موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 106 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 3, 4, 5, 6, 7, 8  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مارس 08, 2020 12:28 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401


أخبار التائبين من أصحاب رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
********************************************
توبة أبي سفيان بن الحارث رضي الله عنه
******* **************************
عن عبدالرحمن بن سابط وغيره قال كان أبو سفيان بن الحارث أخا رسول الله صلى الله عليه و سلم من الرضاعة أرضعته حليمة وكان يألف رسول الله صلى الله عليه و سلم وكان له تربا فلما بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم عاداه عداوة لم يعاد أحد قط مثلها وهجا رسول الله صلى الله عليه و سلم وأصحابه فمكث عشرين سنة عدوا لرسول الله صلى الله عليه و سلم يهجو المسلمين ويهجونه ولا يتخلف عن موضع تسير فيه قريش لقتال رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم إن الله ألقى في قلبه الإسلام

قال أبو سفيان فقلت من أصحب ومع من أكون قد ضرب الإسلام بجرانه فجئت زوجتي وولدي فقلت تهيئوا للخروج فقد أظل قدوم محمد قالوا قد آن لك أن تبصر أن العرب والعجم قد تبعت محمدا وأنت موضع في عداوته وكنت أولى الناس بنصره فقلت لغلامي مذكور عجل بأبعرة وفرس قال ثم سرنا حتى نزلنا الأبواء وقد نزلت مقدمة رسول الله صلى الله عليه و سلم الأبواء فتنكرت وخفت أن أقتل وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد نذر دمي فخرجت على قدمي نحوا من ميل وأقبل الناس رسلا رسلا فتنحيت فرقا من أصحابه فلما طلع في موكبه تصديت له تلقاء وجهه فلما ملأ عينيه مني اعرض عني بوجهه إلى الناحية الأخرى فتحولت إلى ناحية وجهه الأخرى فأعرض عني مرارا فأخذني ما قرب وما بعد وقلت أنا مقتول قبل أن أصل إليه وأتذكر بره ورحمه فيمسك ذلك مني وقد كنت لا أشك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم وأصحابه سيفرحون بإسلامي فرحا شديدا لقرابتي برسول الله صلى الله عليه و سلم فلما رأى المسلمون إعراض رسول الله صلى الله عليه و سلم عني أعرضوا عني جميعا

فلقيني ابن أبي قحافة معرضا عني ونظرت إلى عمر يغري بي رجلا من الأنصار فقال لي يا عدو الله أنت الذي كنت تؤذي رسول الله صلى الله عليه و سلم وتؤذي أصحابه قد بلغت مشارق الأرض ومغاربها في عداوته فرددت بعض الرد عن نفسي واستطال علي ورفع صوته حتى جعلني في مثل الحرجة من الناس يسرون بما يفعل بي قال فدخلت على عمي العباس فقلت يا عم قد كنت أرجو أن يفرح رسول الله صلى الله عليه و سلم بإسلامي لقرابتي وشرفي وقد كان منه ما رأيت فكلمه في ليرضى عني قال لا والله لا أكلمه كلمة أبدا بعد الذي رأيت إلا أن أرى وجها إني أجل رسول الله صلى الله عليه و سلم وأهابه فقلت يا عم إلى من تكلني قال هو ذاك قال فلقيت عليا فكلمته فقال لي مثل ذلك فرجعت إلى العباس فقلت يا عم فكف عني الرجل الذي يشتمني قال صفه لي فقلت هو رجل آدم شديد الأدمة قصير دحداح بين عينيه شحة قال ذاك نعيمان بن الحارث النجاري فأرسل إليه فقال يا نعيمان إن أبا سفيان ابن

عم رسول الله صلى الله عليه و سلم وابن أخي وإن يكن رسول الله صلى الله عليه و سلم ساخطا عليه فسيرضى عنه فكف عنه فبعد لأي ما كف وقال لا أعرض له قال أبو سفيان فخرجت فجلست على باب منزل رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى راح إلى الجحفة وهو لا يكلمني ولا أحد من المسلمين وجعلت لا ينزل منزلا إلا أنا على بابه ومعي ابني جعفر قائم فلا يراني إلا أعرض عني فخرجت على هذه الحال حتى شهدت معه فتح مكة وأنا في خيله التي تلازمه حتى نزل الأبطح فدنوت من باب قبته فنظر إلي نظرا هو ألين من ذلك النظر الأول ورجوت أن يبتسم ودخل عليه نساء بني عبد المطلب ودخلت معهن زوجتي فرققته علي وخرج إلى المسجد وأنا بين يديه لا أفارقه على حال حتى خرج إلى هوازن فخرجت معه وقد جمعت العرب جمعا لم تجمع مثله قط وخرجوا بالنساء والذرية والماشية فلما لقيتهم قلت اليوم يرى أثري إن شاء الله فلما لقيناهم حملوا الحملة التي ذكر الله ثم وليتم مدبرين التوبة 26 وثبت رسول الله صلى الله عليه و سلم على بغلته الشهباء وجرد سيفه فاقتحمت عن

فرسي وبيدي السيف صلتا قد كسرت جفنه والله يعلم أني أريد الموت دونه وهو ينظر إلي وأخذ العباس بلجام البغلة فأخذت بالجانب الآخر فقال من هذا فقال العباس أخوك وابن عمك أبو سفيان بن الحارث فارض عنه أي رسول الله قال قد فعلت فغفر الله له كل عداوة عادانيها فأقبل رجله في الركاب ثم التفت إلي فقال أخي لعمري ثم أمر العباس فقال ناد يا أصحاب سورة البقرة يا أصحاب السمرة يا للمهاجرين يا للأنصار يا للخزرج فأجابوا لبيك داعي الله وكروا كرة رجل واحد قد حطموا الجفون وشرعوا الرماح وخفضوا عوالي الأسنة وأرقلوا إرقال الفحول فرأيتني وإني لأخاف على رسول الله صلى الله عليه و سلم شروع رماحهم حتى أحدقوا برسول الله صلى الله عليه و سلم وقال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم تقدم فضارب القوم فحملت حملة أزلتهم عن موضعهم وتبعني رسول الله صلى الله عليه و سلم قدما في نحور القوم ما يألو ما تقدم فما قامت لهم قائمة حتى طردتهم قدر

فرسخ وتفرقوا في كل وجه وروي عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال لقد رأيت النبي صلى الله عليه و سلم يؤمئذ وما معه إلا أبو سفيان بن الحارث فأتيته حتى أخذت بحكمة بغلته وكنت رجلا صيتا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا عباس اصرخ يا معشر الأنصار يا أصحاب السمرة فناديت يا معشر الأنصار يا أصحاب السمرة قال فأقبلوا كأنهم الإبل إذا حنت إلى أولادها يقولون يا لبيك يا لبيك وروي أنهم عطفوا عطفة البقر على أولادها قد شرعوا الرماح حتى إني لأخاف على رسول الله صلى الله عليه و سلم رماحهم أشد من خوفي رماح المشركين يؤمون الصوت يقولون يا لبيك يا لبيك

قال والتفت رسول الله صلى الله عليه و سلم يومئذ إلى أبي سفيان بن الحارث وهو مقنع بالحديد وهو آخذ بثغر بغلة النبي صلى الله عليه و سلم قال من هذا قال ابن أمك يا رسول الله ويقال إنه قال أخوك فداك أبي وأمي أبو سفيان بن الحارث فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم نعم أخي ناولني حصى من الأرض فناوله فرمى بها في وجوه القوم وقال شاهت الوجوه فمرت كأنها عنانة فدخلت في أعينهم كلهم فانهزموا وذكر ابن عبد البر بإسناده عن عائشة رضي الله عنها قالت مر علينا أبو سفيان بن الحارث فقال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم هلمي يا عائشة حتى أريك ابن عمي الشاعر الذي كان يهجوني أول من يدخل المسجد وآخر من يخرج منه لا يجاوز طرفه شراك نعله وروي أنه كان لا يرفع رأسه إلى النبي صلى الله عليه و سلم حياء منه وقال عند موته لا تبكوا علي فما تنطفت بخطيئة منذ أسلمت وبكى على النبي صلى الله عليه و سلم كثيرا ورثاه فقال ... أرقت وبات ليلي لا يزول ... وليل أخي المصيبة فيه طول ... وأسعدني البكاء وذاك فيما ... أصيب المسلمون به قليل

لقد عظمت مصيبتنا وجلت ... عشية قيل قد قبض الرسول ... فأضحت أرضنا مما عراها ... تكاد بنا جوانبها تميل ... فقدنا الوحي والتنزيل فينا ... يروح به ويغدو جبرئيل ... وذاك أحق ما سالت عليه ... نفوس الناس أو كادت تسيل ... نبي كان يجلو الشك عنا ... بما يوحى إليه وما يقول ... ويهدينا فلا يخشى علينا ... ضلالا والرسول لنا دليل ... أفاطم إن جزعت فذاك عذر ... وإن لم تجزعي فهو السبيل ... فقبر أبيك سيد كل قبر ... وفيه سيد الناس الرسول

يتبع






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 13, 2020 1:51 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401


أخبار التائبين من أصحاب رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
********************************************

توبة عبدالله بن الزبعري الشاعر رضي الله عنه
*************************************
هرب يوم الفتح هبيرة بن أبي وهب المخزومي زوج أم هانىء بنت أبي طالب وعبدالله بن الزبعري إلى نجران وكانا شاعرين يهجوان المسلمين ويقال إن ابن الزبعري أشعر شعراء قريش فأرسل حسان بن ثابت أبياتا يريد بها ابن الزبعري أنشدنيها ابن أبي الزناد ... لا تعد من رجلا أحلك بغضه ... نجران في عيش أحذ لئيم ... بليت قناتك في الحروب فألفيت ... خمانة جوفاء ذات وصوم

غضب الإله على الزبعري وابنه ... وعذاب سوء في الحياة مقيم ... فلما جاءه شعر حسان تهيأ للخروج فقال له هبيرة أين تريد يا ابن عمي قال أردت والله محمدا قال أتريد أن تتبعه قال إي والله قال هبيرة يا ليت أني رافقت غيرك والله ما ظننت أنك تتبع محمدا أبدا قال ابن الزبعري فعلى أي شيء تقيم مع بني الحارث ابن كعب وأترك ابن عمي وخير الناس وأبره ومع قومي وداري فانحدر ابن الزبعري حتى جاء رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو جالس في أصحابه فلما نظر رسول الله صلى الله عليه و سلم إليه قال هذا ابن الزبعري ومعه وجه فيه نور الإسلام فلما وقف على رسول الله صلى الله عليه و سلم قال السلام عليك يا رسول الله شهدت أن لا إله إلا الله وأنك عبده ورسوله والحمد لله الذي هداني للإسلام لقد عاديتك وأجلبت عليك وركبت البعير والفرس ومشيت على قدمي في عداوتك ثم هربت منك إلى نجران وأنا أريد أن لا أقرب الإسلام أبدا ثم أرادني الله منه بخير وألقاه في قلبي وحببه إلي وذكرت ما كنت فيه من الضلالة واتباع ما لا ينفع ذا عقل من حجر يعبد ويذبح له لا يدري من يعبده ومن لا يعبده قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الحمد لله الذي هداك للإسلام إن الإسلام يجب ما كان قبله

وقال ابن الزبعري حين أسلم ... منع الرقاد بلابل وهموم ... والليل معتلج الرواق بهيم ... مما أتاني أن أحمد لامني ... فيه فبت كأنني محموم ... يا خير من حملت على أوصالها ... عيرانة سرح اليدين غشوم ... إني لمعتذر إليك من الذي ... أسديت إذ أنا في الضلال أهيم ... أيام تأمرني بأغوى خطة ... سهم وتأمرني بها مخزوم ... فاليوم آمن بالنبي محمد ... قلبي ومخطىء هذه محروم ... مضت العداوة وانقضت أسبابها ... ودعت أواصر بيننا وحلوم ... فاغفر فدى لك والدي كلاهما ... زللي فإنك راحم مرحوم ... وعليك من علم المليك علامة ... نور أغر وخاتم مختوم ... أعطاك بعد محبة برهانه ... شرفا وبرهان الإله عظيم ... ولقد شهدت بأن دينك صادق ... حق وأنك في العباد جسيم

والله يشهد أن أحمد مصطفى ... متقبل في الصالحات كريم ... قرم تفرع في الذرى من هاشم ... فرع تمكن في الذرى وأروم


يتبع






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 13, 2020 9:02 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401


أخبار التائبين من أصحاب رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
********************************************
توبة هبار بن الأسود رضي الله عنه
************************
قال الزبير بن العوام ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم ذكر هبارا يعني ابن الأسود قط إلا تغيظ عليه ولا رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث سرية قط إلا قال إن ظفرتم بهبار فاقطعوا يديه ورجليه ثم اضربوا عنقه والله لقد كنت أطلبه وأسأل عنه والله يعلم لو ظفرت به قبل أن يأتي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم لقتلته ثم طلع على رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنا جالس فجعل يعتذر إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وعن جبير بن مطعم قال كنت جالسا مع النبي صلى الله عليه و سلم في أصحابه في مسجده منصرفه من الجعرانة فطلع هبار بن الأسود فلما نظر القوم إليه قالوا يا رسول الله هبار بن الأسود قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قد رأيته فأراد بعض القوم القيام إليه فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم أن اجلس فوقف عليه هبار فقال السلام عليك يا رسول الله إني أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله ولقد هربت منك في البلاد فأردت اللحوق بالأعاجم ثم ذكرت عائدتك وفضلك وبرك وصفحك عمن جهل عليك وكنا يا رسول الله أهل شرك فهدانا الله بك وأنقذنا بك من الهلكة فاصفح عن جهلي وعما كان يبلغك مني فإني مقر بسوأتي معترف بذنبي قال الزبير وقال فقد كنت موضعا في سبك وأذاك وكنت مخذولا وقد بصرني الله وهداني للإسلام قال الزبير فجعلت أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وإنه ليطاطىء رأسه مما يعتذر هبار وجعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول قد عفوت عنك والإسلام يجب ما كان قبله وكان لسنا وكان يعني بعد ذلك يسب حتى يبلغ منه فلا ينتصف فبلغ رسول الله صلى الله عليه و سلم حلمه وما يحمل عليه من الأذى فقال يا هبار سب من سبك


يتبع






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مارس 16, 2020 2:01 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401


أخبار التائبين من أصحاب رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
********************************************
توبة عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه
************ ************
وذكر سعيد بن يحيى الأموي قال حدثني أبي ثنا الأعمش عن أبي إسحاق السبيعي قال لما دخل النبي صلى الله عليه و سلم مكة قال عكرمة والله لا أسكن أرضا أرى فيها قاتل أبي الحكم فانطلق يركب البحر وعمد ختنه أبو أمرأته فأمر زوجته فتعصبت ثم تلقته فقالت أين تذهب يا سيد فتيان قريش تذهب إلى أرض لا تعرف بها فأبى أن يطيعها وعن عبدالله بن الزبير قال لما كان يوم الفتح أسلمت هند بنت عتبة وأسلمت أم حكيم بنت الحارث بن هشام امرأة عكرمة في عشر نسوة من قريش فأتين رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو بالأبطح فبايعنه

فدخلن عليه وعنده زوجتاه وابنته فاطمة ونساء من نساء بني عبد المطلب فتكلمت هند بنت عتبة فقالت يا رسول الله الحمد لله الذي أظهر الدين الذي اختار لنفسه لتمسني رحمك يا محمد إني امرأة مؤمنة بالله مصدقة ثم كشفت عن نقابها فقالت هند بنت عتبة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم مرحبا بك فقالت والله يا رسول الله ما كان على الأرض أهل خباء أحب إلي أن يذلوا من خبائك ولقد أصبحت وما على الأرض من أهل خباء أحب إلي أن يعزوا من خبائك فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم وزيادة أيضا ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه و سلم عليهن القرآن وبايعهن ثم قالت أم حكيم امرأة عكرمة يا رسول الله قد هرب عكرمة منك إلى اليمن وخاف أن تقتله فأمنه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم هو آمن فخرجت أم حكيم في طلبه فأدركته وقد انتهى إلى ساحل من سواحل تهامة فجعل نوتي السفينة يقول له أخلص قال أي شيء أقول قال قل لا إله إلا الله قال عكرمة ما هربت إلا من هذا فجاءت أم حكيم على هذا من الأمر فجعلت تقول يا ابن عم جئتك من عند أفضل الناس وأبر الناس وخير الناس لا تهلك نفسك وقالت إني قد استأمنت لك رسول الله صلى الله عليه و سلم قال أنت فعلت قالت نعم أنا كلمته فأمنك فرجع معها

قال وجعل عكرمة يطلب امرأته ليجامعها فتأبى عليه وتقول إنك كافر وأنا مسلمة فيقول إن أمرا منعك مني لأمر كبير فلما رأى النبي صلى الله عليه و سلم عكرمة وثب إليه وما على النبي صلى الله عليه و سلم رداء فرحا بعكرمة ثم جلس رسول الله صلى الله عليه و سلم فوقف عكرمة بين يديه ومعه امرأته متنقبة ثم قال عكرمة فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فسر بذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قال يا رسول الله علمني خير شيء أقوله فقال تقول أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فقال عكرمة ثم ماذا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تقول أشهد الله وأشهد من حضر أني مسلم مهاجر فقال عكرمة ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تسألني اليوم شيئا أعطيه أحدا إلا أعطيتكه فقال عكرمة فإني أسألك أن تستغفر لي كل عداوة عاديتكها أو مسير أوضعت فيه أو مقام لقيتك فيه أوكلام قلته في وجهك أو أنت غائب عنه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم اللهم اغفر له كل عداوة عادانيها وكل مسير سار فيه إلي موضعا يريد بذلك المسير إطفاء نورك واغفر له كل ما نال مني من عرض في وجهي أو وأنا غائب عنه فقال عكرمة رضيت يا رسول الله أما والله يا رسول الله لا أدع نفقة كنت أنفقها في صد عن سبيل الله إلا أنفقت ضعفها في سبيل الله ولا قتال كنت أقاتل في صد عن سبيل

الله إلا أبليت ضعفه في سبيل الله ثم أجتهد في القتال حتى أقتل قال فما زال يقاتل في سبيل الله حتى قتل رحمه الله وروي أنه لما كان يوم اليرموك ترجل عكرمة فقال له خالد لا تفعل فإن مصابك على المسلمين شديد فقال دعني يا خالد فإنه كانت لك سابقة مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم قاتل قتالا شديدا حتى قتل فوجد به بضع وسبعون من بين طعنة وضربة ورمية وقال عبدالله بن مصعب استشهد يوم اليرموك الحارث بن هشام وعكرمة بن أبي جهل وسهيل بن عمرو فأتوا بماء وهم صرعى فتدافعوه كلما دفع إلى رجل منهم قال اسق فلانا حتى ماتوا ولم يشربوه قال طلب الماء عكرمة فنظر إلى سهيل ينظر إليه فقال ادفعه إليه فنظر إلى الحارث ينظر إليه فقال ادفعه إليه فلم يصل إليه حتى ماتوا رحمة الله عليهم

يتبع






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء مارس 24, 2020 1:56 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401


أخبار التائبين من أصحاب رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
********************************************
توبة سهيل بن عمرو والحارث بن هشام رضي الله عنهما
******************
ويروى عن الحسن قال حضر الناس باب عمر بن الخطاب رضي الله عنه وفيهم سهيل بن عمرو وأبو سفيان بن الحارث وأولئك الشيوخ فخرج آذنه فجعل يأذن لأهل بدر لصهيب وبلال وأهل بدر وكان يحبهم وكان قد أوصى بهم فقال أبو سفيان ما رأيت كاليوم إنه ليؤذن لهؤلاء العبيد ونحن جلوس لا يلتفت إلينا فقال سهيل قال الحسن ويا له من رجل ما كان أعقله أيها القوم قد أرى الذي في وجوهكم فإن كنتم غضابا فاغضبوا على أنفسكم دعي القوم ودعيتم فأسرعوا وأبطأتم أما والله لما سبقوكم به من الفضل أشد عليكم فوتا من بابكم هذا الذي تتنافسون عليه أيها القوم إن هؤلاء قد سبقوكم بما ترون ولا سبيل لكم إلى ما سبقوكم إليه فانظروا هذا الجهاد فالزموه عسى أن يرزقكم الله الشهادة ثم نفض ثوبه فقام فلحق بالشام وخرج بأهله إلا بنته هندا فماتوا كلهم إلا هندا وفاختة بنت عتبة بن سهيل وقتل سهيل شهيدا باليرموك فقدم بفاختة على عمر وكان الحارث بن هشام خرج بأهله فلم يرجع منهم إلا ولده عبدالرحمن فقال عمر زوجوا الشريد الشريدة وأقطعهما عمر بالمدينة خطة وأوسع لهما فقيل له أكثرت لهما فقال عسى الله أن ينشر منهما ولدا كثيرا رجالا ونساء فولد لهما أبو بكر وعمر وعثمان وعكرمة وخالد ومخلد فأبو بكر أحد الفقهاء السبعة فقهاء المدينة وكان يدعى راهب قريش
وروى ابن المبارك عن الأسود بن شيبان عن نوفل بن أبي عقرب قال خرج الحارث بن هشام من مكة فجزع أهل مكة جزعا شديدا فلم يبق أحد يطعم الطعام إلا خرج معه يشيعه حتى إذا كان بأعلى البطحاء أو حيث شاء الله من ذلك وقف ووقف الناس فقال يا أيها الناس إني والله ما خرجت رغبة بنفسي عن أنفسكم ولا اختيار بلد على بلدكم ولكن كان هذا الأمر فخرجت فيه رجال من قريش والله ما كانوا من ذوي أنسابها ولا في بيوتها فأصبحنا والله ولو أن جبال مكة ذهبا أنفقناها في سبيل الله ما أدركنا يوما من أيامهم والله لئن فاتونا في الدنيا لنلتمس أن نشاركهم في الآخرة فاتقى الله امرؤ فتوجه إلى الشام واتبعه ثقله فيقال إنه قتل يوم اليرموك رحمه الله 


يتبع






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 27, 2020 1:07 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401


أخبار التائبين من أصحاب رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
********************************************
- توبة الأنصار رضي الله عنهم
************************ عن أنس بن مالك قال فتحنا مكة ثم إنا غزونا حنينا فجاء المشركون بأحسن صفوف رئيت أو رأيت قال فلم نلبث أن انكشفت خيلنا وفرت الأعراب

ومن تعلم من الناس قال فنادى رسول الله صلى الله عليه و سلم يا للمهاجرين يا للمهاجرين يا للأنصار يا للأنصار قال قلنا لبيك يا رسول الله قال فتقدم رسول الله صلى الله عليه و سلم قال وايم الله ما أتيناهم حتى هزمهم الله قال فقبضنا ذلك المال قال فنزلنا فجعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يعطي الرجل المائة ويعطي الرجل قال فتحدثت الأنصار بينها أما من قاتله فيعطيه وأما من لم يقاتله فلا يعطيه قال فرفع الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأمر بسراة المهاجرين والأنصار أن يدخلوا عليه ثم قال لا يدخلن علي إلا أنصاري قال فدخلنا حتى ملأنا القبة فقال نبي الله صلى الله عليه و سلم يا معشر الأنصار ما حديث أتاني قالوا ما أتاك يا رسول الله قال ألا ترضون أن يذهب الناس بالأموال وتذهبون برسول الله حتى تدخلوه بيوتكم قالوا رضينا يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لو أخذ الناس شعبا وأخذت الأنصار شعبا لأخذت شعب الأنصار قالوا رضينا يا رسول الله وروى هذا الحديث محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص قال حدثني أبو سلمة بن عبدالرحمن وغيره قال بلغ النبي صلى الله عليه و سلم أن الأنصار قد قالت قال فدخلوا عليه فقال لهم ألم أجدكم ضلالا فهداكم الله بي

قالوا بلى قال ألم أجدكم عالة فأغناكم الله بي قالوا بلى قال ألم أجدكم أعداء فألف الله بين قلوبكم بي قالوا بلى قال أما إنكم لو شئتم قلتم فصدقتم جئتنا طريدا فآويناك قالوا الله ورسوله أمن قال ولو شئتم قلتم قد جئتنا مخذولا فنصرناك قالوا الله ورسوله أمن قال ولو شئتم قلتم جئتنا عائلا فآسيناك قالوا الله ورسوله أمن قال أفلا ترضون أن ينقلب الناس بالشاة والبعير وتنقلبون برسول الله إلى رحالكم قالوا بلى رضينا قال ولو أن الناس سلكوا واديا أو شعبا لسلكت وادي الأنصار وشعبهم ولولا الهجرة لكنت امرءا من الأنصار الناس دثار والأنصار شعار

يتبع






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مارس 29, 2020 1:15 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401


أخبار التائبين من أصحاب رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
********************************************
- توبة أبي محجن الثقفي
*********** ************
رضي الله عنه أخبرنا الرئيس العالم الأديب أبو العز محمد بن محمد بن مواهب بن الخراساني قال أنا أبو غالب محمد بن عبدالواحد القزاز أنا أبو الحسن علي بن عمر البرمكي وأبو الحسين بن النقور قالا أنا أبو طاهر محمد بن عبدالرحمن المخلص أنا أبو بكر أحمد بن عبدالله بن سيف أنا أبو عبيدة السري بن يحيى أنا شعيب بن إبراهيم قال أنبأ سيف بن عمر التميمي عن محمد وطلحة وابن مخراق وزياد قالوا لما اشتد القتال بالسواد يعني في القادسية وكان أبو محجن قد حبس وقيد فهو في القصر فأتى سلمى بنت حفصة امرأة سعد فقال يا بنت آل حفصة هل لك إلى خير قالت وما ذاك قال تخلين عني وتعيرينني البلقاء فلله علي إن سلمني الله أن أرجع حتى أضع رجلي في قيدي وإن أصبت فما أكثر من أفلت فقالت ما أنا وذاك فرجع يوسف في قيوده ويقول ... كفى حزنا أن تردي الخيل بالقنا ... وأترك مشدودا علي وثاقيا ... إذا قمت عناني الحديد وغلقت ... مصاريع دوني قد تصم المناديا ... وقد كنت ذا مال كثير وإخوة ... فقد تركوني واحدا لا أخاليا ... ولله عهد لا أخيس بعهده ... لئن فرجت أن لا أزور الحوانيا ... فقالت سلمى إني استخرت الله ورضيت بعهدك فأطلقته فاقتاد الفرس فأخرجها من باب القصر فركبها ثم دب عليها حتى إذا كان بحيال الميمنة كبر ثم حمل على ميسرة القوم يلعب برمحه وسلاحه بين الصفين ثم رجع من خلف المسلمين إلى الميسرة فكبر على ميمنة القوم يلعب بين الصفين برمحه وسلاحه ثم رجع خلف المسلمين إلى القلب فبدر أمام الناس فحمل على القوم يلعب بين الصفين برمحه وسلاحه وكان يقصف الناس ليلتئذ قصفا منكرا وتعجب الناس منه وهم لا يعرفونه ولم يروه من النهار فقال بعضهم أوائل أصحاب هاشم أو هاشم نفسه وقال بعضهم إن كان الخضر يشهد الحروب فنظن صاحب البلقاء الخضر وقال بعضهم والله لولا أن الملائكة لا تباشر لقلت ملك بيننا ولا يذكره الناس ولا يأبهون له لأنه بات في محبسه وجعل سعد يقول والله لولا محبس أبي محجن لقلت إن هذا أبو محجن وهذه البلقاء فلما انتصف الليل تحاجز الناس وتراجع المسلمون وأقبل أبو محجن حتى دخل من حيث خرج فوضع عن نفسه ودابته وأعاد رجليه في قيديه وذكر عبدالرزاق قال وأخبرنا معمر عن أيوب عن ابن سيرين قال كان أبو محجن الثقفي لايزال يجلد في الخمر فلما أكثر عليهم سجنوه وأوثقوه فلما كان يوم القادسية فكأنه رأى أن المشركين قد أصابوا في المسلمين فأرسل إلى أم ولد سعد أو امرأة سعد إن أبا محجن يقول لك إن خليت سبيله وحملته على هذا الفرس ودفعت إليه سلاحا ليكونن أول من يرجع إليك إلا أن يقتل وأنشأ يقول ... كفى حزنا أن تلتقي الخيل بالقنا ... وأترك مشدودا علي وثاقيا ... إذا قمت عناني الحديد وغلقت ... مصاريع من دوني تصم المناديا ... فحلت عنه قيوده وحمل على فرس كان في الدار وأعطي سلاحا ثم خرج يركض حتى لحق بالقوم فجعل لا يزال يحمل على رجل فيقتله ويدق صلبه فنظر إليه سعد فجعل يتعجب ويقول من ذاك الفارس قال فلم يلبثوا إلا يسيرا حتى هزمهم الله ورجع أبو محجن ورد السلاح وجعل رجليه في القيود كما كان فجاء سعد فقالت له امرأته كيف كان قتالكم فجعل يخبرها ويقول لقينا ولقينا حتى بعث الله رجلا على فرس أبلق لولا أني تركت أبا محجن في القيود لقلت إنها بعض شمائل أبي محجن فقالت والله إنه لأبو محجن كان من أمره كذا وكذا فقصت عليه قصته فدعا به فحل قيوده وقال لا نجلدك على الخمر أبدا قال أبو محجن وأنا والله لا أشربها أبدا كنت آنف أن أدعها من أجل جلدكم قال فلم يشربها بعد ذلك وقيل قال أبو محجن قد كنت أشربها إذ يقام علي الحد وأطهر منها فأما إذ بهرجتني فوالله لا أشربها أبدا وكان أبو محجن أسلم حين أسلمت ثقيف وسمع من النبي صلى الله عليه و سلم وروى عنه واسمه مالك وقيل عبدالله بن حبيب وقيل اسمه كنيته




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 01, 2020 3:11 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401


أخبار التائبين
********************************************

ذكر التوابين من ملوك هذه الأمة
**************** **********
توبة ذي الكلاع 

ذكر محمد بن أحمد بن البراء في كتاب الروضة أنا
عن رجل من قومه قال بعثني أهلي في الجاهلية إلى ذي الكلاع بهدية فأقمت ببابه سنة لا أصل إليه ثم اطلع اطلاعة من قصره فلم يبق حول قصره أحد إلا خر له ساجدا ثم أمر بهديته فقبلت ثم رأيته في الإسلام قد

اشترى لحما بدرهم وهو على فرس قد سمط اللحم على فرسه وهو يقول ... أف للدنيا إذا كانت كذا ... كل يوم أنا منها في أذى ... ولقد كنت إذا ما قيل من ... أنعم الناس معاشا قيل ذا ... ثم بدلت بعيشي شقوة ... حبذا هذا شقاء حبذا ... وروى ابن دريد عن الرياشي عن الأصمعي قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم كاتب ذا الكلاع من ملوك الطوائف على يد جرير بن عبدالله يدعوه إلى الإسلام وكان قد استعلى أمره حتى ادعى الربوبية وأطيع حتى مات النبي صلى الله عليه و سلم قبل عودة جرير وأقام ذو الكلاع على ما هو عليه إلى أيام عمر ثم رغب في الإسلام فوفد على عمر ومعه ثمانية آلاف عبد فأسلم على يده وأعتق من عبيده أربعة آلاف فقال له عمر يا ذا الكلاع بعني ما بقي من عبيدك حتى أعطيك ثلث أثمانهم هاهنا وثلثا باليمن وثلثا بالشام قال أجلني يومي هذا أفكر فيما قلت ومضى إلى منزله فأعتقهم جميعا فلما غدا على عمر قال له ما رأيك فيما قلت لك في عبيدك قال قد اختار الله لي ولهم خيرا مما رأيت قال وما هو قال هم أحرار لوجه الله قال قد أصبت والله يا ذا الكلاع قال يا أمير المؤمنين لي ذنب ما أظن أن الله يغفره لي

قال وما هو قال تواريت عمن يتعبد لي ثم أشرفت عليهم من مكان عال فسجد لي زهاء مائة ألف إنسان فقال عمر التوبة بالإخلاص والإنابة بالإقلاع يرجى بهما مع رأفة الله الغفران قال الله تعالى لا تقنطوا من رحمة الله




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس إبريل 09, 2020 1:33 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401
قال أبو بكر الكتاني وكان من أصحاب الجنيد مات سنة ثمان وعشر وثلثمائة رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت له ادع الله أن لا يميت قلبي قال قل كل يوم أربعين مرة يا حي يا قيوم لا إله إلا أنت أسألك أن تحيى قلبي اللهم صل على محمد وعلى آله وسلم فقلنا ثلاثة أيام فأحيى قلبي قال النسفي الشمس لها شروق وغروب ولولا ذلك لفسد العالم والقلب له شروق وهو الرجاء وله غروب وهو الخوف ولولا ذلك لفسد القلب وقال سعيد أبو الخراز رأيت إبليس في المنام عرياناً فأردت ضربه بالعصا فقال أنه لا يخاف من العصا بل يخاف من نهر القلب

حكاية: لما ظهر فرعون على إيمان آسية رضي الله عنها أحضر الجزار وقال اصنع بها كما تصنع بالشاة إذا ذبحتها فقالت الملائكة ربنا قد وقعت هذه المرأة في بلاء فرعون فقال إنها قد اشتاقت إلى لقائنا فلما صارت إلى النزع قال الله تعالى يا جبريل إنها تحرك شفتيها فاسمع ما تقول وهو أعلم فقال يا رب إنها تطلب بيتا فقالت الملائكة بلاؤها شديد وصبرها كثير وسؤالها حقير فقال الله تعالى فاسمع منها في أي مكان هذا البيت وعند من تنزل فقال يا رب إنها تقول رب ابن لي عندك بيتا في الجنة فقالت الملائكة هذا سؤال عظيم وبيت شريف لأنه في جوارك ومبني في دارك فقال الله تعالى بنيته لها قبل سؤالها فكانوا يسلخونها وهي تنظر إليه وتقول الله وقال البغوي أن فرعون أمر بصخرة عظيمة لتلقى عليها فلما أتوها بالصخرة وقالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة فنظرت إليه وهو من درة بيضاء وانتزعت روحها فألقوا الصخرة على جسد لا روح فيه وقال الحسن وغيره رفعها الله إلى الجنة فهي تأكل وتشرب وقال نجم الدين كانوا يعذبونها في الشمس فإذا انصرفوا عنها أظلها الملائكة وقال الثعلبي في كتاب العرائس أن موسى عليه السلام مر بها وهي في العذاب فشكت إليه بإصبعها فدعا الله تعالى أن يخفف عنها فلم تجد ألما فلما نظرت إلى البيت ضحكت فقال انظروا الجنون الذي بها تضحك وهي في العذاب قال القرطبي في قوله تعالى أدخلوا آل فرعون أشد العذاب وكانوا ستمائة ألف لم ينج منهم إلا آسية وابن عم فرعون والذي كتم إيمانه واسمه حزقيل

من كتاب نزهة المجالس ومنتخب النفائس


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 19, 2020 12:55 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401
في تفسير القرطبي في سورة الأحزاب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما منكم من أحد يسلم علي إذا أنا مت إلا جاءني سلامه مع جبريل فيقول يا محمد هذا فلان ابن فلان يقرأ عليك السلام فأقول وعليه السلام ورحمة الله وبركاته وقال في سورة الرعد قال عثمان يا رسول الله كم ملك مع العبد قال ملك عن يمينك وملك عن شمالك وملك بين يديك وملك خلفك وملك على ناصيتك فإذا تواضع رفعه الله وإذا تكبر وضعه وإذا تجبر على الله قصمه وملكان على شفتيك لا يحفظان عليك إلا الصلاة على محمد وملك على فمك لا يدع الحية تدخل في فيك وملكان على عينيك فهؤلاء عشرة أملاك مع كل آدمي وتقدم في باب الزهد زيادة قال جبريل يا محمد إن الله تعالى لما خلقني مكثت عشرة آلاف سنة لا أثيم ما اسمى ثم ناداني يا جبريل فعرفت إسمي جبريل فقلت لبيك اللهم لبيك فقال قدسني فقدسته عشرة آلاف سنة ثم قال مجدني فمجدته عشرة آلاف سنة ثم قال احمدني فحمدته عشرة آلاف سنة ثم كشف لي عن ساق العرش فرأيت سطرا مكتوبا ففهمني إياه فإذا هو لا إله إلا الله محمد رسول الله قلت يا رب من محمد رسول الله فقال يا جبريل لولا محمد ما خلقتك بل لولاه ما خلقت جنة ولا نارا ولا شمسا ولا قمرا يا جبريل صل على محمد فصليت عليه عشرة آلاف سنة... حكاية: قال بعض الصالحين خرجت أيام الربيع فقلت اللهم صل على محمد عدد أوراق الأشجار وصل على محمد عدد الأزهار والثمار وصل على محمد عدد قطر البحار وصل على محمد عدد رمل القفار وصل على محمد عدد ما في البر والبحار فهتف بي هاتف أتعبت الحفظة في كتابة ثواب ما قلت إلى آخر الدهر والأعمار واستوجبت من الكريم الغفار جنات عدن فنعم عقبى الدار.




من كتاب نزهة المجالس ومنتخب النفائس


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 20, 2020 1:20 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401




في ذكر موسى عليه السلام
كان بينه وبين إبراهيم عليه السلام ألف عام وهو موسى بن عمران بن بصهر ابن فاهت بن لاوى بن يعقوب بن اسحاق بن إبراهيم صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين قال موسى يا رب أجد في التوراة أمة هي خير أمة خرجت للناس إجعلها أمتي قال تلك أمة محمد قال يا رب إني أجد في التوراة أمة يحجون فلا يرجعون إلا وقد غفرت لهم فاجعلها أمتي قال تلك أمة محمد قال يا رب إني أجد في التوراة أمة أناجيلهم في صدورهم فاجعلها أمتي قال تلك أمة محمد قال يا رب إني أجد في التوراة أمة يصومون شهرا واحدا فتغفر لهم ذنوبهم أحد عشر شهرا فاجعلها أمتي قال تلك أمة محمد قال يا رب إني أجد في التوراة أمة تبدل سيآتهم حسنات فاجعلها أمتي قال تلك أمة محمد قال يا رب إني أجد في التوراة أمة هم آخر الأمم في الإسلام السابقون إلى الجنة فاجعلها أمتي قال تلك أمة محمد قال يا رب فاجعلني من أمة محمد صلى الله عليه وسلم فلهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لو كان موسى حيا ما وسعه إلا اتباعي قال كعب الأحبار وجدت في التوراة أمة محمد صلى الله عليه وسلم يمشون على الأرض والأرض تستغفر لهم ووجدت مع كل واحد قضيبا من نور وهو الإسلام ووجدت أحدهم يخر ساجدا فلا يرفع رأسه حتى يغفر الله ما له ووجدت الجنة تشتاق إليهم كل يوم خمس مرات ووجدتهم يصومون شهرا وهو رمضان فيعطون بكل يوم تباعد خمسمائة عام من جهنم ووجدتهم طوبى لهم وحسن مآب قال في روضة العلماء قال موسى يا رب إغفر لي ولبني إسرائيل قال قد غفرت لمحمد وأمته وثوابهم عندي كثواب الأنبياء غضبي عليهم بعيد أقبل منهم اليسير وأعطيهم الكثير ولا أحجب عنهم التوبة ماداموا يقولون لا إله إلا الله فخر موسى ساجدا وقال يا رب اجعلني من أمة محمد فقال أنت وجميع الأنبياء من أمة محمد صلى الله عليه وسلم

من كتاب نزهة المجالس ومنتخب النفائس


_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2020 10:51 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401
برقمة البلبل
****** ********
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على أسعد رسُلِ الله سيدنا وسيد خلق الله محمد رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فيقول: العبد الفقير -في كل اﻷحوال- إلى الله محمد مهدي الملقب ببهاء الدين، والمنعوت في الحضرة بغريب الغرباء، والمكنى بأبي البراهين ابن علي آل خزام الصيادي الرفاعي الحسيني ثم الرديني . كان الله له ولوالديه وللمسلمين آمين . كنت سنةَ اثنتين وخمسين ومئتين وألف في مكة المكرمة، في بيت الله الحرام، وقد استقبلتُ القِبْلة واشتغلتُ بذكر الله تعالى.

فسمعتُ بلبلاُ يُبَرْقِمُ بلغةٍ كنتُ سمعتها في ديوان حضور، وعلَّمنيها رجل غيبيّ، بأمرٍ نبوي فلذلك فهمتُ ما بَرْقَمَ به البلبل، يخاطب رفيقاً له، فكتبتُ قولَه والجوابَ الذي رُدَّ له في هذه الصفحات المباركة القليلة، وسمَّيْتُ هذه الكلمات "برقمة البلبل" وإنها لمن أعجب العجائب، وأغرب الغرائب، يعرفُ سرَّها العارفون، وينتفع بها المحقِّقون، ويخشعُ لمضمونها الموفَّقون، واﻷمر بين الكاف والنون .



قال البلبلُ لرفيقه: ياعبد الله أتظنُّ أنَّ هذه الجماعاتِ من البشر تعرفُ أنَّ خيوط أرواحهم لها أنوار، كلُّ خيطٍ له نور مُضيئ، ونور محجوب، ونور مطموس، والنور المضيء له مراتبُ ودرجات؟ ومن أين يعرفون هذا السرّ؟ وهم في حُجب نفوسهم وآمالهم! كلٌّ منهم بين الهوى والنفس، والشيطان والدنيا يقوم ويقعد، إلا من شمِلَتْهُ العناية، ونفحَتْهُ الهداية وأولئك لعمري قليلٌ ما هم .
يتبع


من كتاب برقمة البلبل
لمحمد مهدي الصيادي الرفاعي الرواس






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 15, 2020 4:38 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401
برقمة البلبل
****** ********
بسم الله الرحمن الرحيم
تابع برقمة البلبل(2)
****************
وهل يعرفون أنَّ خيوطَ أنوارِ أرواحهم متصلةٌ في عالم اﻷمر، وكلُّ رُوحٍ تأخذُ من خيطِها حصَّةَ علمٍ على حسب قابليتها، وتتدلَّى تلك الحصُّةُ إلى مركزها القابل انطباعها فيه؟ .

فترى الخيط المطموس يتموَّج في حضرةٍ من حضرات عالم اﻷمر كتموُّج الخشبة في الماء، يُبلُّ ولكنْ لا يعقِلُ معنى الماء، وما في مادته من أسرار اﻷرض والسماء .

فإذا لامسَ ذلك الخيطُ العقل أخذ من البلَلِ حُكْماً يناسبُ حالَه، فينفجر في ذلك العقلِ من ذلك البلَلِ فكرٌ يجرُّه إلى اختراع صنعة، أو انتهاضٍ إلى عملٍ دنيوي، وكلُّ فكرٍ يجري من ذلك البلل في ذلك العقل لا يتعدَّى الدنيا وما يؤولُ إليها .

وأما الخيط النُّوري المحجوب فإنه يأخذُ من حصَّة تموُّجِه بللاً يدفعه تارةً إلى قلب صاحبه، وتارةً إلى عقله، ولكن مع حجابه، فيخفِقُ القلبُ خفقةَ متذكِّر، والعقل يتحرَّك حركة متفكِّر، وكلاهما ينتج له نصيباً مما في طيِّ همته، وحكم جوهريته من الحالين الديني والدنيوي .

وأما الخيط النُّوري المضيء فإنه على مراتب، منه :
مرتبة قاصرة: تُبلج للقلب والعقل ضوءاً قليلاً حسَب القابلية والاستعداد، والوهب اﻹلهي {وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ}.

ومنه مرتبةٌ وسطى: تأخذُ حظَّها .

ومنه مرتبةٌ شامخة: وأهلها نورُهم يسعى بين أيديهم، فكلُّ أحدٍ منهم على نورٍ من ربه {يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ}.

فقال ذلك البلبل لرفيقة: آه يا عبد الله، عالم البشر هو عالمٌ عظيم؛ اﻵدميُّون مكرَّمون على الله قال تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ}، هذه التكرمةِ عامَّةٌ في النوع، ولهم مراتب قال تعالى: {وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ}، وإني لا أحتقرُ ذرَّةً آدميَّة عظُمَتْ أو حَقُرَتْ ﻷنه طيُّ التكرِمة، يمكن أن يكون مشتمِلاً على نشرٍ في تلك الذرَّة التي يحتقِرُها الشخص، فإذا بدا ذلك النشرُ بعد حين، وجلا

إبَّانَ ما قام فيه بقي للمحتقِر الخجَلُ والخسران، وكيف تُحتقَرُ ذرَّةٌ من نوع، ومن ذلك النوع اﻷنبياء والمرسلون عليهم الصلاة والسلام والصديقون، والعلماء العاملون ومنهم العارفون، والأولياء الحكميُّون، والمُهيَّمون، والوالهون، والمطويُّون في ستر المحبوبيَّة تحت قباء الغَيْرَة فلا يعرفُهم سواه سبحانه وتعالى، ومنهم المتصرِّفون فيَّ وفيك، وفي عوالم اﻷكوان، والنائبون بإذن الله عن نبيِّ الرحمن ﷺ.

فقال البلبل اﻷول: يا عبد الله، أنا لم أقصِدْ بما ذكرتُهُ لك احتقار ذرَّةٍ آدميَّةٍ قطّ، وإنما بيَّنْتُ لك مراتبَ البشر، ففيهم المحجوب، والمطموس، والمقلوب، والنيِّرُ المضيء الذي هو من الصنوف العالية التي ذكرتَها، ومنهم اﻷنبياء، واﻷولياء، والعلماء، والعرفاء، والصلحاء، وهم أيضاً مراتب كما جاء في كتاب الله -أعني القرآن- الذي أنزله اللهُ على حبيب قلوبنا محمد ﷺ.

يتبع




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 15, 2020 12:18 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 1495
جزاك الله خيرا اختي الفاضلة ملهمه وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

_________________
ياربنا انت اللطيف فكن لنا عوناً معيناً في الشدائد والردا
والطف بنا فيما قضيت نزوله نحن العبيد وأنت رب سيدا
متوسلين إلى جنابك سيدي في دفع مانخشاه من كيد العدا
بمحمد وببنته وببعلها وابنيهما الحسنين أعلام الهدى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 16, 2020 4:50 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 31401
أكرمكي الله أختي الكريمة الفاضلة حليمة حفظك الله وأسعدني المرور الطيب جزاكي الله خيرا كثيرا



برقمة البلبل
****** ********
بسم الله الرحمن الرحيم
تابع برقمة البلبل(3)
****************
فقال رفيقه البلبل الثاني: هذا المعنى لا يُنكَر، غيرَ أنَّ الجزءَ المظلم يُحترم ﻷجْلِ الكلِّ المنير، وكون ولوج نورِ الكلِّ في الجزء من الممكن، والعاقبة مجهولة .

فعليَّ وعليك أن نتأدب مع النوع اﻹنساني، بل على النوع اﻹنساني أيضاً أن يتأدَّبَ كلُّ فردٍ منه مع بقية أفرادِ نوعه، قلَّ أو جلّ، شكر أو كفر، وإذا وعَظَ فردٌ منهم أخاه أو أرشده أو دَلَّه على الله فلْيكُنْ وعظُه منزَّهاً عن الغِلْظَة والقسوة، ورؤيةِ التفوُّق عليه والخيرية، ولْيتذكَّرْ سرَّ قولِهِ تعالى لنبيه الذي هو أشرفُ النوع: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ} ولاينسَ حُكْمَ نصِّ: {يُوحَى إِلَيَّ}.

وبذلك تتعين المراتب، فلا يعلو صاحبُ المرتبة العالية، ولا يتجاوزُ الحدَّ صاحبُ المرتبة السفلى، وأنت تعلم أنَّ النبيَّ ﷺ تنزَّل لمخاطبة أجلاف العرب، وصعاليكِ اﻷعراب الذين لا يكادون يفقهون حديثاً، وقال :(لن يدخُلُ أحدُكم الجنَّةَ بعمله). قالوا: ولا أنت؟ قال: (ولا أنا إن لم يتغمَّدْني الله برحمته).

فقال البلبل اﻷول: يا عبد الله هذا أدَبُ الصدِّيقين أهلِ علم اليقين، وحقِّ اليقين؛ ولكن لا تغفُلْ عن قولي اﻷول: وقليل ماهم، وخلافنا لفظي .

وأنت بالله عليك هل تعرف أن هذا الملتحف بكسائه الرثّ، المستقبلَ الكعبة هو يعلم لغتنا هذه، وقد فهم كلَّ ما قلناه؟

فقال الثاني: لا والله ما علمتُ هذا.

قال اﻷول: بلى وهو من آلِ رسول الله ﷺ ومن نوَّابه الذين أشرتَ إليهم، ونوهتَ عليهم، وهو عالمُ الزمان، وشيخُ اﻷوان.

فقال الثاني: تعال نتبرَّك به ونقبِّل قدميه، وقد وجب ذلك بعد أن علمنا أنه عَلِمَ ما قلناه، وفهِمَ ما ذكرناه .

فتقدَّما إليَّ اﻷول ثم الثاني وعكفا عليَّ وقالا: نرجو منك الدعاءَ حتى لا نغفُلَ عن ذكر الله، ولا عن محبَّة رسوله ﷺ. فدعوتُ لهما.

ثم قلت: يا عالِمَ البلابل، كيف ترى الطريقَ إلى الله؟


يتبع




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 106 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 3, 4, 5, 6, 7, 8  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 4 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط