موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 18 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 16, 2020 12:01 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
بسم الله والحمد لله والصرة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا دائما ابدا

كتاب اللطف واللطائف للثعالبى

لطائف الصحابة والتابعين

رأى أبو بكر رضي الله عنه رجلاً بيده ثوب فقال: هو للبيع؟ فقال: لا أصلحك الله!. فقال رضي الله عنه:
هلا قلت: لا وأصلحك، لئلا يشتبه الدعاء لي بالدعاء علي؟

وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: لو كنت تاجراً لما اخترت عن العطر شيئاً، إن فاتني ربحه لم يفتني ريحه.

ويروى عن الإمام علي كرم الله وجهه أنه نظر إلى رجل يجر ذيله على الأرض لطول ثيابه فقال:
يا هذا قصر من هذا فإنه أبقى وأنقى وأتقى!.
وقالت امرأة له: يا أمير المؤمنين، إني زوجت بنية لي وهي أربعة أشبار وزوجها يطالبني بزفافها إليه.
فقال: زفيها إليه فأربعة أشبار تستقبل بشبر واحد!.
وكان الحسن بن علي رضي الله عنهما يقول: إذا خلوتم بالنساء فداعبوهن ولاعبوهن، ولا تكونوا كالفحل يأتي البهيمة بغتة.
وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول لجلسائه: أحمضوا رحمكم الله، أي خذوا في المفاكهات. والإحماض مشتق من الحمض وهو فاكهة الإبل.

وكان ابن مسعود رضي الله عنه يقول: الدنيا غموم فمن كان فيها في سرور فهو..
وكان ابن عباس رضي الله عنهما يقول: الرخصة من الله صدقة فلا تردوا صدقته.

وكان كثيراً ما يقول: يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم: الهدايا مشتركة. وأهدي إليه من مصر ثياب فأمر بتسليمها إلى خازنه، فقال له جلساؤه: ألم ترو لنا أن الهدية مشتركة؟ فقال:
تلك ما يؤكل ويشرب، وأما في ثياب مصر فلا!.

يتبع بإذن الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 16, 2020 11:02 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
وخطب معاوية بن سعيد امرأة فامتنعت عليه، فكتب إليها: إن تزوجتني ملأت بيتك خيراً وبطنك أيراً!.

وحضر الشعبي رحمه الله وليمة فرأى أهلها سكوتاً فقال: ما لي أراكم كأنكم في جنازة؟ أين الغناء أين الدف؟ وكان يقول: اللهم إني أعوذ بك من شر ذكري فإني آيسٌ من خيره!.

وقيل للشعبي رحمه الله: إن فلاناً يشرب النبيذ. فقال: دعوه يقتله القول.

ودخل ابن أبي عتيق رحمه الله على عائشة رضي الله عنها يعودها في مرضها الذي ماتت فيه فقال لها: جعلت فداك.
فقالت: بالموت؟ فقال: فلا فداك فإني ظننت في الأمر مهلة!.

وقيل للحسن البصري رحمه الله: إن فلاناً يأكل الفالوذج ويعيبه فقال: لباب البر بلعاب النحل بخالص السمن! ما عاب هذا مسلم.

وكان مكحول الشامي رحمه الله يقول: عليك بالطيب فإنه من طاب ريحه زاد عقله، ومن نظف ثوبه قل همه.

وكان أبو هريرة رضي الله عنه يقول: ما شممت رائحة أطيب من رائحة الخبز الحار، وما رأيت فارساً أحسن من لبن على تمر.

وقال بعضهم: من كرامة الخبز ألا ينتظر مع الأدم.

يتبع بإذن الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت أكتوبر 31, 2020 7:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
الباب الثاني
لطائف الملوك المتقدمين

رأى الإسكندر رحمه الله رجلاً حسن الاسم قبيح السيرة، فقال له: إما أن تغير اسمك أو سيرتك!.

ورأى رجلاً خضيباً فقال له: إن صبغت الشيب فكيف تصبغ آثار الكبر؟

وقال بهرام جور: هموم الدنيا سم درياقه الراح.

وقيل له: إن فلاناً يحب ابنك فاقتله. فقال:
إن قتلنا من يحبنا ومن يبغضنا يوشك ألا نبقي على ظهرها أحداً.

وقال أنوشروان: يوم الغيم للصيد، ويوم الريح للنوم، ويوم المطر للشرب، ويوم الشمس للحاجات.

وكان يقول: إني لأستحيي أن أباضع في بيت فيه نرجس لأنه يشبه العيون الناظرة!.

وكان آطليموس الأخير ملك الروم يقول:
ينبغي للعاقل أن ينظر في المرآة، فإن رأى وجهه جميلاً فلا يشينه بقبيح، وإن رآه قبيحاً فلا يجمع بين قبيحين.
وقيل في ذلك سريع:

يا حسن الوجه توق الخنا ... لا تخلطن الزين بالشين
ويا قبيح الوجه كن محسنا ... لا تجمعن بين قبيحين

وقال غيره: إن لم تصد قلوب الأحرار بالبر والبشر فبأي شيء تصيدها؟

يتبع بإذن الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 01, 2020 1:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 2332
متابعة لا مقاطعة بإذن الله
جزاكي الله خيرا أختي الفاضلة المهاجرة وسلمت يداكي

_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 02, 2020 10:04 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
حليمة كتب:
متابعة لا مقاطعة بإذن الله
جزاكي الله خيرا أختي الفاضلة المهاجرة وسلمت يداكي


ربنا يخليكى ياحليمة ويسلمك يارب من أى شر

ولايحرمنى من مرورك الطيب الكريم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 06, 2020 10:15 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
الباب الثالث
لطائف ملوك الإسلام

مصعب بن الزبير رضي الله عنهما كان يقول: أني لأعشق الشرف كما أعشق الجمال في النساء.

عبد الملك بن مروان رحمه الله كان يقول: أفضل الناس من عفا عن قدرة، وتواضع عن رفعة، وأنصف عن قوة.

قتيبة بن مسلم رحمه الله تعالى لما أشرف على سمرقند استحسنها جداً فقال:
كأنها السماء في الخضرة، وكأن قصورها النجوم الزاهرة، وكأن أنهارها المجرة.

المهلب بن أبي صفرة رحمه الله تعالى كان يقول:
عجبت لمن يشتري العبد بماله ولا يشتري الأحرار بفعاله.

وقال لبنيه: أحسن ثيابكم ما كان على غيركم، وخير دوابكم ما رئي تحت سواكم.

سليمان بن عبد الملك رحمه الله تعالى، تكلم عنده قوم فأساؤوا، وتكلم رجل منهم فأحسن.
فلما انصرفوا وصفهم سليمان فقال:
ما أشبه كلامهم وكلامه إلا بمطر تلبدت عجاجته.
ولما هرب من طاعون الشام قيل له: إن الله تعالى يقول :
" قل لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل وإذاً لا تمتعون إلا قليلاً "
قال: ذلك القليل أطلب.

سليمان بن الأحنف رحمه الله شكا إليه جند هشام بن عبد الملك تأخر أرزاقهم واختلال أحوالهم، فضمن لهم ما يصلحهم ثم قال لهشام: لو نادى مناد:
يا فقير، لما بقي واحد من الجند إلا التفت إليه. فضحك هشام وأمر لهم بأرزاقهم.

يتبع


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 16, 2020 12:16 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
وقال له بعض الهاشميين: إني صرورة. قال: فاحجج. قال:
ليس لي نفقة. قال: ليس عليك حج! فقال:
يا أمير المؤمنين إنما جئتك مستجدياً لا مستفتياً. فأمر له بعشرة آلاف درهم.

جعفر بن سيلمان الهاشمي كان يقول: الطيب لسان المروءة.

وكان يقول: في الطيب أربع خصال: السنة والمروءة واللذة والقوة.

معن بن زائدة تعرض إليه رجل فقال: احملني أيها الأمير فقال: أعطوه جملاً وفرساً وبغلاً وحماراً وجارية وقال: لو علمت أن الله تعالى خلق مركوباً سوى ما ذكرناه لأمرنا لك به. فحكي هذا الحديث للمعلى بن أيوب فقال: رحم الله معناً، لو كان يعلم أن الغلام يركب لأمر له به، ولكنه كان عربياً محضاً لم يتدنس بقاذورات العجم!.

ولما مدح أبو القاسم الزعفراني الصاحب بقصيدته التي يقول فيها متقارب:
يا من عطاياه تعطي الغنى ... إلى راحتي من نأى أو دنا
كسوت المقيمين والزائرين ... كسى لم يخل مثلها ممكنا
وحاشية الدار يمشون في ... صنوف من البر إلا أنا

حكي للصاحب خبر معن فقال: اخلعوا عليه جبة وقميصاً ودراعة وعمامة وسراويل وفرجية ومنديلاً وطيلسانا وجورباً وقال: لو علمنا كسوة سوى هذه لأمرنا له بها. فامتثل أمره وراح الزعفراني وعليه بعضها، وبعضها في مناديل تحملها غلمانه.
محمد الأمين بن الرشيد أصبح ذات يوم وهو يسمع أصوات المحاصرين من ناحية، وأصوات جيشه ساعين في طلب الأرزاق من أخرى فقال: لعن الله الفريقين أما أحدهما فيطلب دمي، وأما الآخر فيطلب مالي. فقال بعض أصحابه: ما أظرف أمير المؤمنين في السراء والضراء!.

يتبع


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 05, 2021 11:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
المقتدر بالله كان يقول: لم يملكنا الله تعالى الدنيا لننسى نصيبنا منها. وما وسع علينا لنضيق على من في ظلالنا.

ومن مداعباته قوله: من لذات الدنيا النظر إلى الوجوه المليحة، ونتف اللحى العريضة الطويلة، وصفق الأقفية اللحيمة الشحيمة، وغيبة الأرواح الثقيلة البغيضة.

ناصر الأطروش صاحب طبرستان، كان إذا كلمه الإنسان ولم يرفع صوته قال:
يا هذا زد في صوتك فإن في أذني بعض ما بروحك.

وكان يقول: أشغل الناس من شغل مشغولا.

نصر بن أحمد صاحب طبرستان لما ولي وهو ابن تسع سنين خرج أعقل الناس وأظرف أقرانه، فجعل يقول سداداً ويفعل صواباً فقيل له: من علم الأمير هذه المحاسن؟ فقال: من علم ولد البط السباحة عند خروجه من البيضة؟ يعني أن له أصلاً في الملك ينزع إلى محاسنه بعرق، فيستوفي شرائطه بأدب وخلق.

وكان أبو الطيب الطاهري يهجو بني سامان ويمزق أعراضهم، ودخل إلى نصر مسلماً فقال له نصر: يا أبا الطيب حتى متى تأكل خبزك بلحوم الناس؟ فسقط في يديه وأمسك بلسانه ونصر يضحك في وجهه، فقبل الأرض وقام يجر ذيله خجلاً، وحين وصل إلى منزله تصدق بمال وتاب من الهجاء توبة نصوحاً ولم يعد إلى عادته. فتعجب الناس من كرم نصر وظرفه وتصوبه من استعصار مثله وكف عادية لسانه بتلك اللفظة.
وكان أبو غسان التميمي من المغتبطين بحضرته، وكان من الأدباء الذين يسيئون آدابهم، فدخل يوماً على نصر وفي يده دفتر فقال: ما هذا يا أبا غسان؟ قال: كتاب أدب النفس. قال: فلم لا تقول به؟ الراضي بالله كان يقول: الإنسان خادم الإحسان، والحر عبد البر.

ابن أبي علي أحمد بن محمد كان يقول: أبغض الأشياء إلي صبي يتشايخ وامرأة تتآمر، وكتاب ينفذ إلي بالفارسية، وامتناع من أدعوه إلى مداخلتي.

ودعا يوماً أبا منصور إلى مائدته فقال: أنا إنسان سوقي لا أحسن مؤاكلة الملوك. فقال: يا أبا منصور، ليكن طرف كمك نظيفاً وأظفارك مقلمة، وصغر اللقمة، ولا تدسم الخل والملح، وكل مع من شئت.

يتبع


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 12, 2021 11:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
لطائف الوزراء والكبراء

عبيد الله بن يحيى وزير مروان بن محمد آخر ملوك بني أمية.، كان يقول: البلاغة ما رضيته الخاصة وفهمته العامة.

الربيع بن يونس وزير المنصور كان يقول: من كلم الملوك في الحاجات في غير أوقات الكلام لم يظفر ببغتيه وضاع كلامه، وما أشبه الحال في ذلك إلا بأوقات الصلاة لا تقبل إلا فيها. فمن أراد خطاب الملوك فليترصد الوقت المنجح الذي يصلح فيه ذكر ما أراد ليحصل النجح وإلا فلا.

أبو عبيد الله وزير المهدي كان يقول: حسن الشيم علم من أعلام النجح.
ومن كلامه: خير الكلام ما قل وجل ودل ولم يمل.
واعتذر إليه رجل بكلام غير حسن فقال له: ما رأيت عذراً أشبه باستئناف ذنب من هذا.

يحيى بن خالد البرمكي كان يقول: الصديق ما ينفع أو يستنفع.
وقوله: المواعيد شباك الأحرار والكرام يصيدون بها محامد الأخيار.
وقوله: أنا مخير بين الإحسان إلى من لم أحسن إليه، ومرتهن إلى من أحسنت إليه.
وقوله: الدنيا سعة المنزلة وكثرة الخدم وطيب الطعام ووطأة الفراش وطيب الرائحة وموافقة الأهل والقدرة على الإحسان بالإخوان.
وقيل له: لم لا تستبدل بحاجبك فقد شاخ؟ قال: فمن يعرف إخواني القدماء؟
وكان يقول: ثلاثة تدل على عقول أربابها: الكتاب والرسول والهدية.

الفضل بن يحيى رحمه الله تعالى، جرى يوماً مديح الناس إياه لجوده فقال: ما قدر الدنيا حتى يمدح من يجود بكلها فضلاً عن بعضها؟
وكان يقول: ما سروري بالموعد كسروري بإنجازه.

جعفر بن يحيى رحمه الله اختصم إليه رجلان فقال لأحدهما: أنت خلي وهذا شجي، فجوابك يجري على برد العافية وجوابه يجري على حر المصيبة.

إسماعيل بن صبيح، قال صاحب الكتاب: لم أسمع ولم أقرأ أحسن وأظرف في الجمع بين الشكر والشكاية في فصل قصير أوجز مما كتب إلي يحيى بن خالد: في شكر ما تقدم من إحسانك شاغل عن استبطاء ما تأخر منه. وما زلت أطلب شعراً في هذا المعنى حتى وجدته لأبي الطيب، قال متقارب:
فإن فارقتني أمطاره ... فأكثر غدرانها ما نضب

يتبع


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 19, 2021 3:52 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس إبريل 09, 2015 7:45 pm
مشاركات: 2332
سلمت يداكي وجزاكِ الله خيرا حبيبتي الغالية المهاجرة
وحفظكِ الله و أحبتك اللهم آمين

ــــــــــ
(( اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ الْأَصْلِ النُّورَانِيَّةِ وَلَمْعَةِ الْقَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَأَفْضَلِ الْخَلِيقَةِ الْإِنْسَانِيَّةِ وَأَشْرَفِ الصُّوَرِ الْجِسْمَانِيَّةِ وَمَعْدِنِ الْأَسِرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَخَزَائِنِ الْعُلُومِ الْإِصْطِفَائِيَّةِ،صَاحِبِ الْقَبْضَةِ الْأَصْلِيَّةِ وَالْبَهْجَةِ السَّنِيَّةِ وَالرُّتْبَةِ الْعَلِيَّةِ مَنِ انْدَرَجَتِ النَّبِيُّونَ تَحْتَ لِوائِهِ فَهُمْ مِنْهُ وَإِلَيْهِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ عَدَدَ مَاخَلَقْتَ وَرَزَقْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيَتَ إِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ وَسَلِّمْ تَسْلِيمَاً كَثِيراً وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ))ـــــــــ

_________________
اللهم صل على سيدنا محمد
باب الاستجابة
نبي التوبة و الإنابة
صاحب طيبة المستطابة
والرفعة المهابة
وعلى آله وسلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 27, 2021 11:29 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
حليمة كتب:
سلمت يداكي وجزاكِ الله خيرا حبيبتي الغالية المهاجرة
وحفظكِ الله و أحبتك اللهم آمين

ــــــــــ
(( اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ الْأَصْلِ النُّورَانِيَّةِ وَلَمْعَةِ الْقَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَأَفْضَلِ الْخَلِيقَةِ الْإِنْسَانِيَّةِ وَأَشْرَفِ الصُّوَرِ الْجِسْمَانِيَّةِ وَمَعْدِنِ الْأَسِرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَخَزَائِنِ الْعُلُومِ الْإِصْطِفَائِيَّةِ،صَاحِبِ الْقَبْضَةِ الْأَصْلِيَّةِ وَالْبَهْجَةِ السَّنِيَّةِ وَالرُّتْبَةِ الْعَلِيَّةِ مَنِ انْدَرَجَتِ النَّبِيُّونَ تَحْتَ لِوائِهِ فَهُمْ مِنْهُ وَإِلَيْهِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ عَدَدَ مَاخَلَقْتَ وَرَزَقْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيَتَ إِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ وَسَلِّمْ تَسْلِيمَاً كَثِيراً وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ))ـــــــــ



ربنا يسلمك يارب ياحليمة من أى شر ويحفظك ياحبيبتى ولايحرمنى من مرورك الطيب الكريم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة فبراير 05, 2021 12:04 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
الفضل بن سهل ذو الرئاستين، من ظريف كلامه:
ما استرضي الغضبان ولا استعطف السلطان، ولا سلت السخائم، ولا رفعت المغارم، ولا استمسك المحبوب ولا توقي المحذور بمثل الهدية.

وقوله عند برئه من علة:
إن في العلل نعماً لا ينبغي للعقلاء أن يجحدوها، منها تمحيص الذنب، وتعرضٌ لثواب الله تعالى، وإيقاظٌ من الغفلة، وإذكارٌ بالنعمة في حال الصحة، واستدعاء التوبة، وحض على الصدقة.

أخوه الحسن بن سهل، من ظريف كلامه: عجبت لمن يرجو من فوقه كيف يحرم من دونه.

وقوله: لا يصلح للصدر إلا واسع الصدر.

وقيل له: لا خير في السرف. فقال: لا سرف في الخير. فرد اللفظ واستوفى المعنى.

وتعرض إليه رجل فقال: من أنت؟ فقال:
أنا الذي أحسن إلي الأمير عام كذا وكذا. فقال: مرحباً بمن توسل علينا بنا وشكر إحساننا. وقضى حوائجه.

وكان يقول: من أدمن شم النرجس في الشتاء أمن البرسام في الصيف.

أحمد بن يوسف كان يقول: نهار الكاتب العاقل لعلمه، وليه لطربه. ودعا صديقاً له فكتب إليه: يوم الالتقاء قصير فأعن عليه بالبكور.

وطلب المأمون السكين، فناوله إياها وحدها مما يليه، فعلم أنه أخطأ فقال: في نحر أعدائك يا أمير المؤمنين.

المعلى بن أيوب أهدى إلى المعتز بالله في نيروزه مرآة خسروانية في نهاية الحسن فقال: أهديتها ليذكرني بها إذا رأى حسن وجهه فيها.

محمد بن عبد الملك الزيات كتب إلى عبد الله بن طاهر:
قطعت كتبي عنك قطع إجلال لا قطع إخلال.

يتبع


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 16, 2021 11:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
أحمد بن إسرائيل كان يقول: أربعة من تعودهم لا يصبر عنهم: السمع والند والحيس والثلج، وأربعة لا يقيمها إلا رجل حاذق: عمل السلطان واتخاذ القيان ومواصلة الدعوات.

أحمد بن صالح بن سيروان وصف جارية كاتبة فقال: كأن خطها أشكال صورتها، وكأن مدادها سواد شعرها، وكأن قرطاسها أديم وجهها، وكأن قلمها بعض أناملها، وكأن بنانها سحر مقلتها، وكأن سكينها غنج لحظها، وكأنه قلب عاشقها.

سليمان بن وهب من ظريف كلامه: ظرف الصداقة أملح من ظرف الصيانة، والنفس بالصديق آنس منها بالعشيق.
وكان يقول: إني أغار على أصدقائي كما أغار على حرمي. قال: الشاعر طويل:
وكن عالماً أني أغار على أخي ... وخلي كما أني أغار على أهلي
ونظر يوماً في المرآة فرأى شيباً كثيراً في وجهه فقال: عيب لا عدمناه!.

الحسن بن وهب سئل عن مبيته فقال: شربت على عقد الثريا ونطاق الجوزاء، فلما انتبه الصبح نمت، فلما أستيقظ إلا بلبسي قميص الشمس.

ونظر إلى رجل في مجلسه يعبس في كأسه فقال له: ما أنصفتها! تضحك في وجهك وأنت تعبس في وجهها.
ووصف مغنياً فقال: كأنه خلق من كل قلب فهو يغني كلاًّ بما يشتهيه.

ومدح محمد بن عبد الملك الزيات فقال: خلق كما تشتهي إخوانه ودعاه محمد إلى الديوان فكتب إليه: لباس بهي وطعام شهي وشراب هني، فكيف أتحول من حال السعيد إلى حال الشقي؟ سعيد بن أحمد كتب إلى محمد بن مكرم يدعوه إلى مجلس أنسه: طلعت الكواكب وهي تنتظر بدرها، فرأيك في الطلوع قبل غروبها، فالأمر بمعنى من قال، شعر طويل:
كأنا نجوم في السماء مضيئةٌ ... ولا بد من بدر فهل أنت طالع

عبيد الله بن سليمان بن هب وقع في كتاب يستنجز أباه وعداً: الشرط أملك، والوعد كأخذ باليد، والوفاء من سجايا الكرام.
القاسم بن عبيد الله كان يقول: عقل الكاتب في قلمه، والكلام الحسن من مصايد القلوب.
وعزم يوماً على ترك الركوب فقال لندمائه: تعالوا بنا نسرق هذا اليوم من السلطان كما نسرق ماله.
أبو العباس بن الفرات كتب إلى وزير الوقت: إن رأيت أن تكرمني بأمرك ونهيك فأما سلامتك فهي أجل من أن تخفى على أحد.

يتبع


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس فبراير 18, 2021 2:09 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 37190
تسجيل حضور ومتابعه - جزاكم الله خيرا

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: اللطف واللطائف
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة فبراير 19, 2021 10:06 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 16456
حامد الديب كتب:
تسجيل حضور ومتابعه - جزاكم الله خيرا


اكرمكم الله وحفظكم ويسعدنى دائما مروركم الكريم وجزاكم الله كل خير ياد حامد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 18 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 7 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط