موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: حقيقة كلام العز بن عبد السلام فى سيدى محيى الدين بن عربى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أكتوبر 12, 2011 4:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس فبراير 26, 2004 3:38 pm
مشاركات: 1309
قال الذهبى فى سير أعلام النبلاء (23/48) :

وقد حكى العلامة ابن دقيق العيد شيخنا أنه سمع الشيخ عز الدين ابن عبد السلام يقول عن ابن العربي : شيخ سوء كذاب ، يقول بقدم العالم ، ولا يحرم فرجا . انتهى

هذا ما أورده الذهبى فى السير على إطلاقه ... والجواب وبيان حقيقة كلام الشيخ عز الدين بن عبد السلام يذكره لنا الشيخ أحمد بن محمد المقرى التلمسانى حيث قال فى كتابه " نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب " (2/178) نقلا عن سيدى الشعرانى ما نصه :

وأما احتجاجه – أى الخصم - بقول شيخ الإسلام عزّ الدين بن عبد السلام شيخ مشايخ الشافعية .. فغير صحيح ، بل كذب وزور .

فقد روينا عن شيخ الإسلام صلاح الدين العلائي عن جماعة من المشايخ كلّهم عن خادم الشيخ عزّ الدين بن عبد السلام أنّه قال :
كنّا في مجلس الدرس بين يدي الشيخ عزّ الدين بن عبد السلام ، فجاء في باب الردة ذكر لفظة الزنديق ، فقال بعضهم : هل هي عربية أو عجميّة ؟
فقال بعض الفضلاء : إنّما هي فارسيّة معرّبة ، أصلها زن دين ، أي على دين المرأة ، وهو الذي يضمر الكفر ويظهر الإيمان .
فقال بعضهم : مثل من ؟
فقال آخر إلى جانب الشيخ: مثل ابن عربي بدمشق .

فلم ينطق الشيخ ولم يردّ عليه .

قال الخادم : وكنت صائماً ذلك اليوم ، فاتفق أن الشيخ دعاني للإفطار معه ، فحضرت ووجدت منه إقبالاً ولطفاً ، فقلت له :
يا سيّدي ، هل تعرف القطب الغوث الفرد في زماننا ؟
فقال : ما لك ولهذا .. كُل ، فعرفت أنّه يعرفه ، فتركت الأكل وقلت له : ل
وجه الله تعالى عرّفني به ، من هو .. فتبسّم رحمه الله تعالى وقال لي :
الشيخ محيي الدين بن عربي .

فأطرقت ساكتاً متحيراً ، فقال : ما لك ؟
فقلت : يا سيّدي ، قد حرت .
قال : لم ؟
قلت : أليس اليوم قال ذلك الرجل إلى جانبك ما قال في ابن عربي وأنت ساكت !!
فقال : أسكت ، ذلك مجلس الفقهاء .


هذا الذي روي لنا بالسند الصحيح عن شيخ الإسلام عزّ الدين بن عبد السلام . انتهى

وقال التلمسانى أيضا فى نفس الكتاب (2/183) نقلا عن اليافعى ما نصه :

قال اليافعي : وسمعت أن العز بن عبد السلام كان يطعن عليه ويقول : هو زنديق .
فقال له بعض أصحابه : أريد أن تريني القطب ، أو قال وليّاً ، فأشار إلى ابن عربي .
فقال له : فأنت تطعن فيه .
فقال : أصون ظاهر الشرع ، أو كما قال .

وأخبرني بهذه الحكاية غير واحد من ثقات مصر والشام . انتهى النقل من التلمسانى .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حقيقة كلام العز بن عبد السلام فى سيدى محيى الدين بن عربى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 14, 2011 6:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس فبراير 26, 2004 3:38 pm
مشاركات: 1309
بسم الله , والحمد لله , والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا رسول الله وآله ومن والاه ... وبعد

ذكرت فى المشاركة السابقة النص الذى نقله الذهبى فى كتابه سير أعلام النبلاء ونسبه إلى الإمام العز بن عبد السلام .. والذى يظهر فيه الطعن على الشيخ الأكبر محيى الدين ابن عربى رضى الله عنه ...

ثم نقلت الرواية الصحيحة عن الإمام العز بن عبد السلام .. والتى نقلها التلمسانى عن العلامة الشيخ الشعرانى .. دفاعا عن الشيخ الأكبر .. وبيانا لعدم صحة ما نسب إليه رضى الله عنه .

والآن أبين – بعون الله – خطأ وضعف ما نقله الذهبى عن العز بن عبد السلام .. فأقول وبالله التوفيق :
بيان ذلك قائم على تحليل ومناقشة النقاط التالية :

1- الكلام على الذهبى ومنهجه
2- الكلام على لفظ النص الذى نقله الذهبى عن العز بن عبد السلام والتهم الموجهة للشيخ الأكبر
3- النص الحقيقى للعز بن عبد السلام .. وفهمه على الوجه الصحيح .

أولا : فيما يتعلق بمنهج الذهبى فى الجرح والتعديل وذكر ترجمة أى شخص

فمنهجه فيه مشاكل .. وذلك يرجع إلى شخصية الذهبى .. التى تأثرت بابن تيمية .. وميل الذهبى تجاه الحنابلة .. على حساب الأشاعرة .. ورأيه فى السادة الصوفية .. مما يجعلنا لا نسلم لصحة ما ينقله .

وأترك الكلام لشيخ الإسلام قاضى القضاة تاج الدين السبكى - تلميذ الذهبى - يوضح لنا ذلك . قال رحمه الله فى رسالته " قاعدة فى الجرح والتعديل وقاعدة فى المؤرخين " :

( وأما تاريخ شيخنا الذهبي غفر الله له فإنه على حسنه وجمعه مشحون بالتعصب المفرط - لا واخذه الله - فلقد أكثر الوقيعة في أهل الدين أعنى الفقراء الذين هم صفوة الخلق – يقصد السادة الصوفية -واستطال بلسانه على كثير من أئمة الشافعيين والحنفيين .. ومال فأفرط على الأشاعرة ... ومدح فزاد في المجسمة ) .

وينقل السبكى عن الحافظ العلائى نقلا فى تعصب الذهبى .. فيقول السبكى :

( ونقلت من خط الحافظ صلاح الدين خليل بن كيكلدي العلائي رحمه الله ما نصه :
الشيخ الحافظ شمس الدين الذهبي لا أشك في دينه وورعه وتحريه فيما يقوله الناس ، ولكنه غلب عليه مذهب الإثبات - يعنى المجسمة على طريقة ابن تيمية - ومنافرة التأويل والغفلة عن التنزيه ، حتى أثر ذلك في طبعه انحرافا شديدا عن أهل التنزيه – يعنى الأشاعرة - وميلا قويا إلى أهل الإثبات .فإذا ترجم واحدا منهم يطنب في وصفه بجميع ما قيل فيه من المحاسن ويبالغ في وصفه ويتغافل عن غلطاته ويتأول له ما أمكن ... وإذا ذكر أحدا من الطرف الآخر كإمام الحرمين والغزالي ونحوهما لا يبالغ في وصفه ويكثر من قول من طعن فيه ويعيد ذلك ويبديه ويعتقده دينا وهو لا يشعر ، ويعرض عن محاسنهم الطافحة فلا يستوعبها وإذا ظفر لأحد منهم بغلطة ذكرها .وكذلك فعله في أهل عصرنا إذا لم يقدر على أحد منهم بتصريح يقول في ترجمته والله يصلحه ونحو ذلك ، وسببه المخالفة في العقائد ). انتهى

يقول الفقير مريد الحق : وما فى التاريخ مقارب لما فى السير .. فالباب واحد .. بل ما نقله فى السير أشد وأسوأ .

ثم قال السبكى فى نفس المصدر السابق عن صفات المؤرخ ما نصه :

( فالرأي عندنا ألا يقبل مدح ولا ذم من المؤرخين إلا بما اشترطه إمام الأئمة وحبر الأمة وهو الشيخ الإمام الوالد رحمه الله حيث قال ونقلته من خطه في مجاميعه :
يشترط في المؤرخ الصدق ... وإذا نقل يعتمد اللفظ دون المعنى ... وألا يكون ذلك الذي نقله أخذه في المذاكرة وكتبه بعد ذلك ... وأن يسمى المنقول عنه فهذه شروط أربعة فيما ينقله ) .

وقال أيضا :

( ومما ينبغي أن يتفقد عند الجرح ... حال العقائد واختلافها بالنسبة إلى الجارح والمجروح . فربما خالف الجارح المجروح في العقيدة فجرحه لذلك .
وإليه أشار الرافعي بقوله : وينبغي أن يكون المزكون برآء من الشحناء والعصبية في المذهب خوفا من أن يحملهم ذلك على جرح عدل أو تزكية فاسق .
وقد وقع هذا لكثير من الأئمة جرحوا بناء على معتقدهم وهم المخطئون والمجروح مصيب . وقد أشار إلى هذا شيخ الإسلام سيد المتأخرين تقي الدين ابن دقيق العيد في كتابه الاقتراح وقال : أعراض المسلمين حفرة من حفر النار وقف على شفيرها طائفتان من الناس..المحدثون والحكام ) انتهى .

وتلخيصا للنقطة الأولى أقول :

يشترط فى المؤرخ عدة صفات ..
- أن لا يكون مختلف فى العقيدة أو الرأى مع الشخص الذى سيترجم له .
- وإذا نقل يعتمد اللفظ دون المعنى ... فيتصرف من ذهنه فى الألفاظ فيكتب ما فهمه هو .. لا ماقاله الشخص الذى يترجم له .
- وألا يكون ذلك الذي نقله أخذه في المذاكرة وكتبه بعد ذلك .. لئلا ينسى فيكتب من ذاكرته فيبعد عن الصواب والنقل الدقيق
- وأن يسمى المنقول عنه .. من أى كتاب نقله .. يعنى المصدر الذى نقل منه كلام المترجم له .

يقول الفقير مريد الحق :

وهذه الصفات ليست متوفرة فى الذهبى
- فهو مختلف مع السادة الصوفية فى بعض العلوم التى لم يصل إلى تحصيلها .
- اعتمد على المعنى وليس لفظ العز بن عبد السلام ... بدليل الرواية الصحيحة التى رواها الشعرانى .. وليس فيها ما ذكره الذهبى .
- لم يذكر لنا الذهبى الكتاب الذى قال فيه العز بن عبد السلام ما قال .

ثانيا : ما يتعلق بلفظ النص الذى نقله الذهبى عن العز بن عبد السلام والتهم الموجهة للشيخ الأكبر.

وأذكر الأحباب بنص ما فى السير .. حيث قال الذهبى فى سير أعلام النبلاء (23/48) :

( وقد حكى العلامة ابن دقيق العيد شيخنا أنه سمع الشيخ عز الدين ابن عبد السلام يقول عن ابن العربي : شيخ سوء كذاب ، يقول بقدم العالم ، ولا يحرم فرجا ) . انتهى

يقول الفقير مريد الحق :
وهذا كلام مردود ... للأسباب التالية :

1- أن الإمام الذهبى بينه وبين السادة الصوفية خصومة .. بالبلدى (سوء تفاهم ) .. وهذا يمنع من قبول شهادته فيهم .
ودليل ذلك ما رواه الترمذي (8/264) عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( لَا تَجُوزُ شَهَادَةُ خَائِنٍ وَلَا خَائِنَةٍ .. وَلَا مَجْلُودٍ حَدًّا وَلَا مَجْلُودَةٍ .. وَلَا ذِي غِمْرٍ لِأَخِيهِ .. وَلَا مُجَرَّبِ شَهَادَةٍ .. وَلَا الْقَانِعِ أَهْلَ الْبَيْتِ لَهُمْ .. وَلَا ظَنِينٍ فِي وَلَاءٍ وَلَا قَرَابَةٍ ) .

وروى مالك فى الموطأ (4/479) عن عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ قَالَ : لَا تَجُوزُ شَهَادَةُ خَصْمٍ وَلَا ظَنِينٍ .
شهادة خصم : أي على خصمه . والظنين : من يظن أن له فائدة في الحكم على المشهود عليه أو الحكم له.

2- ما نقله عن الشيخ العز بن عبد السلام .. طاعنا فى الشيخ الأكبر محيى الدين بن عربى .. حيث قال عن الشيخ الأكبر ( يقول بقدم العالم ، ولا يحرم فرجا ) مردود ... ونقول للذهبى :

فى أى كتاب قال ابن عبد السلام هذا الكلام ؟؟

وفى أى كتاب قال الشيخ الأكبر محيى الدين هذا الكلام .. قدم العالم .. واستحلال الفروج ؟؟؟

يا أيها الناس ... قد علمنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن البينة على من ادعى .

فقد روى البيهقى فى السنن الكبرى (8/123) عن عمرو بن شعيب عن ابيه عن جده ، وروى أيضا الدارقطني فى السنن (7/484) عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ كلاهما عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ( الْبَيِّنَةُ عَلَى مَنِ ادَّعَى وَالْيَمِينُ عَلَى مَنْ أَنْكَرَ إِلاَّ فِى الْقَسَامَةِ ).
وبوب البخاري فى صحيحه (9/161) : بَاب إِذَا ادَّعَى أَوْ قَذَفَ فَلَهُ أَنْ يَلْتَمِسَ الْبَيِّنَةَ وَيَنْطَلِقَ لِطَلَبِ الْبَيِّنَةِ . وذكر حديث هِلَالَ بْنَ أُمَيَّةَ فى اللِّعَانِ .

والمحطة الأخيرة للتهم التى وجهت إلى الشيخ الأكبر .. هى الكفر .

فهل الشيخ الأكبر قال .. إن العالم وهو مخلوق .. له صفة القدم .. فبالتالى فيه صفة الخالق !!!!

وهل الشيخ الأكبر قال ... إن الفروج المحرمة ... حلال .. يعنى ببساطة .. يحلل الزنا !!!

وأسأل متعجا ... أين هذه النقول ... سبحانك هذا بهتان عظيم . ايتونى بأثارة من علم إن كنتم صادقين .. وهيهات أن يأتوا بالمصادر التى فيها تصريح سيدى الشيخ الأكبر محيى الدين بما زوروه عليه .. بشرط .. أن يكون بنفس النص واللفظ .

ويتبع بمشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حقيقة كلام العز بن عبد السلام فى سيدى محيى الدين بن عربى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 14, 2011 6:50 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس فبراير 26, 2004 3:38 pm
مشاركات: 1309
ثالثا : ما يتعلق بالنص الحقيقى للعز بن عبد السلام .. وفهمه على الوجه الصحيح .

والرد على ذلك بأمرين :

1- ثبوت النص الحقيقى للعز بن عبد السلام ... وقد سبق أن بيناه ونقلناه عن التلمسانى نقلا عن المحقق العلامة الشعرانى .. فلتراجع هناك .

2- ذكر النقول التى فيها عكس ما ذكره الذهبى .. وعزاه إلى العز بن عبد السلام .

فأما عن قدم العالم ...

فيقول الشيخ الأكبر محيى الدين فى كتابه العظيم الفتوحات المكية (1/292) الباب الثامن والأربعون في معرفة إنما كان كذا لكذا وهو إثبات العلة والسبب .. ما نصه :

( فالعالم لم يبرح في رتبة إمكانه سواء كان معدوماً أو موجوداً ... والحق تعالى لم يبرح في مرتبة وجوب وجوده لنفسه سواء كان العالم أو لم يكن .

فلو دخل العالم في الوجوب النفسي لزم قدم العالم ومساوقته في هذه الرتبة لواجب الوجود لنفسه وهو الله
.. ولم يدخل بل بقي على إمكانه وافتقاره إلى موجده وسببه وهو الله تعالى .
فلم يبق معقول البينية بين الحق والخلق إلا التمييز بالصفة النفسية .. فبهذا نفرق بين الحق والخلق فافهم ) .

إيضاح من الفقير مريد الحق :
الإمكان معناه الخلق ... والممكن هو المخلوق .. وواجب الوجود معناه الخالق . فهو ينكر أن يكون العالم واجب الوجود – أى خالقا – لنفسه .. لأن ذلك يعنى قدم العالم .. وهذا مرفوض .. لأنه فرق بين الخالق والمخلوق .

وانظر إلى قول الشيخ الأكبر :

( فالعالم لم يبرح في رتبة إمكانه سواء كان معدوماً أو موجوداً ... والحق تعالى لم يبرح في مرتبة وجوب وجوده لنفسه سواء كان العالم أو لم يكن ) .
وأما عن استحلال الفروج .. يعنى الزنا

فيقول رحمه الله فى الفتوحات المكية (5/366) الباب السادس والستون وثلثمائة في معرفة منزل وزاء المهدي الظاهر في آخر الزمان الذي يشر به رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو من أهل البيت .

( وما عندي في مسائل الأحكام المشروعة بأصعب من الزنا خاصة ولو أقيم عليه الحد ، فإنى أعلم أنه يبقى عليه بعد إقامة الحد مطالبات من مظالم العباد )

ومن أراد أن يتعرف على أدب وعلم وتمسك الشيخ الأكبر بالشريعة .. فلينظر إلى الفتوحات المكية (7/249) الباب الموفى ستين وخمسمائة فى باب وصية حكمية ينتفع بها المريد السالك والواصل ومن وقف عليها إن شاء الله تعالى .

وأما سكوت العز بن عبد السلام على حديث الجلساء الذين كانوا فى بيته .. وتعريضهم بالشيخ الأكبر..

فيمكن إن يكون منزلا على ما جاء في صحيح البخاري (1/199) ونصه :

باب من خص بالعلم قوما دون قوم كراهية ألا يفهموا، وقال سيدنا علي : حدثوا الناس بما يعرفون ، أتحبون أن يكذب الله ورسوله ! ثم ذكر حديث معاذ.

قال الحافظ : وفيه دليل على أن المتشابه لا ينبغي أن يذكر عند العامة .

ومثله قول ابن مسعود : ما أنت محدثا قوما حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة . رواه مسلم في مقدمة صحيحه (1/11) .

وأيضا .. قد علل العز بن عبد السلام .. أن الفقهاء لهم عقلية معينة .. قد لا تستوعب أحوال أهل الله .. كما هو معروف ومشهور.. فلهذا سكت .. ثم أعطى العلم لأهله .. وهو خادمه .

وهذا آخر ما وفقنى الله تعالى إلى تسطيره .. فسبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حقيقة كلام العز بن عبد السلام فى سيدى محيى الدين بن عربى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 17, 2011 6:34 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس فبراير 26, 2004 3:38 pm
مشاركات: 1309
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا رسول الله وآله أجمعين

وهذه شهادة من شيخ الإسلام مجد الدين الفيروزابادى فى حق الشيخ الأكبر محيى الدين بن عربى .. ينقلها لنا التلمسانى فى نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب (2/176-178) حيث قال :

وفي الكتاب المسمى بـ " الاغتباط بمعالجة ابن الخيّاط " تأليف شيخ الإسلام قاضي القضاة مجد الدين محمد بن يعقوب بن محمد الشيرازي الفيروزابادي الصديقي صاحب القاموس ، قدّس الله تعالى روحه ، الذي ألّفه بسبب سؤالٍ سئل فيه عن الشيخ سيدي محيي الدين بن عربي الطائي قدّس الله تعالى سرّه العزيز في كتبه المنسوبة إليه ، ما صورته :

ما تقول السادة العلماء شدّ الله تعالى بهم أزر الدين ، ولمّ بهم شعث المسلمين ، في الشيخ محيي الدين بن عربي في كتبه المنسوبة إليه كالفتوحات والفصوص ، هل تحلّ قراءتها وإقراؤها ومطالعتها ، وهل هي الكتب المسموعة المقروءة أم لا .
أفتونا مأجورين جواباً شافياً لتحوزوا جميل الثواب ، من الله الكريم الوهّاب ، والحمد لله وحده .

فأجابه بما صورته :

الحمد لله ، اللّهم أنطقنا بما فيه رضاك .

الذي أعتقده في حال المسؤول عنه وأدين الله تعالى به ، أنّه كان شيخ الطريقة حالاً وعلماً ، وإمام الحقيقة حقيقة ورسماً ، ومحيي رسوم المعارف فعلاً واسما

إذا تغلغل فكر المرء في طرفٍ ... من بحره غرقت فيه خواطره

وهو عباب لا تكدره الدّلاء ، وسحاب لا تتقاصر عنه الأنواء ، وكانت دعواته تخترق السبع الطّباق ، وتفترق بركاته فتملأ الآفاق ، وإنّي أصفه وهو يقيناً فوق ما وصفته ، وناطق بما كتبته ، وغالب ظني أنّي ما أنصفته

وما عليّ إذا ما قلت معتقدي ... دع الجهول يظنّ العدل عدوانا
والله والله والله العظيم ومن ... أقامه حجّةً للدين برهانا
بأنّ ما قلت بعضٌ من مناقبه ... ما زدت إلاّ لعلّي زدت نقصانا

وأما كتبه ومصنّفاته فالبحار الزواخر ، التي لجواهرها وكثرتها لا يعرف لها أل ولا آخر ، ما وضع الواضعون مثلها ، وإنّما خصّ الله سبحانه بمعرفة قدره أهلها.

ومن خواص كتبه أن من واظب على مطالعتها والنظر فيها ، وتأمّل ما في مبانيها ، انشرح صدره لحل المشكلات ، وفك المعضلات ، وهذا الشأن لا يكون إلا لأنفاس من خصّه الله تعالى بالعلوم اللدنية الربانية .

ووقفت على إجازة كتبها للملك المعظم فقال في آخرها :

وأجزته أيضاً أن يروي عني مصنّفاتي ، ومن جملتها كذا وكذا ، حتى عد نيّفاً وأربعمائة مصنف ، منها التفسير الكبير الذي بلغ فيه إلى تفسير سورة الكهف عند قوله تعالى ( وعلّمناه من لدنّا علما ) وتوفّي ولم يكمل . وهذا التفسير كتاب عظيم ، كل سفر بحر لا ساحل له .

ولا غرو فإنّه صاحب الولاية العظمى ، والصديقية الكبرى ، فيما نعتقد وندين الله تعالى به .

وثم طائفة ، في الغي حائفة ، يعظمون عليه النكير ، وربّما بلغ بهم الجهل إلى حد التكفير ، وما ذاك إلا لقصور أفهامهم عن إدراك مقاصد أقواله وأفعاله ومعانيها ، ولم تصل أيديهم لقصرها إلى اقتطاف مجانيها :

عليّ نحت القوافي من معادنها ... وما عليّ إذا لم تفهم البقر

هذا الذي نعلم ونعتقد ، وندين الله تعالى به في حقه ، والله سبحانه وتعالى أعلم .

وصورة استشهاده : كتبه محمد الصديقي الملتجئ إلى حرم الله تعالى عفا الله عنه . انتهى النقل من نفح الطيب .

وأما الفيروز ابادى مجد الدين .. فقد قال عنه ابن قاضى شهبة فى طبقات الشافعية (1/206) :

محمد بن يعقوب بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن إدريس بن فضل الله الشيرازي ، الفيروزابادي ، القاضي مجد الدين أبو الطاهر .
إمام عصره في اللغة ، كان يرفع نسبه إلى الشيخ أبي إسحاق صاحب التنبيه . تفقه ببلاده ، وطلب الحديث ، وسمع من الشيوخ ، ومهر في اللغة ، وهو شاب .
وسمع من جماعة وقدم الشام وسمع فيها الحديث، ودخل القدس وسمع من الحافظ صلاح الدين العلائي ، ثم دخل مصر وقدم مكة، وسمع فيها، ولقي جماعة من الفضلاء ، وأخذ عنهم ، وأخذوا عنه . واشتهرت فضائله ، وكتب الناس تصانيفه .

وذكره الصفدي في تذكرته ، وعظمه ، وكتب عنه بيتين في سنة سبع وخمسين في دمشق .
وجال في البلاد الشمالية والشرقية ، ودخل الروم ثم الهند. وله مجاورة في الحرمين .
قال الحافظ شهاب الدين بن حجر أمتع الله ببقائه : أخذ عن القاضي تقي الدين السبكي ، وعن ولده تاج الدين ، وعن القاضي عز الدين ابن جماعة ، وفي شيوخه كثرة .

وهو آخر من مات من الرؤساء الذين انفرد كل منهم بفن فاق فيه أقرانه على رأس القرن الثامن ، وهم الشيخ سراج الدين البلقيني في الفقه على مذهب الشافعي ، والشيخ زين الدين العراقي في الحديث ، والشيخ سراج الدين بن الملقن في كثرة التصانيف في فني الفقه والحديث ، والشيخ شمس الدين الغماري في العربية ، والشيخ أبو عبد الله بن عرفة في فقه المالكية . وفي سار العلوم بالمغرب ، والشيخ مجد الدين الشيرازي في اللغة.

وذكر له الحافظ برهان الدين في مشيخته ترجمة طويلة وقال : كان في اللغة بحر علم لا يكدره الدلاء، وألف فيها تواليف حسنة ، قال :
وكان معظماً عند الملوك ، وكان سريع الحفظ . رحمه الله .

وقال عنه ابن ناصر الدين الدمشقى فى توضيح المشتبه في ضبط أسماء الرواة وأنسابهم وألقابهم وكناهم (5/142) :
وصاحب القاموس هو الشيخ العلامة مجد الدين أبو طاهر محمد بن يعقوب بن إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن إدريس بن فضل الله بن شيخ الإسلام أبي إسحاق الفيروزابادي ثم الشيرازي .

أقصد بذلك ... أن الفيروزابادى إمام كبير مشهود له بالعلم والفضل .. ولن يكذب فى كلامه على الشيخ الأكبر محيى الدين بن العربى .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حقيقة كلام العز بن عبد السلام فى سيدى محيى الدين بن عربى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 15, 2014 2:02 am 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 44204
الاخ الفاضل / مريد الحق

جزاك الله كل خير على هذا الطرح الرائع

ولى استفسار لديك ؟؟

مريد الحق كتب:
قال اليافعي : وسمعت أن العز بن عبد السلام كان يطعن عليه ويقول : هو زنديق .
فقال له بعض أصحابه : أريد أن تريني القطب ، أو قال وليّاً ، فأشار إلى ابن عربي .
فقال له : فأنت تطعن فيه .
فقال : أصون ظاهر الشرع ، أو كما قال


كيف يتم الطعن بالزندقه حفاظا على ظاهر الشرع ؟؟؟

هذه لم افهمها ؟؟؟


_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حقيقة كلام العز بن عبد السلام فى سيدى محيى الدين بن عربى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 15, 2014 6:03 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 26, 2013 12:08 am
مشاركات: 794
أفادكم الله اخى مريد الحق
ففيما نشرت ما يرفع الشبهة عن ابن عربي
واحسب ان نسبة الزندقة اليه من احد علماء عصره ممن يسلمون بقضبيته ، هدفها عدم افتتان العامة من الناس ممن لا يستطيعون فهم ابن عربي حال ان ظاهر عباراته يحمل احيانا مدلولا لا يستقيم من ظاهر الشرع ، فكان لزاما على الفقيه ان يقول بزندقة ابن عربي حرصاً على سلامة اعتقاد اغلب الامة وهم من العوام ... وابن عربي مأجور ولا عقاب على الفقيه .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حقيقة كلام العز بن عبد السلام فى سيدى محيى الدين بن عربى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 15, 2014 8:36 am 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 44204
الأخ الفاضل / ابوبكر

أفهم ذلك بالطبع....

ولكن كلمه زندقه كلمه كبيره اما كان بالامكان ان يخففها العز ابن عبد السلام وبما يحافظ على الشريعه ايضا

وتى يكون ذلك منعا للاحتجاج بمقولته فيما بعد

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حقيقة كلام العز بن عبد السلام فى سيدى محيى الدين بن عربى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 15, 2014 2:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 26, 2013 12:08 am
مشاركات: 794
حامد الديب كتب:
الأخ الفاضل / ابوبكر

أفهم ذلك بالطبع....

ولكن كلمه زندقه كلمه كبيره اما كان بالامكان ان يخففها العز ابن عبد السلام وبما يحافظ على الشريعه ايضا

وتى يكون ذلك منعا للاحتجاج بمقولته فيما بعد


ملحظ جيد اخى الفاضل حامد
واعتقد ان ما نقل إلينا منسوبا للأشياخ ليس كله صحيحا
فكثير مما نسب اليه كان دسا عليهم للتلبيس على الناس وفتنتهم
وعلى كل حال فقد تجاوزت الامة مرحلة الحلول والاتحاد
وأصبح البحث فى ذلك تاريخيا متخصصا .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حقيقة كلام العز بن عبد السلام فى سيدى محيى الدين بن عربى
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 15, 2014 4:13 pm 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 44204
:)
جزاك الله خيرا

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط