موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: مابين العطاء .. واسرار الألقاء
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 09, 2020 3:54 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يونيو 24, 2015 5:08 pm
مشاركات: 2669
فى تقليد شعبى منتشر
تقف العروس معطية ظهرها للبنات ثم تلقى باقة من الورود
سعيدة الحظ من تلتقط هذه الباقة
وكأنها (العروس) اصبحت .. الوريثة صاحبة الدور
وكأن باقة الورد فيها .. أسرار الخلافة والأستخلاف
وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ
وعند ماء مدين .. كل واحد هياخد نصيبه
والورد .. فيه الود
(لما تشوف وردة تبقى عايز تقرب منها)
والمودة من اساسيات استقرار الرابطة الزوجية
وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةًۭ
السر كله يدور بين مقام المُلقى .. وحال المتلقى
وبينهما فعل الألقاء
المرأة المُلقية فى مقام .. العروس
ولو القت الف ورده على الف امرأة لن يكون للألقاء معنى الا اذا كانت فى مقام .. العروس
يعنى على أستعداد لأن تورث .. فتصبح من بعدها عروس
العروس هنا فى مقام الذكورة لا الأنوثة .. لأنها فاعل
والمرأة المتلقية فى حال .. التجريد
اللى هو هنا .. حال الأستعداد بالعذرية
ثم يأتى فعل الألقاء ليوثق العلاقة بين الأثنين .. فتنتقل الأمانات
الألقاء نوع من أنواع .. التمكين
وَأَلْقَىٰ فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ
يعنى لما اراد الحق ثبات الأرض جعل فيها .. الجبال
ثم عبر بالألقاء وكأن الثبات نتيجة التقاء الرواسى بالأرض
وكأن الثبات متولد نتيجة التقاء الأثنين
القاء الشئ على الشئ .. يتولد منه شئ
بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ
وكأن القاء الرواسى على الأرض الموصوفة بأنها (تميد) .. ينهى هذا الحال
فترث الأرض الثبات بسبب ثقل الحق الباطن فى الشئ الملقى اليها
وكأن أمانات الثبات أنتقلت اليها وسرت فيها فاتصفت بصفات الرواسى وأنصبغت بصبغتها
سيدنا ءادم لم يتمكن من خلافته الا .. بالهبوط
والهبوط الى الأرض نوع من أنواع .. الألقاء
الألقاء فيه عطاء فى الظاهر وأسرار فى الباطن
فَلَمَّا أَن جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَىٰ وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا
سيدنا يوسف لم يتمكن الا بالألقاء فى الجب
ولولا الالقاء .. ما كان الالتقاط
ولولا السر الدائر ما بين الالقاء والالتقاط .. ما أصبح خليفة
وسيدنا موسى لم يتمكن الا بالألقاء فى اليم
ولولا الألقاء لما التقطه ال فرعون ليكون لهم عدوا وحزنا
وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ
سيدنا موسى كان ممكن يدخل قصر فرعون .. بطريقة أخرى
لكن الألقاء فيه أسرار فى الظاهر .. وفى الباطن
فرعون كان بيقتل كل الأطفال المواليد
طيب ايه الشئ اللى يخليه يبقى على سيدنا موسى وهو يتوقع أن يكون سبب هلاكه ؟
ليه أقتنع (أو لم يقتنع) امام كلام زوجته
هو مقدرش يقاوم أصلا .. بسبب سر الألقاء فى الماء
بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ
وكل شئ فى الظاهر .. له حقيقة يستند اليها
أو قل .. له تأثير فى الباطن
والا كان الألقاء فى اليم .. حبكة درامية وحاشا لله
لكن هو حقيقة .. أو قل ظاهر مطوى فيه باطن
سواء أدركت حقيقة الالقاء .. أو لم تدركها
وأنت أدركتها وشاهدتها كما شاهدها سحرة فرعون لما القى موسى عصاه
فَأَلْقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ
فانقلبت بالالقاء .. الى حية
فكانت المعجزة أنك شاهدت بالعين جزء من اسرار الألقاء
فسجد السحرة (بالألقاء) بدون أى مقاومة منهم
وَأُلْقِىَ ٱلسَّحَرَةُ سَٰجِدِينَ
وسواء شاهدت ام لم تشاهد
فإن فى القاء الاولياء وأهل الله .. اسرار
فما بالك .. بالأنبياء
بلقى اليك نظرة .. كلمة
يلقى عليك عباءته كما فعل حضرة النبى
وتأمل موقف السيدة زينب (رضى الله عنها) حينما القت بنفسها على رأس سيدنا الحسين
فلما رأت زينب ذلك فأهوت إلى حبيبها فشقت
هل .. نطق يزيد ؟
أم أنه فجأة أحس بالذنب ونبعت منه الرحمة فتركها ؟
هو مقدرش يقاوم
مقدرش يقاوم مشهد فيه انتقال وراثات
القاء فيه اسرار العطاء
انهارت مقاومته كما انهارت مقاومة فرعون أمام موسى الرضيع
وكما انهارت مقاومة السحرة
وكما انهارت مقاومة زليخة ليوسف
ليه بنقول الكلام ده ؟
لأنه ظهر طائفة من الناس يتكلمون عن تجديد الخطاب الدينى بحيث يواكب هواهم
فما قبله العقل والمنطق .. قبلوه
وما أنكره الأثنين (العقل والمنطق) .. أنكروه
فأنكروا أحاديث البخارى بزعمهم أنه لا يتماشى مع العقل
والغريب أنهم من أهل العلم
ان لم تفهم معنى المقامات .. يكفيك أن تسكت
يكفيك .. العصمة
يكفيك أن الأولياء تقبلوا هذه الأحاديث ولم ينكروها
يكفيك التسليم .. يكفيك ايمان العجائز
حضرة النبى .. أوتى جوامع الكلم
تفهم منه .. على قدرك
أو لا تفهم
خرج علينا قديما من يقولون عن فعل من أفعال رسول الله .. اراد الانتحار
وأسموه (الملاحدة والمستشرقون) .. حديث الأنتحار
لما فتر الوحى كان يأتى رؤوس شواهق الجبال ، فيريد أن يتردى من على الجبل
لكن أن يتبنى أهل العلم ممن يتكلمون عن مقامات حضرة النبى هذا الهراء ؟
لا حول ولا قوة الا بالله
هل تعلم مقام رسول الله فى هذا المشهد الشاهق ؟
هل تعلم ماذا يريد فى بدء الوحى ؟
سيدنا موسى فى مشهد الألقاء والتمكين لم يكن له ارادة .. فألقته أمه
وسيدنا يوسف لم تكن له ارادة .. فألقاه أخوته
لكن حضرة النبى يقول لك .. كانت لى ارادة
هل تعلم اسرار الألقاء ؟
المسيح نفسه كان مجرد كلمة القيت الى مريم
إِنَّمَا ٱلْمَسِيحُ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ ٱللَّهِ وَكَلِمَتُهُۥٓ أَلْقَىٰهَآ إِلَىٰ مَرْيَمَ
اذا كان الله حفظ سيدنا موسى فى اليم .. وحفظ سيدنا يوسف فى الجب
الا يكون سيدنا محمد محفوظ فى مشهد لا يعلم المراد منه الا الله ورسوله
اذا كان سيدنا عيسى يمشى على الماء .. ولو ازداد يقينا لطار فى الهواء
فهل تسقط ذات حضرة النبى اذا القى بنفسه من شاهق ؟
هل تتأثر هذه الذات النورانية المخصوصة بالأسراء والمعراج فى هذه المشهد ؟
هل تؤمن بأن الولى قد يكون من أهل الخطوة .. وأن الصحابة ساروا بالخيول على الماء ؟
الذات الشريفة قد تتأثر فقط فى مواضع القضاء والقدر
فيظهر لها حضرة النبى فى الصورة البشرية .. قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ
فينجرح .. ويمرض
وقد لا يسمح .. كما فعل سيدنا موسى مع صورة ملك الموت
لكنه فى الصورة الأخرى (يُوحَىٰ إِلَيَّ) .. لا ولن يتأثر بما نتأثر به نحن
لأن هذه الحقيقة مازالت تبيت عند ربها يطعمها ويسقسها
لذلك ظهر له جبريل فى هذا المشهد
فيتبدى له جبريل عليه السلام فيقول له إنك لرسول الله حقا فيهدئ من روعه
هل تعلم ما هو روع حضرة النبى ؟
أقل ما يقال .. أن حضرة النبى كان يتعجل شئ ما
شئ للكون كله .. لا لنفسه
القاء فيه .. عطاء
أقل ما يقال فى هذا الشئ .. حتى يخرج الكون من الظلمات الى النور
كما تعجل موسى .. وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى
لكن نتيجة هذه العجلة .. وَأَلْقَى الأَلْوَاحَ
وحدثت فتنة السامرى .. فَكَذَٰلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ
لذلك جاء الرد الألهى لحضرة النبى .. وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ
الخلاصة
لا تعجب اذا وصف أهل الله الحقيقة المحمدية ب .. عروس الكونين
يعنى .. الذى يلقى لكل موجود (معنى القسمة) ما تقتضيه حقيقتة
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ بَحْرِ أَنْوَارِكَ وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ وَلِسَانِ حُجَّتِكَ .. وَعَرُوسِ مَمْلَكَتِكَ
فحضرة النبى لن يلقى بنفسه من شاهق الا اذا كان فى مقام .. عروس المملكة
وعروس المملكة يريد أن يورث عطاء الرساله لأمته .. الى يوم القيامة
انما أنا قاسم .. والله يعطى
فكأن حضرة النبى (فى بدأ الوحى) اراد أن يعطى الموجودات اسباب سعادتها وأن يدمغ أسباب شقائها على وجه العموم
ثم يعطى سعداء الحظ (أهل الأستعداد) نصيبهم من ورود أنوار ذاته .. على وجه الخصوص
يحط النقط على الحروف بالرحمة المودعة فى نفسه
بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ۚ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ
فأغناه ربه عن تبعات هذا الألقاء .. وأعطاه حتى يرضى
وأغنانا عن فتنة الألقاء فى الظاهر
وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ
كل أفعال حضرة النبى (بالذات) فيها حكمة وتؤثر فى الأمه
تأمل : كون السيدة عائشة تسبق حضرة النبى فى مشهد الأستباق .. كان له أثر على الأمة من بعد حضرة النبى
أو قل .. كون حضرة النبى يسمح لها بذلك قد أثر على الأمه من بعده
طيب ليه حضرة النبى يسمح لها أن تسابقه ؟
طيب ليه أصلا حضرة النبى يذكر لنا حديث مثل هذا ؟
يعنى من باب حسن معاملة الزوجة لا غير ؟
هو تنبيه .. هل لك أن تتخيل ؟
أفعال الأنبياء معصومه .. مفيهاش لهو ولا لعب
لكن فيها حكمة .. وما خفى كان أعظم
لكن يبقى للأمه نصيب من فتنة العقل والمنطق
من أجل ذلك كتبت هذا الجزء فى قسم .. الخوارج
لأن أصحاب العقل والمنطق
خوارج عن حقائق ومقامات حضرة النبى
خوارج عن ثوابت فهم الأمه

_________________
عبيد هيثمى مستجير ۩۞۩ بمن حطت بساحته الحمول


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط