موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: جامع آق سنقر الناصرى
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين سبتمبر 14, 2020 11:36 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4388


جامع آق سنقر
الناصرى ( إبراهيم أغا )
جامع أثرى 123




هذا الجامع بشارع باب الوزير بدأ بأنشائه الأمير آق سنقر الناصرى أحد ملوك الدولة الناصرية لسنة عشرة يوما مضت من شهر رمضان المعظم سنة 747 هـ فى عهد الملك المظفر حاجى بن الملك الناصر محمد بن قلاون وأفتتح بالصلاة فيه ، يوم الجمعة الثالث من شهر ربيع الاول وبالرغم من اقامة الصلاة فيه بصورة جامعة مشهورة بعد البدء فى بنائه بخمسة أشهر وأقل من عشرين يوما * فلم تتم زخارفه الكتابية وغيرها ، فى المسجد والتربة التى أعدها المنشئى ، لدفنه فى الجهة القبلية المجاورة للمسجد مباشرة ؛ إلا بعد أشهر من موته وقام بأجراء هذه الأعمال جميعها غيره وهو ككل المساجد الجامعة تتكون من أربعة بلاطات يحيط بها صحن مكشوق




ويقول المقريزى فى ترجمته : وبناه بالحجر وجعل سقفه عقودا من حجارة واهتم فى بنائه اهتماما زائدا وأفاد أن المنشئ الحق فى جواره تربة للدفن وبنى إلى جانبها مكتبا لتعليم الصغار بأسفله سقاية ماء ، وقد دفن المنشئ فى هذه التربة أبنا له مات ، وقد أندثرت هذه التربة وما يجاورها واستبدل

إبراهيم أغا بها ، ذلك القبر القائم بالرواق القبلى فى جوار الباب واكتفى به أن يكون إشارة لدفن قرا سنقر بهذا المسجد ولم يعد بناء السبيل والسقايات محل فى مبنى آخر . .. ويؤخذ مما ذكره المقريزى أن مو ع هذا الجامع كان قيه مقبرة للدفن وهو ما يؤيده بقايا هذه المقابر للآن التى يمتنع فيها الدفن إلا منذ قرن ونصف القرن – بدليل ما يقرأ على شواهد القبور المتخلفة من بقاياها – ولتتأمل إلى هذه البقايات بجد أنها تشغل الجزء الشرقى من المسجد أما الجهة القبلية فكانت مشغولة بآثار أخرى منها :-

دار الأمير البناق الحسامى الأشرف المنشأة فى سنة 687 وتوفى منشئوها مقتولا من الملك الناصر محمد بن قلاون فى سنة 690 وهى التى آلت فيما بعد إلى أيتمش البجاسى فى سنة 783 ثم إلى يارش باى الأينالى ثم إلى برسباى الدقماق مالك مصر فى سنة 840 وأخيرا خير بك من بلبان الجركسى فى سنة 908 ثم سكنها إبراهيم أغا مستحفظان ومنها بقية إلى اليوم ومنها قبة خوند زهرة بنت الملك الناصر محمد بن قلاون وهى باقية إلى الآت والمؤكد انها القبة المعروفة } بالباز { أوالتى تجاورها إذ أن السخاوى وإبن إياس كلاهما متفق على أن قبة خوند زهرة الناصرية خلف بيت ايتمش وقد استعملت هذه القبة فى يوم ما مخبأ لبعض ألأمراء فى عصر المماليك .

أما القبة التى تتوسط بقايا القبور التى فى داخل الجبانة شرقى مسجد آق سنقر : فهى للشيخ البلقينى من شيوخ القرن العاشر ، والداخل من الباب العمومى لهذا الجامع يقابله من الجهة البحرية قبة الملك ( علاء الدين كجك) بن الملك الناصر محمد بن قلاون ، وهذه القبة سبقت إنشاء المسجد بستة عشر شهرا وكانت بمعزل عن المسجد فادخلت فبه عند تأسيسه ؛ وهى قبة فريدة من نوعها ؛ داخلها وخارجها يمثل منظرا غير مألوف ف كثير من القباب التى نعاصرها .

أنشأها الملك الكامل شعبان بن الناصر لأخيه الملك اليافع الأشرف علاء الدين كجك الذى بويع له بالملك بعد أخيه المنصور ولما يبلغ الثانية من عمره ثم عزل بعد أقل من نصف سنة – وتولى أخوه الناصر أحمد ، ومولده فى أول سنة 735 وتوفى لأيام مضت من شهر جماد الأول سنة 746 وبنيت له هذه القبة أثر دفنه بقبر أعد له خصيصا تجاه قبة شقيقته الخوند زهرة بنت الملك الناصر محمد بن قلاون وتمت بعد اشهر من وفاته .


و ( كجك ) : نترجم ترجمة صحيحة بمعنى الأبن الصغير البار ، أو المضيع وتعلو وجهه المسجد جنوبا – منارة مستديرة – ذات ثلاث طبقات ولهذه المنارة طابع خاص يظهر فى خنصرة صدرها وتبدوا فيها ظاهرة غريبة فى دورتها وطباقها يجعلها مميزة عن منارات ذلك العصر بكثير من الفوارق .



المذكرات التاريخية



المذكرة الأولى : بالباب القبلى فى أربعة أسطر وهى من أقدم المذكرات التى وجدت بهذا الجامع وقد كتبت بعد إنشائه بأشهر :

البسملة . إنما يعمر .... إلى الآخر – أنشأ هذا الجامع العبد الفقير إلى الله تعالى آق سنقر الناصرى تغمده الله برحمته وكان ابتداء عمارته سادس عشر رمضان المعظم سنة سبع واربعين وسبعمائة وكانت الصلاة فيه يوم الجمعة ثالث ربيع الأول سنة ثمان واربعين وسبعمائة وتوفى إلى رحمة الله تعالى تاسع عشر ربيع الآخر سنة ثمان واربعين وسبعمائة من الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام

المذكرة الثانية : بواجهة الملك ( كجك )

البسملة – كل نفس ذائقة الموت – هاذه القبة المباركة عمرت لدفن العبد الفقير إلى الله تعالى مولانا السلطان السعيد الشهيد الملك الأشرف الملك علاء الدين كجك – وكانت وفاته فى شهر جماد الأول من سنة ست وأربعين وسبعمائة

المذكرة الثالثة : بواجهة المدفن المرموز به إلى قبر سنقر

هذا قبر المرحوم آق سنقر الناصرى المعروف بجامع النور وكان أبتداؤه سادس عشر رمضان سنة سبع واربعين وسبعمائة . والفراع منه سنة ثمان واربعين وسبعمائة

المذكرة الرابعة : فوق الشباك بجوار الباب القبلى فى ستة أسطر

البسملة _ انما يعمر إلى ولم يخشى إلا الله ، عمر وجدد هذا الجامع الشريف المبارك إبراهيم أغا مستحفظان حالا – بتاريخ سنة إحدى وستين وألف من الهجرة النبوية .

المذكرة الخامسة : على باب مدفن مستحفظان فى 5 أسطر

أنشأ هذا المدفن المبارك من فضل الله تعالى زمن عبد الرحمن باشا حاكم مصر المحروسة إبراهيم أغا مستحفظان خلا بتاريخ 1062

المذكرة السادسة : بأعلا وجهة البلاط الشرقى –

وهى لابراهيم مستحفظان – تبتدى بالبسملة ثم بأبيات من الشعر تركية تنتهى بمثل النص المتقدم

المذكرة السابعة : فى شمال المحراب : ذكر فيها السبب الذى من أجله تسمى هذا المسجد بجامع النور وهى منقولة من نص مفقود – رأى النبى صلى الله عليه وسلم فى هذا المحراب المبارك فى ليلة السبت تاسع شهر ذى القعدة الحرام سنة ثمان وستين وثمانمائة وهو قاشم يصلى ، عمر هذا الجامع الشريف إبراهيم أغا مستحفاظات حالا فى تاريخ 1072.

المذكرة الثامنة : بأسكفة باب المنارة نثرا ونظما ، تشير الى عمارة هذا المسجد فى عهد الخديوى توفيق

ترجمة المنشىء

والمنشىء لهذا الجامع مير قراسنقر الناصرى ( سنقر اسم لطائر من الطيور الجارحة وقرا – أسود وسمى بذلك لسمرته وشدته )

كان مملوكا للملك المنصور اولا ثم صار إلى غيره حتى كان فى عهد الملك الملك الناصر محمد بن قلاون أمير مائة وأخيرا عين نائبا للسلطنة فى غزة وصفد ثم مصر وثد صاهر الملك الناصر فى أحدى بناته والمذكرانها خوند زهرة الناصرية المذكورة آنفا ولما مات الملك الناصر بدأ نجم الناصر يأفل ومابرح حتى قتل فى ربيع الثانى سنة 748 ونقل الى جامعه فدفن به مع ابنه الصغير .
ترجمة إبراهيم أغا

الذى ينسب اليه هذا الجامع اليوم هو الامير إبراهيم أغا مستحفظان ( أى من رجال الحفظ والأمن ) كان يتولى هذه الوظيفة بباب القلعة فى عهد الويزر عبد الرحمن باشا حكم مصر العثمانى ويوصف بالكرم والسخاء والميل إلى فعل الخيرات وله مآثر ويد طولى فى تعمير المساجد الخربة كهذا المسجد – ومسجد الماردانى وقد سكن أخيرا فى در أيتمش وبنى الى جوارها حوضا لا يزال باقيا لليوم ويحمل أثر رقم 249

جدد هذا الحوض المبارك من فضل الله تعالى وعونه الامير إبراهيم أغا مستحفظان حالا بمصر سنة سبعين وألف



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط