موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 5 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: بدء أمر الكعبة المشرفة .
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مايو 09, 2014 5:12 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت أكتوبر 08, 2011 9:22 pm
مشاركات: 2339
بدء أمر الكعبة المشرفة

قال الله تعالى:( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة)

عن أبي ذر- رضي الله تعالى عنه- قال: قلت يا رسول الله أي مسجد وضع أول؟ قال:
( المسجد الحرام ). قلت: ثم أي؟ قال:( المسجد الأقصى). قلت: كم بينهما؟ قال( أربعون سنة) .

عن سيدنا علي- رضي الله تعالى عنه- في الآية قال: ( كانت البيوت قبله ولكنه أول بيت وضع لعبادة الله تعالى ).

عن عطاء بن أبي رباح- رحمه الله تعالى- قال: لما أهبط الله تعالى آدم كان رجلاه في الأرض ورأسه في السماء يسمع دعاء أهل السماء فأنس بهم، فهابت الملائكة منه حتى شكت إلى الله- تعالى- في دعائها وفي صلاتها فأخفضه الله إلى الأرض، فلما فقد ما كان يسمع منهم استوحش حتى شكا إلى الله عز وجل- في دعائه وفي صلاته فتوجه إلى مكة فكان موضع قدميه قرية وخطوه مفازة حتى انتهى إلي مكة، وأنزل الله- تعالى- عليه ياقوتة من ياقوت الجنة فكان على موضع البيت الآن فلم يزل يطاف به حتى أنزل الله- تعالى- الطوفان فرفعت تلك الياقوتة.


عدد المرات التي بنيها البيت

الأولى: عمارة الملائكة
عن علي بن الحسين- رضي الله تعالى عنهما- أن رجلا سأله: ما بدء هذا الطواف بهذا البيت لم كان؟ وأنى كان؟ وحيث كان: فقال: أما بدء هذا الطواف بهذا البيت فإن الله تعالى قال للملائكة: إني جاعل في الأرض خليفة فقال الملائكة: أي رب خليفة من غيرنا ممن يفسد فيها ويسفك الدماء ويتحاسدون ويتباغضون ويتباعدون أي رب اجعل ذلك الخليفة منا، فنحن لا نفسد فيها ولا نسفك الدماء ولا نتباغض ولا نتحاسد، ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ونطيعك ولا نعصيك. قال الله سبحانه وتعالى: إني أعلم ما لا تعلمون.
قال: فظنت الملائكة أن ما قالوا رد على ربهم عز وجل، وأنه قد غضب عليهم من قولهم، فلاذوا بالعرش ورفعوا رؤوسهم وأشاروا بالأصابع يتضرعون ويبكون إشفاقا لغضبه فطافوا بالعرش ثلاث ساعات، فنظر الله تعالى إليهم فنزلت الرحمة عليهم، فوضع الله سبحانه وتعالى تحت العرش بيتا على أربع أساطين من زبرجد وغشاهن بياقوتة حمراء وسمى البيت الضراح ثم قال للملائكة: طوفوا بهذا البيت ودعوا العرش. فطافت الملائكة بالبيت وتركوا العرش فصار أهون عليهم، وهو البيت المعمور الذي ذكره الله تعالى، يدخله كل يوم وليلة سبعون ألف ملك لا يعودون إليه أبدا.
ثم إن الله سبحانه وتعالى بعث ملائكة فقال: ابنوا لي بيتا في الأرض بمثاله وقدره. فأمر الله سبحانه وتعالى من في الأرض من خلقه أن يطوفوا بهذا البيت كما يطوف أهل السماء بالبيت المعمور.

المرة الثانية: عمارة سيدنا آدم صلى الله عليه وسلم
عن ابن عمر- رضي الله تعالى عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بعث الله تعالى جبريل إلى آدم وحواء فقال لهما: ابنيا لي بيتا. فخط لهما جبريل- فجعل آدم يحفر وحواء تنقل- حتى أجابه الماء ونودي من تحته: حسبك يا آدم. فلما بناه أوحى الله تعالى إليه أن يطوف به وقيل له: أنت أول الناس، وهذا أول بيت وضع ثم تناسخت القرون حتى حجة نوح، ثم تناسخت القرون، حتى رفع إبراهيم القواعد من البيت»

لمرة الثالثة: عمارة أولاد سيدنا آدم صلى الله عليه وسلم
عن وهب بن منبه- رحمه الله تعالى- أن آدم صلى الله عليه وسلم لما توفي رفعه الله تعالى إلى الجنة ورفع الله تعالى إليه الخيمة التي تقدم ذكرها. قال: وبنى بنو آدم من بعدها مكانها بيتا بالطين والحجارة فلم يزل معمورا يعمرونه ومن بعدهم حتى كان زمن نوح فنسفه الغرق وخفي مكانه.
وذكر السهيلي- رحمه الله تعالى- أن الذي بناه سيدنا شيث بن سيدنا آدم صلى الله عليه وسلم.

المرة الرابعة: عمارة سيدنا إبراهيم وإسماعيل صلى الله عليهما وسلم

عن وهب بن منبه- رحمه الله تعالى- قال: لما أغرق الله الأرض رفع البيت فوضع تحت العرش، ومكثت الأرض خرابا ألفي سنة، فلم تزل على ذلك حتى كان إبراهيم صلى الله عليه وسلم فأمره الله سبحانه وتعالى أن يبني بيته، فجاءت السكينة كأنها سحابة فيها رأس يتكلم، ولها وجه كوجه الإنسان، فقالت: يا إبراهيم، خذ قدر ظلي فابن عليه ولا تزد شيئا ولا تنقص. فأخذ إبراهيم قدر ظلها ثم بنى هو وإسماعيل البيت، ولم يجعل له سقفا، وكان الناس يلقون فيه الحلي والمتاع، حتى إذا كاد أن يمتلئ اتعد له خمسة نفر ليسرقوا ما فيه، فقام كل واحد على زاوية واقتحم الخامس فسقط على رأسه فهلك، وبعث الله سبحانه- عند ذلك حية بيضاء سوداء الرأس والذنب، فحرست البيت خمسمائة عام لا يقربه أحد إلا أهلكته، فلم تزل كذلك حتى بنته قريش.

المرة الخامسة والسادسة: عمارة العمالقة وجرهم

[color=]
المرة السابعة: عمارة قصي بن كلاب[/color]

المرة الثامنة: عمارة قريش

المرة التاسعة: عمارة عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد










_________________
يارب بالــمــصـطــفى بــلـغ مـقـاصــدنا --- واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

واغفر إلهى لكل المسلمين بما --- يتلون فى المسجد الأقصى وفى الحرم

بجاه من بيته فى طيبة حرم --- واسمه قسم من أعظم القسم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بدء أمر الكعبة المشرفة .
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مايو 09, 2014 5:53 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5784
جزاك الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بدء أمر الكعبة المشرفة .
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مايو 24, 2014 7:24 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت أكتوبر 08, 2011 9:22 pm
مشاركات: 2339
وجزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل / فراج يعقوب

وشكرا على مروركم الطيب

_________________
يارب بالــمــصـطــفى بــلـغ مـقـاصــدنا --- واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

واغفر إلهى لكل المسلمين بما --- يتلون فى المسجد الأقصى وفى الحرم

بجاه من بيته فى طيبة حرم --- واسمه قسم من أعظم القسم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بدء أمر الكعبة المشرفة .
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد سبتمبر 07, 2014 9:07 am 
غير متصل

اشترك في: السبت أكتوبر 08, 2011 9:22 pm
مشاركات: 2339
بسم الله الرحمن الرحيم
أسماء البيت الشريف
منها: الكعبة.

قال الله سبحانه وتعالى: (جعل الله الكعبة الحرام قياما للناس).

قال مجاهد رحمه الله تعالى: إنما سميت الكعبة لأنها مربعة.

وقال القاضي في " المشارق ": الكعبة هو البيت نفسه لا غير، سمي بذلك لتكعبه وهو تربيعه، وكل بناء مرتفع مربع كعبة.

وقال: النووي سميت بذلك لاستدارتها وعلوها، وقيل لتربيعها.

قال في شفاء الغرام: وممن قال: إنها سميت بالكعبة لكونها على خلقة الكعب، ابن أبي نجيح وابن جريح رحمهما الله تعالى.

ومنها: بكة.

قال أبو مالك الغفاري رحمه الله تعالى بكة: موضع البيت، ومكة ما سوى ذلك.
وقال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: مكة من الفج إلى التنعيم. وبكة من البيت إلى البطحاء.


وقال عكرمة رحمه الله تعالى: البيت وما حوله بكة وما وراء ذلك مكة.

وقال مجاهد رحمه الله تعالى: بكة الكعبة، ومكة ما حولها.

وقال ابن شهاب رحمه الله تعالى: بكة البيت. ومكة الحرم كله.

وسمي البيت بذلك لما رواه ابن أبي حاتم عن محمد بن يزيد بن المهاجر قال: إنما سميت بكة لأنها كانت تبك الظلمة.

ولهذا مزيد بيان في باب أسماء الحرم.

ومنها: البيت الحرام.

وتقدم في الآية السابقة.

ومنها: المسجد الحرام.

قال تعالى: (فول وجهك شطر المسجد الحرام) والمراد به هنا الكعبة بلا خوف.

وقد ورد إطلاق المسجد الحرام على غير الكعبة كما سيأتي.

ومنها: قادس.

وقال أبو عبيد البكري رحمه الله تعالى في معجمه نقلا عن كراع: القادس: اسم للبيت الحرام.

قال غير كراع: سميت بذلك من التقديس وهو التطهير لأنها تطهر من الذنوب.

ومنها: ناذر.

ومنها القرية القديمة.

ومنها البيت العتيق قال الله تعالى: (وليطوفوا بالبيت العتيق).

روى البخاري في تاريخه والترمذي - وحسنه - وابن جرير والحاكم - وصححه - عن عبد الله بن الزبير رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنما سمى الله البيت العتيق لأنه أعتقه من الجبابرة فلم يظهر عليه جبار قط ".

وروى عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن ابن عباس مثله وقال مجاهد: إنما سمي البيت العتيق لأنه أعتقه من الجبابرة لم يدعه جبار قط.

وفي لفظ: فليس في الأرض جبار يدعي أنه له.

وروى ابن المنذر وابن أبي حاتم عنه قال: إنما سمي البيت العتيق لأنه لم يرده أحد بسوء إلا هلك.

وعن سعيد بن جبير رحمه الله تعالى: لأنه أول بيت وضع.

ومنها: البنية.

بموحدة فنون فمثناة تحتية مشددة في حديث البراء بن معرور: " رأيت ألا أجعل هذه البنية مني بظهر "، يعني الكعبة وقد كثر قسمهم برب هذه البنية.

ومنها الدوار: بضم الدال المهملة وفتحها وتشديد الواو وبعدها ألف وراء.

في بعض فضائل دخول الكعبة والصلاة فيها وآداب ذلك .

روى ابن خزيمة والطيراني والبيهقي من طريق عبد الله بن المؤمل ، عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من دخل البيت فصلى فيه دخل في حسنة وخرج من سيئة مغفورا له ". وفي لفظ: خرج مغفورا له.

وروى الفاكهي عن ابن عمر - رضي الله تعالى عنهما - قال في دخول البيت: دخول في حسنه وخروج من سيئة.

وروى الفاكهي عن مجاهد رحمه الله تعالى قال: دخول البيت حسنة وخروج من سيئة ويخرج مغفورا له.
وروى الفاكهي عن عبد الله بن عمر - رضي الله تعالى عنهما - أنه قال لهند بن أوس: أرأيت الكعبة ؟ من دخلها فصلى فيها خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه
.
وروى الفاكهي عن عطاء رحمه الله تعالى قال: لأن أصلي في البيت ركعتين أحب إلى أن أصلي أربعا في المسجد الحرام.

وروى الفاكهي عن الحسن لأهل مكة: من دخل البيت دخل في رحمة الله عز وجل، وفي حمى الله عز وجل، وفي أمن الله عز وجل، ومن خرج خرج مغفورا له.

وروى عبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم عن يحيى بن جعدة بن هبيرة في قوله تعالى: (ومن دخله كان آمنا).

قال: آمنا من النار.

وما أحسن ما أنشده الحافظ أبو طاهر السلفي رحمه الله تعالى لنفسه بعد دخول البيت زاده الله تعالى تشريفا وتكريما:
أبعد دخول البيت والله ضامن * * أيبقى قبيح والخطايا كوامن فحاشا وكلا بل تسامح كلها * * ويرجع كل وهو جذلان آمن

فائدتان:

الأولى: قال في شفاء الغرام: دخل النبي صلى الله عليه وسلم البيت أربع مرات بعد الهجرة: الأولى يوم الفتح. رواه مسلم عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما


الثانية: ثاني الفتح.
رواه الإمام أحمد بن أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنهما

الثالثة: في عمرة القضية.

نقله المحب الطبري في القرى عن عروة وسعيد بن المسيب.

وفي ذلك نظر لما سيأتي عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله تعالى عنه.

الرابعة: في حجة الوداع، رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه.

الثانية: اتفق الأئمة الأربعة رحمهم الله تعالى على استحباب دخول الكعبة، واستحسن الإمام مالك رضي الله تعالى عنه كثرة دخولها، وأما حديث السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من عندي وهو قرير العين طيب النفس، ثم رجع وهو حزين فقلت له فقال: " إني دخلت الكعبة ووددت أني لم أكن فعلت، إني أخاف أن أكون أتعبت امتي من بعدي "، رواه الإمام أحمد والترمذي وصححه.

فلا دلالة فيه لعدم الاستحباب، بل دخوله صلى الله عليه وسلم دليل على استحبابه، وتمنيه عدم الدخول قد علله النبي صلى الله عليه وسلم بالشفقة على أمته، وذلك لا يدفع الاستحباب.

وحديث عبد الله بن أبي أوفى رضي الله تعالى عنه: اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت وصلى خلف المقام ركعتين ومعه من يستره من الناس، قال له رجل: أدخل النبي صلى الله عليه وسلم الكعبة ؟ قال: لا.
فكذلك لا دليل فيه لعدم الاستحباب.
قال النووي: قال العلماء رحمهم الله تعالى: سبب ترك دخوله صلى الله عليه وسلم ما كان في البيت من الأصنام والصور ولم يكن المشركون يتركونه يغيرها.

فلما كان يوم الفتح أمر بإزالة الصور ثم دخلها كما في حديث ابن عباس في الصحيح.

وأما آداب الدخول فكثيرة :

منها: الغسل .

ومنها: نزع الحف والنعل .

ومنها: ألا يرفع بصره إلى السقف لأن، ذلك يؤدي إلى الغفلة واللهو عن القصد.

روى الحاكم عن السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها أنها كانت تقول: عجبا للمرء المسلم إذا دخل الكعبة حين يرفع بصره قبل السقف يدع ذلك إجلالاً لله تعالى وإعظاما، دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم الكعبة ما خلف بصره موضع سجوده حتى خرج منها.

ومنها: ألا يزاحم أحدا زحمة شديدة يتأذى بها أو يؤذي بها أحدا.

كما ذكره النووي رحمه الله تعالى: ومنها: إن يلزم قلبه الخشوع والخضوع، وعينيه الدموع إن استطاع ذلك، وإلا حاول صورتهما.

ومنها: ألا يسأل مخلوقا.

قال سفيان بن وعيينة رحمه الله تعالى: دخل هشام بن عبد الملك الكعبة فرأى سالم بن عبد الله بن عمر، فقال: سلني حاجتك.

فقال: استحي من الله تعالى أن أسأل في بيته غيره.

وأما ما يطلب في الكعبة من الأمور التي صنعها رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو: التسبيح والتكبير والتهليل والتحميد والثناء على الله تعالى والدعاء والاستغفار والصلاة.

لأحاديث وردت في ذلك يأتي بيانها في غزوة الفتح إن شاء الله تعالى.

رزقنا الله سبحانه وتعالى شد الرحال إلى هذه الاماكن الطاهره
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سبل الهدى والرشاد فى سيرة خير العباد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: بدء أمر الكعبة المشرفة .
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 20, 2020 5:23 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت أكتوبر 08, 2011 9:22 pm
مشاركات: 2339
النووي كتب:
بدء أمر الكعبة المشرفة

قال الله تعالى:( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة)

عن أبي ذر- رضي الله تعالى عنه- قال: قلت يا رسول الله أي مسجد وضع أول؟ قال:
( المسجد الحرام ). قلت: ثم أي؟ قال:( المسجد الأقصى). قلت: كم بينهما؟ قال( أربعون سنة) .

عن سيدنا علي- رضي الله تعالى عنه- في الآية قال: ( كانت البيوت قبله ولكنه أول بيت وضع لعبادة الله تعالى ).

عن عطاء بن أبي رباح- رحمه الله تعالى- قال: لما أهبط الله تعالى آدم كان رجلاه في الأرض ورأسه في السماء يسمع دعاء أهل السماء فأنس بهم، فهابت الملائكة منه حتى شكت إلى الله- تعالى- في دعائها وفي صلاتها فأخفضه الله إلى الأرض، فلما فقد ما كان يسمع منهم استوحش حتى شكا إلى الله عز وجل- في دعائه وفي صلاته فتوجه إلى مكة فكان موضع قدميه قرية وخطوه مفازة حتى انتهى إلي مكة، وأنزل الله- تعالى- عليه ياقوتة من ياقوت الجنة فكان على موضع البيت الآن فلم يزل يطاف به حتى أنزل الله- تعالى- الطوفان فرفعت تلك الياقوتة.


عدد المرات التي بنيها البيت

الأولى: عمارة الملائكة
عن علي بن الحسين- رضي الله تعالى عنهما- أن رجلا سأله: ما بدء هذا الطواف بهذا البيت لم كان؟ وأنى كان؟ وحيث كان: فقال: أما بدء هذا الطواف بهذا البيت فإن الله تعالى قال للملائكة: إني جاعل في الأرض خليفة فقال الملائكة: أي رب خليفة من غيرنا ممن يفسد فيها ويسفك الدماء ويتحاسدون ويتباغضون ويتباعدون أي رب اجعل ذلك الخليفة منا، فنحن لا نفسد فيها ولا نسفك الدماء ولا نتباغض ولا نتحاسد، ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ونطيعك ولا نعصيك. قال الله سبحانه وتعالى: إني أعلم ما لا تعلمون.
قال: فظنت الملائكة أن ما قالوا رد على ربهم عز وجل، وأنه قد غضب عليهم من قولهم، فلاذوا بالعرش ورفعوا رؤوسهم وأشاروا بالأصابع يتضرعون ويبكون إشفاقا لغضبه فطافوا بالعرش ثلاث ساعات، فنظر الله تعالى إليهم فنزلت الرحمة عليهم، فوضع الله سبحانه وتعالى تحت العرش بيتا على أربع أساطين من زبرجد وغشاهن بياقوتة حمراء وسمى البيت الضراح ثم قال للملائكة: طوفوا بهذا البيت ودعوا العرش. فطافت الملائكة بالبيت وتركوا العرش فصار أهون عليهم، وهو البيت المعمور الذي ذكره الله تعالى، يدخله كل يوم وليلة سبعون ألف ملك لا يعودون إليه أبدا.
ثم إن الله سبحانه وتعالى بعث ملائكة فقال: ابنوا لي بيتا في الأرض بمثاله وقدره. فأمر الله سبحانه وتعالى من في الأرض من خلقه أن يطوفوا بهذا البيت كما يطوف أهل السماء بالبيت المعمور.

المرة الثانية: عمارة سيدنا آدم صلى الله عليه وسلم
عن ابن عمر- رضي الله تعالى عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بعث الله تعالى جبريل إلى آدم وحواء فقال لهما: ابنيا لي بيتا. فخط لهما جبريل- فجعل آدم يحفر وحواء تنقل- حتى أجابه الماء ونودي من تحته: حسبك يا آدم. فلما بناه أوحى الله تعالى إليه أن يطوف به وقيل له: أنت أول الناس، وهذا أول بيت وضع ثم تناسخت القرون حتى حجة نوح، ثم تناسخت القرون، حتى رفع إبراهيم القواعد من البيت»

لمرة الثالثة: عمارة أولاد سيدنا آدم صلى الله عليه وسلم
عن وهب بن منبه- رحمه الله تعالى- أن آدم صلى الله عليه وسلم لما توفي رفعه الله تعالى إلى الجنة ورفع الله تعالى إليه الخيمة التي تقدم ذكرها. قال: وبنى بنو آدم من بعدها مكانها بيتا بالطين والحجارة فلم يزل معمورا يعمرونه ومن بعدهم حتى كان زمن نوح فنسفه الغرق وخفي مكانه.
وذكر السهيلي- رحمه الله تعالى- أن الذي بناه سيدنا شيث بن سيدنا آدم صلى الله عليه وسلم.

المرة الرابعة: عمارة سيدنا إبراهيم وإسماعيل صلى الله عليهما وسلم

عن وهب بن منبه- رحمه الله تعالى- قال: لما أغرق الله الأرض رفع البيت فوضع تحت العرش، ومكثت الأرض خرابا ألفي سنة، فلم تزل على ذلك حتى كان إبراهيم صلى الله عليه وسلم فأمره الله سبحانه وتعالى أن يبني بيته، فجاءت السكينة كأنها سحابة فيها رأس يتكلم، ولها وجه كوجه الإنسان، فقالت: يا إبراهيم، خذ قدر ظلي فابن عليه ولا تزد شيئا ولا تنقص. فأخذ إبراهيم قدر ظلها ثم بنى هو وإسماعيل البيت، ولم يجعل له سقفا، وكان الناس يلقون فيه الحلي والمتاع، حتى إذا كاد أن يمتلئ اتعد له خمسة نفر ليسرقوا ما فيه، فقام كل واحد على زاوية واقتحم الخامس فسقط على رأسه فهلك، وبعث الله سبحانه- عند ذلك حية بيضاء سوداء الرأس والذنب، فحرست البيت خمسمائة عام لا يقربه أحد إلا أهلكته، فلم تزل كذلك حتى بنته قريش.

المرة الخامسة والسادسة: عمارة العمالقة وجرهم

[color=]
المرة السابعة: عمارة قصي بن كلاب[/color]

المرة الثامنة: عمارة قريش

المرة التاسعة: عمارة عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد


_________________
يارب بالــمــصـطــفى بــلـغ مـقـاصــدنا --- واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

واغفر إلهى لكل المسلمين بما --- يتلون فى المسجد الأقصى وفى الحرم

بجاه من بيته فى طيبة حرم --- واسمه قسم من أعظم القسم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 5 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط