موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 420 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 18, 19, 20, 21, 22, 23, 24 ... 28  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 15, 2020 1:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650



#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(301)


أما عما ورد في القرآن عن عالم الملك والملكوت والجبروت فنوضحه كالآتي:

أما ذكر عالم الملك فقد وردت فيه آيات كثيرة جداً, وهذا يناسب أن معظم الناس في درجة أو مرحلة الإسلام.

وأما عالم الملكوت فجاءت في هذه اللفظة أربع آيات.

وهذا يناسب مقام الإيمان, فالناس كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : «إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ المِئَةِ، لاَ تَكَادُ تَجِدُ فِيهَا رَاحِلَةً».

والأربع آيات هي:

- قوله تعالى: ( وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ)
(الأنعام 75)

- وقوله: ( أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ)
(الأعراف 185)

- وقوله تعالى: ( قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)
(المؤمنون 88)

- وقوله تعالى: ( أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ (81) إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (82) فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)
(يس 81-83)

فأما آية

( وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)

, فكما قلنا إن رؤية الملكوت تحتاج إلى إراءة من المولى عز وجل:

( نُرِي)
والْمُلك لا يحتاج إلى هذه الإراءة؛ لقوله تعالى:

( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ) (الرعد 41),

(أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ)
(النحل 79),

أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ قَادِرٌ عَلَىٰ أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ)
(الإسراء 99),

(أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ)
(الشعراء 7),

(أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا ۚ)
(النمل 86),

( أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ ۚ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَٰنُ ۚ)
(الملك 19)

آيات عديدة, فيها ألم يروا , أولم يروا, فكل ما ورد فيها في عالم الملك.

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 16, 2020 10:28 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650

#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(302)


أما عما ورد في القرآن عن عالم

الآية الثانية التي ذكر فيها كلمة الملكوت:

( أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ)
(الأعراف 185)


ففيها النظر في .. وليس رؤية الملكوت

كما أن هناك عطفاً بين جملة :

(مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)

وجملة

( وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ)

لذلك كان التعبير بالنظر في .. ولم يقل تعالى: "أولم يروا " ولا قال: " ألم يروا".

فما خلق من شيء من الممكن رؤيته والنظر إليه, أما الملكوت فتحسس الرؤية بالنظر, وهناك إشارة إلى أنه قد يحدث للإنسان كشف قبل الموت لقوله تعالى بعد ذكر الملكوت:

( وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ)

وذلك للمسلم فينفعه, فأما الكافر فلا ينفعه إلا إذا آمن قبل الغرغرة.

وقد أخذ بعض العلماء من قوله تعالى:

( أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ)

مفهوم المغايرة في أن الملكوت خلق من غير شيء, وإلا ما كان عطف الملكوت على:

( وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ)

الآية الثالثة في ذكر الملكوت قوله تعالى:

( قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)

(المؤمنون 88), وفيها الإقرار على أن الله بيده ملكوت كل شيء, خلق من شيء أو لا شيء, وأن الدخول في عالم الملكوت يحتاج إلى حفظ وإجارة مما قد يواجهه من دخل هذا العالم وهذا مأخوذ من قوله تعالى:

( وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ)

الآية الرابعة في ذكر الملكوت قوله تعالى:

( فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)

(يس 83) وهنا كلام كثير, فالعوالم كلها مذكورة في سورة يس, وهذا الكتاب لا يتحمل شرح مواطن العوالم من السورة, وقـد بدأت السـورة بـ

(يس) وهو سر عالم الملكوت وهو ما يسمى بالسر الساري, وتنتهي السورة بآية الملكوت فهي آخر آية, إذاً ابتدأت السورة بذكر اسم من أسماء النبي الخاصة بالملكوت, وانتهت بذكر الملكوت,

وسورة

(يس) هي سورة من سور الحفظ, وكما قلنا عالم الملكوت يحتاج من دخله لحفظ الله حفظاً خاصاً؛ لذا أتبعه الله عز وجل بسورة الصافات, وأنت خبير أن أول عشر آيات فيها من آيات التحصين والحفظ.

وقد قلنا في كتاب ليلة النصف من شعبان: "سورة الدخان فيها قضاء وأحكام على الخلق - سواء من سبق مثل الفراعنة أو من يأتى آخر الزمان وما يحدث من الدخان, وهو أحد علامات الساعة الكبرى-

أما (يس)

فلدفع البلاء أو تخفيفه أو اللطف فيه ...إلى آخره. وعالم الملكوت هو عالم لطيف, وعالم الملك كثيف فهو عالم الأجساد تبدو فيه عياناً

وهذا هو الفرق بين( يس)

و(طه) , فطه معناه يا رجل وهو من عالم الملك, أما (يس)

فمن عالم الأسرار, عالم الملكوت, فلم ترد كلمة ملكوت مع: "طه".

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 16, 2020 10:31 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650



#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(303)



وأما لفظ الجبروت فورد في السنة ولم يرد في القرآن, لكن ورد مؤداه في قوله تعالى:

(لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ۖ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ)
(غافر 16)

وكأن الإشارة أنه لما انتفت علة جعل عالم الملك هو عالم الغيب وذلك لموت المخلوقات تجلى الله من حضرة الجبروت لحضرة الملك والملكوت, ولم يكن هناك من يجيب, فأجاب الله نفسه: ( لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ)

فذكر الاسم الجامع : ( الِلَّهِ)

ووحد نفسه بقوله: ( الْوَاحِدِ)

وتكلم عن اسم وصفة القهر بقوله: ( الْقَهَّارِ)

الرحموت:

الرحموت مبالغة من الرحمة, قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : «إِنَّ اللهَ كَتَبَ كِتَابًا قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ الخَلْقَ: إِنَّ رَحْمَتِي سَبَقَتْ غَضَبِي، فَهُوَ مَكْتُوبٌ عِنْدَهُ فَوْقَ العَرْشِ».

نوضح معنى حضرة الرحموت في ثنايا الكلام على الحضرات والإسراء والمعراج إن شاء الله تعالى.

في ابن آدم مثل للحضرات, فجسده هو حظه من عالم المُلك الذي هو عالم الشهادة, وروحه ونفسه من عالم الملكوت الذي هو عالم الغيب عالم اللطائف التى لا تري بالحواس, وقدره والمكتوب له فمن عالم الجبروت حيث القسمة والنصيب.

عالم الملك هو عالم الشهادة, عالم الظهور ( يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ)
(غافر 29).

بين عالم الملك وبين عالم الملكوت عالم اسمه: عالم البرزخ, فما هو عالم البرزخ؟ وما نصيب ابن آدم من هذا العالم؟

يتبع بمشيئة الله تعالى



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 16, 2020 2:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650



#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(304)



فإذا علمت ما سبق, فكيف ترى هذا الحديث, من أي الحضرات وأي العوالم ؟!

عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ: غَابَ عَنَّا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلّم يَوْمًا فَلَمْ يَخْرُجْ حَتَّى ظَنَنَّا أَنْ لَنْ يَخْرُجَ فَلَمَّا خَرَجَ سَجَدَ سَجْدَةً فَظَنَنَّا أَنَّ نَفْسَهُ قَدْ قُبِضَتْ فِيهَا فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ قَالَ: «إِنَّ رَبِّي تَبَارَكَ وَتَعَالَى اسْتَشَارَنِي فِي أُمَّتِي مَاذَا أَفْعَلُ بِهِمْ فَقُلْتُ: مَا شِئْتَ أيْ رَبِّ هُمْ خَلْقُكَ وَعِبَادُكَ فَاسْتَشَارَنِي الثَّانِيَةَ فَقُلْتُ لَهُ كَذَلِكَ فَقَالَ: لاَ أُحْزِنُكَ فِي أُمَّتِكَ يَا مُحَمَّدُ وَبَشَّرَنِي أَنَّ أَوَّلَ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِي مَعِي سَبْعُونَ أَلْفًا مَعَ كُلِّ أَلْفٍ سَبْعُونَ أَلْفًا لَيْسَ عَلَيْهِمْ حِسَابٌ، ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَيَّ فَقَالَ ادْعُ تُجَبْ وَسَلْ تُعْطَ فَقُلْتُ لِرَسُولِهِ أَوَمُعْطِيَّ رَبِّي سُؤْلِي فَقَالَ مَا أَرْسَلَنِي إِلَيْكَ إِلاَّ لِيُعْطِيَكَ وَلَقَدْ أَعْطَانِي رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ، وَلاَ فَخْرَ وَغَفَرَ لِي مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِي وَمَا تَأَخَّرَ وَأَنَا أَمْشِي حَيًّا صَحِيحًا وَأَعْطَانِي أَنْ لاَ تَجُوعَ أُمَّتِي، وَلاَ تُغْلَبَ وَأَعْطَانِي الْكَوْثَرَ فَهُوَ نَهَرٌ مِنَ الْجَنَّةِ يَسِيلُ فِي حَوْضِي وَأَعْطَانِي الْعِزَّ وَالنَّصْرَ وَالرُّعْبَ يَسْعَى بَيْنَ يَديْ أُمَّتِي شَهْرًا وَأَعْطَانِي أَنِّي أَوَّلُ الأَنْبِيَاءِ أَدْخُلُ الْجَنَّةَ وَطَيَّبَ لِي وَلأُمَّتِي الْغَنِيمَةَ وَأَحَلَّ لَنَا كَثِيرًا مِمَّا شَدَّدَ عَلَى مَنْ قَبْلَنَا وَلَمْ يَجْعَلْ عَلَيْنَا مِنْ حَرَجٍ». وله شاهد ضعيف من حديث عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ صلى الله عليه وآله وسلّم : إِنَّ رَبِّي اسْتَشَارَنِي فِي أُمَّتِي، فَقَالَ: أَتُحِبُّ أَنْ أُعْطِيَكَ مَسْأَلَتَكَ الْيَوْمَ، أم أُشَفِّعَكَ فِي أُمَّتِكَ، قَالَ: فَقُلْتُ: بَلِ اجْعَلْهَا شَفَاعَةً لأُمَّتِي، قَالَ عَوْفٌ: فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ اجْعَلْنَا فِي أَوَّلِ مَنْ تَشْفَعُ لَهُ الشَّفَاعَةَ قَالَ: بَلْ أَجْعَلُهَا لِكُلِّ مُسْلِمٍ.

وأضف إليه الأحاديث الواردة في فضائل آخر آيتين من سورة التوبة, وقد ذكرناها في كتابنا (ليلة النصف من شعبان (شمس عين الباء أظهرت نون)

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 16, 2020 2:10 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(305)



البرزخ

وردت كلمة برزخ في القرآن في ثلاث سور, مرة في كل سورة:

الأولى: قال تعالى:

( حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99)لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ)
(المؤمنون 099-100)

الثانية: قال تعالى:

( وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا)
(الفرقان 53)

الثالثة: قال تعالى:

( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ)
(الرحمن 19-20)

فالآية الأولى وصف للبرزخ بأنه حاجز بين الموت والرجوع للحياة

عَنْ مُجَاهِدٍ، فِي قَوْلِهِ:

(وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ)
(المؤمنون 100)

قَالَ: "الْبَرْزَخُ: الْحَاجِزُ بَيْنَ الْمَوْتِ وَالرُّجُوعِ إِلَى الدُّنْيَا.

والآيتان الأخيرتان وصف للبرزخ بأنه ما كان بين شيئين

ومن مؤدى فهم الثلاث آيات عرف أئمة الدين والشريعة البرزخ ومعانيه, وعرف أهل الله حقائق البرزخ وخوافيه باطلاع الله لهم, لكل امرئ منهم شرب معلوم.

ومعنى البرزخ وتطبيقات المعنى تدور حول:

حاجز بين شيئين

ما بين كل شيئين

تعريف البرزخ:

قال الخليل بن أحمد: "البَرْزَخُ: ما بين كل شيئين. والميت في البَرْزَخِ، لأنه بين الدنيا والآخرة, وبَرازِخُ الإيمان: ما بين الشك واليقين. والبَرْزَخُ: أمد ما بين الدنيا والآخرة بعد فناء الخلق. وما بين الظل والشمس بَرْزَخٌ. ويقال: البَرْزَخ فسحة ما بين الجنة والنار".

قال الْقُتَبِيُّ وأبو عبيدة: "البرزخ: ما بين الدنيا والآخرة، وقالا: كل شيء بين شيئين فهو برزخ".

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 17, 2020 11:18 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650

#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(306)



وقال الجوهري الفارابي: "البَرْزَخُ: الحاجز بين الشيئين. والبَرْزَخُ: ما بين الدنيا والآخرة من وقت الموت إلى البعث، فمَن مات فقد دخل البَرْزَخَ".

وقال الراغب: "البَرْزَخ: الحاجز والحدّ بين الشيئين، والبرزخ في القيامة: الحائل بين الإنسان وبين بلوغ المنازل الرفيعة في الآخرة، وذلك إشارة إلى العقبة المذكورة في قوله عزّ وجل: ( فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ)
(البلد 11)،

قال تعالى:
(وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ)
(المؤمنون 100)،

وتلك العقبة موانع من أحوال لا يصل إليها إلا الصالحون. وقيل: البرزخ ما بين الموت إلى القيامة".

البرزخ في أمة العلوم والبربخ

المتأمل في حروف لفظ "البرزخ" يجد أن بينها وبين أمة الحروف والمعاني ما يدل على تعريف البرزخ وأحواله

فأول حرفين متصلين "بر"

وهو يشير إلى برزخ البر مع برزخ البحر, كما في رأس البر, وما قيل في مجمع البحرين.

فمن أين أتى حرف ال: " ز ", وحرف ال:" خ " ؟

أما حرف الزين فمن طلب حرف الراء لما بعده,

فإنه لما كان البرزخ له وجه إلى شيئين, كانت (الراء) لها وجه للـ "ذ" وللـ "ز"

(الراء) لها إطلالة على العالم الذي بعدها وهو الـ "ز"

فبقت (برز) أي ظهر

فما من برزخ إلا ويطلب ما بعده فـ ( لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)
(يس 40)

فاتجاه برزخ الموت للقيامة مثلا, وإن كان في ذاته وسط.

طلب حرف (الراء) ما بعده فكان حرف الـ : "ز" فأصبحت (برز), فمن أين أتت "الخاء" ؟

بين البر والبحر برزخ, وما بينهما إلا حرف "ح " فالحروف هي هي ويزيد البحر حرف (الحاء) , وله إطلالة أيضا على العالم الذي يليه, والذي يلي (الحاء) هو (الخاء)
فوضعت (الخاء) بعد (برز) , فأصبحت "برزخ"

فإذا انتقلنا من البرازخ ما ثم إلا الحقيقة الكاملة في الآخرة ( ويتبقى برزخ الأعراف), فلا بعد حرف (الخاء) إلا حرف (الدال), وأنت تعلم معنى حرف (الدال), مفمن لفظه معناه.

ولأن البرزخ لا يميل إلى أحد شيئين كانت نصف أحرف برزخ لا يتصل بنهايتها شيء فالمتصل (الباء) و(الخاء).

ولما كان حكم البرزخ من الأحكام الجبروتية كانت نهايته .. (رزخ)

وهي كلمة شديدة في الأسر.

وعلوم البرزخ من علوم النقلة, وهي علوم لا تُشْرح ..!!

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 17, 2020 11:19 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(307)



ولكل كون برازخه, وتجتمع أحكام البرازخ كلها عند نهاية آخر نائب لسيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلّم وهو سيدنا عيسى ومَن معه, فيبعث الله ريحا تقبض مَن كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان, ثم تقوم الساعة, فإذا نفخ في الصور تبعثرت برازخ الأكوان ثم جمُِعت ثم قُبِضت, ثم تجتمع في غير برزخ في أرض المشهد حيث لا برزخ باقي إلا أهل الأعراف, ويقول البعض أنه برزخ مؤقت.

البرزخ يا بن آدم هو أنت .. هو حياتك .. هو موتك .. هو بعثك

والأكوان يا بن آدم ليست ملكك, وإن كنت كونا من الأكوان

وانظر إلى عظيم المعاني في أمة الحروف في لفظ البرزخ, والبربخ.

فأما البرزخ فهو استعداد للحشر والنشر, يُحكى أن رجلا سأل إبراهيم بن أدهم أين العمار, فسار به طويلا, والرجل يسأله أكثر :أين العمار؟ فهو لا يرى إلا بعدا عن مساكن الخلق, حتى وصلوا المقابر, فقال له الرجل: أين العمار؟ فأشار إلى المقابر وقال له ألا ترى أن مَن كان هنا يزيدون ولا يَقلُّون, ومن كان هناك يَقلُّون ولا يزيدون. أهل البرزخ كأنهم في اجتماع موسع مع شيء من الحَبْس, هو نفس حال المعنى من البربخ, فتكون الحيوانات المنوية محبوسة تنتظر لحظة الخروج من المجرى وكأنها مقذوفة, فيكون منها حياة جديدة بإذن الله.

فالبربخ كأنه نوع من أنواع البرازخ المخبأة, ويختلف في حرف واحد وهو حرف "ز" في البرزخ, ومكانه حرف (الباء), و(الباء) أنسب في ظهور نوع الحياة في علم الحرف من حرف ال:"ز", والمتدبر في شطر الكلمة الأخير( بخ) يجد معاني وكأنها تصف طبيعة عمل البربخ, فسبحان الله العلي العظيم.. !!

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 17, 2020 3:06 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650



#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(308)



الدخول في البرزخ

برزخ النوم

من الممكن الدخول إلى عالم البرزخ أو رؤيته عن طريق النوم أو النعاس أو سنة من نوم كما يكون من معظم الخلق, وخاصة أهل الإسلام والإيمان, أما أهل الإحسان والإيقان فبأبصارهم يرون, وهم المتحققون بقوله كنت بصره الذي يبصر به.

يقضي الإنسان ثلث حياته تقريباً في النوم, فالأطفال تنام ما يقرب من 20 ساعة، فإذا ما قاربت البلوغ نامت 12 ساعة، ثم فترات طويلة من الحياة يكون طول فترة النوم فيها يتراوح ما بين 7 إلى 8 ساعات، فإذا دخل الإنسان في مراحل المعمرين قصر نومه فنام من 4 إلى 6 ساعات على الأقصى إلا من شاء الله, يصل متوسط فترة النوم في حياة الإنسان إلى حوالي 8 ساعات, يعني ثلث حياة الإنسان يقضيه الإنسان في النوم, لا أعتقد أن كثيراً من الناس يبحث عن كيف أن إنساناً يعيش ثلاثاً وستين عاماً كمتوسط عمر الإنسان (وقد انتقل سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلّم إلى الرفيق الأعلى ومن بعده سيدنا أبو بكر وسيدنا عمر وسيدنا علي عن ثلاث وستين عاماً) يقضي منهم إحدي وعشرين سنة نائماً, ومن عاش أكثر نام عدد سنين أكثر.

واحد وعشرون عاماً يقضيهم الإنسان في النوم, هذا الرقم مخيف, لا بد من وجود حكمة عالية وراء هذا الرقم, ولا بد من فهم رسالة تستهلك ثلث حياتنا, ونحن عنها غافلون.

ما أعلمه أن من حكمة قضاء ثلث الحياة نوماً ما يلي:

1 ـ للتدريب على حياة طويلة في القبر, وهي حياة البرزخ.

2 ـ راحة للروح القادم من عالم الملكوت بعد حبسه في الجسد, فيأخذ قسطاً من الراحة كل يوم, كذلك تهذيباً للنفس التي هي جراب الروح, فتصعد معه إلى عالم الملكوت, فهي تقول للروح لن أتركك أبداً, وسأصبغك بصبغتي, هي كالمرأة مع زوجها في إرادة السيطرة عليه.

3 ـ تعويضاً للإنسان عن جزء مما فاته من إدراكه العوالم, فهو محجوب بعالم الملك, عالم الحس والحواس, عالم الشهادة, حيث إنكار العقل والنفس ما لا يعلمان.

4 ـ مقابلة أصحاب البرازخ؛ للاستفادة منهم ببركة أو دعاء, أو لمعرفة جزء من علومهم.

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 17, 2020 3:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650



#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(309)



5 ـ التدريب الشديد على مواجهة الإفاقة من زيف الدنيا, إلى حقيقة الآخرة, فكيف سيكون حالك عند النشور, أتقوم على حمد الله وتحمد الله وتقول:

( يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا)
(الإسراء 52)؟

أم تقول:

( يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا ۜ ۗ)
(يس 52)؟

6 ـ إدراك معنى سرعات عالم الملك, مقارنة مع سرعات القادمين من عالم الملكوت, ومثاله كيف تكون سرعة الجسد مقارنة بسرعة الروح, وضرب المثل لذلك, فكر في كيف تبصر نجماً من النجوم, وأنت لو مشيت عمرك ما قطعت من المسافات الأرضية إلا ما لا قيمة له كمساحة أرضية.

7 ـ إدراك معنى أن قدرات الأنبياء غير قدراتنا, فهم عندهم القدرة على الدخول إلى هذه العوالم ونحن لا نقدر.

8 ـ إدراك أن من نام فقد يموت فلا يقوم من منامه, وبالتالي من دخل هذه العوالم فقد استطاع الدخول فيها, ولكن قد لا يستطيع الرجوع منها.

9 ـ إدراك أن هناك طريقة معينة مختصرة للولوج إلى هذه العوالم, أو قراءات أو تربية معينة للاستئذان والدخول وفهم هذه العلوم ولغاتها.

10 ـ الاستعداد لرؤية العوالم في اليقظة, بعد أن لم تكن رؤيتها إلا في المنام.

11 ـ التأكد من أن هناك عوالم أخرى, لا ندركها إلا في حال ترك معين, وها أنت تركت جسدك بين يدي الله, وأسلمت روحك ونفسك, فلما أسلمتها أراك الله ما يريد, فإن سلمت نفسك لله وأنت في حال الصحو كتسليمك في حال النوم ترى في اليقظة بمشيئة الله ما يمكن أن تراه في المنام .

12 ـ إدراك أنك في حال نومك في برزخ, وأنت جسد ونفس وروح, فأما الجسد فالنوم له برزخ كالموت، وهو نوع من أنواع الموت

( اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
(الزمر 42)؛

لذا عند قيامك من النوم تقول: الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور

حال النوم فيه إشارة للجسد أنه بالنسبة للروح كالقبر للجسد, وأنه برزخ وأنه محبوس في نومه, قال تعالى:

( وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا)
(الفرقان 47)،

وقال: ( وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا)
(النبأ 9).

حال النوم حال الثبات, مسجى, لا هو حي حياة كاملة, ولا ميت موتاً كاملاً, فهل تستطيع الذهاب إلى مكان ما وأنت نائم؟ بالقطع لا, فيدرك الجسد أنه في الحياة عبارة عن برزخ بين عالم الأرواح وبين عالم فناء الأجساد. أما الروح فمتعته في الانطلاق إلى موطنه الأول, ويرى أن وجوده في الجسد مؤقت, الروح ترى في النوم ما يشاء الله لها من عالم الملكوت, وترى المستقبل, فكما قلنا الروح تسير في الزمان أسرع من سير الجسد, ومن هنا وقوع الرؤية حتى أربعين سنة وأكثر, فالروح سرت ورأت في ليلة حدثاً ما, ثم سار الجسد في الحياة أربعين سنة حتى أدرك هذا الحدث.


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 18, 2020 10:53 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(310)



عند آخر مقام من مقاماتك في الدنيا تكن درجتك في الآخرة؛ لذا المؤمن يكره الموت، ويتمنى أن لو يطول به العمر ليصل لمزيد من الترقي والفتوح, فلو مات لوقف عند ما وقف عنده, كما قالوا: مقامك حيث أقامك. وهنا كان التعليم النبوي للاستزادة من الدرجات والمقامات والفتوحات بالشكر على قيامك من النوم مرة أخرى فتقول كما علمنا النبي صلى الله عليه وآله وسلّم قَالَ:

«إِذَا اسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ، فَلْيَقُلِ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي رَدَّ عَلَيَّ رُوحِي، وَعَافَانِي فِي جَسَدِي، وَأَذِنَ لِي بِذِكْرِهِ»كانت الروح مستريحة في نومها وتريد الصعود ولا تريد العودة, ولكني كإنسان غير مستريح؛

لأني أريد زيادة وزيادة من فضل الله, فأحمد الله كما قال سيدنا النبي

صلى الله عليه وآله وسلّم , مع فهم الثلاثة أشياء الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي رَدَّ عَلَيَّ رُوحِي

وَعَافَانِي فِي جَسَدِي: فما الذي يمكن أن يبتلى به الجسد في النوم ... والبرزخ؟!

وَأَذِنَ لِي بِذِكْرِهِ: تعليم أن الغرض الأساسي من الحياة ذكر الله, بكل أنواعه.

وفي النوم يكون التلاقى مع أرواح الأحبة, عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ، قَالَ: الْتَقَى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ وَسَلْمَانُ، فَقَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ: إِنْ مُتَّ قَبْلِي فَالْقَنِي، فَأَخْبِرْنِي مَا لَقِيتَ مِنْ رَبِّكَ، وَإِنْ مُتُّ قَبْلَكَ لَقِيتُكَ، فَأَخْبَرْتُكَ. فَقَالَ أَحَدُهُمَا لِلْآخَرِ: أَوَ تَلْقَى الْأَمْوَاتُ الْأَحْيَاءَ؟ قَالَ: نَعَمْ، أَرْوَاحُهُمْ تَذْهَبُ فِي الْجَنَّةِ حَيْثُ شَاءَتْ. قَالَ: فَمَاتَ فُلَانٌ، فَلَقِيَهُ فِي الْمَنَامِ، فَقَالَ: «تَوَكَّلْ وَأَبْشِرْ، فَلَمْ أَرَ مِثْلَ التَّوَكُّلِ قَطُّ، تَوَكَّلْ وَأَبْشِرْ، فَلَمْ أَرَ مِثْلَ التَّوَكُّلِ قَطُّ»النوم وسيلة عظيمة للتلاقي, ونافذة للمتوفى للوصية بشيء حتى أن من مات وأراد وصية يأتي للأحياء في منامهم, عن عطاء الخراساني قال:

«قدمت المدينة فسألت عمن يحدثني عن حديث ثابت بن قيس بن شماس فأرشدوني إلى ابنته فسألتها فقالت: سمعت أبي يقول: لما أنزل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم

(إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ)
(لقمان 18)

اشتد على ثابت وأغلق بابه عليه وطفق يبكي فأخبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فأرسل إليه فسأله فأخبره بما كبر عليه منها وقال: أنا رجل أحب الجمال وأن أسود قومي، فقال:

"إنك لست منهم بل تعيش بخير وتموت بخير ويدخلك الله الجنة" قال: فلما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وآله وسلّم

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ)
(الحجرات 2)

فعل مثل ذلك فأخبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فأرسل إليه فأخبره بما كبر عليه، وأنه جهير الصوت، وأنه يتخوف أن يكون ممن حبط عمله، فقال النبى صلى الله عليه وآله وسلّم :

"بل تعيش حميداً وتقتل شهيداً ويدخلك الله الجنة».



يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 18, 2020 11:42 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(312)


في النوم إطلالة على المنعمين أو المعذبين في القبور.

الدخول إلى البرزخ بأخف نوع من النعاس:

قَالَ أَبُو التَّيَّاحِ: «كَانَ مُطَرِّفُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ() يَبْدُو فَإِذَا كَانَ لَيْلَةُ الْجُمُعَةِ أَدْلَجَ عَلَى فَرَسِهِ قَالَ: فَرُبَّمَا نُورٌ لَهُ فِي سَوْطِهِ قَالَ: فَأَدْلَجَ حَتَّى إِذَا كَانَ عِنْدَ الْقُبُورِ هَوَّمَ عَلَى فَرَسِهِ قَالَ: فَرَأَيْتُ أَهْلَ الْقُبُورِ كُلُّ صَاحِبِ قَبْرٍ جَالِسٌ عَلَى قَبْرِهِ قَالَ: فَلَمَّا رَأَوْنِي قَالُوا: هَذَا مُطَرِّفٌ يَأْتِي الْجُمُعَةَ قَالَ: قُلْتُ أَتَعْلَمُونَ عِنْدَكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ؟ قَالُوا: نَعَمْ وَنَعْلَمُ مَا يَقُولُ فِيهِ الطَّيْرُ، قُلْتُ: وَمَا يَقُولُ الطَّيْرُ؟ قَالُوا: يَقُولُ:

سَلاَمٌ سَلاَمٌ مِنْ يَوْمٍ صَالِحٍ».

وعلى العكس من الراحة والسرور عند قبور المسلمين, يكون التعب والقشعريرة عند قبور المنافقين ومن شابههم, قَالَ أَبَانُ بْنُ تَغْلِبَ: عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الْيَمَنِ، قَالَ:

«ذَهَبْتُ أَطْلُبُ بَعِيرًا فَأَدْرَكَنِي اللَّيْلُ فِي بَرْهُوتَ، فَبِتُّ وَكُنْتُ أَسْمَعُ يَا رُومَةُ يَا رُومَةُ وفي رواية: (يَا دُومَةُ، يَا دُومَةُ)، فَلَمْ أَزَلْ كَأَنِّي أَسْمَعُ أَصْوَاتَ الْخَلْقِ، فَسَأَلْتُ رَجُلاً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ، فَقَالَ: «الْمَلَكُ الَّذِي عَلَى أَرْوَاحِ الْكُفَّارِ».

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 18, 2020 2:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(313)



ما قدمناه كان عن رؤية البرزخ في حالة النوم والنعاس والإغفاءة البسيطة, فهل من الممكن أن يرى الإنسان العوالم أو البرزخ دون حالة من النوم وما شابهه؟

هل من الممكن أن أرى أحداً من العوالم أو من في البرازخ وأنا يقظ؟!

نقول: نعم, من الممكن رؤية العوالم يقظة ورؤية من في البرزخ, ومن الممكن الكلام معهم:

1 ـ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: «بَيْنَا أَنَا صَادِرٌ، عَنْ عُرْوَةَ الْأَبْوَاءِ، إِذْ مَرَرْتُ بِقُبُورٍ فَخَرَجَ عَلَيَّ رَجُلٌ مِنْ قَبْرٍ يَلْتَهِبُ نَارًا وَفِي عُنُقِهِ سِلْسِلَةٌ يَجُرُّهَا، وَهُوَ يَقُولُ: يَا عَبْدَ اللَّهِ اسْقِنِي سَقَاكَ اللَّهُ, قَالَ: فَوَاللَّهِ مَا أَدْرِي بِاسْمِي يَدْعُونِي أَمْ كَمَا يَقُولُ الرَّجُلُ لِلرَّجُلِ: يَا عَبْدَ اللَّهِ، إِذْ خَرَجَ عَلَى أَثَرِهِ أَسْوَدُ بِيَدِهِ ضِغْثٌ مِنْ شَوْكٍ، وَهُوَ يَقُولُ: يَا عَبْدَ اللَّهِ لَا تَسْقِهِ وَأَخَذَ بِطَرَفِ السِّلْسِلَةِ، ثُمَّ اقْتَحَمَا فِي الْقَبْرِ، وَأَنَا أَنْظُرُ إِلَيْهِمَا حَتَّى الْتَأَمَ عَلَيْهِمَا».


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 18, 2020 2:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(314)


ومن المستفاد من هذا الحديث:

أ ـ فَخَرَجَ عَلَيَّ رَجُلٌ مِنْ قَبْرٍ: يستفاد أن من الناس من يمكنه الخروج من القبر, لكن في حالة من رآه سيدنا عبد الله بن عمر بن الخطاب اجتذبه الملك, حيث إن هذا الرجل من المعذبين.

ب ـ يَا عَبْدَ اللَّهِ اسْقِنِي سَقَاكَ اللَّهُ: يستفاد:

ـ أن من أهل البرازخ من يفيده أمور من عالم الملك.

ـ وأن من في عالم البرزخ يمكنه الكلام.

ـ وأن من أهل الدنيا من يمكنه رؤية وسماع أهل البرزخ عياناً بياناً.

ج ـ يَا عَبْدَ اللَّهِ لَا تَسْقِهِ: معناه أن ابن عمر رضي الله عنهما رأى أمرين:

الأول: البرزخ وأهله متمثلاً في الرجل المعذب في قبره ويحاول الفرار.

الثاني: رأى الملك وهو ليس من عالم البرزخ, ولكنه من عالم الملكوت.

د ـ ويستفاد أيضاً أن الملك عنده قدرة على معاملة من كان حياً, ومن كان في البرزخ.

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 19, 2020 10:02 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650



#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(315)



2 ـ عَنِ الْحُوَيْرِثِ بْنِ الرِّئَابِ، قَالَ:

«بَيْنَا أَنَا بِالْأُثَاثَةِ، إِذْ خَرَجَ عَلَيْنَا إِنْسَانٌ مِنْ قَبْرِهِ يَلْتَهِبُ وَجْهُهُ وَرَأْسُهُ نَارًا وَهُوَ فِي جَامِعَةٍ مِنْ حَدِيدٍ فَقَالَ: اسْقِنِي اسْقِنِي مِنَ الْإِدَاوَةِ، وَخَرَجَ إِنْسَانٌ فِي إِثْرِهِ فَقَالَ: لَا تَسْقِ الْكَافِرَ لَا تَسْقِ الْكَافِرَ فَأَدْرَكَهُ فَأَخَذَ بِطَرَفِ السِّلْسِلَةِ، فَجَذَبَهُ فَكَبَّهُ، ثُمَّ جَرَّهُ حَتَّى دَخَلَا الْقَبْرَ جَمِيعًا

قَالَ الْحُوَيْرِثُ:

فَضَرَبَتْ بِي النَّاقَةُ لَا أَقْدِرُ مِنْهَا عَلَى شَيْءٍ حَتَّى الْتَوَتْ بِعَرَقِ الظَّبْيَةِ، فَبَرَكَتْ فَنَزَلْتُ فَصَلَّيْتُ الْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ الْآخِرَةَ، ثُمَّ رَكِبْتُ حَتَّى أَصْبَحْتُ بِالْمَدِينَةِ فَأَتَيْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَأَخْبَرْتُهُ الْخَبَرَ

فَقَالَ:

«يَا حُوَيْرِثُ وَاللَّهِ مَا أَتَّهِمُكَ وَلَقَدْ أَخْبَرْتَنِي خَبَرًا شَدِيدًا»، ثُمَّ أَرْسَلَ عُمَرُ إِلَى مَشْيَخَةٍ مِنْ كَنَفِي الصَّفْرَاءِ قَدْ أَدْرَكُوا الْجَاهِلِيَّةَ ثُمَّ دَعَا الْحُوَيْرِثَ

فَقَالَ:

«إِنَّ هَذَا قَدْ أَخْبَرَنِي حَدِيثًا وَلَسْتُ أَتَّهِمُهُ حَدِّثْهُمْ يَا حُوَيْرِثُ مَا حَدَّثْتَنِي»، فَحَدَّثْتُهُمْ فَقَالُوا: قَدْ عَرَفْنَا يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ هَذَا رَجُلٌ مِنْ بَنِي غِفَارٍ مَاتَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، فَحَمِدَ اللَّهَ عُمَرُ، وَسُرَّ بِذَلِكَ حَيْثُ أَخْبَرُوا أَنَّهُ مَاتَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، وَسَأَلَهُمْ عُمَرُ عَنْهُ،

فَقَالُوا:

يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ كَانَ رَجُلًا مِنْ رِجَالِ الْجَاهِلِيَّةِ وَلَمْ يَكُنْ يَرَى لِلضَّيْفِ حَقًّا».

ويستفاد من هذا الأثر إقرار سيدنا عمر بن الخطاب بما حدث للرجل وأنه من الممكن أن يخرج رجل من قبره, ويجوز رؤية الحي لعالم البرزخ والملكوت كما في حادثة عبد الله بن عمر, وباقي الاستفادات أيضاً.

ومن هذا الباب أيضاً ما جاء عَنْ مُجَاهِدٍ، قَالَ:

«أَرَدْتُ حَاجَةً، فَبَيْنَمَا أَنَا فِي الطَّرِيقِ، إِذْ فَاجَأَنِي حِمَارٌ قَدْ أَخْرَجَ عُنُقَهُ مِنَ الْأَرْضِ، فَنَهِقَ فِي وَجْهِي ثَلَاثًا، ثُمَّ دَخَلَ، فَأَتَيْتُ الْقَوْمَ الَّذِينَ أُرِيدُهُمْ،

قَالُوا:

«مَا لَنَا نَرَى لَوْنَكَ قَدْ حَالَ» فَأَخْبَرَهُمُ الْخَبَرَ، فَقَالُوا: «مَا تَعْلَمُ مَنْ ذَاكَ؟» قُلْتُ: لَا، قَالُوا: "ذَاكَ غُلَامٌ مِنَ الْحَيِّ، وَتِلْكَ أُمُّهُ فِي ذَلِكَ الْخِبَاءِ، وَكَانَتْ إِذَا أَمَرَتْهُ بِشَيْءٍ شَتَمَهَا

وَقَالَ:

مَا أَنْتِ إِلَّا حِمَارٌ، ثُمَّ نَهِقَ فِي وَجْهِهَا وَقَالَ: هَا هَا هَا، فَمَاتَ يَوْمَ مَاتَ فَدَفَنَّاهُ فِي تِلْكَ الْحَفِيرَةِ، فَمَا مِنْ يَوْمٍ إِلَّا وَهُوَ يُخْرِجُ رَأْسَهُ فِي الْوَقْتِ الَّذِي دَفَنَّاهُ فِيهِ فَيَنْهِقُ إِلَى نَاحِيَةِ الْخِبَاءِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ يَدْخُلُ».

قلت:

ومجاهد مشهور بأنه كان دائم البحث عن الغرائب كذهابه إلى برهوت لرؤية بئرها وذهابه لبابل لرؤية مكان هاروت وماروت.

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 19, 2020 10:06 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(316)



وقد رواه الحافظ اللالكائي بإسناد أمثل منه عن الْعَوَّامِ بْنِ حَوْشَبٍ، قَالَ:

«نَزَلْتُ مَرَّةً حَيًّا وَإِلَى جَانِبِ الْحَيِّ مَقْبَرَةٌ، فَلَمَّا كَانَ بَعْدَ الْعَصْرِ انْشَقَّ مِنْهَا قَبْرٌ فَخَرَجَ رَجُلٌ رَأْسُهُ رَأْسُ حِمَارٍ وَجَسَدُهُ جَسَدُ إِنْسَانٍ فَنَهِقَ ثَلَاثَ نَهْقَاتٍ، ثُمَّ انْطَبَقَ عَلَيْهِ الْقَبْرُ، فَإِذَا عَجُوزٌ تَغْزِلُ شَعْرًا أَوْ صُوفًا،

وَقَالَتِ امْرَأَةٌ:

تَرَى تِلْكَ الْعَجُوزَ؟

قُلْتُ:

مَا لَهَا؟

قَالَتْ:

تِلْكَ أُمُّ هَذَا،

قَالَ:

وَمَا كَانَ قِصَّتُهُ؟

قَالَتْ:

كَانَ يَشْرَبُ الْخَمْرَ فَإِذَا رَاحَ تَقُولُ لَهُ أُمُّهُ: يَا بُنَيَّ اتَّقِ اللَّهَ، إِلَى مَتَى تَشْرَبُ هَذَا الْخَمْرَ؟

قَالَ:

فَيَقُولُ لَهَا: إِنَّمَا أَنْتِ تَنْهَقِينَ كَمَا يَنْهَقُ الْحِمَارُ،

قَالَتْ:

فَمَاتَ بَعْدَ الْعَصْرِ،

قَالَتْ:

فَهُوَ يَنْشَقُّ عَنْهُ الْقَبْرُ بَعْدَ الْعَصْرِ كُلَّ يَوْمٍ فَيَنْهَقُ ثَلَاثَ نَهْقَاتٍ ثُمَّ يَنْطَبِقُ عَلَيْهِ الْقَبْرُ».

وعَنْ دَاوُدَ بْنِ شَابُورَ، عَنْ أَبِي قَزَعَةَ، رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ عَنْهُ أَوْ عَنْ غَيْرِهِ قَالَ:

«مَرَرْنَا فِي بَعْضِ الْمِيَاهِ الَّتِي بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْبَصْرَةِ، فَسَمِعْنَا نَهِيقَ حِمَارٍ، فَقُلْنَا لَهُمْ: مَا هَذَا النَّهِيقُ؟

قالُوا:

"هَذَا رَجُلٌ كَانَ عِنْدَنَا، كَانَتْ أُمُّهُ تُكَلِّمُهُ بِشَيْءٍ،

فَيَقُولُ لَهَا:

انْهَقِي نَهِيقَكِ، وَكَانَتْ أُمُّهُ تَقُولُ: جَعَلَكَ اللَّهُ حِمَارًا، فَلَمَّا مَاتَ سُمِعَ هَذَا النَّهِيقُ عِنْدَ قَبْرِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ».

ومن نفس جنس هذه الآثار ما ورد عن بئر برهوت التى ذكرنا أن مجاهداً ذهب إليها لرؤية ما يقال عنها, فما هي بئر برهوت؟!

عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم :

«خَيْرُ ماءٍ على وَجْهِ الأَرْضِ ماءُ زَمْزَمَ فِيهِ طَعامٌ مِنَ الطُّعْمِ وشِفاءٌ مِنَ السَّقْمِ، وشَرُّ ماءٍ على وَجْهِ الأرْضِ ماءٌ بِوَادي بَرَهُوتَ بِقُبَّةِ حَضْرَمَوْتَ كَرِجْلِ الجَرَادِ مِنَ الهَوَامِّ تُصْبِحُ تَتَدَفَّقُ وَتُمْسِي لَا بَلاَلَ بِها».

وَتُمْسِي لَا بَلاَلَ بِها أَي: لَيْسَ بهَا قَطْرَة مَاء بل وَلَا أرْضهَا مبتلة.

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 420 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 18, 19, 20, 21, 22, 23, 24 ... 28  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط