موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 283 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 19  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: العلاج بالأعشاب...
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 8:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[font=Andalus][align=justify]العلاج بالأعشاب
إن تاريخ التطبيب بالأعشاب قديم جدا يرجع إلى العصور الأولى من التاريخ.فبعض المحفوظات من أوراق البردى وقبور الفراعنة ، دلت على أن الكهنة فى ذلك الوقت ، كان عندهم معلومات كثيرة بأسرار الأعشاب و التداوى بها،حتى أن البعض من هذه الأعشاب الشافيةوجد بين ما احتوته قبور
الفراعنة من تحف وآثار.
كذلك هنالك ما يثبت أن قدماء الهنود قد مارسوا ، كقدماء المصريين هذه المهنة ايضا ،وحذقوا بها و منهم (سرسرونا).ثم جاء بعد ذلك قدماء حكماء اليونان ووضعوا المؤلفات عن التداوى بالأعشاب فى القرنين الرابع والخامس قبل الميلاد، وأشهرهم فى هذا المضمار((هيبوا قراط)) و((تيو فراستوس)) و ((ديسكوريدس )) و((بلينوس )) و((كالينوس))
وظلت مؤلفات هؤلاء عن التداوى بالأعشاب المصدر الأساسى لهذا العلم ،حتى جاء بعدهم من الأطباء العرب من أخذ العلم عنهم،وزاد عليه وتوسع فيه بتجارب جديدة وفى مقدمتهم((ابن سينا )) و((الرازى
[/align] [/size]))[/font]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: النباتات الطبية ...البردقوش ....
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 11:58 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[font=Andalus]
البردقوش:

الجزء الطبى منها:الأغصان المزهرة مع الزهر
الموادالفعالة فيها:زيت عطرى ومادة التيمول ومواد دابغة تسكن التشنجا ت العصبية،
وتحمل البلغم ،وهىمضادة للعفونة
استعمالها طبيا :
أ ـمن الخارج: يعالج الزكام بتدليك الأنف بمرهم عصير العشبة(50)جرام عصيرالأوراق مع
(30) جرام من الفزلين
ب ـ من الداخل :يستعمل مستحلب الازهار وأغصانها المجففة لمعالجة النزلات الشعبية
والربو وانتفاخ البطن وتسكين الصداع العصبى وذلك بغلى جرامين من الزهور فىفنجان
ماء وشرب فنجا نين من المغلى فى اليوم[/font]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: الحنــــــــــــــــــــــــاء
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 07, 2009 9:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[align=center][font=Arial]
الحــنـــــــــــــاء
(Lawsonia inermis)

روى ابن ماجة في سننه : ( أنَّ النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا صُدع غلَّف رأسه بالحناء ،و يقول : إنه نافع بإذن الله ). ذكره ابن القيم في زاد المعاد .
و روى ابن ماجة في سننه : ( كان لا يصيب النبي صلى الله عليه و سلم قرحةٌ و لا شوكةٌ إلا وضع عليها الحناء ).رواه ابن ماجة (3502) كتاب الطب .
و روى أحمد في مسنده ،و أبو داود في السنن : ( أنَّ رسول الله صلى الله عليه و سلم ما شكا إليه أحد وجعاً في رأسه إلا قال : احتجهم ، و لا شكا إليه وجعاً في رجليه إلا قال له : اختضب بالحناء). رواه أحمد (6/462) .
و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إن أحسن ما غيرتم به هذا الشيب الحناء و الكتم ".
ما هو الحناء ؟ و ما هي فوائده الطبية ؟
يستخرج الحناء من شجرة الحناء ، و هي شجرة تشبه شجرة الرمان ، و يصل طولها إلى (3) أمتار ، مستديمة الخضرة ، لها أوراق بيضاء بطول(3ـ 4) سم ، تجمع هذه الأوراق ، و تجفف ، و تطحن ،و تباع كمسحوق . تنتشر زراعة شجرة الحناء في المناطق الحارة ، و خاصة في مصر و الجزيرة العربية و الهند .
1.يفيد الحاء في علاج الصداع و لكن فائدته ليست مطلقة ، فهو لا يعالج كل أنواع الصداع ،و إنما الصداع الناجم عن فرط التوتر الشرياني ،و ذلك بامتلاكه الخاصيتين ، فهو ينظم ضربات القلب ،و ينبه القلب من جهة ،و يسبب ارتخاء العضلات و توسيع الأوعية الدموية من جهة أخرى.
2.أما استخدام الحناء في علاج الجروح ، و القرح فقائم على امتلاك الحناء لخاصيتين :
(الأولى ) احتواؤه على مضادات حيوية فعالة ضد أنواع كثيرة من الجراثيم .
(و الثانية ): احتواؤه على مواد قابضة للقضاء على الالتهابات الفطرية بالقضاء على الرطوبة ، و إزالة الوسط لنمو الفطور.
3.استخدام الحناء في علاج آلام الرجلين ، و خاصةً القدمين قائم على علاج السحجات الناجمة عن السير ، و علاج داء الأفوات الفطرية ، و ذلك بتخفيف الجلد و القضاء على الرطوبة .
[/font][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: زيت الزيتون ... طعام وعلاج.
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 08, 2009 10:51 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين مارس 29, 2004 4:05 pm
مشاركات: 7386
[center][table=width:70%;][cell=filter:;][I][align=justify] شجرة الزيتون ، هذه الشجرة المباركة المقدسة التى أول ما ظهرت فى طور سيناء عند

الوادى المقدس ، حيث تعتبر أقرب منابت الزيتون فى الجزيرة العربية ، وهى شجرة معمرة وكل

ما فيها ينفع الإنسان ن خشبها وأوراقها وثمارها وزيتها الذى يستخرج من الثمار كما هو معروف .

وقد ذكرها الله فى قرآنه الكريم ،وقد أفردها بالذكر لعظيم منافعها فى أرض الشام و الحجاز

وهذا مع قلة مراعاتها بالسقى أو الحفر و يعتبر ذلك خلاف سائر الأشجار ،حيث أنبتها الله

العزيز فى أحد أودية الجبال وهو طور سيناء ،وهو الجبل الذى كلم الله عليه سيدنا موسى

عليه السلام ...

هذه الشجرة تعتبر أول شجرة أنبتت بعد الطوفان ، وعادة كانت هذه الشجرة تنبت فى بيوت

الأنبياء و الأراضى المقدسة وقد دعى لها سبعون نبيا بالبركة ومنهم سيدنا ابراهيم عليه السلام

وسيدنا محمد _ عليه الصلاة والسلام _ فإنه قال: ( الهم بارك فى الزيتون وزيته )

كما يقال أنها أول شجرة تنبت فى الدنيا .

(للحديث بقية )[/align][/B]
[/cell][/table][/center]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: القرفة.....
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 08, 2009 11:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[align=center][font=Arial]

الفوائد الصحية والعلاجية للقرفة

بسم الله الرحمن الرحيم

1- القرفة والسكري والكوليسترول
الدراسات التي تمت حتى اليوم تشير بمجملها الى أن هناك تأثيراً واضحاً للقرفة في تحسين الحالة الصحية لمرضى النوع الثاني من السكري، عبر زيادة قدرة خلايا أجسامهم على التجاوب والتأثر بمفعول ماهو متوفر في أجسادهم من الأنسولين، وتقليل إنتاج هذه الخلايا للأنزيمات التي تحول دون عمل الأنسولين بشكل جيد في هذه الخلايا، مما يؤدي الى تعديل نسبة سكر الدم نحو المعدل الطبيعي له.
وتعتبر الدراسة الباكستانية ـ الأميركية، أهم مراحل البحث العلمي في تأثير القرفة على السكر إذْ تبين :
أن تناول القرفة حتى بنسبة 1 غرام يومياً أدى الى :
* انخفاض نسبة السكر بنسبة تتراوح ما بين 18 و 29%.
* خفض نسبة الكوليسترول الكلي بنسبة تتراوح ما بين 12 و 26%.
* خفض نسبة الكوليسترول الضار بنسبة تتراوح ما بين 7 و 27%،
* خفض نسبة الدهون الثلاثية بنسبة تتراوح ما بين 23 و 30%، واستمر المفعول لمدة 20 يوماً بعد الانقطاع عن تناول القرفة .
وبعدها أجرى الباحثون أبحاثهم لمعرفة آليات تأثير القرفة وموادها على مرض السكري. وتشير النتائج بمجملها الى تنشيط تفاعل الأنسولين مع الخلايا كما تقدم.
كما نشرت آخر الدراسات في عدد 8 مارس 2004 من مجلة الصيدلة العرقية للباحثين من كوريا الجنوبية حول نفس الأمور المتعلقة بالسكري والكوليسترول مع تناول القرفة، وأكدت النتائج.

2- مقاومة الميكروبات والأورام
* تؤثر القرفة على بكتيريا المعدة المعروفة بالجرثومة الحلزونية والتي ثبت أنها السبب في 95% من حالات قرحة المعدة .
* الزيوت العطرية في القرفة ذات فاعلية ضد نمو أنواع من البكتيريا والفطريات، فتجارب المختبرات وجدت لديها غالباً قدرة على وقف نمو فطريات كانديدا Candida الشائعة، والتي لم تستطع الأدوية المضادة لنموها من نوع فلوكانازول Fluconazole فعل ذلك.
* في أغسطس من عام 2003 نشرت المجلة الدولية لعلم ميكروبات الغذاء بحثاً حول فائدة إضافة قطرات من زيت القرفة لحفظ حساء الجزر في الثلاجة، وأظهرت خلالها القرفة تفوقاً مقارنة بأحد عشر نوعاً من الزيوت العطرية الطبيعية في مقاومة نمو بكتيريا باسيلس سيرس Bacillus cereus لمدة وصلت الى 60 يوماً.
* للباحثين حديث حول دور القرفة في رفع مستوى المناعة عند التعرض لنزلات البرد، ولكن الأمر يحتاج الى مزيد من الأبحاث لإثباته.
* صدر في ديسمبر الماضي بحث للدكتور ريشارد أندرسن بدعم من مركز الأبحاث الزراعية المتقدم في الولايات المتحدة، حول دور مركبات بولي فينول الموجودة في القرفة وهى من مضادات الأكسدة القوية .
* يعكف الباحثون على دراسة دور مكونات القرفة من الكالسيوم والألياف في منع تأثر خلايا الأمعاء بالدور الضار للأملاح المرارية bile salts، لأن كلا من الكالسيوم والألياف لديه القدرة على الالتصاق بالأملاح المرارية وتثبط مفعولها على القولون.

3- القرفة وقرحة المعدة
ولعل من أطرف الدراسات وأحدثها حول مقاومة القرفة لأنواع من البكتيريا، وخاصة بكتيريا قرحة المعدة أو البكتيريا الحلزونية، هو ما أجراه الباحثون من مستشفى رويال فري وكلية الطب بجامعة لندن ونشرته مجلة العالم لأمراض الجهاز الهضمي في عدد ديسمبر الماضي حيث قام الباحثون بمقارنة تأثير مجموعات من النباتات والأعشاب الطبية على جانبين يتعلقان ببكتيريا قرحة المعدة وهما القضاء عليها ومنعها من القدرة على الالتصاق بجدار المعدة كي تسبب القرحة فيه. وتبين من خلالها أن القرفة أحد العناصر التي تستطيع منع البكتيريا الحلزونية من الالتصاق بجدار المعدة، وتشاركها في هذا المفعول كل من جوزة الطيب والبقدونس والفلفل الأخضر. وتمكن كل من الكمون والزنجبيل والكراوية و الزعتر البري والفلفل الحار من القضاء عليها، وأقوى شيء منها كان الكركم . والجدير بالذكر هنا أن لمحبي الثوم أخباراً غير سارة، حيث أن الثوم لم يثبت كفاءة لا في منع البكتيريا من الالتصاق بجدار المعدة ولا في القضاء عليها

4- تنشيط الذهن
يطرح الباحثون اليوم آليتين لتأثير القرفة في تحسين وظائف الدماغ والذهن كتحسن التركيز وقدرة استحضار الذاكرة وسرعة قدرات النظر مع الحركة أثناء استخدام الكومبيوتر أو الحديث مع الناس،

• الآلية الأولى مرتبطة بعبق القرفة وتأثيره المباشر على الدماغ، أي مجرد استنشاق رائحته أو الإحساس بنكهته فيما بين الفم والأنف،
• والآلية الثانية تتحدث عن دور القرفة في تحسين نسبة سكر الدم نتيجة لمفعول مواد القرفة على خلايا الجسم في تحفيز تفاعلها مع الأنسولين كما مر بنا
• عرض الدكتور زولادز نتائج تجاربه ضمن وقائع المؤتمر السنوي لرابطة علوم الإحساس الكيميائي في مدينة ساراسوتا بولاية فلوريدا الأميركية في إبريل من عام 2004، وذكر خلالها أن تعريض كبار السن لرائحة أو مضغهم علكاً بنكهات مختلفة أو بدون نكهة، فإن القرفة تفوقت على النعناع والياسمين في رفع كفاءة قدرات الدماغ الذهنية. والموضوع يحتاج الى بحث أعمق للتأكيد على هذه الفائدة الجميلة.

5- القرفة والقلب
كانت الدراسات الطبية قد تناولت تأثير مادة ألديهايد القرفة Cinnamaldehyde على الصفائح الدموية، فمادة ألديهايد القرفة تعمل على منع ترسب الصفائح الدموية عبر تقليل إفراز الصفائح الدموية لأحد الأحماض الشحمية من نوع أراكيدونك أسد arachidonic acid، وتقليل إنتاج مادة ثرومبكان إيه thromboxane A2، أي في مفعول شبيه في الظاهر لمفعول أقراص الأسبرين.
وفوائد القرفة على القلب تأخذ اليوم بعداً ومجالاً أوسع من السابق، فبعد الحديث عن دورها في خفض نسبة السكر في الدم وتحسين استجابة خلايا الجسم للتفاعل مع الأنسولين، وبعد الحديث عن دورها في خفض الكوليسترول، وإضافة الأمرين هذين الى تأثيرات زيوتها العطرية على الصفائح الدموية وخاصة تقليل التصاق بعضها بعضا، واحتمالات تأثيرها على عملية الالتهابات، فإن البحث الجاد حول ذلك يحتاج الى إجراء دون تأخير.
وتحتوى كمية ملعقتي شاي من القرفة على حوالي 12 كالوري (سعر حراري)، وتؤمن 38% من حاجة الجسم اليومية من المنغنيز، و 10% من الحديد، و 10% من الألياف، و 6% من الكالسيوم. لكن الفوائد الصحية للقرفة اليوم تعتمد على غناها بمركبات بولي فينول المضادة للأكسدة.
[/font][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 09, 2009 12:50 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد أكتوبر 21, 2007 6:35 pm
مشاركات: 335
مكان: مصر المحروسه

ما شاء الله موضوع جميل و مفيد بارك الله فيك و زادك الله علما و فضلا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يناير 11, 2009 1:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين مارس 29, 2004 4:05 pm
مشاركات: 7386
[center][table=width:70%;][cell=filter:;][I][align=justify] _ بقية الحديث عن شجرة الزيتون _

و منافع هذه الشجرة كثيرة ، و نبدأ بخشبها ، الذى يعطينا وقودا و إضاءة دون عوادم أو

أدخنة خلاف جميع الأخشاب الأخرى، ورماد هذا الخشب يعتبر أرقى المواد لغسل الحرير ،

أما تناول ثمار هذه الشجرة وهو حبات الزيتون فله فوائد كثيرة إما أن يؤكل مملحا أو أن يتم

عصره لاستخراج الزيت ...

وزيت الزيتون لا يوجد دهن حيوانى على سطح الأرض مثله ...

فتناول هذا الزيت مع المأكولات يمنع تخثر الدم ( الجلطة ) و ينقص من نسبة الكولسترول فى

الدم ، و يحمى الإنسان من أمراض الشرايين القلبية كما يساعد على انخفاض ضغط الدم

المرتفع بشكل لطيف و يبدو ذلك واضحا لدى سكان الدول المتقدمة فى إنتاج هذا الزيت

فنجد أنه لم يصب أحد منهم بتلك الأمراض لأنهم يقتصرون على زيت الزيتون فقط فى طعامهم

دون أية أصناف أخرى من الزيوت ... وفى مقدمة تلك الدول ، دول الشام ، شمال إفريقيا ،

جنوب فرنسا ، إيطاليا ، اليونان .

إما بالنسبة لدول الشام مثل سوريا ولبنان وفلسطين ، فإنه يزرع لديهم بشكل واسع حتى

أنه يعود على تلك الدول بعائد تجارى وشهرة كبيرة ..

و نجد أن معدلات الوفاة فى تلك الدول بسبب الأمراض القلبية يكاد يكون معدوما ،

فمن يرغب تجنب ارتفاع الكولسترول ، ويحمى قلبه من التعرض لأية أمراض و يبتعد عن ارتفاع

فى ضغط الدم ، و أن يشعر بنشاط دائم وحيو ية ...

فليلجأ فورا لاستعمال زيت الزيتون فى طعامه و سوف يشعر _ إن شاء الله _ ببركة ذلك ...

و صدق رسول الله _صلى الله عليه وسلم _ عندما قال :

( الهم بارك لنا فى الزيتون و زيته ) ....[/align][/B]
[/cell][/table][/center]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: العلاج بالأعشاب...
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يناير 12, 2009 9:22 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[align=center][font=Arial]

حبة البركة تقضي على الفيروس الكبدى

كشف خبراء في علم الصيدلة الإكلينيكية أن حبة البركة المنشطة بيولوجيًا تقضي على فيروس الكبدC وترفع كفاءة الجهاز المناعي للجسم بنحو 200 مرة، وتساعد الجسم على أن يكون في وضعه الصحي السليم. وقال الدكتور أحمد عبدالعزيز، أستاذ الصيدلة الإكلينيكية بكلية الصيدلة في جامعة حلوان، خلال ندوة نظمتها مكتبة مبارك بالجيزة، إن حبة البركة تؤثر إيجابيا على مناعة الجسم، ولما كان فيروسC بكافة أنواعه يصيب الإنسان نتيجة خلل في جهاز المناعة، فمن المنطقي أن ما يرفع المناعة ويعيدها إلى وضعها الطبيعي يقاوم المرض وهو ما تفعله المواد الفعالة الموجودة في حبة البركة.

وأضاف أن بعض المدارس الصيدلانية تقوم بتنشيط حبة البركة لرفع كفاءتها في مقاومة الأمراض وخاصة الأمراض الفيروسية مثل الإيدز والالتهاب الكبدي الوبائي “C وB”، اعتمادا على أن عملية التنشيط ترفع كفاءة حبة البركة في مقاومة الفيروسات ألف مرة من حبة البركة العادية، كما أنها ترفع المناعة مائتي مرة أكثر من حبة البركة العادية.

وأشار د.عبدالعزيز إلى أن عملية التنشيط تتم من خلال وضع أنواع معينة من حبة البركة في حضانات مع سلالات من الكائنات الدقيقة التي تسمى “رماس اكو اتيكاس” وفى ظروف حرارة ورطوبة وضوء معين يتم خلالها تكوين روابط تساهمية بين الأحماض الأميبية و”البولي سكارين” الموجود في حبة البركة.

وقال: إن هذه الروابط التساهمية تجعل حبة البركة المنشطة قادرة على غلق مستقبلات الفيروس الموجودة على سطح خلية المناعة، وعليه تمنع دخول الفيروس إلى سطح خلية المناعة، وبالتالي تمنعه من حقن الحامض النووي الفيروسي داخل خلية المناعة، ومن هناك لا يستطيع التكاثر أو تكوين فيروسات جديدة، ويصبح من السهل أن يقضي عليه جهاز المناعة في الجسم. وبسؤال حول حدوث تغيير في الخواص الطبيعية أو الكيماوية لحبة البركة بعد تعرضها لعملية التنشيط، استبعد الدكتور عبدالعزيز أن تكون هناك تغييرات في الخواص الطبيعية أو الكيماوية بعد عملية التنشيط، وقال إن نتائج الاختبارات الكيماوية والطبيعية بعد عملية التنشيط لم تختلف عن خواصها قبل عملية التنشيط وإنما اختلف تأثيرها البيولوجي وأصبحت قادرة على القضاء على الفيروسات.

وأشار إلى قيامه بإجراء تجارب لإثبات فعالية حبة البركة المنشطة في علاج فيروسC من خلال بروتوكولات علمية داخل وخارج مصر وثبت من خلال تحليل P.C.R أن الفيروس يختفي من دم المريض كما أن حالاتهم الصحية العامة تتحسن في أقل من شهر.

وأوضح أن حبة البركة المنشطة تستطيع إحداث هذا التأثير الإيجابي في كافة حالات الكبد حتى المتقدم منها وإحداث نتائج متميزة، حيث تؤخذ الحبة المنشطة في صورة كبسولات (كبسولتان) بعد الأكل 3 مرات يوميا في جميع الحالات التي لا تستجيب للعلاج بالانثروفيرون والتي لا يصلح معها الانثروفيرون وهي الحالات المرضية التي حدث لها تليف الكبد
[/font][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 13, 2009 10:12 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين مارس 29, 2004 4:05 pm
مشاركات: 7386
[center][table=width:70%;][cell=filter:;][I][align=justify] عند حدوث الإمساك بماذا ينصح ؟

أولا : ينقع 7 ورقات من قرون السنامكى من المساء للصباح فى نصف كوب ماء و يشرب على

الريق .

ثانيا : يشرب من حين لآخر ( تمرا هنديا ) مثلجا كمشروب منعش ملين و منق للدم .

ثالثا : يؤخذ ملعقة صغيرة من زيت السمسم قبل النوم .

رابعا : تؤخذ ملعقة زيت زيتون و يعصر عليها نصف ليمونة على الريق[/align][/B]
[/cell][/table][/center]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يناير 17, 2009 6:32 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[align=center][font=Arial]الخروب
الاسم الشائع : الخرّوب
الاسم العلمي : Ceratonia siliqua

سيراتونيا سيليكوا

الأسماء الأخرى :

ألجاروبا, ألجاروبو, الخرّوب, شجرةالخرّوب, كاروب, خبز جون, كيسيبوينزو أجاسي, خبز سانت جون, ست جون.

Other Common Names: Algaroba, Algarrobo, Carob, Carob-Tree, Caroube, John's Bread, Keciboynuzu Agaci, St John's Bread, St John's-bread.

شجرة الخروب :شجرةمعمرة دائمة الخضرة يمكن أن تنمو إلى ارتفاع 15 متر.

موطنها :الاماكن الصخريه قرب سواحل وشواطىء البحر الأبيض المتوسط

وأصل الخروب :من منطقة البحر الأبيضالمتوسط بخاصة صقلية, قبرص, مالطة, أسبانيا, ساردينيا الجنوبية و إيطاليا بطو ل ا لبحر الإدرياتيكي وايضا مصر وتركيا , و الجزء الغربيّ لآسيا .

اليوم هو يزرَع غالبًا في بلاد حوض البحر الأبيض المتوسط .

الخروب اُستخدِمَ كطعام لطوال 5000 سنة , البذور المطحونة تستَخدم كبديل للكاكاو .

الخروب كان معروف جيدًا إلى اليونانيين القدماء الذين غرسوا بذور هذا النبات في اليونان و إيطاليا .
هناك إشارات للخروب في الإنجيل .
لذلك ايضا يسمى الخروب خبز سانت جونز أوثمرة الخروب لأن القرون اُعتقِدت فيما مضى أن تكون الجراد التي أكِلَت من قبل النبييوحنا المعمدان ( النبي يحيى بن زكريا عليه السلام )في الصحراء ( مجرد تخمين ).

لقد كتب الطبيب الاغريقي دسقوريدس في القرن الأول الميلادي أن ثمار الخروب تفرج ألم المعدة وتنظم الهضم.
بذور الخروب :اُستخدِمَت كعلف للخيول البريطانية أثناء الحملة الأسبانية عام 1811-1812.
وكان جيش المسلمين الفاتحين ياكلون الخروب , و العرب غرسوا الخروب في إفريقيا و أسبانيا مع شجرةالموالح و شجرة الزيتون .
اما الأسبان فحملوا معهم الخروب إلى المكسيك وأمريكا الجنوبية, و البريطانيّون أخذوا معهم الخروب إلى جنوب أفريقيا والهند وأستراليا .
تظهر السجلات أن الخروب جلب الى الولايات المتحدة في عام 1854

واول نبته للخروب غرست فيما يبدو في كاليفورنيا عام 1873 .

قرون الخروب تستعمل كثيرًا في جنوب أوروبا لتغذية الحيوانات الأليفة .

الأسبان يسمونه ألجاروبا, و خاروب العرب, لذا يقال خروب أو قرون كاروب, والفول أو قرون السكر . ايضا يُسمى قرون الجراد .

المكونات الرئيسية :

للخروب هي: كربوهيدرات و التنيك وهو

غني بالسكروز ( تقريبًا 40 % و بروتين ( 8 % ) و 6 % دهن .
علاوة على ذلك, لدى القرون فيتامين أ, فيتامين ب و عدة معادن مهمة

فوائد الخروب :
تنيك الخروب يبطل السموم و يعيق نمو البكتيريا كلاهما مفيدان في علاج الإسهال .
يحتوي ثمار الخروب على نوع من الصمغ .gum يتركب كيمائيا من وحدات من السكرالمانوز والجليكوز والذي يعادل الحموضة القلوية الموجودة في الأمعاء كما يمتص بعض السموم والإفرازات الضارة الموجودة فيها .

ويهدئ من الحركة الزائدة لعضلات الأمعاء

ما يستفاد منه : القرون و البذور .

قرون الخروب اُستخدِمَت لمعالجةالإسهال لقرون طويله .

المصربون سابقا مضغوا قشر القرن ظنا أن هذا ينظف الحلق و الصوت .

الخروب يستخدم في معالجة :
الإسهال وعسر الهضم والحرقان

وايضا في تخفيف التهاب الامعاء وفي علاج الكحات .

تعتبر ثمارالخروب مغذية وملينة معتدلة ويساعد في تطهير الأمعاء.

وحيث إن الخروب قلوي فإنه يستعمل لعلاج حموضة المعدة ,
والخروب الطازج مقو ى للمعدة والمنقوع يعدل حموضةالهضم.

ويصنـع من الخروب مركبات خاصة لعلاج الإسهال عند الأطفال.
يستعمل بكمادات من الخارج لإزالة الثآليل الجلدية.

قشر البذور قابض للأنسجةو ملين, كما يستعمل المغلي والمنقوع في علاج النزلات الصدرية .

الأمان : الخروب آمن جدًّا بوجه عام, فقط نادرًا ابلغ عن تفاعلات شديدة الحساسية .

كثرة تناول الخروب قد يسبب إمساكا .
[/font][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: الزعتر....
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يناير 24, 2009 12:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[align=center][font=Arial]

الزعتر thyme


نبات عطري بمذاق لاذع وله عدة اسماء منها زعتر الحديقة, الزعتر الفرنسيّ والزعتر البري,
موطنه الاصلي هو منطقة حوض البحر الابيض المتوسط لا سيماالمناطق الساحليه , وتنمو بريا وتشتهر بها إيران,

يحتوي الزعتر على زيوت طيارة وأهم مركب فيها الثيمول وفلافونيدات ومواد عفصية ويستخدم الزعتر على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم .

الزعتر من الفصيلة الشفوية وهو نباتاتعشبيه او شجيريه دائمة الخضرة ومعمره طويلا .
يبلغ ارتفاعها اكثر من 50 سم .

اوراقها صغيرة الحجم لونها رمادي مخضر او فضي لوجود الاوبار على سطحيها , والازهار صغيرة او كبيرة الحجم والوانها بيضاء او ارجوانية ,والثماركبسولية الشكل صغيرة الحجمبها العديد من البذور المجعده .

يستخدم عشب الزعتر في الطب الشعبي لشفاء الكثير من الامراض وخاصه بعد نقعه بالماء الساخن حيث يفيد في حالة السعال الديكي والكحه,والالتهابات التنفسيه نتيجة ازمات البرد , وفي علاج الربو , وتقلصات واضطرابات المعده والامعاء , وطارد للغازاتالمعويه وطارد أيضا لقمل شعر الراس .

وقاتل للفطريات المسببه للامراض الجلديه عند استعماله من الخارج.

وثبت فعاليته في شفاء الكبد الملتهب وازالةوتخفيف الام الكلى والمثانه نتيجة الحصى الموجود في كل منهما.

وزيت الزعتر يدخل في صناعات الادويه الازمه ضد الفطريات التي تصيب الجلد واللثه والادويه المهدئه
[/font][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: السفرجل....
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت فبراير 07, 2009 11:05 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[align=center][font=Arial]
السفرجل

Quince

فاكهة شتوية أسمه العلمي Cydonia oblonga وهو قريب من التفاح والكمثرى لذا تطعم شجرة السفرجل على شجرة التفاح أو شجرة الكمثرى فيتحسن المنتج ويقاوم الأمراض التي يصاب بها السفرجل ويقضى على حالة تدود المنتج.عرف الأكديون هذه الثمرة وكانوا يسمونها بكلمة قريبة من أسمها الحالي.

المنشأ الأصلي للسفرجل هو جنوب شرق آسيا وقد نجحت زراعته منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط كما يزرع في سوريا والعراق وجنوب المملكة العربية السعودية.

يستفاد من السفرجل ثمره و بذوره وذلك لإحتواء ثمار السفرجل على عدد من الفيتامينات خاصة فيتامين A و B كما تحتوي على 64% ماء و 7% سكر و0.9% بروتين و 0.3% مواد دهنية و 5% كبريت و 0.9% فوسفور و 14% كالسيوم و 2% كلور و 3% صودا و 0.13% بوتاسيوم كما تحتوي على مواد عفصية وبكتين واحماض وحوالي 20% ألياف,

لذا للسفرجل أستخدامات طبية أضافة لكونه غذاء جيد, فهو يستخدم كمادة مقبضة ضد الاسهال كما يستخدم لعلاج الجروح الملوثة وككمادات, وتستعمل بذوره لمعالجة آفات الصدر والرئتين
وهو شجر مثمر موطنه الاصلى غربى اسيا، وكان الرومان يقدرونه تقديرا كبيرا، وكذالك الاغريق

والفراعنه، وقد عرف العرب السفرجل وتحدثت عنه كتاباتهم القديمة، وورد ذكره فى احاديث للنبي

صلى الله عليه وسلم، منها ما رواه ابن ماجه فى سننه عن طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه قال:

دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وبيده سفرجله، فقال: ( دونكها يا طلحة، فإنها تُجم الفؤاد)

ورواه النسائى من طريق اخر وقال: اتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو فى جماعة من اصحابه

وبيده سفرجلة يقلبها فلما جلست اليه دحابها الي ثم قال: ( دونكما يا ابا ذر، فإنها تشد القلب وتطيب

النفس وتذهب بطخاء الصدر)......


فوائــــــــده واستعمالاته الطبية...

وكما ذكره العرب القدماء واثنوا على فوائدها ، جاء فى الطب الحديث ما تبين من تحليل السفرجل

انه يحوى كثيرا من الاملاح الكلسيه، والمواد الهاضمة، وحامض التفاح، وفيه 71% من الماء،

5و0 من البروتين، 12,8 من الالياف، 7,5 من السكر، 3,0 من المواد الدهنية،ومقدار وفير من

فيتامينات (أ) و(ب) و(ج) و(ب ب) وخصائصه التسكين وفتح الشهية وعلاج المعدة والكبد.....

وهو يشفى الاسهال المزمن ويقوى القلب ويفيد المصابين بسل الامعاء والصدر والنزيف المعدي

والمعوي، وانهيارات الرئة، ويقوي الهضم والامعاء، ويمنع القيىء ويشفي من سيلان اللعاب ومن

الزكام الشديد، ومن فقد الشهية والعجز الكبدى....

ومنقوعه يفيد اكثر من تناوله واذا اضيف مقدار ملعقة من مسحوق السفرجل الى كمية من الارز

المسلوق فى 250 غراما من الماء افاد الاطفال المصابين باضرابات الهضم والنحيلين والمسلولين...

وبذر السفرجل يستعمل ملطفا ومغليه غسولا فى تشقق الجلد والجروح والبواسير والحروق ومضافا

الى غسولات العين فى حال هيجانها والتهاباتها ويستعمل من الخارج فى حالات هبوط المعي الغليظ

والرحم والتشقق الشرجى والثدى وتشقق الايدى والارجل من البرد، والهيجانات بشكل غسولات وكمادات...

ويعطى من الداخل بشكل مربى او عصير او مسلوق بحيث يخفف الام الصدر، وايضا عند غلى زهوره

او اوراقه يشرب لتهدئة السعال الديكي ويضاف اليه من مغلى زهور البرتقال لمقاومة الارق

ومن الآفات الخطرة التي تصيبه في البستان هذا المرض ويسمى سرطان التفاحيات ولا علاج له سوى خلع الشجرة وحرقها في حفرتها
وهو شجر مثمر موطنه الاصلى غربى اسيا، وكان الرومان يقدرونه تقديرا كبيرا، وكذالك الاغريق

والفراعنه، وقد عرف العرب السفرجل وتحدثت عنه كتاباتهم القديمة، وورد ذكره فى احاديث للنبي

صلى الله عليه وسلم، منها ما رواه ابن ماجه فى سننه عن طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه قال:

دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وبيده سفرجله، فقال: ( دونكها يا طلحة، فإنها تُجم الفؤاد)

ورواه النسائى من طريق اخر وقال: اتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو فى جماعة من اصحابه

وبيده سفرجلة يقلبها فلما جلست اليه دحابها الي ثم قال: ( دونكما يا ابا ذر، فإنها تشد القلب وتطيب

النفس وتذهب بطخاء الصدر)......


فوائــــــــده واستعمالاته الطبية...

وكما ذكره العرب القدماء واثنوا على فوائدها ، جاء فى الطب الحديث ما تبين من تحليل السفرجل

انه يحوى كثيرا من الاملاح الكلسيه، والمواد الهاضمة، وحامض التفاح، وفيه 71% من الماء،

5و0 من البروتين، 12,8 من الالياف، 7,5 من السكر، 3,0 من المواد الدهنية،ومقدار وفير من

فيتامينات (أ) و(ب) و(ج) و(ب ب) وخصائصه التسكين وفتح الشهية وعلاج المعدة والكبد.....

وهو يشفى الاسهال المزمن ويقوى القلب ويفيد المصابين بسل الامعاء والصدر والنزيف المعدي

والمعوي، وانهيارات الرئة، ويقوي الهضم والامعاء، ويمنع القيىء ويشفي من سيلان اللعاب ومن

الزكام الشديد، ومن فقد الشهية والعجز الكبدى....

ومنقوعه يفيد اكثر من تناوله واذا اضيف مقدار ملعقة من مسحوق السفرجل الى كمية من الارز

المسلوق فى 250 غراما من الماء افاد الاطفال المصابين باضرابات الهضم والنحيلين والمسلولين...

وبذر السفرجل يستعمل ملطفا ومغليه غسولا فى تشقق الجلد والجروح والبواسير والحروق ومضافا

الى غسولات العين فى حال هيجانها والتهاباتها ويستعمل من الخارج فى حالات هبوط المعي الغليظ

والرحم والتشقق الشرجى والثدى وتشقق الايدى والارجل من البرد، والهيجانات بشكل غسولات وكمادات...

ويعطى من الداخل بشكل مربى او عصير او مسلوق بحيث يخفف الام الصدر، وايضا عند غلى زهوره

او اوراقه يشرب لتهدئة السعال الديكي ويضاف اليه من مغلى زهور البرتقال لمقاومة الارق

ومن الآفات الخطرة التي تصيبه في البستان هذا المرض ويسمى سرطان التفاحيات ولا علاج له سوى خلع الشجرة وحرقها في حفرتها
[/font][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: نبات القرنفل....
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 16, 2009 8:58 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[align=center][font=Arial]
نبات القرنفل

شجرة القرنفل: شجرة دائمة الاخضرار ذات شكل هرمي تعلو 15 مترآ ، ولها رائحة عطرية قوية

القرنفل هو براعم الازهار المجففة لشجرة القرنفل ، وهو من التوابل المشهورة ، ويحظى بقيمة عالية كدواء عشبي ، وهو من أقدم التوابل ، وتحتوي كبوش القرنفل على أفضل زيت عطري ، ويمكن أيضآ تقطير سوق الشجرة وأوراقها من أجل زيتها


القرنفل يكون زهري اللون قبل أن ينضج ، ويتحول لونه بعد أن ينضج إلى اللون البني عندما يجفف في الشمس

موطن القرنفل الاصلي جزر مولوكا بأندونيسيا وجنوبي الفلبين

يزرع القرنفل اليوم على نطاق واسع في بلدان عدة مثل تنزانيا ومدغشقر وجبال الانديز والبرازيل


تزرع الشجرة من البذور في الربيع أو من فسائل شبه ناضجة في الصيف ، وتقطف براعم الازهار غير المتفتحة مرتين في السنة عندما تنمو وتجففها الشمس


مكونات القرنفل الرئيسية

زيت طيار : يحتوي على الاوجينول Eugenol بنسبة 79-85% ، استيل الاورجينول ، ميتيل ساليسيلات ، بينين ، فانلين
صمغ ، حموض التنّيك


فوائد القرنفل الرئيسية

مطهر ، طارد للريح ، منبّه ، مسكّن ، يمنع القيء ، مضاد للتشنج ، يقضي على الطفيليات .

زيت القرنفل الطيار مضاد قوي للجراثيم .

الاوجينول أكبر وأهم مركبات الزيت الطيار ، وهو مخدر قوي ومطهر ، لذلك فهو مفيد في تسكين ألم الاسنان ومهطر في كثير من الحالات

أما الاستيل أوجينول الموجود الاخر في الزيت الطيار ، فقد تبين أنه مضاد قوي للتشنج

وقد استخدم القرنفل منذ آلاف السنين خاصة في جنوبي شرقي آسيا ، وكان يعتبر دواء عامآ لكل الأمراض تقريبآ

خاصية القرنفل المطهرة تجعله مفيدآ في بعض الالتهابات الفيروسية ، وغالبآ ما يعطى في بعض مناطق آسيا المدارية لعلاج عدوى مثل الملاريا و الكوليرا و السل

القرنفل مضاد للتشنج ، حيث يمكن إستخدامه لتفريج عدم الارتياح الناتج عن الهضم مثل الريح و المغص و الانتفاخ ، كما أن خاصية القرنفل المضادة للتشنج تخفف السعال وتفرّج تشنج العضلات عند وضعها موضعيآ

القرنفل منبه للعقل و الجسم ، حيث ينشط الذاكرة والجسم عامة ، كما يستخدم مقويآ للباه في بعض البلدان مثل الهند وفي الغرب أيضآ ، واستخدمت العشبة للإعداد للولادة حيث تنبه تقلصات الرحم وتقويتها أثناء الولادة

يمكن استخدام القرنفل لعلاج قروح الجلد و رمل العين ( الجُنجل )، وطاردآ للبعوض وعث الثياب

يستخدم القرنفل بصورة واسعة كغسول للفم ولتأثيره التخديري الموضعي ، مثل تسكين الم الاسنان

يصاف القرنفل إلى بعض الطعام، وعند عمل الحلوى وبعض المشروبات وتحضير بعض المحاليل العطرية ، ويضاف إلى معاجين الاسنان لرائحته الزكية وتأثيره المخدر ، وإلى كثير من المسهلات لمنع المغص و الغثيان

ويوصف القرنفل بأنه طارد الحمى ، مطهر للجسم ، و معقم للمعدة و الامعاء ، ويشفي من قروح الفم و آلام الدماغ و الصرع ويقوي المناعة وينفع من السموم ويخفف التهابات الحساسية وينبه القلب ويقوي البدن ويدر الطمث ، كما استعمل مروخآ مع زيت الزيتون في احوال الضعف العضلي و الشلل
[/font][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: نبات القرنفل....
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 16, 2009 8:59 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[align=center][font=Arial]
نبات القرنفل

شجرة القرنفل: شجرة دائمة الاخضرار ذات شكل هرمي تعلو 15 مترآ ، ولها رائحة عطرية قوية

القرنفل هو براعم الازهار المجففة لشجرة القرنفل ، وهو من التوابل المشهورة ، ويحظى بقيمة عالية كدواء عشبي ، وهو من أقدم التوابل ، وتحتوي كبوش القرنفل على أفضل زيت عطري ، ويمكن أيضآ تقطير سوق الشجرة وأوراقها من أجل زيتها


القرنفل يكون زهري اللون قبل أن ينضج ، ويتحول لونه بعد أن ينضج إلى اللون البني عندما يجفف في الشمس

موطن القرنفل الاصلي جزر مولوكا بأندونيسيا وجنوبي الفلبين

يزرع القرنفل اليوم على نطاق واسع في بلدان عدة مثل تنزانيا ومدغشقر وجبال الانديز والبرازيل


تزرع الشجرة من البذور في الربيع أو من فسائل شبه ناضجة في الصيف ، وتقطف براعم الازهار غير المتفتحة مرتين في السنة عندما تنمو وتجففها الشمس


مكونات القرنفل الرئيسية

زيت طيار : يحتوي على الاوجينول Eugenol بنسبة 79-85% ، استيل الاورجينول ، ميتيل ساليسيلات ، بينين ، فانلين
صمغ ، حموض التنّيك


فوائد القرنفل الرئيسية

مطهر ، طارد للريح ، منبّه ، مسكّن ، يمنع القيء ، مضاد للتشنج ، يقضي على الطفيليات .

زيت القرنفل الطيار مضاد قوي للجراثيم .

الاوجينول أكبر وأهم مركبات الزيت الطيار ، وهو مخدر قوي ومطهر ، لذلك فهو مفيد في تسكين ألم الاسنان ومهطر في كثير من الحالات

أما الاستيل أوجينول الموجود الاخر في الزيت الطيار ، فقد تبين أنه مضاد قوي للتشنج

وقد استخدم القرنفل منذ آلاف السنين خاصة في جنوبي شرقي آسيا ، وكان يعتبر دواء عامآ لكل الأمراض تقريبآ

خاصية القرنفل المطهرة تجعله مفيدآ في بعض الالتهابات الفيروسية ، وغالبآ ما يعطى في بعض مناطق آسيا المدارية لعلاج عدوى مثل الملاريا و الكوليرا و السل

القرنفل مضاد للتشنج ، حيث يمكن إستخدامه لتفريج عدم الارتياح الناتج عن الهضم مثل الريح و المغص و الانتفاخ ، كما أن خاصية القرنفل المضادة للتشنج تخفف السعال وتفرّج تشنج العضلات عند وضعها موضعيآ

القرنفل منبه للعقل و الجسم ، حيث ينشط الذاكرة والجسم عامة ، كما يستخدم مقويآ للباه في بعض البلدان مثل الهند وفي الغرب أيضآ ، واستخدمت العشبة للإعداد للولادة حيث تنبه تقلصات الرحم وتقويتها أثناء الولادة

يمكن استخدام القرنفل لعلاج قروح الجلد و رمل العين ( الجُنجل )، وطاردآ للبعوض وعث الثياب

يستخدم القرنفل بصورة واسعة كغسول للفم ولتأثيره التخديري الموضعي ، مثل تسكين الم الاسنان

يصاف القرنفل إلى بعض الطعام، وعند عمل الحلوى وبعض المشروبات وتحضير بعض المحاليل العطرية ، ويضاف إلى معاجين الاسنان لرائحته الزكية وتأثيره المخدر ، وإلى كثير من المسهلات لمنع المغص و الغثيان

ويوصف القرنفل بأنه طارد الحمى ، مطهر للجسم ، و معقم للمعدة و الامعاء ، ويشفي من قروح الفم و آلام الدماغ و الصرع ويقوي المناعة وينفع من السموم ويخفف التهابات الحساسية وينبه القلب ويقوي البدن ويدر الطمث ، كما استعمل مروخآ مع زيت الزيتون في احوال الضعف العضلي و الشلل
[/font][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: شقائق النعمان ـ زهور اسطورية
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت فبراير 21, 2009 6:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:24 pm
مشاركات: 899
[align=center][font=Arial]شقائق النعمان ـ زهور اسطورية


مع انتصاف فصل الربيع من كل عام تفترش البراري والسهول والأراضي الخالية من المزروعات زهور برية لارائحة لها ولكنها تخلب الأنظار بلونها الأحمر الناري الذي يختزن الكثير من المعاني والرموز الأسطورية.

‘انها شقائق النعمان التي ارتبطت باسم (النعمان بن المنذر ) أشهر ملوك الحيرة الذي يقال انه استحسن لونها الأحمر , فأمر بزرعها حول قصره المعروف بالخورنق , كما أمر بحمايتها .

تختزن شقائق النعمان الكثير من المعاني واارموز :

يتميز هذا الزهر بلونه الأحمر الناري الذي يوحي بروعة واحساس خارقين ويظهر على شكل اضمومات و تجمعات في اجمات كبيرة وعلى مسافات واسعه وخاصة في الأرض البور المشبعة بالمطر .

وهو لم يهجن الى الآن ولم يستنبت في حدائق خاصة .

ولشقائق النعمان ـأسماء كثيرة ـ حسب البيئة المحيطة ـ فمثلا في سوريا تطلق عليه أسماء :

الشقيق ـ الحنون ـ الدحنون ـ شقار اكليلي ـ زهرة الدم

فوائد علاجية :

الاسم العلمي لشقائق النعمان هو coronaria anemone

ولهذا الزهر فوائد علاجية كثيرة حيث أشار العشاب الايرلندي كيوغ سنة 1735 م
الى أن شقائق النعمان ذات طبيعة مبردة ومنعشة عند غلي مابين 5 الى 6 زهرات حيث يخفف الألم ويحث على النوم , كما يمكن وضعالأوراق الخضراء المرضوضة على القروح و الحبوب و الحميات الجلدية الحارقة .

وقد نشرت عشبة شقائق النعمان في دستور الأدوية البريطانية لعام 1949 م .

في الطب الحديث :

في الطب الحديث ذكرت استعمالات كثيرة لشقائق النعمان ومنها ان أزهاره مهدئة معتدلة , وتستخدم اليوم بشكل رئيسي كمفرج معتدل للآلام وكعلاج للسعال المتهيج
كما تساعد على خفض فرط النشاط العصبي ويمكن استخدامها أيضا في علاج الأرق والسعال والربو




[/font][/align]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 283 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 19  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط