موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: من كتاب الفتن لنعيم بن حماد
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 24, 2020 3:02 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31411

قال الله تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ )

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم
بادِروا بالأعمال فتنًا كقطع الليل المظلِم، يصبح الرجل مؤمنًا ويمسي كافرًا، ويمسي مؤمنًا ويصبح كافرًا؛ يبيع دينَه بعَرَضٍ من الدنيا))؛ رواه مسلم.

يَا مُقَلِّبَ القُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ»




كتاب الفتن
لنعيم بن حماد


كتاب يحوي إحدى معجزات النبي المختار صلى الله عليه وآله وسلم ألا وهي الإخبار بما يقع ويكون قبل قيام الساعة، وقد ضم الكتاب أيضا وحوى أحاديث عن الفتن والملاحم التي وقع بعضها وجرى كثير منها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم . ويقع الكتاب في 77 فصلا

بعض المقتبس من كتاب الفتن
(1)
ما كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم من التقدم ومن أصحابه بعده في الفتن التي هي كائنة
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: «صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العصر نهارا، ثم خطب إلى أن غابت الشمس، فلم يدع شيئا هو كائن إلى يوم القيامة إلا حدثنا به، حفظه من حفظه، ونسيه من نسيه»

عن ابن عمر، رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله رفع لي الدنيا فأنا أنظر إليها وإلى ما هو كائن فيها إلى يوم القيامة كما أنظر إلى كفي هذه، جيلان من الله جلاه لنبيه كما جلا للنبيين قبله»

عن حذيفة بن اليمان، رضي الله عنه قال: «أنا أعلم الناس بكل فتنة هي كائنة إلى يوم القيامة، وما بي أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم أسر إلي في ذلك شيئا لم يحدث به غيري، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدث مجلسا أنا فيه عن الفتن التي تكون منها صغار، ومنها كبار، فذهب أولئك الرهط كلهم غيري»

عن حذيفة بن اليمان، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تكون فتن كقطع الليل المظلم، يتبع بعضها بعضا، تأتيكم مشتبهة كوجوه البقر، لا تدرون أيها من أي»

عن عروة بن الزبير، عن كرز بن علقمة الخزاعي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وسأله رجل: هل للإسلام من منتهى؟ قال: «نعم، أيما أهل بيت من العرب أو العجم أراد الله بهم خيرا أدخل عليهم الإسلام» قال: ثم مه؟ قال: «ثم تكون فتن كأنها الظلل» فقال الرجل: كلا والله، إن شاء الله يا رسول الله، فقال رسول الله: «بلى، والذي نفسي بيده، ثم لتعودن فيها أساود صبا، يضرب بعضكم رقاب بعض» قال الزهري: الأسود الحية إذا نهشت نزت ثم ترفع رأسها ثم تنصب

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من كتاب الفتن لنعيم بن حماد
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 27, 2020 1:10 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31411
(2)

عن حذيفة بن اليمان، قال: «هذه فتن قد أظلت كجباه البقر، يهلك فيها أكثر الناس إلا من كان يعرفها قبل ذلك

عن أبي هريرة، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا تقارب الزمان أناخ بكم الشرف الجون، فتن كقطع الليل المظلم»

___والشُّرف كما يحكي أرباب اللغة: جمع شارف، وهي الناقة المسنّة، والجُون: جمع جَوْن، وهو الأسود، يقول الإمام ابن الأثير بياناً لسبب هذا التشبيه: "شبّه الفتن في اتصالها وامتداد أوقاتها، بالنوق المسنّة السود".

عن أبي موسى الأشعري، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن بين يدي الساعة لهرجا» قالوا: وما الهرج؟ قال: «القتل والكذب» قالوا: يا رسول الله، قتل أكثر مما يقتل الآن من الكفار؟ قال: «إنه ليس بقتلكم للكفار، ولكن يقتل الرجل جده وأخاه وابن عمه»




يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من كتاب الفتن لنعيم بن حماد
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 27, 2020 6:20 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 1510
تسجيل حضور ومتابعة
سلمت يداكِ الفاضلة الكريمة ملهمه وجزاكم الله خيرا كثيرا

_________________
ياربنا انت اللطيف فكن لنا عوناً معيناً في الشدائد والردا
والطف بنا فيما قضيت نزوله نحن العبيد وأنت رب سيدا
متوسلين إلى جنابك سيدي في دفع مانخشاه من كيد العدا
بمحمد وببنته وببعلها وابنيهما الحسنين أعلام الهدى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من كتاب الفتن لنعيم بن حماد
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 29, 2020 1:48 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31411
جزاكي الله خيرا كثيرا أختي الفاضلة حليمة سلمكِ الله وأحبتك أكرمكي الله وأسعدني مرورك العطر
(3)
من كتاب الفتن لنعيم بن حماد
عن مجاهد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بين يدي الساعة فتن كقطع الليل المظلم، يمسي الرجل فيها مؤمنا ويصبح كافرا، ويصبح مؤمنا ويمسي كافرا، يبيع أحدهم دينه بعرض من الدنيا قليل»

عن ابن عمر، رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الفتنة راتعة في بلاد الله، تطأ في خطامها، لا يحل لأحد أن يوقظها، ويل لمن أخذ بخطامها»

وقال عبد الله بن عمر: «وإنكم لن تروا من الدنيا إلا بلاء وفتنة، ولن تزداد الأمور إلا شدة

قال حذيفة: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ليخرجن من أمتي ثلاثمائة رجل معهم ثلاثمائة راية، يعرفون وتعرف قبائلهم، يبتغون وجه الله، يقتلون على الضلالة»

وقال عبد الله بن عمرو: «لا تزالوا في بلاء وفتنة، ولا يزداد الأمر إلا شدة، فإذا لم يل الوالي لله، ولم يؤد المولى عليه طاعة الله، فأوشكوا بكره الله، فإن كره الله أشد من كره الناس»

عن عبيد الله بن أبي جعفر، قال: " لما قص الله تعالى على موسى عليه السلام شأن هذه الأمة تمنى أن يكون رجلا منهم، فقال الله: يا موسى، إنه يصيب آخرها بلاء وشدة "، قال أحدهما: " من الفتن، فقال موسى: يا رب، ومن يصبر على هذا؟ قال الله: إني أعطيتهم من الصبر والإيمان ما يهون عليهم البلاء "

عن أبي سالم الجيشاني، قال: سمعت عليا، رضي الله عنه يقول بالكوفة: «ما من ثلاثمائة تخرج إلا ولو شئت سميت سائقها وناعقها إلى يوم القيامة

عن حذيفة بن اليمان، قال: قلت: يا رسول الله، إنا كنا في جاهلية وشر فجاء الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: «نعم، وفيه دخن، قوم من جلدتنا، يتكلمون بألسنتنا، تعرف وتنكر، دعاة على أبواب جهنم، من أطاعهم أقحموه فيها»

عن حذيفة بن اليمان، رضي الله عنهم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لن تفنى أمتي حتى يظهر فيهم التمايز والتمايل والمعامع» قال حذيفة: فقلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، وما التمايز؟ قال: «عصبية يحدثها الناس بعدي في الإسلام» قلت: فما التمايل؟ قال: «يميل القبيل على القبيل فيستحل حرمتها ظلما» قال: قلت: وما المعامع؟ قال: «مسير الأمصار بعضها إلى بعض، فتختلف أعناقها في الحرب هكذا» وشبك رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أصابعه «وذلك إذا فسدت العامة» ، يعني الولاة، «وصلحت الخاصة، طوبى لامرئ أصلح الله خاصته»

عن سلمة بن نفيل، رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إنكم تلبثون بعدي حتى تقولوا: متى؟، وستأتون أفنادا يفني بعضكم بعضا، وبين يدي الساعة موتان شديد، وبعده سنوات الزلازل "

عن مكحول، في قوله عز وجل: {لتركبن طبقا عن طبق} [الانشقاق: ١٩] قال: «في كل عشرين سنة تكونون في حال غير الحال التي كنتم عليها»

عن سعد بن أبي وقاص، رضي الله عنه قال: تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية {قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم} [الأنعام: ٦٥] ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أما إنها كائنة ولم يأت تأويلها بعد»

عن معاذ بن جبل، رضي الله عنه قال: «أما إنكم لن تروا من الدنيا إلا بلاء وفتنة، ولن يزداد الأمر إلا شدة، ولن تروا أمرا يهولكم أو يشتد عليكم إلا حقره بعده ما هو أشد منه»

يتبع


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط