موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 127 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 5, 6, 7, 8, 9  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 19, 2020 2:48 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(105)



3 ـ قول من قال أول المخلوقات الماء: واستدلوا بحديث أَبِي رَزِينٍ قَالَ: «قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ أَيْنَ كَانَ رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ خَلْقَهُ، قَالَ: «كَانَ فِي عَمَاءٍ مَا تَحْتَهُ هَوَاءٌ وَمَا فَوْقَهُ هَوَاءٌ، ثُمَّ خَلَقَ عَرْشَهُ عَلَى الْمَاءِ» ، وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: «قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ إِنِّي إِذَا رَأَيْتُكَ طَابَتْ نَفْسِي وَقَرَّتْ عَيْنِي فَأَنْبِئْنِي عَنْ كُلِّ شَيْءٍ فَقَالَ: «كُلُّ شَيْءٍ خُلِقَ مِنْ مَاءٍ» قَالَ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ أَنْبِئْنِي عَنْ أَمْرٍ إِذَا أَخَذْتُ بِهِ دَخَلْتُ الْجَنَّةَ قَالَ «أَفْشِ السَّلاَمَ وَأَطْعِمِ الطَّعَامَ وَصِلِ الأَرْحَامَ وَقُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ، ثُمَّ ادْخُلِ الْجَنَّةَ بِسَلاَمٍ». قَالَ الإمام الطبري:" وقال آخرون " بل خلق الله عز وجل الْمَاءَ قَبْلَ الْعَرْشِ " ثم روى عَنِ السدي في خبر ذكره عن أبي مالك وعن أبي صالح، عن ابن عباس- وعـن مـرة الهمداني عن عبد الله بن مسعود- وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم - قَالُوا: «إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ كَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ، وَلَمْ يَخْلُقْ شَيْئًا غَيْرَ مَا خَلَقَ قَبْلَ الْمَاءِ».

4ـ قول من قال أول المخلوقات العقل: واستدلوا بما روي عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: حَدَّثَنِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلّم : « إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ اللهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى الْعَقْلُ, فَقَالَ: أَقْبِلْ, فَأَقْبَلَ, ثُمَّ قَالَ: أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ, ثُمَّ قَالَ: مَا خَلَقْتُ شَيْئًا أَحْسَنَ مِنْكَ, بِكَ آخُذُ, وَبِكَ أُعْطِي». ومعظم العلماء على تضعيف أحاديث العقل وما ورد فيها.

5ـ قول من قال أول المخلوقات اللوح: قاله مقاتل.

يتبع بمشيئة الله تعالى




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 19, 2020 9:29 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281

#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(106)



6ـ قول من قال أول المخلوقات النور والظلمة: قاله محمد بن إسحاق (151 هـ) قال: وَكَانَ أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ النُّورَ وَالظُّلْمَةَ، ثُمَّ مَيَّزَ بَيْنَهُمَا، فَجَعَلَ الظُّلْمَةَ لَيْلًا أَسْوَدَ، وَجَعَلَ النُّورَ نَهَارًا مُضِيئًا مُبْصِرًا. والراوي عن ابن إسحاق أثبت من روى عنه بالعراق.

7ـ قول من قال أول المخلوقات نقطة فصيّرها ألفاً فبدأ بها المخلوقات.

8ـ قول من قال أول المخلوقات جوهرة أو درة أو ياقوتة أو زمردة: قال وهبُ: "أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللهُ مَكَاناً مُظْلِماً، ثُمَّ خَلَقَ جَوْهَرَةً فَأَضَاءَتْ ذلِكَ الْمَكَانَ، ثُمَّ نَظَرَ إِلَى الْجَوْهَرَةِ نَظَرَ الْهَيْبَةِ، فَصَارَتْ مَاءً وَارْتَفَعَ بُخَارُهَا وَنبَذ زَبَدُهَا، فَخَلَقَ مِنَ الْبُخَار السَّمَاواتِ؛ وَمِنَ الزَّبَدِ الأرْضِيْنَ". قال ابن رجب الحنبلي: "وقيل: خلقَ اللَّهُ تعالى زمردةً خضراءَ كغلظِ السماواتِ والأرضِ، ثم نظرَ إليها نظرَ العظمةِ، فانْماعَتْ، يعني ذابتْ فصارتْ ماءً، فمن ثمَّ يُرى الماءُ دائمًا يتحرَّك من تلكَ الهيبةِ"

قلت: وقد ذكر العلامة الحافظ ابن رجب كلام وهب:" أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللهُ مَكَاناً مُظْلِماً، ثُمَّ خَلَقَ جَوْهَرَةً فَأَضَاءَتْ ذلِكَ الْمَكَانَ" ولم يتعقبه.


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 20, 2020 9:43 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(107)



9 ـ وقول من قال بالوقف: قَالَ حَيَّانُ الْأَعْرَجُ،: "كَتَبَ يَزِيدُ بْنُ أَبِي مُسْلِمٍ إِلَى جَابِرِ بْنِ زَيْدٍ يَسْأَلُهُ عَنْ بَدْءِ الْخَلْقِ، قَالَ: الْعَرْشُ وَالْمَاءُ وَالْقَلَمُ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ أَيُّ ذَلِكَ بَدَأَ قَبْلُ".

معظم هذه الأقوال رواها الواقدي في حوار بين قس والفضل بن العباس بن عبد المطلب في فتح المسلمين لعزاز, قال الواقدي:

"قال القس: أخبرني عن أي شيء خلقه الله تعالى قبل خلق السماوات والأرض؟ فقال الفضل: أول ما خلق اللوح والقلم, ويقال العرش والكرسي, ويقال الوقت والزمان, ويقال العدد والحساب, ويقال أول ما خلق الله جوهرة فنظر إليها فصارت ماء, ثم خلق العرش ياقوتة, وكان عرشه على الماء, وأنه نظر إلى الماء فاضطرب وارتعد وصعد منه دخان, فخلق الله منه السماء ثم خلق الأرض, وقيل خلق أولاً العقل؛ لأنه أراد أن ينتفع به الخلق, وقيل أول ما خلق الله نوراً وظلمة ثم دعاهما إلى الإقرار فأنكرت الظلمة وأقر النور, فخلق منه الجنة لرضاه عنه وخلق النار من الظلمة لسخطه عليها, وخلق أرواح السعداء من النور وأرواح الأشقياء من الظلمة, فلأجل ذلك كل منهم يرجع إلى مستقره, ويقال أول ما خلق الله نقطة فنظر إليها بالهيبة فتضعضعت وسالت ألفاً فجعلها مبدأ كتابه العزيز, فسبحان من ألف كتابه من نقطة, وخلق خلقه من نقطة, ثم يميتهم بقبضة ويحييهم بنفخة. فلما سمع القس ذلك من كلام الفضل بن العباس قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله هذا هو العلم الذي استأثر به أنبياء الله تعالى فلما نظر أهل عزاز إلى قسهم وقد أسلم أسلموا عن آخرهم إلا قليلاً منهم والله أعلم".

الواقدي توفي سنة 207 هجرية, أي قبل الإمام أحمد والإمام البخاري ومسلم وغيرهم, والواقدي لا غنى عنه في السير والمغازي وإن كان ضعيفاً في الحديث.

يتبع بمشيئة الله تعالى




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يوليو 21, 2020 9:13 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(108)



يجب التنويه على أن استدلالات من قال بأولية القلم أو العرش أو الماء عليها مآخذ, فيُرد على من يقول بأولية القلم بأمرين:

الأول: بأدلة العلماء القائلين أن أول المخلوقات العرش أو الماء أو غيرهما.

ثانيهما: بأن القلم من نور, فيكون النور سبق القلم في الخلق.

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: «لَوَدِدْتُ أَنَّ عِنْدِي رَجُلًا مِنْ أَهْلِ الْقَدَرِ فَوَجَأْتُ رَأْسَهُ، قَالُوا: وَلِمَ ذَاكَ؟ قَالَ: إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ لَوْحًا مَحْفُوظًا مِنْ دُرَّةٍ بَيْضَاءَ، دَفَّتَاهُ يَاقُوتَةٌ حَمْرَاءُ، قَلَمُهُ نُورٌ وَكِتَابُهُ نُورٌ، وَعَرْضُهُ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، يَنْظُرُ فِيهِ كُلَّ يَوْمٍ سِتِّينَ وَثَلَاثَمِائَةِ نَظْرَةٍ، يَخْلُقُ بِكُلِّ نَظْرَةٍ وَيُحْيِي وَيُمِيتُ، وَيُعِزُّ وَيُذِلُّ، وَيَفْعَلُ مَا يَشَاءُ». وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ:" إِنَّ نَبِيَّ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلّم قَالَ:«إِن الله خلق لوحًا مَحْفُوظًا مِنْ دُرَّةٍ بَيْضَاءَ صَفْحَاتِهَا مِنْ يَاقُوتَةٍ حَمْرَاءَ قَلَمُهُ نُورٌ، وَكِتَابُهُ نُورٌ، لِلَّهِ فِيهِ فِي كُلِّ يَوْمٍ ثَلَاثُ مِائَةٍ وَسِتُّونَ لَحْظَةً، يَخْلُقُ وَيَرْزُقُ، وَيُحْيِي وَيُمِيتُ، وَيُعِزُّ وَيُذِلَّ، وَيَفْعَلُ مَا يَشَاءُ» وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: «أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللَّهُ الْقَلَمَ خَلَقَهُ مِنْ هَجَا قَبْلَ الْأَلْفِ وَاللَّامِ، فَتَصَوَّرَ قَلَمًا مِنْ نُورٍ فَقِيلَ لَهُ اجْرِ فِي اللَّوْحِ الْمَحْفُوظِ قَالَ: يَا رَبِّ بِمَاذَا؟ قَالَ: بِمَا يَكُونُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ،

فَلَمَّا خَلَقَ اللَّهُ الْخَلْقَ وَكَّلَ بِالْخَلْقِ حَفَظَةً يَحْفَظُونَ عَلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ، فَلَمَّا قَامَتِ الْقِيَامَةُ عُرِضَتْ عَلَيْهِمْ أَعْمَالُهُمْ وَقِيلَ ( هَٰذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ ۚ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)

(الجاثية 29) عَرَضَ بِالْكِتَابَيْنِ فَكَانَا سَوَاءً " قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: أَلَسْتُمْ عَرَبًا؟ هَلْ تَكُونُ النُّسْخَةُ إِلَّا مِنْ كِتَابٍ؟»., وعن ابن مسعود قال: أتى رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فقال:

أخبرني عن شهد الله بماذا شهد ربنا؟ فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلّم : «إنه لما خلق الله اللوح وسماه محفوظاً جعل دفتيه من ياقوتة حمراء ثم خلق الله القلم من لؤلؤة رطبة .... » إلى آخره". وفي حديث ضعيف عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ آله وسلم : «الْكُرْسِيُّ لُؤْلُؤٌ، وَالْقَلَمُ لُؤْلُؤٌ، وَطُولُ الْقَلَمِ سَبْعُمِائَةِ سَنَةٍ، وَطُولُ الْكُرْسِيِّ
حَيْثُ لَا يَعْلَمُهُ الْعَالِمُون


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يوليو 21, 2020 9:15 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(109)


وقد روى أبو الشيخ عَنْ مُجَاهِدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: " خَلَقَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى الْيَرَاعَ أَوَّلَ مَا خَلَقَ مِنَ الْأَشْيَاءِ، وَالْيَرَاعُ الْقَصَبُ، ثُمَّ خَلَقَ الْقَلَمَ مِنْ ذَلِكَ الْيَرَاعِ، ثُمَّ قَالَ: اكْتُبْ مَا يَكُونُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ "

فالقلم نفسه من نور, واللوح المحفوظ مِنْ دُرَّةٍ بَيْضَاءَ، دَفَّتَاهُ يَاقُوتَةٌ حَمْرَاءُ ! فكيف يكون القلم أو اللوح المحفوظ أول ما خلق الله؟

ما يقال رداً على أولية القلم بكونه مخلوقاً من شيء ( سواء نور أو اليراع) يقال أيضاً على أولية العرش, فبالإضافة إلى أن العرش على الماء فيكون الماء قبله, فإن بعض التابعين قال إن العرش من ياقوتة حمراء! قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري (13/405):" فَقَدْ أَخْرَجَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ فِي تَفْسِيرِهِ عَنْ مَعْمَرٍ عَنِ قَتَادَةَ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: ( وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ)

(هود 7) قَالَ هَذَا بَدْءُ خَلْقِهِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَاءَ وَعَرْشُهُ مِنْ يَاقُوتَةٍ حَمْرَاءَ" انتهى.

قلت: وإسناده ظاهر الصحة, ولم ينفرد قتادة بهذا القول, فعَنْ سَعْدٍ الطَّائِيِّ، قَالَ: «الْعَرْشُ يَاقُوتَةٌ حَمْرَاءُ». وعَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ (146هـ) قَالَ: «أُخْبِرْتُ أَنَّ الْعَرْشَ يَاقُوتَةٌ حَمْرَاءُ». وقد ذكر الذهبي عَن وهب بن مُنَبّه قَالَ : « أول مَا خلق الله الْعَرْش من نور». وروى أبو الشيخ عَنْ عِكْرِمَةَ، قَالَ: « وَالْعَرْشُ جُزْءٌ مِنْ سَبْعِينَ جُزْءًا مِنْ نُورِ السِّتْرِ»

يعني: العرش مخلوق من نور أو ياقوتة حمراء.

فالقول بأن القلم أواللوح أوالعرش مخلوق من شئ قبله أمر معروف قاله التابعون وأتباع التابعين ونقل ذلك أهل السنة بلا نكير, أو استهجان.

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يوليو 22, 2020 9:12 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281




#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(110)



أما من قال بأولية الماء لخلق الماء قبل العرش فنقول له: انظر ما قاله ترجمان القرآن حبر الأمة سيدنا عبد الله بن العباس رضي الله عنهما, فعَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، قَالَ: «سُئِلَ ابْنُ عَبَّاسٍ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ : (وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ)

(هود 7) قَالَ: "عَلَى أَيِّ شَيْءٍ كَانَ الْمَاءُ ؟ قَالَ : «عَلَى مَتْنِ الرِّيحِ». وهو واضح في الدلالة أن الماء كان على الريح, فيكون الريح أسبق في الخلق! ثم إن الماء مادة مركبة من أكسجين وهيدروجين, فأي مادة خلقت أولاً؟

هذه التعارضات في تحديد أول المخلوقات لا تدل فقط على أن سبب الاختلاف راجع للروايات, أو لفهم الرواة ونقلهم للنص بالمعنى, ولكن تدل أيضاً على أن الجزم بتحديد أولية ما خلق الله بأنه القلم أو العرش أو الماء أو اللوح أوما شابه بعيد المنال, وأنه على الأقل ليس هناك أمر بات في هذا الشأن يمكن الاعتماد عليه يقيناً, ويتبقى أقوال من جمع بين هذه الأقوال, وعلى ما أعلم معظمهم ممن يقول بأولية النور المحمدي.


يتبع بمشيئة الله تعالى



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يوليو 22, 2020 9:14 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(111)



ثانيا: أولية الوجود المحمدي كأول خلق الله

وقد دل القرآن والسنة على الأولية المحمدية

فأما في القرآن ففي قوله تعالى: ( قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ ) (الزخرف 81)

فهو صلى الله عليه وآله وسلّم أول العابدين وأول الشاهدين.

وهذا نص واضح, فما الدليل على أن الله لم يتخذ ولداً ؟

الدليل قوله تعالى في سورة مريم: (وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا (92) إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا) (مريم 88-93)

ووجه الدلالة أن الله تعالى قال: (إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا) (مريم 93)

فإن قال قائل, ونستغفر الله من ذلك: لعله معه على العرش فوق السموات والأرض !

فالرد إن أول من عبد الله كان شاهداً أنه لم يكن معه أحداً , حيث كان لا أحد إلا الله, ولم يكن عرش ولا كرسي ولا قلم ولا لوح ثم خلق عبداً فشهد ما كان, وشهد أنه منذ خلقه لم يكن في الكون غيره :

(قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ) (الزخرف 81) .

لا بد للعابدين من أول

ولا بد أن يكون أحد المخلوقين قد حاز الأولية

فلما كان كل شيء غير الله مخلوق, وآتي الرحمن عبداً وكان من جملة ذلك العرش والكرسي واللوح والقلم, ولما كان كل من في السموات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس إلا ويسجد له ويعبد: كان أول من حاز الأولية هو أول العابدين, وهو المأمور بقول:

(قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ) (الزخرف 81).

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يوليو 25, 2020 7:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281



#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(112)

وهنا سؤال , وهو لِم قيل هنا الرحمن؟

شرح ذلك في كتابنا سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلّم في الزمان والمكان بإذن الله.

إذاً أول من خلق الله هو أول من عبده, وأول العابدين هو سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلّم ,

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَوْلَهُ: ( : قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ)
(الزخرف 81)

يَقُولُ: «لَمْ يَكُنْ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الشَّاهِدِينَ»

وكلام " ترجمان القرآن " واضح: لم يكن للرحمن ولد : لم ؟؟

لأني أنا أول الشاهدين: العابدين

فليس للرحمن ولد.

الشهود يعني الشهود, الشهود هو الحضور.

قال العلامة الألوسي: "إِنَّا أَرْسَلْناكَ شاهِداً على جميع المخلوقات إذ كنت أول مخلوق، ومن هنا أحاط صلى الله عليه وآله وسلّم علماً بما لم يحط به غيره من المخلوقات لأنه عليه الصلاة والسلام شاهد خلق جميعها، ومن هذا المقام قال عليه الصلاة والسلام: «كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد».

قلت: ومن هذا الباب أيضاً قول الله عز وجل:

(قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ(162)

لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)
(الأنعام 162-163) .

( قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ)
(الزمر 11-12).

وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ

وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ

ومن قال أنّ معنى أنا أول المسلمين يعني من قومه, قلنا لم ترد في القرآن إلا في حق النبي صلى الله عليه وآله وسلّم , وليست من قوله لكن من وصف الله تعالى له, أما قول سيدنا موسى عليه السلام وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ في قوله تعالى: ( فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا ۚ فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ)
(الأعراف143) ,

فمن قوله وليس من وصف الله تعالى له.

قول الله تعالى: ( قُلْ إِن كَانَ لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ)
(الزخرف 81) ،

وقوله: ( وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)
(الأنعام 163) من الدلالات الواضحة في القرآن, وهناك دلالات لا يفطن إليها إلا من شاء الله تدل على أولية سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلّم في القرآن كسورة الفاتحة على ما سيأتي بإذن الله.

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يوليو 25, 2020 7:27 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(113)

الأدلة في السنة على الأولية المحمدية:

وفي السنة النبوية أدلة على اثبات أولية النبي صلى الله عليه وآله وسلّم في الخلق سواء أولية مطلقة أو أولية قبل خلق آدم, أو أولية وآدم مجندل في طينته, أو أولية وآدم بين الروح والجسد, وهي مراحل ظهور سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلّم منذ خلقه الله نوراً وحتى خلق آدم ثم تنقله في الأصلاب الطاهرة إلى الأرحام المباركة حتى كان مولده الشريف صلى الله عليه وآله وسلّم .

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلّم قَالَ:«لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ خَبَرَ آدَمُ بَنِيهِ، فَجَعَلَ يَرَى فَضَائِلَ بَعْضِهِمْ عَلَى بَعْضٍ، قَالَ: فَرَأَى نُورًا سَاطِعًا فِي أَسْفَلِهِمْ، فَقَالَ: يَا رَبِّ، مَنْ هَذَا؟ قَالَ: هَذَا ابْنُكَ أَحْمَدُ، هُوَ الأَوَّلُ وَهُوَ الآخِرُ، وَهُوَ أَوَّلُ شَافِعٍ».

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ هَاشِمِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : « لَمَّا أَتَى جِبْرِيلُ بِالْبُرَاقِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلّم قَالَ: «فَكَأَنَّهَا صَرَّتْ أُذُنَيْهَا» ، فَقَالَ لَهَا جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ: مَهْ يَا بُرَاقُ، وَاللَّهِ إِنْ رَكِبَكَ مِثْلُهُ. فَسَارَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ، فَإِذَا هُوَ بِعَجُوزٍ عَلَى جَنْبِ الطَّرِيقِ، فَقَالَ: «مَا هَذِهِ يَا جِبْرِيلُ؟» ، قَالَ: سِرْ يَا مُحَمَّدُ فَسَارَ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَسِيرَ، فَإِذَا شَيْءٌ يَدْعُوهُ مُتَنَحِّيًا عَنِ الطَّرِيقِ: هَلُمَّ يَا مُحَمَّدُ قَالَ لَهُ جِبْرِيلُ: سِرْ يَا مُحَمَّدُ. فَسَارَ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَسِيرَ، قَالَ: ثُمَّ لَقِيَهُ خَلْقٌ مِنَ الْخَلْقِ، فَقَالَ أَحَدُهُمُ: السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَوَّلُ، وَالسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا آخِرُ، وَالسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا حَاشِرُ. فَقَالَ لَهُ جِبْرِيلُ: ارْدُدِ السَّلَامَ يَا مُحَمَّدُ، قَالَ: فَرَدَّ السَّلَامَ، ثُمَّ لَقِيَهُ الثَّانِي، فَقَالَ لَهُ مِثْلَ مَقَالَةِ الْأَوَّلِ، ثُمَّ لَقِيَهُ الثَّالِثُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ مَقَالَةَ الْأَوَّلِينَ،

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يوليو 25, 2020 7:31 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(114)



حَتَّى انْتَهَى إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ، فَعَرَضَ عَلَيْهِ الْمَاءَ وَاللَّبَنَ وَالْخَمْرَ، فَتَنَاوَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ اللَّبَنَ، فَقَالَ لَهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ: أَصَبْتَ الْفِطْرَةَ، لَوْ شَرِبْتَ الْمَاءَ لَغَرِقْتَ وَغَرِقَتْ أُمَّتُكَ، وَلَوْ شَرِبْتَ الْخَمْرَ لَغَوِيتَ وَغَوِيَتْ أُمَّتُكَ، ثُمَّ بُعِثَ لَهُ آدَمُ فَمَنْ دُونَهُ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ، فَأَمُّهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ، ثُمَّ قَالَ لَهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ: أَمَّا الْعَجُوزُ الَّتِي رَأَيْتَ مِنَ عَلَى جَنْبِ الطَّرِيقِ، فَلَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا بَقَّى مِنْ تِلْكِ الْعَجُوزِ، وَأَمَّا الَّذِي أَرَادَ أَنْ تَمِيلَ إِلَيْهِ، فَذَاكَ عَدُوُّ اللَّهِ إِبْلِيسُ أَرَادَ أَنْ تَمِيلَ إِلَيْهِ، وَأَمَّا الَّذِينَ سَلَّمُوا عَلَيْكَ، فَذَاكَ إِبْرَاهِيمُ وَمُوسَى وَعِيسَى صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ».

وحديث أبي هريرة من قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم عن قول الله تعالى: «هَذَا ابْنُكَ أَحْمَدُ، هُوَ الأَوَّلُ وَهُوَ الآخِرُ، وَهُوَ أَوَّلُ شَافِعٍ» واضح الدلالة في هُوَ الأَوَّلُ وَهُوَ الآخِرُ, وحمله على أي أولية غير الأولية المطلقة تحتاج إلى دليل, فإذا قال لك أحد أن الأولية مقصود بها أولية الفضل أو أولية دخول الجنة فقل له انظر إلى دقة ألفاظ سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلّم , عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «نَحْنُ آخِرُ الْأُمَمِ، وَأَوَّلُ مَنْ يُحَاسَبُ، يُقَالُ: أَيْنَ الْأُمَّةُ الْأُمِّيَّةُ وَنَبِيُّهَا؟ فَنَحْنُ الْآخِرُونَ الْأَوَّلُونَ» .

أخرج الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلّم : « نَحْنُ الْآخِرُونَ الْأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَنَحْنُ أَوَّلُ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ.....» إلى آخر الحديث, ورواه الإمام البخاري في صحيحه بلفظ:«نَحْنُ الآخِرُونَ السَّابِقُونَ». ورواه محمد بن نصر المروزي عن أنس بن مالك بلفظ :«فَنَحْنُ الْآخِرُونَ وَالْأَوَّلُونَ، آخِرُ الْأُمَمِ وَأَوَّلُ مَنْ يُحَاسَبُ».

هكذا تكون الألفاظ النبوية, معجزة مختصرة, لا لبس فيها.

والأولية المقصودة في «هُوَ الأَوَّلُ وَهُوَ الآخِرُ» هي ما نقول عنه قوس الأزل على ما سيأتي بإذن الله, مع التنويه بالأزل أنه الأولية في المخلوقات, فالله وحده هو الأول بلا بداية والآخر بلا نهاية, وكل ما عداه عبد له مفتقر إليه

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يوليو 25, 2020 10:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


#على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(115)


ولتوضيح ذلك نسرد حديث العرباض بن سارية:

عَنْ العِرْبَاضِ بْنِ سَارِيَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، صَاحِبِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ: «إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ، وَخَاتَمُ النَّبِيِّينَ، وَأَبِي مُنْجَدِلٌ فِي طِينَتِهِ وَسَأُخْبِرُكُمْ عَنْ ذَلِكَ أَنَا دَعْوَةُ أَبِي إِبْرَاهِيمَ، وَبِشَارَةُ عِيسَى، وَرُؤْيَا أُمِّي آمِنَةَ الَّتِي رَأَتْ» وَكَذَلِكَ أُمَّهَاتُ النَّبِيِّينَ يَرَيْنَ، وَأَنَّ أُمَّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلّم رَأَتْ حِينَ وَضَعَتْهُ لَهُ نُورًا أَضَاءَتْ لَهَا قُصُورُ الشَّامِ، ثُمَّ تَلَا ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (45) وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا)

(الأحزاب 45-46) »

وهنا نقطتان:

النقطة الأولى: أن في الحديث تنويه عما نقصد من مراحل:

«إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ»

«وَخَاتَمُ النَّبِيِّينَ»

«وَأَبِي مُنْجَدِلٌ فِي طِينَتِهِ»

«وَسَأُخْبِرُكُمْ عَنْ ذَلِكَ أَنَا دَعْوَةُ أَبِي إِبْرَاهِيمَ»

«وَبِشَارَةُ عِيسَى»

«وَرُؤْيَا أُمِّي آمِنَةَ الَّتِي رَأَتْ»

«وَكَذَلِكَ أُمَّهَاتُ النَّبِيِّينَ يَرَيْنَ:

وَأَنَّ أُمَّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وسلّم رَأَتْ حِينَ وَضَعَتْهُ لَهُ نُورًا أَضَاءَتْ لَهَا قُصُورُ الشَّامِ:

ثُمَّ تَلَا (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (45) وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا) (الأحزاب 45-46)»

فقوله صلى الله عليه وآله وسلّم : « إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ،»

إشارة إلى حضرة قديمة حضرة اسم عبد الله وهي المقصودة في قولـه تعالى : ( قُلْ إِن كَانَ لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ)

(الزخرف 81) , وكان كما قال بعض أهل الله أنه لما كان بين يدي الله أفاض عليه من معرفة اسم: الله, فعرفه وعبده وسجد صلى الله عليه وآله وسلّم , فكان أول العابدين, فهو عبد الله صلى الله عليه وآله وسلّم , فكان هو فاتحة الموجودات,

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 26, 2020 1:36 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281



على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(116)



افتتح الله به كتاب الوجود, كما فتح بالفاتحة القرآن المجيد, وسماها أم الكتاب, فكان النبي صلى الله عليه وآله وسلّم هو أصل الموجودات, ولما كان صلى الله عليه وآله وسلّم هو فاتحة الوجود أُلهم الفاتحة إلهاماً في ذاته الشريفة وتجلى الله عليه بها معنى وحقيقة.

فتجلّى الله عليه باسم: الرحمن

ثم تجلّى عليه باسم: الرحيم

ومن حضرة الرحمن الرحيم كان النبي صلى الله عليه وآله وسلّم هو الرحمة المهداة, و( رَءُوفٌ رَّحِيمٌ)

(التوبة 128) فاسم الله الرحمن لا يتسمى به أحد من البشر , فالرحمن أقـرب اسم إلى الله وهو أقرب من اسم الرحيم

( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) (الفاتحة 1) فكان من اسم الله الرحمن رأفة النبي صلى الله عليه وآله وسلّم , وكان من اسم الله الرحيم رحمة النبي صلى الله عليه وآله وسلّم , فلما كان النبي صلى الله عليه وآله وسلّم محلاً للفهم عن الله في هذه الحضرة سُميَّ العقل الأول, أي أول من عقل وفهم وجود الخالق ثم وجود نفسه, فكان العقل والتعقل

وما زال سيدنا النبي في طور التجليات من الله عز وجل والترقي من اسم إلى اسم حتى كان العبد الرباني الذي تجلّى الله عليه بأسمائه الحسنى وصفاته, فكان النبي صلى الله عليه وآله وسلّم هو الجامع لما تفرق في كل المخلوقات من نصيبهم من الله عز وجـل , وذلك بسر اسم الله الجامع, فلما كان ذلك قال النبي صلى الله عليه وآله وسلّم : الحمد لله رب العالمين, فحمد الله بما حمد الله به نفسه, فجعل الله لواء الحمد بيده صلى الله عليه وآله وسلّم ، فما من حمد يحمده أحد إلا وهو تحت لواء الحمد المشتمل على كل المحامد, فقال الله حمدني عبدي فهو محمد وأحمد ومحمود وممدوح فكانت من أسمائه الشريفة صلى الله عليه وآله وسلّم .

يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 26, 2020 1:39 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281
[b]

على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(117)



ولما قال صلى الله عليه وآله وسلّم : رب العالمين, نصبه الله رحمة للعالمين وشفيع وأصل وأول وما إلى ذلك من أسماء.

فلما أُطلع سيدنا محمد أن الله هو الأول والآخر وأن المخلوقات لها يوم الديـن وأن الله مالك يوم الدين: ( مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)

(الفاتحة 4)
جعله الله أول شافع وأول مشفع, فكان من أسمائه الشافع الشفيع المشفع وما إلى ذلك من أسماء..

إلى آخر معاني افتتاح القرآن, ومناسبتها مع افتتاح المخلوقات بأحب خلقه إليه, إذ كيف تكون افتتاحية الله لخلقه إلا بأحب الخلق إليه.

بسم الله الرحمن الرحيم أولها باء, ولا بد من معنى مُقدر, فإنك إن قلت في خطاب لك: بسم زملائي أو كما يقول الملوك والرؤساء: بسم الشعب, فمعناه باسم زملائي أتكلم, وباسم الشعب بدلاً منهم أتكلم, فكأن المعنى افتتاح أو ظهور العالم هو بسم الله الرحمن الرحيم, وفي حرف الباء أسرار ذكرناها في كتابنا يس وكتابنا شرح دعاء سورة يس فبرجاء مراجعتهما, وقد أتحنا تنزيله مجاناً من على المنتدى والموقع الخاص بي.

افتتاح وظهور المخلوقات ببسم الله الرحمن الرحيم, وكان هذا الافتتاح بـ :

" ب .... اسم الله الرحمن الرحيم" فكانت الباء هي باء الافتتاح وهي المشار إليها بالنبي صلى الله عليه وآله وسلّم أنه نقطة دائرة الوجود, والسبب في كل موجود, فكما افتتحت البسملة بالباء, وكان استفتتاح الله عز وجل للمخلوقات بخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلّم كان هو الباء وكان هو الفاتح لما أُغلق في الدنيا, والخاتم لما سبق من كل خير فحاز الأولية والآخرية كما في حديث أبي هريرة: «فَقَالَ: يَا رَبِّ ( القائل هو سيدنا آدم)، مَنْ هَذَا؟ قَالَ: هَذَا ابْنُكَ أَحْمَدُ، هُوَ الأَوَّلُ وَهُوَ الآخِرُ، وَهُوَ أَوَّلُ شَافِعٍ»

يتبع بمشيئة الله تعالى




[/b]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 27, 2020 9:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(118)


فإن عز عليك ذلك, قلت لك لا تظن أن الله عز وجل اصطفى سيد الخلق محمدا صلى الله عليه وآله وسلّم ليرسله إليك أو لغيرك, لتعليمك ولنجاتك أو هلكتك, فإنما خلقه عز وجل لنفسه, فإذا كان الله عز وجل قال لسيدنا موسى: ( وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي)

(طه 39), وقال له: ( وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي)

(طه 41) , فما الذي يقال لسيد الخلق وأحبهم صلى الله عليه وآله وسلّم ؟ قال تعالى له:

(وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا)
( (الطور 48)

عين بالإفراد لسيدنا موسى وأعيننا لسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلّم , ليست بعين الجارحة ولكن عين العناية وعين الرعاية وعين المدد وعين الإيجاد وسر الإمداد, وأعين وأعين بما لا يعلمه إلا الله

( فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا)
(الطور 48)

والله المستعان

النقطة الثانية: ما مناسبة المراحل مع تلاوته صلى الله عليه وآله وسلّم لقول الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا)
(الأحزاب45-46) .؟

مناسبته هو ما قدمناه لك من أن كل ما سبق من مراحـل تثبـت أن سبب أنه عبد الله وآدم مجندل في طينته, الإشارة إلى تقدم خلقه صلى الله عليه وآله وسلّم على خلق آدم, وعلى متى استفاد النبي صلى الله عليه وآله وسلّم اسم عبد الله على ما شرحناه.

وأما أنه صلى الله عليه وآله وسلّم دعوة إبراهيم وبشارة عيسى فهو دال على علو منزلته صلى الله عليه وآله وسلّم وأن الكل منتظر لظهور الشاهد على أول حضرة, ويدعون الله لظهوره, فما من أحد إلا وعنده حنين لمعرفة القديم من الأحداث ومسامرة من يدري أحداث الأوائل, فدعى سيدنا إبراهيم بظهوره صلى الله عليه وآله وسلّم , ولما اقترب الزمان بشّر به سيدنا عيسى عليه السلام إذ ليس بينه وبينه نبي, فجمع ذلك كله في حضرة اسم: الشاهد: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا)
(الأحزاب45-46)


يتبع بمشيئة الله تعالى





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: على_أعتاب_الحضرة_المحمدية ( للدكتور محمود صبيح )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 27, 2020 9:31 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 4281


على_أعتاب_الحضرة_المحمدية
(119)



عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ، قَالَ: «لَقِيتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ العَاصِ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، قُلْتُ: أَخْبِرْنِي عَنْ صِفَةِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلّم فِي التَّوْرَاةِ؟ قَالَ: أَجَلْ، وَاللهِ إِنَّهُ لَمَوْصُوفٌ فِي التَّوْرَاةِ بِبَعْضِ صِفَتِهِ فِي القُرْآنِ: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا)

(الأحزاب 45) وَحِرْزًا لِلأُمِّيِّينَ، أَنْتَ عَبْدِي وَرَسُولِي، سَمَّيْتُكَ المتَوَكِّلَ لَيْسَ بِفَظٍّ، وَلاَ غَلِيظٍ، وَلاَ سَخَّابٍ فِي الأَسْوَاقِ، وَلاَ يَدْفَعُ بِالسَّيِّئَةِ السَّيِّئَةَ، وَلَكِنْ يَعْفُو وَيَغْفِرُ، وَلَنْ يَقْبِضَهُ اللهُ حَتَّى يُقِيمَ بِهِ المِلَّةَ العَوْجَاءَ، بِأَنْ يَقُولُوا: لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَيَفْتَحُ بِهَا أَعْيُنٌ عُمْيٌ، وَآذَانٌ صُمٌّ، وَقُلُوبٌ غُلْفٌ».

فالنبي صلى الله عليه وآله وسلّم هو الشاهد كما في القرآن والشاهد أيضا هو أول وْصف وُصِف به صلى الله عليه وآله وسلّم في التوراة.

فهذا اسم النبي صلى الله عليه وآله وسلّم : الشاهد, والحديثان الآتيان عن اسم النبي صلى الله عليه وآله وسلّم : الشهيد.

روى الإمام البخاري عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلّم : «يَجِيءُ نُوحٌ وَأُمَّتُهُ، فَيَقُولُ اللهُ تَعَالَى: هَلْ بَلَّغْتَ؟ فَيَقُولُ: نَعَمْ أَيْ رَبِّ، فَيَقُولُ لأُمَّتِهِ: هَلْ بَلَّغَكُمْ؟ فَيَقُولُونَ: لاَ مَا جَاءَنَا مِنْ نَبِيٍّ، فَيَقُولُ لِنُوحٍ: مَنْ يَشْهَدُ لَكَ؟ فَيَقُولُ: مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وآله وسلّم وَأُمَّتُهُ، فَنَشْهَدُ أَنَّهُ قَدْ بَلَّغَ، وَهُوَ قَوْلُهُ جَلَّ ذِكْرُهُ: ( وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ)

(البقرة 143) وَالوَسَطُ: العَدْلُ». عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلّم : «يَجِيءُ النَّبِيُّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمَعَهُ الرَّجُلُ وَالنَّبِيُّ وَمَعَهُ الرَّجُلاَنِ وَأَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ فَيُدْعَى قَوْمُهُ فَيُقَالُ لَهُمْ هَلْ بَلَّغَكُمْ هَذَا فَيَقُولُونَ لاَ فَيُقَالُ لَهُ هَلْ بَلَّغْتَ قَوْمَكَ فَيَقُولُ نَعَمْ فَيُقَالُ لَهُ مَنْ يَشْهَدُ لَكَ فَيَقُولُ مُحَمَّدٌ وَأُمَّتُهُ فَيُدْعَى وَأُمَّتُهُ فَيُقَالُ لَهُمْ هَلْ بَلَّغَ هَذَا قَوْمَهُ فَيَقُولُونَ نَعَمْ فَيُقَالُ وَمَا عِلْمُكُمْ فَيَقُولُونَ جَاءَنَا نَبِيُّنَا فَأَخْبَرَنَا أَنَّ الرُّسُلَ قَدْ بَلَّغُوا فَذَلِكَ قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ

( وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا )

(البقرة 143) قَالَ يَقُولُ عَدْلاً ( وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا)

(البقرة 143) ».


يتبع بمشيئة الله تعالى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 127 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 5, 6, 7, 8, 9  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط