موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 53 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: ليلة النصف من شهر شعبان ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس إبريل 23, 2020 8:22 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4632


#ليلة_النصف_من_شعبان (45)

دائما الأحرف المقطعة غير الموصولة لها معنى ، فمثلا للدلالة على خليفة الله لم يأت أبدا اسم لخليفة نص الله عليه فى القرآن أنه خليفة إلا : آدم ، وداود ، وكلاهما من أصحاب الحروف المفرقة غير الموصولة .

آدم لها شروح طويلة:

- الألف ( الله)

- الدال ( دل )

- الميم ( محمد )

فى نفس الاتجاه الله دل على محمد ، ومحمد دل على الله .

ونفس الشىء بمعنى آخر فى كلمة " داود " ، فابحث عنها واظفر بها تنل أحد العلوم.

إذاً كلمة " آدم " تعنى الخليفة ، وآدم هو الذى أسجد الله له ملائكته ، قال بعض أهل الله أن الأقطاب منهم أنواع وكلهم أقطاب ، والقطب خليفة :

- فإذا كان المدد الواصل اليه أكثره من المدد الإلهى (أ آدم ) يطلق عليه الخليفة .

- وإذا كان المدد الواصل إليه أكثره من النبى صلى الله عليه و سلم ( م آدم ) يطلق عليه الوارث المحمدى .

- وإذا كان المدد الواصل إليه أكثره من الدال (د آدم ) كان هو أعلم خلق الله بالله ورسوله من حيث علم الأحكام الباطنية وأحكام الزمان ، وكأنه المؤذن الذى يعلم بداية الأوقات ونهاياتها والمفروضات فيها ؛ لذا يطلق عليه صاحب الوقت.

وإذا كان مدده متساوى من ( أ ، د ، م من آدم ) يطلق عليه القطب الغوث.( ) ، وكل من سبق يطلق عليه قطب.

إذا استعصى عليك هذا الفهم يَسَّرْنَا لك الفهم بطريقة أخرى.

- إذا كان هذا الرجل علومه تأتى من الله بشفاعة واختيار من الله نفسه لهذا العبد ( الـ " أ " ) فهو خليفة.

- وإذا كانت شفاعته من النبى صلى الله عليه و سلم كمن يشفع له النبى صلى الله عليه و سلم فى الآخرة كان وارثا محمديا.

- وإذا كان الشافع لهذا الإنسان معرفته وعمله ( كصيامه ، وصدقته ، وحفظه للقرآن ) كان صاحب الوقت ، وكأنها شفاعات.

واعلم أن عند وضع حروف الأبجدية بطريقة ألف باء تاء وقراءتها ، فإنها لا تعطيك جملة مفيدة لها معنى إلا ما ستراه الآن ، وهى جملة مفيدة جدا .

انظر إلى الأبجدية أولا ، وانظر إلى الحروف التى تحتها خط واقرأها فى جملة أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و لا ى

ك ل م ن هـ و لا ى أ ب وتجمع فى الجملة الآتية : كل من هو لا ى أب ، أى معناها :- ( كل من هو لا ى ) يصبح أبجدية ، يعنى أمة{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (النحل 120) ، يعنى كل من تحقق بمقام الـ " لا " يصبح أمة ، والياء الأخيرة للنداء إذا أضيفت إلى أول الأبجدية " .

) أو مصمتة ( • ) ، وهى تدخل فيها إلى ما لا نهاية لأنها فراغ كونى سحيق. لذلك فالنقطة لو وضعت أمام أى رقم تفرق من عشرات إلى مئات إلى مليارات المليارات ، النقطة تعتبر ميما ( ميم مفتوحة أو مغلقة ، وكل لها سر ).أما عن الباء ، الباء تأتى بعد ألف القيومية ، وهى نقطة دائرة الوجود ، وحدود النقطة لا يتخيلها مخلوق لأنها إما مفرغة (

الباء هى ألف ( تخيلها أفقيا ) وضع تحتها ميم لكى يكون هناك رسم معين ، ما الفرق بين الباء والنون واللام والميم ، وما نصيبهم فى إظهار الحقيقة المحمدية ؟ ، فلتحكِ لنا أمة الحروف.

اللام والنون قد شرحناهما فى لام الأزل ، والميم ستشرح بعد قليل بمشيئة الله ، ولكن نقول هنا أن أمة الحروف تقول أن الله أكرم حرف الميم لإظهار اسم " محمد " وفيه ميمين .

الدائرة فى الميمين هى دائرة المُلْك الذى جعل الله عز وجل كل من يأتى فى ملكه لا يأتى إلا من وراء " محمد " صلى الله عليه و سلم ، فالميمين إن شئت قلت واحدة للمحو، والأخرى للإثبات،واحدة لليل والأخرى للنهار{وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً} (الإسراء 12) وهكـذا ، فالميم لإثبات ميم محو مثل أنا الماحى الذى يمحو الله به الكفر ، وميم الإثبات{وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ } (آل عمران 81) أيهما يدل على سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فى البداية الميم أم النون ؟.

فى أمة الحروف الميم أى يخلق الله محمدا صلى الله عليه و سلم ، ثم النون أى يجعله هو بعد خلقه الوعاء الذى يتحمل التجليات ، أمة الحروف تقول بعد ألف القيومية والتى ما علمناها إلا بالحضرة المحمدية جاء حرف الباء. لماذا أظهر الله الباء ؟ ، أظهر الله الباء وجعل نقطتها باقية للتمييز والتعريف .

كان بعض الصالحين يقول : " اللهم أرنى النبى صلى الله عليه و سلم كما هو عندك ". واعترضه البعض بعزة الشئون الإلهية .

حال النبى صلى الله عليه و سلم عند ربه لا يعلمه إلا ربه، {وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى} (الضحى 4) ولكن الله يريد أن يعرف الناس " محمداً " صلى الله عليه و سلم ، فلابد من التمييز ، ومن أجل ذلك خلق الله النقطة التى تميز الحق من الضلال والفوق من التحت ، فكانت الباء دالة على سيد الخلق صلى الله عليه و سلم.

إذاً فالباء بقيت وظلت نقطتها لأنه لابد لها من التعريف بوجوب الإيمان برسالته صلى الله عليه و سلم ، فلابد للناس أن يؤمنوا بالرسالة ، والرسالة تحتاج إلى رسول ، هذا الرسول يجب أن يكون معروفا ، والباء عرفت بالنقطة فالباء إذاً فى أمة الحروف الدالة على بدء الخليقة بمن يجب أن يتعرف عليه الناس وهو سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فكان بداية الكون " بسم الله الرحمن الرحيم " خلق محمد صلى الله عليه و سلم.

عندما يريد الله أن يخفى حال حبيبه فإنه يخفى النقطة ، ويظهره مرة فى محمد صلى الله عليه و سلم ، ومرة فى أسرار قوله صلى الله عليه و سلم " ناولنى الذراع ".

عن أبى رافع قال : صنع لرسول الله صلى الله عليه و سلم شاة مصلية فأتى بها فقال لى " يا أبا رافع ناولنى الذراع " فناولته فقال " يا أبا رافع ناولنى الذراع " فناولته ثم قال " يا أبا رافع ناولنى الذراع " فقلت يا رسول الله وهل للشاة الا ذراعان فقال " لو سكت لناولتنى منها ما دعوت به " قال وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعجبه الذراع.

بباء بدء كان يقول صلى الله عليه و سلم ناولنى الذراع . أخذها سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فى الحضرة النبوية . بأسرار تجلى الله بـ "بسم الله الرحمن الرحيم " وبالوكالة عن الله الرحمن الرحيم يأتى الذراع .

ومما قلناه فى كتاب ( حتى لا تحرم من رؤية النبى صلى الله عليه و سلم فى المنام ) وتعليقا على حرف الباء عند سيدنا إبراهيم ننقل ما نصه:

" إبراهيم الخليل صلى الله عليه و سلم وعلى نبينا أفضل الصلاة وأتم التسليم لما كان فى مقام الخلة اختار الله له إسم " إبراهيم " ، لاحظ وجود الألف ثم الباء ، والألف هو الرقم الأول (1) فى الأبجدية والباء الرقم الثانى (2) ، وكذلك " أبو بكر الصديق " اسمه " عبد الله " واختار الله له أبو بكر ألف ثم باء.. سواء فى " أبو " أو الألف فى " أبو " والباء فى " بكر قال صلى الله عليه و سلم : " لو كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر ، ولكن صاحبكم خليل الرحمن " فانظر إلى بديع صنع الله.

أما إبليس ففيه الألف والباء ، ولكـن يتبعهم بـ " ليس " يعنى " إ ب ليس " يعنى ليس له مقام ، إلا البعد ، تتابع الباء بعد الألف يعنى أنه مطرود " إبليس " ليس له مقام خلافة الله ، ولا أنه حتى

تابع ". اهـ النقل من الكتاب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ليلة النصف من شهر شعبان ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة إبريل 24, 2020 10:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4632

#ليلة_النصف_من_شعبان (46)

من أحوال الباء باء الوكالة ( كأن تقول : بسم الشعب يعنى وكيلا عن الشعب ) ، وعندما يأخذ باء الوكالة تزال الألف : بسم الله الرحمن الرحيم ، وهى أصلا باسم الله

بالوكالة لا يظهر الموكِّل ، تكون أنت الظاهر، لكن فى سورة {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ} (العلق 1) المقصود فيه الاسم ، لكن " بسم الله " : تعنى أتكلم بتصريف وتوكيل ، بسم الله : تعنى أن الله أعطى لى القدرة أن أتكلم باسمه .

والباء :

الحرف الثانى من الأبجدية سواء العربية ( أ ، ب ، ت ، ث ، ج .... إلخ - أو أ ، ب ، ج ، د ، ى ، و ... إلخ ) ، أو اللاتينية ( ألفا بيتا جاما ) أو الإنجليزية (A,B,C) .

كما قلنا : حرف الباء هو الملازم التالى لحرف الألف ، وهى أول شىء ظهر فى الكون .

باء بدء : باء " بسم الله الرحمن الرحيم " ... باء البدء بأول ما خلق الله نور نبيك يا جابر ... ( لما بدا فى الأفق نور محمد ) رحم الله الشيخ النقشبندى .

أول الكون هو باء البداية وهى ظهور النور المحمدى لمعرفة ظهور شخص وذلك يقول له الله أنت خليفتى ومظهر توحيدى ، فقال تعالى : " بسم " وليس " باسم " رفعت الألف بحلول الباء مقام الألف ، وكيلة عن الألف ، سيدنا إبراهيم وسيدنا أبو بكر أخذوا الألف تليها الباء وذلك لمقام الخلة .

بمحمد صلى الله عليه و سلم ظهرت الرحمة الإلهية للأكوان بمركز النقطة ( نقطة الباء ) أى سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو نائب الحق جل وعلا فى الأكوان ". ( )

وقلنا فى شرح أبيات

بِمَا حَوَى الغَيْبُ بِمَخْزُونِهِ . وَمَظْهَرِ الْمَظْهَرِ مِنْ دُونِهِ .

وَمَا تَلَقَّى الكَافُ مِنْ نُونِهِ . وَطَلْسَمِ الاِسْمِ وَمَكْنُونِه .


وَأَمْرِهِ المُحْكَمِ بَيْنَ الدٌّوَلْ .

وما تلقى الكاف من نونه

النون :

هى القدرة الإلهية والقلم الأعلى {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ} (القلم 1) ، وسر القدر ، والتى ميزت كل مخلوق عن آخر ، وقد تم شرحها من قبل ، والنون أيضا هى الحضرة النبوية الشريفة.

الأبيات تتكلم أيضا عن القدر ، والكاف والنون هنا تعنى " كن " ، والذى تلقاه الكاف من نونه هو النفحات الإلهية والشفاعات المحمدية فى الأقدار ، والشفاعات لا تدرى أين بدأت قبل الخلق أم بعدهم ، إلا أنها أظهر ما تكون فى الآخرة بشفاعة النبى صلى الله عليه و سلم.

فى النصف من شعبان شفاعة ، لذلك نقرأ يس أربع مرات فى هذا اليوم أو ثلاثة ، ونقول هذا الدعاء العظيم دعاء سورة يس ؛ لأنه شفاعة عظيمة ، وسورة يس نفسها شفاعة . عَرْضُ الأعمال على سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فى النصف من شعبان وفى كل اثنين وخميس شفاعة .

سورة يس كلها دفع للبلاء ، وهذا الدفع فيه درجات لا يعلمها إلا الله بدءا من {وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ} (يس 9) حتى {وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} (يس 83) .

مرة أخرى نشرح " بما حوى الغيب بمخزونه " ، الذى حوى الغيب بمخزونه هو نون " ن " ، النون هى التى حوت الغيب بمخزونه ( مخزون نونه ) ، مع الإدغام أصبحت بمخزونه بعدما كانت ( بمخزون نونه ) .

القدرة الإلهية أظهرت وأبطنت الحقيقة المحمدية فى أن فلانا من أهل الجنة أو النار ..

فـ " ن " هى كتابة الأقدار وجعل الله كتابة الأقدار على قدر إيمان الناس بالحقيقة المحمدية ، فسيدنا محمد هو النور الأول والقلم الأعلى وهو أصل النون .

وما تلقى الكاف من نونه ، تلقى ماذا ؟ .

تلقى ما كتب بالقلم القديم ، فيشفع النبى صلى الله عليه و سلم فيما كتب بالقلم القديم ، سيدنا عبد الله بن عباس كان يقول : " {كهيعص}" هو الله .

شرح آخر:

مظهر المظهر هو الوارث المحمدى أو القطب ، والكاف هى نفس الوارث يكون ككهف أهل الكهف لأهل زمانه ، والكاف لما تلقت من النون والنون هو حضرة النبى صلى الله عليه و سلم فماذا كتب حضرة النبى صلى الله عليه و سلم لصاحب الطلسم الذى هو وارث محمدى من آل يـس , فإن صاحب الطلسم من أصحاب النور البهى الأجل." انتهى النقل من كتابنا " شرح دعاء سورة يس"

بخصوص النصف من شعبان نقول وما يتعلق بأسعد الناس فيه نقول أيضا :

الورثـة المحمديون هـم مـن أسعد الناس فى شعبان ؛ لأنهم "بـ " و "فى" رسـول الله صلى الله عليه و سلم فهم بضعة منه أو قل جزء منه أو قل ما عندهم راحة إلا فيه صلى الله عليه و سلم.

واعلم أن الوارث المحمدى يكون واحدا فى زمانه ، كلما مات ظهر غيره ؛ لذلك لما قال بعض الناس : ما معنى شعبان ؟

قال أحدهم : شهر يتشعب فيه الخير ، وقال آخر: سر شع وبان

فقال : الأخير معناها : شمس عين الباء أظهرت نون.

يعنى شمس الحقيقة المحمدية أظهرت وارثا محمديا فى زمانه.

الشين : شمس

عين الباء : الحقيقة المحمدية

النون: الوعاء.



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ليلة النصف من شهر شعبان ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 25, 2020 1:47 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4632

#ليلة_النصف_من_شعبان (47)

آسف لهذا السؤال: إذا كان النبى صلى الله عليه و سلم يدعو لنا فى النصف من شعبان عند رفع وعرض الأعمال ويشفع ويدعو عامة عند رفع الأعمال ، فهل من الممكن أن يشفع لنا فى زيادة الرزق أو العمر أو الصحة أو أى شىء ؟ يقول بعض الناس : إن هناك آيات وردت فى حق النبى صلى الله عليه و سلم تقرأ بنية حفظ الأعمار، هل هذا كلام سليم أم لا ؟

ج: فهم ذلك يحتاج محبة.

1ـ انظر ماذا أفاد سيدنا آدم ابنه داود ، ثم انظر هل يستطيع سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يفعل مثل ما فعله سيدنا آدم أم لا؟

عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لما خلق الله آدم مسح ظهره فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة , وجعل بين عينى كل إنسان منهم وبيصا من نور , ثم عرضهم على آدم فقال: أى رب من هؤلاء ؟قال: هؤلاء ذريتك ، فرأى رجلا منهم فأعجبه وبيص ما بين عينيه فقال: أى رب من هذا؟ فقال: هذا رجل من آخر الأمم من ذريتك يقال له داود , فقال: رب كم جعلت عمره ؟ قال :ستين سنة , قال أى رب زده من عمرى أربعين سنة , فلما قضى عمر آدم جاءه ملك الموت فقال: أو لم يبق من عمرى أربعون سنة ؟ قال: أو لم تعطها ابنك داود. قال :فجحد آدم فجحدت ذريته , ونسى آدم فنسيت ذريته , وخطئ آدم فخطئت ذريته.

2ـ قدمنا الأحاديث التى فيها أن البر يزيد العمر فانـظر كيـف تكون بارا برسول الله صلى الله عليه و سلم فيزيد عمرك. ألا ترى أن أطول الناس أعمارا هم حفظة القرآن والمؤذنون المحتسبون.
3ـ قدمنا حديثين فى دعاء رسول الله صلى الله عليه و سلم لأنس بن مالك خادمه بطول العمر ، وكذلك أم قيس.

فاخدم رسول الله يطل عمرك ، إلا إذا كنت فى شوق شديد فمهما خدمت فهو فى انتظارك.

4ـ عن عبد الرحمن بن سمرة ، قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم ونحن فى المسجد بالمدينة فقال: " إنى رأيت البارحة عجبا ، رأيت رجلا من أمتى جاء ملك الموت يقبض روحه ، فجاءه بره بوالديه فرد عنه... إلى آخره".

عن سعيد بن المسيب ، عن عبد الرحمن بن سمرة ، قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم ونحن فى المسجد بالمدينة فقال : " إنى رأيت البارحة عجبا ، رأيت رجلا من أمتى جاء ملك الموت يقبض روحه ، فجاءه بره بوالديه فرد عنه ، ورأيت رجلا من أمتى قسط عليه عذاب القبر ، فجاء وضوؤه فاستنقذه من ذلك ، ورأيت رجلا من أمتى يلهث عطشا ، كلما ورد حوضا منع ، فجاءه صيامه رمضان فاستنقذه وسقاه وأرواه ، ورأيت رجلا من أمتى والنبيون قعود حلقا حلقا فجاءه غسله من الجنابة فأخذ بيده فأقعده إلى جانبى ، ورأيت رجلا من أمتى بين يديه ظلمة ، ومن خلفه ظلمة ، وعن يمينه ظلمة ، وعن يساره ظلمة ، ومن فوقه ظلمة ، ومن تحته ظلمة ، وهو متحير فى الظلمة ؛ فجاءه حجه وعمرته فاستخرجاه من الظلمة وأدخلاه النور ، ورأيت رجلا من أمتى لا يكلم المؤمنين ولا يكلمونه ، فجاءه صلته للرحم فقالت : يا معشر المؤمنين ، كلموه ؛ فإنه كان يصل رحمه ؛ فكلمه المؤمنون ، فكان معهم ، ورأيت رجلا من أمتى يقى وهج النار عن وجهه ، فجاءته صدقته فكانت سترا على وجهه ، وظلا على رأسه ، ورأيت رجلا من أمتى أخذته الزبانية بكل مكان ، فجاء أمره بالمعروف ، ونهيه عن المنكر ، فاستنقذه من أيديهم ، وأدخلوه مع الملائكة الرحمة ، فصار معهم ، ورأيت رجلا من أمتى جاثيا على ركبتيه ، بينه وبين الله عز وجل حجاب ، فجاء حسن خلقه فأدخله على الله عز وجل ، ورأيت رجلا من أمتى قد هوت صحيفته قبل شماله ، فجاء خوفه من الله عز وجل فأخذ صحيفته فجعلها فى يمينه ، ورأيت رجلا من أمتى قرب إلى الميزان ، فخفت موازينه ، فجاء أفراطه فثقلوا ميزانه ، يعنى أطفاله ، ورأيت رجلا من أمتى قائما على شفير جهنم ، فجاء وجله من الله عز وجل فاستنقذه من ذلك ومضى ، ورأيت رجلا من أمتى قائما على الصراط يرعد كما ترعد السعفة فى ريح عاصف ، فجاء حسن ظنه بالله فسكن روعته فمضى على الصراط ، ورأيت رجلا من أمتى يزحف على الصراط ، زحفا أحيانا ويجثو أحيانا ، فجاءته صلاته على النبى صلى الله عليه و سلم فأخذت بيده فأقامته على قدميه ومضى على الصراط ، ورأيت رجلا من أمتى انتهى إلى باب الجنة فغلقت الأبواب دونه ، فجاءت شهادة أن لا إله إلا الله ففتحت له أبواب الجنة ، ورأيت رجلا من أمتى هوى فى النار فجاءت دموعه التى بكى من خشية الله عز وجل فاستنقذته من النار ، ورأيت رجلا من أمتى احتوشته ملائكة العذاب،فجاءت صلاته فاستنقذته من أيديهم "




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ليلة النصف من شهر شعبان ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 26, 2020 4:24 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4632

#ليلة_النصف_من_شعبان (48)

هذا الحديث فيه كلام طويل ورد من عدة طرق عن عبد الرحمن بن سمرة . أخرجه الطبرانى فى الأحاديث الطوال (1/73) والحكيم الترمذى فى نوادر الأصول وابن بشران فى الأمالى وأخرجه ابن شاهين فى الترغيب وأخرجه الخرائطى فى مكارم الأخلاق وأبو الشيخ الأصبهانى فى طبقات المحدثين بأصبهان (2/164) وضعف إسناده الحافظ العراقى فى تخريج أحاديث الإحياء (6/338)

قال ابن كثير : (2/536-537) قال القرطبى بعد إيراده هذا الحديث من هذا الوجه هذا حديث عظيم ذكر فيه أعمالا خاصة تنجى من أهوال خاصة أورده هكذا فى كتابه التذكرة. هذا وقد أورده البدر العينى فى عمدة القارى (22/92) , ثم قال عقبه : قال أبو موسى (يعنى المدينى) هذا حديث حسن جدا

5ـ اقرأ كثيرا قوله تعالى {وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ}

(التوبة 74)

أما بالنسبة للسؤال : هل هناك آيات وردت فى حق النبى صلى الله عليه و سلم تقرأ بنية حفظ الأعمار ؟

ج:هناك أدعية كثيرة لزيادة الرزق وسد الدين , وحتى لا يسرق متاعك ولحفظ النفس والجسد من تخبط الشيطان والمس .

العين الحسود التى تقتل بإذن الله لها آيات تصرفها عنك بإذن الله مثل : المعوذات وأذكار أخرى من شأنها حفظ النفس.

وقد تعلمنا دعاء "وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتى".

قد يقول قائل: هذا منصرف إلى طريقة الموت لا دفع الموت.

نقول لك: سبق تقديم دعاء رسول الله صلى الله عليه و سلم لأنس ، وأم قيس ، وسبق تقديم الصحابة بطلب تأخير الموت عنهم.

قال بعض أهل الله : إن قراءة آخر آيتين فى سورة التوبة لها علاقة بالأعمار قال تعالى { لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (128) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ } (التوبة 128-129)

أثبت الله لرسوله ثلاثة من أسمائه (عَزِيزٌ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ) , عن أبى الدرداء قال:" من قال إذا أصبح وإذا أمسى {حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ } سبع مرات كفاه الله ما أهمه صادقا كان بها أو كاذبا"

وهو حديث صحيح بلا ريب رجاله ثقات ليس فيه علة رواه أبو داود (4/321) موقوفا من قول أبى الدرداء وأخرجه ابن السنى فى عمل اليوم والليلة (1/67) عن أبى الدرداء عن النبى صلى الله عليه و سلم. قال أبو داود (4/321) حدثنا يزيد بن محمد الدمشقى ثنا عبد الرزاق بن مسلم الدمشقى عن مدرك بن سعد عن يونس بن ميسرة بن حلبس عن أم الدرداء عن أبى الدرداء ... فذكره.

أما يزيد بن محمد الدمشقى فهو ثقة وثقه النسائى والدارقطنى وابن حبان. وقال ابن أبى حاتم ثقة صدوق ,وأما عبد الرزاق بن مسلم العابد فهو : ثقة من الأولياء وثقه يزيد بن عبد الصمد الذى روى عنه الحديث فى سنن أبى داود والذهبى وقال أبو حاتم كان فاضلا متعبدا صدوقا , يعد من الأبدال وهو غير عبد الرزاق بن عمر الدمشقى أبو بكر الثقفى الراوى عن الزهرى ، كما أوضح ذلك ابن أبى حاتم ، وابن عدى ، وابن عساكر ، والمزى ، وابن عساكر ، وابن حجر.

وأما مدرك بن سعد فهو ثقة وثقه يزيد بن محمد بن عبد الصمد وابن معين وعثمان بن سعيد الدارمى وأبو حاتم وابن حبان والذهبى ، وقال أبو حاتم فى موضع آخر وأبو داود لا بأس به وقال أبو مسهر لا بأس به يؤخذ من حديثه المعروف وقال أبو زرعة الدمشقى عن أبى مسهر صالح.

وأما يونس بن ميسرة بن حلبس فهو ثقة عابد كبير القدر، وثقه ومحمد بن بن عمار الموصلى وأبو داود والدارقطنى وابن حبان والعجلى والذهبى وقال: ثقة كبير القدر ،وابن حجر وقال: ثقة عابد وقال أبو حاتم كان من خيار الناس.

والحديث على شرط أبى داود والإمام النووى ( الأذكار برقم 237 ) وصحح إسناده شعيب وعبد القادر الأرناؤوط.

قال المنذرى الحافظ الربانى فى الترغيب والترهيب (1/255) " رواه أبو داود هكذا موقوفا ورفعه ابن السنى وغيره وقد يقال إن مثل هذا لا يقال من قبل الرأى والاجتهاد فسبيله سبيل المرفوع".
فالعجب كل العجب ممن يريد تضعيف الحديث ممن لا علم لهم ولا بصيرة.

بعض من أمة النبى صلى الله عليه و سلم عندهم غلظة وجحود للنبى صلى الله عليه و سلم.

قول النبى صلى الله عليه و سلم "كفاه الله ما أهمه صادقا كان بها أو كاذبا " حق مثل الصلاة على النبى صلى الله عليه و سلم ، أنت قلتها جاد أوغير جاد , غافل لاه أو متيقظ , الله هو الذى يصلى عليه صلى الله عليه و سلم , من قالها لا بد أن يُرزق الصدق ولو كان كاذبا, ثم " أو كاذبا" لها معانى دقيقة , هل القائل مقر من أعماقه أن النبى صلى الله عليه و سلم عَزِيزٌ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ , حريص عليه أكثر من نفسه , هل يفهم {مِنْ أَنْفُسِكُمْ} هل يعلم مقدار كل متولٍ عن النبى صلى الله عليه و سلم {فَإِنْ تَوَلَّوْا} هل يفهم حسبى الله الذى أعطانى صفة واسم العَزِيزٌ الرَؤُوفٌ الرَّحِيمٌ ......هل ..وهل ...وهل؟

لا يعرف قدر رسول الله إلا ربه , النبى صلى الله عليه و سلم دائما فى غربة ولا بأس , حتى هاتين الآيتين لم تكونا إلا مع قليل من الصحابة.





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ليلة النصف من شهر شعبان ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 27, 2020 3:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4632


#ليلة_النصف_من_شعبان (49)

قال الصحابى الجليل زيد بن ثابت الأنصارى عندما أُمِرَ بجمع القرآن : " فتتبعت القرآن أجمعه من الرقاع والأكتاف ، والعسب وصدور الرجال حتى وجدت من سورة التوبة آيتين مع خزيمة الأنصارى لم أجدهما مع أحد غيره { لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ} إلى آخرهما ".

وقد وردت أحاديث صحيحة أن آخر من نزل من القرآن هى سورة براءة.

وقد ورد عن أبى بن كعب أنهما آخر آيتين فى النزول ، ولسنا هنا بصدد تحديد آخر الآيات أو السور نزولا.

الشيطان يحارب الذكر بهاتين الآيتين ، من خطورة هاتين الآيتين أن البهائية أنكرت وجودهما فى كتاب الله , والبهائية أصلا تؤمن بنبى بعد النبى صلى الله عليه و سلم وقبلتها إلى عكا ، فلا كلام معها أصلا.

من قرأ هاتين الآيتين كفاه الله حقا وصدقا ويقينا.

قد يكون من معانى الكفاية عدم السماح للشيطان بصرعك وأنت نائم, فكم من نائم يقوم ويشعر بأنه لولا اللطف لمات من خبطة من خبطات الشيطان.

قد تكون هاتان الآيتان تنجيان من العين القاتلة التى تدخل الرجل القبر والجمل القدر.

الإمام مسلم رحمه الله كان ساهرا ليلة يدرس بعض الأسانيد ، أكل كمية كبيرة من التمر لم يدرِ بنفسه حتى مات. فى العلم الحديث التمر سبب نشاط غير عادى أدى إلى زيادة فى سرعة دقات القلب كما يفعل غذاء ملكات النحل الذى يوصى به الأطباء بكميات ضئيلة جدا.

سبحان الله ، الناس تثبت الأسباب ولا تثبت أن فى كتاب الله أسرارا أشد من الأسباب التى يتعلق بها الخلق.

قول أبى الدراداء فى حكم المرفوع أى الذى قاله النبى صلى الله عليه و سلم ، فما كان لأبى الدرداء أن يأتى بشىء من تلقاء نفسه. ورواية ابن السنى عن أبى الدراداء عن النبى صلى الله عليه و سلم هى التى اعتمدها الإمام النووى فى الأذكار.

ماذا يضرك لو قلت الآيات ؟!

علام الجدال ؟!

كفاه الله ما أهمه.

ابن آدم يهرب من أن " يكفيه الله ما أهمه" ؛ لأن شيطانه يريده دائما مشغولا، مهموما ، مثقلا ، أسيرا.

الشيطان لا يريد أن تكون مدعوما من النبى صلى الله عليه و سلم الذى هو :

{عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ }

{حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ}

{بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ}

عن محمد بن كعب قال خرجت سرية إلى أرض الروم فسقط رجل منهم فانكسرت فخذه فلم يستطيعوا أن يحملوه فربطوا فرسه عنده ووضعوا عنده شيئا من ماء وزاد فلما ولوا أتاه آت فقال له: ما لك ههنا قال: انكسرت فخذى فتركنى أصحابى

فقال : ضع يدك حيث تجد الألم.

فقل : {فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} قال فوضع يده فقرأ هذه الآية فصح مكانه وركب فرسه وأدرك أصحابه.

مشى الإمام الشبلى إلى أن جاء إلى مسجد أبى بكر بن مجاهد فدخل على أبى بكر فقام إليه أبو بكر ، فتحدث أصحاب ابن مجاهد بحديثهما وقالوا لأبى بكر : أنت لم تقم لعلى بن عيسى الوزير وتقوم للشبلى ، فقال أبو بكر : ألا أقوم لمن يعظمه رسول الله صلى الله عليه و سلم ، رأيت النبى صلى الله عليه و سلم فى النوم فقال لى : " يا أبا بكر إذا كان فى غد فسيدخل عليك رجل من أهل الجنة فإذا جاءك فأكرمه " ، قال ابن مجاهد : فلما كان بعد ذلك بليلتين أو أكثر رأيت النبى صلى الله عليه و سلم فى المنام فقال لى : " يا أبا بكر أكرمك الله كما أكرمت رجلا من أهل الجنة " فقلت يا رسول الله بم استحق الشبلى هذا منك ؟ فقال : " هذا رجل يصلى كل يوم خمس صلوات يذكرنى فى إثر كل صلاة ويقرأ {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ } (التوبة 128) ، يفعل ذلك منذ ثمانين سنة ، أفلا أكرم من يفعل هذا ".

ما أدراك أن الله لم يضمن لمن قرأ الآيتين هاتين ألا يموت فى ليلته ، ومن قالها فى نهاره لا يموت فى نهاره. فإذا قضى عليه الموت أنساه ذكر الآيتين.

ما أدراك أن الله لم يضمن ذلك وبشر رسوله صلى الله عليه و سلم بذلك ؟!

إن قلت ، وما أدراك أنت بالعكس ؟!

قلنا لك: نص ومنطوق الآية ، وحديث أبى الدرداء ، وأصحاب القلوب السليمة. بعض الناس عنده عداوة لرسول الله صلى الله عليه و سلم دون أن يدرى حتى الآيات الواردة فى رسول الله صلى الله عليه و سلم تجده رافضا لها من داخله أو مؤولا لها ، فى وجود الدليل أو عدمه لا تجده إلا مجادلا



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ليلة النصف من شهر شعبان ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء إبريل 28, 2020 2:15 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4632


#ليلة_النصف_من_شعبان (50)

الآيتان فيها حضور شديد للنبى صلى الله عليه و سلم مجرد التلاوة تشعر بوجود النبى صلى الله عليه و سلم معك، كما فى قولك {يس (1) وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ }.

الآيتان فيهما استمرارية عجيبة ، {فَإِنْ تَوَلَّوْا} {فَقُلْ}, فلا يكن نصيبك أن تتولى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم.

وقد شرحنا من قبل فى كتبنا معنى اسم "محمد" ، "أحمد" ، "محمود" ، وشرحنا اسم "طه" وما يتعلق به من مقامات الرجولة ( ومن الرجولة التشفع لمن قرأ الآيتين سبع مرات أن تكفياه صادقا أو كاذبا ) وشرحنا معنى "يس" أنه اسم النبى صلى الله عليه و سلم الذى يدل على سريانه فى الزمان ، وعلى أنه سر الله فى الوجود ، وعلى الفترة التى كان فيها النبى صلى الله عليه و سلم بين يدى الله عز وجل ، وذكرنا بعض من أسرار الأنبياء الذين فى حروفهم الياء والسين مثل: سيدنا عيسى ، وإدريس ، واليسع وقلنا أن لهم حقيقة سريان فى الزمان وتعمير فى الآجال. وكان مما قلناه فى كتابنا "يس"

" إذاً يس هى سر الله فى الوجود عند العارفين بالله ، فهو سيد البشر ، وسيد المرسلين ، وهو الإنسان الكامل ، وهو محمد ، وهو قسم لمحمد ، ولوكان اسم من أسماء الله فلا مانع من تسمية النبى به.

فى أول تسع آيات وفى آية { تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ} (يس 5) ملحوظة هامة ، وهى أنها توافق اسمين من ثلاثة أسماء من أسماء النبى سمى الله بها نفسه, ونسبها لنبيه، فى سورة التوبة {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (128) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} (التوبة 128-129) الثلاثة أسماء هم عزيز رؤوف رحيم

وآية{ تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ} فيها اسمين من أسماء الله (العزيز ، الرحيم) يبقى اسم واحد وهو رؤوف ، قال بعض أهل الله فـ " يس " فيها معنى الرؤوف خاصة بالله من وجه ، وخاصة بسيدنا رسول الله بوجه آخر."انتهى النقل

فـ " يس " لما قرأت له ، ومن قرأها أعطى يسر يومه أو يسر ليلته. ومن قرأ الآيتين كفتاه كأنها " أعطى يسر يومه أو يسر ليلته "، فبين الآيتين وبين "يس " ارتباط عجيب.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ليلة النصف من شهر شعبان ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 29, 2020 5:53 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4632
[b]
#ليلة_النصف_من_شعبان (51)

س: بعض الناس يقرأ فى ليلة النصف من شعبان سورة " يس " ، فهل هناك ارتباط بين سورة "يس" وشعبان " وبين "يس " وبين الأعمار والأرزاق أو الشفاعة ؟

ج: أما ارتباط "يس" بشعبان ، فقدمناه فى ثنايا السؤال السابق، ونزيدك بعض الشرح فنقول: قلنا فى آية "{فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ} (الدخان 4) أنها ليلة النصف من شعبان , وكانت ليلة القدر فى هذه السنة على رسول الله صلى الله عليه و سلم فى ليلة النصف من شعبان ودعا النبى صلى الله عليه و سلم للشفاعة فى أمته.

سورة الدخان فيها قضاء وأحكام على الخلق - سواء من سبق مثل الفراعنة أو من يأتى آخر الزمان وما يحدث من الدخان , وهو أحد علامات الساعة الكبرى-، أما يس فلدفع البلاء أو تخفيفه أو اللطف فيه ، لذا وردت أحاديث عن يس والدخان يوم الجمعة.

وصف الله كتابه فى سورة الدخان بقوله{حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ } (الدخان 1-2) ، مبين وردت فى سورة يس 7 مرات وفى الدخان 5 مرات ، فالسور كلها التى أشار بها النبى صلى الله عليه و سلم لها علاقة بيوم الجمعة سواء ليلا ( يس والدخان والملك ) أو فجرا ( السجدة ).

سورة الدخان فيها صفات القهر والجلال تظهر من أولها إلى آخرها.

سورة "يس" كلها صرف أقدار. صفات الكمال والجمال من أولها إلى آخرها.

هذه أولها {حم}، وهذه أولها "يس"

هذه ثانيها { وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ } (الدخان )،

وهذه ثانيها {وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ} ( يس)

ثم بعد ذلك {فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ} (الدخان)

فالحكيم علمنا أن نقرأ "يس" رزقنا الله الفهم عنه وعن رسوله صلى الله عليه و سلم

وربطنا بين "يس" ومعناها وبين الآيتين الأخيرتين من سورة التوبة.

سورة الدخان كلها أحكام وأقضية ، وآخرها { فَارْتَقِبْ إِنَّهُمْ مُرْتَقِبُونَ} وهى الآية التاسعة والخمسون ، وهى نفس مجموع كلمة {طه}.

اقرأها جيدا ، واقرا الآثار التى وردت فيمن يقرأ سورة يس والدخان (من ضمن السور) التى تقرأ لحفظ القرآن (راجع كتاب سورة "يس").

أما "يس" فهى لصرف الأقضية والأقدار بإذن الله. فيها تسع آيات فيها تسع فاءات - حرف الفاء -.

الفاءات - حرف الفاء - فى بعض الأحوال يسمونها حروف المرض والوهن ؛ لذلك تجد فى بعض أوراد الشاذلية " فَهُمْ لا ... فَهُمْ لا ... فَهُمْ لا ..."

سورة {يس} (83) آية بعدد سنوات ليلة القدر التى هى خير من ألف شهر - 83 سنة تقريبا - ، كلمة خفاء نفسها فيها الـ خ وا لـ ف

وقد فصلنا ذلك فى كتابنا "يس" فراجعه.

فلذلك يقرأها الناس توسلا بأسرارها وبصاحبها صلى الله عليه و سلم من باب " وقنى واصرف عنا شر ما قضيت ". دعاء الاستخارة فيه "اصرفه عنى واصرفنى عنه " أليس كذلك ؟

من أحب أن يقرأها فى النصف من شعبان فليقرأها

فالأدلة العامة على قراءتها فى الليل وفى النهار ثابتة صحيحة.

ومن لم يرد فشأنه والله يصلح الأحوال.


[/b]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ليلة النصف من شهر شعبان ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 29, 2020 6:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4632

#ليلة_النصف_من_شعبان (52)

اعلم حبيب رسول الله صلى الله عليه و سلم أن فى الإسراء والمعراج خرج النبى صلى الله عليه و سلم عن حكم الزمان والمكان، الشمس والقمر فى مجموعتك أنت الشمسية كلها فى السماء الأولى، وفوق لا زمان ولا مكان؛ لذا قال تعالى {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ} (السجدة 5)

وقال فى يوم آخر{تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ } (المعارج 4)

فهم إينشتاين بعض من قوانين النسبية ولم يفهمها كثير من المسلمين حتى الآن.

فى حديث الإسراء قال النبى صلى الله عليه و سلم بعد لقائه بسيدنا إبراهيم صلى الله عليه و سلم الذى كان مسندا ظهره للبيت المعمور قال صلى الله عليه و سلم : " ثم عُرج بى حتى ظهرت لمستوى أسمع فيه صريف الأقلام "

يا حبيب رسول الله تمتع بسماع ما سمح لك به النبى صلى الله عليه و سلم أن تسمعه منه. هذا كان قبل سدرة المنتهى والسدرة{عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى} (النجم 15) {إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى} (النجم 16)

صريف الأقلام شىء و{فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى } (النجم 10) شئ آخر

لما رجع النبى صلى الله عليه و سلم إلى حدود الزمان والمكان مرة أخرى كان يقول لهم: أترون قبلتى ها هنا" ، وكان يقول: "إنى لست كهيأتكم ، وكان يقول : "أبيت عند ربى يطعمنى ويسقينى"

فى لحظة قال النبى صلى الله عليه و سلم : " من أحب أن يسأل عن شىء فليسأل عنه فوالله لا تسألونى عن شىء إلا أخبرتكم به ما دمت فى مقامى هذا قال أنس فأكثر الناس البكاء وأكثر رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يقول: سلوني. فقال أنس: فقام إليه رجل فقال: أين مدخلى يا رسول الله؟ قال: "النار" فقام عبد الله بن حذافة فقال: من أبى يا رسول الله؟ قال: " أبوك حذافة". قال: ثم أكثر أن يقول: "سلونى سلونى ". فبرك عمر على ركبتيه فقال رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه و سلم رسولا قال فسكت رسول الله صلى الله عليه و سلم حين قال عمر ذلك ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " والذى نفسى بيده لقد عرضت على الجنة والنار آنفا فى عرض هذا الحائط وأنا أصلى فلم أر كاليوم فى الخير والشر".

تكلم النبى صلى الله عليه و سلم عن علوم منها عرض الجنة والنار فى عرض الحائط.

لما قال صلى الله عليه و سلم : سلونى ، قال لهم : " لا تسألونى عن شىء إلا أخبرتكم به ما دمت فى مقامى هذا ".

وفى آخر الحضرة تكلم عن " لقد عرضت على الجنة والنار آنفا فى عرض هذا الحائط وأنا أصلى "

ما كان مقامه هذا ؟

وما كان موضوع عرض الجنة والنار فى عرض الحائط ؟

لما عاد النبى صلى الله عليه و سلم إلى حدود الزمان والمكان ، ولابد حتى تسير الحياة (وقد عُرض عليه الخلد فأبى) كان يحدث له صلى الله عليه و سلم خروج أيضا من الزمان والمكان. هذا الخروج يكون لحظى أو إلى ما شاء الله. عندها يرجع إلى صريف الأقلام و ......

ويبيت عند ربه.

فلا تتعجب من رفع الأعمال ولا من عرضها ولا من الشفاعات.

فصريف الأقلام يكتب الأقدار. فأين رسول الله صلى الله عليه و سلم حين سمعها رسول الله صلى الله عليه و سلم ، وأين القلم الذى جف بما هو كائن، وأين الحفظة الذين يستنسخون ما كنتم تعملون ؟! شئون إلهية بين الله وبين الرسول صلى الله عليه و سلم.

كان النبى صلى الله عليه و سلم فى التجلى الإلهى فى الثلث الأخير من الليل فى حال سجود طويل لله عز وجل , يستعين على النزول الإلهى بسجود طويل فقد قيل له {وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ} (العلق 19) ( )

كذا كان الحال فى ليلة النصف من شعبان "سجود طويل".

خافت عليه السيدة عائشة من طول السجود أن يكون قد لقى ربه.

مما تحتاجه الأمة الآن الصيام بمفهوم الصيام لا مفهوم التجويع.

الأمة تحتاج إلى سجود طويل حتى ينظر الله لها نظرة.

لن نقترب لله عز وجل إلا إذا اقتربنا من النبى صلى الله عليه و سلم

الأمة فى احتياج إلى نبيها صلى الله عليه و سلم. هو قريب والأمة بعيدة.

نحتاج أن نقترب منه صلى الله عليه و سلم على الحقيقة (بجد وحقيق كما يقول الناس).

نحتاج إلى طهر شديد حتى نقترب منه صلى الله عليه و سلم .

نحتاج طهرا شديدا حتى تزول الحجب ، أوساخنا ونجاساتنا تحجبنا عن الطاهر صلى الله عليه و سلم وإن كان رحيما.

إن قدمت طهرا أو نفسك قربانا فلا تنظر إلى ما قدمت فهو منه وإليه، وإلا ما صح صيامك. يا عبد الله طريق أهل الله طريق الصادقين.

نحتاج إلى سجود طويل.

وصل اللهم على شمس الحقيقة المحمدية من أظهرت الرحمة للعالمين

وصل اللهم على من قيل له

{وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى}

وصل اللهم على من قيل له {وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ}

وعلى آله وسلم تسليما كثيرا كبيرا

تم بحمد الله كتاب ليلة النصف من شعبان .. شمس عين الباء أظهرت نون من تأليف العبد لله محمود صبيح




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 53 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط