موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: باحث يدخل إلى "العوالم الموازية" .. الجن والشياطين والمَردة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 09, 2019 8:40 pm 
متصل

اشترك في: السبت فبراير 06, 2010 8:26 pm
مشاركات: 10015
مكان: مصر
https://m.hespress.com/orbites/434585.html

باحث يدخل إلى "العوالم الموازية" .. الجن والشياطين والمَردة والدابة
محمد عزيز الوكيلي*
6-يونيو-2019 07:15
نشرت هسبريس لكل من الباحثين جواد مبروكي بتاريخ 30/05/2019، وعبد الحميد اليوسفي في اليوم الموالي، مقاليْن حول موضوع الجن ومختلف فصائله وأنواعه اتخذ كل من الباحثيْن في التطرق إليه موقفًا مخالفا للآخر، وهذا يهم المعنيين بالأمر، ولكل منهما كامل الحق والحرية في عرض قناعاته والدفاع عنها بما يملكه من وسائل الدعم والإسناد.

غير أن ما يهمني شخصيا في هذا الموضوع، أنه يجرّ الباحث فيه جرًّا مبرحًا إلى الحديث عن عوالم وأراض غير منظورة أو بالأحرى غير مستجيبة لحواسنا ولوسائل بحثنا وأدواته المخبرية، ألا وهي الأراضي أو العوالم الأرضية التي تعيش قيها تلك الكائنات الخفية، أو المحتجبة، والأدلة العلمية على وجودها، والتفسير العلمي لكونها خارجة عن سلطة ورقابة الحواس، التي اعتدنا على التعرف على الأشياء والظواهر من خلال ما تتيحه من القدرات والمَلَكات، وهذه قدرات ومَلَكات مادية فيزيقية خاضعة لمعايير وجودية وضعناها نحن أنفسنا لنلفي ذواتنا حبيسين داخل دائرة ما تتيحه من المفاهيم، دون القدرة على الانعتاق من سلطتها وتعديل وجهة المد العلمي المادي الوجودي حتى يتسنى له أن يطأ أراضٍي وفضاءات تلك العوالم دون أدنى حرج، ودون أن يُحكَم عليه بمخالفة قواعد البحث العلمي، التي وضعناها هي الأخرى من تلقاء ذواتنا.

أما مناسبة تدخّلي هذا، فلأنني أصدرتُ في السنوات القليلة الماضية كتابًا يحمل عنوان"العوالم الموازية"، توجد طبعته الثانية حاليا قيد الطبع، حاولت فيه بقدر الاستطاعة أن أستجيب لمطلبيْن يمكن اعتبارهما متكامليْن، بينما حقيقة الأمر تقتضي أن يكون أحدهما بالوجوب تابعًا للآخر، وهما: مطلب امتلاك الأدلة العلمية طبقا للمعيار الإبستيمولوجي الذي تواضعنا عليه نحن أنفسنا حتى نرتاح إلى القول إن هذا علم بالفعل، وذاك الآخر مجرد أوهام وتخيلات ليس إلا؛ ومطلب الإقرار بما يقدمه القرآن الكريم، وهو كلام الله الخالق البارئ جل وعلا، من "حقائق ثابتة" وليست مجرد "نظريات علمية" تنتظر السبر والإثبات أو النفي. ولا ريب أن المتصفح الكريم لَمدرِكٌ الفارقَ الكبير والبون الشاسع بين المصدريْن، العلمي والقرآني، أو بالأحرى بين النظريات العلمية المطبوعة بالنسبية، والحقائق المنزّلة من عند العليم الخبير مطلق العلم والخبرة، والتي يدعو الدين إلى الإيمان بها دون تشكك أو تردد، وكلامي هذا موجه للمؤمنين والمسلمين من مختلف العقائد والملل والنحل التوحيدية، وليس إلى من يضعون العلوم في شقها الوضعي والنسبي فوق الاعتبار مقارنة بما أنزله الحق سبحانه على أنبيائه ورسله من خالص الحقائق.


إن هذا ردّ مباشر على كل من يقولون إن وجود الجن والشياطين مثلا لم يثبت علميًا، وكأنهم ينتظرون أن يزكي العلم ما أنزله الله تعالى، وليس العكس، إذ أن ما جاء في الكتاب الحكيم هو الذي يزكي ويدعم ما يؤوله العلم الحديث من الآيات الإلهية، تماما كما حدث عند تتبع وتصوير مراحل تكوّن الأجنة في أرحام الأمهات على إثر اكتشاف آلية التصوير بالصدى، أو الإيكوغرافيا، بحيث أن ما حدث ليس تزكية هذا الاكتشاف لكلام الله، وإنما العكس، أي تزكية الحقيقة القرآنية لما وصل إليه العلم الحديث في هذا المضمار. وهذا بالذات، هو ما يشير إليه القرآن الكريم في قول الله تعالى: "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبيّن لهم أنه الحق".

مثال ذلك أيضًا، أن العلوم الوضعية لم تثبت كروية الأرض إلا بعد مئات السنين من نزول آيات القرآن الكريم المتطرقة إلى ظاهرة ولوج الليل في النهار وولوج النهار في الليل، وتكوير الليل على النهار والعكس، وكلاهما يثبت كروية الأرض، إذ لو كانت مسطحة لكان الليل والنهار متعاقبيْن بشكل مفاجئ ودفعة واحدة، كما يحدث عند الضغط على زر الكهرباء لإشعال المصباح أو لإطفائه. والذي أود تأكيده بهذا المثال، هو أن الإيمان غير المشروط بكتاب الله لم يكن يحتاج إلى ماجلان ولا إلى غيره من رحالة الأزمنة العتيقة لكي يثبت أن الأرض كروية وأنها ليست مركزا للكون بِرُمّته.

العوالم الموازية إذن موجودة بالفعل، وموجودة بالقوة... فكيف ذلك؟

فأما وجودها بالفعل، فالفيزياء الحديثة سائرة في طريق إثباته بوسائل العلم الحديث المتاحة، وقد أشرت إلى ذلك بإسهاب في كتابي المنوَّه عنه (المنشور في حلقات بالصفحة الرمضانية لجريدة الاتحاد الاشتراكي) ومن ذلك، اكتشاف المادة السوداء، والخلوص إلى أن هناك كونا موازيًا غير ظاهر، حتى أن بعض الفيزيائيين طرحوا السؤال فيما إذا كنا نمارس نمطيْن من العيش في آن واحد، أحدهما في العالم الفيزيقي الظاهري، والثاني في عالم آخر (باطني) يوازيه ويقع في الجانب الآخر من الفضاء الكوني.

وأما وجودها بالقوة، فلأن ذكرها وارد في القرآن الكريم. ذلك أن ما ورد في هذا الكتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، بغض النظر عن هرطقة المشكّكين، الذين تستهويهم أدبيات فلاسفة الشك المعروفين أمثال "ديفيد هيوم" عرّاب مبدأ الشك ورائده بامتياز، فتدفعهم دفعًا إلى التعبير عن مواقف في غاية الغرابة، وهل هناك أغرب من المطالبة بالإثبات العلمي الوضعي لكلام الله سبحانه؟!!

أقول، إن العوالم الموازية قد ذكرها القرآن من خلال إشاراته الواضحة إلى مخلوقات لا تسكن معنا في نفس الأبعاد المكانية، التي هي الطول والعرض والارتفاع والزمن، بل توجد في بُعد أو أبعاد مختلفة أشد لطفًا واحتجابًا، كالجن بمختلف أنواعهم، ومنهم الشياطين والعفاريت والمردة وضروب أخرى لا نعلم عنها شيئًا بَعد، وكالذين قتلوا في سبيل الله، والذين يؤكد الذكر الحكيم أنهم أحياء فرحون بما آتاهم الله، وكالدابة التي ستخرج في آخر الزمان لتكلم الناس، وأيضًا كياجوج وماجوج، الذين يصف القرآن ظهورهم بالانسلال من كل صوب وحدب، أي الخروج من أمكنة قريبة ولكنها الآن محتجبة، بمجرد اقتراب الساعة وسقوط الحجاب الفاصل بينها وبين أبعادنا الأرضية الأربعة المذكورة، وكذلك الأمر بالنسبة للطير الأبابيل، التي ظهرت على حين غرّة لتلقي حجارتها المسوّمة عل أصحاب الفيل (إبرهة الحبشي ورهطه)...

وفي هذا السياق بالذات، أريد التأكيد على الإشارة التي أوردها السيد اليوسفي بخصوص الآية 12 من سورة الطلاق، والتي تخبرنا بأن الله تعالى "خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن"، بما يُفهم منه أن هذا الخلق يتعلق بسبعة عوالم محتجبة عن بعضها البعض، ويُحتمل أن تعيش فيها الكائنات سالفة الذكر.

علماء الظواهر النفسية الخارقة أو الجانبية، أو الباراسيكولوجيا، وهذا علم قائم ومعترف به إبيستيمولوجيًا، يتفقون على وجود "عوالم كوكبية" يستطيع الإنسان بالتمرين والتركيز العقلييْن أن يخرج إليها بجسمه الأثيري أو الكوكبي اللطيف، ويصفونها بكونها شبيهة بالعالم الفيزيقي الكثيف الذي نحيا فيه حياتنا الأرضية ولكنه ألطف وأكثر إشراقًا وصفاءً، ويذهبون بتعاون مع علماء الفيزياء التمهيدية Pionnière والفيزياء العدّية Quantique إلى مراقبة عملية الخروج تلك، وتسمى بـ "الطرح خارج الجسد" Dédoublement، بواسطة أجهزة إلكترونية أو رقمية معقدة كالأنسيفالوغرافيا Encéphalographie تمكّنهم من متابعة ذلك من خلال ضبط وتسجيل حركة الدماغ، لأن الدماغ يشي بما يتوارد على صاحبه من الأحوال والمعلومات، الواضحة والمرموزة على السواء.

ويزكي النتائج التي توصل إليها هؤلاء ويدعمها، تشابه وأحيانًا تماثل المعلومات والأوصاف التي يقدمها الممارسون لهذه التجربة حول أمور وأماكن لا يمكن ضبطها بواسطة الحواس والشعور، وإنما تحتاج إلى استنهاض المَلَكة فوق الحسية واللاشعور، أو بالأحرى ما يسمونه "شعورًا كونيًا" Conscience Cosmique حتى يتسنى للمسافر الولوج إليها دون كبير عناء.

هذه ليست ضربًا من الخيال العلمي، بل هي تجارب فعلية وعلمية جارية على قدم وساق منذ سنين غير قليلة ماضية، وتحفل بها مجلات علمية عالمية متخصصة مشهود لها بالنزاهة والصرامة العلميتيْن لمن أراد البحث في هذا الموضوع بإفاضة.

ويبقى القول، إن هذا موضوع مشوّق وزاخر بالمستجدّات العلمية، ويكفي أنه أخرج جمهورًا عريضًا من علماء المادة، الماديين الوجوديين، من قوقعة رفضهم القديم لمثل هذه الظواهر، وجعلهم يقرّون صاغرين بوجود كون آخر وعوالم أخرى تكمن خارج سلطة الحواس، بعيدًا عن مخابرهم ومعاملهم التجريبية، التي درجوا خلال عقود طويلة بل خلال قرون على الاشتغال فيها بوسائل وأدوات مخبرية صارت الآن متجاوزة بكل المقاييس، وخاصة بعد أن وجدوا أنفسهم أمام ظواهر جانبية Para لم يجدوا لها تفسيرا بالاعتماد على ما كان بين أيديهم من وسائل البحث والفهم... أكتفي بهذا، وللموضوع حتمًا بقية.

_________________
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4) سورة الصف


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط