موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 60 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 28, 2016 2:43 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 20772

بسم الله الرحمن الرحيم




( 23 )
قالوا: وأوصى عوف بن كنانة الكلبيّ بنيه، فقال:
يا بنيّ، احفظوا وصيتي، فإنها أنصح الجبلة لكم، وإن أنتم حفظتموها سدتم قومكم بعدي، إلهكم فاتقّوه، ولا تخونوا، ولا تستثيروا السباع في مرابضها فتندموا، وجازوا الناس بالكف عن مساوئهم تسلموا، ونصحّوا وخفُّوا عند نائبتهم، ولا تستبطئو في حق، والزموا الصمت إلا من حق تحمدوا، وابذلو التحية تسلم لكم الصدور، ولا تظانَّو بالمنافع فتباغضو، واستتروا من العامّة تجلَّوا، ولا تكثرو مجالس الناس فيستخف بكم، ولا تزايلوهم فتعادوا، وإن نزلت معضلة فاصبروا، وأَلبسوا الهر أثوابه، فإن لسان الصدق مع المسكنة خير من لسان السوء مع الميسرة، وذلُّو لمن ذلّ لكم فإن أقرب الوسائل المودّة، ولا تعلموا الناس أَقتاركم فتهونوا عليهم، ويجمّلوا تنجبوا، وإياكم والعزبة فإنها ذلّة، ولا تضعوا الكرائم إلا عند الأكفاء، وابتغوا لأنفسكم المعالي، ولا يخلجنكم جمال النساء عن صراحة النسب، فإن مناكحة الكرام مدارج الشرف، واخضعوا لقومكم، ولا تبغوا عليهم، ولا تخالفوهم فيما اجتمعوا عليه، فإن الخلاف يزري بالرئيس المطاع، وليكن معروفكم بعدهم في غيرهم، ولا توحشوا أفنيتكم من أهلها، فإن إيحاشها إخماد الناس ودفع الحقوق، وأذكوا النار، وأحيوا الحقوق، ولا تبذلوا الوجوه إلى غير مكرميها فتكلحوها، وتحشوها الدناءة، وتقصروا بها، ولا تحاسدوا فتبورا.

والتمسوا بالتودد المنازل عند الولاة، فإنهم من وضعوا أفرد، ومن رفعوا أنجد، وابتنوا المباني بالأدب ومصافاة أهل الحبا، وابتاعوا المحبة بالجود، واجتنبوا البخل، ووقِّروا ذوي الفضيلة، وخذوا عن أهل التجارب، ولا تحتقروا الرجال من غير خبرة؛ وإنما المرء بذكاء قلبه وتعبير لسانه، وإذا خوِّفتم داهية فتثبتوا قبل العجلة، ولا يمنعنكم من المعروف صغر قدره، فإن له ثوابا، ولا تعفِّروا الأقدام إلا لأخطارها، وتنبَّلوا تسمُ اليكم الأبصار، وارفضوا النمائم بينكم تسلموا، وكونوا أنجاد عند الملمات تعّوا، واحذروا النجعة التي في المنعة.
وأكرموا الجار، وآثروا حق الضيف، وألزموا السفهاء الحلم تقلّ همومكم، وإياكم والحرص فإنه من أسباب المتالف، واتخذوا الزهد جنة تسترح أبدانكم، وإياكم والفرقة فإنها ذلّ، ولا تكلفوا أنفسكم فوق طاقتها فتعجزوا، فلأن تلاموا وبكم قوة خير من أن تعانوا بالعجز، وعليك بالجد فإنّ به يمنع الضيم، وإياكم والتفريط فيه يكون الخلل، ولا أجدبتم أبدا، ولا غلبتم - أو - قال - ولا خذلتم.

قالوا: وأوصى أبجر بن جابر العجليّ فقال: " يا بنيّ، إن سرّكم طول البقاء وحسن الثناء والنِّكاية في الأعداء، فإذا استقبلتم الخميس فاستقبلوهم بوجوهكم، وإياكم أن تمنحوهم أكتافكم فتطعنوا بالرماح في أدباركم، فإن أمثل القوم بقيّة الصابر عند نزول الحقائق.
وحدثنا الرياشيّ عن الأصمعي قال: قال أبجر العجليّ لابنه حجّار لما أراد الإسلام: إذا قدمت المصر فاستكثر من الصديق، فإنك على العدو قادر، وإياك والخطب فإنها نشوار كثير العثار.

قال أبو حاتم، وكان البذّال أبو العلاء، وهو من بني مازن بن عمرو بن تميم مرض، فقالوا: كيف تجدك؟ فقال: أجدني مغفورا.
قالوا: يا أبا العلاء، أوص.
قال: بما أوصي؟ ثم قال:
يا ابني حريث ارفعا وسادي ... واستوصيا بالجلَّة التِّلاد
فإنَّما حولكم الأعادي ثم قال: ما لكما عندي وصية غير هذا.
" وابنا حريث ابنا أخيه ".
وصية شبث بن ربعيّ وأوصى شبث بن ربعيّ فقال: هذا ما أوصى به شبت بم ربعي، أوصى أنه يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله، وأن الجواد في الجنة، وأن البخيل في النار.
وصية وكيع بن أبي سود قال: وأوصى وكيع بن أبي سود، وكان أحمق الناس، وأظهر " هم " موقا، فقال: " يا بنيّ، إنيّ لو قد هلكت أتاكم قوم قد شمَّروا ثيابهم، وحلقوا شواربهم، وعفّروا جباههم، فقالوا، إن لنا على أبيكم دينا فاقضوا دين أبيكم، إلا وإنّ قبل أبيكم تبعات إن يغفرها الله له فالدّين أهون مما هنالك، وإن تكن الأخرى فلا يهلكنّ أبوكم وتذهب أموالكم ".
وصية المهلب قال: ولما حضرت المهلب الوفاة جمع بنيه فقال:
أوصيكم بتقوى الله وصلة الرحم، فإن تقوى الله تعقب الجنة، وإن صلة الرحم تنسئ في الأجل، وتثري المال وتجمع الشَّمل، وتكثر العدد، وتعمر الدار، وتعزّ الجانب، وأنهاكم عن معصية الله وقطيعة الرحم فإن معصية الله تعقب النار، وإن قطيعة الرحم تورث القلّة والذُّلة، وتفرق الجمع، وتدع الدار بلا قِع، وتطمع العدو، وتبدي العورة.
يا بنيّ، قومكم، قومكم، إنه ليس لكم فضل عليهم، بل هم أفضل منكم، إذ فضلَّوكم وسوَّدوكم، ووطئو أعقابكم، وبلغوا حاجتكم فيما أردتم، فلهم بذلك حقّ عليكم وبلاء عندكم، ولا تؤدُّون شكره، ولا تقومون بحقه، فإذا طلبوا فأطلبوهم، وإذا سألوا فأعطوهم، وإن لم يسألوا فابتدأوهم، وإن شمتوا فاحتملوا لهم، وإن غشوا أبوابكم فلتفتح لهم، ولا تغلق دونهم.
يا بنيّ، أني أحب للرجل منكم أن يكون لفعله الفضل على لسانه، وأكره أن يكون للسانه الفضل على فعله.
يا بنيَّ، اتقوا الجواب وزلّة اللسان، فإني رأيت الرجل يعثر قدمه فيقوم من زلته، فينتعش منها سويا، ويزل لسانه فيوفيه وتكون فيه هلكته، يا بنيّ، إذا غدا عليكم رجل وراح فكفى بذلك مسألة وتذكرة بنفسه، يا بني، ثيابكم على غيركم أجمل منها عليكم، ودوابُّكم تحت غيركم أجمل منها تحتكم، يا بني، أَحيوا المعروف وافعلوه، واكرهوا المنكر واجتنبوه، وآثروا الجود على البخل، واصطنعوا العرب وأكرموهم، فإن العربي تعده العدة فيموت دونك، ويشكر لك، فكيف بالصنيعة إذا وصلت إليه في احتمالها وشكرها، والوفاء منها لصاحبها؟.
يا بنيّ، سوِّدوا أكابركم وأعزّوا ذوي أسنانكم تعظموا بذلك، وارحموا صغيركم، وقرِّبوه، وأَلطفوه، وأجيروا يتيمكم، وجودوا عليه بما قدرتم، وخذوا على أيدي سفهائكم، وتعهدوا جيرانكم وفقراءكم بما قدرتم عليه، واصبروا للحقوق، واحذروا عار عدوّكم عليكم في الحرب بالأناة والتؤدة في اللقاء، وعليكم بالتماس الخديعة في الحرب لعدوّكم، وإياكم والنزَّق والعجلة، فإن لمكيدة والأناة والخديعة أنفع من الشجاعة.
واعلموا أن القتال والمكيدة مع الصبر، فإذا كان القضاء عند اللقاء، فإن ظفر امرؤ وأخذ بالحزم قال العاقل: قد أتى الأمر من وجه، وإن لم يظفر قال: ما ضيّع ولا فرّط، ولكن القضاء غالب، فالزموا الحزم على أي الحالين وقع الأمر، والزموا الطاعة والجماعة، وإياكم والخلاف وفراق الجماعة، تواطأوا، وتوازروا، وتواصلوا، وتعاطفوا فإن ذلك يثبت المودة، وتحابّوا، وخذوا فيما أوصيكم به بالجدّ والقيام به تظفروا بدنياكم ما كنتم فيها وآخرتكم إذا صرتم إليها، ولا قوة إلا بالله، وليكن أول ما تبدءون به أنفسكم إذا أصبحتم، تعلموا االقرآن والسنن والفرائض، تأدبوا بأدب الصالحين من قبلكم، من سلفكم الصالح، ولا تقاعدوا أهل الدَّعارة والريبة، ولا تخالطوهم، ولا يطمعن في ذلك منكم، وإياكم والخفّة في مجالسكم وكثرة الكلام، فإنه لا يسلم منه صاحبه، وأدُّوا حق الله عليكم فإني قد أبلغت إليكم الوصية، واتخذت لله عليكم الحجة "

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 29, 2016 3:18 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 20772

بسم الله الرحمن الرحيم




( 24 )
وصية أبي الأسود الدؤلي وأوصى أبو الأسود الدؤلي ابنته ليلة البناء بها فقال: " يا بنية، كان النساء أحق بأدبك مني، ولكن لا بد لي منه، يا بنية، إن أطيب الطيب الماء، وأحسن الحسن الحسن الدُّهن، وأحلى الحلاوة الكُحل، يا بنية، لا تكثري مباشرة زوجك فيملَّك، ولا تباعدي عنه فيجفوك، ويعتل عليك، وكوني كما قلت لأمّك: خذي العفو كمُّي تستديمي موَّدتي ولا تنطقي في ثورتي حين أَغضب
فإنِّي رأَيت الحبَّ في الصَدر والأذى ... إذا اجتمعتا لم يلبث الحبُّ يذهب

وصية أبي بكر الصديق رضي الله عنه قالوا: أوصى أبو بكر عمر بن الخطاب، رضي الله عنهما، فقال: " أن لله عملا بالليل لا يقبله بالنهار، وعملا بالنهار لا يقبله بالليل، إنه لا يقبل نافلة حتى تؤدّى الفريضة، فإنه إنما ثقلت موازينه يوم القيامة باتِّباعهم الحقَّ، وثقله عليهم؛ ويحق لميزان لا يوضع فيه إلا الحق غدا أن يكون ثقيلا، وإنما خفّت موازين من خفَّت موازينه يوم القيامة اتّباعهم الباطل في الدنيا وخفَّته عليهم، ويحق لميزان لا يوضع فيه إلا الباطل أن يكون خفيفا؛ إن الله ذكر أهل الجنة فذكرهم بأحسن أعمالهم، وتجاوز عن سيئهم، فإذا ذكرتهم قلت إني أخاف ألا أكون من هؤلاء، وذكر أهل النار فذكرهم بأسوأ أعمالهم، وتجاوز عن حسنهم، فإذا ذكرتهم قلت إني لأرجو ألا أكون من هؤلاء، وذكر آية الرحمة وآية العذاب ليكون العبد راغبا راهبا لا يتمنى على الله غير الحق، ولا يلقى بيديه إلى التهلكة، فإن حفظت وصيتي فلا يكوننّ غائب أبغض إليك من الموت، ولست بمعجِزِه.
قالوا: وقال ابن داب، قالت أسماء بنت عميس: دخل عمر بن الخطاب على أبي بكر رضي الله عنهما في اليوم الذي قُبض فيه.
فقال: يا عمر، صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيت أُثرته إيّانا على أهله، ووالله إن كنا لنرسل إليهم من فضله ما يأتينا منه، وصحبتي ورأيتي، والله ما نمت فحلمت، ولا توهمت فشبِّه لي، وإني لعلى بصرة من رأى.
يا عمر، إن أول ما أحذرك به نفسك، فإن لكل نفس شهوة، فإذا أجابتها إليها دعتها إلى ما هو أعظم منها، وأحذِّرك هؤلاء الرهط من المهاجرين، فإني قد رأيتهم طمحت أبصارهم، ونفخت أجوافهم، وتمنى كل امرئ منهم لنفسه، فاحملهم على الطريق الواضح يكفوك أنفسهم، واعلم أنهم لن يزالوا لك هايبين ما هِبتَ الله عزّ وجل، فَرِقين منك ما فرقت منه.
هذه وصيتي إياك، وأَقرأ عليك السلام.

وصية عمر بن الخطاب، رضي الله عنه وذكروا عن قطر بن خليفة وغيره أن عمر بن الخطاب دعا عبد الله بن عمر، رضي الله عنهما، فقال: " أي بُنيّ، إذا قام الخليفة بعدي فائته، فقل له، إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقرئك السلام، ويوصيك بتقوى الله وحده لا شريك له، ويوصيك بالمهاجرين والأنصار، أن تقبل من محسنهم، وتتجاوز عن مسيئتهم، ويوصيك بأهل الأمصار خيرا، فإنهم غيظ العدوّ وجباة الفيء، لا تحمل فيئهم إلا عن فضل منهم، ويوصيك بأهل البادية خيرا، فإنهم أصل العرب ومادة الإسلام، أن تأخذ من حواشي أموالهم فيردَّ غلى فقرائهم، ويوصيك بأهل الذمّة خيرا، أن تقاتل من ورائهم ولا يكلَّفوا فوق طاقتهم.
وصية علي بن أبي طالب، رضي الله عنه
قال أبو حاتم، وحدوثونا عن أبي مخنف قال، حدثني عبد الرحمن بن جندب عن أبيه قال، دخلت على بن أبي طالب، رضي الله عنه، أسأل به لّما ضربه ابن ملجم، فقمت قائما، ولم أجلس لمكان ابنته، دخلت وهي مستترة، فدعا علي الحسن والحسين، رضوان الله عليهم، فقال: " أوصيكما بتقوى الله، ولا تبغيا الدنيا وإن بغتكما، ولا تبكيا على شيء منها زوى عنكما، قولا الحق، وارحما اليتيم، وأَعينا الضائع، وأَضيفا الجائع، وكونا للظالم خصما، وللمظلوم عونا، ولا تأخذكما في الله لومة لائم.
ثم نظر إلى ابن الحنفية، فقال: - هل فهمت ما أوصيت به أَخويك؟ قال: نعم.
قال: أوصيك بمثله، وأَوصيك بتوقير أخويك، وتزيين أمرهما، ولا تقطع أمرا دونهما.
وقال لها: أوصيكما به، فإنه شقيقكما، وابن أبيكما، وقد علمتما أن أباكما كان يحبّه، فأحبّاه.






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 30, 2016 4:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 20772

بسم الله الرحمن الرحيم




( 25 )
وصية أبي عبيدة بن الجراح قال أبو حاتم، وحدثونا عن لوط بن يحيى عن عبد الملك بن نوفل بن مساحق عن سعيد بن أبي سعيد قال، لما طعن أبو عبيدة بالأردن - وبها قبره - دعا من حضره من المسلمين، فقال: " إني أوصيكم بوصية إن قبلتموها لن تزالوا بخير وبعدها تهلكوا، أقيموا الصلاة، وآتوا الزكاة، وصوموا شهر رمضان، وحجُّوا، واعتمروا، وتواصلوا، وانصحوا لأمرائكم، ولا تبغضوهم، ولا تلهكم الدنيا، فإن امرؤا لو عمرِّ ألف حول ما كان له بدّ من أن يصير إلى مثل مصرعي هذا الذي ترون، إن الله قد كتب الموت على بني آدم، فهم ميِّتون وأكيسهم أطوعهم لربّه، وأعلمهم ليوم معاده، والسلام عليكم ".
يا معاذ بن جبل، صلِّ بالناس.
فمات أبو عبيدة، فقام معاذ في الناس، فقال: يا أيها الناس، توبوا إلى ربكم من ذنوبكم توبة نصوحا، فإن عبدا يلقى الله تائبا من ذنبه إلا كان حقا على الله أن يغفر له، ومن كان عليه دين فليقضه، فإن العبد مرتهن بدينه، ومن أصبح منكم مهاجرا أخاه فليصافحه، فإنه لا ينبغي للمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث، والذَّنب في ذلك عظيم.
أيها الناس، قد فجعتم برجل ما أرى أني رأيت عبدا من عباد الله قطّ أبرأ صدرا منه، ولا أبعد منه غائلة، ولا أشد حبّا للعافية، ولا أنصح للعامة منه، فترحّموا عليه، رحمة الله، واحضروا الصلاة عليه، رحمة الله عليه.



وصية معاذ بن جبل قال أبو حاتم، وحدثونا عن لوط بن يحيى قال، حدثني الصَّقعب بن زهير عن شهر بن حوشب قال: أتى آت معاذ بن جبل عند موته، فقال، أوصني بما ينفعني قبل أن تفارقني ولا أراك ولا تراني، ثم لعلّي أحتاج إلى سؤال بعدك فلا أجد فيهم مثلك.
فقال له معاذ: بل صلحاء الناس كثير بحمد الله، ولن يضيِّع الله أهل هذا الدِّين، خذ عنِّي ما آمرك به، وأوصيك به، " كن من الصامتين بالنهار، والمستغفرين بالأسحار، والذاكرين الله على كل حال، ولا تشرب الخمر، ولا تعقَّنَّ والديك، ولا تأكل مال اليتيم، ولا تفرَّ من الزحف، ولا تدع الصلاة المكتوبة، وصل رحمك، وانصح لجماعة المسلمين، وكن بالمؤمنين رءوفا رحيما، وأنا لك بالجنة زعيم ".
ومات رحمة الله عليه، وصلّى عليه عمرو بن العاص.






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يوليو 01, 2016 6:59 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 20772

بسم الله الرحمن الرحيم




( 26 )



قالوا: دخل مسلمة بن عبد الملك على عمر بن عبد العزيز في مرضه الذي قبض فيه، فقال: " إنك قد أفغرت ولدك من هذا المال، وتركتهم عالة لا مال لهم، وأنهم لا بدّ لهم مما يصلحهم فاوص بهم إليّ وإلى نظرائي من أهل بيتك نكفك مئونتهم ".
فقال عمر: أجلسوني.
فأُجلس.
فقال: يا مسلم بن عبد الملك، أما ما ذكرت أني قد أفغرت أفواه ولدي من هذا المال فتركتهم عالة لا مال لهم، فلم أمنعهم حقَّا هو لهم، ولست معطيهم حقّ غيرهم؛ وأما ما سألت من الوصاة بهم إليك وإلى نظرائك من أهل بيتي فإن وصيِّي فيهم ووليِّي الله الذي نزل الكتاب، وهو يتولّى الصالحين.
يا مسلمة بن عبد املك، إنما بنو عمر أحد رجلين، إما رجل اتّقى الله فسيرزقه حتى يقبضه إليه، وإما رجل غدر وفجر فوالله لا يكون عمر أول من قوّاه على معصية الله، أدع لي بنيَّ.
فدعوهم، وهم يومئذ اثنا عشر رجلا.
فجعل يصعِّد بصره فيهم، ويصوّبه حتى اغرورقت عيناه، ثم قال: " هذا يزعم أني تركتكم عالة لا مال لكم، بل تركتكم من الله بخير، إنكم لا تمرّون بامرئ مسلم ولا معاهد إلاّ ولكم عليه حق واجب، يا بنيّ، إني ميَّلت رأيي في الدنيا بين أن تفتقروا في الدنيا وبين أن أدخل الجنة، أو تستغنوا في الدنيا وبين أن أدخل النار، فكان أن تفتقروا في الدنيا إلى آخر يوم من الدنيا أحبَّ إلىّ من دخول النار طرفة عين، قوموا عصمكم الله، ورزقكم.
ومسلمة يسمع.
إلى أن توفى، رحمة الله عليه.






تم بحمد الله كل عام ومولانا الكريم الفاضل و حضراتكم طيبين و بألف خير وأمن و أمان من عند الله أطال الله أعماركم بطاعة الله سبحانه و تعالى و بالصحة و الستر و العافية وراحة البال وبركة فى العمر و الأهل و الرزق و العمل و بتوفيق من الله و مدد من نبيه صلوات ربى و سلامه عليه و على آله الكرام اللهم آمين




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يوليو 07, 2016 8:45 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 01, 2010 1:16 am
مشاركات: 880
msobieh كتب:
كل موضوع تكتبه الفاضلة ملهمة هو موضوع جدير بالقراءة

وكذلك د. حامد الديب ـ النيل الخالد ـ خلف الظلال ـ سكينة ـ الطارق ـ سهم النور

يا نور سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم ـ البخاري والنووي ومريد الحق

وفي الجذب والغرائب د. هشام أحمد وهيثم ومحبة أهل البيت

وفي السياسة عمرو أبو شادي وذا النون وفدا النبي صلى الله عليه وسلم

وفي لغة القوم د. هشام والشيخ فراج يعقوب وسيناء

وفي الأمور العامة كلكم

الآمنة وأبو بكر ومحمد محمود والمهاجرة ومريم الحسينية وابن أميرة ونفتقدهما بشدة

وسبيل الرسول وعاشق أهل الببيت

وكثير من الأحباب

يربنا يبارك فيكم أجمعين


استاذنا الكريم
بارك الله فيكم ولا أذاقكم الله الفقد أبدا لأى ممن تحبون ..
وأدام الله على أحبابكم نعمة الوصال بحضرتكم ظاهرا وباطنا ..

بالنسبة لى بحمد الله بخير ..
ولكن أمر كلما عزمت عليه داهمتنى دواعى التردد والوهن ..
وفى لحظة انفعال (لحدث خير حدث فى مولد مولانا الحسين الماضى ) أخذت بالعزم عليه حتى انتهى منه وهو يحتاج الى تركيز ثقافى وروحى فيه هو فقط .. الى حين .. وغالبا ينتهى (إن وفقنى الله ) فى 2 أكتوبر هذا العام (فى رأس السنة الهجرية ).. على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم .. وبعدها إن شاء الله سوف أواصل ..
وأول الوصال مع منتداكم المبارك أن اتفرغ لمدة اسبوعين أو أكثر لقراءة كل الحضرات السابقة والتى لم أشرف بحضورها .. ثم متابعة كل تراثكم العامر .. ثم متابعة رزقى من جهد و عطاء الأحباب .. ثم المشاركات .


_________________

يانور الأنوارِ أَغثنى
أدْرِكنى يا نور "محمد"
مِن أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
وارفعنى لجوارِ" محمد"
***
خذنى إليك ..ونـقنى
مِن كل عيـبٍ زَكِّـنى
و بـنظرة منك اكـفنى
و إلى رحابك ضُمنى
من شعر عبد الله صلاح الدين القوصى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يوليو 07, 2016 9:10 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 01, 2010 1:16 am
مشاركات: 880

والعجيب فى الأمر اننى لما عزمت هذا العزم بدأت أسرد الاشياء التى أتخفف منها .. وعزمت على تأجيل متابعة المنتدى المبارك وترددت عند الحضرة .. لكننى الحقتها بنشاط المنتدى المبارك لأنها وإن كانت حضرة الا انها بها جزء ثقافى وأنا حسمت أمر اعتزال الشأن الثقافى للزومه ..
وكنت أيامها فى زيارة لستنا السيدة زينب .. وهناك رأيت أحد الأفاضل يوزع ورق اذكار ولم احفل بالامر .. وفجأة وقعت ورقة على الأرض فإذا بها تلوح عمامته الشريفة صلى الله عليه وسلم على هذه المطبوعة ..
فنبهت على من سقطت منه الورقة لرفعها من الأرض .. فإذا بمن يوزع الورقة ينتبه ويرفعها ويعطينى نسخة .. فأخذتها تبركا بعمامته صلى الله عليه وسلم .. وعندما إطلعت عليها فإذا بها

"أذكار الصباح والمساء وسفينة النجاة " عطاء الله لسيادتكم .. من مطبوعات دار الركن والمقام ..

بصراحة ما بطلتش ضحك .. شعرت ان ربنا أراحنى من ترددى ..فقد فصل الذكر الذى فى الحضرة عن الثقافة (ببركة السيدة زينب ).. فكنت اقرأها حسب المتاح فى زياراتى لآل البيت .. كأنها الحضرة أو رائحة من الحضرة ..

_________________

يانور الأنوارِ أَغثنى
أدْرِكنى يا نور "محمد"
مِن أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
وارفعنى لجوارِ" محمد"
***
خذنى إليك ..ونـقنى
مِن كل عيـبٍ زَكِّـنى
و بـنظرة منك اكـفنى
و إلى رحابك ضُمنى
من شعر عبد الله صلاح الدين القوصى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يوليو 08, 2016 6:58 am 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 15694
الفاضل ابن أميرة

في كل الأحوال .... وفي كل القرارات .... وفي كل الأفكار حتى لو كانت أوهام .....

لا حرمنا الله منك

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يوليو 08, 2016 7:04 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 20772
msobieh كتب:
الفاضل ابن أميرة

في كل الأحوال .... وفي كل القرارات .... وفي كل الأفكار حتى لو كانت أوهام .....

لا حرمنا الله منك

اللهم آمين

حمدا لله على سلامتك أخى الفاضل الكريم الأستاذ أبن أميرة و جزاكم الله خيرا كثيرا مولانا الفاضل الكريم

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء سبتمبر 14, 2016 9:48 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 01, 2010 1:16 am
مشاركات: 880
msobieh كتب:
الفاضل ابن أميرة

في كل الأحوال .... وفي كل القرارات .... وفي كل الأفكار حتى لو كانت أوهام .....

لا حرمنا الله منك



بارك الله فيكم استاذنا الكريم ولا حرمنا الله منكم ولا من أنواركم ..

أما عن الأفكار التى هى أوهام .. فهى كثيرة من حيث عددها :cry: وكذلك من حيث أنواع وهمها :cry: ..
وأحمد الله أننى بذلت والكثير والكثير فى عمرى كله لفرز الحقيقة عن الوهم فى بلاد لا تحترم الحقائق (بجميع أنواعها حقائق علمية أو عقلية أو روحية ) .. وتضع ارتال من الأكاذيب حولها .. والحمد لله جملة المحصلة خير كثير (وإن فاتنى بعضه ) ..
فلقد نجوت من دائرة تشريك الامة وجعل الله رحاب آل البيت قبلتى ..
ونجوت من فكرة الصراع المسلح مع الحاكم ووقفت بين حدين "وإن أخذ مالك وضرب ظهرك" .. "وكلمة حق عند سلطان جائر " ..
ونجوت من فكرة محاكمة الشرائع بالعقل .. الى ما يليق به من آداة نستخدمها لفهم الشرائع ..

وكل هذه المصائب كانت أفكار مخلوطة بالأوهام الكبيرة لدى جيلنا ..

التوحيد والشرك .. تطبيق الشريعة الاسلامية .. التحديث ..

سقط فيها الكثير من أبناء جيلى وزملائى ونجانى الله منها ..

***


ويبقى شوية بساط خاااااااااالص :D
ولحسن حظى أعرف أنواع وأقسام أوهامى .. ومنها الجميل ومنها القبيح :cry: ..
والكلام الذى كتبته هو من أجمل أنواع أوهامى .. أنه باب "حسن الظن بالله "..
حيث أوقن فى آل البيت الكرم .. وفى رحابهم أطلب الكثير بالقليل ..
وهذا يحدث كثيرا .. وما كتبته ظننته من مثله وهو توهم الخير الكثير
من قليل فقط لشرف رحابهم ..
وأقسم بالله العظيم الذى لا إله الا هو أننى موقن يقينا لا تشوبه شائبة ..
أننى لو استمررت بهذا الظن أو الوهم بالعطاء الكبير على قليل أفعله لنلت الكبير بحسن الظن ..

***


لكن ما دمت سيادتكم قلتم أوهام خلاص راحت النفحة :D .. لأنه اذا حضر الماء بطل التيمم
وتنزوى الظنون عند بزوغ الحقائق .. وتجاهل الحقائق من أهل الحقائق مكابرة وليست حسن ظن..

وكما قال المتنبى ..
وَلَيسَ يَصِحّ في الأفهامِ شيءٌ إذا احتَاجَ النّهارُ إلى دَليلِ

وكلام سيادتكم فى شأن يخص حضرة تقيمونها وذكر تنشرونه ( وفى غيرهما) هو النهار الذى يبدد كل وهم .



_________________

يانور الأنوارِ أَغثنى
أدْرِكنى يا نور "محمد"
مِن أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
وارفعنى لجوارِ" محمد"
***
خذنى إليك ..ونـقنى
مِن كل عيـبٍ زَكِّـنى
و بـنظرة منك اكـفنى
و إلى رحابك ضُمنى
من شعر عبد الله صلاح الدين القوصى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء سبتمبر 14, 2016 9:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 01, 2010 1:16 am
مشاركات: 880
molhma كتب:
msobieh كتب:
الفاضل ابن أميرة

في كل الأحوال .... وفي كل القرارات .... وفي كل الأفكار حتى لو كانت أوهام .....

لا حرمنا الله منك

اللهم آمين

حمدا لله على سلامتك أخى الفاضل الكريم الأستاذ أبن أميرة و جزاكم الله خيرا كثيرا مولانا الفاضل الكريم


أختنا الفاضلة ملهمة
الله يسلم حضرتك و بارك الله فى حضرتك .. وربنا يجازيك عن كل مشاركاتك خيرا كثيرا .. آمين يارب العالمين ..

_________________

يانور الأنوارِ أَغثنى
أدْرِكنى يا نور "محمد"
مِن أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
وارفعنى لجوارِ" محمد"
***
خذنى إليك ..ونـقنى
مِن كل عيـبٍ زَكِّـنى
و بـنظرة منك اكـفنى
و إلى رحابك ضُمنى
من شعر عبد الله صلاح الدين القوصى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء سبتمبر 14, 2016 9:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد ديسمبر 15, 2013 5:39 pm
مشاركات: 6169
molhma كتب:
msobieh كتب:
الفاضل ابن أميرة

في كل الأحوال .... وفي كل القرارات .... وفي كل الأفكار حتى لو كانت أوهام .....

لا حرمنا الله منك

اللهم آمين

حمدا لله على سلامتك أخى الفاضل الكريم الأستاذ أبن أميرة و جزاكم الله خيرا كثيرا مولانا الفاضل الكريم

_________________
وابيض يستسقى الغمامُ بوجههِ...ُثمال اليتامى ِعصم الأراملِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء سبتمبر 14, 2016 9:59 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 20772
ابن أميرة كتب:
molhma كتب:
msobieh كتب:
الفاضل ابن أميرة

في كل الأحوال .... وفي كل القرارات .... وفي كل الأفكار حتى لو كانت أوهام .....

لا حرمنا الله منك

اللهم آمين

حمدا لله على سلامتك أخى الفاضل الكريم الأستاذ أبن أميرة و جزاكم الله خيرا كثيرا مولانا الفاضل الكريم


أختنا الفاضلة ملهمة
الله يسلم حضرتك و بارك الله فى حضرتك .. وربنا يجازيك عن كل مشاركاتك خيرا كثيرا .. آمين يارب العالمين ..

أكرمك الله و سلمك و حفظك من كل شر أخى الكريم الفاضل الأستاذ أبن أميرة و كل عام و حضرتك بخير و أمن و أمان و أسرتكم الكريمة

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء سبتمبر 14, 2016 10:00 pm 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 15694

أهلا أهلا بالفاضل ابن أميرة

زادك الله يقينا وحبا في أهل البيت وتعلقا

وهذا ليس بوهم ....

ولكن أحيانا تكون المحبة حقيقة والفهم يعتريه شيء من الوهم

وشتان

شتان بين المحبة والفهم .

فرحي بتشريفك كبير والحمد لله

وكل عام وأنتم بخير

وأول المشاركة يُدرس ( وهو المعلم عليه بهاي لايت أخضر ...)

بارك الله فيك .



ابن أميرة كتب:
msobieh كتب:
الفاضل ابن أميرة

في كل الأحوال .... وفي كل القرارات .... وفي كل الأفكار حتى لو كانت أوهام .....

لا حرمنا الله منك



بارك الله فيكم استاذنا الكريم ولا حرمنا الله منكم ولا من أنواركم ..

أما عن الأفكار التى هى أوهام .. فهى كثيرة من حيث عددها :cry: وكذلك من حيث أنواع وهمها :cry: ..
وأحمد الله أننى بذلت والكثير والكثير فى عمرى كله لفرز الحقيقة عن الوهم فى بلاد لا تحترم الحقائق (بجميع أنواعها حقائق علمية أو عقلية أو روحية ) .. وتضع ارتال من الأكاذيب حولها .. والحمد لله جملة المحصلة خير كثير (وإن فاتنى بعضه ) ..
فلقد نجوت من دائرة تشريك الامة وجعل الله رحاب آل البيت قبلتى ..

ونجوت من فكرة الصراع المسلح مع الحاكم ووقفت بين حدين "وإن أخذ مالك وضرب ظهرك" .. "وكلمة حق عند سلطان جائر " ..

ونجوت من فكرة محاكمة الشرائع بالعقل .. الى ما يليق به من آداة نستخدمها لفهم الشرائع ..

وكل هذه المصائب كانت أفكار مخلوطة بالأوهام الكبيرة لدى جيلنا ..

التوحيد والشرك .. تطبيق الشريعة الاسلامية .. التحديث ..

سقط فيها الكثير من أبناء جيلى وزملائى ونجانى الله منها ..


***


ويبقى شوية بساط خاااااااااالص :D
ولحسن حظى أعرف أنواع وأقسام أوهامى .. ومنها الجميل ومنها القبيح :cry: ..
والكلام الذى كتبته هو من أجمل أنواع أوهامى .. أنه باب "حسن الظن بالله "..
حيث أوقن فى آل البيت الكرم .. وفى رحابهم أطلب الكثير بالقليل ..
وهذا يحدث كثيرا .. وما كتبته ظننته من مثله وهو توهم الخير الكثير
من قليل فقط لشرف رحابهم ..
وأقسم بالله العظيم الذى لا إله الا هو أننى موقن يقينا لا تشوبه شائبة ..
أننى لو استمررت بهذا الظن أو الوهم بالعطاء الكبير على قليل أفعله لنلت الكبير بحسن الظن ..

***


لكن ما دمت سيادتكم قلتم أوهام خلاص راحت النفحة :D .. لأنه اذا حضر الماء بطل التيمم
وتنزوى الظنون عند بزوغ الحقائق .. وتجاهل الحقائق من أهل الحقائق مكابرة وليست حسن ظن..

وكما قال المتنبى ..
وَلَيسَ يَصِحّ في الأفهامِ شيءٌ إذا احتَاجَ النّهارُ إلى دَليلِ

وكلام سيادتكم فى شأن يخص حضرة تقيمونها وذكر تنشرونه ( وفى غيرهما) هو النهار الذى يبدد كل وهم .



_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء سبتمبر 14, 2016 10:10 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 10513
msobieh كتب:

أهلا أهلا بالفاضل ابن أميرة

زادك الله يقينا وحبا في أهل البيت وتعلقا

وهذا ليس بوهم ....

ولكن أحيانا تكون المحبة حقيقة والفهم يعتريه شيء من الوهم

وشتان

شتان بين المحبة والفهم .

فرحي بتشريفك كبير والحمد لله

وكل عام وأنتم بخير

وأول المشاركة يُدرس ( وهو المعلم عليه بهاي لايت أخضر ...)

بارك الله فيك .



ابن أميرة كتب:
msobieh كتب:
الفاضل ابن أميرة

في كل الأحوال .... وفي كل القرارات .... وفي كل الأفكار حتى لو كانت أوهام .....

لا حرمنا الله منك



بارك الله فيكم استاذنا الكريم ولا حرمنا الله منكم ولا من أنواركم ..

أما عن الأفكار التى هى أوهام .. فهى كثيرة من حيث عددها :cry: وكذلك من حيث أنواع وهمها :cry: ..
وأحمد الله أننى بذلت والكثير والكثير فى عمرى كله لفرز الحقيقة عن الوهم فى بلاد لا تحترم الحقائق (بجميع أنواعها حقائق علمية أو عقلية أو روحية ) .. وتضع ارتال من الأكاذيب حولها .. والحمد لله جملة المحصلة خير كثير (وإن فاتنى بعضه ) ..
فلقد نجوت من دائرة تشريك الامة وجعل الله رحاب آل البيت قبلتى ..

ونجوت من فكرة الصراع المسلح مع الحاكم ووقفت بين حدين "وإن أخذ مالك وضرب ظهرك" .. "وكلمة حق عند سلطان جائر " ..

ونجوت من فكرة محاكمة الشرائع بالعقل .. الى ما يليق به من آداة نستخدمها لفهم الشرائع ..

وكل هذه المصائب كانت أفكار مخلوطة بالأوهام الكبيرة لدى جيلنا ..

التوحيد والشرك .. تطبيق الشريعة الاسلامية .. التحديث ..

سقط فيها الكثير من أبناء جيلى وزملائى ونجانى الله منها ..


***


ويبقى شوية بساط خاااااااااالص :D
ولحسن حظى أعرف أنواع وأقسام أوهامى .. ومنها الجميل ومنها القبيح :cry: ..
والكلام الذى كتبته هو من أجمل أنواع أوهامى .. أنه باب "حسن الظن بالله "..
حيث أوقن فى آل البيت الكرم .. وفى رحابهم أطلب الكثير بالقليل ..
وهذا يحدث كثيرا .. وما كتبته ظننته من مثله وهو توهم الخير الكثير
من قليل فقط لشرف رحابهم ..
وأقسم بالله العظيم الذى لا إله الا هو أننى موقن يقينا لا تشوبه شائبة ..
أننى لو استمررت بهذا الظن أو الوهم بالعطاء الكبير على قليل أفعله لنلت الكبير بحسن الظن ..

***


لكن ما دمت سيادتكم قلتم أوهام خلاص راحت النفحة :D .. لأنه اذا حضر الماء بطل التيمم
وتنزوى الظنون عند بزوغ الحقائق .. وتجاهل الحقائق من أهل الحقائق مكابرة وليست حسن ظن..

وكما قال المتنبى ..
وَلَيسَ يَصِحّ في الأفهامِ شيءٌ إذا احتَاجَ النّهارُ إلى دَليلِ

وكلام سيادتكم فى شأن يخص حضرة تقيمونها وذكر تنشرونه ( وفى غيرهما) هو النهار الذى يبدد كل وهم .




الحمد لله رب العالمين

وكما قال سيدنا

زادك الله يقينا وحبا في أهل البيت وتعلقا

اللهم آمين

أخى الفاضل ابن أميرة

كل عام وحضرتك بخير وسعادة وراحة بال يارب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سير المعمرّين وأخبارهم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس سبتمبر 15, 2016 11:12 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يوليو 27, 2015 9:27 am
مشاركات: 2064
اللهم آمين يارب العالمين
ربنا يكرمك يا رب ....................................
كل عام وأنتم بألف خير أخي الفاضل ابن أميرة

_________________
قال تعالى : (وَلَا يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ ۚ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا ۗ يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآخِرَةِ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (176)آل عمران


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 60 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط