موقع د. محمود صبيح
http://msobieh.com/akhtaa/

منقول..... ويعجبني!!
http://msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=40&t=33687
صفحة 3 من 3

الكاتب:  molhma [ الأربعاء مايو 05, 2021 6:22 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!

منقول واعجنى
الأكل البايت

كاتب سوري يقول :

لما بلغ الترف بأهل العراق أنه كل ما ينزل على المائدة ... يرفع ما بقي منه إلى الزبالّة
حتى اندثر عندهم مصطلح ( اﻷكل البايت )

فابتلاهم الله بالحصار عشر سنين حتى صاروا يأكلون الخبز أسود يابس!!
ومات لهم مليونا طفل من الفقر والمرض...

ولما صرت أرى في بلدتي دمشق وضواحيها الخبز في الحاويات بكثرة
ورأيت امرأة فقيرة سقط منها رغيف خبز فتركته على اﻷرض ومضت..
ورأيت آخر يبعد ما سقط منه على الأرض بطرف قدمه ..
بل إنني رأيت بعيني رجلا يمسح حذائه بقطع من الخبز الابيض ويلمعها به مع شديد الأسف
ووصل الهدر إلى مستويات مخيفة جدا في بلدي

أيقنت بعدها أننا مقبلون على أيام سوداء سنشتهي بها هذه الخبزات التي كنت أراها في الحاويات..

يقول الكاتب :
رحم الله والدي العالم الجليل :
كان يأكل طعام اﻷمس البائت قبل طعام اليوم (الطازج)
وكان يبلل الخبز اليابس بالماء ويأكل به وﻻ يرميه
وكان أول من يشبع .
وآخر من يقوم عن المائدة : فقد كان يلملم الفتات من أرز وفتات الخبز وغيرها ، وﻻ يسمح برميها او مسحها مع تنظيف المائدة!

وإذا وجد في المطبخ صحنا فيه بقايا طعام لأحد اﻷطفال لم يكمله ؛لا يجد حرجا في أكله.
ويغضب أشد الغضب إن رُمِيَ شيء من الطعام
كان يحافظ على النعمة بقليلها وكثيرها ويحرص عليها فحفظته في حياته :
توفي رحمه الله وهو لا يشكو من أي مرض
ﻻ ضغط ، وﻻ سكري ، ولا شرايين ، وﻻ روماتيزم ، وﻻ قلب ، وﻻ أي مرض مما يشكو منه أي إنسان جاوز الخمسين
أو الستين ، فضلاً عن السبعين..

وكان يكثر من ترداد حديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم):
"" أحسنوا جوار نعم الله ،،، لا تنفروها ،فإذا ذهبت عن قوم لا تعود إليهم ""

فأحسنوا جوار نعم الله :
" لئن شكرتم لأزيدنكم ”


«اخشوشنوا .. فإن النعم لاتدوم»


إنتبهوا لأنفسكم ؛ وكرّموا نِعَمَ ربي ولاتهينوها ، يهينكم ويحل غضبه عليكم

«..وأحسنوا إن الله يحب المحسنين»

منقول وأعجبتني

الكاتب:  molhma [ الجمعة مايو 21, 2021 4:56 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!


أعجبني هذا الجزء من كتاب : الزهرة المؤلف: أبو بكر محمد بن داود بن علي


قيل أن الله جلَّ ثناؤه خلقَ كلَّ روحٍ مدوَّرة الشكل على هيئة الكرة ثمَّ قطعها أيضاً فجعل في كل جسد نصفاً وكل جسد لقي الجسد الَّذي فيه النصف الَّذي قطع من النصف الَّذي معه كان بينهما عشقٌ للمناسبة القديمة وتتفاوت أحوال النَّاس في ذلك على حسب رقَّة طبائعهم.

وقد قال جميل في ذلك:
تعلَّقُ رُوحي روحَها قبلَ خلقِنا ... ومِنْ بعدِ ما كنَّا نِطافاً وفي المهدِ
فزادَ كمَا زِدنا فأصبحَ نامِياً ... وليسَ إذا مُتنا بمُنتقضِ العهدِ




الكاتب:  molhma [ الاثنين مايو 24, 2021 4:20 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!


مقالة للدكتور مصطفى محمود رحمه الله برحمته الواسعة

إن كل الذين عبروا من هنا .. قالوا: أنهم أحبوا حتى الموت.
البعض أحب الخشب و الحديد، و البعض أحب السلطة، و البعض أحب امرأة، و البعض أحب نفسه.. و لا شيء من هذا الحب كان يروي عطشاً!
كلهم كانوا كمن يشرب من ماء مالح؛
كلما ازداد شرباً .. كلما ازاد ظمأً..
و لهذا حاولت صاحبتنا أن تسعى بحبها إلى العزيز الذي لا يُنال؛ فأحبت فكانت أكثر سقوطاً، و صرفت وجهها عن الوجود لتسقط في العدم..
و لو أنها أحبت الحي الذي لا يموت!
و لو أنها عرفت جمال وجه الله المستور من وراء الغيب!
لأدركت طريقها، و لتغيرت القصة.
"و لكن"
"و لكن" هذه هي جريمتنا جميعاً..
~~
من قصة :العزيز الذي لا يُنال.
د. مصطفى محمود رحمه الله |
نقطة الغليان..




الكاتب:  خلف الظلال [ الأربعاء مايو 26, 2021 8:57 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!

molhma كتب:

مقالة للدكتور مصطفى محمود رحمه الله برحمته الواسعة

إن كل الذين عبروا من هنا .. قالوا: أنهم أحبوا حتى الموت.
البعض أحب الخشب و الحديد، و البعض أحب السلطة، و البعض أحب امرأة، و البعض أحب نفسه.. و لا شيء من هذا الحب كان يروي عطشاً!
كلهم كانوا كمن يشرب من ماء مالح؛
كلما ازداد شرباً .. كلما ازاد ظمأً..
و لهذا حاولت صاحبتنا أن تسعى بحبها إلى العزيز الذي لا يُنال؛ فأحبت فكانت أكثر سقوطاً، و صرفت وجهها عن الوجود لتسقط في العدم..
و لو أنها أحبت الحي الذي لا يموت!
و لو أنها عرفت جمال وجه الله المستور من وراء الغيب!
لأدركت طريقها، و لتغيرت القصة.
"و لكن"
"و لكن" هذه هي جريمتنا جميعاً..
~~
من قصة :العزيز الذي لا يُنال.
د. مصطفى محمود رحمه الله |
نقطة الغليان..



اقتباس مؤثر
جزاكم الله خيرا سيدتي الملهمة

الكاتب:  حامد الديب [ الأربعاء مايو 26, 2021 12:34 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!

جزاكم الله خيرا


الكاتب:  molhma [ الخميس مايو 27, 2021 4:39 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!

جزاكم الله خيرا كثيرا حبيبتي الغالية خلف الظلال
وأخي الكريم الفاضل د /حامد الديب
وأسعدني المرور الطيب





منقول وأعجبتني
الصبح على باب سيدنا الحسين قاعدة والدنيا رايقة وكام واحدة بس في المكان مستنين الإذن والباب يتفتح ..
بقلّب أنا في الموبايل وبعمل شوية حاجات وفاجأة صوت بسبسة ممتدة جاي من بعيد وبيعلى
* بسسسسسسسسسسسسسسسس * ...
وفي حركة غريبة بتحصل في المكان ! ..
قطط بدأت تظهر وتطلع من كل اتجاه !!
ببص لاقيت الراجل اللي في الصورة جاي من عند المدخل ومجرد ما قعد يبسبس بصوت عالي القطط عارفة صوته وجاياله جري !
قعد على جنب - مع حوالي ٢٠ قطة - الأول يكلمهم ويطبطب عليهم ويبوس فيهم ...
ويكلم واحدة فيهم " انت ازاي عيالك ؟ " وواحدة تانية مع طبطبة على راسها " وانت هتولدي امتى " ..
طول ما هو في المكان لو لقي اكل مرمي على أي جنب يجيبه يحطهلهم ياكلوه ..
في حوار بينه وبين ست من اللي قاعدين " والله الحمد لله حطيت لهم لبن مرتين الصبح .. الحمد لله .... "
عشان يعرف يمشي حطلهم اكل يتشغلوا بيه وطلع يجري ويضحك وبعدها بشوية لما اخدوا بالهم جريوا ورا يدوروا عليه !
الراجل وراني مثال بسيط بمعنى كلمه بسيط ل الرحمة و الرفق و الحب .. :')


منقول


الكاتب:  خلف الظلال [ الخميس مايو 27, 2021 10:17 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!

سبحان الله
لله في خلقه شئون
ومدد يا سيدنا الحسين القطط نايمة وقاعدة في أمان في ساحته
احنا كمان مستنيين ......
molhma كتب:
[size=200][b]

الصبح على باب سيدنا الحسين قاعدة والدنيا رايقة وكام واحدة بس في المكان مستنين الإذن والباب يتفتح ..



_________________

الكاتب:  molhma [ الاثنين يونيو 28, 2021 12:59 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!





فيلم اسمه ( In time ) على قد ما قصته غريبة وأحداثه تكاد تكون قليلة لكن فيه message عبقرية ومخيفة وواقعية إلى حد الذعر في وقت واحد
_ الفيلم بدأ بإن الانسان عمره الحقيقي متسجل زي ما انت شايف كده على الذراع الأيسر لكل الابطال والناس كلها في الفيلم ، انت بتكون شايف بعينك الثواني وهي بتخلص والدقايق والساعات ....
مش ده اللي لفت نظري ، الملفت إنهم لما بيحصلوا على احتياجاتهم العادية اليومية بيستعينوا بالدفع عن طريق عمرهم اللي على دراعهم ده ...يعني مثلا عايز يشتري حاجة لازم يستغني عن ٣٠ دقيقة او ساعة او يوم مقابل انه يحصل على شراء شئ او مثلا لو هيركب مواصلات لازم يفرغ من ساعة اليد اللي فيها " عمره " عشان يقدر يوصل للمكان اللي هو عايزه .... مش بيتعاملوا بالفلوس ...بيتعاملوا بالعمر وبس
كمان مؤلف الفيلم وضح لنا حاجة واضحة حاليا في مجتمعنا بشكل كبير. ان حتى الساعة الرقمية بالعمر دي فيها طبقية ....في ناس معاها عمر زمني اكتر من 100سنة ....
في فقراء العمر.... وأغنياء العمر.....
وناس يدوب عايشة اليوم بيومه ....مجرد ما يخلص وقتهم بيموتوا او بيتسرقوا وهما ماشيين في الشارع ...
في مشهد البطل كان منتظر مامته ع المحطة عشان يلحق يفرغ من ايديه شوية ساعات وايام عشان يلحقها قبل ما تموت لأن اللي كان فاضل من عمرها ساعة ونص وبطارية العمر تفضى وتموت تلقائي ....لما ركبت الباص السواق قالها فضي ساعتين من عمرك .....قالت له مش فاضل غير ساعة ونص بس ....بصت للناس اللي قاعدين ، مفيش حد منهم اتحرك ولا بص لها ولا حد عرض عليها انه يمنحها 5 دقايق حتى من عمره ........
الست نزلت فضلت تجري بسرعة عشان تقابل ابنها اللي مجهز لها هدية في دراعه 10 سنين يهديها لها ... شافوا بعض وفضلوا يجروا قصاد بعض ...والدقايق بتعد والثواني بتجري ...ومجرد ما وصلوا لبعض اترمت في حضنه وقعت ماتت كان فاضل من عمرها ثانية وخلصت .....
ده أكتر مشهد وجعني في الفيلم كله .....
نظرة الست للناس في الباص وهما تجاهلوا حيرتها كان ممكن حد يمنحها دقيقتين او دقيقة من عمرة كانت عاشت ..
انا طلعت بالفيلم ده برسالة عظيمة جدا :
مهما عملت في حياتك من حسنات او سيئات ، من شرور أو خيرات لبني الإنسان ....لما تقع أو تفشل أو تمر بأزمة ما ..مفيش حد في الدنيا هيقدر يمنحك لحظة من عمره تسترجع بيها نفسك وقدراتك في محاولة النجاح او الفلاح محدش هيضحي بدقيقة من أيامه في سبيل إنك تطلع أو تتخطى أو تتعافى ...
يوم ما هتقع وتفضى بطاريتك وتوشك صلاحيتك على النفاد ...مش هينقذك غير نفسك وسعيك واجتهادك وحلمك وايمانك ..شخصين بس هما اللي هيكونوا على أتم الاستعداد بتفريغ بطارية عمرهم عشان انت تعيش وتعمر وتحقق احلامك " أمك وأبوك " ...الوحيدين اللي شايفينك إنك أحق بكل دقيقة من حياتهم ....و دي بالفطرة وبالمحبة الربانية الوراثية في الدم ....
غير كده ....اياك تضيع دقيقة من حياتك في العبث أو الحسرة أو الحزن أو الانتقام أو الندم على شئ ..
لو كل حد فينا حرفيا كان مرسوم على دراعه ساعة فيها بطارية عمره وهو شايف بعينيه الثواني والايام بتخلص قدام عينيه ....هيراجع حساباته بشدة....حساباته مع ربنا
مع نفسه ...مع حبايبه ...مع الأهل ....مع الدنيا كلها ...
راجع نفسك والحق نفسك ...محدش هينفعك لو أصابك هوان أو لحظة انكسار واحدة .....الثانية الواحدة لو عدت في العبث ...انت اللي هتدفع حساب المشاريب كلها
.


منقول


الكاتب:  molhma [ الخميس سبتمبر 30, 2021 2:22 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!


للناس ظاهر والمظاهر تخدع
فلا تحكمن بالذي ترى وتسمع !
فرُب باكٍ ودمعهُ مُزيف
ورُب باسمٍ وقلبُه يدمعُ
ورُب ذو شهرةٍ تلقاه وحيداً
ورب بسيط من صحبه لا يُقطع
ورب غني تَعِسَ بماله
ورب فقير باللقمة يستمتع
ورب صحيح وفكره عليل
ورب عليل وعقله مجمع
ورب هزيل في صدره أسد
ورب جسيم من قطه يفزع
ورب حسناء حوت كل المفاتن
وعقلها في جيب حقيبتها يقبع
فليس كل ما ترى دل علي الورى
فالعين ترى لكنها لا تتوقع
عاشر الناس لتدرك أصلها
فحقيقة المرء بالعشرة تسطع

منقول واعجبنى


الكاتب:  msobieh [ الجمعة أكتوبر 01, 2021 9:15 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!


انقرضوا ... :) :)

كبب بعيد عنكم

molhma كتب:

ورب حسناء حوت كل المفاتن
..

الكاتب:  حامد الديب [ الجمعة أكتوبر 01, 2021 9:17 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!

msobieh كتب:

انقرضوا ... :) :)

كبب بعيد عنكم

molhma كتب:

ورب حسناء حوت كل المفاتن
..


اعتقد اصبحوا اثرا بعد عين :D :D

الكاتب:  molhma [ الجمعة أكتوبر 01, 2021 9:17 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!

msobieh كتب:

انقرضوا ... :) :)

كبب بعيد عنكم

molhma كتب:

ورب حسناء حوت كل المفاتن
..

:D :D :D :D :D
ربنا يعزك مولانا الكريم ويجبر بخاطرك
ويسعدك يارب العالمين ربنا يحفظك

الكاتب:  خلف الظلال [ الجمعة أكتوبر 01, 2021 9:20 pm ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!

:D :D : :D

الكاتب:  molhma [ الاثنين نوفمبر 08, 2021 1:57 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!


منقول واعجنى

صباح مصري ،،،
" فن إغتصاب العقول "
رسم الصورة الذهنية .. وتحويل وتغيير إتجاه الراي العام
سفينة التيتانيك كان عليها تقريبا ٢٢٣٠ شخصاً تم إنقاذ ٧٠٦ شخص فقط ، هذا يعني أن ١٥٢٤ شخصاً لقوا حتفهم .
في أحداث الفيلم مات تقريبا أغلب الناس بسبب الغرق ، بينما مات بطل الفيلم بعد ساعات ، بسبب برودة الماء وليس الغرق .
أغلب من شاهد هذا الفيلم لم يشعر بأي نوع من التعاطف تجاه المئات الذين ظهروا في الفيلم يغرقون ، بالرغم من أن أغلبهم نساء وأطفال ، وكانت أمنية كل شخص شاهد هذا الفيلم ، هو أن يعيش البطل والبطلة وأن ينجوا من الغرق !
لكن هل سألت نفسك لماذا شعرت بالتعاطف مع البطل" لص ومدمن خمر ولاعب قمار" ولم تتعاطف مع المئات من النساء والأطفال وكبار السن الذين ظهروا وهم يغرقون في الفيلم ؟
_ الجواب _
استطاع المخرج أن يسلط الضوء على البطل والبطلة فقط ، وكأنهما الوحيدان على متن السفينة ، وجعلك تحبهما وتتعاطف معهما بالرغم من كل عيوبهم ، وتتناسى في نفس الوقت الأطفال والنساء الذين غرقوا من حوله وكأن لا وجود لهم !
_ الخلاصة :
هكذا يتلاعب بنا الإعلام كل يوم ، يسلط الضوء على ما يريد وفق رؤيته، أو المنفعة المادية ، وليس من زاوية الحق ، سواء كان له أم عليه ، الإعلام بكل وسائله يمارس هذا العبث على مدار ٢٤ ساعة ، وكل الأطراف المتصارعة والمتنازعة في عالمنا اليوم في مشارق الأرض ومغاربها ، ترينا المشهد من زاويتها هي فقط، لكن الحقيقة شيء آخر ..
هذا هو .... معني العنوان " فن اغتصاب العقول "
- كيف تصنع صورة ذهنية ..؟
- كيف تحول ..وتغير إتجاه الراي العام ..؟
د سميرالمصري


الكاتب:  molhma [ الجمعة نوفمبر 26, 2021 1:27 am ]
عنوان المشاركة:  Re: منقول..... ويعجبني!!



*تجربة سجن ستانفورد- من اغرب التجارب في التاريخ!
في دراسة أثارت جدلا واسعا، قام عالم النفس الأمريكي "فيليب زيمباردو" بتجربة شهيرة سميت "سجن جامعة ستانفورد".
قام الرجل بتقسيم مجموعة من الطلبة لمجموعتين، مجموعة لعبت دور مساجين و الأخرى سجانين، في سرداب جامعة ستانفورد الذي تم تقسيمه ليبدو كسجن.
قام الرجل بإحكام الحبكة لدرجة أخذ الطلبة "المساجين" من بيوتهم مقيدين بالأصفاد، على يد الطلاب الذين لعبوا دور السجانين و قد ارتدوا زي ضباط شرطة.
كانت القاعدة الوحيدة في اللعبة هي: لا قواعد.. على السجانين اتخاذ كل التدابير اللازمة كما يحلو لهم ، دون أي مساءلة من أي نوع.
و كانت النتيجة كارثية أثارت جدلا أخلاقيا واسعا في الأوساط العلمية..راقب الرجل في قلق التحول المرعب الذي حدث للسجانين الذين يشعرون ألا مساءلة لهم مهما فعلو..
فقد فوجئ و هو يراقبهم عبر شاشات المراقبة، كيف أصبحوا يتعاملون بخشونة و عنف لدرجة تعذيب زملائهم، رغم أنهم عرفوا بتهذيبهم و هدوئهم و تفوقهم الدراسي الذي جعلهم يلتحقون بهذه الجامعة العريقة..
أوقف الرجل التجربة فورا..
و قد استنتج شيئا أصبح موجودا في كل مراجع علم النفس الاجتماعي الآن..
"و هو أن السلطة المطلقة تخرج أسوأ ما في النفس البشرية

منقول


بسم الله الرحمن الرحيم
(كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَىٰ)
صدق الله العظيم
كما قال سبحانه عز وجل عن طبيعة الإنسان إذ يغتر بعطاء الله ونعمته فيصيبه الكبر والظلم و البطر ويستغني عن المعطي وتشغله النعمة عن المنعم, فيطغى ويتجاوز حدوده ويستعلي ويستغنى.

صفحة 3 من 3 جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
http://www.phpbb.com/