موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: كلام مهم جدا في تحسين الظن بالمسلمين جميعا ( وركزوا على كلام
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 24, 2022 11:36 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 7132
كلام مهم جدا في تحسين الظن بالمسلمين جميعا ( وركزوا على كلام سيدي علي الخواص رضي الله عنه : ,
ــــــــــــــــــ
( ومما أنعم الله تبارك وتعالى به علي:
حفظ الأدب مع سائر المسلمين
على اختلاف طبقاتهم،
فكل مسلم رأيته : أقول:
يحتمل هذا أن يكون وليا لله عز وجل،
فإن الله ستر أولياءه في عباده، وما أظهر منهم إلا القليل من أهل الكرامات المعتادة، وما عداهم فهم مستورون في حجب الصوب، لا يكاد يظهر على أحدهم ما يميزه عن العامة،
كما صرح القوم بذلك في رسائلهم.
وقد كتب لي أخي الشيخ أفضل الدين وصية أول اجتماعي بسيدي علي الخواص رضي الله تعالي عنه، يحثنى فيها على كثرة الاعتقاد في عامة المسلمين، وعدم إقامة الموازين الدقيقة عليهم،
من جملتها:
أوصيك يا أخي
أن لا تميل بنفسك إلى تفضيل أحد على أحد،
واعتقد الخير في عموم الناس،
فإن الله تعالى لا يسألك قط لِمَ حسنت ظنك بعبادي ؟ ،
وإياك أن تزدري أحدا من السوقة الجمالين والحمالين والبغالين والزبالين،
وسائر من فيه نفع لعباد الله من غير ضرر،
فإنهم محفوظون بالاسم الأعظم،
وفيهم المتخلقون بالأدب مع الله تعالى، ومع الكون،
وإن كانوا لا يشعرون بذلك.
قال:
وقد أوصى الإمام علي رضي الله تعالي عنه ولده الحسين بمثل ذلك،
وقال:
" اعلم يا ولدي أن الله تعالى أخفى رضاه في طاعته، وأخفي سخطه في معصيته، وأخفى أولياءه في عباده،
فلا تستصغرن من الطاعة شيئا، فربما كان رضا الحق تعالى في ذلك،
ولا تستصغرن من المعصية شيئا فربما كان سخط الحق في ذلك،
ولا تحتقرن من المسلمين أحدا، فربما كان وليا لله عز وجل " ، انتهى.
وكان سيدي علي الخواص رحمه الله تعالى يقول:
لله تعالي عباد أخفياء أبرياء، لا يكاد يعرفهم إلا من دخل دائرتهم،
ومن علامتهم :
ن لهم لسان الإدلال، والبسط والإظهار، والتقديم، والتأخير، والولاية، والعزل، والعز، والفخر و قوة الحجة وصحة الدعوى، والقيام، والاستغناء عن الخلق، والبطش، والقهر، والانتقام، والقوة، والهمة، والسيادة، والتحكيم، والإرادة، والتخيير، والتحجير، والحفظ والأمن، والرفعة، والترفة في المطاعم والملابس والهيئة، والتخويف، واللسان، والإفصاح، والعلم، والمعرفة، والشهود، والكشف، والذوق، والخصوص، والتمييز إلى غير ذلك من الأمور التي خلعها الحق تعالى عليهم، وزينهم بها مما لا يحصي وصفه إلا الله عز وجل.
قال:
وهؤلاء قد عجل الله تعالى لهم غالب النعيم الذي يكون في الجنة لأهلها، في هذه الدار،
فحكم هؤلاء في الدنيا كحكم غيرهم في الآخرة على السواء،
فإن نهاية العبد في الآخرة أن يكون بهذه الأوصاف.
قال:
لكن حكمهم في ذلك حكم عبيد الإحسان،
لكونهم لم يقوموا في هذا العالم قيام من خلق له، ومنه، وافتقر له، وإليه؛
لظهورهم في العالم الدنيوي بمظهر العالم الأخروي،
فكأنهم لم يخلقوا ولم يخرجوا من العدم إلى دار التكليف،
وغالب المجاذيب من هذا الصنف
فهم غائبون عن شهود حكمة ظهور العالم، وترتب الأسباب بعضها على بعض،
وعن حكم البدء والإعادة، والختم، والفتق، والرتق، والظهور، والإظهار، والتفضيل بالذوات وبالأوصاف والأحوال، ولا يعرفون كما ولا نقصا ولا خسة ولا شرفا،
إلى غير ذلك مما أحاط به علم الله عز وجل،
ولذلك كان العارفون أعلى في المقام من هؤلاء،
لتحققهم بعلم هذه الأمور کشفا وذوقا،
ومعرفتهم بما يخص كل موطن من الحكم والأثر، ليوفوه حقه.
قال:
وهؤلاء أي: العارفون
هم الطائفة العظمى،
وأصحاب الولاية الكبرى المكتسبة بالتخلق والتحقق،
وهم النازلون في العالم منزلة القلب من الجسد،
فهم تحت حكم طريق الحق تعالى، وتحت رتبة أنبيائه،
وفوق العامة بالتصريف،
وتحتهم بالافتقار،
وهم أيضا أهل التسليم، والأدب، والعلم، والعمل، والانكسار، والانخفاض، والفقر، والذل، والعجز، والصبر على المصائب والبلايا والمحن، والحزن، والخوف، والقيام تحت الأسباب، والسعي، والحركة، والسكون، والنوم، واليقظة والنسيان، والغفلة، والربح، والخسران،
وتجرع الغصص والمصائب، والموت الأحمر، والأزرق، والأسود، والأبيض، وأهل الإيمان
لعدم شهودهم التمييز والخصوص،
وهم أهل الهمة، والدعوة، والخفاء والظهور، والإلهام، والتقييد، والإطلاق، وحفظ حقوق المراتب والأسباب والأعيان والأوصاف والأحوال والأعمال، وأهل القدم الراسخ النافذ في كل شيء من حيث هو لا شيء ومن حيث هو من أعيان كل شيء، وهم أهل الاتباع لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، من حيث هم أتباع وورثة ونواب وحفظة ووكلاء،
إلى غير ذلك من صفات العبودية الخالصة، من المزج بدعوى شيء من صفات الربوبية على العامة أو الخاصة، بالدار الآخرة،
وهم أيضا أهل الحشر، والنشر، والحساب، والوزن، والمشي على الصراط، كما يمشي عليه أدنى المؤمنين، فهم المجهولون الحكم عند غالب الناس في الدنيا والآخرة لعدم ظهورهم في الدنيا بشيء من أوصاف السيادة الدنيوية، وهم الذين لا يحزنهم الفزع الأكبر، من حيث إنهم ورثة الرسل عليهم الصلاة والسلام،
وهم أهل الثبات عند كشف الساق في المحشر، وهم أهل الجثي على الركب، وهم المطلعون على جريان الأقدار وسريانها في الخلق، وهم العبيد اختيارة، السادة اضطرارة، وهم المكاشفون بعلم دهر الدهور من الأبد إلى الأزل في نفس واحد من أنفاسهم الشريفة
فكما تنزل الحق تعالي لعقول عباده بإخباره لنا بأنه ينزل إلى سماء الدنيا، ليعلم عباده التواضع مع بعضهم بعضا،
فكذلك هم ينزلون مع العامة بقدر أفهامهم، رضي الله تعالي عنهم أجمعين،.
انتهى كلام سيدي علي الخواص، رحمه الله تعالي.
وهو كلام ما طرق سمعي إلا منه،
وهو يدل على علو شأنه، ومعرفته بمراتب الأولياء، رضي الله تعالي عنهم أجمعين،
فتأمله يا أخي،
وخذ لنفسك بالاحتياط في عدم ازدراء أحد من المسلمين،
إن طلبت أن تكون من المفلحين،
والحمد لله رب العالمين . )
ـــــــــــــــــــــــــ
لطائف المنن للقطب الشعراني رضي الله عنه
ـــــــــــــــــــ
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد و على آله , عدد نعم الله ومننه وإفضاله

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: كلام مهم جدا في تحسين الظن بالمسلمين جميعا ( وركزوا على
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 24, 2022 2:20 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 43666
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد و على آله , عدد نعم الله ومننه وإفضاله


بارك الله فيكم شيخنا الجليل

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: كلام مهم جدا في تحسين الظن بالمسلمين جميعا ( وركزوا على
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 24, 2022 4:37 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 7132
حامد الديب كتب:
[size=150]اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد و على آله , عدد نعم الله ومننه وإفضاله


بارك الله فيكم شيخنا الجليل

(( اللهم صل على سيدنا محمد النور
الهادى للنور
من بذكره تنشرح الصدور
وبكتابة اسمه تتعطر السطور
وبمديحه يعم السرور
وبالصلاة عليه تتيسر الأمور
وبزيارته نتطهر من كل عيب وزور
وبشفاعته العظمى ينج الخلق يوم النشور
صلى الله عليه وآله وسلم بلا عد ولا حصر مدى الدهور ))
[/size]

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط