موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملاته الشريفة مع الناس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 16, 2014 5:22 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 6083

يقول الحق سبحانه وتعالى فى حق سيدنا ومولانا رسول الله صل الله عليه وسلم "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"

فرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم رحمة لكل المخلوقات وهذه الرحمة تضح جلياً من خلال معاملاته الشريفة مع الناس وفى هذا الموضوع إن شاء الله نسرد الآيات والأحاديث التى توضح هديه الشريف فى معاملاته صلى الله عليه وسلم مع الناس ونقسم هذه المعاملات الشريفة إلى عدة عناصر.

العنصر الأول:هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملة أصحابه

العنصر الثانى: هديٌه صلى الله عليه وسلم مع نسائه وأهله وأولاده عليهم الصلاة والسلام.

العنصر الثالث: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملة أعدائه

العنصر الرابع: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى خاصة أمره.

العنصر الخامس: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى رحمة الحيوان.

يتبع بمشيئة الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملاته الشريفة مع الناس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 16, 2014 8:18 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 03, 2012 3:42 pm
مشاركات: 250

اللهم صل على حضرته وعترته وصحابته


_________________
صورة

كرام ياآل البيت


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملاته الشريفة مع الناس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 24, 2014 11:01 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 6083

الفاضل محمد المحب يسعدنى مرورك الكريم وجزاك الله خيراً.

وآسف على تأخر الرد .

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملاته الشريفة مع الناس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 24, 2014 11:12 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 6083

العنصر الأول:هديُه صلى الله عليه وسلم فى معاملة أصحابه.

الأدلة من الكتاب:

قال الله تعالى:(لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم).

الأدلة من السنة:

-المعاملة العامة:


عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال:(كان صلى الله عليه وسلم يبدأ من لقيه بالسلام ويبدأ أصحابه بالمصافحة)رواه ابن سعد.

وعنه رضى الله عنه قال :(كان صلى الله عليه وسلم يكرم من يدخل عليه وربما بسط له ثوبه ويؤثره بالوسادة التى تحته ويعزم عليه فى الجلوس عليها إن أبى ويكنى أصحابه ويدعوهم بأحب أسمائهم تكرمة لهم ولا يقطع على أحد حديثه حتى يتجوز فيقطعه بإنتهاء أو قيام)رواه الدار قطنى.

وعنه رضى الله عنه قال:(ما ألتقم أحد أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فينحى رأسه حتى يكون الرجل هو الذى ينحى رأسه وما أخذ أحد بيده فيرسل يده حتى يرسلها الآخر ولم ير مقدماً ركبتيه بين يدى جليس له)رواه أبو داود والترمذى والبيهقى.

وعنه رضى الله عنه قال:(كان صلى الله عليه وسلم لا يواجه أحداً فى وجهه بشيء يكرهه)رواه أحمد وأبو داود والنسائى.

وعن حذيفة بن اليمان رضى الله عنه قال :(كان صلى الله عليه وسلم إذا لقيه أحد من أصحابه مسحه ودعا له)رواه النسائى.

وعن أنس رضى الله عنه قال:(كان صلى الله عليه وسلم يزور الأنصار ويسلم على صبيانهم ويمسح على رؤوسهم)رواه النسائى وابن ماجة.

وعن الحسين بن على رضى الله عنهما قال:(سألت أبى عن مخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف كان يصنع؟ فقال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخزن لسانه الا مما يعنيهم ويؤلفهم ولا يفرقهم يكرم كريم قوم ويوليهم عليهم ويحذر الناس ويحترس منهم من غير أن يطوى عن أحد منهم بشره وخلقه ويتفقد أصحابه ويسأل الناس عما فى الناس ويحسن الحسن ويقويه ويقبح القبيح ويوهيه معتدل الأمر غير مختلف لا يغفل مخافة أن يغفلوا أو يملوا لكل حال عنده عتاد لا يقصر عن الحق ولا يجاوزه إلى غيره أفضل الناس عنده أعمهم نصيحة وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مواساة ومؤازرة)ذكره القاضى عياض فى الشفا.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملاته الشريفة مع الناس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 24, 2014 3:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 6083

-يشارك أص[color=#ff0000]حابه فى إعداد الطعام ويشرب آخرهم.
[/color]
ذكر المحب الطبرى فى مختصر السيرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان فى سفر وأمر أصحابه بإصلاح شاة فقال رجل يا رسول الله :على ذبحها, وقال آخر يا رسول الله :علي طبخها , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:على جمع الحطب ,فقالوا يا رسول الله نكفيك العمل,فقال:قد علمت أنكم تكفونى ,ولكن أكره أن أتميز عليكم ,فإن الله يكره من عبده أن يراه متميزاً بين أصحابه).

وعن أنس رضى الله عنه قال :(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسقى أصحابه فقالوا يا رسول الله لو شربت؟قال:ساقى القوم آخرهم شرباً)ذكره ابن الجوزى فى الوفا.

-وفاء نادر:

عن سهل بن سعد رضى الله عنه :أن امرأة جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ببردة منسوجة فقالت :نسجتها بيدى لاكسوكها فأخذها النبى صلى الله عليه وسلم محتاجاً إليها فخرج إلينا وأنها ازاره فقال فلان :اكسنيها ما أحسنها! قال نعم :فجلس النبى صلى الله عليه وسلم فى المجلس ثم رجع فطواها فأرسل بها إليه فقال له القوم(للرجل) :ما أحسنت لبسها النبى صلى الله عليه وسلم محتاجاً إليها ثم سألته وعلمت أنه لا يرد سائلاً فقال :انى والله ما سألته لألبسها وإنما سألته لتكون كفنى ,قال سهل-راوى الحديث-فكانت كفنه.) رواه البخارى .
-توجيه وتعليم:

عن عائشة رضى الله عنهاقالت:(كان صلى الله عليه وسلم إذا بلغه عن الرجل شىء لم يقل ما بال فلان يقول ,ولكن يقول :ما بال أقوام يقولون كذا وكذا)رواه أبو داود.

مودته لأصحابه وسؤاله عنهم:

عن عبدالله بن عمر رضى الله عنهماقال
(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الغداة أقبل عليهم بوجهه فقال:هل فيكم مريض أعوده؟فإن قالوا لا ,قال هل فيكم جنازة أتبعها؟فإن قالوا لا ,قال :من رآى منكم رؤيا فليقصها علينا)رواه ابن عساكر.

-الرسول صلى الله عليه وسلم يمازح أصحابه ويداعبهم:

عن زيد بن أسلم رضى الله عنه قال(كان الرجل يهدى إلى النبى صلى الله عليه وسلم العكة من السمن والعسل ,وكان لا يدخل إلى المدينة طرفة-شيئاً طريفاً-إلا أشترى منها ثم جاء فقال يا رسول الله أعط هذا الثمن ,فيقول صلى الله عليه وسلم :ألم تهده إلىّ؟؟ فيقول:ليس عندى ,فيضحك رسول الله ويأمر لصاحبه بثمنه)رواه أبو يعلى.

وعن عبدالحميد بن صيفى عن أبيه عن جده قال:أن صهيباً قدم على النبى صلى الله عليه وسلم ,وبين يديه تمر وخبز فقال: ادن فكل قال:فأخذ يأكل من التمر فقال النبى صلى الله عليه وسلم :ان بعينك رمدا فقال: يا رسول الله إنما آكل من الناحية الأخرى ,فيبتسم النبى صلى الله عليه وسلم )رواه الامام أحمد.

تكريم أصحابه بتغيير ما قبح من أسمائهم:

عن عتبة بن عبد رضى الله عنه قال
(كان صلى الله عليه وسلم ,إذا أتاه الرجل وله اسم لا يحبه حوله)رواه ابن منده.

-فى رحمته صلى الله عليه وسلم بالصغار وحنوه عليهم:

عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال
(ما رأيت أحداً أرحم بالعيال من رسول الله صلى الله عليه وسلم)رواه مسلم.

وعنه رضى الله عنه قال(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا ,وكان أخ يقال له أبو عمير وكان له نغر –وهوطائر صغير كالعصفور- فمات فدخل النبى صلى الله عليه وسلم ذات يوم فرآه حزيناً ,فقال ما شأنه ؟قالوا: مات نغره فقال:يا أبو عمير ما فعل النغير؟)رواه البخارى ومسلم.

وعن عبدالله بن جعفر رضى الله عنهما قال(كان صلى الله عليه وسلم إذا قدم من سفر تلقى بالصبيان من أهل بيته ,وأنه قدم من سفر مرة,فسبق بى إليه ,فحملنى بين يديه ,قال:ثم جىء بأحدا بنى فاطمة اما حسن واما حسين فأردفه خلفه فدخلنا المدينة على دابة)رواه احمد

وعن عبدالله بن الحارث رضى الله عنهما قال(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصف عبدالله وعبيد الله –ابنى عمر-وكثير بن العباس ثم يقول ,من سبق إليّ فله كذا وكذا ,قال:فيستبقون إليه فيقعون على ظهره وصدره فيقبلهم ويلتزمهم)رواه أحمد.

-معاملته صلى الله عليه وسلم للنساء:

عن جرير بن عبدالله رضى الله عنه قال
(كان صلى الله عليه وسلم يمر بنساء فيسلم عليهن) رواه أحمد.

-معاملته صلى الله عليه وسلم للضعاف:

عن سهل بن ضيف قال
(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتى ضعفاء المسلمين ويزورهم ويعود مرضاهم ويشهد جنائزهم)

وعن أنس رضى الله عنه أن امرأة من الأنصار كان فى عقلها شىء جاءت إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن لى إليك حاجة فقال:يا أم فلان اجلسى فى أى طرق المدينة شئت أجلس إليكى حتى أقضى حاجتك ,قال أنس ,فجلست ,فجلس النبى صلى الله عليه وسلم إليها حتى فرغت من حاجتها)رواه مسلم.

-معاملته صلى الله عليه وسلم للخدم:

عن أنس رضى الله عنه قال
(خدمت النبى صلى الله عليه وسلم عشر سنين ,فما قال لى أف قط ,وما قال لشىء صنعته لم صنعته ولا لشىء تركته لما تركته )رواه البخارى ومسلم.

-معاملته صلى الله عليه وسلم للرقيق:

عن ابن عباس رضى الله عنهما قال
(كان صلى الله عليه وسلم يجلس على الأرض ويأكل على الأرض ويعقل الشاة ويجيب دعوة المملوك على خبز الشعير)رواه الطبرانى.

وعن أبى موسى الأشعرى رضى الله عنه قال (كان صلى الله عليه وسلم يركب الحمار ويلبس الصوف ويعتقل الشاة ويأتى مراعاة الضيف)رواه الطبرانى.

يتبع بمشيئة الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملاته الشريفة مع الناس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 11, 2014 11:52 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 6083

العنصر الثانى: هديٌه صلى الله عليه وسلم مع نسائه وأهله وأولاده عليهم الصلاة والسلام.

-عن عائشة رضي الله عنها قالت (( ما كان أحد أحسن خُلقاً من رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :ما دعاه أحد من أصحابه أو أهل بيته إلا قال ,لبيك.)) رواه أبو نعيم في الدلائل.

-عن أنس رضي الله عنه قال((كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم إن أتى بهدية قال :أذهبوا بها إلى بيت فلانة ,فإنها كانت صديقة لخديجة, إنها كانت تحب خديجة) رواه البخاري في الأدب المفرد.

-وسُئلَت أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها : كيف كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا خلا في بيته ؟ فقالت (كَانَ أَلْينَ النَّاسِ وَأَكْرَمَ النَّاسِ، كَانَ رَجُلًا مِنْ رِجَالِكُمْ إِلَّا أَنَّهُ كَانَ ضَحَّاكًا بَسَّامًا ") مسند ابن راهويه

-عن ابن عباس رضي الله عنهما قال( كان صلى الله عليه وعلى آله وسلم يأمر بناته ونسائه أن يخرجن في العيد)رواه أحمد.

-وعن عائشه رضي الله عنها قالت (كان صلى الله عليه وعلى آله وسلم في بيته في مهنة أهله, يغلي ثوبه ويحلب شاته, ويرقع ثوبه,ويخصف نعله,ويخدم نفسه ويقم البيت ويعقل البعير ويعلف ناضحه ويأكل مع الخادم ويعجن معها ويحمل متاعه من السوق) الشفا جـ1,صـ102.

معاملته صلى الله عليه وعلى آله وسلم لزوجاته .

-عن أنس رضي الله عنه قال (كان صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا يطرق أهله ليلاً)رواه البخاري ومسلم.

-وعن عائشه رضي الله عنها قالت: ما رأيت صانعة طعام مثل صفية أهدت إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم اناء فيه طعام (وفي لفظ وهو عندي :تعني النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم, فما ملكت نفسي أن كسرته,فقلت يا رسول الله:ما كفارته؟ قال اناء باناء وطعام بطعام)رواه أحمد.

-وكان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم:يسرب بنات الأنصار إلى عائشه رضي الله عنها يلعبن معها)البخاري ومسلم.

-وكان صلى الله عليه وعلى آله وسلم:إذا شربت عائشه رضى الله عنها من الإناء أخذ فوضع فمه على موضع فيها وشرب,وإذا تعَرْقت عرقا أخذ فوضع فمه موضع فمها)رواه مسلم.
(تعرقت عرقا:أي أكلت لحماً من عرق :وهو العظم الذي عليه لحم)

-وعن عائشه رضي الله عنها قالت(جاء حبش يزفنون في يوم عيد في المسجد، فدعاني النبي صلى الله عليه وسلم، فوضعت رأسي على منكبه، فجعلت أنظر إلى لعبهم، حتى كنت أنا التي أنصرف عن النظر إليهم)رواه مسلم

(يزففون:أي يرقصون)

-وعنها رضي الله عنها قالت (كنت إذا غضبت عرك رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بأنفي وقال :يا عويش, قولي :اللهم رب محمد أغفر لي ذنبي وأذهب غيظ قلبي وأجرني من مضلات الفتن)رواه ابن السني.
(عرك:أي قرص أنفها بغير عنف).

-قال القسطلاني في المواهب اللدنية جـ1,صـ296:

(وهكذا كانت أحواله مع أزواجه :لا يأخذ عليهن,ويعذرهن وإن أقام عليهن قسطاس عدل:أقامه بغير قلق ولا غضب ,بل رؤوف رحيم,حريص عليهن وعلى غيرهن,عزيز عليه ما يعنتهم)

معاملته صلى الله عليه وعلى آله وسلم لعمه العباس.

-عن سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما قال( حدثتني أمي أم الفضل أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم رأى العباس قادماً فقام إليه وقبل مما بين عينيه وأقامه عن يمينه ثم قال : هذا عمي فمن شاء فليباه بعمه) ذكره الهيثمي في مجمع الزوائد.

-عن ابن عباس رضي الله عنهما قال (كان صلى الله عليه وعلى آله وسلم يجل العباس رضي الله عنه إجلال الولد لوالده)رواه الحاكم.

-عن ابن عمر رضي الله عنهما قال(كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يرى للعباس ما يرى الولد لوالده يعظمه ويفخمه ويبر قسمه)رواه الحاكم.

معاملته صلى الله عليه وعلى آله وسلم لأبنائه وبناته عليهم الصلاة والسلام.

-عن أبي هريرة، أن الأقرع بن حابس، أبصر النبي صلى الله عليه وسلم يقبل الحسن فقال: إن لي عشرة من الولد ما قبلت واحدا منهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنه من لا يرحم لا يرحم»)رواه مسلم.

-عَنْ عَبْدِ الله قَالَ( كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم يُصَلِّي، وَالْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ يَثِبَانِ عَلَى ظَهْرِهِ فَيُبَاعِدُهُمَا النَّاسُ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم: دَعُوهُمَا بِأَبِي هُمَا وَأُمِّي، مَنْ أحَبَّنِي، فَلْيُحِبَّ هذَيْن)موارد الظمآن للهيثمي.

-دخل الحسن رضي الله عنه على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو يصلي قد سجد, فركب ظهره, فأبطأ في سجوده حتى نزل الحسن,فلما فرغ قال له بعض أصحابه : يا رسول الله قد أطلت سجودك ,فقال:إن ابني قد أرتحلني فكرهت أن أعجله)رواه الترمذي في الشمائل.

-عن أبي قتادة رضي الله عنه قال (كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يصلي بأمامة ابنة ابنته زينب رضي الله عنها:يحملها على عاتقه,فإذا سجد وضعها ,وإذا قام حملها فجعلها على عاتقه)رواه البخاري ومسلم.

-عن أنس رضي الله عنه قال(كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يلاعب زينب بنت أم سلمة رضي الله عنها ويقول :يا زوينب . يا زوينب مراراً) رواه الضياء المقدسي.

-عن عبدالله بن جعفر رضي الله عنهما قال(كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا قدم من سفر تلقى بالصبيان من أهل بيته)رواه مسلم.

-عن عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما (أن علياً ذكر ابنة أبي جهل, فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: فاطمة بضعة مني,يؤذيني ما يؤذيها وينصبني ما أنصبها)رواه أحمد.

- عن عائشة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت( لما بعث أهل مكة في فداء أسراهم، بعثت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في فداء أبي العاص بن الربيع بمال، وبعثت فيه بقلادة لها كانت لخديجة، أدخلتها بها على أبي العاص حين بنى عليها. قالت: فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم، رق لها رقة شديدة، وقال: " إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها، وتردوا عليها الذي لها، فافعلوا " فقالوا: نعم يا رسول الله، فأطلقوه، وردوا عليها الذي لها)رواه أحمد.

معاملته صلى الله عليه وعلى آله وسلم لمرضعاته وأبيه وأخيه وأخته من الرضاع.

-عن ابن الطفيل رضي الله عنه قال( رأيت النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأنا غلام,إذ أقبلت امرأة حتى دنت منه,فبسط لها رداءه فجلست عليه,فقلت من هذه؟ قالوا:أمه التي أرضعته) رواه أبو داود.

-عن عمرو بن السائب رضي الله عنه( أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان جالساً فأقبل أبوه من الرضاعة,فوضع له بعض ثوبه فقعد عليه,ثم أقبلت أمه فوضع لها شق ثوبه من جانبه الآخر فجلست عليه ثم أقبل أخوه من الرضاعة,فقام رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فأجلسه بين يديه) رواه أبو داود.

-(وكان صلى الله عليه وعلى آله وسلم يبعث إلى مرضعته (ثويبه) مولاة أبي لهب بصلة وكسوة فلما ماتت سأل:من بقى من قرابتها (ليصله) فقيل : لا أحد)ابن سعد في الطبقات .


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملاته الشريفة مع الناس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 11, 2014 11:59 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 6083

العنصر الثالث:هديه صلى الله عليه وعلى آله وسلم في معاملة أعدائه.

-عن عائشة رضي الله عنها قالت (ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم منتصراً من مظلمة ظُلمها قط,ما لم تكن حرمة من محارم الله , وما ضرب بيده خادماً ولا امرأة قط) رواه البخاري.

-عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال(كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقبل بوجهه وحديثه على شر القوم يتألفه بذلك) رواه الطبراني.

-عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال(لما تصدى غورث بن الحارث لرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ليفتك به,والرسول منكبذ تحت شجرة وحده قائلاً,والناس قائلون في غزاة,فلم ينتبه الرسول إلا وهو قائم والسيف صلتاً في يده فقال:من يمنعك مني؟ فقال صلى الله عليه وعلى آله وسلم:الله, فسقط السيف من يده,فأخذه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقال: من يمنعك مني؟ فقال: كن خير آخذ,فتركه صلى الله عليه وعلى آله وسلم وعفا عنه فجاء غورث إلى قومه فقال: جئتكم من عند خير الناس) رواه البيهقي.

-وعن أنس رضي الله عنه (أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم عفا عن اليهودية التي سمته بعد إعترافها) رواه البخاري .

-قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه(بابي أنت وأمي يا رسول الله,لقد دعا نوح على قومه فقال: رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا,ولو دعوت علينا بمثلها لهلكنا من عند آخرنا ولقد وطىء ظهرك وأُدمي وجهك!! فـأبيت أن تقول إلا خيراً فقلت: اللهم أغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) الشفا للقاضي عياض.

- عن ابن شهاب، قال: حدثني عروة، أن عائشة رضي الله عنها، زوج النبي صلى الله عليه وسلم، حدثته أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم( هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد، قال: " لقد لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت فإذا فيها جبريل، فناداني فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم، فناداني ملك الجبال فسلم علي، ثم قال: يا محمد، فقال، ذلك فيما شئت، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده، لا يشرك به شيئا ) رواه البخاري.

- عن ابن عباس قال( قالت قريش للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ادع لنا ربك أن يجعل لنا الصفا ذهبا ونؤمن بك! قال: "وتفعلون؟ "، قالوا: نعم، قال: فدعا، فأتاه جبريل فقال: إن ربك عز وجل يقرأ عليك السلام ويقول: إن شئت أصبح لهم الصفا ذهبا، فمن كفر بعد ذلك منهم عذبته عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين، وإن شئت فتحت لهم باب التوبة والرحمة، قال: بل باب التوبة والرحمة) رواه أحمد.

-يتبع بمشيئة الله


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملاته الشريفة مع الناس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أغسطس 13, 2014 12:54 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 6083

العنصر الرابع: هديه صلى الله عليه وسلم فى خاصة أمره.


-عَنِ الْحَسَنِ بن علي رضي الله عنهما ( أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ لَا يُغْلَقُ دُونَهُ الْأَبْوَابُ , وَلَا يَقُومُ دُونَهُ الْحَجَبَةُ , وَلَا يُغْدَى عَلَيْهِ بِالْجِفَانِ وَلَا يُرَاحُ عَلَيْهِ بِهَا , كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَارِزًا , مَنْ أَرَادَ أَنْ يَلْقَى رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقِيَهُ , كَانَ يَجْلِسُ بِالْأَرْضِ , وَيُوضَعُ طَعَامُهُ بِالْأَرْضِ , وَيَلْبَسُ الْغَلِيظَ , وَيَرْكَبُ الْحِمَارَ , وَيُرْدِفُ خَلْفَهُ وَيَلْعَقُ وَاللهِ يَدَهُ ) السنن الكبرى للبيهقي.

-عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال(كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها,وكان إذا كره شيئاً عرفناه في وجهه) رواه الطبراني.

- عن عائشة رضي الله عنها قالت( قلت: يا رسول الله، كل، جعلني الله فداك، متكئا، فإنه أهون عليك، فأصغى برأسه حتى كاد أن تصيب جبهته الأرض، قال: لا، بل آكل كما يأكل العبد، وأجلس كما يجلس العبد) شرح السنة للبغوي.

-عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال( ما أكل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم على خوان ولا في سكرجة، قال: فعلام كانوا يأكلون؟ قال: على السفر ) رواه ابن ماجه.

الخوان: المائدة المعدة للطعام من خشب وشبهه.
والسكرجة: إناء صغير يؤكل فيه الشيء القليل من الإدام ويوضع فيه المشهيات حول الأطعمة للتشهي، وقيل: هي قصاع صغار. وهي كلمة فارسية.
والسفر: جمع سفرة، وهي في الأصل طعام المسافر، ثم سمي به ما يحمل به هذا الطعام، وهو جلد مستدير في الغالب. قاله السندي في حاشيته على "مسند أحمد".

-عن سليمان بن يسار رضي الله عنه، أنه قال( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يأكل الثوم ولا الكراث ولا البصل، من أجل أن الملائكة تأتيه، ومن أجل أنه يكلم جبريل.) موطأ مالك.

وفي السنن الكبرى للبيهقي زيادة وهي (لولا أن الملك يأتيني لأكلته).

-عن ابن عباس رضي الله عنهما قال(كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا ينفخ في طعام ولا شراب ولا يتنفس في الإناء) رواه ابن ماجه.

- عن سلمى رضي الله عنها قالت (كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يكره أن يأخذ من رأس الطعام) رواه الطبراني.

رأس الطعام: وسط الإناء أي أنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان يأكل من الجانب الذي يليه.

- عَنْ جُوَيْرِيَةَ رضي الله عنها، (أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَكْرَهُ أَنْ يُؤْكَلَ الطَّعَامُ حَتَّى يَذْهَبَ فَوْرَةَ دُخَانِهِ) رواه الطبراني.

-عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال(ما عاب رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما قط، كان إذا اشتهى شيئا أكله، وإن كرهه تركه) صحيح مسلم.

-عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ(رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْكُلُ بِأَصَابِعِهِ الثَّلَاثِ: بِالْإِبْهَامِ، وَالَّتِي تَلِيهَا، وَالْوُسْطَى، ثُمَّ رَأَيْتُهُ يَلْعَقُ أَصَابِعَهُ الثَّلَاثَ قَبْلَ أَنْ يَمْسَحَهَا، وَيَلْعَقُ الْوُسْطَى، ثُمَّ الَّتِي تَلِيهَا، ثُمَّ الْإِبْهَام) رواه الطبراني في الأوسط.

-عن والد مرة رضي الله عنه قال(كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا جرى به الضحك وضع يده على فيه) رواه البغوي.

-عن أبي أمامة رضي الله عنه قال (كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم من أضحك الناس وأطيبهم نفساً) رواه الطبراني.

- عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ سَأَلْتُ خَالِي هِنْدَ بْنَ أَبِي هَالَةَ وَكَانَ وَصَّافًا عَنْ حِلْيَةِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَأَنَا اشْتَهِي أَنْ يَصِفَ لِي مِنْهَا شَيْئًا أَتَعَلَّقُ بِهِ , فَقَالَ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَخْمًا فَخْمًا , يَتَلَأْلَأُ وَجْهُهُ تَلَأْلُؤَ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ , أَطْوَلَ مِنَ الْمَرْبُوعِ , وَأَقْصَرَ مِنَ الْمُشَذَّبِ , عَظِيمَ الْهَامَةِ , رَجِلَ الشَّعْرِ إِنِ انْفَرَقَتْ عَقِيقَتُهُ فَرَقَ , وَإِلَّا فَلَا يُجَاوِزُ شَعْرُهُ شَحْمَةَ أُذُنَيْهِ , إِذَا هُوَ وَفْرَةٌ , أَزْهَرَ اللَّوْنِ , وَاسِعَ الْجَبِينِ , أَزَجَّ الْحَوَاجِبِ , سَوَابِغَ فِي غَيْرِ قَرَنٍ بَيْنَهُمْ , عِرْقٌ يُدِرُّهُ الْغَضَبُ , أَقْنَى الْعِرْنِينِ , لَهُ نُورٌ يَعْلُوهُ , يَحْسَبُهُ مَنْ لَمْ يَتَأَمَّلْهُ أَشَمَّ كَثَّ اللِّحْيَةِ , سَهْلَ الْخَدَّيْنِ , ضَلِيعَ الْفَمِ , أَشْنَبَ مُفَلَّجَ الْأَسْنَانِ , دَقِيقَ الْمَسْرُبَةِ , كَأَنَّ عُنُقَهُ جِيدُ دُمْيَةٍ فِي صَفَاءِ الْفِضَّةِ , مُعْتَدِلَ الْخَلْقِ , بَادِنًا مُتَمَاسِكًا , سَوَاءَ الْبَطْنِ وَالصَّدْرِ , عَرِيضَ الصَّدْرِ , بَعِيدَ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ , ضَخْمَ الْكَرَادِيسِ , أَنْوَرَ الْمُتَجَرِّدِ , مَوْصُولَ مَا بَيْنَ اللَّبَّةِ وَالسُّرَّةِ بِشَعْرٍ يَجْرِي كَالْخَطِّ , عَارِيَ الثَّدْيَيْنِ وَالْبَطْنِ مِمَّا سِوَى ذَلِكَ , أَشْعَرَ الذِّرَاعَيْنِ , وَالْمَنْكِبَيْنِ وَأَعَالِيَ الصَّدْرِ , طَوِيلَ الزَّنْدَيْنِ , رَحْبَ الرَّاحَةِ , شَثْنَ الْكَفَّيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ , سَائِرَ أَوْ سَائِلَ يَعْنِي الْأَطْرَافَ سُفْيَانُ بْنُ وَكِيعٍ , يَشُكُّ خَمْصَانَ الْأَخْمَصَيْنِ , مَسِيحَ الْقَدَمَيْنِ يَنْبُو عَنْهُمَا الْمَاءُ , إِذَا زَالَ قَلْعًا , يَخْطُو تَكَفُّؤًا وَيَمْشِي هَوْنًا إِذَا مَشَى كَأَنَّمَا يَنْحَطُّ مِنْ صَبَبٍ وَإِذَا الْتَفَتَ الْتَفَتَ جَمِيعًا , خَافِضَ الطَّرْفِ , نَظَرُهُ إِلَى الْأَرْضِ أَكْثَرُ مِنْ نَظَرِهِ إِلَى السَّمَاءِ , جُلَّ نَظَرِهِ الْمُلَاحَظَةُ , يَسُوقُ أَصْحَابَهُ , يَبْدُرُ مَنْ لَقِيَ بِالسَّلَامِ, قَالَ: قُلْتُ: صِفْ لِي مَنْطِقَهُ؟ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , مُتَوَاصِلَ الْأَحْزَانِ , دَائِمَ الْفِكْرِ , لَيْسَتْ لَهُ رَاحَةٌ , طَوِيلَ السَّكْتِ , لَا يَتَكَلَّمُ فِي غَيْرِ حَاجَةٍ , يَفْتَتِحُ الْكَلَامَ وَيَخْتِمُهُ بِأَشْدَاقِهِ , وَيَتَكَلَّمُ بِجَوَامِعِ الْكَلِمِ , فَضُولَ , لَا فَصُولَ وَلَا تَقْصِيرَ , دَمِثَ , لَيْسَ بِالْجَافِي وَلَا الْمُهِينِ , يُعَظِّمُ النِّعْمَةَ , وَإِنْ دَقَّتْ , لَايَذُمٌّ مِنْهَا شَيْئًا , غَيْرَ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ يَذُمُّ ذَوَاقًا وَلَا يَمْدَحُهُ , لَا تُغْضِبُهُ الدُّنْيَا , وَلَا مَا كَانَ لَهَا , فَإِذَا تُعُدِّيَ الْحَقُّ , لَمْ يَعْرِفْهُ أَحَدٌ وَلَمْ يَقُمْ لِغَضَبِهِ شَيْءٌ , حَتَّى يَنْتَصِرَ لَهُ , وَلَا يَغْضَبُ لِنَفْسِهِ وَلَا يَنْتَصِرُ لَهَا , إِذَا أَشَارَ أَشَارَ بِكَفِّهِ كُلِّهَا , وَإِذَا تَعْجَّبَ قَلَبَهَا , وَإِذَا تَحَدَّثَ اتَّصَلَ بِهَا يَضْرِبُ بِرَاحَتِهِ الْيُمْنَى بَاطِنَ كَفِّهِ الْيُسْرَى , وَإِذَا غَضِبَ أَعْرَضَ وَأَشَاحَ , وَإِذَا فَرِحَ غَضَّ , جُلُّ ضَحِكِهِ التَّبَسُّمُ وَيَفْتَرُّ عَنْ مِثْلِ حَبِّ الْغَمَامِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: فَكَتَمْتُهَا الْحُسَيْنَ زَمَانًا , ثُمَّ حَدَّثْتُهُ فَوَجَدْتُهُ قَدْ سَبَقَنِي إِلَيْهِ , فَسَأَلَهُ عَمَّا سَأَلْتُهُ عَنْهُ , وَوَجَدْتُهُ قَدْ سَأَلَ أَبَاهُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , عَنْ مَدْخَلِهِ وَمَخْرَجِهِ وَشَكْلِهِ , فَلَمْ يَدَعْ مِنْهُ شَيْئًا قَالَ الْحُسَيْنُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: فَسَأَلْتُ أَبِي عَنْ دُخُولِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالَ: كَانَ دُخُولُهُ لِنَفْسِهِ مَأْذُونًا لَهُ فِي ذَلِكَ , فَكَانَ إِذَا أَوَى إِلَى مَنْزِلِهِ جَزَّأَ دُخُولَهُ ثَلَاثَةَ أَجْزَاءٍ: جُزْءًا لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَجُزْءًا لِأَهْلِهِ , وَجُزْءًا لِنَفْسِهِ , ثُمَّ جَزَّأَ جُزْأَهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّاسِ فَيَرُدُّ ذَلِكَ بِالْخَاصَّةِ عَلَى الْعَامَّةِ وَلَا يَدَّخِرُ عَنْهُمْ شَيْئًا , وَكَانَ مِنْ سِيرَتِهِ فِي جُزْءِ الْأُمَّةِ إيثارُ أَهْلِ الْفَضْلِ بِإِذْنِهِ , وَقَسْمِهِ عَلَى قَدْرِ فَضْلِهِمْ فِي الدِّينِ , فَمِنْهُمْ ذُو الْحَاجَةِ وَمِنْهُمْ ذُو الْحَاجَتَيْنِ وَمِنْهُمْ ذُو الْحَوَائِجِ , فَيَتَشَاغَلُ بِهِمْ وَيَشْغَلُهُمْ فِيمَا أَصْلَحَهُمْ وَالْأُمَّةُ كَذَا مِنْ مَسْأَلَتِهِ عَنْهُمْ وَإِيثَارِهِ بِالَّذِي يَنْبَغِي لَهُمْ وَيَقُولُ: لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ وَأَبْلِغُونِي حَاجَةَ مَنْ لَا يَسْتَطِيعُ إِبْلَاغَهَا , فَإِنَّهُ مَنْ أَبْلَغَ سُلْطَانًا حَاجَةَ مَنْ لَا يَسْتَطِيعُ إِبْلَاغَهَا ثَبَّتَ اللَّهُ قَدَمَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ , لَا يَذْكُرُ عِنْدَهُ إِلَّا ذَلِكَ وَلَا يَقْبَلُ مِنْ أَحَدٍ غَيْرِهِ يَدْخُلُونَ رُوَّادًا وَلَا يَفْتَرِقُونَ إِلَّا عَنْ ذَوَاقٍ وَيَخْرُجُونَ أَدِلَّةً , يَعْنِي عَلَى الْخَيْرِ , قَالَ: وَسَأَلْتُهُ عَنْ مَخْرَجِهِ , كَيْفَ كَانَ يَصْنَعُ فِيهِ؟ فَقَالَ:كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , يَخْزِنُ لِسَانَهُ إِلَّا مِمَّا يَعْنِيهِ , وَيُؤَلِّفُهُمْ وَلَا يُنَفِّرُهُمْ , وَيُكْرِمُ كَرِيمَ كُلِّ قَوْمٍ وَيُوَلِّيهِ عَلَيْهِمْ , وَيَحْذَرُ النَّاسَ وَيَحْتَرِسُ مِنْهُمْ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَطْوِيَ عَنْ أَحَدٍ بِشْرَهُ , وَلَا خُلُقَهُ وَيَتَفَقَّدُ أَصْحَابَهُ , وَيَسْأَلُ النَّاسَ عَمَّا فِي النَّاسِ , وَيُحَسِّنُ الْحَسَنَ وَيُقَوِّيهِ , وَيُقَبِّحُ الْقَبِيحَ وَيُوهِنُهُ , مُعْتَدِلُ الْأَمْرِ غَيْرُ مُخْتَلِفٍ , لَا يَغْفُلُ مَخَافَةَ أَنْ يَغْفُلُوا أَوْ يَمَلُّوا , لِكُلِّ حَالٍ عِنْدَهُ عَتَادٌ , لَا يَقْصُرُ عَنِ الْحَقِّ وَلَا يُجَاوِزُهُ , الَّذِينَ يَلُونَهُ مِنَ النَّاسِ خِيَارُهُمْ أَفْضَلُهُمْ عِنْدَهُ نَصِيحَةً وَأَعْظَمُهُمْ عِنْدَهُ مَنْزِلَةً وَأَحْسَنُهُمْ مُوَاسَاةً وَمُؤَازَرَةً , قَالَ: وَسَأَلْتُهُ عَنْ مَجْلِسِهِ كَيْفَ كَانَ يَصْنَعُ فِيهِ؟ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , لَا يَقُومُ وَلَا يَجْلِسُ إِلَّا عَلَى ذِكْرٍ , وَلَا يُوَطِّنُ الْأَمَاكِنَ , وَيَنْهَى عَنْ إِيطَانِهَا , وَإِذَا انْتَهَى إِلَى قَوْمٍ جَلَسَ حَيْثُ يَنْتَهِي بِهِ الْمَجْلِسُ , وَيَأْمُرُ بِذَلِكَ , يُعْطِي كُلَّ جُلَسَائِهِ بِنَصِيبٍ , لَا يَحْسَبُ جَلِيسُهُ أَنَّ أَحَدًا أَكْرَمَ عَلَيْهِ مِنْهُ , مَنْ جَالَسَهُ أَوْ قَاوَمَهُ لِحَاجَةٍ صَابَرَهُ حَتَّى يَكُونَ هُوَ الْمُنْصَرِفَ , وَمَنْ سَأَلَهُ حَاجَةً لَمْ يَرُدَّهُ إِلَّا بِهَا أَوْ بِمَيْسُورٍ مِنَ الْقَوْلِ قَدْ وَسِعَ النَّاسَ مِنْهُ بَسْطُهُ وَخُلُقُهُ , فَصَارَ لَهُمْ أَبًا وَصَارُوا عِنْدَهُ فِي الْحَقِّ سَوَاءً , مَجْلِسُهُ مَجْلِسُ حِلْمٍ وَحَيَاءٍ وَصَبْرٍ وَأَمَانَةٍ , لَا تُرْفَعُ فِيهِ الْأَصْوَاتُ وَلَا تُؤَبَّنُ فِيهِ الْحُرُمُ , وَلَا تُثَنَّى فَلَتَاتُهُ , مُتَعَادِلِينَ يِتَفَاضَلُونَ فِيهِ بِالتَّقْوَى مُتَوَاضِعِينَ , يُوَقِّرُونَ الْكَبِيرَ وَيَرْحَمُونَ الصَّغِيرَ , وَيُؤْثِرُونَ ذَا الْحَاجَةِ , وَيَحْفَظُونَ الْغَرِيبَ , قَالَ: وَسَأَلْتُهُ عَنْ سِيرَتِهِ فِي جُلَسَائِهِ؟ فَقَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , دَائِمَ الْبِشْرِ , سَهْلَ الْخُلُقِ لِيِّنَ الْجَانِبِ , لَيْسَ بِفَظٍّ , وَلَا غَلِيظٍ , وَلَا سَخَّابٍ , وَلَا عَيَّابٍ , وَلَا مَدَّاحٍ يَتَغَافَلُ عَنْ مَا لَا يُشْتَهَى فَلَا يُؤْسَ مِنْهُ وَلَا يَخِيبُ فِيهِ , قَدْ تَرَكَ نَفْسَهُ مِنْ ثَلَاثٍ: الْمِرَاءِ , وَالْإِكْثَارِ وَمَا لَا يَعْنِيهِ , وَتَرَكَ النَّاسَ مِنْ ثَلَاثٍ: كَانَ لَا يَذُمُّ أَحَدًا وَلَايُعَيِّرُهُ , وَلَا يَطْلُبُ عَوْرَتَهُ , لَا يَتَكَلَّمُ إِلَّا فِيمَا رَجَا ثَوَابَهُ , إِذَا تَكَلَّمَ أَطْرَقَ جُلَسَاؤُهُ كَأَنَّمَا عَلَى رُءُوسِهِمُ الطَّيْرَ , فَإِذَا سَكَتَ تَكَلَّمُوا , وَلَا يَتَنَازَعُونَ عِنْدَهُ الْحَدِيثَ , مَنْ تَكَلَّمَ أَنْصَتُوا لَهُ حَتَّى يَفْرُغَ , حَدِيثُهُمْ عِنْدَهُ حَدِيثُ أَوَّلِهِمْ , يَضْحَكُ مِمَّا يَضْحَكُونَ مِنْهُ , وَيَتَعَجَّبُ مِمَّا يَتَعَجَّبُونَ مِنْهُ وَيَصْبِرُ لِلْغَرِيبِ عَلَى الْجَفْوَةِ فِي مَنْطِقِهِ وَمَسْأَلَتِهِ , حَتَّى إِنْ كَانَ أَصْحَابُهُ يَسْتَجْلِبُونَهُمْ وَيَقُولُ: إِذَا رَأَيْتُمْ طَالِبَ حَاجَةٍ يَطْلُبُهَا فَأَرْفِدُوهُ,
وَلَا يَقْبَلُ الثَّنَاءَ إِلَّا عَنْ مُكَافِئٍ , وَلَا يَقْطَعُ عَلَى أَحَدٍ حَدِيثَهُ حَتَّى يَجُولَ , فَيَقْطَعَهُ بِنَهْيٍ أَوْ قِيَامٍ, وَسَأَلْتُهُ كَيْفَ كَانَ سُكُوتُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالَ: عَلَى أَرْبَعٍ: عَلَى الْحِلْمِ , وَالْحَذَرِ , وَالتَّقْدِيرِ , وَالتَّفْكِيرِ , فَأَمَّا تَقْدِيرُهُ فَفِي تَسْوِيَةِ النَّظَرِ وَالِاسْتِمَاعِ بَيْنَ النَّاسِ , وَأَمَّا تَفَكُّرُهُ فَفِيمَا يَفْنَى وَيَبْقَى , وَجُمِعَ لَهُ الْحِلْمُ فِي الصَّبْرِ , فَكَانَ لَا يُغْضِبُهُ شَيْءٌ وَلَا يَسْتَفِزُّهُ أَحَدٌ , جُمِعَ لَهُ الْحَذَرُ فِي أَرْبَعٍ: أَخْذُهُ بِالْحَسَنِ لِيُقْتَدَى بِهِ , وَتَرْكُهُ الْقَبِيحَ لِيُنْتَهَى عَنْهُ , وَاجْتِهَادُهُ الرَّأْيَ فِيمَا أَصْلَحَ أُمَّتَهُ , وَالْقِيَامُ فِيهَا , وَجَمَعَ لَهُمُ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , تَسْلِيمًا كَثِيرًا ) الشريعة للآجري.

-عن ابن عباس رضي الله عنهما قال (كان رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم يعجبه النظر إلى الخضرة والماء الجاري) رواه ابن السني.

-عن عائشة رضي الله عنها قالت (إن كنا لنمكث شهراً ما نستوقد ناراً إن هو إلا التمر والماء) رواه البخاري.

-وعن عائشة رضي الله عنها قالت(انما كان فراش رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم الذي ينام عليه أدما حشوه ليف) رواه البخاري.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: هديٌه صلى الله عليه وسلم فى معاملاته الشريفة مع الناس
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أغسطس 13, 2014 12:59 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 6083

العنصر الخامس :هديه صلى الله عليه وعلى آله وسلم في رحمة الحيوان.

-عن عائشة رضي الله عنها قالت(كنت أركب بعيراً فأخذت أردده فقال صلى الله عليه وعلى آله وسلم :عليك بالرفق) رواه مسلم.

-عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال(كنا مع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في سفر فرأينا حمرة معها فرخان,فأخذنا فرخيها وجاءت الحمرة فجعلت تعرش,فجاء النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقال:من فجع هذه بولدها ردوا ولديها إليها) رواه أبو داود.

-عن سهل بن الحنظلية رضي الله عنه قال (مر رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم على بعير قد لصق ظهره ببطنه فقال :اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة ,فاركبوها صالحة وكلوها صالحة) رواه أبو داود.

تم بحمد الله.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 6 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط