موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 7 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: فضل شهر رجب من كتاب تحفة الإخوان
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت فبراير 13, 2021 4:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 2284

كتاب تحفة الإخوان في قراءة الميعاد في رجب وشعبان ورمضان
تأليف الشيخ الأمام العالم الهمام شهاب الدين احمد بن حجازي الفشني* تغمده الله برحمته آمين آمين آمين

(المجلس الثاني في شهر رجب الفرد الحرام)

الحمدلله الذي جعل السنة اثنى عشر شهرا في العدة منها أربعة حرم وهي ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب الذي أفرد وحده جعله موسما للخيرات ومغنما للسعادات وغنيمة للصادقين وعده.
فسبحانه من اله تفرد بالواحدنية في ذاته وصفاته فليس كمثله شيء وهو السميع البصير.
احمده على فضله الغزير واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له المولى القدير واشهد أن محمد عبده ورسوله نبي بين لأمته رشادها واسس قواعد الدين وشادها فهو الشفيع فيمن يصلي عليه ومن اكثر من الصلاة عليه فاز بدار السلام
صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه السادة الكرام
وبعد
فقد قال الله تعالى وهو اصدق القائلين بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم
إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا الآية اعلموا إخواني وفقني الله وإياكم لطاعته أن الله جل ذكره وتقدست اسماؤه فضل الأوقات بعضها على بعض لحكم كثيرة منها أن سائر الأمم كان لهم عمر طويل وعمل كثير فأراد الله تعالى أن تكون أمة محمد صلى الله عليه وسلم سابقة عليهم فأعطاها الأوقات الفاضلة لتسبق سائر الأمم وقد قال جل وعلا أن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا الآية ومعناه والله اعلم أن حساب الشهور التي وجبت فيها الزكاة اثنا عشر شهرا في كتاب الله وهو اللوح المحفوظ الذي هو من عند الله عز وجل يوم خلق السموات والأرض كتبه يوم خلق السموات السبع والأرضين السبع بقوله عز وجل كن، منها أربعة حرم وهي ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب لا يحل فيهن القتل والغارة ذلك الدين القيم ذلك العدو والحساب الصواب لوجوب الزكاة والصدقات فلا تظلموا فيهن انفسكم بالغارة والقتل في هذه الاشهر الأربعة الحرم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة اي حاربوا جماعة الكفارعامة في الاشهر الثمانية كما يقاتلونكم كافة اي كما يحاربونكم جميعا واعلموا معاشر المجاهدين ان الله مع المتقين اي ناصر المتقين الذين اتقوا الجهاد في الأربعة الأشهر الحرم وهذا كان في ابتداءالإسلام ثم نسخ تحريم القتال في الاشهر الحرم بقوله تعالى فاقتلوهم حيث وجدتموهم وقد قال تعالى يسئلونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير الآية سبب ذلك أن الجاهلية كانت تعظم حرمة رجب ويكفون عن القتال فيه ويستجاب لهم فيه الدعاء على من ظلمهم فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم سرية إلى بطن نخل قبيل وقعة بدر بشهرين واخبرهم أنهم يجدون بها قافلة لقريش وامرهم باخذها وكان ذلك في آخر جمادى الثاني فاستهل عليهم رجب ولم يعلموا فقاتلوا المشركين في أول يوم من رجب وقاتلوا بعضهم وغنموا ما شاء الله ورجعوا إلى المدينة فبعث المشركون إلى النبي صلى الله عليه وسلم يعيرون المسلمين بذلك ويقولون إنكم قد استحللتم للقتال في الشهر الحرام فأنزل الله تعالى يسؤلونك عن الشهر الحرام قتال فيه اي يسئلونك عن القتال في رجب قل قتال فيه كبير يعني القتال فيه محرم ثم قال وصد عن سبيل الله معناه قل للمشركين صدكم الناس عن سبيل الله واخراجكم اهل الحرام منه بكثرة الأذى اكبر اثما عند الله من القتال في رجب ثم نسخ تحريم القتال فيه بقوله تعالى اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وبقيت حرمة الأشهر الحرم في تضعيف الأجر على الطاعة وتعظيم الوزر على المعصية فإذا كانت الجاهلية ينصلون الأسنة ويكفون عن القتال في شهر رجب فكيف لا يحفظ المسلمون فيه الالسنة ويكفون عن الاعراض فان اللسان في بعض المواضع اضر من سيف قاطع وسنان مجرد ولهذا قال سفيان الثوري رضي الله عنه لأن ترمى انسانا بسهم اهون من أن ترميه بلسانك فإن السهم قد يخطئه واللسان لا يخطئه وقد قيل
احفظ لسانك واستعذ من شره*** إن اللسان هو العدو الذابح
وزن الكلام إذا نطقت بمجلس*** وزنا يلوح به الصواب اللاح
فالصمت من سعدا لسعود بمطلع*** يحمى الفتى والنطق سعد ذابح

وهنا لطيفة
قال الحكماء الأشهر الحرم أربعة كما أن خيار الملائكة أربعة جبريل ومكائيل واسرافيل وعزرائيل
وافضل الكتب أربعة التوارة والإنجيل والزبور والفرقان واعضاء الوضوء اربعة الوجه واليدان والرأس والرجلان وكلمات التسبيح اربعة سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
والحساب اربعة آحاد وعشرات ومئين والوف
والاوقات اربعة الساعة واليوم والشهر والسنة
وفصول السنة اربعة ربيع وصيف وخريف وشتاء
والطبائع اربعة الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة
وسلطان البدن اربعة صفراء وسوداء وبلغم ودم
والخلفاء الراشدون اربعة ابو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم
وزين الله الانبياء بأربعة الخليل والكليم والروح والحبيب صلى الله عليه وسلم
وزين السماء باربعة العرش والكرسي والجنة والملائكة
وزين الأرض باربعة الأنبياء والعلماء والشهداء والأولياء
وزين النفوس باربعة الوضوء والصلاة والصوم والحج
وزين القلب باربعة المعرفة والعلم والعقل والتوحيد
وزين الاعضاء باربعة العين والأذن واليد والرجل ويرسل الله عز وجل عند موت الانسان وقت حمل الجنازة أربعة يقدمون على رأس قبره ينادي احدهم ويقول انقضت الآجال وانقطعت الآمال وينادي الثاني ويقول ذهبت الأموال وبقيت الاعمال وينادي الثالث ويقول زال الاشتغال وبقى الوبال وينادي الرابع ويقول طوبى لك ان كان مطعمك من الحلال وكنت مشغولا بخدمة ذي الجلال
وزين الله الشهور باربعة ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب فذلك قوله تعالى منها اربعة حرم فالأشهر الحرم ثلاثة سرد وواحد فرد وهو شهر رجب قال اهل الإشارات أن الله تعالى فرد وشهره فرد فينبغي أن يكون محبة فردا حتى يصلح لخدمة الفرد في الدنيا ولرؤية الفرد في العقبى وقد قيل في المعنى
الطرق شتى وطرق الله مفردة *** والسالكون طريق الحق افراد

يتبع بمشيئة الله تعالى


_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فضل شهر رجب من كتاب تحفة الإخوان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد فبراير 14, 2021 4:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 2284

وحكي أن امرأة في بيت المقدس كانت تقرأ كل يوم من رجب اثنى عشر الف مرة قل هو الله احد وكانت تلبس الصوف في شهر رجب كله قال فمرضت وأوصت ابنها أن يدفن معها صوفها فلما ماتت كفنها في ثياب مرتفعة فرآها في منامه فقالت يا بني إني عنك غير راضية لأنك لم تعمل بوصيتي فانتبه من نومه فزعا ورفع صوفها وذهب فنبش قبرها فلم يجدها فيه فزاد همه وتحير فسمع قائلا يقول أما سمعت أن من أطاعنا في رجب لا يترك في القبر فريدا وحيدا فيا اخواننا هذا شهر رجب شهر الله الأصب تصب فيه الرحمة على التائبين وتفبض انوار القبول على العاملين وهو الفرد من الأشهر الحرم وكانوا يسمونه الأصم لأنه لم يسمع فيه حس قتال ويسمونه منصل الألسنة لذلك وهو مشتق من الترجيب وهو التعظيم وقيل سمى بذلك لأن الأعضاء تثمر فيه بالطاعة يقال أرجبت الشجرة إذا أثمرت فتثمر أعضاء المؤمن فيه العين بالبكاء والأذن بسماع الخير واليد بالصدقة والرجل بالمشي إلى المحراب والمجالس واللسان بالذكر
وقيل رجب اسم نهر في الجنة ماؤه أشد بياضاً من اللبن وأحلى من العسل وابرد من الثلج لا يشرب منه إلا من صام شهر رجب ويقال له رجم بالميم ومعناه أنه يرجم فيه الأعداء والشياطين حتى لا يؤذوا فيه الأولياء والصالحين
قال النبي صلى الله عليه وسلم شهر رجب شهر الله وشهر شعبان شهري وشهر رمضان شهر أمتي والحكمة في قوله صلى الله عليه وسلم شهر رجب شهر الله أي ان رجعت إلى بابي في رجب اغفر لك بلا شفيع وإن رجعت في شعبان احتجت إلى شفاعة المصطفى صلى الله عليه وسلم وإن رجعت في رمضان احتجت إلى شفاعة المؤمنين
وقال النيسابوري رحمه الله تعالى ويقال اغفر لك في رجب بلا شفيع واغفر لك في شعبان وارضي عنك رسولي واغفر لك في رمضان واشفعك في المؤمنين وجعلت هذه الثلاثة اشهر كحمام فيه ثلاث بيوت فيدخل العبد اولها فيجلس ساعة ثم يعتاد ثم يدخل البيت الثاني ثم يدخل البيت الثالث فيطهر نفسه
فشهر رجب شهر الاستغفار وشعبان شهر الصلاة ورمضان شهر القرآن ويقال رجب لترك الجفا وشعبان للعمل والوفا ورمضان للصدق والصفا رجب شهرالحرث وشعبان شهر الزرع ورمضان شهر الحصاد ويقال رجب كالوضوء وشعبان كلبس الثياب ورمضان كالصلاة فمن لم يتوضأ في رجب بماء الندا ولم يلبس في شعبان ثوب الوفا كيف يصلي في رمضان
وقال أهل الإشارات رجب ثلاثة أحرف راء وجيم وباء فالراء من رحمة الله والجيم جرم العبد وجناياته والباء بر الله كأن الله تعالى يقول أجعل جرمك وجنايتك بين رحمتي وبري
ويقال شهر رجب كالأشجار وشهر شعبان كالأزهار وشهر رمضان كالأثمار فإذا لم يكن للشجرة زهر لم يكن لها ثمر وكذلك من لم يكن له حرمة رجب لم يكن له حرمة شعبان ومن لم يكن له حرمة شعبان لم يكن له حرمة رمضان فاجتهدوا رحمكم الله في رجب فإنه موسم التجارة واعمروا أوقاتكم فيه فهو أوان العمارة فمن كان من التجار فهذه المواسم قد دخلت ومن كان مريضا بالأوزار فهذه الأدوية قد حملت


_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فضل شهر رجب من كتاب تحفة الإخوان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 15, 2021 3:59 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 2284

قال وهب بن منبه رضي الله عنه جميع أنهارالدنيا تزور زمزم في شهر رجب تعظيما لهذا الشهر قال وقرأت في بعض كتب الله المنزلة أن من اشتغفر الله في رجب بالغداة والعشي يرفع يديه ويقول اللهم اغفر لي وارحمني وتب علي سبعين مرة لم تمس النار له جلدا
وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من صام ثلاثة ايام من شهر حرام الخميس والجمعة والسبت كتب الله له عبادة تسعمائة سنة قال انس رضي الله عنه صمت أذناي إن لم أكن سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم
فاكثروا من الاستغفار في رجب فإن لله تعالى في شهر رجب عتقاء من النار وفي الجنة مدائن مبنية من الذهب والفضة لمن صام يوما من رجب
وقال مقاتل رحمه الله تعالى إن من وراء جبل قاف ارضا مثل الدنيا سبع مرات مملوءة من الملائكة بيد كل ملك منهم لواء مكتوب عليه لا اله الا الله محمد رسول الله يجتمعون كل ليلة جمعة من شهر رجب حول جبل قاف يتضرعون إلى الله عز وجل ويدعون بالسلامة لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ويقولون ياربنا ارحم أمة محمد صلى الله عليه وسلم ولا تعذبهم ويتضرعون ويبكون فيقول لهم الرب جل جلاله ماتريدون فيقولون نريد أن تغفر لأمة محمد صلى الله عليه وسلم فيقول الله عز وجل وعزتي وجلالي إني قد غفرت لهم
ورأيت منقولا في بعض الكتب والعهدة في صحة ذلك وعدمها راجعة إلى ناقله الأول أن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال كنا جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا شرف علينا رجل حسر الهيئة لم نر مثله في هيئته ولا عرضه فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فلم نعرف نحن لغته فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم بمثل لغته ثم قال له من اين أنت وما جئت فيه قال يا نبي الله إني رجل من قوم عيسى عليه الصلاة والسلام خدمت مريم حتى بلغت مبلغ النساء ثم خدمت عيسى حتى بلغ مبلغ الرجال ثم قرأت عنده التوراة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما بلغك هذ العمر فإن بيني وبين اخي عيسى ستمائة سنة ثم قال إني تمنيت على ربي عز وجل أن ألحق بك وبأمتك لما رأيت من كرامتك في كتب الله المنزلة وفضلك وفضل أمتك وسألت عيسى عليه السلام في الدعاء أن يشفع لي إلى ربي عز وجل في أن يبلغني هذه الأمة فعلم الله عز وجل ذلك من قلبي فدعا لي عيسى عليه السلام بذلك حتى بلغت ما بلغت
ثم جعل الرجل يحدث النبي صلى الله عليه وسلم بالعجائب فمن ذلك قال يا نبي الله كان عيسى عليه الصلاة والسلام ذات يوم يمشي وأنا معه إذا نحن بجبل شامخ في السماء يتلألأ نوره من كثرة الجواهر فدعى عيسى عليه الصلاة والسلام وقال يارب قوّني حتى اصعد هذا الجبل لأنظر ما فيه فأخرج الكلام من فمه حتى رأينا أنفسنا على الجبل
ثم سأل الله عز وجل أن يأذن للجبل حتى يكلمه فأذن الله عز وجل له بالكلام فقال يا روح الله ما تريد مني فقال عيسى عليه السلام اخبرني بخبرك قال يا روح الله إن في جوفي رجلا من قوم موسى عليه السلام كان يحب محمدا صلى الله عليه وسلم وأمته فمن اجل ذلك بلغت من الشرف كما ترى فدعا عيسى عليه السلام ربه عز وجل وقال يارب أخرج هذا الرجل فانفلق الجبل وخرج منه شيخ كبير حسن الوجه طويل القامة فقال عيسى عليه الصلاة والسلام من أي قوم أنت وما بلغ بك من العمر قال أنا رجل من قوم موسى عليه السلام وكلما ذكر محمد صلى الله عليه وسلم وأمته دعوت الله عز وجل أن يرزقني ملاقاته فقلت يوما يارب إن كان بيني وبين محمد صلى الله عليه وسلم أمد بعيد فادخلني في هذا الجبل حتى القاه فقال عيسى عليه الصلاة والسلام منذ كم تعبد الله في هذا الجبل قال ستمائة سنة
فقال عيسى عليه الصلاة والسلام يارب ليس على وجه الأرض عبدا أكرم على الله من هذا الرجل قال الله عز وجل يا عيسى من صام من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يوما واحدا من رجب كان اكرم من هذا .

يتبع بمشيئة الله تعالى


_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فضل شهر رجب من كتاب تحفة الإخوان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء فبراير 17, 2021 2:26 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 32031
جزاكي الله خيرا كثيرا أختي الفاضلة حليمة سلمت يداكي حبيبتي وكل عام وانتي بألف خير وصحة وسعادة ويعيد عليكي الأيام الطيبة باليمن والبركات

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فضل شهر رجب من كتاب تحفة الإخوان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس فبراير 18, 2021 4:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 2284
molhma كتب:
جزاكي الله خيرا كثيرا أختي الفاضلة حليمة سلمت يداكي حبيبتي وكل عام وانتي بألف خير وصحة وسعادة ويعيد عليكي الأيام الطيبة باليمن والبركات

جزاك الله كل خير أختي الكريمة ملهمة
وكل عام وانتي بخير وبركة وكل الأسرة الكريمة بخير وصحة وسلامة وعافية وستر من الله
وأسعدني مرورك العطر الكريم

_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فضل شهر رجب من كتاب تحفة الإخوان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد فبراير 21, 2021 5:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 2284

ورأيت أيضا في بعض كتب الوعظ عن ثوبان رضي الله عنه قال كنا نمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فمررنا بمقبرة فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم هنيهة ثم بكى بكاء شديدا ثم قال يا ثوبان هؤلاء يعذبون في قبورهم ودعوت الله تعالى فخفف عنهم ثم قال صلى الله عليه وسلم يا ثوبان لو صام هؤلاء يوما من رجب وقاموا ليلة واحدة ماعذبوا في قبورهم فقلت يا رسول الله بصوم يوم واحد وقيام ليلة واحدة يمنع عنهم عذاب القبر قال نعم يا ثوبان والذي بعثني بالحق نبيا ما من مسلم ولا مسلمة يصوم يوما من رجب ويقوم ليلة منه يريد بها وجه الله عز وجل إلا كتب له عبادة سنة صيام نهارها وقيام ليلها فيا اخواننا عذاب القبرحق كما ثبت في الأخبار فهل فيكم من يخاف عذاب القبر وظلمة اللحد وضيقه وسؤال منكر ونكير
روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله تعالى عنها أن يهودية دخلت عليها فذكرت عذاب القبر فقالت لها اعاذك الله من عذاب القبر فسألت عائشة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عذاب القبر فقال نعم عذاب القبر حق قالت عائشة رضي الله عنها فما رأيت رسول الله صلى عليه وسلم بعد صلاة إلا تعوذ بالله من عذاب القبر
وروى أن من صام من رجب سبعة ايام اغلقت عنه ابواب جهنم ومن صام منه عشرة ايام لم يسأل الله شيئا
إلا اعطاه وان في الجنة قصرا الدنيا فيه كمفحص القطاة لا يدخله إلا صوام رجب واعلموا أن الدعاء في اول ليلة من رجب وفي أول ليلة جمعة منه مستجاب فيستحب وفي ليلة السابع والعشرين منه اسرى بالنبي صلى الله عليه وسلم كما سيأتي بيانه إن شاء الله تعالى
وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال من صام السابع والعشرين من رجب كتب له صيام ستين شهرا وهو اول يوم نزل فيه جبريل عليه السلام على محمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة
قال ابن عادل يروى ان جبريل عليه السلام نزل على آدم اثنتى عشر مرة وعلى ادريس اربع مرات وعلى إبراهيم ثنتين واربعين مرة وعلى نوح خمسين مرة وعلى موسى اربعمائة مرة وعلى عيسى عشر مرات وعلى محمد صلى الله عليه وسلم اربعا وعشرين الف مرة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يشرف رجب ويعظمه وكان ابو قلابة كثيرا ما يقول إن في الجنة قصرالصوّام رجب وكان صلى الله عليه وسلم يقول لكل شيء زكاة وزكاة الجسد الصوم
وعن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الا ان رجب شهر الله الاصم فمن صام من رجب يوما إيمانا واحتسابا استوجب رضوان الله الأكبر ومن صام يومين لم يصف الواصفون من اهل السماء والأرض ما له عند الله عز وجل من الكرامة ومن صام ثلاثة ايام جعل الله بينه وبين النار حجابا طوله مسيرة سبعين عاما قال ومن صام اربعة ايام عوفي من البلايا ومن الجنون والجذام والبرص وذات الجنب ومن فتنة المسيخ الدجال
وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال رجب من الأشهر الحرم وأيامه مكتوبة على أبواب السماء السادسة فإذا صام الرجل منه يوما وجرد صومه بتقوى الله تعالى نطق الباب ونطق اليوم وقالا يارب اغفر له فإذا لم يتم صومه بتقوي الله لم يستغفرا له وهنا إشارة وهي لكل مؤمن بشارة وهي أن الله عز وجل وضع في حق الزنا أربعة شهود حتى يجب الرجم او الجلد وإذا شهد ثلاثة فلا يجب ولا تقبل شهادتهم فعلى هذا إذا شهد عليك ثلاثة من الأشهر الحرم بالفسق ولم يشهد عليك رجب لا تقبل شهادتهم
كما قيل إن رجب بعد ما مضى صعد إلى السماء فيقول الله عز وجل يا رجب ما فعل عبادي بجلوك وعظموك فيسكت رجب ولا يتكلم حتى يسأله ثانيا وثالثا فيقول رجب إلهي إنك ستار وامرت جميع خلقك ان يستروا عيوب بعضهم وسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم اصم وانا اصم سمعت طاعتهم ولم اسمع معصيتهم
فيا اخواننا إن أردتم الراحة عند الموت والموت على الإيمان والنجاة من الشيطان الفتان فاحترموا هذا الشهر كله بكثرة الصيام والندم على ما سلف من الآثام وانزجروا عن المعاصي في الشهر الحرام واذكروا خالق الأنام تدخلوا الجنة بسلام وقد وضع الله تعالى الجمعة والجماعات فإن قصرتم ففي الأشهر الحرم وإن قصرتم ففي شهر رجب وإن قصرتم ففي شعبان وإن قصرتم ففي رمضان وإن قصرتم ففي ليلة القدر والعيدين وعاشوراء وإنما وضعها الله عز وجل لكم رحمة فكأن الله تعالى يقول امرتكم بالتوبة فلم تتوبوا فخلقت هذه الأوقات وفضلتها على غيرها حتى إذا مرت بكم تطهر ثم لمولاكم وإن كنتم على ذنوبكم فيا خيبة المسيء.

يتبع بمشيئة الله تعالى


_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: فضل شهر رجب من كتاب تحفة الإخوان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء فبراير 24, 2021 4:35 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 2284

حكي أن بعض الزهاد اشترى جارية وكانت عارفة ولم يعرفها مولاها وكان اول ليلة من رجب فقال لأهله تهيؤا غدا للصوم فإنه غرة رجب فقالت يا مولاي بعني غدا قال ولم فقالت إني لا أريد صاحبا يعبد الله عز وجل بالوقت فيعبده في رجب ولا يعبد في سواه وهو رب جميع الأيام والأوقات
ويروى أن صائمي رجب وشعبان ورمضان لا جوع عليهم ولا عطش يوم القيامة
ويروى أن اربعة اشياء تخفف عذاب القبر قراءة القرآن في كل حين وزمان واكرام اليتيم في كل مكان وصوم ايام البيض في رجب وشعبان والصلاة في جوف الليل تنور القلب وتورث رضاء الرحمن والايام البيض الثالث عشر وتالياه
وفي الحديث إذا صام احدكم من الشهر ثلاثا فليصم ثالث عشره واربع عشره وخامس عشره من جاء بالحسنة فله عشر امثالها واليوم بعشرة ايام وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحرى صوم الاثنين والخميس ويقول ان الأعمال تعرض على الله يوم الاثنين والخميس فأحب ان يعرض عملي وانا صائم وكان صلى الله عليه وسلم يقول يغفر الله عز وجل في كل اثنين وخميس لكل مسلم ومسلمة إلا مهتجرين يقول دعهما حتى يصطلحا فيا اخواننا كم من انسان ادرك رجب ولم يدرك شعبان وكم من انسان ادركهما ولم يدرك رمضان من عبث من عمره ضيع ايام حرثه ومن ضيع ايام حرثه ضيع ايام حصاده ولا يعرف قدر الشباب إلا الشيوخ ولا قدر الصحة إلا المرضى ولا قدر الغنا إلا الفقرا ولا قدر الحياة إلا الموتى فعليكم يا اخواني في شهر رجب بالصوم وكثرة البكاء على ما سلف من السيئات لعلكم أن تنجو من الدركات وتفوزوا بالدرجات

يحكى أن ملكا في الزمن الأول كان كلما ولد له ولد ذكر وكبر لبس ذلك الولد الصوف وساح على وجه الأرض وتزهد فولد له ولد ذكر وكبر فدعى جميع الوزراء والروؤساء من اهل زمانه وقال لهم عرفتم عادة اولادي فالآن إذا مت من غير خلف لعل يمتلك عليكم ملك جائر وإن كان من اولادي امير عليكم يحفظ سيرتي فيكم واني مغتم لأجلكم فاتشيرون علي فاجتمع رأيهم على أن قالوا أيها الملك الحيلة في ذلك أن تبني قصرا عظيما خلفه بستان وقدامه حائط ثم إذا كبر هذا الولد واكل وحده وشرب وحده انزلته مع والدته واصحابه في ذلك القصر وضمت إليه من اصحاب الملاهي واصحاب الدنيا اناسا يزينون في قلبه حب الدنيا حتى يميل إليها ولا يهرب عنها فاستحسن ذلك وفعل ما قالوا ونصب حفاظا يحفظونه لئلا يخرج من القصر وكان ذلك حتى كبر الولد وبلغ مبلغ الرجال فقال يوما لحفاظه ما وراء هذا الحائط قالوا اناس قال دعوني ابصرهم قالوا لا إلا أن يأذن لك ابوك فاستأذنوه فأذن لهم فلما خرج مع خدمه راى شيخا كبيرا يسيل لعابه على صدره قد ضعف وكل بصره وتقوس ظهره قد اجتمع عليه الذباب فقال الفتى لخدمه ما اصاب هذا قالوا قد ادركه الكبر وصار كما ترى قال الفتى هذا حاله خاصة ام للناس عامة قالوا بل للناس عامة قال لا عيش لمن آخره هذا فأخبروا اباه بما قال فقال لخدامه واصحابه واصحاب الملاهي اخرجوا هذا من قلبه فاحتالو حتى اخرجوه من قلبه وشرحوا صدره فلما كان في العام القابل استأذن في الخروج فأذن له في الخروج فخرج فإذا هو بشاب مراهق وعليه جراحات وقروح سائلة وقد اصفر وجهه ونحف بدنه فقال الفتى ما شأن هذا قالوا قد اصابه المرض والحمى فقال هذا له خاصة ام للناس عامة قالوا بل للناس عامة قال لاعيش لمن آخره هذا فاخبروا اباه بما قال فاحتالوا مثل الأول حتى اخرجوه من قلبه قال فلما كان العام الثالث اذن له في الخروج فخرج فإذا هو بجنازة عليها ميت وحولها من يبكي فقال الفتى ما هذا فقالوا جنازة قال فما فوقها قالوا ميت قال الى اين يحمله هؤلاء الأربع قالوا إلى القبر قال وما القبر قالوا بيت تحت الأرض قال ومتى يخرج من ذلك قالوا يوم القيامة فقال الفتى لحملة نعشه ضعوا هذه الجنازة حتى ارى الميت واكلمه فوضعوها وكشف عن وجهه فإذا هو شاب طري قد فارق الدنيا فقال يا شاب ما اصابك فلم يرد عليه شيأ فقال ما له لا يكلمني قالوا إن الميت لايقدر على الكلام فقال فإين قبره فاحملوني حتى اراه فحملوه إلى قبره فرأى القبر قال هذا قبره إلى يوم القيامة قالوا نعم قال هذا له خاصة ام للناس عامة قالوا بل للناس عامة جميع الخلائق يموتون فقال الفتى لا عيش لمن يكون آخره الموت وبيته هذا القبر إلى يوم القيامة ثم نزل عن دابته وولى هاربا وترك الدنيا ورجع إلى الله عز وجل والدار الآخرة رحمة الله تعالى عليه وعلى المسلمين اللهم يا ذا الجلالا والإكرام وفقنا لما يرضيك قبل نزول الحمام أمين)انتهى

تم بحمد الله تعالى وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .....


_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 7 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط