موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: سيدى شمس الدين الحنفى رضى الله تعالى عنه وقدس الله سره
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 29, 2019 1:17 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4224



( سيدى شمس الدين الحنفى 775 – 847 )



يقول حسن قاسم فى طبقاته


قطب الزمان ، وواحد الأوان ، وشيخ أهل العرفان ، سلطان الأولياء ، وسكردان الأصفياء ، منبع الأسرار ، ومظهر شموس الأنوار ، خامس الخلفاء ، ووارث أسرار الأولياء ، من أقامه الله رحمة للعباد حيا وميتا سيدنا ومولانا تاج الملة والدين ، موصل السالكين ، ومرشد الهالكين ، آية الله فى أرضه المتوج بالأنوار ، المتحلى بلباس أهل الصدق الأخيار ، الآتى فى الطريق بالعجب العجاب ، الذى تحيرت من فهم معانى كلامه أفهام أولى الألباب ، سيد الفتيان والشيوخ ، وملاذا أهل التمكين ، والرسوخ ، القطب الفرد ، والغوث ، الجامع الأوحد ، مولانا شمس الدين السلطان أو عبد الله محمد بن الحسن بن على الشاذلى الحنفى رضى الله عنه وأرضاه ، وأمدنا بمدده ، وحفنا برضاه .

كاه رضى الله عنه من أجلاء مشايخ مصر ، وسادات العارفين ، صاحب الكرام ، والتعالى ات الظاهرة ، والأحوال الفاخرة الخارقة ، والمقامات السنية ، والهمم العلية ، صاحب الفتح المؤنق ، والكشف المخرق ، والتصدر فى بواطن القدس ، والرقى فى معارج المعارف ، والتعالى فى مراقى الحقائق .

كان له الباع الطويل فى التصريف النافذ ، واليد البيضاء فى أحكام الولاية ، والقدم الراسخ فى درجات فى درجات النهاية ، والطود السامى فى الثبات والتمكين .

وهود أحد من ملك أسراره ، وقهر أحواله ، وغلب على أمره

وهو أحد أركان هذه الطريق ، وصدور أوتادها ، وأكابر أئمتها ، وأعيان علمائها علما ، وحالا ، ومقالا ، وزهدا ، وتحنيفا ، ومهابة وجلالة .

وهو أحد من أظهره الله تعالى إلى الوجوه ، وصرفه فى الكون ، وكنه فى الأحوال ، وأنطقه بالمغيبات ، وأجرى على لسانه الفوائد ، ونصبه قدوة للطالبين حتى تلمذ له جماعة من أهل الطريق ، وانتمى إليه خلق من الصلحاء والأولياء ، واعترفوا بفضله ، واقروا بمكانته ، وقصد بالزيارات من سائر الأقطار ، وحل مشكلات أحوال القوم .

وكان رضى الله عنه ظريفا جميلا فى بدنه وثيابه ، يلبس ملابس الملوك والأمراء ، وكان الغالب عليه شهود الجمال ، وقد أفرد الناس ترجمته بالتأليف ، وألفوا فى مناقبه مجلدات ، وانى لمثلى يحصر مناقبه ، وكيف أحوم حول هذا الجمى ؟ فهو سيد الملوك بأسرها ، وغوث الأولياء من مشرق الأرض إلى مغربها ، سهلها وبرها وبحرها ، ولكن نذكر لك جملة من مناقبه الشريفة فأقول :

ولد رضى الله عنه ونفع به مصر عام سبع مئة وخمسة وسبعين ، ونشأ فى حجر خالته ، ولما ترعرع مضت به إلى الكتاب ، فحفظ القرآن ، وأخذ العلم عن ابن هشام ، وسمع على مولانا العراقى ، وبعد ذلك ظهر له أن يكف عن طلب العلم ، فجلس فى حانوت أعده له ، وصار يبيع الكتب إلى أن أتاه داعى الرحمن : يا محمد ، ما لهذا خلقت ، فاترك الدكان ، فمثلك لا يصح لهذا الشأن ، فأنت عندنا كبير الشأن ، فترك الدكان وما فيه ، وهام على وجهه محبة فى خالقه ومنشيه .



واختلى سبع سنين ، فأظهر المكتوب ، ونطق بأسرار العلوم والفنون ، وفهم أسرار معانى القرآن ، وخضعت لسطوته ملوك الإنس والجان ، وأتوه حبوا ، وتذللوا بين يديه ، وشهدت له الأعلام بأن سيكون له شأن عظيم بين الأنام ، وقد كان ما قالوه بفضل رب الأنام ، وبعد أن خرج من الخلوة أخذ الطريق ن وصار من أهل ذاك الفريق ، عن شيخه ومربيه ، وموصله ومدنيه مولانا ناصر الدين بن الميلق ، عن جده مولانا شهاب الدين بن الميليق ابى العباس الواعظ المذكر المربى صاحب الكرامات والإشارات ، المفون بقرافة الشاذلية الكبرى ، عن مولانا ياقوت العرشى ، عن مولانا أبى العباس المرسى ، عن مولانا ابى الحسن الشاذلى ، رضى الله عنهم .

وكان رضى الله عنه له أصحاب ، كالنجوم فى السماء ، منهم مولانا أبو العباس أحمد بن محمد بن عبد الغنى السرسى ، كان رضى الله عنه فى منزلة مولانا الحنفى ، وكانت له مكاشفات ، وتوفى رضى الله عنه عام ثمان مئة وواحد وستين ، ودفن بقرافة الشاذلية .
ومنهم : مولانا شمس الدين بن كتيلة المحلى
ومنهم : صهره مولانا عمر المدفون بمسجده

ومنهم : قاضى القضاة شرف الدين يحيى بن محمد المناوى الشاذلى (1) كان رحمه الله من الأعيان ، تولى مشيخة الأزهر ، ولقب بشيخ الغسلام ، وكان يحضر مجالس مولانا الحنفى ، فأخذ عنه ، وانقطع إليه ، وصار يتردد عليه كثيرا المرة بعد المرة ، توفى رضى الله عنه اثنى عشر جمادى الآخر عام ثمان مئة وواحد وسبعين .
ومنهم : مولانا سراح الدين أبو حفص عمر بن الملقن صاحب الطبقات الأولياء المتوفى فى ربيع الأول عام ثمان مئة واربعة .
ومنهم : السراج البلقينى مجتهد عصره ، وعالم المئة الثامنة ، المتوفى رحمه الله عاشر ذى القعدة عام ثمان مئة وخمسة ، ودفن بوسط مسجده بباب الشعرية بجهة بين السيارج ومقامه ثم يزار .

ومنهم : البدر العينى شيخ الإسلام ، وقاضى القضاة الأعلام ، المتوفى رابع ذى الحجة عام ثمان مئة وخمسة وخمسين ، ومدفون بمسجده بحارة كتامة ، المعروف الآن بحارة الأزهرى بالرحاب الأزهرى .

ومنهم : ولد حسا ومعنى مولانا محمود الحنفى المدفون خلف المسجد .

ومنهم : مولانا أبو مدين الأشمونى من ذرية أبى مدين التلمسانى ، جاء رضى الله عنه إلى مولانا الحنفى وجلس عنده أربعين يوما وكمل ، وصارت له أصحاب وتلامذة أخيار ، ومقامه هو المشهور باسمه جهة باب الشعرية بخط المقسم بالزقاق الضيق ، ومدفون معه أولاده مولانا أحمد الشويمى قبالته ، ومولانا أحمد الحلفاوى رضى الله عن الجميع ، وله اصحاب لا يحصى لهم عدد ، اقتصرنا على ذكر هؤلاء .
---------------------------------------------------------------------------------
(1) المناوى ( 798 – 871 هـ ) = ( 1396 – 1467 م )
يحيى بن محمد بن محمد بن محمد بن أحمد ، أو زكريا ، شرف الدين بن سعد الدين الحدادى المناوى ، فقيه شافعى من أهل القاهرة ، منشأة ووفاته بها ، أصله من منية بنى خصيب ونسبته غليها ، ولى قضاء الديار المصرية وحمدت سيرته ومدحه بعض كبار الشعراء ، كالنواجى ، وصنف كتبا ، منها شرح مختصر المزنى وأربعون حديثا وله نظم ونثرا ، وامتحن مرات ولما مات رثاه كثيرون وهو جد المحقق المناوى ( محمد عبد الرؤوف )
الأعلام 8/167، وحسن المحاضرة 1/ 253 ، والشذرات 7/312 ، والضوء اللامع 10 / 254 ، وكشف الظنون 1635 )

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------
وكانت وفاة مولانا شمس الدين الحنفى بمصر فى شهر ربيع الآخر عام ثمان مئة وسبعة واربعين ، ودفن فى مسجده المشهور ، ويعد مسجده من أعظم مساجد القاهرة ، مبنى بالحجر الأبيض ، وبه محراب كبير ، عليه نقوش جميلة بجوار منبره مصنوع من الخشب المحشى بالصدف وبصحن المسجد قبة معقودة بمنافذ من الزجاج الملون وسقف المسجد مبنى باللازورد (1) والزجاج الملون ، وعلى يمين الداخل من الباب الكبير المقصورة الشريفة التى فيها ضريحه الشريف وعليه قبة متقنة البنيان .

وهو أحد القطاب المدفونين بمصر تقصده الناس من الأماكن البعيدة ومن اقاصى الأقاليم والبلدان ، ويرجون عنده خيرا كثيرا وبه تقام حضرة الشاذلية فى البكرة والعشية .
وعلى هذا المسجد تجليات ونفحات وروائح المسك والكافور عطرت ذلك المسجد من بركة ساكنيه رحمهم الله ، ما قصد هذا الضريح مكروب إلا أعانه الله ويسر عليه طلبه ، ومما جرب لقضاء الحاجات أن مت كانت له حاجة إلى الله تعالى ، ,اراد قضاءها ، فليقصد زيارته ثلاثة ايام متوالية بعد صلاة الصبح تقض فى الحال ، وهذه المسألة متواترة بين خواص المصريين وعوامهم ، وهى من المجريات ، ولا شك أنها كذلك ، اللهم أمدنا بمدده ، وأسكنا بجواره ، ومتعنا برضاك عنا ، يا الله يا أرحم الراحمين .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سيدى شمس الدين الحنفى رضى الله تعالى عنه وقدس الله سره
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 29, 2019 6:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5304
حسن قاسم كتب:
[size=200]


[align=center] اللهم أمدنا بمدده ، وأسكنا بجواره ، ومتعنا برضاك عنا ، يا الله يا أرحم الراحمين .

اللهم آمين بجاه الضمين :
صلاةً تَجِلُّ عَنِ الإِدْرَاكِ وَالْكَشْفِ وَالْحَدْس :
ـــــــــــــــــــ
(( اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيْدِنَا مُحَمَّدٍ الَّذِي مِنْ نُورِهِ اسْتَنَارَتِ الشَّمْس*
الْمَبْعُوثِ بِالصَّلَوَاتِ الْخَمْس*
القَائِل بُنِيَ الإِسْلامُ عَلَى خَمْس*
صلاةً نَرْقَى بِهَا إِلَى مَعَارِجِ الْقُدْس*
وَنَنَالُ بِهَا مَقَامَ الأُنْس*
وَتَصْفُو بِهَا الرُّوحُ وَتَزْكُو النَّفْس*
وَيَصْفُو الْقَلْبُ وَيَلْطُفُ الْحِس*
وَنَخْلُصُ بِهَا مِنْ كُلِّ وَهْمٍ وَلَبْس*
وَنَجِّنَا بِهَا مِنْ كُلِّ ضُرٍّ وَبَأْس*
وَانْزِعْ مِنْ قُلُوبِنَا كُلَّ يَأْس*
صلاةً تَجِلُّ عَنِ الإِدْرَاكِ وَالْكَشْفِ وَالْحَدْس*
عَدَدَ كُلِّ شَفْعٍ وَوِتْرٍ وَجَهْرٍ وَهَمْس*
تَنْجَلِي بِهَا عَنَّا الْكُرَبُ وَيَزُولُ النَّحْس*
وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ ))
[/size]

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط