سعد بن بكر

فقدمنا على أجدب أرض الله

فوالذي نفس حليمة بيده إن كانوا ليسرحون أغنامهم إذا أصبحوا ويسرح راعي غنمي
فتروح غنمي بطانا لبنا حفلا وتروح أغنامهم جياعا هالكة ما بها من لبن

قال فشربنا ما شئنا من لبن وما في الحاضر أحد يحلب قطرة ولا يجدها فيقولون لرعاتهم ويلكم ألا تسرحون حيث يسرح راعي حليمة فيسرحون في الشعب الذي يسرح فيه راعينا

قالت

وكان صلى الله عليه وسلم يشب في اليوم شباب الصبي في شهر ويشب في الشهر شباب الصبي في سنة فبلغ ستا وهو غلام جفر قالت فقدمنا أمه فقلنا لها وقال لها أبوه روا علينا أمي فلنرجع به فإنا نخشى عليه وباء مكة قالت ونحن أضن بشأنه لما رأينا من بركته قالت فلم نزل بها حتى قالت ارجعا به فرجعنا به فمكث عندنا شهرين قالت فبينا هو يلعب وأخوه يوما خلف البيوت يرعيان بهما لنا إذ جاءنا أخوه يشتد
فقال لي ولأبيه
أدركا أخي القرشي قد جاءه رجلان فأضجعاه فشقا بطنه فخرجنا نحوه نشتد فانتهنيا إليه وهو قائم منتقع لونه فاعتنقه أبوه واعتنقته ثم قلنا مالك أي بني قال أتاني رجلان عليهما ثياب بياض فأضجعاني ثم شقا بطني فوالله ما أدري ما صنعا قالت فاحتملناه فرجعنا به قالت يقول أبوه والله يا حليمة ما أرى هذا الغلام إلا قد أصيب فانطلقي فلنرده إلى أهله قبل أن يظهر به ما نتخوف عليه قالت فقلت لا والله إنا كفلناه وأدينا الحق الذي يجب علينا فيه ثم تخوفت الأحداث عليه فقلت يكون في أهله قالت فقالت أمه والله ما ذاك بكما فأخبراني خبركما وخبره قالت فوالله ما زالت بنا حتى أخبرناها خبره

قالت " فتخوفتما عليه

كلا

والله إن لإبني هذا لشأن

ألا أخبركما عنه
إني حملت به فلم أر حملا قط كان أخف ولا أعظم بركة منه

ثم رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى

ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان

وقع واضعا يده بالأرض

رافعا رأسه إلى السماء دعاه والحقا بشأنكما "

هذه هى السيدة آمنة التي يتبارى في تكفيرها اتباع ابن تيمية في آخر الزمان

وياليت الوقت الذي يضيعونه فى البحث عن أدلة وجوب النار لها والعياذ بالله يصلون فيه علي ابنها صلي الله عليه وسلم

الأخوة الأحباب

لم تلبث السيدة آمنة إلا قليل

بعد أن أدت أمانتها وتكلمت بكلمتها

واطمأنت علي ابنها خير خلق الله

فتوفاها الله

فالنبي يجب ألا يكون معه أحد إلا الله

لا أب ولا أم

ولا أخ ولا أخت

ولا خال ولا خالة

حتى أعمامه ..مواقفهم مختلفة

النبي هو الذي يعطى القوة والأمان لمن حوله

ولا يأخذها من غيره

وليتحقق آل بيت النبي بمقامات الغربة وأحوال الوحدة

فالطريق طويل

وثمنه غال

الأخوة الأحباب

موضوع الملائكة فيما يتعلق بشق الصدر موضوع طويل نفرد له يوما ما كلاما فيه بعض الأسرار إن شاء الله

الملائكة المسبحون المقدسون
اختير منهم ملكان تشريفا وتكريما
حظوا برؤية صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الشرح
ثم حظوا بلمس القلب الشريف
عضلة بحجم قبضة اليد ماذا فيها من أسرار
ها هو أمامكم وبين أيديكم
وكأن الكلام معناه ...

الأخوة الأحباب
نكمل إن شاء الله الأسبوع القادم
فما زلت مريضا سقيما مجهدا
وصل اللهم على من أنزل فيه وعليه " ألم نشرح لك صدرك "وعلي آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا


وليتحقق آل بيت النبي بمقامات الغربة وأحوال الوحدة

فالطريق طويل

وثمنه غال

الله يحفظ حضرتك الله يزيدكم من فضله و نوره و علمه و بصيرته الله لا يحرمنا من حضرتك أبدا جزاكم الله عنا خيرا كثيرا سيدنا الفاضل الكريم

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 10, 2016 10:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد ديسمبر 15, 2013 5:39 pm
مشاركات: 7226
msobieh كتب:
msobieh كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأحباب

السيدة العظيمة آمنة بنت وهب كان لها شأن عظيم فى التبشير بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم .. كما أن المسيح عيسى ابن مريم كانت إحدى وظائفه الأساسية التبشير برسول الله صلى الله عليه وسلم " ومبشرا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد "

كانت السيدة مريم ابنة عمران تدلل وتبرهن على نبوة ابنها سيدنا المسيح بما يخرج من أحوال فى قولها " فأشارت إليه " أى انظروا إلى حاله ، وإلى المعجزات التى ستكون منه

ما فعلته السيدة مريم وما فعله المسيح عيسى ابن مريم فعلته السيدة آمنة

أما التبشير به فقد قالت لمرضعته السيدة حليمة السعدية " والله إن لابني هذا لشأنا "
ثم قدمت الدليل بقولها " رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى "

أما الإشارة إلى أحواله فكانت بقولها " ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان وقع واضعا يده بالأرض رافعا رأسه إلى السماء "

الإخوة الأحباب

عظيم قدر النبى صلى الله عليه وسلم مكنون ومخزون فى صدر السيدة آمنة .. لما خافت السيدة حليمة السعدية على النبى صلى الله عليه وسلم بسبب حادثة شق الصدر وحكت لها ما كان ..

كان من المفترض كأى أم أن تظهر الهلع والخوف مما قد يكون حدث لابنها ..

سكوت السيدة آمنة عن مجرد حتى سؤال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ماذا حدث لك ؟ " وعدم استيضاحها من السيدة حليمة يدلنا على شئ دقيق وعجيب عند السيدة آمنة وهو أنها مقرة بحدوث شق الصدر ..
وكأم عظيمة لم تجزع ولم تخف ..

ربط الله على قلبها كما ربط على قلب أم موسى
غير أنها لم تجزع ولم تخف

فقد أخذت القوة ورباطة الجأش من سيد الخلق الذى نما فى أحشائها

بثبات وبصبر وبصمت وبثقة .. قالت بلسان الحال: ليست هاجر فقط هى من سعت على ابنها
ولكنى لست أنا المدبرة لأمر ابنى كما كانت هاجر مع ولدها إسماعيل

الله هو المدبر لأمر ابنى
لست أنا

أنا مكرمة به أن حملته وكشف الله لى به عالم الأنوار

وكأم أبلغت رسالة أن ابنها صاحب الـ 6 سنوات تحمّـل ما لا يتحمّـله الرجال ولا الجبال
وكأن شق صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر طبيعى معلوم لها .. وكأنه معتاد لدرجة أنها لا تسأل ولا تستوضح عنه

السيدة آمنة تقول للدنيا : إن ابنى هو أكبر وأرجل رجال الدنيا

رضى نبى الله إسماعيل بالذبح وهو صغير فصرف الله عنه الذبح
أما رسولنا الكريم فكان آية للعالمين

الآن يوجد مخدر كلى للجسم والعقل ( بنج كلى ) ومخدر جزئى ( بنج موضعى )
وكأن عملية قلب مفتوح حدثت أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أو إن شئت قلت : عدة عمليات فى الصدر والقلب فى سن 6 سنوات

ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر بعمق ويسمع ..

ثم ينقل لأمته ما حدث يوما ما

ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله
ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله وأنت ترقب ما حولك
أو تتكلم بنظرك
تفرح أو تحزن
تربى أحبابك وتغذيهم بنظرك

السيدة آمنة لها نصيب من " فأشارت إليه "

تبركا بكلام السيدة آمنة وحوارها مع السيدة حليمة السعدية نذكر الحديث الذى رواه وصححه ابن حبان كما رواه ابو يعلى والطبراني ، وقال الهيثمى فى مجمع الزوائد( 8/ 220 ـ 221 ) " ورجالهما ثقات "

عن حليمة بنت الحارث أم رسول الله صلى الله عليه وسلم السعدية التي أرضعته قالت خرجت في نسوة من بني سعد بن بكر نلتمس الرضعاء بمكة على أتان لي قمراء قد أدمت بالركب قالت وخرجنا في سنة شهباء لم تبق لنا شيئا ومعي زوجي الحارث بن عبدالعزى قالت ومعنا شارف لنا والله إن يبض علينا بقطرة من لبن ومعي صبي لي أن ننام ليلتنا مع بكائه

ما في ثديي ما يمصه وما في شارفنا من لبن نغذوه

إلا أنا نرجو فلما قدمنا مكة لم يبق منا امرأة إلا عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه وإنما كنا نرجو كرامة رضاعه من والد المولود وكان يتيما فكنا نقول ما عسى أن تصنع أمه حتى لم يبق من صواحبي إمرأة إلا أخذت صبيا غيري وكرهت أن أرجع ولم آخذ شيئا وقد أخذ صواحبي فقلت لزوجي والله لأرجعن إلى ذلك فلآخذنه قالت فأتيته فأخذته فرجعته إلى رحلي فقال زوجي قد أخذتيه فقلت نعم والله ذاك إني لم أجد غيره فقال قد أصبت فعسى الله أن يجعل فيه خيرا

فقالت والله ما هو إلا أن جعلته في حجري قالت فأقبل عليه ثديي بما شاء من اللبن

قالت فشرب حتى روي وشرب أخوه تعني ابنها حتى روي

وقام زوجي إلى شارفنا من الليل فإذا هي حامل

فحلبت لنا ما شئنا فشرب حتى روي

قالت وشربت حتى رويت فبتنا ليلتنا تلك بخير شباعا رواء

وقد نام صبينا

قالت يقول أبوه يعني زوجها

والله يا حليمة ما أراك إلا أصبت نسمة مباركة

قد نام صبينا وروي قالت ثم خرجنا فوالله لخرجت أتاني أمام الركب قد قطعته حتى ما يبلغونها حتى أنهم ليقولون ويحك يا بنت الحارث كفي علين ألست هذه بأتانك التي خرجت عليها فأقول بلى والله وهي قدامنا حتى قدمنا منازلنا من حاضر بني سعد بن بكر

فقدمنا على أجدب أرض الله

فوالذي نفس حليمة بيده إن كانوا ليسرحون أغنامهم إذا أصبحوا ويسرح راعي غنمي
فتروح غنمي بطانا لبنا حفلا وتروح أغنامهم جياعا هالكة ما بها من لبن

قال فشربنا ما شئنا من لبن وما في الحاضر أحد يحلب قطرة ولا يجدها فيقولون لرعاتهم ويلكم ألا تسرحون حيث يسرح راعي حليمة فيسرحون في الشعب الذي يسرح فيه راعينا

قالت

وكان صلى الله عليه وسلم يشب في اليوم شباب الصبي في شهر ويشب في الشهر شباب الصبي في سنة فبلغ ستا وهو غلام جفر قالت فقدمنا أمه فقلنا لها وقال لها أبوه روا علينا أمي فلنرجع به فإنا نخشى عليه وباء مكة قالت ونحن أضن بشأنه لما رأينا من بركته قالت فلم نزل بها حتى قالت ارجعا به فرجعنا به فمكث عندنا شهرين قالت فبينا هو يلعب وأخوه يوما خلف البيوت يرعيان بهما لنا إذ جاءنا أخوه يشتد
فقال لي ولأبيه
أدركا أخي القرشي قد جاءه رجلان فأضجعاه فشقا بطنه فخرجنا نحوه نشتد فانتهنيا إليه وهو قائم منتقع لونه فاعتنقه أبوه واعتنقته ثم قلنا مالك أي بني قال أتاني رجلان عليهما ثياب بياض فأضجعاني ثم شقا بطني فوالله ما أدري ما صنعا قالت فاحتملناه فرجعنا به قالت يقول أبوه والله يا حليمة ما أرى هذا الغلام إلا قد أصيب فانطلقي فلنرده إلى أهله قبل أن يظهر به ما نتخوف عليه قالت فقلت لا والله إنا كفلناه وأدينا الحق الذي يجب علينا فيه ثم تخوفت الأحداث عليه فقلت يكون في أهله قالت فقالت أمه والله ما ذاك بكما فأخبراني خبركما وخبره قالت فوالله ما زالت بنا حتى أخبرناها خبره

قالت " فتخوفتما عليه

كلا

والله إن لإبني هذا لشأن

ألا أخبركما عنه
إني حملت به فلم أر حملا قط كان أخف ولا أعظم بركة منه

ثم رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى

ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان

وقع واضعا يده بالأرض

رافعا رأسه إلى السماء دعاه والحقا بشأنكما "

هذه هى السيدة آمنة التي يتبارى في تكفيرها اتباع ابن تيمية في آخر الزمان

وياليت الوقت الذي يضيعونه فى البحث عن أدلة وجوب النار لها والعياذ بالله يصلون فيه علي ابنها صلي الله عليه وسلم

الأخوة الأحباب

لم تلبث السيدة آمنة إلا قليل

بعد أن أدت أمانتها وتكلمت بكلمتها

واطمأنت علي ابنها خير خلق الله

فتوفاها الله

فالنبي يجب ألا يكون معه أحد إلا الله

لا أب ولا أم

ولا أخ ولا أخت

ولا خال ولا خالة

حتى أعمامه ..مواقفهم مختلفة

النبي هو الذي يعطى القوة والأمان لمن حوله

ولا يأخذها من غيره

وليتحقق آل بيت النبي بمقامات الغربة وأحوال الوحدة

فالطريق طويل

وثمنه غال

الأخوة الأحباب

موضوع الملائكة فيما يتعلق بشق الصدر موضوع طويل نفرد له يوما ما كلاما فيه بعض الأسرار إن شاء الله

الملائكة المسبحون المقدسون
اختير منهم ملكان تشريفا وتكريما
حظوا برؤية صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الشرح
ثم حظوا بلمس القلب الشريف
عضلة بحجم قبضة اليد ماذا فيها من أسرار
ها هو أمامكم وبين أيديكم
وكأن الكلام معناه ...

الأخوة الأحباب
نكمل إن شاء الله الأسبوع القادم
فما زلت مريضا سقيما مجهدا
وصل اللهم على من أنزل فيه وعليه " ألم نشرح لك صدرك "وعلي آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا


اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد واله

_________________
وابيض يستسقى الغمامُ بوجههِ...ُثمال اليتامى ِعصم الأراملِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 10, 2016 10:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أكتوبر 31, 2011 9:05 pm
مشاركات: 15966
اللهم صل وسلم وبارك علي سيدنا النبي وآل بيته الطيبين الطاهرين وسلم تسليما كثيرا كبيرا

_________________
ومَـن تَكُـن برسـولِ اللهِ نُصرَتُـهُ *** اِن تَلْقَـهُ الأُسْـدُ فــي آجامِـهَـا تَـجِـمِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد ديسمبر 11, 2016 4:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 6139
msobieh كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأحباب

السيدة العظيمة آمنة بنت وهب كان لها شأن عظيم فى التبشير بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم .. كما أن المسيح عيسى ابن مريم كانت إحدى وظائفه الأساسية التبشير برسول الله صلى الله عليه وسلم " ومبشرا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد "


وليتحقق آل بيت النبي بمقامات الغربة وأحوال الوحدة

فالطريق طويل

وثمنه غال

الأخوة الأحباب

موضوع الملائكة فيما يتعلق بشق الصدر موضوع طويل نفرد له يوما ما كلاما فيه بعض الأسرار إن شاء الله

وصل اللهم على من أنزل فيه وعليه " ألم نشرح لك صدرك "وعلي آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا

اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا يا درة آل البيت في هذا العصر
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 01, 2019 1:28 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت أكتوبر 08, 2011 9:22 pm
مشاركات: 2388
سيدي الشريف فضيلة مولانا الدكتور محمود كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأحباب

السيدة العظيمة آمنة بنت وهب كان لها شأن عظيم فى التبشير بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم .. كما أن المسيح عيسى ابن مريم كانت إحدى وظائفه الأساسية التبشير برسول الله صلى الله عليه وسلم " ومبشرا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد "

كانت السيدة مريم ابنة عمران تدلل وتبرهن على نبوة ابنها سيدنا المسيح بما يخرج من أحوال فى قولها " فأشارت إليه " أى انظروا إلى حاله ، وإلى المعجزات التى ستكون منه

ما فعلته السيدة مريم وما فعله المسيح عيسى ابن مريم فعلته السيدة آمنة

أما التبشير به فقد قالت لمرضعته السيدة حليمة السعدية " والله إن لابني هذا لشأنا "
ثم قدمت الدليل بقولها " رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى "

أما الإشارة إلى أحواله فكانت بقولها " ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان وقع واضعا يده بالأرض رافعا رأسه إلى السماء "

الإخوة الأحباب

عظيم قدر النبى صلى الله عليه وسلم مكنون ومخزون فى صدر السيدة آمنة .. لما خافت السيدة حليمة السعدية على النبى صلى الله عليه وسلم بسبب حادثة شق الصدر وحكت لها ما كان ..

كان من المفترض كأى أم أن تظهر الهلع والخوف مما قد يكون حدث لابنها ..

سكوت السيدة آمنة عن مجرد حتى سؤال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ماذا حدث لك ؟ " وعدم استيضاحها من السيدة حليمة يدلنا على شئ دقيق وعجيب عند السيدة آمنة وهو أنها مقرة بحدوث شق الصدر ..
وكأم عظيمة لم تجزع ولم تخف ..

ربط الله على قلبها كما ربط على قلب أم موسى
غير أنها لم تجزع ولم تخف

فقد أخذت القوة ورباطة الجأش من سيد الخلق الذى نما فى أحشائها

بثبات وبصبر وبصمت وبثقة .. قالت بلسان الحال: ليست هاجر فقط هى من سعت على ابنها
ولكنى لست أنا المدبرة لأمر ابنى كما كانت هاجر مع ولدها إسماعيل

الله هو المدبر لأمر ابنى
لست أنا

أنا مكرمة به أن حملته وكشف الله لى به عالم الأنوار

وكأم أبلغت رسالة أن ابنها صاحب الـ 6 سنوات تحمّـل ما لا يتحمّـله الرجال ولا الجبال
وكأن شق صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر طبيعى معلوم لها .. وكأنه معتاد لدرجة أنها لا تسأل ولا تستوضح عنه

السيدة آمنة تقول للدنيا : إن ابنى هو أكبر وأرجل رجال الدنيا

رضى نبى الله إسماعيل بالذبح وهو صغير فصرف الله عنه الذبح
أما رسولنا الكريم فكان آية للعالمين

الآن يوجد مخدر كلى للجسم والعقل ( بنج كلى ) ومخدر جزئى ( بنج موضعى )
وكأن عملية قلب مفتوح حدثت أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أو إن شئت قلت : عدة عمليات فى الصدر والقلب فى سن 6 سنوات

ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر بعمق ويسمع ..

ثم ينقل لأمته ما حدث يوما ما

ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله
ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله وأنت ترقب ما حولك
أو تتكلم بنظرك
تفرح أو تحزن
تربى أحبابك وتغذيهم بنظرك

السيدة آمنة لها نصيب من " فأشارت إليه "

تبركا بكلام السيدة آمنة وحوارها مع السيدة حليمة السعدية نذكر الحديث الذى رواه وصححه ابن حبان كما رواه ابو يعلى والطبراني ، وقال الهيثمى فى مجمع الزوائد( 8/ 220 ـ 221 ) " ورجالهما ثقات "

عن حليمة بنت الحارث أم رسول الله صلى الله عليه وسلم السعدية التي أرضعته قالت خرجت في نسوة من بني سعد بن بكر نلتمس الرضعاء بمكة على أتان لي قمراء قد أدمت بالركب قالت وخرجنا في سنة شهباء لم تبق لنا شيئا ومعي زوجي الحارث بن عبدالعزى قالت ومعنا شارف لنا والله إن يبض علينا بقطرة من لبن ومعي صبي لي أن ننام ليلتنا مع بكائه

ما في ثديي ما يمصه وما في شارفنا من لبن نغذوه

إلا أنا نرجو فلما قدمنا مكة لم يبق منا امرأة إلا عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه وإنما كنا نرجو كرامة رضاعه من والد المولود وكان يتيما فكنا نقول ما عسى أن تصنع أمه حتى لم يبق من صواحبي إمرأة إلا أخذت صبيا غيري وكرهت أن أرجع ولم آخذ شيئا وقد أخذ صواحبي فقلت لزوجي والله لأرجعن إلى ذلك فلآخذنه قالت فأتيته فأخذته فرجعته إلى رحلي فقال زوجي قد أخذتيه فقلت نعم والله ذاك إني لم أجد غيره فقال قد أصبت فعسى الله أن يجعل فيه خيرا

فقالت والله ما هو إلا أن جعلته في حجري قالت فأقبل عليه ثديي بما شاء من اللبن

قالت فشرب حتى روي وشرب أخوه تعني ابنها حتى روي

وقام زوجي إلى شارفنا من الليل فإذا هي حامل

فحلبت لنا ما شئنا فشرب حتى روي

قالت وشربت حتى رويت فبتنا ليلتنا تلك بخير شباعا رواء

وقد نام صبينا

قالت يقول أبوه يعني زوجها

والله يا حليمة ما أراك إلا أصبت نسمة مباركة

قد نام صبينا وروي قالت ثم خرجنا فوالله لخرجت أتاني أمام الركب قد قطعته حتى ما يبلغونها حتى أنهم ليقولون ويحك يا بنت الحارث كفي علين ألست هذه بأتانك التي خرجت عليها فأقول بلى والله وهي قدامنا حتى قدمنا منازلنا من حاضر بني سعد بن بكر

فقدمنا على أجدب أرض الله

فوالذي نفس حليمة بيده إن كانوا ليسرحون أغنامهم إذا أصبحوا ويسرح راعي غنمي
فتروح غنمي بطانا لبنا حفلا وتروح أغنامهم جياعا هالكة ما بها من لبن

قال فشربنا ما شئنا من لبن وما في الحاضر أحد يحلب قطرة ولا يجدها فيقولون لرعاتهم ويلكم ألا تسرحون حيث يسرح راعي حليمة فيسرحون في الشعب الذي يسرح فيه راعينا

قالت

وكان صلى الله عليه وسلم يشب في اليوم شباب الصبي في شهر ويشب في الشهر شباب الصبي في سنة فبلغ ستا وهو غلام جفر قالت فقدمنا أمه فقلنا لها وقال لها أبوه روا علينا أمي فلنرجع به فإنا نخشى عليه وباء مكة قالت ونحن أضن بشأنه لما رأينا من بركته قالت فلم نزل بها حتى قالت ارجعا به فرجعنا به فمكث عندنا شهرين قالت فبينا هو يلعب وأخوه يوما خلف البيوت يرعيان بهما لنا إذ جاءنا أخوه يشتد
فقال لي ولأبيه
أدركا أخي القرشي قد جاءه رجلان فأضجعاه فشقا بطنه فخرجنا نحوه نشتد فانتهنيا إليه وهو قائم منتقع لونه فاعتنقه أبوه واعتنقته ثم قلنا مالك أي بني قال أتاني رجلان عليهما ثياب بياض فأضجعاني ثم شقا بطني فوالله ما أدري ما صنعا قالت فاحتملناه فرجعنا به قالت يقول أبوه والله يا حليمة ما أرى هذا الغلام إلا قد أصيب فانطلقي فلنرده إلى أهله قبل أن يظهر به ما نتخوف عليه قالت فقلت لا والله إنا كفلناه وأدينا الحق الذي يجب علينا فيه ثم تخوفت الأحداث عليه فقلت يكون في أهله قالت فقالت أمه والله ما ذاك بكما فأخبراني خبركما وخبره قالت فوالله ما زالت بنا حتى أخبرناها خبره

قالت " فتخوفتما عليه

كلا

والله إن لإبني هذا لشأن

ألا أخبركما عنه
إني حملت به فلم أر حملا قط كان أخف ولا أعظم بركة منه

ثم رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى

ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان

وقع واضعا يده بالأرض

رافعا رأسه إلى السماء دعاه والحقا بشأنكما "

هذه هى السيدة آمنة التي يتبارى في تكفيرها اتباع ابن تيمية في آخر الزمان

وياليت الوقت الذي يضيعونه فى البحث عن أدلة وجوب النار لها والعياذ بالله يصلون فيه علي ابنها صلي الله عليه وسلم

الأخوة الأحباب

لم تلبث السيدة آمنة إلا قليل

بعد أن أدت أمانتها وتكلمت بكلمتها

واطمأنت علي ابنها خير خلق الله

فتوفاها الله

فالنبي يجب ألا يكون معه أحد إلا الله

لا أب ولا أم

ولا أخ ولا أخت

ولا خال ولا خالة

حتى أعمامه ..مواقفهم مختلفة

النبي هو الذي يعطى القوة والأمان لمن حوله

ولا يأخذها من غيره

وليتحقق آل بيت النبي بمقامات الغربة وأحوال الوحدة

فالطريق طويل

وثمنه غال

الأخوة الأحباب

موضوع الملائكة فيما يتعلق بشق الصدر موضوع طويل نفرد له يوما ما كلاما فيه بعض الأسرار إن شاء الله

الملائكة المسبحون المقدسون
اختير منهم ملكان تشريفا وتكريما
حظوا برؤية صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الشرح
ثم حظوا بلمس القلب الشريف
عضلة بحجم قبضة اليد ماذا فيها من أسرار
ها هو أمامكم وبين أيديكم
وكأن الكلام معناه ...

الأخوة الأحباب
نكمل إن شاء الله الأسبوع القادم
فما زلت مريضا سقيما مجهدا
وصل اللهم على من أنزل فيه وعليه " ألم نشرح لك صدرك "وعلي آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا

_________________
يارب بالــمــصـطــفى بــلـغ مـقـاصــدنا --- واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

واغفر إلهى لكل المسلمين بما --- يتلون فى المسجد الأقصى وفى الحرم

بجاه من بيته فى طيبة حرم --- واسمه قسم من أعظم القسم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مايو 30, 2021 11:15 am 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 11620
مكان: مصر


الله شاءكِ أن تكوني فينا **** أمّاً لخيرِ المُرسَلين حنونا
فاختارَكِ المولى لحَمْلِ أمانةٍ **** فَخُلِقْتِ آمنةً و وَضَعْتِ أمينا
للهِ أحشاءٌ تَـوَسَّـدَ أحـمـدٌ **** جَنَباتِها فَحَنَّت عليه جنينا
يا من كسوتي الدهرَ أشرفَ حُلَّةٍ **** وجـعلْـتِ دُرّةَ تاجِـهِ الإثنينا
جَهِلوا مقامَكِ حين قالوا قولةً **** ولقد أساءوا في النبي ظنونا
ترجوه أُمَّتُهُ وتيـأسُ أُمُه !! **** حاشاهُ وهو بِبِرِّها يوصينا
ولسوف يعطيه الإله فهل ترى **** يرضى لآمنةٍ تذوقُ الهونا ؟!
الله أعلمُ حيثُ يجعل دينه **** ولقد رضينا دينَ إبنَكِ دينا
إن كان أشرف بقعةٍ تلك التي **** أضحى بها خيرُ الأنامِ دفينا
فَلِكَونها ضمَّت ذاتَ المصطفى **** لكن ببَطنِكِ كُوِّنَت تكوينا
يا أمّ خـيـر الـمُرسَـلـيـن وجـدّةَ **** الزهـراءِ أمطَرَكِ الحياءُ هَتونا
سَعِدَت بِكِ الأبواءُ حين نَزَلْتِها **** وتَعَطَّرَت عطراً وطابت طينا
فَتحنَّـني وتّعطَّـفـي وَلـَدَى **** النبي تشفَّعي فهو المشفَّعُ فينا
وتَلـَطَّـفي وتذكـري ذريةَ **** الزهراءِ فالجدّاتُ أكثرُ لينا
فَلَنا السعادةَ إن ذُكِرنا عنده **** أو إن سمعنا صوتَهُ يدعونا
لبيك يا خـيـرَ الأنـامِ وسـيـدَ **** الرُسْلِ الكرامِ وسرّنا المكنونا
يا من له الخُلُقُ العظيمُ سجيةً **** والعفو عندكَ ناله الراجونا
عفواً رسولَ الله إنّ حياءَنا **** مَنَع الكلام وهيبةً تعرونا
رحـمـاك إنّا قـد تخلّـفـنا بلا **** عذرٍ تركنا الفَرْضَ والمسنونا
فأستغـفِـر المولى لنا يا سيّدي **** وأطوي المسافةَ بيننا والهونا
أعطاكَ ربي رُتـبـةً لم يعـطِـها **** موسى ولا عيسى ولا هارونا
فأنظر بعين العطف وأرحم ذُلنا **** وأقبل شفاعةَ بنتَ وهبٍ فينا
يا رب صلِّ على النبي وآله **** ما قام حـادٍ أو تلا تاليـنا
وبحـقِّـه يا رب حقـق سُـؤلنا **** وأغفر لنا ولمن يقول آمينا


_________________
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4) سورة الصف


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مايو 31, 2021 3:00 pm 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 38592
صل اللهم على من أنزل فيه وعليه " ألم نشرح لك صدرك "وعلي آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 27, 2021 2:23 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 287
زادك الله علما وفهما ونورا وحكمة وكساك الله بأنوار حضرته صلى الله عليه وسلم حتى يذوب الجسم في أنواره صلى الله عليه وسلم فلا يبقى لك ألما ولا وجعا إلا أزاله مع البركة في عمرك بحرمة جدكم ﷺ

_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
أبا الزهراء هذا الجمع طالب شهود الوجه فاكشف للثاما
عليك الله صلى يا حبيبى صلاة الود يغشاها السلاما


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يوليو 06, 2021 11:10 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 17, 2015 8:25 pm
مشاركات: 2634
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى والديه الكرام وال بيته وذريته الى يوم الدين
انا في جوارك وجاهك ياسيدي يا ابن امنة الرضا
مدددك ونورك ياسيدة آمنة النور والرضا

_________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم النجوم أمان لأهل السماء ، وأهل بيتي أمان لأمتي


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 08, 2021 12:50 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 287
النووي كتب:
سيدي الشريف فضيلة مولانا الدكتور محمود كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأحباب

السيدة العظيمة آمنة بنت وهب كان لها شأن عظيم فى التبشير بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم .. كما أن المسيح عيسى ابن مريم كانت إحدى وظائفه الأساسية التبشير برسول الله صلى الله عليه وسلم " ومبشرا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد "

كانت السيدة مريم ابنة عمران تدلل وتبرهن على نبوة ابنها سيدنا المسيح بما يخرج من أحوال فى قولها " فأشارت إليه " أى انظروا إلى حاله ، وإلى المعجزات التى ستكون منه

ما فعلته السيدة مريم وما فعله المسيح عيسى ابن مريم فعلته السيدة آمنة

أما التبشير به فقد قالت لمرضعته السيدة حليمة السعدية " والله إن لابني هذا لشأنا "
ثم قدمت الدليل بقولها " رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى "

أما الإشارة إلى أحواله فكانت بقولها " ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان وقع واضعا يده بالأرض رافعا رأسه إلى السماء "

الإخوة الأحباب

عظيم قدر النبى صلى الله عليه وسلم مكنون ومخزون فى صدر السيدة آمنة .. لما خافت السيدة حليمة السعدية على النبى صلى الله عليه وسلم بسبب حادثة شق الصدر وحكت لها ما كان ..

كان من المفترض كأى أم أن تظهر الهلع والخوف مما قد يكون حدث لابنها ..

سكوت السيدة آمنة عن مجرد حتى سؤال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ماذا حدث لك ؟ " وعدم استيضاحها من السيدة حليمة يدلنا على شئ دقيق وعجيب عند السيدة آمنة وهو أنها مقرة بحدوث شق الصدر ..
وكأم عظيمة لم تجزع ولم تخف ..

ربط الله على قلبها كما ربط على قلب أم موسى
غير أنها لم تجزع ولم تخف

فقد أخذت القوة ورباطة الجأش من سيد الخلق الذى نما فى أحشائها

بثبات وبصبر وبصمت وبثقة .. قالت بلسان الحال: ليست هاجر فقط هى من سعت على ابنها
ولكنى لست أنا المدبرة لأمر ابنى كما كانت هاجر مع ولدها إسماعيل

الله هو المدبر لأمر ابنى
لست أنا

أنا مكرمة به أن حملته وكشف الله لى به عالم الأنوار

وكأم أبلغت رسالة أن ابنها صاحب الـ 6 سنوات تحمّـل ما لا يتحمّـله الرجال ولا الجبال
وكأن شق صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر طبيعى معلوم لها .. وكأنه معتاد لدرجة أنها لا تسأل ولا تستوضح عنه

السيدة آمنة تقول للدنيا : إن ابنى هو أكبر وأرجل رجال الدنيا

رضى نبى الله إسماعيل بالذبح وهو صغير فصرف الله عنه الذبح
أما رسولنا الكريم فكان آية للعالمين

الآن يوجد مخدر كلى للجسم والعقل ( بنج كلى ) ومخدر جزئى ( بنج موضعى )
وكأن عملية قلب مفتوح حدثت أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أو إن شئت قلت : عدة عمليات فى الصدر والقلب فى سن 6 سنوات

ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر بعمق ويسمع ..

ثم ينقل لأمته ما حدث يوما ما

ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله
ما أعمق نظرة عينيك يا رسول الله وأنت ترقب ما حولك
أو تتكلم بنظرك
تفرح أو تحزن
تربى أحبابك وتغذيهم بنظرك

السيدة آمنة لها نصيب من " فأشارت إليه "

تبركا بكلام السيدة آمنة وحوارها مع السيدة حليمة السعدية نذكر الحديث الذى رواه وصححه ابن حبان كما رواه ابو يعلى والطبراني ، وقال الهيثمى فى مجمع الزوائد( 8/ 220 ـ 221 ) " ورجالهما ثقات "

عن حليمة بنت الحارث أم رسول الله صلى الله عليه وسلم السعدية التي أرضعته قالت خرجت في نسوة من بني سعد بن بكر نلتمس الرضعاء بمكة على أتان لي قمراء قد أدمت بالركب قالت وخرجنا في سنة شهباء لم تبق لنا شيئا ومعي زوجي الحارث بن عبدالعزى قالت ومعنا شارف لنا والله إن يبض علينا بقطرة من لبن ومعي صبي لي أن ننام ليلتنا مع بكائه

ما في ثديي ما يمصه وما في شارفنا من لبن نغذوه

إلا أنا نرجو فلما قدمنا مكة لم يبق منا امرأة إلا عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه وإنما كنا نرجو كرامة رضاعه من والد المولود وكان يتيما فكنا نقول ما عسى أن تصنع أمه حتى لم يبق من صواحبي إمرأة إلا أخذت صبيا غيري وكرهت أن أرجع ولم آخذ شيئا وقد أخذ صواحبي فقلت لزوجي والله لأرجعن إلى ذلك فلآخذنه قالت فأتيته فأخذته فرجعته إلى رحلي فقال زوجي قد أخذتيه فقلت نعم والله ذاك إني لم أجد غيره فقال قد أصبت فعسى الله أن يجعل فيه خيرا

فقالت والله ما هو إلا أن جعلته في حجري قالت فأقبل عليه ثديي بما شاء من اللبن

قالت فشرب حتى روي وشرب أخوه تعني ابنها حتى روي

وقام زوجي إلى شارفنا من الليل فإذا هي حامل

فحلبت لنا ما شئنا فشرب حتى روي

قالت وشربت حتى رويت فبتنا ليلتنا تلك بخير شباعا رواء

وقد نام صبينا

قالت يقول أبوه يعني زوجها

والله يا حليمة ما أراك إلا أصبت نسمة مباركة

قد نام صبينا وروي قالت ثم خرجنا فوالله لخرجت أتاني أمام الركب قد قطعته حتى ما يبلغونها حتى أنهم ليقولون ويحك يا بنت الحارث كفي علين ألست هذه بأتانك التي خرجت عليها فأقول بلى والله وهي قدامنا حتى قدمنا منازلنا من حاضر بني سعد بن بكر

فقدمنا على أجدب أرض الله

فوالذي نفس حليمة بيده إن كانوا ليسرحون أغنامهم إذا أصبحوا ويسرح راعي غنمي
فتروح غنمي بطانا لبنا حفلا وتروح أغنامهم جياعا هالكة ما بها من لبن

قال فشربنا ما شئنا من لبن وما في الحاضر أحد يحلب قطرة ولا يجدها فيقولون لرعاتهم ويلكم ألا تسرحون حيث يسرح راعي حليمة فيسرحون في الشعب الذي يسرح فيه راعينا

قالت

وكان صلى الله عليه وسلم يشب في اليوم شباب الصبي في شهر ويشب في الشهر شباب الصبي في سنة فبلغ ستا وهو غلام جفر قالت فقدمنا أمه فقلنا لها وقال لها أبوه روا علينا أمي فلنرجع به فإنا نخشى عليه وباء مكة قالت ونحن أضن بشأنه لما رأينا من بركته قالت فلم نزل بها حتى قالت ارجعا به فرجعنا به فمكث عندنا شهرين قالت فبينا هو يلعب وأخوه يوما خلف البيوت يرعيان بهما لنا إذ جاءنا أخوه يشتد
فقال لي ولأبيه
أدركا أخي القرشي قد جاءه رجلان فأضجعاه فشقا بطنه فخرجنا نحوه نشتد فانتهنيا إليه وهو قائم منتقع لونه فاعتنقه أبوه واعتنقته ثم قلنا مالك أي بني قال أتاني رجلان عليهما ثياب بياض فأضجعاني ثم شقا بطني فوالله ما أدري ما صنعا قالت فاحتملناه فرجعنا به قالت يقول أبوه والله يا حليمة ما أرى هذا الغلام إلا قد أصيب فانطلقي فلنرده إلى أهله قبل أن يظهر به ما نتخوف عليه قالت فقلت لا والله إنا كفلناه وأدينا الحق الذي يجب علينا فيه ثم تخوفت الأحداث عليه فقلت يكون في أهله قالت فقالت أمه والله ما ذاك بكما فأخبراني خبركما وخبره قالت فوالله ما زالت بنا حتى أخبرناها خبره

قالت " فتخوفتما عليه

كلا

والله إن لإبني هذا لشأن

ألا أخبركما عنه
إني حملت به فلم أر حملا قط كان أخف ولا أعظم بركة منه

ثم رأيت نورا كأنه شهاب خرج من حين وضعته أضاءت لي أعناق الإبل ببصرى

ثم وضعته فما وقع كما تقع الصبيان

وقع واضعا يده بالأرض

رافعا رأسه إلى السماء دعاه والحقا بشأنكما "

هذه هى السيدة آمنة التي يتبارى في تكفيرها اتباع ابن تيمية في آخر الزمان

وياليت الوقت الذي يضيعونه فى البحث عن أدلة وجوب النار لها والعياذ بالله يصلون فيه علي ابنها صلي الله عليه وسلم

الأخوة الأحباب

لم تلبث السيدة آمنة إلا قليل

بعد أن أدت أمانتها وتكلمت بكلمتها

واطمأنت علي ابنها خير خلق الله

فتوفاها الله

فالنبي يجب ألا يكون معه أحد إلا الله

لا أب ولا أم

ولا أخ ولا أخت

ولا خال ولا خالة

حتى أعمامه ..مواقفهم مختلفة

النبي هو الذي يعطى القوة والأمان لمن حوله

ولا يأخذها من غيره

وليتحقق آل بيت النبي بمقامات الغربة وأحوال الوحدة

فالطريق طويل

وثمنه غال

الأخوة الأحباب

موضوع الملائكة فيما يتعلق بشق الصدر موضوع طويل نفرد له يوما ما كلاما فيه بعض الأسرار إن شاء الله

الملائكة المسبحون المقدسون
اختير منهم ملكان تشريفا وتكريما
حظوا برؤية صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الشرح
ثم حظوا بلمس القلب الشريف
عضلة بحجم قبضة اليد ماذا فيها من أسرار
ها هو أمامكم وبين أيديكم
وكأن الكلام معناه ...

الأخوة الأحباب
نكمل إن شاء الله الأسبوع القادم
فما زلت مريضا سقيما مجهدا
وصل اللهم على من أنزل فيه وعليه " ألم نشرح لك صدرك "وعلي آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا

_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
أبا الزهراء هذا الجمع طالب شهود الوجه فاكشف للثاما
عليك الله صلى يا حبيبى صلاة الود يغشاها السلاما


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 18, 2021 12:31 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 21272

للرفع ...

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مولد النبي صلي الله عليه وسلم ـ شق الصدر والسيدة آمنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 18, 2021 2:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 6139
يا مدد يا مدد

(( اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا { يس } وآل سيدنا { يس } بلا حد و لا عدٍّ كل وقت وحين.
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا { محمد } وعلى آله عدد كمال الله وكما يليق بكماله ))

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 30 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط