موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 55 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 11, 2023 12:57 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 1275
تقسيم التوحيد عند الوهابيه
https://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=2&t=2065
msobieh كتب:
للشيخ الفاضل العربى التبانى كتاب اسمه التوسل بالنبى وبالصالحين
وكان يكتب تأليف أبى حامد بن مرزوق حتى لا يؤذى من أتباع ابن تيمية
أنقل بعض الصفحات الهامة فى موضوع تقسيم التوحيد
"
الفصل الثانى

فى توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية

توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية الذى اخترعه ابن تيمية وزعم أن جميع فرق المسلمين من المتكلمين عبدوا الله لجهلهم توحيد الألوهية ولم يعرفوا من التوحيد إلا توحيد الربوبية وهو الإقرار بأن الله خالق كل شئ وزعم أن هذا اعترف به المشركون ، فكفّر به جميع المسلمين وقلده فيه محمد بن عبد الوهاب كما قلده فى غيره ، ولم يطلع عليه العلماء المعاصرون له والمتأخرون عنه الرادون عليه رداً سديداً فى كثير من شواذه ، ولو اطلعوا عليه لرشقوه بسهام علومهم الصائبة . وقد كتب فيه العلامة المرحوم السيد أحمد بن زينى دحلان المتوفى سنة أربع وثلاثمائة وألف فى رسالته ( الدرر السنية فى الرد على الوهابية ) نبذة وكتب فيه العلامة الشيخ إبراهيم السمنودى المنصورى المتوفى سنة أربع عشرة وثلاثمائة وألف فى كتابه ( سعادة الدارين فى الرد على الفرقتين الوهابية والظاهرية ) كلاماً جيداً .

وكتب فيه العلامة المرحوم الشيخ سلامة العزامى المتوفى سنة ست وسبعين وثلاثمائة وألف فى كتابه ( البراهين الساطعة فى رد بعض البدع الشائعة ) كلاماً نفيساً نصه : ( بيان أن منشأ الشبه الجهل بمعنى الإيمان والعبادة شرعاً ) فاعلم أن الإيمان هو التصديق بما علم مجئ النبـى صلى الله عليه وسلم به واشتهر بين الخاصة والعامة اشتهاراً يلحقه بالضروريات ، وأن الكفر – نعوذ بالله منه – هو إنكار شئ من ذلك بعد أن يعلم المنكر أن النبى صلى الله تعالى عليه وسلم جاء به ، وأن معنى العبادة شرعاً هو الاتيان بأقصى الخضوع قلباً وقالباً ، فهى إذن نوعان قلبية وقالبية ؛ فالقلبية هى اعتقاد الربوبية أو خصيصة من خصائصها كالاستقلال بالنفع أو الضر ونفوذ المشيئة لا محالة لمن اعتقد فيه ذلك ، والقالبية هى الإتيان بأنواع الخضوع الظاهرية من قيام وركوع وسجود وغيرها مع ذلك الاعتقاد القلبى فإن أتى بواحد منها بدون ذلك الاعتقاد لم يكن ذلك الخضوع عبادة شرعاً ولو كان سجوداً ، وإنما قال العلماء بكفر من سجد للصنم ، لأنه أمارة على ذلك الاعتقاد لا لأنه كفر من حيث ذاته ، إذ لو كان لذاته كفراً لما حل فى شريعة قط فإنه حينئذ يكون من الفحشاء والله لا يأمر بالفحشاء .

وقد كان السجود لغير الله عز وجل على وجه التحية والتكريم مشروعاً فى الشرائع السابقة وإنما حرم فى هذه الشريعة ، فمن فعله لأحد تحية وإعظاماً من غير أن يعتقد فيه الربوبية كان آثماً بذلك السجود ، ولا يكون به كافـراً إلا إذا قارنه اعتقاد الربوبية للمسجود له ، ويرشدك إلى ذلك قوله عز وجل فى يعقوب نبى الله وامرأته وبنيه حين دخلوا على يوسف : ( وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّداً ) .

قال ابن كثير فى تفسيرها : أى سجد له أبواه وإخوته الباقون وكانوا أحد عشر رجلاً ، وقد كان هذا سائغاً فى شرائعهم إذا سلموا على الكبير يسجدون له ، ولم يزل هذا جائزاً من لدن آدم إلى شريعة عيسى عليه الصلاة والسلام ، فحرم هذا فى هذه الملة إهـ .

المقصود منه ، ويوضح لك ذلك أيضاً أمره عز وجل الملائكة بالسجود لآدم ، فكان سجودهم له عليه الصلاة والسلام عبادة للآمر عز وجل ، وإكراماً لآدم عليه الصلاة والسلام .

بيـان خطـأ من قـال من الملاحـدة
أن تعظيم الكعبة والحجر الأسود من الوثنية وجهل من قال بعدم التلازم بين توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وعدم كفاية الأول فى النجاة

ومن هذا تعلم أن تعظيم البيت بالطواف حوله ، وتعظيم الحجر الأسود بإستلامه وتقبيله والسجود عليه ليس عبادة شرعاً للبيت ولا للحجر وإنما هو عبادة للآمر بذلك عز وجل الذى اعتقد الطائف ربوبيته سبحانه ، فليس كل تعظيم الشئ عبادة له شـرعاً حتى يكون شركاً ، بل منه ما يكون واجباً ومندوباً إذا كان مأموراً به أو مرغباً فيه ، ومنه ما يكون مكروهاً أو محرماً ، ومنه ما يكون مباحاً ، ولا يكون التعظيم لشئ شركاً حتى يقارنه اعتقاد ربوبية ذلك الشئ أو خصيصة من خصائصها له ، فكل من عظم شيئاً فلا يعتبر فى الشرع عابداً له إلا إذا اعتقد فيه ذلك الاعتقاد .

وقد استقر فى عقول بنى آدم ما داموا على سلامة الفطرة أن من ثبت له الربوبية فهو للعبادة مستحق ، ومن انتفت عنه الربوبية فهو غير مستحق للعبادة ، فثبوت الربوبية ، واستحقاق العبادة متلازمان فيما شرع الله فى شرائعه وفيما وضع فى عقول الناس ، وعلى أساس اعتقاد الشركة فى الربوبية بنى المشركون استحقاق العبادة لمن اعتقدوهم أرباباً من دون الله تعالى سبحانه ، ومتى انهدم هذا الأساس من نفوسهم تبعه ما بنى عليه من استحقاق غيره للعبادة ، ولا يسلم المشرك بإنفراد الله تعالى باستحقاق العبادة حتى يسلم بإنفراده عز وجل بالربوبية ، وما دام فى نفسه اعتقاد الربوبية لغيره عز وجل استتبع ذلك اعتقاده فى هذا الغير الاستحقاق للعبادة ، ولذلك كان من الواضح عند أولى الألباب أن توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية متلازمان لا ينفك أحدهما عن الآخر فى الوجود وفى الاعتقاد ، فمن اعترف بأنه لا رب إلا الله كان معترفاً بأنه لا يستحق العبادة غيره ، ومن أقر بأنه لا يستحق العبادة غيره كان مذعناً بأنه لا رب سواه ، وهذا الثانى هو معنى ( لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ) فى قلب جميع المسلمين.

ولذلك نرى القرآن فى كثير من المواضع يكتفى بأحدهما عن الآخر ، ويرتب اللوازم المستحيلة على انتفاء أى واحد منهما ، ليستدل بانتفائها على ثبوتـه فانظر إلى قـوله تعالى : ( لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا ) ، وقوله تعالى : ( وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ ) حيث عبر بالإله ولم يعبر بالرب .

وكذلك فى الميثاق الأول قال سبحانه : ( أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ) ولم يقل بإلهكم ، واستفاض عن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم : أن الملكين يقولان للميت فى قبره ( من ربك ) ؟ ويكتفيان بالسؤال عن توحيد الربوبية ويكون جوابه بقوله : ( الله ربى ) كافياً ، ولا يقولان له إنما اعترفت بتوحيد الربوبية وليس توحيد الربوبية كافياً فى الإيمان .

وهذا خليل الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام يقول لذلك الجبار ( رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ ) ، فيجادله بأنه كذلك يحيى ويميت إلى أن حاجه خليل الله بما يكذب دعوى ربوبيته فتندحض دعوى استحقاقه العبادة . وفيما حكى الله عن فرعون أنه قال مرة : ( مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي ) ، ومرة أخرى : ( أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ) .

وبالجملة فقد أومأ القرآن العظيم والسنة المستفيضة إلى أن تلازم توحيد الربوبية والألوهية مما قرره رب العالمين ، واكتفى سبحانه من عباده بإحدهما عن صاحبه لوجود هذا التلازم ، والملائكة المقربون ، وفهم الناس هذا التلازم حتى الفراعنة الكافرون ، فما هذا الذى يفتريه أولئك المبتدعة الخراصون ، فيرمون المسلمين بأنهم قائلون بتوحيد الربوبية دون توحيد العبادة وأنه لا يكفيهم ذلك فى إخراجهم من الكفر وإدخالهم فى الإسلام حتى تحقن دماؤهم ؟ بل يستبيحون ذبح المسلم المسالم لهم وهو يقول : " لا إله إلا الله " ويقولون فيه أنه ما اعترف بتوحيد الألوهية ، وإنما يعنى توحيد الربوبية وهو غير كاف ، فلا يقبلون ما دل عليه صريح كلامه ، ويرفضون الاكتفاء بما اكتفى به الله من عبده يوم الميثاق الأول ، وارتضته ملائكته حين يسأل العبد فى قـبره من الاعتراف بتوحيد الربوبية ، حيث كان مستلزماً لتوحيد الألوهية ، وكان التصريح بما يفيد أحدهما تصريحاً بما يدل على الآخر ، فالناطق بلا إله إلا الله معترف بالتوحيد لله فى ألوهيته وربوبيته جميعاً ، والقائل ربى الله معترف بكلا التوحيدين جميعاً .

والآن ألفـت نظرك أيها المحقق إلى قوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا .. ) الآية وهى فى موضعين من كتاب الله تعالى ولم يقل إلهنا ، وقول رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم لمن سأله عن وصية جامعة : ( قل ربى الله ثم استقم ) ، ولم يقل إلهى بكفاية توحيد الربوبية فى النجاة والفوز لاستلزامه توحيد الألوهية بشهادة الله ورسوله . وإلى قوله تعالى : ( وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ ) ، وقول رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم : ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ) .

وإلى قوله صلى الله عليه وسلم لأسامة بن زيد حين قتل من قال لا إله إلا الله إذ أهوى إليه بالسيف ظنه قالها تعوذاً ، والقرائن قوية على هذا الظن كما يعلم من تفصيل القصة ، ( يا أسامة أقتلته بعد أن قال لا إله إلا الله أشققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا ؟) ولم يعتذر أسامة بأنه إنما عنى توحيد الربوبية ، وهو غير كاف فى الدخول فى الإسلام وحقن الدم به ولم يعن توحيد العبادة ، ففى ذلك كله وغيره مما لم نذكره أبين البيان . لأن القول بأحد التوحيدين قول بالآخر ، وإنما جر هذا المبتدع ومن انخدع بأباطيله هذه أنه لم يحقق معنى العبادة شرعاً كما يدل عليه استقراء موارد هذه اللفظة فى كلام الله تعالى ورسوله صلى الله تعالى عليه وسلم ، فظن أن التوسل برسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم وسائر الصالحين والاستغاثة بهم مع استقرار القلب على أنهم أسباب لا استقلال لهم بنفع ولا ضر وليس لهم من الربوبية شئ ولكن الله جعلهم مفاتيح لخيره ومنابع لبره وسحباً يمطر منها على عباده أنواع خيره ، ظن أن ذلك وما إليه من الشرك المخرج عن الملة .

ومن أرفقه التوفيق وفارقه الخذلان ونظر فى المسألة نظر الباحث المنصف علم يقيناً لا تخالطه ريبة أن مسمى العبادة شرعاً لا يدخل فيه شئ مما عده من توسل واستغاثة وغيرهما ، بل لا يشتبه بالعبادة أصلاً فإن كل ما يدل على التعظيم لا يكون من العبادة إلا إذا اقترن به اعتقاد الربوبية لذلك المعظم أو صفة من صفاتها الخاصة بها . ألا ترى الجندى يقوم بين يدى رئيسه ساعة وساعات احتراماً له وتأدباً معه فلا يكون هذا القيام عبادة للرئيس شرعاً ولا لغة ، ويقوم المصلى بين يدى ربه فى صلاة بضع دقائق أو بعضهها قدر ما يقرأ الفاتحة فيكون هذا القيام عبادة شرعاً ، وسر ذلك أن هذا القيام وإن قلت مسافته مقترن باعتقاد القائم ربوبية من قام له ، ولا يقارن ذاك القيام هذا الاعتقاد إهـ .
نص كلام ابن تيمية
فى توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية فى كتبه فى أربعة مواضع

وقد اطلعت على كلام ابن تيمية فى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية مفرق فى أربعة مواضع من كتبه أذكره كله ليراه القراء ثم أبطله :
(1)- قـال فى الجزء الأول من فتاواه ص 219 فى تفسير قوله صلى الله تعالى عليه وسلم : ( ولا ينفع ذا الجد منك الجد ) والمعنى أن صاحب الجد لا ينفعه منك جده ، أى لا ينجيه ويخلصه منك جده وإنما ينجيه الإيمان والعمل الصالح ، والجد هو الغنى وهو العظمة وهو المال ، ( إلى أن قال ) فبين فى هذا الحديث أصلين عظيمين أحدهما توحيد الربوبية وهو أن لا معطى لما منع الله ولا مانع لما أعطاه ولا يتوكل إلا عليه ولا يسأل إلا هو . والثانى توحيد الإلهية وهو بيان ما ينفع وما لا ينفع وأنه ليس كل من أعطى مالاً أو دنيا أو رئاسة كان ذلك نافعاً له عند الله منجياً له من عذابه ، فإن الله تعالى يعطى الدنيا من يحب ومن لا يحب ولا يعطى الإيمان إلا من يحب ( إلى أن قال ) : وتوحيد الإلهية أن يعبد الله ولا يشرك به شيئاً فيطيعه ويطيع رسله ويفعل ما يحبه ويرضاه ، وأما توحيد الربوبية فيدخل ما قدره وقضاه ، وإن لم يكن مما أمـر به وأوجبه وأرضاه ، والعبد مأمور بأن يعبد الله ويفعل ما أمر به وهو توحيد الإلهية ويستغفر الله على ذلك وهو توحيد له فيقول : ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) إهـ .

(2)- وقـال فى الجزء الثانى من فتاواه ص 275 : فإن المقصود هنا بيان حال العبد المحض لله تعالى الذى يعبده ويستعينه فيعمل له ويستعينه ، ويحقق قـوله : ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) ، توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية وإن كانت الإلهية تتضمن الربوبية والربوبية تستلزم الإلهية فإن أحدهما إذا تضمن الآخر عند الانفراد لم يمنع أن يختص بمعناه عند الاقتران كما فى قوله : ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ إلخ) ، فجمع بين الإسمين فإن الإله هو المعبود الذى يستحق أن يعبد ، والرب هو الذى يرب عبده إهـ .

(3)- وقال فى الجزء الثانى من منهاج السنة ص 62 بعد ثرثرة ذم فيها جميع فرق المسلمين من المتكلمين مصرحاً بأنهم عبدوا غير الله لجهلهم توحيد الألوهية وإثبات حقائق أسماء الله ، ما نصه : فإنهم قصروا عن معرفة الأدلة العقلية التى ذكرها الله فى كتابه فعدلوا عنها إلى طرق أخرى مبتدعة فيها من الباطل ما لأجله خرجوا عن بعض الحق المشترك بينهم وبين غيرهم ، ودخلوا فى بعض الباطل المبدع ، وأخرجوا من التوحيد ما هو منه كتوحيد الإلهية ، وإثبات حقائق أسماء الله وصفاته ، ولم يعرفوا من التوحيد إلا توحيد الربوبية ، وهو الإقرار بأن الله خالق كل شئ وهذا التوحيد كان يقر به المشركون الذين قال الله عنهم : ( وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ) ، وقال تعالى : ( قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ ، الآيات ) .

وقال عنهم : ( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ ) ، فالطائفة من السلف تقول لهم من خلق السموات والأرض فيقولون الله ، وهم مع ذلك يعبدون غيره ، وإنما التوحيد الذى أمر الله به العباد هو توحيد الألوهية المتضمن توحيد الربوبية ، بأن يعبدوا الله ولا يشركوا به شيئاً فيكون الدين كله لله إهـ .

(4)- وقـال فى رسـالة أهـل الصفة ص 34 : توحيد الربوبية وحده لا ينفى الكفر ولا يكفى إهـ .

أقول : قد لبَس ابن تيمية فى تآليفه على العامة وأشباههم من المتفقهة كثيراً بالسلف الصالح والكتاب والسنة لترويج هواه فى سوقهم ولكنه فى هذا الكلام صرح بهواه ولم يلصقه بهما ولا بالسلف وإنى بحول الله وتوفيقه أكيل له بصاعه الذى لبس به على البسطاء كيلاً حقيقياً وافياً ، مبرهناً فأقول كلامه هذا فى الأربعة المواضع باطل باثنين وثلاثين وجهاً .

الوجـه الأول

الأول : لم يقل الإمام احمد بن حنبل الذى انتسب إليه كذباً لأصحابه : إن التوحيد قسمان : توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية ، وأن من لم يعرف توحيد الألوهية لا تعتبر معرفته لتوحيد الربوبية لأن هذا يعرفه المشركون ، وهذه عقيدة الإمام أحمد مدونة فى مصنفات أتباعه فى مناقبه لابن الجوزى وفى غيره ليس فيه هذا الهذيان .

الوجـه الثانى

الثـانى : لم يقـل أى واحد من أتباع التابعين لأصحابه أن التوحيد قسمان : توحيد الربوبيـة وتوحيد الألوهية ، وأن من لم يعرف توحيد الألوهية لا يعتد بمعرفته لتوحيد الربوبية ، فلو اجتمع معه الثقلان على إثباته عن أى واحد منهم لا يستطيعون .
الوجـه الثالث

الثـالث : لم يقل أى واحد من التابعين لأصحابه أن التوحيد ينقسم إلى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية ، فلو اجتمع معه الثقلان على إثباته عن أى واحد منهم لا يستطيعون .

الوجـه الرابـع

الرابـع : لم يقل أى صحابى من أصحاب النبى صلى الله تعالى عليه وسلم ورضى عنهم أن التوحيد ينقسم إلى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وأن من لم يعرف توحيد الألوهية لا يعتد بمعرفته لتوحيد الربوبية لأن هذا يعرفه المشركون ، وإنى أتحدى كل من له إلمام بالعلم أن ينقل لنا هذا التقسيم المخترع عنهم ولو برواية واهية .

الوجـه الخامس

الخامس : لم يأت فى سنة النبى صلى الله تعالى عليه وسلم الواسعة التى هى بيان لكتاب الله عز وجل من صحاح وسنن ومسانيد ومعاجم ، أن النبى صلى الله تعالى عليه وسلم كان يقول لأصحابه ويعلمهم أن التوحيد ينقسم إلى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية ، وأن من لم يعرف توحيد الألوهية لا يعتد بمعرفته لتوحيد الربوبية ، لأن هذا يعرفه المشركون ، فلو اجتمع معه الثقلان على إثبات هذا الهذيان عن النبى صلى الله تعالى عليه وسلم بإسناد ولو واهياً لا يستطيعون .

الوجـه السادس

السادس : بل كتب السنة طافحة بأن دعوته صلى الله عليه وسلم الناس إلى الله كانت إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وخلع عبادة الأوثان ، ومن أشهرها حديث معاذ بن جنبل لما أرسله النبى صلى الله تعالى عليه وسلم إلى اليمن فقال له : ( ادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فإن هم أطاعوا لذلك فأخبرهم أن عليهم خمس صلوات فى اليوم والليلة – الحديث ) ، وروى الخمسة وصححه ابن حبان أنه صلى الله عليه وسلم أخبره أعرابى برؤية الهلال ، فأمر بالصيام ولم يسأله النبى صلى الله عليه وسلم إلا عن الإقرار بالشهادتين ، وكان اللازم على هذيانه هذا أن يدعو النبى صلى الله تعالى عليه وسلم جميع الناس إلى توحيد الألوهية الذى جهلوه وأما توحيد الربوبية فقد عرفوه ويقول لمعاذ إدعهم إلى توحيد الألوهية ، ويقول للأعرابى الذى رأى هلال رمضان هل تعرف توحيد الألوهية ؟.

الوجـه السابع

السابع : لم يأمر الله فى كتابه العزيز الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه عباده بتوحيد الألوهية ، ولم يقل لهم أن من لم يعرفه لا يعتد بمعرفته لتوحيد الربوبية ، بل أمر وهو :

الوجـه الثامن

الثامن : بكلمة التوحيد مطلقة ، قال الله تبارك وتعالى مخاطباً نبيه صلى الله تعالى عليه وسلم ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ) وهكذا جميع آيات التوحيد المذكورة فى القرآن مع سورة الإخلاص التى تعدل ثلث القرآن .

الوجـه التاسع

التاسع : يلزم على هذا الهذيان على الله تبارك وتعالى لعباده حيث عرفوا كلهم توحيد الربوبيـة ولم يعرفوا توحيد الألوهيـة – أن يبينه لهم ولا يضلهم ولا يعذبهم على جهلهم نصف التوحيد ولا يقول لهم : ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ) نعوذ بالله من زلقات اللسان وفساد الجنان .

الإله هو الرب ، والرب هو الإله
الوجه العاشر

العاشر : الإله هو الرب ، والرب هو الإله فهما متلازمان يقع كل منهما فى موضع الآخر ، وكتاب الله تعالى طافح بذلك ، وكذلك سنته عليه الصلاة والسلام ، قال الله تبارك وتعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ ) ، وكان اللازم = على زعمه = حيث كانوا يعرفـون توحيد الربوبيـة ولا يعرفـون توحيد الألوهية أن يقول الله : ( اعبدوا إلهكم ) ، وقال الله تعالى : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ – الآية ) ، وكان اللازم = على زعمه = حيث كان النمرود . يعرف توحيد الربوبية ويجهل توحيد الألوهية أن يقول الله تعالى : ( ألم تر إلى الذى حاج إبراهيم فى إلهه ) وكان اللازم = على زعمه = أن يقول الله فى قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ) اتقوا إلهكم.
وكان اللازم = على زعمه = أن يقول الله فى قوله تعالى : ( إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ ) ، هل يستطيع إلهك ، وكان اللازم = على زعمه = أن يقول الله فى قوله تعالى : ( ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ ) ثم الذين كفروا بإلههم يعدلون لأن الرب يعرفونه ، وهو شئ كثير فى القرآن .

الوجه الحادى عشر

الحادى عشر : يلزم = على زعمه = عدم تبيين الذى لا ينطق عن الهوى محمد صلى الله تعالى عليه وسلم للناس فى دعوته لهم إلى الله تبـارك وتعالى توحيد الألوهيـة الذى جهلوه وعدم تبيينه صلى الله عليه وسلم لهم ذلك ، لا يخلو من أن يكون جهلاً له أو كتماناً ، وكلاهما مستحيل فى حقـه صلى الله تعالى عليه وسلم وكفر ، نعـوذ بالله من زلقـات اللسان وفساد الجـنان .

الوجه الثانى عشر

الثانى عشر : زعمه أن المشركين يعرفون توحيد الربوبية ، أى يعرفون أن الرب هو الخالق الرازق المحيى المميت غير صحيح فى مشركى العرب وحدهم فضلاً عن مشركى جميع الأمم ، وقد أخبر الله عنهم فى آيات كثيرة بأنهم انكروا البعث أشد الإنكار وأنهم ما يهلكهم إلا الدهر ، مرور الزمان ، وقد اشتهر ذلك فى أشعارهم .

قال أحدهم : ( أشاب الصغير وأفنى الكبير كر الغداة ومر العشى ) ، واشتهر قولهم : ( أرحام تدفع وأرض تبلع ) ، أيقول عاقل فى هؤلاء مع هذا الكفر أنهم يعرفون توحيد الربوبية ؟ ، ولو سلم أنهم يقرون بتوحيد الربوبية فإن مجرد الإقرار به لا يسمى توحيداً عند علماء الإسلام ، ولو كان الإقرار بالربوبية توحيداً = كما زعم = لكان تصديق عتاة قريش النبى صلى الله تعالى عليه وسلم وتكذيبهم بآيات الله تعالى توحيداً ولا يقول بهذا عاقل .

قال الله تعالى : ( فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ ) ولو كان الإقرار بالربوبية توحيداً = كما زعم = لكان علم عاد بالخالق لهم مع تكذيبهم آياته ورسوله هوداً عليه الصلاة والسلام لما هددهم بالعذاب توحيداً ، زاجراً لهم عن قولهم : ( مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ ) ، ولا يقول بهذا عاقل ، أيقول عاقل فى فرعون الذى قال : ( أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ) وقال : ( يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي ) وقال لملأه : ( إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ ) ، لما أجابه موسى عليه الصلاة والسلام عن سؤاله عن حقيقة رب العالمين قائلاً هو : ( رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِينَ ) ، و ( رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ) ، أنه يعرف توحيد الربوبية ، أيقول عاقل فى النمرود بن كنعان الذى ادعى الربوبية وحاج خليل الله عليه الصلاة والسلام فى ربه وزعم أنه يحيى ويميت ، أنه يعرف توحيد الربوبية ؟، أيقول عاقل فى الدهريين المنكرين وجود الإله وفى الثنوية المنكرين وجود إله واحد وفى الوثنية القائلين بكثرة الأرباب والألهة وفى التناسخية وفى المزدكية والخرمية والبابية والماركسية ، ويدعى فى هذه الطوائف الضالة كلها أنها تعرف توحيد الربوبية ؟، وكثير من سكان المعمورة دهريون طبائعيون إباحيون ملاحدة ينكرون وجود الرب ، حتى من كان منهم متديناً بالمسيحية واليهودية كأهل أوروبا انسلخ أكثرهم منهما إلى الإلحاد والإباحة ولا زال الإلحاد والإباحة منتشرين فى الأرض من بعد نوح عليه الصلاة والسلام ، وعليهما أكثر سكان الربع العامر الآن .

الوجه الثالث عشر

الثالث عشر : قوله فى تفسير قوله صلى الله تعالى عليه وسلم : ( ولا ينفع ذا الجد منك الجد ) ، فبين فى هذا الحديث أصلين عظيمين أحدهما : توحيد الربوبية والثانى توحيد الإلهية ، كذب مكشوف يجوز على الأغبياء ، ولا يخلو فاعل بين من كونه النبى صلى الله تعالى عليه وسلم ، بيَّن أن التوحيد ينقسم إلى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية ، أو الحديث نفسه بيَّن نفسه ، أو فهمه من الحديث ذلك ، ولا شك أنه كذب مكشوف فى الأول والثانى قطعاً فإن النبـى صلى الله تعالى عليه وسلم لم يبين فى هذا الحديث أصلين عظيمين إلى آخر الهذيان ، ولا الحديث بيَن ذلك ، فانحصر فاعل بيَن فى فهمه ، وكان الواجب عليه للعامة وأشباههم التصريح بفهمه ، بأن يقول لهم فهمت من هذا الحديث أصلين عظيمين إلخ ... ولا يلبس عليهم بهذا الهراء ، وباقى كلامه هنا ثرثرة لا تحتاج إلى تعليق .


الوجه الرابع عشر

الرابع عشر : يقال فى قوله فى الموضع الثانى ( وإن كانت الإلهية تتضمن الربوبية والربوبية تستلزم الإلهية ) هل قال الإمام أحمد بن حنبل الذى يقدسه عند عرضه هذا الكلام ؟.

الوجه الخامس عشر

الخامس عشر : هل قاله أحد من أتباع التابعين رحمهم الله تعالى ؟.

الوجه السادس عشر

السادس عشر : هل قاله أحد من التابعين رحمهم الله تعالى ؟.

الوجه السابع عشر

السادس عشر : هل قاله أحد من الصحابة رضوان الله عليهم ؟.

الوجه الثامن عشر

السادس عشر : هل قاله النبى صلى الله تعالى عليه وسلم ؟.

الوجه التاسع عشر

السادس عشر : هل قاله الله تبارك وتعالى فى كتابه العزيز ؟.

كتاب فى تحريم علم المنطق
الوجه العشرون

العشرون : التضمن والالتزام من علم المنطق ، وهو قد ألف كتاباً فى تحريمه ، فقد صدق من قال فيه : أنه لا يدرى ما يقول ، وهو كثير التناقض فى كلامه ولا يشعر .

الوجه الحادى والعشرون

الحادى والعشرون : يقال للمفتونين به وضحوا لنا هذا الكلام : ( وإن كانت الإلهية تتضمن الربوبية والربوبية تستلزم الإلهية ، فإن أحدهما إذا تضمن الآخر عند الانفراد لم يمنع أن يختص بمعناه عند الاقتران كما فى قوله : قل أعوذ برب الناس إلخ . وهل كان السلف الصالح الذين يلبس بهم على البسطاء يقولون هذا الهذيان ويعلمونه تلامذتهم ؟ ، وهل قاله علماء الإسلام والمفسرون ؟ .

الوجه الثانى والعشرون

الثانى والعشرون : قوله فى الموضع الثالث ( فإنهم قصروا عن معرفة الأدلة العقلية التى ذكرها الله فى كتابه ) ، دعوى كاذبة مقلوبة عليه فيقال له : إنما المقصر عن معرفة الأدلة العقلية التى ذكرها الله تعالى فى كتابه أنت وأشياخك المجسمة ، مبنية على إعجابه بنفسه وتأليهه وإزدرائه علماء الإسـلام ، وكل مائق يمكنه أن يقول : إن الناس كلهم مخطئون أو أن المتكلمين جميعاً قصروا عن معرفة الأدلة العقلية إلخ ... ، لأن الثرثرة لا ضريبـة عليها ، ولكن هل يضمن لهذره الصواب دائماً ؟ وكل من تصفح تآليفه يجد إعجابه برأيه وإزدراءه للعلماء ماثلين أمام عينه فى كل صفحة ، والإعجاب واحتقار عباد الله من أوليات إبليس .

الوجه الثالث والعشرون

الثالث والعشرون : يقال له فى قوله ( فعدلوا عنها إلى طرق أخرى مبتدعة ) ، من أين لك أن علماء الإسلام كلهم عدلوا عن الأدلة العقلية التى ذكرها الله تعالى فى كتابه إلى طرق أخرى مبتدعة ، ومشيت أنت وحدك عليها فعصمت من الطرق المبتدعة ؟، أبنص صريح من كتاب الله تعالى أو من سنة نبيه صلى الله تعالى عليه وسلم ؟ ، فلو استظهر بالثقلين على أن يجد فيهما ما يصوب رأيه ويخطئ علماء الإسلام ، لم يظفر بذلك .

الوجه الرابع والعشرون

الرابع والعشرون : قوله ( فيها من الباطل ما لأجله خرجوا عن بعض الحق المشترك بينهم وبين غيرهم ودخلوا فى بعض الباطل المبتدع وأخرجوا من التوحيد ما هو منه كتوحيد الإلهية وإثبات حقائق أسماء الله وصفاته ) ، كلام معمى ملبس فاسد مشتمل على خمسة أوجه كلها فاسدة :

( الأول ) " فيها " أى فى الطرق التى ابتدعها علماء الإسلام – على زعمه = من الباطل أى الكفر ومن للتبعيض أى بعض الكفر ، ما أى الذى لأجله خرجوا عن بعض الحق المشترك بينهم وبين غيرهم ، أى خرجوا عن توحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات اللذين هما مع توحيد الربوبية مجموع الحق المشترك بينهم يعنى جميع المسلمين ، وبين غيرهم يعنى نفسه ، ودخلوا فى بعض الباطل المبتدع ، أى دخلوا فى بعض الكفر المبتدع ، ( وأخرجوا من التوحيد ما هو منه كتوحيد الإلهية وإثبات حقائق أسماء الله وصفاته ) ، أى أخرجوا هذين القسمين من مجموع التوحيد الذى هو توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات ، وقد قلده محمد بن عبد الوهاب فى هذا الموضع أيضاً ، فقسم التوحيد فى بعض رسائله إلى ثلاثة أقسام ، وتقدم فى الموضع الأول والثانى والرابع من كلامه ما يدل صريحاً على أن التوحيد ينقسم إلى قسمين فقط : توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية ، فليتأمل الألباء هذا الخبط .

( الثانى ) : الحق معنى من المعانى لا يصح تبعيضه والباطل كذلك ، فتقويم كلامه هذا = على مقتضى زعمه = أن يقول : علماء الإسلام قاطبة خرجوا عن الحق الذى هو الإيمان ، ودخلوا فى الباطل الذى هو الكفر ، أى كفروا ، والعياذ بالله ، وماذا بعد الحق إلا الضلال ، ولم يقل عاقل من المسلمين أن الإيمان والكفر يتجزآن لذاتهما ، فقد كفر المسلمين فى أول هذا الكلام ، وليس تكفيرهم بالتعبير بلفظ بعض فى وسطه ، وصرح بتكفيرهم فى آخره كما سأحلله .

( الثالث ) : قوله : ( خرجوا عن بعض الحق المشترك بينهم وبين غيرهم ) كلام يضحك من المجانين قبل العقلاء ، لأن معناه توحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات بضاعة مشتركة بينه وبين علماء الإسلام فخرجوا هم عن هذه الشركة باختيارهم وتركوها له خالصة .

( الرابع ) : وهو أشد فساداً مما قبله قوله : ( وأخرجوا من التوحيد ما هو منه كتوحيد الألوهية وإثبات حقائق أسماء الله وصفاته ) ، فإنه يدل على أن علماء الإسلام كلهم يعرفون أقسام التوحيد الثلاثة حق المعرفة ، ومع ذلك أخرجوا منه قسمين عمداً وهما : توحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات ، وأبقوا لأنفسهم توحيد الربوبية الذى أقر به المشركون .
( الخامس ) قوله : ( وإثبات حقائق أسماء الله وصفاته ) تلبيس فاسد فإن الله تبارك وتعالى لم يكلف عباده بمعرفة ( إثبات حقائق أسماء الله وصفاته ) ، ورسوله المبعوث رحمة للعالمين لم يأمر الناس لما دعاهم إلى الله بذلك ، وإنما أمر الله عباده أن يعبده ولا يشركوا به شيئاً ، وأمرنا تعالى أن ندعوه باسمائه الحسنى ولم يأمرنا بإثبات حقائقها ، وأمرنا باتباع نبيه صلى الله تعالى عليه وسلم فى جميع ما أتانا به من الأوامر واجتناب ما نهانا عنه ، وسلفنا الصالح الصحابة وأتباعهم وأتباع أتباعهم لما نشروا محاسن الدين الإسلامى على المعمورة لم يأمروا الناس بإثبات حقائق أسماء الله وصفاته ، ومن شك فى هذا أو كابر فليبرز لنا نقلاً صحيحاً عنهم يدل لهذيانه هذا ، ومقصوده به حقائق صفات الله فقط ، لأنه يعتقد فى ظواهر القرآن والسنة المتشابهة أنها صفات لله حقيقية ، فيقول : أنه تعالى استوى على عرشه حقيقة ، وفوق العرش حقيقة ، تقليداً لسلفه المجسمة ، وقد تقدم رد ابن الجوزى عليهم بأن تسميتها صفات بدعة لم يقلها النبى صلى الله تعالى عليه وسلم ولا لأصحابه ، فأسماء الله تعالى مقحم بين المضاف والمضاف إليه .

الوجه الخامس والعشرون

الخامس والعشرون : قوله ( ولم يعرفوا من التوحيد إلا توحيد الربوبية وهو الإقرار بأن الله تعالى خـالق كل شئ ، وهذا التوحيد كان يقـر به المشركون الذين قـال الله عنهم : ( وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ) وقال تعالى : ( قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ – الآيات ) وقال عنهم ( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ ) ، صريح فى تكفير المتكلمين ، متناول أيضاً للصحابة فمن بعدهم إلى يوم القيامة إلا من قال برأيه ، وقد صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ( أى ومحمد رسول الله ) فإذا قالوها عصموا منى دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله ) ، وصح عنه أيضاً أنه قـال ( من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا فهو المسلم الذى له ما لنا وعليه ما علينا ) ، وصح عنه أيضاً أنه قـال لمولاه أسامة بن زيد رضى الله عنهما : ( أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله ) فقال يا رسول الله إنما قالها خوفاً من السيف فقال له ( فهلا شققت عن قلبه حتى تعلم أنه قالها لذلك ) ، وصح عنه أيضاً أنه قال : ( إنى لم أومر أن أنقب عن قلوب الناس ولا لأشق بطونهم ) ، وصح عنه أيضاً أنه قال : ( إذا قال الرجل لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما ) . ودلت نصوص الشريعة المستفيضة على أن الكفر أمر باطنى لا يعلمه إلا الله فالحكم به على واحد من المسلمين خطير جداً ، فكيف الحكم به على الأمة الإسلامية كلها ؟ ، فهذا لا يتفوه به إلا من نزع من قلبه مخافة المنتقم الجبار ، فقد برهن بهذا الكلام ، على أنه مقتد بأسلافه الحروريين الذين كفَروا كثيراً من سادات المسلمين الصحابة رضوان الله عليهم والأمة الإسلامية جمعاء إلا من وافقهم على هواهم ، ولذلك جاء فى الصحيح عن ابن عمر رضى الله عنهما أنه قال فيهم : ( هم شرار الخلق عمدوا إلى آيات نزلت فى الكفار فحملوها على المؤمنين ) ، فهو فى المائة الثامنة مجدد الربوع البالية يحمل الآيات الواردة فى الكفار على المؤمنين كما حملها عليهم أسلافه كلاب النار ، فالذى قال من العلماء أنه كفر ابن عربى وابن الفارض وابن سبعين فقط ، والذى قال منهم أنه طعن فى الشريف أبى الحسن الشاذلى ، والذى قال أنه طعن فى رجال الصوفية جميعاً ، والذى قال أنه كفر إمام الحرمين أبا المعالى الجوينى وتلميذه أبا حامد الغزالى ، كلهم صادقون ، لأن كلاًّ منهم اطلع على قبيحة من قبائحه المدسوسة المفرقة فى كتبه ورسائله ، ولم يطلعوا على كلامه هذا ولو اطلعوا عليه لتحققوا أنه كفر الأمة الإسلامية جمعاء ، متكلمين وفقهاء ومحدثين وصوفية ، فى مقدمتها سلفها الصالح والصحابة والتابعون وأتباعهم رضوان الله عليهم .

فإن قيل : منطوق كلامه فى حكمه بالشرك خاص بفرق المتكلمين فكيف عممته فى الأمة الإسلامية كلها ، فادعيت أنه متناول للصحابة والتابعين وأتباعهم وللفقهاء والمحدثين والصوفية ؟. قلت : الصحابة وعلماء التابعين وأتباعهم ومن بعدهم من علماء المسلمين كلهم متكلمون ، والدليل عليه عشرة أوجه :

( الأول ) علم الكلام علم قرآنى فإنه مبسوط فى كلام الله تعالى بذكر الإلهيات والنبويات والسمعيات والثلاثة مجموعة ، مع ذكر ما يتوقف عليه وجود الصانع من حدوث العالم المشار إليه بخلق السموات والأرض والنفوس وغيرها والإشارة إلى مذاهب المبطلين والطبائعيين وإنكار ذلك عليهم والجواب عن شبه المبطلين المنكرين لشئ من ذلك ، إمكاناً أو وجوداً ، كقوله تعالى : ( كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ ) ، وقوله تعالى : ( قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ ) ، وقوله تعالى : ( الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَاراً ) ، وذكر حجج إبراهيم وغيره من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وحكم لقمان وغير ذلك مما يطول ذكره ، وتكلم فيه النبى صلى الله عليه وسلم كإبطاله اعتقاد الأعراب فى الأنواء وفى العدوى وفى جوابه للأشعريين عن سؤالهم عن أول هذا الأمر ، قال ( كان الله ولم يكن شئ غيره - إلى آخر الحديث ) وغير ذلك ، وهو كسائر العلوم مركوز فى طباع الصحابة الناصعة الصافية ، ولاتفاقهم جميعاً فى العقيدة الإسلامية لم يحتاجوا إلى الكلام فيه رضوان الله تعالى عليهم أجمعين ...."

يتبع بإذن الله

_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يناير 11, 2023 9:00 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 7240
رضي الله عن مولانا الصبيح .
وجزاكم الله خيرا أستاذ أحمد
....
اللهم أكرم أمة حبيبك صلى الله عليه وآله وسلم

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 17, 2023 6:45 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 1275
msobieh كتب:
حذرنا ونحذر مرارا وتكرارا من الإخوان المسلمين واختراقهم للصوفية

وكما حاولوا ( وأفلحوا بنسبة ليست بهينة ) تدمير الأزهر والسيطرة عليه

يقومون الآن بإختراق الصوفية

ويوما ما يستخدمون النبؤات والجفر مع شرح ملتوى للتمهيد للوصول للحكم

بل ـ والله أعلم ـ قد تساعدهم قوى الدجال فى وصولهم للحكم

حتى يضربوا مصر ـ تبعا للنبؤات ـ

( كما فى الجفر , لما تحكم العاهرة القاهرة )

ودور مصر ـ فى النبؤات ـ تعبث به الأيادى

مع وضوح الشجرة النعمانية فى أهمية مصر

الذى قال فيها عاكف ( .... )

ألا يعلم من هم فى مصر من الأحياء والمنتقلين

على العموم بإخبار النبى صلى الله عليه وآله وسلم

نحن نعلم أن الخلافة على منهاج النبوة لن تكون إلا على يد الإمام المهدى

إمام أهل البيت

مهدى السنة لا مهدى الشيعة

أهل البيت عندهم الحل لا الإخوان المسلمون

أدريتم بعض أسباب محاولات الشيعة والإخوان المسلمين اختراق الصوفية وهدها!!

أدريتم خدعة ( عدم تفريق الصف )

وهم واتباع ابن تيمية أول من شق الصف


https://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=4&t=2107

_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يناير 23, 2023 1:50 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 1275


سيدنا الحسين ومصر والأمانات
https://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopi ... =20&t=2159

msobieh كتب:


من كتاب العبد لله " بشرية وخصوصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم عند قتلة الحسين "

اخترت لكم هذا الباب فى هذا القسم والذى سيتضح أهميته قريبا إن شاء الله


ماذا يعنى وجود الرأس الشريفة فى مصـر


لقد هد جسمى رزء آل محمد
وأبكت جفونى بالفرات مصارع
عظام بأكناف الفرات زكية
فكم حرة مسبية فاطمية
لآل رسول الله صلت عليهم
أفاطم أشجانى بنوك ذوو العلى
وأصبحت لا ألتذ طيب معيشة
ولا البارد العذب الفرات أسيغه
يقولون لى صبرا جميلا وسلوة
فكيف اصطبارى بعد آل محمد .
وتلك الرزايا والخطوب عظام
لآل النبى المصطفى وعظام
لهن علينا حرمة وذمام(1)
وكم من كريم قد علاه حسام
ملائكة بيض والوجوه كرام
فشبت وإنى صادق لغلام

كأن على الطيبات حرام
ولا ظل يهنينى الغداة طعام
ومالى إلى الصبر الجميل مرام
وفى القلب منهم لوعة وسقام
.
نحن بفضل الله من أهل السنة والجماعة نحب الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته ونرى أنه لن ترتفع رايات الإسلام بعزة إلا فى وجود الإمام المهدى (خلافة على منهاج النبوة، مثل خلافة الصديق والفاروق وذى النورين ومدينة العلم والحسن السبط)
والإمام المهدى اختار الله له اسمه واسم أبيه يواطئ اسم النبى ز (محمد) واسم أبيه (عبد الله)، ولعل كثيرا من الناس لم يتدبر ما السر الغريب والأمر العجيب فى أن تتأخر الخلافة التى على منهاج النبوة حتى يخرج الإمام المهدى؟

وما السر فى أن خليفة الله المهدى اسمه محمد بن عبد الله من أهل البيت من ولد البضعة النبوية الشريفة السيدة الكاملة السيدة فاطمة؟

المهدى لن يكون من الإخوان المسلمين ولا من المتمسلفين، ولن يقول قال ابن تيمية، أو صححه الألبانى (الألبانى الذى أفتى بهجرة الفلسطينيين وترك أراضيهم لليهود).

الإمام المهدى معه التوفيق الربانى الذى سوف يؤيده الملائكة وأسرار من أهل البيت، ونحن نؤمن بمهدى السنة على ما ورد فى كتب أهل السنة، ونبرأ إلى الله مما ورد فى كتب المتشددين والغلاة من الشيعة، ممن يزعمون أن الإمام المهدى سوف ينتقم من قبور بعض الصحابة والعياذ بالله.. فهذه كلها أباطيل

مرة أخرى نقول: أنه سوف ييأس الناس من الاتجاهات المختلفة والأفكار المتشددة، وسوف يبحثون فى كل اتجاه حتى تفلس جميع هذه الاتجاهات، وعندها ووقتها يرجع الناس مرة أخرى إلى باب النبى ز، ويرجع الناس مرة أخرى إلى أهل البيت.

مع الرجوع مرة أخرى إلى معدن الدين الأصيل بلا غلو ولا سفسطة ولا حتى أوهام المحبين، وقتها تنصلح أحوال أهل السنة بتركهم الأفكار التى بثها فيهم ابن تيمية وأتباعه وأذنابه.. وأعتقد - والله أعلم - أن ما يقال من إفلاس طوائف من أهل السنة، وملل الناس منهم سيحدث للشيعة أيضا، بحيث أن الكل سيبحث عن الدين الصافى البسيط.


أما من أبى وتمرد فقد أخبر النبى ز أن الخوارج يخرج فى آخرهم الدجال.
فالإخـوة والأخـوات من المتنطعين والمتنطعات سـيخرج فى آخرهم الدجال إن شاء الله، كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حقا ويقينا.(1)

المهم ظُلْمُ الناس لأهل البيت مصاحب للسنين، فقد سمعنا من يقول أن السيدة فاطمة لها قوادح (ابن تيمية وأتباعه) وفيها شبه من المنافقين، وأن السيدة خديجة إيمانها ناقص، وأن الرسول ز إرتاب فى السيدة عائشة، وأن الإمام على مات ولم يعلم كثيراً من السنن، وأن ولايته ارتكبت فيها من الفساد الكثير، وأن الشجرة التى عليها دم الحسـين يجوز حـرقها، وأن لا فضل لنسـب ولا قرابة النبى صلى الله عليه وآله وسلم .. بل أن يزيد بن معاوية (الذى قيل فيه العن يزيد ولا تزيد) هو صاحب الحق، وأن مولانا الحسين هو الخارج عليه.

وقالوا أيضا: إن هنداً لم تأكل كبد أسد الله حمزة، وأن الإمام علىّ لم يتعرض لخدعة التحكيم.

مع القهر وحكم بنى أمية ثم مجازر العباسيين وغربة أهل البيت كانت لهم واحة، هذه الواحة هى كنانة الله فى الأرض مصر المحروسة بفضل الله ثم بما وضعه الله فيها من أهل بيت النبى ز وأوليائه، وضع أهل مصر الأمور فى نصابها، فهم أشد الناس حبا لأهل البيت، وهم أشد الناس احتراماً وتقديراً لأصحاب رسـول الله ز، وخاصة الشيخين أبى بكر وعمر.

فكان من قَدْر وقَدَر أهل مصر اهتمامهم بآل بيت النبى ز، حتى من أحب أهل البيت من بلاد المسلمين قدم إلى مصر، فانظر إلى المغاربة والمشارقة وكبار الأولياء الذين جاءوا واستقروا فى مصر المحروسة، (سنكتب بابا فى مصر وأهل البيت فى كتابنا هذا).

ما شأن كل ما ذكرته برأس مولانا الحسين، الشأن واضح لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، وهو ما سنوضحه الآن بعون الملك الديان.

رأس مولانا الحسين قضية ذات مغزى عميق ومرمى بعيد، ببساطة واختصار كان الإمامان الحسـن والحسـين هما امتـداد بيت النبوة أحد الثقلين، وهما "سيدا شباب أهل الجنة"، أمهما سيدة نساء أهل الجنة، وجدتهما سيدة نساء أهل الجنة.
وأبوهما قال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : "أنت منى بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبى بعدى".(1)

بموت الإمام الحسن (سواء سم أم لا، وبغض النظر عمن سَممه) لم يبق من كبار أهل البيت إلا مولانا الحسـين (من الرجال لوجود السيدة زينب رضى الله عنها).
يزيد بن معاوية قرر، والدولة الأموية قررت قراراً لا مثيل له، وبعثت برسالة للأمة المحمدية واضحة المعالم، وهى أن بيت ودولة نبى الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم انتهت.

سموها أنتم دولة الإسلام ولا داعى لكلمة الأمة المحمدية، فالمحمدى الموجود (تسمونه الحسين) قد قتلناه، وأما رأسه فهى الرمز لن تدفن، فهى فى الخزائن، فالدولة والبلاد والعباد فى أيدينا، وليضرب الناس أخماسا فى أسداس.

لم تكن هناك هليوكوبتر تضربهم بصواريخ كالشيخ ياسـين رحمه الله، ولو كان عندهم هليوكوبتر ما ضربوه، هم يريدون الرأس، يريدون للرسالة أن تصل، فسيخرج من يشجب، وسيخرج من يقول: "أمير المؤمنين يزيد بن معاوية"، وسيخرج من يقول: "قتله سيف جده"، وسيخرج.. وسيخرج... وتبقى الرسالة ويظل المعنى.

رأس المحمدى ابن النبى الحسين غير معروفة المكان، أسيرة، تروى عنها روايات قليلة واهنة، هل يعقل أن ترسل إلى المدينة أو إلى كربلاء، ولا يروى هذا الحدث إلا آحاد الناس.


الرسالة كانت شديدة، الرسالة معناها أن رأس أمر أمة سيد الخلق ز فى قبضتهم، الرسالة كأنها تقول إن الله فقير ونحن أغنياء، الرسالة تقول ماذا فعل لكم جدكم، ماذا فعل لكم رسولكم صلى الله عليه وآله وسلم حتى الرأس (سواء الحقيقية أو المعنى) فى خزائننا.

سوف نلهيكم بحكايات عن كرمنا فى عدم سبى سكينة وفاطمة بنت الحسين ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعن بكاء يزيد بعد قتل الحسين (ثم يضرب الكعبة بالمنجنيق،ويقتل عشرة الآف،وتغتصب ألف امرأة فى المدينة المنورة).
سنلهيكم بخلافات العلماء فى جواز لعن يزيد أو عدم لعنه، لنا جنود وجهاز إعلامى خطير، المهم الرأس، الرأس هى الرأس.

يوما ما بحث الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز عن الرأس الشريفة، فهو يعلم مخازى بنى أمية، أخبروه بالحقيقة أنها فى خزائن سليمان بن عبد الملك.
قال: ابن عساكر فى تاريخ دمشق ( 69/ 161) "فلما ولى عمر بن عبد العزيز بعث إلى الخازن خازن بيت السلاح: وَجِّهْ إِلىَّ رأس الحسين بن على، فكتب إليه أن سليمان أخذه وجعله فى سفط وصلى عليه ودفنه، فصح ذلك عنده، فلما دخلت المسودة(1) سألوا عن موضع الرأس فنبشوه وأخذوه والله أعلم ما صنع به".

الرأس الشريفة يقينا كانت فى خزائن يزيد بن معاوية، ويقينا اختفت الرأس المكرمة بطريقة ما، (بغض النظر عن تعدد الروايات فى ذلك).

الرأس الشريفة من وجدها خاف عليها، تخيل لو وجدت رأس مولانا الحسين، كيف يكون خوفك الشديد وجلاً ورعباً.. حنانا وفرقاً ؟!.
هل تقدم الرأس الشريف مرة أخرى على رمح لبنى أمية ؟ أم سيكون هناك إخفاء ... ؟ يصل إلى إخفائك لنفسك وذاتك ؟!.

الشعرات النبوية المباركة أين هى الآن ؟ ألا تعتقد أن بعضها مع بعض الناس ولا يظهرونها أبدا ؟!.

الرأس الشريفة استُنْقِذَتْ من بنى أمية، وكانت لها رحلة الله أعلم بها، لكن مع انتقام الله من دولة بنى أمية، ثم خروج العباسيين الذين قتلوا أهل البيت تقتيلا، شاء الله ألا يتمكنوا من الرأس الشريف.

توقفت الفتوحات الإسلامية، ومع الانحدار بدأ الهجوم على العالم الإسلامى
هيئ الكون لهجمة شرسة من المشرق والمغرب فى فترة قصيرة من عمر الدولة الإسلامية.

مع مسلسل الحيرة، والقلق، واحتلال بيت المقدس شاء الله - ومع الانفراج، وظهور من يحب الله ورسوله وآل بيته بشدة، ويملك القوة الكافية - أن تظهر الرأس الشريفة فى زمن نور الدين محمود وصلاح الدين الأيوبى، الأمة كانت فى حاجة لظهور رأسها.

شاء الله أن تكون الرأس الشريفة - ومنذ زمن - فى عسقلان بعدما أخذت من دمشق، (سواء سرقت أو قيض الله من يأخذها بالحيلة)، الإشارة واضحة فى قدر الله عز وجل، الإشارة واضحة فى أن الدولة الأموية، والعباسية وهما أهل العراق والشام فرطا فى النبى صلى الله عليه وآله وسلم ليس تفريطا فقط، ولكن تقتيل أهل بيت النبى صلى الله عليه وآله وسلم (إلا المستضعفين).

كانت الخلافة قد خرجت من المدينة إلى الكوفة، ومن الكوفة إلى الشام، ومن الشام إلى بغداد.
بمجرد سقوط الخلافة الراشدة بمقتل أمير المؤمنين علىّ بن أبى طالب بدأت مقاتل أهل بيت النبى صلى الله عليه وآله وسلم.

تركت الدولة الأموية - عن طواعية وبإصرار شديد - وراثة الأمر النبوى، وقتلوا أهل البيت، وطاوعهم أهل الشام.

تركت الدولة العباسية - عن طواعية وبإصرار شديد - وراثة الأمر النبوى، وقتلوا أهل البيت، وطاوعهم أهل العراق: شيعة وغيرهم.
الشيعة بخذلانهم سيدنا الحسين، ومن قبله الإمام علىّ (فقد دعا عليهم) وطوائف من السنة مستضعفون. لم تنتبه الخلافة الأموية أو العباسية لعاقبة مقتل الحسين. فماذا يعنى مقتل الحسين؟

ماذا يعنى مقتل الحسين؟

عن عمرو بن بعجة قال: أول ذل دخل على العرب قتل الحسين بن على وادعاء زياد.(1)

وعن عمارة بن يحيى بن خالد بن عرفطة قال: كنا عند خالد بن عرفطة يوم قتل الحسـين بن على رضى الله عنهما فقال لنا خالد: هذا ما سمعت من رسـول الله ز "إنكم ستبتلون فى أهل بيتى من بعدى".(2)

ابتليت الأمة، وذلت العرب، بل ذل المسلمون، فتوقفت الفتوحات، وبدأت الهجمات التى تريد استئصال شأفة (3) المسلمين.

فأين يذهب أهل البيت ؟ وأين تذهب قوة المسلمين ؟

اختار الله عز وجل مصر والتى هى كنانة الله فى أرضه حتى تكون محل أسراره، وواحة لأهل بيت نبيه صلى الله عليه وآله وسلم.

كانت مصر هى صرة الدنيا قبل الإسلام، ثم شاء الله أن تُعَد لحِمْل لا تستطيع أى دولة فى الدنيا أو أى شعب أن يتحمله.

ما من دولة فى الدنيا كسرت صليبيين وتتار وجحافل الفرنجة إلا كنانة الله فى أرضه مصــر.

متى انتصرت مصر ؟

انتصرت لما دخلت الرأس الشريفة فيها، فقد حملت أمانة وأمانات أهل البيت، قَبِلتها وأحبتها حبا جما، وحافظت عليها، قبل الدولة الفاطمية وبعدها.

دخلت الرأس الشريفة سنة ثمان وأربعين وخمسمائة ( 548 هـ )، وهيئت لقيادة العالم الإسلامى ظاهريا وباطنيا، وأصبحت أكثر دول العالم الإسلامى اعتدالا وفهما للإسلام البسيط الراقى المنتج.

أحبوا أهل بيت نبيه صلى الله عليه وآله وسلم، واحترموا صحابته، وكانوا عُدَّةً للإسلام والمسلمين.

قال بعض أهل الله، منهم الإمام السيوطى أن الإمام الحسن لما تنازل عن الحكم لمعاوية افترقت - ولأول مرة - الخلافة الظاهرة والباطنة، فأخذ معاوية الحكم الظاهر، وأما مولانا الحسن فكان هو الفرد الغوث (القطب الأعظم).

أصبحت أمانة الدنيا فى مصر، الأولياء والصالحون يعرفون ذلك، ويعرفون أن نهاية الدنيا تبدأ بخروج الأمانات من مصر إلى المدينة المنورة عند ظهور المهدى، فمصر بخير حتى ظهور المهدى (وبعدها إن شاء الله).
روى الإمام مسلم وغيره عن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم "منعت العراق درهمها وقفيزها، ومنعت الشام مديها ودينارها، ومنعت مصر إردبها ودينارها، وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم" شهد على ذلك لحم أبى هريرة ودمه.(1)
ومعنى "منعت": ستُمْنَع
ومعنى "وعدتم من حيث بدأتم" الإشارة إلى رجوع الأمر إلى الحجاز إلى مكة والمدينة فى أحداث قيام الساعة.
وجود الرأس الشريفة فى مصر معناه وجود النصر، لوجود جزء من النبى فيها مكرم، لم يرفع على حربة كما رفع فى العراق والشام.

أما وجود جسد مولانا الحسين فى العراق فى الأزمنة السابقة فمعناه وجود الخلافة بلا رأس، ولذا اكتسحها التتار وطحنتها السنون.

أما رأس أمر الأمة المحمدية فهو فى مصـر، حتى يخرج الإمام المهدى. ولو لاحظت حتى الخلافة العثمانية – لو لاحظت - لم يكن همها إلا السيطرة على مصر، والحمد لله أن الخلافة العثمانية كانت محبة جدا لأهل البيت ولمصر. لذا تجد اهتمامهم الشديد بمقامات أهل البيت، وتجد حقد وكراهية أتباع ابن تيمية والوهابية لهم ومحاربتهم لهذه الخلافة.


_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يناير 23, 2023 11:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 1275
هل يصلى المتمسلفة واتباع ابن تيمية وراء المتصوفة ؟

https://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=2&t=2191
msobieh كتب:

هل يصلى المتمسلفة واتباع ابن تيمية وراء المتصوفة ؟

على حسب درجة التشرب من بدعة المتمسلفة يكون الحكم

لو بدعة مكفرة تختلف عن البدع غير المكفرة

أنا عن نفسى لا أصلى خلف أى إنسان ينتقص جناب الله عز وجل

ولا أصلى خلف من ينتقصون جناب النبى صلى الله عليه وآله وسلم

ولا خلف من ينتقصون جناب أهل البيت

ولا خلف من يسبون صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

فمن كانت صلاة الجماعة فى المسجد عنده واجبة فليبحث عن مسجد من مساجد أهل السنة والجماعة وإن بعدت المسافة

وقد ورد فى ترجمة الإمام مالك رحمه الله ما يفيد ترك صلاة الجماعة وقت الفتن حتى تزول الفتنة

والله أعلم

_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 24, 2023 12:26 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 1275


ابن تيمية ورأيه فى الصلاة على النبى وعلاقتها بالشفاعة

https://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=2&t=2206
msobieh كتب:
كارثة من كوارث ابن تيمية

نسوق لكم رأى ابن تيمية فيمن يعتقد أن كثرة الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم سببا فى شفاعة النبى صلى الله عليه وآله وسلم للمصلى عليه


قال ابن تيمية فى مجموع الفتاوى (14/414ـ415)

" وللناس فى الشفاعة أنواع من الضلال

قد بسطت في غير هذا الموضع

فكثير منهم يظن أن الشفاعة هي بسبب اتصال روح الشافع بروح المشفوع له

كما ذكر ذلك ابو حامد الغزالى وغيره

و يقولون

من كان

أكثر

صلاة على النبى صلى الله عليه و سلم

كان أحق بالشفاعة من غيره

و كذلك من كان أحسن ظنا بشخص

و أكثر تعظيما له كان أحق بشفاعته

وهذا غلط بل هذا هو قول المشركين

وهذا غلط بل هذا هو قول المشركين

وهذا غلط بل هذا هو قول المشركين

وهذا غلط بل هذا هو قول المشركين

وهذا غلط بل هذا هو قول المشركين

الذين قالوا نتولى الملائكة ليشفعوا لنا



يظنون أن من أحب أحدا من الملائكة و الأنبياء و الصالحين

و تولاه كان ذلك سببا لشفاعته له و ليس الأمر كذلك

بل الشفاعة سببها توحيد الله و إخلاص الدين و العبادة بجميع أنواعها له فكل من كان أعظم إخلاصا كان أحق بالشفاعة كما أنه أحق بسائر أنواع الرحمة" . اهـ كلام ابن تيمية


قلت : انظر إلى تلبيس ابن تيمية

ونرد على ابن تيمية بشئ مما كتبناه فى كتابنا

" حتى لا تحرم من رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلم فى المنام "

الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم شيخ من لا شيخ له

فضل الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم

انظر هدانا الله وإياك إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأحوالهم فى كثرة الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم ، وانظر إلى أحوال أمته الآن

قال أبى بن كعب يا رسول الله إنى أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتى فقال ما شئت قال قلت الربع قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك قلت النصف قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك قال قلت فالثلثين قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك قلت أجعل لك صلاتى كلها قال إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك ( 1)

وقارن بين هذه الرواية السابقة وبين أحد الدعاة الذى قال : يكفى عشر صلوات على النبى صلى الله عليه وآله وسلم صباحا ومساءًا

ألم أقل لكم تربية الدجال قادمة فى الطريق.

والله والله هناك فتاوى فى شبكة الانترنت تبدع وتحرم من يسجل دخوله على المنتديات والمواقع ويبدأها بالصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم.

للأسف تربية هذه الكيانات والاتجاهات جعلت الأمة تفقد جزءًا كبيرا من روحانيتها وتفقد فهم ما قاله النبى بعد فتح مكة

روى الإمام البخارى فى صحيحه (4/1574) عن عبد الله بن زيد بن عاصم قال لما أفاء الله على رسوله ز يوم حنين قسم فى الناس فى المؤلفة قلوبهم ولم يعط الأنصار شيئا فكأنهم وجدوا إذ لم يصبهم ما أصاب الناس فخطبهم

فقال" يا معشر الأنصار
ألم أجدكم ضلالا فهداكم الله بى
وكنتم متفرقين فألفكم الله بى
وكنتم عالة فأغناكم الله بى "

التنقيص من مقام النبى صلى الله عليه وآله وسلم هو عادة المنافقين ، وهو من أعظم أنواع العقوبات والحرمان من التوفيق الإلهى ، ومن أعظم أسباب الانخراط فى سلك الخوارج الذين فى آخرهم يخرج الدجال ويكونوا من أعوانه.

لا بأس فإن ترك الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم معناها دخول النار وأحد أسباب الحجاب والحرمان من رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلم فى المنام.

ولن يوفقوا فى الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم العشر مرات التى حددوها لقدره الشريف.

قال تعالى فى سورة التوبة
لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ{128} فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ{129}

عن جابر يعنى ابن سمرة قال: " صعد النبى المنبر فقال: آمين آمين آمين.
قال: أتانى جبريل عليه الصلاة والسلام، فقال: يا محمد من أدرك أحد أبويه فمات فدخل النار فأبعده الله. فقل آمين. فقلت آمين. فقال: يا محمد من أدرك شهر رمضان فمات فلم يغفر له فأدخل النار فأبعده الله. فقل آمين. فقلت آمين. قال: ومن ذكرت عنده فلم يصل عليك فمات فدخل النار فأبعده الله. فقل آمين. فقلت آمين" (2 )

قلت: من ذكرت عنده فلم يصلِ عليك يا رسول الله فمات فدخل النار فأبعده الله
آمين آمين آمين.

نسوا قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " إن أولاكم بى يوم القيامة أكثركم على صلاة ". (3 )
ونسوا أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم طلب الإكثار من الصلاة عليه فقد قال النبى صلى الله عليه وآله وسلم: إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا على من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة على قالوا وكيف تُعرض صلاتنا عليك وقد أَرِمت فقال : إن الله عز وجل حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء ". ( 4)

ونسوا أن أقرب المسلمين منه صلى الله عليه وآله وسلم منزلة أكثرهم عليه صلاة صلى الله عليه وآله وسلم

فعن أبى أمامة " أكثروا على من الصلاة فى كل يوم جمعة فان صلاة أمتى تعرض على فى كل يوم جمعة فمن كان أكثرهم على صلاة كان أقربهم منى منزلة " (5 )

ونسوا قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " من صلى على واحدة صلى الله عليه عشرا " (6 )

عن على قال كل دعاء محجوب حتى يصلى على محمد وآل محمد ( 7)

نذكر بعض الأحاديث التى وردت بأسانيد قوية فى فضل الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم . (8)
" من صلى على واحدة صلى الله عليه عشرا "

"من صلى على من أمتى صلاة مخلصا من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات ورفعه بها عشر درجات وكتب له بها عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات"

" إن أولى الناس بى يوم القيامة أكثرهم على صلاة "

" صلاة أمتى تعرض على فى كل يوم جمعة فمن كان أكثرهم على صلاة كان اقربهم منى منزلة "

" البخيل من ذكرت عنده فلم يصل على "

" من نسى الصلاة على خطئ طريق الجنة "

" رغم انف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي "

" من ذكرت عنده ولم يصل على فمات فدخل النار فأبعده الله "

ومنها حديث أبى بن كعب أن رجلا قال يا رسول الله إنى أكثر الصلاة فما أجعل لك من صلاتى قال ما شئت قال الثلث قال ما شئت وان زدت فهو خير إلى أن قال أجعل لك كل صلاتى قال إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك".أهـ

انتهى النقل من كتابنا

فتأمل ما قدمناه وما سطره ابن تيمية تعرف وتعلم أحد أسباب قول الإمام تقى الدين الحصنى نقيب الأشراف فى الشام فى ابن تيمية وتعليقا على أحد مخالفات ابن تيمية " أول من أحدث هذه المسألة التى لا تصدر إلا ممن فى قلبه ضغينة لسيد الأولين والآخرين "

والحمد لله رب العالمين


==============================================
(1) رواه أحمد (5/136) والترمذى (4/636) وقال حسن صحيح وصححه الحاكم فى المستدرك (2/457) والضياء فى المختارة (3/389 ـ 390) وجود الحافظ المنذرى فى الترغيب والترهيب (2/327) إسناد رواية الإمام أحمد وكذا الهيثمى فى مجمع الزوائد (10/160) وحسنه الحافظ فى الفتح (11/168)
(2) حديث ارتقى درجة المنبر فقال آمين عده الحافظ الكتانى من الأحاديث المتواترة فى نظم المتناثر (1/133) وقال " أخرجه الحاكم وقال صحيح الإسناد من حديث كعب بن عجرة وابن حبان فى صحيحه بنحوه من حديث مالك بن الحسن بن مالك بن الحويرث عن أبيه عن جده
وابن خزيمة من حديث أبى هريرة والطبرانى بإسناد لين من حديث ابن عباس وبأسانيد أحدها حسن من حديث جابر بن سمرة وهو البزار من حديث عبد الله ابن الحارث بن جزء الزبيدى و ابن النجار من حديث أنس والبزار من حديث عمار بن ياسر والبخارى فى الأدب والبيهقى من حديث جابر بن عبد الله قال الهيثمى فى مجمع الزوائد (8/139) : رواه الطبرانى بأسانيد وأحدها حسن ولهذا الحديث طرق فى الأدعية فى الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلم. اهـ
(3) رواه أبو يعلى (9/13) والبزار (4/278) عن عبد الله بن مسعود.
(6) رواه مسلم (1/306 ) عن أبى هريرة
(7) رواه الطبرانى فى الأوسط (1/220) قال المنذرى فى الترغيب والترهيب (2/330) : ورواته ثقات ، وكذا الهيثمى فى مجمع الزوائد (10/160)
(8) هذه الجزئية من فتح البارى (11/167 ـ 168) بتصرف بسيط واختصار.
ملحوظة: التخريجات غير الموجودة بالهامش موجودة بالكتاب فراجعها

_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 27, 2023 6:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 1275


يوم يكشف عن ساق
https://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=2&t=2288

msobieh كتب:

مرحبا بالأخ الفاضل فى أول مشاركاته

هذه الأحاديث وردت بعضها فة صحيحى البخارى ومسلم

فقد أخرج الإمام البخاري فى صحيحه ج4/ص1871
عن أبي سعيد رضي الله عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول يكشف ربنا عن ساقه فيسجد له كل مؤمن ومؤمنة ويبقى كل من كان يسجد في الدنيا رياء وسمعة فيذهب ليسجد فيعود ظهره طبقا واحدا

قال ابن حجر فى فتح الباري ج8/ص664
وله باب يوم يكشف عن ساق

أخرج أبو يعلى بسند فيه ضعف عن أبي موسى مرفوعا في قوله يوم يكشف عن ساق قال عن نور عظيم فيخرون له سجدا وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في قوله يوم يكشف عن ساق قال عن شدة أمر وعند الحاكم من طريق عكرمة عن بن عباس قال هو يوم كرب وشدة قال الخطابي فيكون المعنى يكشف عن قدرته التي تنكشف عن الشدة والكرب وذكر غير ذلك من التأويلات كما سيأتي بيانه عند حديث الشفاعة مستوفى في كتاب الرقاق أن شاء الله تعالى ووقع في هذا الموضع يكشف ربنا عن ساقه وهو من رواية سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم فأخرجها الإسماعيلي كذلك ثم قال في قوله عن ساقه نكرة ثم أخرجه من طريق حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم بلفظ يكشف عن ساق قال الإسماعيلي هذه أصح لموافقتها لفظ القرآن في الجملة لا يظن أن الله ذو أعضاء وجوارح لما في ذلك من مشابهة المخلوقين تعالى الله عن ذلك ليس كمثله شيء

وقال أيضا فى فتح الباري ج13/ص428
وقوله فإذا رأينا ربنا عرفناه قال بن بطال عن المهلب ان الله يبعث لهم ملكا ليختبرهم في اعتقاد صفات ربهم الذي ليس كمثله شيء فإذا قال لهم أنا ربكم ردوا عليه لما رأوا عليه من صفة المخلوق فقوله فإذا جاء ربنا عرفناه أي إذا ظهر لنا في ملك لا ينبغي لغيره وعظمة لا تشبه شيئا من مخلوقاته فحينئذ يقولون أنت ربنا قال واما قوله هل بينكم وبينه علامة تعرفونها فيقولون الساق فهذا يحتمل ان الله عرفهم على ألسنة الرسل من الملائكة أو الأنبياء ان الله جعل لهم علامة تجليه الساق وذلك انه يمتحنهم بإرسال من يقول لهم انا ربكم والى ذلك الإشارة بقوله تعالى يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت وهي وان ورد انها في عذاب القبر فلا يبعد ان تتناول يوم الموقف أيضا قال واما الساق فجاء عن بن عباس في قوله تعالى يوم يكشف عن ساق قال عن شدة من الأمر والعرب تقول قامت الحرب على ساق إذا اشتدت ومنه قد سن أصحابك ضرب الأعناق وقامت الحرب بنا على ساق وجاء عن أبي موسى الأشعري في تفسيرها عن نور عظيم قال بن فورك معناه ما يتجدد للمؤمنين من الفوائد والألطاف وقال المهلب كشف الساق للمؤمنين رحمة ولغيرهم نقمة وقال الخطابي تهيب كثير من الشيوخ الخوض في معنى الساق ومعنى قول بن عباس ان الله يكشف عن قدرته التي تظهر بها الشدة وأسند البيهقي الأثر المذكور عن بن عباس بسندين كل منهما حسن وزاد إذا خفي عليكم شيء من القرآن فاتبعوه من الشعر وذكر الرجز المشار إليه وأنشد الخطابي في إطلاق الساق على الأمر الشديد في سنة قد كشفت عن ساقها وأسند البيهقي من وجه آخر صحيح عن بن عباس قال يريد يوم القيامة قال الخطابي وقد يطلق ويراد النفس" أهـ

لا أدرى معنى أو ما ترمى إليه فى النقل السابق


_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يناير 29, 2023 1:04 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 1275

إن أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر


msobieh كتب:

أعجبنى قول البقاعى فى :

نظم الدرر - (ج 7 / ص 57)

"ولما كان الأنبياء عليهم السلام من نوره صلى الله عليه وسلم ،

لأنه أولهم خلقاً وآخرهم بعثاً ،

فكانوا في الحقيقة إنما هم ممهدون لشرعه

، وكان سبحانه إنما أرسله ليتمم مكارم الأخلاق ،

وكان قد جعل سبحانه من المكارم أن لا يكلم الناس إلا بما تسع عقولهم ،

وكانت عدة المرسلين كما في حديث أبي أمامة الباهلي عن أبي ذر رضي الله عنهما عند أحمد في المسند ثلاثمائة وخمسة عشر ،

وفيه أن الأنبياء مائة ألف وأربعة وعشرون ألفاً ،

وهو في الطبراني الكبير عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم فذكر عدد الرسل فقط ،

وكانت عقول العرب لا تسع بوجه قبل الإيمان

أنهم منه ،

أقسم سبحانه ظاهراً أنه منهم

ورمزاً للأصفياء باطناً إلى أنهم منه ،

بجعلهم

عدد

أسماء

حروف

اسمه

محمد صلى الله عليه وسلم

الذي رمز إليه بالحرفين أول السورة ،

فكأنه قال : إنك يا ياسين

الذي تأويله محمد

الذي عدد أسماء حروفه بعددهم لأصلهم ،

فصار رمزاً في رمز ،

وكنزاً نفيساً داخل كنز ،

وسراً من سر ،

وبراً إلى بر ،

وهو أحلى في منادمة الأحباب

من صريح الخطاب"

أهـ


https://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopi ... 1&start=45

_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء فبراير 01, 2023 12:23 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 1275


من وقاحات ابن تيمية نسبة عقيدته الفاسدة للنبى

msobieh كتب:


كان للعلماء صولات وجولات فى إقامة الحجة على ابن تيمية

وكما قلنا من قبل أن ابن تيمية كان له مجموعة تشبه مجموعات مسح الأدلة من FBI

هو يعتذر أثناء المناقشات ويكتب أنه تاب وأنه أشعرى

ثم ينشر أتباعه خارج القاعات أنه انتصر وأفحم الخصوم

وتكتب الكتب

والمحسنون للظن مثل ابن حجر العسقلانى رحمه الله يذكرون ما يفيد أن ابن تيمية كتب أنه تاب

ويأتى أتباع ابن تيمية وينشرون أن هذا لم يحدث

فاختلف الأحباب هل تاب ابن تيمية أم لا

ولا يدرون أساليب النصب والاحتيال

وأبسط أساليب الماسونية

وكنت قد قرأت نصا لابن كثير فى أحد نسخ البداية والنهاية قال فيه ما معناه أنه يحمد الله على أن ابن تيمية أجابهم إلى ما سألوه من كتابة اعتذار وإقرار وإلا كان فى عداد المقتولين

وشكر ابن كثير ابن تيمية على هذا الصنيع

وذم من كان يناظره

وأبحث عن النسخ القديمة وعن كتابات أخرى فى هذا الشأن

لفت نظرى منذ فترة جملة قالها ابن تيمية

الجملة خطيرة جدا

لا تخرج إلا من ابن سبأ ( ابن سبأ السنة هو ابن تيمية )

ماذا قال ؟

قال ـ ما معناه ـ أن عقيدته هى نفس اعتقاد وعقيدة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

فابن تيمية الذى اتهم بالتجسيم والتشبيه

والزندقة والكفر والعياذ بالله يدعى أن عقيدته هى نفس عقيدة النبى صلى الله عليه وآله وسلم

وإليك النص :

العقود الدرية ص: 257

" فانه قبل المجلس الثاني اجتمع بي من أكابر الشافعية والمنتسبين الى الأشعرية والحنفية وغيرهم ممن عظم خوفهم من هذا المجلس وخافوا إنتصار الخصوم فيه وخافوا على نفوسهم أيضا من تفرق الكلمة فلو أظهرت الحجة التي ينتصر بها ما ذكرته أولم يكن من أئمة أصحابهم من يوافقها لصارت فرقة ولصعب عليهم أن يظهروا في المجالس العامة الخروج عن أقوال طوائفهم لما في ذلك من تمكن أعدائهم من أغراضهم فاذا كان من أئمة مذاهبهم من يقول ذلك وقامت الحجة عليه وبان أنه مذهب السلف أمكنهم إظهار القول به مع ما يعتقدونه في الباطن من أنه الحق حتى قال لي بعض الأكابر من الحنفية وقد إجتمع بي

العقود الدرية ص: 258

" لو قلت هذا مذهب أحمد بن حنبل وثبت على ذلك لانقطع النزاع ومقصوده أنه يحصل دفع الخصوم عنك بأنه مذهب متبوع ويستريح المنتصر والمنازع من إظهار الموافقة

فقلت لا والله ليس لأحمد بن حنبل بهذا اختصاص

وإنما هذا اعتقاد سلف الأمة وأئمة أهل الحديث

وقلت أيضا


هذا

اعتقاد رسول الله




وكل لفظ ذكرته فأنا أذكر به آية أو حديثا أو إجماعا سلفيا وأذكر من ينقل الإجماع عن السلف من جميع طوائف المسلمين أتباع الفقهاء الأربعة والمتكلمين وأهل الحديث والصوفية". اهـ

ونص آخر :

العقود الدرية ص: 235

" فقلت ما جمعت إلا عقيدة السلف الصالح جميعهم ليس للإمام أحمد اختصاص بهذا والإمام أحمد إنما هو مبلغ العلم الذي جاء به النبي
ولو قال أحمد من تلقاء نفسه ما لم يجىء به الرسول لم نقبله


وهذه

عقيدة

محمد




وقلت مرات قد أمهلت كل من خالفني في شيء منها ثلاث سنين فإن جاء بحرف واحد عن القرون الثلاثة التي أثنى عليها النبي حيث قال خير القرون القرن الذي بعثت فيهم ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم يخالف ما ذكرته فأنا أرجع عن ذلك وعلي أن آتي بنقول جميع الطوائف من القرون الثلاثة توافق ما ذكرته من الحنفية والمالكية والشافعية والحنبلية والأشعرية والصوفية وأهل الحديث وغيرهم". اهـ

ذكرنا فى كتاب ابن تيمية كذبات كثيرة لابن تيمية وادعائه الاجماع بتهور وكذب واضح

ودللنا على ذلك

وتحدينا أتباعه

الخطورة هنا

أن أى إنسان مهما كانت درجة إيمانه قد يكون عنده خلل أو نقص ولو بسيط فى جزئية من العقائد

فكون هذا المتهم بالزندقة يقول

" هذا اعتقاد رسول الله "

ويقول:

" وهذه عقيدة محمد "

فكأنه اطلع على علم النبى صلى الله عليه وآله وسلم عين اليقين وحق اليقين

واطلع على قلب النبى صلى الله عليه وآله وسلم

وعلى فؤاده وما رآه وعلى سمعه وما سمعه

وحكم المتهم بالزندقة أن ما عند النبى فى الاعتقاد هو عنده

ألم أقل لكم أنه عبد الله بن سبأ


https://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=3&t=2359

_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مأثورات لمولانا الدكتور محمود السيد صبيح رضي الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء فبراير 01, 2023 5:17 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 1275


الذكر بالاسم المفرد

msobieh كتب:

مرحبا بك

اعلم أيها الفاضل الكريم أن فتاوى علماء الأمة قديما وحديثا وفعل صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والسلف الصالح تدل على جواز الذكر بالاسم المفرد

أحد أحد كلمة شدا بها بلال ، فى مكة فى حياة النبى صلى الله عليه وآله وسلم الذى هو حـى الآن فى قبره والرفيق


لم أجد من علماء الأمة المعتبرين من يمنع الذكر بالاسم المفرد إلا العز بن عبد السلام
وبالطبع ابن تيمية ينتظر الشاذ من كل مذهب ويضمه إلى أسطول شواذه العقائدى والفكرى ( قال الحافظ ولى الدين العراقى : ابن تيمية خالف الإجماع فى ستين مسألة )

ويا ليت ابن تيمية أخذ من العز رحمه الله احترامه للصوفية ولبسه للخرقة وقوله بوجود الخضر
الشيطان والدجال لا يريدان سماع كلمة الله

الكلمة تزلزل كيان الشيطان والدجال وأتباعهما

من كتاب " حتى لا تحرم من رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلم فى المنام " استعير بعض الأسطر

تربية أهل الله

{ قُلِ اللّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ } (الأنعام 91)

لما كان بلال يُعذب كان عذابه فى : الله أحد ، فقال : أحد أحد

فى آخر الزمان أشد ما يصلح هو التسليك بالاسم الجامع الذى ما من اسم من الأسماء الإلهية إلا ويكون تحت هذا الاسم

هذا الاسم يجمع ولا يفرق ، وله أسرار عجيبة فى النطق به

المطلوب فى هذا الزمان أن يصل المسلم المؤمن الموحد لدرجة كمال معينة ، لذلك سوف يكون الذكر بـ " الله الله "

الذاكرين بهذا الاسم فى هذا الوقت عندهم اكتمال ، يرون الأمور من كل الجوانب ، فاسم الله سوف يعطيهم الإحاطة والقوة والعظمة والمدد

الأسماء الحسنى لها تأثير واضح وكبير جدا على ذاكرها فى المرحلة القادمة ، لكن لمن يعلم آدابها.

لو كان سيدنا بلال فى زمن الدجال لقال الله الله

فكان ذكره لما رأى الآلهة المتعددين : أحد أحد.

فكان كل حاله وجسده ولسانه يقول أحد أحد.

فلما رفع راية الذكر بالأحدية ولم نعلم أحدا غيره جاهر بـ أحد أحد أكرمه الله برفع صوته بالأذان
فبلال هو مؤذن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم

استغراق سيدنا بلال فى قوه أحد أحد جعله لا يشعر بأى عذاب ولا بأى أحد

أما عن الأحاديث الواردة فى الذكر المفرد فعديدة منها:

عن عبد الله بن مسعود قال كان أول من أظهر إسلامه سبعة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأبو بكر وعمار وأمه سمية وصهيب وبلال والمقداد فأما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فمنعه الله بعمه أبى طالب وأما أبو بكر فمنعه الله بقومه وأما سائرهم فأخذهم المشركون وألبسوهم أدراع الحديد وصهروهم فى الشمس فما منهم من أحد إلا وقد واتاهم على ما أرادوا إلا بلالا فإنه هانت عليه نفسه فى الله وهان على قومه فأخذوه فأعطوه الولدان فجعلوا يطوفون به فى شعاب مكة وهو يقول أحد أحد

رواه ابن أبى شيبة (6/396) والإمام أحمد (1/404) وابن ماجه (1/53) وصححه ابن حبان (15/558) والحاكم فى المستدرك (3/320) وصحح الذهبى أحد أسانيده فى سير أعلام النبلاء (1/347 ـ 348) قال البوصيرى فى مصباح الزجاجة (1/23)" رجاله ثقات ".


عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " لا تقوم الساعة حتى لا يقال فى الأرض الله الله ".

- أخرجه الإمام أحمد (3/107) ، ومسلم (1/131) ، والترمذى فى سننه (4/492) ، عن أنس ، والحاكم وصححه فى المستدرك (4/539) عن عبد الله بن مسعود.

قال بعض العلماء أنه ليس هناك دليل على الذكر بالاسم المفرد ، وذلك لسببين : عدم وجود دليل على ذلك ، وعدم ورود ذلك عن الصحابة ، ولأن الذكر بالاسم المفرد ليس له معنى.

نقول:

قد قدمنا الأدلة فى ذلك وذكر سيدنا بلال. أما عن كون الذكر بالاسم المفرد ليس له معنى ، فلابد من ذكره فى جملة ، فهذا كلام أصلا ليس عليه دليل.

فعندما أقول الله لها معنى وبسببها يحاربنى الشيطان.

كما أن المعنى يفهمه الإنسان بداخله

ويعلمه الذى يخرج الخبأ فى السماوات والأرض.

وقد قال سعد بن أبى وقاص: مر النبى صلى الله عليه وآله وسلم بى وأنا أدعو بأصبعى فقال أحد أحد وأشار بالسبابة
رواه أبو داود فى سننه (2/80) و النسائى (3/38 ) والحاكم فى المستدرك (1/719) والضياء فى المختارة (3/149) وغيرهم.


فهذا واضح من النبى صلى الله عليه وآله وسلم أن الكلمة الواحدة لها معنى ، وكان معناها أن يشير سعد بن ابى وقاص بإصبع واحدة لأن الله أحد أحد.

حتى تعلم الفرق بين أحد وواحد ، الاسم أحد هو للذات الإلهية ،

والأحد ليس له ثانٍ ،

أما اسم الواحد فمعناه يتجه أن كل ما تراه من أفعال تصدر من رب واحد ،

فمثال ذلك أن الله الرحيم هو نفسه المنتقم ،

والمعز هو نفسه المذل

قد يحكم عليك بأمر فيه قهر لكن مع هذا القهر رحمة ،

فكيف يجتمع اسم الله القهار مع اسم الله الرحيم

هذه هى الواحدية بتفسير بسيط.اهـ


https://www.msobieh.com/akhtaa/viewtopic.php?f=4&t=2400

_________________

أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 55 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط