موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: الإثبات والتأويل بين أهل السنة والمجسمة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 21, 2024 5:21 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

لماذا نثبت السمع والبصر.... على حقيقتها مع أنها فينا أعراض؟

ونصرف العين واليد والوجه عن حقيقتها بحجة أنها أبعاض؟


بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين، سيدنا محمد صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

هذا السؤال سؤال متكرر، وجوابه بسيط وواضح ..

لماذا نثبت لله تعالى السمع والبصر والقدرة والعلم على حقيقتها، ولا نثبت اليد والوجه والعين على حقيقتها...

الجواب :

أولًا :نسبة السمع والبصر والعلم والقدرة إلى الله تعالىِ ، جاءت في الشريعة على جهة الإسناد التام ، وجاءت هذه النسبة مقصودة لذاتها، فجاءت في الكتاب والسنة لا لإثبات أمر آخر، بل لإثباتها هي لله تعالى.

إذا أخذنا صفة السمع مثلًا ، قال الله تعالى (قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ).

نلاحظ في هذه الآية نسبة السمع إلى الله تعالى جاءت على وجه الإسناد التام، فعندنا "قد" حرف تحقيق، جاء مع الفعل "سمع" وهذا الفعل أُسنِدَ إلى الله تعالى : "قد سمع الله" فهذا إسناد تام.

ثم أسندت الآية السمع إلى الله تعالى مرة أخرى بقوله تعالى: "والله يسمع تحاوركما" فالمبتدأ هنا لفظ الجلالة "الله" وخبره هو جملة "يسمع تحاوركما" فعندنا إسناد تام أيضًا، إسناد الخبر إلى المبتدأ.

والفعل "يسمع" فاعله ضمير مستتر يعود على الله تعالى، وإسناد الفعل إلى فاعله إسنادٌ تامُ أيضًا.

ثم أكدت الآية نسبة السمع إلى الله تعالى بقوله سبحانه: "إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ". فـ "إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ" : "إن" حرف توكيد ، ولفظ الجلالة "الله" اسمها ، و"سميع" خبرها ، فنسبة السمع إلى الله تعالى جاءت نسبة تامة ومؤكدة بحرف "إنّ".

إذًا تلاحظ أن نسبة السمع إلى الله تعالى جاءت على وجه الإسناد التام الذي يكون بين المبتدأ وخبره، وبين الفعل والفاعل، جاءت نسبة السمع إلى الله تعالى مقصودة لذاتها.. المقصود منها إثبات السمع لله تعالى.

يتبع إن شاء الله.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإثبات والتأويل بين أهل السنة والمجسمة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 21, 2024 10:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يناير 25, 2021 8:59 pm
مشاركات: 2569


﷽___________
اللهم صل على سيدنا محمد النور الحبيب العالي القدر العظيم الجاه وعلى آله وسلم عليه قدر نظرك إليه
- - -
زادك الله بسطة فى العلم والفهم وجزاك الله خيرا وكساك بأنوار حضرته وجعلكم من خاصته ﷺ)
- - -
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله

_________________
أغث يا سيدى وأدرك محبا يرى الأقدار تضربه سهاما
لكل قضية أعددت طه بغير شكية يقضى المراما
أيغدرنا الزمان وأنت فينا معاذ الله يا بدر التماما
(ﷺ)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإثبات والتأويل بين أهل السنة والمجسمة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 22, 2024 5:47 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

اللهم آمين يارب العالمين وجمعًا يارب.

الأخ الفاضل (أحمد ماهر البدوي) :

أكرمكم الله وبارك فيكم ، وجزاكم الله خيرًا على دعواتكم الكريمة ويسعدني دائمًا مروركم الكريم.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإثبات والتأويل بين أهل السنة والمجسمة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يونيو 07, 2024 12:53 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 14434
مكان: مصـــــر المحروسة

وإذا استقرأنا آيات السمع في القرآن الكريم ظهرت هذه الحقيقة بكل وضوح :

إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿١٢٧ البقرة﴾

وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿١٣٧ البقرة﴾

إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴿١٨١ البقرة﴾

وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴿٢٢٤ البقرة﴾

وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴿٢٤٤ البقرة﴾

إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٦١ الأنفال﴾

ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ﴿58 النساء﴾

وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٧٦ المائدة﴾

وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿١٣ الأنعام﴾

إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ ﴿39 ابراهيم﴾

إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ ﴿50 سبإ﴾

قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ ﴿١٨١ آل عمران﴾

قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ﴿١ المجادلة﴾

فلاحظ أن السمع ومشتقاته في هذه الآيات أُسند إلى الله تعالى إسنادًا تامًا ، بألوان متعددة وطرائق محتلفة من أساليب البيان والتعبير ، وهذا يدل على أن نسبة السمع إلى الله تعالى نسبة قطعية مقصودة لذاتها.

لكننا إذا أخذنا مثلًا "الوجه" فهل أًسند إلى الله تعالى على طريقة الإسناد التام كما تبين معنا في السمع ؟

يتبع إن شاء الله.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يا رب

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط