موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 129 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 4, 5, 6, 7, 8, 9  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 19, 2020 12:00 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650
#يس

طلب كثير من الأئمة والعلماء قراءة سورة يس عليهم أثناء احتضارهم منهم سفيان الثورى والإمام أبو عثمان الصابونى والحافظ عبد الغنى المقدسى .

ونسرد لك

بعض من قال باستحباب أو جواز قراءة يس على المحتضر :-

من الأحناف:- قاضى القضاة السغدى (ت461هـ) فى الفتاوى (1/116) .

- وابن نجيم المصرى الحنفى (ت970 هـ) فى " البحر " (2/184) .

- والشرنبلالى (994-1069 هـ) فى "نور الإيضاح ونجاة الأرواح" (1/90) .

- والحصكفى مفتى الشام (1021-1088 هـ) فى "الدر المختار " (2/191) .

- والطهطاوى أوالطحطاوى مفتى الحنفية بالقاهرة من ذرية السيد محمد التوقادى الرومى ( ت 1231هـ) فى حاشيته على مراقى الفلاح (1/369) .

- والمفتى العلامة السيد محمد أمين عابدين الشهير بابن عابدين (1198-1252هـ) فى حاشيته (2/191) .

ومن المالكيـة

- الشيخ الإمام بن أبى زيد المالكى القيروانى (ت389 هـ) فى الرسالة (1/52 ) وعبارته : ( وأرخص بعض العلماء فى القراءة عند رأسه بسورة يس ولم يكن ذلك عند مالك أمرا معمولا به ) انتهى .

- والعلامة شهاب الدين القرافى (ت684هـ) فى الذخيرة (2/445) .

- وابن جزى الكلبى الأندلسى (المتوفى سنة 785 وقيل 741 هـ ) فى " القوانين الفقهية فى تلخيص مذهب المالكية " (1/63 ) وعبارته : (يلقن المحتضر لا إله إلا الله ويدعى له بخير وليحسن هو ظنه بالله فيغلب الرجاء حينئذ ، وفى قراءة يس أو غيرها قولان الإستحباب والكراهة ) انتهى .

- والعلامة المواق العبدرى الغرناطى (ت897 هـ). فى " التاج والإكليل فى شرح مختصر خليل " (2/207 و238) .

- والمنوفى أبو الحسن المالكى الشاذلى (857-939هـ) فى "كفاية الطالب الربانى لرسالة ابن أبى زيد القيروانى " (1/514-515) .

- والنفراوى شهاب الدين الأزهرى المالكى (1044-1126 هـ ) فى "الفواكه الدوانى على رسالة ابن أبى زيد القيروانى" (1/284) وعبارته : "وأرخص " بالبناء للفاعل أى استحب بعض العلماء وهو ابن حبيب " فى القراءة عند رأسه أو رجليه " والضمير للمحتضر " بسورة يس" لخبر : " إذا قرئت عليه سورة يس بعث الله ملكا لملك الموت أن هون على عبدى الموت " , وحديث أبى الدرداء أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال " ما من ميت تقرأ عنده سورة يس إلا هون الله عليه " وقال أيضا " اقرؤوا على موتاكم يس "



يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 20, 2020 2:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

- وقال ابن حبيب : أراد به بعض من حضره الموت لا أن الميت يقرأ عليه . "ولم يكن ذلك " أى المذكور من القراءة عند المحتضر " عند مالك أمرا معمولا به " بل تكره عنده قراءة يس أو غيرها عند موته أو بعده أو على قبره . قال ابن عرفة وغيره من العلماء : ومحل الكراهة عند مالك فى تلك الحالة إذا فعلت على وجه السنية وأما لو فعلت على وجه التبرك بها ورجاء حصول بركة القرآن للميت فلا . وأقول : هذا هو الذى يقصده الناس بالقراءة فلا ينبغى كراهة ذلك فى هذا الزمان وتصح الإجارة عليها . قال القرافى : والذى يظهر حصول بركة القرآن للأموات كحصولها بمجاورة الرجل الصالح . وبالجملة فلا ينبغى إهمال أمر الموتى من القراءة ولا من التهليل الذى يفعل عند الدفن والاعتماد فى ذلك كله على الله تعالى وسعة رحمته . وذكر صاحب المدخل أن من أراد حصول بركة قراءته وثوابها للميت بلا خلاف فليجعل ذلك دعاء فيقول اللهم أوصل ثواب ما أقرؤه لفلان أو ما قرأته وحينئذ يحصل للميت ثواب القراءة وللقارىء ثواب الدعاء ) انتهى .

- العلامة العدوى (1112-1189 هـ) فى حاشيته على ِرِسَالَةِ ابْنِ أَبِى زَيْدٍ الْقَيْرَوَانِى (1/515).

- والدسوقى محمد بن أحمد بن عرفة المالكى (ت1230 هـ ) . فى حاشيته على الشرح الكبير على مختصرخليل (1/423).

- والشيخ صالح عبد السميع الآبى الأزهرى . أحد علماء القرن الرابع عشر فى " الثمر الدانى " (1/263- 265) .

ومن الشافعية

- الإمام أبو إسحاق الشيرازى (393-476هـ) فى المهذب (1/ 126).

- والإمام أبو حامد الغزالى (450- 505 هـ) فى الوسيط (2/362).

- والعلامة الولى الإمام النووى (631-676هـ) فى" المجموع فى شرح المهذب للشيرازى " (2/100و195) وروضة الطالبين (2/97) ومنهاج الطالبين (1/26) ونص عبارة المجموع (2/100): ( ويستحب أن يقرأ عنده سورة يس لما روى معقل بن يسار رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال "اقرأوا على موتاكم يعنى يس " ) انتهى .

- والقاضى زكريا بن محمد الأنصارى قاضى القضاة الشافعى (824-926هـ) فى " فتح الوهاب بشرح منهج الطلاب " (1/156).

- والخطيب الشربينى (ت 977هـ ) فى " مغنى المحتاج." (1/330).

- والبجيرمى (1131-1221هـ) فى حاشيته التجريد لنفع العبيد على شرح المنهاج للقاضى زكريا (1/449).

- والعلامة الدمياطى أبو بكر المشهور بالسيد البكرى عثمان ابن السيد محمد شطا الشافعى (1266–1310هـ) . فى " إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين " وهى حاشية على قرة العين للمليبارى (2/145).

- والنووى الجاوى محمد بن عمر أبو عبد المعطى (ت 1316هـ) فى " نهاية الزين فى إرشاد المبتدئين بشرح قرة العين " نهاية الزين (1/147).

- محمد الزهرى الغمراوى- من علماء القرن الثالث عشر - فى " السراج الوهاج شرح متن المنهاج المنسوب للإمام يحيى النووى رحمه الله (1/102)

- والشروانى فى حاشيته على تحفة المحتاج بشرح المنهاج لشهاب الدين بن حجر الهيثمى (3/93-94).


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 21, 2020 2:32 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

ومن الحنابلة

- ابن قدامة الحنبلى موفق الدين (ت620هـ ) فى المغنى (2/161) والكافى فى فقه ابن حنبل (1/245) ونص عبارته فى المغنى (2/161) : (قال أحمد : ويقرؤون عند الميت إذا حضر ليخفف عنه بالقراءة يقرأ يس وأمر بقراءة فاتحة الكتاب . وروى سعيد حدثنا فرج بن فضالة عن أسد بن وداعة لما حضر غضيف بن حارث الموت حضره إخوانه فقال هل فيكم من يقرأ سورة يس قال رجل من القوم نعم , قال اقرأ ورتل وأنصتوا, فقرأ ورتل وأسمع القوم فلما بلغ

(فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)

(يس 83) خرجت نفسه ، قال أسد بن وداعة : فمن حضر منكم الميت فشدد عليه الموت فليقرأ عنده سورة يس ( فإنه يخفف عنه الموت ) انتهى .

- و مجد الدين ابن تيمية الحرانى (ت652 هـ ) فى المحرر فى الفقه (1/181-182).

- وأبو النجا المقدسى الحنبلى (ت 690هـ) فى زاد المستقنع (1/63)

- وابن اللحام البعلى الحنبلى (752-803هـ) فى القواعد والفوائد الأصولية (1/298-299).

- وابن مفلح إبراهيم بن محمد (816-884 هـ ) فى " المبدع بشرح المقنع" (2/216).

- والمرداوى (ت 885هـ )فى " الانصاف " (2/465).

- والبهوتى منصور بن يونس الحنبلى (1000-1051 هـ) فى " الروض المربع " (1/324)وشرح منتهى الإرادات (1/341) وكشاف القناع (2/82) .

- وابن ضويان (1275-1353 هـ )فى منار السبيل (1/158).

وممن قال بذلك أيضا:

- الأمير الصنعانى (1101-1182هـ ) فى " سبل السلام " (2/88-91)

- والقاضى الشوكانى (1173-1250 هـ) فى "الدرارى المضية" (1/177- 178) .

القراءة عند القبور

قراءة القرآن عند القبور مستحبة عند جمهور الفقهاء وجائزة عند آخرين ، عن عطاء بن أبى رباح قول سمعت ابن عمر يقول سمعت النبى صلى الله عليه وآله وسلم يقول " إذا مات أحدكم فلا تحبسوه وأسرعوا به إلى قبره وليقرأ عند رأسه بفاتحة الكتاب وعند رجليه بخاتمة البقرة فى قبره.


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مارس 22, 2020 3:22 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650

#يس

قال عبد الرحمن بن العلاء بن اللجلاج : قال لى أبى يا بنى إذا أنا مت فألحدنى فإذا وضعتنى فى لحدى فقل بسم الله وعلى ملة رسول الله ، ثم سن على الثرى سنا، ثم اقرأ عند رأسى بفاتحة البقرة وخاتمتها فإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يقول ذلك".

وقد سبق ذكر حديث ( يس قلب القرآن , لا يقرأها عبد يريد الله والدار الآخرة إلا غفر له ما تقدم من ذنبه , فاقرأوها على موتاكم ).

قال ابن حجر فى الإمتاع بالأربعين المتباينة السماع (1/85) "وقال الخلال أيضا حدثنا أبو بكر المروزى سمعت أحمد بن محمد بن حنبل يقول:" إذا دخلتم المقابر فاقرأوا بفاتحة الكتاب والمعوذتين وقل هو الله أحد واجعلوا ذلك لأهل المقابر فإنه يصل إليهم".

وروى أيضا عن الزعفرانى قال سألت الشافعى رضي الله عنه القراءة عند القبر فقال "لا بأس به".

قال الإمام السيوطى فى شرح الصدور بشرح حال الموتى والقبور (1/303)

وقال الزعفرانى سألت الشافعى رحمه الله عن القراءة عند القبر فقال لا بأس به "وقال النووى رحمه الله فى شرح المهذب : يستحب لزائر القبور أن يقرأ ما تيسر من القرآن ويدعو لهم عقبها نص عليه الشافعى واتفق عليه الأصحاب وزاد فى موضع آخر وإن ختموا القرآن على القبر كان أفضل".

قال الإمام الشافعى فى كتابه الأم (1/282) : "وأحب لو قرئ عند القبر ودعى للميت "اهـ.



يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مارس 23, 2020 8:06 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

الخلاف فى نقطة الإهداء للغير ووصول الثواب هل يصل للأموات أم لا ؟

تلخيصا للفتوى المسجلة برقم 377 بتاريخ 14 أغسطس سنة 1947 بدار الافتاء قال فضيلة الشيخ حسنين محمد مخلوف : " والخلاصة فى ذلك أن مذهب الحنفية والحنابلة وصول ثواب جميع العبادات والقربات إلى الميت وانتفاعه بها إذا جعل ثوابها. ومذهب الشافعية فى المشهور والمالكية فى الأصل وصول ثواب القربات ما عدا العبادات البدنية المحضة كالصلاة والصوم وتلاوة القرآن والذكر، وقد علمت رأى المتأخرين من الشافعية والمالكية ، وإن المختار عندهم وصول الثواب إلى الميت.

وبعد تحرير هذا وقفت على فتوى للأستاذ الوالد رحمه الله وهو مالكى المذهب حررها فى سنة 1349 جوابا عن أسئلة وردت إليه جاء فيها ما نصه: وأما قراءة القرآن للميت سواء أكانت على القبر أم بعيدا عنه فقد اختلف العلماء فى وصول الثواب إليه، والجمهور على الوصول وهو الحق خصوصا إذا وهب القارىء بعد القراءة ثواب ما قرأه للميت، وللقارئ أيضا ثواب لا ينقص من أجر الميت شيئا".اهـ

قلت : فالإمام الشافعى رضي الله عنه والشافعية لا يحرمون قراءة القرآن على الميت بل يجوزونه ويستحبونه ,

وإنما خلافهم فى وصول وعدم وصول الثواب للمتوفى وكيفية وصوله , وليس بركة ورحمة القرآن ، فهى واصلة مثل الدعاء وكيفية وصوله هل بمجرد الإهداء أم الدعاء بأن يصل ثواب القرآن ؟

من أجل هذا قال الإمام النووى فى كتابه الأذكار: والمختار لوصول الثواب أن يقول القارئ بعد الفراغ اللهم أوصل ثواب ما قرأته إلى فلان ، قال الإمام القرطبى فى التذكرة: أصل هذا الباب الصدقة التى لا اختلاف فيها، فكما يصل للميت ثوابها فكذلك تصل قراءة القرءان والدعاء والاستغفار، إذ كل ذلك صدقة، فإن الصدقة لا تختص بالمال.



يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء مارس 24, 2020 2:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650

#يس

من استحب من العلماء أو جوز قراءة يس

للأموات عند زيارة القبور

من الأحناف

- الزيلعى (ت 743 هـ) فى " تبيين الحقائق "(2/84) .

- والعلامة الكمال ابن الهمام (790 هـ-861 هـ ) فى شرح فتح القدير (3/143-144) .

- وابن نجيم المصرى (ت970 هـ) فى " البحر الرائق " (2/210).

- والشرنبلالى فى "نور الإيضاح ونجاة الأرواح" (1/98).

- والحصكفى فى "الدر المختار شرح تنوير الابصار " (2/242).

- والطهطاوى أوالطحطاوى فى حاشيته على مراقى الفلاح (1/413).

- وابن عابدين فى حاشيته (2/242-243) و (2/595-596).

ومن الشافعية

- المليبارى (872-928هـ) فى " فتح المعين " (3/168و173).

- العلامة الدمياطى فى " إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين " وهى حاشية على قرة العين للمليبارى (2/142-143) .

- والنووى الجاوى فى " نهاية الزين فى إرشاد المبتدئين بشرح قرة العين " (1/164).

ومن الحنابلة

- ابن قدامة الحنبلى (ت620هـ) فى المغنى (2/224) ونص عبارته:" فصل: قال ولا بأس بالقراءة عند القبر وقد روى عن أحمد أنه قال إذا دخلتم المقابر اقرؤوا آية الكرسى وثلاث مرار

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (الإخلاص1) ثم قل: اللهم إن فضله لأهل المقابر . وروى عنه أنه قال القراءة عند القبر بدعة وروى ذلك عن هشيم . قال أبو بكر : نقل ذلك عن أحمد جماعة ثم رجع رجوعا أبان

به عن نفسه فروى جماعة أن أحمد نهى ضريرا أن يقرأ عند القبر وقال له إن القراءة عند القبر بدعة فقال له محمد بن قدامة الجوهرى يا أبا عبد الله ما تقول فى مبشر الحلبى قال ثقة , قال

فأخبرنى مبشر عن أبيه أنه أوصى إذا دفن يقرأ عنده بفاتحة البقرة وخاتمتها وقال سمعت ابن عمر يوصى بذلك ، قال أحمد بن حنبل فارجع فقل للرجل يقرأ . وقال الخلال : حدثنى أبو على

الحسن بن الهيثم البزار شيخنا الثقة المأمون قال رأيت أحمد بن حنبل يصلى خلف ضرير يقرأ على القبور .


وقد روى عن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أنه قال " من دخل المقابر فقرأ سورة يس ( خفف عنهم يومئذ وكان له بعدد من فيها حسنات " وروى عنه صلى الله عليه وسلم " من زار قبر

والديه فقرأ عنده أو عندهما يس غفر له " ) انتهى .

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء مارس 25, 2020 10:41 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

- وشيخ الإسلام شمس الدين أبو عمر المقدسى الحنبلى (597-682هـ)

- وابن مفلح فى" المبدع " (2/280).

- والبهوتى " الروض المربع " (1/353) وشرح منتهى الإرادات (1/383و385) وكشاف القناع (2/147).

هل من الممكن أن يقرأ الإنسان القرآن أو يصلى فى قبره بعد الموت؟ وهل لسورة يس دور فى ذلك ؟

ما دام فضل الله واسعا فلا تضيقه , نقول للميت السلام عليكم دار قوم مؤمنين أنتم السابقون ونحن بكم إن شاء الله لاحقون , هذا السلام يسمعه الميت , لاحظ أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سمى القبور دارا " دار قوم مؤمنين " ، وكان النبى صلى الله عليه وآله وسلم يقول " اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد" .

عن السيدة عائشة أنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كلما كان ليلتها من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يخرج من آخر الليل إلى البقيع فيقول " السلام عليكم دار قوم مؤمنين وأتاكم ما توعدون ، غدا مؤجَّلون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد ".

تأمل فى كلمة دار وفى كلمة أهل وفى قول السيدة عائشة " كان النبى صلى الله عليه وآله وسلّم كلما كان ليلتها " .

الأموات لهم دار , ولهم كينونة واطلاع , قال تعالى

خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ

فالموت نوع خلق , إذا فنى الجسد فأين الروح التى هى على أفنية قبورها ؟.

بعض الأرواح لها حدود أوسع ، عالم البرزخ عالم واسع لا تحتمله العقول , وخاصة عقول المتشنجين والعلمانيين .

ورد عن بن عباس قال : ضرب بعض أصحاب النبى صلى الله عليه وآله وسلّم خباءه على قبر وهو لا يحسب أنه قبر فإذا فيه إنسان يقرأ سورة تبارك الذى بيده الملك حتى ختمها فأتى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فقال يا رسول الله إنى ضربت خبائى على قبر وأنا لا أحسب أنه قبر فإذا فيه إنسان يقرأ سورة تبارك الملك حتى ختمها فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم "

هى المانعة ، هى المنجية تنجيه من عذاب القبر " فها هو ذا صحابى يقرأ سورة الملك فى قبره وصحابى آخر سمع ذلك منه .



يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 26, 2020 4:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

وروى الإمام البيهقى عن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما قال : بينا أنا صادر عن غزوة الأبواء إذ مررت بقبور فخرج على رجل من قبر يلتهب نارا وفى عنقه سلسلة يجرها وهو يقول يا عبد الله اسقنى سقاك الله قال فوالله ما أدرى باسمى يدعونى أو كما يقول الرجل للرجل يا عبد الله ، إذ خرج على أثره أسود بيده ضِغْثٌ من شوك وهو يقول يا عبد الله لا تسقه فإنه كافر ، فأدركه فأخذ بطرف السلسلة ثم ضربه بذلك الضغث ، ثم اقتحما فى القبر وأنا أنظر إليهما حتى التأم عليهما.

حديث سيدنا عبد الله بن عباس يدل على إمكانية أن يقرأ الميت فى قبره قرآنا, وكرامات الأولياء تحدث فى حياتهم وبعد مماتهم مثل حادثة القراء ( سرية عاصم ) ففى صحيح البخارى (4/1465)" ... وبعث ناس من قريش إلى عاصم بن ثابت حين حدثوا أنه قتل أن يؤتوا بشىء منه يعرف وكان قتل رجلا عظيما من عظمائهم فبعث الله لعاصم مثل الظلة من الدبر فَحَمَتْهَ من رسلهم فلم يقدروا أن يقطعوا منه شيئا " والظلة من الدبر " نحل كثيف".

حدوث الكرامات بعد الموت فيه أدلة كثيرة وأمر مشاهد غير مستنكر.

روى الإمام الحافظ أبو نعيم فى حلية الأولياء (2/319) عن شيبان بن جسر عن أبيه : قال أنا والله الذى لا إله إلا هو أدخلت ثابتا البنانى لحده ومعى حميد الطويل أو رجل غيره - شك محمد -

قال فلما سوينا عليه اللبن سقطت لبنة فإذا أنا به يصلى فى قبره فقلت للذى معى ألا ترى قال اسكت فلما سوينا عليه وفرغنا أتينا ابنته فقلنا لها ما كان عمل أبيك ثابت فقالت وما رأيتم

فأخبرناها فقالت كان يقوم الليل خمسين سنة فاذا كان السحر قال فى دعائه اللهم إن كنت أعطيت أحدا من خلقك الصلاة فى قبره فأعطنيها فما كان الله ليرد ذلك الدعاء.



يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مارس 26, 2020 11:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

كما قلنا حديث سيدنا عبد الله بن عباس يدل على إمكانية أن يقرأ الميت القرآن فى قبره ، وسورة الملك فيها ذكر عالم الملك

(تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ)

وعالم الموت وعالم البرازخ .

سورة يس فيها عالم الملكوت وعالم البرزخ وعوالم أخرى ، بلا شك فالسورتان لهما تعلق واضح بالموت والحياة البرزخية ، وقد ذكرنا حكم قراءة يس على المحتضر.

التعلق بـ يس بلا شك له مردوده . فى فترة من الفترات كان هناك صراعا شديدا بين أهل السنة والجماعة وبين المعتزلة. دون الخوض فى تفاصيل وكأى فرقة من الفرق إن تمكنت آذت الحق ، لما تمكنت المعتزلة من الوصول إلى الخليفة العباسى الواثق، قهرا وإرهابا حاكم الواثق أئمة أهل السنة والجماعة ، ومحنة الإمام أحمد وحبسه وضربه بالسياط معروفة.

كان من ضحايا هذه الفترة الإمام أحمد بن نصر الخزاعى وكان من أهل الحديث ، قائما بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر . أمر الواثق بضرب عنقه وأمر بحمل رأسه إلى بغداد فصلب بها وصلبت جثته فى سر من رأى ( سامراء الآن ) واستمر ذلك ست سنين إلى أن ولى الخليفة المتوكل.

أثناء صلبه ذكر المتوكل - المسئول عن حراسة الرأس به - أنه رآه بالليل يستدير إلى القبلة بوجهه فيقرأ سورة يس بلسان طلق.

علماء الأمة المحمدية من أهل السنة والجماعة نقلوا هذه الكرامة الكبيرة وصححوا هذه الرواية ونقلوها دون نكير ، الشاهد فى هذه الكرامة قراءة هذا الشهيد لسورة يس بعد قطع رقبته ، وكأنه يقول

(يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ)

، فمال متنطعة هذا الزمان الذين يصرفونك عن يس وأسرار يس, وقد ذكرنا فى كتابنا " حتى لا تحرم من رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام" حدوث كرامة لأحد الصحابة تكلم بعد الموت (وهو ميت).

وقد حضره النبى صلى الله عليه وآله وسلّم عند موته – وذلك بعد انتقال النبى صلى الله عليه وآله وسلّم إلى الرفيق الأعلى -. هذا الصحابى الجليل هو زيد بن خارجة - من أصحاب غزوة بدر -
، والذى أثبت له الإمام البخارى وابن أبى الدنيا وابن أبى حاتم وابن عبد البر والبيهقى وابن عساكر وابن كثير والسيوطى وغيرهم أنه تكلم بعد موته.

قصة هذا الصحابى الجليل تدل على رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يقظة وعلى حدوث الكرامات للإنسان قبل وبعد الموت.


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مارس 27, 2020 5:01 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

هل تقرأ يس لأمور الانتقال والاحتضار والقراءة على الموتى ، أو لتيسير الحاجات كما ورد فى حديث ابن عباس رضى الله عنهما فقط؟

فعل السلف والخلف وفهمهم لقول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " يس قلب القرآن " واتخاذها وردا يدلك على أن يس تقرأ لجميع الحاجات سواء الدنيوية أو الأخروية ، فى الأمن وفى الخوف ، فى الصحة وفى المرض ، على كل حال. وقد استفاد المسلمون منها علوما كثيرة ، منها علوم قضاء الحاجات ، وعلوم الحفظ والإخفاء والإظهار ، وعلوم السنن الكونية.

هل من أمثلة فى قضاء الحاجات فى أمور متعددة غير الاحتضار والقراءة على القبور وغير علوم الإخفاء ؟

الأمثلة كثيرة جدا يصعب حصرها ، لعدم التطويل نذكر حادثتين:

1- أسد بن الفرات يقرأ يس وهو يفتح صقلية :

كان أسد بن الفرات (144-213 هـ) الإمام العلامة القاضى الأمير مقدم المجاهدين الفقيه المالكى مع توسعه فى العلم فارسا بطلا شجاعا مقداما ، قال سليمان بن سالم " زحف إليه صاحب صقلية فى مئة ألف وخمسين ألفا ، فلقد رأيت أسدا وبيده اللواء يقرأ سورة يس ثم حمل بالجيش فهزم العدو ورأيت الدم وقد سال على قناة اللواء وعلى ذراعه".

2- أبو بكر النيسابورى ( 342 هـ )

قال : كنت بالبصرة أيام القحط فلم آكل فى أربعين يوما إلا رغيفا واحدا فكنت إذا جعت قرأت سورة يس على نية الشبع فكفانى الله الجوع.

هذا العالم هو أحد علماء الحديث الكبار ، لماذا كان يقرأ يس على نية الشبع إلا أن يكون عنده علم مسبق بخصائص يس ؟ قرأ يس بنية الشبع فما علاقة يس بزمزم التى يقال فيها " ماء زمزم لما شرب له " - لنا فى ماء زمزم رسالة يسر الله طبعها -

ما الخصيصة التى فى يس يصرف الله بها الجوع عن ابن آدم ، سواء علمناها أو لم نعلمها؟.

قال تعالى :

(وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاءُ اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)

(يس 47) .

أحيانا الذكر والتسبيح يشبعان الجائع كما سيحدث أيام الدجال.


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت مارس 28, 2020 1:18 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

ما علاقة سورة يس بسورة الدخان ؟

تجد ذلك فى كتابنا " ليلة النصف من شعبان "

ألا توجد أمور تحجب المسلم عن فتوحات وفضل يس ؟

هذا سؤال عام وإجابته طويلة ، لكن أشد الحجب من ينتقص من قدر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم سواء درى أو لم يدر - مثل الذين يقولون : النبى بشر مثله مثلك ، اعمل عمله تكن مثله ، مات ولا يجوز شد الرحال إليه - يشدون الرحال إلى أوروبا والملاهى والمصايف فى حلال وحرام - ... إلى آخر هذا الخذلان والعياذ بالله - كذلك عدم الاعتقاد فى يس وأسرارها.

هل كان لسورة يس دور فى حياة الصحابة والتابعين ؟

لها دور فى حياة النبى يس والصحابة والأمة. أليست يس من القرآن الحكيم.

هل يعقل أن يقول أحد : هل للقرآن دور فى الحياة ؟!.

هل يس إسما من أسماء النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أم من أسماء الله أم من الجروف المقطعة ؟

فصلنا ذلك، واختصارا نقول: يس رمز واختصار , الياء تدل على النداء "يا"، والسين تدل على المنادى ، ومعناه سر الله فى الوجود ، فكأن يس : يا سر الله فى الوجود ، نقول " سين من الناس قال كذا " ، ونقول الأشعة السينية.

حتى لضرب مثل ما فى اللغة الإنجليزية نقول x ونقول أشعة x وهى الأشعة السينية ، أى أنه الرمز , لذا نجد إحساسا غريبا عند تلاوة هذه السورة العظيمة.

وكأن شيئا ما فى باطننا ينجذب لهذا الاسم ولهذه السورة ، لا عجب فقد توارثت الأمة حب يس وسورة يس.

عند أكثر علماء الأمة ومفسرى القرآن يس اسم من أسماء النبى يس ، قال محمد بن على بن أبى طالب وسعيد بن جبير : هو اسم من أسماء محمد يس ودليله

(إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ)

وقال أبو بكر الوراق : معناه يا سيد البشر ، وقال جعفر الصادق أراد يا سيد ، مخاطبة لنبيه يس. وعن ابن عباس : يس يا إنسان ، أراد محمدا صلى الله عليه وآله وسلّم ، فما أجمل خطاب الحبيب لحبيبه ، وما أجمل القسم الذى أقسمه الله لحبيبه

(يس (1) وَالْقُرْآَنِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ)

يس سواء كان صفة ، كان اسم ، كان سر , المقصود به سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، أمر مخصوص به حضرة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .



يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مارس 29, 2020 8:40 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

ما هى الآيات الثلاث التى تلى يس . .. السورتين الوحيدتين اللتين فيهما كلام واضح لحضرة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم هما يس و طه ،

(يس (1) وَالْقُرْآَنِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ)

يس ليست هجرة فقط بل وغربة .

بعض الناس لا يريدون على الحقيقة أن يكون يس اسم أو صفة أو نداء نودى به، ويستجاب به ، لن يروا الموضوع ، فهم يمشون بالعرض ولا ينطلقوا للأمام ، لذلك معظم علوم يس علوم خفاء .. كيف يبصرون وهم ينكرون ، على أى أساس يرون ؟.

مجموع الحروف العربية 28 حرفا ( إلا إذا حسبت اللام ألف " لا " فيصبح المجموع 29) ، والأحرف التى أتت فى أوائل السور والتى يسميها بعض العلماء " الأحرف المقطعة " هى 14 حرفا جمعها ورتبها العلماء فى جملة :نص حكيم قاطع له سر ، وسموها الأحرف النورانية ، يس من الأحرف النورانية ، أما " محمد " ففيها حرفان من الحروف النورانية ( م , ح ) ، يحتاج الدال عند غياب الحق .
هناك أمور لا تدرك إلا بالأفول وليس بالظهور

( فَلَمَّا أَفَلَ)

(الأنعام 76) .

لما ظهرت الشمس كانت حجابا فى ظهورها

فلما غابت كانت دليلا

الدال لا توضع فى الـ 14 الأولى الذين لهم حكم الشمس ، ووقع فى الـ 14الأُخَر الذين لهم حكم الليل ، النجوم للدلالة .. لما احتجب الله عز وجل أرسل من يدل عليه وهو حضرة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .

(نص حكيم قاطع له سر) الـ 14 لهم عالم الظهور ، الـ 14 الأخر لهم عالم الخفاء ، لذلك الدال ليست فى الـ14 الأولى لأنها للدلالة , فالنجوم تظهر فى الليل لنهتدى بها فى الظلمات , وإن كانت موحودة بالنهار ، قال بعضهم يس معناها ما لا نهاية ، فهى ى أس س (ى س) ، 2 أس 3 يعنى 2×2×2=8

(ى) النهاية يعقبها بداية أس (س) كم تساوى ؟ ما لا نهاية.

أعطى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم من العظمة ما لا يتناهى .

يس من الحضرة العليا التى إليها المنتهى , تعطيك ما لا منتهى له من الرضا

(وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ) (الضحى 5)

فقد قسمت الشهادة نصفين " لا إله إلا الله " " محمد رسول الله ".

يس يعنى السر الذى أودعته يا سر الله فى الوجود ، السر الذى أودعته فى الحضرة المحمدية الشريفة حتى تتسع كل المتسع فيكون النبى صلى الله عليه وآله وسلّم هو الإنسان المعجز وكل من ينظر إليه يرى نفسه نقطة .

برادة الحديد تنجذب إلى المغناطيس ، من أحب النبى صلى الله عليه وآله وسلّم انجذب إليه بكله , هل تستطيع برادة الحديد مقاومة المغناطيس ؟ يس تجذب المحبين ، وعلى المنكرين الحسرة والحسرات.

فى حضرة يس - حضرة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم - تكرار كلمة : "يس " 7 مرات كأنه طلب الإذن فى الولوج فى الستور المرخاة ، تقرأ يس ( سبع وهو سر الدعاء ، من الخطأ أن تقال أكثر من 7 لأنها طلب , وشكل وصورة الـ "7" شكل ومظهر الرجل الذى يرفع يده للسماء.



يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد مارس 29, 2020 8:49 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5640
نفحات الحنان من حروف آل عمران :
ــــــ
(( اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ
(أ) الأَلِفِ الْقَائِمِ عَلَى رُؤُسِ الْعِبَاد*
(ل) لامِ الْلِّوَاءِ الْمَعْقُودِ يَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَاد*
(م) مِيمِ الْمَقَامِ الْمَحْمُودِ يَوْمَ التَّنَاد*
صَلِّ يَارَبَّنَا وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ صَلاةً تَقِينَا بِهَا شَرَّ الأَعْدَاءِ وَالْحُسَّاد*
وَتَصْرِفُ بِهَا عَنَّا كَيْدَ الْفُسَّاقِ وَالأَنْدَاد*
وَتَرْفَعُنَا بِهَا مَعَ الْمُقَرَّبِينَ الأَمْجَاد*
وَلاتُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاتُخْلِفُ الْمِيعَاد*
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَيْهِ صَلاةً مُتَّصِلَةً تَرْفَعُ بِهَا فِي الْمُصْطَفِينَ دَرَجَتَه*
وَتُبَلِّغُهُ بِهَا غَايَتَه*
وَتُحَقِّقُ بِهَا وَسِيلَتَه*
اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ فِي كُلِّ لَمْحَةٍ وَنَفَسٍ عَدَدَ مَاوَسِعَهُ عِلْمُكَ* وَأَضْعَافَ مَاوَسِعَهُ عِلْمُكَ*
صَلاةً تَفُوقُ صَلاةَ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْم*
وَتَزِيدُ عَلَى صَلاةِ الْمَلائِكَةِ وَأُولِي الْعِلْم*
نَكُونُ بِهَا مِنْ أُولِي الأَلْبَاب الْمُفْلِحِينَ الَّذِينَ اسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُم *
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلهِ وَأَصْحَابِهِ فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِين*

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء مارس 31, 2020 1:23 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

ما دور سورة يس فى الزمن القادم ؟

الأمة المحمدية حبيبة الرحمن لم ولن يتركها هملا ، قد تمرض الأمة ولكن لا تنتهى إلا بقيام الأحداث الكبرى عندما يرسل الله ريحا طيبة تقبض من كان فى قلبه مثقال ذرة من إيمان.

فى تاريخ الأمم فترات قوة وفترات ضعف ، المسلمون تخلوا عن أسباب قوتهم - وأنصح بضرورة قراءة الأبواب الخاصة بخطة الشيطان وتكتيكه لضرب الإسلام بأهله ودور ابن تيمية والمتمسلفة والوهابية والشيعة فى تحطيم الأمة من كتاب " حتى لا تحرم من رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام " وكتاب " حتى لا تضيع الهوية الصوفية بين الإخوان المسلمين والشيعة وبنى أمية الجدد" -.

بسبب الزحف الشديد للمتمسلفة والشيعة على الأمة ضاعت علوم كثيرة كانت أحد أسباب قوة هذه الأمة. فانظر منذ خمسين أو قل مائة عام كان الناس لا يتركون الذكر ولا يتركون يس وأذكر أننى فى فترة الستينيات من القرن الماضى لا أكاد أرى رجلا كبيرا فى السن إلا وفى يده سبحة ونور يعلوه ، كان معظم الناس متصوفة تصوفا جميلا رقيقا قوياً.

ماذا حدث بعد ظهور الاتجاهات ؟ ؛ يكثر عددهم وتقل البركة ؛ يكثر عددهم وتزيد الفجوة العلمية والتقنية الحديثة بيننا وبين الغرب. لا عجب ، فكثير منهم يحرمون التعليم ، فقد صرفوا الناس للخلاف بين الفقهاء فأصبح الجهلة يظنون أنهم يرجحون بين الفقهاء. ماذا تنتظر ممن يحرم الجغرافيا مثل ابن عثيمين أو يقول بأن الأرض ليست كروية ولا تدور حول الشمس ومن قال ذلك فقد كفر - قال ذلك ابن باز - ، الأمر محزن ، الأمر يطول شرحه.

مثل هؤلاء حرموا وبدعوا قراءة يس واتخاذها وردا بنية استجابة الدعاء أو لما قرئت له ، وتحججوا بحجج واهية.

بلا شك هناك أعداد كبيرة يحسنون الظن بهم ، ظنوا أنهم الدين ، والحقيقة أن الدين هو ما كان عليه الأزهر وخاصة منذ مائة عام ، فانظر إلى شيوخ الأزهر منذ مائة عام ولألف سنة سابقة ، وتمسك بما كانوا عليه تنجو بمشيئة الله من الشذوذ والتنطع والتطرف واتباع زلات العلماء.


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: ( يس ) للدكتور محمود صبيح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء مارس 31, 2020 2:31 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4650


#يس

ما مدى تأثير صلاح العقيدة فى الاستجابة بــ يس ؟

كلمة العقيدة الآن أصبحت كلمة مطاطة ، بعض الناس عندهم تشويش ، قلبوا أمور الفقه لمسائل عقائدية يترتب عليها الكفر والإيمان ، وأصبحت كلمة عقيدة مسوغا لتبديع الغير وتفسيقه ، كما يحدث الآن من المتشددين والمتنطعة فعندهم جمهور الأمة منذ ألف ومائة عام (1100 سنة) على ضلال إلا ابن تيمية وابن القيم.

أما الإمام البيهقى ، والنووى ، وابن عساكر ، والعز بن عبد السلام ، والقرطبى ، والشاطبى ، والقرافى ، وابن حجر العسقلانى ، والسيوطى ، وغيرهم فهم عند هؤلاء على ضلال أو عندهم مسائل عقائدية ضالة.

أشرنا جزئيا إلى هذه المواضيع فى كتابنا " حتى لا تحرم من رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام".

الأمة - والحمد لله - عقيدتها قوية منذ ألف وأربعمائة سنة وحتى الآن (1428هـ). العقائد السليمة التى نص عليها السلف الصالح - السلف غير المشوه - والخلف الصالح - بغير فهم المتمسلفة - تجعلك على نور مؤيداً منصوراً.

أما اعتقادات المتمسلفة فلا تؤدى إلا إلى شدة الحجاب والعياذ بالله ، فبعضهم مال إلى التجسيم الواضح حتى قال أن عين الله بياض فى سواد كعين ابن آدم ، وأن يد الله هى آلة لمسك المخلوقات وليس معناها القدرة ، وأن الله لا ننفى ولا نثبت أن له لسان أو حنجرة أو ضروس أو أى صفة تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا ، وقد ادعى من قبل القاضى أبو يعلى الحنبلى أن الملائكة خلقها الله من نور شعر الصدر ، فى أى عقيدة هذا ؟! أضف إلى ذلك شدة العداوة للنبى صلى الله عليه وآله وسلّم فهو فى ظنهم فى قبره لا يدرى من أمر نفسه شئ والعياذ بالله.
الشهداء أحياء وقابل النبى صلى الله عليه وآله وسلّم الأنبياء فى الإسراء والمعراج ويخفف عن هذه الأمة الصلاة من خمسين إلى خمس بسبب مناقشة سيدنا موسى ، كل ذلك يقر به المتمسلفة ، أما النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فلا يقرون له بشئ مطلقا إلا ما ندر ، وإن أقروا بشئ نفوه بشئ آخر. لذا عندما تنظر إلى أحدهم تتعجب إلى كَمَّ الطاعات التى يقومون بها ، وفى الوقت نفسه وجوههم قاسية ليس فى وجوههم نور, النظر إليهم يقسى القلب, الظلمة تعلو وجوههم.



يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 129 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 4, 5, 6, 7, 8, 9  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط