موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: بمناسبة مولد سيدى إبراهيم الدسوقى رضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء مارس 18, 2020 1:05 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650



سيدى إبراهيم الدسوقى
( .... – 676 )


يقول حسن قاسم فى كتاب الطبقات الشاذلية

القرش الحسينى الهاشمى الشاذلى ابن سيدى أبى المجد ، ألفت فى مناقبه مؤلفات بلغت حد التواتر ، ذكرت من فضائله ما لا تحصره العقول ، والحق أن ماذكر فهو نقطة فى بحر زاخر تلاطمت أمواجه ، وتكفينا شهرته فى العالم الإسلامى بأسره .

كان قدس الله سره من صدور المقربين ، وكان صاحب كرامات ظافرة ، ومقامات فاخرة ، ومآثر ظاهرة ، وبضائر باهرة ، وأحوال خارقة ، وأنفاس صادقة ، وهمم علية ، ورتب سنية ، وإشارات سنية ، ونفحات أقدسية ، ومحاضرات قدسية ، ونفحات روحانية ، واسرار ملكونية .

له المقام العالى ، والقدم الراسخ ، والمعراج الأعلى ، والمنهاج الأسنى ، الطود الأرفع ( أى الجبل العظيم ) واليد البيضاء ، والباع الطويل ، والكشف الخارق.

وهو أحد من أظهره الله عز وجل إلى الوجود ، وأبرزه حمة للخلق ، وأوقع له القبول التام عند الخاص والعام ، وصرفه فى العلم ، ومكنه فى أحكام الولاية وقلب له الأعيان ، وخرق له العادات ، وأنطقه بالمغيبات ، وأظهر على يديه العجائب ، وصومه فى المهد ، قدس الله سره العالى .

ومن كلامه قدس الله سره : أنا موسى فى مناجاته ، أنا على فى حملاته ، أنا كل ولى فى الأرض ، جميعهم بيدى ، أنا بيدى أبواب النار غلقتها ، أنا بيدى أبواب جنة الفردوس فتحتها ، أنا تجلى على ربى ليلة ولادتى ، وقال : غدا أول الشهر صم يا إبراهيم . فصمت وأنا ابن ليلة واحدة ، أنا فككت طلاسم ( الطلاسم : السر المكتوب – ونقوش تنقش على أجاسد خاصة فى أوقات مناسبة بكيفيات ملائمة لحوائج معلومة يزعمون أنها ترد الأذى ) سورة الأنعام التى لم يقدر على فكها الشالى خالى وكلامه رضى الله عنه كلع من هذا القبيل على لسان الحال نفعنا الله به .
ومناقبه كثيرة ذكرنا منها جملة بقصد التبرك . كان قدس الله سره لم يغفل قط عن المجاهدة ، وكان إذا مر فى ألسواق له هيبة عظيمة لكل من رآه ، وكانت الناس تهب أباه سيدى أبا المجد القرشى وذلك لما فى ظهره ، وبشرته الأولياء قبل مولده ، وقيل له : سيولد لك ولد يكون له شأن عظيم .

توفى رحمه الله سنة ست وسبعين وست مئة ، وله الشهرة التامة عند أهل مصر من مشرقها لمغربها ، وتظهر كرامات كثيرة لزائريه ، ومن أراد الوقوف على حقيقة فعليه ب ( الجوهرة المصونة ) له ، فقد تكلم فيها قدس سره بأسرار لم تخطر على بال ، وأباح فيها مشاهداته فى حضرة الجلال وحضرة الكمال ما يبهر عقول الرجال ، أمدنا الله بمدده ، وأماتنا على حبه ، ومتعنا بأنواره ، النزول بأعتابه . آمين .

- يقول سيدى عبد الوهاب الشعرانى فى الطبقات الكبرى ج1ص140

هو إبراهيم بن أبى المجد بن قريش بن محمد بن أبى النجاء بن زين العابدين بن عبد الخالق بن محمد بن أبى الطيب بن عبد الله الكاتم بن عبد الخالق بن ابى القاسم بن جعفر الزكى ابن على بن محمد الجواد بن على الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على الزاهد بن على زين العابدين بن الحسين بن على بن أبى طالب القرشى الهاشمى رضى الله عنهم أجمعين تفقه على مذهب الامام الشافعى رضى الله عنه تم أقتفى آثار السادة الصوفية وجلس فى مرتبة الشيخوخية وحمله الراية البيضاء وعاش من العمر ثلاثا واربعين سنة ولم يغفل قط عن المجاهدة للنفس والهوى والشيطان حتى مات سنة ست وسبعين وستمائة رضى الله تعالى عنه وهو من أجلاء مشايخ الفقراء أصحاب الخرق وكان من صدور المقربين وكان صاحب كرامات ظاهرة ومقامات فاخرة وسرائر ظاهرة وبصائر باهرة وأحوال خارقة وأنفاس صادقة وهمم عالية ورتب سنية ومناظر بهية واشارات نورانية ونفحات روحانية واسرار ملكونية ومحاضرات قدسية له المعراج الاعلى فى المعارف والمنهاج الاسنى فى الحقائق والطور الارفع فى المعالى والقدم الراسخ فى احوال النهايات واليد البيضاء فى علوم الموارد والباع الطويل فى التصريف النافذ والكشف الخارج عن حقائق الآيات والفتح المضاعف فى معنى المشاهدات وهو أحد من أظهره الله عز وجل فى الوجود وأبرزه رحمة للخلق وأوقع له القبول التام عند الخاص والعام وصرفه فى العالم ومكنه فى احكام الولاية وقلب له الاعيان وخرق له العادات وانطقه بالمغيبات وأظهر على يديه العجا\ب وصومه فى المهد رضى الله عنه وله كلام كثير عال على لسان أهل الطريق من كلامه رضى الله عنه من لم يجد مجتهدا فى بدايته لا يفلح له مريد فانه ان نام نام مريده وان قام قام مريده وان أمر الناس بالعبادة وهو بطال أتو بهم عن الباطل وهو يفعله ضحكوا عليه ولم يسمعوا منه وكان ينشد كثيرا اذا اقبل له انصحنا وارشدنا بمثالين من قول بعضهم **

لا تعدلين الحراير حتى تكونى مثلهن
يقبح على معلوله تصف دواء للناس



وكان رضى الله عنه يقول يجب على المريد أن لا يتكلم قط إلا بدستور شيخه ان كان جسمه حاضرا وان كان غائبا يستأذنه بالقلب وذلك حتى يترقى الى الوصول الى هذا المقام فى حق ربه عز وجل * فإن الشيخ إذا رأى المريد يراعيه هذه المراعاة رباه بلطيف الشراب وأسقاه من ماء التربية ولاحظه بالسر المعنوى الالى فيا سعادة من احسن الأدب مع مربيه ويا شقاوة من أساء وكان رضى الله عنه يقول من عامل الله تعالى بالسرائر جعله مع الاسرة والحضائر ومن خلص نظره من الانتكاس سلم من الالتباس ومن غاب بقلبه فى حضرة ربه لا يكلف فى غيبته فإذا خرج الى عالم الشهادة قضى ما فاته فهذا حال المبتدئين ** وكان يقول الشريعة أصل والحقيقة فرع الشريعة جامعهة لكل علم مشروع والحقيقة جامعة لكل علم خفى وجميع المقامات مندرجة فيهما وكان رضى الله عنه يقول يجب على المريد أن يأخذه من العلم ما يجب عليه فى تأديته فرضه ونقله ولا يشتغل بالفصاحة والبلاغة فان ذلك شغل له عن مراده بل يفحص على آثار الصالحين فى العمل ويواظب على الذكر وكان يقول الرجال منهم رجل ونصف رجل وربع رجل ورجل كامل وبالغ ومدرك وواصل وكان رضى الله عنه يقولتوبة خالصة محو لكل ما سوى الله تعالى ولا يتطلعون الى عمل ولا قول يتوبون عن أن يختلج فى أسراراهم ان لى أن يتوهمون أن عندى ويخشون من قول أنا فهم براعون الخطوات

-( مدينة دسوق ) يقول على باشا مبارك فى الطبقات ج11 ص6

دسوق بلد جليلة مركز قسم من مديرية الغربية على الشاطىء الشرقى لبحر رشيد قبلى – والآن دسوق تتبع محافظة كفر الشيخ **

ومسجد سيدى إبراهيم الدسوقى رضى الله عنه بناه أولا بعض السلاطين ثم أجرى فيه السلطان قايتباى عمارة ووسعه ثم خو الآن جار تجديده على طرف الخديوى اسمعيل على غاية من الاعتناء وقد رسم فيه مئذنتان وبنى أساسهما مع الجامع وكان وضعه على الهيئة التى هو عليها الآن بمعرفتنا ورسمنا من توليتنا الاوقاف المصرية وضريح القطب المذكور فى داخله عليه من المهابة والجلال ما لا ينكره أحد والآن أعنى سنة 1293 م جددله كسوة ثمينة رفيعة القيمة سعادة دولة ابراهيم باشا نجل الخديو اسمعيل باشا وسيرته رضى الله عنه شهيرة ومناقبة كثيرة ذكر الشعرانى فى طبقاته شرذمة منها حيث قال هو العارف بالله تعالى سيدى إبراهيم الدسوقى ابن أبى المجد بن قريش بن محمد بن أبى النجاء بن زين العابدين بن عبد الخالق بن محمد أبى الطيب بن عبد الله الكاتم بن عبد الخالث ابن أبى القاسم بن جعفر الزكى بن على بن محمد الجواد بن على الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الحسين بن على بن ابى طالب القرشى الهاشمى تفقه على مذهب الإمام الشافعى ثم افتقى آثار الصوفية وجلس فى مرتبة الشيخوخية وحمل الراية البيضاء فكان من أجلاء مشايخ الفقراء اصحاب الخرق وكان من صدور المقربين وصاحب الكرامات ومقاما ت فاخرة وأسرار ظاهرة وبصائر باهرة ومن نظمه

سقانى محبوبى بكاس المحبة *** فتهت على العشاق سكرا بخوتى
ولاح لنا نور الجلالة لو أضـا *** لصم الجبال الراسيات لـــــدكـت
وكنت أنا الساقى لمن كان حاضرا** أطوف عليهم كرة بعد كرة
ونادمنى سرا بسر وحكمة *** وان رسول الله شيخة وقدوتى
وهاهدنى عهدا حفظت لعهده *** وعشت وثيقا صادقا بمحبنى
وحكمنى فى سائر الارض كلها ** وفى الجن والاشباح والمردية
وفى أرض صين الصين والشرق كلها *لاقصى بلادالله صحت ولايتى
أنا الحرف لا اقر الكل مناظر *** وكل الورى من أمر ربى رعيتى
وكم عالم قد جاءنا وهو منكر *** فصار بفضل الله من أهل خرقتى
وما قلت هذا القول فخرا وإنما *** أتى الاذن كى لا يجهلون طريقتى



إلى آخر ما قال من شطح طويل وتحدث بالنعمة نظما ونثرا * عاش رضى الله عنه من العمر ثلاث واربعين سنة ولم يغفل قط عن المجاهدة للنفس والهوى والشيطان حتى مات سمة ست وسبعين وستمائة رضى الله تعالى عنه ** وفى كل عام يعمل له ثلاث موالد تهرع إليه فيها الناس من كل جهة أحدهما فى شهر برمودة وهو أقلها زوارا وثانيها فى شهر طوبة وهو يسمى بالرجبي وهذا أكثر الناس روادا ويمكث المولد ثمانية أيام وثالثها المولد الكبير فى شهر مسرى يؤتى إليه الناس من جميع البلدان ويستمر ثمانية أيام *

أما الدكتورة سعاد ماهر تقول فى ج2 ص 306


كفر الشيخ من القرى القديمة إسمها الأصل دمينقون ثم عرفت باسم كفر الشيخ نسبة الى الشيخ طلحة الشاذلى صاحب المقام الموجود –

أما ( دسوق ) فقد وردت فى قوانين ابن مماتى أنها قرية كبيرة وإليها ينسب سيدى إبراهيم الدسوقى صلحب المقام الكائن بها وفى شنة 1841 أنشىء بمديرية الغربية قسم إدارى باسم قسم(المندورة) وجعل مقره بلدة دسوق لأنها أكبر بلاده وفى سنة 1896سمى مركز دسوق بدلا من ( المندورة ) وكان فى دسوق ثلاث قصور أحداهما للسيد عبد العال والثانى للأمام القصبى شيخ جامع السيد البدوى والثالث لبسيونى الفار وكلها معدة لأستضافة الوافدين على دسوق أيام مولد سيدى إبراهيم الدسوقى **

وسيدى إبراهيم الدسوقى بن عبد العزيز أبو المجد الذى ينتهى نسبه إلى الإمام الحسين بن على بن أبى طالب رضوان الله عليه * أما أمه فهى السيدة فاطمة بنت عبد الله الجبار وأخت الصوفى المعروف أبى الحسن الشاذلى كما يتصل نسبه بمعاصره قطب طنطا السيد أحمد البدوى ** ولد سيدى إبراهيم الدسوقى سنة 623هـ فى قرية دسوق فنسب اليها وتربى فى بيئة مصرية بين جماعة من اهل الورع والتقوى فشب محب للعبادة والتدين مثل الشيخ محمد بن هارون العالم المتصوف ** كما أنه كان يترسم خطى خاله ابى الحسن الشاذلى صاحب الطريقة الشاذلية ** درس علوم اللغة والدين وحفظ القرآن الكريم والحديث واصول الفقه على مذهب الإمام الشافعى وهو ما يزال طفلا صغيرا ويقال أنه دخل الخلوة وهو فى الخامسة من عمره ولما شب وأشتد عوده بداء يفد عليه فى خلوته قلة من المريدين واصحابه وكان أبرزهم السيد أبو النصر صاحب الضريح الموجود بدسوق وظل سيدى إبراهيم الدسوقى معتكفا فى خلوته حتى مات أبوه سنة 646هـ فغادر الخلوة لأول مرة وكان عمره 23سنة وعرفت طريقته بالطريقة البرهانية نسبة إلى اسمه كما عرفت بالطريقة الدسوقية نسبة إلى بلده **

- مسجد العارف بالله سيدي إبراهيم الدسوقي

مسجد سيدي إبراهيم الدسوقي وهو من المساجد العريقة في العالم الاسلامي حيث يقصده الالاف من الزوار من جميع انحاء مصر والدول العربية والاسلامية والاوربية . وقد مر بناء المسجد بالمراحل الاتية

في حياة سيدي ‘براهيم الدسوقي جاء الاشراف خليل قلاوون سلطان مصر في ذلك الوقت لزيارة سيدي إبراهيم بعد ان سمع عن اخلاقة وكرمه فامر ببناءزاوية صغيرة بجانب الخلوة وبعد ان مات دفن سيدي إبراهيم الدسوقي بخلوته الملاصقة للمسجد

في عهد السلطان قيتباي أمر ببناء مسجد وضريح يليق بسيدي إبراهيم الدسوقي ،وفي عام 1880 أمر

الخديوي توفيق ببناء مسجد سيدي إبراهيم الدسوقي وتوسعة الضريح وبني المسجد علي مساحة 3000م2 ، وفي سنة 1969 قامت الدولة بتوسعة مسجد علي مساحة 6400م2 وبه 11 باب وصالون لكبار الزوار ومكتبة اسلامية جامعه فيها المراجع الكبري في الفقه الحديث والادب وهذه المكتبة يقصدها طلاب العلم والمعرفة من الباحثين وطلاب الجامعة من شتي البلاد في مصر كما تم بناء جناح خاص للسيدات من طابقين علي مساحة 600 م2

" اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى الذَّاتِ الْمُحَمَّدِيَّةِ. اللَّطِيفَةَ الأَحَدِيَّةِ. شَمْسِ سَمَاءِ الأَسْرَارِ. وَمَظْهَرِ الأَنْوَارِ. وَمَرْكَزِ مَدَارِ الْجَلاَلِ. وَقُطْبِ فَلَكِ الْجَمَالِ. اللَّهُمَّ بِسِرِّهِ لَدِيْكَ. وَبِسَيِرِهِ إِلِيْكَ. آمِنْ خَوْفِي وِأَقِلْ عَثْرَتِي وأَذْهِبْ حُزِنِي وَحِرْصِي وَكُنْ لِي وَخُذْنِي إِلَيْكَ مِنِّي. وَارْزُقِنِي الْفَنَاءَ عَنِّي. وَلاَ تَجْعَلْنِي مَفْتُوناً بِنَفْسِي. مَحْجُوباً بِحِسِّي. وَاكْشِفْ لِي عَنْ كَلِّ سِرٍّ مَكْتُومٍ. يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ. "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط