موقع د. محمود صبيح
http://msobieh.com/akhtaa/

ألا يا أهل المحبة
http://msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=4&t=2748
صفحة 1 من 29

الكاتب:  المهاجرة [ الاثنين أكتوبر 29, 2007 10:59 am ]
عنوان المشاركة:  ألا يا أهل المحبة


بسم الله الذى جعل للمؤمنين ودا وأحصاهم وعدّهم عدا
وكلهم آتيه يوم القيامة فردا .. اللهم لك لواء الحمد حمداً لايحصى
عدده ولا يذهب مدده
والصلاة والسلام على حامل لواء الحمد ورافع معالى المجد
صاحب الخلق العظيم سيدنا محمد الذى ملأ الوجود جوده
ولا يخفى فى العالمين وجوده

وحقك .. إن عينا لن تريها جمالك

فإنها عين شقية


مناجاة لسيدنا عبد القادر الجيلانى لربه

وأرواح حبست فى الأشباح الحسية
كيف لا تسرح فى الرياض القدسية
وترتع فى مراتعها العلية , وتشرب من مواردها الرّويّة
وتنهى ما بها من فرط شوق ووجد , شرح الحال , عن تلك الشكية ..
ويبرز حاكم العشاق - جهراً - ويفصل فى تلك القضية .

أرواح إذا خوطبت عند التلاق بمولاها ابتدأها بالتحية
وتقسم فيه أن لا نظرت الى سواه , ولا عقدت لسواه نية
ولا رضيت من الاكوان شيئا ولا كانت مطالبها دنية
فما هجرت لذيذ العيش , إلا لتحظى منه بالصلة السنية
ويسقيها مدير الراح كأساً صفاه من صفو صفواته هنية
إذا أديرت على الندماء -جهرا- حفت بالبواكر والعشية
تزيدهم ارتياحا واشتياقا الى أنوار طلعته البهية

وحقك إن عينا لن تريها جمالك فإنها عين شقية
قتلت بحسنك العشاق جمعا , بحق هواك رفقا بالرعية
قلوب تذوب إليك شوقا , ولم يبق الهوى منها بقية
فإن أقض وما قضيت قصدى , فإنى من هواك على وصية
ولست بآيس عند التلاق - ياإلهى - بأن تمحو عواطفك الخطية .

كيف يكون الرد ياأخوانى ,وفى الأسحار أوقات ربانية
وإشارات سماوية , ونفحات ملكية
والدليل على صدق هذه القضية

غناء الأطيار فى الأشجار فى الألحان الداودية
وتصفيف الأنهار المنكسرة فى الرياض الروضية
ورقص الأغصان بالحلل السندسية …من الجنة كل ذلك
إذعانا وإعترافا له بالوحدانية

ألا يا أهل المحبة , إن الحق يتجلى فى وقت السحر وينادى :

هل من تائب فأتوب عليه توبة مرضية
هل من مستغفر فأغفر له الخطايا بالكلية
هل من مستعط فأجزل له النعم والعطية

ألا وإن الارواح إذا صفت , كانت ببهجته مشرقة مضية
وتساوت فى الاحوال , وهان عليها كل رزية
لاجرم ان رائحة دموعهم فى الأفاق عطرية ..
وبصبرهم على بعض الهجر , استحقوا الوصل من المراتب العلية ..
وصحت أحاديثهم فى طبقات المحبين , مسندة مروية ..
وراحوا – من غير سؤال – حاجاتهم مقضية

هدية الحب قد أصبحت واضحة جلية
فيالها من قواف بهية
وعقيدة سنية
على أصول مذاهب الحنفية والشافعية والمالكية والحنبلية
عصمنى الله تعالى – وإياكم – من الذين فرقوا , فمرقوا
كما يمرق السهم من الرمية ..
وجعلنى – وإياكم – من الذين لهم غرف , من فوقها غرف مبنية

وصلى الله على سيدنا محمد , أشرف البرية , وعلى آله وأصحابه
وأخصهم بأشرف التحية

و سلم تسليما كثيرا ، دائما متجددا مترادفا ، في كل بكرة وعشية .

الكاتب:  سلافة [ الخميس نوفمبر 01, 2007 11:18 pm ]
عنوان المشاركة: 

[font=Tahoma][fot]المهاجرة تناجى مع اهل المحبة
[/fot]
[poet font="Arial,4,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/4.gif" border="outset,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
وحقك إن عينا لن تريها جمالك فإنها عين شقية
قتلت بحسنك العشاق جمعا , بحق هواك رفقا بالرعية
قلوب تذوب إليك شوقا , ولم يبق الهوى منها بقية
فإن أقض وما قضيت قصدى , فإنى من هواك على وصية
ولست بآيس عند التلاق - ياإلهى - بأن تمحو عواطفك الخطية
[/poet]
[poet font="Arial,4,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
[fot]اتعلموا الحب
و زمان قالوا
اهل المحبة ادونا حبة [/fot]
[/poet]

الكاتب:  هاني ضوّه [ الجمعة نوفمبر 02, 2007 1:37 pm ]
عنوان المشاركة: 

[font=Arial]ما أجمل أوليائنا الصالحين .. أرواحهم شفافة نقية تقية ...

اللهم حققنا بأدبهم وحبهم وتقواهم وانفعنا بهم يا كريم ..

جزاكِ الله خيراً يا مهاجرة وأمدكِ وإيانا بأمداد سيدي عبدالقادر الجيلاني وأولياء الله الصالحين.

نسألكم الدعاء
[/font]

الكاتب:  المهاجرة [ الأحد نوفمبر 04, 2007 2:17 pm ]
عنوان المشاركة: 

أشكرك يا سلافة وأشكر الأخ هانى

والله ما أرى المحبة إلا كهذه محبة حقيقية و صحيحة و بينة
توافق الشرع ولا تحيد عن الفكر الصحيح
وليست كالذين فرقوا فمرقوا كما يمرق السهم من الرمية
عصمنى الله وإياكم منهم كما قال سيدنا عبد القادر الجيلانى

فهم أهل الله ومنهم نتعلم ونتمنى من الله أن نسير على خطاهم
بحول الله وقوته ومدد سيدنا رسول الله وأهل بيته الطيبين صلى الله
وسلم عليهم آجمعين



قوم همومهم بالله قد علقت
فما لهم همم تسمو الى أحد

فمطلب القوم مولاهم وسيدهم
يا حسن مطلبهم للواحد الصمد

ما إن تنازعهم دنيا ولا شرف
من المطاعم واللذات والولد

ولا للبس ثياب فائق أنق
ولا لروح سرور حل فى بلد

إلا مسارعة فى إثر منزلة
قد قارب الخطو فيها باعد الأبد

فهم رهائن غدران وأودية
وفى الشوامخ تلقاهم مع العدد

الكاتب:  المهاجرة [ الاثنين ديسمبر 10, 2007 12:18 pm ]
عنوان المشاركة: 

يا أرواح المؤمنين , طيرى إليه

بأجنحة الشوق وصدق العشق




من المقالات الرمزية لسيدنا الإمام الجيلانى

الإيمان طائر غيبى , ينزل من أفق " يختص برحمته من يشاء "

يسقط على شجرة قلب العبد , يترنم له لذيذ لحون

" يبشرهم ربهم " , من قفص صدر صاحبه

" الى مقعد صدق " الشريعة المحمدية ..

ثمرة الوجود : الملة الإسلامية , شمس أضاءت ظلمة الكون .

اتبع شرعته , تعط سعادة الدارين .. احذر أن تخرج عن دائرته
إياك أن تفارق إجماع أهله !

فى قلب صاحب الشرع الأعظم , ودائع بدائع الحكمة
فى أسرار صاحب الناموس الأكبر , خزائن جواهر الغيب .

اجعل قبول أمره , طريقك الى الله تعالى صير كعبة عقلك
مهبط أملاك كلمات أحكامه .. من ماء غمام أقواله
تشرب عطاش الأرواح , فى عيون حياة ألفاظه
تغتسل خطرات العقول

وللحديث بقية إن شاء الله تعالى

الكاتب:  سلافة [ الأربعاء ديسمبر 12, 2007 9:41 pm ]
عنوان المشاركة: 

[poet font="Arial,4,red,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=" glow(color=black,strength=5)"]
محبةآل البيت يا آل المحبة ادونا حبة
[/poet]
[poet font="Arial,4,orange,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=" shadow(color=black,direction=135) glow(color=teal,strength=5)"]
قوم همومهم بالله قد علقت
فما لهم همم تسمو الى أحد
[/poet]

الكاتب:  المهاجرة [ الأحد ديسمبر 16, 2007 5:40 pm ]
عنوان المشاركة: 


يا أرواح المؤمنين , طيرى إليه

بأجنحة الشوق وصدق العشق

نكمل ما سبق

نادى مناد الطلب , للأرواح الكامنة فى القوالب
أثار ساكن عزمها الى العلى , طارت بأجنحة الغرام فى فضاء المحبة
وقعت بعد التعب على أغصان الشوق
وتناغت فى السحر بلابلها بمطربات ألحان الحنين الى جمال
" وأشهدهم " أزعجها هبوب نسيم الغرام الى إعادة لذاذة
" ألست بربكم " .

خرجت بعض تلك الطيور من أقفاص الصدور
تتلمح أثراً من مطارها القديم , تنتشق نسمة التكليم
تتذكر عيشها فى ظل أثل الوصل , تشكو جواها بعد بعاد الأحباب .

فسمعت داعى الله , بلسان إنسان عين الوجود :
إنتقش دعاؤه –صلى الله عليه وسلم – فى صفحات ألواح الأرواح .
صارت دعوته ريحاً , تهز أغصان أشجار القلوب .

اضطربت فرسان العقول بما سمعت اهتزت – بأيدى الوجد – بذلك العهد
صار عيشها له سراً من أسرار القدم , وأصبح ولهها به
لطيفة من لطائف القدر .

فإذا أشرقت على النفوس الحرية أنوار الغيب , وحفظت الأسرار
وارتفعت الحجب الظاهرة عن عيون بصائرها .
لاحظت جمال صاحب الكون , شاهدت بصفاء مرايا الأسرار .

كعبة كل عارف , موضع نظرات الحق منه .

الكاتب:  المهاجرة [ الجمعة فبراير 06, 2009 12:22 am ]
عنوان المشاركة: 

من كلام ابن عربى عن العشاق والعشق

قال على بن عبيدة :

العشق أرواح تجول فى الخليقة , وفرح يجول فى الروح , وسرور ينشى

الخواطر , له مستقر غامض , ويحل اطيب المساكن ينساب فى الحركات

ويهدىء القوة , ويقوى الضعيف .

ولبعضهم :

تقول أناس لو نعت لنا الهوى ... ووالله ما أدرى لهم كيف انعت

فليس لشىء منه جزء اعده ... وليس لشىء منه وقت موقت

بلى غير أنى لا أزال كأننى ... علىّ من الأحزان بيت مبيت

وانضح وجه الأرض طوراً بعبرتى ... واقرعها طوراً بظفرى وانكت

وقد زعموا بى أننى لا أحبه ... فما لى أراه من بعيد فأبهت

إذا اشتدّ ما بى كان آخر حيلتى ... له وضع كفى تحت خدّى وأصمت

وأنشدنى ابن مرتين من هذا الباب :

الحب فيه حلاوة ومرارة ... والحب فيه شقاوة ونعيم

الحب اهونه شديد قادح ... والحب اصغر ما يكون عظيم

الحب صاحبه يبيت مسهّداً ... ويطير منه فؤاده ويهيم

الحب لايخف وإن اخفيته ... إن البكاء على المحب نميم

الحب يشهد صادقاً فى وجهه ... عند التنفس إنه مهموم

الحب داء قد تضمّنه الحشا ... بين الجوانح والضلوع مقيم

الكاتب:  حبيبة [ الخميس فبراير 12, 2009 7:21 pm ]
عنوان المشاركة: 


قال ذو النون - وسئل عن المحبَّة - : " ان تُحبَّ ما أحَبَّ اللهُ ؛ وتبْغضَ ما أبغض اللهُ ؛
وتفعلَ الخيرَ كلَّه ؛ وترفضَ كلَّ ما يشغَلُ عن الله ؛ وألا تخافَ في اللهِ لومه لائم ؛ مع
العطْفِ للمؤمنين ، والغِلْظة عَلَى الْكافرين ؛ واتِّباع رسولِ الله صلى الله عليه وسلم
في الدِّين " .

الكاتب:  سلافة [ الأحد مارس 15, 2009 3:47 pm ]
عنوان المشاركة: 

[fot][font=Tahoma]الإيمان طائر غيبى , ينزل من أفق " يختص برحمته من يشاء
وبعدين يا مهاجرة معاكى
قلنا قبل كده يا اهل المحبة ادونا حبة [/font]
[/fot]

الكاتب:  الآمنة [ الأحد مارس 15, 2009 9:42 pm ]
عنوان المشاركة: 

[center][table=width:70%;][cell=filter:;][I][align=center] من أقوال أبو مدين الغوث _ رضى الله عنه _ :

ذكرتك لا أنى نسيتك لمحة

و أهون ما فى الذكر ذكر لسانى

و كدت بلا وجد أموت من الهوى

و هاج على القلب بالخفقان

فلما رآنى الوجد أنك حاضرى

شهدتك موجودا بكل مكان

فخاطبت موجودا بغير تكلم

و لاحظت معلوما بغير عيان[/align][/B]
[/cell][/table][/center]

الكاتب:  المهاجرة [ الاثنين مارس 30, 2009 2:41 pm ]
عنوان المشاركة: 

قال بعض المشائخ - رضي الله عنه :

المحبّة إذا غلبت صاحبها يرى الأشياءَ كُلَها صورة محبوبه
كما قال الجنيد :
لا تصحّ المحبة من اثنين حتى يقول أحدهما للآخر يا أناْ
في المعنى شعر:
أيها السائل عن قصتنا ... إن ترانا لم تفرق بيننا
أنا من أهوى ومن أهوى أنا ... فإذا أبصرتني أبصرتنا

حُكي أنه لمّا تمكّن حبُ يوسف من زليخا نسيت كلّ شيء سواهُ
وكانت تسمّي كلَ شيء باسمه، فإذا رفعت رأسها إلى السماء
ترى اسمه مكتوباً، فتاهت في حُبِّه حتى أن يوسف لمّا سُجنَ
اتخذت قصراَ بإزاء السجن، وكانت لا تنام الليل، فقيل لَها في ذلك
فقالت : إن أردتموني فقلبي مسجونٌ عند مسجوني.

قلبي يراك على بُعْدِ من الدار ... وأنت بالقرب من قلبي وتذكاري
إن غاب شخصُك عن عيني فلم أَرَهُ ... فإنّ حُبّك معقودٌ بإضماري
وانْ تكلمتُ لم ألفظ بغيركم ... و إن سكنتُ فأنتم عقد أسراري

إخواني ! هذه الطائفة أبدانهم في عذاب الدنيا، وقلوبهم مع المعذّب
هيهات أجساد القلوب عندكم، وأرواحها عندنا.
إنّ في الأسر لَصَبّاً ... دمعُهُ في الخَدِّ صَبُّ
هو بالروم مقيمٌ ... وله بالشام قلبُ

من كتاب المثور لابن الجوزى

الكاتب:  سلافة [ الاثنين مارس 30, 2009 5:38 pm ]
عنوان المشاركة: 

[fot][font=Tahoma]قلبي يراك على بُعْدِ من الدار ... وأنت بالقرب من قلبي وتذكاري
إن غاب شخصُك عن عيني فلم أَرَهُ ... فإنّ حُبّك معقودٌ بإضماري
وانْ تكلمتُ لم ألفظ بغيركم ... و إن سكنتُ فأنتم عقد أسراري [/font]
[/fot]
[font=Tahoma][fot]لا ده كلام كبير قوى يامهاجرة
برضه مش حقول غير يا أهل المحبة ادونا حبة [/fot]
[/font]

صورة

الكاتب:  المهاجرة [ الاثنين إبريل 13, 2009 6:57 pm ]
عنوان المشاركة: 

الشيخ أبو الحسن رضي الله عنه :

المحب على الحقيقة من لا سلطان على قلبه لغير محبوبه

ولا مشيئة له مع مشيئته

الكاتب:  المهاجرة [ الخميس إبريل 23, 2009 1:55 am ]
عنوان المشاركة: 

يا هذا! إذا رأيت مُحباَ ولا تدري لمن، فَضَع يدكَ على نبضه
وَسمَ كُلّ من تظنُّه المحبوب، فإن النبضَ ينزعج عند ذكر الحبيب
(إذا ذُكر الله وَجِلَتْ قلوبهم).

حبيبي دون الكُل أنتَ حبيبُ ... فهل لي من قُرب إليك نصيبُ

تعرض لي من أيمن السرَب بارقٌ ... فَظَلَّتْ عوادي مُقْلَتي تصوبُ

أبى الشوق إلاّ أن قلبي بذكركم ... يقَلْقِلُه بين الضلوع وجيبُ

ركبتُ مطايا الوجد نحو دياركم ... وخوفي من قطع الطريق قريبُ

وكيفَ أُرَتجَي طيفكم أن يزورني ... وبين جفوني والرقاد حُروبُ

مريضُ اشتياقٍ ليس تنفعه الرُّقى ... فهل غير لقياي الحبيب طبيبُ


المحبّة نَبْضٌ في القلب لا تَفْتَر حركته، وسكون النبض علامة الموت.

يا ساكناَ فؤادي ... يا نازلاً جناني

يا من يراهُ قلبي ... لا مِلْتَ عن عياني

يا مهجتي وروحي ... يا غاية الأماني

تُرى تراك عيني ... يوماً من الزمانِ

وأن يكون حظي ... في الحبِّ أن تراني

صفحة 1 من 29 جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
http://www.phpbb.com/