موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 53 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 04, 2022 3:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5856

- من كان آخر الناس عهدا برسول الله ( صلى الله عليه وسلم)



روى الإمام أحمد فى مسنده والطحاوى فى شرح مشكل الآثار بسند حسن عن عبد الله بن الحارث قال : اعتمرت مع على بن أبى طالب رضى الله عنه فى زمان عمر رضى الله عنه ، أو زمانعثمان رضى الله عنه ، فنزل على أخنه أم هانىء بنت أبى طالب رضى الله عنها ، فلما فرغ من عمرته رجع ، فسكب له غسل فأغتسل ، فلما فرغ من غسله دخل عليه نفر من أهل العراق ، فقالوا : يا أبا حسن ، جئناك نسألك عن أمر نحب أن تخبرنا عنه ، قال : أظن المغيرة بن شعبة يحدثكم أنه كان أحدث الناس عهدا برسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

قالوا : أجل ، عن ذلك جئنا نسألك ، قال رضى الله عنه : أحدث الناس عهدا برسول الله صلى الله عليه وسلم قثم بن العباس

(أخرجه الإمام أحمد فى مسنده رقم الحديث 786 – والطحاوى فى شرح مسكل الآثار – حديث رقم 2840)


---------------------------------------------------------------------------------------------


ومن كلامه عليه السلام لما أراده الناس على البيعة بعد قتل عثمان رضى الله عنه



دعونى والتمسوا غيرى ، فإنا مستقبلون أمرا له وجوه وألوان ، لا تقوم له القلوب ، ولا تثبت عليه العقول . وإن الآفاق قد أغامت ، والمحجة ( الطريق المستقيم ) قد تنكرت ، واعلموا أنى إن أجبتكم ركبت بكم ما أعلم ، ولم أصغ إلى قول القاتل وعتب العاتب ، وإن تركتمونى فأنا كأحدكم ، ولعلى أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أمركم ، وأنا لكم وزيرا ، خير لكم منى أميرا !

ومن كلامه فى أمر البيعة



لم تكن بيعتكم إياى فلتة (أى : عن غير تدبر اوروية ) ، وليس أمرى وأمركم واحدا . إنى أريدكم لله وأنتم تريتدوننى لأنفسكم .

إيها الناس ، أعينونى على أنفسكم ، وأيم الله لأنصفن المظلوم من ظلمه ، ولأقودن الظالم بخزامته ( أى : حلقة من شعر تجعل فى وترة أنف البعير ) ، حتى أورده منهل الحق وإن كان كارها .


ومن كلامه كرم الله وجهه فى بداية خلافته



إن الله سبحانه أنزل كتابا هاديا بين فيه الخير والشر ، فخذوا نهج الخير تهتدوا ، وأصدفوا ( أى : أعرضوا ) ، عن سمت الشر تقصدوا .

الفرائض ! أدوها إلى الله تؤدكم إلى الجنة . إن الله حرم حراما غير مجهول ، وأحل حلالا غير مدخول ( أى : معيب ) ، وفضل حرمة المسلم على الحرم كفها ، وشد بالإخلاص والتوحيد حقوق المسلمين فى معاقدها ( أى : مواضعها من الزمم ) ، ( فالمسلم من سليم المسلمون من لسانه ويده ) إلا بالحق ، ولا يحل أذى المسلم إلا بما يجب .

بادروا أمر العامى وخاصة أحدكم وهو الموت ، فإن الناس أمامكم ، وإن الساهة تحدوكم من خلفكم ؟ تخففوا تلحقوا ، فإنما ينتظر بأولكم آخركم .

أتقوا الله فى عباده ، وبلاده ، فإنكم مسؤولون حتى عن البقاع والبهائم . أطيعوا الله ولا تعصوه ، وإذا رأيتم الخير فخذوا به ، وغذا رأيتم الشر فأعرضوا عنه .



ومن كلامه رضى الله عنه أثناء توليه الخلافة



لقد علم المستحفظون ( أى : الذين أودعهم النبى أمانة سره ) من أصحاب محمد – صلى الله عليه وآله – أنى لم أرد على الله ولا على رسوله ساعة قط ، ولقد واسيته بنفسى فى المواطن التى تنكص ( أى : تتراجع ) فيها الأبطال ، وتتأخر فيها الأقدام ، نجدة أكرمى الله بها .

ولقد قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وإن رأسه لعلى صدرى . ولقد سالت نفسه فى كفى ، فأمررتها على وجهى . ولقد وليت غسله صلى الله عليه وآله والملائكة أعوانى ، فضجت الدار والأفنية : ملأ يهبط وملأ يعرج ، وما فارقت سمعى هينمة ( أى : صوت خفى ) منهم ، يصلون عليه حتى واريناه فى ضريحه ، فمن ذا أحق به منى حيا وميتا ؟ فانفذوا على بصائركم ، ولتصدق نياتكم فى جهاد عدوكم . فو اللذى لا إله إلا هو إنى لعلى جادة الحق . وإنهم لعلى مزلة الباطل . أقول ما تسمعون ، وأستغرف الله لى ولكم


ومن كلامه كرم الله وجهه ورضى الله عنه



( قال : من هو الجدير بالخلافة )

قال : أيها الناس ، إن أحق الناس بهذا الأمر أقواهم عليه ، وأعلمهم بأمر الله فيه . فإن شغب شاغب استعتب ( أى : طلب منه الرضى بالحق ) فإن أبى قوتل ولعمرى ، لئن كانت الإمامة لا يتعقد حتى يحضرها عامة الناس ، فما إلى ذلك سبيل ، ولكن أهلها يحكمون على من غاب عنها ، ثم يس للشاهد أن يرجع ، ولا للغائل ان يختار ، ألا وإنى أقاتل رجلين : رجلا ادعى ما ليس له ، وآخر منع الذى عليه .

أوصيكم عباد الله بتقوى الله فإنها خير ما تواصى العباد به ، وخير عواقب الأمور عند الله . وقد فتح باب الحرب بينكم وبين أهل القبلة ( أى : من يؤمن بالله وصدق ما جاء به رسول ) ، ولا يحمل هذا العلم إلا أهل البصر والصبر والعلم بمواضه الحق ، فأمضوا لما تؤمرون به ، وقفوا عند ما تنهون عنه ، ولا تعجلوا فى أمر حتى تتبينوا ، فإن لنا مع كل أمر تنكرونه غيرا




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 06, 2022 12:53 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5856


خلافة على بن أبى طالب



. لما قتل عثمان، بويع علي بن أبي طالب للخلافة بالمدينة المنورة في اليوم التالي من الحادثة (الجمعة 25 ذي الحجة سنة 35 هـ (1) فبايعه جميع من كان في المدينة من الصحابة والتابعين والثوار. يروى إنه كان كارها للخلافة في البداية واقترح أن يكون وزيرا أو مستشارا إلا أن بعض الصحابة حاولوا إقناعه فضلا عن تأييد الثوار له،(2) ويروي ابن خلدون والطبري أنه ارتضى تولي الخلافة خشية حدوث شقاق بين المسلمين.(3) يروى أن أول من بايع كان طلحة والزبير وفي تاريخ الطبري أول من بايع مالك الأشتر النخعي، وتقول بعض المصادر أن أقارب عثمان والأمويين لم يبايعوا عليا، وتوجهوا إلى الشام، كما تقول أن بعض الصحابة مثل سعد بن أبي وقاص وعبد الله بن عمر وغيرهم لم يبايعوا بالولاء ولكن تعهدوا بعدم الانقلاب ضده.(4) وحول صلاته على عثمان يختلف المؤرخون أيضا فتذكر بعض المصادر التاريخية أن جماعة من الصحابة استأذنوا عليا لدفنه ولكن من المؤرخين من ذكره ضمن من شاركوا في تشييعه والصلاة عليه ومراسم دفنه ولكن البعض الآخر لم يذكره ضمنهم بل حتى أن بعض الروايات لا تذكر استئذان علي في دفنه.(5)

وهكذا استلم علي الحكم خلفا لعثمان، في وقت كانت الدولة الإسلامية حين إذ تمتد من المرتفعات الإيرانية شرقا إلى مصر غربا بالإضافة لشبه الجزيرة العربية بالكامل وبعض المناطق غير المستقرة على الأطراف. ومنذ اللحظة الأولى في خلافته أعلن علي أنه سيطبق مبادئ الإسلام وترسيخ العدل والمساواة بين الجميع بلا تفضيل أو تمييز، كما صرح بأنه سيسترجع كل الأموال التي اقتطعها عثمان لأقاربه والمقربين له من بيت المال. في سنة 36 هـ أمر علي بعزل الولاة الذين عينهم عثمان وتعيين ولاة آخرين يثق بهم، مخالفا بذلك نصيحة بعض الصحابة مثل ابن عباس والمغيرة بن شعبة الذين نصحوه بالتروي في اتخاذ القرار.[6] أرسل علي عثمان بن حنيف الأنصاري بدلًا عن عبد الله بن عامر إلى البصرة بحسب الطبري وابن الأثير، وفي البداية والنهاية أنه أرسل سمرة بن جندب، وعلى الكوفة أرسل عمارة بن شهاب بدلًا عن أبي موسى الأشعري، وعلى اليمن عبيد الله بن عباس بدلًا عن يعلى بن منبه، وعلى مصر قيس بن سعد بن عبادة بدلًا عن عبد الله بن سعد بن أبي السرح، وعلى الشام سهل بن حنيف بدلًا عن معاوية بن أبي سفيان.7

----------------------------------------------------------------------------------------
(1) تاريخ الطبرى
(2) نهج البلاغة
(3) تاريخ الطبرى – بيع الامام لأبن خالدون
(4) كتاب على بن ابى طالب
(5) البداية والنهاية 7/212
(6) تاريخ بن خالدون
(7) البداية والنهاية 7/255


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 06, 2022 2:10 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 44136
رضى الله تعالى عنه وارضاه

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 08, 2022 12:58 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5856

- ذكر الخبر عن قدر مدة خلافته



حدثنى احمد بن ثابت ، قال : حدثت عن إسحاق بن عيسى ، عن أبى معشر ، قال : كانت خلافة على خمس سنين إلا ثلاثة أشهر

وحدثنى الحارث ، قال : حدثنى ابن سعد قال : محمد بن عمر : كانت خلافة على خمس سنين إلا ثلاثة أشهر (1)

ومدة خلافة علي : خمس سنين وستة أشهر (2) ، وقد انتقل إلى الرفيق الأعلى شهيد الغدر بسيف ( عبد الرحمن بن ملجم المرادي ) ، وقام على تجهيزه الحسن والحسين ، وأخوهما محمد بن الحنفية ، ودفن ليلاً كما سبق أن دفنت زوجـتـه فـاطـمـة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لـيـلاً بالبـقـيـع منعاً من الفتن ، ثم إن قـبـر علي بالكـوفـة بـ ( النجف الأشرف ) بالعراق ، وهـذا الـقـبـر يـقـع ( كما يجري على الألـسـن هناك ) بين قـبـري ( آدم ونوح ) ، وفي جوارهما قبر ( هـود وصالح ) ، وتسمى هذه المراقد

وتسمى هذه المراقد ( العتبات المقدسة ) ، ولا تدخلها امرأة سافرة أو غير متحشمة تماما

-------------------------------------------------------------------------------------------------
1- الطبرى (2) مراقدآل البيت
-------------------------------------------------------------------------------------------------

- ذكر بعض من سيرته



كان أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، خازنا لعلى على بيت المال ، فدخل على يوما وقد زينت بنته ، فرأى عليها لؤلؤة كان عرفها لبيت المال ، فقال : من أين لها هذه ؟ لأقطعن يدها فلما رأى أبو رافع جدة فى ذلك قال : أنا والله يا أمير المؤمنين زينتها بها : فقال على : لقد تزوجت بفاطمة وما لى فراش إلا جلد كبش ننام عليه بالليل ونهلف عليه ناضحنا بالنهار وما لى خادم غيرها .

- قال أبن عباس : فسمعلى الناس خمسة أجزاء ، فكان لعلى منها أربعة أجزاء ولسائ الناس جزء شاركهم على فيه فكان أعلمهم به

- وقال أحمد بن حنبل : ما جاء لحد من أصحاب النبى صلى الله عليهوسلم ، ما جاء لعلى .

- وقال عمرو بنميمون : لما ضرب عمر بن الخطاب وجعل الخلافة فى الستة من الصحابة ، فلما خرجوا من عنده قال : إن يولوها الأجلح يسلك بهم الطريق ، فقال له ابنه عبد الله : فما يمنعك يا أمير المؤمنين من توليته ؟ قال : أكره أن أتحملها حيا وميتا

- وقال عاصم بن كليب عن أبيه : قدم على على مال من أصبهان فقسمه على سبعة أسهم ، فوجد فيه رغيفا فقصمه على سبعة ، ودعا أمراء الأسباع فأقرع بينهم لينظر أيهم يعطى أولا
- وقال هارون بن عنترة عن أبيه : دخلت على على بالخورنق وهو فصل شتاء وعليه خلق قطيفة وهو يرعد فيه ، فقلت : يا أمير المؤمنين إن الله قد جعل لك ولأهلك فى هذا المال نصيبا وأنت تفعل هذا بنفسك ؟ فقال : والله ما أرزأكم شيئا وما هى إلا قطيفتى التى أخرجتها من المدينة

- وقال يحيى بن سلمة : استعمل على عمرو بن سلمة على أصبهان فقدم ومعه مال وزقاق فيها عسل وسمن فأرسلت أم كلثوم بنت على إلى عمرو تطلب منه سمنا وعسلا ، فأرسل إيها ظرف عسل وظرف سمن ، فلما كان الغد خرج على وأحضر المال والعسل والسمن ليقسم ، فعد الزقاق فنقصت زقين ، فسأله عنهما ، فكتمه وقال : نحن نحضرهما ، فعزم عليه إلا ذكرها له ، فأخبره ، فأرسل إلى أم كلثوم فأخذ الزقين منها فرآهما قدنفصا فأمر التجار بتقويم ما نقص منهما ،فكان ثلاثة دارهم ، فأرسل إيها فأخذها منها ثم قسم الجميع

- قيل : وخرج من همذان فرأى رجلين يقتتلان ففرق بينهما ثم مضى ، فسمع صوتا : يا عوثاه بالله ! فخرج يحضر نحوه وهو يقول أتاك الغوث . فإذا رجل يلازم رجلا . فقال : ياأمير المؤمنين بعت هذا ثوبا بسبعة دراهم وشرطت أن لا يعطينى مغموزا ولا مقطوعا ، وكان شرطهم يومئذ ، فأتانى بهذه الدارهم ، فأتيت والزمته فلطمنى . فقال للاطم : ما تقول ؟ فقال : صدق يا أمير المؤمنين ؟ فقال : أعطه شرطه . فأعطاه ، وقال للملطوم : اقتص . قال : أو أعفو يا أمير المؤمنين ؟ قال : ذلك إليك . ثم قال : يا معشر المسلمين خذوه ، فاخذوه ، فحمل على ظهر رجل كما يحمل صبيان الكتاب ، ثم ضربه خمس عشرة درة وقال : هذا نكال لما انتهكت من حرمته .

- لما قتل ، عليه السلام ، قام أبنه الحسن خطيبا فقال : لقد قتلتم الليلة رجلا فى ليلة نزل فيها القرآن وفيها رفع عيسى وفيها قتل يوسع بن نون ، والله ما سبقه أحد كان قبله ولا يدركه أحد يكون بعده ، والله إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يبعثه فى السرية وجبرائيل عن يمينه وميكائيل عن يساره ، والله ما ترك صفراء ولا بيضاء إلا ثمانمائة أو سبعمائة أرصدها لجارية
- وقيل : أنه أخرج سيفا له إلى السوق فباعه وقال : لو كان عندى أربعة دراهم ثمن إزار لم أبعه . وكان لا يشترى ممكن يعرفه ، وإذا قميصا قدر كمه على طول يده وقطع الباقى ؟ وكان يختم على الجراب الذى فيه دقيق الشعير الذى يأكل منه ويقول : لا أحب أن يدخل بطنى إلا ما أعلم

- وقال الشعبى : وجد على درعا له عند نصرانى فأقبل به إلى شريح وجلس إلى جانبه وقال : لو كان خصمى مسلما لساويته ، وقال : هذه درعى ! فقال النصرانى : ما هى إلا درعى ، ولم يكذب أمير المؤمنين ؟ فقال شريح لعلى : ألك بينه ؟ قال : لا ، وهو يضحك ، فأخذ النصرانى الدرع ومشى يسيرا ثم عاد وقال : أشهدأن هذه أحكام الأنبياء ، أمير المؤمنين قدمنى إلى قاضيه وقاضيه يقضى عليه ، ثم أسلم واعترف ان الدرع سقطت من على عند مسيره إلى صفين ، ففرح على بإسلامه ووهب له الدرع وفرسا ، وشهد معه قتال الخوارج

- وقيل إن عليا رؤى وهو يحمل فى ملحفته تمرا قد اشتراه بدرهم ، فقيل له : يا أمير المؤمنين إلا نحمله عنك ؟ فقال : أبو العيال أحق بحمله

- وقال الحسن بن صالح : تذاكروا الزهاد عند عمر بن عبد العزيز ، فقال عمر : أزهد الناس فى الدنيا على بن أبى طالب

- وقال المدائنى : نظر على إلى قوم ببابه فقال لقنبر مولاه : من هؤلاء ؟ قال : شيعتك يا أمير المؤمنين . قال : وما لى لا أرى فيهم سيما الشيعة ؟ قال : وما سيماهم ؟ قال : خمص البطون من الطوى ، يبس الشفاه من الظماء ، عمش العيون من البكاء ( الكامل فى التاريخ : لأبن الأثير )


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 08, 2022 2:06 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 44136
بوركتم اخى الكريم

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 09, 2022 12:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5856

- ذكر مقتل أمير المؤمنين على بن أبى طالب رضى الله تعالى عنه



كان علي يؤم المسلمين في صلاة الفجر في مسجد الكوفة، و في أثناء الصلاة ضربه عبد الرحمن بن ملجم بسيف مسموم على رأسه، فقال علي جملته الشهيرة: "فزت ورب الكعبة"، وتقول بعض الروايات أن علي بن أبي طالب كان في الطريق إلى المسجد حين ضربه ابن ملجم ؛ ثم حمل على الأكتاف إلى بيته وقال: «أبصروا ضاربي أطعموه من طعامي، واسقوه من شرابي، النفس بالنفس، إن هلكت، فاقتلوه كما قتلني وإن بقيت رأيت فيه رأيي» ونهى عن تكبيله بالأصفاد وتعذيبه. وجيء له بالأطباء الذين عجزوا عن معالجته فلما علم علي أنه ميت قام بكتابة وصيته كما ورد في مقاتل الطالبيين. ظل السم يسري بجسده إلى أن توفي بعدها بثلاثة أيام، تحديدا ليلة 21 رمضان سنة 40 هـ عن عمر يناهز 64 حسب بعض الأقوال . وبعد مماته تولى عبد الله بن جعفر والحسن والحسين غسل جثمانه وتجهيزه ودفنه، ثم اقتصوا من ابن ملجم بقتله . ولقب علي بن أبي طالب بعدها بشهيد المحراب.


--------------------------------------------------------------------------------------------------------------
أسد الغابة ج3

وعبد الرحمن بن ملجم أحد الخوارج كان قد نقع سيفه بسم زعاف لتلك المهمة. ويُروى أن ابن ملجم كان اتفق مع اثنين من الخوارج على قتل كل من معاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص وعلي بن أبي طالب يوم 17 رمضان، فنجح بن ملجم في قتل علي وفشل الآخران.

تذكر العديد من كتب الحديث النبوي وكتب التاريخ أن محمد قد تنبأ بمقتل علي، وتعددت رواياتهم حول ذلك ومنها: «يا علي أبكي لما يُسْتَحَلُّ منك في هذا الشهر، كأني بك وأنت تريد أن تُصلِّي وقد انبعث أشقى الأولين والآخرين، شقيق عاقر ناقة صالح، يضربك ضربة على رأسك فيخضب بها لحيتك»

حدثنى أبو الطيب محمد بن أحمد الذهلى ، ثنا جعفر بن أحمد بن نصر الحافظ ، ثنا إسماعيل بن موسى السدى ، ثنا شريك ، عن عثمان ، عن أبى زرعة ، عن زيد بن وهب قال : قدم على على وفد من أهل البصرة وفيهم رجل من الخوارج يقال له الجعد بن نعجة فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبى صلى الله عليه وسلم ثم قال : اتق الله يا على فإنك ميث فقال على لا ولكنى مفتول ضربة على هذا تخضب هذه قال : وأشار على إلى رأسه ولحيته بيده قضاء مقضى وعهد معهود وقد خاب من افترى ثم

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
( حديث 4687/358 – المستدرك ج3 – سكت عنه الذهبى فى التلخيص )

عاب عليا فى لباسه فقال لو لبست لباسا خيرا من هذا فقال أن لباسى هذا أبعد لى من الكبر وأجدر أن يقتدى بى المسلمون .

أخبرنا الفضب بن دكين أبو نعيم ، أخبرنا فطر بن خليفة قال : حدثنى أبو الطفيل قال : دعا على الناس إلى البيعة ، فجاء عبد الرحمن بن ملجم المرادى فرده مرتين ، ثم أتاه فقال : ما يحبس أشقاها ، لتخضبن أو لتصبغن هذه من هذا ، يعنى لحيته من رأسه ، ثم تمثل بهذين البيتين :

[b] أشدد (1) حيازيمك (2) للموت فإن الموت لاقيكـــــا
ولا تجزع من القتـــــــــــــــــــــــــــل إذا خل بــــواديكــــــــــا (3)


قال محمد بن سعد : وزادنى غير أبى نعيم فى هذا الحديث بهذا الإسناد عن على بن أبى طالب والله إنه لعهد النبى الأمى ، صلى الله عليه وسلم إلى .

أخبرنا أبو أسامة حماد بن أسامة عن زيد بن إبراهيم عن محمد بن سرين ، قال : على بن أبى طالب للمرادى :

أريد حباءه ويريد قتلى عذيرك من خليلك من مراد


أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم بن علية عن عمارة بن أبى حفصة عن أبى مجلز قال : جاء رجل من مراد إلى على وهو يصلى فى المسجد فقال : احترس فإن ناسا من مراد يريدون قتلك ، فقال : إن مع رجل ملكين يحفظانه مما لم يقدر فإذا جاء القد خليا بينه وبينه ، وإن الأجل جنة حصينة ( طبقات بن سعد ج3/32 )

وفى صفوة الصفوة لابن الحوزى ج1 يقول :

عن أبىمجلز قال ك جاء رجل من مراد إلى على وهو يصلى فى المسجد ، فقال : احترس فإن ناسا من مراد يريدون قتلك فقال : إن مع كل رجل ملكين يحفظانه مما لم يقدر عليه ، فإذا جاء القدر خليا بينه وبينه ، وإن الأجل جنة حصينة .

قال العلماء بالسير : ضربه عبد الرحمن بن ملجم بالكوفة يوم الجمعة لثلاث عشرة بقيت من رمضان ، وقيل ليلة إحجى وعشرين منه سنة أربعين فبقى الجمعة والسبت ، ومات ليلة الأحد ، وغسله أبناه وعبد الله بن جعفر ، وصلى عليه الحسن

-----------------------------------------------------------------------------------------------------
(1) فى هامش ل ( اشدد) إلخ . الوزن مكسور فى هذه الأبيات التى رويت مرارا . ويرى المبرد فى الكامل ج1/552، أن تحذف (اشدد) كما فى الأغانى ج14/27،28 – أسد الغابة ج4/35 - قلت : والذى أورده المبرد فى الكامل عقب إيراده لهذين البيتين : والشعر إنما يصح بأن تحذف (اشدد) فتقول :

حيــــــازيمك للموت فإن الموت لا قيكـــــا


------------------------------------------------------------------------------------------------------
(2) الحيازيم : مفردها حيزوم وهو ما اشتمل عليه الصدر . والمعنى وطن نفسك على الموت

(3) البيتان فى الكامل للمبرد ج3/1121 ط: بيروت – صفة الصفوة ج1/333 – أسد الغابة 4/118

(4) أسد الغابة ج3 - صوفة الصفوة لابن الجوزى ج1
-----------------------------------------------------------------------------------------------------
، ودفن فى السحر ، وفى سنة أربعة أقوال : أحدها : ثلاث وستون ، والثانى خمسة وستون ( والثالث ) سبع وخمسون ، والرابع ثمانى وخمسون .

- وحدثنا الأستاذ أبو الوليج بن خلف الدورى ، ثنا سوار بن عبد الله العنبرى ، ثنا المعتمر قال : قال أبى ، حدثنا الحريث بن مخشى أن عليا قتل صبيحة إحدى وعشرين من رمضان قال : فسمعت الحسن بن على يقول وهو يخطب وذكر مناقب على فقال : قتل ليلة أنزل القرآن وليلة أسرى بعيسى وليلة قبض موسى قال وصلة عليه الحسن بن على عليمها السلام

( هذا حديث صحيح والإسناد ولم يخرجاه ) ( ذكره المستدك على الصحيحين فى الجزء الثالث - 4688/286)

- أخبرنا أبوبكر محمد بن محمد بن عون المقري ببغداد ، ثنا محمد بن يونس ، ثنا عبد العزيز بن الخطاب ، ثنا على بن غراب ، عن مجالد ، عن الشعبى قال : لما ضرب ابن ملجم عليا تلك الضربة أوصى به على فقال : قد ضربنى فأحسنوا إليه وألينوا له فراشه فإن أعشر فهضم أو قصاص وإن أمت فعالجوه فإنى مخاصمه عند ربى عز وجل ( المستدرك ج3 – حديث 4691/298 )

- حدثنا محمد بن احمد بن بطة الأصبهانى ، ثنا الحسن بن الجهم ، ثنا الحسين بن الفرج ، ثنا محمد بن عمر ، حدثنى على بن عمر بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب ، ثنا عبد الله بن محمد بن عقيل قال : سمعت ابن الحنفية فى السنة التى مات فيها حين دخلت سنة إحدى وثمانين قال : هذه لى خمس وستون جاوزت سن أبىمات أبى وهو ابن ثلاثى وستين ، ومات ابن الحنفية فى تلك السنة ( (معرفة الصحابة )

- حدثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفيه ببخارى، ثنا صالح بن محمد بن حبيب الحافظ ، ثنا على بن الجعد ، ثنا زهير بن معاوية قال : سمعت أبا إسحاق يحدث ، عم عمرو الأصم قال : قلت للحسن بن على إن هذه الشيعة يزعمون أن عليا مبعوث قبل يوم القيامة , قال : كذبوا والله ما هؤلاء بشيعته لو علمنا أنه مبعوث ما زوجنا نساءه ولا اقتسمنا ماله ( كتاب معرفة الصحابة حديث 3700/398 )

قال أو مخنف : فحدثنى أبى عن عبد الله بن محمد الأذدى ، قال : إنى لأصلى تلك الليلة فى المسجد الأعظم مع رجال من أهل المصر كانوا يصلون فى ذلك الشهر من أول الليل إلى آخره إذ نظرت إلى الرجال يصلون قريبا من السدة (1) سنادى : الصلاة الصلاة ، فما أدرى أنادى أم رأيت بريق السيف ؟ وسمعت قائلا يقول الحكم لله يا على لا لك ولا لأصحابك ، ثم رأيت بريق سيف آخر ثانيا وسمعت عليا يقول : لا يفوتنكم الرجل .

وقال إسماعيل بن راشد فى حديثه ، ووافقه فى معناه حديث أبى عبد الرحمن السلمى أن شبيب بن بجرة ضربة فأخطأة (2) ووقعت ضربته فى الطاق ، وضربه أبن ملجم لعنه الله – فأثبت الضربة فى وسط رأسه

وقال عبد الله بن محمد الأزدى فى حديثه : وشد الناس عليه من كل ناحية حتى أخذوه

قال أو مخنف : فذكرت همدان أن رجلا منهم يكنى أبا أدماء من مرهبة أخذه ، وقال يزيد بن أبى زياد : أخذه المغيرة بن الحرث بن عبد المطلب طرح عليه قطيفة ثم صرعه . وأخذ السيف من يده وجاء به

وأما شبيب من بجرة فانه خرج هاربا ، فأخذه رجل فصرعه ؛ وجلس على صدره وأخذ السيف من يده ليقتله ، فرأى الناس يقصدون نحوه ، فخشى أن يعجلوا عليه ولا يسمعوا منه ، فوثب عن صدره وخلاه ، وطرح السيف من يده ، ومضى الرجل هاربا حتى دخل منزله ، ودخل عليه ابن عم له فرآه يحل الحرير عن صدره ، فقال له : ما هذا ؟ لعلك قتلت أمير المؤمنين ، فأراد أن يقول : لا ، فقال نعم . فمضى ابنعمه فاشتمل على سيفه ثم دخل عليه فضربه حتى قتله .( مقاتل الطالبيين ص 35 )
[/b]



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 11, 2022 5:31 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5856


- ذكر قبر أمير المؤمنين على بن أبى طالب



يقول حسن قاسم فى كتابه أخبار الزينبيات ص 30 : ولد الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه بمكة يوم الجمعة الثالث عشر من رجب سنة ثلاثين من عام الفيل ولم يولد قبله ولا بعده مولود فى بيت الله سواه ، تزوج بفاطمة رضى الله عنها بالمدينة فى العام الثانى من الهحرة ، وأمه وأم أخوته طالب وعقيل وجعفر واختيه أم هانىء وجمانة ( فاطمة ) بنت اسد بن عبد مناف وهى أول هاشمية ولدت هاشميا ( ولى الخلافة ) بعد مصرع عثمان بن عفان سنة خمسة وثلاثين على المشهور موافق 29 يناير سنة 661 م وهو ابن 63 سنة ضربه ابن ملجم لعنه الله بسيف مسموم فى مسجد الكوفة فى الليلة التاسعة عشر منه ودفن ليلا قبل طلوع الفجر بناحية الغريين (1) والثوبة (2) موضع بظهر الكوفة وراء النهر إلى النجفب


------------------------------------------------------------------------------------------------
(1) قال الحموي: ويجوز أن يكون اسم الغري مأخوذاً من كلّ واحد من هذين
وللنجف عدة أسماء أُخرى منها : المشهد ؛ وهو ما ذكره ابن جبير وابن بطوطة في رحلتيهما ، وهو تسمية للكلّ باسم البعض الأظهر والأشرف فيها ، وهو مشهد القبر المقدس ، وما زال هذا الاسم متداولاً.. وللنجف الموقع أسماء أُخرى منها ما كان معروفاً تأريخياً ، ومنها ما ورد في أحاديث الأئمة من أهل البيت عليهم السلام كـ : بانقيا ، والجودى والغربي ، واللسان ، والربوة ، والطور ، وظهر الكوفة. تاريخها ما قبل الإسلام ، وما قبل التمصير: ورد في أخبار الأئمة من أهل البيت عليهم السلام : أنّ في بقعة النجف قبرا آدم ونوح عليهما السلام ، وإنّ الإمام دفن عندهما بإعلامه ووصيته ، وأنّ فيها أيضاً وعلى مسافة 1كم قبرا هود وصالح ، وأنّ مرتفعهما بقايا جبل قديم هو جبل الذي قصده ابن نوح في قوله تعالى: (سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله) (ومجالس الكوفة المعروفة وليس لنا أن نستكثر ذلك على بلد الغريين فإنها سواء في عصور الجاهلية أو الإسلام ذات صلة لا تنكر بمراكز الثقافة والتهذيب ، فالنجف في جاهليتها قطعة من الحيرة عاصمة المناذرة أو عاصمة عرب العراق قبل الإسلام حيث عاش الأدب الجاهلي في كنف القوم ووفد عليهم فحول شعراء الجاهلية من أقصى نجد والحجاز
2) الثوبة مدينة من المدن القديمة لم يظهر إسمها بعد
---------------------------------------------------------------------------------------------------

وعفى قبره إلى أن ظهر حيث مشهده الآن ، واختلفت فى موضع قبره

( وقال ) ابن زهرة : والصحيح أنه فى الموضع المشهور الذى يزار فيه اليوم

( وروى ) بسنده إلى عبد الله بن جعفر أنه سأل أين دفنتم أمير المؤمنين

( قيل له ) خرجنا حتى إذ كنا بظهر النجف دفناه هناك . وقد ثبت أن زين العابدين عليا بن الحسين وجعفر الصادق وابنه موسى زاروه فى هذا المكان ، ولم يزل القبر مستورا لا يعرفه إلا خواص اولاده ومن يثقون به بوصية كانت ، لما علم من دولة بنى أمية فى عدواتهم له ، فلم يزل مختفيا حتى كان زمن هارون الرشيد بن محمد بن على بن عبد الله العباسى فاتفق له أن خرج ذات يوم إلى ظهر الكوفة يتصيد حمرا وحشية وغزلانا ، فكان كلما ألقى الصقور والكلاب عليها لجأت الى كثيب رمل هناك فيرجع عنها فتعجب الرشيد من ذلك ورجع إلى الكوفة وطلب من له علم بذلك فأخبره بعض شيوخ الكوفة أنه قبر أمير المؤمنين على بن أبى طالب فخرج ليلا إلى هناك ومعه على بن عيسى الهاشمى وجماعة من أصحابه فأبعدهم عند الكثيب يصلى ويبكى ويقول : يا ابن عمى والله إنى لأعرف فضلك ولا أنكر حقك ولكن ولدك يخرجون على ويقصدون قتلى وسلب ملكى ، إلى أن قرب الفجر وعلى بن عيسى نائم . فلما أن قرب الفجر أيقظه هارون وقال له قم فصل على قبر ابن عمك ، قال وأى ابن عمى ؟ قال : أمير المؤمنين على بن أبى طالب فقام على بن عيسى فتوضأ وصلى وزار القبر ثم ان هارون أمر فبنى عليه قبة وأخذ الناس فى زيارته والدفن لموتاهم حوله ، إلى أن كان زمن عضد الدولة ابن بوية الدليمى فعمره عمارة عظيما وأخرج على ذلك أموالا جزيلة وعين له أوقافا ، ولم تزل عمارته الى سنة 735ه وكان قد ستر الحيطان بخشب الساج المنقوش ، فاحترقت تلك العمارة وجددت عمارة المشهد على ما هى عليه الآن وقد بقى من عمارة عضد الدولة قليل ،

وقد زار هذا المشهد ومسجد الكوفة فى عصر هذا التاريخ وفد الجمعية المصرية وجمع اعضائه رحلة طبعت حديثا قال فيها : عن وصف هذا المشهد ص 110 ، 113 برحنا كربلاء قاصدين النجف الأشرف فسرنا إلى الجنوب منحرفين قليللا إلى الشرق

( والنجف ) مدينة مسورة بنى سورها أيام ثورة الوهابيي الأولى خيفة عليها من عاديتهم ( ثم ) سرنا الى مشهد الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه وهو أحدى مفاخر المسلمين عظمة وأبهة نظاما فيه فناء عظيم يحيط به أبنية كثيرة وفى مؤخرة منارتان وجميع جدرانه مغشاة بصفائح الذهب الخالص ، وعلى المقام الشريف قبة هائلة يتدلى عنها مصابيح ، وجدرانها محلاة بحلل من البللور والذهب ( ثم ) قال عن مسجد الكوفة (1) سرنا 20 دقيقة من النجف إلى مسجد الكوفة وله مساحة واسعة يحيط بها أروقة ضيقة ، وفى وسطه سرداب يقال إنه موضع سفينة نوح وعلى مقربة منه أسطوانة من حجر منصوب به أقامها للسيد مهدى الطباطبائى لتكون مزولة ، وفى الجانب الأيسر من المسجد حجرتان عن اليمين وعن الشمال إحداهما مدفن مسلم بن عقيل (2) والأخرى مدفن هانىء بن عروة المرادى وعلى محراب المسجد بيت شعر بالفارسية عرفة مؤلف الرسالة المذكورة بما معناه

----------------------------------------------------------------------------------------------------
(1) كانت الكوفة صحراء واختار الصحابيان سلمان الفارسي وحذيفة اليماني، موقعها سنة 17 للجيش الإسلامي أيام خلافة عمر بن الخطاب لذلك سميت(كوفة الجند)، أي مجمع الجيش وبنيت سنة 22 هـ بالآجر في عهد ولاية المغيرة بن شعبة على سبعة محلات لكل قبيلة، واتخذها الإمام علي(عليه السَّلام) سنة 36 هـ بعد معركة الجمل عاصمة للخلافة الإسلامية واتجهت إليها الأنظار من العالم الإسلامي، وأصبحت مدينة علمية وتجارية في عهده(عليه السَّلام)، حتى قامت الخلافة العباسية سنة 132هـ فاتخذوا الهاشمية لهم، ثم بغداد، فذبلت نظارة الكوفة حتى سنة 580 هـ حيث استولى عليها الخراب كما يقول الرحالة ابن جبير بعد أن كانت كلمة(الكوفة) تعني مناطق شاسعة. ومسجد الكوفة هو من أشهر المساجد(وكان أول من أسس في مدينة الكوفة مسجدها الجامع ودار الإمارة) وذلك عام 17 هـ، وهو مربع الشكل تقريباً 110متر. ويتسع لأربعين ألف مصلٍّ من المسلمين، يتوسط صحنه بقعة منخفضة ينزل إليها بسلم وتسمى (السفينة)، والمشهور بين العامة وهي شهرة باطلة، إنها الموقع الذي صنعت فيه سفينة نوح، أو رست فيه مع أن السفينة هي أرض المسجد الأولى، وقد طم جميع مساحة المسجد ما عدا هذا الموضع لمعرفة العمق السابق.
(2) مسلم بن عقيل بن أبي طالب : ولد مسلم بن عقيل بن أبي طالب في المدينة المنورة سنة (22 هـ) على أرجح الأقوال، أمه أم ولد (جارية) اشتراها عقيل من الشام، أما زوجة مسلم فهي رقية بنت أمير المؤمنين الامام علي (عليه السلام)،.
-----------------------------------------------------------------------------------

ضرب مفرق على بالسيف فى هذا المحراب
وهو ساجد بعتبة الخالق الوهاب



( ومشهد ) الإمام على فى العراق فى النجف إحدى المدن المقدسة الثلاثة التى يؤمها كثير من الزائرين ، ويليه مدينة كربلاء (1) حيث مرقد أبنه الإمام أبى عبد الله الحسين رضى الله تعالى عنه الذى دفن فيه جثمانه الطاهر المقدس ثم مدينة الكاظمية وهى المدينة المقدسة الثالثة فى العراق حيث مرقد الإمام موسى الكاظم ومحمد التقى ويشاهد الزائر من بعد قبابه الذهبية التى يتألق نضارها الوهاج فى نور الشمس اللامعة .ضراف : الإمام على بن إلى طالب كرم الله وجهه مشهده بالنجف الأشرف بالعراق


--------------------------------------------------------------------------------------
1 – كربلاء مدينة مقدسة عند المسلمين الشيعة في العراق، تحتضن مرقد الامام الحسين بن علي سبط رسول الله محمد. ورد ان اسمها يعنى (كور بابل) وهو يعنى مجموعة من القرى البابلية وقد خالف بعض الأخباريين المتأخرىن ذلك وقالوا ان الاسم اتى من الكرب والبلاء للفاجعة التي حدثت فيها بمقتل الامام الحسين بن علي سنة 61 هجرية. تبعد كربلاء عن العاصمة بغداد بمسافة 108 كم من الجنوب الغربي ومن الاقضية التابعة لها قضاء الهندية وقضاء عين تمر اما النواحى فيتبع لها ناحية الخيرات وناحية الحر التي تحتضن قبر الحر الرياحى وناحية الجدول الغربي وناحية عون والتي تحتضن قبر عون بن عبد الله وناحية الحسينيا
----------------------------------------


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 11, 2022 8:05 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 6079
يا مدد يا باب مدينة العلم

_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 11, 2022 8:10 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد ديسمبر 15, 2013 5:39 pm
مشاركات: 7726
حتى لا أحرم كتب:
يا مدد يا باب مدينة العلم

_________________
وابيض يستسقى الغمامُ بوجههِ...ُثمال اليتامى ِعصم الأراملِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة نوفمبر 11, 2022 8:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 44136
سكينة كتب:
حتى لا أحرم كتب:
يا مدد يا باب مدينة العلم

_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت نوفمبر 12, 2022 1:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5856

رواية عن صحة قبر سيدنا على كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه بدار الخلافة



= قال الحافظ ابن كثير : والمقصود أن عليا رضى الله عنه لما مات ، صلى عليه ابنه الحسن ، فكبر عليه تسع تكبيرات ، ودفن بدار الإمارة بالكوفة خوفا عليه من الخوارج أن ينبشوا عن جثته ، هذا هو المشهور ، ومن قال : إنه حمل على راحلته فذهبت به ، فلا يدرى أين ذهب فقد أخطأ ، وتكلف ما لا علم له به ، ولا يسيغه عقل ولا شرع ، وما يعتقده كثير من الجهلة من أن قبره بمشهد النجف فلا دليل على ذلك ولا أصل له


---------------------------------------------------------------------------------------------------
روى ذلك الطبرانى فى المعجم الكبير – رقم الحديث 168 – واورده الهيثمى فى مجمع الزوائد رقم الحديث 14791 وقال : الطبرانى ، وهو مرسل ، وإسناده حسن – البداية والنهاية 7/353 – سيرة أبى تراب تأليف موسى بن راشد العازمى مكتبة الملك فهد دار الصميعى للنشر – الرياض 1441ه- 2020
----------------------------------------------------------------------------------------------------


- كلمات منتخبة من كلام ومواعظة الإمام على بن أبى طالب



- عن عبد خير عن على بن أبى طالب كرم الله وجهه قال ك ليس الخير ا، يكثر مالك وولدك ، ولكن الخير ان يكثر عملك ويعظم حلمك ، ولا خير فى الدنيا إلا لأحد رجلين : رجل أذنب ذنوبا فهو يتدارك ذلك بتوبة ، أو رجل يسارع فى الخيران ، ولا يقل عمل فى تقوى وكيف يقل ما يتقبل .

- عن مهاجر بن عمير قال : قال على بن أبى طالب : إن اخوف ما اخاف اتباع الهوى وطول المل : فأما اتباع الهوى فيصد عن الحق ، وأما طول الأمل فينسى الآخرة ، الآ وإن الدنيا قد ترحلت مدبرة ، ألا وإن الآخرة قد ترحلت مقبلة ، ولكل واحدة منهما بنون ، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا ، فان اليوم عمل ولا حساب ، وغدا خساب ولا عمل .

- عن رجل من بنى شيبان أن على بن أبى طالب – رضى الله عنه – خطب فقال : الحمد لله أحمده وأستعينه ، وأؤمن به وأتوكل عليه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله ، أرسله بالهدى ودين الحق ليزيح به علتكم ، وليوقظ به غفلتكم ، واعلموا أنكم ميتون ومبعوثون من بعد الموت وموقفون على أعمالكم ومحزيون بها ، فلا تغرنكم الحياة الدنيا فانها دار بالبلاء محفوفة ، وبالفناء معروفة ، وبالغدر موصوفة ، وكل ما فيها إلى زوال وهى بين اهلها دول وسجال ، لا تدون أحوالها ، ولن يسلم من شرها نزالها ، بينا أهللها منها فى رخاء وسرور ، إذا هم منها فى بلائ وغرور ، أحوال مختلفة ، وثارات متصرفة ،العيس فيها مذموم ، والرخاء فيها لا يدوم ، وإنما أهلها فيها أغراض مستهدفة ترميهم بسهامها ، وتقصمهم بحمامها ، وكل حتفه فيها مقدور وحظه فيها موفور .




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 13, 2022 7:43 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 44136

جزاك الله كل خير على هذا الطرح الرائع


_________________
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه
أستغفر الله العلى العظيم الذى لا اله الاّ هو الحى القيوم وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 28, 2022 12:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5856


– تفسير امير المؤمنين على بن أبى طالب لبعض الآيات الكريمة :

1 – الذاريات : عن الثورى عن حبيب بن أبى صابت عن أبى الطفيل قال : سمعت ابن الكواء يسأل على بن أبى طالب كرم الله وجهه عن الذاريات ذروا قال : الرياح ، وعن الحاملات وقرا ، قال : السحاب ، وعن الجاريات يسرا ، قال : السفن ، وعن المدبرات أمرا قال : الملائكة (1) وصححه الحاكم من وجه آخر عن أبى الفضيل .

وقد أطنب الطبرى فى تخريج طرقه إلى على (2) ، وأخرجه عبد الرزاق من وجه آخر عن أبى الطفيل قال : شهدت عليا وهو يخطب وهو يقول : سلونى .. وسلونى عن كتاب الله ، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم أبليل نزلت أم بنهاء أم فى سهل أم فى جبل . فقال ابن الكواء – وأنابينه وبين على وهو خلفى – فقال : ما الذاريات ذورا ؟ فذكر مثله وقال فيه : ويلك سل تفقها ولا تسأل تعنتا وفيه سؤال عن أشياء غير هذا (3)


---------------------------------------------------------------------------------------------------------
(1) الخلافة الراشدة ، يحيى اليحيى : ص 486
(2) الدر المنثور 7\م614 – المستدرك 2/ 468 – تفسير الطبرى 26/186 – 188
(3) الخلافة الراشدة ، اليحيى : ص 486
-------------------------------------------------------------------------------------------------------

2 – قوله تعالى : ( فلا أقسم بالخنس ) ] التكوير :15[ : روى سعيد بن منصور بإسناد حسن عن على قال : هو الكواكب تكنس بالليل وتخنس بالنهار فلا ترى (1)

3 – بكاء الأرض على العبد الصالح : قال على رضى الله عنه : إذا مات العبد الصالح بكى عليه مصلاه من الأرض ومصعد عمله من السماء والأرض ، ثم قرأ ( فما بكت عليهم السماء والأرض وكا كانوا منظرين ) الدخان : 29

4 – الخشوع فى القلب وأن تلين كنفك للمء المسلم : سئل أمير المؤمنين على رضى رضى الله عنه عن قوله تعالى : ( الذين هم فى صلاتهم خاشعون ) ] المؤمنون : 2[ ، قال : الخشوع فى القلب ، وأن تلين كنفك للمرء المسلم ولا تلتفت فى صلاتك (2)

5 – خليلان مؤمنان ، وخليلان كافران : سئل أمير المؤمنين رضى الله عنه عن قول الله تعالى ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلآ المتقين ) ] الزخرف 67[
قال : خليلان مؤمنان وخليلان كافران ، فمات أحد المءمنين ، فبشر بالجنة فذكر خليله ، قال : فيقول : يارب ! إن خليلى فلانا كان يامرنى بالخير وينهانى عن الشر ، فيأمرنى بطاعتك وطاعة رسولك ، ويخبرنى أنىملاقيك ، فلا تضله بعدى واهده كما هدانى ، وأكرمه كما أكرمنى ، فإذا مات جمع بينهما فى الجنة ، ويقال لهما : ليثن كل واحد منهما على صاحبة فيقول : اللهم كان يأمرنى بالخير وينهانى عن الشر ، فيأمرنى بطاعتك وطاعة رسولك ـ و يخبرنى أنى ملاقيك ، فنعم الآخ والخليل والصاحب ، قال : ثم يموت احد الكافرين ، فيبشر بالنار ، فيذكر خليله ، فيقول : اللهم خليلى فلان كان يأمرنى بالشر ، وينهانى عن الخير ، ويأمرنى بمعصيتك ومعصية رسولك ، ويخبرنىأنى غير ملاقيك ، اللهم فأضله كما أضلنى ، فإذا مات جميع بينهما فى النار ، فيقال لئن كل واحد منكما على صاحبة قال فيقول : اللهم كان يأمرنى بالشر وينهانى عن الخير ويامرنى بمعصيتك ومعصية رسولك ، ويخبرنى أنى غير ملاقيك ، فبئس الأخ والخليل والصاحب (3)

6 – الزهد بين كلمتين من القرآن : قال رضى الله عنه : الزهد كله بين كلمتين من القرآن الكريم : قال سبحانه ( لكيلا تأسوا على ما فاكم ولا تفرحوا بما آتاكم )الحديد 23
ومن لم ييأس على الماضى ، ولم يفرح بالأتى فقد أخذ الزهد بطرفية (4)

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------
(1) الخلافة الراشدة ص487 ، الفتح 8/563
(2) الزهد لأبن المبارك : ص 403 رقم 1148
(3) الزهد لأبن المبارك رقم 368
(4) رسالة المستر شدين ص 161 – فرائد الكلام ص 376
---------------------------------- -------------------------------------------------------------------

وقد ذكر عن على بن أبى طالب رضى الله عنه أنه كان يقول : إن لله فى أرضه آنية

، وإن من آنيته فيها القلوب ، فلا يقبل منها إلا ما صفى وصلب ورق (1) ومعنى ذلك : أن يصفى (2) القلب لله عز وجل باتباع أمره ونهيه ومشاهدة الصدق والإشفاق ، وصفاة لرسول الله صلى الله عليه وسلم بقبول ما أتى به قولا وعملا ونية ، وصفاه للمؤمنسن بكف الأذى وإيصال النفع

وأما معنى قوله : ( وصلب ) فمعناه : قوى فى إقامة الحدود لله تعالى ، والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر .

وقوله : ( ورق ) فالرقة على وجهين : رقة بالبكاء ورقة بالرأفة . وبالله التوفيق ، وهو حسبنا ونعم الوكيل (3)

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------
(1) رواه الغمام أحمد فى كتاب الزهد ص 384 من كلام خالد بن معدان بنحو هذا اللفظ ، وجاء نحوه من حديث ابى عنبة الخولانى مرفوعا إلى النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال ( إن لله آنية من أهل الأرض ، وآنية ربكم قلوب عباده الصاحلين ، وأحبها إليه ألينها وأرقها ) رواه الطبرانى ، وفى سنده : بقية بن الوليد الحمصى ، وهو مدلس ، لكنه صرح بالتحديث ، كما فى (المقاصد الحسنة ) ص 347 للسخاوى ، وفيض القدير للمناوى 2/496
(2) اى العبد
(3) جاء فى خاتمة الأصلين : ( تمت رسالة المسترشدين بحمد الله وعونه وحسن توفيقه ) وجاء بعد هذا صلاة على النبى – عليه الصلاة والسلام – وعلى آله وأصحابه بعبارات متغايرة . وهى لا شك من عمل النساخ . وآخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين .
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------

7 – أمير المؤمنين على رضى الله عنه وتدبره فى الصلاة : بين أمير المؤمنين رضى الله عهنه استحباب المصلى إذا مر بآية رحمة أنيسأل الله تعالى منها ، وإذا مر بآية عذاب أن يستعيذ بالله تعالى ، فعن عبد خير الهمدانى قال: سمعت على بن أبى طالب قرا فى صلاة ( سوبح اسم ربك الأعلى ) فقال سبحان ربى الأعلى (1)

وعن حجر بن قيس المدرى قال : بت عند أمير المؤمنين على بن أبى طالب ، فسمعته وهو يصلى من الليل يقرأ فمر بهذه الآية ( أفرأيتم ما نمنون ، أأنتم تخلفونه أم نحن الخالقون ) قال : بل أنت يارب ثلاثا ، ثم قرأ ( أفرأيتم ما تحرثون ، أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون ) قال : بل أنت يارب ثلاثا ، ثم قرأ ( أفرأيتم الماء الذى تشربون ، أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون ) قال : بل أنت يارب ثلاثا ، ثم قرأ ( افرأيتم النار التى تورون ، أأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشئؤن ) قال : يل أنت يارب ثلاثا (2)

8 – وقوله تعالى : ( يوم لا ينفع مال ولا بنون ، إلا من أتى الله بلقب سليم ) الشعراء :88- 80 (3)

--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
(1) المحلى 4/118 ، السنن الصغرى 1/146 - (2) الدر المنثور للسيوطى 8/22-23
3 - تفسير امير المؤمنين على ، لفهد بن عبد العزيز الفاضل 2/661 رسالة جامعية لم تنشر
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 01, 2022 3:43 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5856

وصايا الإمام على بن أبى طالب
كرم الله وجهه ورضى الله عنه



- عهد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه إلى مالك بن الأستر

بسم الله الرحمن الرحيم



هذا ما أمر عبد الله علي أمير المؤمنين مالك بن الأستر حين ولاه مصر جباية خراجها وجهاد عدوها واستصلاح أهلها وعمارة بلادها أمره بتقوى الله وإيثار طاعته وأن ينصر الله فيما تحب وتكره وأشعر قلبك الرحمة للرعية والمحبة لهم والعفو عن هفواتهم كما تحب أن يفعل بك فإنك فوقهم ووالي الأمر عليك فوقك والله فوق من ولاك لا تند من علي عقو ولا تبحجن بعقوبة ولا تسر عن إلى باردة وجدت عنها المحسن والمسيء عنك بمنزلة واحدة فإن في ذلك تزهيدا لأهل الإحسان وتدريبا لأهل الإساءة والزم كلا منهم ما ألزم نفسه واعلم أنه ليس شيء أدعى إلى حسن ظن وال برعيته من إحسانه إليهم وتخفيفه المؤنة عليهم ونزل استكراهه إياهم على ما ليس له قبلهم فليكن منك لذلك أمر يجتمع لك به حسن الظن برعيتك فإن حسن الظن يقطع عنك نصبا طويلا وإن أحق من حسن ظنك به من حسن بلاؤك عنده وإن أحق من ساء ظنك به لمن ساء بلاؤك عنده ولا ينقص سنة صالحة عمل بها صدور هذه الأمة واجتمعت بها الألفة وصلحت عليها الرعية ولا تحدثن سنة تضر بشيء من ماضي تلك السنن فيكون الأجر لمن منها والوزر عليك بما تقضت منها وأكثر مدارسة العلماء ومنافثة الحكماء في تثبيت ما صلح عليه أمر بلادك وإقامة ما استقام به الناس قبلك واعلم أن الرعية طبقات لا يصلح بعضها إلا ببعض ولا غنى ببعضها عن بعض فمنها جنود الله ومنها كتاب العامة والخاصة ومنها قضاة العدل ومنها عمال الانصاف والرفق ومنها أهل الجزية والخراج من الذمة ومسلمة الناس ومنها التجار وأهل الصناعات ومنها الطبقة السفلى من ذوي الحاجة والمسكنة وكل قد سمى الله سهمه ووضع على حدة فريضته في كتابه وسنة نبيه عهدا منه محفوظا فالجنود بإذن الله تعالى حصون الرعية وزين الولاة وعز الدين وسبل الأمن وليس تقوم الرعية إلا بهم ولا قوام للجنود إلا بما يخرج الله لهم من الخراج الذي يثوون به على جهاد عدوهم ويعتمدون عليه فيما يصلحهم ويكون من ورائهم مندوحة فإذا أحدث لك ما أنت فيه من سلطانك أبهة فانظروا إلى عظم ملك الله تعالى فوقك وقدرته عليك فإن ذلك بطامن من طماحك ويكف من غربك ويفيء إليك بما غرب من عقلك انصف الله وانصف الناس من لقيك وخاصة أهلك ومن لك فيه هوى من رعيتك فإنك إن لا تفعل تظلم ومن زلم عباد الله كان الله خصمه ومن كان الله خصمه أدحض حجته وليس شيء أدعى إلى تغيير نعمة اللهفي تعجيل نقمته من إقامة على ظلم وليكن أحب الأمور إليك وأوسطها في الحق وأعمها في العدل وأجمعها العامة يحجف يرضي الخاصة وإن سخط الخاصة يغتفر مع رضى العامة وليس أحد من الرعية أثقل على الوالي مؤنة في الرخاء وأقل معونة في البلاد وأكره للإنصاف واسأل عنك منها فإنما عليك تطهير ما ظهر لك والله يحكم على ما غاب عنك أطلق الناس من عقدة كل حقد واقطع عنهم سبب كل وتر وتغاب عن كل مالا يصح لك ولا تعجلن إلى تصديق ساع فإن الساعي غاش وإن تشبه بالناصحين ولا تدخلن في (مشورتك) بخيلا يعدل بك عن الفصل ولا جبابا يضعفك عن الأمور ولا حريصا يزين لك الشره بالجور فإن البخل النجدة والشجاعة والسخاء والسماحة فإنهم جماع الكرم وشعب العرف ثم تفقد من أمورهم ما يتفقده الوالدان من ولد سما ولا يتفاقمن في نفسك شيء قويتهم به وإن كثر ولا تحقرن لطفا



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه ورضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة ديسمبر 02, 2022 4:06 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 5856

- تابع وصايا الإمام على بن أبى طالب



بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما أوصى به على بن أبى طالب ، أوصى أنه يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله أرسله الهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ، ثم إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين ، لا شريك له ولذلك أمرت وأنا من المسليمن ؛ ثم أوصيك يا حسن وجميع ولدى وأهلى بتقوى الله ربكم ، ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ، واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ، فإنى سمعت أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام ) ! انظروا إلى ذوى أرحامكم فصلوهم يهون الله عليكم الحساب ، الله الل9 فى الأيتام ، فلا تعنوا أفواههم ، ولا يضيعن بحضرتكم . والله الله فى جيرانكم وصية نبيكم صلى الله عليه وسلم ، مازال يوصى به حتى ظننا أن هسيورثه . والله والله فى القرآن ؛ فلايسبقنكم إلى العمل به غيركم ، والله الله فى الصلاة ، فإنها عمود دينكم . والله الله فى بيت ربكم فلا تخلوه ما بقيتم ، فإنه إن ترك لم يناظر ، والله الله فى الجهاد فى سبيل الله بأموالكم وأنفسطم ، والله الله فى الزكاة ، فإنها تطفىء غضب الرب ، والله الله فى ذمة نبيكم ، فلا يظلمن بين أظهركم ، والله الله فى أصحاب نبيكم ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى بهم ، والله الله فى الفقراء والمساكني فأشركوهم فى معايشكم ، والله الله فيما ملكت أيمانكم . الصلاة الصلاة لا تخافن فى الله لومة لائم ، يكفيكم من أرادكم بغى عليكم ، وقولوا للناس حسنا كما أمركم الله ، ولا تتركوا الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر فيولى الأمر شراركم ، ثم تدعون فلا يستجاب لكم . وعليكم بالواصل والتباذل ، وغياكم والتدابر والتقاطع والتفرق ، وتعانوا على البر والتقوى ، ولا تعاونوا على الإيم والعدوان ، واتقوا الله إن الله شديد العقاب , حفظكم الله من أهل بيت ، وحفظ فيكم نبيكم , أستودعكم الله ، وأقرأ عليكم السلام ورحمة الله

( تاريخ الطبرى الجزء الخامس ).





ثم لم ينظق إلا ( بلا إله إلا الله ) حتى قبض رضى الله عنه ، وذلك فى شهر رمضان سنة أربعين ، وغسله ابناه الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر ، وكفن فى ثلاث أثواب ليس فيها قميص ، وكبر عليه الحسن تسع تكبيرات ، ثم ولى الحسن ستة أشهر

وقد كان على نهى الحسن عن المثلة ، وقال : يا بنى عبد المطلب ، لا أفينكم تخوضون دماء المسلمين ، تقولون : قتل أمير المؤمنين ، قتل أمير المءمنين ! ألا لا يقتلن إلا قاتلى . انظر يا حسن ، إن أنا مت من ضرته هذه فاضربه ضرية بضرية، ولا تمثل بالرجل ، فإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم : يقول : ( وغياكم والمثلة ، ولو أنها بالكلب العقور ) فلما قبض عليه السلام بعث الحسن إلى ابن ملجم ، فقال للحسن : هل لك فى خصلة ؟ إنى والله ما أعطيت الله عهدا إلا وفيت به ، إنى كنت قد أعطيت الله عهدا عند الحطيم أن أقتل عليا ومعاوية أو أموت دونهما ، فإن شئت خليت بينى وبينه ، ولك الله على إن لم أقتله – أو قتلته ثم بقيت – أن آتيك حتى أضع يدى فى يدك ، فقال له الحسن : أما والله حتى تعاينالنار فلا . ثم قدمه فقتله ، ثم أخذه الناس فأدرجوه فى بوارى ، ثم أحرقوه بالنار .

وأما البرك بن عبد الله فإنه فى تلك الليلة التى ضرب فيها على قعد لمعاوية ، فلما خرج ليصلى الغداة شد عليه بسيفه ، فوقع السيف فى أليته ، فأخذ ، فقال : إن عندى خيرا أسرك به ، فإن أخبرتك فنافعى ذلك عندك ؟ قال : نعم ؛ قال : إن أخا لى قى عليا فى مثل هذه الليلة ، قال : فلعله لم يقدر على ذلك ! قال : بلى ، إن عليا يخرج ليس معه من يحرسه ؛ فأمر به معاوية فقتل . وبعث معاوية إلى الساعدى – وكان طبيبا – فلما نظر إليه قال : اختر إحدى خصلتين : إما أن أحمى حديدة فأضعها موضع السيه ، وإما أن أسقسك شربة تقطع منك الولد ، وتبرأمنها ، فإن ضربتك مسمومة ، فقال معاوية : أما النار فلا صبر لى عليها، وأما انقطاع الولد فإن فى يزيد وعبد الله ما تقر بهعينى ، فسقاه تلك الشربة فبرأ ، ولم يولد له بعدها ، وأمر معاوية عند ذلك بالمقوصرات وحرس الليل وقيام الشركة على رأسه إذا سجد

واختلف فى سنة يوم قتل ، فقال بعضهم : قتل وهو ابن تسع وخمسين سنة .

وحدثت عن مصعب بن عبد الله ، قال : كان الحسن بن على يقول : قتل ابى وهو ابن ثمان وخمسين سنة

وحدثنا عن بعضهم ، قال : قتل وهو ابن خمس وستين سنة

وحدثنى أبو زيد ، قال : حدثنى أبو الحسن ، قال : حدثنى أيوب بن عمر بن أبى عمرو ؛ عن جعفر بن محمد ، قال : قتل على وهو ابن ثلاث وستين سنة .

وحدثنى أبوزيد ، قال : حدثنى أبو الحسن ، قال : حدثنى أيوب بن عمر بن أبى عمرو ؛ عن جعفر بن محمد ، قال : قتل على وهو ابن ثلاث وستين سنة . قال : وهذا أصح ما قيل فيه

حدثنى عمر ، قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحمانى ، قال : حدثنا شريك ، عن أبى إسحاق ، قال : قتل على عليه السلام وهو ابن ثلاث وستين سنة .

وقال هشام : ولى على وهو ابن ثمان وخمسين سنة وأشهر ؛ وكانت خلافته خمس وسنين إلا ثلاث أشهر ، ثم قتله ابن ملجم – واسمه عبد الرحمن ابن عمرو – فى رمضان لسع عشرة مضت منه ، وكانت ولايته أربع سنين وتسعة أشهر ، وقتل سنة أربعين وهو ابن ثلاث وستين سنة .

حدثنى الحارث ، قال : حدثنا ابن سعد ، قال : أخبرنا محمد بن عمر ، قال : ضرب على عليه السلام ليلة الجمعة ، فمكث يوم الجمعة واليلة السبت وتوفى ليلة الأحد لإحدى عشرة ليلة بقيت من شهر رمضان سنة أربعين وهو ابن ثلاث وستين سنة






أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 53 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط