موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 29 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 06, 2016 11:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: جمهرة أنساب العرب
المؤلف: أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسي القرطبي الظاهري (المتوفى: 456هـ)
تحقيق: لجنة من العلماء
الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت
الطبعة: الأولى، 1403/1983.
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]



جمهرة أنساب العرب لابن حزم (1/ 63)
( وأبو الحسن محمد بن أحمد بن موسى ابن إبراهيم بن موسى بن جعفر كان شديداً على دعاة الغلاة؛ فحمل بعضهم مفلحاً غلام ابن أبي الساج على قتله؛ فقتله؛ وقبره مشهور بأرذبيجان، يزار.) اهـ.



_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 09, 2016 1:19 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: الإكمال في رفع الارتياب عن المؤتلف والمختلف في الأسماء والكنى والأنساب
المؤلف: سعد الملك، أبو نصر علي بن هبة الله بن جعفر بن ماكولا (المتوفى: 475هـ)
الناشر: دار الكتب العلمية -بيروت-لبنان
الطبعة: الطبعة الأولى 1411هـ-1990م
عدد الأجزاء: 7
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]



الإكمال في رفع الارتياب عن المؤتلف والمختلف في الأسماء والكنى والأنساب (1/ 220)
( وبديل بن محمد الإسفراييني الزاهد نزيل جرجان، يقال إن الحسن بن زيد قتله، قبره يزار بقصر شهريار، حدث عن محمد بن رافع النيسابوري، أخبرني إبراهيم بن موسى السهمي عن أحمد بن محمد القطان عنه) اهـ .



_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 09, 2016 1:23 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: المؤتلف والمختلف لابن القيسراني = الأنساب المتفقة في الخط المتماثلة في النقط
المؤلف: أبو الفضل محمد بن طاهر بن علي بن أحمد المقدسي الشيباني، المعروف بابن القيسراني (المتوفى: 507هـ)
المحقق: كمال يوسف الحوت
الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت
الطبعة: الأولى، 1411
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]



المؤتلف والمختلف لابن القيسراني = الأنساب المتفقة في الخط المتماثلة في النقط (ص: 119)

( (208) الْكَرْخِي والكرخي الأول مَنْسُوب إِلَى كرخ بَغْدَاد محلّة من محالها إشتهر بِالنِّسْبَةِ إِلَيْهَا أَحْمد بن الْحسن الْعَطَّار الْكَرْخِي حدث عَن الْحسن بن شبيب روى عَنهُ حَمْزَة الْكِنَانِي
الثَّانِي مَنْسُوب إِلَى كرخ باجدا قَرْيَة من نواحي الْعرَاق مِنْهَا مَعْرُوف بن الفيرزان أَبُو مَحْفُوظ الْكَرْخِي الْمَشْهُور وَأَخُوهُ عِيسَى بن الفيرزان الْكَرْخِي حكى عَن أَخِيه مَعْرُوف روى عَنهُ مُحَمَّد بن سُلَيْمَان بن فهرويه العلاف سَمِعت خلفا الْكَرْخِي المجهز يَقُول نَحن من كرخ باجدا مِنْهَا مَعْرُوف الْكَرْخِي وبيته مَعْرُوف يزار إِلَى الْيَوْموَأما أَبُو بكر الْخَطِيب الْبَغْدَادِيّ فنسبه إِلَى كرخ بَغْدَاد وَالله أعلم) اهـ .

المؤتلف والمختلف لابن القيسراني = الأنساب المتفقة في الخط المتماثلة في النقط (ص: 179)

( (76) السبتي والسبتي الأول جمَاعَة من أهل سبتة بَلْدَة بالأندلس فِيهَا جمَاعَة من أهل الْعلم مِنْهُم شَاب قدم علينا يُقَال لَهُ عبد ون السبتي قَرَأَ عَليّ الْقُرْآن بِقِرَاءَة نَافِع رِوَايَة يُونُس بن عبد الْأَعْلَى وَكَانَ عَارِفًا بهَا
الثَّانِي رجل قيل أَنه كَانَ ابْن هَارُون الرشيد تزهد وَكَانَ يعْمل بالروزجار كل سبت ويتعبد بَقِيَّة الْأَيَّام لَهُ قصَّة حَسَنَة وَهُوَ مدفون بِبَغْدَاد يزار قَبره كل سبت وَيعرف بِقَبْر السبتي) اهـ .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 28, 2016 10:31 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: سؤالات الحافظ السِلفِي لخميس الحَوزي عن جماعة من أهل واسط
المؤلف: خميس بن علي بن أحمد، أبو الكرم الواسطي الحوزي (المتوفى: 510هـ)
المحقق: مطاع الطرابيشي
دار النشر: دار الفكر - دمشق
الطبعة: الأولى، 1403هـ، 1983م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]



سؤالات السلفي لخميس الحوزي (ص: 108-110)
( وسألته عن أبي محمد بن السقاء فقال عبد الله بن محمد بن عثمان المزني مزينة مضر لم يكن سقاء وإنما هذا لقب نبز به من وجوه الواسطيين وذوي الثروة منهم والحفظ والإسناد والتقدم فيه، رحل به أبوه إلى بغداد فسمع أبا بكر بن أبي داود والبغوي وابن صاعد وغيرهم ثم رحل به إلى الموصل فسمع أبا يعلى ودخل به الكوفه فسمع ابن المجدر وابن زيدان وأصحاب أبي كريب وحج به فسمع أبا سعيد الفضل بن محمد الجندي وعاد به الى البصره فسمع أبا خليفة وخرج به إلى تستر فسمعه هناك من قوم كان عندهم حديث نصر الجهضمي وعاد إلى واسط وبارك الله له في سنه وعلمه وأملى بواسط واتفق أنه أملى حديث الطائر فلم تحتمله أنفس العوام فوثبوا به وأقاموه وغسلوا موضعه فمضى ولزم بيته وكان لا يحدث أحدا من الواسطيين فلهذا قل حديثه عندهم واذا جاءه الرجل الغريب أحلفه بالله الذي لا إله إلا هو ما وضعك أحد من أهل واسط ولا تعط حديثي أحدا منهم فإذا حلف له حدثه توفي سنة إحدى وسبعين وصلى عليه أبو مصعب البزاز وصلي عليه مرة أخرى صلى عليه ابن أخيه ودفن خلف مسجده في طرف شارع البصريين وقبره الآن معروف يزار حدثني بكل ذلك شيخنا أبو الحسن المغازلي) اهـ .



_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 28, 2016 10:37 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: جزء فيه ذكر ترجمة الطبراني
المؤلف: يحيى بن عبد الوهاب بن محمد ابن إسحاق بن محمد بن يحيى العبدي الأصبهاني، أبو زكريا، ابن منده (المتوفى: 511هـ)
رواية: أبى جعفر محمد بن أحمد بن نصر الصيدلاني
المحقق: حمدي بن عبد المجيد السلفي
الناشر: مكتبة العلوم والحكم - الموصل
الطبعة: الثانية، 1404 - 1983
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]




جزء فيه ذكر أبى القاسم الطبراني (ص: 333-334)

( جُزْء فِيهِ ذكر أَبِي الْقَاسِمِ سُلَيْمَانَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ أَيُّوبَ الطَّبَرَانِيّ رَحمَه الله وَبَعض مناقبه ومولده ووفاته وَعدد تصانيفه ألفه الشَّيْخ الإِمَام الْأَجَل الْحَافِظ أَبُو زَكَرِيَّا يحيى عبد الْوَهَّاب بن الإِمَام الْحَافِظ أبي عبد الله بن مَنْدَه رحمهمَا الله رِوَايَة أبي جَعْفَر مُحَمَّد بن أَحْمد بن نصر الصيدلاني رَحمَه الله عَنهُ إجَازَة رِوَايَة الشَّيْخ أبي الْحجَّاج يُوسُف بن خَلِيل بن عبد الله الدِّمَشْقِي عَنهُ
بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم أخبرنَا الشَّيْخ الإِمَام الْعَالم الْحَافِظ شمس الدّين أَبُو الْحجَّاج يُوسُف بن خَلِيل بن عبد الله الدِّمَشْقِي بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ فِي يَوْم الْأَرْبَعَاء ثَالِث شعْبَان من سنة أَربع وَثَلَاثِينَ وسِتمِائَة بحلب قَالَ ابْنا أَبُو جَعْفَر مُحَمَّد بن أَحْمد بن نصر الصيدلاني قَالَ أنبأ الإِمَام الْحَافِظ أَبُو زَكَرِيَّا يحيى بن عبد الْوَهَّاب بن الإِمَام الْحَافِظ أبي عبد الله بن مَنْدَه رَحْمَة الله عَلَيْهِ إجَازَة قَالَ الْحَمد لله ذِي النعم وَالْإِحْسَان وَالْفضل والامتنان وَصلى الله عَليّ مُحَمَّد الْمَبْعُوث بِخَير الْأَدْيَان وعَلى أَله الْأَعْيَان وعَلى أصحابه ذَوي الصدْق والإيقان وعَلى التَّابِعين بِالْإِحْسَانِ وَبعد فَإِن مِمَّا أنعم الله على أهل أَصْبَهَان أن قد تفضل وامتن عَلَيْهِم بقدوم الإِمَام المبجل والحافظ الْمفضل أَبِي الْقَاسِمِ سُلَيْمَانَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ أَيُّوبَ بن مطير اللَّخْمِيّ الطَّبَرَانِيّ رَحْمَة الله عَلَيْهِ من طبرية الشَّام إلى هُنَا لفضله وَعلمه وديانته وَحفظه وإتقانه وَطوله ورزانته وَحمله وَحسن سيرته الجميلة وطريقته القويمة المستقيمة وَنشر مَا سَمعه من الْأَحَادِيث فِي الْمَدَائِن والأمصار والحاقه الأصاغر بالأكابر بعلو أَسَانِيد الاخبار وإيصاله الْأَبْنَاء بِالْآبَاءِ والأسباط بالأجداد وَمن اشْتِغَاله فِي الصغر بِهَذَا الشَّأْن وتردده فِي الأقطار والبلدان فأردنا أَن نشرف صيتنا بِذكرِهِ وأن نصرف أوقاتنا إلى تَحْصِيل هَذَا الْعلم وحصره وألفنا هَذَا الْكتاب لذكر بعض مناقبه وفضائله ومولده وأحواله فَلَقَد سَمِعت الإِمَام عمي رَحمَه الله وَمُحَمّد بن بديع يَقُولَانِ سمعنَا أَبَا بكر أَحْمد بن مُوسَى بن مردويه يَقُول سَمِعت الإِمَام أَبَا الْقَاسِم الطَّبَرَانِيّ يَقُول ولدت سنة سِتِّينَ وَمِائَتَيْنِ
رُوِيَ عَن أبي الْقَاسِم اليزدي قَالَ سَمِعت أَبَا الْقَاسِم بن نصرك يَقُول سَمِعت إِبْرَاهِيم بن يحيى بن مَنْدَه يَقُول قدم أَبُو الْقَاسِم الطَّبَرَانِيّ أَصْبَهَان أول كرة فَكنت أماشيه يَوْمًا فَسَأَلته عَن سنه فَأَخْبرنِي بِهِ ثمَّ غَابَ وَعَاد فِي القدمة الثَّانِيَة بعد أَربع عشرَة سنة فَكنت أماشيه يَوْمًا إلى الْمَدِينَة فَسَأَلته فِي ميدان فاخر عَن مولده فَقَالَ يَا أَبَا إِسْحَاق أخذت فِي مثل هَذَا فَقلت أيش عملت فَقَالَ أَلَيْسَ قد سَأَلتنِي عَن مولدِي فِي تِلْكَ السّنة فِي قدمتي الأولى بِبَاب دَار مُحَمَّد بن مقرن فأخبرتك بِهِ وَسمعت عمي الإِمَام رَحمَه الله وَمُحَمّد بن بديع الْحَاجِب يَقُولَانِ سمعنَا أَبَا بكر أَحْمد بن مُوسَى الْحَافِظ يَقُول توفّي سُلَيْمَان بن أَحْمد بن أَيُّوب الطَّبَرَانِيّ فِي ذِي الْقعدَة يَوْم السبت وَدفن يَوْم الْأَحَد لليلتين بَقِيَتَا مِنْهُ سنة سِتِّينَ وثلاثمائة وَدفن بِبَاب مَدِينَة جي الْمَعْرُوف بتيره بِجنب حممة بن أبي حممة رَضِي الله عَنهُ وقبره مَشْهُور مَعْرُوف يزار وَله ابن يُسمى مُحَمَّدًا ويكنى أَبَا ذَر وَله بنت تسمى فَاطِمَة أمهَا أَسمَاء بنت أَحْمد بن مُحَمَّد بن شدرة الْخَطِيب وَذكر أَنَّهَا كَانَت تَصُوم يَوْمًا وتفطر يَوْمًا وَكَانَت لَا تنام من اللَّيْل إلا قَلِيلا رَحمهَا الله وَلها عقب وَأما مُحَمَّد ابْنه فيروي عَن أبي عَليّ الْوراق وَأبي عَمْرو بن حَكِيم وَعبد الله بن جَعْفَر بانتخاب وَالِده رَحْمَة الله عَلَيْهِ مَاتَ فِي رَجَب سنة تسع وَتِسْعين وثلاثمائة وقبره بِجنب قبر وَالِده رحمهمَا الله روى عَنهُ جمَاعَة من كبار الْمُحدثين كَأبي عَليّ الرستاقي وَأبي طَاهِر بن عُرْوَة وَأبي أَحْمد الْعَطَّار وَعلي بن أَحْمد بن مهْرَان وَأبي سعد بن قمجه وَعلي بن الْحُسَيْن الإسكاف وَعلي بن سعيد الْبَقَّال وَغَيرهم وَمن الْمُتَأَخِّرين جمَاعَة) اهـ .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 28, 2016 10:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: سير السلف الصالحين لإسماعيل بن محمد الأصبهاني
المؤلف: إسماعيل بن محمد بن الفضل بن علي القرشي الطليحي التيمي الأصبهاني، أبو القاسم، الملقب بقوام السنة (المتوفى: 535هـ)
تحقيق: د. كرم بن حلمي بن فرحات بن أحمد
الناشر: دار الراية للنشر والتوزيع، الرياض
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهوضمن خدمة التراجم]



سير السلف الصالحين لإسماعيل بن محمد الأصبهاني (ص: 907)

(ذِكْرُ كُرْزِ بْنِ وَبْرَةَ الْعَابِدِ كُوفِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
سَكَنَ جُرْجَانَ وَبِهَا مَاتَ، وَقَبْرُهُ مَعْرُوفٌ يُزَارُ رَحْمَةُ اللَّهِ عَلَيْهِ.
سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قِيلَ: دَخَلَ جُرْجَانَ غَازِيًا مَعَ يَزِيدَ بْنِ الْمُهَلَّبِ سَنَةَ ثَمَانٍ وَتِسْعِينَ، ثُمَّ سَكَنَ جُرْجَانَ وَاتَّخَذَ بِهَا مَسْجِدًا هُوَ بَاقٍ إِلَى الْيَوْمِ، بِقُرْبِ قَبْرِهِ كَانَ رَحِمَهُ اللَّهُ مَعْرُوفًا بِالزُّهْدِ وَالْعِبَادَةِ.
رَوَى عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ , وَالرَّبِيعِ بْنِ خَثْيَمٍ، رَوَى عَنْهُ أَبُو ظَبْيَةَ عِيسَى بْنُ سُلَيْمَانَ الدَّارِمِيُّ الْجُرْجَانِيُّ, وَسُفْيَانُ.
رُوِيَ عَنِ ابْنِ فُضَيْلٍ، عَنْ أَبِيهِ , قَالَ: لَمْ يَرْفَعْ كُرْزُ بْنُ وَبْرَةَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ أَرْبَعِينَ سَنَةً حَيَاءً مِنْ رَبِّهِ تَعَالَى.) اهـ .


سير السلف الصالحين لإسماعيل بن محمد الأصبهاني (ص: 919)

( ذِكْرُ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ تَابِعِيٌّ بَصْرِيٌّ
قَالَ أَهْلُ التَّارِيخِ: كَانَ مِنْ أَوْرَعِ أَهْلِ الْبَصْرَةِ، وَكَانَ فَاضِلًا حَافِظًا، يَعْبُرُ الرُّؤْيَا، رَأَى ثَلَاثِينَ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَاتَ سَنَةَ عَشْرٍ وَمِائَةٍ بَعْدَ الْحَسَنِ بِمِائَةِ يَوْمٍ، وَقَبْرُهُ بِإِزَاءِ قَبْرِ الْحَسَنِ بِالْبَصْرَةِ مَشْهُورٌ يُزَارُ.
قَالَ ابْنُ عَوْنٍ: قَالَ رَجُلٌ لِابْنِ سِيرِينَ: قَدِ اغْتَبْتُكَ فَاجْعَلْنِي فِي حِلٍّ.
قَالَ: أَكْرَهُ أَنْ أُحِلَّ مَا حَرَّمَ اللَّهُ تَعَالَى.
وَكَانَ يَقُولُ لِلرَّجُلِ إِذَا أَرَادَ أَنْ يُسَافِرَ فِي التِّجَارَةِ: اتَّقِ اللَّهَ وَاطْلُبْ مَا قُدِّرَ لَكَ مِنَ الْحَلَالِ، فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تَطْلُبْهُ مِنْ ذَلِكَ لَمْ تُصِبْ أَكْثَرَ مِمَّا قُدِّرَ لَكَ.) اهـ .


سير السلف الصالحين لإسماعيل بن محمد الأصبهاني (ص: 1300)

( أَبُو مَسْعُودٍ الرَّازِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ
وَاسْمُهُ أَحْمَدُ بْنُ الْفُرَاتِ مَدْفُونٌ بِمَقْبَرَةِ مَرْدِنَانَ، قَبْرُهُ مَشْهُورٌ، يُزَارُ، مَاتَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَخَمْسِينَ وَمِائَتَيْنِ، غَسَّلَهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَاصِمٍ الْمَدِينِيُّ، وَصَلَّى عَلَيْهِ إِبْرَاهِيمُ بنُ أَحْمَدَ الْخَطَّابِيُّ.
قَالَ أَبُو صَالِحٍ الْجَلَّادُ: كَانَ أَبُو مَسْعُودٍ يُحَدِّثُ بِأَصْبَهَانَ خَمْسَةَ وَأَرْبَعِينَ سَنَةً، قَالَ أَبُو مَسْعُودٍ: كَتَبْتُ الْحَدِيثَ وَأَنَا ابْنُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَةً، وَذُكِرْتُ بِالْحِفْظِ وَأَنَا ابْنُ ثَمَانِ عَشَرَ سَنَةً، فَسُمِّيتُ الرُّوَيْزِيُّ الْحَافِظُ.
قَالَ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ: مَا تَحْتَ أَدِيمِ السَّمَاءِ أَحَدًا أَحْفَظُ لِأَخْبَارِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ أَحْمَدَ بْنِ الْفُرَاتِ.) اهـ .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 28, 2016 10:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: القند في ذكر أخبار سمرقند
المؤلف: عمر بن محمد بن أحمد بن إسماعيل، أبو حفص، نجم الدين النسفي (المتوفى: 537هـ)
المحقق: يوسف الهادي
الناشر: آينهْ ميراث (مرآة التراث) - طهران
الطبعة الأولى: 1420 - 1999
عدد الأجزاء: 1
ملاحظات: [موافق للمطبوع - مقابل على المطبوع- إمكانية الانتقال للصفحة]
مصدر الكتاب: [مكتبة يا باغي الخير أقبل - ملتقى أهل الحديث]
تنبيه: طبع هذا الكتاب سابقاً في مكتبة الكوثرسنة 1412 هـ، بتحقيق نظر محمد الفاريابي، إلا أنها طبعة ناقصة من أولها، فابتدأت تراجمه بحرف (الخاء) وسقط منها ما قبل ذلك، وهم نحو من (190) ترجمة.
وقد قمت بمقابلة أسماء التراجم في الطبعتين، وكانت الفروق معدودة على الأصابع، إلا أني وقفت على سقط آخر بسيط في هذه الطبعة - طبعة الفاريابي - فقد سقط منها ورقة كاملة من المخطوط، وموقع هذا السقط في الصفحة (217)، وموضعه من الطبعة المعتمدة يبدأ بالصفحة (342) منها.



القند في ذكر أخبار سمرقند (ص: 501)

( 873 - أبو الحسن علي بن حكيم بن زاهر السعدي السمرقندي
كان من الزهاد والعباد. وكان يعرف بأرض الحجاز بعلي البكاء من كثرة بكائه واجتهاده في العبادة. كان مجاورا بمكة نحوا من عشرين سنة، وكان صاحب سنة وفقه وفضل وفهم.
يروي عن وكيع بن الجراح وعبد الرحمن المحاربي وأبي معاوية الضرير وابن أبي فديك وعمران بن عيينة وأخيه سفيان بن عيينة والأجلة من أهل العراق.
روى عنه موسى بن نعيم المناطقي السمرقندي وأبو يعقوب الأبار السمرقندي والفتح بن عبيد السمرقندي وغيرهم.
كان على قضاء ما وراء النهر ما خلا بخارى مقدار ثلاثة أشهر. ثم توفي سنة خمس وثلاثين ومائتين ضحوة يوم الثلاثاء لأربع عشرة ليلة بقيت من ذي الحجة، وصلى عليه أولياؤه مرة ثم صلى عليه الحسن بن هلقام خليفة نصر بن أحمد، وكان نصر بن أحمد خارجا إلى العدو معسكرا بقطران ديزة، ودفن بجاكرديزة، وقبره بها مشهور يزار، وكان سنه جاوز سبعين وكان نحويا، وكان دائم السكوت، وكان أكثر ما يجلس على أليته وركبتاه عند صدره، وكان يتقلس بقلنسوة برود، وبطانته مسك أرنب كقلانس العامة، وكان قصير القميص والرداء كماه نحو من شقة وكان يقول: إذا كان للرجل أربع نسوة وعشر سراري فليس بإسراف، والقرطقان إسراف.) اهـ .


القند في ذكر أخبار سمرقند (ص: 647)

( 1136 - أبو علي الفضيل بن عياض بن مسعود -ويقال: منصور مكان مسعود- بن بشر التميمي اليربوعي
ولد بسمرقند، وأمه كشية، ونشأ بأبيورد، وأقام بالكوفة، ثم انتقل منها إلى مكة، وأقام بها مجاورا للبيت الحرام مع التقشف والعبادة والنصح والديانة والورع والزهادة. سبق ذكره في الزاهدين وفاق أهل زمانه في العابدين. مات بمكة في المحرم سنة سبع وثمانين ومائة، وقبره بها في مقبرة المعلى قدام بطحاء مكة إذا أردت دخولها،وقبره مشهور يزار، وكان جيرد وهي قرية من قرى سمرقند على فرسخ منها لأبيه عياض.
روى الفضيل عن عطاء بن السائب وأبان بن عياش وسليمان بن الأعمش ومنصور بن المعتمر وأبي مقاتل السمرقندي وغيرهم. روى عنه سفيان بن عيينة وعبد الله بن المبارك ونعيم بن حماد وإبراهيم بن الأشعث البخاري وإبراهيم بن شماس السمرقندي وسعيد بن منصور وغيرهم..) اهـ .


القند في ذكر أخبار سمرقند (ص: 677)

( 1188 - أبو جعفر قثم بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي عنه
قال: خرج مع سعيد بن عثمان بن عفان -رضي الله عنهما- زمن معاوية بن أبي سفيان في فتح ما وراء النهر واستشهد بسمرقند وقبره بها معروف يزار، وقيل: مات بمرو ودفن في مقبرة سكة أبي حمزة السكري.) اهـ .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين نوفمبر 28, 2016 11:34 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: الأنساب
المؤلف: عبد الكريم بن محمد بن منصور التميمي السمعاني المروزي، أبو سعد (المتوفى: 562هـ)
المحقق: عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني وغيره
الناشر: مجلس دائرة المعارف العثمانية، حيدر آباد
الطبعة: الأولى، 1382 هـ - 1962 م
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]



الأنساب للسمعاني (1/ 387-388)
( 272- الأوزاعي : بفتح الألف وسكون الواو وفتح الزاى في آخرها العين المهملة، هذه النسبة الى الأوزاع وهي قرى متفرقة فيما أظن بالشام فجمعت، وقيل لها الأوزاع، وقيل انها قرية تلى باب دمشق يقال لها الأوزاع- وهو الصحيح ينسب اليها ابو أيوب مغيث بن سمى الأوزاعي، يقال انه أدرك زهاء ألف من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، روى عنه زيد بن واقد وأهل الشام وأبو عمرو عبد الرحمن بن عمرو بن محمد ابن عمرو الأوزاعي، قال ابو حاتم بن حبان البستي: من حمير والأوزاع التي نسب اليها قرية بدمشق خارج باب الفراديس، يروى عن عطاء والزهري، روى عنه مالك والثوري وأهل الشام: مات سنة سبع وخمسين ومائة، وكان محتلما في خلافة عمر بن عبد العزيز، وكان من فقهاء أهل الشام وقرائهم وزهادهم ومرابطيهم، وكان السبب في موته انه كان مرابطا ببيروت ودخل الحمام فزلق فسقط وغشي عليه ولم يعلم به حتى مات فيه، وقبره ببيروت مشهور يزار، وكان مولده سنة ثمانين، وقد روى عن ابن سيرين نسخة، روى عنه بشر بن بكر التنيسي، ولم يسمع الأوزاعي من ابن سيرين شيئا، قال الأوزاعي: قدمت البصرة بعد موت الحسن بنحو من أربعين يوما ودخلت على محمد بن سيرين فاشترط علينا ان لا نجلس فسلمنا عليه قياما) اهـ .


الأنساب للسمعاني (2/ 60-61)

( 359- البالوزى : بفتح الباء الموحدة بعدها الألف واللام والواو وفي آخرها الزاى، هذه النسبة الى بالوز وهي قرية من قرى نسا على ثلاثة أو أربعة فراسخ منها، خرجت اليها لزيارة قبر أبى العباس الحسن بن سفيان بن عامر بن عبد العزيز بن النعمان بن عطاء الشيباني البالوزى النسوي من قرية بالوز، كان محدث خراسان في عصره، وكان مقدما في الفقه والعلم والأدب، وله الرحلة الى العراق والشام ومصر والكثرة والجمع، تفقه على أبى ثور إبراهيم بن خالد الكلبي وكان يفتى على مذهبه، سمع بمرو حبان بن موسى، وبنيسابور إسحاق بن إبراهيم الحنظليّ، وببلخ قتيبة بن سعيد، وببغداد أحمد بن حنبل ويحيى بن معين، وبالبصرة إبراهيم بن الحجاج السامي وهدبة بن خالد، وبالكوفة أبا بكر بن أبى شيبة وأبا كريب محمد بن العلاء، وبمكة إبراهيم بن المنذر الحزامي، وبالمدينة أبا مصعب الزهري، وبمصر حرملة بن يحيى ومحمد بن رمح، وبدمشق هشام بن عمار، وصنف المسند الكبير والجامع والمعجم وهو الراوية بخراسان لمصنفات الأئمة، وكتب الأمهات بالكوفة عن آخرها من أبى بكر بن شيبة، ومصنفات ابن المبارك عن حبان بن موسى الكشميهني، والموطأ الكبير من حرملة بن يحيى، والسنن من المسيب بن واضح، والتفسير من محمد بن أبى بكر المقدمي، وكانت إليه الرحلة بخراسان من أقطار الأرض، سمع منه أبو حاتم محمد بن حبان البستي وأبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي وأبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ وإمام الأئمة أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة- وكان من أقرانه- وأبو حامد أحمد بن محمد بن الشرقي وأبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان الحيريّ، وكان قرأ الأدب على النضر بن شميل، وكناه على بن حجر بأبي العباس، وقرأ الحديث بين يديه، ومات في سنة ثلاث وثلاثمائة، وقبره بقرية بالوز مشهور يزار زرته.) اهـ .


الأنساب للسمعاني (2/ 335)

( 588- البَنُجِّى : بفتح الباء الموحدة وضم النون وفي آخرها الجيم، هذه النسبة الى قرية من قرى روذك بنواحي سمرقند يقال لها بنج روذك وهي قطب روذك، و من هذه القرية كان الشاعر المعروف أبو عبد الله الروذكى، وسأذكره في الراء لأنه اشتهر بذلك كان من بنج، قال أبو سعد الإدريسي الحافظ: قبر أبى عبد الله الروذكى مشهور بها وهو خلف بستان بنج روذك يزار، وقد زرته.) اهـ .


الأنساب للسمعاني (3/ 165-167)

( 799- الجاروديّ : بفتح الجيم وضم الراء وفي آخرها الدال المهملة، هذه النسبة إلى الجارود وهو اسم لبعض أجداد المنتسب، والمشهور بهذه النسبة أبو بكر محمد بن النضر بن سلمة بن الجارود بن يزيد الجارودي، سمع إسحاق بن راهويه الحنظليّ وأبا كريب وسويد بن سعيد وعمرو بن على وأقرانهم بخراسان والعراق، روى عنه إمام الأئمة أبو بكر محمد بن إسحاق ابن خزيمة فمن بعده- مثل المؤمل بن الحسن وأبى حامد بن- الشرقي، وكان يتولى أمور مسلم بن الحجاج وكان يتبجح به ويعتمده في جميع أسبابه إلى أن توفى: وكان أبو بكر الجارودي- شيخ وقته وعين علماء عصره حفظا وكمالا وثروة ورياسة، والجارود جد أبيه صاحب أبى حنيفة، قال الحاكم خطته المشهورة بالجارودى ومسجده في المربعة الصغيرة، وكان أبوه وجده والجارود جد أبيه كلهم رأييون وأبو بكر حديثي محكم في المذهب، وكان منزله بالقرب من منزل محمد بن يحيى الذهلي فنشأ معه وفي صحبته، وكان من المتعصبين للحديث والذابين عن أهل نحلته، وله في ذلك أخبار مدونة، قال أبو حامد بن الشرقي حدث محمد بن يحيى بحديث في مجلس الإملاء فرد عليه الجارودي فزبره محمد بن يحيى، فلما كان المجلس الثاني قال محمد بن يحيى هاهنا أبو بكر الجارودي؟ قال له: نعم، قال: الصواب ما قلته، فإنى رجعت إلى كتابي فوجدته على ما قلت، قال: وكان الجارودي يبيت عند محمد بن يحيى، وكان ابن يحيى يستعين بعربيته في مصنفاته، ولما قتل أحمد بن عبد الله الخجستانى أبا زكريا حيكان همّ بقتل الجارودي فلبس عباء وخرج مع الجمالين إلى أصبهان فلم يرجع حتى انكشفت المحنة وزالت. قال أبو الوليد الفقيه: كنا في مجلس أبى بكر الجارودي إذ دخل أبو العباس الكوكبي فقال له: هاهنا يا أبا العباس، قال: أصلي العصر، فلما فرغ من صلاته قال له الجارودي: شعارنا أن نرفع أيدينا في الصلاة فان رفعت يديك وإلا فلا تصحبنا. وكان الجارودي يقول إذا وجدت مساغا في البادرة فتمرغ فيها ولو على الصراط. ومات الجارودي في شهر ربيع الأول سنة إحدى وتسعين ومائتين، قال ابن أبى حاتم الرازيّ: محمد بن النضر الجارودي من ولد الجارود بن يزيد روى عن إسماعيل بن موسى نسيب السدي وإسحاق وأبو الفضل محمد بن أحمد بن محمد بن الجارود الهروي الجارودي، شيخ هراة في عصره، وكان أحد الحفاظ المشهورين، وكان ثقة صدوقا حافظا رحالا، رحل إلى العراق وفارس وجال في بلاد خراسان، وسمع أبا القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني وأبا على حامد بن محمد بن عبد الله الرفّاء وأبا بكر محمد بن أحمد بن محمد بن يعقوب الجرجرائى وطبقتهم، روى أحمد بن عبيد الله بن أبى سعد المركب وجماعة كثيرة سواهم، وكان أبو الحسين محمد بن المظفر حافظ بغداد يقول: لم يجاوز جسر النهروان مثل أبى الفضل الجارودي. ولما حضر عند الطبراني بأصبهان كان الطلبة يكتبون بانتخابه عليه، وكان أبو على بن جهان دار الحافظ يقول: ما رأيت من مشايخنا أعرف بالحديث وأقل دعوى من أبى الفضل الجارودي. وتوفى سنة نيف وعشرين وأربعمائة، وقبره مشهور يزار وقد زرته) اهـ .


الأنساب للسمعاني (4/ 285)

( أبو عبد الرحمن عبد الله بن المبارك الحنظليّ، هو مولى بنى حنظلة، من أهل مرو، يروى عن إسماعيل بن أبى خالد وحميد الطويل وعاصم الأحول، روى عنه أهل البلاد، وهو من أهل مرو، كان مولده بها سنة ثماني عشرة ومائة ومات في شهر رمضان منصرفا من طرسوس سنة إحدى وثمانين ومائة، وقبره بهيت- مدينة على الفرات مشهور يزار، والأخبار في مناقب ابن المبارك وشمائله أشهر وأكثر من أن يحتاج إلى الإغراق في ذكرها، كانت فيه خصال لم تجتمع في أحد من أهل العلم في زمانه في الدنيا كلها، كان فقيها، ورعا عالما، بالاختلاف حافظا، يعرف السنن، رحالا في جمع العلم، شجاعا، ينازل الأقران ويكاشف الأبطال، أديبا يقول الشعر فيجيد، سخيا بما ملك من الدنيا- والله يرحمه) اهـ .


الأنساب للسمعاني (4/ 327)

( والقاضي أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد بن محمد بن أحمد بن حفص الحيريّ الحرشيّ، ذكرت نسبه عند الحرشيّ، قاضى نيسابور، فاضل عزيز العلم، رحل إلى العراق والحجاز، وحدث عن الأصم وابن عدي وابن دحيم وبكير الحداد، روى عنه الحاكم أبو عبد الله الحافظ وذكره في التاريخ، وأكثر عنه أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأبو صالح المؤذن الحافظان في جماعة من الغرباء وأهل نيسابور، وآخر من روى عنه بقية المشايخ أبو بكر عبد الغفار بن محمد بن الحسين الشيروى وأحضرت مجلسه وسمعت منه عنه، وكانت وفاة أبى بكر الحيريّ في سنة إحدى وعشرين وأربعمائة، وقبره بالحيرة على يسار الطريق إذا خرجت إلى مرو مشهور يزار) اهـ .


الأنساب للسمعاني (5/ 246-247)

( وأبو سعيد جابر بن عيسى الخياط البخاري، حدث عن عيسى بن موسى وأبو بشر عبد الله بن محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله- بن محمويه الزاهد الخياط، من أهل نيسابور، وكان مجاب الدعوة، يقعد نهاره أجمع في حانوته على طرف أصل الميل يزار ويتبرك بدعائه، ولا يأكل إلا من كسب يده، عاش سبعين سنة، وكان يقول في دعائه: اللَّهمّ أغنى بالافتقار إليك، ولا تفقرني بالاستغناء عنك. وكان يقول في دعائه: اللَّهمّ إني أعوذ بك من الفقر إلا إليك، ومن الذل إلا لك. وكانت وفاته في شهر رمضان من سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة. قلت وزرت قبره بنيسابور) اهـ .


الأنساب للسمعاني (6/ 25-26)

( 1709- الذَيْمُونى : بفتح الذال المعجمة وسكون الياء المنقوطة من تحتها بنقطتين وضم الميم وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى ذيمون، وهي قرية- على فرسخين ونصف- من بخارى، أكثرها أصحاب الحديث، وهي قرية قديمة كثيرة الماء، بتّ بها ليلة في توجهي إلى الزيارة ببيكند، والمشهور من أهلها أبو محمد حكيم بن محمد بن على بن الحسين بن أحمد بن حكيم الذيمونى، قرأت هذا النسب بخطه على وجه السادس من كتاب الصلاة، نقلتها من تعليقه، فقيه- أصحاب الشافعيّ رحمهم الله، تفقه بمرو على الإمام أبى عبد الله الخضرى وعلق عليه الفقه في سنة خمس وسبعين وثلاثمائة، ودرس الكلام على الأستاذ أبى إسحاق إبراهيم بن محمد الأسفراييني، وتوفى ببخارى في شهر ربيع الأول سنة ست عشرة وأربعمائة ودفن برأس سكة الصفة مقابلة الخانقاه ومشهده معروف يزار ويتبرك-، زرته غير مرة.) اهـ .



الأنساب للسمعاني (6/ 281)

( 1910- الزَرَزْمى : بالراء المفتوحة بين الزايين أولاهما مفتوحة والأخرى ساكنة وفي آخره الميم، هذه النسبة إلى زرزم، وهي قرية معروفة من قرى مرو على ستة فراسخ عند كمسان خربت الساعة وبقيت مزرعتها، منها أبو الحسن على بن حجر بن سعد بن إياس بن مقاتل بن مخادش بن المشمرج السعدي الزرزمى، وقيل في نسبه بلا سعد ولا مخادش، كان يسكن هذه القرية، وبها قبره إلى الساعة مشهور يزار ويتبرك به، كان من أئمة مرو وعلمائها المبرزين المتقنين، وكان ورعا ناسكا ثقة حجة أديبا فاضلا عارفا باللغة. ) اهـ .


الأنساب للسمعاني (6/ 350)

( 1976- الزُهْرى : بضم الزاى وسكون الهاء وكسر الراء، هذه النسبة إلى زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤيّ [وهي من قريش-، والمشهور بها أبو بكر محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب بن زهرة القرشي المعروف بالزهري، من تابعي المدينة، رأى عشرة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وكان من أحفظ أهل زمانه وأحسنهم سياقا لمتون الأخبار، وكان فقيها فاضلا، روى عنه الناس، مات ليلة الثلثاء لسبع عشرة خلت من شهر رمضان سنة أربع وعشرين ومائة في ناحية الشام وقبره ببدا وشغب مشهور يزار) اهـ .


الأنساب للسمعاني (7/ 79-80)

( 2046- السِجارى : هذه النسبة بالسين المكسورة المهملة والجيم والراء بعد الألف، هذه النسبة إلى سجار وهي قرية من قرى النور وهي على عشرين فرسخا من بخارى ويقال لها ججار بالجيمين أولاهما مكسورة والأخرى مفتوحة، والمشهور بالنسبة إليها أبو شعيب صالح بن محمد السجارى، كان شيخا صالحا زاهدا فاضلا، رحل إلى خراسان والعراق والشام وديار مصر، سمع أبا القاسم عبد العزيز بن على المصري وهارون بن محمد القشيري وأبا بكر محمد بن عبد الله بن يزداد الرازيّ وغيرهم، روى عنه أبو القاسم ميمون بن على الميموني، وكانت وفاته في سنة أربع وأربعمائة ببخارى، وقبره بكلاباذ مشهور يزار.) اهـ .


الأنساب للسمعاني (7/ 112-113)
( 2068- السَرّاج : بفتح السين وتشديد الراء في آخرها الجيم، هذا منسوب إلى عمل السرج، وهو الّذي يوضع على الفرس، والمشهور بهذه الصنعة عبد الرحمن بن عبد الله السراج من أهل البصرة، يروى عن نافع، روى عنه حماد بن زيد وأبو العباس محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران ابن عبد الله السراج الثقفي مولى ثقيف من أهل نيسابور، كان من أجداده من يعمل السروج، وكان محدث عصره بخراسان، رأى يحيى بن يحيى، وهو إمام الحديث بعد محمد بن إسماعيل البخاري، سمع بخراسان أبا رجاء قتيبة بن سعيد وإبراهيم بن يوسف الماكاني وإسحاق بن إبراهيم الحنظليّ وعمر بن زرارة الكلابي، وبالري محمد بن مهران الجمال ومحمد بن حميد الرازيّ، وببغداد رأى عبيد الله بن عمر القواريري الجشمي وسمع بكار بن الريان ومحفوظ بن أبى توبة وعيسى بن المساور الجوهري، وبالكوفة أبا كريب وهناد بن السري، وبالحجاز محمد بن يحيى بن أبى عمر العدني وأقرانهم، روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري وأبو حاتم الرازيّ ومسلم بن الحجاج القشيري وأبو بكر بن أبى الدنيا وأبو حامد الشرقي، آخرهم أبو الحسين بن الخفاف، وكان يقول: ختمت القرآن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم اثنى عشر ألف ختمة، وضحيت عنه صلى الله عليه وسلم اثنى عشر ألف أضحية، وكانت له أموال كثيرة من الضياع والعقار، ومات عن ست أو سبع وتسعين سنة في شهر ربيع الآخر سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة بنيسابور،وقبره مشهور يزار بمقبرة الحسين) اهـ .


الأنساب للسمعاني (7/ 143-144)

( فمنهم أبو الحسن على بن حجر بن إياس ابن مشموح بن مقاتل السعدي، إمام أهل مرو في عصره، كان ينزل بغداد ثم تحول إلى مرو وانتشر حديثه بها، وكان صادقا متقنا حافظا ضابطا، سمع إسماعيل بن جعفر وفرج بن فضالة وشريك بن عبد الله وعلى بن مسهر وعتاب بن بشير ويحيى بن حمزة وسفيان بن عيينة، روى عنه الأئمة مثل البخاري ومسلم وأبى داود وأبى عيسى وأبى عبد الرحمن وأبى بكر ابن خزيمة وغيرهم، وقال على بن حجر: انصرفت من العراق وأنا ابن ثلاث وثلاثين فقلت: لو بقيت ثلاثا وثلاثين أخرى فأروى بعض ما جمعته من العلم! وقد بقيت بعده ثلاثا وثلاثين وثلاثا وثلاثين أخرى وإنما أتمنى بعد ما كنت أتمناه وقت انصرافي من العراق، ولد سنة أربع وخمسين ومائة، وتوفى سنة أربع وأربعين ومائتين، وقبره مشهور بقرية زرزم عند كمسان يزار، وزرته غير مرة) اهـ .


الأنساب للسمعاني (8/ 52-53)

( 2294- الشِّبْلِيّ : بكسر الشين المعجمة وسكون الباء المنقوطة بواحدة وفي آخرها لام-، هذه النسبة إلى قرية من قرى أسروشنة يقال لها الشبلية، منها شيخ الصوفية أبو بكر دلف بن جحدر الشبلي، اختلف في اسمه واسم أبيه أيضا فقيل: اسمه جعفر بن يونس، وقيل: ابن يوسف، وقيل: جحدر بن دلف، وقيل: دلف بن جبغويه، وقيل: دلف بن جعبرة
أخبرنا عبد الرحمن بن أبى- غالب ببغداد أنا أبو بكر الخطيب أنا إسماعيل الحيريّ أنا أبو عبد الرحمن السلمي سمعت محمد بن عبد الله بن شاذان يقول: الشبلي من أهل أسروشنة، بها قرية يقال لها شبلية أصله منها، وكان خاله أمير الأمراء بالإسكندرية، وكان قد تاب في مجلس خير النسّاج، وكان أبوه حاجب الحجاب للموفق وكان جعل له عملا بدماوند، فلما تاب مضى إليهم ورد المظالم واستحل منهم، فعرضوا عليه مالا فأبى أن يقبل، وكان من أحسن المشايخ حالا، وذكره أشهر من أن يذكر، وتوفى ببغداد في سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة، وقبره مشهور يزار، زرته غير مرة، وقيل في نسبه غير ما ذكرناه من القرية المعروفة بالشبلية، حدثنا أبو العلاء أحمد بن محمد بن الفضل الحافظ من لفظه بجامع أصبهان أنا أبو بكر أحمد بن على بن محمد بن موسى المقرئ فيما قرأت عليه من أصل سماعه أنا أبو منصور شجاع بن على المصقلي أنا والدي على بن الشجاع سمعت أبا على الأكافى الصوفي صاحب بندار بن الحسين حين قدم علينا بأصبهان يقول سمعت الشبلي يقول: نوديت في سرى يوما «شب لي» أي احترق فىّ، فسميت نفسي بذلك فقلت في معنى ذلك:
رآني فأدرانى عجائب لطفه ... فهمت وقلبي بالأنين يذوب
فلا غائبا عنى فاسلو بذكره ... ولا هو عنى معرض فاغيب) اهـ .


الأنساب للسمعاني (8/ 266-267)

( أبو إسحاق إبراهيم بن ميمون الصايغ المروزي، من أهل مرو، يروى عن عطاء بن أبى رباح ونافع مولى عبد الله بن عمر وميمون بن مهران وجماعة من التابعين أيضا، وأدركهم وعاش بسيرتهم ومشيتهم، وكلما سمع الأذان ألقى المطرقة خلف الظهر وقام إلى الصلاة، وسمع العلم من نافع، وقال العباس بن مصعب: خرج من مرو أربعة من أولاد العبيد ما منهم أحد إلا وهو إمام عصره: عبد الله بن المبارك ومبارك عبد، وإبراهيم بن ميمون الصايغ وميمون عبد، والحسين ابن واقد وواقد عبد، وأبو حمزة محمد بن ميمون السكرى وميمون عبد، وروى عن أبى حنيفة رحمه الله حديثا واحدا وهو ما روى له عن حماد عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر يقتل عليها» ، روى عنه حسان بن إبراهيم وداود بن أبى الفرات وأبو حمزة السكرى وأهل بلده، وكان إبراهيم فقيها فاضلا- من الأمارين بالمعروف والناهين عن المنكر، وذكره البخاري في تاريخه في باب إبراهيم فقال: إبراهيم بن ميمون أبو إسحاق الصايغ الخراساني مولى النبي عليه السلام عن عطاء ونافع، روى عنه داود بن أبى الفرات وحسان ابن إبراهيم، قتله أبو مسلم سنة 131 وقبره في وسط المدينة الداخلة مشهور يزار)اهـ.


الأنساب للسمعاني (9/ 159-160)

( والقاضي الإمام أبو عاصم محمد بن أحمد العامري المروزي، من كبار أئمة أصحاب أبى حنيفة رحمه الله في الفقه والتفسير والفتيا بفقه أبى نصر بن مهرويه وأبى إسحاق النوقدى بما وراء النهر، ولما رجع إلى مرو أخذ يرد على أبى العباس المعداني فتاويه ويعترض على أقاويله كما جرت عادة الشبان، وروى أن المعداني في حال كبره كان قد اختل حاله، وكان من الأفاضل الكبار ذا فنون كثير العلم، وكان يقع الشيء بعد الشيء من الخطأ في فتاويه، وكان القاضي أبو عاصم توجه في زمانه، وكان يخطئه في تلك الفتاوى، ويعيدها إليه، وكان ذلك ممن يسوء المعداني فقال له يوما وهو حاضر: أيها الفقيه إلى كم تعيد إلينا فتاوينا؟ فقال: أيها الشيخ! إن فيها شيئا، قال: إن خطئى صواب اليوم، وصوابك اليوم خطأ، ويجب أن تصبر حتى يموت المشايخ كما صبرنا حتى مات المشايخ، وروى أنه قال يوما: لو فقدت كتب أبى حنيفة رحمه الله لأمليتها من نفسي حفظا، وله تصانيف وشروح للفقه مقبولة، وبه تخرج جماعة من كبار فقهاء مرو مثل القاضي على بن الحسين الدهقان والحاكم أبى نصر الصفار، تولى قضاء مرو مدة مديدة وحبسه محمود بن سبكتكين في قلعة بنو احررايد فلما رجع إلى مرو وأطلق عنه كتب إليه أبو سهل الروزنى كتاب التهنئة، وذكر فيه هذين البيتين:
وعدت إلى مرو فعاد حبرها ... وجادت غواديها وهبت شمالها
إذا غبت عن أرض ويممت غيرها ... فقد غاب عنها شمسها وهلالها
وكان يروى الحديث عن الحاكم أبى الفضل الحدادي وأبى أحمد محمد بن أحمد بن أبى يزيد البزار، روى عنه القاضي محمد السمعاني والسيد أبو القاسم على بن موسى الموسوى، وتوفى رحمه الله بمرو سنة خمس عشرة وأربعمائة، وقبره معروف يزار على رأس سكة بسنحيان بأسفل ماجان) اهـ .


الأنساب للسمعاني (9/ 180-182)

( 2666- (عبدان) - : بفتح العين المهملة وسكون الباء الموحدة وفتح الدال المهملة وفي آخرها النون، هذه الكلمة للإمام أبى محمد عبيد الله بن محمد بن عيسى المروزي، المعروف بعبدان، الإمام الزاهد الحافظ الورع، أصله من حنوجرد، ومسجده مشهور في قاصية سكة عبد الكريم، كان إماما في عصره بمرو، من أصحاب الحديث، وأول من حمل مختصر المزني إلى مرو، وقرأ علم الشافعيّ على المزني والربيع، وأقام بمصر سنين كثيرة، كان فقيها حافظا للحديث زاهدا، وكان الأمير إسماعيل بن أحمد يتمنى لقاءه، وكان عبدان لا يدخل عليه إلى أن نوى عبدان الخروج إلى الحج كما قال أبو ذر البخاري، صار إلى عبدان بن محمد وقال: أحب أن آتى الأمير- يعنى إسماعيل بن أحمد- وأدخل عليه! قال: فاكتملت وأعلمت الأمير، فسره ذلك، وجاءني حتى دخلنا على الأمير، فرحب به، ثم قال: إني أريد الخروج إلى الحج وجئتك أستأذنك في ذلك! فاشتد ذلك على الأمير، وقال: هل بلغك أنى منعت أحدا من الحج حتى تحتاج إلى الاستئذان؟ فقال عبدان: ليس لهذا استأذنت، ولكن لأن الله عز وجل قال:- (وَإِذا كانُوا مَعَهُ عَلى أَمْرٍ جامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ) إلى قوله- (فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ ) وبلغني عنك العدل فأحببت أن أخرج بإذنك! قال: فسر بذلك الماضي واستبشر، وأبعد على يدي الله عز وجل، إما دراهم وإما دنانير، قال: فحملت إليه فلم يقبل، وقال: لا حاجة لي في ذلك، وكانت خرجة عبدان هذه سنة سبع وثمانين ومائتين، وعن محمد بن عبد الله السبئي يقول: خرجت بخروج عبدان إلى الحج، فلما بلغنا بنيسابور أحمد بن محمد بن إسحاق بن خزيمة سعد إليه رقاع الفتاوى ويقول:
لا أفتى في بلدة أستاذى بها! وكان أول رحلة عبدان إلى قتيبة بن سعيد، ألف ثم خرج سنة أربعة ومائتين، فسمع بالعراق والحجاز والشام ومصر، فأما شيوخ عبدان بخراسان فقتيبة بن سعيد وعلى بن حجر وعبد الله بن منير ومحمود بن عبدان وأحمد بن عبد الله بن حكيم، وشيوخه بالعراق فأبو كريب مهمان العلاء وهارون بن إسحاق الهمدانيّ وجويرية بن محمد المنقري وخالد بن يوسف السمتى وأبو موسى وبندار وعمرو بن على الفلاس ومحمد بن زياد الزيادي، وأما شيوخه بالحجاز فعبد الله بن محمد الزهري وعبد الجبار بن العلاء العطار، وأما شيوخه بالشام فهشام بن عمار ودحيم بن اليتيم، وبمصر فأبو الطاهر بن السراج وأحمد بن عبد الرحمن بن وهب ويونس بن عبد الأعلى والربيع بن سليمان- وروى دحيم عن عبدان- وأبو نعيم محمد بن عبد الرحمن الغفاريّ وأبو العباس محمد بن عبد الرحمن الرعونى وعمر بن أحمد بن على الجوهري، فمن بعدهم من شيوخ خراسان أحمد بن كامل بن خلف القاضي وعبد الباقي بن قانع الحافظ وسليمان بن أحمد الطبراني، وصنف عبدان كتاب المعرفة في مائة جزء، وكتاب الموطأ، وجمع حديث مالك، واجتمع في عبدان أربعة أنواع من المناقب: الفقه، والإسناد، والورع، والاجتهاد، وممن تخرج على عبدان في الفقه من المراوزة: أبو بكر محمد بن محمود المحمودي وأبو الحسن بن عمرو الحنوجردى وأبو الحسن على بن الحسن السنجاني وأبو محمد الكشميهني وأبو العباس الساري وأبو إسحاق الخالدآباذي المعروف بالمروزي صاحب السراج، ولد عبدان سنة عشرين ومائتين، ومات سنة ثلاث وتسعين، وقيل سنة أربع، وقبره بمرو خلف مقبرة تنوركران قدام رباط عبد الله بن المبارك معروف يزار- رحمه الله.) اهـ .


الأنساب للسمعاني (9/ 229)

( وأبو عبد الرحمن أحمد بن عبد الله بن الحكيم العتكيّ المروزي الفريانانى، من كبار محدثي أهل مرو، من قرية يقال لها فريانان، خربت واندرست الساعة وبقي قبره وهو مشهور يزار) اهـ .


الأنساب للسمعاني (10/ 36-37)

( وأما أبو على الرفّاء الحافظ فهو أبو على حامد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن معاذ الرفّاء الأزدي، الحافظ الهروي، شيخ ثقة، محدث بلده في عصره، سمع الحديث بخراسان والعراق والحجاز من عثمان بن سعيد الدارميّ الهروي وداود بن الحسين النيسابورىّ ومحمد بن أيوب الرازيّ ومحمد بن المغيرة الهمذانيّ السكرى وإبراهيم بن زهير الحلوائى وبشر بن موسى وإسحاق بن الحسن وأبى المثنى معاذ بن المثنى العنبري الحربي وعلى بن عبد العزيز البغوي ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرميّ وأبى بكر عمر بن حفص بن عمر السدوسي وعلى بن مسكان الساوي وأبى على الحسين بن إدريس الأنصاري وأبى زكريا يحيى بن عبد الله بن ماهان وأبى يزيد خلاد بن محمد بن هانئ الأسدي وأبى مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي ويوسف بن يعقوب القاضي ومحمد بن صالح الأشج ومحمد بن يونس ومحمد بن شاذان الجوهري، يروى عنه الفقيه أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد الديناري وأبو على بن شاذان البزاز والشيخ الإمام أبو الطيب سهل بن محمد بن سليمان الصعلوكي وأبو عثمان سعيد بن العباس القرشي وأبو سعد عبد الملك بن أبى عثمان الواعظ الخركوشي النيسابورىّ وأبو عبد الله محمد بن على بن الحسين بن محمد الباشاني الهروي وأبو الحسين عفيف بن محمد الخطيب الفوشنجى وأبو الحسن محمد بن عبد الرحمن الدباس والإمام أبو الفضل محمد بن أحمد الجارودي وأبو سعد شعيب بن محمد بن إبراهيم المؤدب والشيخ الإمام أبو زكريا يحيى بن عمار بن يحيى الشيباني، توفى بهراة في شهر رمضان سنة ست وخمسين وثلاثمائة بمحلة غزوان، وقبره مشهور يزار، زرناه مرارا، وقد مر ذكره في حرف الراء في ترجمة «الرفّاء» .) اهـ .


الأنساب للسمعاني (10/ 133-134)

( فمنهم الإمام أبو زيد محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد الفاشانى، الإمام المنقطع القرين في عصره، ومن أحفظ الناس لمذهب الشافعيّ، وأحسنهم نظرا، وأزهدهم في الدنيا، وأصدقهم ورعا، أقام بمكة سبع سنين مجاورا حرم الله تعالى، وسمع الحديث من محمد بن عبد الله السعدي وجماعة من أصحاب على بن حجر، وأكثر عن أبى بكر أحمد بن محمد بن عمر المنكدرى، روى عنه أبو الحسن على بن عمر الدار قطنى والحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله البيع ومحمد بن أحمد بن القاسم المحاملي وجماعة كثيرة بخراسان، وكان تفقه ببغداد على أبى إسحاق المروزي الخالدآبادي، وسمع الجامع الصحيح للبخاريّ عن صاحبه محمد بن يوسف الفربري، وما دام بمرو في الأحياء ما كان يقرأ على غيره لفضله وعلمه وإتقانه، وحدث بهذا الكتاب بمكة وهو أجل من روى من ذلك الكتاب، ودرس الفقه بمرو، وظهر له الأصحاب والمنتسبون إليه، وتوفى في يوم الخميس الثالث عشر من رجب سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة، ودفن برأس سنجدان على عين الطريق، وقبره معروف يزار)اهـ.


الأنساب للسمعاني (10/ 253)

( وسليمان بن بريدة بن الخصيب فنينى، وكان على قضاء مرو أيام المهلب بن أبى صفرة، ثم استعفاه فأعفاه وجعل مكانه أخاه عبد الله بن بريدة، وكانا ولدا في بطن واحد على عهد عمر رضى الله عنه، مات سليمان سنة خمس ومائة بفنين، وقبره بها مشهور يزار.) اهـ .


الأنساب للسمعاني (11/ 120)

وأبو كثير نصر بن كثير الكشي، من أهل قرية كش من ناحية جرجان، وكان من العلماء الزهاد، قبره معروف يزار ويتبرك به بكش، له رحلة إلى الشام، يروى عن بقية بن الوليد وأبى عاصم العسقلاني وغيرهما، روى عنه محمد بن بندار السباك وإدريس بن إبراهيم الجرجاني ومحمد بن يحيى السابري.) اهـ .


الأنساب للسمعاني (12/ 478-479)

( 3977- الموسوي : بضم الميم والسين المهملة المفتوحة بين الواوين، هذه النسبة لجماعة من السادة العلوية ينتسبون إلى موسى الكاظم، وهو موسى بن جعفر بن محمد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب رضى الله عنه، وفيهم كثرة.
وفرقة من غلاة الشيعة من الطائفة الإمامية يقال لهم «الموسوية» لأنهم على انتظار موسى بن جعفر الصادق وهم يشكون في وفاته، ومشهده ببغداد مشهور يزار يقال له مشهد باب البر» ويقال له «مقابر قريش» أيضا زرته غير مرة مع ابن ابنه محمد بن الرضا على بن موسى.) اهـ .


الأنساب للسمعاني (12/ 504)

( وأبو عمران إبراهيم بن هانئ بن خالد بن يزيد بن عبد الله بن المهلب بن عيينة بن المهلب بن أبى صفرة، الفقيه الشافعيّ المهلبي، من أهل جرجان العلماء والزهاد، وتخرج جماعة على يديه من أهل جرجان- من الفقهاء وكان الشيخ أبو بكر الإسماعيلي من تلامذته، وكان منزله في محلة مسجد دينار في سكة تعرف إلى اليوم بسكة أبى عمران بن هانئ، ومسجده داخل السكة، روى عن عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي وإسماعيل بن زيد الجرجاني ويعقوب بن إسحاق القلوسي، وأكثر عن أحمد بن منصور الرمادي، قبره معروف في المقبرة بقرب قنطرة عبد الله- مشهور يزار، مات سنة إحدى وثلاثمائة.) اهـ .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين فبراير 27, 2017 9:21 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: تاريخ بيهق / تعريب
المؤلف: أبو الحسن ظهير الدين علي بن زيد بن محمد بن الحسين البيهقي، الشهير بابن فندمه (المتوفى: 565هـ)
الناشر: دار اقرأ، دمشق
الطبعة: الأولى، 1425 هـ
عدد الأجزاء: 1
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]



تاريخ بيهق/تعريب (ص: 478)
( أمين الدين حمزة بن علي بن أحمد البيهقيّ المعلم والي هراة، وقد قتله الأمير علي بن سبكتكين الجتري في شهور سنة تسع عشر وخمسمائة، وله هناك ضريح يزار لحسن سيرته) اهـ.



_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء فبراير 28, 2017 9:59 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الكتاب: تاريخ دمشق
المؤلف: أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله المعروف بابن عساكر (المتوفى: 571هـ)
المحقق: عمرو بن غرامة العمروي
الناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع
عام النشر: 1415 هـ - 1995 م
عدد الأجزاء: 80 (74 و 6 مجلدات فهارس)
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع هو مذيل بالحواشي وضمن خدمة التراجم]



تاريخ دمشق لابن عساكر (22/ 224-227)
(2660 - سليمان بن خلف بن سعد بن أيوب بن وارث أبو الوليد الأندلسي الباجي الفقيه سمع بدمشق أبوي الحسن بن السمسار وابن عوف وأبا القاسم بن الظهير وبصيدا سكن ابن جميع وبمكة أبا ذر عبد بن أحمد وأبا الحسن محمد بن علي بن محمد بن صخر وببغداد أبا إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي وأبا القاسم الأزهري وأبوي الحسن بن زوج الحرة وعلي بن محمد بن قشيش وأبا القاسم علي بن الحسن بن أبي عثمان وأبا طالب العشاري وأبا عبد الله الصوري وأبا بكر الخطيب وأبا عبد الله الحسين بن علي الصيمري وأبا فرج الطناجيري وأبا القاسم التنوخي وأبا طالب بن غيلان وأبا بكر محمد بن المؤمل المالكي غلام الأبهري وأبا الحسن العتيقي وأبا طالب عمر بن سليمان الزهري وأبا الحسين محمد بن عبد الواحد بن علي بن رزمة وعبد العزيز بن علي الأزجي والقاضي أبا الطيب الطبري وغيرهم وبالأندلس أبا بكر محمد بن الحسن بن عبد الوارث وأبا الوليد يونس بن عبد الله بن الصفار وأبا محمد عبد الله بن محمد بن الوليد بن سعد بن بكر الأندلسي بمصر وبالكوفة أبا القاسم سعيد بن وهب بن أحمد بن سلمان والشريف أبا عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن الحسني روى عنه أبو بكر الخطيب وهو من شيوخه وابنه أبو القاسم أحمد بن سليمان بن خلف وأبو الحسن علي بن عبد الله الصقلي وأبو عبد الله الحميدي وأبو بكر محمد بن الوليد الطرطوشي وأبو جعفر أحمد بن علي بن عزلون وغيرهم وألف أبو الوليد كتبا كثيرة منها كتاب التسديد إلى معرفة طرق التوحيد وكتاب سنن المنهاج وترتيب الحجاج وكتاب أحكام الفصول في أحكام الأصول وكتاب التعديل والتجريح في من خرج عن البخاري في الصحيح وغير ذلك كتب إلي أبو بكر محمد بن الوليد بن محمد الفهري الطرطوشي من إسكندرية يذكر أن أبا الوليد سليمان بن خلف الباجي حدثهم بسرقسطة نا القاضي أبو الوليد بن الصفار واسمه يونس بن عبد الله بن مغيث حدثني أبو عيسى يعني يحيى بن عبيد الله بن أبي عيسى حدثني عبيد الله بن يحيى عن أبيه يحيى بن يحيى عن مالك بن أنس عن خبيب بن عبد الرحمن الأنصاري عن حفص بن عاصم عن أبي سعيد الخدري أو عن أبي هريرة أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله ورجل قلبه معلق بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه ورجلان تحابا في الله اجتمعا على ذلك وتفرقا ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ورجل دعته امرأة ذات حسب وجمال إلى نفسها فقال إني أخاف الله تعالى ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه". أخبرنا أبو الحسن رزيق بن معاوية بن عمار العبدري بمكة نا الشيخ الفقيه أبو الحسن علي بن عبد الله الصقلي إمام المالكية بمكة نا القاضي أبو الوليد سليمان بن خلف الباجي نا الفقيه أبو الوليد يونس بن عبد الله بن مغيث القرطبي نا أبو عيسى يحيى بن عبيد الله بن يحيى بن يحيى عن أبيه عبيد الله بن يحيى بن يحيى نا مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أناخ بالبطحاء الذي بذي الحليفة وصلى بها، قال نافع: وكان عبد الله بن عمر يفعل ذلك. حدثني أبو محمد عبد الله بن محمد بن الأشيري بدمشق قال: سألت أبا جعفر أحمد بن علي بن خلف بن يونس بن غزلون الأموي الأندلسي التطيلي عن مولد أبي الوليد الباجي فقال: سألت الباجي عن مولده فقال: ولدت سنة أربع وأربعمائة قال أبو جعفر: ثم رأيت بعد ذلك تاريخ مولده بخط أمه وكانت فقيهة ولد ابني سليمان في ذي الحجة سنة ثلاث وأربعمائة سمعت أبا محمد عبد الله بن محمد الأشيري يقول: سمعت أبا جعفر أحمد بن علي بن غزلون يقول سمعت أبا الوليد الباجي يقول: كان أبي من تجار القيروان من باجة القيروان وكان يختلف إلى الأندلس ويجلس إلى فقيه بها يقال له أبو بكر بن شماخ وتعجبه طريقته فكان يقول: ترى أرى لي ابناً مثلك؟ فلما أكثر من ذلك القول قال له ابن شماخ: إن أحببت أن ترزق ابناً مثلي فاسكن بقرطبة والزم أبا بكر محمد بن عبد الله القبري واخطب إليه ابنته فإن أنكحكها فعسى أن ترزق مثلي، فقدم قرطبة ولزم أبا بكر القبري سنة وأظهر له الصلاح فأعجب بطريقته ثم خطب إليه ابنته بعد سنة فزوجه بها فجاءه من الولد أبو الوليد وابن آخر صار صاحب الصلاة بسرقسطة وابن ثالث كان من أدل الناس ببلاد العدو في الغزو حتى إنه كان يعرف الأرض بالليل بشم التراب أو كما قال. قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال: أما الباجي بالباء المعجمة بواحدة ذو الوزارتين القاضي الإمام أبو الوليد سليمان بن خلف بن سعد بن أيوب الباجي من باجة الأندلس متكلم فقيه أديب شاعر رحل إلى المشرق وسمع بمكة من أبي ذر عبد بن أحمد الهروي وبالعراق من البرمكي وطبقته ودرس الكلام على القاضي السمناني وتفقه على الشيخ أبي إسحاق الشيرازي ورجع إلى الأندلس فروى ودرس وألف وكان جليلاً في القدر والخطر روى عنه أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت البغدادي الخطيب الحافظ توفي بالمرية من بلاد الأندلس في سنة أربع وسبعين أو نحوها وقبره هناك يزار) اهـ.


تاريخ دمشق لابن عساكر (37/ 90-91)
4250 - عبد الملك بن محمد بن إبراهيم بن يعقوب أبو سعد بن أبي عثمان الواعظ النيسابوري المعروف بالخركوشي قدم دمشق سنة خمس وتسعين وثلاثمائة وحدث بها وسمع بها أبا الحسين الكلابي وعبد الله بن محمد بن إسماعيل الطرسوسي وحدث عن أبي عمرو بن مطر الحافظ وأبي سعيد أحمد بن أبي بكر بن أبي عثمان الحيري وأبي سعيد عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي الصوفي والقاضي أبي أحمد يحيى بن منصور وحامد بن محمد الرفاء روى عنه من أهل دمشق عبد الوهاب بن الميداني وعلي الحنائي وأبو علي الأهوازي ومن غيرهم أبو الحسين بن المهتدي بالله الخطيب وعبد الجبار بن عبد الله بن إبراهيم بن برزة الأردستاني وحدث عنه من اهل نيسابور جماعة منهم الحاكم أبو عبد الله وهو من أقرانه وأبو بكر محمد بن الحسن الخبازي وأبو بكر البيهقي وآخرهم أبو بكر بن خلف وكان له بنيسابور وجاهة وتقدم عند أهلها وقبره بها يزار رحمه الله وقد زرته) اهـ .


تاريخ دمشق لابن عساكر (74/ 148)
(قال ابن أخت أبي عوانة المحدث الحسن بن محمّد الإسفراييني: توفي أبو عوانة في سلخ ذي الحجة سنة ست عشرة وثلاثمائة.
وقال غيره: بني على قبر أبي عوانة مشهد بإسفرايين يزار، وهو في داخل المدينة) اهـ.

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد ديسمبر 24, 2017 9:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
الاكتفاء في أخبار الخلفاء بالحواشي (2/ 758)

(قال دعبل: فقلت قصيدتي:
زر خير قبر بالعراق يزار ... واعص الحمار فمن نهاك حمار

لم لا أزورك يا حسين لك الفدا ... قومي، ومن عطفت عليه نزار

ولك المودّة في قلوب ذوي النّهى ... خير العمومة جعفر الطيّار
) اهـ .


_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد ديسمبر 24, 2017 9:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
معجم السفر (ص: 424)

( 1441 - سَمِعت أَبَا الْوَلِيدِ هَاشِمَ بْنَ شَعْبَانَ بْنِ مَحْمُودٍ الْحُصَيْنِيَّ بِالْحُصَيْنِ عَلَى نَهْرِ الْخَابُورِ يَقُولُ سَمِعت أَبَا السَّهْلِ خَلَفَ بْنَ نَاشِبٍ الْحُصَيْنِيَّ يَقُولُ سَمِعت عُمَرَ بْنَ جَنَاحٍ الْحُصَيْنِيَّ يَقُولُ اشْتَهَيْنَا لَيْلَةً السَّمَكَ فَقَالَ لِي الشَّيْخُ أَبُو بَكْرِ بْنُ الْقَعْقَاعِ قُمْ يَا عُمَرُ وَخُذِ الْبَكَرَةَ وَعَلِّقْ عَلَيْهَا لُقْمَةً مِنَ الطَّعَامِ وَانْزِلْ إِلَى الْمَاءِ وَسَمِّ اللَّهَ تَعَالَى فَفَعَلْتُ مَا أَمَرَ وَإِذَا بِسَمَكَةٍ كَبِيرَةٍ بِخَلَافِ الْعَادَةِ فَشَوَيْنَاهَا
قَالَ هَاشِمٌ كَانَ الشَّيْخُ أَبُو بَكْرٍ مِنْ أَهْلِ الْوِلَايَةِ وَالْكَرَامَةِ وَعَلِمَ بِذَلِكَ كُلُّ مَنْ بِالْخَابُورِ وَقَبْرُهُ الْآنَ بِظَاهِرِ الْحُصَيْنِ يُزَارُ وَيُتَبَرَّكُ بِهِ وَدَلَّنِي هَاشِمٌ وَغَيْرُهُ عَلَيْهِ فَزُرْتُهُ
1442 - هَاشِمٌ هَذَا مِنْ أَهْلِ الصَّلَاحِ وَالْعَفَافِ ضَرِيرُ الْبَصَرِ مُقْرِئٌ مِنْ تَلَامِذَةِ أَبِي مُحَمَّدٍ الْمَاكَسِينِيِّ وَيَحْفَظُ مِنْ شِعْرِهِ كَثِيرًا وَأَنْشَدَنِي مِنْهُ يَسِيرًا وَكَانَ يَؤُمُّ فِي مَوْضِعِهِ وَيَخْطُبُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ فِي جَامِعِهِ) اهـ .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 25, 2017 10:23 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 18273

الفاضل البخاري

أكرمك الله مشاركة طيبة

يا حبذا لو أكملتها بمشاركة منفصلة بعنوان:

لماذا نزور القبور ؟

ليه .. يعني ايه ... هنلاقي ايه ؟؟

بارك الله فيك .

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقبره بمكان كذا مشهور يزار (جملة مشهورة في كتب أهل السنة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 26, 2017 7:03 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2285
مولانا السيد الشريف الأستاذ الدكتور محمود صبيح حفظه الله كتب:

الفاضل البخاري

أكرمك الله مشاركة طيبة

يا حبذا لو أكملتها بمشاركة منفصلة بعنوان:

لماذا نزور القبور ؟

ليه .. يعني ايه ... هنلاقي ايه ؟؟

بارك الله فيك .


حفظكم الله سيدي الشريف الحبيب وبارك فيكم وجزاكم الله خيراً ودمتم في حفظ الله ورعايته وعين عنايته.

وأشكركم سيدي الحبيب على مروركم العطر الكريم وإن شاء الله تعالى أفعل يا سيدي ما أشرتم إليه.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه آمين.

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 29 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط