موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: ابن عربى.. الحب والمحبوب!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مارس 27, 2023 1:40 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 23, 2023 10:39 pm
مشاركات: 2
مقال للدكتور محمد حسين أبوالحسن


منذ طفولته أحاطت ابن عربى أمارات العناية الإلهية وفتوحاتها، قال: «لما كنت صغيرا، مرضت، فغُشى عليّ، بحيث كنت معدودا فى الموتى، فرأيت قوما كريهى المنظر، يريدون أذيتى، ورأيت شخصا جميلا شديدا يدافعهم عنى، حتى قهرهم، فقلت له من أنت؟ فقال أنا سورة يس أدفع عنك، فأفقت من غشيتى، وإذا بأبى عند رأسى يبكى، وهو يقرأ يس».



رأى الدكتور نصر أبوزيد: أن ابن عربى ميت الجسد والروح، تذود عنه سورة من كلام الله، الله يحبه، بعثه من موتته لغاية كبيرة، ستكون بعثته من ظلمات جاهلية كان يرزح تحتها ويعيش فى كنفها، إلى أنوار صوفية عرفانية سيحاول جهده للوصول إلى درجات الكمال فيها.





إنه شيخنا الأكبر– أو إن شئت، زنديقنا الأكبر- محيى الدين بن عربى محمد بن على بن محمد بن عربى الحاتمى الطائى، المولود ليلة الاثنين 17 رمضان سنة 560 هـ – 1156 م، فى مرسيه بالأندلس، أحد كبار المتصوفة والفلاسفة المسلمين على مرّ العصور، تقلد والده مناصب مهمة فى بلاط سلطان الموحدين أبى يعقوب بن عبدالمؤمن. وذات مرة دُعى والدُه إلى حفلة عند صديق مع الأمراء والوزراء وأبنائهم وكان هو معهم. أكلوا، ثم دارت كئوس الخمر، فلما همّ محيى الدين بشرب الكأس سمع صوتا يناديه: يا محمد، أنت لم تُخلق لهذا!؛ فرماها من يده، وفرّ إلى قبر مهجور، وصار يذكر الله تعالى، أربعة أيام، فجأة أتاه فتح من المولى عز وجل، من غير جهاد، مثلما ذكر فى «الفتوحات المكية».


جاء محيى الدين فى العصر الذهبى للحضارة الإسلامية بالأندلس، عصر مأهول بالعلماء، التقى الفيلسوف ابن رشد واختلف معه،انغمس فى سباق حر نحو الشرفات العليا للإيمان، فلما ألقى من فيض ما تلقى بيانه وهداه، خشعت له قلوب ودانت له عقول، ثم طوّف فى رحاب العالم الإسلامى، كالغيث المبارك أينما حلّ هطل، فأنبت وأحيا. يظل ابن عربى، الإمام والزعيم الأكبر فى علوم الفيض والإلهام، فنون العطايا الإلهية والمعارف اللدنية والمقامات والكرامات، وبقدر ما حاز من المكانة والمعارف وقع حوله الخلاف، كان له كثيرمن المؤيدين والمريدين، ومن المُهوِّنين والقادحين.


ترك ابن عربى الجدل والخصومة فى الدنيا، لكن العواصف انطلقت هادرة فى أثره، بعدما غادرها؛ فهو القطب الإمام والعالم الفرد عند المتصوفة، وهو الزنديق المتفلسف الهاتف بالحلول ووحدة الوجود عند الماديين وبعض الفقهاء الجامدين، لكن هؤلاء وأولئك لم يختلفوا على سعة علمه، فقد عاش فى التاريخ منارة لا تطاول، وصرحا ممردا تخشع لديه العيون والأفئدة، بأسراره وإلهاماته ومعارفه، ألف أكثر من 400 كتاب، منها الفتوحات المكية وترجمان الأشواق،.. كان قمة متطلعة إلى السماء وهديها، منظارا مكبرا إلى الأفق العلوى.


عناية الله هى سر ابن عربى، دخل الخلوة فتى جاهلا وخرج منها إماما مرشدا، قبل أن ينبت شاربه، قلب زكى قابل على الدوام للتلقى والترقى، توالت عليه موارد الحق، فمد سلما إلى معارج الملأ الأعلى. قال كلمة الحق أمام سلاطين زمانه، مدافعا عن المظلومين، وتلك رسالة رجال الإيمان؛ فالحُكْم نتيجة الحِكمة، فمن لا حكمة له لا حُكْمَ له. لكن يظل الحب الإلهى أبرز ملمح فى تجربة الشيخ الأكبر، الحب مقامٌ إلهيّ، فالله هو الودود، الحب سبب وجود العالم، منائر الذكر تهتف باسم الله المحبوب، كل حب لا يفنيك عنك ولا يتغير بتغير التجلى لا يُعوَّل عليه: فقلب المحبّ ككأس الشراب الشفاف تتلوّن بحال المحبوب ولونه وتجليه عليه. وكل شهوة غير شهوة الحب لا يُعوَّل عليها وكل محبة لا يُؤْثِر صاحبها إرادة محبوبه على إرادته فلا يُعوَّل عليها!.


هكذا هو الحب حنين متجدد وشوق مستمر وظمأ دائم لا حد له ولا غاية، لأنه متجدد مع الأنفاس، فالشوق لا نهاية له، لأن أمر الحق لا نهاية له، فما من حال يبلغها المحب إلا ويعلم أن وراء ذلك ما هو أتم وأوفى، ولكل محب من هواه على قدر همته. الحب عند ابن عربى حب مَشَاعٌ، يشمل جميع الخلائق على اختلاف دياناتهم ومذاهبهم، تبدى ذلك فى فلسفته، ومقولاته العرفانية، فى كتبه وأشعاره:


لـقد صارَ قلـبى قابلًا كلَ صُـورةٍ/ 
فـمرعىً لغـــــزلانٍ ودَيرٌ لرُهبـَــــانِ
وبيتٌ لأوثــانٍ وكعـــبةُ طـائـــفٍ/ 
وألـواحُ تـوراةٍ ومصـحفُ قــــــرآن
أديــن بديــن الحب أنى توجـــهـت/ 
ركــائبه فالحـب دينـى وإيماني
كان يردد دوما لن تبلغ من الدين شيئا، حتى توقر جميع الخلائق، منوها بأن الطريق إلى الحقيقة تتعدد بتعدد السالكين.



من هذه الزاوية يمثل محيى الدين بن عربى همزة الوصل بين التراث العالمى والتراث الإسلامى الذى كان معروفًا ومتداولا فى عصره، سواء كان تراثًا دينيا، أو فلسفيًا فكريا، استعاد ابن عربى، التاريخ الدينيِّ كاملًا وصاغه فى جغرافيا كونية روحانية واحدة، يحتل فيها كلُّ نبيٍّ من أنبياء البشرية موقعَه الوجوديّ الذى لا يملؤه سواه، ويتجلَّى فى كمال إنسانيّ هو لبنة ضرورية فى جدار الكمال، ويبقى أبد الدهر حقيقةً روحيةً محوريةً للسالكين والواصلين، ما يجعل من تجربته الثرية مصدر إلهام لعالم مكفهر عابس، يفيض بمشكلات من كل صنف ولون!.

رابط المقال :

https://www.alsbbora.info/425701


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ابن عربى.. الحب والمحبوب!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء مارس 28, 2023 5:35 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 23647

الفاضل عمرو بن محمد

برجاء عمل بحث في المنتدى عن ابن عربي ستجد صورة واضحة عنه

وكيف افترى عليه التيار المتمسلف

بل وكيف أن ابن تيمية تأثر به ؟

كما أن المقالة معتمدة على كلام نصر أبو زيد؟

أولا تعلم من هو نصر أبو زيد ؟؟؟

وأهلا ومرحبا بك

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ابن عربى.. الحب والمحبوب!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء مارس 29, 2023 6:54 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 23, 2023 10:39 pm
مشاركات: 2
اهلا بحضرتك الحقيقة دي اول مشاركة من فترة ودي كانت مقالة جاتلي في الجريدة للنشر وحسيت انها بتقوم علي المدح للشيخ محي الدين ابن عربي وحبيت اشاركها وان شاء الله هاعمل بحث عن الشيخ محي الدين ابن عربي في المنتدي ولو تسحملي طبعا بنشر مقال عن شخصية الشيخ الجليل في الجريدة اللي اعمل بعا وطبعا هاذكر فيها مصدر المعلومات من المنتدي هاكون سعيد جدا بالحصول على الأذن وشاكر لحضرتك الأهتمام وكل سنة وحضرتك طيب وبخير


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ابن عربى.. الحب والمحبوب!
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء مارس 29, 2023 10:02 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 23647

الفاضل عمرو محمد

أهلا وسهلا ومرحبا

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 7 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط