موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 36 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم انتظرونا في رمضان إ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 05, 2017 9:54 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1549
حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم
ثالثا / الابل
1- الايات القرانية الوارده فى ذكرها
لقد كان للإبل نصيب في القرآن الكريم فقد ورد ذكرها في موضعين :
الموضع الأول : في سورة الغاشية الآية رقم (17) ( أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْأِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) .
حيث أن الإنسان دائماً يطلق العنان لخياله ولفكره بعيداً للبحث عن حقيقة الشيء في حين ينسى ما حولـه لإشباع فضوله الفكري وهذه الآية تدعو إلى وجوب النظر والتمحيص في الأشياء القريبة والملموسة لدى الإنسان ويفسر ابن كثير هذه الآية الكريمة إن الله يقول أمر عباده بالنظر في مخلوقاته الدالة على قدرته وعظمته فإنها خلق عجيب وتركيب غريب في غاية القوة والشدة وهي مع ذلك تلين للحمل الثقيل وتنقاد للقائد الضعيف وتؤكل وينتفع بوبرها ويشرب لبنها ، ونبهوا بذلك لأن العرب غالب دوابهم كانت الإبل .
أما الموضع الثاني : الذي ورد فيه ذكر الإبل . كان في سورة الأنعام الآية رقم (144)
( وَمِنَ الْأِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ ) .
كما ورد ذكر الناقة في سبعة مواضع :
1- في سورة الأعراف الآية رقم (73) [ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّه]
2- في سورة الأعراف الآية رقم (77) [فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ ] .
3- في سورة الشمس الآية رقم (13) [ فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا ] .
4- وفي سورة القمر الآية رقم (27) [ إِنَّا مُرْسِلُو الْنَّاقَةِ فِتْنَةً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ ] .
5- وفي سورة الشعراء رقم (155) [ قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ ] .
6- وفي سورة الإسراء الآية رقم (59) [ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ] .
7- وفي سورة هود الآية رقم (64) [وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ ] .

- وقد ورد ذكر البدن في موضع واحد :
في سورة الحج الآية رقم (36) [ وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ] .
ولقد ذكر لفظه البعير في سورة يوسف الآية رقم (65) [ وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ] .
وورد أيضاً في موضع آخر من سورة يوسف الآية رقم (72) [ قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ ] .
أما ذكر لفظة الجمل ورد في سورة الأعراف الآية رقم (40) [ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ] .
ولفظة الجمالة وردت في سورة المرسلات الآية رقم (33) [ كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ ] والجمالة كالجمال أو هي جمع الجمع .

أما ذكر لفظة الأنعام ورد في مواضع كثيرة :
والأنعام تعني جمع النعم بالفتح وهي في الأصل الإبل وقد يتوسع في النعم فتطلق على الإبل والبقر والغنم إذا أريد جماعة الأنواع الثلاثة .
ووردت هذه اللفظة في سورة آل عمران والنساء والمائدة والأعراف ويونس والنحل وطه والحج والمؤمنون والفرقان والشعراء والسجدة وفاطر ويس والزمر وغافر والشورى والزخرف ومحمد والنازعات وعبس .
- ( وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ )(آل عمران: من الآية14)
- ( وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ )(النساء: من الآية119)
- ( أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ)(المائدة: من الآية1)
- ( وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ )(المائدة: من الآية95)
- (وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيباً)(الأنعام: من الآية136)
- ( وَقَالُوا هَذِهِ أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لا يَطْعَمُهَا إِلَّا مَنْ نَشَاءُ بِزَعْمِهِمْ)(الأنعام: من الآية138)
- ( وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا )(الأنعام: من الآية139)
- (وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشاً)(الأنعام: من الآية142)
- ( أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)(لأعراف: من الآية179)
- ( فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ )(يونس: من الآية24)
- (وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (النحل:5)
- ( كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِأُولِي النُّهَى) (طـه:54)
- ( لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ) (الحج: من الآية28)
- (ِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ )(الحج: من الآية30)
- ( وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (المؤمنون:21)
- ( إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً)(الفرقان: من الآية44)
- ( وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَاماً وَأَنَاسِيَّ كَثِيراً)(الفرقان: من الآية49)
- (وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُمْ بِمَا تَعْلَمُونَ * أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ) (الشعراء:133)
- ( َنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنْفُسُهُمْ أَفَلا يُبْصِرُونَ)( السجدة : من الآية27)
- ( وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ)(فاطر: من الآية28)
- ( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ) (يّـس:71)
- ( وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاج)(الزمر: من الآية6)
- ( اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (غافر:79)
- ( جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً )(الشورى: من الآية11)
- ( وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ) (الزخرف:12)
- ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ)(محمد: من الآية12)
- ( أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا * وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا * مَتَاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) (النازعـات:31-32-33)
- ( وَفَاكِهَةً وَأَبّاً * مَتَاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) (عبس:31-32)


2- الاحاديث الشريفة والاثار

وجاء الإسلام الدين الحنيف واعتبر الإبل ثروة قومية وأثنى رسول الله (ص) على أصحاب الإبل بقوله : الإبل عز لأهلها . وقال أيضاً الفخر والخيلاء لأصحاب الإبل .
وقد ورد ذكر الإبل في حوالي مائة وتسعة أحاديث صحيحة وذكر البدن في (56) حديث . وسنذكر بعض هذه الأحاديث على الشكل التالي :
1- يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( صلاة الأوابين حين ترمض الفصال ) ومعنى ذلك أن صلاة المطيعين الراجعين إلى الطاعة هي حين يحترق أخفاف الفصال، وهي صغار الإبل وهذا أفضل وقت لصلاة الضحى (رواه مسلم) .
2- قال رسول الله (ص) : ( إنما مثل صاحب القرآن كمثل الإبل المعلقة ، إن عاهد عليها أمسكها ، وإن أطلقها ذهبت ) (رواه البخاري).
3- قال رسول الله (ص) : ( أيحب أحدكم إذا رجع إلى أهله أن يجد فيه ثلاث خلفات عظام سمان . قلنا : نعم . قال فثلاث آيات يقرأ بهن أحدكم في صلاته خير له من ثلاث خلفات عظام سمان ) (رواه أحمد) . الخلفات : الحوامل من الإبل.
4- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي (ص) قال : (والذي نفسي بيده لأذودن رجالاً عن حوضي كما تذداد الإبل عن الحوض) (رواه البخاري) .
5- قال رسول الله علية الصلاة والسلام : (تجدون الناس كإبل مائة ، لا يجد الرجل فيها راحلة) . أي أن الناس متساوون ليس لأحد منهم فضل في النسب بل هم أشباه كالإبل المائة (رواه أحمد).
6- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (ص) : (تكون إبل للشياطين وبيوت للشياطين ، فأما إبل الشياطين فقد رأيتها يخرج أحدكم بجنبات معه قد أسمنها فلا يعلو بعيراً منها ويمر بأخيه قد انقطع به فلا يحمله وأما بيوت الشياطين فلم أرها) .
(رواه أبو داوود في سننه). (جنبات : الدابة ليس عليها راكب) .
7- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله (ص) قال : إذا سافرتم في الخصب فأعطوا الإبل حظها من الأرض ، وإذا سافرتم في الجدب فأسرعوا عليها السير وبادروا بها نقيهاً ، وإذا عرستم فاجتنبوا الطريق ، فإنها طريق الدواب ومأوى الهوام بالليل
( رواه مسلم ) .
8- عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم ديناراً ولا درهماً ولا شاة ولا بعيراً ولا أوصى بشيء ( رواه مسلم ) .
9- عن أبي واقد الليثي قال : قدم رسول الله (ص) المدينة بها ناس يعمدون إلى إليات الغنم، وأسنمة الإبل يجبونها ، فقال : (ما قطع من البهيمة ، وهي حية ، فهو ميتة) . ( رواه أحمد والترمذي)
10- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن أعرابياً أهدى رسول الله (ص) ناقة فعوضه منها ست بكرات فظل يتسخطها ، فبلغ ذلك النبي (ص) ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : إن فلاناً أهدى إلي ناقة فعوضته منها بست بكرات فظل ساخطاً ، لقد هممت أن لا أقبل هدية إلا من قرشي أو أنصاري أو ثقفي أو دوسي ( رواه أحمد ) .
11- روى الحاكم عن النعمان بن سعد قال : كنا جلوساً عند علي رضي الله عنه فقرأ (يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفداً) فقال : لا والله ما على أرجلهم يحشرون ولا يساقون ولكن يؤتون بنوق من نوق الجنة لم تنظر الخلائق مثلها ، رحالها من ذهب وأزمتها زبرجد ، فيقعدون عليها حتى يقرعوا باب الجنة ، ثم قال صحيح الاسناد .
12- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تسبوا الإبل فإنها من نفس الله تعالى) .
13- عن عمران بن الحصين رضي الله عنه قال : بينما النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره وامرأة من الأنصار على ناقتها فلعنتها فسمع ذلك رسول الله (ص) فقال : خلوا ما عليها ودعوها فإنها ملعونة ( رواه مسلم وأبو داوود والنسائي) .
14- روى الطبراني عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أشقى الناس ثلاثة : عاقر ناقة ثمود ، وابن آدم الأول الذي قتل أخاه ماسفك على الأرض دم إلا لحقه منه لأنه أول من سن القتل ، وقاتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه) .
15- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى ( رواه مسلم ) .
16- سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوضوء من لحوم الإبل ، فقال : توضئوا منها، وسئل عن لحوم الغنم فقال : لا تتوضؤا منها ، وسئل عن الصلاة في مبارك الإبل فقال : لا تصلوا في مبارك الإبل فإنها مأوى الشياطين ، وسئل عن الصلاة في مرابض الغنم فقال : صلوا فيها فإنها مباركة ( رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة) .
17- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان سعد بن أبي وقاص في إبله فجاءه ابنه عمر ، فلما رأه سعد قال أعوذ بالله من شر هذا الراكب ، فنزل فقال له أنزلت في إبلك وغنمك وتركت الناس يتنازعون الملك بينهم ، فضرب سعد في صدره فقال : اسكت ، سمعت رسول الله (ص) يقول إن الله يحب العبد التقي الغني الخفي .
18- عن أبي مسعود الأنصاري قال : (جاء رجل بناقة مخطومه ، أي فيها خطام حبل في أنفها فقال هذه في سبيل الله . فقال رسول الله (ص) : لك بها يوم القيامة سبعمائة ناقة كلها مخطومة ) ( رواه مسلم) .
19- عن أسامة بن زيد قال : قال رسول الله (ص) : الطاعون آية الرجز ابتلى الله عز وجل له ناساً من عباده فإذا سمعتم به فلا تدخلوا عليه وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تنفروا منه . فقال أعرابي : يا رسول الله فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء فيجيء البعير الأجرب فيدخل فيجربها كلها ، قال : فمن أعدى الأول . (أعدى : أصابه بالعدوى) ( رواه البخاري) .
20- ومن باب الرفق بالحيوان جاء :
- خرج رسول الله (ص) في حاجة فمر ببعير مناخ على باب المسجد من أول النهار ثم مر به آخر النهار وهو في حاله فقال : أين صاحب هذا البعير ؟
فابتغي فلم يوجد فقال رسول الله (ص) : (اتقوا الله في هذه البهائم ، ثم اركبوها صحاحاً واركبوها سماناً) كالمتسخط أنفاً ( رواه ابن حبان) .
21- قال رسول الله (ص) : حريم البئر أربعون ذراعاً من حولها كلها لأعطان الإبل والغنم . (العطن : هو المكان الذي يترك فيه الإبل وتربض فيه الغنم بعد أن ترتوي من شرب الماء) وقال رسول الله (ص) : (تخرج الدابة ، فتسم الناس على خراطيمهم ثم يعمرون فيكم حتى يشتري الرجل البعير فيقول : فمن اشتريته فيقول اشتريته من أحد المخطمين)


3- في باب زكاة الإبل ورد العديد من الأحاديث :

1- عن أبي سعيد الخدري أن أعرابياً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الهجرة فقال : ويحك ! إن شأنها شديد ، فهل لك من إبل تؤدي صدقتها ؟ قال : نعم . قال : فاعمل من وراء البحار فإن الله لن يترك من عملك شيئاً (رواه البخاري في كتاب الزكاة) .
2- عن أبي ذر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (في الإبل صدقتها ، وفي الغنم صدقتها ، وفي البقر صدقتها ، وفي البر صدقته) (رواه أبو داود في كتاب الديات) .
3- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من عبد مسلم ينفق من كل مال له زوجين في سبيل الله ، إلا استقبلته حجبة الجنة ، كلهم يدعوه إلى ما عنده ، قلت : كيف ذلك ؟ قال : إن كانت إبلاً فبعيرين ، وإن كانت بقراً فبقرتين .
4- عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تأتي الإبل على صاحبها على خير ما كانت إذا هو لم يعط فيها حقها تطؤه بأخفافها ، وتأتي الغنم على صاحبها على خير ما كانت إذا لم يعط فيها حقها تطؤه بأظلافها وتنطحه بقرونها . قال : ومن حقها أن تحلب على الماء . قال : ولا يأتي أحدكم يوم القيامة بشاه يحملها على رقبته لها يعار . فيقول : يا محمد ، فيقول : لا أملك لك شيئاً ، قد بلغت ، ولا يأتي ببعير يحمله على رقبته له رغاء . فيقول : يا محمد فأقول : لا أملك لك شيئاً قد بلغت) ( رواه البخاري في كتاب الزكاة) . ( اليعار : صياح الغنم ، الرغاء : صياح الإبل) .

4- الحكم الشرعى لزكاة الابل
من كتاب (متن ابى شجاع فى الفقه الشافعى )
وأول نصاب الإبل خمسة وفيها شاة وفي عشر شاتان وفي خمسة عشر ثلاث شياه وفي عشرين أربع شياه وفي خمس وعشرين بنت مخاص وفي ست وثلاثين بنت لبون وفي ست وأربعين حقة وفي إحدى وستين جذعة وفي ست وسبعين بنتا لبون وفي إحدى وتسعين حقتان وفي مائة وإحدى وعشرين ثلاث بنات لبون ثم في كل أربعين بنت لبون وفي كل خمسين حقة.

5- من معجزات النبى (صلى الله عليه واله وسلم )مع الابل

1- قصة البعير وسجوده وشكواه لرسول الله صلى الله عليه و سلم
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان أهل البيت من الأنصار لهم جمل يسنون عليه وأنه استصعب عليهم فمنعهم ظهره وأن الأنصار جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا: إنه كان لنا جمل نسني عليه (أي نستقي عليه) أنه استصعب علينا ومنعنا ظهره, وقد عطش الزرع والنخل

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأصحابه: قوموا فقاموا فدخل الحائط والجمل في ناحيته, فمشى النبي صلى الله عليه و سلم نحوه
فقالت الأنصار: يا رسول الله إنه قد صار مثل الكلب وإنا نخاف عليك صولته
فقال: ليس عليََ منه بأس
فلما نظر الجمل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أقبل نحوه حتى خر ساجداً بين يديه, فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم بناصيته أذل ما كانت قط, حتى أدخله في العمل فقال له أصحابه: هذه البهيمة لا تعقل تسجد لك, ونحن أحق أن نسجد لك
فقال: لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر, ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها, والذي نفس محمد بيده لو كان من قدمه إلى مفرق رأسه قرحة تتفجر بالقيح والصديد ثم استقبلته فلحسته ما أدت حقه -
(رواه الإمام أحمد في مسنده )

2- قصة الجمل الذي اشتكى لرسول الله صلى الله عليه وسلم
عن عبد الله بن جعفر قال : (أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه ذات يوم فأسر إلي حديثا لا أحدث به أحدا من الناس وكان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدفا أو حايش نخل فدخل حائطا لرجل من الأنصار فإذا فيه ناضح له فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حن وذرفت عيناه فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح ذفراه وسراته فسكن فقال من رب هذا الجمل فجاء شاب من الأنصار فقال أنا فقال ألا تتقى الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها فإنه شكاك إلى وزعم أنك تجيعه وتدئبه ) رواه الإمام أحمد


6- ~~( أشهر أسماء الإبل عند العرب ومعانيها )):~~
ومن تلك الأسماء :-
1 - الإبل :-
اسم عام يشمل الذكر والأنثى والصغير والكبير وهو أشهرها .
2 – الناقة :-
هي الأنثى من الإبل إذا أجذعت ،وتكنى بـ:أم مسعود،أم حوار،بنات الفحل،وبنات البيداء،وبنات النجائب، ومن النوق المشهورة في التاريخ ناقة الله التي اشتهرت بناقة صالح عليه السلام ، والقصواء:ناقة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم التي كانت مطيته عندما هاجر صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة ،ومن النوق المعروفة (البسوس ) وهي التي أشعلت الحرب لمدة أربعين عاماً بين قبيلتي ابني وائل بكر وتغلب .
3– الجمل :-
يطلق على الذكر من الإبل، و يكنى بــ أبي أيوب ،وأبي صفوان .
4– المطية:-
هي الأنثى التي يمتطى ظهرها .
5– الفحل:-
ذكر الإبل ،وهو الذي يقوم بتلقيح الإبل .
6– البعير:-
اسم عام يشمل الذكر و الأنثى،والشائع لدى الغالب أنه يقصد به الذكر من الإبل .
7 – البكرة:-
هي الأنثى الشابة من الإبل .
8 – الخلفة :-
الناقة عندما تلد ،سميت بذلك لأنها خلفت حواراً،وتسمى أيضاً لبون .
9 – اللقحة :-
هي الأنثى من الإبل والتي في بطنها مولودها،وتسمى أيضاً مخاض .
10- الخلوج :-
هي الناقة التي مات ولدها فحزنت وأخذت تحن عليه كثيراً .
11 – البدنه:-
هي الناقة التي تنحر كشعيرة من شعائر الحج .
12- الهجن:-
الركايب من الإبل،تتصف بالخفة والرشاقة .
13 – الهمل :-
هي الإبل بلا راعٍ .
14 – الراحلة :-
هي الناقة التي تركب من الإبل، وسميت بذلك لأنه يرحل عليها إلى أي مكان .
15– الذلول:-
ما يركب من الإبل بعد عسفها ،وتستخدم في السباقات .
16- العشراء:-
هي الناقة التي أتى عليها عشرة أشهر من حملها .
17- الزمل:-
الذكور من الإبل،أكثر استعمالها في ظعن النساء .
18- الحيل :-
يطلق على الإبل التي لم ُتلقح أو لقحت ولم تََلقح .
19 – القعود :-
ما أتخذه الراعي للركوب وحمل الزاد ، وسمي بذلك لأنه يقتعد عليه إلى أن يثني ، فإذا أثنى فهو جمل .
20 – العيس :-
هي البيض الكرام من الإبل، والتي يخالط بياضها شيء من الشقرة .
21 – المسوح :-
هي الناقة التي تدر الحليب عند المسح على ثديها بدون أن يرضعها وليدها .
22 – الدوسر:-
هو الجمل الضخم .
23 – البخت :-
الإبل ذات الأعناق الطويلة .
24– الظعائن :-
هي الإبل التي تحمل الهوادج سواء أكانت محملة بالنساء أم لا .
25– المعاويد :-
هي الإبل التي ترفع الماء من البئر العميقة،وهي ما يطلق عليها بــ( السواني ) .
26 – القلوص :-
أول ما يركب من إناث الإبل إلى أن تثني ، وتكون نشطة في سيرها .
27– الشول :-
هي النوق التي أتى عليها سبعة أشهر من ولادتها وخف لبنها وأرتفع ضرعها .
28-الشارف:-
المسنة من النوق .
29 –الشملال:-
هي الناقة الخفيفة السريعة .
30 – القوداء :-
هي الناقة طويلة العنق والظهر .
31 – المدفأة :-
الإبل كثيرة الشحوم و الأوبار، قال دريد بن الصمة .
32 – الصعود :-
هي الناقة التي تلد قبل موعدها .
33-الرؤوم :-
هي الناقة التي تألف ولد غيرها وتدر عليه الحليب وتشمه .
34-الميسر:-
هي الناقة التي لها رغبة في تلقيح الفحل لها .
35– الحرف :-
هي الناقة الضامرة .
36- الوجناء :-
الناقة شديدة الضخامة .
37 – معشر:
ظهور علامات الحمل على الناقة بعد(7-10) أيام من التلقيح المخصب .

7- تاويل رؤيتها فى المنام
يعتبر الجمل او الابل او البعير من الحيوانات التي يدل رؤيتها على الحزن في بعض الاحيان , او تدل على قضاء الحاجات , لذلك فقد تحدث ابن سيرين عن هذه الرؤيا على النحو التالي:
* من رأى في منامه انه يركب الجمل وكان هادئ ومطيعا وحسن المنظر , دل على ان صاحب الرؤيا يبحث عن قضاء حاجة وتنقضي هذه الحاجة.

* ومن رأى انه يمتطي الجمل ويسير الجمل به في طريق مجهول فان صاحب الرؤيا ستقوده نفسه للهوى والذنوب .

* ومن رأى نفسه في المنام يمتطي الجمل ويأخذه لطريق معلوم لدى صاحب الرؤيا دل ذلك ان صاحب الرؤيا سيهتدي للخير والرشاد.

* ومن رأى انه قد اشترى مجموعة من الجمال فهو يميل بهواه للأعداء .

* من رأى في منامه انه يركب جملا من مجموعة جمال قد اشتراها فانه يسافر.

* ومن رأى انه يرعى جماعة كبيرة من الجمال دل على انه سيتولى منصب وولاية .

* ورؤيا الشخص لنفسه في المنام انه يأكل راس الجمل فانه يدخل في غيبة رجل من السادة وكبار القوم.

* ومن رأى الجمل مضجعا واخذ من وبره دل انه سيصيب الخير الكثير , وان راى الجمل مضجعا في بستانه دل ان بستانه سيشهد الخير والبركة.

* ومن رأى منطقة يعرفها مملوءة بالابل فان هذه المنطقة ستشهد حربا , وان قاد هذه الابل فان صاحب الرؤيا سيقود رجال تلك المنطقة.

* من رأى انه سقط من على البعير او الجمل دل ذلك على انه سيفتقر.

* ومن رأى ان جملين يقتتلان دل ذلك على ان هناك معركة بين اميرين او ملكين.

* ومن رأى ان جملا يهجم عليه ويؤذيه دل ذلك على انه سيهزم ويغلب ويقهر.

* ومن رأى انه يذبح جملا فانه ينتصر على عدوه.

* ومن رأى الجمل يسير وهو يمتطي ظهره ويسير طويلا دل على السفر فان كانت سريعة دل على سهولة ويسر السفر وان كان العكس فالعكس.

* من رأى ان مجموعة كبيرة من الجمال دخلت المدينة فإنها تصاب بالطاعون .

* ومن رأى جملا دخل بيته قتيلا دل انه سيموت في بيته رجلا نتيجة قتل .

* ومن رأى انه تحول لجمل فانه يحمل اتعاب اناس اخرين.

* ومن رأى في منامه انه يأكل لحم الجمل او الابل فيدل ذلك على المرض , وقال مفسرين اخرين ان ذلك لا يعني ذلك.

* ومن رأى انه نحر الجمل في بيته لينال من لحمه ويأكل منه فانه سيصيب خيرا وبركة .

8- وللإبل خصائص عجيبة متفردة نسرد بعضها:

نسبة لطول ساقي الجمل ولطول رقبته فإنه يرعى فيما يرعى قمم الأشجار ومنها بالطبع الشوكية حيث يضع الشوكة وسط شفته العليا المشقوقة تماماً فلا يصيبه أذى حين يقضم الأوراق الخضراء على جانبيها لا سيما وان الجزء الأمامي من الفك العلوي يخلو من الأسنان حيث يستعاض عنها بوسادة لحمية . ويسمى هذا النوع من الرعي بالرعي النبيل . حيث تنعدم فيه المنافسة مع الحيوانات الأخرى . والإبل في مرعاها لا تخلف تصحراً بل تؤدي إلى تحسين المرعى بما تخلفه من أسمدة عضوية عالية القيمة.

عيون الإبل تمكنها من الرؤية في ضوء الشمس الساطع(الوهج)وهي كذلك محمية ضد الرمال إذ تمتلك رموشاً طويلة تساعدها على الرؤية ليلاً ونهاراً خلال العواصف الرملية التي كثيراً ما تجتاح الصحراء . وتمتاز بالسريان المستمر للافرازات الدمعية التي تحفظها من الجفاف.

فتحاتها الأنفية يمكنها التحكم فيها وإغلاقها حتى لا تدخلها ذرات الرمال وبها تجاويف مبطنة بغشاء مخاطي ترطب الهواء الداخل إليها وتبرد الهواء الخارج منها لتقليل فقدان الماء. ولها حاسة شم قوية تساعدها على شم رائحة الجمال الأخرى من على بعد نحو عشرة كيلو مترات ، وكذلك للإستدلال على مواطنها الأصلية، وكل ما نشطت الرياح كلما كانت إمكانيتها أكبر لشم مصادر المياه والكلأ من مسافات أبعد ،وكثيراً ما نشاهد الإبل وهي تحرك روؤسها على الأشجار وأعمدة الخيام وأحياناً على الرمال وفي الواقع تفعل ذلك وهي تفرز مادة لزجة نفاذة الرائحة مصدرها غدة صغيرة تقع خلف الرأس ، تكبر وتتضخم في موسم التزاوج حيث تبلغ ثلاثة أضعاف حجمها الأصلي مما يبعد الذكور الاخرى عن منطقة نفوذ ذكر أو فحل منطقة بعينها ،ومعلوم عن فحل القطيع دفاعه عن إناثه بشراسه بالغة ولا يسمح للآخرين بدخول قطيعه، وحتى الرعاة إذا رغبوا في أخذ بعض الاناث فانهم يقومون بربط الفحل حتى يتم إبعاد الإناث المطلوبة بعيداً حيث لا يراها، ثم يطلق سراحه من بعد.

تفضل الإبل الطرق السالكة وتعرف مشيتها بالخب وتتحرك فيها رجلا الجانب الأيمن الأمامية والخلفية معاً ثم تليهما رجلا الجانب الأيسر في توافق تام دون سائر الحيوانات الأخرى التي تمشي متبادلة بحيث تتحرك الرجل الأمامية اليمنى مع الخلفية اليسرى إلى الأمام ثم تليهما الرجل الأمامية اليسرى مع الخلفية اليمنى .. هكذا

بإمكان الإبل الشرب مرة كل أسبوع في فصل الصيف ومرة كل عشرة أيام في الخريف ثم مرة كل سته أسابيع شتاءاً ، وهي لا تشرب مطلقاً في المرعى الأخضر ،ويخرج روثها شبه جاف.ومن المؤكد أن خاصية الإجترار تساعدها على إفراز المزيد من اللعاب مما يكسبها المقدرة على مقاومة الإحساس بالعطش وقد خصها الله سبحانه وتعالى بمقدرة عجيبة على التحكم في بطىء مرور الكتلة الغذائية داخل القناة الهضمية.ثمإن لها مقدرة كذلك على التحكم في نقص حجم البلازما أو زيادة تركيزها ،ثم إنها تمتاز بعدم إنفجار كرات الدم الحمراء عند الإرتواء بعد عطش.أما التركيب التشريحي للكلى فيختلف عن سائر الحيوانات فالإبل تحتجز الماء داخل أجسامها ويقل الفاقد منه على شكل بول إلى نصف لتر في اليوم عند التعرض للعطش وندرة الماء. وكذلك يقل الفاقد من الماء من خلال الغدد العرقية وينعدم تماماً عن طريق التنفس كما ذكرنا قبلاً. وكذلك نجدها تكيف درجة حرارتها عن طريق الجلد ولها مقدرة عجيبة على ذلك فبإمكانها خفض درجة حرارتها صباحاً الى 35 درجة مئوية دون الشعور بالهبوط وكذلك بإمكانها رفعها الى 41 درجة مئوية مساءاً دون أدنى إحساس بالحمى أو أي أعراض مرضية أخرى،كذلك تفرز معظم اليوريا عند الإبل من بطانة المعدة حيث تعد هذه اليوريا مصدراً غذائياً للكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في أمعائها وتعمل على هضم السليلوز وما زاد عن الحاجة من هذه الكائنات يخرج مع البراز دون الحاجة لإذابته في الماء ليخرج مع البول وبهذا يقل أستخدام الماء مما يخفف العبء على الكليتين.

تمتاز الإبل بالأوردة الدموية كبيرة الحجم فتلك الموجودة بالرقبة بها صمامات منتظمة تحديداً في الوريد الوداجي وكذلك الأوردة الفخذية وهذه تمنع سريان الدم في التفرعات الكبيرة عندما يرتفع ضغطه فجأة في الوريد الرئيسي فالجمل عندما يخفض رأسه فإنه يقوم بذلك دون أن يغرق المخ بالدم الموجود في الوريد الوداجي.

هذا غيض من فيض ،والحديث عن خصائص الإبل يكاد أن لا ينتهي ... واخيراً بدأت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة حملة دولية للترويج لحليب النوق فقد وجدت فيه فرصة أكيدة لتوفير المزيد من الغذاء لسكان المناطق القاحلة وشبه القاحلة،فحليب النوق يمتاز بإنخفاض مستوى الدهون فيه إضافة الى أن هذا المحتوى الدهني لا يتكون من أحماض دهنية ترفع نسبة الكولسترول في الدم ،بل هي أحماض دهنية سريعة التمثيل لاسيما حمض اللينوليك. ويحتوي الحليب على تركيزات عالية من فيتامين (ج)تعادل ثلاثة أضعاف فيتامين (ج)الموجود في حليب الأبقار . وكذلك هو غني جداً بالأملاح المعدنية المهمة لحيوية الجسم مما أكسبه أهمية كبيرة كمصدر لتغذية الإنسان في المناطق التي يندر فيها وجود الفواكه والخضروات الطازجة.ونختم ونقول أن الخصائص العلاجية لألبانها وأبوالها ودمائها مجال واسع يعرفه أهل الاختصاص ولا بد أن نذكر هنا ما أوردته وكالة رويترز للأنباء فقد ذكرت أن علماء في دولة الامارت العربية المتحدة وبريطانيا وكوستاريكا يعكفون على إنتاج ترياق مضاد لسموم الأفاعي مستخرج من دماء الابل... هكذا .. صدق المولى عز وجل.. فلننظر ملياً كيف خلقت هذه الإبل فخلقها لا يقل روعة عن رفع السماء ونصب الجبال وتسطيح الأرض وهي من بعد كرة .. فيا سبحان الله وتبارك الله وتعالى وهو أحسن الخالقين.

ومن خصائص الابل ايضا

الابل يشترك فى صفات كثيره مع الانسان منها الحقد والخوف واحيانا العدوانيه
سبحان الخالق فكيف يحقد الابل او يخاف

فمتى يكون الابل عدوانى او متى يحقد او يخاف

هذا ما سنتعرف عليه



نبدا بالعدوانيه:

تتجاوب الابل مع التعامل الطيب كما انها تستجيب للرعايه والمداعبه من قبل صاحبها ولكنها قد تتهيج
وتخشن طباعها ويتغير سلوكها اذا استوحشت لقلة الاهتمام بها او عوملت بقسوه ويتصف سلوك الابل
في موسم التلقيح خصوصا الذكور حيث تهيج وتصبح عدوانيه وقد تهاجم البشر اوالحيوانات الاخرى
حتى تفدر او تنتهي فترة الهياج.


الحقد والغيره والانتقام :

الجمل غيور على الاناث على سبيل المثال لو قدم جمل اخر الى القطيع في موسم الشتاء فان هاذان
الجملان يتقاتلان حتى تصل احيانا الى الموت اذ لم يقم الراعي بتفرقتهم،والجمل يتصف بالانتقام فلا
ينسى من قام بيذائه ولو بعد زمن طويل وهو يقوم بالنتقام من الذي قام بايذائه والعرب ضربوا مثال
ومن الامثله (احقد من جمل)
وهذه قصه مشهوره ذكر فيها ان رجلا قام بضرب جمل حتى لا يلقح بعض النياق المجاسير وبعد مرور
سنتين نسي هذا الرجل ما فعله بالجمل فركب عليه رديفا لصاحب الجمل وعند نزوله التفت عليه الجمل
واطبق فكيه على قدمه واخذ يجري ليبرك عليه ليطحنه بزوره ولكن صاحب الجمل قام بطعنه بخنجر
حتى فك قدم الرجل ، ان الابل تعرف ان سلاحها انيابها وقدمها وزورها


الخوف:

الابل كثيرة الخوف فانها تجفل من اي شي غريب حولها حتى انها تجفل من المتاع الذي يسقط من
على ظهرها وانظروا الى حجمها فان الطفل وهو الطفل ان يسقوها لوحده وان يركبها وان سبحان
الله العظيم .

الانقياد والطاعه :


تتميز الابل انها سريعة التعلم والتعود وسهل التطبع ومن الدلائل انها سريعة التعلم انها لا تبرك
او تنوخ او تقف الا اذا سمعت صوت راعيها الذي تعودت صوت حدائه لها .

الذكاء والقوه:

تتمتع الابل بذاكره قويه تستطيع معرفة الاماكن التي تربت بها حتى يقولون ان الحوار اذا شرب
من ماء فانه اذا فطر يذكر هذا المكان جيدا وايضا البدو اذا تاهو بالصحراء فانهم يتركون الابل
تمشي لوحدها وتقوم بتوصيلهم الى المكان الذي يريدون من معرفة الى اين هي ذاهبه بتلك الوقت
حتى لوكان هناك عجاج او ضباب حتى انها تعرف اماكن الرعي الطيبه
ومن ذكائها انها تعرف حركات صاحبها والاشارات الذي يصدرها ونستدلل بذالك هروبها ومن ذكائها
نها تعرف صوت صاحبها ومن شدة ذكا الابل انها تعرف اماكن ولادتها حتى لو بعد زمن طويل


الوفاء:
ومن وفائها انها عند هطول الامطار تقوم بحماية راعيها من التئذي من البرد والمطر والدليل انها تفتح
قوائمها الاماميه على غير العاده ليتمكن من الدخول سبحان الله

الحنين :

ان الابل تشتاق الى ديارها او مراعيها مثل الانسان وحنينه الى وطنه فتقوم الناقه بجروعة الحنين
لتنبيه صاحبها انها تريد العوده


9- امثال شعبيه ذكر فيها الجمل:

1- كل أكل الجمال , وقوم قبل الرجال .
ويضرب للحث على أن يأخذ الرجل أكبر نصيب مما يقدم إليه من طعام , ثم يترك الأكل وكأنه لم يشبع أو أنه ترك الفرصة للآخرين ليأكلوا , وهو فى الواقع أكل أكلهم .

2- آدى الجمل وآدى الجمال .

ويضرب فى حالة الإختلاف على أمر ما , فيؤتى بعناصره كلها حتى لا تترك فرصة للجدال وسوء الفهم والتقدير أو التضليل .

3- ياما الجمل كسر بطيخ .

ويضرب للتهوين من شأن الخسائر التى قد تحدث فى موقف ما , وقديما كان يحمل البطيخ من الحقول إلى السوق على الجمال فيتعرض عدد منها للكسر إذا قام

الجمل من الحقل بعد تحميله , ويتكسر البعض الآخر عندما يبرك فى السوق لإفراغ حمولته , وتعتبر نسبة الفاقد من البطيخ عادية عند التاجر نتيجة حمله على الجمل .

4- قالوا الجمل طلع النخلة , آدى الجمل وآدى النخلة .

ويضرب إذا إدعى شخص شيئا لا يعقل يستطيع القيام به , فيطلب منه تكراره لإثبات صدقه أو كذبه وفضيحته .

5- إن عشقت إعشق قمر , وإن سرقت إسرق جمل .

ويضرب لمن يفعل شيئا تافها فى الخفية يحاسب عليه إذا إنكشف أمره , فعليه أن يفعل شيئا يستحق العقاب لو إنكشف ( طبعا مثل مرفوض ) .

6- أحقد من جمل ( مثل عربى ).

ويضرب فيمن لا ينسى الإساءة , ويتحين الفرص للإنتقام , لأن هذه من صفات الجمل وطباعه .

7- اللى عايز يربى جمل , يعلى باب داره ( مثل شامى ) .

10- من اشعار العرب فى الابل

ولم يَصفْ أَحدٌ ممن تقدَّمَ وتَأخًّر النَّاقةَ أَحسنَ من وَصْفِ طَرفةَ بن العَبْد، فإِنّه جَمع صِفَاتٍ خَلْقِهَا وسُرْعَتَها، فجاءَ بها بأَحسنِ كَلامٍ، وأَوضحِ تَشْبِيهٍ بقوله:
وإِنّي لأُمْضِي الهَمَّ عند احْتِضارِه *** بعَوْجَاءَ مِرْقالٍ تَرُوحُ وتَغْتـدِي
أَمُونٍ كأَلْوَاح الإِرانِ نَسأْتُـهـا *** على لاَحِبٍ كأَنّه ظَهْرُ بُرْجُـدِ
نُبارِي عِتَاقاً ناجِيَاتٍ وأَتْبَـعَـتْ *** وَظِيفاً وَظِيفاً فَوق مَوْرٍ مُعَبَّـدِ
وفيها:
لها فَخِذانِ أُكمِلَ النَّحْضُ فيهما *** كأَنَّهما بَابَا مُـنِـيفٍ مُـمَـرَّدِ
وطَيُّ محالٍ كالحِنيِّ خُلُـوفُـه *** وأَجْرِنَةٌ لُزَّتْ بدَأْيٍ مُنَـضَّـدِ
كأَنّ كِناسَيْ ضالَةٍ يَكْنُفَـانِـهَـا *** وأَطْرَ قِسِيٍّ تحت صُلْبٍ مُؤَيَّدِ
لهَا مِرْفَقَانِ أَفتَلانِ كـأَنّـمَـا *** تَمُرُّ بسَلْمَى دَالجٍ مُـتَـشَـدِّدِ
كقَنْطَرةِ الرُّومِيِّ أَقْسَمَ رَبُّـهـا *** لتُكْتَنَفنْ حَتَّى تُشَادَ بـقـرْمـدِ
صُهَابِيَّةُ العُثنُونِ مُؤْجَدةُ القَـرَا *** بَعِيدَةُ وَخْدِ الرِّجْل مَوّارةُ الـيَدِ
أُمِرَّتْ يَدَاهَا فَتْلَ شَزْرٍ وأُجْنِحَتْ *** لَهَا عَضُدَاها في سَقِيفٍ مُسَنَّدِ
جنُوحٌ دٌفَاقٌ عَنْدَلٌ ثُمَّ أُفرِغَـت *** لها كَتِفَاهَا في مُعَالَي مُصعَّـدِ
ويَصف عُنُقَها فيقول:
وأَتلَعُ نَهّـاضٌ إِذا صَـعَّـدَتْ بـه *** كسُكَّانِ بُوصِيٍّ بدِجْلَةَ مُـصْـعِـدِ
وجُمْجُمةٌ مِثْلُ الـعَـلاَةِ كـأَنَّـمَـا *** وَعَى المُلْتَقَى مِنْهَا إِلى حَرْفِ مِبْرَدِ
هذا البيت قال الأصمعيّ: لم يقل مِثْلَهُ أَحَدٌ وقد ذكَرنَا ما فيه وبيَّناهُ في أَبيات المعاني.
وفيها:
ووَجـهٌ كـقِـرْطَـاسِ الـشَّـآمِـي ومِـشْـــفَـــرٌ *** كسِـبْـتِ الـيَمَـانِـــي قَـــدُّهُ لـــم يُحَـــرَّدِ
وعَيْنَانِ كالمَاوِيَّتَيْنِ اسْتَكنَّتَا *** بكَهْفَيْ حِجَاجَىْ صَخْرَةٍ قَلْتِ مَوْرِدِ
طَحُورَانِ عُوَّارَ القَذَى فتَراهُمَا *** كمَـكْـحُـولـتَـيْ مَــذْعُـــورةٍ أُمِّ فَـــرْقَـــدِ
ويصفُ أُذُنَيْهَا فيقول:
وصادِقَنَا سَمْعِ التَّوجُّـسِ لـلـسُّـرَى *** وصادِقَنَا سَمْعِ التَّوجُّـسِ لـلـسُّـرَى
مُؤَلَّلَتانِ تَعرِف الـعِـتْـقَ فـيهـمـا *** كسَامِعَتَيْ شاةٍ بـحَـوْمَـلَ مُـفْـرَدِ
ويصف طَوْعَها وحُسنَ قِيادها فيقول:
وإِن شِئْت سامَي وَاسِطَ الكُورِ رأْسُها *** وعَامَتْ بضَبْعَيْهَا نَجَـاءَ الـخَـفَـيْدَدِ
ويَصف إِسراعها ونَشَاطَها فيقول:
أَحَلْتُ عَلَيْهَا بالقَطِيع فأَجْذمَتْ *** وقد خَبَّ آلُ الأَمْعَزِ المُتَوَقَّدِ
فذَالتْ كما ذَالَتْ وَلِيدَةُ مَجْلِسِ *** تُرِي رَبَّهَا أَذْيالَ مِرْطٍ مُمَدَّدِ

11- ألبان الإبل وأبوالها


من المعروف أن ألبان الإبل لها قيمة غذائية وعلاجية مذهلة، وهناك الكثير من الناس ذكروا قصص عن مرضى عجز الطب عن علاجهم من أمراض عديدة بما فيها السرطان وبتوفيق من الله تعالى تم شفاؤهم باستخدام ألبان الإبل وأبوالها، وصدق الله العظيم إذ يقول (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت)، وقد أكد العلماء والمختصين أن ألبان الابل هي الأفضل من حيث ثرائها بمكونات الغذاء وسلامتها تماماً، وقديماً أشار الرسول صلى الله عليه وسلم لفوائد ألبان الإبل مع أبوالها وحث على استخدامها، وذكر الأطباء المسلمين القدامى ألبان الإبل وأبوالها وفوائدها العديدة، وعلى هذه الصفحة من موقع العلاج يقدم الدكتور سليم طلال بعض المعلومات المهمة عن ألبان الإبل وأبوالها والفوائد المذهلة التي تذخر بها.


ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم لها:
عَنْ أَنَسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ نَاسًا اجْتَوَوْا فِي الْمَدِينَةِ فَأَمَرَهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَلْحَقُوا بِرَاعِيهِ يَعْنِي الابِلَ فَيَشْرَبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا فَلَحِقُوا بِرَاعِيهِ فَشَرِبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا حَتَّى صَلَحَتْ أَبْدَانُهُمْ فَقَتَلُوا الرَّاعِيَ وَسَاقُوا الإبلَ فَبَلَغَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَبَعَثَ فِي طَلَبِهِمْ فَجِيءَ بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ وَسَمَرَ أَعْيُنَهُمْ. رواه البخاري

- قال القزاز اجتووا أي لم يوافقهم طعامها وقال ابن العربي داء يأخذ من الوباء وفي رواية أخرى استوخموا قال وهو بمعناه وقال غيره داء يصيب الجوف وفي رواية أبي عوانة عن أنس في هذه القصة فعظمت بطونهم .

العرب واستخدامهم ألبان الإبل وأبوالها في العلاج:
يُشير الدكتور محمد مراد المختص في مجال الطب والصحة إلى أنه في الماضي البعيد استخدم العرب حليب الإبل في معالجة الكثير من الأمراض ومنها أوجاع البطن وخاصة المعدة والأمعاء ومرض الاستسقاء وأمراض الكبد وخاصة اليرقان وتليف الكبد وأمراض الربو وضيق التنفس ومرض السكري، واستخدمته بعض القبائل لمعالجة الضعف الجنسي حيث كان يتناوله الشخص عدة مرات قبل الزواج إضافة إلى أن حليب الإبل يساعد على تنمية العظام عند الأطفال ويقوي عضلة القلب بالذات، ولذلك تصبح قامة الرجل طويلة ومنكبه عريض وجسمه قوي إذا شرب كميات كبيرة من الحليب في صغره•

وقد قال الرازي في لبن الابل: "لبن اللقاح يشفي اوجاع الكبد وفساد المزاج"، وقال ابن سينا في كتاب القانون: "ان لبن النوق دواء نافع لما فيه من الجلاء برفق وما فيه من خاصية، وان هذا اللبن شديد المنفعة فلو ان انسانا اقام عليه بدل الماء والطعام شفي به، وقد جرب ذلك قوم دفعوا إلى بلاد العرب فقادتهم الضرورة إلى ذلك فعفوا".

وفي تذكرة الأنطاكي يشير إلى أن الإبل ترعى النباتات الصحراوية كالشيح والقيصوم، ولهذا فألبان الإبل تعالج الكثير من الأمراض وشربها على الريق يساعد على تصريف السوائل المتجمعة في حالة الاستسقاء، ومن الأفضل استخدامها مع أبوال الإبل لزيادة القوة والتأثير العلاجي ويمكن أن يؤخذ مقدار ثلاثة ملاعق طعام من بول الناقة ويفضل أن تكون بكراً وترعى في البر ثم يخلط مع كاس من حليب الناقة ويشرب على الريق.

وفي أثر عن الشافعي رضي الله عنه أورده السيوطي في المنهج السوي والمنهل الروي يقول: "ثلاثة أشياء دواء للداء الذي ليس لا دواء له، الذي أعيا الأطباء أن يداووه: العنب ولبن اللقاح وقصب السكر، ولولا قصب السكر ما أقمتُ بمصر".


ألبان الإبل:
حليب النواق يشكل الغذاء الأساسي اليومي للكثير من البدو في كثير من المناطق، وبجانب كونه غذاء صحي كامل ومتوازن فهو يحتوي على كثير من الفوائد العلاجية، ولذلك يلاحظ أن الأشخاص الذين يشربون حليب الإبل منذ صغرهم أكثر صحة وشباب من غيرهم ويتميزون بحيوية متدفقة، كما أن أعداد المسنين والمعمرين في مثل هذه المناطق في ازدياد واضح.

في العادة يكون لبن الناقة أبيض مائلا للحمرة وإذا رج هذا الحليب تتكون رغوة فيه ولو لفترة بسيطة، ومذاق لبن النواق حلو لاذع إلا أنه قد يكون في بعض الأحيان مالحا أو قريباً لمذاق المياه، وفي بعض البلدان لا يقبل الناس على حليب الناقة بل يرفضونه بسبب مذاقه هذا، وترجع التغييرات في مذاق الحليب هذا إلى نوع الأعلاف التي تأكلها الناقة أو النباتات الرعوية التي ترعاها ومياه الشرب التي تتناولها.

ويشير الدكتور سليم طلال الأغبري إلى أن أهم المزايا التي تخص حليب الناقة دون غيره من ألبان الحيوانات الأخرى هو امتلاكه لمركبات ذات طبيعة بروتينية كالليزوزيم ومضادات التخثر ومضادات التسمم ومضادات الجراثيم والأجسام المانعة وغيرها، وهذه المضادات تمتلك خصائص مقاومة التجرثم، وخلال فترة محددة من الزمن تعرقل هذه الأجسام تكاثر الأحياء الدقيقة في حليب الناقة، ولهذا فهو لا يتجبن أو يصعب تجبينه أحيانا، وهكذا فهو يتميز عن حليب أو ألبان بقية الحيوانات الأخرى بإمكان حفظه لمدة طويلة في حالة طازجة، وبسبب ارتفاع مقدرة حليب الناقة على مقاومة التجرثم فإن الحموضة لا تسرع إليه وتتزايد بشكل بطيء، وعند حفظ الحليب بدرجة حرارة أعلى من 10 درجة مئوية فإن الحموضة الطبيعية فيه تبقى على حالها مدة 3 أيام.

ومن خلال الأبحاث العلمية اتضح أن الكثافة النوعية لحليب الناقة هي أقل من الكثافة النوعية لألبان الأبقار والأغنام، ويصل محتوى الماء في حليب الناقة بين (84 % - 90 %) وهذا ما له أهمية كبيرة في الحفاظ على حياة صغار الإبل والسكان الذين يقطنون المناطق القاحلة والجافة، وفي هذه المناطق يحتاج صغار الإبل والناس إلى السوائل للمحافظة على الاتزان البدني والتعادل الحراري في أجسامهم، ويختلف محتوى الماء في حليب الناقة ويتأثر تبعا لمدى توافر مياه الشرب والبيئة التي يعيش فيها الحيوان ومدى توافر واحتواء الأعلاف أو النباتات الرعوية من الماء


بول الإبل:
يقول العلماء أن بول الإبل له خواص علاجية فريدة كونه يحتوي على كمية كبيرة من البوتاسيوم ويحتوي أيضا على زلال ومغنسيوم، والإبل لا تشرب في فصل الصيف سوى أربعة مرات فقط ومرة واحدة في الشتاء وهذا يجعلها تحتفظ بالماء في جسمها لاحتفاظه بمادة الصوديوم، حيث أن الصوديوم يجعلها لا تدر البول كثيرا لأنه يرجع الماء إلى الجسم، وبول الإبل يسميه أهل البادية (الوَزَر) وطريقة استخدامه بأن يؤخذ مقدار فنجان قهوة أي ما يعادل حوالي ثلاثة ملاعق طعام من بول الناقة ويفضل أن تكون بكراً وترعى في البر ثم يخلط مع كاس من حليب الناقة ويشرب على الريق.


بعض من فوائد ألبان الإبل وأبوالها:
ألبان الإبل تحافظ على الصحة العامة للإنسان ولها الكثير من الفوائد الغذائية والعلاجية، فهي تحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم وعلى مواد تقاوم السموم والبكتريا ونسبة كبيرة من الأجسام المناعية المقاومة للأمراض، كما توصل العلماء إلى أن بول الإبل يشفي من طائفة من أمراض الجهاز الهضمي وعلى رأسها التهاب الكبد.

ويستخدم حليب الناقة لعلاج الاستسقاء واليرقان ومتاعب الطحال والسل والربو وفقر الدم والبواسير، كما ثبتت فائدته في علاج السل وأمراض الصدر الأخرى، وقد أنشئت عيادات خاصة يستخدم فيها حليب الناقة لمثل هذه المعالجات.

ووضحت بعض البحوث أن لبن الإبل له خصائص تؤدي إلى تخفيف الوزن، كما أنه سهل الهضم في الجسم ومناسب للمرضى والشيوخ والأطفال والنساء الحوامل نظرا لغنى تركيب هذا الحليب بالكثير من المركبات وبخاصة الحموض الدهنية والمواد البروتينية والفيتامينات، والدراسات أثبتت أن ألبان الإبل مهمة ومفيدة لتكوين العظام.

واستخدمت أبوال الإبل وخاصة بول الناقة البكر كمادة مطهرة لغسل الجروح والقروح ولنمو الشعر وتقويته وتكاثره ومنع تساقطه، وكذا لمعالجة مرض القرع والقشرة، ويقال ان في دماء الإبل القدرة على شفاء الإنسان من بعض الأمراض الخبيثة.

وقيل ان حليب الإبل يحمي اللثة ويقوي الأسنان نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من فيتامين ج ويساعد على ترميم خلايا الجسم لأن نوعية البروتين فيه تساعد على تنشيط خلايا الجسم المختلفة.

تشير النتائج الأولية لبحوث أجراها بعض الخبراء والعلماء أن تركيب الأحماض الأمينية في حليب الابل تشبه في تركيبها هرمون الانسولين ولذلك فحليب الجمال مفيد لمرضى السكري، كما أن نسبة الدهن في لحوم الإبل قليلة وتتراوح بين (1.2% - 2.8%)، وتتميز دهون لحم الابل بأنها فقيرة بالاحماض الامينية المشبعة، ولهذا فان من مزايا لحوم الجمال أنها تقلل من الإصابة بأمراض القلب عند الإنسان.

كذلك أفادت الأبحاث العلمية أن وظائف الكبد تتحسن كثيرا عند المرضى الذين أصيبوا بالتهابات الكبد وعولجوا بحليب الناقة، كما أن مرض الاستسقاء الذي ينتج عن نقص في الزلال أو ‏ في البوتاسيوم يعالج باستخدام بول الإبل الغني بالزلال والبوتاسيوم.

بعض الشركات العالمية تستخدم بول الإبل في صناعة أنواع ‏ ممتازة من شامبو الشعر، وأفضل أنواع الإبل التي يمكن استخدام بولها في العلاج هي الإبل البكر.




طريقة استخدام ألبان الإبل وأبوالها:
لبن الناقة ليس مانحاً للقوة فقط ولكن للصحة أيضاً وأثبت البحث العلمي الحديث العديد من المزايا فريدة لألبان الإبل، ويشير الدكتور سليم طلال إلى أنه في حال القدرة على توفيرها يومياً يمكن شربها بأي طريقة وفي أي وقت، ولكن من الأفضل شربها صباحا على الريق أو بعد وجبة إفطار خفيفة، كما يمكن شربها أيضاً قبل النوم مع ملعقة من عسل النحل للتمتع بنوم هادئ وصحة جيدة، كما يمكن أن يشرب لبن النوق مضاف له من (3 – 7) قطرات من أبوالها حسب الاستطاعة والقدرة.

وفي حال الإصابة بالأمراض والمشاكل الصحية فينصح المريض أن يشرب لبن الإبل بالغداة ولا يدخل عليه شيئًا، ويجب عليه الراحة التامة بعد شربه، ولبن الإبل الطازج الحار أفضل شيء لتنظيف الجهاز الهضمي ويعتبر أفضل المسهلات، وينتشر بين البدو أنَّ أي مرض في الداخل يمكن أن يعالج بلبن الإبل.


12- معلومات عامه عن الابل

قال تعالى :(أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإبل كَيْفَ خُلِقَتْ) (الغاشية:17) ولماذا يأمرنا رب العزة أن ننظر إلى الإبل(ذكرها وأنثاها) كيف خلقت وصممت لتتكيف مع ما قدر لها من مشقة وظروف شديدة؟ ويأتي العلماء بتسهيل رباني بالجواب حيث بعد البحث والتقصي تبين أنه يحمي عيون الجمل قضيب هيكلي، وله رموش طويلة غليظة تسمح له برؤية جيدة في النهار والليل، وأنفه يرطب الهواء الحار في الشهيق ويبرد هواء الزفير ليستعيد منه بخار الماء إلى جسمه فهو بمثابة جهاز تكييف حيث يحوي في مناخيره تجاويف أنفية تشبه الكهوف مستطيلة ومتعرجة مهمة هذه التجاويف تلطيف الهواء الداخل سواء حار أو بارد، أيضاً جلد الجمل سميك نسبياً مقارنة مع بقية الحيوانات وهذا يعمل له عزل حراري ويقلل التبخر وحاسة الشم قوية تشم رائحة أقرانها على بعد 11 كيلومترا، والشفة العليا مشقوقة لتسهل أكل النباتات الشوكية و له 34 سن، بعضه(النوع العربي) له سنام من الدهون على ظهره والآخر له سنامين ويستطيع بسهولة صرف دهنه المخزن في سنامه بفعل الحركة وعامل الجاذبية و يعتبر انتصاب السنام علامة صحية للجمل والسنام المتدلي أو الصغير علامة مرضية له وهو يصبر على الجوع والعطش ويختزن الطعام والماء في جدران معدته وبالتحديد في جيوب خاصة في كرشه. ومما يساعد الجمل على تحمل مشقة السفر والحر بدون طعام ولا شراب أن جسمه مصمم للفقد القليل وتخزين الكثير حيث لديه قدرة هضم و إمتصاص عالية و إفرازاتها قليلة سواء عرق أو لعاب أو بول أو براز(بعكس الأبقار وما تخلفه من أطنان الروث الذي يخرب البيئة ولا يجد المزارع له تصريف) وتحتفظ الإبل بالتالي بكثير من السموم الواردة للبيئة كاليوريا فهي صديقة للبيئة وهذا يفسر الهدي النبوي في الوضوء بعد أكل وجبة لحم الإبل. كريات دمه الحمراء بيضاوية و لها أنوية وهذا الشكل متواجد عند الطيور لجعل جسمها خفيف سهل الحركة وهذا الشكل البيضاوي المستطيل في بعض الأحيان يسهل انسياب وتدفق الدم في العروق والشرايين ويحافظ على سيولة الدم وعدم تجلطه بسهولة ويمكن الجمل لاحتفاظ أكثر بالسوائل والالكترولايتات(المعادن والأملاح) فيظل الجمل نشيط وحيوي وسط أجواء الصحراء الشديدة. له أقدام ذات خف عريض مشقوق ومبطن تساعده على السير في الرمال الناعمة المتزحلقة دون أن تغوص أقدامه فيها كما تغوص أقدام الحصان والسبب أن الخف يمثل راحة القدم وليس أصابعها فالجمل يمشي على روؤس الحوافر أو الأصابع كباقي الحيوانات فالخف يشبه الزعانف . وينفرد الجمل في مشيته بين ذوات الأربع فإن قدمي الجانب الأيمن تتحركان للأمام معا ثم قدمي الجانب الآخر، وكأنها تمشى على طرفين لا على أربع.تستطيع أن تشرب 200 ليتر من الماء خلال 24 ساعة والسير لوحدها أسبوع دون ماء (وبالتحديد تستطيع السير لوحدها بسرعة 20كم/الساعة لمدة 3 أيام وتستطيع السير براكبها لمدة 12 ساعة متواصلة دون ماء أو طعام ويستطيع الجمل أن يفقد 40% من رطوبة جسمه دون أن يتأثر بينما تموت بقية الخليقة إذا فقدت 12% من رطوبتها أيضاً درجة حرارة الجمل متقلبة من 35 ْ-39 ْ م لتتكيف مع جو الصحراء القاري المتقلب وتستطيع الجمال القوية أن تحمل حمولة تصل أوزانها حتى 450كلغ(وتحمل 300كغم وتسير بها بسرعة 6كم/الساعة قاطعة مسافة 22كم ). كما استخدم وبرها للملابس، وجلدها للمصنوعات الجلدية، وحليبها ولحمها كغذاء، وبعرها كسماد..يبلغ متوسط طول الجمل (حتى كتفه) من 180-230سم، كما أن أوزانها تتراوح فيما بين 450-810 كجم.وتضع عادة فصيلاً واحداً بعد فترة حمل تستمر فيما بين 12-13شهراً وتعمر الجمال فيما بين 25-30 سنة. بالنسبة للناقة فهي لا تحلب إلا بوجود فصيلها (الحوار أوالقاعود) ولا تبيض بويضة إلا وقت التزاوج و شرط وجود الذكر (Induced ovulation) وتنتج الناقة 45 كغم/ يومياً من الحليب لذا يعتبر الجمل أفضل للتربية من بقر الهولشتاين وحتى أفضل من كل أنواع البقر في العالم إذا قارنت السعر وتكاليف العلف وتكاليف العلاج حيث يعتبر الجمل أقل المجترات عرضة للإصابة بالأمراض وحليب الإبل الوحيد الذي يحتوي على فيتامين (C) وهذا الفيتامين ضروري لحفظ الحليب مدة أطول ومنعه من التلف ولكي يشربه أهل الصحراء ليغنيهم عن الفواكه مصدر فيتامين ( C ) للحضر وينصح بحليب الإبل للعلاج وهذا تصديق للسنة النبوية الشريفة التي أقرت بالتداوي بحليب الإبل وحتى بولها ويوجد دراسة حديثة تربط بين حليب الناقة وحليب الإنسان (خاصة أنه أقرب للأنسان بالنسبة لسكر اللاكتوز ومريح بالنسبة لهضم بروتين الكازيين من قبل الطفل حيث يحوي ثلث كمية الكازيين الموجود في حليب الأم وبالتالي لا يوجد مغص للطفل من جراء تجبن البروتين بفعل المعدة الحامضية للطفل ) وأنه أفضل لتقديمه للأنسان بدلاً من حليب الأبقار المعدّل أيضاً دورة الحليب عند الإبل 606يوم (ضعف ما لدى البقرة) فسبحان الله حيوان عجيب وقوي ومع كل ذلك فقد ذلـّلّـه الله لنا فهلا نظرنا إلى الإبل كيف خلقت!!


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم انتظرونا في رمضان إ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 05, 2017 9:57 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1549
حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم
ثالثا / الابل
1- الايات القرانية الوارده فى ذكرها
لقد كان للإبل نصيب في القرآن الكريم فقد ورد ذكرها في موضعين :
الموضع الأول : في سورة الغاشية الآية رقم (17) ( أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْأِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) .
حيث أن الإنسان دائماً يطلق العنان لخياله ولفكره بعيداً للبحث عن حقيقة الشيء في حين ينسى ما حولـه لإشباع فضوله الفكري وهذه الآية تدعو إلى وجوب النظر والتمحيص في الأشياء القريبة والملموسة لدى الإنسان ويفسر ابن كثير هذه الآية الكريمة إن الله يقول أمر عباده بالنظر في مخلوقاته الدالة على قدرته وعظمته فإنها خلق عجيب وتركيب غريب في غاية القوة والشدة وهي مع ذلك تلين للحمل الثقيل وتنقاد للقائد الضعيف وتؤكل وينتفع بوبرها ويشرب لبنها ، ونبهوا بذلك لأن العرب غالب دوابهم كانت الإبل .
أما الموضع الثاني : الذي ورد فيه ذكر الإبل . كان في سورة الأنعام الآية رقم (144)
( وَمِنَ الْأِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ ) .
كما ورد ذكر الناقة في سبعة مواضع :
1- في سورة الأعراف الآية رقم (73) [ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّه]
2- في سورة الأعراف الآية رقم (77) [فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ ] .
3- في سورة الشمس الآية رقم (13) [ فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا ] .
4- وفي سورة القمر الآية رقم (27) [ إِنَّا مُرْسِلُو الْنَّاقَةِ فِتْنَةً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ ] .
5- وفي سورة الشعراء رقم (155) [ قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ ] .
6- وفي سورة الإسراء الآية رقم (59) [ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ] .
7- وفي سورة هود الآية رقم (64) [وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ ] .

- وقد ورد ذكر البدن في موضع واحد :
في سورة الحج الآية رقم (36) [ وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ] .
ولقد ذكر لفظه البعير في سورة يوسف الآية رقم (65) [ وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ] .
وورد أيضاً في موضع آخر من سورة يوسف الآية رقم (72) [ قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ ] .
أما ذكر لفظة الجمل ورد في سورة الأعراف الآية رقم (40) [ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ] .
ولفظة الجمالة وردت في سورة المرسلات الآية رقم (33) [ كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ ] والجمالة كالجمال أو هي جمع الجمع .

أما ذكر لفظة الأنعام ورد في مواضع كثيرة :
والأنعام تعني جمع النعم بالفتح وهي في الأصل الإبل وقد يتوسع في النعم فتطلق على الإبل والبقر والغنم إذا أريد جماعة الأنواع الثلاثة .
ووردت هذه اللفظة في سورة آل عمران والنساء والمائدة والأعراف ويونس والنحل وطه والحج والمؤمنون والفرقان والشعراء والسجدة وفاطر ويس والزمر وغافر والشورى والزخرف ومحمد والنازعات وعبس .
- ( وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ )(آل عمران: من الآية14)
- ( وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ )(النساء: من الآية119)
- ( أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ)(المائدة: من الآية1)
- ( وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ )(المائدة: من الآية95)
- (وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيباً)(الأنعام: من الآية136)
- ( وَقَالُوا هَذِهِ أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لا يَطْعَمُهَا إِلَّا مَنْ نَشَاءُ بِزَعْمِهِمْ)(الأنعام: من الآية138)
- ( وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا )(الأنعام: من الآية139)
- (وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشاً)(الأنعام: من الآية142)
- ( أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)(لأعراف: من الآية179)
- ( فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ )(يونس: من الآية24)
- (وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (النحل:5)
- ( كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِأُولِي النُّهَى) (طـه:54)
- ( لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ) (الحج: من الآية28)
- (ِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ )(الحج: من الآية30)
- ( وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (المؤمنون:21)
- ( إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً)(الفرقان: من الآية44)
- ( وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَاماً وَأَنَاسِيَّ كَثِيراً)(الفرقان: من الآية49)
- (وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُمْ بِمَا تَعْلَمُونَ * أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ) (الشعراء:133)
- ( َنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنْفُسُهُمْ أَفَلا يُبْصِرُونَ)( السجدة : من الآية27)
- ( وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ)(فاطر: من الآية28)
- ( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ) (يّـس:71)
- ( وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاج)(الزمر: من الآية6)
- ( اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (غافر:79)
- ( جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً )(الشورى: من الآية11)
- ( وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ) (الزخرف:12)
- ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ)(محمد: من الآية12)
- ( أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا * وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا * مَتَاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) (النازعـات:31-32-33)
- ( وَفَاكِهَةً وَأَبّاً * مَتَاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) (عبس:31-32)


2- الاحاديث الشريفة والاثار

وجاء الإسلام الدين الحنيف واعتبر الإبل ثروة قومية وأثنى رسول الله (ص) على أصحاب الإبل بقوله : الإبل عز لأهلها . وقال أيضاً الفخر والخيلاء لأصحاب الإبل .
وقد ورد ذكر الإبل في حوالي مائة وتسعة أحاديث صحيحة وذكر البدن في (56) حديث . وسنذكر بعض هذه الأحاديث على الشكل التالي :
1- يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( صلاة الأوابين حين ترمض الفصال ) ومعنى ذلك أن صلاة المطيعين الراجعين إلى الطاعة هي حين يحترق أخفاف الفصال، وهي صغار الإبل وهذا أفضل وقت لصلاة الضحى (رواه مسلم) .
2- قال رسول الله (ص) : ( إنما مثل صاحب القرآن كمثل الإبل المعلقة ، إن عاهد عليها أمسكها ، وإن أطلقها ذهبت ) (رواه البخاري).
3- قال رسول الله (ص) : ( أيحب أحدكم إذا رجع إلى أهله أن يجد فيه ثلاث خلفات عظام سمان . قلنا : نعم . قال فثلاث آيات يقرأ بهن أحدكم في صلاته خير له من ثلاث خلفات عظام سمان ) (رواه أحمد) . الخلفات : الحوامل من الإبل.
4- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي (ص) قال : (والذي نفسي بيده لأذودن رجالاً عن حوضي كما تذداد الإبل عن الحوض) (رواه البخاري) .
5- قال رسول الله علية الصلاة والسلام : (تجدون الناس كإبل مائة ، لا يجد الرجل فيها راحلة) . أي أن الناس متساوون ليس لأحد منهم فضل في النسب بل هم أشباه كالإبل المائة (رواه أحمد).
6- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (ص) : (تكون إبل للشياطين وبيوت للشياطين ، فأما إبل الشياطين فقد رأيتها يخرج أحدكم بجنبات معه قد أسمنها فلا يعلو بعيراً منها ويمر بأخيه قد انقطع به فلا يحمله وأما بيوت الشياطين فلم أرها) .
(رواه أبو داوود في سننه). (جنبات : الدابة ليس عليها راكب) .
7- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله (ص) قال : إذا سافرتم في الخصب فأعطوا الإبل حظها من الأرض ، وإذا سافرتم في الجدب فأسرعوا عليها السير وبادروا بها نقيهاً ، وإذا عرستم فاجتنبوا الطريق ، فإنها طريق الدواب ومأوى الهوام بالليل
( رواه مسلم ) .
8- عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم ديناراً ولا درهماً ولا شاة ولا بعيراً ولا أوصى بشيء ( رواه مسلم ) .
9- عن أبي واقد الليثي قال : قدم رسول الله (ص) المدينة بها ناس يعمدون إلى إليات الغنم، وأسنمة الإبل يجبونها ، فقال : (ما قطع من البهيمة ، وهي حية ، فهو ميتة) . ( رواه أحمد والترمذي)
10- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن أعرابياً أهدى رسول الله (ص) ناقة فعوضه منها ست بكرات فظل يتسخطها ، فبلغ ذلك النبي (ص) ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : إن فلاناً أهدى إلي ناقة فعوضته منها بست بكرات فظل ساخطاً ، لقد هممت أن لا أقبل هدية إلا من قرشي أو أنصاري أو ثقفي أو دوسي ( رواه أحمد ) .
11- روى الحاكم عن النعمان بن سعد قال : كنا جلوساً عند علي رضي الله عنه فقرأ (يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفداً) فقال : لا والله ما على أرجلهم يحشرون ولا يساقون ولكن يؤتون بنوق من نوق الجنة لم تنظر الخلائق مثلها ، رحالها من ذهب وأزمتها زبرجد ، فيقعدون عليها حتى يقرعوا باب الجنة ، ثم قال صحيح الاسناد .
12- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تسبوا الإبل فإنها من نفس الله تعالى) .
13- عن عمران بن الحصين رضي الله عنه قال : بينما النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره وامرأة من الأنصار على ناقتها فلعنتها فسمع ذلك رسول الله (ص) فقال : خلوا ما عليها ودعوها فإنها ملعونة ( رواه مسلم وأبو داوود والنسائي) .
14- روى الطبراني عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أشقى الناس ثلاثة : عاقر ناقة ثمود ، وابن آدم الأول الذي قتل أخاه ماسفك على الأرض دم إلا لحقه منه لأنه أول من سن القتل ، وقاتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه) .
15- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى ( رواه مسلم ) .
16- سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوضوء من لحوم الإبل ، فقال : توضئوا منها، وسئل عن لحوم الغنم فقال : لا تتوضؤا منها ، وسئل عن الصلاة في مبارك الإبل فقال : لا تصلوا في مبارك الإبل فإنها مأوى الشياطين ، وسئل عن الصلاة في مرابض الغنم فقال : صلوا فيها فإنها مباركة ( رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة) .
17- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان سعد بن أبي وقاص في إبله فجاءه ابنه عمر ، فلما رأه سعد قال أعوذ بالله من شر هذا الراكب ، فنزل فقال له أنزلت في إبلك وغنمك وتركت الناس يتنازعون الملك بينهم ، فضرب سعد في صدره فقال : اسكت ، سمعت رسول الله (ص) يقول إن الله يحب العبد التقي الغني الخفي .
18- عن أبي مسعود الأنصاري قال : (جاء رجل بناقة مخطومه ، أي فيها خطام حبل في أنفها فقال هذه في سبيل الله . فقال رسول الله (ص) : لك بها يوم القيامة سبعمائة ناقة كلها مخطومة ) ( رواه مسلم) .
19- عن أسامة بن زيد قال : قال رسول الله (ص) : الطاعون آية الرجز ابتلى الله عز وجل له ناساً من عباده فإذا سمعتم به فلا تدخلوا عليه وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تنفروا منه . فقال أعرابي : يا رسول الله فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء فيجيء البعير الأجرب فيدخل فيجربها كلها ، قال : فمن أعدى الأول . (أعدى : أصابه بالعدوى) ( رواه البخاري) .
20- ومن باب الرفق بالحيوان جاء :
- خرج رسول الله (ص) في حاجة فمر ببعير مناخ على باب المسجد من أول النهار ثم مر به آخر النهار وهو في حاله فقال : أين صاحب هذا البعير ؟
فابتغي فلم يوجد فقال رسول الله (ص) : (اتقوا الله في هذه البهائم ، ثم اركبوها صحاحاً واركبوها سماناً) كالمتسخط أنفاً ( رواه ابن حبان) .
21- قال رسول الله (ص) : حريم البئر أربعون ذراعاً من حولها كلها لأعطان الإبل والغنم . (العطن : هو المكان الذي يترك فيه الإبل وتربض فيه الغنم بعد أن ترتوي من شرب الماء) وقال رسول الله (ص) : (تخرج الدابة ، فتسم الناس على خراطيمهم ثم يعمرون فيكم حتى يشتري الرجل البعير فيقول : فمن اشتريته فيقول اشتريته من أحد المخطمين)


3- في باب زكاة الإبل ورد العديد من الأحاديث :

1- عن أبي سعيد الخدري أن أعرابياً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الهجرة فقال : ويحك ! إن شأنها شديد ، فهل لك من إبل تؤدي صدقتها ؟ قال : نعم . قال : فاعمل من وراء البحار فإن الله لن يترك من عملك شيئاً (رواه البخاري في كتاب الزكاة) .
2- عن أبي ذر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (في الإبل صدقتها ، وفي الغنم صدقتها ، وفي البقر صدقتها ، وفي البر صدقته) (رواه أبو داود في كتاب الديات) .
3- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من عبد مسلم ينفق من كل مال له زوجين في سبيل الله ، إلا استقبلته حجبة الجنة ، كلهم يدعوه إلى ما عنده ، قلت : كيف ذلك ؟ قال : إن كانت إبلاً فبعيرين ، وإن كانت بقراً فبقرتين .
4- عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تأتي الإبل على صاحبها على خير ما كانت إذا هو لم يعط فيها حقها تطؤه بأخفافها ، وتأتي الغنم على صاحبها على خير ما كانت إذا لم يعط فيها حقها تطؤه بأظلافها وتنطحه بقرونها . قال : ومن حقها أن تحلب على الماء . قال : ولا يأتي أحدكم يوم القيامة بشاه يحملها على رقبته لها يعار . فيقول : يا محمد ، فيقول : لا أملك لك شيئاً ، قد بلغت ، ولا يأتي ببعير يحمله على رقبته له رغاء . فيقول : يا محمد فأقول : لا أملك لك شيئاً قد بلغت) ( رواه البخاري في كتاب الزكاة) . ( اليعار : صياح الغنم ، الرغاء : صياح الإبل) .

4- الحكم الشرعى لزكاة الابل
من كتاب (متن ابى شجاع فى الفقه الشافعى )
وأول نصاب الإبل خمسة وفيها شاة وفي عشر شاتان وفي خمسة عشر ثلاث شياه وفي عشرين أربع شياه وفي خمس وعشرين بنت مخاص وفي ست وثلاثين بنت لبون وفي ست وأربعين حقة وفي إحدى وستين جذعة وفي ست وسبعين بنتا لبون وفي إحدى وتسعين حقتان وفي مائة وإحدى وعشرين ثلاث بنات لبون ثم في كل أربعين بنت لبون وفي كل خمسين حقة.

5- من معجزات النبى (صلى الله عليه واله وسلم )مع الابل

1- قصة البعير وسجوده وشكواه لرسول الله صلى الله عليه و سلم
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان أهل البيت من الأنصار لهم جمل يسنون عليه وأنه استصعب عليهم فمنعهم ظهره وأن الأنصار جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا: إنه كان لنا جمل نسني عليه (أي نستقي عليه) أنه استصعب علينا ومنعنا ظهره, وقد عطش الزرع والنخل

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأصحابه: قوموا فقاموا فدخل الحائط والجمل في ناحيته, فمشى النبي صلى الله عليه و سلم نحوه
فقالت الأنصار: يا رسول الله إنه قد صار مثل الكلب وإنا نخاف عليك صولته
فقال: ليس عليََ منه بأس
فلما نظر الجمل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أقبل نحوه حتى خر ساجداً بين يديه, فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم بناصيته أذل ما كانت قط, حتى أدخله في العمل فقال له أصحابه: هذه البهيمة لا تعقل تسجد لك, ونحن أحق أن نسجد لك
فقال: لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر, ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها, والذي نفس محمد بيده لو كان من قدمه إلى مفرق رأسه قرحة تتفجر بالقيح والصديد ثم استقبلته فلحسته ما أدت حقه -
(رواه الإمام أحمد في مسنده )

2- قصة الجمل الذي اشتكى لرسول الله صلى الله عليه وسلم
عن عبد الله بن جعفر قال : (أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه ذات يوم فأسر إلي حديثا لا أحدث به أحدا من الناس وكان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدفا أو حايش نخل فدخل حائطا لرجل من الأنصار فإذا فيه ناضح له فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حن وذرفت عيناه فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح ذفراه وسراته فسكن فقال من رب هذا الجمل فجاء شاب من الأنصار فقال أنا فقال ألا تتقى الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها فإنه شكاك إلى وزعم أنك تجيعه وتدئبه ) رواه الإمام أحمد


6- ~~( أشهر أسماء الإبل عند العرب ومعانيها )):~~
ومن تلك الأسماء :-
1 - الإبل :-
اسم عام يشمل الذكر والأنثى والصغير والكبير وهو أشهرها .
2 – الناقة :-
هي الأنثى من الإبل إذا أجذعت ،وتكنى بـ:أم مسعود،أم حوار،بنات الفحل،وبنات البيداء،وبنات النجائب، ومن النوق المشهورة في التاريخ ناقة الله التي اشتهرت بناقة صالح عليه السلام ، والقصواء:ناقة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم التي كانت مطيته عندما هاجر صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة ،ومن النوق المعروفة (البسوس ) وهي التي أشعلت الحرب لمدة أربعين عاماً بين قبيلتي ابني وائل بكر وتغلب .
3– الجمل :-
يطلق على الذكر من الإبل، و يكنى بــ أبي أيوب ،وأبي صفوان .
4– المطية:-
هي الأنثى التي يمتطى ظهرها .
5– الفحل:-
ذكر الإبل ،وهو الذي يقوم بتلقيح الإبل .
6– البعير:-
اسم عام يشمل الذكر و الأنثى،والشائع لدى الغالب أنه يقصد به الذكر من الإبل .
7 – البكرة:-
هي الأنثى الشابة من الإبل .
8 – الخلفة :-
الناقة عندما تلد ،سميت بذلك لأنها خلفت حواراً،وتسمى أيضاً لبون .
9 – اللقحة :-
هي الأنثى من الإبل والتي في بطنها مولودها،وتسمى أيضاً مخاض .
10- الخلوج :-
هي الناقة التي مات ولدها فحزنت وأخذت تحن عليه كثيراً .
11 – البدنه:-
هي الناقة التي تنحر كشعيرة من شعائر الحج .
12- الهجن:-
الركايب من الإبل،تتصف بالخفة والرشاقة .
13 – الهمل :-
هي الإبل بلا راعٍ .
14 – الراحلة :-
هي الناقة التي تركب من الإبل، وسميت بذلك لأنه يرحل عليها إلى أي مكان .
15– الذلول:-
ما يركب من الإبل بعد عسفها ،وتستخدم في السباقات .
16- العشراء:-
هي الناقة التي أتى عليها عشرة أشهر من حملها .
17- الزمل:-
الذكور من الإبل،أكثر استعمالها في ظعن النساء .
18- الحيل :-
يطلق على الإبل التي لم ُتلقح أو لقحت ولم تََلقح .
19 – القعود :-
ما أتخذه الراعي للركوب وحمل الزاد ، وسمي بذلك لأنه يقتعد عليه إلى أن يثني ، فإذا أثنى فهو جمل .
20 – العيس :-
هي البيض الكرام من الإبل، والتي يخالط بياضها شيء من الشقرة .
21 – المسوح :-
هي الناقة التي تدر الحليب عند المسح على ثديها بدون أن يرضعها وليدها .
22 – الدوسر:-
هو الجمل الضخم .
23 – البخت :-
الإبل ذات الأعناق الطويلة .
24– الظعائن :-
هي الإبل التي تحمل الهوادج سواء أكانت محملة بالنساء أم لا .
25– المعاويد :-
هي الإبل التي ترفع الماء من البئر العميقة،وهي ما يطلق عليها بــ( السواني ) .
26 – القلوص :-
أول ما يركب من إناث الإبل إلى أن تثني ، وتكون نشطة في سيرها .
27– الشول :-
هي النوق التي أتى عليها سبعة أشهر من ولادتها وخف لبنها وأرتفع ضرعها .
28-الشارف:-
المسنة من النوق .
29 –الشملال:-
هي الناقة الخفيفة السريعة .
30 – القوداء :-
هي الناقة طويلة العنق والظهر .
31 – المدفأة :-
الإبل كثيرة الشحوم و الأوبار، قال دريد بن الصمة .
32 – الصعود :-
هي الناقة التي تلد قبل موعدها .
33-الرؤوم :-
هي الناقة التي تألف ولد غيرها وتدر عليه الحليب وتشمه .
34-الميسر:-
هي الناقة التي لها رغبة في تلقيح الفحل لها .
35– الحرف :-
هي الناقة الضامرة .
36- الوجناء :-
الناقة شديدة الضخامة .
37 – معشر:
ظهور علامات الحمل على الناقة بعد(7-10) أيام من التلقيح المخصب .

7- تاويل رؤيتها فى المنام
يعتبر الجمل او الابل او البعير من الحيوانات التي يدل رؤيتها على الحزن في بعض الاحيان , او تدل على قضاء الحاجات , لذلك فقد تحدث ابن سيرين عن هذه الرؤيا على النحو التالي:
* من رأى في منامه انه يركب الجمل وكان هادئ ومطيعا وحسن المنظر , دل على ان صاحب الرؤيا يبحث عن قضاء حاجة وتنقضي هذه الحاجة.

* ومن رأى انه يمتطي الجمل ويسير الجمل به في طريق مجهول فان صاحب الرؤيا ستقوده نفسه للهوى والذنوب .

* ومن رأى نفسه في المنام يمتطي الجمل ويأخذه لطريق معلوم لدى صاحب الرؤيا دل ذلك ان صاحب الرؤيا سيهتدي للخير والرشاد.

* ومن رأى انه قد اشترى مجموعة من الجمال فهو يميل بهواه للأعداء .

* من رأى في منامه انه يركب جملا من مجموعة جمال قد اشتراها فانه يسافر.

* ومن رأى انه يرعى جماعة كبيرة من الجمال دل على انه سيتولى منصب وولاية .

* ورؤيا الشخص لنفسه في المنام انه يأكل راس الجمل فانه يدخل في غيبة رجل من السادة وكبار القوم.

* ومن رأى الجمل مضجعا واخذ من وبره دل انه سيصيب الخير الكثير , وان راى الجمل مضجعا في بستانه دل ان بستانه سيشهد الخير والبركة.

* ومن رأى منطقة يعرفها مملوءة بالابل فان هذه المنطقة ستشهد حربا , وان قاد هذه الابل فان صاحب الرؤيا سيقود رجال تلك المنطقة.

* من رأى انه سقط من على البعير او الجمل دل ذلك على انه سيفتقر.

* ومن رأى ان جملين يقتتلان دل ذلك على ان هناك معركة بين اميرين او ملكين.

* ومن رأى ان جملا يهجم عليه ويؤذيه دل ذلك على انه سيهزم ويغلب ويقهر.

* ومن رأى انه يذبح جملا فانه ينتصر على عدوه.

* ومن رأى الجمل يسير وهو يمتطي ظهره ويسير طويلا دل على السفر فان كانت سريعة دل على سهولة ويسر السفر وان كان العكس فالعكس.

* من رأى ان مجموعة كبيرة من الجمال دخلت المدينة فإنها تصاب بالطاعون .

* ومن رأى جملا دخل بيته قتيلا دل انه سيموت في بيته رجلا نتيجة قتل .

* ومن رأى انه تحول لجمل فانه يحمل اتعاب اناس اخرين.

* ومن رأى في منامه انه يأكل لحم الجمل او الابل فيدل ذلك على المرض , وقال مفسرين اخرين ان ذلك لا يعني ذلك.

* ومن رأى انه نحر الجمل في بيته لينال من لحمه ويأكل منه فانه سيصيب خيرا وبركة .

8- وللإبل خصائص عجيبة متفردة نسرد بعضها:

نسبة لطول ساقي الجمل ولطول رقبته فإنه يرعى فيما يرعى قمم الأشجار ومنها بالطبع الشوكية حيث يضع الشوكة وسط شفته العليا المشقوقة تماماً فلا يصيبه أذى حين يقضم الأوراق الخضراء على جانبيها لا سيما وان الجزء الأمامي من الفك العلوي يخلو من الأسنان حيث يستعاض عنها بوسادة لحمية . ويسمى هذا النوع من الرعي بالرعي النبيل . حيث تنعدم فيه المنافسة مع الحيوانات الأخرى . والإبل في مرعاها لا تخلف تصحراً بل تؤدي إلى تحسين المرعى بما تخلفه من أسمدة عضوية عالية القيمة.

عيون الإبل تمكنها من الرؤية في ضوء الشمس الساطع(الوهج)وهي كذلك محمية ضد الرمال إذ تمتلك رموشاً طويلة تساعدها على الرؤية ليلاً ونهاراً خلال العواصف الرملية التي كثيراً ما تجتاح الصحراء . وتمتاز بالسريان المستمر للافرازات الدمعية التي تحفظها من الجفاف.

فتحاتها الأنفية يمكنها التحكم فيها وإغلاقها حتى لا تدخلها ذرات الرمال وبها تجاويف مبطنة بغشاء مخاطي ترطب الهواء الداخل إليها وتبرد الهواء الخارج منها لتقليل فقدان الماء. ولها حاسة شم قوية تساعدها على شم رائحة الجمال الأخرى من على بعد نحو عشرة كيلو مترات ، وكذلك للإستدلال على مواطنها الأصلية، وكل ما نشطت الرياح كلما كانت إمكانيتها أكبر لشم مصادر المياه والكلأ من مسافات أبعد ،وكثيراً ما نشاهد الإبل وهي تحرك روؤسها على الأشجار وأعمدة الخيام وأحياناً على الرمال وفي الواقع تفعل ذلك وهي تفرز مادة لزجة نفاذة الرائحة مصدرها غدة صغيرة تقع خلف الرأس ، تكبر وتتضخم في موسم التزاوج حيث تبلغ ثلاثة أضعاف حجمها الأصلي مما يبعد الذكور الاخرى عن منطقة نفوذ ذكر أو فحل منطقة بعينها ،ومعلوم عن فحل القطيع دفاعه عن إناثه بشراسه بالغة ولا يسمح للآخرين بدخول قطيعه، وحتى الرعاة إذا رغبوا في أخذ بعض الاناث فانهم يقومون بربط الفحل حتى يتم إبعاد الإناث المطلوبة بعيداً حيث لا يراها، ثم يطلق سراحه من بعد.

تفضل الإبل الطرق السالكة وتعرف مشيتها بالخب وتتحرك فيها رجلا الجانب الأيمن الأمامية والخلفية معاً ثم تليهما رجلا الجانب الأيسر في توافق تام دون سائر الحيوانات الأخرى التي تمشي متبادلة بحيث تتحرك الرجل الأمامية اليمنى مع الخلفية اليسرى إلى الأمام ثم تليهما الرجل الأمامية اليسرى مع الخلفية اليمنى .. هكذا

بإمكان الإبل الشرب مرة كل أسبوع في فصل الصيف ومرة كل عشرة أيام في الخريف ثم مرة كل سته أسابيع شتاءاً ، وهي لا تشرب مطلقاً في المرعى الأخضر ،ويخرج روثها شبه جاف.ومن المؤكد أن خاصية الإجترار تساعدها على إفراز المزيد من اللعاب مما يكسبها المقدرة على مقاومة الإحساس بالعطش وقد خصها الله سبحانه وتعالى بمقدرة عجيبة على التحكم في بطىء مرور الكتلة الغذائية داخل القناة الهضمية.ثمإن لها مقدرة كذلك على التحكم في نقص حجم البلازما أو زيادة تركيزها ،ثم إنها تمتاز بعدم إنفجار كرات الدم الحمراء عند الإرتواء بعد عطش.أما التركيب التشريحي للكلى فيختلف عن سائر الحيوانات فالإبل تحتجز الماء داخل أجسامها ويقل الفاقد منه على شكل بول إلى نصف لتر في اليوم عند التعرض للعطش وندرة الماء. وكذلك يقل الفاقد من الماء من خلال الغدد العرقية وينعدم تماماً عن طريق التنفس كما ذكرنا قبلاً. وكذلك نجدها تكيف درجة حرارتها عن طريق الجلد ولها مقدرة عجيبة على ذلك فبإمكانها خفض درجة حرارتها صباحاً الى 35 درجة مئوية دون الشعور بالهبوط وكذلك بإمكانها رفعها الى 41 درجة مئوية مساءاً دون أدنى إحساس بالحمى أو أي أعراض مرضية أخرى،كذلك تفرز معظم اليوريا عند الإبل من بطانة المعدة حيث تعد هذه اليوريا مصدراً غذائياً للكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في أمعائها وتعمل على هضم السليلوز وما زاد عن الحاجة من هذه الكائنات يخرج مع البراز دون الحاجة لإذابته في الماء ليخرج مع البول وبهذا يقل أستخدام الماء مما يخفف العبء على الكليتين.

تمتاز الإبل بالأوردة الدموية كبيرة الحجم فتلك الموجودة بالرقبة بها صمامات منتظمة تحديداً في الوريد الوداجي وكذلك الأوردة الفخذية وهذه تمنع سريان الدم في التفرعات الكبيرة عندما يرتفع ضغطه فجأة في الوريد الرئيسي فالجمل عندما يخفض رأسه فإنه يقوم بذلك دون أن يغرق المخ بالدم الموجود في الوريد الوداجي.

هذا غيض من فيض ،والحديث عن خصائص الإبل يكاد أن لا ينتهي ... واخيراً بدأت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة حملة دولية للترويج لحليب النوق فقد وجدت فيه فرصة أكيدة لتوفير المزيد من الغذاء لسكان المناطق القاحلة وشبه القاحلة،فحليب النوق يمتاز بإنخفاض مستوى الدهون فيه إضافة الى أن هذا المحتوى الدهني لا يتكون من أحماض دهنية ترفع نسبة الكولسترول في الدم ،بل هي أحماض دهنية سريعة التمثيل لاسيما حمض اللينوليك. ويحتوي الحليب على تركيزات عالية من فيتامين (ج)تعادل ثلاثة أضعاف فيتامين (ج)الموجود في حليب الأبقار . وكذلك هو غني جداً بالأملاح المعدنية المهمة لحيوية الجسم مما أكسبه أهمية كبيرة كمصدر لتغذية الإنسان في المناطق التي يندر فيها وجود الفواكه والخضروات الطازجة.ونختم ونقول أن الخصائص العلاجية لألبانها وأبوالها ودمائها مجال واسع يعرفه أهل الاختصاص ولا بد أن نذكر هنا ما أوردته وكالة رويترز للأنباء فقد ذكرت أن علماء في دولة الامارت العربية المتحدة وبريطانيا وكوستاريكا يعكفون على إنتاج ترياق مضاد لسموم الأفاعي مستخرج من دماء الابل... هكذا .. صدق المولى عز وجل.. فلننظر ملياً كيف خلقت هذه الإبل فخلقها لا يقل روعة عن رفع السماء ونصب الجبال وتسطيح الأرض وهي من بعد كرة .. فيا سبحان الله وتبارك الله وتعالى وهو أحسن الخالقين.

ومن خصائص الابل ايضا

الابل يشترك فى صفات كثيره مع الانسان منها الحقد والخوف واحيانا العدوانيه
سبحان الخالق فكيف يحقد الابل او يخاف

فمتى يكون الابل عدوانى او متى يحقد او يخاف

هذا ما سنتعرف عليه



نبدا بالعدوانيه:

تتجاوب الابل مع التعامل الطيب كما انها تستجيب للرعايه والمداعبه من قبل صاحبها ولكنها قد تتهيج
وتخشن طباعها ويتغير سلوكها اذا استوحشت لقلة الاهتمام بها او عوملت بقسوه ويتصف سلوك الابل
في موسم التلقيح خصوصا الذكور حيث تهيج وتصبح عدوانيه وقد تهاجم البشر اوالحيوانات الاخرى
حتى تفدر او تنتهي فترة الهياج.


الحقد والغيره والانتقام :

الجمل غيور على الاناث على سبيل المثال لو قدم جمل اخر الى القطيع في موسم الشتاء فان هاذان
الجملان يتقاتلان حتى تصل احيانا الى الموت اذ لم يقم الراعي بتفرقتهم،والجمل يتصف بالانتقام فلا
ينسى من قام بيذائه ولو بعد زمن طويل وهو يقوم بالنتقام من الذي قام بايذائه والعرب ضربوا مثال
ومن الامثله (احقد من جمل)
وهذه قصه مشهوره ذكر فيها ان رجلا قام بضرب جمل حتى لا يلقح بعض النياق المجاسير وبعد مرور
سنتين نسي هذا الرجل ما فعله بالجمل فركب عليه رديفا لصاحب الجمل وعند نزوله التفت عليه الجمل
واطبق فكيه على قدمه واخذ يجري ليبرك عليه ليطحنه بزوره ولكن صاحب الجمل قام بطعنه بخنجر
حتى فك قدم الرجل ، ان الابل تعرف ان سلاحها انيابها وقدمها وزورها


الخوف:

الابل كثيرة الخوف فانها تجفل من اي شي غريب حولها حتى انها تجفل من المتاع الذي يسقط من
على ظهرها وانظروا الى حجمها فان الطفل وهو الطفل ان يسقوها لوحده وان يركبها وان سبحان
الله العظيم .

الانقياد والطاعه :


تتميز الابل انها سريعة التعلم والتعود وسهل التطبع ومن الدلائل انها سريعة التعلم انها لا تبرك
او تنوخ او تقف الا اذا سمعت صوت راعيها الذي تعودت صوت حدائه لها .

الذكاء والقوه:

تتمتع الابل بذاكره قويه تستطيع معرفة الاماكن التي تربت بها حتى يقولون ان الحوار اذا شرب
من ماء فانه اذا فطر يذكر هذا المكان جيدا وايضا البدو اذا تاهو بالصحراء فانهم يتركون الابل
تمشي لوحدها وتقوم بتوصيلهم الى المكان الذي يريدون من معرفة الى اين هي ذاهبه بتلك الوقت
حتى لوكان هناك عجاج او ضباب حتى انها تعرف اماكن الرعي الطيبه
ومن ذكائها انها تعرف حركات صاحبها والاشارات الذي يصدرها ونستدلل بذالك هروبها ومن ذكائها
نها تعرف صوت صاحبها ومن شدة ذكا الابل انها تعرف اماكن ولادتها حتى لو بعد زمن طويل


الوفاء:
ومن وفائها انها عند هطول الامطار تقوم بحماية راعيها من التئذي من البرد والمطر والدليل انها تفتح
قوائمها الاماميه على غير العاده ليتمكن من الدخول سبحان الله

الحنين :

ان الابل تشتاق الى ديارها او مراعيها مثل الانسان وحنينه الى وطنه فتقوم الناقه بجروعة الحنين
لتنبيه صاحبها انها تريد العوده


9- امثال شعبيه ذكر فيها الجمل:

1- كل أكل الجمال , وقوم قبل الرجال .
ويضرب للحث على أن يأخذ الرجل أكبر نصيب مما يقدم إليه من طعام , ثم يترك الأكل وكأنه لم يشبع أو أنه ترك الفرصة للآخرين ليأكلوا , وهو فى الواقع أكل أكلهم .

2- آدى الجمل وآدى الجمال .

ويضرب فى حالة الإختلاف على أمر ما , فيؤتى بعناصره كلها حتى لا تترك فرصة للجدال وسوء الفهم والتقدير أو التضليل .

3- ياما الجمل كسر بطيخ .

ويضرب للتهوين من شأن الخسائر التى قد تحدث فى موقف ما , وقديما كان يحمل البطيخ من الحقول إلى السوق على الجمال فيتعرض عدد منها للكسر إذا قام

الجمل من الحقل بعد تحميله , ويتكسر البعض الآخر عندما يبرك فى السوق لإفراغ حمولته , وتعتبر نسبة الفاقد من البطيخ عادية عند التاجر نتيجة حمله على الجمل .

4- قالوا الجمل طلع النخلة , آدى الجمل وآدى النخلة .

ويضرب إذا إدعى شخص شيئا لا يعقل يستطيع القيام به , فيطلب منه تكراره لإثبات صدقه أو كذبه وفضيحته .

5- إن عشقت إعشق قمر , وإن سرقت إسرق جمل .

ويضرب لمن يفعل شيئا تافها فى الخفية يحاسب عليه إذا إنكشف أمره , فعليه أن يفعل شيئا يستحق العقاب لو إنكشف ( طبعا مثل مرفوض ) .

6- أحقد من جمل ( مثل عربى ).

ويضرب فيمن لا ينسى الإساءة , ويتحين الفرص للإنتقام , لأن هذه من صفات الجمل وطباعه .

7- اللى عايز يربى جمل , يعلى باب داره ( مثل شامى ) .

10- من اشعار العرب فى الابل

ولم يَصفْ أَحدٌ ممن تقدَّمَ وتَأخًّر النَّاقةَ أَحسنَ من وَصْفِ طَرفةَ بن العَبْد، فإِنّه جَمع صِفَاتٍ خَلْقِهَا وسُرْعَتَها، فجاءَ بها بأَحسنِ كَلامٍ، وأَوضحِ تَشْبِيهٍ بقوله:
وإِنّي لأُمْضِي الهَمَّ عند احْتِضارِه *** بعَوْجَاءَ مِرْقالٍ تَرُوحُ وتَغْتـدِي
أَمُونٍ كأَلْوَاح الإِرانِ نَسأْتُـهـا *** على لاَحِبٍ كأَنّه ظَهْرُ بُرْجُـدِ
نُبارِي عِتَاقاً ناجِيَاتٍ وأَتْبَـعَـتْ *** وَظِيفاً وَظِيفاً فَوق مَوْرٍ مُعَبَّـدِ
وفيها:
لها فَخِذانِ أُكمِلَ النَّحْضُ فيهما *** كأَنَّهما بَابَا مُـنِـيفٍ مُـمَـرَّدِ
وطَيُّ محالٍ كالحِنيِّ خُلُـوفُـه *** وأَجْرِنَةٌ لُزَّتْ بدَأْيٍ مُنَـضَّـدِ
كأَنّ كِناسَيْ ضالَةٍ يَكْنُفَـانِـهَـا *** وأَطْرَ قِسِيٍّ تحت صُلْبٍ مُؤَيَّدِ
لهَا مِرْفَقَانِ أَفتَلانِ كـأَنّـمَـا *** تَمُرُّ بسَلْمَى دَالجٍ مُـتَـشَـدِّدِ
كقَنْطَرةِ الرُّومِيِّ أَقْسَمَ رَبُّـهـا *** لتُكْتَنَفنْ حَتَّى تُشَادَ بـقـرْمـدِ
صُهَابِيَّةُ العُثنُونِ مُؤْجَدةُ القَـرَا *** بَعِيدَةُ وَخْدِ الرِّجْل مَوّارةُ الـيَدِ
أُمِرَّتْ يَدَاهَا فَتْلَ شَزْرٍ وأُجْنِحَتْ *** لَهَا عَضُدَاها في سَقِيفٍ مُسَنَّدِ
جنُوحٌ دٌفَاقٌ عَنْدَلٌ ثُمَّ أُفرِغَـت *** لها كَتِفَاهَا في مُعَالَي مُصعَّـدِ
ويَصف عُنُقَها فيقول:
وأَتلَعُ نَهّـاضٌ إِذا صَـعَّـدَتْ بـه *** كسُكَّانِ بُوصِيٍّ بدِجْلَةَ مُـصْـعِـدِ
وجُمْجُمةٌ مِثْلُ الـعَـلاَةِ كـأَنَّـمَـا *** وَعَى المُلْتَقَى مِنْهَا إِلى حَرْفِ مِبْرَدِ
هذا البيت قال الأصمعيّ: لم يقل مِثْلَهُ أَحَدٌ وقد ذكَرنَا ما فيه وبيَّناهُ في أَبيات المعاني.
وفيها:
ووَجـهٌ كـقِـرْطَـاسِ الـشَّـآمِـي ومِـشْـــفَـــرٌ *** كسِـبْـتِ الـيَمَـانِـــي قَـــدُّهُ لـــم يُحَـــرَّدِ
وعَيْنَانِ كالمَاوِيَّتَيْنِ اسْتَكنَّتَا *** بكَهْفَيْ حِجَاجَىْ صَخْرَةٍ قَلْتِ مَوْرِدِ
طَحُورَانِ عُوَّارَ القَذَى فتَراهُمَا *** كمَـكْـحُـولـتَـيْ مَــذْعُـــورةٍ أُمِّ فَـــرْقَـــدِ
ويصفُ أُذُنَيْهَا فيقول:
وصادِقَنَا سَمْعِ التَّوجُّـسِ لـلـسُّـرَى *** وصادِقَنَا سَمْعِ التَّوجُّـسِ لـلـسُّـرَى
مُؤَلَّلَتانِ تَعرِف الـعِـتْـقَ فـيهـمـا *** كسَامِعَتَيْ شاةٍ بـحَـوْمَـلَ مُـفْـرَدِ
ويصف طَوْعَها وحُسنَ قِيادها فيقول:
وإِن شِئْت سامَي وَاسِطَ الكُورِ رأْسُها *** وعَامَتْ بضَبْعَيْهَا نَجَـاءَ الـخَـفَـيْدَدِ
ويَصف إِسراعها ونَشَاطَها فيقول:
أَحَلْتُ عَلَيْهَا بالقَطِيع فأَجْذمَتْ *** وقد خَبَّ آلُ الأَمْعَزِ المُتَوَقَّدِ
فذَالتْ كما ذَالَتْ وَلِيدَةُ مَجْلِسِ *** تُرِي رَبَّهَا أَذْيالَ مِرْطٍ مُمَدَّدِ

11- ألبان الإبل وأبوالها


من المعروف أن ألبان الإبل لها قيمة غذائية وعلاجية مذهلة، وهناك الكثير من الناس ذكروا قصص عن مرضى عجز الطب عن علاجهم من أمراض عديدة بما فيها السرطان وبتوفيق من الله تعالى تم شفاؤهم باستخدام ألبان الإبل وأبوالها، وصدق الله العظيم إذ يقول (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت)، وقد أكد العلماء والمختصين أن ألبان الابل هي الأفضل من حيث ثرائها بمكونات الغذاء وسلامتها تماماً، وقديماً أشار الرسول صلى الله عليه وسلم لفوائد ألبان الإبل مع أبوالها وحث على استخدامها، وذكر الأطباء المسلمين القدامى ألبان الإبل وأبوالها وفوائدها العديدة، وعلى هذه الصفحة من موقع العلاج يقدم الدكتور سليم طلال بعض المعلومات المهمة عن ألبان الإبل وأبوالها والفوائد المذهلة التي تذخر بها.


ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم لها:
عَنْ أَنَسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ نَاسًا اجْتَوَوْا فِي الْمَدِينَةِ فَأَمَرَهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَلْحَقُوا بِرَاعِيهِ يَعْنِي الابِلَ فَيَشْرَبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا فَلَحِقُوا بِرَاعِيهِ فَشَرِبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا حَتَّى صَلَحَتْ أَبْدَانُهُمْ فَقَتَلُوا الرَّاعِيَ وَسَاقُوا الإبلَ فَبَلَغَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَبَعَثَ فِي طَلَبِهِمْ فَجِيءَ بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ وَسَمَرَ أَعْيُنَهُمْ. رواه البخاري

- قال القزاز اجتووا أي لم يوافقهم طعامها وقال ابن العربي داء يأخذ من الوباء وفي رواية أخرى استوخموا قال وهو بمعناه وقال غيره داء يصيب الجوف وفي رواية أبي عوانة عن أنس في هذه القصة فعظمت بطونهم .

العرب واستخدامهم ألبان الإبل وأبوالها في العلاج:
يُشير الدكتور محمد مراد المختص في مجال الطب والصحة إلى أنه في الماضي البعيد استخدم العرب حليب الإبل في معالجة الكثير من الأمراض ومنها أوجاع البطن وخاصة المعدة والأمعاء ومرض الاستسقاء وأمراض الكبد وخاصة اليرقان وتليف الكبد وأمراض الربو وضيق التنفس ومرض السكري، واستخدمته بعض القبائل لمعالجة الضعف الجنسي حيث كان يتناوله الشخص عدة مرات قبل الزواج إضافة إلى أن حليب الإبل يساعد على تنمية العظام عند الأطفال ويقوي عضلة القلب بالذات، ولذلك تصبح قامة الرجل طويلة ومنكبه عريض وجسمه قوي إذا شرب كميات كبيرة من الحليب في صغره•

وقد قال الرازي في لبن الابل: "لبن اللقاح يشفي اوجاع الكبد وفساد المزاج"، وقال ابن سينا في كتاب القانون: "ان لبن النوق دواء نافع لما فيه من الجلاء برفق وما فيه من خاصية، وان هذا اللبن شديد المنفعة فلو ان انسانا اقام عليه بدل الماء والطعام شفي به، وقد جرب ذلك قوم دفعوا إلى بلاد العرب فقادتهم الضرورة إلى ذلك فعفوا".

وفي تذكرة الأنطاكي يشير إلى أن الإبل ترعى النباتات الصحراوية كالشيح والقيصوم، ولهذا فألبان الإبل تعالج الكثير من الأمراض وشربها على الريق يساعد على تصريف السوائل المتجمعة في حالة الاستسقاء، ومن الأفضل استخدامها مع أبوال الإبل لزيادة القوة والتأثير العلاجي ويمكن أن يؤخذ مقدار ثلاثة ملاعق طعام من بول الناقة ويفضل أن تكون بكراً وترعى في البر ثم يخلط مع كاس من حليب الناقة ويشرب على الريق.

وفي أثر عن الشافعي رضي الله عنه أورده السيوطي في المنهج السوي والمنهل الروي يقول: "ثلاثة أشياء دواء للداء الذي ليس لا دواء له، الذي أعيا الأطباء أن يداووه: العنب ولبن اللقاح وقصب السكر، ولولا قصب السكر ما أقمتُ بمصر".


ألبان الإبل:
حليب النواق يشكل الغذاء الأساسي اليومي للكثير من البدو في كثير من المناطق، وبجانب كونه غذاء صحي كامل ومتوازن فهو يحتوي على كثير من الفوائد العلاجية، ولذلك يلاحظ أن الأشخاص الذين يشربون حليب الإبل منذ صغرهم أكثر صحة وشباب من غيرهم ويتميزون بحيوية متدفقة، كما أن أعداد المسنين والمعمرين في مثل هذه المناطق في ازدياد واضح.

في العادة يكون لبن الناقة أبيض مائلا للحمرة وإذا رج هذا الحليب تتكون رغوة فيه ولو لفترة بسيطة، ومذاق لبن النواق حلو لاذع إلا أنه قد يكون في بعض الأحيان مالحا أو قريباً لمذاق المياه، وفي بعض البلدان لا يقبل الناس على حليب الناقة بل يرفضونه بسبب مذاقه هذا، وترجع التغييرات في مذاق الحليب هذا إلى نوع الأعلاف التي تأكلها الناقة أو النباتات الرعوية التي ترعاها ومياه الشرب التي تتناولها.

ويشير الدكتور سليم طلال الأغبري إلى أن أهم المزايا التي تخص حليب الناقة دون غيره من ألبان الحيوانات الأخرى هو امتلاكه لمركبات ذات طبيعة بروتينية كالليزوزيم ومضادات التخثر ومضادات التسمم ومضادات الجراثيم والأجسام المانعة وغيرها، وهذه المضادات تمتلك خصائص مقاومة التجرثم، وخلال فترة محددة من الزمن تعرقل هذه الأجسام تكاثر الأحياء الدقيقة في حليب الناقة، ولهذا فهو لا يتجبن أو يصعب تجبينه أحيانا، وهكذا فهو يتميز عن حليب أو ألبان بقية الحيوانات الأخرى بإمكان حفظه لمدة طويلة في حالة طازجة، وبسبب ارتفاع مقدرة حليب الناقة على مقاومة التجرثم فإن الحموضة لا تسرع إليه وتتزايد بشكل بطيء، وعند حفظ الحليب بدرجة حرارة أعلى من 10 درجة مئوية فإن الحموضة الطبيعية فيه تبقى على حالها مدة 3 أيام.

ومن خلال الأبحاث العلمية اتضح أن الكثافة النوعية لحليب الناقة هي أقل من الكثافة النوعية لألبان الأبقار والأغنام، ويصل محتوى الماء في حليب الناقة بين (84 % - 90 %) وهذا ما له أهمية كبيرة في الحفاظ على حياة صغار الإبل والسكان الذين يقطنون المناطق القاحلة والجافة، وفي هذه المناطق يحتاج صغار الإبل والناس إلى السوائل للمحافظة على الاتزان البدني والتعادل الحراري في أجسامهم، ويختلف محتوى الماء في حليب الناقة ويتأثر تبعا لمدى توافر مياه الشرب والبيئة التي يعيش فيها الحيوان ومدى توافر واحتواء الأعلاف أو النباتات الرعوية من الماء


بول الإبل:
يقول العلماء أن بول الإبل له خواص علاجية فريدة كونه يحتوي على كمية كبيرة من البوتاسيوم ويحتوي أيضا على زلال ومغنسيوم، والإبل لا تشرب في فصل الصيف سوى أربعة مرات فقط ومرة واحدة في الشتاء وهذا يجعلها تحتفظ بالماء في جسمها لاحتفاظه بمادة الصوديوم، حيث أن الصوديوم يجعلها لا تدر البول كثيرا لأنه يرجع الماء إلى الجسم، وبول الإبل يسميه أهل البادية (الوَزَر) وطريقة استخدامه بأن يؤخذ مقدار فنجان قهوة أي ما يعادل حوالي ثلاثة ملاعق طعام من بول الناقة ويفضل أن تكون بكراً وترعى في البر ثم يخلط مع كاس من حليب الناقة ويشرب على الريق.


بعض من فوائد ألبان الإبل وأبوالها:
ألبان الإبل تحافظ على الصحة العامة للإنسان ولها الكثير من الفوائد الغذائية والعلاجية، فهي تحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم وعلى مواد تقاوم السموم والبكتريا ونسبة كبيرة من الأجسام المناعية المقاومة للأمراض، كما توصل العلماء إلى أن بول الإبل يشفي من طائفة من أمراض الجهاز الهضمي وعلى رأسها التهاب الكبد.

ويستخدم حليب الناقة لعلاج الاستسقاء واليرقان ومتاعب الطحال والسل والربو وفقر الدم والبواسير، كما ثبتت فائدته في علاج السل وأمراض الصدر الأخرى، وقد أنشئت عيادات خاصة يستخدم فيها حليب الناقة لمثل هذه المعالجات.

ووضحت بعض البحوث أن لبن الإبل له خصائص تؤدي إلى تخفيف الوزن، كما أنه سهل الهضم في الجسم ومناسب للمرضى والشيوخ والأطفال والنساء الحوامل نظرا لغنى تركيب هذا الحليب بالكثير من المركبات وبخاصة الحموض الدهنية والمواد البروتينية والفيتامينات، والدراسات أثبتت أن ألبان الإبل مهمة ومفيدة لتكوين العظام.

واستخدمت أبوال الإبل وخاصة بول الناقة البكر كمادة مطهرة لغسل الجروح والقروح ولنمو الشعر وتقويته وتكاثره ومنع تساقطه، وكذا لمعالجة مرض القرع والقشرة، ويقال ان في دماء الإبل القدرة على شفاء الإنسان من بعض الأمراض الخبيثة.

وقيل ان حليب الإبل يحمي اللثة ويقوي الأسنان نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من فيتامين ج ويساعد على ترميم خلايا الجسم لأن نوعية البروتين فيه تساعد على تنشيط خلايا الجسم المختلفة.

تشير النتائج الأولية لبحوث أجراها بعض الخبراء والعلماء أن تركيب الأحماض الأمينية في حليب الابل تشبه في تركيبها هرمون الانسولين ولذلك فحليب الجمال مفيد لمرضى السكري، كما أن نسبة الدهن في لحوم الإبل قليلة وتتراوح بين (1.2% - 2.8%)، وتتميز دهون لحم الابل بأنها فقيرة بالاحماض الامينية المشبعة، ولهذا فان من مزايا لحوم الجمال أنها تقلل من الإصابة بأمراض القلب عند الإنسان.

كذلك أفادت الأبحاث العلمية أن وظائف الكبد تتحسن كثيرا عند المرضى الذين أصيبوا بالتهابات الكبد وعولجوا بحليب الناقة، كما أن مرض الاستسقاء الذي ينتج عن نقص في الزلال أو ‏ في البوتاسيوم يعالج باستخدام بول الإبل الغني بالزلال والبوتاسيوم.

بعض الشركات العالمية تستخدم بول الإبل في صناعة أنواع ‏ ممتازة من شامبو الشعر، وأفضل أنواع الإبل التي يمكن استخدام بولها في العلاج هي الإبل البكر.




طريقة استخدام ألبان الإبل وأبوالها:
لبن الناقة ليس مانحاً للقوة فقط ولكن للصحة أيضاً وأثبت البحث العلمي الحديث العديد من المزايا فريدة لألبان الإبل، ويشير الدكتور سليم طلال إلى أنه في حال القدرة على توفيرها يومياً يمكن شربها بأي طريقة وفي أي وقت، ولكن من الأفضل شربها صباحا على الريق أو بعد وجبة إفطار خفيفة، كما يمكن شربها أيضاً قبل النوم مع ملعقة من عسل النحل للتمتع بنوم هادئ وصحة جيدة، كما يمكن أن يشرب لبن النوق مضاف له من (3 – 7) قطرات من أبوالها حسب الاستطاعة والقدرة.

وفي حال الإصابة بالأمراض والمشاكل الصحية فينصح المريض أن يشرب لبن الإبل بالغداة ولا يدخل عليه شيئًا، ويجب عليه الراحة التامة بعد شربه، ولبن الإبل الطازج الحار أفضل شيء لتنظيف الجهاز الهضمي ويعتبر أفضل المسهلات، وينتشر بين البدو أنَّ أي مرض في الداخل يمكن أن يعالج بلبن الإبل.


12- معلومات عامه عن الابل

قال تعالى :(أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإبل كَيْفَ خُلِقَتْ) (الغاشية:17) ولماذا يأمرنا رب العزة أن ننظر إلى الإبل(ذكرها وأنثاها) كيف خلقت وصممت لتتكيف مع ما قدر لها من مشقة وظروف شديدة؟ ويأتي العلماء بتسهيل رباني بالجواب حيث بعد البحث والتقصي تبين أنه يحمي عيون الجمل قضيب هيكلي، وله رموش طويلة غليظة تسمح له برؤية جيدة في النهار والليل، وأنفه يرطب الهواء الحار في الشهيق ويبرد هواء الزفير ليستعيد منه بخار الماء إلى جسمه فهو بمثابة جهاز تكييف حيث يحوي في مناخيره تجاويف أنفية تشبه الكهوف مستطيلة ومتعرجة مهمة هذه التجاويف تلطيف الهواء الداخل سواء حار أو بارد، أيضاً جلد الجمل سميك نسبياً مقارنة مع بقية الحيوانات وهذا يعمل له عزل حراري ويقلل التبخر وحاسة الشم قوية تشم رائحة أقرانها على بعد 11 كيلومترا، والشفة العليا مشقوقة لتسهل أكل النباتات الشوكية و له 34 سن، بعضه(النوع العربي) له سنام من الدهون على ظهره والآخر له سنامين ويستطيع بسهولة صرف دهنه المخزن في سنامه بفعل الحركة وعامل الجاذبية و يعتبر انتصاب السنام علامة صحية للجمل والسنام المتدلي أو الصغير علامة مرضية له وهو يصبر على الجوع والعطش ويختزن الطعام والماء في جدران معدته وبالتحديد في جيوب خاصة في كرشه. ومما يساعد الجمل على تحمل مشقة السفر والحر بدون طعام ولا شراب أن جسمه مصمم للفقد القليل وتخزين الكثير حيث لديه قدرة هضم و إمتصاص عالية و إفرازاتها قليلة سواء عرق أو لعاب أو بول أو براز(بعكس الأبقار وما تخلفه من أطنان الروث الذي يخرب البيئة ولا يجد المزارع له تصريف) وتحتفظ الإبل بالتالي بكثير من السموم الواردة للبيئة كاليوريا فهي صديقة للبيئة وهذا يفسر الهدي النبوي في الوضوء بعد أكل وجبة لحم الإبل. كريات دمه الحمراء بيضاوية و لها أنوية وهذا الشكل متواجد عند الطيور لجعل جسمها خفيف سهل الحركة وهذا الشكل البيضاوي المستطيل في بعض الأحيان يسهل انسياب وتدفق الدم في العروق والشرايين ويحافظ على سيولة الدم وعدم تجلطه بسهولة ويمكن الجمل لاحتفاظ أكثر بالسوائل والالكترولايتات(المعادن والأملاح) فيظل الجمل نشيط وحيوي وسط أجواء الصحراء الشديدة. له أقدام ذات خف عريض مشقوق ومبطن تساعده على السير في الرمال الناعمة المتزحلقة دون أن تغوص أقدامه فيها كما تغوص أقدام الحصان والسبب أن الخف يمثل راحة القدم وليس أصابعها فالجمل يمشي على روؤس الحوافر أو الأصابع كباقي الحيوانات فالخف يشبه الزعانف . وينفرد الجمل في مشيته بين ذوات الأربع فإن قدمي الجانب الأيمن تتحركان للأمام معا ثم قدمي الجانب الآخر، وكأنها تمشى على طرفين لا على أربع.تستطيع أن تشرب 200 ليتر من الماء خلال 24 ساعة والسير لوحدها أسبوع دون ماء (وبالتحديد تستطيع السير لوحدها بسرعة 20كم/الساعة لمدة 3 أيام وتستطيع السير براكبها لمدة 12 ساعة متواصلة دون ماء أو طعام ويستطيع الجمل أن يفقد 40% من رطوبة جسمه دون أن يتأثر بينما تموت بقية الخليقة إذا فقدت 12% من رطوبتها أيضاً درجة حرارة الجمل متقلبة من 35 ْ-39 ْ م لتتكيف مع جو الصحراء القاري المتقلب وتستطيع الجمال القوية أن تحمل حمولة تصل أوزانها حتى 450كلغ(وتحمل 300كغم وتسير بها بسرعة 6كم/الساعة قاطعة مسافة 22كم ). كما استخدم وبرها للملابس، وجلدها للمصنوعات الجلدية، وحليبها ولحمها كغذاء، وبعرها كسماد..يبلغ متوسط طول الجمل (حتى كتفه) من 180-230سم، كما أن أوزانها تتراوح فيما بين 450-810 كجم.وتضع عادة فصيلاً واحداً بعد فترة حمل تستمر فيما بين 12-13شهراً وتعمر الجمال فيما بين 25-30 سنة. بالنسبة للناقة فهي لا تحلب إلا بوجود فصيلها (الحوار أوالقاعود) ولا تبيض بويضة إلا وقت التزاوج و شرط وجود الذكر (Induced ovulation) وتنتج الناقة 45 كغم/ يومياً من الحليب لذا يعتبر الجمل أفضل للتربية من بقر الهولشتاين وحتى أفضل من كل أنواع البقر في العالم إذا قارنت السعر وتكاليف العلف وتكاليف العلاج حيث يعتبر الجمل أقل المجترات عرضة للإصابة بالأمراض وحليب الإبل الوحيد الذي يحتوي على فيتامين (C) وهذا الفيتامين ضروري لحفظ الحليب مدة أطول ومنعه من التلف ولكي يشربه أهل الصحراء ليغنيهم عن الفواكه مصدر فيتامين ( C ) للحضر وينصح بحليب الإبل للعلاج وهذا تصديق للسنة النبوية الشريفة التي أقرت بالتداوي بحليب الإبل وحتى بولها ويوجد دراسة حديثة تربط بين حليب الناقة وحليب الإنسان (خاصة أنه أقرب للأنسان بالنسبة لسكر اللاكتوز ومريح بالنسبة لهضم بروتين الكازيين من قبل الطفل حيث يحوي ثلث كمية الكازيين الموجود في حليب الأم وبالتالي لا يوجد مغص للطفل من جراء تجبن البروتين بفعل المعدة الحامضية للطفل ) وأنه أفضل لتقديمه للأنسان بدلاً من حليب الأبقار المعدّل أيضاً دورة الحليب عند الإبل 606يوم (ضعف ما لدى البقرة) فسبحان الله حيوان عجيب وقوي ومع كل ذلك فقد ذلـّلّـه الله لنا فهلا نظرنا إلى الإبل كيف خلقت!!


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم انتظرونا في رمضان إ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 05, 2017 9:57 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1549
حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم
ثالثا / الابل
1- الايات القرانية الوارده فى ذكرها
لقد كان للإبل نصيب في القرآن الكريم فقد ورد ذكرها في موضعين :
الموضع الأول : في سورة الغاشية الآية رقم (17) ( أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْأِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) .
حيث أن الإنسان دائماً يطلق العنان لخياله ولفكره بعيداً للبحث عن حقيقة الشيء في حين ينسى ما حولـه لإشباع فضوله الفكري وهذه الآية تدعو إلى وجوب النظر والتمحيص في الأشياء القريبة والملموسة لدى الإنسان ويفسر ابن كثير هذه الآية الكريمة إن الله يقول أمر عباده بالنظر في مخلوقاته الدالة على قدرته وعظمته فإنها خلق عجيب وتركيب غريب في غاية القوة والشدة وهي مع ذلك تلين للحمل الثقيل وتنقاد للقائد الضعيف وتؤكل وينتفع بوبرها ويشرب لبنها ، ونبهوا بذلك لأن العرب غالب دوابهم كانت الإبل .
أما الموضع الثاني : الذي ورد فيه ذكر الإبل . كان في سورة الأنعام الآية رقم (144)
( وَمِنَ الْأِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ ) .
كما ورد ذكر الناقة في سبعة مواضع :
1- في سورة الأعراف الآية رقم (73) [ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّه]
2- في سورة الأعراف الآية رقم (77) [فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ ] .
3- في سورة الشمس الآية رقم (13) [ فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا ] .
4- وفي سورة القمر الآية رقم (27) [ إِنَّا مُرْسِلُو الْنَّاقَةِ فِتْنَةً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ ] .
5- وفي سورة الشعراء رقم (155) [ قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ ] .
6- وفي سورة الإسراء الآية رقم (59) [ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ] .
7- وفي سورة هود الآية رقم (64) [وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ ] .

- وقد ورد ذكر البدن في موضع واحد :
في سورة الحج الآية رقم (36) [ وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ] .
ولقد ذكر لفظه البعير في سورة يوسف الآية رقم (65) [ وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ] .
وورد أيضاً في موضع آخر من سورة يوسف الآية رقم (72) [ قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ ] .
أما ذكر لفظة الجمل ورد في سورة الأعراف الآية رقم (40) [ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ] .
ولفظة الجمالة وردت في سورة المرسلات الآية رقم (33) [ كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ ] والجمالة كالجمال أو هي جمع الجمع .

أما ذكر لفظة الأنعام ورد في مواضع كثيرة :
والأنعام تعني جمع النعم بالفتح وهي في الأصل الإبل وقد يتوسع في النعم فتطلق على الإبل والبقر والغنم إذا أريد جماعة الأنواع الثلاثة .
ووردت هذه اللفظة في سورة آل عمران والنساء والمائدة والأعراف ويونس والنحل وطه والحج والمؤمنون والفرقان والشعراء والسجدة وفاطر ويس والزمر وغافر والشورى والزخرف ومحمد والنازعات وعبس .
- ( وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ )(آل عمران: من الآية14)
- ( وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ )(النساء: من الآية119)
- ( أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ)(المائدة: من الآية1)
- ( وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ )(المائدة: من الآية95)
- (وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيباً)(الأنعام: من الآية136)
- ( وَقَالُوا هَذِهِ أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لا يَطْعَمُهَا إِلَّا مَنْ نَشَاءُ بِزَعْمِهِمْ)(الأنعام: من الآية138)
- ( وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا )(الأنعام: من الآية139)
- (وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشاً)(الأنعام: من الآية142)
- ( أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)(لأعراف: من الآية179)
- ( فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ )(يونس: من الآية24)
- (وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (النحل:5)
- ( كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِأُولِي النُّهَى) (طـه:54)
- ( لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ) (الحج: من الآية28)
- (ِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ )(الحج: من الآية30)
- ( وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (المؤمنون:21)
- ( إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً)(الفرقان: من الآية44)
- ( وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَاماً وَأَنَاسِيَّ كَثِيراً)(الفرقان: من الآية49)
- (وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُمْ بِمَا تَعْلَمُونَ * أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ) (الشعراء:133)
- ( َنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنْفُسُهُمْ أَفَلا يُبْصِرُونَ)( السجدة : من الآية27)
- ( وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ)(فاطر: من الآية28)
- ( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ) (يّـس:71)
- ( وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاج)(الزمر: من الآية6)
- ( اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (غافر:79)
- ( جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً )(الشورى: من الآية11)
- ( وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ) (الزخرف:12)
- ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ)(محمد: من الآية12)
- ( أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا * وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا * مَتَاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) (النازعـات:31-32-33)
- ( وَفَاكِهَةً وَأَبّاً * مَتَاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) (عبس:31-32)


2- الاحاديث الشريفة والاثار

وجاء الإسلام الدين الحنيف واعتبر الإبل ثروة قومية وأثنى رسول الله (ص) على أصحاب الإبل بقوله : الإبل عز لأهلها . وقال أيضاً الفخر والخيلاء لأصحاب الإبل .
وقد ورد ذكر الإبل في حوالي مائة وتسعة أحاديث صحيحة وذكر البدن في (56) حديث . وسنذكر بعض هذه الأحاديث على الشكل التالي :
1- يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( صلاة الأوابين حين ترمض الفصال ) ومعنى ذلك أن صلاة المطيعين الراجعين إلى الطاعة هي حين يحترق أخفاف الفصال، وهي صغار الإبل وهذا أفضل وقت لصلاة الضحى (رواه مسلم) .
2- قال رسول الله (ص) : ( إنما مثل صاحب القرآن كمثل الإبل المعلقة ، إن عاهد عليها أمسكها ، وإن أطلقها ذهبت ) (رواه البخاري).
3- قال رسول الله (ص) : ( أيحب أحدكم إذا رجع إلى أهله أن يجد فيه ثلاث خلفات عظام سمان . قلنا : نعم . قال فثلاث آيات يقرأ بهن أحدكم في صلاته خير له من ثلاث خلفات عظام سمان ) (رواه أحمد) . الخلفات : الحوامل من الإبل.
4- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي (ص) قال : (والذي نفسي بيده لأذودن رجالاً عن حوضي كما تذداد الإبل عن الحوض) (رواه البخاري) .
5- قال رسول الله علية الصلاة والسلام : (تجدون الناس كإبل مائة ، لا يجد الرجل فيها راحلة) . أي أن الناس متساوون ليس لأحد منهم فضل في النسب بل هم أشباه كالإبل المائة (رواه أحمد).
6- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (ص) : (تكون إبل للشياطين وبيوت للشياطين ، فأما إبل الشياطين فقد رأيتها يخرج أحدكم بجنبات معه قد أسمنها فلا يعلو بعيراً منها ويمر بأخيه قد انقطع به فلا يحمله وأما بيوت الشياطين فلم أرها) .
(رواه أبو داوود في سننه). (جنبات : الدابة ليس عليها راكب) .
7- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله (ص) قال : إذا سافرتم في الخصب فأعطوا الإبل حظها من الأرض ، وإذا سافرتم في الجدب فأسرعوا عليها السير وبادروا بها نقيهاً ، وإذا عرستم فاجتنبوا الطريق ، فإنها طريق الدواب ومأوى الهوام بالليل
( رواه مسلم ) .
8- عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم ديناراً ولا درهماً ولا شاة ولا بعيراً ولا أوصى بشيء ( رواه مسلم ) .
9- عن أبي واقد الليثي قال : قدم رسول الله (ص) المدينة بها ناس يعمدون إلى إليات الغنم، وأسنمة الإبل يجبونها ، فقال : (ما قطع من البهيمة ، وهي حية ، فهو ميتة) . ( رواه أحمد والترمذي)
10- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن أعرابياً أهدى رسول الله (ص) ناقة فعوضه منها ست بكرات فظل يتسخطها ، فبلغ ذلك النبي (ص) ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : إن فلاناً أهدى إلي ناقة فعوضته منها بست بكرات فظل ساخطاً ، لقد هممت أن لا أقبل هدية إلا من قرشي أو أنصاري أو ثقفي أو دوسي ( رواه أحمد ) .
11- روى الحاكم عن النعمان بن سعد قال : كنا جلوساً عند علي رضي الله عنه فقرأ (يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفداً) فقال : لا والله ما على أرجلهم يحشرون ولا يساقون ولكن يؤتون بنوق من نوق الجنة لم تنظر الخلائق مثلها ، رحالها من ذهب وأزمتها زبرجد ، فيقعدون عليها حتى يقرعوا باب الجنة ، ثم قال صحيح الاسناد .
12- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تسبوا الإبل فإنها من نفس الله تعالى) .
13- عن عمران بن الحصين رضي الله عنه قال : بينما النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره وامرأة من الأنصار على ناقتها فلعنتها فسمع ذلك رسول الله (ص) فقال : خلوا ما عليها ودعوها فإنها ملعونة ( رواه مسلم وأبو داوود والنسائي) .
14- روى الطبراني عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أشقى الناس ثلاثة : عاقر ناقة ثمود ، وابن آدم الأول الذي قتل أخاه ماسفك على الأرض دم إلا لحقه منه لأنه أول من سن القتل ، وقاتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه) .
15- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى ( رواه مسلم ) .
16- سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوضوء من لحوم الإبل ، فقال : توضئوا منها، وسئل عن لحوم الغنم فقال : لا تتوضؤا منها ، وسئل عن الصلاة في مبارك الإبل فقال : لا تصلوا في مبارك الإبل فإنها مأوى الشياطين ، وسئل عن الصلاة في مرابض الغنم فقال : صلوا فيها فإنها مباركة ( رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة) .
17- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان سعد بن أبي وقاص في إبله فجاءه ابنه عمر ، فلما رأه سعد قال أعوذ بالله من شر هذا الراكب ، فنزل فقال له أنزلت في إبلك وغنمك وتركت الناس يتنازعون الملك بينهم ، فضرب سعد في صدره فقال : اسكت ، سمعت رسول الله (ص) يقول إن الله يحب العبد التقي الغني الخفي .
18- عن أبي مسعود الأنصاري قال : (جاء رجل بناقة مخطومه ، أي فيها خطام حبل في أنفها فقال هذه في سبيل الله . فقال رسول الله (ص) : لك بها يوم القيامة سبعمائة ناقة كلها مخطومة ) ( رواه مسلم) .
19- عن أسامة بن زيد قال : قال رسول الله (ص) : الطاعون آية الرجز ابتلى الله عز وجل له ناساً من عباده فإذا سمعتم به فلا تدخلوا عليه وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تنفروا منه . فقال أعرابي : يا رسول الله فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء فيجيء البعير الأجرب فيدخل فيجربها كلها ، قال : فمن أعدى الأول . (أعدى : أصابه بالعدوى) ( رواه البخاري) .
20- ومن باب الرفق بالحيوان جاء :
- خرج رسول الله (ص) في حاجة فمر ببعير مناخ على باب المسجد من أول النهار ثم مر به آخر النهار وهو في حاله فقال : أين صاحب هذا البعير ؟
فابتغي فلم يوجد فقال رسول الله (ص) : (اتقوا الله في هذه البهائم ، ثم اركبوها صحاحاً واركبوها سماناً) كالمتسخط أنفاً ( رواه ابن حبان) .
21- قال رسول الله (ص) : حريم البئر أربعون ذراعاً من حولها كلها لأعطان الإبل والغنم . (العطن : هو المكان الذي يترك فيه الإبل وتربض فيه الغنم بعد أن ترتوي من شرب الماء) وقال رسول الله (ص) : (تخرج الدابة ، فتسم الناس على خراطيمهم ثم يعمرون فيكم حتى يشتري الرجل البعير فيقول : فمن اشتريته فيقول اشتريته من أحد المخطمين)


3- في باب زكاة الإبل ورد العديد من الأحاديث :

1- عن أبي سعيد الخدري أن أعرابياً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الهجرة فقال : ويحك ! إن شأنها شديد ، فهل لك من إبل تؤدي صدقتها ؟ قال : نعم . قال : فاعمل من وراء البحار فإن الله لن يترك من عملك شيئاً (رواه البخاري في كتاب الزكاة) .
2- عن أبي ذر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (في الإبل صدقتها ، وفي الغنم صدقتها ، وفي البقر صدقتها ، وفي البر صدقته) (رواه أبو داود في كتاب الديات) .
3- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من عبد مسلم ينفق من كل مال له زوجين في سبيل الله ، إلا استقبلته حجبة الجنة ، كلهم يدعوه إلى ما عنده ، قلت : كيف ذلك ؟ قال : إن كانت إبلاً فبعيرين ، وإن كانت بقراً فبقرتين .
4- عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تأتي الإبل على صاحبها على خير ما كانت إذا هو لم يعط فيها حقها تطؤه بأخفافها ، وتأتي الغنم على صاحبها على خير ما كانت إذا لم يعط فيها حقها تطؤه بأظلافها وتنطحه بقرونها . قال : ومن حقها أن تحلب على الماء . قال : ولا يأتي أحدكم يوم القيامة بشاه يحملها على رقبته لها يعار . فيقول : يا محمد ، فيقول : لا أملك لك شيئاً ، قد بلغت ، ولا يأتي ببعير يحمله على رقبته له رغاء . فيقول : يا محمد فأقول : لا أملك لك شيئاً قد بلغت) ( رواه البخاري في كتاب الزكاة) . ( اليعار : صياح الغنم ، الرغاء : صياح الإبل) .

4- الحكم الشرعى لزكاة الابل
من كتاب (متن ابى شجاع فى الفقه الشافعى )
وأول نصاب الإبل خمسة وفيها شاة وفي عشر شاتان وفي خمسة عشر ثلاث شياه وفي عشرين أربع شياه وفي خمس وعشرين بنت مخاص وفي ست وثلاثين بنت لبون وفي ست وأربعين حقة وفي إحدى وستين جذعة وفي ست وسبعين بنتا لبون وفي إحدى وتسعين حقتان وفي مائة وإحدى وعشرين ثلاث بنات لبون ثم في كل أربعين بنت لبون وفي كل خمسين حقة.

5- من معجزات النبى (صلى الله عليه واله وسلم )مع الابل

1- قصة البعير وسجوده وشكواه لرسول الله صلى الله عليه و سلم
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان أهل البيت من الأنصار لهم جمل يسنون عليه وأنه استصعب عليهم فمنعهم ظهره وأن الأنصار جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا: إنه كان لنا جمل نسني عليه (أي نستقي عليه) أنه استصعب علينا ومنعنا ظهره, وقد عطش الزرع والنخل

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأصحابه: قوموا فقاموا فدخل الحائط والجمل في ناحيته, فمشى النبي صلى الله عليه و سلم نحوه
فقالت الأنصار: يا رسول الله إنه قد صار مثل الكلب وإنا نخاف عليك صولته
فقال: ليس عليََ منه بأس
فلما نظر الجمل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أقبل نحوه حتى خر ساجداً بين يديه, فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم بناصيته أذل ما كانت قط, حتى أدخله في العمل فقال له أصحابه: هذه البهيمة لا تعقل تسجد لك, ونحن أحق أن نسجد لك
فقال: لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر, ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها, والذي نفس محمد بيده لو كان من قدمه إلى مفرق رأسه قرحة تتفجر بالقيح والصديد ثم استقبلته فلحسته ما أدت حقه -
(رواه الإمام أحمد في مسنده )

2- قصة الجمل الذي اشتكى لرسول الله صلى الله عليه وسلم
عن عبد الله بن جعفر قال : (أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه ذات يوم فأسر إلي حديثا لا أحدث به أحدا من الناس وكان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدفا أو حايش نخل فدخل حائطا لرجل من الأنصار فإذا فيه ناضح له فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حن وذرفت عيناه فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح ذفراه وسراته فسكن فقال من رب هذا الجمل فجاء شاب من الأنصار فقال أنا فقال ألا تتقى الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها فإنه شكاك إلى وزعم أنك تجيعه وتدئبه ) رواه الإمام أحمد


6- ~~( أشهر أسماء الإبل عند العرب ومعانيها )):~~
ومن تلك الأسماء :-
1 - الإبل :-
اسم عام يشمل الذكر والأنثى والصغير والكبير وهو أشهرها .
2 – الناقة :-
هي الأنثى من الإبل إذا أجذعت ،وتكنى بـ:أم مسعود،أم حوار،بنات الفحل،وبنات البيداء،وبنات النجائب، ومن النوق المشهورة في التاريخ ناقة الله التي اشتهرت بناقة صالح عليه السلام ، والقصواء:ناقة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم التي كانت مطيته عندما هاجر صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة ،ومن النوق المعروفة (البسوس ) وهي التي أشعلت الحرب لمدة أربعين عاماً بين قبيلتي ابني وائل بكر وتغلب .
3– الجمل :-
يطلق على الذكر من الإبل، و يكنى بــ أبي أيوب ،وأبي صفوان .
4– المطية:-
هي الأنثى التي يمتطى ظهرها .
5– الفحل:-
ذكر الإبل ،وهو الذي يقوم بتلقيح الإبل .
6– البعير:-
اسم عام يشمل الذكر و الأنثى،والشائع لدى الغالب أنه يقصد به الذكر من الإبل .
7 – البكرة:-
هي الأنثى الشابة من الإبل .
8 – الخلفة :-
الناقة عندما تلد ،سميت بذلك لأنها خلفت حواراً،وتسمى أيضاً لبون .
9 – اللقحة :-
هي الأنثى من الإبل والتي في بطنها مولودها،وتسمى أيضاً مخاض .
10- الخلوج :-
هي الناقة التي مات ولدها فحزنت وأخذت تحن عليه كثيراً .
11 – البدنه:-
هي الناقة التي تنحر كشعيرة من شعائر الحج .
12- الهجن:-
الركايب من الإبل،تتصف بالخفة والرشاقة .
13 – الهمل :-
هي الإبل بلا راعٍ .
14 – الراحلة :-
هي الناقة التي تركب من الإبل، وسميت بذلك لأنه يرحل عليها إلى أي مكان .
15– الذلول:-
ما يركب من الإبل بعد عسفها ،وتستخدم في السباقات .
16- العشراء:-
هي الناقة التي أتى عليها عشرة أشهر من حملها .
17- الزمل:-
الذكور من الإبل،أكثر استعمالها في ظعن النساء .
18- الحيل :-
يطلق على الإبل التي لم ُتلقح أو لقحت ولم تََلقح .
19 – القعود :-
ما أتخذه الراعي للركوب وحمل الزاد ، وسمي بذلك لأنه يقتعد عليه إلى أن يثني ، فإذا أثنى فهو جمل .
20 – العيس :-
هي البيض الكرام من الإبل، والتي يخالط بياضها شيء من الشقرة .
21 – المسوح :-
هي الناقة التي تدر الحليب عند المسح على ثديها بدون أن يرضعها وليدها .
22 – الدوسر:-
هو الجمل الضخم .
23 – البخت :-
الإبل ذات الأعناق الطويلة .
24– الظعائن :-
هي الإبل التي تحمل الهوادج سواء أكانت محملة بالنساء أم لا .
25– المعاويد :-
هي الإبل التي ترفع الماء من البئر العميقة،وهي ما يطلق عليها بــ( السواني ) .
26 – القلوص :-
أول ما يركب من إناث الإبل إلى أن تثني ، وتكون نشطة في سيرها .
27– الشول :-
هي النوق التي أتى عليها سبعة أشهر من ولادتها وخف لبنها وأرتفع ضرعها .
28-الشارف:-
المسنة من النوق .
29 –الشملال:-
هي الناقة الخفيفة السريعة .
30 – القوداء :-
هي الناقة طويلة العنق والظهر .
31 – المدفأة :-
الإبل كثيرة الشحوم و الأوبار، قال دريد بن الصمة .
32 – الصعود :-
هي الناقة التي تلد قبل موعدها .
33-الرؤوم :-
هي الناقة التي تألف ولد غيرها وتدر عليه الحليب وتشمه .
34-الميسر:-
هي الناقة التي لها رغبة في تلقيح الفحل لها .
35– الحرف :-
هي الناقة الضامرة .
36- الوجناء :-
الناقة شديدة الضخامة .
37 – معشر:
ظهور علامات الحمل على الناقة بعد(7-10) أيام من التلقيح المخصب .

7- تاويل رؤيتها فى المنام
يعتبر الجمل او الابل او البعير من الحيوانات التي يدل رؤيتها على الحزن في بعض الاحيان , او تدل على قضاء الحاجات , لذلك فقد تحدث ابن سيرين عن هذه الرؤيا على النحو التالي:
* من رأى في منامه انه يركب الجمل وكان هادئ ومطيعا وحسن المنظر , دل على ان صاحب الرؤيا يبحث عن قضاء حاجة وتنقضي هذه الحاجة.

* ومن رأى انه يمتطي الجمل ويسير الجمل به في طريق مجهول فان صاحب الرؤيا ستقوده نفسه للهوى والذنوب .

* ومن رأى نفسه في المنام يمتطي الجمل ويأخذه لطريق معلوم لدى صاحب الرؤيا دل ذلك ان صاحب الرؤيا سيهتدي للخير والرشاد.

* ومن رأى انه قد اشترى مجموعة من الجمال فهو يميل بهواه للأعداء .

* من رأى في منامه انه يركب جملا من مجموعة جمال قد اشتراها فانه يسافر.

* ومن رأى انه يرعى جماعة كبيرة من الجمال دل على انه سيتولى منصب وولاية .

* ورؤيا الشخص لنفسه في المنام انه يأكل راس الجمل فانه يدخل في غيبة رجل من السادة وكبار القوم.

* ومن رأى الجمل مضجعا واخذ من وبره دل انه سيصيب الخير الكثير , وان راى الجمل مضجعا في بستانه دل ان بستانه سيشهد الخير والبركة.

* ومن رأى منطقة يعرفها مملوءة بالابل فان هذه المنطقة ستشهد حربا , وان قاد هذه الابل فان صاحب الرؤيا سيقود رجال تلك المنطقة.

* من رأى انه سقط من على البعير او الجمل دل ذلك على انه سيفتقر.

* ومن رأى ان جملين يقتتلان دل ذلك على ان هناك معركة بين اميرين او ملكين.

* ومن رأى ان جملا يهجم عليه ويؤذيه دل ذلك على انه سيهزم ويغلب ويقهر.

* ومن رأى انه يذبح جملا فانه ينتصر على عدوه.

* ومن رأى الجمل يسير وهو يمتطي ظهره ويسير طويلا دل على السفر فان كانت سريعة دل على سهولة ويسر السفر وان كان العكس فالعكس.

* من رأى ان مجموعة كبيرة من الجمال دخلت المدينة فإنها تصاب بالطاعون .

* ومن رأى جملا دخل بيته قتيلا دل انه سيموت في بيته رجلا نتيجة قتل .

* ومن رأى انه تحول لجمل فانه يحمل اتعاب اناس اخرين.

* ومن رأى في منامه انه يأكل لحم الجمل او الابل فيدل ذلك على المرض , وقال مفسرين اخرين ان ذلك لا يعني ذلك.

* ومن رأى انه نحر الجمل في بيته لينال من لحمه ويأكل منه فانه سيصيب خيرا وبركة .

8- وللإبل خصائص عجيبة متفردة نسرد بعضها:

نسبة لطول ساقي الجمل ولطول رقبته فإنه يرعى فيما يرعى قمم الأشجار ومنها بالطبع الشوكية حيث يضع الشوكة وسط شفته العليا المشقوقة تماماً فلا يصيبه أذى حين يقضم الأوراق الخضراء على جانبيها لا سيما وان الجزء الأمامي من الفك العلوي يخلو من الأسنان حيث يستعاض عنها بوسادة لحمية . ويسمى هذا النوع من الرعي بالرعي النبيل . حيث تنعدم فيه المنافسة مع الحيوانات الأخرى . والإبل في مرعاها لا تخلف تصحراً بل تؤدي إلى تحسين المرعى بما تخلفه من أسمدة عضوية عالية القيمة.

عيون الإبل تمكنها من الرؤية في ضوء الشمس الساطع(الوهج)وهي كذلك محمية ضد الرمال إذ تمتلك رموشاً طويلة تساعدها على الرؤية ليلاً ونهاراً خلال العواصف الرملية التي كثيراً ما تجتاح الصحراء . وتمتاز بالسريان المستمر للافرازات الدمعية التي تحفظها من الجفاف.

فتحاتها الأنفية يمكنها التحكم فيها وإغلاقها حتى لا تدخلها ذرات الرمال وبها تجاويف مبطنة بغشاء مخاطي ترطب الهواء الداخل إليها وتبرد الهواء الخارج منها لتقليل فقدان الماء. ولها حاسة شم قوية تساعدها على شم رائحة الجمال الأخرى من على بعد نحو عشرة كيلو مترات ، وكذلك للإستدلال على مواطنها الأصلية، وكل ما نشطت الرياح كلما كانت إمكانيتها أكبر لشم مصادر المياه والكلأ من مسافات أبعد ،وكثيراً ما نشاهد الإبل وهي تحرك روؤسها على الأشجار وأعمدة الخيام وأحياناً على الرمال وفي الواقع تفعل ذلك وهي تفرز مادة لزجة نفاذة الرائحة مصدرها غدة صغيرة تقع خلف الرأس ، تكبر وتتضخم في موسم التزاوج حيث تبلغ ثلاثة أضعاف حجمها الأصلي مما يبعد الذكور الاخرى عن منطقة نفوذ ذكر أو فحل منطقة بعينها ،ومعلوم عن فحل القطيع دفاعه عن إناثه بشراسه بالغة ولا يسمح للآخرين بدخول قطيعه، وحتى الرعاة إذا رغبوا في أخذ بعض الاناث فانهم يقومون بربط الفحل حتى يتم إبعاد الإناث المطلوبة بعيداً حيث لا يراها، ثم يطلق سراحه من بعد.

تفضل الإبل الطرق السالكة وتعرف مشيتها بالخب وتتحرك فيها رجلا الجانب الأيمن الأمامية والخلفية معاً ثم تليهما رجلا الجانب الأيسر في توافق تام دون سائر الحيوانات الأخرى التي تمشي متبادلة بحيث تتحرك الرجل الأمامية اليمنى مع الخلفية اليسرى إلى الأمام ثم تليهما الرجل الأمامية اليسرى مع الخلفية اليمنى .. هكذا

بإمكان الإبل الشرب مرة كل أسبوع في فصل الصيف ومرة كل عشرة أيام في الخريف ثم مرة كل سته أسابيع شتاءاً ، وهي لا تشرب مطلقاً في المرعى الأخضر ،ويخرج روثها شبه جاف.ومن المؤكد أن خاصية الإجترار تساعدها على إفراز المزيد من اللعاب مما يكسبها المقدرة على مقاومة الإحساس بالعطش وقد خصها الله سبحانه وتعالى بمقدرة عجيبة على التحكم في بطىء مرور الكتلة الغذائية داخل القناة الهضمية.ثمإن لها مقدرة كذلك على التحكم في نقص حجم البلازما أو زيادة تركيزها ،ثم إنها تمتاز بعدم إنفجار كرات الدم الحمراء عند الإرتواء بعد عطش.أما التركيب التشريحي للكلى فيختلف عن سائر الحيوانات فالإبل تحتجز الماء داخل أجسامها ويقل الفاقد منه على شكل بول إلى نصف لتر في اليوم عند التعرض للعطش وندرة الماء. وكذلك يقل الفاقد من الماء من خلال الغدد العرقية وينعدم تماماً عن طريق التنفس كما ذكرنا قبلاً. وكذلك نجدها تكيف درجة حرارتها عن طريق الجلد ولها مقدرة عجيبة على ذلك فبإمكانها خفض درجة حرارتها صباحاً الى 35 درجة مئوية دون الشعور بالهبوط وكذلك بإمكانها رفعها الى 41 درجة مئوية مساءاً دون أدنى إحساس بالحمى أو أي أعراض مرضية أخرى،كذلك تفرز معظم اليوريا عند الإبل من بطانة المعدة حيث تعد هذه اليوريا مصدراً غذائياً للكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في أمعائها وتعمل على هضم السليلوز وما زاد عن الحاجة من هذه الكائنات يخرج مع البراز دون الحاجة لإذابته في الماء ليخرج مع البول وبهذا يقل أستخدام الماء مما يخفف العبء على الكليتين.

تمتاز الإبل بالأوردة الدموية كبيرة الحجم فتلك الموجودة بالرقبة بها صمامات منتظمة تحديداً في الوريد الوداجي وكذلك الأوردة الفخذية وهذه تمنع سريان الدم في التفرعات الكبيرة عندما يرتفع ضغطه فجأة في الوريد الرئيسي فالجمل عندما يخفض رأسه فإنه يقوم بذلك دون أن يغرق المخ بالدم الموجود في الوريد الوداجي.

هذا غيض من فيض ،والحديث عن خصائص الإبل يكاد أن لا ينتهي ... واخيراً بدأت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة حملة دولية للترويج لحليب النوق فقد وجدت فيه فرصة أكيدة لتوفير المزيد من الغذاء لسكان المناطق القاحلة وشبه القاحلة،فحليب النوق يمتاز بإنخفاض مستوى الدهون فيه إضافة الى أن هذا المحتوى الدهني لا يتكون من أحماض دهنية ترفع نسبة الكولسترول في الدم ،بل هي أحماض دهنية سريعة التمثيل لاسيما حمض اللينوليك. ويحتوي الحليب على تركيزات عالية من فيتامين (ج)تعادل ثلاثة أضعاف فيتامين (ج)الموجود في حليب الأبقار . وكذلك هو غني جداً بالأملاح المعدنية المهمة لحيوية الجسم مما أكسبه أهمية كبيرة كمصدر لتغذية الإنسان في المناطق التي يندر فيها وجود الفواكه والخضروات الطازجة.ونختم ونقول أن الخصائص العلاجية لألبانها وأبوالها ودمائها مجال واسع يعرفه أهل الاختصاص ولا بد أن نذكر هنا ما أوردته وكالة رويترز للأنباء فقد ذكرت أن علماء في دولة الامارت العربية المتحدة وبريطانيا وكوستاريكا يعكفون على إنتاج ترياق مضاد لسموم الأفاعي مستخرج من دماء الابل... هكذا .. صدق المولى عز وجل.. فلننظر ملياً كيف خلقت هذه الإبل فخلقها لا يقل روعة عن رفع السماء ونصب الجبال وتسطيح الأرض وهي من بعد كرة .. فيا سبحان الله وتبارك الله وتعالى وهو أحسن الخالقين.

ومن خصائص الابل ايضا

الابل يشترك فى صفات كثيره مع الانسان منها الحقد والخوف واحيانا العدوانيه
سبحان الخالق فكيف يحقد الابل او يخاف

فمتى يكون الابل عدوانى او متى يحقد او يخاف

هذا ما سنتعرف عليه



نبدا بالعدوانيه:

تتجاوب الابل مع التعامل الطيب كما انها تستجيب للرعايه والمداعبه من قبل صاحبها ولكنها قد تتهيج
وتخشن طباعها ويتغير سلوكها اذا استوحشت لقلة الاهتمام بها او عوملت بقسوه ويتصف سلوك الابل
في موسم التلقيح خصوصا الذكور حيث تهيج وتصبح عدوانيه وقد تهاجم البشر اوالحيوانات الاخرى
حتى تفدر او تنتهي فترة الهياج.


الحقد والغيره والانتقام :

الجمل غيور على الاناث على سبيل المثال لو قدم جمل اخر الى القطيع في موسم الشتاء فان هاذان
الجملان يتقاتلان حتى تصل احيانا الى الموت اذ لم يقم الراعي بتفرقتهم،والجمل يتصف بالانتقام فلا
ينسى من قام بيذائه ولو بعد زمن طويل وهو يقوم بالنتقام من الذي قام بايذائه والعرب ضربوا مثال
ومن الامثله (احقد من جمل)
وهذه قصه مشهوره ذكر فيها ان رجلا قام بضرب جمل حتى لا يلقح بعض النياق المجاسير وبعد مرور
سنتين نسي هذا الرجل ما فعله بالجمل فركب عليه رديفا لصاحب الجمل وعند نزوله التفت عليه الجمل
واطبق فكيه على قدمه واخذ يجري ليبرك عليه ليطحنه بزوره ولكن صاحب الجمل قام بطعنه بخنجر
حتى فك قدم الرجل ، ان الابل تعرف ان سلاحها انيابها وقدمها وزورها


الخوف:

الابل كثيرة الخوف فانها تجفل من اي شي غريب حولها حتى انها تجفل من المتاع الذي يسقط من
على ظهرها وانظروا الى حجمها فان الطفل وهو الطفل ان يسقوها لوحده وان يركبها وان سبحان
الله العظيم .

الانقياد والطاعه :


تتميز الابل انها سريعة التعلم والتعود وسهل التطبع ومن الدلائل انها سريعة التعلم انها لا تبرك
او تنوخ او تقف الا اذا سمعت صوت راعيها الذي تعودت صوت حدائه لها .

الذكاء والقوه:

تتمتع الابل بذاكره قويه تستطيع معرفة الاماكن التي تربت بها حتى يقولون ان الحوار اذا شرب
من ماء فانه اذا فطر يذكر هذا المكان جيدا وايضا البدو اذا تاهو بالصحراء فانهم يتركون الابل
تمشي لوحدها وتقوم بتوصيلهم الى المكان الذي يريدون من معرفة الى اين هي ذاهبه بتلك الوقت
حتى لوكان هناك عجاج او ضباب حتى انها تعرف اماكن الرعي الطيبه
ومن ذكائها انها تعرف حركات صاحبها والاشارات الذي يصدرها ونستدلل بذالك هروبها ومن ذكائها
نها تعرف صوت صاحبها ومن شدة ذكا الابل انها تعرف اماكن ولادتها حتى لو بعد زمن طويل


الوفاء:
ومن وفائها انها عند هطول الامطار تقوم بحماية راعيها من التئذي من البرد والمطر والدليل انها تفتح
قوائمها الاماميه على غير العاده ليتمكن من الدخول سبحان الله

الحنين :

ان الابل تشتاق الى ديارها او مراعيها مثل الانسان وحنينه الى وطنه فتقوم الناقه بجروعة الحنين
لتنبيه صاحبها انها تريد العوده


9- امثال شعبيه ذكر فيها الجمل:

1- كل أكل الجمال , وقوم قبل الرجال .
ويضرب للحث على أن يأخذ الرجل أكبر نصيب مما يقدم إليه من طعام , ثم يترك الأكل وكأنه لم يشبع أو أنه ترك الفرصة للآخرين ليأكلوا , وهو فى الواقع أكل أكلهم .

2- آدى الجمل وآدى الجمال .

ويضرب فى حالة الإختلاف على أمر ما , فيؤتى بعناصره كلها حتى لا تترك فرصة للجدال وسوء الفهم والتقدير أو التضليل .

3- ياما الجمل كسر بطيخ .

ويضرب للتهوين من شأن الخسائر التى قد تحدث فى موقف ما , وقديما كان يحمل البطيخ من الحقول إلى السوق على الجمال فيتعرض عدد منها للكسر إذا قام

الجمل من الحقل بعد تحميله , ويتكسر البعض الآخر عندما يبرك فى السوق لإفراغ حمولته , وتعتبر نسبة الفاقد من البطيخ عادية عند التاجر نتيجة حمله على الجمل .

4- قالوا الجمل طلع النخلة , آدى الجمل وآدى النخلة .

ويضرب إذا إدعى شخص شيئا لا يعقل يستطيع القيام به , فيطلب منه تكراره لإثبات صدقه أو كذبه وفضيحته .

5- إن عشقت إعشق قمر , وإن سرقت إسرق جمل .

ويضرب لمن يفعل شيئا تافها فى الخفية يحاسب عليه إذا إنكشف أمره , فعليه أن يفعل شيئا يستحق العقاب لو إنكشف ( طبعا مثل مرفوض ) .

6- أحقد من جمل ( مثل عربى ).

ويضرب فيمن لا ينسى الإساءة , ويتحين الفرص للإنتقام , لأن هذه من صفات الجمل وطباعه .

7- اللى عايز يربى جمل , يعلى باب داره ( مثل شامى ) .

10- من اشعار العرب فى الابل

ولم يَصفْ أَحدٌ ممن تقدَّمَ وتَأخًّر النَّاقةَ أَحسنَ من وَصْفِ طَرفةَ بن العَبْد، فإِنّه جَمع صِفَاتٍ خَلْقِهَا وسُرْعَتَها، فجاءَ بها بأَحسنِ كَلامٍ، وأَوضحِ تَشْبِيهٍ بقوله:
وإِنّي لأُمْضِي الهَمَّ عند احْتِضارِه *** بعَوْجَاءَ مِرْقالٍ تَرُوحُ وتَغْتـدِي
أَمُونٍ كأَلْوَاح الإِرانِ نَسأْتُـهـا *** على لاَحِبٍ كأَنّه ظَهْرُ بُرْجُـدِ
نُبارِي عِتَاقاً ناجِيَاتٍ وأَتْبَـعَـتْ *** وَظِيفاً وَظِيفاً فَوق مَوْرٍ مُعَبَّـدِ
وفيها:
لها فَخِذانِ أُكمِلَ النَّحْضُ فيهما *** كأَنَّهما بَابَا مُـنِـيفٍ مُـمَـرَّدِ
وطَيُّ محالٍ كالحِنيِّ خُلُـوفُـه *** وأَجْرِنَةٌ لُزَّتْ بدَأْيٍ مُنَـضَّـدِ
كأَنّ كِناسَيْ ضالَةٍ يَكْنُفَـانِـهَـا *** وأَطْرَ قِسِيٍّ تحت صُلْبٍ مُؤَيَّدِ
لهَا مِرْفَقَانِ أَفتَلانِ كـأَنّـمَـا *** تَمُرُّ بسَلْمَى دَالجٍ مُـتَـشَـدِّدِ
كقَنْطَرةِ الرُّومِيِّ أَقْسَمَ رَبُّـهـا *** لتُكْتَنَفنْ حَتَّى تُشَادَ بـقـرْمـدِ
صُهَابِيَّةُ العُثنُونِ مُؤْجَدةُ القَـرَا *** بَعِيدَةُ وَخْدِ الرِّجْل مَوّارةُ الـيَدِ
أُمِرَّتْ يَدَاهَا فَتْلَ شَزْرٍ وأُجْنِحَتْ *** لَهَا عَضُدَاها في سَقِيفٍ مُسَنَّدِ
جنُوحٌ دٌفَاقٌ عَنْدَلٌ ثُمَّ أُفرِغَـت *** لها كَتِفَاهَا في مُعَالَي مُصعَّـدِ
ويَصف عُنُقَها فيقول:
وأَتلَعُ نَهّـاضٌ إِذا صَـعَّـدَتْ بـه *** كسُكَّانِ بُوصِيٍّ بدِجْلَةَ مُـصْـعِـدِ
وجُمْجُمةٌ مِثْلُ الـعَـلاَةِ كـأَنَّـمَـا *** وَعَى المُلْتَقَى مِنْهَا إِلى حَرْفِ مِبْرَدِ
هذا البيت قال الأصمعيّ: لم يقل مِثْلَهُ أَحَدٌ وقد ذكَرنَا ما فيه وبيَّناهُ في أَبيات المعاني.
وفيها:
ووَجـهٌ كـقِـرْطَـاسِ الـشَّـآمِـي ومِـشْـــفَـــرٌ *** كسِـبْـتِ الـيَمَـانِـــي قَـــدُّهُ لـــم يُحَـــرَّدِ
وعَيْنَانِ كالمَاوِيَّتَيْنِ اسْتَكنَّتَا *** بكَهْفَيْ حِجَاجَىْ صَخْرَةٍ قَلْتِ مَوْرِدِ
طَحُورَانِ عُوَّارَ القَذَى فتَراهُمَا *** كمَـكْـحُـولـتَـيْ مَــذْعُـــورةٍ أُمِّ فَـــرْقَـــدِ
ويصفُ أُذُنَيْهَا فيقول:
وصادِقَنَا سَمْعِ التَّوجُّـسِ لـلـسُّـرَى *** وصادِقَنَا سَمْعِ التَّوجُّـسِ لـلـسُّـرَى
مُؤَلَّلَتانِ تَعرِف الـعِـتْـقَ فـيهـمـا *** كسَامِعَتَيْ شاةٍ بـحَـوْمَـلَ مُـفْـرَدِ
ويصف طَوْعَها وحُسنَ قِيادها فيقول:
وإِن شِئْت سامَي وَاسِطَ الكُورِ رأْسُها *** وعَامَتْ بضَبْعَيْهَا نَجَـاءَ الـخَـفَـيْدَدِ
ويَصف إِسراعها ونَشَاطَها فيقول:
أَحَلْتُ عَلَيْهَا بالقَطِيع فأَجْذمَتْ *** وقد خَبَّ آلُ الأَمْعَزِ المُتَوَقَّدِ
فذَالتْ كما ذَالَتْ وَلِيدَةُ مَجْلِسِ *** تُرِي رَبَّهَا أَذْيالَ مِرْطٍ مُمَدَّدِ

11- ألبان الإبل وأبوالها


من المعروف أن ألبان الإبل لها قيمة غذائية وعلاجية مذهلة، وهناك الكثير من الناس ذكروا قصص عن مرضى عجز الطب عن علاجهم من أمراض عديدة بما فيها السرطان وبتوفيق من الله تعالى تم شفاؤهم باستخدام ألبان الإبل وأبوالها، وصدق الله العظيم إذ يقول (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت)، وقد أكد العلماء والمختصين أن ألبان الابل هي الأفضل من حيث ثرائها بمكونات الغذاء وسلامتها تماماً، وقديماً أشار الرسول صلى الله عليه وسلم لفوائد ألبان الإبل مع أبوالها وحث على استخدامها، وذكر الأطباء المسلمين القدامى ألبان الإبل وأبوالها وفوائدها العديدة، وعلى هذه الصفحة من موقع العلاج يقدم الدكتور سليم طلال بعض المعلومات المهمة عن ألبان الإبل وأبوالها والفوائد المذهلة التي تذخر بها.


ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم لها:
عَنْ أَنَسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ نَاسًا اجْتَوَوْا فِي الْمَدِينَةِ فَأَمَرَهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَلْحَقُوا بِرَاعِيهِ يَعْنِي الابِلَ فَيَشْرَبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا فَلَحِقُوا بِرَاعِيهِ فَشَرِبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا حَتَّى صَلَحَتْ أَبْدَانُهُمْ فَقَتَلُوا الرَّاعِيَ وَسَاقُوا الإبلَ فَبَلَغَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَبَعَثَ فِي طَلَبِهِمْ فَجِيءَ بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ وَسَمَرَ أَعْيُنَهُمْ. رواه البخاري

- قال القزاز اجتووا أي لم يوافقهم طعامها وقال ابن العربي داء يأخذ من الوباء وفي رواية أخرى استوخموا قال وهو بمعناه وقال غيره داء يصيب الجوف وفي رواية أبي عوانة عن أنس في هذه القصة فعظمت بطونهم .

العرب واستخدامهم ألبان الإبل وأبوالها في العلاج:
يُشير الدكتور محمد مراد المختص في مجال الطب والصحة إلى أنه في الماضي البعيد استخدم العرب حليب الإبل في معالجة الكثير من الأمراض ومنها أوجاع البطن وخاصة المعدة والأمعاء ومرض الاستسقاء وأمراض الكبد وخاصة اليرقان وتليف الكبد وأمراض الربو وضيق التنفس ومرض السكري، واستخدمته بعض القبائل لمعالجة الضعف الجنسي حيث كان يتناوله الشخص عدة مرات قبل الزواج إضافة إلى أن حليب الإبل يساعد على تنمية العظام عند الأطفال ويقوي عضلة القلب بالذات، ولذلك تصبح قامة الرجل طويلة ومنكبه عريض وجسمه قوي إذا شرب كميات كبيرة من الحليب في صغره•

وقد قال الرازي في لبن الابل: "لبن اللقاح يشفي اوجاع الكبد وفساد المزاج"، وقال ابن سينا في كتاب القانون: "ان لبن النوق دواء نافع لما فيه من الجلاء برفق وما فيه من خاصية، وان هذا اللبن شديد المنفعة فلو ان انسانا اقام عليه بدل الماء والطعام شفي به، وقد جرب ذلك قوم دفعوا إلى بلاد العرب فقادتهم الضرورة إلى ذلك فعفوا".

وفي تذكرة الأنطاكي يشير إلى أن الإبل ترعى النباتات الصحراوية كالشيح والقيصوم، ولهذا فألبان الإبل تعالج الكثير من الأمراض وشربها على الريق يساعد على تصريف السوائل المتجمعة في حالة الاستسقاء، ومن الأفضل استخدامها مع أبوال الإبل لزيادة القوة والتأثير العلاجي ويمكن أن يؤخذ مقدار ثلاثة ملاعق طعام من بول الناقة ويفضل أن تكون بكراً وترعى في البر ثم يخلط مع كاس من حليب الناقة ويشرب على الريق.

وفي أثر عن الشافعي رضي الله عنه أورده السيوطي في المنهج السوي والمنهل الروي يقول: "ثلاثة أشياء دواء للداء الذي ليس لا دواء له، الذي أعيا الأطباء أن يداووه: العنب ولبن اللقاح وقصب السكر، ولولا قصب السكر ما أقمتُ بمصر".


ألبان الإبل:
حليب النواق يشكل الغذاء الأساسي اليومي للكثير من البدو في كثير من المناطق، وبجانب كونه غذاء صحي كامل ومتوازن فهو يحتوي على كثير من الفوائد العلاجية، ولذلك يلاحظ أن الأشخاص الذين يشربون حليب الإبل منذ صغرهم أكثر صحة وشباب من غيرهم ويتميزون بحيوية متدفقة، كما أن أعداد المسنين والمعمرين في مثل هذه المناطق في ازدياد واضح.

في العادة يكون لبن الناقة أبيض مائلا للحمرة وإذا رج هذا الحليب تتكون رغوة فيه ولو لفترة بسيطة، ومذاق لبن النواق حلو لاذع إلا أنه قد يكون في بعض الأحيان مالحا أو قريباً لمذاق المياه، وفي بعض البلدان لا يقبل الناس على حليب الناقة بل يرفضونه بسبب مذاقه هذا، وترجع التغييرات في مذاق الحليب هذا إلى نوع الأعلاف التي تأكلها الناقة أو النباتات الرعوية التي ترعاها ومياه الشرب التي تتناولها.

ويشير الدكتور سليم طلال الأغبري إلى أن أهم المزايا التي تخص حليب الناقة دون غيره من ألبان الحيوانات الأخرى هو امتلاكه لمركبات ذات طبيعة بروتينية كالليزوزيم ومضادات التخثر ومضادات التسمم ومضادات الجراثيم والأجسام المانعة وغيرها، وهذه المضادات تمتلك خصائص مقاومة التجرثم، وخلال فترة محددة من الزمن تعرقل هذه الأجسام تكاثر الأحياء الدقيقة في حليب الناقة، ولهذا فهو لا يتجبن أو يصعب تجبينه أحيانا، وهكذا فهو يتميز عن حليب أو ألبان بقية الحيوانات الأخرى بإمكان حفظه لمدة طويلة في حالة طازجة، وبسبب ارتفاع مقدرة حليب الناقة على مقاومة التجرثم فإن الحموضة لا تسرع إليه وتتزايد بشكل بطيء، وعند حفظ الحليب بدرجة حرارة أعلى من 10 درجة مئوية فإن الحموضة الطبيعية فيه تبقى على حالها مدة 3 أيام.

ومن خلال الأبحاث العلمية اتضح أن الكثافة النوعية لحليب الناقة هي أقل من الكثافة النوعية لألبان الأبقار والأغنام، ويصل محتوى الماء في حليب الناقة بين (84 % - 90 %) وهذا ما له أهمية كبيرة في الحفاظ على حياة صغار الإبل والسكان الذين يقطنون المناطق القاحلة والجافة، وفي هذه المناطق يحتاج صغار الإبل والناس إلى السوائل للمحافظة على الاتزان البدني والتعادل الحراري في أجسامهم، ويختلف محتوى الماء في حليب الناقة ويتأثر تبعا لمدى توافر مياه الشرب والبيئة التي يعيش فيها الحيوان ومدى توافر واحتواء الأعلاف أو النباتات الرعوية من الماء


بول الإبل:
يقول العلماء أن بول الإبل له خواص علاجية فريدة كونه يحتوي على كمية كبيرة من البوتاسيوم ويحتوي أيضا على زلال ومغنسيوم، والإبل لا تشرب في فصل الصيف سوى أربعة مرات فقط ومرة واحدة في الشتاء وهذا يجعلها تحتفظ بالماء في جسمها لاحتفاظه بمادة الصوديوم، حيث أن الصوديوم يجعلها لا تدر البول كثيرا لأنه يرجع الماء إلى الجسم، وبول الإبل يسميه أهل البادية (الوَزَر) وطريقة استخدامه بأن يؤخذ مقدار فنجان قهوة أي ما يعادل حوالي ثلاثة ملاعق طعام من بول الناقة ويفضل أن تكون بكراً وترعى في البر ثم يخلط مع كاس من حليب الناقة ويشرب على الريق.


بعض من فوائد ألبان الإبل وأبوالها:
ألبان الإبل تحافظ على الصحة العامة للإنسان ولها الكثير من الفوائد الغذائية والعلاجية، فهي تحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم وعلى مواد تقاوم السموم والبكتريا ونسبة كبيرة من الأجسام المناعية المقاومة للأمراض، كما توصل العلماء إلى أن بول الإبل يشفي من طائفة من أمراض الجهاز الهضمي وعلى رأسها التهاب الكبد.

ويستخدم حليب الناقة لعلاج الاستسقاء واليرقان ومتاعب الطحال والسل والربو وفقر الدم والبواسير، كما ثبتت فائدته في علاج السل وأمراض الصدر الأخرى، وقد أنشئت عيادات خاصة يستخدم فيها حليب الناقة لمثل هذه المعالجات.

ووضحت بعض البحوث أن لبن الإبل له خصائص تؤدي إلى تخفيف الوزن، كما أنه سهل الهضم في الجسم ومناسب للمرضى والشيوخ والأطفال والنساء الحوامل نظرا لغنى تركيب هذا الحليب بالكثير من المركبات وبخاصة الحموض الدهنية والمواد البروتينية والفيتامينات، والدراسات أثبتت أن ألبان الإبل مهمة ومفيدة لتكوين العظام.

واستخدمت أبوال الإبل وخاصة بول الناقة البكر كمادة مطهرة لغسل الجروح والقروح ولنمو الشعر وتقويته وتكاثره ومنع تساقطه، وكذا لمعالجة مرض القرع والقشرة، ويقال ان في دماء الإبل القدرة على شفاء الإنسان من بعض الأمراض الخبيثة.

وقيل ان حليب الإبل يحمي اللثة ويقوي الأسنان نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من فيتامين ج ويساعد على ترميم خلايا الجسم لأن نوعية البروتين فيه تساعد على تنشيط خلايا الجسم المختلفة.

تشير النتائج الأولية لبحوث أجراها بعض الخبراء والعلماء أن تركيب الأحماض الأمينية في حليب الابل تشبه في تركيبها هرمون الانسولين ولذلك فحليب الجمال مفيد لمرضى السكري، كما أن نسبة الدهن في لحوم الإبل قليلة وتتراوح بين (1.2% - 2.8%)، وتتميز دهون لحم الابل بأنها فقيرة بالاحماض الامينية المشبعة، ولهذا فان من مزايا لحوم الجمال أنها تقلل من الإصابة بأمراض القلب عند الإنسان.

كذلك أفادت الأبحاث العلمية أن وظائف الكبد تتحسن كثيرا عند المرضى الذين أصيبوا بالتهابات الكبد وعولجوا بحليب الناقة، كما أن مرض الاستسقاء الذي ينتج عن نقص في الزلال أو ‏ في البوتاسيوم يعالج باستخدام بول الإبل الغني بالزلال والبوتاسيوم.

بعض الشركات العالمية تستخدم بول الإبل في صناعة أنواع ‏ ممتازة من شامبو الشعر، وأفضل أنواع الإبل التي يمكن استخدام بولها في العلاج هي الإبل البكر.




طريقة استخدام ألبان الإبل وأبوالها:
لبن الناقة ليس مانحاً للقوة فقط ولكن للصحة أيضاً وأثبت البحث العلمي الحديث العديد من المزايا فريدة لألبان الإبل، ويشير الدكتور سليم طلال إلى أنه في حال القدرة على توفيرها يومياً يمكن شربها بأي طريقة وفي أي وقت، ولكن من الأفضل شربها صباحا على الريق أو بعد وجبة إفطار خفيفة، كما يمكن شربها أيضاً قبل النوم مع ملعقة من عسل النحل للتمتع بنوم هادئ وصحة جيدة، كما يمكن أن يشرب لبن النوق مضاف له من (3 – 7) قطرات من أبوالها حسب الاستطاعة والقدرة.

وفي حال الإصابة بالأمراض والمشاكل الصحية فينصح المريض أن يشرب لبن الإبل بالغداة ولا يدخل عليه شيئًا، ويجب عليه الراحة التامة بعد شربه، ولبن الإبل الطازج الحار أفضل شيء لتنظيف الجهاز الهضمي ويعتبر أفضل المسهلات، وينتشر بين البدو أنَّ أي مرض في الداخل يمكن أن يعالج بلبن الإبل.


12- معلومات عامه عن الابل

قال تعالى :(أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإبل كَيْفَ خُلِقَتْ) (الغاشية:17) ولماذا يأمرنا رب العزة أن ننظر إلى الإبل(ذكرها وأنثاها) كيف خلقت وصممت لتتكيف مع ما قدر لها من مشقة وظروف شديدة؟ ويأتي العلماء بتسهيل رباني بالجواب حيث بعد البحث والتقصي تبين أنه يحمي عيون الجمل قضيب هيكلي، وله رموش طويلة غليظة تسمح له برؤية جيدة في النهار والليل، وأنفه يرطب الهواء الحار في الشهيق ويبرد هواء الزفير ليستعيد منه بخار الماء إلى جسمه فهو بمثابة جهاز تكييف حيث يحوي في مناخيره تجاويف أنفية تشبه الكهوف مستطيلة ومتعرجة مهمة هذه التجاويف تلطيف الهواء الداخل سواء حار أو بارد، أيضاً جلد الجمل سميك نسبياً مقارنة مع بقية الحيوانات وهذا يعمل له عزل حراري ويقلل التبخر وحاسة الشم قوية تشم رائحة أقرانها على بعد 11 كيلومترا، والشفة العليا مشقوقة لتسهل أكل النباتات الشوكية و له 34 سن، بعضه(النوع العربي) له سنام من الدهون على ظهره والآخر له سنامين ويستطيع بسهولة صرف دهنه المخزن في سنامه بفعل الحركة وعامل الجاذبية و يعتبر انتصاب السنام علامة صحية للجمل والسنام المتدلي أو الصغير علامة مرضية له وهو يصبر على الجوع والعطش ويختزن الطعام والماء في جدران معدته وبالتحديد في جيوب خاصة في كرشه. ومما يساعد الجمل على تحمل مشقة السفر والحر بدون طعام ولا شراب أن جسمه مصمم للفقد القليل وتخزين الكثير حيث لديه قدرة هضم و إمتصاص عالية و إفرازاتها قليلة سواء عرق أو لعاب أو بول أو براز(بعكس الأبقار وما تخلفه من أطنان الروث الذي يخرب البيئة ولا يجد المزارع له تصريف) وتحتفظ الإبل بالتالي بكثير من السموم الواردة للبيئة كاليوريا فهي صديقة للبيئة وهذا يفسر الهدي النبوي في الوضوء بعد أكل وجبة لحم الإبل. كريات دمه الحمراء بيضاوية و لها أنوية وهذا الشكل متواجد عند الطيور لجعل جسمها خفيف سهل الحركة وهذا الشكل البيضاوي المستطيل في بعض الأحيان يسهل انسياب وتدفق الدم في العروق والشرايين ويحافظ على سيولة الدم وعدم تجلطه بسهولة ويمكن الجمل لاحتفاظ أكثر بالسوائل والالكترولايتات(المعادن والأملاح) فيظل الجمل نشيط وحيوي وسط أجواء الصحراء الشديدة. له أقدام ذات خف عريض مشقوق ومبطن تساعده على السير في الرمال الناعمة المتزحلقة دون أن تغوص أقدامه فيها كما تغوص أقدام الحصان والسبب أن الخف يمثل راحة القدم وليس أصابعها فالجمل يمشي على روؤس الحوافر أو الأصابع كباقي الحيوانات فالخف يشبه الزعانف . وينفرد الجمل في مشيته بين ذوات الأربع فإن قدمي الجانب الأيمن تتحركان للأمام معا ثم قدمي الجانب الآخر، وكأنها تمشى على طرفين لا على أربع.تستطيع أن تشرب 200 ليتر من الماء خلال 24 ساعة والسير لوحدها أسبوع دون ماء (وبالتحديد تستطيع السير لوحدها بسرعة 20كم/الساعة لمدة 3 أيام وتستطيع السير براكبها لمدة 12 ساعة متواصلة دون ماء أو طعام ويستطيع الجمل أن يفقد 40% من رطوبة جسمه دون أن يتأثر بينما تموت بقية الخليقة إذا فقدت 12% من رطوبتها أيضاً درجة حرارة الجمل متقلبة من 35 ْ-39 ْ م لتتكيف مع جو الصحراء القاري المتقلب وتستطيع الجمال القوية أن تحمل حمولة تصل أوزانها حتى 450كلغ(وتحمل 300كغم وتسير بها بسرعة 6كم/الساعة قاطعة مسافة 22كم ). كما استخدم وبرها للملابس، وجلدها للمصنوعات الجلدية، وحليبها ولحمها كغذاء، وبعرها كسماد..يبلغ متوسط طول الجمل (حتى كتفه) من 180-230سم، كما أن أوزانها تتراوح فيما بين 450-810 كجم.وتضع عادة فصيلاً واحداً بعد فترة حمل تستمر فيما بين 12-13شهراً وتعمر الجمال فيما بين 25-30 سنة. بالنسبة للناقة فهي لا تحلب إلا بوجود فصيلها (الحوار أوالقاعود) ولا تبيض بويضة إلا وقت التزاوج و شرط وجود الذكر (Induced ovulation) وتنتج الناقة 45 كغم/ يومياً من الحليب لذا يعتبر الجمل أفضل للتربية من بقر الهولشتاين وحتى أفضل من كل أنواع البقر في العالم إذا قارنت السعر وتكاليف العلف وتكاليف العلاج حيث يعتبر الجمل أقل المجترات عرضة للإصابة بالأمراض وحليب الإبل الوحيد الذي يحتوي على فيتامين (C) وهذا الفيتامين ضروري لحفظ الحليب مدة أطول ومنعه من التلف ولكي يشربه أهل الصحراء ليغنيهم عن الفواكه مصدر فيتامين ( C ) للحضر وينصح بحليب الإبل للعلاج وهذا تصديق للسنة النبوية الشريفة التي أقرت بالتداوي بحليب الإبل وحتى بولها ويوجد دراسة حديثة تربط بين حليب الناقة وحليب الإنسان (خاصة أنه أقرب للأنسان بالنسبة لسكر اللاكتوز ومريح بالنسبة لهضم بروتين الكازيين من قبل الطفل حيث يحوي ثلث كمية الكازيين الموجود في حليب الأم وبالتالي لا يوجد مغص للطفل من جراء تجبن البروتين بفعل المعدة الحامضية للطفل ) وأنه أفضل لتقديمه للأنسان بدلاً من حليب الأبقار المعدّل أيضاً دورة الحليب عند الإبل 606يوم (ضعف ما لدى البقرة) فسبحان الله حيوان عجيب وقوي ومع كل ذلك فقد ذلـّلّـه الله لنا فهلا نظرنا إلى الإبل كيف خلقت!!


_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم انتظرونا في رمضان إ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 05, 2017 10:35 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1549
حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم
رابعا / البعوضة

1- الايات القرانية الوارده فى ذكرها
﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ (البقرة-26) ﴾

2- تفسير-الشعراوي-للآية-26-من-سورة-البقرة

{إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ}... (26)

بعد أن تحدث الحق تبارك وتعالى عن الجنة.. وأعطانا مثلا يقرب لنا صور النعيم الهائلة التي سينعم بها الإنسان في الجنة.. أراد أن يوضح لنا المنهج الإيماني الذي يجب أن يسلكه كل مؤمن.. ذلك أن الله سبحانه وتعالى لا يكلف كافرا بعبادته.. ولكن الإنسان الذي ارتضى دخول الإيمان بالله جل جلاله قد دخل في عقد إيماني مع الله تبارك وتعالى.. ومادام قد دخل العقد الإيماني فأنه يتلقى عن الله منهجه في افعل ولا تفعل.. وهذا المنهج عليه أن يطبقه دون أن يتساءل عن الحكمة في كل شيء.. ذلك أن الإيمان هو إيمان بالغيب.. فإذا كان الشيء نفسه غائبا عنا فكيف نريد أن نعرف حكمته.

إن حكمة أي تكليف إيماني هي: أنه صادر من الله سبحانه وتعالى، ومادام صادرا من الله فهو لم يصدر من مُساوٍ لك كي تناقشه، ولكنه صادر من إله وجبت عليك له الطاعة لأنه إله وأنت له عابد.. فيكفي أن الله سبحانه وتعالى قال افعل حتى نفعل.. ويكفي أنه قال لا تفعل حتى لا نفعل.

الحكمة غائبة عنك.. ولكن صدور الأمر من الله هو الحكمة، وهو الموجب للطاعة.. فأنا أصلي لأن الله فرض الصلاة، ولا أصلي كنوع من الرياضة.. وأنا أتوضأ لأن الله تبارك وتعالى أمرنا بالوضوء قبل الصلاة.. ولكنني لا أتوضأ كنوع من النظافة.. وأنا أصوم لأن الله أمرني بالصوم.. ولا أصوم حتى أشعر بجوع الفقير.. لأنه لو كانت الصلاة رياضة لاستبدلناها بالرياضة في الملاعب.. ولو أن الوضوء كان نظافة لقمنا بالاستحمام قبل كل صلاة.. ولو أن الصوم كان لنشعر بالجوع ما وجب على الفقير أن يصوم لأنه يعرف معنى الجوع.

إذن فكل تكاليف من الله نفعلها لأن الله شرعها ولا نفعلها لأي شيء آخر.. وكل ما يأتينا من الله من قرآن نستقبله على أنه كلام الله ولا نستقبله بأي صيغة أخرى.. ذلك هو الإيمان الذي يريد الله منا أن نتمسك به، وأن يكون هو سلوك حياتنا.

تلك مقدمة كان لابد منها إذا أردنا أن نعرف معنى الآية الكريمة: {إِنَّ الله لاَ يَسْتَحْى أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا} وعندما ضرب الله مثلا بالبعوضة.. استقبله الكفار بالمعنى الدنيوي دون أن يفطنوا للمعنى الحقيقي.. قالوا كيف يضرب الله مثلا بالبعوضة ذلك المخلوق الضعيف.. الذي يكفي أن تضربه بأي شيء أو بكفك فيموت؟. لماذا لم يضرب الله تبارك وتعالى مثلا بالفيل الذي هو ضخم الجثة شديدة القوة.

أو بالأسد الذي هو أقوى من الإنسان وضرب لنا مثلا بالبعوضة فقالوا: (ماذا أراد الله بهذا مثلا).. ولم يفطنوا إلى أن هذه البعوضة دقيقة الحجم خلقها معجزة.. لأن في هذا الحجم الدقيق وضع الله سبحانه وتعالى كل الأجهزة اللازمة لها في حياتها.. فلها عينان ولها خرطوم دقيق جدا ولكنه يستطيع أن يخرق جلد الإنسان.. ويخرج الأوعية الدموية التي تحت الجلد ليمتص دم الإنسان.

والبعوضة لها أرجل ولها أجنحة ولها دورة تناسلية ولها كل ما يلزم لحياتها.. كل هذا في هذا الحجم الدقيق.. كلما دق الشيء احتاج إلى دقة خلق أكبر.

ونحن نشاهد في حياتنا البشرية أنه مثلا عندما اخترع الإنسان الساعة.. كان حجمها ضخما لدرجة أنها تحتاج إلى مكان كبير.. وكلما تقدمت الحضارة وارتقى الإنسان في صناعته وحضارته وتقدمه، أصبح الحجم دقيقا وصغيرا، وهكذا أخذت صناعة الساعات تدق.. حتى أصبح من الممكن صنع ساعة في حجم الخاتم أو أقل.. وعندما بدأ اختراع المذياع أو الراديو كان حجمه كبيرا.. والآن أصبح في غاية الدقة لدرجة أنك تستطيع أن تضعه في جيبك أو أقل من ذلك.. وفي كل الصناعات عندما ترتقي.. يصغر حجمها لأن ذلك محتاج إلى صناعة ماهر وإلى تقدم علمي.

وهكذا حين ضرب الله مثلا بالبعوضة وما فوقها.. أي بما هو أقل منها حجما.. فإنه تبارك وتعالى أراد أن يلفتنا إلى دقة الخلق.. فكلما لطف الشيء وصغر حجمه احتاج إلى دقة الخلق.. ولكن الكفار لم يأخذوا المعنى على هذا النحو وإنما أخذوه بالمعنى الدنيوي البسيط الذي لا يمثل الحقيقة.

فالله سبحانه وتعالى حينما ضرب هذا المثل.. استقبله المؤمنون بأنه كلام الله.. واستقبلوه بمنطق الإيمان بالله فصدقوا به سواء فهموه أم لم يفهموه.. لأن المؤمن يصدق كل ما يجيء من عند الله سواء عرف الحكمة أو لم يعلمها.. واقرأ قوله تبارك وتعالى: {وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ على عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الذين نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَآءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بالحق فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَآءَ فَيَشْفَعُواْ لَنَآ أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الذي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خسروا أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ}... [الأعراف : 52-53].

إن كل مصدق بالقرآن لا يطلب تأويله أو الحكمة في آياته.. ولذلك قال الكافرون: {مَاذَآ أَرَادَ الله بهذا مَثَلاً} ويأتي رد الحق تبارك وتعالى: {يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الفاسقين}.. ومن هم الفاسقون؟.. هم الذين ينقضون عهد الله.. أول شيء في الفسق أن ينقض الفاسق عهده.

ويقال فسقت الرطبة أي بعدت القشرة عن الثمر.. فعندما تكون الثمرة أو البلحة حمراء تكون القشرة ملتصقة بالثمرة بحيث لا تستطيع أن تنزعها منها.. فإذا أصبحت الثمرة أو البلحة رطبا تسود قشرتها وتبتعد عن الثمرة بحيث تستطيع أن تنزعها عنها بسهولة.. هذا هو الفاسق المبتعد عن منهج الله.. ينسلخ عنه بسهولة ويسر، لأنه غير ملتصق به.. وعندما تبتعد عن منهج الله فإنك لا ترتبط بأوامره ونواهيه.. فلا تؤدي الصلاة مثلا وتفعل ما نهى الله عنه لأنك فسقت عن دينه.. والذي أوجد الفسق هو أن الإنسان خلق مختارا.. قادرا على أن يفعل أو لا يفعل.. وبهذا الاختيار أفسد الإنسان نظام الكون.. فكل شيء ليس للإنسان اختيار فيه تراه يؤدي مهمته بدقة عالية كالشمس والقمر والنجوم والأرض.. كلها تتبع نظاما دقيقا لا يختل لأنها مقهورة.. ولو أن الإنسان لم يخلق مختارا.. لكان من المستحيل أن يفسق.. وأن يبتعد عن منهج الله ويفسد في الأرض.. ولكن هذا الاختيار هو أساس الفساد كله.

3-الاحاديث الوارده عن البعوضه

1-حديث سهل بن سعد الساعدي -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء) رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح.

2-عن ابن أبي نعم قال كنت شاهداً لابن عمر وسأله رجل عن دم البعوض فقال: ((ممن أنت؟ قال: من أهل العراق. قال: انظروا إلى هذا يسألني عن دم البعوض وقد قتلوا ابن النبي صلى الله عليه وسلم، وسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: هما ريحانتاي من الدنيا)) (رواه البخارى 5994) .

4- فى بيان اجناس البعوض
في البقّ، والجرجس [6] والشّرّان [7] ، والفراش، والأذى.
وقال الله عزّ وجلّ: إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها
[8] ، قال: يريد فما دونها.
وهو قول القائل للرجل يقول: فلان أسفل الناس وأنذلهم! فيقول: هو فوق ذلك! يضع قوله فوق، في موضع: هو شرّ من ذلك.
__________
[6] الجرجس: البعوض الصغار.
[7] الشران: جمع شرانة، وهي دويبة مثل البعوض.

5- من اشعار العرب

وقال الرّاجز في خرطوم البعوضة [3] : [من الرجز]
مثل السّفاة دائم طنينها ... ركّب في خرطومها سكّينها [4]
وقال الهذليّ [5] : [من الوافر]
كأنّ وغى الخموش بجانبيه ... وغى ركب أميم ذوي هياط [6]
والخموش: أصناف البعوض. والوغى: أصوات الملتفة التي لا يبين واحدها عن معنى، وهو كما تسمع من الأصوات الجيشين إذا التقيا على الحرب، وكما تسمع من ضجّة السوق.
وقال الكميت وهو يذكر قانصا وصاحب قترة [7]- لأنه لا يبتني بيته إلّا عند شريعة [1] ينتابها الوحش- فقال وهو يصف البعوض [2] : [من الطويل]
به حاضر من غير جنّ تروعه ... ولا أنس ذو أرنان وذو زجل [3]
والحاضر: الذي لا يبرحه البعوض، لأن البعوض من الماء يتخلّق فكيف يفارقه، والماء الراكد لا يزال يولده؟! فإن صار نطافا أو ضحضحا [4] استحال دعاميص، وانسلخت الدّعاميص فصارت فراشا وبعوضا. وقال ذو الرّمة [5] : [من الطويل]
وأيقنّ أنّ القنع صارت نطافه ... فراشا وأن البقل ذاو ويابس
وصف الصّيف. وقال أبو وجزة [6] ، وهو يصف القانص والشريعة والبعوض:
[من البسيط]
تبيت جارته الأفعى وسامره ... رمد به عاذر منهنّ كالجرب
رمد في لونها، يعني البعوض، وهي التي تسامر القانص وتسهره. والعاذر:
الأثر. يقول: في جلده عواذير وآثار كآثار الجرب من لسع البعوض، وهو مع ذلك وسط الأفاعي.
وقال الراجز يصف البعوض [7] : [من الرجز]
وليلة لم أدر ما كراها ... أمارس البعوض في دجاها [8]
كلّ زجول خفق حشاها ... ستّ لدى إيفائها شواها [9]
لا يطرب السامع من غناها ... حنّانة أعظمها أذاها

7- امثال عربية شعبية عن البعوضة

1- إن البعوضة تُدْمي مُقْلةَ الأسد.
2-إن القذى يؤذي العيون قليله ولربما جرح البعوض الفيلا.
3- رفيق السوء مثل البعوض ؛ لا تحس به الاّ بعد اللسع .(مصطفى لطفى المنفلوطى)

8- معلومات عامه عنها

البعوضةMosquito:يقول تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ) (البقرة:26) ولماذا لا يستحي جل جلاله من ضرب البعوضة مثلا لأنه الحق والحق يقوله دائماً وفي القرآن أمثال كثيرة، قال بعض السلف وهو عمرو بن مرة : ما مررت بآية من كتاب الله لا أعرفها إلا أحزنني، لأنني سمعت الله تعالى يقول: {وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون} فانظر إلى البعوضة الحقيرة قيمة والعظيمة مثلا: فالبعوضة من حشرات ثنائية الجناحين تشترك مع الذباب في عائلة واحدة ويتواجد البعوض في كل أنحاء العالم ماعدا القطبين ولا تتواجد على إرتفاع 5500م ولا على إنخفاض 1250م من سطح البحر و لها 34 جنس أو نوع وتضم 3100 فصيل وعادة تضع البعوضة بيوضها( تقدر بـ1000 بيضة خلال حياتها بواقع 170 بيضة/ مرة) في مياه البرك،. الانثى التي تكون حاملة لبيوضات تقوم بمص الدم لتغذية البيوضات وفي شهور الصيف او الخريف تضع الانثى البيوض على الاوراق الرطبة او بجانب البحيرات اليابسة. فالبعوضة الام بواسطة اللاقطات الحساسة الموجودة تحت بطنها تقوم بالبحث عن مكان مناسب لوضع بيوضها وعندما تجد المكان المناسب تقوم بوضع بويضاتها فطول كل بيضة لا تصل 1 ملم فتوضعها واحد فواحدة او بحالة مجموعة وتوضع بصف واحد، وهناك نوع ثاني تقوم بربط بيوضاتها بعضها ببعض وتضعها، وتصل عدد البيوضات التي تضعها في المجموعة 300 بيضة. وبعد ان تضع البعوضة بيوضاتها التي تكون بلون ابيض وبعد 1ـ2 ساعة من وضع البيض تتبدل لونها الى لون الاسود وسبب تبدل لونها هو لكي لا يعرف من قبل الحشرات والطيوراي بمعنى اخر لكي لا تكون طعاما لهم. وهذا الشئ سبب لحمايتها وان بعضها تغير لونها حسب البيئة التي هي بها. وتفقس البيوض بعد 3-8 يوم فتخرج اليرقانات، حيث تتغذى على العوالق، وهي تتدلى من سطح الماء معلقة بذيلها الذى هو أنبوب التنفس وتستمر يرقة 12 يوم ثم خادرة مائية (PUPA) لمدة أسبوع(وهي الوحيدة من لها خادرة مائية وباقي الحشرات لها خادرة أرضية) ثم تخرج من الخادرة(معناها النائمة) بعوضة كاملة وتطير قي الهواء. وتستغرق هذه العملية من 9الى 14 يوم في الماء الساكن، أما الماء الجارى فلا يبيض فيه. تقوم البعوضة بعد الهبوط على سطح جسم العائل بترطيب سطح الجلد وذلك بإفراز مخدر موضعي لتسهل إمرار خرطومها في الجلد ( ويشبه هذا الخرطوم إبرة المحقن أو الإسرينج) ولهذا الخرطوم 6 أجزاء جانبية(تشبه السكاكين) لتثبيت الخرطوم على سطح الجلد ليسهل دخوله في أقرب شريان سطحي(حيث لديها القدرة على تمييز وتحسس الشرايين دون الأوردة) فتثقب البعوضة الجلد ثم تمتص الدم ويكمن السر في نقلها للأمراض عملية التقيؤ التي تقوم بها في كل مصة دم حيث تفرغ ما أخذته من جسم في جسم آخر حاصلة من الأخيرعلى وجبة دم جديدة وسبحان الله فإن للبعوضة في لعابها مادة مانعة للتجلط(تشبه الـEDTA ) تجعل الدم الممتص دائماً سائلاً وسهل دخوله وتقيؤه . فالبعوضة عندما تحط على هدف تقوم بتحديد مكان معين بواسطة الشفاه الموجودة فى الخرطوم، فالبعوضة لها أبرة مغلفة بغلاف خاص تخرجها عندما تقوم بمص الدم. والجلد لايثقب بواسطة هذه الابرة كما هو متصور. ولكن يقوم بالعمل هو الفك العلوى التى تشبه السكين والفك السفلى التى تحتوى على اسنان مائلة نحو الداخل. فالفك السفلى تعمل بمقام المنشار اي تتحرك مثل المنشار والجلد تنشق بمساعدة الفك العوى التى تكون بمقام السكين ومن المكان المنشق تدخل الابرة الى ان تصل الى العرق وتقوم بعملية مص الدم وفى مدة قصيرة وبمساعدة أنزيمات الموجودة فى الجسم بعملية تخثر الدم فى تلك المنطقة. وتقوم بصنع مادة فى جسمها وتفرزها الى وريد الانسان فى تلك المنطقة لمنع تخثر الدم هناك وبهذا تكمل عملية امتصاصها للدم. والبعوضة عندما تلدغ الانسان تنتفخ منطقة اللدغ ويكون فيها احتكاك وسبب ذلك هو الانزيم التى قامت بافرازها داخلها . وللبعوض انواع كثيرة منها وأشهرها (الانوفيليس) وهو أخطر أنواعها إذ ينقل جراثيم مرض الملاريا وتنقل البعوضة أمراض كثيرة(90% تقريباً من الأمراض التي تنتقل بواسطة الحشرات عن طريق البعوض) مثل الحمى الصفراء وحمى وادي المتصدع وحمى النيل الغربي وجدري الماء(جدري الدجاج) .ويختص ذكر البعوض بالتغذي على رشف النباتات والرحيق، وهكذا تختص الاناث فقط بمص دم الحيوانات والانسان(كما جاءت به الآيات بعوضة بتاء التأنيث) والسر في تخصصها لمص الدم البحث عن مصدر للبروتين لإنتاج وإنضاج البيض الذي تفرزه فهي مضطرة لأمتصاص الدم لكي تحافظ على دوام نسلها. وبالرغم من أن عضتها ليست مزعجة وجرحها بحد ذاته ليس خطيراً إلا أن الخطر يكمن في إمكانية تأثر الضحية بمرض مزعج عندما تحقن البعوضة لعابها فيه . ويقال أن البعوضة تحيا ما جاعت فإذا سمنت ماتت وثبت أن للبعوضة جهاز استشعاري حراري حساس(و مقدار حساسيته بمقدار 1/1000 درجة) يعتمد استخدام الأشعة تحت الحمراء الموجودة ضمن طيف الأضواء التي تستطيع البعوضة رؤيتها يمكنها من تحديد المادة الأكثر عضوية فتحس بالنائم دون اليقظان وتفرق بين الأم والأب والطفل وحتى بين الحامل وغير الحامل، للبعوضة 100 عين مجتمعة في عينين مركبة وهذه العيون موجودة في الرأس على شكل تشبه قرص العسل تقوم عين البعوض باستلام هذه الاشارات وتنقلها الى الدماغ.ولها 47 سن في فمها ولها كباقي الحشرات قرنين استشعار وبطنها مكون من 7 أجزاء ولها دورة دموية بسيطة تتضمن ثلاثة قلوب متصلة مثل باقي الحشرات ولها ستة أرجل وجناحين مضمحلين وراء الجناحين الكبيرين . ان ذكر البعوض عندما يصل الى مرحلة البلوغ فانه يقوم بالبحث عن الانثى مستعملاً حاسة السمع لأن حاسة السمع عند الذكر أقوى من الانثى،فالصوت الصادر من الانثى ينتبه اليه الذكر ويلتقطه بواسطة الشعيرات الدقيقة التى توجد في نهاية قرني الإستشعار، ويوجد للذكر ملاقط وهي الكلاليب تساعد في مسك الانثى أثناء التزاوج.فالذكور عندما تطير تكون بحاله جماعية تشبه الغيوم فعندما تدخل اي انثى في هذا السرب فالذكر اثناء طيرانه يقوم بعملية الازدواج فيمسك الانثى بواسطة كلاليبها و تمم العملية بمدة قصيرة ويرجع الذكر الى المجموعة بعد ذلك . ان اساس الجهاز التنفسي التي تستعملها يرقات البعوض(Larvae) هو قضيب تخرجها خارج الماء لتتنفس بواسطتها. و تكون اليرقة معلقه رأساً على عقب (اي بالمقلوب) ولمنع نفوذ الماء الى القضيب تفرز مادة صمغية من جسمها فسبحان الله تتنفس من خلال قضيب ولا يدخل ماء الى هذا القضيب فهي غطاسة ماهرة. عند إنتهاء فترة حضانة البيض تخرج اليرقة واحدة بعد الاخرى من البيض فتتغذى هذه اليرقات بدون انقطاع فتكبر الى ان تصبح جلدها صلب وسهل كسره فيبدأ الغلاف الخارجي بالتشقق فتتشرنق وعندها تسمى خادرة(Pupa)، فاليرقة خلال دورة حياتها تقوم بتغير جلدها مرتن وتكون طريقة غذاءها خلال ذلك بواسطة الشعيرات الموجودة في طرفيها والتي تكون مدخلاً صغيراً تضمن دخول البكتريا واجسام ميكروسكوبية الى الفم للحصول على الغذاء .ان الثقوب الموجوة في الانبوبة التي بواسطتها تستطيع اليرقة التنفس عندما تنغلق فانها تصبح وجها لوجه في انعدام هوائها، أما في التغير الاخير الحشرة الجديدة(pupa) لا تحتاج الى هذه الأنبوبة فهناك قضيبان في طرفي الرأس بواسطتها تستطيع ان تتنفس ولهذا فأن هذه الكائنات قبل ان تبدأ بعملية تغير غلافها تصعد الى سطح الماء.فالبعوضة الموجودة في الشرنقة تكون قد تغيرت تماما. فالبعوضة تصبح جاهزة للطيران.و عندما تخرج البعوضة يجب ان لا تلامس رأسها الماء لان لحظة واحدة بالنسبة لها دون هواء تكون سبب موتها. ولهذا السبب فأن كانت هناك ريح او تيار مائي فأن هذا يعني للبعوضة الهلاك.فالشرنقة تنشق من الطرف العلوي ففي هذه المرحلة يوجد خطورة كبيرة وهي دخول الماء الى الغلاف، ولكن المنطقة المنشقة من الكيس هي المنطقة التي تخرج الرأس منها ولكي تمنع من تماس الماء فأن الرأس تكن مغلفة بنوع خاص من الصمغ تمنع وصول الماء اليها وهذا شئ مهم. لان أي هواء تجعلها تسقط في الماء وتموت ولهذا فأن البعوضة تقوم بوضع رجلها على الماء عندما تخرج.
% لطيفة :المقصود بـ فما فوقها : حسب رأي ابن كثير تعني الذباب والعنكبوت اللتان ضربتا مثلاً من قبل وحديثاً اكتشف طفيل صغير يركب فوق جسم البعوضة فبذلك أيضاً يتم تفسير ما فوق البعوضة.








_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم انتظرونا في رمضان إ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 18, 2017 11:08 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1549

حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم

خامسا / البقرة والعجل

الايات القرانية الواردة فى ذكر البقرة والعجل
البقرة – البقر – العجل(ويشمل عجل إبراهيم السمين و عجل له خوار الذي اتخذه بني إسرائيل إلهاً) هود(69) البقرة(70،71،93،92،54،69,68،51،67) الأنعام(144،146) النساء(153) الأعراف(148،152) طه(88) الذاريات(26) سورة يوسف()

1- سورة البقرة (الايات من 67-حتى73)
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ *قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرُونَ *قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ *قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ *قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ*وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ*فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ

2- سورة يوسف
وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ (43) قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ (44) وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ (46) قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49)


2-الاحاديث الوارده عن البقرة
عن هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قال: صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- صَلَاةَ الصُّبْحِ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ)(بوجهه) فَقَالَ: "بَيْنَا رَجُلٌ يَسُوقُ بَقَرَةً (له)(فَأَعْيَا)[أَيْ تَعِبَ([1])] إِذْ رَكِبَهَا فَضَرَبَهَا. وفي رواية:(فأراد أن يركبها)(أقبلت عليه) (فكلمته) فَقَالَتْ: إِنِّا لَمْ نُخْلَقْ لِهَذَا إِنَّمَا خُلِقْنا لِلْحَرْثِ. وفي رواية(لحراثة الأرض). وآخرى(ليحرث علينا). فَقَالَ النَّاسُ (من حوله): سُبْحَانَ اللَّهِ (تَعَجُّبًا وَفَزَعًا) أَبَقَرَةٌ تَكَلَّمُ!! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ- صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: فَإِنِّي أُومِنُ بِهِذا أنا وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَمَا هُمَا ثَمَّ (فقال الناس : آمنا بما آمن به رسول الله -صلى الله عليه وسلم-)". (صحيح البخاري – كتاب أحاديث الأنبياء- باب استعمال البقرة للحرث، (ج 11 / ص 290)، و صحيح مسلم، كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل أبي بكر الصديق رضي الله عنه- برقم (2388) (4/ 1857) "بدون لفظة وما هما ثم".(ومسند أحمد - (ج 15 / ص 88) ، والسنن الكبرى للنسائي - (ج 5 / ص 38)).


3-تفسير رؤية البقرة فى المنام ابن سيرين ؛إبن شاهين والنابلسى
فسر ابن سيرين حلم رؤيا البقرة : بأنها سنة وكان ابن سيرين يقول سمان البقر لمن ملكها أحب إلي من المهازيل لأن السمان سنون خصب والمهازيل سنون جدب لقصة يوسف عليه السلام ، وقيل إن البقرة رفعة ومال والسمينة من البقرة إمرأة موسرة والهزيلة فقيرة والحلوبة ذات خير ومنفعة وذات القرون إمرأة ناشز ، فمن رأى أنه أراد حلبها فمنعته بقرنها ، فإنها تنشز عليه وإن رأى كأن غيره حلبها فلم تمنعه ، فإن الحالب يخونه في امرأته ، وكرشها مال لا قيمة له ، وحبلها حبل إمرأته وضياعها يدل على فساد المرأة ، وقيل ان الغرة في وجه البقرة شدة في أول السنة والبلقة في جنبها شدة في وسط السنة وفي إعجازها شدة في آخر السنة والمسلوخ من البقر مصيبة في الأقرباء ونصف المسلوخ مصيبة في أخت أو بنت لقوله تعالى { وإن كانت واحدة فلها النصف } والربع من اللحم مصيبة في المرأة والقليل منه مصيبة واقعة في سائر القربات وأما أكل لحم البقر إصابة مال حلال في السنة لأن البقرة سنة ، وقيل إن قرون البقر سنون خصبة ، ومن اشترى بقرة سمينة أصاب ولاية بلدة عامرة إن كان أهلاً لذلك ، وقيل من أصاب بقرة أصاب ضيعة من رجل جليل ، وإن كان عازباً تزوج إمرأة مباركة ومن رأى كأنه ركب بقرة وأدخلت داره وربطها نال ثروة وسروراً وخلاصاً من الهموم ، وإن رآها نطحته بقرنها دل على خسران ولا يأمن أهل بيته وأقرباءه وإن رأى أنه جامعها أصاب سنة خصبة من غير وجهها وألوان البقر إذا كانت مما تنسب إلى النساء ، فإنها كألوان الخيل ، وكذلك إذا كانت منسوبة إلى السنين . قسم : تفسير الأحلام وإن رأى في داره بقرة تمص لبن عجلها ، فإنها إمرأة تقود على بنتها .وإن رأى عبداً يحلب بقرة مولاه فإنه يتزوج إمرأة مولاه ومن رأى كأن بقرة أو ثوراً خدشته ، فإنه يناله مرض بقدر الخدش ، ومن وثبت عليه بقرة أو ثور ، فإنه يناله شدة وعقوبة وأخاف عليه القتل ، وقيل البقر دليل خير للأكرة ، ومن رآها مجتمعة دل على اضطراب ، وأما دخول البقر إلى المدينة ، فإن كان بعضها يتبع بعضاً وعددها مفهوم فهي سنون تدخل على الناس ، فإن كانت سماناً فهي رخاء ، وإن كانت عجافاً فهي شدائد ، وإن اختلفت في ذلك فكان المتقدم سميناً تقدم الرخاء ، وإن كان هزيلاً تقدمت الشدة ، وإن أتت معاً أو متفاوتة وكانت المدينة مدينة بحر وذلك الإبان إبان سفر وقدمت سفن على عددها وحالها وإلا كانت فتناً مترادفة كأنها وجوه البقر كما في الخير يشبه بعضها بعضاً إلا أن تكون صفراً كلها ، فإنها أمراض تدخل على الناس ومن رأى أبقار مختلفة الألوان شنعة القرون أو كانوا ينفرون منها أو كان النار أو الدخان يخرج من أفواهها أو أنوفها ، فإنه عسكر أو غارة أو عدو يضرب عليهم وينزل بساحتهم والبقرة الحامل تؤول بالسنة المرجوة للخصب ومن رأى أنه يحلب بقرة ويشرب لبنها استغنى إن كان فقيراً وعز وارتفع شأنه وإن كان غنياً ازداد غناه وعزه ، ومن وهب له عجل صغير أو عجلة أصاب ولداً ، وكل صغير من الأجناس التي ينسب كبيرها في التأويل إلى رجل وامرأة ، فإن صغيرها ولد ، ولحوم البقر أموال ، وكذلك إخثاؤها وحكي أن رجلاً أتى ابن سيرين فقال : رأيت كأني أذبح بقرة أو ثوراً ، فقال : أخاف أن تبقر رجلاً. وإن رأى دماً خرج ، فإنه أشد أخاف أن يبلغ المقتل ، وإن لم تر دماً فهو أهون وقالت عائشة: رأيت كأني على تل وحولي بقر تنحر ، فقال لها مسروق : إن صدقت رؤياك كانت حولك ملحمة ، فكان كذلك
.

2- وفسر النابلسي حلم رؤيا البقر : يدل البقر في المنام على السنين ، فالبقرة السوداء أو الصفراء سنة فيها سرور وخصب ، والغرة في البقر شدة في أول السنة ، والبلقة في جنبها شدة في وسط السنة ، والبلقة في إعجازها شدة في أخر السنة ، والبقر السمان سنوات ذات خصب ، والبقر الهزيلة سنوات ذات قحط وجدب ، وأكل لحم البقر في المنام إفادة مال حلال في السنة ، وقيل البقرة رفعة ومال وخصب ، فإن كانت البقرة سمينة فإنها إمرأة ذات ورع ، وإن كانت ذات قرون فإنها إمرأة ذات منعة ونشوز، وإن كانت البقرة حلوبة فإنها ذات منفعة وخير ، فإن أراد حلبها فمنعته بقرنها فإنها تمنعه وتنشز عنه . فإن رأى غيره يحلبها فلم تمنعه ، فإن الحالب يخونه في امرأته. فإن رأى: أن البقرة انحلبت وضاعت فإن إمرأته فاسدة ، وكروش البقر مال ورزق .فإن رأى بقرته حاملاً فإن إمرأته تحمل ومن رأى: أنه اشتراها فإنه ينال ولاية كورة عامرة فإن رأى في داره بقرة تمص لبن عجلها فإنها إمرأة تتآمر على بنتها فإن رأى عبداً يحلب بقرة مولاه فإنه يتزوج بامرأة مولاه ومن رأى: كأنه وجد بقرة فإنه ينال صنعة من رجل شريف ، وإن كان أعزب فإنه يتزوج إمرأة مباركة ومن رأى : أنه اهدي إليه لبن بقرة فإنه ينال إمرأة صالحة ، حليمة شريفة ، أو يصيب سلطاناً أو ولاية . ومن رأى : أنه يركب بقرة معروفة فإنه ينال غنى ، وينجو من همه وغمه ومن رأى : أن بقرة دخلت داره ونطحته بقرونها فإنه ينال خسارة ولا يأمن من أهل بيته وأقربائه ومن رأى : قرن الثور أو البقر فإنه ينال مالاً عظيماً ويملك أمراً جليلاً ويرث ذكراً وجيهاً بين الناس ومن رأى : في منامه كأنه يضرب ثوراً أو بقرة بخشبة فإن له عند الله تعالى ذنوباً كثيرة ، كذلك إن رأى أنه عضهما .ومن رأى: كأن ثوراً أو بقرة خدشته فإنه ينال مرضاً بقدر الخدش وإن رأى ثوراً أو بقرة وثب أحدهما عليه فستناله شدة وعقوبة ويخشى عليه القتل ومن رأى: كأنه ركب بقرة سوداء أو دخلت داره ، وربطها فيها فإنه يصيب سروراً وخيراً ، ويذهب عنه الغم والهم والحزن والوحشة ، والبقرة في الرؤيا دليل خير للجميع ، فإذا رآها مستجمعة فإنها تدل على اضطراب ، ورفع الصوت يدل على أناس معروفين بلا أدب ، والمسلوخ من البقر مصيبة في الأقرباء ، ونصف المسلوخ مصيبة في أخت أو بنت . وأما دخول البقر المدينة ، فإن كان بعضها يتبع بعضاً ، وعددها مفهوم فهي سنوات تدخل ، فإن كانت سمينة فهي رخاء ، وإن كانت عجافاً كانت شدة ، وإن اختلفت في ذلك فكان المقدم منها سميناً يقدم الرخاء ، وإن كان هزيلاً تقدمت الشدة ، وإن أتت معاً أو كانت متفاوتة ، وكان في المدينة بحر ، وذلك الوقت وقت سفر قدمت سفن على عددها وحالها ، وإلا كانت فتنة داخلة مترادفة كأنها وجوه البقر إلا أن تكون كلها صفراء فإنها أمراض تدخل على الناس ، وإن كانت مختلفة الألوان أو كان الناس ينفرون منها أو كان النار والدخان يخرج من أفواهها وأنوفها فإنها عسكر وغارة أو عدو ينزل عليهم ويحل بساحتهم ، والبقرة الحامل سنة مرجوة الخصب ومن رأى: أنه يحلب بقرة ويشرب لبنها استغنى إن كان فقيراً ، وعز وارتفع شأنه ، وإن كان غنياً ازداد غناه وعزه ، ومن وهب له عجل صغير أو عجلة أصاب ولداً ومن رأى: مجموعة بقر مجهولة لا أصحاب لها ، أقبلت أو أدبرت أو دخلت موضعاً أو خرجت منه ، فإن كانت ألوانها صفراء أو حمراء لا اختلاف فيها ، فإن ذلك أمراض تقع في ذلك الموضع ، وإن كانت ألوانها مختلفة فإنها سنوات عجاف ومن رأى: أنه يملك بقرة سمينة فإنها سنة خصبة ، وإن كانت حاملاً فهي أبلغ وأكثر ومن رأى: أنه يمسك بقرة برسنها أو رأى أنه يملكها فإنه يتزوج إمرأة ذات خلق ودين ومن رأى: أنه يركب بقرة ، فإن إمرأته تموت ويرثها ، وقيل إنه يتزوج أو يتسرى ، أو يلحقه من الغنى بقدر سمنها أو عجفها ومن رأى : أنه أهدى بقرة إلى سلطان فإنه يسعى بقوم إلى سلطان ، فإن قبلت هديته سمع منه السلطان فيهم ، وإن لم تقبل هديته سلموا منه ومن رأى: أنه يأكل لحم البقر أو يشرب من لبنها فإنه يصيب زيادة في ماله وسلطانه ، وفطرة في الدين ، وإن كان مريضاً شفاه الله تعالى .ومن رأى : أنه يأكل شحم بقر فإنه يصيب خصباً ونعمة وخيراً ومن رأى : أنه يأكل سمن البقر فإنه زيادة في ماله ومن رأى: أنه أوتي جلود البقر فإنه يأخذ مالاً من السلطان أو من عامله ، فإن أخذت منه الجلود غرم مالاً للسلطان ومن رأى: أنه أصاب جلود البقر أو ملكها فإنه يصيب مالاً كثيراً من سلطان أو رجل شريف . وربما دلت البقرة الصفراء على الشر والنكد بسبب الميراث ، والبقرة أرض كثيرة البركة ، ورؤية بقرة بني إسرائيل فتنة بسبب القتل لمن ملكها ومن رأى: أنه ذبح بقرة وحش ليأكل من لحمها فإنه يصيب مالاً من إمرأة حسناء

3- أما ابن شاهين فسر حلم رؤيا البقر : فمن رأى بقراً كثيراً ذكوراً وإناثاً مختلفة الألوان تمشي وتخوض في ذلك المكان فإنه يدل على حصول المرض في تلك السنة في ذلك المكان ، خصوصاً إن كانت عجافاً ، وإن كانت سمينة فإنها تدل على الرخص وخصب السنة ومن رأى: أنه يحرث أرضاً ببقرة فإنه يدل على حصول النعمة الكثيرة ومن رأى: أنه يخاصم مع ثور فإنه يدل على خصومته مع رجل جليل القدر وأي منهما غلب كان أحسن ومن رأى : بقرة وهي ملكه وكانت سمينة فإنها تدل على النعمة الكثيرة في تلك السنة ، وإن كانت مجهولة فإنها تدل على حصول النعمة لأهل ذلك المكان في تلك السنة ، وإن كانت مهزولة فتأويله بضده ولحم البقر مال في تلك السنة وجلدها يدل على الذخيرة في ذلك المال ومن رأى : أن يحلبها ويشرب من لبنها، فإن كان عبداً يعتق ويتزوج ببنت مولاه ، وإن كان فقيراً فإنه يستغني ، وإن كان غنياً فإنه يزداد غنى ، وإن كان حقيراً يصير عزيزاً ويكون لأهل ذلك المكان مثل ما ذكر للرائي ، وإن كان لها عجل فإنه يدل على حصول النعمة له ولأهل ذلك المكان في تلك السنة ومن رأى: أنه يشتري لحم بقرة سمينة فإنه يتزوج في تلك السنة بامرأة غنية ومن رأى: أنه يحلب بقرة ولا يشرب من لبنها فإنه يدل على أنه يجمع مالاً كثيراً ولم يخرج منه شيئاً ومن رأى: أن البقرة تكلمت معه فإنه يدل على اتساع المعيشة عليه بحيث يتعجب الناس منه ومن رأى: أن البقرة أقبلت عليه فإنه يدل على إن السنة مباركة عليه ومن رأى: بقرة أدبرت عنه فإنه يدل على السنة الغير المحمودة ومن رأى : أنه وقع على ظهر بقرة فإنه يدل على تغير السنة عليه ومن رأى : أنه يتخاصم مع بقرة فإنه يدل على مخاصمته بامرأة سليطة طويلة اللسان ومن رأى: أن بقرة عضته أو رفسته فإنه يدل على خيانة عياله معه ، وقيل البقر السمان لمن ملكها أحب إلي من عجافها لأن السمان سنون خصبة والعجاف سنون جدبة لقوله تعالى في قصة يوسف عليه السلام { إني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف } وقيل إن البقرة رفعة ومال من وجه حل والسمينة من البقر إمرأة موسرة والعجاف إمرأة معسرة والخضراء إمرأة ذات ورع والحلوبة ذات خير ومنفعة وذات القرون إمرأة ناشزة ، فمن رأى كأنه أراد حلبها فمنعته بقرنهافإنها تنشز عليه .ومن رأى : أحداً يحلب بقرة فلم تمنعه فإن الحالب يخونه في امرأته


4- الحكم الشرعى لزكاة البقر من متن ايى شحاع
وأول نصاب البقر ثلاثون وفيها تَبِيْع ، وفي أربعين مُسِنَّة

5- قصة بقرة بني إسرائيل
أصل قصة البقرة أن قتيلا ثريا وجد يوما في بني إسرائيل زمن موسى عليه السلام، واختصم أهله ولم يعرفوا قاتله، وحين أعياهم الأمر سألوا موسى, فلجأ موسى إلى ربه فأمره الله أن يأمر قومه بذبح بقرة, غير أنهم بدؤوا بالمعاندة, فاتهموا موسى بأنه يسخر منهم ويتخذهم هزوا. واستعاذ موسى بالله أن يكون قد سخر منهم, و بين لهم أن كشف الجريمة إنما يكون بذبح البقرة. وهكذا يعاني موسى من إيذائهم له واتهامه بالسخرية منهم، ثم ينبئهم أنه جاد فيما يحدثهم به، ويعاود أمره لهم أن يذبحوا بقرة، وتعود الطبيعة المراوغة لبني إسرائيل إلى الظهور، فيتساءلون: أهي بقرة عادية كما عهدنا من هذا الجنس من الحيوان؟ أم أنها خلق تفرد بمزية!! فليسأل موسى ربه ليبين لنا ما هي هذه البقرة. ويدعو موسى ربه كما طلبوا فيزداد التشديد عليهم، وتحدد البقرة أكثر من ذي قبل، بأنها ليست بقرة مسنة، ولا بقرة فتية, بل هي بقرة متوسطة بين المسنة والفتية. إلى هنا كان ينبغي أن ينتهي الأمر، غير أن مراوغة بني إسرائيل لم تزل مستمرة, فقالوا ما هو لون هذه البقرة؟ فطلبوا من موسى ليسأل ربه ثانية عن لون هذه البقرة من غير أن يراعوا مقتضيات الأدب والاحترام اللازمين في حق الله تعالى وحق نبيه الكريم، و ومن غير أن يخجلوا من تكليف موسى بهذا الاتصال المتكرر مع الله حول موضوع بسيط لا يستحق كل هذا العناد والمراوغة. ويسأل موسى ربه ثم يحدثهم عن لون البقرة المطلوبة, فيقول لهم إنها بقرة صفراء, لونها فاقع, تسر من نظر إليها. وهكذا حددت البقرة بأنها صفراء، ورغم وضوح الأمر، فقد عادوا إلى المراوغة. فشدد الله عليهم كما شددوا على نبيه وآذوه. عادوا يسألون موسى أن يدعو الله ليبين لهم ما هي، فإن البقر قد تشابه عليهم. َ فسأل موسى ربه, وأخبر قومه عن البقرة بأنها ليست معدة لحرث ولا لسقي، سليمة من العيوب، صفراء لا علامة فيها بمعنى أنها خالصة الصفرة. وأخيراً بدؤوا بحثهم عن بقرة بهذه الصفات الخاصة إلى أن وجدوها عند يتيم فاشتروها منه وذبحوها. وأمسك موسى بجزء من البقرة بعد ذبحها (وقيل لسانها) وضرب به القتيل فنهض من موته, فسأله موسى عن قاتله فحدثهم عنه (وقيل أشار إلى القاتل فقط من غير أن يتحدث) ثم عاد إلى الموت. وشاهد بنو إسرائيل معجزة إحياء الموتى أمام أعينهم، واستمعوا بآذانهم إلى اسم القاتل, فانكشف غموض القضية التي حيرتهم زمنا طال بسبب مراوغتهم وتعنتهم.


6- قصة السامري والعجل


يذكر الله تعالى ما كان من أمر بني إسرائيل، حين ذهب موسى عليه السلام إلى ميقات ربه فمكث على الطور يناجي ربه ويسأله موسى عليه السلام عن أشياء كثيرة وهو تعالى يجيبه عنها. فعمد رجل منهم يقال له السامري، فأخذ ما كانوا استعاروه من الحلي، فصاغ منه عجلاً وألقى فيه قبضة من التراب، كان أخذها من أثر فرس جبريل، حين رآه يوم أغرق الله فرعون على يديه. فلما ألقاها فيه خار كما يخور العجل الحقيقي. وقيل بل كانت الريح إذا دخلت من دبره خرجت من فمه فيخور كمن تخور البقرة، فاتخذوه آلهة لهم فيرقصون حوله ويفرحون. ويقولون لقد نسي موسى ربه أي ـ العجل ـ عندنا، وذهب يسأله وهو هاهنا! تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً، وتقدست أسماؤه وصفاته. قال الله تعالى مبيناً بطلان ما ذهبوا إليه: {أَفَلا يَرَوْنَ أَلاَّ يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلاً وَلا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرّاً وَلا نَفْعاً}. وقال: {أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لا يُكَلِّمُهُمْ وَلا يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ}. فذكر أن هذا الحيوان لا يتكلم ولا يرد جواباً، ولا يملك ضراً ولا نفعاً، ولا يهدي إلى رشد، اتخذوه وهم ظالمون لأنفسهم، عالمون في أنفسهم بطلان ما هم عليه من الجهل والضلال. ولما رجع موسى عليه السلام إليهم، ورأى ما هم عليه من عبادة العجل، ومعه الألواح المتضمنة التوراة، ألقاها، ويقال إنه كسرها. ثم أقبل عليهم فعنفهم ووبخهم وهجنهم في صنيعهم هذا القبيح فاعتذروا إليه، بما ليس بصحيح، قالوا: إنهم تحرجوا من تملك حلي آل فرعون وهم أهل حرب، وقد أمرهم الله بأخذه وأباحه لهم. ولم يتحرجوا بجهلهم وقلة علمهم وعقلهم من عبادة العجل الجسد الذي له خوار، مع الواحد الأحد الفرد الصمد القهار!. ثم أقبل على أخيه هارون عليه السلام قائلاً له هلا لما رأيت ما صنعوا اتبعتني فأعلمتني بما فعلوا، فقال : تركتهم وجئتني وأنت قد استخلفتني فيهم. وقد كان هارون عليه السلام نهاهم عن هذا الصنيع الفظيع أشد النهي، وزجرهم عنه أتم الزجر. ثم أقبل موسى على السامري وقال له: ما حملك على ما صنعت, قال: رأيت جبريل وهو راكب فرساً فقبضت قبضة من أثر فرس جبريل. وقد ذكر بعضهم أنه كلما وطئت الفرس بحوافرها على موضع اخضّر وأعشب، فأخذ من أثر حافرها، فلما ألقاه في هذا العجل المصنوع من الذهب كان من أمره ما كان. فعمد موسى عليه السلام إلى هذا العجل، فحرقه بالنار ثم ذراه في البحر، وأمر بني إسرائيل فشربوا، فمن كان من عابديه علق على شفاههم من ذلك الرماد ما يدل عليه، وقيل بل اصفرت ألوانهم. ثم قال تعالى إخباراً عن موسى أنه قال لهم: {إِنَّمَا إِلَهُكُمْ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً}. ثم أخبر تعالى عن حلمه ورحمته بخلقه، وإحسانه على عبيده في قبوله توبة من تاب إليه، بتوبته عليه، فقال: {وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِهَا وَآمَنُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ}. لكن لم يقبل الله توبة عابدي العجل إلا بالقتل، كما قال تعالى: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَاقَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمْ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} فيقال إنهم أصبحوا يوماً وقد أخذ من لم يعبد العجل السيوف في أيديهم ، وألقى الله عليهم ضباباً حتى لا يعرف القريب قريبه ولا النسيب نسيبه، ثم مالوا على عابديه فقتلوهم وحصدوهم. فيقال: إنهم قتلوا في صبيحة واحدة سبعين ألفاً! واختار موسى من قومه بعد ذلك سبعين من علماء بني إسرائيل، ذهبوا مع موسى عليه السلام ليعتذروا إلى الله عز وجل عن بني إسرائيل في عبادة من عبد منهم العجل. وكانوا قد أمروا أن يتطيبوا ويتطهروا ويغتسلوا، فلما ذهبوا معه واقتربوا من الجبل وعليه الغمام وعمود النور ساطع صعد موسى الجبل. ودنا موسى فدخل في الغمام، وقال للقوم: ادنوا. وكان موسى إذا كلمه الله، وقع على جبهته نور ساطع لا يستطيع أحد من بني آدم أن ينظر إليه. ودنا القوم حتى إذا دخلوا في الغمام وقعوا سجوداً، فسمعوه وهو يكلم موسى، يأمره وينهاه: افعل ولا تفعل. فلما فرغ الله من أمره وانكشف عن موسى الغمام أقبل إليهم فقالوا: {يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً}. فأخذتهم الرجفة، وهي الصاعقة فماتوا جميعاً. فقام موسى يناشد ربه ويدعوه، ويرغب إليه ويقول: ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء الذين عبدوا العجل منا, فإنا برءاء من فعلتهم. ثم لما جاءهم موسى بالألواح فيها التوراة أمرهم بقبولها والأخذ بها بقوة وعزم. فقالوا: انشرها علينا فإن كانت أوامرها ونواهيها سهلة قبلناها. فقال: بل اقبلوها بما فيها، فراجعوه مراراً، فأمر الله الملائكة فرفعوا الجبل على رؤوسهم حتى صار كأنه ظله، أي غمامة، على رؤوسهم. وقيل لهم إن لم تقبلوها بما فيها سقط هذا الجبل عليكم فقبلوا ذلك, وأمروا بالسجود فسجدوا فجعلوا ينظرون إلى الجبل بشق وجوههم، فصارت سُنة لليهود إلى اليوم، يقولون لا سجدة أعظم من سجدة رفعت عنا العذاب. فلما نشرها ـ أي التوراة ـ لم يبق على وجه الأرض جبل ولا شجر ولا حجر إلا اهتز، فليس على وجه الأرض يهودي صغير ولا كبير تقرأ عليه التوراة إلا اهتز ونفض لها رأسه. ثم بعد مشاهدة هذا الميثاق العظيم والأمر الجسيم نكثوا عهودهم ومواثيقهم فلولا فضل الله عليهم, بأن تداركهم بإرسال الرسل, وإنزال الكتب عليكم لكانوا من الخاسرين.



7- أَسمَاء الْبَقَرَة
السنم البهثة الظبيةاليفنة الْبكرالْعوَان النوارالشبم العيطلة الخزومة الخنساءالأطوم المدفان الذريب الزعامة الدقوقة النخة النخة
اللفت الثيتل الجلح الْعين القفخة الْجَلالَة الخنس الحسيل ونعاج الرمل الْوَاحِدَة: نعجة

8-أَسمَاء الثور


العضب الهنبر القينس الْأَزْهَر السن الشَّاة العلهب اللياح الطع الطغياء المخراق الْأَعْين الناشط اللأى المدرع الهبرج الشَّاب الشبب المشب القرهب الخنثة الراكس الْعَجُوز اللهق اللهاق الحوشب الفدان
من كتاب اللطائف في اللغة = معجم أسماء الأشياء


9-عبادة البقر بين الفراعنة والأديان الأخرى
http://ar.mideastyouth.com/?p=17807
(لما تروح على بلد بتعبد العجل حش و أديله) , مثل غريب جدا من تراث أمثالنا المصرية يتحدث عن كيفية تسييس الأمور بدون عناد أو تصلف فى أى مكان و زمان, و لكن ليست هذه هى غرابة المثل , بل إن غرابته متعلقه بلفظة (بتعبد العجل او البقر) (و سأستخدم كلمة البقر فى المقال) فظننت فى أول الامر أن الموضوع متعلق بالثقافة الهندية النابعه من الديانة الهندوسيه و بدأت البحث فى التاريخ لعلى اجد ارتباط بين المثل و بين الديانه الهندوسية لكنى تفاجئت حين علمت أن هناك أيضا عبادة للبقر فى الزرادشتيه , بل إن الموضوع راسخ فى القدم و موجود فى المعتقدات الدينية الفرعونية , و هنا ظهرت عدة أسئله مهمه مثل لماذا البقر بالذات ؟ و ما السر وراء ذلك ؟ فقررت البحث فى أصل الموضوع فى الديانة الفرعونية و لم اكن اعلم أنها ستمدنى بالإجابة الوافيه.
يعود أصل الأسطورة إلى قصص عديدة فى التراث الفرعونى فـ أول هذه القصص هو أسطورة هو قصة الربة (نوت) و التى لعبت دورا غاية فى الأهميه فى الميثولوجيا المصرية القديمة كربة للسماء حيث يمر (أتوم) بمركبته كل ليلة ليطمئن على أحوال الآلهه و تنتهى رحلته نهارا حيث تتم ولادة يوم جديد , و قد تمتعت (نوت) بدور فى الطقوس الجنائزيه المصرية و تمحور دورها حول فكرة إعادة البعث و الميلاد لدى المصرى القديم , إذ تشير النصوص إلى رغبة المتوقى فى أن يصبح نجما على جسد (نوت) , و وفقا لمذهب عين شمس فى الخلق فـ إن (نوت) إتحدت مع (جب) لإنجاب (أوزير) و الذى إرتبط بالبعث و دورة إعادة الحياة , و قد لعبت (نوت) دورا هاما فى إعادة إحياء الملك المتوفى فى النصوص المقدسة للأهرام و هو ما تم الإشارة إليه فى العديد من الفقرات , كما أنها لعبت الدور ذاته فى نصوص التوابيت , و قد صورت هذه الأساطير الشمسية فى مجموعة مقدسه من الكتب الدينية و التى عرفت معا (بكتب السماء) , و هى مجموعة جديده من الكتب ظهرت بعد عصر العمارنة , تقوم أساسا على تمثيل المعبودة (نوت) تنقل الرحلة الليلية للشمس بداخل جسدها و من ثم إلى السماء بعد ذلك , و أيضا ترعى الموتى بتحويلهم إلى نجوم على جسدها إلى حين إعادة بعثهم من جديد.
أما الأسطورة الثانية الفرعونية و التى تقوم عليها عبادة البقر هى قصة الربة (حتحور) و التى يعنى إسمها مكان استقرار حور او حورس , و هى توصف بأنها إبنة الإله (رع) , و كانت هى إلهه السماء و الحب و الجمال و المتعة , و صورت كبقرة أو إمرأة يزين رأسها قرص الشمس بين قرنى بقرة و دائما ما تمتلك أذنا بقرة و كانت اهم معابدها فى دندرة (الصعيد) حيث سميت هناك بـ (حتحور العظيمة , سيدة دندرة , راعية السماء , ملكة الآلهة , إبنة رع المبجله) , و قد وحدّتها الثقافه اليونانية بأفروديت لأنها كانت آلهه الرقص و الموسيقى و الحب و كل ما يبعث على السرور , و كانت الربة (حتحور) تصوّر أحيانا كإله من آلهة الموتى و صارت سيدة الموتى فى الثقافة الفرعونية القديمة و تم تصويرها فى المعابد الجنائزية على هيئه شجرة الجميز لكى ترعى الموتى و تعطيهم ما يأكلوه و يستظلو به فى رحلتهم إلى العالم الآخر.
أما الأسطورة الثالثة هى قصة الثور (أبيس) أو الثور المقدس فى الحظائر و الذى يمثل روح الإله (بتاح) و هو يرمز للخصوبة و النماء و كان يعبد فى منف , و كان يتم رسمه كالثور الذى يتوج رأسه بوضع قرص الشمس بين قرنيه , و كانو يختارون العجل أبيض اللون فيه يقع سوداء بالجبهه و الرقبة و الظهر , و كان يعيش فى الحظيرة المقدسة وسط بقراته , و عند موته كان الكهنه يدفنونه فى جنازة رسمية , ثم يتوج ثور آخر كإله فى الحظيرة المقدسة وسط إحتفالية كبرى , و من ملخص هذه الأساطير نجد ان الربة (نوت) و الربة (حتحور) و رمزية الإله (بتاح) تم تجسيدهم فى هيئة بقر كإستدلال على رعايتهم فى الحياة و فى الموت للبشر , ففى الحياة نجد أنهم يمدو البشر بالأمل و التفاؤل و العطاء و النماء , أما بعد الموت نجد أنهما (نوت و حتحور) يمدا يد المساعدة للتخفيف من وطأة الرحلة التى يجتازها البشر فى العالم الأخر , و هو إسقاط مباشر على العلاقة بين الراعى و الرعية فالآلهه هنا تمثل الراعى و البشر هنا يمثلون الرعية.
و بقراءة سريعة فى الديانة الزرادشتية نجد ان هناك العديد من النصوص و التعاليم المقدسة تدل على تطابق غريب مع ما سبق فأهورامازدا هو الخالق و إبنته هى البقرة و بالتالى هى من الآلهه و التى بفضلها تم منح البشر سبب الحياة و هناك ما يؤكد هذه الأقوال فى الكتاب المقدس للزرادشتيه (الأفستا) مثل النص الذى يقول بتقديس روح الأبقار و وجودها فى مرتبة واحدة مع الإله (“هَكَذَا نَقَدَس رَوَّحَ الُبَّقَرة وخالَق الُبَّقَرة أروأَحَّنَّا وأروأَحَّ آلَمَاشٍيَة تَضَمَّنَ سَلاَمَة حَيَّآتُنّا ولأجُلّهَمَّا ستَكَوَّنَ الحَيَاة) , و أيضا هناك النص الذى يصور الثور (ذكر البقر) كالإله المانع العاطى الخالق للوفرة و النماء (التَحِيَّة لك أيها الثَوْر السخى , التَحِيَّة لك أيها الثَوْر الخَيَّرَ , يا مَنّ تَصَنَّعَ الَوْفْرَة والٍنَمَاء , يا مَنّ يُمْنح حصته للَمْؤْمِن القَوِيم وللَمْؤْمِن الَذَّى لَمْ يوَلَدَ بَعُد) و أيضا هناك النص الذى يقول أن سبب الحياة للبشر هو البقرة (نعَبَدَ سَلَّطَته عَظُمَته بَرَّأَعَتَه التى تعَدَّ الأهَمَّ فى عَبَّادته نَحْنُ نحَيَّا بفَضَل الُبَّقَرة).
أما بالنسبة للديانة الهندوسية فقد تولت النصوص الهندوسية المقدسه بتفسير كينونة البقرة كأم للإله فهى صاحبة المكانة السامية لأنها تعطى البشر الحليب الذى يهب الحياة للناس , و من اجل هذه المنزلة المتميزة للبقر يعبدونها و تنص الهندوسية (و القانون الهندى) على عدم إيذاء الأبقار أو إبعادها عن الطريق , فهى تحمل الشارة المقدسة من الإله , و يحتفظ بها المتدينين فى منازلهم كنوع من التبرك و التقديس , فهم يتبركون ببولها و يدهنون المطابخ و الجدران بروثها , لتعم الخيرات على هذا المنزل و تحل عليه البركة المقدسة , و من يزور الهند يجد ان تماثيلها فى كل مكان و تتمتع بحرية مطلقه و لا يؤكل لحمها ولا يستعمل جلدها أبدا , و هو ما يظهر فى النص القائل (أيتها الُبَّقَرة آلَمَقَدَّسَة لكى التَمَّجِيَد و التبجِيْل , ففى دَعْائنا لكى تتَفَّضَلَيِّن عَلَّيِّنا مَنّ بَرَكَآتك , و نَقَدَسَكَّ فى كَلَّ مَكَآن تَكَوَّنَيِنّ فيه) , و لكن مكانة البقر ليست فى العبادة فقط و لكن أيضا فى التكفير عن الخطايا , فمن إرتكب خطيئه و يريد التكفير عنها يجب أن يمزج بول البقرة بروثها و لبنها و زبدها و يشرب هذا المزيج فيصبح جسده طاهرا , و لم تكتفى الهندوسية بهذا فقط بل جسدت كريشنا أنه إله قطيع البقر , و الذى أصبح أكثر ألآلهه شعبية و محبة عند الهندوس
اما بالنسبه للتوراة العبرانية (و بالتالى العهد القديم فى المسيحية) فنجد ان قصة السامرى هى أشهر قصة تدل على إقتباس الديانه اليهوديه لعبادة العجل من المصريين القدماء , ففى سفر الخروج الإصحاح الثانى و الثلاثين من الأيه 1 إلى الآيه 7 نجد (وَلَمَّا رَأَى الشَّعْبُ أَنَّ مُوسَى أَبْطَأَ فِي النُّزُولِ مِنَ الْجَبَلِ، اجْتَمَعَ الشَّعْبُ عَلَى هَارُونَ وَقَالُوا لَهُ: “قُمِ اصْنَعْ لَنَا آلِهَةً تَسِيرُ أَمَامَنَا، لأَنَّ هذَا مُوسَى الرَّجُلَ الَّذِي أَصْعَدَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، لاَ نَعْلَمُ مَاذَا أَصَابَهُ”. @ فَقَالَ لَهُمْ هَارُونُ: “انْزِعُوا أَقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي آذَانِ نِسَائِكُمْ وَبَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ وَاتُونِي بِهَا”. @ فَنَزَعَ كُلُّ الشَّعْبِ أَقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي آذَانِهِمْ وَأَتَوْا بِهَا إِلَى هَارُونَ.‏ @ فَأَخَذَ ذلِكَ مِنْ أَيْدِيهِمْ وَصَوَّرَهُ بِالإِزْمِيلِ، وَصَنَعَهُ عِجْلاً مَسْبُوكًا. فَقَالُوا: “هذِهِ آلِهَتُكَ يَا إِسْرَائِيلُ الَّتِي أَصْعَدَتْكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ”.‏ @ فَلَمَّا نَظَرَ هَارُونُ بَنَى مَذْبَحًا أَمَامَهُ، وَنَادَى هَارُونُ وَقَالَ: “غَدًا عِيدٌ لِلرَّبِّ”. @ فَبَكَّرُوا فِي الْغَدِ وَأَصْعَدُوا مُحْرَقَاتٍ وَقَدَّمُوا ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ. وَجَلَسَ الشَّعْبُ لِلأَكْلِ وَالشُّرْبِ ثُمَّ قَامُوا لِلَّعِبِ. @ فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: “اذْهَبِ انْزِلْ. لأَنَّهُ قَدْ فَسَدَ شَعْبُكَ الَّذِي أَصْعَدْتَهُ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.‏ @ زَاغُوا سَرِيعًا عَنِ الطَّرِيقِ الَّذِي أَوْصَيْتُهُمْ بِهِ. صَنَعُوا لَهُمْ عِجْلاً مَسْبُوكًا، وَسَجَدُوا لَهُ وَذَبَحُوا لَهُ وَقَالُوا: هذِهِ آلِهَتُكَ يَا إِسْرَائِيلُ الَّتِي أَصْعَدَتْكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ”.‏ @), و هو دليل على أن عبادة البقر هى كانت العبادة الأقرب لليهود المهاجرين من مصر نتيجه اقتباسهم لما كان يعبده المصريين آنذاك, و مدى تقديسهم و تقديرهم لرمزية العجل.
اما الديانة الإسلامية فقدت أكدت رواية عبادة اليهود للبقر مع اختلاف فى التفاصيل ففى سورة الأعراف من الأيه 148 إلى الآيه 154 نجد قصة السامرى كالتالى (وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لَا يُكَلِّمُهُمْ وَلَا يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ @ وَلَمَّا سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْا أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّوا قَالُوا لَئِنْ لَمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ @ وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ@ قَالَ ابن أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلا تُشْمِتْ بِي الْأَعْدَاءَ وَلا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ @ قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ @ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ @ وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِهَا وَآمَنُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ @ وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ) , بل و هناك استزادة فى تقدير دور البقر ف هناك حديث ذكره إبن القيم يقول فيه (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” أَكْرِمُوا الْبَقَرَ فَإِنَّهَا خَيْرُ الْبَهَائِمِ مُنْذُ عُبِدَ الْعِجْلُ لَمْ تَرْفَعْ رُءُوسَهَا إِلَى السَّمَاءِ حَيَاءً مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ”)
المصادر
Holy Quran
The Encyclopedia of Religions By Robert S. Ellwood
Ancient Egyptian Religions by Jaroslav Černý
The Avesta
The Hindu Mahaburata
Holy Bible
Holy Quran


9 – من الامثال عن البقر
البقره بتولد و الطور بيحزق ليه قال أهو تحميل جمايل
معنى المثل
الحزق أنين فيه شده و ضغط ع النفس. الطور يعنى الثور. المقصود إن البقره بتئن وهى بتولد فليه الثور بيئن معاها ؟ فقال بيعمل كده عشان يشيلها جميل. بيضرب فى اللى بيظهر عطفه على واحد بس عشان يشيله جميل كادب.

10-معلومات عامة عن البقر
اساسيات تربيه الابقار
يتزايد الاهتمام في بلادنا يوماً بعد يوم بالإنتاج الحيواني، وبالتالي يزداد الاهتمام بالنواحي العلمية المتخصصة في
نظم التربية والتغذية والعناية الصحية. كما يبرز الاهتمام بفرع تربية الأبقار ليس فقط كونه أحد الفروع الزراعية المهمة ذات المساهمة العالية في الدخل الزراعي .. ولكن لأنه يغطي حاجة السكان من المنتجات الحيوانية المختلفة، كما تستغل مخلفاتها في زيادة الإنتاج الزراعي.
ولكن هذه المشاريع تحتاج إلى خبرة علمية وعملية للوصول إلى الدخل الاقتصادي المطلوب .
وإننا إذ نقدم هذا العمل .. نأمل بأن يكون مناسباً لاحتياجات المربي البسيط، وكذلك المتخصص في هذا المجال، حيث يتناول تربية الأبقار منذ المراحل الأولى لحياة الحيوان حتى استبعاده من القطيع، مروراً بتربية المواليد والاهتمام بالعجلات، وفترات التلقيح والولادات، ثم التسمين.
أرجو أن أكون قد وفقت في الإسهام بإضافة جديدة بما يمكن أن يساعد في دفع عجلة التقدم والتنمية في وطننا العزيز .. فلسطين.

والله ولي التوفيق،،،،،،
تربيــة الأبقــــار

الأبقار حيوانات مستأنسة، تربى لأغراض عديدة، منها :
• الأبقار المتخصصة في إنتاج الحليب ومنها ( الفريزيان – الهولشتين )
• أبقار اللحم مثل ( الشروليه - الأ بردين أنجس ).
• الأبقار ثنائية الغرض مثل ( السمنتال ).
من العوامل التي يجب أن تتوفر في الحيوانات المراد تربيتها :
• انخفاض نسبة النفوق في هذه الحيوانات.
• ارتفاع نسبة الخصوبة مع سهولة الولادة ( كفاءة تناسلية مرتفعة) .
• تحمل الظروف البيئية ( حرارة – رطوبة – رعاية وأمراض مستوطنة)
• الإنتاجية المرتفعة.
• تناسب إنتاجها مع احتياجات السوق المحلي الآني والمستقبلي .
العوامل التي تؤثر في إنتاجية الأبقار:
1. الإدارة :
يجب أن يتصف القائم عليها بالخبرة والدراية التامة بسلوك الحيوانات، وحسن إدارة العمال القائمين بالعمل في المزرعة بحيث يضمن الظروف المشجعة للعمل في هدوء وجدية .
2. التغذية والتمثيل :
يعتبر الغذاء والتحول الغذائي من أهم العناصر التي تتوقف عليها حياة الماشية وإنتاجها كما ونوعا، ولهذا يجب أن يحتوي الغذاء على عناصر معينة بنسب محددة تتوقف على أمور كثيرة منها عمر الحيوان، وأطوار حياته المختلفة، وإنتاجه، ونوع هذا الإنتاج. فأي نقص في هذه الاحتياجات يؤدي إلى نقص النمو والتعرض للإصابة بالأمراض المختلفة، وبالتالي خلل في أداء الوظائف العامة للجسم .
3. درجة حرارة الجو :
وجد أن ارتفاع درجة الحرارة له تأثير اكبر من انخفاضها على الماشية فكلما ارتفعت الحرارة يؤدي إلى إجهاد الحيوانات وقلة كمية الغذاء التي يتناولها الحيوان وهذا ينعكس بدوره على إنتاجية الحيوان ومن هنا يوجد ماشية تعيش في المناطق الباردة وأخرى في المناطق الحارة .
4. الإشعاع :
يتكون ضوء الشمس من إشعاعات مختلفة فيما بينها فإذا حلل ضوء الشمس إلى أطيافه المختلفة نجد أن هناك ارتفاع تدريجي في درجة الحرارة من اللون البنفسجي إلى اللون الأحمر، وان أعلى درجات الحرارة المنبعثة من الشمس توجد في المنطقة تحت الحمراء، وهي غير المرئية من الطيف. وعليه نجد أن الحيوانات ذات اللون الأسود تمتص في أجسامها كمية حرارة أعلى من الحيوانات ذات اللون الفاتح .
5. ضوء الشمس :
يؤثر ضوء الشمس على الغدة النخامية التي تساعد الحيوان على التخلص من الشعرالطويل المغطي لجسمه، وهذا مرتبط بطول وقصر النهار. كذلك لضــوء الشمس تأثير على تحديد فترة التزاوج في الماشية من حيث الموعد وطــول هذه الفترة .
6. الإرتفاع عن سطح البحر:
لارتفاع المكان عن سطح البحر اثر كبير على تكوين الإنسان والحيوان، حيث لوحظ زيادة عدد كرات الدم الحمراء في أجسام هذه الحيوانات ليساعد على امتصاص الكمية المناسبة من الأكسجين للتغلب على مشكلة نقص الأكسجين في المناطق المرتفعة، وذلك على عكس الحيوانات التي تعيش في الوديان .
7-لرياح :
وجود الرياح الشديدة في منطقة الحظائر له تأثير سلبي على الحيوانات، ولهذا يجب أن تكون الحظائر مبنية بطريقة تحمي الحيوانات من هذه الرياح .
8. الأمطار والرطوبة :
نجد أن الحيوانات في المناطق ذات الأمطار الغزيرة والرطوبة العالية أجسامها صغيرة الحجم بوجه عام، وذلك لتكون نسبة مساحة سطح جسم هذه الحيوانات إلـى وزنها كبيرة، الأمر الذي يساعد على التخلص من العبء الحراري الزائد عن الحاجة في أجسامها، على عكس الحيوانات كبيرة الحجم والوزن التي تعيش في نفس الظروف .
و يزداد العبء ثقلا على عاتق الحيوانات بارتفاع درجة حرارة الجو المشبع بالرطوبة إذ يصعب على الحيوان التخلص من الحرارة الزائدة و هذا بدوره ينعكس سلبا على نشاط و إنتاجية الحيوانات .
9. الأمراض :
تؤثر الإصابة بالأمراض سواء كانت حادة أو مزمنة تأثيرا سيئا على صحة و إنتاجية الحيوانات فمثلا إصابة الحيوانات بالحمى القلاعية ينجم عنه نفوق العجول الرضيعة و إجهاض بعض الماشية و انخفاض الإدرار في البعض الآخر.
وقد تنفق بعض الأفراد الكبيرة مما يترتب عليه خسارة فادحة للمربـي ومن هنا يجب الاهتمام بالتحصين ضد الأمراض المستوطنة والتغذية الجيدة بالإضافة إلى نظافة المساكن والتهوية.
10. الطفيليات :
و هي نوعان:
أ. خارجية. ب. داخلية.
ولكل منهما تأثير على حيوية الحيوان و إنتاجه، فهي تتطفل عليه و تحرمه من غذائه. وقد تنقل إليه هذه الطفيليات الأمراض المعدية و خاصة أمراض الدم كالحمى الفحمية ANTHRAX و هو مرض قاتل. وللوقاية من هذه الطفيليات يجب الاهتمام بنظافة السكن، مع رش أماكن تواجد الحيوانات بالمحاليل الطاردة أو المبيدة للحشرات.
تربية أبقار الحليب
الأبقار التي تربى بغرض إنتاج الحليب لها أهمية إقتصادية مرتفعة، فهي تتحصل على ما يقارب 70 % من احتياجاتها الغذائية من مصادر لا تصلح للغذاء الآدمي مثل المواد المالئة (التبن _ حطب الذرة _البرسيم ) أو مخلفات المصانع والمزارع وبالتالي مقدرتها على إنتاج غذاء للإنسان من هذه المواد بكفاءة تحويلية مرتفعة عن أي حيوان آخر .
ولكي يكون إنتاج القطيع اقتصاديا ومربحا يجب توافر ما يلي:
1. إتباع برنامج تربية جيد يعمل على إنتاج أبقار لها مقدرة وراثية على الإنتاج العالي تحت الظروف البيئية المحلية .
2. الإلتزام بنظام إستبعاد يؤدي إلى التخلص من الحيوانات غير المرغوب فيها.
3. إتباع برنامج تغذية يساعد الأبقار على إعطاء أقصى إنتاج اقتصادي لها .
4. توفير نظام حلب جيد يمكن بواسطته الحصول على أقصى قدر من الحليب النظيف دون حدوث أضرار للضرع.
5. برنامج تربية وتنشئة ممتاز يمكن من الحصول على عجلات بصحة جيدة تحل محل الأبقار التي تجاوزت العمر الإنتاجي الاقتصادي، وتكون هذه العجلات ذات كفاءة وراثية عالية .
6. الاستخدام الاقتصادي للعمالة المتاحة، وان تكون المباني المستعملة متينة تتحمل الإستهلاك في المدة المقررة لها.
7. برنامج للتلقيح يضمن انتظام الولادة بصفة مستمرة طوال حياة الحيوان .
8. برنامج بيطري جيد للوقاية والتحصين ضد الأمراض وعلاج المشاكل التناسلية في القطيع حتى لا تسبب هذه الأمراض في فقدان الحيوانات التي تتمتع بصفات وراثية جيدة
9. وجود سوق جيد يمكن المربي من تصريف وبيع منتجاته في الوقت المناسب وبالسعر المناسب ( وهذا هام جدا ).

مقومات إنشاء مزرعة أبقار الحليب
• مصادر التمويل.
• عدد الأبقار المراد تربيتها.
• نوع التغذية.
• نوع المباني وكيفية التصرف بالروث.
• اختيار الموقع.
• مصادر المياه.
• كمية الحليب المنتجة.
• معرفة عدد البكاكير والعجول.
مع مراعاة أن يكون اتجاه المزرعة من الشمال إلى الجنوب أي أن يكون طول المزرعة متعامدا مع الريح، وان تكون أرضية المزرعة مائلة بنسبة 5 %.
طريقة تأسيس قطيع أبقار الحليب :
عند تأسيس قطيع الأبقار يجب أن لا تكون متساوية الأعمار بل متدرجة في السن بحيث تخرج أبقار كل عام ويحل محلها أبقار أخرى تليها في العمر حتى تستمر إنتاجية القطيع الإجمالية منتظمة .

فعلى سبيل المثال: قطيع مكون من 100 رأس من الأبقار يكون استبداله بمعدل 20 بقرة في السنة على النحو التالي:
20 بقرة في فصل الحليب الخامس أو السادس ( 5 ولادات ).
20 بقرة في فصل الحليب الرابع (4 ولادات ).
20 بقرة في فصل الحليب الثالث ( 3 ولادات ).
20 بقرة في فصل الحليب الثاني ( ولادتين ).
20 بقرة في فصل الحليب الأول ( ولادة واحدة ).
مع مراعاة وجود وسيلة تلقيح مناسبة سواء كانت عن طريق التلقيح الطبيعي أو التلقيح الصناعي.
تسنين الأبقـــار:
لا يوجد في الفك العلوي للأبقار قواطع بل يوجد مكانها وسادة لحمية وتوجد القواطع فقط في الفك السفلي وهي 4 أزواج موزعة كالتالي :
• الزوج الأول ويوجد في الوسط ( الثنايا ).
• الزوج الثاني ويوجد على جانبي الزوج الأول ( الرباعيتان ).
• الزوج الثالث ويسميان بالجانبين ( السديسان ).
• الزوج الرابع ويسميان بالأركان .
وتظهر جميع القواطع اللبنية من وقت الولادة إلى 4 اسابيع ثم يأخذ الحيوان في استبدال القواطع اللبنية بالقواطع المستديمة كل زوج في سن معينة وعن طريق الاستبدال يمكن الاستدلال على سن البقرة :
• يبدل الحيوان الزوج الأول في سن ( سنة و9 اشهر ).
• يبدل الحيوان الزوج الثاني في سن ( سنتين و6 اشهر - 3 سنوات ).
• يبدل الحيوان الزوج الثالث في سن ( 3 سنوات و6 اشهر - 4 سنوات ).
• يبدل الحيوان الزوج الرابع في سن ( 4 سنوات - 4 سنوات و6 اشهر ).
وفي سن الخامسة تكون جميع القواطع المستديمة تامة النمو وفي مستوى افقي واحد وبعد سن الخامسة يمكن تسنين البقرة بواسطة القرون بالطريقة الآتية :
عمر الحيوان = عدد حلقات القرن + 2
الترقيم بالكي BRANDS :
ويتم كي الحيوانات باستعمال أرقام معدنية مسخنة على النار أو باستعمال احماض معينة وهناك طريقة الكي باستعمال النتروجين السائل وتتم كالتالي:
إزالة الشـعر في المكان المراد الترقيـم فيه ثم يغسـل الجلد جيدا ويجفف ويكوى هذا المكان بالرقم المعدني ( المصنوع من الألومنيوم ) ومغموسا في النتروجين السائل لمدة 5 دقائق، ويستمر الضغط بالرقم المبرد على الجلد لفترة من الزمن، ثم بعد 6 اسابيع يخرج الشعر بلون ابيض يستمر طول حياة الحيوان دون أي تلف.
إحتياجات الحيوان من الماء:
كمية الماء اللازم للبقرة الكبيرة الواحدة المنتجة للحليب من 100 - 150 لتر حيث يلزم ( للشرب والنظافة 70 ليتر ماء بالإضافة إلى 3 ليتر ماء/ 1 كجم حليب ناتج ).
كمية الروث الناتجة من البقرة الواحدة الكبيرة 6 متر مكعب سنويا أما العجلات والعجول الكبيرة فكمية الروث الناتجة من الرأس الواحد منها حوالي 4 متر مكعب .
الحلابة والعوامل المؤثرة عليها
الحلابة هي عملية تفريغ الضرع من الحليب المتكون فيه والمفروز بين فترات الحلابة والحصول على اكبر كمية من الحليب العالي النوعية وهناك طريقتان للحلابة :
• حلابة يدوية.
• حلابة آلية والهدف منها الحصول على اكبر كمية ممكنة من الحليب الموجود في الضرع خلال فترة زمنية لا تزيد عن 6 – 10 دقائق .
مميزات الحلابة الميكانيكية :
1. الانتظام في عملية الحلابة وسهولتها .
2. السرعة في حلابة القطيع .
3. سهولة انتقال الحليب إلى أوعية التبريد .
4. التقليل من حجم العمالة .
5. الحصول على حليب نظيف بدرجة عالية .
مراحل الحلابة الآلية :
1. تحضير البقرة وتشمل النظافة وفحص الحليب .
2. تجهيز ماكنة الحليب .
3. عملية الحلابة وتعقيم الضرع .
4. الفحص والتدقيق النهائي .
نظم الحلابة الميكانيكية :
تتوقف على طبيعة تصميم المحلب الآلي، وكيفية تصميم المزرعة، وعدد الحيوانات التي يتم حلبها.
حلابة لبقرتين جنبا لجنب ABREAST TYPE
الحلابة في محلب ترادفي TANDAN TYPE : فيه تقف البقرة خلف الأخرى، ويتم حلب من 20– 30 بقرة في الساعة.
الحلابة في صفيحة الحلابة BUCKET MILKING : وفيه تكون ماكنة الحلابة مثبتة على عربة يسهل دفعها من مكان لآخر وهذا يناسب القطعان الصغيرة .
الحلابة في محالب ذات أنابيب ناقلة PIPELINE MILKING PARLOUR : وفيه تكون أنابيب الحلب تمر فوق الأبقار إلى خزان التجميع وهذا النوع مناسب للمزارع كثيرة العدد.
الحلابة في محلب دائري دوار TURNABLE MILKING PARLOUR : وفيه تدخل الأبقار إلى المحلب بشكل دائري وتقف الأبقار في صورة حلقة دائرية ويدور المحلب بسرعة محسوبة تتوقف على كمية الإفراز من البقرة الواحدة وهذا مناسب للمزارع الكبيرة.
محلب حقلي متنقل : وهذا يناسب الحيوانات التي ترعى في المراعي الطبيعية.
المحلب المنحرف : وهنا تقف الأبقار في صفين جنبا إلى جنب بحيث يكون لكل صف مدخل ومخرج .
الحلابة بشكل مضلع POLY GON : وتقف الأبقار بزاوية على شكل مضلع .


العوامل التي تؤثر على الحلابة :
أولا : عوامل فسيولوجية ومنها :
1. فتحة الحلمة: وتتحكم فيها قوة شد العضلة العاصرة المحيطة بها لان سرعة نزول الحليب تتوقف على درجة التغلب على مقاومة العضلة العاصرة.
2. سرعة تدفق الحليب من الضرع .
3. الوقت الذي تستغرقه عملية الحلب: وهذا يتوقف على مقدار التنبيه العصبي وكمية الهرمونات المفرزة .
ثانيا : العوامل الميكانيكية :
1. معدل النبض داخل الماكنة، وهذا المعدل هو 50 - 60 نبضة في الدقيقة الواحدة.
2. مستوى التفريغ الهوائي داخل أنابيب الحلابة، وهو في حدود 40-45 كيلو باسكال (وحدة قياس الضغط).
العوامل المؤثرة على كمية الحليب :
1. نظام الحلب المتبع .
2. عدد الحلبات في اليوم .
3. آلة الحلب ومدى نظافتها وصيانتها .
4. سرعة الإفراز وهذا مرتبط بنوع الأبقار المرباة .
5. زمن عملية الحلب، ويجب أن لايزيد عن 5 –7 دقائق.
6. السيطرة الهرمونية خاصة الهرمونات المسؤولة عن نمو الضرع بعد البلوغ.
ميكانيكية الحلب :
عملية الحلب عملية عصبية هرمونية فعند ملامسة الضرع أو تحريك أدوات الحلب تنتقل إشارة إلى غدة الهيبوثالاماس في المخ الذي يصدر إشارة إلى الغدة النخامية فتفرز هرمون ألا وكسي توسن في الدم الذي يحمله إلى جميع أجزاء الجسم وخاصة الضرع ويستغرق ذلك حوالي 45 –60 ثانية مما يعمل على انقباض الخلايا الطلائية المحيطة بالحويصلات اللبنية مما يدفع الحليب خلال قنوات خاصة داخل الضرع ومنه إلى الحلمة ولكن عند حدوث إزعاج للبقرة يفرز هرمون الأدرينالين الذي يثبط عمل هرمون الاوكسي توسن فيتوقف نزول الحليب . ولهذا تستخدم الموسيقى الهادئة في مكان حلب الأبقار لتشجيعها على الإدرار .
شروط الحصول على حليب جيد :
1. وجود حظيرة واسعة تناسب القطيع .
2. توفر غذاء متكامل سهل الهضم .
3. توفر مياه نقية ومتجددة .
4. إعطاء التطعيم اللازم في الوقت المناسب.
5. استخدام ماكنة الحلب بصورة صحيحة للحفاظ على الضرع .
6. نظافة أواني الحليب .
7. التبريد السريع للحليب لمنع تكاثر البكتيريا .

صفات الحليب الجيد :
1. أن يكون خاليا من بقايا المضادات الحيوية التي تعطى للحيوان.
2. عدم احتوائه على عدد كبير من البكتيريا .
3. عدم احتوائه على أي تلوث عائم أو راسب .
4. عدم احتوائه على الدم .
5. عدم احتوائه على أية مواد حافظة .
6. عدم احتوائه على بقايا المواد المنظفة و المطهرة كاليود والصابون .
7. أن يكون خاليا من المواد السامة مثل أكسيد النحاس .
8. عدم احتوائه على حليب اللبا الناتج من الأبقار حديثة الولادة .
9. غير مختلط بالماء .
10. عدم خلط الحليب مع حليب من نوع آخر ( ضان – ماعز ).
11. أن يكون طازجا ولايحتوي على روائح غريبة.
12. أن يبرد مباشرة بعد الحلب على درجة حرارة بين 2-5 درجة مئوية .
13. عدم احتوائه على مواد ملونة .
14. عدم خلطه مع حليب تجاوزت مدة بقائه في الضرع 24 ساعة .
عملية التنظيف :
تمر عملية تنظيف ماكينة الحليب و أواني الحليب بثلاث مراحل :
1. شطف الأواني من بقايا الحليب بماء فاتر بمجرد الانتهاء من عملية الحلب.
2. غسل الأواني بمادة مطهرة مع الماء الساخن، ودرجة الحرارة المفضلة 60 - 80 درجة مئوية.
3. شطف بقايا المواد المنظفة بالماء العادي و تصفية الأواني من بقايا رذاذ الماء.
ومن المواد المستعملة في التنظيف: الصودا الكاوية بتركيز 0.5 % ولا تقل درجة حرارة المحلول عن 40 درجة مئوية، وكذلك يمكن استخدام حمض الفوسفوريك بنسبة 1 % لأنه يساعد على إزالة الترسبات الملحية مثل أملاح الكالسيوم بشرط استعمال الماء الساخن، كما يمكن استخدام حمض النيتريك بتركيز 4 % لإزالة الدهون المترسبة داخل الأنابيب.
أساليب إنتاج الحليب النظيف:
الحليب النظيف هو الحليب ذو التركيب الكيماوي الطبيعي والطعم الجيد، الخالي من الشوائب والميكروبات المرضية، ويحتوي على القليل من الميكروبات غير المرضية، ولإنتاج هذا الحليب يجب مراعاة الآتي :
أولاً : تغذية الحيوان :
لتغذية حيوان الحليب والعناية به أهمية كبيرة سواء في الإنتاج أو النوعية، وتشمل هذه العناية تقديم علائق متوازنة من الناحية الغذائية، بحيث تشتمل على جميع الاحتياجات الغذائية من البروتين والدهون والسكريات والأملاح والفيتامينات، مع مراعاة عدم تناول الحيوان للأغذية ذات الروائح النفاذة، حيث أن هذه الروائح سهلة الانتقال للحليب، ومن الصعب التخلص منها، كذلك يجب مراعاة أن تحتوي العليقة على نسبة متوسطة من العليقة المالئة المحتوية على الألياف مثل : التبن، وذلك لتأثيرها المهم على نسبة الدهن في الحليب.

ثانياً : صحة الحيوان :
يعتبر الحيوان هو نقطة البداية لإنتاج الحليب النظيف، لذلك يجب العناية بصحة الحيوان، بحيث يكون خاليا من الأمراض المعدية والأمراض الفسيولوجية، ويجب عزل واستبعاد أي حيوان تظهر عليه أعراض غير طبيعية مثل : التهاب الضرع أو ما شابه ذلك، بالإضافة إلى مراعاة عدم استعمال الحليب المنتج من حيوان يتم معالجته بالمضادات الحيوية إلا بعد مرور فترة لا تقل عن 3 – 7 أيام من آخر جرعة دواء تناولها الحيوان حفاظاً على سلامة الأفراد.
ثالثاً : نظافة الحيوان :
يجب العناية بنظافة الحيوان، لأن وجود القاذورات على جسمه قد تنتقل إلى الحليب أثناء عملية الحلب، مما يؤدي إلى تلوثه، وعليه يجب غسل الحيوان بالماء النظيف جيداً قبل عملية الحلب، وتطهير الحلمات بعد الحلب بمادة الأيودين ا�

ومعلومات اخرى عن البقر
ما هي كمية الدماء التي يجب أن تمر من خلال ضرع البقرة لإنتاج جالون واحد من الحليب؟
500 جالون من الدم يجب أن تمر من خلال الضرع لإنتاج جالون واحد من الحليب.
كم من الوقت تستغرق فترة حمل البقرة، وكم يزن العجل عند الولادة؟
تستغرق فترة الحمل عند الأبقار حوالي -- تسعة أشهر, تماما مثل المرأة. ويزن العجل عند ولادته ما يقرب من 30 إلى 40 كيلو جرام.
كم ساعة في اليوم تستغرق البقرة لمضغ الطعام المجتر لها؟
تستغرق البقرة من 6 إلى 8 ساعات يوميًا في مضغ الطعام المجتر لها.
ما هو متوسط وزن أي بقرة؟
عندما تدخل البقرة سلالة الهولشتاين في مرحلة الحلب، تزن ما بين 500-700كجم.
هل يمكن لكل الأبقار إنتاج الحليب؟
يجب أن تكون البقرة أم قبل أن تنتج الحليب. يزن عجل الهولشتاين الوليد حوالي 100 رطل، ويستطيع المشي خلال ساعة واحدة بعد الولادة!
ما هي العجلة؟
تسمى البقرة عجلة حتى تلد وتصبح أم, أما العجول فهم الصغار الذين لا يزالون يشربون الحليب, والعجلة العذارء هي 'الصغيرة' التي لم تتزوج وهناك أيضًا العجلة (ICH) وهي البقرة الصغيرة الحامل, وبمجرد أن تلد العجلة, تسمى بقرة.
لماذا يوجد بعض الأبقار تبدو وكأنها لديها أقراط؟
عادةً ما تكون البقرة التي تنتج الحليب مثقوبة الآذان مع علامات تعريفية حيث أن كل بقرة لديها رقم مختلف مما يسمح للمزارع أن يتتبع أنشطتها عن طريق الكمبيوتر, كما يتم تسجيل وزن البقرة التي تنتج الحليب على الكمبيوتر وكذلك أي أدوية تتلقاها, ويوجد لدى الأبقار في الروابي علامتان, علامة إلكترونية صغيرة حيث يتم تخزين جميع المعلومات الخاصة بها وأخرى أكبر لتحديد هوية الأبقار المادية.
هل يوجد لدى الأبقار أسنان خاصة لأكل العشب؟
تختلف أسنان الأبقار عن أسنان الإنسان, حيث يوجد على الجبهة الأعلى للأبقار ضِمادَة قوية من الجلد بدلا من الأسنان, كما يوجد 8 قواطع على الجبهة السفلي و 6 أضراس قوية على الجزء العلوي والسفلي من كل جانب لطحن المواد الغذائية, ليصبح إجمالي عدد أسنان الأبقار 32 سنة.
ماذا تعرف عن مضغ الطعام المجتر؟
تجتر الأبقار طعامها وتمضغ الطعام المجتر جيدًا, حيث يساعد ذلك في الحصول على أقصى استفادة من هضم الأطعمة صعبة الهضم مثل العشب, وتقضي البقرة الكثير من الوقت في تناول الطعام - ما يصل إلى 8 ساعات يوميا.

كم متوسط عدد أكواب الحليب المنتج يوميًا من البقرة الواحدة؟
تنتج البقرة الواحدة حوالي 90 كوب من الحليب يوميًا.
ما كمية الحليب التي تنتجها البقرة الواحدة يوميًا؟
تنتج البقرة الواحدة حوالي من 6 إلى 7 جالون من الحليب يوميًا.
ماذا تأكل الأبقار؟
تأكل الأبقار حوالي 100 رطل من العلف كل يوم، والذي هو مزيج من الأعشاب والحبوب.
كم عدد المعدات التي تمتلكها البقرة؟
يوجد لدى البقرة معدة واحدة مكونة من أربع غرف مختلفة، وهذا هو السبب في أن كثير من الناس يقولون أن البقرة لديها أربعة بطون.
كم عدد سلالات الأبقار الحلوب؟
هناك ستة سلالات رئيسية من الأبقار الحلوب: أبقار أيرشير, والأبقار السويسرية البنية, وأبقار جيرنزي , والهولستين, وجرسي وشورتهورن الحلوب. لدينا في شركة الروابي أبقار الهولشتاين فقط.
بما تسمى ذكور وإناث الأبقار؟
تسمى ذكور الأبقار بالثيران, أما الإناث، فتسمى قبل الولادة العجول, وبمجرد الولادة, يطلق عليها الأبقار, وبعد أن تنتج الأبقار الحليب يصبح لديها عجل صغير.
كم لتر من الحليب تنتج أبقار الروابي يوميًا؟
تنتج أبقار الروابي حوالي 30 لتر من الحليب يوميًا.

كم لتر من الماء تشرب الأبقار يوميًا؟
تشرب الأبقار حوالي ما بين 50 إلى 60 لتر من الماء يوميًا.

كم لتر من اللعاب تنتج الأبقار يوميًا؟
تنتج الأبقار حوالي من 50 إلى 60 لتر من اللعاب يوميًا.
المصادر
https://www.facebook.com/MzrtbadAlrhmnL ... 1731513685
http://daliluk1.blogspot.com.eg/2016/04 ... st_47.html
[/b]

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم انتظرونا في رمضان إ
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يونيو 19, 2017 11:25 am 
غير متصل

اشترك في: السبت ديسمبر 21, 2013 9:44 pm
مشاركات: 1549

حيوانات وحشرات ذكرت في القران الكريم

سادسا / الخيل

1- من الايات القرانية فى ذكر الخيل

أكرم الله عزّ وجل الخيل حيث ورد ذكرها في عدة مواضع من القرآن الكريم، واعتبرها من مصادر القوة والجاه ومتاع الحياة الدنيا.
يقول الله سبحانه وتعالى: ]زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ[ (آل عمران: 14). والخيل المسوَّمة كما قال ابن عباس “هي الراعية والمطهمة الحسان”.
وأورد ابن كثير في تفسيره هذه الآية قول النّبي: ]ارْمُوا وَارْكَبُوا وَلَأَنْ تَرْمُوا أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ تَرْكَبُوا[ (سنن الترمذي، الحديث الرقم 1561).
كما قال تعالى مخاطباً إبليس، عندما سأل الله أن يجعله من المُنْظَرين ]وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَولاَدِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا[ (الإسراء، 64) (واستفزز: ادعوا واستثير، بصوتك: قيل باللهو والغناء، اجلب عليهم بخيلك ورجلك: أحمل عليهم بجنودك خيّالتهم ورِجْلَتَهُم أي الراكبين والسائرين على أرجلهم).
وقال عز من قائل: ]وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ[ (النحل: 8).
كما ذكر الله سبحانه وتعالى، الخيل في خبر سيدنا سليمان، وكيف شغلته بجمالها والتأمل فيها عن الذكر والصلاة: ]إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَاب[ (صوالخيل الصافنات أي التي تقف على ثلاثة قوائم وطرف حافر الرابعة، أو هي الجياد السِراع.
وقال تعالى: ]وَمَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلاَ رِكَابٍ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ[ (الحشر، الآية 6) (الفيء كلُ مال أُخذ من الكفّار من غير قتال؛ والوجيف هو عدو الفرس السريع)

2- ذكر الخيل في السنة النبوية الشريفة والاثار

عن البراء بن عازب قال كان رجل يقرأ سورة الكهف وإلى جانبه حصان مربوط بشطنين فتغشته سحابة فجعلت تدنو وتدنو وجعل فرسه ينفر فلما أصبح أتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال (تلك السكينة تنزلت بالقرآن) (رواه البخاري)
——————————————————————————–
وعن عبدالله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سابق بين الخيل التي أضمرت من الحفياء وأمدها ثنية الوداع وسابق بين الخيل التي لم تضمر من الثنية إلى مسجد بني زريق وأن عبدالله بن عمر كان فيمن سابق بها (رواه البخاري)
——————————————————————————–
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (الخيل لرجل أجر ولرجل ستر وعلى رجل وزر فأما الذي له أجر فرجل ربطها في سبيل الله فأطال بها في مرج أو روضة فما أصابت في طيلها ذلك من المرج أو الروضة كانت له حسنات ولو أنه انقطع طيلها فاستنت شرفا أو شرفين كانت آثارها وأرواثها حسنات له ولو أنها مرت بنهر فشربت منه ولم يرد أن يسقي كان ذلك حسنات له فهي لذلك أجر ورجل ربطها تغنيا وتعففا ثم لم ينس حق الله في رقابها ولا ظهورها فهي لذلك ستر ورجل ربطها فخرا ورياء ونواء لأهل الإسلام فهي على ذلك وزر) وسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحمر فقال (ما أنزل علي فيها شيء إلا هذه الآية الجامعة الفاذة ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) (رواه البخاري)
——————————————————————————–
وعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الخيل في نواصيها الخير إلى يوم القيامة) (رواه البخاري)
——————————————————————————–
وعن قيس بن أبي حازم قال قال لي جرير قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم (ألا تريحني من ذي الخلصة) وكان بيتا في خثعم يسمى كعبة اليمانية قال فانطلقت في خمسين ومائة فارس من أحمس وكانوا أصحاب خيل قال وكنت لا أثبت على الخيل فضرب في صدري حتى رأيت أثر أصابعه في صدري وقال (اللهم ثبته واجعله هاديا مهديا) فانطلق إليها فكسرها وحرقها ثم بعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبره فقال رسول جرير والذي بعثك بالحق ما جئتك حتى تركتها كأنها جمل أجوف أو أجرب قال( فبارك في خيل أحمس ورجالها )خمس مرات (رواه البخاري)
——————————————————————————–
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال( رأس الكفر نحو المشرق والفخر والخيلاء في أهل الخيل والإبل والفدادين أهل الوبر والسكينة في أهل الغنم )(رواه البخاري)
——————————————————————————–
وعن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية ورخص في الخيل(رواه البخاري)
——————————————————————————–
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال ( ومن الناس من يعبد الله على حرف ) قال كان الرجل يقدم المدينة فإن ولدت امرأته غلاما ونتجت خيله قال هذا دين صالح وإن لم تلد امرأته ولم تنتج خيله قال :هذا دين سوء (رواه البخاري)

وجاء في الصحيح عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلّم يلوي ناصية فرسٍ بإصبعه، وهو يقول: «الخيل معقود بنواصيها الخير إلى يوم القيامة: الأجر والغنيمة.
ومعنى عقد الخير في نواصيها: أنه ملازم لها كأنه معقود فيها، والمراد بالناصية هنا: الشعر المسترسل على الجبهة.

كما ورد عنه صلى الله عليه وسلّم: «من نقَّى لفرسه شعيراً ثم جاءه حتى يعلفه، كتب الله له بكل شعيرة حسنة.

وروى البخاري عن سعيد المقبري أنه قال: سمعت أبا هريرة رضي الله عنه يقول: قال النبي صلى الله عليه وسلّم: من احتسب فرساً في سبيل الله تعالى إيماناً بالله عز وجل واحتساباً تصديقاً بوعده فإن شبعه وريه وروثه وبوله في ميزانه يوم القيامة.
ومما يدل على مكانة الخيل أن الرسول صلى الله عليه وسلّم جعل للفرس سهمين ولصاحبه سهماً.



وأخرج الحاكم النيسابوري عن الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: «لما أراد الله أن يخلق الخيل قال لريح الجنوب إني خالق منك خلقاً أجعله عزاً لأوليائي ومذلة على أعدائي، وجمالاً لأهل طاعتي، فقالت الريح، اخلق، فقبض منها قبضةً فخلق فرساً، فقال: خلقتك فرساً، خلقتك عربياً، وجعلت الخير معقوداً بناصيتك، والغنائم محتازة على ظهرك، وجعلتك تطير بلا جناح، فأنت للطلب، وأنت للهرب، وسأجعل على ظهرك رجالاً يسبحوني ويحمدوني ويهِللوني ويكبروني، فلما سمعت الملائكة الصفة وخلق الفرس قالت الملائكة: يا رب نحن ملائكتك نسبح لك ونحمدك ونهللك فماذا لنا؟ فخلق الله خيلاً بُلقاً أعناقها كأعناق البخت يمدُّ بها من يشاء من أنبيائه ورسله، وأرسل الفرس في الأرض، فلما استوت قدماه على الأرض سبح الرحمن بيده على عرف ظهره، وقال: أذلَّ بصهيلك المشركين، املأ منه آذانهم، وأذل به أعناقهم وأرعب به قلوبهم، فلما عرض الله على آدم من كل شيء ما خلق قال له: اختر من خلقي ما شئت، فاختار الفرس، فقيل له: اخترت عزك وعز ولدك خالداً ما خلدوا، وباقياً ما بقوا، يلقح فينتجُ منه أولاداً أبد الآبدين. ودهر الداهرين، بركتي عليك وعليهم، ما خلقت خلقاً أحب إلي منك. فلقد كرم الله الخيل إكراماً ما بعده إكرام، وخصه دون غيره أن يكون مطية حمل الرسالة السماوية إلى الآفاق.
قد استجاب الصحابة رضي الله عنهم لدعوة رسول الله صلى الله عليه وسلّم بارتباط الخيل، فسعوا لشرائها وارتباطها في سبيل الله، أملاً في رضائه وثوابه.

ويقال: إن أول من ارتبط فرساً في سبيل الله عز وجل سعد بن معاذ رضي الله عنه وكان رسول الله صلى الله عليه وسلّم ينصحهم دائماً بالعناية بخيلهم وينهاهم عن بعض العادات الجاهلية المتبعة في تربيتها، فمثلاً كانوا يقلدونها أوتار القسي اعتقاداً منهم أنها تحفظها، وتصونها من العين، فنهاهم عن ذلك وأعلمهم أن تلك الأوتار لا ترد من قضاء الله شيئاً.

وروى أبو هريرة: ما مرت ليلة إلا ينزل فيها ملك من السماء ويحسُرُ عن دواب الغزاة… إلا عن دابة في عنقه جرس.

وعن نافع بن جرير عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنه قال: اليمنُ في الخيل في كلِّ أحوى أحمَّ.

وعن موسى بن رباح اللخمي عن أبيه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلّم فقال: يا نبي الله إني أريد أن أبتاع فرساً، أو أقيّد فرساً. فقال له النبي صلى الله عليه وسلّم: «عليك بكلِّ كميتٍ أوأدهم أقرح أرثم محجل ثلاثٍ طليق اليمنى.

وسأل عمرو الشعبي: أي خيلكم وجدتموها أصبر في حربكم ؟ قال الكميت. وعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: قال النبي صلى الله عليه وسلّم: خير الخيل الشقر، وإلا فأدهم أغرُّ محجل الثلاث طليق اليمنى». وعن أبي كثير قال: قال النبي صلى الله عليه وسلّم: «لو جمعت خيولُ العرب في صعيد ثم أرسلت لكان سابقها أشقر.

كما وردت أحاديث عديدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم في الحث على اقتناء الخيل والعناية بها منها: حدثنا أسامة بن زيد عن يحيى الغساني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: «من ارتبط فرساً في سبيل الله كان له مثل أجر الصائم القائم والباسط يده بالصدقة ما دام ينفق على فرسه.
_______________________________________________________________
وروى الجماعة إلا ابن ماجه من حديث مالك عن الزهري عن سالم وحمزة ابني عبد الله بن عمر عن أبيهما رضي الله عنهم أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: إن يكن الخير في شيء ففي ثلاث: المرأة والدار والفرس.
وقال أيضاً: «من أطرق فرساً فعقب له، كان له أجر سبعين فرساً عليها في سبيل الله تعالى وإن لم يعقب كان كأمر فرس حمل عليها في سبيل الله.

وفي عيون الأخبار لابن قتيبة أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: «عليكم بإناث الخيل فإن ظهورها حرز، وبطونها كنز.
كل هذا الثناء والتكريم للحصان في الإسلام لأنها وسيلة الجهاد الأولى لنشر دين الله تعالى في سائر الأرض، وقد حدد رسول الله صلى الله عليه وسلّم مهام الحصان فقال: «الخيل ثلاثة: فرس للرحمن، وفرس للإنسان، وفرس للشيطان، فأما فرس الرحمن فما اتخذ في سبيل الله تعالى وقوتل عليه أعداؤه، وفرس الإنسان ما استُطرق عليه وفرس الشيطان ما روهن عليه.
والأحاديث النبوية في هذا المجال عديدة، لم تترك باباً يتعلق بالخيول، إلا وتعرضت له (فضيلة الخيل، سباقها، شياتها، بركتها، الإنفاق عليها، ثمنها…).

والجاحظ في كتابه «الحيوان» يقدم الخيل عن سائر الحيوان معللاً ذلك بقوله: «إن الفرس عليه تقاتل الأنبياء وأتباع الأنبياء ملوك الكفار وأتباع ملوك الكفار حتى يقمع الله الباطل ويظهر الحق، فلذلك قدمناه على جميع البهائم والسباع، وإنما نقدمه على الوجه الذي قدمه الله فيه.

بلغ من عناية العرب بالخيل أن أطلقوا على كل ما يتصل بهما اسماً، شمل أطوار حياتها وأصواتها ومشِّيها وعَدْوها، ولم تقاربهم في ذلك أي لغة أخرى. ومن ذلك ما أطلقوه على:

3- مراحل العمر
يسمى وليد الفرس أول ولادته"مُهراً"، ثم"فُلْواً". وبعد أن يبلغ من العمر سنة واحدة فهو"حَوْلي"، ثم في الثانية يسمى"جَذْعاً"، والثالثة"ثِنْيِاً"، فإذا أتم الثالثة ودخل الرابعة سمي"رَباعاً"، وفي الخامسة"قادحاً"، حتى يبلغ الثامنة، وهي نهاية القوة والشدة، ثم يأخذ في النقص إلى الرابعة عشرة، فإن تجاوزها إلى نهاية عمره يسمى"مُذَكّى". وعلامات هَرَم الخيل استرخاء جحفلتها (شفاهها)، واختفاء أنيابها، وأغورار عينيها.
المشي والعدو

4- وكما أطلق العرب أسماء على مراحل عُمْر الخيل، أطلقوا كذلك أسماء تصف أنواع مشيها وعَدْوها وجريها. فمن ذلك
الضّبرُ: إذا وثب الحصان فجمع يديه.
العَنَقُ: السير السريع، إذا باعد بين خطاه وتوسّع في مشيه.
الهَمْلَجة: إذا أن قارب بين خطاه، ومشى في سرعة وبَخْتَرَةٌ.
الاِرْتِجال: إذا راوح الفرس بين العَنَقِ والهَمْلَجة.
الخَبَبُ: إذا قبض رجليه وراوح بين يديه، واستقام جريه.
التقدي: إذا خلط العَنَقَ بالخبب.
الضَّبْعُ: إذا لوي حافريه إلى عضديه، وأسرع في سيره.
التَقْريب:إذا كان أثناء جريه يضع يديه ويرفعها في آن واحد، وهو ضربٌ من العدو.
العُجيلي: إذا جمع في جريه بين التَقْريب والخبب.
الإمجاج: أن يأخذ الفرس في العدو قبل أن يضطرم.
الإحْضَار: أن يعدو عدواً متداركاً، يتبع بعضه بعضاً.
الإرخاء: أشد من الإحضار.
الإهذاب: أن يضطرم في عدوه.
الإهماج: هو قصارى جهد الفرس في العدو.
وعلى ذلك يكون ترتيب العدو كالآتي: الخبب، فالتقريب الإمجاج، فالإحضار، فالإرخاء فالإهذاب، ثم الإهماج.
وهناك عددٌ من الألفاظ تُحدث أصواتاً يتواصل بها الفارس مع جواده. وهي تشملُ ألفاظاً للزّجر والإقدام والسّكون والحث على العدو وما إلى ذلك. ومما استعملته العرب في ذلك: يَهْياه، وهَلْ، وأرحب، وأقدم، وهب. وكان يُقال في تهدئة الفرس وكفه عن الحركة والمرح: هلاّ. ويفهم الجواد الأصيل كل إشارة أو صوت يصدر من صاحبه، كما يفهم الصفير عند شرب الماء. وقالوا في ذلك "عاتبوا الخيل فإنها تُعْتُب"، أي أدبوها فإن فيها قوة تُدرك بها العِتَاب أمراً ونهياً.

5- أسماء أصوت الخيل

أطلق العرب على أصوات الخيل عدداً من الأسماء، مستمدة من طبيعة الصوت. فهي وصف له قوة وشدة، نشاطاً ومرحاً، حنقاً وغضباً وما إلى ذلك، مما يؤدي إلى تمثيل الصّوت في الاسم والإحساس به. فمن هذه الأسماء:
الشّخير: إذا خرج الصوت من فم الفرس.
النخير: إذا خرج الصوت من المنخرين.
الكرير: إذا خرج الصوت من الصّدر؛ وينقسم الكرير ثلاثة أقسام: أجش، وصَلْصَال، ومُجَلْجِل.
الصّهيل: وهو صوت الفرس في أكثر أحواله، خاصة إذا نَشِطَ.
الجَلْجَلة: أحسن أنواع الصهيل. وتخرج صافية مُسْتَدقَة.
الحَمْحَمْةُ: وهي صوت الفرس إذا طلب العلف، أو رأى صاحبه فاستأنس به.
الضَبْحُ: وهو صوت نَفَسُ الفرس إذا عدا، وقد ذكرها القرآن الكريم. وهو ليس بصهيل ولا حمحمة
النَثِيرُ: صوت الفرس إذا عَطَسَ.
البَقْبَقْةُ: الصوت الذي يخرج من جوف الفرس.
القبع: صوت يردده الفرس من منخره إلى حلقه، إذا نفر من شيء أو كرهه.
الجشّة: صوت غليظ كصوت الرعد.


6- أسماء الخيل في السباق

كانت العرب قديماً تُرْسِل خيل السباق مجموعات، تتكون كل مجموعة من عشرة خيول. ويسمى مكان السباق المِضْمَار، وكانوا يضعون عند آخر نقطة منه الجائزة على رؤوس قصب الرّماح؛ ومن هنا جاء قولهَم: "حاز فلان قصب السبق"، فمن وصل الجائزة أولاً أخذها.
وكانوا يرتبون الخيل في السِّباق، حسب وصولها إلى نهاية المِضْمَار، على النحو التالي:
السّابق أو المبرِّز أو المُجَلِّي، أولها وصولاً، ويمسحون على وجهه. ويقال إنه سمي "المُجَلِّي" لأنه جلّى عن صاحبه ما كان فيه من الكرب والشدة. ـ
"المُصَلِّي"، الثاني وصولاً، لوضع جحفلته (شفته) على مؤخرة الفرس السّابق. ـ
"المُعَفّى" و"المُسَلِّي"، الثالث وصولاً، لأنه سلَّى عن صاحبه بعض همه بالسبق حيث جاء ثالثاً. ـ
"التالي"، الرابع وصولاً، لأنه يلي المُسَلّي. ـ
"المُرْتَاح"، الخامس وصولاً، لأن راحة اليد فيها خمس أصابع. ـ
"العاطف"، السّادس وصولاً، فكأنّ هذا الفرس عطف الأواخر على الأوائل، أي ثنَّاها. ـ
"البارع"والحظي"، السّابع وصولاً، لأنه قد نال حظّاً. ـ
"المؤمّل"، الثامن وصولاً، لأنه يُؤَمّل وإن كان خائباً. ـ
"اللطيم"، التّاسع وصولاً، لأنه لو أراد أن يدخل الحُجْرة، التي هي نهاية السّباق، لُطِم وجهه دونها ومُنع من دخولها، أو لأنهم كانوا يَلْطمون صاحبه. ـ
"السُّكيت"، آخر الخيول وصولاً، وسُمي كذلك لأن صاحبه تعلوه ذلة وحزن ويسكت من الغم، وكانوا يجعلون في عنق الحصان العاشر حبلاً ويحملون عليه قرداً، ويدفعون للقرد سوطاً فيركضه القرد، ويُعيرّ بذلك صاحبه. ـ

7- أسماء عتاق الخيل

حُظيت عتاق الخيل (أي كِرامها وذوات النسب الأصيل منها) في كلام العرب، بنصيب وافر من الأسماء، التي تدل على عتقها وكرمها؛ من ذلك:
اللهْموم: وهو الحصان الجيد الحسن الخَلْق، والصّبور في العدو، الذي لا يسبقه شيء طلبه، ولا يدركه من جرى خلفه.
العَنْجُوج: الجيد الخَلْق، الحسن الصورة، فيه طول.
الهَذْلول: الطويل القوي الجسيم.
الذيّال: الطويل الذيل.
الهيكل: العظيم الخَلْق، الحسن الطّلعة.
النِّهد: الجواد العظيم الشديد الأعضاء، عظيم الجوف.
الجَرْشع: العظيم الخلْق الواسع البطن.
الضّلوع والخارجي: الجواد العتيق، بين أبوين هجينين.
البحر: الكثير الجري الذي لا يصيبه التعب، وأول من أطلق هذا الاسم على الخيل الرسول r.
المُسَوّم: الذي لديه علامة ينفرد بها عن غيره.
السّابح: الذي يرمي يديه قُدماً إذا جرى.
المُطَهّم: التام الحسن الخَلْق.
المُجنَّب: البعيد ما بين الرّجلْين من غير اتساع.
الجموح: النشيط السّريع.
الهضب: كثير العرق.
الشّطب: الحسن القد.
العتيق والجواد: إذا كان كريم الأصل رائع الخَلْق.
المُعْرِب: إذا لم يكن فيه عِرْق هجين.
الطّموح: ما كان سامي الطرف حديد البصر.
السّكب: الخفيف السريع الجري، وبه سُمي أحد أفراس الرسول صلى الله عليه سلم.
ومن أسماء الخيل المستمدة من أوصافها أيضاً:
الصَّافِنات: جمع صافن، والحِصان الصّفون هو الذي يرفع إحدى قوائمه، ويضع سنبكه على الأرض ويقوم على ثلاث قوائم ليستريح بها.

8- من امثال العرب عن الخيل
وردت في الخيل أمثال عربية كثيرة، مما يدل على عناية العرب بالخيل حتى صارت مضرب المثل لديهم. قالت العرب:
ـ الخيل ميامين: أي مباركات، من اليمن والبركة.
ـ الخيل أعلم بفرسانها: يضرب المثل للرجل الذي يظن أن عنده غَناء (فائده)، ولكنه لا غَناء عنده. كما يُضرب مثلاً في العلم بالأمر ومعرفته.
ـ ومن كلمات النبي r التي لم يُسْبُقْ إليها، قوله: يا خيل الله اركبي. (أي هذه الخيول وفرسانها خارجة لله، وفي سبيل الله).
ـ أبصر من فرس: لحدة بصره.
ـ اتبع الحصان لجامه: يضرب مثلاً للرجل الذي بدأ أمراً ولم يكمله.
ـ أتعب من رائض مهر: لما يبذله من جهد في الترويض.
ـ أسرع من فريق الخيل: كناية عن السرعة والانجاز.
ـ أسمع من فرس بيهماء (تصغير أبهم، وهو حلكة اللون) في غلس (ظلام حالك). يُضرب مثلاً لحدة السّمع.
ـ أشد من فرس: يُضرب مثلاً للصبر والقوة.
ـ أكرم الخيل أجزعها من السوط: أي الفرس الكريمة تحرص ألاّ ينالها الضرب لأن فيه مذلة، فهي لذلك لا تحوج فارسها إلى استعمال سوطه، لأنها تُنجز ما يُراد منها دون أن تُدفع إليه. ويُضرب المثل للشخص الكريم الخُلق الحريص على ألاّ يُهان أو يُقرّع.
ـ إن لكل جواد كبوة: أي عثرة، والمعنى أنّ الكريم أو الشريف ينبغي ألاّ يُذمّ إذا وقعت منه هفوة.
ـ تركته على مثل خد الحصان: أي على طريق واضح.
ـ جاء وقد لفظ لجامه: يُضرب المثل لعدم المبالاة والانفلات والتحدي التام.
ـ جرى المذّكيات غلاب: المذّكيات من الخيل ما كمُلت قوته، وغلاب أي غالب على غيره، ويُضرب المثل للمتفوق الذي لا يدانية أحد.
ـ الخيل تجري على مساويها: (مساويها أي عيوبها)، والمعنى أن الخيل، وإن كانت بها عيوب، فإن كرمها وعزة نفسها تحملها على الركض، وكذلك الرجل الكريم يحمل نفسه على المحمل الحسن، على ما به من هنات وعيوب.
ـ ليس الفرس بجله وبرقعه (البجل ما يوضع على الدابة لتُصان به، والبُرقع: قناع الدواب؛ أو لِباسه)، ويُضرب المثل أن الرّجل بجوهره وليس بمظهره.
ـ هما كفرسي رهان: يُضرب مثلاً للمتساوين في الفضل أو القوة.
ـ إن العصا من العصية: والعصا اسم فرس أمها فرس اسمها العصية، ويدل المثل على عامل الوراثة، وأن الفرع يؤثر فيه الأصل.
وجاء في الأمثال الشعبية مرتبطاً بالخيل ما يلي:
ـ عجزت الفرسان عنها، وتلقاها أبا الحصين.
أبو الحصين الثعلب، ويعني المثل: أنّ الأمرَ الخطير يعجز عنه الكبار، ويحاول الصغار القيام به.
ـ الفرس من خيّالها، والمرة من رِجّالها. أي تُعرف جودة الفرس وأصالتها من أصالة فارسها، وكذلك تُعرف أخلاق المرأة ـ زوجة أو ابنة أو أختاً ـ من تصرف وليّ أمرها.
ـ كرامة الفرس الأصيل ركوبها.
يعني إكرام الفرس في ركوبها وتدريبها، وهو الغرض من اقتنائها.
ـ كنه كاسب الكحيلة.
كنه: كأنه، والكحيلة فرس من عتاق الخيل، أي كأنه فاز في السباق على الكحيلة، ويُضرب المثل لمن يُبالغ في شعوره بالزهو والعُجب بنفسه.
ـ لِزْا الخيل يطلع السابق (أي أجهدها في العدو، ليُعرف السبّاق منها).
اللزا الميدان، واللز الاقتراب والالتصاق بالخيل الجارية. أي لا تحكم على الأمر أو الشخص إلاّ بعد الاختبار.
ـ لولا خيلهم طرحناهم.
طرحناهم: أسقطناهم على الأرض، والخيل هنا رمز للقوة والمنعة.
ـ ما ترفع الخيل من راب دمه.
أي أن الخيل لا تنجي من حانت منيته، أي لا منجاة من قدر الله.
ـ ما يعرف للخيل إلاّ ركابه.
أي لا يستطيع القيام بهذا الأمر، إلاّ صاحبه المتخصص فيه.
ـ مع الخيل يا شقرا.
أي مِثْل الفرس المسماه (شقرا)، والتي تتبع الخيل أين سارت؛ ويدل المثل على السلبية والإمعة، يُضرب للشخص ينساق مع كل رأي أو دعوة دون معرفة أو علم.






9- تفسير رؤية الخيل في المنام لأبن سيرين والنابلسي
http://asrarr-news.com/f/news/31060


1/9 -محمد بن سیرین
وأما تراكض الخيل بين الدور، فسيول وأمطار إذا كانت عرباً بلا سروج ولا ركبان ومن رأى جماعة خيل عليها سروج بلا ركبان، فهي نساء يجتمعن في مأتم أو عرس ومن ملك عدداً من الخيل أو رعاها، فإنّه يلي ولاية على أقوام أو يسود في ناحيته ومن ركب فرساً بسرج، نال شرفاً وعزاً وسلطاناً، لأنّه من مراكب الملوك، ومن مراكب سليمان عليه السلام وقد يكون سلطانه زوجة ينكحها أو جارية يشتريها فإن ركبه بلا لجام فلا خير فيه في جميع وجوهه، لأنّ اللجام دال على الورع والدين والعصمة والمكنة، فمن ذهب اللجام منه ذهب ذلك من يده ومن رأى دابته ضعف أمره وفسد حاله وحرمت زوجته، وكاذت بلا عصمة تحته ومن رأى فرساً مجهولاً فيِ داره، فإن كان عليه سرج دخلت إليه امرأة بنكاح أو زيادهّ أو ضيافة، وإن كان عرياً دخل إليه رجل بمصاهرة أو نحوها وقد كان ابن سيرين يقول: من أدخل فرساً علىِ غيره، ظلمه بالفرس أو بشهادة، أخذ ذلك من إسمه مثل أن يقتله أو يغمز عليه سلطاناً أو لصاً أو نحو ذلك والركوب يدل على الظفر والظهور والاستظهار، لركوبه الظهر وربما دلت مطية الإنسان على نفسه، فإن استقامت حسن حاله، وإن جمعت أو انفردت أوشردت مرحت ولهت ولعبت، وربما دلت مطيته على الزمان، وعلى الليل والنهار والرديف تابع للمتقدم في جميع ما يدل مركوبه عليه، أو خليفته بعده، أو وصيه ونحوه

2/9 - شیخ عبدالغنی نابلسی

من أسمائها الجياد وواحدها الجواد، والفرس والحصان والمهر، ومنها الكديش والبرذون والحجر، فمن رأى عنده في المنام خيلاً فإنه يدل على اتساع رزقه، وانتصاره على أعدائه.
ومن رأى: أنه راكب على فرس، وكان ممن يليق به ركوب الخيل نال عزاً وجاهاً ومالاً، وربما صادق رجلاً جواداً، وربما سافر، وإن السفر مشتق من الفرس، وإن كان حصاناً تحصن من عدوه، وإن كان مهراً رزق ولداً جميلاً، وإن كان برذوناً عاش غير مستغن ولا فقير، وإن كان حجراً تزوج إن كان أعزب زوجة ذات مال ونسل، والأصيل شريف بالنسبة إلى غير الأصيل. وربما دلت الفرس على الدار المليحة البناء، والأشهب عز ونصر على الأعداء لأنه من خيل الملائكة، والأدهم هم، والأشقر المحجل علم وورع ودين، ومن ركب كميتا ربما شرب الخمر لأنه من أسمائها، ومن ركب مركوباً لغيره بلغ منزلته أو عمل سنته، خاصة إن كان مركوباً مشهوراً ويليق براكبه، والحجر زوجة، فإن نزل عنها، وهو لا يضمر ركوبها، وخلع لجامها، وأطلقها طلق زوجته، وإن أضمر العودة إليها، وإنما نزل لأمر خطر له، فإن كانت بسرجها عند ذلك فلعل إمرأته تكون حائضاً، فأمسك عنها، وإن كان نزوله لركوب غيرها تزوج عليها أو تسرى على قدر المركوب الثاني، وإن ولى حين نزوله منافرا عنها، ماشياً أو بال في حال نزوله على الأرض دماً فإنه مشتغل عنها بالزنا، وتدل الحجر على العقدة من المال والغلات، والحجر الدهماء إمرأة متدينة غنية في صيت وذكر، والبلقاء إمرأة مشهورة بالجمال والمال، والشقراء ذات فرح ونشاط، والشهباء ذات دين.
ومن رأى: أنه ركبها بغير سرج ولا لجام تزوج إمرأة بغير عصمة والأشهب من البراذين والأفرس سلطان، فمن رأى أنه ركب فرساً أشهب تزوج إمرأة متدنية والأدهم من الدواب عز، والأشقر حرب.
ومن رأى: خيلاً مسرجة بلا ركاب فهن نساء يجتمعن لمأتم أو عرس.
ومن رأى: أنه ملك عدداً من الخيل أو رعاها فإنه يلي ولاية على قوم.
ومن رأى: الخيل في منامه فإنه يصير مقبولاً عند إخوانه، والفرس في المنام رجل أو ولد فارس أو تاجر أو عامل له فراسة في عمله وتجارته، والفرس شريك، فمن رأى أن له فرساً مات في داره فهو هلاك الرجل.
ومن رأى: أنه راكب فرساً أغر محجلاً ويسير عليه رويداً في ثياب تصلح للركوب فإنه يصيب شرفاً وعزاً أو سلطاناً ومروءة في الناس، ولا يصل إليه الأعداء بسوء، فإن كان تاجراً فإنه صاحب أمانة ويكون في عيشة مطمئنة، فإن كان أدهم فهو أعظم قدراً وشرفاً، لأنه مال وسلطان وسؤدد، فإن كان كميتاً فإنه أكثر في اللهو والطرب، وأشد للقتال وسفك الدماء، وإن كان أشقر فهو مرض مع شرف، لأنه خيل الملائكة شقراء، وكان ابن سيرين رحمه الله يكره الأشقر في النوم، ويقول: هو حرب، فإن كان أبلق فهو شهوة مع دولة يتمناها، فإن ركبه وتعرق فهو هوى غالب يتبعه، ويذهب فيه ماله ومعصية يرتكبها، والعرق تعب في معصية، والفارس لمن كانت إمرأته حبلى فيلد له ولد ذكر، والفارس لمن رآه من بعيد بشارة وعز وخير.
ومن رأى: أنه نزل عن الفرس وكان والياً عمل عملاً يندم عليه، فإن نزل وتركه واشتغل بعمل فهو عز له مع خذلان، والفرس الأنثى إمرأة شريفة، والجموح رجل مجنون، والحرون متهاون بطر بطيء في الأمور، وبياض ناصية الفرس وذنبه أشراف السلطنة، وبلادة الفرس وقلة حركتها للسلطان، وقلة ذات يده، وظفر عدوه به، وكثرة شعر ذنب الفرس كثرة أولاده.
فإن رأى أن ذنب فرسه مقطوع فإنه يموت ولا يترك نسلاً وينقطع في ذكره.
فإن رأى أن ذنبه قطع من أساسه، فإن أولاده وأتباعه يموتون قبله، وإن نازعه فرسه وكان سلطاناً خرج عليه قائد شريف أو غلام كريم، وإن كان تاجراً فهو خروج شريكه عليه، ووثوب الفرس رجحان في الأمر، وقفزه إدراك للحوائج بسرعة.
ومن رأى: أنه يقود فرساً فإنه يطلب خدمة رجل شريف، ولا ضير في ركوب فرس في غير موضعه، وقيل الفرس شهرة وسلطان مشهور.
ومن رأى: أنه ركب فرساً ذا جناحين يطير بهما نال خلافة إن كان من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإلا فإنه ينال ملكاً عظيماً، وإن لم يحتمل ذلك فإنه يبتلى بغلام، أو يشغف بامرأة تنقاد له وتطيعه.
ومن رأى: كأنه ركب فرساً أشهب، فإن لم يكن له إمرأة تزوج، وإن أكل من لحم الفرس وكان من أصحاب السلطان ظفر بعدوه، وإن كان تاجراً لحقته منفعة، وقيل من رأى أنه ركب فرساً فإنه يغصب مالاً إن كان جنديا أو رجلاً شريفاً.
ومن رأى: أنه ركب أدهم سافر سفراً ينقص ماله فيه.
فإن رأى فرساً عضه فإنه يصير قائداً للجيش.
ومن رأى: أنه قتل فرساً فإنه ينال نعمة ومالاً، وقوة وعزاً.
ومن رأى: كأن الفرسان يطيرون في الهواء يوشك أن تقع حروب ببن الملوك، وفتنة وخصومة في تلك البلدة، والفرس المائي حيوان هوائي، وليس يمكن أن يكون شيء منه موجوداً في اليقظة أعني الفرس المائي، فتدل رؤيته في النوم على رجاء كاذب وعمل لا يتم، وأكل لحم الفرس إصابة اسم حسن صالح في الناس.
ومن رأى: أنه ركب فرساً قوائمها من حديد فإنه يموت، والفرس الحصان سلطان وعز والرمكة جارية أو إمرأة حرة شريفة.
ومن رأى: أنه يعرض خيلاً فإنه يشتغل بطلب الدنيا وترجى له التوبة.
ومن رأى: أنه على فرس، والفرس عريان دون سرج ولجام فإنه يرتكب معصية عظيمة.
ومن رأى: أنه نزل عن فرسه وركب فرساً غيره فإنه يتحول من حال إلى حال، وما بين الحالتين كقدر ما بين الفرسين.
ومن رأى: أنه نزل عن فرسه فإنه يزول عن عمله ويتولاه غيره.
ومن رأى: أنه على فرس وهو يعجبه فإنه يقاتل في سبيل الله تعالى.
ومن رأى: أنه على فرس، ومعه رمح، وهو يحمل على الناس فهو رجل يسأل الناس ويلح عليهم في الطلب، فإن كان معه سلاح، فإن أعداءه لا يصلون إليه في سلطانه بمكروه.
ومن رأى: أن فرسه غرق أو ذبحه له غيره أو ذهب السبل به، فإن المريض سيموت.
ومن رأى: أن فرسه أعور ضعيف البصر فإنه التباس أمره في معيشته.
ومن رأى: أنه على فرس ميت فيصيبه هم وحزن ثم يتخلص منه.
ومن رأى: أنه باع فرسه فإنه خروج من عمله باختياره.
ومن رأى: أنه ذبح فرسه ولا يريد أكل لحمه فإنه يفسد على نفسه معيشته من سلطان.
ومن رأى: أن فرساً مجهولاً يدخل أرضاً أو داراً لا يعرف له صاحباً فإنه يدخل ذلك الموضع رجل شريف، له خطر في الناس بقدر خطر الفرس.
ومن رأى: أن الفرس المجهول يخرج من موضعه فإنه يخرج عن رجل كبير بموت أو سفر.
ومن رأى: أن فرساناً يتراكضون في الدور، ويدخلون، كذلك أرضاً أو محلة فإنها أمطار وسيول تصيب ذلك الموضع.
ومن رأى: أنه رديف رجل معروف فإنه يتوصل بذلك الرجل إلى ما يطلب من أمر دين أو دنيا، أو يكون لذلك الرجل تابعاً أو شريكاً أو خلفاً بعده، وإن كان رجلاً مجهولاً فهو عدو على كل حال.
ومن رأى: أن خيلاً وطئته أو مشت عليه فإنه يعزل عن سلطانه أو عمله، أو يناله مكروه وذلة، ويلدغه الناس بألسنتهم، ومن ركب رمكة أو ملكها أو اشتراها، وكان أعزب تزوج إمرأة شريفة مباركة، فإن كان لها مهر أصاب منها ولداً، وإن كان الرجل متزوجاً أو ممن لا ينتظر الزواج فإنه يصيب قرية أو ضيعة، مما يعود عليه نفعه في معيشته.
ومن رأى: أن رمكته ماتت أو سرقت أو ضاعت، فإن ذلك الحدث يكون بامرأته.
ومن رأى: أن رمكته نتوج فإنه إدرار معيشته، وزيادة ماله.
ومن رأى: أنه يشرب لبن الرمكة، فإن السلطان يقربه من نفسه، وينال منه خيراً.
ومن رأى: شعر فرسه كثيراً زاد ماله وأولاده، وإن كان سلطاناً كثر جيشه، والفرس الخصي يدل على خادم، والدابة بلا مقود إمرأة زانية، لأنها كيفما أرادت مشت، وخيل البريد أجل قريب لمن ركبها في المنام، وقد يدل ضعف الفرس على ضعف الجاه.


10- من اشعار العرب فى الخيل
1- ابن عباس رضي الله عنه

اذا ما الخيل ضيعها اناس
ربطناها فشاركة العيــــالا
نقاسمها المعيشة كل يوم
ونكسوها البراقع والجلالا

2- ربيعة بن مقروم:
وثغــر مـخـوف أقمـنـا بـه
يـهـاب بـه غيـرنـا أن يـقيما
جعلنـا السـيوف بــه والـرماح
معاقلـنـا والحـديـد النظـيمـا
وجـرداً يقـربـن دون الـعـيال
خـلال البيـوت يلـكـن الشكيما
تـعـود فـي الحـرب ألا بـراح
إذا كلـمت لا تشـكـى الكلومـا

3- امرؤ القيس
قـد أشهد الـغارة الشعـواء تحملني
جـرداء مـعروقة اللحيين سرحوب
قبـاء فـيها إذا اسـتقبلـتها تـلع
للناظرين، وفـي الرجلـين تحنيب
إذا تـبصـرها الـراؤون، مـقبلـة
لاحـت لهم غـرة مـنها، وتجبيب
رقـاقـها ضـرم، وجـريها خـذم،
ولحمها زيـم، والـبطن مـقبـوب
والعـين قـادحـة، والـيد سابحة
والرجل طامـحة، واللون غـربيب
والـماء مـنهمر، والشـد منحدر،
والقصب مضطمر، والمتن ملحـوب

4- عنتر بن شداد
ومـن يـك سائلاً عـني فإنـي
وجــروة لا تـرود ولا تـعـار
مـقربـة الشـتاء ولا تـراهـا
وراء الـحـي؛ يـتبعها الـمهار
لـها بالـصيف أصبـرة وجـل
ونـيب من كـرائـمـها غـزار

11- معلومات عامة عن الخيل

معلومات عن الخيول

يعتبر الحصان العربي بلا منازع أجمل الخيول الموجودة على الإطلاق. فشكل جسمه يعد روعة في الجمال والتناسق

1. إذ يتراوح ارتفاعه من 150 إلى 160 سم،

2. ولونه أما رمادي، أو أشهب، أو بني، أو أسمر، أو أشقر، أو أدهم.

3. الرأس نحيف وصغير نسبيا ويدل على الرشاقة والأصاله وتزيده جمالاً .

4. قصبة الأنف المقعره بعض الشيء.

5. المنخران واسعان .

6. والجبهة العريضة .

7. تباعد بين العينين السوداويتين البراقتين .

8. وتعتلي الرأس أذنان قصيرتان نهايتهما رفيعة.

9. الرقبة طويلة ومتناسبة مع بقية أجزاء الجسم تملؤها العضلات.

10. أما الظهر فهو قصير مكتنز

11. والذيل مرتفع بشكل واضح

12. العمود الفقري عند الحصان العربي يتميز عن غيره من الخيول بوجود سبعة
عشر زوجاً من الأضلع وخمس فقرات قطنية وستة عشره فقره ذيليه مقارنة
بثمانية عشر زوجا من الأضلع وست فقرات قطنية وثماني عشره فقره ذيليه
للخيول الأخرى مما يساهم في ارتفاع ذيله بخلاف سلالات الخيول الأخرى .

13. يتسم الحصان العربي كذلك بقدرته الهائلة على الصبر وتحمل الجوع والعطش والتأقلم مع حرارة الجو،

14. إضافة إلى سرعته الفائقة في العدو. ونظراً لميزاته ونقاوة سلالته
استخدم في إضفاء صفات حميدة ومرغوبة على أغلب سلالات الخيول العالمية
والتي أكسبها شهرة وجمالاً.


لقد ساهم فتح المسلمين أرض مصر عام 20 هجريه في دخول سلالة الخيول العربية
شمال أفريقيا. ومن المعتقد كذلك بأن القبائل العربية مثل بني هلال وبني
سليم وغيرهما عندما نزحوا من الجزيرة العربية إلى أفريقيا في هجرتهم
الكبرى إلى مصر سنة 109 هجريه أخذوا معهم خيولهم العربية فزاد من انتشار
هذه السلالة في مصر وشمال أفريقيا.
من ناحية أخرى يعتقد أن الفينيقيين هم أول من ادخلوا الخيول العربية إلى
أوروبا، إلا أنه كان للفتوحات الإسلامية دور بارز في إدخال الخيول العربية
إلى سلالات الخيول الأوروبية.

في القرن السابع عشر والثامن عشر تم استيراد ثلاثة من الجياد العربية ألأصيله إلى انجلترا وهي:

1. بيرلي تورك في عام 1689

2. دارلي أرابيان في عام 1706

3. غودولفين أرابيان في عام 1706

ونتج عن تلقيح الجياد الثلاثة لخيول من السلالة الانجليزيه بروز سلاله
خليط جديدة تدعى Thoroughbred وهي من أغلى خيول العالم الآن لكونها الخيول
المستخدمة في السباقات العالمية المعروفة في داربي ببريطانيا وكذلك في
أمريكا.

من ناحية أخرى نتج عن تزاوج الخيول العربية والسلالة الخليط سلالة أخرى
تعرف اليوم بال أنجلو عرب Anglo Arab ولها شهرتها في بريطانيا وفرنسا
وتستخدم خيول هذه السلالة في استعراضات القفز ( Show Jumping ).

إن تاريخ السلالة العربية يرجع إلى أكثر من 7000 سنة مضت .

ففي أحضان شبه الجزيرة العربية نشأت الخيول بعيداً عن السلالات الأخرى الموجودة في آسيا وأوروبا، ولذا احتفظت بصفاتها النقية.

وترجع الروايات بداية استئناسها إلى سيدنا إسماعيل ابن إبراهيم الخليل
عليهما السلام. ولقد عرف عن نبي الله سليمان بن داود شغفه بالخيل وكان
يملك1200 حصانا مسرجا و 40000 حصان يستخدم لجر العربات .

ورغم الاختلاف الواضح بين المؤرخين حول أصل السلالات العربية من الخيول،
فأنه يتم إرجاع أصل الخيول العربية إلى خمس جياد أصيله كان لها شأن كبير
في شبه الجزيرة العربية منذ زمن بعيد وهي:

1. كحيله: جاء اسمها من سواد العينين اللتين تبدوان كالمكحلتين.

2. عبيه: جاء اسمها من تشوالها وحفظ عباءة راكبها على ذيلها أثناء العدو.

3. دهمه: جاء اسمها من لونها القاتم المائل للسواد.

4. شويمه: جاء اسمها من الشامات الموجودة عليها.

5. صقلاويه: جاء اسمها من طريقة رفع حوافرها في الهواء عند العدو، أو من صقالة شعرها السابل.

وفي وقتنا الحاضر نرى الكثير من المهتمين بالخيول في جميع أنحاء العالم
يحرصون على اقتناء الخيول العربية الأصيلة ونجد الآن أعداداً كبيرة من
الخيول الأصيلة موجودة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا. وقد ازداد
الاهتمام في المنطقة العربية حالياً باقتناء خيول من هذه السلالة الفريدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

http://nadienvironement.yoo7.com/t5-topic

_________________
مدد ياسيدى يارسول الله
مدديااهل العباءة .. مدد يااهل بيت النبوة
اللهم ارزقنا رؤية سيدنا رسول الله فى كل لمحة ونفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 36 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط