موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 39 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 18, 2016 12:58 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

أهم أحداث يوم الحادي عشر من رمضان


http://www.eljadidanews.com/%D8%A3%D9%8 ... D9%86.html

إسلام وفد ثقيف:

في الحادي عشر من رمضان سنة 9هـ ، قدم وفد من ثقيف على رسول الله مُحَمّد (صلى الله عليه وسلّم) فأسلموا. وكان سيدهم عروة بن مسعود قد جاء رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) مُنْصَرَفَهُ من حنين والطائف وقبل وصوله إلى المدينة أسلم وحسن إسلامه وأستأذن الرسول (صلى الله عليه وسلّم) في الرجوع إلى قومه ليدعوهم إلى الإسلام، فأذن له وهو يخشى عليه، فلما رجع إليهم ودعاهم إلى الإسلام رموه بالنبل فقتلوه ثم ندموا. ورأوا أنهم لا طاقة لهم بحرب الرسول (عليه الصلاة والسلام)، فبعثوا وفدهم هذا اليوم معلنين إسلامهم، فقبل منهم الرسول ذلك وبعث معهم أبا سفيان صخر بن حرب والمغيرة بن شعبة لتحطيم أصنامهم.


هرقل يحرض على قتال المسلمين:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك لعام 12 هـ للعام الميلادى 633، جمع هرقل، قيصر الروم، أهل حمص ومن بها من أشراف الروم ومن كان على دينه من العرب يحمسهم ويحرضهم على قتال المسلمين، ذلك بعد أن وجّه إليه خليفة المسلمين أبو بكر الصدّيق {رضى الله عنه} أربعة جيوش بقيادة يزيد بن أبى سفيان وأبى عبيدة بن الجرّاح وشرحبيل بن حسنة وعمرو بن العاص، ثم رحل هرقل إلى أنطاكية، فأقام بها واتخذها مقراً له، وأرسل إلى القسطنطينية يطلب سرعة موافاته بالمدد للتصدى للمسلمين.


معركة البويب:

في مثل هذا اليوم من سنة 13هـ ، انتصر المسلمون في موقعة البويب في العراق، أرسل الفرس جيشاً بقيادة مهران بن بازان، عبر الفرس الجسر إلى موضع يُسمى البويب. والتقى المسلمون معه في قتال عنيف، كانوا بقيادة المثنى. وقد نصر الله المسلمين نصراً أعاد إليهم ثقتهم في أنفسهم بعد هزيمة موقعة الجسر. وقتل في المعركة خلقٌ كثير منهم مسعود بن حارثه، أخو المثنى.


استشهاد سعيد بن جبير:

في الحادي عشر من رمضان سنة 95هـ، استشهد العالم الفقيه التابعي سعيد بن جبير على يد الحجاج بن يوسف الثقفي.



ظهور دعوة العباسيين:

11 رمضان سنة 129هـ ، ظهور دعوة بني العباس في خراسان بقيادة أبي مسلم الخراساني.



وفاة الإمام ابن عبد ربه:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك لعام 239 هـ للعام الميلادى 854، توفى الإمام أبو زكريا يحيى بن موسى بن عبدِ ربه، كان محدثاً. وقد أخرج له الإمام البخارى وقال فيه الإمام أبو زُرْعَه: هو ثقة.



اعتقال قبيحة أم المعتز:

الثلاثاء 11 رمضان سنة 255 هـ ، بعد مقتل ابنها الخليفة المعتز اختفت قبيحة المشهورة بنفوذها وثرائها في خلافة ابنها ، ثم ظهرت واعتقلها الأمراء الأتراك وصادروا أموالها .



ميلاد المعز لدين الله الفاطمي:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك 319 هـ للعام الميلادى 931، أبصر النور المعّز لدين الله الفاطمى. وهو الذى بنى مدينة القاهرة.



وفاة العلامة أبو عبد الله القرطبي:

11 رمضان سنة 343هـ ، رحل الفقيه العلاّمة أبو عبد الله القرطبي، كان عالماً في اللغة والتاريخ، ومن أشهر مؤلفاته كتاباً في شعراء الأندلس، بلغ فيه الغاية، كان القرطبي من أشهر أدباء عصره تواضعاً، وحباً للعزلة، كان له شعرٌ جميل، منه قوله:

يقولون البياضُ لبستُ حزنٍ بأندلسٍ فقلتُ من الصوابي
ألم ترني لبست بياضَ شعري لأني حزنتُ على الشبابيِ



مبايعة الخليفة القادر:

بويع أبو العباس القادر بالله أحمد بن إسحاق بالخلافة عند القبض على الطائع لله في الحادي عشر من رمضان سنة381هـ. ومولده في سنة 336هـ، وأمه «تمنى» مولاة عبد الواحد بن المقتدر، كانت دينة خيرة معمرة، توفيت سنة399هـ. كان القادر بالله أبيض، كثّ اللحية طويلها، يخضب شيبه، وكان من أهل الستر والصيانة، وإدامة التجهد. تفقه على العلامة أبي بشر أحمد بن محمد الهروي الشافعي، وعدّه ابن الصلاح في الفقهاء الشافعية. قال الخطيب: كان دائم التهجد، وكثرة الصدقات على صفة اشتهرت عنه، وصنَّف كتاباً في الأصول، ذكر فيه فضل الصحابة وإكفار المعتزلة والقائلين بخلق القرآن. وكان ذلك الكتاب يُقرأ كل جمعة في حلقة أصحاب الحديث بجامع المهديّ، ويحضره مدة خلافته، وهي إحدى وأربعون سنة وثلاثة أشهر ومما يُدلل على زهد وتقوى القادر بالله، وحرصه على الرعية، ومحاولته الأكيدة في القضاء على الوشاة والسعاة، ما ذكره الكتبي أنه قال: “بينما القادر يمشي ذات ليلة في أسواق بغداد إذ سمع شخصاً يقول لآخر: قد طالت دولة هذا المشؤوم، وليس لأحد عنده نصيب. فأمر خادماً كان معه أن يحضره بين يديه، فما شك أنه يبطش به، فسأله عن صنعته، فقال: إني كنت من السعاة الذين يستعين بهم أرباب هذا الأمر على معرفة أحوال الناس، فمذ ولي أمير المؤمنين أقصانا، وأظهر الاستغناء عنا، فتعطلت معيشتنا، وانكسر جاهنا.
فقال له: أتعرف من في بغداد من السعاة مثلك؟
قال: نعم. فأحضر كاتباً، وكتب أسماءهم، وأمر بإحضارهم، ثم أجرى لكل واحد منهم معلوماً، ونفاهم إلى الثغور القاصية، ورتبهم هناك عيوناً على أعداء الدين. ثم التفت إلى من حوله وقال: اعلموا أن هؤلاء ركّب الله فيهم شرّاً، وملأ صدورهم حقداً على العالم، ولا بد لهم من إفراغ ذلك الشر، فالأولى أن يكون ذلك في أعداء الدين، ولا ننغصّ بهم المسلمين”.



وفاة ابن حامد الأصبهاني:

11 رمضان سنة 597هـ ، رحل العماد الكاتب الوزير العلاّمة أبو عبد الله مُحَمّد بن حامد الأصبهانيّ، ولد سنة تسع عشرة وخمسمائة بمدينة أصبهان، تفقه ببغداد على ابن الرزّاز، وأتقن الفقه والخلاف والعربيّة، ثم تعانَى الكتابة والترسل والنظم، ففاق الأقران. وحاز قصب السبق. وصنّف التصانيف الأدبية وخُتم به هذا الشأن.



وفاة جنكيزخان:

في 11 رمضان سنة 624هـ ــ توفي جنكيز خان: توفي تيموجين بن يسوكاي بهادر، المعروف بجنكيز خان، مؤسس إمبراطورية المغول، وواحد من أقسى الغزاة الذين نكب بهم تاريخ البشرية، وارتكب من المذابح ما تقشعر لهولها الأبدان.



رسالة هولاكو إلى الخليفة المستعصم بالله:

في 11 رمضان سنة 655هـ ، كتب القائد المغولي هولاكو رسالة إلى الخليفة العباسي المستعصم بالله يدعوه للاستسلام والخضوع والحضور لحضرته وإعلان ذلك.



وفاة أبو الحسن البعلبكي:

في 11 رمضان سنة 702هـ ، رحل في مدينة بعلبك بلبنان الشيخ الإمام العلاّمة شرف الدين أبو الحسن اليونيني البعلبكي، اسمه أبو الحديث، تفقه، كان عابداً، عاملاً كثير الخشوع، دخل عليه شخص وهو بخزانة الكتب، فجعل يضربه بعصا على رأسه ثم بالسكين فبقي مريضاً أياماً إلى أن توفي في مثل هذا اليوم ودُفن بباب بطحا، تأسف الناس عليه لعلمه وعمله وحفظه الأحاديث وتودده إلى الناس وتواضعه وحسن سمته ومروءته.



طاعون مصر:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك لعام 751 هـ الوباء يهلك كثيراً من أهالى مصر والشرق الإسلامى، ظهر الطاعون فى مصر عام 1348 للميلاد عبر السفن القادمة من أوروبا. وكان قد قضى على نصف سكان إنجلترا وربع سكان الصين وثلث سكان أوروبا على مئات الآلاف من سكان مصر والشام والعراق وفارس والحجاز، فخلت تلك البلاد من الإزدهار وعمّت الفوضى الحياة الاقتصادية، وأصبح ظل الموت على كل بقعة من بقاع الأرض، ففى رمضان وحسب إحصاء ظهر فى مثل هذا اليوم، قتل الطعون فى مصر تسعمائة ألف شخص.

وعاد الطاعون مرة أخرى فى رمضان عام 881 للهجرة النبوية الشريفة بمدينة القاهرة, وأخذ يتزايد حتى قضى على أعداد كبيرة من الأطفال والكبار على حدٍ سواء. وكان من شدّته أن من كان يصاب يموت بسببه فى اليوم نفسه. وقضى الطاعون على عدد من كبار أعيان الدولة المملوكية فى مصر، فمات ألفان من المماليك التابعين للسلطان قايتباى.



وفاة ابن شاكر الكتبي:

في 11 من رمضان 764هـ الموافق 23 من يونيو 1363م، توفي المؤرخ الكبير محمد بن شاكر بن أحمد، المعروف بابن شاكر الكتبي، أحد أعلام المؤرخين في القرن الثامن الهجري، وصاحب كتاب “عيون التواريخ”، و“فوات الوفيات”.



وفاة القاضي شمس الدين البساطي:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك لعام 842 هـ رحل البساطىّ، قاضى القضاة، شمس الدين مُحَمّد بن أحمد بن عثمان شيخ الإسلام، ولد سنة ستّ وخمسين وسبعمائة للهجرة، برز البساطى فى الفنون، ودرّس بالشيخونيّة وغيرها، ووَلى قضاء المالكيّة وصنّف تصانيف عديدة.



دخول السلطان سليم إلى دمشق:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك لعام 922 هـ، السلطان العثماني سليم يدخل دمشق دون مقاومة، تمّ حصار دمشق لمدة اثني عشر يوماً، ثم استسلمت فى الحادي عشر من رمضان، فعُيّن لحكمها شهاب الدين أحمد إبن يخشى العثماني. ومكث فيها السلطان العثمانى سبعة وستين يوماً، حيث قام بزيارة قبر السلطان الكبير صلاح الدين الأيوبي، وأمر ببناء ضريح للمتصوف الكبير محيى الدين بن عربى. ولا يزال قائماً إلى اليوم.



انتصار العثمانيين على الصفويين:

سنة 986 هـ ــ انتصر العثمانيون على الصفويين في معركة “شماهي” في القفقاس، وقد خسر الصفويون في هذه المعركة 15 ألف قتيل، وجاءت هذه المعركة في إطار حروب طاحنة بين الجانبين للسيطرة على زعامة العالم الإسلامي.



صيام أهل ألبانيا لأول مرة بعد نهاية الحكم الشيوعي:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك لعام 1410 هـ المسلمون فى ألبانيا يصومون شهر رمضان ابتداء من هذا اليوم بعيداً عن سيطرة النفوذ الشيوعى، كانت ألبانيا الأوروبية المسلمة تحت النفوذ العثمانى منذ منتصف القرن السادس عشر، فاستقلت بعد ذلك عام 1912 للميلاد وأعلنت النظام الجمهورى، وغيرت أحرف الكتابة العربية للغة الألبانية وبدلتها بالحروف اللاتينية، وفى العام 1939 للميلاد قامت القوات الإيطالية باحتلال ألبانيا، وعندما هزمت إيطاليا فى الحرب العالمية الثانية، انتصر الجناح الشيوعى عام 1944 للميلاد فحكم البلاد، إلى أن جاء عام 1960للميلاد، فاتجهت ألبانيا إلى الصين لتساعدها بعدة مليارات من الدولارات، ولما مات الزعيم الصينى ماو سى تونغ، ساءت العلاقات بين الدولتين، توفى الزعيم الألبانى الشيوعى أنور خوجه عام 1985 للميلاد، بعد حكم حديدى لألبانيا لمدة أربعة عقود، أخذت الأحوال السياسية تتحول إلى المناداة بالإصلاحات والحرية، إلى أن تفككت أواصر حلف وارسو، فخرجت ألبانيا من ذلك الحلف وأعطت حريات واسعة، فى مجال حرية العقيدة الدينية الإسلامية، فصام الألبان بكل حرية دون تدخل الدولة واعتقال الصائمين كما كان يحدث فى السابق.


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 18, 2016 1:14 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

احداث الثاني عشر من شهر رمضان المُبارك

http://www.yabeyrouth.com/5665-%D8%A7%D ... 8%B1%D9%83


8هجرية

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك، أمر الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلّم) صحابته بالإستعداد للغزو دون أن يخبرهم بالجهة التي يقصدها، ونجح المسلمون بعد أيام بقيادة أشرف الخلق سيدنا مُحَمّد (صلى الله عليه وسلّم) في فتح مكة، ودخلها الرسول وهو يقول للذين عذبوه وطاردوه وحاولوا قتله وبذلوا الجهود الضخمة لفتنة أصحابه مدة ثلاثة عشر عاماً، ما تظنون أني فاعلاً بكم، فيقولون له: خيراً، أخٌ كريم وإبن أخٍ كريم، فبقول سيدنامُحَمّد (عليه الصلاة والسلام) : أذهبوا فأنتم الطلاقاء. وكانت هذه نفحة من نفحات النبوة العظمى ورائحة ذكية من روائح رمضان، دخل الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام) الكعبة المشرّفة وحطّم الأصنام وطّهر البيت الحرام. وكان وقت صلاة الظهر قد حان، فصعد بلال الحبشي فوق ظهر الكعبة مؤذناً للصلاة، تجاوبت أرجاء مكة لنداء الإيمان حتى يبقى هذا النداء خالداً على الأزل.



238 هجرية

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك 238 هجرية فاجأ جيس الروم بقيادة تيودور الرابع، ملك الفرنجة، مدينة دمياط في مصر، بهجوم ليس له مثيل، كان ذلك في عهد خلافة المتوكل على الله، حيث كانت مصر ولاية إسلامية تابعة لنظام الخلافة، نهب الروم مدينة دمياط. ونشروا فيها الفساد. وأحرقوا المساجد والدور والمخازن. وبقروا بطون الحوامل وقطعوا أرجل الرجال، لكن المسلمين هبّوا لرد المعتدين، الذين عادوا إلى سفنهم في البحر. وقد هددت هذه الحملة نظام الخلافة الإسلامية، لكن الأمور تبدلت تماماً لبداية الدولة الطولونيّة، ممثله بأحمد إبن طولون.



دخول أحمد بن طولون مصر:
في الثاني عشر من شهر رمضان عام 254هـ الموافق 3 سبتمبر 867م دخل أحمد بن طولون مصر من قبل باكباك والي العراق.




بناء جامع ابن طولون بالقاهرة:
في الثاني عشر من شهر رمضان عام 265هـ الموافق 7 مايو 879م ، بني جامع ابن طولون في القاهرة.



قيام الدولة العباسية الثانية:
في الثاني من شهر رمضان عام 331هـ الموافق 9 مايو 943م دخل توزون بغداد من قبل ناصر الدولة إبن حمدان وقيام الدولة العباسية الثانية.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك 421هـ رحل الشاعر الأندلسي المشهور أبو عمر أحمد إبن درّاج القسطلي، هوأحمد بن مُحَمّد بن العاصي بن دراج القسطلي الأندلسي أبو عمر.
شاعر كاتب من أهل (قسطلّة درّاج) قرية غرب الأندلس ، منسوبة إلى جده. كان شاعر المنصور أبي عامر ، وكاتب الإنشاء في أيامه. وأورد ابن بسام في الذخيرة نماذج من رسائله وفيضاً من شعره. قال عنه الثعالبي في {يتيمة الدهر}: هو في الأندلس كالمتنبي في الشام. وهو من شعراء الذخيرة، إمتازالقسطلي بالمديح. وعمل كاتباً للمنصور إبن أبي عامر، من شعره:

ولمــا تــدانت للـوداع وقـد هفـا

بصــبري منهــا أنــة وزفــير

تناشــدني عهــد المـودة والهـوى

وفـي المهـد مبغـوم النداء صغير

عيـي بمرجـوع الخطـاب , ولفظـه

بمــوقع أهـواء النفـوس خـبير

عصيـت شـفيع النفس فيـه وقـادني


رواح بتــدآب السـرى وبكـور

وطـار جنـاح البيـن بـي وهفت بها


جــوانح مـن ذعـر الفـراق تطـير

لئــن ودعـت منـي غيـورا فـإنني


عـلى عـزمتي مـن شـجوها لغيـور

ولــو شــهدتني والهواجـر تلتظـي


عــلي ورقــراق الســراب يمـور

أســلط حــر الهـاجرات إذا سـطا


عـلى حـر وجـهي والأصيـل هجير

وأستنشــق النكبــاء وهـي بـوارح


وأسـتوطئ الرمضـاء وهي تفور

وللمــوت فـي عيـن الجبـان تلـون


وللذعـر فـي سـمع الجـريء صفير





ـ567هـ

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك المصادف للخامس عشر من حزيران للعام الميلادي 1201، كان رحيل الشيخ عبد الرحمن بن عليّ، الشيخ الحافظ الواعظ، جمال الدين أبو الفرج، المشهور بإبن الجوزي، القرشي التميمي البغدادي، الحنبلي، أحد أفراد العلماء، برز في علوم كثيرة. وإنفرد بها عن عيره. وجمع المصنفات الكبار والصغار نحواً من ثلاثمائة مصنّف، وكتب بيده نحواً من مائتي مجلّد، تفرّد بفن الوعظ الذي لم يسبق إليه. وفصاحته وبلاغته وعذوبته وحلاوة ترصيعه ونفوذ وعظه وغوصه على المعاني البديعة، من مؤلفاته {زاد المسير} {جامع المسانيد} {تواريخ الأمم من العرب) وغيرها الكثير، توفي في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك. وقد أوصى أن يكتب على قبره هذه الأبيات:

يا كثير العفو يا من كَثُرَتْ ذنوبيِ لديه

جاءكَ المُذْنبُ يرجو الصفحَ عن جُرمِ يديه

أنا ضَيْفٌ وجزاءُ الضيفِ إحسانٌ إليه




ـ666هـ

فتح أنطاكية: في الثاني عشر من رمضان عام 666هـ الموافق 25 مايو 1268م ، فتحت أنطاكية على يد الظاهر بيربس، وإنطاكية كما هو معروف مدينة عربية سورية جنوب تركيا إنتزعتها تركيا وضمتها إلى أراضيها.

672هـ

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك، رحل صاحب الألفيّة، إبن مالك أبو عبد الله الحيّاني، صاحب التصانيف، ولد في حيّان وتوفي بدمشق، هو لغوي أندلسي مشهور. ومن الأئمة المشهورين في علم النحو وسائر علوم اللغة العربية، إشتهر بألفيته في النحو. وقد سمّاها {الخلاصة}. وهي لأُرجوزة من ألف بيت في القواعد. وطُبعت ألفيته مراراً في الشرق والغرب. وشرحت على يد الكثيرين. وكانت وما تزال أساس كتب التدريس في علم النحو مع شرحها لإبن عقيل. وقد إشتهر هذا الشرح حتى قيل فيه، في {الألفية}، لألفية الحَبْر إبن مالك بهجة على غيرها فاقت بألف دليل عليها شروحٌ ليس يُحصى عديدها. وأحسنها المنسوب لإبن عقيل ولإبن مالك {لاميّة الأفعال} و{شواهد التوضيح}، كان إبن مالك كثير الإجتماع بإبن خِلّكان، توفي إبن مالك في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك ودفن بسفح جبل قاسيون في سوريا.



724هـ

أبصر النور في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك، البُلْقيني، شيخ الإسلام، سراج الدين أبو حفص عمر بن رسلان بن نصير بن صالح الكنانيّ، مجتهد عصره. وعالِم المائة الثامنة، أخذ الفقه عن إبن عدلان والتقيّ والسبكيّ. والنحو عن أبي حَيّان. وبرع في الفقه والحديث والأصول. وإنتهت إليه رياسة المذهب والإفتاء وبلغ رتبة الإجتهاد. وله ترجيحات في المذهب خلاف ما رجّحه النوويّ. وله أختيارات خارجة عن المذهب. وأفتى بجواز إخراج الفلوس في الزكاة. وقال: {إنّه خارج عن مذهب الشافعيّ}. وله تصانيف في الفقه والحديث والتفسير منها {حواشي الروضة} {شرح البخاريّ} {شرح الترمذي} {حواشي الكاشف}. وولي تدريس الخشّابيّة وغيرها. وتريس التفسير بالجامع الطولونيّ بمدينة القاهرة، قال عنه البهاء بن عَقِيل {هو أحقّ الناس بالفتوى في زمانه}، رحل في العاشر من شهر ذي القعدة سنة خمس وثمانمائة.



745هـ

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك، نزل إبن البيطار القيروان، في رحلة للبحث عن خواص بعض النباتات، إبن البيطار هو أول عالِم عربي أهتّم بخواص النبات، وضع فيها كتاب {الجامع الكبير} حوى وصفاً دقيقاً لألفين من النباتات ولإبن البيطار كتاب {الأدوية المفردة). وله كتاب {الأفعال الغريبة والخواص العجيبة} ويُعدّان من أهم مراجع النبات والصيدلة قديماً وحديثاً، إنتقل إبن البيطار إلى تونس ومراكش، ثم عاد إلى مصر وأصبح فيها رئيس العشّابين، وأغدق عليه الجاه والمال لبراعته وخدمته للإنسانية كلّها.



748هـ

الملك المظفر زين الدين حاجي، من سلاطين الدولة المملوكية في مصر، قتل في مثل هذا اليوم بعد حكم دام سنة وثلاثة أشهر، ضمن سلسلة من الحكام الضعفاء في السلطنة المملوكية، قام السلطان حاجي بتقريب مماليكه منه وتوزيع الأموال عليهم. وأضطهد طائفة أخرى من المماليك. وأخذ في ممارسة القسوة والظلم والطغيان على الشعب المصري، فتمرد عليه بعض المماليك وقتلوه.



812هـ

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك أبصر النور الحافظ الإمام زين الدين أحمد بن عبد اللطيف الزبيدي، محدث البلاد اليمنية،. وهو عالِم أديب، حدّث ببغداد ودمشق وحلب. روى عنه كثير من الحفّاظ، كان خيّراً فاضلاً، من أشهر كتبه {التجريد الصريح لأحادث الجامع الصحيح}.



886هـ

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك الموافق للخامس من شهر تشرين الثاني للعام الميلادي 1481، إحترق المسجد النبوي الشريف للمرة الثانية، كانت الأمطار تهطل على المدينة المنّورة بغزارة، فضربت إحدى الصواعق المئذنة الرئيسيّة، حيث كان رئيس المؤذنين الشيخ شمس الدين إبن الخطيب بها يؤذن للصلاة، فقضت عليه . وسقط الهلال مشتعلاً. وإنشق سقف المنارة، فالتهمت النيران سقف المسجد وإحترقت الجدران والكتب والمصاحف. وعجز الناس عن إطفاء النيران. وهلك في هذا الحريق بضعة عشر شخصاً، حيث كتب أهل المدينة للسلطان قايت باي في مصر، فأرسل المؤن والعمّال وكل المواد لعمارته.

1425هـ

عدوان تايلاندي على المسلمين:
في 12 من رمضان 1425هـالموافق 26 من أكتوبر 2004م: مقتل 87 مسلما على يد قوات الأمن التايلاندية في مظاهرات قام بها آلاف المتظاهرين المسلمين في إقليم ناراثيوات الذي يقطنه غالبية مسلمة جنوب تايلاند للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين مسلمين.


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 18, 2016 1:47 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

احداث اليوم 13 من رمضان

http://www.youm7.com/story/2012/8/1/%D8 ... A8-/745953


أنزل الإنجيل على سيدنا عيسى عليه السلام لثلاث عشرة مضين من رمضان.




فى 13 رمضان 15هـ الموافق 18أكتوبر 636م وصل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب إلى فلسطين بعد معارك ضارية لجنود الإسلام لفتح ديار الشام، وتسلم مفاتيح مدينة القدس وكتب لأهلها يؤمن أرواحهم وأموالهم.



فى الثالث عشر من شهر رمضان عام 414هـ الموافق 28 نوفمبر 1023م، بويع عبد الرحمن بن هشام بالخلافة فى قرطبة، وهو أموى تلقب بالمستظهر بالله، وكانت خلافته لمدة شهر واحد وسبعة عشر يومًا.


فى الثالث عشر من شهر رمضان عام 886هـ الموافق 5 نوفمبر 1481م تعرض المسجد النبوى الشريف فى المدينة المنورة لصاعقة أحرقت المبنى وسلمت القبة والقبر


. 13 رمضان سنة 250 هـ : فى خلافة المستعين بالله العباسى وثب أهل حمص على الوالى العباسى فقتلوه فى شهر رجب فأرسل إليهم المستعين العباسى جيشاً يقوده موسى بن بغا الكبير، وذلك يوم 13 رمضان سنة 250 هـ . وقد حاربهم ذلك الجيش وهزمهم وقتل الكثير من أهل حمص وأحرق المدينة وأسر جماعة من أهلها.


13 رمضان سنة 255 هـ: قام أهل بغداد والجنود فيها بحركة عصيان على السلطة العباسية ، وفتحوا سجن بغداد، وأطلقوا سراح من فيه، ووثب الجنود على القادة، وكانت فتنة هائلة أسهب المؤرخ الطبرى فى شرح وقائعها.


الخميس 13 رمضان سنة 816 هـ: بعد أن هزم السلطان المملوكى المؤيد شيخ غريمه الأمير نوروز أصدر السلطان تعديلات فى المناصب ليؤكد سلطانه، فعيّن الأمير قايتباى والياً على الشام عوضاً عن غريمه الأمير نوروز، وعيّن الأمير الطنبغا بدلاً من الأمير قايتباى الذى أصبح والياً على الشام، وعيّن الأمير إينال الصصلاوى والياً على حلب محل الأمير طوخ، وعيّن الأمير سودون والياً على غزة محل إينال الرجبى.


13 رمضان سنة 875 هـ: وقت الفجر وصل القاهرة الأمير أزبك قائد الجيش المملوكى فى عهد السلطان قايتباى قادماً من البحيرة، وهو فى موكب هائل تتقدمه الموسيقى والأنوار، وصعد للقلعة فى الصباح، وكان الأمير أزبك فى البحيرة يحارب الثوار من الأعراب.


سنة 1260 - معركة عين جالوت التى انتصر فيها المسلمون بقيادة الملك المظفر سيف الدين قطز وقائد جيوشهم الظاهر بيبرس على التتار وردوهم على أعقابهم، وافق هذا اليوم الجمعة الأخيرة من رمضان التى وافقت اليوم الخامس والعشرين منه سنة ستمائة و ثمانية و خمسين هجرية.


سنة 12هـ كتب يزيد بن سفيان {رضى الله عنه} أحد قادة الجيوش الفتح بالشام، إلى الخليفة أبى بكر الصدّيق {رضى الله عنه} يقول: (بسم الله الرحمن الرحيم، أما بعد، فإن ملك الروم هرقل لما بلغه مسيرنا إليه ألقى الله الرعب فى قلبه، فتحمّل، فنزل إلى أنطاكية وخلف أمراء من جنده على مدائن الشام وأمرهم بقتالنا وقد تيسروا لنا واستعدوا. وقد أخبرنا مسالمة الشام أن هرقل استنفر أهل مملكته وأنهم قد جاءوا يجؤون الشوك والشجر، فمرنا بأمرك. وعجّل فى ذلك برأيك، نتبعه إن شاء الله. ونسأل الله النصر والصبر والفتح وعافية المسلمين).


سنة 40هـ ــ رحل الصحابى أبو لبابة رضى الله عنه، هو بشر بن عبد المنذر بن رفاعة، من بنى عمرو بن عوف، هو من الأنصار، كُنّى بأبى لبابة لأن ابنته كانت تُسمى لبابة، نشأ فى المدينة المنّورة. وكانت قبيلته متحالفة مع اليهود، اتصل بدعاة الإسلام الذين بعثهم الرسول مُحَمّد (عليه الصلاة والسلام) إلى المدينة. وأسلم على يديهم، شارك فى عديد من غزوات المسلمين، منها أُحد وبدر. واستخلفه الرسول على المدينة مرتين، كان من رواة الحديث. ونزلت آيتان فى القرآن الكريم تشيران إلى حادثتين وقعتا لأبى لبابة، شعر بأنه أغضب الله غزّ وجّل لما قدّم نصيحة إلى اليهود الذين كانوا بالمدينة المنّورة، فندم على ذلك فأضرب عن الطعام. ونزلت آية {{لا تخونوا الله}}. فقرر التكفير عن ذنبه وراح إلى المسجد وربط نفسه إلى سارية، مازالت هذه السارية إلى يومنا تحمل اسمه. وبقى مربوطاً إلى السارية ست ليال حتى خارت قواه ونزلت آية أخرى {{وآخرون اعترفوا بذنوبهم}}. ولم يزل هكذا حتى جاءه الرسول (صلى الله عليه وسلّم) وفكّ وثاقه إشارة إلى غفران الله له، توفى أبو لبابة فى خلافة الإمام على {كرّم الله وجهه) ودُفن بمدينة قابس فى تونس.


سنة 67هـ ــ سجّل ظهور الطاعون وانتشاره فى الحجاز، وسُمّى الطاعون الجارف، لأنه كان يجرفُ من يتعرض له ولا يهرب منه. وقد كان ذلك أيام حكم عبد الله بن الزبير للحجاز، كان إجمالى ما مات بذلك الطاعون حوالى مائتى ألف شخص، منهم ثمانون ولداً للصحابى الجليل أنس بن مالك {رضى الله عنه}.


سنة 95هـ ــ توفى الحجاج الثقفى، هو الحجاج بن يوسف الثقفى، والى الكوفة الواقعة فى العراق أيام الخليفة الأموى عبد الملك بن مروان، ساعد الحجاج الأمويين كثيراً فى تثبيت أركان حكمهم. وأهم ما فعله هو القضاء على دولة عبد الله بن الزبير، التى أعلنها عام 63 للهجرة، بعد رفضه مبايعة يزيد. وقد بايعه أهل الحجاز على ذلك. احتل الحجاج بن يوسف الثقفى مكانة متميزة بين أعلام الإسلام، ويندر أن تقرأ كتابًا فى التاريخ أو الأدب ليس فيه ذكر للحجاج الذى خرج من سواد الناس إلى الصدارة بين الرجال وصانعى التاريخ بملكاته الفردية ومواهبه الفذة فى القيادة والإدارة. وعلى قدر شهرة الحجاج كانت شهرة ما نُسب إليه من مظالم؛ حتى عده كثير من المؤرخين صورة مجسمة للظلم، ومثالا بالغا للطغيان، وأصبح ذكر اسمه يستدعى فى الحال معانى الظلم والاستبداد، وضاعت أعمال الحجاج الجليلة بين ركام الروايات التى تروى مفاسده وتعطشه للدماء، وإسرافه فى انتهاكها.



سنة 202هـ ــ قامت انتفاضة أهل {ربض شقندا} ضد الأمير “الحكم بن هشام” وقامت قرطبة قياماً عاماً على حكم أحد الأمراء. وكادوا يقضون عليه، لو أن قيادتهم لم توفّق إلى تثبيتهم أمام جند الأمير وقواده. وانتهى الأمر بالقضاء على الحركة قضاءً مروعاً، فقتل ألوف الناس. وقضى الحكم بإخلاء منطقة {الربض} من سكانه فخرجوا ألوفاً، استقر بعضهم فى المغرب. وسارت بقيتهم فى البحر. ونزلوا بالإسكندرية واستولوا عليها.



سنة 366هـ ــ تُوفى الخليفة الأموى فى الأندلس، الحكم المستنصر، وخلفه ولده أبو الوليد هشام الثانى، المُلقب بالمؤيد بالله، وكان لا يتجاوز الثانية عشرة من عمره، لكن شخصية موهوبة سيطرت على الطفل، واستبدت بجميع شئون الدولة، وهى الحاجب مُحَمّد ابن عبد الله أبو عامر، المُلقب بالمنصور، وقد دعم نفوذه بعملٍ أكسبه شعبية الناس، إلا وهو الجهاد فى سبيل الله، اهتم المنصور الحاجب بالأسطول البحرى لدولة الأندلس، كما قضى على حركة الزعيم المغربى، زير بن عطية المغراوى، حينما حاول الاستقلال بالمغرب عن سيطرة قرطبة، تُوفى المنصور مُحَمّد ابن عبد الله أبو عامر فى السابع والعشرين من شهر رمضان عام 392 للهجرة النبوية الشريفة، وتولى منصبه من بعده ابنه عبد الملك المظّفر، ثم أخذ الأسطول البحرى يضعف ويضعف، إلى أن دخلت الأندلس مرحلة سياسية وحربية وبداْ عصر الدول المستقلة المتفرقة.


سنة 414هـ ــ مبايعة عبد الرحمن بن هشام بالخلافة فى قرطبة: بويع عبد الرحمن بن هشام بالخلافة فى قرطبة، وهو أموى تلقب بالمستظهر بالله، وكانت خلافته لمدة شهر واحد وسبعة عشر يومًا. سنة 484هـ ــ أقيمت أول صلاة جمعة بجامع الجيوش بجبل المقطم فى القاهرة، هذا المسجد بناه بدر الجمالى والى عكا، الذى استدعاه الخليفة المستنصر بالله الفاطمى، إثر سوء الأحوال فى مصر، نتيجة ضائقة اقتصادية شديدة، شهدت أياماً سوداء، عُرفت باسم {الشّدة العظمى}.


سنة 599هـ توفى إسماعيل بن مُحَمّد بن حسّان، القاضى أبو طاهر الأسوانى الأنصارى، رحل إلى بغداد وتفقه على ابن فَضلان. ورجع فأقام بأسوان حاكماً مدرّساً.


سنة756هـ وكان يصادف يوم الجمعة، رحل المسند المُعمّر شمس الدين أبو عبد الله مُحَمّد، ابن المُحّدَث نجم الدين إسماعيل بن إبراهيم بن سالم الدمشقي، المعروف بابن الخَبَّاز، بدمشق. وصلى عليه من يومه بجامعها ودُفن بمقابر باب الصغير، حَدَّث كثيراً وطال عمره وانتُفعَ به وكان رجلاً صالحاً.


سنة 758هـ ــ وكان يوم الأربعاء منه، رحل المسند المُعَمَّر شهاب الدين أبو العبّاس أحمد بن عبد الرحمن بن مُحَمّد بن عبد الله المَرْدَاوى الصالحى الحريرى، توفى ببستان الأعسَر بظاهر مدينة دمشق. وصُلى عليه بالجامع المُظَفَّرِى ودُفن بمقبرة المرداويين، سمع من يحيى ابن الحنبلى وابن بخارى وغيرهما وأجاز له جماعة وحَدَّث كثيراً.


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 19, 2016 12:55 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

أهم أحداث يوم الرابع عشر من رمضان


من أهم أحداث الرابع عشر من شهر رمضان، وفاة محمد علي الكبير حاكم مصر فى عام 1265هـ، ووفاة مظفر الدين كوكبورى 630 هـ، وهو أحد كبار القادة الذين شاركوا صلاح الدين الأيوبى ضد الصليبيين، ووضع حجر الأساس لجامع الأزهر عام 264هـ.


وفاة مظفر الدين كوكبوري:
في 14 من رمضان 630هـ، الموافق 24 من يونيو 1233م: توفى مظفر الدين كوكبوري، أمير إربل، واحد من كبار القادة الذين شاركوا صلاح الدين الأيوبي في جهاده ضد الصليبيين.


ولاية السلطان حسن بن الناصر محمد قلاوون
في الرابع عشر من شهر رمضان عام 14 من رمضان 748هـ الموافق 18 من ديسمبر 1347م، تولى السلطان حسن بن الناصر محمد قلاوون الحكم صغيرًا، ولم يكن مطلق اليد في تصريف شئون الدولة، وهو صاحب أعظم أثر إسلامي في مصر، المعروف باسم مدرسة السلطان حسن.


سيطرة المسلمين على سرقوسة:
في الرابع عشر من شهر رمضان عام 264هـ الموافق 19 مايو 878م ، سيطر المسلمون على مدينة سرقوسة في جزيرة صقلية.


وضع حجر الأساس للجامع الأزهر:
في الرابع عشر من شهر رمضان عام 359هـ الموافق 20 يوليو 970م وضع حجر الأساس والبدء في بناء الجامع الأزهر بالقاهرة ، وتم بناؤه في نحو سنتين تقريبًا.


وفاة محمد علي باشا:
في الرابع عشر من شهر رمضان عام 1265هـ، الموافق 3 أغسطس 1849م توفي محمد علي باشا الكبير حاكم مصر.


في مثل هذا اليوم من شهر رمضان عام 1195هـ، الموافق 3 من سبتمبر 1781م اعترفت بريطانيا باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية عنها،

http://islam.ahram.org.eg/NewsQ/3052.aspx


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 21, 2016 12:41 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642
احداث اليوم15 من شهر رمضان



هناك مواقف وأحداث جسام وقعت فى الشهر الكريم رمضان، وكان لها أثر كبير فى التاريخ الإسلامى، وسلط علماء المسلمين وكتَّاب التاريخ الضوء عليها، وبمناسبة الشهر الفضيل ننشر أهم الأحداث التى وقعت فى مثل هذا اليوم من رمضان.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك للعام الثالث من الهجرة للعام الميلادى 625، وضعت ابنة الرسول الكريم مُحَمّد، صلى الله عليه وسلم، فاطمة (رضى الله عنها) مولودها الحسن ابن على (رضى الله عنهما(.



وفى مثل هذا اليوم تزوج رسول الله سيدنا مُحَمّد، صلى الله عليه وسلم، من زينب بنت خزيمة، وكانت من قبل زوجة الشهيد عبيدة ابن الحارث، وهو من شهداء غزوة بدر، ظلت فى بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) ثمانية أشهر، ثم توفيت، كانت تُلقّب بأم المساكين، لأنها كانت تكثر من الشفقة والرحمة على المساكين.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 37هـ للعام الميلادى 658، وصل مُحَمّد بن أبى بكر {رضى الله عنه} إلى مصر والياً عليها من قبل أمير المؤمنين على بن أبى طالب {كرّم الله وجهه}، وذلك عقب وفاة الأشتر بن مالك وإلى مصر.



عبور عبد الرحمن الداخل إلى الأندلس فى 15 رمضان 138هـ الموافق 20 فبراير 756 م عبر عبد الرحمن الداخل المعروف بـ(صقر قريش) البحر إلى الأندلس ليؤسس دولة إسلامية قوية وهى الدولة الأموية فى الأندلس.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 383هـ توفى فى نيسبور الأديب الشاعر مُحَمّد ابن العباس، المشهور بأبى بكر الخوارزمى، وهو محمد بن موسى الخوارزمى، أصله من خوارزم. ونجهل تاريخ مولده، غير أنه عاصر المأمون، أقام فى بغداد، حيث ذاع اسمه وانتشر صيته بعدما برز فى الفلك والرياضيات، اتصل بالخليفة المأمون الذى أكرمه، وانتمى إلى بيت الحكمة وأصبح من العلماء الموثوق بهم.



وفاة عبيد الله بن عمر بن الخطاب في 15 رمضان 37هـ الموافق 23 فبراير 658م توفي عبيدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه.



استسلام قلعة صفد: فى الخامس عشر من شهر رمضان عام 584هـ الموافق 6 نوفمبر 1188م وسُلمت قلعة صفد للقائد السلطان صلاح الدين الأيوبى.


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 658هـ وقعت معركة عين جالوت، حيث التقى جيش المغول بجيوش المصريين الذى أسرعوا وطوقوا الجيش المغولى بأسره وحملوا عليهم حملة صادقة، فكتب الله لهم النصر المبين.


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 695هـ رحل أكمال الدين مُحَمّد بن مُحَمّد بن محمود البابرتى، علاّمة المتأخّرين وخاتمة المحققين، برع وساد وصنّف شرح الهداية وشرح المشارق وشرح المنار وشرح البردونى وشرح مختصر ابن الحاجب وشرح تخليص المعانى والبيان وشرح ألفيّة ابن مالك وحاشية على الكشَّاف وغير ذلك الكثير، ولّى مشيخة الشيخونيّة أوّل ما فُتِحَت وعُرض عليه القضاء فأبى، كانت وفاته فى مثل هذا اليوم.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 751هـ وفى ليلة الأربعاء منه، توفى أبو عبد الله مُحَمّد بن لؤلؤ عتيق ابن خَلكان، الدمشقى بها، صلى عليه بالجامع الأموى ودُفن بمقابر باب الصغير.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 1224هـ الدولة العثمانية تنتصر على روسيا فى معركة "تاتاريجه"، ويقتل من الروس 10 آلاف جندى.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك فى فجر يوم الجمعة 15 من رمضان المبارك 1414هـ، الموافق 25/2/1994م كانت ثلاث مذابح فى مذبحة واحدة، شارك فيها الجيش الإسرائيلى وجموع مستوطنى "كريات أربع" فى تحدٍّ سافر لكل ما يتردد عن السلام مع العرب، لتؤكد قول الله– تعالى (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُود...)، وقام بها "باروخ جولدشتاين" الدكتور اليهودى الأمريكى الأصل الذى يعمل ضابطًا فى جيش العدو الصهيونى.. وذهب ضحيتها حوالى 90 شهيدًا وثلاثة أضعاف هذا العدد من الجرحى، كانوا داخل الحرم الإبراهيمى، وكانوا يؤدون صلاة الفجر، هذا النبأ الذى تناقلته وكالات الأنباء العالمية بشأن المجزرة يؤكد أنها مذبحة جماعية وليست فردية، وقد وضعت هذه المجزرة القضية الفلسطينية مرة أخرى فى بؤرة الأحداث، ورفعت من فعاليات الانتفاضة.



والإرهابى الذى نفَّذ المجزرة يهودى أمريكى الأصل، هاجر إلى إسرائيل واستقر فى الخليل إيمانًا والتزامًا منه بشعارات الإرهابى كهانا، وعرف عنه تشدده وكراهيته لكل ما هو عربى مع معارضته للانسحاب من أى جزء من الأراضى المحتلة، ودعوته إلى ترحيل كل العرب عمَّا بقى لهم من أراضٍ بمختلف الوسائل إلى خارج فلسطين كلها.

http://www.alsahwa-yemen.net/arabic/sub ... /21241.htm

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 21, 2016 12:52 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642


احداث اليوم 16 من شهر رمضان


هناك مواقف وأحداث جسام وقعت فى الشهر الكريم رمضان، وكان لها أثر كبير فى التاريخ الإسلامى، وسلط علماء المسلمين وكتَّاب التاريخ الضوء عليها، وبمناسبة الشهر الفضيل ننشر أهم الأحداث التى وقعت فى مثل هذا اليوم من رمضان.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 58 هـ للعام الميلادى 678، توفيت السيد عائشة أم المؤمنين {رضى الله عنها} زوجة النبى مُحَمّد توفيت بعد انتقال الرسول الكريم إلى الرفيق الأعلى بسبعة وأربعين عاماً، ودُفنت فى البقيع، وكان عمرها آنذاك سبعة وستين عاماً.



كانت من أحب نساء الرسول إليه، وتحكى (رضى الله عنها) عن ذلك فتقول ((فضلت على نساء الرسول بعشر ولا فخر: كنت أحب نسائه إليه، وكان أبى أحب رجاله إليه، وتزوجنى لسبع وبنى بى لتسع (أى دخل بى)، ونزل عذرى من السماء (المقصود حادثة الإفك)، واستأذن النبى نساءه فى مرضه قائلاً: إنى لا أقوى على التردد عليكن، فأذنّ لى أن أبقى عند بعضكن، فقالت أم سلمة: قد عرفنا من تريد، تريد عائشة، قد أذنا لك، وكان آخر زاده فى الدنيا ريقي، فقد استاك بسواكى، وقبض بين حجرى و نحرى، ودفن فى بيتى.




فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 409 هـ صام المسلمون فى كشمير لأول مرة، تمكن رجل من مدينة غزنة الأفغانية يدعى سبك تاكين من تأسيس دولة قوية فى أفغانستان، سُمية {الدولة الغزناوية}، توسعت حتى دخلت أراضى ما وراء النهر، وشملت البنجاب الهندية، حاول محمود الغزناوى، الحاكم الثالث لهذه الدولة، أن يغزوا كشمير مرتين، بيد أن المحاولتين باءتا بالفشل، فقد كانت الأمطار والفيضانات تمنع الجيوش من دخولها، وفى المرة الثالثة زحف الغزناوى برجاله الأفغان تجاه كشمير، وعند وصوله إلى حدود الولاية، خرج إليه حاكمها، فرحب به وأسلم على أيديهم من دون قتال، وصاموا رمضان عام 1019 للميلاد الموافق للعام التاسع بعد المائة الرابعة للهجرة النبوية الشريفة لأول مرة، حكم الغزناويون كشمير، ثم من بعدهم حكمها سلاطين مسلمين، إلى أن تمّ تقسيم الهند إلى دولتين هندوسية وإسلامية، فأنشئت باكستان فى الغرب وباكستان الشرقية أى بنجلادش فى شرق الهند، ورفضت الهند تسليم كشمير ذات الأغلبية المسلمة إلى باكستان، ومنذ ذلك التاريخ والكشميريون يجاهدون لاستقلالهم.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 694هـ المصادف ليوم الأحد للعام الميلادى 1295، رحل الشيخ الخطيب المفتى، شرف الدين المقدسى، سمع الحديث، وكتب حسناً، وصنّف فأجاد وأفاد، ولّى القضاء والنيابة والتدرّيس والخطابة فى دمشق، كان مدرّس الغزاليِّة ودار الحديث النوريّة مع الخطابة، كان يتقن فنوناً كثيرة من العلوم، له شعر حسن، وجاوز السبعين ودُفن بمقابر باب كيسان، ومن شعر الخطيب شرف الدين بن المقدسى :

أحجج إلى الزهرِ لتسعى بهِ وارمِ جمارَ الهمِ مستنفراً

من لم بطف بالزهرِ فى وقته من قبل أن يحلٌ قد قصراً



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 727هـ رحل ابن الزُّمُلْكانى العلاّمة كمال الدين مُحَمّد بن على بن عبد الواحد بن عبد الكريم الأنصارى، قال الإمام الذهبى: {{كان عالِم العصر وكان من بقايا المجتهدين ومن أذكياء زمانه تخرّج به الأصحاب}}، مولده بدمشق فى شوال سنة سبع وستين وستمائة للهجرة، قرأ الأصول على الصفى الهندى، والنحو على بدر الدين بن مالك، ألّف عدّة تصانيف، طُلب لقضاء مصر، فقدمن فمات ببلبيس وحُمل إلى القاهرة ميتاً ودُفن قريباً من قبر الإمام الشافعى "رضى الله عنه"



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 762هـ ، أبصر النور العلاّمة، عميد المؤرخين، وقاضى القضاة، بدر الدين أبى مُحَمّد محمود ابن أحمد العِّيتى، هو أحد الذين قاموا بشرح صحيح الإمام البخارى فى الحديث الشريف وهو بعنوان {عمدة القارى بشرح صحيح الإمام البخارى}، عُدّ هذا الشرح من أعظم الشروح فى فن الحديث وفيه يقول العلاّمة المؤرخ ابن خلدون: {صحيح البخارى دّينٌ على الأمة، لم يقضيها عنها إلا الإمامان، ابن حجر والعِّيتى}، أما شرح ابن حجر العسقلانى، فهو بعنوان {فتح البارى}، وهو كذلك من أعظم شروح البخارى.



فى السادس عشر من شهر رمضان عام 845 هـ الموافق 27 يناير 1442م، توفى أحمد بن على المقريزى، المؤرخ المشهور، وصاحب كتاب (المواعظ والاعتبار فى ذكر الخطط والآثار)، وله كتب أخرى.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 1061هـ، مقتل السلطانة "كوسم مهبيكر" أشهر النساء فى التاريخ العثمانى عن عمر يناهز 62 عاما ودفنت بجوار قبر زوجها السلطان أحمد، تولى ابناها مراد الرابع، وإبراهيم السلطنة، وكذلك حفيدها مُحَمّد الرابع، وكانت نائبة السلطنة عن حفيدها الذى لم يبلغ السابعة من عمره، لم تتردد فى عزل ابنها إبراهيم عن السلطنة والتآمر لقتله، لعشقها للحياة السياسية والسلطنة.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 1061هـ، خديجة تارخان تتولى نيابة السلطنة فى الدولة العثمانية، نيابة عن ابنها الصغير مُحَمّد الرابع، وهى من أصل أوكرانى، وكان عمرها آنذاك 24 عاما، واستمرت نيابتها حتى سبتمبر 1656م، عندما صعد كوبرولو مُحَمّد باشا إلى الصدارة العظمى (رئاسة الوزارة). وقد توفيت خديجة عن عمر يناهز الـ 56 عاما سنة 1683م.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك،لعام 1140هـ سيف ابن سلطان اليعربى يٌبايع إماماً لعُمان، وقع نزاع شديد بين يُعرب ابن بليعرب ابن السلطان وبين رجل من أبناء عمومته يدعى سيف ابن سلطان، فمال الناس إلى سيف فأقاموه إماماً حاكماً لهم فى رمضان، واشتدت النزاعات بين الجانبين، وفى تلك الظروف وصل البرتغاليون إلى شواطئ أفريقيا وكانت مركزاً كبيراً من مراكز التجارة العربية البحرية، استعان سيف بن سلطان بالبرتغاليين على منافسه منافه يُعرب بن يُعرب، فاحتلوا مسقط ومطرح وصور وجزيرتى قيس وهرمز، فحققوا له ما أراد، لكن تبين فيما بعد حقيقة نواياهم ورغبتهم بالسيطرة على الموانئ العربية، وعندما تولى أمر عُمان الإمام سلطان ابن مرشد اليُعربى، تحالف مع الصفويين فى إيران، فدخلوا فى معركة مع البرتغاليين، حتى طردوهم من مواقع فى جنوب الخليج، وأكمل النضال ضد البرتغاليين أحمد ابن سعيد، الذى انتقلت إليه الإمامة، ليبدأ عصر جديد من عصور عُمان، وما زالت أسرته الكريمة تحكم سلطنة عُمان، حتى اليوم.



فى السادس عشر من شهر رمضان 1213هـ الموافق 20 فبراير 1799م تمت مطاردة نابليون بونابرت للمماليك فى العريش ثم اندحاره أمام عكا.



فى 16 من رمضان 1307 هـ الموافق 6 مايو 1890م: أبصر النور العالم الكبير حسنين محمود حسنين مخلوف "مفتى الديار المصرية".



http://www.alsahwa-yemen.net/arabic/sub ... /21288.htm


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 23, 2016 10:02 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642
احداث اليوم 17 من شهر رمضان

"غزوة بدر"

انتصر المسلمون في 17 رمضان خلال العام الثاني من الهجرة، في غزوة بدر، التي وقعت بين المسلمين بقيادة رسول الله محمد، ضد قبيلة قريش، ومن حالفها من العرب بقيادة عمرو بن هشام المخزومي القرشي.

وكانت أول انتصارات للمسلمين، حيث كانت معركة من المعارك الفاصلة في الإسلام، وسُميت بهذا الاسم نسبةً إلى منطقة بدر التي وقعت المعركة فيها، وبدر بئر مشهور يقع بين مكة والمدينة المنورة، ويطلق عليها غزوة الفرقان.

وانتهت المعركة، بانتصار المسلمين على قريش، وكان قتلى قريش في المعركة نحو سبعين رجلًا، وأُسر منهم سبعون آخرون، وكان أكثرهم من قادة قريش وزعمائهم، وقتل من المسلمين أربعة عشر رجلًا.


"معركة عمورية"

في 17 من رمضان عام 223 هجريًا تحقق للمسلمين النصر على الدولة البيزنطية في معركة عمورية بقيادة الخليفة المعتصم العباسي، الذي هب لنجدة إخوانه المسلمين حين استغاثوا به، فحرك جيشًا كبيرًا لتأديب الدولة البيزنطية.

وقامت هذه المعركة بسبب رد كرامة امراة عربية اسمها "شراة العلوية" والتي تهجم عليها أحد الأمراء البيزنطيين، وأسر الكثير من النساء، فقرر المعتصم أخذ الثأر، فقام بجمع عدته وجنوده المحاربين للمعركة، التي انتصر فيها.


"بيبرس يتنازل عن عرش مصر"

قام السلطان الظاهر بيبرس، بالتنازل عن عرش مصر في السابع عشر من شهر رمضان، حيث يعد بيبرس صاحب الفتوحات والانتصارات العظيمة، حتى لقب بـ"أبي الفتوحات"، وكان شجاعا جبارًا، يباشر الحروب بنفسه، حيث قاتل مع السلطان قطر ضد التتار في فلسطين، وتولى سلطنة مصر بعد مقتل الأول على يد أمراء الجيش.


"وفاة السيدة رقية"

وتوفيت في السابع عشر من رمضان عام 57 هجريًا، السيدة رقية بنت الحسين، وحفيدة النبي محمد، حيث استشهدت وهي في الخامسة من العمر في دمشق بعد معركة كربلاء، بين الحسين وجيش يزيد بن معاوية.


"وفاة علي بن أبي طالب"

ودع العالم الإسلامي في السابع عشر من رمضان، الإمام علي بن أبي طالب، الذي اغتيل عام 40 عامًا، وقتما كان علي يؤوم المسلمين في صلاة الفجر بمسجد الكوفة في العرق، وفي أثناء الصلاة ضربه عبد الرحمن بن ملجم بسيف مسموم على رأسه.

وكانت آخر كلماته الشهير ما قاله قبل وفاته: "فزت ورب الكبة، أبصروا ضاربي أطعموه من طعامي، واسقوه من شرابي، النفس بالنفس، إن هلكت، فاقتلوه كما قتلني وإن بقيت رأيت فيه رأيي"، ناهيًا عن عن تكبيله بالأصفاد أو تعذيبه.


"وفاة السيدة عائشة"

كما توفيت السيدة عائشة زوجة الرسول محمد صلى الله عليه ورضى عنها، في 17 رمضان عام 85 هجريًا، عقب موقعة الجمل التي وقعت في البصرة بين قوات علي ابن أبي طالب، والجيش الذي يقوده الصحابيان طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام.

عادت عائشة فلزمت بيتها حتى حضرتها الوفاة، وصلى عليها أبو هريرة بعد صلاة الوتر.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 650هـ وكان يصادف يوم الاثنين، أبصر النور فى بلدة مرسيّة فى الجنوب الشرقى من الأندلس محيى الدين بن عربى المُلقب بالشيخ الكبير، والذى كان من أئمة المتكلمين فى كل علم، وهو كما قيل عنه {قدوة القائلين بوحدة الوجود}، وقد وضع أكثر من 251 كتاباً ورسالة، كان مبدعاً فى تفكيره مجدداً فى آرائه، جريئاً فى نظراته رقيقاً فى شعره، هو أبو بكر الحاتمى الطائى الأندلسى الذى عُرف فى المشرق بابن عربى، تلقى مبادئ العلوم الدينية فى بستونة ثم فى أشبيلية التى كانت آنذاك من أكبر مراكز التصوف فى الأندلس فى عهده، وقضى نحو ثلاثين عاماً.

وضع كتابيه {رسالة القدس} و{الفتوحات المكيّة} بكثير من التقدير والإكبار، قام ابن عربى برحلات عديدة إلى بلاد أخرى فى الأندلس لملاقاة العلماء فيها، ولقى بها الفيلسوف الكبير ابن رشد، الذى كان قاضى المدينة آنذاك، فى عام 588 للهجرة ترك الأندلس وبلاد المغرب وذهب إلى المشرق ليقضى فريضة الحج، وربما كانت رحلته فراراً من الأندلس والمغرب، وجوهما الصاخب دينياً وسياسياً الذى كان يسودهما من تزمت من جانب الفقهاء، واضطهاد للمفكرين الأحرار من جانب الحكّام.

http://www.alsahwa-yemen.net/arabic/sub ... /21326.htm

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 23, 2016 10:21 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

[font=Traditional Arabic]احداث اليوم 18 من شهر رمضان

"مبايعة الحسن بن علي بالخلافة "
ولد الامام الحسن بن علي ، في الخامس عشر من شهر رمضان عام 3 هـ وتوفي سنة 50 هـ وتم دفنه في البقيع، وقد كان أبوه علي بن أبي طالب ابن عم رسول الإسلام رابع الخلفاء الراشدين وأمه فاطمة بنت النبي محمد بن عبد الله، وفى 18 رمضان 40هـ الموافق 24 يناير 661م بويع الحسن بن على رضى الله عنهما بالخلافة بعد مقتل أبيه..



نزول الزبور علي نبي الله داود عليه السلام
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم انزل الله عز وجل الزبور علي نبيه داود عليه وعلي نبينا افضل الصلاة والسلام ، كما أخبر المصطفي صلي الله عليه وسلم (نزلت صحف إبراهيم أول ليلة من رمضان وأنزل التوراة لست مضين من رمضان وأنزل الإنجيل لثلاث عشرة خلت من شهر رمضان وأنزل الزبور لثمان عشرة خلت من رمضان ...... ) .



" وفاة سيف الله المسلول.. خالد بن الوليد".

توفي خالد بن الوليد و الملقب بـ"سيف الله المسلول" في يوم 18 رمضان 21هـ الموافق 20 أغسطس 642م وهو قائد الكثير من الفتوحات والانتصارات على أهم امبراطوريتين وقتئذ " الفرس والروم "، حيث قد قضى حياته كلها في الجهاد في سبيل الله من أجل نصرة الاسلام .
و قد اعتنق خالد بن الوليد الاسلام بعد صلح الحديبية، و أصبح من بعدها من اهم قادة المسلمين الحربيين و شارك مع النبي في فتح مكة حيث ولاه النبي صلي الله عليه و سلم ، علي كتيبه من الجنود المسلمين ، وتوفي خالد بحمص في 18 من رمضان 21ه / 20 من أغسطس 642م. وحينما حضرته الوفاة، بكي سيف الله بعين حارة حزينة ، ليس خوفا من الموت، الذي طالما واجهه بحد سيفه في المعارك، يحمل روحه على سن رمحه، وإنما كان حزنه وبكاؤه لشوقه إلى الشهادة، فقد عزّ عليه –وهو الذي طالما ارتاد ساحات الوغى فترتجف منه قلوب أعدائه وتتزلزل الأرض من تحت أقدامهم- أن يموت على فراشه، وقد جاءت كلماته الأخيرة تعبر عن ذلك الحزن والأسى في تأثر شديد: "لقد حضرت كذا وكذا زحفا وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف، أو رمية بسهم، أو طعنة برمح، وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي، كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء".
وحينا يسمع عمر بوفاته يقول: "دع نساء بني مخزوم يبكين على أبي سليمان، فإنهن لا يكذبن، فعلى مثل أبي سليمان تبكي البواكي "


" نهاية دولة المرابطين وإقامة دولة الموحدين "
انتهت دولة المربطين في المغرب الغربي وقامت علي انقاضها دولة الموحدين في يوم 18 رمضان عام 539 هجرياً، وقد حدث قتال بين الدوليتين " المرابطين بقيادة تاشفين بن علي بن يوسف تاشفين" و الموحدين" بقيادة عبد المؤمن بن علي " عندما اشتد الصراع بينهم، وتم قتل تاشفين بعد ان سقط من فوق الصخرة فقطع الموحدون رأسه ، وكان هذا هو نهاية دولة المرابطين في المغرب.


" يوسف بن تاشفين يجمع شمل المسلمسن في الاندلس "
قام القائد المسلم يوسف بن تاشفين بجمع الشمل بين المسلمين في الاندلس في 18 رمضان عام 484 هجريا الموافق 1091 م، وتم القضاء علي التفرقة بين ملوك الطوائف، وكان يوسف بن تاشفين ينتمي لقبيلة لمتونة احد قبائل صنهاجة الموجودة بجبل لمتونة، وتوفي في محرم 500 ه الموافق1106 م عن عمر يناهز 100 عام.


" أندلاع اعمال العنف بين الهندوس والمسلمين في مدينة كالكوتا الهندية "
في 18 رمضان 1365 هجريا الموافق 16 اغسطس 1946 م ، قامت اعمال عنف بين الهندوس والمسلمين في مدينة كالكوتا الهندية، وقد استمرت هذه حالة لمدة 3 ايام وانتهت بسقوط 7 الآف قتيل .



وفاة محمد بن علي بابا الحلبي
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك الموافق للثامن والعشرين من شهر فبراير للعام الميلادي 1325 ، رحل البدر العوّام، هو مُحَمّد بن عليّ البابا الحلبي كان فرداً في العوم، طيب الأخلاق، أنتفع به جماعة من التجّارفي بحر اليمن كان معهم فغرق بهم المركب ، فلجأوا إلى صخرة في البحر، وكانوا ثلاثة عشر، ثم إنه غطس فأستخرج لهم أموالهم من قاع البحر، بعد أن أفلسوا، كان فيه ديانة وصيانة ، وقد قرأ القرآن الكريم وحجّ عشر مرات عاش ثماني وثمانين سنة ورحل في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك.


اشتعال الحرب الأهلية في طاجكستان
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك اشتعلت الحرب الأهلية في طاجكستان ، وطاجكستان بلد إسلامي في وسط آسيا ، احتلته الدولة الروسية القيصرية في منتصف القرن التاسع عشر، وأستمر حكم الروس لهذا البلد بعد قيام اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية ، عانى خلالها أهل طاجكستان من السيطرة الشيوعية وسياسة محو الأديان ، وعندما تفككت عرى الاتحاد السوفيتي استقلت طاجكستان غير أن سيطرة الشيوعيين لم تنتهي بعد ، فقام عدد من المقاتلين بمحاولة للإعلان عن الجمهورية الإسلامية رسمياً ، نتج عن الصراع السياسي المسلح بين الشيوعيين والإسلاميين مقتل عشرات من السكان وتهجير مئات الآلاف منهم عام 1993، إذ دخل شهر رمضان بعد ذلك والمسلمون في صراع دموي حول السيطرة على العاصمة بين الشيوعيين والمسلمين الراغبين بالحرية الدينية.


صدور قوانين الأصلاح الاقتصادي في مصر:
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك عام 1952 صدرت القوانين بشأن الإصلاح الزراعي في مصر.



http://www.dostor.org/1101443
http://www.masress.com/moheet/408391

[/font]

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يونيو 24, 2016 11:44 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

احداث اليوم 19من شهر رمضان

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 101هـ توفى أيوب بن شرحبيا، أمير مصر وواليها فى عهد عمر بن عبد العزيز، فقد اهتم بإصلاح أمور مصر كافة، وقام بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، فأغلق جميع الحانات واهتم بتحسين أحوال الناس المعيشيّة، وسار فى الناس سيرة حسنة، تدل على خشيته لله وصدقه فى العمل.


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 425 هـ للعام الميلادى 1034، رحيل إبراهيم الرقيق، هو إبراهيم بن القاسم، المعروف بالكاتب الرقيق الشاعر المؤرخ، ولد بتونس فى القيروان، وبها نشأ وتفقه وتولّى الكتابة الخاصة لثلاثة أمراء صنهاجيين، المنصور وباديس والمعّز، وكُلّف بالسفارات المهمة إلى الخلافة الفاطمية فى مصر، له تصانيف كثيرة فى علم الأخبار والأدب، تدل على تمكنه وطول باعه، وكانت له عناية بالفنون، لاسيما بالأنغام والألحان، وضع كتاباً خاصاً عنوانه "كتاب الأغانى"، نحى فيه منحى أبى الفرج الأصبهانى، من مؤلفاته: "أنساب البربر" "تاريخ أفريقية والبربر" "الروح والارتياح" و"فتوح أفريقية" وكتاب "نظم السلوك فى مسايرة الملوك".


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 587هـ للعام الميلادى 1191، رحل الملك المظّفر تقى الدين عمر بن شاهنشاه بن أيوب، كان عزيزاً على عمّه السلطان صلاح الدين الأيوبي، استتابه بمصر وغيرها من البلاد، ثم أقطعه حماه ومدناً كثيرة، كان مع عمه حين فُتحت عكا، توفى وحملت جنازته حتى دفن بحماه، وله هناك مدرسة كبيرة، وكذلك له بدمشق مدرسة مشهورة، وقد أقام بالمُلك بعده ولده، المنصور ناصر الدين مُحَمّد"، فأقره السلطان صلاح الدين الأيوبى.


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 658هـ للعام الميلادى 1260، رحل الشيخ مُحَمّد الفقيه اليونينى، الحنبلى، البعلبكى، الحافظ المفيد البارع، العابد الناسك، برع فى علم الحديث، توضأ مرة عند الملك الأشرف بالقلعة حال سماع الأذان، فلما فرغ من الوضوء نفض السلطان تخفيفته وبسطها على الأرض ليطاء عليها، وحلف السلطان أن يطأ برجليه عليها، ففعل ذك، كان الملوك كلهم يحترمونه، ويعظّمونه، ويجيئون إلى مدينة بعلبك، ذكرت له أحوال ومكاشفات وكرامات كثيرة، توفى فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك.


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 665 هـ للعام الميلادى 1267، قُتل الشيخ شهاب الدين أبو شامة، الشيخ الإمام العالِم الحافظ المُحدّث الفقيه المؤرخ، شيخ دار الحديث الأشرفيّة، ومدرّس الركنيّة، وصاحب المصنفات العديدة والمفيدة، له "اختصار تاريخ دمشق" فى مجلدات كثيرة، وله "شرح الشاطبيّة"، كانت وفاته بسبب محنة حيكت ضده، وأرسلوا إليه من اغتاله وهو بمنزل له بطواحين الأشنان، قالت جماعة من أهل الحديث وغيرهم إنه كان مظلوماً، ولم يزل يكتب فى التاريخ حتى وصل شهر رمضان من هذه السنة، فذكر أنه أصيب بمحنة فى منزله، وكان الذين حاولوا قتله جاءوه قبل فضربوه ليموت، فلم يمت، فقيل له: ألا تشتكى عليهم، فقال:

قلتُ لمنْ قالَ ألا تشتكى ما قد جرى فهوَ عظيمٌ جليل
يقيضُ اللهُ تعالى لنــا من يأخذِ الحقَ ويشفى الغليل
إذا توكلنا عليهِ كفــى فحسينا اللهُ ونعمَ الوكيــل



تولى السلطان برقوق بن آنص الحكم فى مصر لعام 784هـ بعد فترة قلاقل واضطرابات، وهو يعد مؤسس دولة المماليك الثانية التى تُذكر فى كتب التاريخ بدولة المماليك البرجية الجراكسة. كان والد برقوق اشتراه تجار الرقيق من بلاد الشراكسة ليبيعوه فى أسواق مصر، حيث إن مصر أصبحت تستورد هذا النوع من العبيد لشراهة كل أمير من المماليك لتقوية حزبه بشراء أكبر عدد من الصبية لتدريبهم على القتال والانتماء إليه، فاشترى الأمير يلبغا والد برقوق سنة 1364 م، واعتنق الإسلام، وكان له ابنا سماه برقوق أدهش يلبغا بجماله وذكائه ونشاطه، فأرسله لإحدى دور التعليم الإسلامى فى مصر فبرع فى الفقه وسائر العلوم الإسلامية، فرقاه إلى درجة أمير.

وصل الأمير برقوق إلى درجة كفاءة وامتياز ومهارة فى القيادة بين المماليك فزجه قاتلوا يلبغا فى السجن مع باقى أصحابه من حراس ومماليك يلبغا، وكان من أخص أصحابه بركة بعدنان، وتخلص الأمير برقوق من سجنه وهرب منه بحيلة، وذهب إلى دمشق وخدم عن منجك حاكم دمشق حتى استدعاه الملك الأشرف إلى مصر قبل مقتله وعينه قائد فرقة من المماليك، وبعد قتل الملك الأشرف ظل برقوق يخدم ابن الأشرف بأمانة وإخلاص ليسد جميل أبوه واستولى على منصب الوصى، وكان هذا هدفه الذى يحقق طموحه فى حكم البلاد.

وتوفى ابن الملك الأشرف فى ربيع أول 783 هـ بعد أن حكم أربع سنوات وأربعة أشهر، وكان الأمير برقوق أميناً فى خدمته. وبايع المماليك أخى الملك المتوفى واسمه زين الدين خاجى وكان عمره ست سنوات وجلس على عرش الحكم سنتين، ويقول بعض المؤرخين إن مدة حكم هذا الملك سنة ونصف وكان يحكم حكما اسميا لأن الوصاية كانت وما زالت فى يد الأمير برقوق. وسئم برقوق من أن يكون هو الحاكم الفعلى تحت أمره ملك أو سلطان طفل، وطمع الأمير برقوق فى الحكم.

وفى 19 رمضان سنة 784 هـ خلع الأمير برقوق الملك زين الدين ونفاه، وأصبح برقوق الملك والحاكم الفعلى للبلاد رسميا فى سنة 1382 م الموافقة 784 هـ، ووافق الأمراء والخليفة العباسى المتوكل بالله المقيم فى القاهرة على تنصيب الأمير برقوق ملكا أو سلطانا على مسلمى مصر.

وبينما هو منشغل بإصلاح البلاد وإقامة المشروعات أصيب بهبوط فى القلب ومات فى يوم الجمعة 15 شوال سنة 801 هـ وكان قد بلغ من العمر 60 سنة.


" ولادة العلامة " محمود شكري الألوسي" بالعراق عام 1272 "

هو أحد علماء أهل السنة في العراق من أحفاد شهاب الدين أبي الثناء الآلوسي الكبير، من ذرية الإمام موسى المُبرقع ابن الإمام محمد الجواد الهاشمي القرشي، ومن المُتمسِّكين بمنهج السلف الصالح ومن أحد الشخصيات البارزة في العالم العربي والإسلامي، وبدأ حبه لطلب العلم منذ صغره، وأخذ إجازات العلم من الكثير من علماء بغداد، تقلد منصب مفتي بلاده عام 1248هجريًا بموجب الفرمان السلطاني العثماني ثم تم عزله من منصبه فترك كل ش وتفرغ للدراسة وتحصيل العلم، فسافر إلى الموصل والأستانه عام 1262 هجريًا وكرمه حكام هذه البلاد ثم عاد إلى بغداد ليتوفى بها في 25 ذو القعدة عام 1270هجريًا ودفن في مقبرة الشيخ معروف الكرخي.



فى 19 رمضان 1121هـ الموافق 30 نوفمبر 1806م جرت معركة بحرية بين أسطول العرب العمانيين والأسطول البرتغالى، تراجع فيها الأسطول العربى إلى رأس الخيمة.



" وفاة مفتي الديار المصرية الشيخ حسنين مخلوف "

توفي العالم الكبير حسنين محمد حسنين مخلوف، مفتي الديار المصرية، أحد أعلام الفقه في العالم الإسلامي في القرن الرابع عشر الهجري، حيث عُرف الشيخ بمواقفه الجريئة وجهره بكلمة الحق خلال فترة حياته كلها، كما كان له الفضل في إنشاء المكتبة الأزهرية بعد ان قام بتجميع كافة الكتب المبعثرة فى المساجد وصنفها وفهرسها، كما كان أول مفتش للعلوم بالأزهر والمعاهد الدينية، وأصغر الأعضاء في المجلس الأعلى للأزهر الذي يشرف على أعماله ويتولى توجيهه ووضع سياساته، كما اختير وكيلاً للجامع الأزهر.

عين مفتيًا للديار المصرية مرتين،الأولى في الفترة من 3 ربيع الأول سنة 1365 هجريًا الموافق 5 يناير سنة 1946 ميلاديًا وحتى 20 رجب سنة 1369 هجريًا الموافق 7 مايو سنة 1950ميلاديًا، والمرة الثانية في مارس سنة 1952ميلاديًا وحتى ديسمبر سنة 1954 ميلاديًا .


تأسيس جامعة الزيتونة: فى 19 من رمضان 1375 هـ الموافق 30 إبريل 1956م: أصدرت الحكومة التونسية قرارًا بأن يكون جامع الزيتونة جامعة مختصة بالعلم وأن تسمى الجامعة الزيتونية وأصبحت بها خمس كليات.



http://alarrabnews.com/print.php?id=43018&type=news
http://www.dostor.org/1102250


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يونيو 24, 2016 11:47 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27681
هارون كتب:

احداث اليوم 19من شهر رمضان

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 101هـ توفى أيوب بن شرحبيا، أمير مصر وواليها فى عهد عمر بن عبد العزيز، فقد اهتم بإصلاح أمور مصر كافة، وقام بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، فأغلق جميع الحانات واهتم بتحسين أحوال الناس المعيشيّة، وسار فى الناس سيرة حسنة، تدل على خشيته لله وصدقه فى العمل.


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 425 هـ للعام الميلادى 1034، رحيل إبراهيم الرقيق، هو إبراهيم بن القاسم، المعروف بالكاتب الرقيق الشاعر المؤرخ، ولد بتونس فى القيروان، وبها نشأ وتفقه وتولّى الكتابة الخاصة لثلاثة أمراء صنهاجيين، المنصور وباديس والمعّز، وكُلّف بالسفارات المهمة إلى الخلافة الفاطمية فى مصر، له تصانيف كثيرة فى علم الأخبار والأدب، تدل على تمكنه وطول باعه، وكانت له عناية بالفنون، لاسيما بالأنغام والألحان، وضع كتاباً خاصاً عنوانه "كتاب الأغانى"، نحى فيه منحى أبى الفرج الأصبهانى، من مؤلفاته: "أنساب البربر" "تاريخ أفريقية والبربر" "الروح والارتياح" و"فتوح أفريقية" وكتاب "نظم السلوك فى مسايرة الملوك".


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 587هـ للعام الميلادى 1191، رحل الملك المظّفر تقى الدين عمر بن شاهنشاه بن أيوب، كان عزيزاً على عمّه السلطان صلاح الدين الأيوبي، استتابه بمصر وغيرها من البلاد، ثم أقطعه حماه ومدناً كثيرة، كان مع عمه حين فُتحت عكا، توفى وحملت جنازته حتى دفن بحماه، وله هناك مدرسة كبيرة، وكذلك له بدمشق مدرسة مشهورة، وقد أقام بالمُلك بعده ولده، المنصور ناصر الدين مُحَمّد"، فأقره السلطان صلاح الدين الأيوبى.


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 658هـ للعام الميلادى 1260، رحل الشيخ مُحَمّد الفقيه اليونينى، الحنبلى، البعلبكى، الحافظ المفيد البارع، العابد الناسك، برع فى علم الحديث، توضأ مرة عند الملك الأشرف بالقلعة حال سماع الأذان، فلما فرغ من الوضوء نفض السلطان تخفيفته وبسطها على الأرض ليطاء عليها، وحلف السلطان أن يطأ برجليه عليها، ففعل ذك، كان الملوك كلهم يحترمونه، ويعظّمونه، ويجيئون إلى مدينة بعلبك، ذكرت له أحوال ومكاشفات وكرامات كثيرة، توفى فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك.


فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 665 هـ للعام الميلادى 1267، قُتل الشيخ شهاب الدين أبو شامة، الشيخ الإمام العالِم الحافظ المُحدّث الفقيه المؤرخ، شيخ دار الحديث الأشرفيّة، ومدرّس الركنيّة، وصاحب المصنفات العديدة والمفيدة، له "اختصار تاريخ دمشق" فى مجلدات كثيرة، وله "شرح الشاطبيّة"، كانت وفاته بسبب محنة حيكت ضده، وأرسلوا إليه من اغتاله وهو بمنزل له بطواحين الأشنان، قالت جماعة من أهل الحديث وغيرهم إنه كان مظلوماً، ولم يزل يكتب فى التاريخ حتى وصل شهر رمضان من هذه السنة، فذكر أنه أصيب بمحنة فى منزله، وكان الذين حاولوا قتله جاءوه قبل فضربوه ليموت، فلم يمت، فقيل له: ألا تشتكى عليهم، فقال:

قلتُ لمنْ قالَ ألا تشتكى ما قد جرى فهوَ عظيمٌ جليل
يقيضُ اللهُ تعالى لنــا من يأخذِ الحقَ ويشفى الغليل
إذا توكلنا عليهِ كفــى فحسينا اللهُ ونعمَ الوكيــل



تولى السلطان برقوق بن آنص الحكم فى مصر لعام 784هـ بعد فترة قلاقل واضطرابات، وهو يعد مؤسس دولة المماليك الثانية التى تُذكر فى كتب التاريخ بدولة المماليك البرجية الجراكسة. كان والد برقوق اشتراه تجار الرقيق من بلاد الشراكسة ليبيعوه فى أسواق مصر، حيث إن مصر أصبحت تستورد هذا النوع من العبيد لشراهة كل أمير من المماليك لتقوية حزبه بشراء أكبر عدد من الصبية لتدريبهم على القتال والانتماء إليه، فاشترى الأمير يلبغا والد برقوق سنة 1364 م، واعتنق الإسلام، وكان له ابنا سماه برقوق أدهش يلبغا بجماله وذكائه ونشاطه، فأرسله لإحدى دور التعليم الإسلامى فى مصر فبرع فى الفقه وسائر العلوم الإسلامية، فرقاه إلى درجة أمير.

وصل الأمير برقوق إلى درجة كفاءة وامتياز ومهارة فى القيادة بين المماليك فزجه قاتلوا يلبغا فى السجن مع باقى أصحابه من حراس ومماليك يلبغا، وكان من أخص أصحابه بركة بعدنان، وتخلص الأمير برقوق من سجنه وهرب منه بحيلة، وذهب إلى دمشق وخدم عن منجك حاكم دمشق حتى استدعاه الملك الأشرف إلى مصر قبل مقتله وعينه قائد فرقة من المماليك، وبعد قتل الملك الأشرف ظل برقوق يخدم ابن الأشرف بأمانة وإخلاص ليسد جميل أبوه واستولى على منصب الوصى، وكان هذا هدفه الذى يحقق طموحه فى حكم البلاد.

وتوفى ابن الملك الأشرف فى ربيع أول 783 هـ بعد أن حكم أربع سنوات وأربعة أشهر، وكان الأمير برقوق أميناً فى خدمته. وبايع المماليك أخى الملك المتوفى واسمه زين الدين خاجى وكان عمره ست سنوات وجلس على عرش الحكم سنتين، ويقول بعض المؤرخين إن مدة حكم هذا الملك سنة ونصف وكان يحكم حكما اسميا لأن الوصاية كانت وما زالت فى يد الأمير برقوق. وسئم برقوق من أن يكون هو الحاكم الفعلى تحت أمره ملك أو سلطان طفل، وطمع الأمير برقوق فى الحكم.

وفى 19 رمضان سنة 784 هـ خلع الأمير برقوق الملك زين الدين ونفاه، وأصبح برقوق الملك والحاكم الفعلى للبلاد رسميا فى سنة 1382 م الموافقة 784 هـ، ووافق الأمراء والخليفة العباسى المتوكل بالله المقيم فى القاهرة على تنصيب الأمير برقوق ملكا أو سلطانا على مسلمى مصر.

وبينما هو منشغل بإصلاح البلاد وإقامة المشروعات أصيب بهبوط فى القلب ومات فى يوم الجمعة 15 شوال سنة 801 هـ وكان قد بلغ من العمر 60 سنة.


" ولادة العلامة " محمود شكري الألوسي" بالعراق عام 1272 "

هو أحد علماء أهل السنة في العراق من أحفاد شهاب الدين أبي الثناء الآلوسي الكبير، من ذرية الإمام موسى المُبرقع ابن الإمام محمد الجواد الهاشمي القرشي، ومن المُتمسِّكين بمنهج السلف الصالح ومن أحد الشخصيات البارزة في العالم العربي والإسلامي، وبدأ حبه لطلب العلم منذ صغره، وأخذ إجازات العلم من الكثير من علماء بغداد، تقلد منصب مفتي بلاده عام 1248هجريًا بموجب الفرمان السلطاني العثماني ثم تم عزله من منصبه فترك كل ش وتفرغ للدراسة وتحصيل العلم، فسافر إلى الموصل والأستانه عام 1262 هجريًا وكرمه حكام هذه البلاد ثم عاد إلى بغداد ليتوفى بها في 25 ذو القعدة عام 1270هجريًا ودفن في مقبرة الشيخ معروف الكرخي.



فى 19 رمضان 1121هـ الموافق 30 نوفمبر 1806م جرت معركة بحرية بين أسطول العرب العمانيين والأسطول البرتغالى، تراجع فيها الأسطول العربى إلى رأس الخيمة.



" وفاة مفتي الديار المصرية الشيخ حسنين مخلوف "

توفي العالم الكبير حسنين محمد حسنين مخلوف، مفتي الديار المصرية، أحد أعلام الفقه في العالم الإسلامي في القرن الرابع عشر الهجري، حيث عُرف الشيخ بمواقفه الجريئة وجهره بكلمة الحق خلال فترة حياته كلها، كما كان له الفضل في إنشاء المكتبة الأزهرية بعد ان قام بتجميع كافة الكتب المبعثرة فى المساجد وصنفها وفهرسها، كما كان أول مفتش للعلوم بالأزهر والمعاهد الدينية، وأصغر الأعضاء في المجلس الأعلى للأزهر الذي يشرف على أعماله ويتولى توجيهه ووضع سياساته، كما اختير وكيلاً للجامع الأزهر.

عين مفتيًا للديار المصرية مرتين،الأولى في الفترة من 3 ربيع الأول سنة 1365 هجريًا الموافق 5 يناير سنة 1946 ميلاديًا وحتى 20 رجب سنة 1369 هجريًا الموافق 7 مايو سنة 1950ميلاديًا، والمرة الثانية في مارس سنة 1952ميلاديًا وحتى ديسمبر سنة 1954 ميلاديًا .


تأسيس جامعة الزيتونة: فى 19 من رمضان 1375 هـ الموافق 30 إبريل 1956م: أصدرت الحكومة التونسية قرارًا بأن يكون جامع الزيتونة جامعة مختصة بالعلم وأن تسمى الجامعة الزيتونية وأصبحت بها خمس كليات.



http://alarrabnews.com/print.php?id=43018&type=news
http://www.dostor.org/1102250


جزاكم الله خيرا كثيرا أخى الكريم الفاضل الأستاذ هارون

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 25, 2016 12:09 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642
الاخت الفاضلة (molhma) شكرا على مرورك الكريم ولاحرمنا الله من صالح دعائك امين

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 27, 2016 11:45 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642
[font=Traditional Arabic]احداث العشرين من شهر رمصان


وقعت أحداث عديدة في يوم العشرين من شهر رمضان، تنوعت ما بين الفتوحات الإسلامية والأحداث التاريخية، وأيضًا رحيل عدد من الشخصيات التي أثرت في الكثير من الأحداث الإسلامية..

«فتح مكة»

يعتبر فتح مكة، أعظم حدث في العشرين من شهر رمضان، والذي حدث عام 8 هجريًا، حيث استطاع المسلمون وقتها فتح مدينة مكة وضمها إلى دولتهم الإسلامية، وذلك بسبب انتهاك قبيلةَ قريش الهدنةَ التي كانت بينها وبين المسلمين، بعد إغارتها على قبيلة خزاعة، وهم من حلفاء المسلمين.

ونقضت بذلك قريش عهدها مع المسلمين الذي سمى بصلح الحديبية، وردًا على ذلك، جهز الرسول محمد جيشًا قوامه عشرة آلاف مقاتل لفتح مكة، وتحرك الجيش حتى وصل مكة، فدخلها سلمًا بدون قتال.

ولكن بدأت المعركة حينما حاول بعض رجال قريش التصدي للمسلمين الذين كان يقودهم خالد بن الوليد، وقتل منهم اثني عشر رجلًا.

وطهر الرسول المدينة من الأصنام، وخطب أمام قريش وعفا عنهم، وسلم مفتاح الكعبة إلى عثمان إبن طلحة، وقال له:«خذوها خالده تالده».


«بناء مسجد القيروان»

وفي العشرين من شهر رمضان، عام 51 هجريًا، بنى مسجد القيروان، على يد القائد الإسلامي عقبة بن نافع رضى الله عنه، بعد فتح تونس.

ويعتبر مسجد «القيروان»، تحفة فنية، حيث يضم منبرًا مصنوع من الخشب، و يعتبر أقدم منبر بالعالم الإسلامي، بالاضافة إلى وجود أقدم مقصورة للمسجد، يعود تاريخها الى القرن الخامس الهجري.


«رحيل الآلاف من قرطبة»

وفي نفس اليوم، عام 202 هجريًا، رحل آلاف الأندلسيين من قرطبة بعد فشل ثورتهم ضد حكم الأمير «الحكم بن هشام»، الذي بطش بالثوار بطشًا شديدًا، وهدم منازلهم وشردهم في الأندلس.

فاتجهت جماعة منهم تبلغ نحو 15 ألفًا إلى مصر، ثم ما لبثوا أن غادروها إلى جزيرة «أقريطش» وأسسوا بها دولة صغيرة استمرت نحو قرن وثلث.



«فتح مدينة البابك»

استطاع المسلمون في نفس اليوم، عام 223 هجريًا، فتح مدينة «بابك»، أحد المدن التابعة للدولة الإسلامية، ولكنها خرجت عن التبعية الإسلامية، بعدما استولى الملك «بابك» على مدينة «أذربيجان» وأعانه على ذلك ملك «أرمنيا».

وكان سبب فتح المدينة هو إدعاء حاكمها «الألوهية»، واستبداده في الحكم، خلال عهد السلطان المعتصم بالله العباسي، الذي أمر بمحاربته والقضاء عليه، واعتقله الخليفة المعتصم، بعدما حاول الهرب متنكرًا هو وأخاه، ثم قتله.



«فتح صفد»

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك، فتح السلطان صلاح الدين الأيوبي، عام 584 هجريًا، مدينة «صفد»، أحد المدن التاريخية في فلسطين، والتي استولت عليها الصليبون بعد ذلك، ولكن حاصرها السلطان صلاح الدين بالمنجانيق وتم فتحها.



«ألمانيا تهاجم العثمانين»

خلال يوم العشرين من رمضان عام 1001 هجريًا، قام الجيش الألماني المكون من 40 ألف جندي، بمهاجمة الجيش العثماني، والذي كان تعداده 10 آلاف مقاتل، في الجنوب الشرقي من مدينة «زغرب» والتي تعرف حديثًا بدولة كرواتيا.

واعتبرت هذه المعركة سببًا في إعلان تركيا الحرب على ألمانيا بعد ذلك، حيث قتل خلالها سبعة آلاف جندي عثماني، من بينهم القائد حسن باشا حاكم ولاية البوسنة.


«بناء مسجد القيروان»
علي يد القائد الإسلامي «عقبة بن نافع»، تم بناء مسجد القيروان في العشرين من رمضان، عام 51 هجريًا، بعد فتح تونس.

ويعتبر مسجد «القيروان»، تحفة فنية، حيث يضم منبرًا مصنوع من الخشب، و يعتبر أقدم منبر بالعالم الإسلامي، بالاضافة إلى وجود أقدم مقصورة للمسجد، يعود تاريخها الى القرن الخامس الهجري.


«ألماني يقترح وطن جديد لليهود»
في هذا اليوم، اقترح الألماني «هيرمان غورينغ»، الأب الروحي لجهاز البوليس السري الألماني، بأن تكون جزيرة «مدغشقر» وطن قومي لليهود، وتعتبر الجزيرة المتواجدة في المحيط الهندي، قبالة الساحل الجنوبي الشرقي، رابع أكبر الجزر بالعالم.


http://alwafd.org/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8 ... 8%A7%D9%86

http://www.dostor.org/1102947
[/font]

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 27, 2016 12:02 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

احداث 21 من شهر رمضان

وفاة يوشع بن نون:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم توفى يوشع بن نون أحد أنبياء بني إسرائيل وهو الذي قادهم الى النصر في الحرب مع العمالقة، وقيل أيضاً أن صفورا ابنة النبي شعيب وزوجة النبي موسى قد تمردت عليه وحاربته.
وروي عن عبد الله بن عباس قال: أن يوشع بن نون بوأ بني إسرائيل الشام بعد النبي موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام وقسمها بينهم الى أن مات عنهم.
وقد سار منهم سبط الى بعلبك وهو الذي ينحدر منه النبي الياس عليه السلام و قصته معروفة في القرآن الكريم، و توفي يوشع بن نون في الحادي و العشرون من شهر رمضان.


عقيقة الحسن بن علي رضي الله عنهما:

في مثل هذا اليوم 21 من رمضان 3هـ 652م عقّ النبي محمد الأمين (عليه أفضل الصلاة والسلام)، أي ذبح عقيقة، وهو ما يُذبح يوم سابع المولود، عن الحسن ابن على زوج ابنته فاطمة الزهراء {رضى الله عنهم}، وهو يوم سابعه، وحلق النبي (عليه الصلاة والسلام) شعره وأمر أن يتصدّق بزنة شعره فضة.


وفاة مؤسس الدولة العثمانية وأول سلاطينها،

يعد السلطان عثمان بن أرطغرل (أرطُغرل) أو (عثمان الأول) بن سليمان شاه (656 هـ/1258م - 1326م)، مؤسس الدولة العثمانية وأول سلاطينها، وزعيم الأتراك من السلجوقيين في بثنيا عام 1288م، وإليه تنسب، وقد استمرت إلى ما بعد الحرب العالمية الأولى عام 1919م. شهدت سنة مولده غزو المغول بقيادة هولاكو لبغداد وسقوط الخلافة العباسية. ولد يوم الخميس الرابع من شهر جمادى الأولى، الموافق التاسع من شهر مايو سنة ست وخمسين وستمائة هـ، وهو العام الذي سقطت فيه بغداد في أيدي التتار، وكأن الله سبحانه وتعالى قدّر أن يولد في نفس اليوم الذي قُتل فيه آخر الخلفاء العباسيين من يعيد الخلافة شابة فتيّة بعد أن هرمت وضعفت، وكان ميلاده في بلدة "صوغود، وهي السنة التي غزا فيها المغول بقيادة هولاكو بغداد عاصمة الخلافة العثمانية، وكانت الأحداث عظيمة، والمصائب جسيمة. ويقول ابن كثير: "ومالوا على البلد فقتلوا جميع من قدروا عليه من الرجال والنساء والولدان والمشايخ والكهول والشبّان، ودخل كثير من الناس في الآبار وأماكن الحشوش، وقني الوسخ، وكمنوا كذلك أيامًا لا يظهرون، وكان الجماعة من الناس يجتمعون إلى الحانات ويغلقون عليهم الأبواب فتفتحها التتار إما بالكسر وإما بالنار، ثم يدخلون عليهم فيهربون منهم إلى أعالي الأمكنة فيقتلونهم بالأسطح، حتى تجري الميازيب من الدماء في الأزقة، فإنا لله وإنا إليه راجعون. وكذلك في المساجد والجوامع والربط، ولم ينج منهم أحد سوى أهل الذمة من اليهود والنصارى ومن التجأ إليهم. وكان الخطب عظيمًا والحدث جللًا، والأمة ضعفت ووهنت بسبب ذنوبها ومعاصيها ولذلك سلط عليها المغول، فهتكوا الأعراض، وسفكوا الدماء، وقتلوا الأنفس، ونهبوا الأموال، وخربوا الديار، في تلك الظروف الصعبة والوهن المستشري في مفاصل الأمة ولد عثمان مؤسس الدولة العثمانية. ومات رحمه الله بعد حياة عامرة بالغزو والجهاد، حيث قضى في السلطنة ما بين 26 و27 سنة، وانتقل بدولته من مجرد إمارة صغيرة إلى دولة قوية فتية، قدر لها بعد وفاته أن تصير حامية الإسلام، ومحط آمال الموحدين، ولذلك صار يعتز به كل سلاطين الدولة العثمانية، وآثروا أن ينسبوا إليه دولتهم. وترك سيرة حسنة لكل حاكم يطمح للجمع بين حظ الدنيا وحظ الآخرة، فكان مثلا للعدل حتى قيل: إن أباه أرطغرل عهد إليه في حياته بولاية القضاء في مدينة "قره جه حصار" بعد الاستيلاء عليها من البيزنطيين في عام 684هـ/1285م فاحتكم إليه رجلان، أحدهما مسلم تركي والآخر بيزنطي نصراني، فحكم للبيزنطي ضد التركي، فاستغرب البيزنطي وسأله: كيف تحكم لصالحي وأنا على غير دينك، فأجابه عثمان: بل كيف لا أحكم لصالحك، والله الذي نعبده يقول لنا: «إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ» [النساء: 58] فتأثر البيزنطي من هذا الموقف وأعلن إسلامه. وعرف عنه أنه كان محسنًا للفقراء والمساكين، حتى قيل: إنه كان يجمع أنواع الطعام وأصناف الحلوى لهم، ويطبخ لهم بعد كل ثلاثة أيام سماطًا عظيمًا يأكل منه الخاص والعام ممن ذكر وغيره. وبلغ من حبه للإنفاق أنه ما ترك عند موته سوى فرس وسيف ودرع ونحو ذلك من اللباس والفراش، كما بقيت أوقافه من الخيل والغنم تتناسل قرونًا طويلة، أبقتها ذريته تيمنًا وتبركًا.


وفاة عبدالله بن الحكم:

توفي في اليوم الحادي والعشرين من رمضان سنة 214هـ العالم عبد الله بن عبد الحكم بن أعين بن الليث، يكنى أبا محمد. وابن عبد الحكم من خيرة تلاميذ الإمام مالك، كان رجلاً صالحاً ثقة متحققاً بمذهب مالك فقيهاً صدوقاً عاقلاً حليماً إليه أفضت سدة المالكية بمصر بعد أشهب، وبلغ بنوه من الجاه ما لم يبلغه أحد. وكان صديقاً للشافعي رحمه الله ينزل عنده ويكرمه ويبلغ الغاية في بره. من مؤلفاته: المختصر الكبير والمختصر الأوسط والمختصر الصغير، فالصغير قصره على علم الموطأ والأوسط فيه زيادة الآثار، والكبير اختصر به كتب أشهب، وذكر أن مسائل المختصر الكبير 18ألف مسألة وفي الأوسط أربعة آلاف وفي الصغير 1200 مسألة. وتوفى في اليوم الحادي والعشرين من رمضان سنة742هـ الشيخ الإمام نجم الدين أبو حفص عمر بن بلبان بن عبد الله عتيق، سبط ابن الجوزي الدمشقي الحنفي، كان فقيها في علم الحديث.


تولي الخليفة المعتز نيابة الديار المصرية:

في مثل هذا اليوم 21 من رمضان لعام 254هـ، تولى الخليفةُ المعتّز بدين الله نيابةَ الديار المصرية، فأحسن إلى أهلها وأنفق فيهم من بيت المال ومن الصدقات، كانت له في شهر رمضان المُبارك مائدة في كل يوم يحضرها الخاصُ والعام، كان يتصدق من خالصِ ماله في كل شهر بألف دينار، وبنى جامعاً أنفق عليه أكثرَ من مائة وعشرين ألف دينار، تُوفى الخليفة المعتّز بمصر في أوائل شهر ذي القعدة سنة مائتين وأربعة وستين للهجرة النبويّة، من علة أصابته من أكل لبن الجواميس، الذى كان يحبه، كان له ثلاثة وثلاثون ولداً، منهم سبعة عشر ذكراً.
في مثل هذا اليوم 21 من رمضان لعام 447هـ الخليفة العباسي يأمر بتلاوة خطبة الجمعة في بغداد باسم السلطان السلجوقي طغرل بك، وكان ذلك اعترافا صريحا من العباسيين بنفوذ السلاجقة في الخلافة العباسية.


وفاة المحدث الكبير ابن ماجة:

يوم الاثنين 21 رمضان 273 هـ، توفي ابن ماجة صاحب كتاب سنن ابن ماجة، وله كتاب آخر في التفسير وكتاب آخر في التاريخ يبدأ فيه بالصحابة وينتهي بعصره ، وهو الإمام الحافظ الكبير أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه الربعي القَزْوِينِيُّ، وُلد بقزوين سنة تسعٍ ومائتين من الهجرة. وارتحل إلى العراق ومصر والشام ، ومات وعمره 64 عاما . قال ابن خَلِّكان: “ماجه بفتح الميم والجيم وبينهما ألف، وفي الآخر هاء ساكنة”.
وطبقت شهرة كتاب (سنن ابن ماجه) الآفاق، وبه عُرف ابن ماجه واشتهر، واحتل مكانته المعروفة بين كبار الحفاظ والمحدثين، وهو من أَجَلِّ كتبه وأعظمها وأبقاها على الزمان، وقد عُدَّ الكتاب رابع كتب السنن المعروفة، وهي سنن أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه، ومتمم للكتب الستة التي تشمل إلى ما سبق صحيح البخاري ومسلم، وهي المراجع الأصول للسنة النبوية الشريفة وينابيعها.
نال ابن ماجه إعجاب معاصريه وثقتهم؛ إذ كان معدودًا في كبار الأئمة وفحول المحدثين، فقد قال عنه ابن خَلِّكان: “كان إمامًا في الحديث، عارفًا بعلومه وجميع ما يتعلق به”. وقال الذهبي عنه: “كان ابن ماجه حافظًا، ناقدًا، صادقًا، واسع العلم”.


العباسيون يعترفون بالسلاجقة:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المبارك 447 هجرية، أمر الخليفة العباسي بتلاوة خطبة الجمعة في بغداد باسم السلطان السلجوقي طغرل بك، وكان ذلك اعترافا صريحا من العباسيين بنفوذ السلاجقة في الخلافة العباسية.


انتصار المسلمين على الصليبين:

في أنطاكية دخل في الحادي والعشرين من رمضان عام 559 هجرية، السلطان نور الدين قلعة حارم –وهي حصن غربي حلب بالقرب من أنطاكية، من أقوى الحصون الصليبية وأحصنها في نحور المسلمين– وضيق على أهلها، فاجتمعت الفرنج بالقرب منها ومن بُعد وساروا نحوه لمنعه. وكان بالحصن شيطان من شياطين الفرنج أشار عليهم بعدم منازلة نور الدين بل مماطلته ومفاوضته، لذلك فإنه وهو يصارع الصليبيين عاد في سنة 559 وجمع العساكر وسار نحو حارم، فنزل عليها وحصرها وحشد الإفرنج وجاءوا وتقدم الإفرنج البرنس بيمند صاحب أنطاكية والقمص صاحب طرابلس وأعمالها، وابن جوسلين وهو من مشاهير الإفرنج وأبطالها، والدوك معهم وهو رئيس الروم وجمعوا من الجند ما لا يقع عليه الإحصاء، فحرض نور الدين أصحابه وفرق نفائس الأموال على شجعان الرجال، فلما قاربه جيشهم فك الحصار عن حارم مؤقتاً وانسحب انسحاباً تكتيكياً حتى دخلتها قوات الفرنجة. ثم التقى بهم وتقارب الجيشان واصطف الجند للقتال وبدأ الإفرنج بالحملة على ميمنة المسلمين وبها عسكر حلب فتظاهروا بالهزيمة وتفرقوا أمامهم، وكانت تلك خطة نور الدين ليفصل فرسان الفرنج عن راجلهم فيميل عليهم من بقي من المسلمين ويضعوا فيهم السيف فانقضت الجيوش الإسلامية الباقية عليهم انقضاض الصقور على بغاث الطير فمزقوهم بددا وجعلوهم قددا وأكثر فيهم المسلمون القتل حتى زادت قتلاهم على العشرة آلاف.


وفاة الوزير معين الدين الحسن:

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 643هـ للعام الميلادى 1246، كان رحيل معين الدين الحسن بن شيخ الشيوخ، وزير الصالح نجم الدين أيوب، أرسله إلى دمشق، فحاصرها مع الخوارزمة أول مرة، حتى أخذها من يد الصالح إسماعيل، وأقام بها نائباً من جهة الصالح أيوب، كانت وفاته فى مثل هذا اليوم، وكانت مدة ولايته بدمشق أربعة أشهر ونصف الشهر، وصُلى عليه بجامع دمشق، ودُفن بقاسيون فى سوريا إلى جانب أخيه عماد الدين.


ولاية السلطان أورخان الأول:

في 21 من رمضان 726هـ الموافق 21 من أغسطس 1325م : تولى السلطان أورخان الأول عرش الدولة العثمانية، وهو الثاني في سلسلة سلاطينها، بعد رحيل أبيه السلطان عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية، قام بتدعيم أركان الدول، وتوسيع رقعتها، وإنشاء فرقة الإنكشارية المعروفة.


وفاة الشيخ عز الدين الحنبلي:

21 رمضان 748 ، يوم الثلاثاء : توفي الشيخ عز الدين الحنبلي بالصالحية بدمشق وهو خطيب الجامع المظفري واشتهر بتلقين الأموات ، ووصفه ابن كثير بالصلاح .


وفاة المحدث الحافظ أبو الحسن الهيثمي:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك، لعام 807هـ رحل الهيثمي الحافظ نور الدين أبو الحسن على بن أبى بكر بن سليمان، رفيق أبى الفضل العراقى، ولد سنة خمس وثلاثين وسبعمائة للهجرة، ورافق العراقى فى السَّماع ولازمه، وألّف وجمع، وتُوفي فى مثل هذا اليوم.
له كتب وتخاريج في الحديث، منها «مجمع الزوائد ومنبع والفوائد » عشرة أجزاء، و «ترتيب الثقات لابن حبان » و «تقريب البغية في ترتيب أحاديث الحلية » و «مجمع البحرين في زوائد المعجمين» و «المقصد العلى، في زوائد أبي يعلى الموصلي » و «زوائد ابن ماجة على الكتب الخمسة » و «موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبان» و «غاية المقصد في زوائد أحمد».


وفاة الفقيه الحنفي ابن الرومي:

توفى يوم الحادي والعشرين من رمضان عام 841 العالم الكبير علاء الدين أبو الحسن علي بن مصلح الدين موسى بن إبراهيم الرومي الحنفي، الشيخ الإمام صاحب شذرات الذهب، كان فقيهاً بارعاً مفنناً في علوم شتى تخرج بالشريف الجرجاني والسعد التفتازاني.


الإفراج عن العالم السوداني أحمد بابا:

أفرج في اليوم الحادي والعشرين من رمضان للعام 1001هـ عن الفقيه أبي العباس أحمد بابا السوداني وعشيرته آل آقيت، وكانت لهم الوجاهة والقيادة ببلاد السودان ديناً ودنيا، بحيث تعددت فيهم العلماء والأئمة والقضاة وتوارثوا سدة العلم مدة طويلة تقرب من 200 سنة وكانوا من أهل اليسار والسؤدد لا يبالون بالسلطان فمن دونه.
ولما فتح جيش السلطان أبي العباس أحمد بن عبد الله الشيخ بلاد السودان عام 990هـ تركوا على ما هم عليه إلى أن كانت سنة ألف واثنتين عندما أظهروا التململ وسلموا ملك المغاربة لهم وكانت آذانهم صاغية لآل آقيت، فتخوف المنصور منهم فكتب إلى عامله محمود بالقبض عليهم وتغريبهم إلى مراكش فقبض على جماعة كبيرة منهم، كان فيها الفقيه العلامة أبو العباس أحمد بن أحمد بن أحمد (ثلاثة أحامد) بن عمر آقيت المدعو بابا.


وفاة المولى محمد بن الشريف علي:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 1029 هـ، تُوفى المولى محمد ابن الشريف على، كان حاكماً فى جنوب المغرب، ينتهى نسبه إلى محمد النفس الذكيّة، ابن عبد الله الكامل ابن الحسن المُثنى ابن الحسن السبط ابن على ابن أبى طالب، حاول المولى محمد أن يتوسّع من حدود دولته، فقد حاول الاستيلاء على تلمسان فى الجزائر، وكانت فى تلك الوقت تحت حكم الأتراك العثمانيين، فحرروها ثانية منه، وحاول غزو وجده فى غرب المغرب، فلم يستطع، بقى يحكم قسماً من إفريقيا الشمالية إلى أن توفى فى رمضان فى مثل هذا اليوم فخلفه ابنه محمد ابن المولى محمد.


الروس يخسرون 20 ألف قتيل:

في 21 من رمضان 1271 هـ الموافق 7 من يونيو 1855م خسر الروس 20 ألف قتيل في هجوم جيش الاتفاق الفرنسي الإنجليزي العثماني على قلعة “سيفاستوبول” الواقعة حاليًا في أوكرانيا أثناء “حرب القرم” بين الدولة العثمانية وروسيا.


بدء أعمال الحفر في قناة السويس:

في 21 من رمضان 1275 هـ الموافق 24 من إبريل 1859م: بدأت أعمال الحفر في قناة السويس التي تربط بين البحرين الأبيض والأحمر، واستمر الحفر 10 سنوات ونصف شارك فيه 60 ألف فلاح مصري، وبلغ طولها آنذاك 162.5كم، وافتتحت للملاحة في 19 نوفمبر 1869م.


استشهاد الشيخ فرحان السعدي:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 1356هـ، استشهد أبرز أبطال الكفاح الشعبى الفلسطينى المسلح، فرحان السعدى، عُرف بالشيخ لما تحلى به من استقامة خلق وتقوى وورع وشجاعة وإيمان، ولد الشيخ فرحان السعدى فى عام 1860 ميلادى، عندما نشبت ثورة عام 1929م بادر إلى قيادة مجموعة من المقاتلين فى قضاء جنين بفلسطين المحتلة، أستبسل فى المعارك ضد البريطانيين والصهاينة، حتى ألقت قوات الاحتلال القبض عليه وحكمته بالسجن لمدة ثلاثة أعوام، فور خروجه من السجن عاود نشاطه وأنضم إلى حركة القائد الشيخ عز الدين القسّام، شارك فى معركة أحراج يعبد عام 1936م التى استشهد فيها القسّام، قاد العديد من العمليات الفدائيّة العسكرية الناجحة، أسرته قوات الاحتلال البريطانى من منزله وصادرت بندقيته، وكانت الدليل الدامغ على إدانته، قدّم للمحكمة العسكرية بعد يومين من اعتقاله قامت خلالها بتعذيبه وإهانته، وبعد محكمة صوريّة، حكمت عليه بالإعدام شنقاً، وفى مثل هذا اليوم من شهر رمضان تمّ تنفيذ الحكم بالشيخ الكبير فرحان السعدى وهو صائم، وكان لإعدامه رنّة كبيرة فى فلسطين.


وفاة الشيخ إبراهيم عزت:

في 21 من رمضان 1403 هـ الموافق 2 يوليو 1983م: توفي الداعية الكبير الشيخ إبراهيم عزت، واحد من أبرز الدعاة الذين ظهروا في مصر في الربع الأخير من القرن العشرين.

http://aakhbar.com/news/1910778-%D8%AD% ... 9%86-.html

http://www.eljadidanews.com/%D8%A7%D9%8 ... D9%86.html


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 27, 2016 12:14 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642

أبرز أحداث الثاني والعشرين من رمضان

بدء إرسال السرايا:

في العام الأول للهجرة النبوية وفي مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك، كان بدء إرسال السرايا النبوية لتحقيق بعض الأهداف الإسلامية، منها سرية حمزة بن عبدالمطلب إلى العيث، سرية محمد بن مسلمة لقتل كعب بن الأشرف، الشاعر الذي كان يحارب الإسلام بشعره وماله، وغيرها من السرايا التي ساعدت في دعم قواعد الدين الإسلامي الحنيف.

سرية قتل “عصماء” عدوة الإسلام:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك عام 3هـ ، الموافق 22 مارس 625م، توجّهت سرية عمير بن عدي لقتل “عصماء” عدوة رسول الله (صلى الله عليه وسلّم)، هي يهوديّة، كانت تكيد للإسلام، وتؤذي المسلمين، وتحرّض الشعراء على هجاء الرسول الكريم محمد (عليه الصلاة والسلام)، كما كانت تنشد شعراً تهجو فيه الإسلام والمسلمين وتقلّل من شأن نصرهم في غزوة بدر الكبرى.
وفي التفصيل أكثر، حدثني عبدالله بن الحارث، عن أبيه أن عصماء بنت مروان من بني أمية بن زيد كانت تحت يزيد بن زيد بن حصن الخطمي، وكانت تؤذي النبي صلى الله عليه وسلم وتعيب الإسلام وتحرض على النبي صلى الله عليه وسلم وقالت شعراً:
فباست بني مالك والنبيت وعوف وباست بني الخزرج
أطعتم أتاوي من غيركم فلا من مراد ولا مذحج
ترجونه بعد قتل الرؤوس كما يرتجى مرق المنضج
قال عمير بن عدي بن خرشة بن أمية الخطمي حين بلغه قولها وتحريضها: اللهم إن لك عليَّ نذراً لئن رددت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة لأقتلنها — ورسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ ببدر — فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدر جاءها عمير بن عدي في جوف الليل حتى دخل عليها في بيتها، وحولها نفر من ولدها نيام منهم من ترضعه في صدرها، فجسها بيده فوجد الصبي ترضعه فنحاه عنها، ثم وضع سيفه على صدرها حتى أنفذه من ظهرها، ثم خرج حتى صلى الصبح مع النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة، فلما انصرف النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى عمير فقال: “أقتلت بنت مروان؟”، قال: نعم بأبي أنت يا رسول الله.

موقعة الطائف:

فى الثانى والعشرين من شهر رمضان عام 8 هـ الموافق 12 يناير 630 م حدثت موقعة الطائف.

خلافة الحسن بن علي رضي الله عنهما:

سنة 40 هـ: قيام الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما بالخلافة ومبايعته, يوم الاثنين لثمانية بقين من رمضان عقب دفن أبيه الذي اغتيل يوم السابع عشر من رمضان , وعاش علي رضي الله عنه إلى يوم الثاني والعشرين منه.‏
واستمر الحسن في الخلافة خمسة أشهر وأياماً, وقيل سنة وأياماً ثم تنازل عنها إلى معاوية بن أبي سفيان سعياً منه نحو جمع شمل الأمة وحقناً للدماء.‏
كان الحسن رضي الله عنه كريم السجايا, رفيع الخصال,سيداً من سادات المسلمين في الدنيا والآخرة , ويكفيه أنه ريحانة رسول الله صلى الله عليه وسلم, وأن أباه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب , وأن أمه البتول الطاهرة فاطمة بنت رسول الله.‏

مولد عبد الرحمن الناصر ثامن أمراء الأندلس:

فى 22 من رمضان 277هـ الموافق 7 من يناير 891م: وُلد عبد الرحمن الناصر ثامن أمراء الأندلس من بنى أمية، وأول مَن تسمَّى بها بأمير المؤمنين، وتلقب بألقاب الخلافة، ويعد عصره الذى امتدَّ خمسين عامًا، من أزهى فترات الأندلس قوة حضارة.

ميلاد الخليفة المقتدر بالله:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك عام 282هـ الموافق 13 نوفمبر 895م، أبصر النور المقتدر بالله جعفر بن أحمد المعتضد بالله بن هارون الرشيد، كُنيته أبو الفضل أمير المؤمنين العباسي، أمه أسمها شغب، لقُبت في خلافة ولدها بالسيِّدة، بويع له بالخلافة بعد موت أخيه المكتفي، وهو يومئذٍ ابن ثلاثة عشر عاماً، ولهذا أراد الجند خلعه، محتجيّن بصغر سنه وعدم بلوغه، وتوليّة عبدالله بن المعتّز، فلم يتمّ ذلك، ثم خلعوه في شهر محرم عام سبعة عشر وثلاثمائة للهجرة، وولوا أخاه محمداّ القاهر، فلم يتمّ ذلك سوى يومين ثم رجع إلى الخلافة، وكان المُقتدر مؤثراً لشهواته، كثير العزل والولاية والتلّون، قتله غلامه مؤنس في الثامن والعشرين من شهر شوّال عام 320هـ، وله من العمر حينذاك 38عاماً، وكانت مدة خلافته 24 عاماً و11 شهراً و14 يوماً.

مقتل أبي الطيب المتنبي:

في مثل هذا اليوم من سنة 354 هـ : مقتل الشاعر أبي الطيب المتنبي وجاء في بعض الروايات أن المتنبي لما مضي إلى الكوفة وصل إلى النعمانية بإزاء قرية تقرب منها يقال لها ( بنورا) فوجد أثر خيل هناك فتنسم خبرها فإذا خيل قد كمنت له فصادفته لأنه قصدها ‚فطعن طعنة نكس عن فرسه,فلما سقط إلى الأرض نزلوا فقتلوه وأخذوا ما كان معه من المال وغيره ‚وكان الذي قتله فاتك بن ابي جهل.‏
ابراهيم بن جعفر الكتامي في دمشق:
في مثل هذا اليوم سنة 363 هـ ، قدوم إبراهيم بن جعفر الكتامي إلى دمشق قادما من مصر , أميراً على جيوش المصريين, فرحّل ظالماً العقيلي عن دمشق, وولاها ابن أخته جيش بن الصمصامة .‏
و كان جيش ضعيف العقل سيىء التدبير بقي في دمشق إلى أن توفي فيها سنة سبعين وثلاثمائة, وقد اشتكى أهل دمشق كثيرا من جيش بن الصمصامة , فقد كان سفاكاً للدماء شديد التعدي والظلم , عم الناس في ولايته القتل وأخذ المال , حتى لم يبق بيت بدمشق ولا بظاهرها إلا امتلأ من جوره , وكثر الدعاء عليه والابتهال في إهلاكه .‏

التتار يتوجهون إلى الشام بعد تدمير بغداد:

يوم الجمعة 22 رمضان 657 هـ، توجه جيش المغول بعد تدمير بغداد إلى الشام وعلى مقدمتهم كتبغا نوين وسنكنفور وبايجو على الميمنة ، والأمراء الآخرون على الميسرة ، بينما كان هولاكو يقود قلب الجيش.

ابن تيمية يغادر الشام إلى القاهرة:

في يوم الاثنين 22 رمضان 705 هـ ، استدعى السلطان المملوكي المنصور لاجين الشيخ ابن تيمية بعد أن عقدت له المحاكمات في الشام ، فاستدعاه لمصر وودعه أهل الشام في حزن على فراقه وخوفا عليه من السلطان ، ووصل الشيخ ابن تيمية القاهرة يوم الاثنين 22 رمضان 705 هـ ، وحوكم في القلعة واعتقلوه في البرج الذي بالقلعة .

وفاة الشيخ عفيف الدين الآمدي:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك عام 725هـ الموافق الإثنين 1 سبتمبر 1325م، كان رحيل الشيخ عفيف الدين إسحاق الأمدي، ثم الدمشقي الحنفي، شيخ دار الحديث بالظاهريّة، سمع الحديث على جماعة كثيرين، كان شيخاً حسناً بهي المنظر سهل الإسماع، ولديه فضيلة، تُوفي في مثل هذا اليوم ودُفن بسفح جبل قاسيون في سورية، هو والد فخر الدين ناظر الجيوش والجامع، وقبله بيوم توفي الصدر معين الدين يوسف بن زغيب الرحبي، أحد كبار التجّار الأمناء.

الأميرة الحرة في مصر:

في مثل هذا اليوم سنة 738هـ ، قدمت الحرة زوجة السلطان أبي الحسن المريني إلى مصر من عند السلطان صاحب فاس تريد الحج, ومعها هدية جليلة إلى سلطان مصر الملك الناصر بن قلاوون نزل لحملها من الإسطبل السلطاني ثلاثون قطاراً من بغال النقل سوى الجمال , و كان من جملة تلك الهدية أربعمائة فرس منها مائة حجرة ومائة فحل ومائتا بغل وجميعها بسروج ولُجُمٍ مسقّطة بالذهب والفضة, وفيها سيف قرابه ذهب مرصع .‏

وفاة العالم اللغوي حازم القرطبي:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك عام 684هـ الموافق 21 فبراير 1285م، رحل شيخ البلاغة والأدب القرطبي، حازم بن محمد الأنصاري القرطبي، هو أوحد زمانه في النظم والنثر والنحو واللغة والعروض، روى عنه ألف من العلماء، من كتبه “سراج البلغاء في البلاغة.

وفاة الشيخ ابو طاهر المقدسي:‏

في مثل هذا اليوم من سنة 844 هـ توفي في القدس الشيخ الإمام العالم الصالح القدوة شهاب الدين أحمد بن حسين بن أرسلان المقدسي الشافعي, المكنى بأبي طاهر وأبي المواهب, لزم الإفتاء والتدريس مدة ثم ترك ذلك , وجد واجتهد حتى صار مناراً يهتدي به السالكون, وشعاراً يقتدي به الناسكون.‏

من تصانيفه شرح سنن أبي داود, وشرح البخاري, وعلق على الشفا للقاضي عياض, وشرح مختصر ابن الحاجب, وجمع الجوامع, ومنهاج البيضاوي, والمنهاج للنووي, وأدب القاضي للغزي, والأذكار, وحياة الحيوان, ونظم في علم القراءات, وأعرب الألفية, وشرح الملحة .‏

وفاة الفقيه القاضي ابراهيم الحلبي:

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك عام 965هـ رحل في مدينة الأستانة الفقيه الحنفي إبراهيم الحلبي، ولد في حلب بسورية، أشهر مصنفاته “ملتقى الأبحر” وعليه اعتمد القضاء في السلطنة العثمانية.

هجوم خان القرم على أوكرانيا:

في 22 من رمضان 1182 هـ الموافق 31 من يناير 1769م، خان القرم التابع للدولة العثمانية يقوم بهجوم شتوي مفاجئ على أوكرانيا، ويأسر الآلاف، أثناء الحرب الروسية — العثمانية.

حفرة قناة السويس:

فى 22 رمضان 1275هـ الموافق 25 إبريل 1859م بدء حفر قناة السويس فى مصر.

مولد الداعية الإسلامي أحمد ديدات:

في 22 من رمضان 1336هـ الموافق 1 من يوليو 1918م، ولد الداعية الإسلامي الشيخ أحمد ديدات في مقاطعة سورات الهندية.انتقل به أبوه إلى جنوب أفريقيا، وهناك بزغ نجمه بفضل مناظراته الدينية التي أسلم بسببها الكثيرون، وأعاد الكثيرين من المرتدين عن الإسلام… توفي في (3 من رجب 1426هـ= 8 أغسطس 2005م) عن عمر يناهز 87عاماً بمنزله في جنوب أفريقيا. من أهم كتبه: الاختيار بين الإسلام والمسيحية، وهل الكتاب المقدس كلام الله؟، والقرآن معجزة المعجزات…

صدور مجلة حواء الجديدة:

في22 من رمضان 1374 هـ الموافق 14 من يناير 1955م، صدتر مجلة “حواء الجديدة” عن مؤسسة دار الهلال بمصر، وتولت رئاسة تحريرها الدكتورة “أمينة السعيد” التي كانت أول سيدة تتولى رئاسة التحرير في صحيفة لم تنشئها، وتعد هذه المجلة أهم مجلة نسائية صدرت في مصر عقب ثورة يوليو 1952م، وهي ما زالت تصدر حتى الآن، بعد إدخال عدد من التطويرات عليها.

قانون مقاطعة إسرائيل:

في 22 من رمضان 1375 هـ الموافق 2 مايو 1956 م ، طبقت المملكة الليبية قانون مقاطعة إسرائيل بعد ضغوط شعبية كبيرة، وأنشأت مكتبا للمقاطعة في طرابلس.

مجزرة شاربفيل:

في 22 رمضان 1379 هـ الموافق 21 من مارس 1960م، ارتكبت قوات الشرطة في جنوب إفريقيا مذبحة ضد المتظاهرين في مدينة “شاربفيل”، سقط خلالها 69 قتيلاً خلال بضع دقائق.

وفاة ونستون تشرشل:

في 22 من رمضان 1384 هـ الموافق 24 من يناير 1965م، توفي ونستون تشرشل أشهر وزراء بريطانيا عن عمر يناهز التسعين عاماً، وتشرشل قاد بريطانيا إلى الانتصار في الحرب العالمية الثانية، ورأس الحكومة البريطانية أكثر من مرة، وحاصل على جائزة نوبل في الآداب عام 1953م، وحاصل أيضاً على لقب “فارس”.

http://www.eljadidanews.com/%D8%A3%D8%A ... D9%86.html


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حدث في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 29, 2016 2:50 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1642


احداث 23 من شهر رمضان



هناك مواقف وأحداث جسام وقعت فى الشهر الكريم رمضان، وكان لها أثر كبير فى التاريخ الإسلامى، وسلّط علماء المسلمين وكُتَّاب التاريخ الضوء عليها، وبمناسبة الشهر الفضيل ننشر أهم الأحداث التى وقعت فى مثل هذا اليوم من رمضان.

فى الثالث والعشرين من شهر رمضان المُبارك خرج رسول الله (عليه الصلاة والسلام) من جوف الليل ثلاث ليالٍ منها ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان، وصلى فى المسجد وصلى الناس معه، كان يصلى بهم ثمانى ركعات فى المسجد ويكملون باقيها فى بيوتهم، وبصحة هذا الأثر عن رسول الله (عليه أفضل الصلاة والسلام) ثبتت مشروعية صلاة التراويح، أما سبب اقتصار النبى (صلى الله عليه وسلّم) على ثلاث ليالٍ، فهو خشية أن تُفرض عليهم، لأنه قال للصحابة لما سألوه عن ذلك {قد رأيت صنيعكم فلم يمنعنى من الخروج إلا أنى خشيت أن تُفرض عليكم}.



وأيضاً فإن فعل عمر ابن الخطّاب ـ رضى الله عنه ـ فى جمعه الناس على أبى ابن كعب، تؤكد هذه المشروعيّة لقوله (صلى الله عليه وسلّم): {عليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدى عضّوا عليها بالنواجذ)، أما عدد ركعاتها، فقد ذهب الفقهاء فى عددها، منهم من قال إنها ثمانية، لأن رسول الله صلاها ثمانية، كما سبق ذكر ذلك، ومنهم من قال إنها عشرون ركعة، لأن عمر ابن الخطّاب ـ رضى الله عنه ـ صلاها عشرين ركعة، فكان ـ رضى الله عنه ـ صلّى فى الناس بالصلاة التى كان يؤديها الصحابة مع الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلّم) فى المسجد وفى بيوتهم، ومنهم من قال إنها ستة وثلاثون ركعة،

أما وقتها، فقد اتفق العلماء على أنه بعد صلاة العشاء، ثم أن الفقهاء متفقون على الجهر بالقراءة فى التراويح.



انتصار المسلمين على الساسانيين: فى الثالث والعشرين من شهر رمضان للعام 31 من الهجرة النبوية الشريفة والموافق 652 م وفى عهد الخليفة عثمان بن عفان - رضى الله عنه- انتصر المسلمون على الساسانيين بعد مقتل قائدهم يزد جرد بن شهريار آخر ملوك الفرس، وانتهت بذلك دولة الفرس.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 69 هـ للعام الميلادى 715، وبعد أن تولّى الخلافة سليمان بن عبد الملك، بعد موت أخيه الوليد، عزل عن إمرة بغداد عثمان بن حيّان، وولى عليها أبا بكر بن مُحَمّد بن عمرو بن حزم، وكان من أكابر العلماء، وقد كان قتيبة بن مسلم حين بلغه ولاية سليمان الخلافة، كتب إليه كتاباً يعزّيه فى أخيه الوليد، ويهنئه بولايته، ويذكر فيه بلاءه وقتاله، وهيبته فى صدور الأعداء، كل هذا حتى لا يقوم سليمان هذا بعزله عن ولاية خرسان.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 220 هـ، أبصر النور "أحمد بن طولون" مؤسس الدولة الطولونية، تعود جذور أحمد بن طولون إلى أصول تركية، كان أحمد بن طولون جندياً تركياً، أصل أسمه دولون، أى بدر التمام، وكان أبوه من مماليك "نوح بن أسد" والى "بخارى"، فأعتقه لِمَا رأى فيه من قدرة وكفاءة، ثم أرسله إلى الخليفة المأمون، فأعجب به، وألحقه ببلاط الخلافة، وتدرَّج فى المناصب العسكرية حتى صار رئيسًا لحرس الخليفة.



وفى مدينة "بغداد" عاصمة دولة الخلافة وُلِد أحمد بن طولون فى (23 من رمضان 220هـ = 20 من سبتمبر 835م)، وعُنى به أبوه عناية فائقة، فعلمه الفنون العسكرية، وتلقى الفقه والحديث، وتردد على حلقات العلماء ينهل منها، ورُزق حسن الصوت فى قراءة القرآن، وكان من أدرس الناس له وأعلمهم به، ثم رحل إلى طرسوس بعد أن تولى بعض أمورها بناء على رغبته، ليكون على مقربة من علمائها الذين اشتهروا بالفقه والحديث والتفسير، وبعد رجوعه صار موضع ثقة الخلفاء العباسيين لعلمه وشجاعته، والتحق بخدمة الخليفة "المستعين بالله" فى (248-252هـ = 862-866م)، وصار موقع ثقته وتقديره، كان من عادة الولاة الكبار، الذين يعينهم الخليفة للأقاليم الخاضعة له أن يبقوا فى عاصمة الخلافة، لينعموا بالجاه والسلطان، والقرب من مناطق السيادة والنفوذ، وفى الوقت نفسه ينيبون عنهم فى حكم تلك الولايات من يثقون فيهم من أتباعهم وأقاربهم، ويجدون فيهم المهارة والكفاءة، وكانت مصر فى تلك الفترة تحت ولاية القائد التركى "باكباك" زوج أم أحمد بن طولون، فأناب عنه وفقًا لهذه العادة ابن زوجته "أحمد" فى حكم مصر، وأمدَّه بجيش كبير دخل مصر فى (23 من رمضان 254هـ = 16 من سبتمبر 868م). وما إن نزل مصر حتى واجهته مصاعب عديدة ومشكلات مستعصية، وشغله أصحاب المصالح بإشعال ثورات تصرفه عما جاء من أجله، لكن ابن طولون لم يكن كمن سبقه من الولاة، فسرعان ما اشتد نفوذه، وأخمد الفتن التى اشتعلت بكل حزم، وأجبر ولاة الأقاليم على الرضوخ له وتنفيذ أوامره، وكانوا من قبل يستهينون بالولاة، ولا يعبئون بقراراتهم، استخفافًا بهم، ويعملون على ما يحلو لهم.



وازدادت قدم ابن طولون رسوخًا، وقوى سلطانه بعد أن أسندت ولاية مصر إلى "يارجوخ" والد زوجة ابن طولون، فعمل على تثبيت صهره، وزاده نفوذًا بأن أضاف إليه حكم الإسكندرية، ولم يكتفِ ابن طولون بما حقق من نفوذ فى مصر، فتطلع إلى أن تكون أعمال الخراج فى يده، وكان عامل الخراج يُعيَّن من قِبَل الخليفة العباسى، ولم يكن لوالى مصر سلطان عليه، غير أن أحمد بن طولون نجح فى أن يستصدر من الخليفة "المعتمد على الله" فى (256-279هـ = 870-892م) قرارًا بأن يضيف إليه أعمال الخراج، فجمع بهذا بين السلطتين المالية والسياسية، وقويت شوكته، وعظم سلطانه، وكان أول عمل قام به أن ألغى المكوس والضرائب التى أثقل بها عامل الخراج السابق كاهل الشعب.



مظاهر الحضارة:

كان أحمد بن طولون رجل دولة من الطراز الأول، فعُنى بشئون دولته، وما يتصل بها من مناحى الحياة، ولم تشغله طموحاته فى التوسع وزيادة رقعة دولته عن جوانب الإصلاح والعناية بما يحقق الحياة الكريمة لرعيته، ولذا شملت إصلاحاته وإسهاماته شئون دولته المختلفة، وكان أول ما عُنى به إنشاء عاصمة جديدة لدولته شمالى "الفسطاط" سنة (256هـ = 870م) عُرِفت بـ"القطائع"، وقد بناها على غرار نظام مدينة "سامراء" عاصمة الخلافة العباسية، واختار مكانها على جبل "يشكر" بين الفسطاط وتلال المقطم، وبنى بها قصرًا للإمارة، وجعل أمامه ميدانًا فسيحًا يستعرض فيه جيوشه الجرارة، ويطمئن على تسليحها وإعدادها، ثم اختطّ حول القصر ثكنات حاشيته وقواده وجنوده، وجعل لكل فئة من جنوده قطعة خاصة بهم، فللجنود من السودان قطعة، وللأتراك قطعة، وكذلك فعل مع أرباب الحرف والصناعات، ومن هنا جاءت تسمية المدينة الجديدة بـ"القطائع"، وهى العاصمة الثالثة لمصر بعد الفسطاط والعسكر. وأنشأ فى وسط المدينة مسجده المعروف باسمه إلى اليوم، وهو من أكبر المساجد، وتبلغ سعته 8487 مترًا مربعًا، ولا يزال شاهدًا على ما بلغته الدولة الطولونية من رقى وازدهار فى فنون العمارة، ويعد من أقدم الأبنية الإسلامية التى بقيت على ما كانت عليه، واشتهر المسجد بمئذنته الملوية التى تشبه مئذنة مسجد سامراء، وقد انتهى ابن طولون من بنائه سنة (265هـ = 879م)، وبلغ من عنايته به أن عين له طبيبًا خاصًّا، وجعل به خزانة بها بعض الأدوية والأشربة لإسعاف المصلين من رواد المساجد فى الحالات الطارئة، وأنشأ ابن طولون "بيمارستانا" سنة (259هـ = 873م) لمعالجة المرضى مجانًا دون تمييز بينهم، حيث يلقون عناية فائقة، وتقدَّم لهم الأدوية، ويُستبقَى منهم من يحتاج إلى رعاية ومتابعة داخل البيمارستان، ولم يكن المرضى يدخلون بثيابهم العادية، وإنما كانت تقدم لهم ثياب خاصة، كما هى الحال الآن، وكان المريض يودع ما معه من مال وحاجات عند أمين البيمارستان، ثم يلحق بالمكان المخصص له إلى أن يتم شفاؤه فيسترد ما أودعه. وكان ابن طولون يتفقد المرضى، ويتابع أعمال الأطباء.



وفاته:

بعد عقد صلح بين ابن طولون والموفق، وحلول الصلح بينهما، زحف ابن طولون سنة ليقمع الفتنة التى شبت فى طرسوس، فلما وصل إلى هناك، وكان الوقت شتاء والثلج كثيرًا، لم يعُقْه ذلك عن نصب المجانيق على سور طرسوس لإخماد الثورة، لكنه مرض ولم يستطع الاستمرار فى الحصار، فأسرع بالعودة إلى مصر، حيث لقى ربه فى (10 من ذى القعدة 270هـ = 10 من مايو 883م).



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 584هـ، وفاة الشاعر والأمير الفارس "أسامة بن مرشد بن على بن مقلد بن نصر بن منقذ"، المعروف بأسامة بن منقذ، أحد أبطال المسلمين فى الحروب الصليبية، له ديوان شعر مطبوع، ومذكرات بعنوان "الاعتبار" وكتب فى الأدب.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 1280 هـ للعام الميلادى 1864، تنازلت الدولة العثمانية عن بناء القلاع بأراضى إمارة الجبل الأسود، الواقعة على شواطئ الأدرياتيكى إلى الشمال من ألبانيا، وكانت إمارة الجبل الأسود خاضعة لحكم الدولة العثمانية، وأراد أميرها الاستقلال بحكمها، كما قام بمساعدة ثوار أقليم الهرسك ضد الدولة العثمانية التى ما لبثت أن تمكنت من القضاء تماماً على جميع حركات التمرد، وشرعت فى بناء عدة قلاع وحصون داخل الجبل الأسود، فتدخلت الدول الأوروبية لإثناء الدولة العثمانية عن هذا الأمر، واضطر السلطان العثمانى إزاء ذلك إلى التخلى عن بناء هذه القلاع والحصون.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك، لعام 1371هـ الحكومة التركية تسمح بدخول جميع أعضاء السلالة العثمانية عدا الأمراء أبناء السلاطين إلى تركيا بعد إلغاء الخلافة العثمانية فى مارس 1923، وطرد سلالة بنى عثمان إلى خارج تركيا، بعدما حكموا البلاد مدة 963 عاما منها 407 أعوام هى مدة الخلافة.



فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك لعام 1918 تُوفى السلطان العثمانى مُحَمّد رشاد، امتاز حكمه بسيطرة حزب الاتحاد والترقى وانهزام تركيا فى الحرب العالمية الأولى، تولى مُحَمّد رشاد السلطة بعد أخيه عبد المجيد الثانى والذى عزل لمقاومته الكثير من الأفكار والمخططات اليهودية ـ الأوروبية، وعلى الأخص قضية توطين اليهود فى فلسطين، كان مُحَمّد رشاد رجلاً مثقفاً، ثقافة إسلامية، ألّم بالأدب الفارسى وأهتّم بدراسة التاريخ الإسلامى عامة والتاريخ العثمانى خاصة، عارض السلطان مُحَمّد رشاد رغبة حزب الاتحاد والترقى بدخول الحرب العالمية الأولى إلى جانب ألمانيا، لكنه وافق مضطراً وأعلن الجهاد الإسلامى بصفته خليفة للمسلمين، ودعا المسلمين كافة لدعم الدولة العثمانية، وحينما توفى فى رمضان كانت معظم الدول الإسلامية قد سقطت فى أيدى الحلفاء إنجلترا وفرنسا.


http://www.alsahwa-yemen.net/arabic/sub ... /21533.htm


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 39 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط