موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 50 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة إبريل 24, 2020 12:13 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31770
صائمون... والله أعلم!

يشتهر المصريون بالسخرية ، والسخرية تنتمي بالقرابة
إلى الغضب .. ! هي غضب لا يريد أن يرفع صوته بالمرارة. غضب يريد أن يحتفظ لنفسه بالصفاء ..


أحمد بهجت
صائمون والله أعلم!

موعدنا غدا بمشيئة الله






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة إبريل 24, 2020 8:24 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 11037
مكان: مصر
فعلا الكتاب دة كان فيه مواقف طريفة بس نسيتها كلها والحمد لله

ممكن أضحك مقدما؟ :D :D :D

في الانتظار وتسجيل متابعة...رمضان كريم

_________________
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4) سورة الصف


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة إبريل 24, 2020 10:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31770
حبيبتي الغالية خلف الظلال أسعدكي الله و أكرمك ولا يحرمني الصحبة الطيبة ويسعدني
متابعتك العطرة





صائمون... والله أعلم!
أحمد بهجت


(1)¶ الصوفى
*******
في بداية طريق إلى الله ...
أخطأت في أربعة أشياء ، توهمت أني أذكره
وأعرفه وأحبه وأطلبه ، فلما سرت قليلاً في الطريق ،
رأيت ذكره سبق ذكري ، ومعرفته تقدمت
معرفتي ، ومحبته أقدم من محبتى ، ورأيته قد طلبني
أولاً قبل أن أطلبه ..
ذكرني الله قبل أن أذكره : حين صنع آدم بيديه وأمرني أن أستقر
ذرة في كيانه انتظارا ليوم الخروج .
وعرفني الله قبل أن أعرفه : خلال رحلتي الطويلة من ظهر. آدم إلى
ظهور أبنائه إلى سيقان النبات إلى حشائش الأرض إلى أجنحة الفراش
الملون إلى ثمار الأشجار إلى رحم الأم إلى ظهر الحياة ..
وأحبني الله قبل أن أحبه : حين هدى أبي فآمن بنوح وركب
سفينته . وإني لأذكر هذا الخوف الذي شملني وأنا جزء من نسيج في ظهر
أبي أثناء الطوفان ..
كان أبي القديم حطابا فقيرا أعمى قد آمن بنوح ، كان أعظم من
يقطع الأشجار العظيمة ، رغم كونه لا يري ، كان يتحسس جذع
الشجرة وبمسك فأسه ويهوي بها في المكان الذي ينبغي أن تهوى فيه
الفأس . وقبل إيمانه بنوح ، كان أبي موضع احترام الناس وتقديرهم
وعطفهم ، لشدة بأسه وبؤسه ، فلما آمن بنوح احتقره من كان يحترمه ،
وسخر منه من كان يهابه ، وغرس نوح الأشجار أربعين سنة ، وقطعها
أبي في سنوات ، وانتهت مهمة أبي ، وبدأت مهمة نوح في بناء
السفينة . وركب أبي السفينة مع من ركب من المؤمنين ، ولم يكن أبي
يرى شيئا ، وكنت ذرة عمياء في ظهره أنا الآخر ، أطفأ الله بصره
وأضاء بصيرته فآمن وركب السفينة .

وعشت الطوفان مع أبي . لم أر مثله جبال الموج وهي ترتفع وتنهد .
لم أر مثله بكاء السماء المرير ، أو جنون ينابيع الأرض. كنت أسمع
أصواتَا فحسب. في البداية سمعت آية تقول : ففتحنا أبواب السماء
بماء منهمر ، وفجرنا الأرض عيونا فالتقي الماء على أمر قد قدر ، .. كانت
جملة الآيات مثيرة .. فهي تستخدم الفعل الماضي رغم أنها تتحدث عن
أمر لم يقع بعد ، وإنما فرض يقين وقوعه استخدام الماضي .. بعد الآية
بدأ الطوفان . سمعت صوت المياه وهي تغرق كل عين تطرف على
الأرض ، وتغرق معها صرخات الكبرياء الآثم، سمعت صوت صلاة
المؤمنين وهي تتلجلج في الحلوق ويسجنها الهول ، ثم صوت ارتطام المياه
بالمياه .. جبال المياه بجبال المياه ..
وسمرني الخوف في ظهر أبي فرحت أرتعش ..
وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء. وقضى الأمر
واستوت على الجودي وقبل بعدا للقوم الظالمين .
وهبطت من السفينة وأنا لم أزل عضلة ترتعش في ظهر أبي ، وظللت
أرتعش أياما بعد النجاة من فرط الهول. لم أكف عن رعشتي الا حين
لفحتني سخونة الشمس فأدركت أنني خرجت من السفينة ونجوت .. ظل
الدوار أياما بعد الطوفان في رأس الذرات التي كنت منها . كيف أقول
أنني أحببت الله قبل أن يحبني ، وهو الذي أحبني من قبل الطوفان ،

ولولا حبه لى لهلكت مع الهالكين ، ولو أنني كنت إبنا لأحد الأثرياء
المبصرين الذين لم يؤمنوا بنوح ، أين كنت أبحث عن نفسي اليوم ، في
قاع محيط بارد ، وسط صخور متحجرة كانت في الأصل عيونا يقال
إنها تبصر وهي لا ترى .. هيه .. أين كنت أبحث عن نفسي اليوم ؟
عرفت أيضا أن الله طلبني قبل أن أطلبه : طلبني حين سار إبراهيم
بقدميه الكريمين في الخلاء آلاف الساعات حتى تشققت أصابع القدمين
وسال منها الدم كي يبني لي بيتا أتوجه إليه في الصلاة ، ولو أن إبراهيم
لم يحمل على ظهره النبيل حجارة الكعبة ليبنى الكعبة ، فأين كنت أوجه
وجهي اليوم حين أريد الصلاة ؟
وهكذا غلطت في ابتدائي في أربعة أشياء ، حين توهمت أني أذكره
وأعرفه وأحبه وأطلبه - سبحانه - وأصابتني الدهشة حين أيقنت أن
ذكره ومعرفته وحبه وطلبه سبق ذكرى ومعرفتي وحبي وطلبي ، وحين
عرفت ذلك كله أصابني ما يصيب إنسانا يتصور أنه يحب ، أنه له فضل
الحب ، فإذا هو يكتشف أن هنالك من سبقه بالفضل وأحبه ابتداء
وأوجده أبتداء وخلقه ابتداء من العدم. وأخرسني العجز عن شكر الله ،
وأيأستني النعمة من الثناء عليه ، عجزت عن شكره والثناء عليه . اردت
أن أقبل توهج النجوم نجمة نجمة ، وأربت على جبال القمر جبلاً
جبلاً ، وأغسل الشمس بدموعي ، دمعة دمعة ، وأحتضن تسبيح المجرة
كلها في قلبي ، محاولاً أن أقبل أثرا ليد الجلال التي مرت عليها بالصنع ..
حاولت هذا كله ولم أعرف .. .
حاولت أن أجد كلمات تعبر عن شكر الله أو الثناء عليه فلم أجد .
ولولا دعوة ابراهيم و اسماعيل التي تجسدت في سيد أبناء آدم ، محمد بن الله الذي صلى عليه الله وصلت عليه الملائكة ويصلى عليه
المؤمنون - لولاه ما عرفت كيف أثنى على الله أو أشكره ..
قال خاتم الأنبياء والمرسلين وهو يثني على ربه : ربنا لا نحصي ثناء
عليك ، أنت سبحانك كما أثنيت على نفسك .
وقال وهو ... يشكر ربه : ربنا لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك
وجهك وعظيم سلطانك
ما هو الحمد الذي ينبغي لجلال وجه الله ، ويليق بعظيم
سلطانه ؟ .. هذا غيب لا نعرفه نحن ولا تدريه الملائكة .. حتى الملائكة
تجهل هذا هي الأخرى ، دعا أحد المؤمنين بهذه الدعوة فحيرت الملكين
ولم يعرفا كيف يكتبان قدر ثوابها له ، فسألا الله - تعالى - ربنا إن عبدا
من عبادك قال مقالة لا ندري كيف نكتب ثوابها ، قال الله - وهو أعلم
بما قال عبده - ماذا قال عبدي .. قالا حمدك حمدا ينبغي لجلال
وجهك ويليق بعظيم سلطانك. قال - عز وجل - اكتباها كما قالها
عبدي وأنا أجزيه بها يوم القيامة ..

يتبع





_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 25, 2020 4:45 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31770

(2)
صائمون... والله أعلم!
أحمد بهجت
تابع ¶ الصوفى
***********
رغم هذا كله ...
ارتكبت أنا العبد الترابي ما ارتكبت . كل شيء .. فعلت كل
شيء .. ابتداء من تقليد إبليس في كبريائه التي صورت له أن النار خير
من الطين ، وانتهاء بقابيل ، الذي مد يده إلى فك حمار وشج به رأس
شقيقه فقتله ، ولم يعرف ماذا يفعل بجسده الميت .. كل شيء .. فعلت
كل شيء .. كنت أستعين بالمخلوق وأنا أعرف أن استعانة المخلوق بالمخلوق
كاستعانة المسجون بالمسجون .. كنت أجرى نحو رزق الدنيا ، رغم أن
رب العرش ضمنه بقوله في الأزل : «وما من دابة في الأرض إلا على
الله رزقها » .. وكنت أترك السعي نحو رزق الآخرة رغم أنه هو الوحيد الذي لم يضمنه الله إلا بعمل شاق «أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله » ..
آنتهي الأمر و عرفت ما كنت أجهل ..
وبدأت بقطع العلائق ، واليأس مما في أيدي الخلائق ، استوحشت
من الناس ، وملأني الأنس وحده برب الناس .. .
وصنعت من دموعي طوفانا حاولت أن أغرق فيه السيئات التي
كسبتها ، معتقدا أنها الفرح .. ونحت من عظامي مركبًا صغيرا وسط الطوفان واقتحمت به مقام الخوف ..
ولم أزل في هذا المقام .. .
لم أزل أرتعش ..




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 26, 2020 12:30 am 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 20696

تسجيل حضور ومتابعة

ذوق رفيع من الفاضلة ملهمة

أكرمكم الله ..

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 26, 2020 4:36 am 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 11037
مكان: مصر
msobieh كتب:

تسجيل حضور ومتابعة

ذوق رفيع من الفاضلة ملهمة

أكرمكم الله ..


اللهم امين يارب العالمين

صدقت حضرتك

تسجيل متابعة

_________________
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4) سورة الصف


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 26, 2020 4:26 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 15974
خلف الظلال كتب:
msobieh كتب:

تسجيل حضور ومتابعة

ذوق رفيع من الفاضلة ملهمة

أكرمكم الله ..


اللهم امين يارب العالمين

صدقت حضرتك

تسجيل متابعة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 26, 2020 5:29 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31770
msobieh كتب:

تسجيل حضور ومتابعة

ذوق رفيع من الفاضلة ملهمة

أكرمكم الله ..


أعزكم الله مولانا الكريم الفاضل وحفظكم وأنعم على حضرتك بالصحة والعافية وبارك لكم في عمركم اللهم آمين
ولايحرمنا من حضرتك أبدا جزاكم الله عنا خيرا كثيرا
صورة

ولا يحرمني الله مروركم الجميل حبيبتي الغالية خلف الظلال وحبيبتي الغالية المهاجرة حفظكم الله

(3)
صائمون... والله أعلم!
أحمد بهجت


(القصة2) الحاج والشيخ
*************************
كان الحاج حسن قد سافر في العام الماضي إلى
الحجاز وأدي العمرة .. وبعدها الحج .
كان مسافرا ..
أدركه الجهل فظن أن السفر هو الانتقال من مكان
إلى مكان .. وحين عاد من رحلته نادي صبيه وأمره
أن ينادي له خطاطا شهيرًا في الحي اسمه القرد .. فلمي
جاء أمره أن يغير له لافتة المحل ويكتب قبلها
الحاج ، وكان لا يرد على من يناديه بغير أن يضيف
لأسمه لقب الحاج ،
وكان ينفش صدره ويملؤه الزهو حين يجلس وسط المعلمين ويحكي
عن ذكرياته في العمرة والحج .
كان يبدأ الحديث دائما بقوله - على الطلاق بالثلاثة .. إني يا جدعان قد انبسطت انبساطا ليس بعده انبساط في
الحج .. وقد نذرت أن أحج كل عام .. والمسألة بسيطة ، يتكلف الحج
مكسبي في أسبوع، ووالله لو كان الحج كل شهر
لذهبت إلى الحج كل شهر .. يا سلام على المتعة .. شيء مدهش والله
زيارة النبي المصطفى .. أي ورب الكعبة .. أي جمال .. أي جمال ..
هذه المسبحة العقيق من هناك .. وهذه الجبة الكشمير من هناك .. من
عند سيدنا الحبيب ..

قال له شيخه
.. ذهبت من مكان إلى مكان ، غادرت القاهرة وسافرت فقالت
لك نفسك إنك سافرت ، لم تعرف حديث القرآن عن النفس .. إن
النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي .. لم يرحمك ربك لأنه لم يجد
داخلك ما يستحق الرحمة .. كان حج ابتلاء وفتنة .. إن الله تعالى
يبتلى الناس بالخير والشر . ونبلوكم بالشر والخير فتنة ، والحج خير ، وقد
ابتليت به فلم تدرك منه غير مشقة الطريق وغبار السفر.

سكن شيخي وسكت ..
لفنا صمت ثقيل غامض .
أدهشني ما قاله لي منذ لحظات .. ألهذا الحد يزدريني شيخي
.. ألهذا
الحد يراني خلوا من الخير .. وكأنما قرأ الشيخ أفكاري فقال :
- لا يدركك كبرياء ابليس فتعتقد أنتي أزدريك ، وتغضب ..
ولا يدركك تثاقل الطين الذي خلقت منه فتتوهم أن لا أمل فيك
وتيأس .. حاول معي أن تفكر بقلبك دعك من العقل والنفس
والحواس لحظة ، ولتفكر بقلبك ..
لقد منعك عملك هذا العام أن تخرج إلى العمرة .. منعنك ظروف
العمل أن تسافر ..
ألم تقل لي ذلك حين سألتك لماذا لم تسافر .. لقد
فهمت حديثي خطا .. كنت أتحدث عن طريق وكنت تفكر أنت في
طريق آخر .. وليست كل الطرق توصلك إلى الله .. والسفر ليس انتقالاً
في المكان ، وليس رحلة في الزمان .. لا يسمي من يغادر أرضه
مسافرا ، ولا يسمى من يعود بعقله إلى الأيام القديمة مسافرا ، السفر
عندنا له طريق واحد .. أن يأخذ قلبك في التوجه إلى الله .. هذا هو
السفر الحقيقي عند الصوفية ، ليس السفر شيئا خارجيا عن القلب ، إنما
هو انتقال من ذوق إلى ذوق ، من حال إلى حال ، من مقام إلى
مقام ، في البدء تعجبك النساء ثم تنظر
بعدها لهذا كله فتراه صورة وليس حقيقة ، صورة خلقها الحي ، ثم
تترق قليلاً فلا ترى الصورة وترى نفسك أمام المصور الباريء ، ثم تترقى
أكثر فلا ترى نفسك ... تضيع نفسك ولا ترى غير البارىء .. هذا هو
السفر الحقيقي يا سيدي ..
وهذا السفر لا يقتضي منك حركة بالبدن ، ولا يقتضي منك مشقة
انتقال .. زار أحد الصوفية بيت الله الحرام ثلاث مرات .. حج ثلاث
مرات .. رأى نفسه ورأى البيت في المرة الأولي .. فكانت هذه حجة
العوام.
ورأى البيت في المرة الثانية ولم ير نفسه .. وكانت هذه حجة
الخاصة ..
ورأى رب البيت في المرة الثالثة ولم ير البيت ولم ير نفسه .. وكانت
هذه حجة ، خاصة الخاصة .. ثم سافر حقا وهو في مكانه ، بينما هو
يشتغل في دكانه حين رأى أنه ينبغي عليه أن يتقن عمله ويخلص قلبه لله
لأن الله يراه طيلة الوقت ويطلع على عمله طيلة الوقت. وفي اللحظة
التي أدرك فيها الإخلاص ذهب إليه البيت الحرام وهو في مكانه .

يتبع





_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 27, 2020 11:06 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 4195

جميل جداً

بارك الله في حضرتك الفاضلة ملهمة

وربنا يرزقنا الصدق والإخلاص واليقين.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 27, 2020 4:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31770
أعزكم الله أخي الكريم الفاضل حتي لا أحرم وكل عام وحضرتك والأسرة الكريمة بألف خير حفظكم الله وأسعدني المرور الطيب


(4)
صائمون... والله أعلم!
أحمد بهجت



تابع (القصة2) الحاج والشيخ
*********** ***********

عاد الشيخ إلى الصمت فاحترمت صمته وجلست مساكنا .. ثم تحرك الشيخ
قليلاً قلت :
. كنت أريد أن أسافر إلى الله .. أوحشتنى الكعبة
قال وهو يبتسم : لولا ميادين النفوس ما تحقق سير السائرين
ولا سفر المسافرين ، لا مسافة بينك وبين الله لتسافر إليه .. الله أقرب
إليك من حبل الوريد ، ولا مسافة بينك وبينه ، حتى تطويها رحلتك ،
ولا قطيعة بينك وبينه حتي تمحوها وصلتك ..
فقلت لشيخي - يندي لكلامك القلب .
قال شيخي - ليس كلامي .. هذه عبارة وضعها الله على لسان ابن
عطاء الله السكندرى ..
قلت - تأمرني بعدم الحزن على فوات العمرة وضياع السفر ..
قال - لم تفهمني بعد ،، بل آمرك بالحزن على فوات السفر بقلبك ..
هذا أصعب أنواع السفر لكنه هو السفر الوحيد المعترف به عندنا ..
وأوله ليس استخراج الباسبور وإنما محاسبة نفسك ومراعاة خواطرك
مع الأوقات ، واستشعار الحياء من الله تعالى بقلبك ، وقراءة القرآن
وتطبيقه على نفسك وفي الحياة حتى يصير خلقك القرآن ، هذه إجراءات
السفر الذي أعنيه .. بعدها اجلس وفي قلبك الله وحده وانتظر .. لن
تسافر إلى الله بعقلك ، وإنما يكون السفر بالقلب .
قال ابن عربي ، وأما المسافرون في طريق الله فطائفتان .. طائفة
سافرت فيه بأفكارها وعقولها ، فضلت عن الطريق ، ولابد أن تضل ،
فإنهم لا يملكون دليلاً سوى فكرهم ، وليس الفكر المحدود بقادر على
إدراك غير المحدود ، وهناك طائفة أخرى سوفر بها فيه .. وهم الرسل
والأنبياء والمصطفون من الأولياء كالحققين من رجال الصوفية .. أبدأ
بنقاء القلب أولاً وانتظر أن يسافر بك الله ، فإن السفر مردود في النهاية
إلى محض فضل الله .. ولا دخل لك فيه ..
تساءلت ـ أين دور الإرادة الإنسانية والقدرة البشرية ..
قال : الإرادة موجودة والقدرة موجودة وإنما يقرر ابن عربي
ما يقرره تأدبا مع الله .. مصداقا لقوله تعالى ، وإليه يرجع الأمر كله ، غير
أنه يقرر أهمية الإرادة في السفر ، لا يسافر هذا النوع من السفر غير
انسان شجاع ، والشجاعة مطلوبة هنا لأن هذا الطريق لشرفه تكتنفه
الآفات والأمور المهلكة والفتن ، وطريق الصوفية طريق الشدة وليس
للرخاء فيه مدخل .. والسفر عندهم قطعة من العذاب ، والمسافر منتقل
من عذاب إلى عذاب فلا راحة .. حتى يجيء السفر الحقيقي و يسافر بك
الله .. وساعتها تبدأ الراحة ..
قلت لشيخي - أتعذب عذابا متصلاً وأحلم بالراحة .
قال : عذابك ينبع من ذنوبك ، وأنا أحدثك عن عذاب آخر هو
عذاب الشرفاء الحقيقيين .. عذاب المسافرين إلى الله حقا ..

يتبع




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 27, 2020 6:20 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 36519

تسجيل حضور ومتابعة
وكل عام وانتم بخير :)


_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء إبريل 28, 2020 5:27 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31770
أعزكم الله أخي الكريم الفاضل د /حامد الديب حفظكم الله وأسعدني المرور الطيب
والمتابعة الطيبة

(5)
صائمون... والله أعلم!
أحمد بهجت



تابع (القصة2) الحاج والشيخ
*********** ***********
تابع الحاج والشيخ
****************
و الصمت والجوع والسهر مع الخلوة .. أربعة أركان يبدأ منها المسافرون إلى الله
سفرهم بحق ..
قلت مرددًا كلمات الشيخ - الصمت والجوع والسهر مع الخلوة ..
أربعة أركان يبدأ منها المسافر إلى الله.
قال شيخي - ليست الخلوة عزلة مادية عن الخلق ، إنما العزلة مجرد
انقطاع معنوي لا حقيقي عن الخلق ، بحيث تكون وسط الناس ولكنك
غائب عنهم بقلبك .. تراقب نفسك وتحاذر أن تشغل ذهنك بالعالم ،
المراد من العزلة تصفية القلب والأذنين من فضول الكلام ، وهذيان
العالم .. والعزلة نوعان : عزلة بالجسد عن مخالطة الناس ، وهذه عزلة
البسطاء ، وعزلة القلوب عن الأكوان .. وهذه عزلة المحققين .. والمعتزل
نوعان : معتزل ينوي اتقاء شر الناس ، وهذا معتزل لم يدرك أن شرف
العزلة ومقامها الركين أن يعتزل الإنسان ليكف عن الناس شره هو
وأذاه .. ذلك أن الأولى بالمسافر إلى الله أن يسيء الظن بنفسه
لا بالناس .. وأعلى درجات العزلة أن يؤثر المعتزل ربه على غيره ، وأرفع
أحوال العزلة الخلوة ، فإن الخلوة عزلة في العزلة .. وهو أقوى.
قلت لشيخي : فما هو الصمت.
قال : من اعتزل الناس وهو بينهم ؛ صمت لسانه .. والصمت
على قسمين ، صمت باللسان عن الحديث لغير الله تعالى : بمعنى
الصمت إلا ما كان للناس فيه خير ، كتعليم نافع أو إرشاد إلى المصلحة
أو معاونة للخلق ، فإن تجاوز ذلك إلى الهراء أو الهذيان أو مجرد الكلام
للكلام سقط الصمت ، وصمت اللسان أبسط أنواع الصمت ، وهناك
صمت القلب ، بمعني تجاوزه للأكوان المخلوقة وتوقفه بالصمت أمام
الخالق بحيث لا تعبره فكرة غيره . والصمت بهذا المعنى هو صمت
المحققين ، وهذا يورث معرفة الله ، وهذا هو الصوم الحقيقي ، ليس
الصوم هو الامتناع عن الطعام والشراب. انظر لقول الله تعالى لمريم
فكلى واشربي وقري عينا فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت
للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم إنسيا
قلت لشيخي : فما هو الجوع والسهر .
قال شيخي : الجوع نوعان : جوع اختياري هو جوع السالكين ؛
وجوع اضطراري هو جوع المحققين. جوع إلى نقاء الحياة بحيث تصير
أفضل مما هي عليه ، وسهر طويل يأتي نتيجة هذا الجوع الذي
لا تصطنعه .. وإلا بربك قل لي كيف تنام والأرض تمتليء بالظلام وفي
يدك أنت شمعة تستطيع أن تشعلها .
كيف نستطيع أن تنام .. ؟
___________________



القصة الثالثة
**********
الأمير والدرويش - ترانيم صوفية...

أحمد بهجت

*****************************


نحن لا نعرف الكثير عن العارفين بالله ..
وفي التراث العربي ، والآثار الأدبية الصوفية جواهر كثيرة .. من
بينها قصة أمير المالك السبعة الذي خرج ذات يوم من قصره حافياً وراء
درويش عابر ..
وقاده هذا الخروج إلى الله ..

موعدنا غدا بمشيئة الله



_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 29, 2020 4:50 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31770
قصةالأمير والدرويش - ترانيم صوفية
*****٠****************٠***************٠***
(ملخصة)
للكاتب أحمد بهجت رحمه الله
_______________
كان
حاكماً على سبعة مالك ، ولكنه خرج ذات يوم من هذا الملك كلها ولم يعد
إليه بعد ذلك .. جذبه الحق إليه .. كانت مملكة الروح التي إهتدي
إليها تضيء قلبه بنور جديد ، وراحت كل أنوار الدنيا تتساقط أمام
عينيه وتكشف عن مآلها للخراب والإندثار ..
كان ملكاً فصار درويشاً ، وكان غنياً فصار فقيراً ، وكان مشهوراً
فصار مغموراً ، وبعد أن كان يتعالى على ثوب بألف دينار وصل به الحال
إلى حد ترفيع ثيابه وأسماله البالية .
وقف ذات يوم على شاطىء النهر ليرقع ثوبه ،
فسقطت منه الإبرة في الماء ، كان يرقبه رجل يعرف ماضيه فقال الرجل في
نفسه لا حول ولا قوة الا بالله .. إنحدر حال الأمير وضاعت الإبرة
التي يرفع بها ثيابه
وانحني الأمير على مياه النهر وسأل : أين الأبرة ...
وخرجت من النهر ألف سمكة في فم كل واحدة منها إبرة من الذهب ، وأدرك الرجل الذي يعرف ماضي الأمير أن حاضره ليس
بالبؤس الذي تصوره ...
هكذا تقول الأسطورة .. تُرى ما هي الحقيقة ؟

****(1)****


زحفت عتمة المساء على المدينة
ومرت حركة سريعة في القاعة الداخلية في قصر أمير الممالك السبعة، إضيئت الشموع المعطرة بالورد وهيأت الجواري مجلس الشراب
للأمير، وفتحت أبواب شرفة هي جزء من حديقة النباتات النادرة التي
تحيط بالقمر كله .
كان الأمير قد إستيقظ منذ ساعة ، وتساءل الأمير بينه وبين نفسه : إذا كان القرب منه منبعاً للبهجة ،
فلماذا يحس هو بالتثاقل تغير إحساسه من
البؤس إلى الكبرياء ، سأل نفسه : أيكون وجودى مركز الكون وأصله ،
والبعد عني ضياعا ...

أحس الأمير إنه جائع فجأه .. وقال بصوت سمعه
الجميع لقد جاع ضيوفنا فأحضروا العشاء ..
حمل ثمانية رجال أربعة أطباق ضخمة من الفضة ، عليها أربعة
خراف سمينة مشوية ، وضعت الخراف فوق تلال من الأرز الذي
تصاعدت نه توابل الهند
مد الأمير يده واقتطع من أحد الخراف قطعة من اللحم واتجه بها
نحو فمه ، وقبل أن تصل إلى فمه نبح كلب نباحاً قوياً .. توقفت يد
الأمير وسأل .

- كلب في القصر .. من أين جاء..
وفي هذه اللحظة .. تسلل من الباب المفتوح على الحديقة
كلب ضخم رمادي اللون من كلاب الرعاة .
نظر الكلب على الحاضرين نظرة عامة ثم ركز عينيه على قطعة اللحم
في يد الأمير . كانت نظراته تنطق بالمودة والشوق والرغبة والتوسل ..
ضحك الأمير وألقي بقطعة اللحم في الهواء نحو الكلب ..
قفز الكلب في الهواء قفزة عالية والتقم قطعة اللحم وغيبها في جوفه

إعتدل وعاد وهز ذيله بود بالغ ..
نظر الأمير إلى الكلب وضحك ..
توقف الكلب فجأة عن
مشاعر الفرح ، كما توقف عن النظر
للأمير وادار وجهه إلى الخلف .. إتجهت الأنظار حيث نظر الكلب ،
ومن ظلام الحديقة خرج شبح لم ير أحد شكله في البداية ، ثم خطا
الشبح نحرضوء القناديل والشموع .
إنكشف الشبح عن درويش يرتدي ثوباً من الصوف الخشن ،،
ويمسك في يده عصاً طويلة .. اما وجه الدرويش فكان
يعكس احساساً بالحرج والإعتذار .. مضى الدرويش نحو الكلب
وقال له بغضب هاديء
... لماذا تسللت وراء رائحة الشواء ، لقد رأيتك وأنت تاكل من يد
غيري .. هل تبحث عن سيد جديد ؟
إنفجر الأمير ضاحكاً وتوقف الكلب عن هز ذيله
كأنه خجل مما حدث ..
إلتفت الدرويش على الحاضرين وقال بحياء : معذرة أيها السادة ،
لقد كان الكلب جائعاً ، وهو في نهاية الأمر كلب لا يستطيع أن يتحكم
في غرائزه.
إستل قائد الجند سيفه وخطا نحو الدرويش وهو يسأله .
ـ كيف دخلت إلى القصر .. كيف أخترقت نطاقات الحراسة ..
أحس الكلب بالخطر فأسرع يقف في طريق السيف وهو يكشر عن
أنيابه .. رفع الأمير يده وأشار لقائد الجند أن يترك ضيفه .
قال الأمير : لا تروعوا ضيفنا الدرويش .. تقدم أيها الرجل وشاركنا
عشاءنا المتواضع .. أنت وكلبك ضيفان علينا الليلة ..
سأل الدرويش ببراءة : من يكون صاحب هذا القصر ؟

يتبع





_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس إبريل 30, 2020 2:04 am 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 11037
مكان: مصر
تسجيل متابعة بارك الله في حضرتك على هذه القصص الجميلة شكرا جزيلا وتسلم ايدك

_________________
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4) سورة الصف


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: صائمون... والله أعلم!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس إبريل 30, 2020 5:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31770
أسعدكي الله حبيبتي الغالية خلف الظلال ولا يحرمني من مرورك العطر حفظك الله

________________________________


الأمير والدرويش - ترانيم صوفية
أحمد بهجت
************* **************

.. جذبه الحق إليه .. كانت مملكة الروح التي إهتدي
إليها تضيء قلبه بنور جديد ، وراحت كل أنوار الدنيا تتساقط أمام
عينيه وتكشف عن مآلها للخراب والإندثار ..


(2)

قال الأمير - وهو يحس برغبة في اللهو - صاحب هذا القصر له سر
فهل تكم السر..
قال الدرويش : أكتم إن شاء الله ، لو كان الكتمان بمقدوري .
قال الأمير : صاحب هذا القصر زعيم عصابة تقطع الطريق على
القوافل ، وتسرق أموالهم .. وأنا صاحب القصر .. هل تكتم السر أم تذيعه؟

قال الدرويش : لا حول ولا قوة إلا بالله ، ثم إلتفت
إلى الكلب وخاطبه بعتاب قاس : أرأيت كيف قادتنا دناوتك إلى المصيبة ..
وإلتفت الدرويش إلى الأمير يحدثه : ألا تجيدون عملا آخر غير
السرقة ..
قال الأمير وهو يمسك نفسه لكي لا ينفجر في الضحك : لو كنا
نجد عملاً آخر لعملناه .. أما وقد عرفت سرنا فإن عليك أن تنضم
إلينا، وإلا قتلناك .. إجلس لتأكل معنا .. أجلس.
جلس الدرويش وقال للأمير ليثت في نفسي رغبة للطعام ..
قال الأمير وهو يمثل دور الغضب : أنت تنوى بنا شراً مادمت لا
تشاركنا ، لقد حكمت على نفسك بالموت .
قال الدرويش : دعوني أحدثكم عن قصة الرجل الذي حكموا
عليه بضرب عنقه .. لقد تم تعليق الرجل وهو مكبل بالاصفاد ، وقبل
أن تحين ساعة القتل تعطفت عليه زوجة الجلاد بكسرة من الخبز ..
وأقبل الجلاد ممسكا بسيفه ، فرأى المسكين وكسرة الخبز في يده ، قال له

أيها الحقير .. من أعطاك هذا الخيز
قال المحكوم عليه : أعطتني إياه زوجتك ..
لم يكد الجلاد بسمع كلام السجين حتى قال له : لقد أصبح قتلك
محرماً علينا ايها الرجل . لأن كل من أكل خبزنا ، لا يمكن رفع
اليد بالسيف نحوه ، إن ارواحنا لا يمكن أن تكره من أكل خبزنا .
قال الأمير : ماذا تعني
قال الدرويش : لقد اكل كلبى من طعامك فكأنني اكلت منه ،
وبذلك صارت دمائي ودماء الكلب محرمة عليك.
ضحك الأمير ضحكا جلجلا وقال للدرويش : هنا منطق يعني
أنك تنضم الينا .. هل تجيد السرقة .
قال الدرويش : لست أنصح باصطحابي معكم اثناء هجومكم عل
القوافل ، إنني يمكن أن أثير إضطراباً وحيرة أكثر مما اساعد .. أطلقوا
سراحي سوف انزل لكم عن كل ما معي ..
قال الأمير وهو ينهض ويقترب منه: هذا كلام طيب أيها الدرويش..
- كم معك من النقود ..
مد الدرويش يده في جيبه واخرجها فارغة .. ثم مد يده في جيبه
الأخرى واخرج شيئاً من ملابسه..
سأله الأمير :ما هذا أيها الدرويش ..؟

قال الدرويش : هذا نصف فلس ، وهو كل ما معي ، ولست أظن
أن حياتي تزيد كثيراً عن ربع فلس ، إليكم ربع فلس واتركوا لى الربع
الآخر .. ودعوني انصرف فقد تذكرت أشياء ينبغي على فعلها ..
قال الأمير : إلى أين تذهب ايها الدرويش ، لم نضحك هكذا منذ
زمان بعيد، إجلس وشاركنا طعامنا .. قالها الأمير وهو يضع سيفه على
رقبة الدرويش ..
جلس الدرويش ومد يده إلى الطعام وهو يتمتم : فمن اضطر غير باغ ولاعاد فلا إثم عليه.
جلس الدرويش أمام الأمير ، وجثم الكلب بين قدمي الأمير ..
بسط الكلب ذراعيه ووضع رأسه بينهما وأغمض عينيه نصف إغماضة
ومضى يهز ذيله ..
قال الدرويش هامساً للأمير : هذا الكلب لايحب اللصوص ، كيف
يأنس إليك وأنت زعيم عصبة اللصوص ..
قال الأمير وهو يضحك : لا تخلو الكلاب من ذكاء ، لقد فهم
الكلب حقيقة الوضع واستسلم لقدره ، إما أنت فلازلت تقاوم ، لم
تحدثني عن رأيك في الطعام ،
قال الدرويش واللقمة تكاد تقف في حلقه . دخلت ذبابة ترتزق من
بيت عنكبوت .. سألتها العنكبوت - وهي تلتهمها ـ اي شيء تفضله
في العشاء ..

يتبع










_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 50 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط