موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: سيدى سالم خادم ذى النون المصرى قدس الله سره
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد سبتمبر 04, 2016 1:02 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4735

سالم خادم ذى النون المصرى ( الإخميمى )


حكى عنه يعقوب بن نصر الفسوى ،ومحمد بن أحمد بن سلمة ، وطاف فى جبل لبنان
أخبرنا أبو عبد الله الفراوى فى كتابه ، عن أبى عثمان الصابونى ، أنا أبو القاسم بن حبيب المفس قال سمعت أبا بكر احمد بن عبد الرحمن المروزى يقول : سمعت يعقوب بن نصر الفسوى يقول : سمعت سالما خادم ذى النون المصرى يقول : بينا أنا أسير مع ابى ذى النون فى جبل لبنان إذ قال لى : مكانك يا سالم لا تبرح حتى أعود إليك ، فغاب عنى ثلاثة أيام ، وأنا أتقمش من نبات الأرض وبقولها ، وأشرب من غدران الماء ثم عاد بعد ثلاث متغير اللون خاثرا فلما رآنى ثابت إليه نفسه فقلت له : أين كنت ؟ قال : إنى دخلت كهفا من كهوف الجبل ، فرأيت رجلا أغبر أشعث نحيفا نحيلا ، كأنما أخرد من حفرته وهو يصلى ، فلما قضى صلاته سلمت عليه فرد على وقام إلى الصلاة فما زال يركع ويسجد حتى قرب العصر فصلى العصر واستند إلى حجر بحذاء المحراب يسبح ، فقلت له : يرحمك الله توصينى بشىء أو تدعو لى بدعوة ؟ فقال : يا بنى آنسك الله بقربه ، وسكت ، فقلت : زدنى ، فقال : يا بنى من آنسه الله بقربه أعطاه أربع خصخال : عزا من غير عشيرة ، وعلما من غير طلب ، وغنى من غير مال ، وأنسا من غير جماعة ، ثم شهق شهقة ، فلم يفق إلى الغد ، حتى توهمت أنه ميث ، ثم أفاق فقام وتوضأ ثم قال : يا بنى كم فاتنى من الصلوات ؟ قلت : ثلاث ، فقضاها ، ثم قال : إن ذكر الحبيب هيج شوفى وأزال عقلى قلت : إنى رجع فزدنى ، قال : حب مولاك ولا ترد بحبه بديلا ، قال : المحبين لله هم تيجان العباد وزين البلاد ، ثم صرخ صرخة فحركته فإذا هو ميت ، فما كان إلا بعد هنيهة إذا بجماعة من العباد منحدرين من الجبل ، فصلوا عليه وواروة ، فقلت ما سام هذا الشيخ قالما شيبان المجنون .
قال سالم : فسألت أهل الشام عنه فقالوا : كان مجنونا خرب من أذى الصبيان
قلت : فهل تعرفون من كلامه شيئا ؟ قالوا : نعم كلمة كان إذا خرج إلى الصحارى يقول

فـــإذا مـــــا لــــم أجــــن بـــــــإلهــــى فبمن
وربما
فــــإذا مــــا لــــم أجــــن بــــك ربـــــة فيمـــــ

ن
أنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز المكى ، أنا الحسين بن يحيى بن إبراهيم بن الحكاك
أخبرنا الحسين بن على بن محمد الشيرازى ، أنا على بن عبد الله بن جهضم انا أبو الحسن أحمد بن محمد الرازى ، انا محمد بن احمد بن سلمة ، حدثنى سالم قال :
بينا أنا سائر مع ذى النون فى جبل لبنا إذا قال لى : مكانك يا سالم حتى أعود إليك فغاب عنى فى الجبل ثلاثة ايام وأنا انتظره ، إذاهاجت على النفس أطعمتها من نبات الأرض وسقيتها من ماء الغدران ، فلما كان بعد الثالث رجع إلى متغير اللون ذاهب العقل ، فقلت له بعدما رجعت إليه نفسه : يا أبا الفيض أسبغ عارضك ، قال : لا دعنى من تخويف البشرية ، إنى دخلت كهفا من كهوف هذا الجبل فرأيت رجلا أبيض الرأس واللحية ، أشعث أغبر نحيفا نحيلا ، كأنما أخرج من قبره ذا منر مهول ، وهو يصلى فسلمت عليه بعدما سلم فرد علي السلام وقام إلى الصلاة فما زال راكعا وساجدا حتى صلى العصر ، واستند إلى حجر بحذاء المحراب يسبح ولا يكلمنى فبدأته بالكلام ، فقلت له : يرحمك الله توصى بشىء ، أدع الله لى بدعوة ، فقال : يا بنى آنسك الله بقربه ، وسكت ، فقلت : زدنى ، فقال : يا بنى من آنسه بقربه أعطاه أربع خصال : عزا فى غير عشيرة ، وعلما من غير طلب ، وغنى من غير مال ، وأنسا من غير جماعة ، ثم شهق شهقة فلم يفق إلا بعد ثلاثة أيام حتى توهمت أنه ميث فلما كان بعد ثلاثة أيام قام فتوضأ من عين ماء إلى جنب الكهف ، فقال لى : يا بنى كم فاتنى من الفرائض صلاة أوصلاتان أو ثلاثة ؟ قلت / قد فاتتك صلاة ثلاثة أيام بلياليهن قال :

إن ذكر الحبيب هيج شوقى ثم حب الحبيب أذهل عقلى


وقد استوحشت من ملاقاة المخلوقين ، وقد آنست بذكر رب العالمين ، انصرف عنى بسلام ، فقلت له : يرحمك الله وقفت عليك ثلاثة أيام رجاء الزيادة منك ، قال : حب مولاك ولا ترد بحبه بدلا ، فالمجنون لله هم تيجان العباد ، وعلم الزهاد ، وهم أصفياء الله وأحباؤه ثم صرخ صرخة فحركته فإذا هو قد فارق الدنيا ، فما كان إلا هنية إذا جماعة من العباد من العباد منحدرين من الجبل حتى واروه تحت التراب فسألتهم / ما اسم هذا الشيخ قالوا شيبان المصاب
قال سالم : سألت أهل الشام عنه فقالوا : كان مجنونا خرد من أذى الصبيان ، قلت : تعرفون من كلامه شيئا ؟ قالوا : بلى ، كلمة واحدة كان يعنة بها إذا صحر يقول : إذا بك لم أجن يا حبيبى فبمن
قال سالم : فقلت عمى والله عليكم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سيدى سالم خادم ذى النون المصرى قدس الله سره
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 17, 2020 9:31 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين أغسطس 17, 2015 8:25 pm
مشاركات: 2440
رضي الله عنهم وارضاهم اللهم انفعنا بعلومهم وانوارهم واسرارهم وبركاتهم

_________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم النجوم أمان لأهل السماء ، وأهل بيتي أمان لأمتي


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط