موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 52 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أغسطس 09, 2019 10:19 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
اﻟﻐﺮاﺏ ﻭاﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺕ
**************************
ﻳﺎ ﻣﺴﺘﻔﺘﺤﺎ ﺃﺑﻮاﺏ اﻟﻤﻌﺎﺵ ﺑﻐﻴﺮ ﻣﻔﺘﺎﺡ اﻟﺘﻘﻮﻯ، ﻛﻴﻒ ﺗﻮﺳﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﻄﺎﻳﺎ ﻭﺗﺸﻜﻮ ﺿﻴﻖ اﻟﺮﺯﻕ؟
ﻟﻮ اﺗﻘﻴﺖ ﻣﺎ ﻋﺴﺮ ﻋﻠﻴﻚ ﻣﻄﻠﻮﺏ، ﻣﻔﺘﺎﺡ اﻟﺘﻘﻮﻯ ﻳﻘﻊ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺑﺎﺏ، ﻣﺎ ﺩاﻡ اﻟﻤﺘﻘﻲ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺎء اﻟﺘﻘﻰ ﻻ ﻳﻠﻘﻰ ﺇﺫﻥ ﺃﺫﻯ، ﻓﺈﺫا اﻧﺤﺮﻑ ﻋﻦ اﻟﺘﻘﻰ اﻟﺘﻘﻰ ﺑﺎﻟﻜﺪﺭ.
ﻓﻠﻤﺎ ﺗﻮﻟﻴﺘﻢ ﻋﻨﺎ ﺗﻮﻟﻴﻨﺎ ﻻ ﺗﺰاﻝ ﺑﺤﺎﺭ اﻟﻨﻌﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﻠﻖ ﻓﻲ اﻟﺰﻳﺎﺩﺓ (ﺣﺘﻰ ﻳﻐﻴﺮﻭا ﻣﺎ ﺑﺄﻧﻔﺴﻬﻢ) .
ﻭﻳﺤﻚ: ﺇﻧﻤﺎ ﺧﻠﻘﺖ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻟﻚ، ﺃﻓﻴﺒﺨﻞ ﻋﻠﻴﻚ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻠﻜﻚ؟ ﺇﻧﻤﺎ ﻓﻲ ﻃﺒﻌﻚ ﺷﺮﻩ، ﻭاﻟﺤﻤﻴﺔ ﺃﺭﻓﻖ
ﻳﺎ ﺃﻋﺰ اﻟﻤﺨﻠﻮﻗﺎﺕ ﻋﻠﻴﻨﺎ: اﺭﺽ ﺑﺘﺪﺑﻴﺮﻧﺎ، ﻓﺎﻟﻤﺤﺐ ﻻ ﻳﺘﻬﻢ، ﻭﺇﻧﻌﺎﻣﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺧﻠﻖ ﻟﻚ ﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﻠﻴﻚ، ﻓﻜﻴﻒ ﻧﻨﺴﺎﻙ ﻭﺃﻧﺖ اﻷﺻﻞ؟.
ﻟﻴﺲ اﻟﻌﺠﺐ ﺗﻐﺬﻱ اﻟﻤﻮﻟﻮﺩ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ اﻟﺤﻤﻞ ﺑﺪﻡ اﻟﺤﻴﺾ ﻻﺗﺼﺎﻟﻪ ﺑﺎﻟﺤﻲ؛ ﺇﻧﻤﺎ اﻟﻌﺠﺐ ﺃﻥ اﻟﺒﻴﻀﺔ ﺇﺫا اﻧﻔﺼﻠﺖ ﻣﻦ اﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﻓﻤﻦ اﻟﺒﻴﺎﺽ ﻳﺨﻠﻖ اﻟﻔﺮﺥ، ﻭﺑﺎﻟﻤﺢ ﻳﺘﻐﺬﻯ، ﻗﺪ ﺃﻋﻄﻲ اﻟﻤﺨﻠﻮﻕ ﺯاﺩﻩ ﻗﺒﻞ ﺳﻔﺮ اﻟﻮﺟﻮﺩ.
ﺇﺫا اﻧﻔﻘﺄﺕ ﺑﻴﻀﺔ اﻟﻐﺮاﺏ ﺧﺮﺝ اﻟﻔﺮﺥ ﺃﺑﻴﺾ، ﻓﺘﻨﻔﺮ ﻋﻨﻪ اﻷﻡ ﻟﻤﺒﺎﻳﻨﺘﻪ ﻟﻮﻧﻬﺎ، ﻓﻴﺒﻘﻰ ﻣنفتح اﻟﻔﻢ، ﻭاﻟﻘﺪﺭ ﻳﺴﻮﻕ ﺇﻟﻰ ﻓﻴﻪ اﻟﺬﺑﺎﺏ، ﻓﻼ ﻳﺰاﻝ ﻳﺘﻐﺬﻯ ﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﻮﺩ ﻟﻮﻧﻪ ﻓﺘﻌﻮﺩ ﺇﻟﻴﻪ اﻷﻡ.
ﻓﺎﻧﻈﺮﻭا ﺇﻟﻰ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻠﻄﻒ، ﻭﺗﻠﻤﺤﻮا ﺷﻔﻘﺔ ﻃﻴﺮ اﻟﺮﺣﻤﺔ، ﺃﻟﻬﻢ اﻟﻨﻤﻠﺔ اﺩﺧﺎﺭ اﻟﻘﻮﺕ، ﺛﻢ ﺃﻟﻬﻤﻬﺎ ﻛﺴﺮ اﻟﺤﺐ ﻗﺒﻞ اﺩﺧﺎﺭﻩ ﻛﻴﻼ ﻳﻨﺒﺖ، ﻭاﻟﻜﺴﺒﺮﺓ، ﻭﺇﻥ ﻛﺴﺮﺕ ﻗﻄﻌﺘﻴﻦ ﺗﻨﺒﺖ ﻓﻬﻲ ﺗﻜﺴﺮﻫﺎ ﺃﺭﺑﻌﺎ.
ﻭﻓﻲ ﻛﻞ ﺷﻲء ﻟﻪ ﺁﻳﺔ ... ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ﻭاﺣﺪ
ﻟﻮ ﺭﺃﻳﺖ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺕ ﺣﻴﻦ ﺗﺒﻨﻲ ﺑﻴﺘﻬﺎ ﻟﺸﺎﻫﺪﺕ ﺻﻨﻌﺔ ﺗﻌﺠﺰ اﻟﻤﻬﻨﺪﺱ، ﺇﻧﻤﺎ ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻮﺿﻌﻴﻦ ﻣﺘﻘﺎﺭﺑﻴﻦ، ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻓﺮﺟﺔ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﺪ اﻟﺨﻴﻂ ﺇﻟﻴﻬﺎ، ﺛﻢ ﺗﻠﻘﻲ ﻟﻌﺎﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﻦ، ﻓﺈﺫا ﺃﺣﻜﻤﺖ اﻟﻤﻌﺎﻗﺪ ﻭﺭﺗﺒﺖ اﻟﻘﻤﻂ ﻛﺎﻟﺴﺪاﺓ اﺷﺘﻐﻠﺖ ﺑﺎﻟﻠﺤﻤﺔ، ﻓﻴﻈﻦ اﻟﻈﺎﻥ ﺃﻥ ﻧﺴﺠﻬﺎ ﻋﺒﺚ، ﻛﻼ، ﺇﻧﻬﺎ ﺷﺒﻜﺔ ﻟﻠﺒﻖ ﻭاﻟﺬﺑﺎﺏ، ﻭﺇﻧﻬﺎ ﺇﺫا ﺃﺗﻤﺖ اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻧﺰﻭﺕ ﺇﻟﻰ ﺯاﻭﻳﺔ ﺗﺮﺻﺪ ﺭﺻﺪ اﻟﺼﺎﺋﺪ، ﻓﺈﺫا ﻭﻗﻊ ﻓﻲ اﻟﺸﺒﻜﺔ ﺷﻲء ﻗﺎﻣﺖ ﺗﺠﻨﻲ ﺛﻤﺎﺭ ﻛﺴﺒﻬﺎ، ﻓﺈﺫا ﺃﻋﺠﺰﻫﺎ اﻟﺼﻴﺪ ﻃﻠﺒﺖ ﻟﻨﻔﺴﻬﺎ ﺯاﻭﻳﺔ، ﻭﻭﺻﻠﺖ ﺑﻴﻦ ﻃﺮﻓﻴﻬﺎ ﺑﺨﻴﻂ ﺁﺧﺮ، ﻭﺗﻨﻜﺴﺖ ﻓﻲ اﻟﻬﻮاء ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺫﺑﺎﺑﺔ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ، ﻓﺈﺫا ﺩﻧﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﺭﻣﺖ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﺄﺧﺬﺗﻬﺎ، ﻭاﺳﺘﻌﺎﻧﺖ ﻋﻠﻰ ﻗﺘﻠﻬﺎ ﺑﻠﻒ اﻟﺨﻴﻂ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻠﻴﻬﺎ!! اﻓﺘﺮاﻫﺎ ﻋﻠﻤﺖ ﻫﺬﻩ اﻟﺼﻨﻌﺔ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ؟ ﺃﻭ ﻗﺮﺃﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻨﺎء ﺟﻨﺴﻬﺎ؟ ﺃﻓﻼ ﺗﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺣﻜﻤﺔ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﻬﺎ؟ ﻭﺻﻨﻌﺔ ﻣﻦ ﻓﻬﻤﻬﺎ؟.
ﻟﻘﺪ ﻧﺎﺩﺕ ﻋﺠﺎﺋﺐ اﻟﻤﺨﻠﻮﻗﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺗﺮﺷﺪ اﻟﻐﺎﻓﻠﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺑﺎﺏ اﻟﺼﺎﻧﻊ، ﻏﻴﺮ ﺃﻧﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﺴﻤﻊ ﻟﻤﻌﺰﻭﻟﻮﻥ.

اللطائف
ابن الجوزي







_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 11, 2019 7:57 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176

ﺫﻛﺮ ﻓﻲ اﻷﺧﺒﺎﺭ ﺃﻥ ﺃﻣﺔ سيدنا ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﺫا ﻗﺪﻣﻮا ﺇﻟﻰ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﻋﻈﻤﺖ ﻛﺮﻭﺑﻬﻢ ﺣﻴﻦ ﺃﻇﻬﺮﺕ ﻟﻬﻢ ﻗﺒﺎﺋﺤﻬﻢ ﻭﻋﻴﻮﺑﻬﻢ ﻭﻭﺯﻧﺖ ﺃﻭﺯاﺭﻫﻢ ﻭﺫﻧﻮﺑﻬﻢ ﻭﺿﺎﻗﺖ ﺣﻴﻠﻬﻢ ﻭﺗﻐﻴﺮﺕ ﺃﺣﻮاﻟﻬﻢ ﻓﻌﻨﺪ ﺫﻟﻚ ﻳﺄﺗﻴﻬﻢ اﻟﻨﺒﻲ اﻟﺸﻔﻴﻊ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺈﺫا ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻣﺘﻪ ﻗﺪ ﺗﺤﻴﺮﻭا ﻋﻨﺪ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﺩﻋﺎ اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺜﻘﻞ ﻣﻮاﺯﻳﻨﻬﻢ ﻓﻴﺄﻣﺮﻩ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﻮاﺯﻳﻦ ﺃﻣﺘﻪ ﻓﻴﻨﻈﺮ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﺘﺮﺟﺢ ﻣﻮاﺯﻳﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻈﺮﻩ ﻭﻧﻮﺭ ﻭﺟﻬﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
و ﺫﻛﺮ ﺃﻥ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﺑﻴﺪ ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻭﻟﻪ ﻛﻔﺘﺎﻥ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻕ ﻭاﻷﺧﺮﻯ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﺃﻥ اﻟﺬﺭﺓ ﻭاﻟﺨﺮﺩﻟﺔ ﻭاﻟﺤﺒﺔ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ اﻟﻌﺒﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻭاﻟﺸﺮ ﻟﺘﻮﺿﻊ ﻓﻲ اﻟﻜﻔﺔ ﻓﺘﻤﻴﻞ ﺑﻬﺎ ﺑﻘﺪﺭﺓ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ ﺑﺤﻘﻴﻘﺔ ﺫﻟﻚ
ﻓﻼ ﻳﺤﻘﺮﻥ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺣﺴﻨﺔ ﻳﻌﻤﻠﻬﺎ ﻭﺇﻥ ﺻﻐﺮﺕ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻪ ﻓﺮﺑﻤﺎ ﺛﻘﻠﺖ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﻭﻻ ﻳﺤﻘﺮﻥ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺳﻴﺌﺔ ﻳﻌﻤﻠﻬﺎ ﻭﺇﻥ ﺻﻐﺮﺕ ﻓﺮﺑﻤﺎ ﺧﻔﻔﺖ اﻟﻤﻴﺰاﻥ
ﻷﻥ اﻟﺬﻧﺐ اﻟﺼﻐﻴﺮ ﻓﻲ ﻋﻴﻦ ﻣﺤﺘﻘﺮﻩ ﻳﺄﺗﻲ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﺎﻝ اﻟﺮﻭاﺳﻲ

من كتاب بستان الواعظين ورياض السامعين
ابن الجوزى




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 12, 2019 9:00 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد ديسمبر 15, 2013 5:39 pm
مشاركات: 6733
molhma كتب:

ﺫﻛﺮ ﻓﻲ اﻷﺧﺒﺎﺭ ﺃﻥ ﺃﻣﺔ سيدنا ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﺫا ﻗﺪﻣﻮا ﺇﻟﻰ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﻋﻈﻤﺖ ﻛﺮﻭﺑﻬﻢ ﺣﻴﻦ ﺃﻇﻬﺮﺕ ﻟﻬﻢ ﻗﺒﺎﺋﺤﻬﻢ ﻭﻋﻴﻮﺑﻬﻢ ﻭﻭﺯﻧﺖ ﺃﻭﺯاﺭﻫﻢ ﻭﺫﻧﻮﺑﻬﻢ ﻭﺿﺎﻗﺖ ﺣﻴﻠﻬﻢ ﻭﺗﻐﻴﺮﺕ ﺃﺣﻮاﻟﻬﻢ ﻓﻌﻨﺪ ﺫﻟﻚ ﻳﺄﺗﻴﻬﻢ اﻟﻨﺒﻲ اﻟﺸﻔﻴﻊ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺈﺫا ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻣﺘﻪ ﻗﺪ ﺗﺤﻴﺮﻭا ﻋﻨﺪ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﺩﻋﺎ اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺜﻘﻞ ﻣﻮاﺯﻳﻨﻬﻢ ﻓﻴﺄﻣﺮﻩ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﻮاﺯﻳﻦ ﺃﻣﺘﻪ ﻓﻴﻨﻈﺮ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﺘﺮﺟﺢ ﻣﻮاﺯﻳﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻈﺮﻩ ﻭﻧﻮﺭ ﻭﺟﻬﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
و ﺫﻛﺮ ﺃﻥ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﺑﻴﺪ ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻭﻟﻪ ﻛﻔﺘﺎﻥ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻕ ﻭاﻷﺧﺮﻯ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﺃﻥ اﻟﺬﺭﺓ ﻭاﻟﺨﺮﺩﻟﺔ ﻭاﻟﺤﺒﺔ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ اﻟﻌﺒﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻭاﻟﺸﺮ ﻟﺘﻮﺿﻊ ﻓﻲ اﻟﻜﻔﺔ ﻓﺘﻤﻴﻞ ﺑﻬﺎ ﺑﻘﺪﺭﺓ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ ﺑﺤﻘﻴﻘﺔ ﺫﻟﻚ
ﻓﻼ ﻳﺤﻘﺮﻥ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺣﺴﻨﺔ ﻳﻌﻤﻠﻬﺎ ﻭﺇﻥ ﺻﻐﺮﺕ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻪ ﻓﺮﺑﻤﺎ ﺛﻘﻠﺖ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﻭﻻ ﻳﺤﻘﺮﻥ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺳﻴﺌﺔ ﻳﻌﻤﻠﻬﺎ ﻭﺇﻥ ﺻﻐﺮﺕ ﻓﺮﺑﻤﺎ ﺧﻔﻔﺖ اﻟﻤﻴﺰاﻥ
ﻷﻥ اﻟﺬﻧﺐ اﻟﺼﻐﻴﺮ ﻓﻲ ﻋﻴﻦ ﻣﺤﺘﻘﺮﻩ ﻳﺄﺗﻲ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﺎﻝ اﻟﺮﻭاﺳﻲ

من كتاب بستان الواعظين ورياض السامعين
ابن الجوزى






اللهم شفع فينا سيدنا النبي يارب

_________________
وابيض يستسقى الغمامُ بوجههِ...ُثمال اليتامى ِعصم الأراملِ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 12, 2019 11:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
سكينة كتب:
molhma كتب:








اللهم شفع فينا سيدنا النبي يارب



اللهم آمين يارب العالمين
أكرمكي الله حبيبتي الغالية سكينة ولا يحرمني المرور الطيب الجميل
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله صلاة أنت لها أهل وهو لها أهل وسلّم تسليما كثيرا

***************
تابع الاستغفار
**********
اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻭﻟﻮ ﻋﻈﻤﺖ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﻭﺑﻠﻐﺖ اﻟﻌﻨﺎﻥ ﻭﻫﻮ اﻟﺴﺤﺎﺏ. ﻭﻗﻴﻞ ﻣﺎ اﻧﺘﻬﻰ ﺇﻟﻴﻪ اﻟﺒﺼﺮ ﻣﻨﻬﺎ.
ﻭﻓﻰ اﻟﺮﻭاﻳﺔ اﻷﺧﺮﻯ: (ﻟﻮ ﺃﺧﻄﺄﺗﻢ ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻐﺖ ﺧﻄﺎﻳﺎﻛﻢ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﺴﻤﺎء ﻭاﻷﺭﺽ ﺛﻢ اﺳﺘﻐﻔﺮﺗﻢ اﻟﻠﻪ ﻟﻐﻔﺮ ﻟﻜﻢ) .

ﻭاﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ: ﻃﻠﺐ اﻟﻤﻐﻔﺮﺓ، ﻭاﻟﻤﻐﻔﺮﺓ ﻫﻰ ﻭﻗﺎﻳﺔ ﺷﺮ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﻣﻊ ﺳﺮﻫﺎ ﻭﻗﺪ ﻛﺜﺮ ﻓﻰ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﺫﻛﺮ اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ.
ﻓﺘﺎﺭﺓ ﻳﺆﻣﺮ ﺑﻪ.
ﻛﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻭاﺳﺘﻐﻔﺮﻭا اﻟﻠﻪ ﺇﻥ اﻟﻠﻪ ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ) . ﺳﻮﺭﺓ اﻟﻤﺰﻣﻞ: ﺁﻳﺔ 20 ﻭﻗﻮﻟﻪ: (ﻭﺃﻥ اﺳﺘﻐﻔﺮﻭا ﺭﺑﻜﻢ ﺛﻢ ﺗﻮﺑﻮا ﺇﻟﻴﻪ) . ﺳﻮﺭﺓ ﻫﻮﺩ: ﺁﻳﺔ 3 ﻭﺗﺎﺭﺓ ﻳﻤﺪﺡ ﺃﻫﻠﻪ ﻛﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻭاﻟﻤﺴﺘﻐﻔﺮﻳﻦ ﺑﺎﻷﺳﺤﺎﺭ) . ﺳﻮﺭﺓ ﺁﻝ ﻋﻤﺮاﻥ: ﺁﻳﺔ 17 ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻭاﻟﺬﻳﻦ ﺇﺫا ﻓﻌﻠﻮا ﻓﺎﺣﺸﺔ ﺃﻭ ﻇﻠﻤﻮا ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ﺫﻛﺮﻭا اﻟﻠﻪ ﻓﺎﺳﺘﻐﻔﺮﻭا ﻟﺬﻧﻮﺑﻬﻢ ﻭﻣﻦ ﻳﻐﻔﺮ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ) . ﺳﻮﺭﺓ ﺁﻝ ﻋﻤﺮاﻥ: ﺁﻳﺔ 135 ﻭﺗﺎﺭﺓ ﻳﺬﻛﺮ ﺃﻥ اﻟﻠﻪ ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻤﻦ اﺳﺘﻐﻔﺮﻩ ﻛﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﻭﻣﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﺳﻮءا ﺃﻭ ﻳﻈﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﺛﻢ ﻳﺴﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻳﺠﺪ اﻟﻠﻪ ﻏﻔﻮﺭا ﺭﺣﻴﻤﺎ) . ﺳﻮﺭﺓ اﻟﻨﺴﺎء: ﺁﻳﺔ 110

اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻳﻘﺮﻥ ﺑﺎﻟﺘﻮﺑﺔ
ﻭﻛﺜﻴﺮا ﻣﺎ ﻳﻘﺮﻥ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﺑﺬﻛﺮ اﻟﺘﻮﺑﺔ ﻓﻴﻜﻮﻥ اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﻃﻠﺐ اﻟﻤﻐﻔﺮﺓ ﺑﺎﻟﻠﺴﺎﻥ.
ﻭاﻟﺘﻮﺑﺔ: ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ اﻹﻗﻼﻉ ﻋﻦ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﺑﺎﻟﻘﻠﻮﺏ ﻭاﻟﺠﻮاﺭﺡ ﻭﺗﺎﺭﺓ ﻳﻔﺮﺩ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻭﻳﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻤﻐﻔﺮﺓ ﻛﻤﺎ ﺫﻛﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﻣﺎ ﺃﺷﺒﻬﻪ.
ﻓﻠﻮ ﻗﻴﻞ ﺇﻧﻪ ﺃﺭﻳﺪ ﺑﻪ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ اﻟﻤﻘﺘﺮﻥ ﺑﺎﻟﺘﻮﺑﺔ.
ﻭﻗﻴﻞ ﺇﻥ ﻧﺼﻮﺹ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻛﻠﻬﺎ اﻟﻤﻔﺮﺩﺓ ﻣﻄﻠﻘﺔ ﺗﻘﻴﺪ ﺑﻤﺎ ﺫﻛﺮ ﻓﻰ ﺁﻳﺔ ﺁﻝ ﻋﻤﺮاﻥ ﻣﻦ ﻋﺪﻡ اﻹﺻﺮاﺭ.
ﻓﺈﻥ اﻟﻠﻪ ﻭﻋﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻤﻐﻔﺮﺓ ﻟﻤﻦ اﺳﺘﻐﻔﺮ ﻣﻦ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻠﻪ ﻓﺘﺤﻤﻞ اﻟﻨﺼﻮﺹ اﻟﻤﻄﻠﻘﺔ ﻓﻰ اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻛﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻘﻴﺪ.
ﻭﻣﺠﺮﺩ ﻗﻮﻝ اﻟﻘﺎﺋﻞ: (اﻟﻠﻬﻢ اﻏﻔﺮ ﻟﻰ (ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﻟﻠﻤﻐﻔﺮﺓ ﻭﺩﻋﺎﺋﻬﺎ ﻓﻴﻜﻮﻥ ﺣﻜﻤﻪ ﺣﻜﻢ ﺳﺎﺋﺮ اﻟﺪﻋﺎء ﻓﺈﻥ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺃﺟﺎﺑﻪ ﻭﻏﻔﺮ ﻟﺼﺎﺣﺒﻪ، ﻭﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﺇﺫا ﺧﺮﺝ ﻋﻦ ﻗﻠﺐ ﻣﻨﻜﺴﺮ ﺑﺎﻟﺬﻧﻮﺏ ﺃﻭ ﺻﺎﺩﻑ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺎﺕ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻛﺎﻷﺳﺤﺎﺭ ﻭﺃﺩﺑﺎﺭ اﻟﺼﻠﻮاﺕ.
ﻭﻳﺮﻭﻯ ﻋﻦ ﻟﻘﻤﺎﻥ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻻﺑﻨﻪ: (ﻳﺎ ﺑﻨﻰ ﻋﻮﺩ ﻟﺴﺎﻧﻚ اﻟﻠﻬﻢ اﻏﻔﺮ ﻟﻰ. ﻓﺈﻥ اﻟﻠﻪ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻻ ﻳﺮﺩ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﺎﺋﻼ) .
ﻭﻗﺎﻝ اﻟﺤﺴﻦ: (ﺃﻛﺜﺮﻭا ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻓﻰ ﺑﻴﻮﺗﻜﻢ، ﻭﻋﻠﻰ ﻣﻮاﺋﺪﻛﻢ، ﻭﻓﻰ ﻃﺮﻗﻜﻢ، ﻭﻓﻰ ﺃﺳﻮاﻗﻜﻢ، ﻭﻓﻰ ﻣﺠﺎﻟﺴﻜﻢ، ﻭﺃﻳﻨﻤﺎ ﻛﻨﺘﻢ ﻓﺈﻧﻜﻢ ﻣﺎ ﺗﺪﺭﻭﻥ ﻣﺘﻰ ﺗﻨﺰﻝ اﻟﻤﻐﻔﺮﺓ) .





_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أغسطس 13, 2019 11:12 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14217
molhma كتب:

ﺫﻛﺮ ﻓﻲ اﻷﺧﺒﺎﺭ ﺃﻥ ﺃﻣﺔ سيدنا ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﺫا ﻗﺪﻣﻮا ﺇﻟﻰ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﻋﻈﻤﺖ ﻛﺮﻭﺑﻬﻢ ﺣﻴﻦ ﺃﻇﻬﺮﺕ ﻟﻬﻢ ﻗﺒﺎﺋﺤﻬﻢ ﻭﻋﻴﻮﺑﻬﻢ ﻭﻭﺯﻧﺖ ﺃﻭﺯاﺭﻫﻢ ﻭﺫﻧﻮﺑﻬﻢ ﻭﺿﺎﻗﺖ ﺣﻴﻠﻬﻢ ﻭﺗﻐﻴﺮﺕ ﺃﺣﻮاﻟﻬﻢ ﻓﻌﻨﺪ ﺫﻟﻚ ﻳﺄﺗﻴﻬﻢ اﻟﻨﺒﻲ اﻟﺸﻔﻴﻊ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺈﺫا ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻣﺘﻪ ﻗﺪ ﺗﺤﻴﺮﻭا ﻋﻨﺪ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﺩﻋﺎ اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺜﻘﻞ ﻣﻮاﺯﻳﻨﻬﻢ ﻓﻴﺄﻣﺮﻩ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﻮاﺯﻳﻦ ﺃﻣﺘﻪ ﻓﻴﻨﻈﺮ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﺘﺮﺟﺢ ﻣﻮاﺯﻳﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻈﺮﻩ ﻭﻧﻮﺭ ﻭﺟﻬﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
و ﺫﻛﺮ ﺃﻥ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﺑﻴﺪ ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻭﻟﻪ ﻛﻔﺘﺎﻥ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻕ ﻭاﻷﺧﺮﻯ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﺃﻥ اﻟﺬﺭﺓ ﻭاﻟﺨﺮﺩﻟﺔ ﻭاﻟﺤﺒﺔ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ اﻟﻌﺒﺎﺩ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺮ ﻭاﻟﺸﺮ ﻟﺘﻮﺿﻊ ﻓﻲ اﻟﻜﻔﺔ ﻓﺘﻤﻴﻞ ﺑﻬﺎ ﺑﻘﺪﺭﺓ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ ﺑﺤﻘﻴﻘﺔ ﺫﻟﻚ
ﻓﻼ ﻳﺤﻘﺮﻥ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺣﺴﻨﺔ ﻳﻌﻤﻠﻬﺎ ﻭﺇﻥ ﺻﻐﺮﺕ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻪ ﻓﺮﺑﻤﺎ ﺛﻘﻠﺖ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﻭﻻ ﻳﺤﻘﺮﻥ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺳﻴﺌﺔ ﻳﻌﻤﻠﻬﺎ ﻭﺇﻥ ﺻﻐﺮﺕ ﻓﺮﺑﻤﺎ ﺧﻔﻔﺖ اﻟﻤﻴﺰاﻥ
ﻷﻥ اﻟﺬﻧﺐ اﻟﺼﻐﻴﺮ ﻓﻲ ﻋﻴﻦ ﻣﺤﺘﻘﺮﻩ ﻳﺄﺗﻲ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ اﻟﻤﻴﺰاﻥ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﺎﻝ اﻟﺮﻭاﺳﻲ

من كتاب بستان الواعظين ورياض السامعين
ابن الجوزى





اللهم لاتحرمنا من نظرة سيدنا النبى ومتعنا بها فى الدنيا والآخرة يارب

صلى الله عليه وآله وسلم تسليما كثيرا كبيرا دايما ابدا

تسلم ايدك ياملهمة وجزاكى الله كل خير


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أغسطس 14, 2019 10:09 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
لا حرمني الله من مرورك العطر الجميل حبيبتي الغالية المهاجرة حفظك الله وأحبتك

**************
ﻭﺧﺮﺝ اﺑﻦ ﺃﺑﻰ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﻰ ﻛﺘﺎﺏ) ﺣﺴﻦ اﻟﻈﻦ (ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻰ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ: (ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺭﺟﻞ ﻣﺴﺘﻠﻖ ﺇﺫ ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ اﻟﺴﻤﺎء ﻭﺇﻟﻰ اﻟﻨﺠﻮﻡ ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻧﻰ ﻷﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﻟﻚ ﺭﺑﺎ ﺧﺎﻟﻘﺎ، اﻟﻠﻬﻢ اﻏﻔﺮ ﻟﻰ ﻓﻐﻔﺮ ﻟﻪ) .
ﻭﻋﻦ ﻣﻮﺭﻕ ﻗﺎﻝ: (ﻛﺎﻥ ﺭﺟﻞ ﻳﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺌﺎﺕ ﻓﺨﺮﺝ ﺇﻟﻰ اﻟﺒﺮﻳﺔ ﻓﺠﻤﻊ ﺗﺮاﺏ ﻓﺎﺿﻄﺠﻊ ﻣﺴﺘﻠﻘﻴﺎ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺭﺏ اﻏﻔﺮ ﻟﻰ ﺫﻧﻮﺑﻰ، ﻓﻘﺎﻝ: (ﺇﻥ ﻫﺬا ﻟﻴﻌﺮﻑ ﺃﻥ ﻟﻪ ﺭﺏ ﻳﻐﻔﺮ ﻭﻳﻌﺬﺏ ﻓﻐﻔﺮ ﻟﻪ) .
ﻭﻋﻦ ﻣﻐﻴﺚ ﺑﻦ ﺳﻤﻰ ﻗﺎﻝ: (ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺭﺟﻞ ﺧﺒﻴﺚ ﻓﺘﺬﻛﺮ ﻳﻮﻣﺎ اﻟﻠﻬﻢ ﻏﻔﺮاﻧﻚ اﻟﻠﻬﻢ ﻏﻔﺮاﻧﻚ ﺛﻢ ﻣﺎﺕ ﻓﻐﻔﺮ ﻟﻪ) .
ﻭﻳﺸﻬﺪ ﻟﻬﺬا ﻣﺎ ﻓﻰ اﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ﻋﻦ ﺃﺑﻰ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (ﺇﻥ ﻋﺒﺪا ﺃﺫﻧﺐ ﺫﻧﺒﺎ ﻓﻘﺎﻝ: ﺭﺏ ﺃﺫﻧﺒﺖ ﺫﻧﺒﺎ ﻓﺎﻏﻔﺮ ﻟﻰ، ﻗﺎﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ﻋﻠﻢ ﻋﺒﺪﻯ ﺃﻥ ﻟﻪ ﺭﺑﺎ ﻳﻐﻔﺮ اﻟﺬﻧﺐ ﻭﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ، ﻏﻔﺮﺕ ﻟﻌﺒﺪﻯ. ﺛﻢ ﻣﻜﺚ ﻣﺎ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﺃﺫﻧﺐ ﺫﻧﺒﺎ ﺁﺧﺮ ﻓﺬﻛﺮ ﻣﺜﻞ اﻷﻭﻝ ﻣﺮﺗﻴﻦ ﺃﺧﺮﻳﻴﻦ) .
ﻭﻓﻰ ﺭﻭاﻳﺔ ﻟﻤﺴﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻓﻰ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ: (ﻗﺪ ﻏﻔﺮﺕ ﻟﻌﺒﺪﻯ ﻓﻠﻴﻌﻤﻞ ﻣﺎ ﺷﺎء) .
ﻭاﻟﻤﻌﻨﻰ: ﻣﺎ ﺩاﻡ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﺤﺎﻝ ﻛﻠﻤﺎ ﺃﺫﻧﺐ اﺳﺘﻐﻔﺮ ﻭاﻟﻈﺎﻫﺮ ﺃﻥ ﻣﺮاﺩﻩ اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ اﻟﻤﻘﺮﻭﻥ ﺑﻌﺪﻡ اﻹﺻﺮاﺭ.
ﻭﻟﻬﺬا ﻓﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻰ ﺑﻜﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: (ﻣﺎ ﺃﺻﺮ ﻣﻦ اﺳﺘﻐﻔﺮ ﻭﺇﻥ ﻋﺎﺩ ﻓﻰ اﻟﻴﻮﻡ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﻣﺮﺓ (ﺧﺮﺟﻪ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻯ

ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻣﺎﻧﻌﺎ ﻣﻦ اﻻﺟﺎﺑﺔ
ﻭاﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﺑﺎﻟﻠﺴﺎﻥ ﻣﻊ ﺇﺻﺮاﺭ اﻟﻘﻠﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺬﻧﺐ ﻓﻬﻮ ﺩﻋﺎء ﻣﺠﺮﺩ ﺇﻥ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺃﺟﺎﺑﻪ ﻭﺇﻥ ﺷﺎء ﺭﺩﻩ، ﻭﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ اﻹﺻﺮاﺭ ﻣﺎﻧﻌﺎ ﻣﻦ اﻹﺟﺎﺑﺔ.
ﻭﻓﻰ اﻟﻤﺴﻨﺪ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ
:(ﻭﻳﻞ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺼﺮﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻮا ﻭﻫﻢ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ) .
ﻭﺧﺮﺝ اﺑﻦ ﺃﺑﻰ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﺭﺿﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ: (اﻟﺘﺎﺋﺐ ﻣﻦ اﻟﺬﻧﺐ ﻛﻤﻦ ﻻ ﺫﻧﺐ ﻟﻪ، ﻭاﻟﻤﺴﺘﻐﻔﺮ ﻣﻦ ﺫﻧﺐ ﻭﻫﻮ ﻣﻘﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺎﻟﻤﺴﺘﻬﺰﺉ ﺑﺮﺑﻪ) .
ﻭﺭﻓﻌﻪ ﻣﻨﻜﺮ ﻭﻟﻌﻠﻪ ﻣﻮﻗﻮﻑ.
ﻗﺎﻝ اﻟﻀﺤﺎﻙ: (ﺛﻼﺛﺔ ﻻ ﻳﺴﺘﺠﺎﺏ ﻟﻬﻢ: ﻓﺬﻛﺮ ﻣﻨﻬﻢ: ﺭﺟﻞ ﻣﻘﻴﻤﺎ ﻋﻠﻰ اﻣﺮﺃﺓ ﺯﻧﺎ ﻛﻠﻤﺎ ﻗﻀﻰ ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻬﻮﺗﻪ ﻗﺎﻝ: ﺭﺏ اﻏﻔﺮ ﻟﻰ ﻣﺎ ﺃﺻﺒﺖ ﻣﻦ ﻓﻼﻧﺔ، ﻓﻴﻘﻮﻝ اﻟﺮﺏ: ﺗﺤﻮﻝ ﻋﻨﻬﺎ ﻭﺃﻏﻔﺮ ﻟﻚ، ﻭﺃﻣﺎ ﻣﺎ ﺩﻣﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻘﻴﻤﺎ ﻓﺈﻧﻰ ﻻ اﻏﻔﺮ ﻟﻚ، ﻭﺭﺟﻞ ﻋﻨﺪﻩ ﻣﺎﻝ ﻗﻮﻡ ﻳﺮﻯ ﺃﻫﻠﻪ ﻓﻴﻘﻮﻝ: ﺭﺏ اﻏﻔﺮ ﻟﻰ ﻣﺎ ﺁﻛﻞ ﻣﻦ ﻓﻼﻥ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ﺭﺩ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻣﺎ ﻟﻬﻢ ﻭﺃﻏﻔﺮ ﻟﻚ، ﻭﺃﻣﺎ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺮﺩ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻓﻼ ﺃﻏﻔﺮ ﻟﻚ) .









_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أغسطس 16, 2019 9:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
ﻫﻞ ﻳﺠﻮﺯ ﺃﻥ ﻳﺰﻳﺪ اﻟﻌﺒﺪ ﻓﻰ اﺳﺘﻐﻔﺎﺭﻩ
ﺑﻘﻮﻟﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ؟
ﻭﺇﻥ ﻗﺎﻝ: اﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻠﻪ ﺣﺎﻟﺘﺎﻥ: ﺇﺣﺪاﻫﺎ: ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺼﺮا ﺑﻘﻠﺒﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻓﻬﻮ ﻛﺎﺫﺏ ﻓﻰ ﻗﻮﻟﻪ) ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ (ﻷﻧﻪ ﻏﻴﺮ ﺗﺎﺋﺐ ﻓﻼ ﻳﺠﻮﺯ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﺨﺒﺮ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﺎﺋﺐ ﻭﻫﻮ ﻏﻴﺮ ﺗﺎﺋﺐ.
ﻭاﻟﺜﺎﻧﻴﺔ: ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻘﻠﻌﺎ ﻋﻦ اﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﺑﻘﻠﺒﻪ.
ﻓﺎﺧﺘﻠﻒ اﻟﻨﺎﺱ ﻓﻰ ﺟﻮاﺯ ﻗﻮﻟﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ: ﻓﻜﺮﻫﻪ ﻃﺎﺋﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻒ ﻭﻫﻮ ﻗﻮﻝ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺃﺑﻰ ﺣﻨﻴﻔﺔ. ﺣﻜﺎﻩ ﻋﻨﻬﻢ اﻟﻄﺤﺎﻭﻯ.
ﻭﻗﺎﻝ اﻟﺮﺑﻴﻊ ﺑﻦ ﺧﺜﻴﻢ: (ﻳﻜﻮﻥ ﻗﻮﻟﻪ) ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ (ﻛﺬﺑﺔ ﻭﺫﻧﺒﺎ ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﻘﻞ: (اﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻰ ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ ﻓﺘﺐ ﻋﻠﻰ (ﻭﻫﺬا ﻗﺪ ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﻘﻠﻊ ﺑﻘﻠﺒﻪ ﻭﻫﻮ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﺃﺷﺒﻪ.
ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻮﻗﻪ ﻳﻘﻮﻝ ﻓﻰ اﺳﺘﻐﻔﺎﺭﻩ: (ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺬﻯ ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﻫﻮ اﻟﺤﻰ اﻟﻘﻴﻮﻡ، ﻭﺃﺳﺄﻟﻪ ﺗﻮﺑﺔ ﻧﺼﻮﺣﺎ) .
ﻭﺭﻭﻯ ﻋﻦ ﺣﺬﻳﻔﺔ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ: (ﻳﺤﺴﺐ ﻣﻦ اﻟﻜﺬﺏ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ) .
ﻭﺳﻤﻊ ﻣﻄﺮﻑ ﺭﺟﻼ ﻳﻘﻮﻝ: (ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ) .
) ﻓﺘﻐﻴﻆ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻗﺎﻝ: ﻟﻌﻠﻚ ﻻ ﺗﻔﻌﻞ) .
ﻭﻫﺬا ﻇﺎﻫﺮﻩ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ﺇﻧﻤﺎ ﻛﺮﻩ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ) ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ (ﻷﻥ اﻟﺘﻮﺑﺔ اﻟﻨﺼﻮﺡ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ اﻟﺬﻧﺐ ﺃﺑﺪا. ﻓﻤﺘﻰ ﻋﺎﺩ ﻛﺎﻥ ﻛﺎﺫﺑﺎ ﻓﻰ ﻗﻮﻟﻪ) ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ) .
ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺳﺌﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ اﻟﻘﺮﻇﻰ ﻋﻤﻦ ﻋﺎﻫﺪ اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺃﺑﺪا ﻓﻘﺎﻝ: (ﻣﻦ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻨﻪ ﺇﺛﻤﺎ؟ ﻳﺘﺄﻟﻰ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻨﻔﺬ ﻗﻀﺎءﻩ) . ﻭﺭﺟﺢ ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻰ ﻫﺬا ﺃﺑﻮ اﻟﻔﺮﺝ اﺑﻦ اﻟﺠﻮﺯﻯ.
ﻭﺭﻭﻯ ﻋﻦ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ، ﻭﺟﻤﻬﻮﺭ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻋﻠﻰ ﺟﻮاﺯ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ اﻟﺘﺎﺋﺐ) ﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ (ﻭﺃﻥ ﻳﻌﺎﻫﺪ اﻟﻌﺒﺪ ﺭﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ اﻟﻤﻌﺼﻴﺔ، ﻓﺈﻥ اﻟﻌﺰﻡ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻭاﺟﺐ ﻓﻰ اﻟﺤﺎﻝ.
ﻟﻬﺬا ﻗﺎﻝ: (ﻣﺎ ﺃﺻﺮ ﻣﻦ اﺳﺘﻐﻔﺮ ﻭﻟﻮ ﻋﺎﺩ ﻓﻰ اﻟﻴﻮﻡ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﻣﺮﺓ) .
ﻭﻗﺎﻝ ﻓﻰ اﻟﻤﻌﺎﻭﺩ ﻟﻠﺬﻧﺐ: (ﻗﺪ ﻏﻔﺮﺕ ﻟﻌﺒﺪﻯ ﻓﻠﻴﻌﻤﻞ ﻣﺎ ﺷﺎء) .
ﻭﻓﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﻛﻔﺎﺭﺓ اﻟﻤﺠﻠﺲ: (ﺃﺳﺘﻐﻔﺮﻙ اﻟﻠﻬﻢ، ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻚ)






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 18, 2019 10:37 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
ﻭﻗﻄﻊ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﺪﻯ ﺳﺎﺭﻕ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ: (اﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺗﺐ ﺇﻟﻴﻪ. ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻘﺎﻝ: اﻟﻠﻬﻢ ﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ (ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ

اﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﻟﻪ
اﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ
ﻭاﺳﺘﺤﺐ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻒ اﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﻟﻪ: (ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ) .
ﻓﺮﻭﻯ ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﺭﺟﻼ ﻳﻘﻮﻝ: (ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ (ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﻗﻞ ﻳﺎ ﺣﻤﻴﻖ. ﻗﻞ ﺗﻮﺑﺔ ﻣﻦ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻧﻔﻌﺎ ﻭﻻ ﺿﺮا ﻭﻻ ﻣﻮﺗﺎ ﻭﻻ ﺣﻴﺎﺓ ﻭﻻ ﻧﺸﻮﺭا) .
ﻭﺳﺌﻞ اﻷﻭﺯاﻋﻰ ﻋﻦ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ: ﻳﻘﻮﻝ) ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺬﻯ ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﻫﻮ اﻟﺤﻰ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ (ﻓﻘﺎﻝ: (ﺇﻥ ﻫﺬا ﻟﺤﺴﻦ ﻭﻟﻜﻦ ﻳﻘﻮﻝ: (اﻏﻔﺮ ﻟﻰ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ) .

ﺃﻓﻀﻞ ﺃﻧﻮاﻉ اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ
ﻭﺃﻓﻀﻞ ﺃﻧﻮاﻉ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ: - ﺃﻥ ﻳﺒﺪﺃ اﻟﻌﺒﺪ ﺑﺎﻟﺜﻨﺎء ﻋﻠﻰ ﺭﺑﻪ.
- ﺛﻢ ﻳﺜﻨﻰ ﺑﺎﻹﻋﺘﺮاﻑ ﺑﺬﻧﺒﻪ.
- ﺛﻢ ﻳﺴﺄﻝ اﻟﻠﻪ اﻟﻤﻐﻔﺮﺓ.
ﻛﻤﺎ ﻓﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﺷﺪاﺩ ﺑﻦ ﺃﻭﺱ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: (ﺳﻴﺪ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ اﻟﻌﺒﺪ: (اﻟﻠﻬﻢ ﺃﻧﺖ ﺭﺑﻰ ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﺃﻧﺖ ﺧﻠﻘﺘﻨﻰ ﻭﺃﻧﺎ ﻋﺒﺪﻙ ﻭﺃﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻋﻬﺪﻙ، ﻭﻭﻋﺪﻙ ﻣﺎ اﺳﺘﻄﻌﺖ، ﺃﻋﻮﺫ ﺑﻚ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻣﺎ ﺻﻨﻌﺖ ﺃﺑﻮء ﻟﻚ ﺑﻨﻌﻤﺘﻚ ﻋﻠﻰ ﻭﺃﺑﻮء ﺑﺬﻧﺒﻰ ﻓﺎﻏﻔﺮ ﻟﻰ ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﻐﻔﺮ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﺇﻻ ﺃﻧﺖ (ﺧﺮﺟﻪ اﻟﺒﺨﺎﺭﻯ ﻭﻓﻰ اﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺃﻥ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻤﻨﻰ ﺩﻋﺎء ﺃﺩﻋﻮ ﺑﻪ ﻓﻰ ﺻﻼﺗﻰ ﻗﺎﻝ: ﻗﻞ) اﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻰ ﻇﻠﻤﺖ ﻧﻔﺴﻰ ﻇﻠﻤﺎ ﻛﺜﻴﺮا، ﻭﻻ ﻳﻐﻔﺮ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﺇﻻ ﺃﻧﺖ ﻓﺎﻏﻔﺮ ﻟﻰ ﻣﻐﻔﺮﺓ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻙ ﻭاﺭﺣﻤﻨﻰ ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ اﻟﻐﻔﻮﺭ اﻟﺮﺣﻴﻢ) .

ﻭﻣﻦ ﺃﻧﻮاﻉ اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ اﻟﻌﺒﺪ: (ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺬﻯ ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﻫﻮ اﻟﺤﻰ اﻟﻘﻴﻮﻡ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ) .
ﻭﻗﺪ ﺭﻭﻯ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (ﺃﻥ ﻣﻦ ﻗﺎﻟﻪ ﻏﻔﺮ ﻟﻪ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻓﺮ ﻣﻦ اﻟﺰﺣﻒ (ﺧﺮﺟﻪ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ ﻭاﻟﺘﺮﻣﺬﻯ ﻭﻓﻰ ﻛﺘﺎﺏ ﻋﻤﻞ اﻟﻴﻮﻡ ﻭاﻟﻠﻴﻠﺔ ﻟﻠﻨﺴﺎﺋﻰ ﻋﻦ ﺧﺒﺎﺏ ﺑﻦ اﻷﺭﺕ ﻗﺎﻝ: ﻗﻠﺖ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻛﻴﻒ ﻧﺴﺘﻐﻔﺮ؟ ﻗﺎﻝ: ﻗﻞ) اﻟﻠﻬﻢ اﻏﻔﺮ ﻟﻨﺎ ﻭاﺭﺣﻤﻨﺎ ﻭﺗﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ اﻟﺘﻮاﺏ اﻟﺮﺣﻴﻢ) .
ﻭﻓﻴﻪ ﻋﻦ ﺃﺑﻰ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ: (ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﺃﺣﺪا ﺃﻛﺜﺮ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ: (ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ (ﻭﻓﻰ اﻷﺭﺑﻌﺔ ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﻗﺎﻝ: (ﺇﻥ ﻛﻨﺎ ﻟﻨﻌﺪ ﻟﺮﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮاﺣﺪ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﺮﺓ ﻳﻘﻮﻝ: (ﺭﺏ اﻏﻔﺮ ﻟﻰ ﻭﺗﺐ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ اﻟﺘﻮاﺏ اﻟﻐﻔﻮﺭ)

ﻛﻢ ﻳﺴﺘﻐﻔﺮ ﻓﻰ اﻟﻴﻮﻡ؟
ﻭﻓﻰ ﺻﺤﻴﺢ اﻟﺒﺨﺎﺭﻯ ﻋﻦ ﺃﺑﻰ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: (ﻭاﻟﻠﻪ ﺇﻧﻰ ﻷﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻰ اﻟﻴﻮﻡ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﻣﺮﺓ) .





_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 26, 2019 10:10 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
ﻭﻓﻰ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ ﻋﻦ اﻷﻏﺮ اﻟﻤﺰﻧﻰ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: (ﺇﻧﻪ ﻟﻴﻐﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺒﻰ ﻭﺇﻧﻰ ﻷﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻓﻰ اﻟﻴﻮﻡ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﺮﺓ (ﻭﻓﻰ اﻟﻤﺴﻨﺪ ﻋﻦ ﺣﺬﻳﻔﺔ ﻗﺎﻝ: ﻗﻠﺖ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺇﻧﻰ ﺫﺭﺏ اﻟﻠﺴﺎﻥ ﻭﺇﻥ ﻋﺎﻣﺔ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻠﻰ ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻳﻦ ﺃﻧﺖ ﻣﻦ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ؟ ﺇﻧﻰ ﻷﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻓﻰ اﻟﻴﻮﻡ ﻭاﻟﻠﻴﻠﺔ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﺮﺓ) .
ﻭﻓﻰ ﺳﻨﻦ ﺃﺑﻰ ﺩاﻭﺩ ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎﺱ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: (ﻣﻦ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﺟﻌﻞ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻫﻢ ﻓﺮﺟﺎ، ﻭﻣﻦ ﻛﻞ ﺿﻴﻖ ﻣﺨﺮﺟﺎ، ﻭﺭﺯﻗﻪ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺤﺘﺴﺐ) .
ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﻫﺮﻳﺮﺓ: (ﺇﻧﻰ ﻷﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﺃﻟﻒ ﻣﺮﺓ ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻗﺪﺭ ﺩﻳﺘﻰ (ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ: (ﻃﻮﺑﻰ ﻟﻤﻦ ﻭﺟﺪ ﻓﻰ ﺻﺤﻴﻔﺘﻪ اﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻛﺜﻴﺮا) .
ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ اﻟﻤﻨﻬﺎﻝ: (ﻣﺎ ﺟﺎﻭﺭ ﻋﺒﺪ ﻓﻰ ﻗﺒﺮﻩ ﻣﻦ ﺟﺎﺭ ﺃﺣﺐ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﻦ اﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻛﺜﻴﺮ (
ﺩﻭاء اﻟﺬﻧﻮﺏ اﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ
ﻭﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﺪﻭاء اﻟﺬﻧﻮﺏ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ.
ﻭﺭﻭﻳﻨﺎ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻰ ﺫﺭ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ: (ﺇﻥ ﻟﻜﻞ ﺩاء ﺩﻭاء، ﻭﺇﻥ ﺩﻭاء اﻟﺬﻧﻮﺏ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ) .
ﻗﺎﻝ ﻗﺘﺎﺩﺓ: (ﺇﻥ ﻫﺬا اﻟﻘﺮﺃﻥ ﻳﺪﻟﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﺩاﺋﻜﻢ ﻭﺩﻭاﺋﻜﻢ ﻓﺄﻣﺎ ﺩاﺅﻛﻢ ﻓﺎﻟﺬﻧﻮﺏ، ﻭﺃﻣﺎ ﺩﻭاﺅﻛﻢ ﻓﺎﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ (ﻭﻗﺎﻝ ﺑﻌﻀﻬﻢ: (ﺇﻧﻤﺎ ﻣﻌﻮﻝ اﻟﻤﺬﻧﺒﻴﻦ اﻟﺒﻜﺎء ﻭاﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻓﻤﻦ ﺃﻫﻤﺘﻪ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﺃﻛﺜﺮ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ) .





_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أغسطس 27, 2019 10:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻤﺮ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﺼﺒﻴﺎﻥ اﻹﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻭﻳﻘﻮﻝ: (ﺇﻧﻜﻢ ﻟﻢ ﺗﺬﻧﺒﻮا) .
ﻭﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻐﻠﻤﺎﻥ اﻟﻜﺘﺎﺏ ﻗﻮﻟﻮا: (اﻟﻠﻬﻢ اﻏﻔﺮ ﻷﺑﻰ ﻫﺮﻳﺮﺓ) .
ﻓﻴﺆﻣﻦ ﻋﻠﻰ ﺩﻋﺎﺋﻬﻢ.
ﻗﺎﻝ ﺑﻜﺮ اﻟﻤﺰﻧﻰ: (ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺭﺟﻞ ﻳﻄﻮﻑ ﻋﻠﻰ اﻷﺑﻮاﺏ ﻛﻤﺎ ﻳﻄﻮﻑ اﻟﻤﺴﻜﻴﻦ ﻳﻘﻮﻝ: اﺳﺘﻐﻔﺮﻭا ﻟﻰ ﻟﻜﺎﻥ ﻗﺒﻮﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﻔﻌﻞ) .
ﻭﻣﻦ ﻛﺜﺮﺕ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﻭﺳﻴﺌﺎﺗﻪ ﺣﺘﻰ ﻓﺎﻗﺖ اﻟﻌﺪﺩ ﻭاﻹﺣﺼﺎء ﻓﻠﻴﺴﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻣﻤﺎ ﻋﻠﻢ. ﻓﺈﻥ اﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﻛﺘﺐ ﻛﻞ ﺷﺊ ﻭﺃﺣﺼﺎﻩ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ:
(ﻳﻮﻡ ﻳﺒﻌﺜﻬﻢ اﻟﻠﻪ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻓﻴﻨﺒﺌﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﻋﻤﻠﻮا ﺃﺣﺼﺎﻩ اﻟﻠﻪ ﻭﻧﺴﻮﻩ) ﺳﻮﺭﺓ اﻟﻤﺠﺎﺩﻟﺔ: ﺁﻳﺔ 6 ﻭﻓﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﺷﺪاﺩ ﺑﻦ ﺃﻭﺱ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: (ﺃﺳﺄﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻴﺮ ﻣﺎ ﺗﻌﻠﻢ ﻭﺃﻋﻮﺫ ﺑﻚ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻣﺎ ﺗﻌﻠﻢ ﻭﺃﺳﺘﻐﻔﺮﻙ ﻟﻤﺎ ﺗﻌﻠﻢ ﺇﻧﻚ ﺃﻧﺖ ﻋﻼﻡ اﻟﻐﻴﻮﺏ) .
ﻭﻓﻰ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا ﻳﻘﻮﻝ ﺑﻌﻀﻬﻢ:
اﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻠﻢ اﻟﻠﻪ ... ﺇﻥ اﻟﺸﻘﻰ ﻟﻤﻦ ﻻ ﻳﺮﺣﻢ اﻟﻠﻪ
ﻣﺎ ﺃﺣﻠﻢ اﻟﻠﻪ ﻋﻤﻦ ﻻ ﻳﺮاﻗﺒﻪ ... ﻛﻞ ﻣﺴﻰء ﻭﻟﻜﻦ ﻳﺤﻠﻢ اﻟﻠﻪ
ﻓﺎﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺯﻟﻞ ... ﻃﻮﺑﻰ ﻟﻤﻦ ﻛﻒ ﻋﻤﺎ ﻳﻜﺮﻩ اﻟﻠﻪ
ﻃﻮﺑﻰ ﻟﻤﻦ ﺣﺴﻨﺖ ﺳﺮﻳﺮﺗﻪ ... ﻃﻮﺑﻰ ﻟﻤﻦ ﻳﻨﺘﻬﻰ ﻋﻤﺎ ﻧﻬﻰ اﻟﻠﻪ
ﻣﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ اﻟﻤﻐﻔﺮﺓ: اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻭﻫﻮ اﻟﺴﺒﺐ اﻷﻋﻈﻢ ﻓﻤﻦ ﻓﻘﺪﻩ ﻓﻘﺪ اﻟﻤﻐﻔﺮﺓ، ﻭﻣﻦ ﺟﺎء ﺑﻪ ﻓﻘﺪ ﺃﺗﻰ ﺑﺄﻋﻈﻢ ﺃﺳﺒﺎﺏ اﻟﻤﻐﻔﺮﺓ.
ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: (ﺇﻥ اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﻐﻔﺮ ﺃﻥ ﻳﺸﺮﻙ ﺑﻪ ﻭﻳﻐﻔﺮ ﻣﺎ ﺩﻭﻥ ﺫﻟﻚ ﻟﻤﻦ ﻳﺸﺎء) ﺳﻮﺭﺓ اﻟﻨﺴﺎء: ﺁﻳﺔ 48 ﻓﻤﻦ ﺟﺎء ﻣﻊ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﺑﻘﺮاﺏ اﻷﺭﺽ، ﻭﻫﻮ ﻣﻠﺆﻫﺎ ﺃﻭ ﻣﺎ ﻳﻘﺎﺭﺏ ﻣﻸﻫﺎ ﺧﻄﺎﻳﺎ ﻟﻘﻴﻪ اﻟﻠﻪ ﺑﻘﺮاﺑﻬﺎ ﻣﻐﻔﺮﺓ، ﻟﻜﻦ ﻫﺬا ﻣﻊ ﻣﺸﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ، ﻓﺈﻥ ﺷﺎء ﻏﻔﺮ ﻟﻪ، ﻭﺇﻥ ﺷﺎء ﺃﺧﺬﻩ ﺑﺬﻧﻮﺑﻪ ﺛﻢ ﻛﺎﻥ ﻋﺎﻗﺒﺘﻪ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺨﻠﺪ ﻓﻰ اﻟﻨﺎﺭ ﺑﻞ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻢ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ.
ﻗﺎﻝ ﺑﻌﻀﻬﻢ: (اﻟﻤﻮﺣﺪ ﻻ ﻳﻠﻘﻰ ﻓﻰ اﻟﻨﺎﺭ ﻛﻤﺎ ﻳﻠﻘﻰ اﻟﻜﻔﺎﺭ، ﻭﻻ ﻳﺒﻘﻰ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﺒﻘﻰ اﻟﻜﻔﺎﺭ) .

ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻳﻮﺟﺐ ﻣﻐﻔﺮﺓ اﻟﺬﻧﻮﺏ
ﻓﺈﻥ ﻛﻤﻞ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﻌﺒﺪ ﻭﺇﺧﻼﺻﻪ ﻟﻠﻪ ﻓﻴﻪ ﻭﻗﺎﻡ ﺑﺸﺮﻭﻃﻪ ﻛﻠﻬﺎ ﺑﻘﻠﺒﻪ ﻭﻟﺴﺎﻧﻪ ﻭﺟﻮاﺭﺣﻪ، ﺃﻭ ﺑﻘﻠﺒﻪ ﻭﻟﺴﺎﻧﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﻤﻮﺕ ﺃﻭﺟﺐ ﺫﻟﻚ ﻣﻐﻔﺮﺓ ﻣﺎ ﺳﻠﻒ ﻣﻦ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﻛﻠﻬﺎ ﻭﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ اﻟﻨﺎﺭ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ.
ﻓﻤﻦ ﺗﺤﻘﻖ ﺑﻜﻠﻤﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻗﻠﺒﻪ ﺃﺧﺮﺟﺖ ﻣﻨﻪ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺳﻮﻯ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﺒﺔ ﻭﺗﻌﻈﻴﻤﺎ ﻭﺇﺟﻼﻻ ﻭﻣﻬﺎﺑﺔ ﻭﺧﺸﻴﺔ ﻭﺭﺟﺎء ﻭﺗﻮﻛﻼ.
ﻭﺣﻴﻨﺌﺬ ﺗﺤﺮﻕ ﺫﻧﻮﺑﻪ ﻭﺧﻄﺎﻳﺎﻩ ﻛﻠﻬﺎ ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺜﻞ ﺯﺑﺪ اﻟﺒﺤﺮ ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻗﻠﺒﺘﻬﺎ ﺣﺴﻨﺎﺕ ﻛﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﺫﻛﺮﻩ ﻓﻰ ﺗﺒﺪﻳﻞ اﻟﺴﻴﺌﺎﺕ ﺣﺴﻨﺎﺕ ﻓﺈﻥ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻫﻮ اﻹﻛﺴﻴﺮ اﻷﻋﻈﻢ ﻓﻠﻮ ﻭﺿﻊ ﻣﻨﻪ ﺫﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﺎﻝ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﻭاﻟﺨﻄﺎﻳﺎ ﻟﻘﻠﺒﻬﺎ ﺣﺴﻨﺎﺕ.
ﻛﻤﺎ ﻓﻰ اﻟﻤﺴﻨﺪ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻋﻦ ﺃﻡ ﻫﺎﻧﻰ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: (ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ ﻻ ﺗﺘﺮﻙ ﺫﻧﺒﺎ ﻭﻻ ﻳﺴﺒﻘﻬﺎ ﻋﻤﻞ) .
ﻭﻓﻰ اﻟﻤﺴﻨﺪ ﻋﻦ ﺷﺪاﺩ ﺑﻦ ﺃﻭﺱ ﻭﻋﺒﺎﺩﺓ ﺑﻦ اﻟﺼﺎﻣﺖ ﺃﻥ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ: (اﺭﻓﻌﻮا ﺃﻳﺪﻳﻜﻢ ﻭﻗﻮﻟﻮا: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ، ﻓﺮﻓﻌﻨﺎ ﺃﻳﺪﻳﻨﺎ ﺳﺎﻋﺔ، ﺛﻢ ﻭﺿﻊ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﺪﻩ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: (اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ اﻟﻠﻬﻢ ﺑﻌﺜﺘﻨﻰ ﺑﻬﺬﻩ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻭﺃﻣﺮﺗﻨﻰ ﺑﻬﺎ ﻭﻭﻋﺪﺗﻨﻰ اﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺇﻧﻚ ﻻ ﺗﺨﻠﻒ اﻟﻤﻴﻌﺎﺩ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: اﺑﺸﺮﻭا، ﻓﺎﻥ اﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﻏﻔﺮ ﻟﻜﻢ (ﻗﺎﻝ اﻟﺸﺒﻠﻰ: (ﻣﻦ ﺭﻛﻦ ﺇﻟﻰ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺃﺣﺮﻗﺘﻪ ﺑﻨﺎﺭﻫﺎ ﻓﺼﺎﺭ ﺭﻣﺎﺩا ﺗﺬﺭﻭﻩ اﻟﺮﻳﺎﺡ ﻭﻣﻦ ﺭﻛﻦ ﺇﻟﻰ اﻵﺧﺮﺓ ﺃﺣﺮﻗﺘﻪ ﺑﻨﻮﺭﻫﺎ ﻓﺼﺎﺭ ﺫﻫﺒﺎ ﺃﺣﻤﺮ ﻳﻨﺘﻔﻊ ﺑﻪ، ﻭﻣﻦ ﺭﻛﻦ ﺇﻟﻰ اﻟﻠﻪ ﺃﺣﺮﻗﻪ ﺑﻨﻮﺭ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻓﺼﺎﺭ ﺟﻮﻫﺮا ﻻ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻪ) .

اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻳﻄﻬﺮ اﻟﻘﻠﺐ
ﺇﺫا ﻋﻠﻘﺖ ﻧﺎﺭ اﻟﻤﺤﺒﺔ ﺑﺎﻟﻘﻠﺐ ﺃﺣﺮﻗﺖ ﻣﻨﻪ ﻛﻞ ﺷﺊ ﻣﺎ ﺳﻮﻯ اﻟﺮﺏ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻓﻄﻬﺮ اﻟﻘﻠﺐ ﺣﻴﻨﺌﺬ ﻣﻦ اﻷﻏﺒﺎﺭ ﻭﺻﻠﺢ ﻏﺮﺳﺎ ﻟﻠﺘﻮﺣﻴﺪ.
) ﻣﺎ ﻭﺳﻌﻨﻰ ﺳﻤﺎﺋﻰ ﻭﻻ ﺃﺭﺿﻰ، ﻭﻟﻜﻦ ﻭﺳﻌﻨﻰ ﻗﻠﺐ ﻋﺒﺪﻯ اﻟﻤﺆﻣﻦ (
ﻏﺼﻨﻰ اﻟﺸﻮﻕ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺑﺮﻳﻘﻰ ... ﻭاﺣﺮﻳﻘﻰ ﻓﻰ اﻟﻬﻮﻯ ﻭاﺣﺮﻳﻘﻰ
ﻗﺪ ﺭﻣﺎﻧﻰ اﻟﺤﺐ ﻓﻰ ﻟﺞ ﺑﺤﺮ ... ﻓﺨﺬﻭا ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻛﻒ اﻟﻐﺮﻳﻖ
ﺣﻞ ﻋﻨﺪﻯ ﺣﺒﻜﻢ ﻓﻰ ﺷﻐﻠﻔﻰ ... ﺣﻞ ﻣﻨﻰ ﻛﻞ ﻋﻬﺪ ﻭﺛﻴﻖ
؟






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أغسطس 28, 2019 11:45 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
الله يحب الملحين فى الدعاء
ولو طالت المدة فإنه سبحانه يحب الملحين فى الدعاء وجاء فى الآثار )إن العبد إذا دعا ربه وهو يحبه قال يا جبريل لا تعجل بقضاء حاجة عبدى فإنى أحب أن اسمع صوته(.
قال تعالى: (وَادعُوهُ خَوفَاً وَطَمَعَاً إِنَّ رَحمَتَ الله قَرِيبٌ مِّنَ اٌلمُحسِنِينَ). سورة الأعراف: آية 56 فما دام العبد يلح فى الدعاء، ويطمع فى الإجابة غير قاطع الرجاء فهو قريب من الإجابة، ومن أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له.
وفى صحيح الحاكم عن أنس مرفوعا: )لا تعجزوا عن الدعاء فإنه لن يهلك مع الدعاء أحد(.
من أهم ما يسأل العبد ربه مغفرة ذنوبه
ومن أهم ما يسأل العبد ربه مغفرة ذنوبه وما يستلزم ذلك كالنجاة من النار ودخوله الجنة.
وقد قال النبى صلى الله عليه وسلم: )حولها ندندن( يعنى حول سؤال الجنة والنجاة من النار.
وقال أبو مسلم الخولانى: )ما عرضت لى دعوة فذكرت النار إلا صرفتها إلى الإستعاذة منها(.
سبب صرف الإجابة عن العبد
ومن رحمة الله تعالى بعبده أن العبد يدعوه بحاجة من الدنيا فيصرفها عنه يعوضه خيرا منها: - إما أن يصرف عنه بذلك سوءا.
- أو يدخرها له فى الآخرة.
- أو يغفر له بها ذنبا.
كما فى المسند والترمذى من حديث جابر عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: )ما من أحد يدعو بدعاء إلا آتاه الله ما سأل أو كف عنه من السوء مثله ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم(.
وفى المسند وصحيح الحاكم عن أبى سعيد عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: )ما من مسلم يدعو بدعوة ليس له فيها إثم أو قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: - إما أن يعجل له دعوته.
- وإما أن يدخرها له فى الآخرة.
- وإما أن يكشف عنه من السوء مثلها.
قالوا: إذا نكثر؟ قال: الله أكثر(.
وخرجه الطبرانى وعنده: )أو يغفر له بها ذنبا قد سلف(.
بدل قوله: )أو يكشف عنه من السوء مثلها(.
وخرج الترمذى من حديث عبادة مرفوعا نحو حديث أبى سعيد أيضا.
من أعظم أسباب المغفرة
أن العبد إذا أذنب ذنبا لم يرجح مغفرته ألا من الله
وبكل حال فالإلحاح بالدعاء بالمغفرة مع رجاء الله تعالى موجب للمغفرة.
والله تعالى يقول: (أَنَا عِندَ ظَنِّ عَبدِى بِى فَليَظُنَّ بِى مَا شَاءَ).
وفى رواية )فلا تظنوا بالله إلا خيرا.







_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين سبتمبر 02, 2019 11:47 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
قرن الله بر الوالدين بالتوحيد، وأكثر في كتابه المنزل من الحض على هذا البرِّ بأسلوب يخيل إلى السامع إليه أن برَّ الوالدين ركن من أركان الدين، وأساس من أسس الأخلاق
وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رضا الله في رضا الوالدين، وسخطه في سخطهما)، ورُوِيَ: يفعل البار ما يشاء أن يفعل فلن يدخل النار، ويفعل العاق ما يشاء أن يفعل فلن يدخل الجنة: وقال رجل لرسول الله صلوات الله عليه: إن أبويَّ بلغا من الكبر أن ألِيَ منهما ما وليا مني في الصغر، فهل قضيتهما حقَّهما؟ قال: لا، فإنهما كانا يفعلان ذلك وهما يحبان بقاءك، وأنت تفعل ذلك وأنت تريد موتهما: وعن حذيفة: أنه استأذن النبي صلى الله عليه وسلم في قتل أبيه وهو في صف المشركين، فقال: دعه يليه غيرك. وسئل الفضيل بن عياض عن برّ الوالدين، فقال: أن لا تقوم إلى خدمتيهما عن كسل، وسئل بعضهم فقال: أن لا ترفع صوتك عليهما، ولا تنظر شزراً إليهما، ولا يريا منك مخالفة في ظاهر ولا باطن، وأن تترحم عليهما ما عاشا، وتدعو لهما إذا ماتا، وتقوم بخدمة أودائهما من بعدهما، فعن النبي صلى الله عليه وسلم: (إن من أبرّ البرّ أن يصل الرجلُ أهلَ ودِّ أبيه). .





_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس سبتمبر 05, 2019 10:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176


[ مِنْ أَسِبَاب الْأُلْفَة الْمُؤَاخَاةُ بِالْمَوَدَّةِ]

الْمُؤَاخَاةُ بِالْمَوَدَّةِ، وَهِيَ مِنْ أَسْبَابِ الْأُلْفَةِ؛ لِأَنَّهَا تُكْسِبُ بِصَادِقِ الْمَيْلِ إخْلَاصًا وَمُصَافَاةً، وَهَذَا أَعْلَى مَرَاتِبِ الْأُلْفَةِ، وَلِذَلِكَ آخَى رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بَيْنَ أَصْحَابِهِ؛ لِتَزِيدَ أُلْفَتُهُمْ، وَيَقْوَى تَظَافُرُهُمْ. وَتَنَاصُرُهُمْ.

وَرُوِيَ عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ: «عَلَيْكُمْ بِإِخْوَانِ الصَّفَاءِ فَإِنَّهُمْ زِينَةٌ فِي الرَّخَاءِ وَعِصْمَةٌ فِي الْبَلَاءِ» ، وَرَوَى أَبُو الزُّبَيْرِ، عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ، أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: «الْمَرْءُ كَثِيرٌ بِأَخِيهِ وَلَا خَيْرَ فِي صُحْبَةِ مَنْ لَا يَرَى لَك مِنْ الْحَقِّ مِثْلَ مَا تَرَى لَهُ» . وَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: لِقَاءُ الْإِخْوَانِ جَلَاءُ الْأَحْزَانِ. وَقَالَ خَالِدُ بْنُ صَفْوَانَ: إنَّ أَعْجَزَ النَّاسِ مَنْ قَصَّرَ فِي طَلَبِ الْإِخْوَانِ، وَأَعْجَزَ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ.

وَقَالَ عَلِيٌّ كَرَّمَ اللَّهُ وَجْهَهُ لِابْنِهِ الْحَسَنِ: يَا بُنَيَّ الْغَرِيبُ مَنْ لَيْسَ لَهُ حَبِيبٌ. وَقَالَ ابْنُ الْمُعْتَزِّ: مَنْ اتَّخَذَ إخْوَانًا كَانُوا لَهُ أَعْوَانًا. وَقَالَ بَعْضُ الْأُدَبَاءِ: أَفْضَلُ الذَّخَائِرِ أَخٌ وَفِيٌّ. وَقَالَ بَعْضُ الْبُلَغَاءِ: صَدِيقٌ مُسَاعِدٌ عَضُدٌ وَسَاعِدٌ. وَقَالَ بَعْضُ الشُّعَرَاءِ:

هُمُومُ رِجَالٍ فِي أُمُورٍ كَثِيرَةٍ ... وَهَمِّي مِنْ الدُّنْيَا صَدِيقٌ مُسَاعِدُ

نَكُونُ كَرُوحٍ بَيْنَ جِسْمَيْنِ قُسِّمَتْ ... فَجِسْمَاهُمَا جِسْمَانِ وَالرُّوحُ وَاحِدُ

وَقِيلَ: إنَّمَا سُمِّيَ الصَّدِيقُ صَدِيقًا لِصِدْقِهِ، وَالْعَدُوُّ عَدُوًّا لِعَدْوِهِ عَلَيْك. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: إنَّمَا سُمِّيَ الْخَلِيلُ خَلِيلًا؛ لِأَنَّ مَحَبَّتَهُ تَتَخَلَّلُ الْقَلْبَ فَلَا تَدَعُ فِيهِ خَلَلًا إلَّا مَلَأَتْهُ. وَأَنْشَدَ الرِّيَاشِيُّ قَوْلَ بَشَّارٍ:

قَدْ تَخَلَّلْتَ مَسْلَكَ الرُّوحِ مِنِّي ... وَبِهِ سُمِّيَ الْخَلِيلُ خَلِيلًا.




_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 07, 2019 11:14 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176

[ مِنْ أَسِبَاب الْأُلْفَة الْمُؤَاخَاةُ بِالْمَوَدَّةِ]
قَالَ الشَّاعِرُ:

مَا هَوَى إلَّا لَهُ سَبَبُ ... يَبْتَدِي مِنْهُ وَيَنْشَعِبُ

فَأَوَّلُ أَسْبَابِ الْإِخَاءِ: التَّجَانُسُ فِي حَالٍ يَجْتَمِعَانِ فِيهَا وَيَأْتَلِفَانِ بِهَا، فَإِنْ قَوِيَ التَّجَانُسُ قَوِيَ الِائْتِلَافُ بِهِ وَإِنْ ضَعُفَ كَانَ ضَعِيفًا مَا لَمْ تَحْدُثْ عِلَّةٌ أُخْرَى يَقْوَى بِهَا الِائْتِلَافُ.

وَقَدْ رَوَى يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ عُمَرَ، عَنْ عَائِشَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ: «الْأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ» . وَهَذَا وَاضِحٌ وَهِيَ بِالتَّجَانُسِ مُتَعَارِفَةٌ، وَبِفَقْدِهِ مُتَنَاكِرَةٌ. وَقِيلَ فِي مَنْثُورِ الْحِكَمِ: الْأَضْدَادُ لَا تَتَّفِقُ، وَالْأَشْكَالُ لَا تَفْتَرِقُ. وَقَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: بِحُسْنِ تُشَاكِلْ الْأَخَوَانِ يَلْبَثُ التَّوَاصُلُ. وَلِبَعْضِهِمْ:

فَلَا تَحْتَقِرْ نَفْسِي وَأَنْتَ خَلِيلُهَا ... فَكُلُّ امْرِئٍ يَصْبُو إلَى مَنْ يُشَاكِلُ

وَقَالَ آخَرُ:

فَقُلْتُ: أَخِي قَالُوا: أَخٌ مِنْ قَرَابَةٍ ... فَقُلْتُ لَهُمْ: إنَّ الشُّكُولَ أَقَارِبُ

نَسِيبِي فِي رَأْيِي وَعَزْمِي وَهِمَّتِي ... وَإِنْ فَرَّقَتْنَا فِي الْأُصُولِ الْمُنَاسِبُ

ثُمَّ يَحْدُثُ بِالتَّجَانُسِ الْمُوَاصَلَةُ بَيْنَ الْمُتَجَانِسَيْنِ، وَهِيَ الْمَرْتَبَةُ الثَّانِيَةُ مِنْ مَرَاتِبِ الْإِخَاءِ. وَسَبَبُ الْمُوَاصَلَةِ بَيْنَهُمَا وُجُودُ الِاتِّفَاقِ مِنْهُمَا فَصَارَتْ
الْمُوَاصَلَةُ نَتِيجَةَ التَّجَانُسِ، وَالسَّبَبُ فِيهِ وُجُودُ الِاتِّفَاقِ؛ لِأَنَّ عَدَمَ الِاتِّفَاقِ مُنَفِّرٍ. وَقَدْ قَالَ الشَّاعِرُ:

النَّاسُ إنْ وَافَقْتهمْ عَذُبُوا ... أَوْ لَا فَإِنَّ جَنَاهُمْ مُرُّ

كَمْ مِنْ رِيَاضٍ لَا أَنِيسَ بِهَا ... تُرِكَتْ لِأَنَّ طَرِيقَهَا وَعْرُ

ثُمَّ يَحْدُثُ عَنْ الْمُوَاصَلَةِ رُتْبَةٌ ثَالِثَةٌ، وَسَبَبُهَا الِانْبِسَاطُ. ثُمَّ يَحْدُثُ عَنْ الْمُؤَانَسَةِ رُتْبَةٌ رَابِعَةٌ وَهِيَ الْمُصَافَاةُ، وَسَبَبُهَا خُلُوصُ النِّيَّةِ. وَرُتْبَةٌ خَامِسَةٌ وَهِيَ الْمَوَدَّةُ، وَسَبَبُهَا الثِّقَةُ. وَهَذِهِ الرُّتْبَةُ هِيَ أَدْنَى الْكَمَالِ فِي أَحْوَالِ الْإِخَاءِ وَمَا قَبْلَهَا أَسْبَابٌ تَعُودُ إلَيْهَا فَإِنْ اقْتَرَنَ بِهَا الْمُعَاضَدَةُ فَهِيَ الصَّدَاقَةُ.

ثُمَّ يَحْدُثُ عَنْ الْمَوَدَّةِ رُتْبَةٌ سَادِسَةٌ، وَهِيَ الْمَحَبَّةُ، وَسَبَبُهَا الِاسْتِحْسَانُ. فَإِنْ كَانَ الِاسْتِحْسَانُ لِفَضَائِلِ النَّفْسِ حَدَثَتْ رُتْبَةٌ سَابِعَةٌ، وَهِيَ الْإِعْظَامُ. وَإِنْ كَانَ الِاسْتِحْسَانُ لِلصُّورَةِ وَالْحَرَكَاتِ حَدَثَتْ رُتْبَةٌ ثَامِنَةٌ، وَهِيَ الْعِشْقُ وَسَبَبُهُ الطَّمَعُ. وَقَدْ قَالَ الْمَأْمُونُ - رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى -:

أَوَّلُ الْعِشْقِ مِزَاحٌ وَوَلَعْ ... ثُمَّ يَزْدَادُ إذَا زَادَ الطَّمَعْ

كُلُّ مَنْ يَهْوَى وَإِنْ غَالَتْ بِهِ ... رُتْبَةُ الْمِلْكِ لِمَنْ يَهْوَى تَبَعْ

وَهَذِهِ الرُّتْبَةُ آخِرُ الرُّتَبِ الْمَحْدُودَةِ، وَلَيْسَ لِمَا جَاوَزَهَا رُتْبَةٌ مُقَدَّرَةٌ، وَلَا حَالَةٌ مَحْدُودَةٌ؛ لِأَنَّهَا قَدْ تُؤَدِّي إلَى مُمَازَجَةِ النُّفُوسِ وَإِنْ تَمَيَّزَتْ ذَوَاتُهَا، وَتُفْضِي إلَى مُخَالَطَةِ الْأَرْوَاحِ وَإِنْ تَفَارَقَتْ أَجْسَادُهَا.








_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: رقائق
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء سبتمبر 10, 2019 5:49 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28176
عَلَى أَنَّ الْإِنْسَانَ مَوْسُومٌ بِسِيمَاءِ مَنْ قَارَبَ، وَمَنْسُوبٌ إلَيْهِ أَفَاعِيلُ مَنْ صَاحَبَ. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «الْمَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ» .

وَقَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: الصَّاحِبُ مُنَاسِبٌ. وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: مَا مِنْ شَيْءٍ أَدَلُّ عَلَى شَيْءٍ وَلَا الدُّخَانِ عَلَى النَّارِ مِنْ الصَّاحِبِ عَلَى الصَّاحِبِ. وَقَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: اعْرِفْ أَخَاك بِأَخِيهِ قَبْلَك.عَلَى أَنَّ الْإِنْسَانَ مَوْسُومٌ بِسِيمَاءِ مَنْ قَارَبَ، وَمَنْسُوبٌ إلَيْهِ أَفَاعِيلُ مَنْ صَاحَبَ. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «الْمَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ» .

وَقَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: الصَّاحِبُ مُنَاسِبٌ. وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: مَا مِنْ شَيْءٍ أَدَلُّ عَلَى شَيْءٍ وَلَا الدُّخَانِ عَلَى النَّارِ مِنْ الصَّاحِبِ عَلَى الصَّاحِبِ. وَقَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: اعْرِفْ أَخَاك بِأَخِيهِ قَبْلَك. وَقَالَ بَعْضُ الْأُدَبَاءِ: يُظَنُّ بِالْمَرْءِ مَا يُظَنُّ بِقَرِينِهِ. وَقَالَ عَدِيُّ بْنُ زَيْدٍ:
عَنْ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ ... فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارَنِ يَقْتَدِي

إذَا كُنْت فِي قَوْمٍ فَصَاحِبْ خِيَارَهُمْ ... وَلَا تَصْحَبْ الْأَرْدَى فَتَرْدَى مَعَ الرَّدِي

فَلَزِمَ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ أَيْضًا أَنْ يَتَحَرَّزَ مِنْ دُخَلَاءِ السُّوءِ، وَيُجَانِبَ أَهْلَ الرِّيَبِ، لِيَكُونَ مَوْفُورَ الْعَرْضِ سَلِيمَ الْعَيْبِ، فَلَا يُلَامُ بِمَلَامَةِ غَيْرِهِ. وَلِهَذَا قِيلَ: التَّثَبُّتُ وَالِارْتِيَاءُ، وَمُدَاوَمَةُ الِاخْتِيَارِ وَالِابْتِلَاءُ، مُتَعَذِّرٌ بَلْ مَفْقُودٌ. وَقَدْ ضَرَبَ ذُو الرُّمَّةِ مَثَلًا بِالْمَاءِ فِيمَنْ حَسُنَ ظَاهِرُهُ، وَخَبُثَ بَاطِنُهُ، فَقَالَ:

أَلَمْ تَرَ أَنَّ الْمَاءَ يَخْبُثُ طَعْمُهُ ... وَإِنْ كَانَ لَوْنُ الْمَاءِ أَبْيَضَ صَافِيَا

وَنَظَرَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ إلَى رَجُلِ سُوءٍ حَسَنِ الْوَجْهِ فَقَالَ: أَمَّا الْبَيْتُ فَحَسَنٌ، وَأَمَّا السَّاكِنُ فَرَدِيءٌ. فَأَخَذَ جَحْظَةُ هَذَا الْمَعْنَى فَقَالَ:

رَبِّ مَا أَبْيَنَ التَّبَايُنَ فِيهِ ... مَنْزِلٌ عَامِرٌ وَعَقْلٌ خَرَابُ

وَأَنْشَدَ فِي بَعْضِ أَهْلِ الْعِلْمِ:

لَا تَرْكَنَنَّ إلَى ذِي مَنْظَرٍ حَسَنٍ ... فَرُبَّ رَائِقَةٍ قَدْ سَاءَ مَخْبَرُهَا

مَا كُلُّ أَصْفَرَ دِينَارٌ لِصُفْرَتِهِ ... صُفْرُ الْعَقَارِبِ أَرْدَاهَا وَأَنْكَرَهَا






_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 52 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط