موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: سيدى مكين الأسمر رضى الله عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة ديسمبر 21, 2018 7:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4224

سيدى مكين الأسمر
610 هـ - 692 هـ


القطب الربانى ، صاحب المكاشفات والمجاهدات ، الحائز لأسرار أهل الحقائق والتمكين ، شيخ المشايخ الراسخين ، الفقيه المحدث سيدى ومولاى عبد الله بن منصور الإسكندرانى الشاذلى المقرىء الشهير بمكين الدين الأسمر قدس الله سره العزيز ، كان رضى الله عنه من أرباب المجاهدات ، وله مكاشفات عجيبة ، وأحوال غريبة

مولدة بالإسكندرية وبها نشأ وحفظ القرآن وبرع فيه وفى معلومه ، صار أوحد أهل زمانه ، وأسندت إليه المشيخة فى الفن ، فكان شيخ القراءات فى عموم الشرق ، وشدت إليه الرحال ، ووفدت عليه اكابر الرجال .

أخذ عن أبى القاسم الصفراوى رحمه الله علم القراءات فأقرأ الناس مدة ، وكان فى بدايته قدس الله سره يخيط الملابس ، ويتقوت من ذلك ، وهو من ذلك يطلب العلم ، ووصل فى المجاهدة أنه كان يعد كلامه الذى صدر منه بالنهار ، فإذا جاء المساء حاسب نفسه ، فما وجد من هير حمد الله واثنى عليه ، وما وجد من غير ذلك تاب إلى الله وأناب ، وبذلك صار من الأبدال

قال فيه سيدى أبو الحسن الشاذلى رضى الله عنه : الشيخ مكين الدين الأسمر احد السبعة الأبدال

وله كرامات ومكاشفات ،

قال ابن عطاء الله : فى لطائف المنن : جاء الفقيه مكين الدين الأسمر إلى سيدى أبى العباس وقال له : يا سيدى ، رأيت ليلة القدر ، ولكن ليست كما أراها كل سنة ، رأيتها هذه السنة ولا نور لها ، فقال له الشيخ نورك طمس نورها يا مكين الدين

ولقد كنت مع الشيخ مكين هذا بالجامع الغربى من إسكندرية فى العشر الأخير من شهر رمضان ليلة السادس والعشرين ، فقال لى الأستاذ مكين الدين : أنا الساعة أرى ملآئكة صاعدة هابطة فى تهيئة وتعبئة ، أرأيت تأهب أهل العروس له قبل ليلة ، كذلك رأيتهم ، فلما كانت الليلة الثالثة وهى ليلة الثامن والعشرين قال لى : رأيت هذه الليلة كالمتغيظة ،وهى تقول : هب أن لليلة القدر حقا يرعى ، أما لى حق يرعى ؟

وكان الأستاذ مكين الدين من أرباب البصائر ، ومن النافذين إلى الله

وكان الأستاذ أبو الحسن يقول عنه : بينكم رجل يقال له عبد الله بن منصور أسمر اللون ، أبيض القلب ، والله إنه ليكاشفنى ، وأنا مع أهل ىوعلى فراشى

ومرة أخرى قال فيه : ما سلكت غيبا من غيبوب الله إلا وعمامته تحت قدمى

ولقد أخبرنى الأستاذ مكين الدين هذا قال : دخلت مسد النبى دانيال بالإسكندرية بالديماس ، فوجدت النبى المدفون هناك قائما يصلى ، وعليه عبادئة مخططة ، فقال لى : تقدم ، فصل ؛ فإنكم من أمى نبى لا ينبغى التقدم عليه ، فقلت له : بحق هذا النبى إلا ما تقدمت أنت ، فصليت ، قال : فأنا أقول بحق هذا النبى إلا وقد وضع فمه على فمى إجلالا للفظ النبى ، كى لا تبرز فى الهواء ، قال : فتقدمت فصليت

وأخبرنى الأستاذ مكين قال : بت ليلة بالقرافة ، وكانت ليلة الجمعة ، فلما قام الزوار وقمت معهم ، وهو يتلون إلى أن انتهوا فى التلاوة إلى سورة يوسف إلى قوله تعالى : وجاء إخوة يوسف : وانتهوا فى الزيارة إلى قبور إخوة يوسف ، فرأيت القبر قد انشق ، وطلع منه إنسان طويل ، صغير الرأس ، آدم اللون ، وهو يقول : من أخبركم بقصتنا ؟ هكذا كانت قصتنا

توفى نفعنا الله به بإسكندرية سنة 692 هـ ومولده بها سنة 610 ودفن إلى جانب سيدى ابى العباس المرسى رضى الله عنه فى ضريخ أعد له ومقامة ثم ظاهر يزار ويتبرك به



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط