موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 199 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 10, 11, 12, 13, 14  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد سبتمبر 09, 2018 11:47 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
فالواجب على الملك أن يتفقد أمور عماله، حتى لا يخفى عليه إحسان محسن، ولا إساءة مسيء؛ لأنه إذا جني عليه أعمال عماله لم يكن قائما بالعدل.

ولقد أنشدني علي بن محمد البسامي:
إذا سُسْتَ قوما فاجعل العدل بينهم ... وبينك: تأمن كلَّ ما تتخوفُ
وإن خِفْتَ من أهواءِ قوم تشتتا ... فبالجود فاجمع بينهم يتألفوا

حدثنا عمرو بن محمد، حدثنا الغلابي، حدثنا إبراهيم بن عمر بن حبيب القاضي حدثنا الأصمعي قال: قال ملك طخرستان لنصر بن سَيَّار: ينبغي للأمير أن يكون له ستة أشياء:
وزير يثق به ويفضي إليه بسره، وحصان يلجأ إليه إذا فزع أنجاه يعني فرساً، وسيف إذا نازل به الأقران لم يخف أن يخونه، وذخيرة خفيفة المحمل إذا نابته نائبة أخذها، وامرأة إذا دخل إليها أذهبت همه، وطباخ إذا لم يَشْتَه الطعام صنع له شيئا يشتهيه.

قال أبو حاتم رضي الله عنه: لا يجب للسلطان أن يفرط البشاشة والهشاشة للناس، ولا أن يُقِلَّ منها. فإن الإكثار منهما يؤدي إلى الخفة والسخف، والإقلال منها يؤدي إلى العجب والكِبْر، ولا ينبغي له أن يغضب؛ لأن قدرته من وراء حاجته، ولا أن يكذب؛ لأنه لا يقدر أحد على استكراهه، ولا له أن يبخل؛ لأنه لا عذر له في منع الأموال والجاه معا، ولا له أن يحقد؛ لأنه يجب أن يترفع عن المجازاة، فأفضل السلطان ما لم يخالطه البَطَر، وأعجزهم آخذهُمْ بالهُوَينا. وأقلُّهمْ نظراً في العواقب، وخير السلطان من أشبه النَّسر حوله الجيف، لا من أشبه الجيف حولها النسور.

ويجب عليه استبقاء الرياسة، وما فيه من نعمة الله عليه، بلزوم تقوى الله وتفقد أمور الرعية، وإنصاف بعضهم بعضا؛ لأنه ما من قوي في الدنيا إلا وفوقه أقوى منه، فمتى ما عرف السلطان فضل قوته على الضعفاء فغَرَّه ذلك من قوة الأقوياء كانت قوته حَيْناً عليه وهلاكا له، والضعيف المحترس أقرب إلى السلامة من القوي المغتر؛ لأن صرعةَ الاسترسال لا تكاد تُستقال، ولا يجب أن يعجل في سلطانه بعقاب من يخاف أن يندم عليه، ولا يثقن بمن عاقبه بغير جرم.

وما أشَبِّهُ السلطان إلا بالنار، إن قصَّرت بطل نفعها، وان جاوزت عظم ضرُّها، فخير السلطان من أشبه الغيث في أحيانه في نفع من يليه، لا من أشبه النار في أكلها ما يليها.
والسلطان إذا كان عادلا خير من المطر إذا كان وابلا، وسلطان غشوم خير من فتنة تدوم، والناس إلى عدل سلطانهم أحوج منهم إلى خِصْبِ زمانهم.

ولقد حدثنا عمرو بن محمد، حدثنا الغلابي، حدثنا مرجيّ بن المؤمل بن المثنى المري عن أبيه قال: قال الأحنف بن قيس :
الولي من الرعية مكانُ الروح من الجسد الذي لا حياة له إلا به، وموضع الرأس من أركان الجسد الذي لا بقاء له إلا معه .

وأنشدني ابن الزنجي البغدادي للأفوه الأودي:
لا يَصْلُحُ الناس فَوْضى لا سَرَاةَ لهم ... ولا سَرَاة إذا جُهَّالُهمْ سادوا
والبيتُ لا يُبْتَنَى إلا بأعمدة ... ولا عماد إذا لم تُرسَ أوتادُ
فإن تجمَّعَ أوتادٌ وأعمدةٌ ... وساكنٌ أدركوا الأمر الذي كادوا
تُهْدَي الأمور بأهل الرأي ما صلحت ... فإن تولَّت فبالأشرار تنقادُ

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد سبتمبر 23, 2018 11:59 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
قال أبو حاتم رضى الله عنه: الواجب على السلطان قبل كل شيء أن يبدأ بتقوى الله وإصلاح سريرته بينه وبين خالقه، ثم يتفكر فيما قلده الله من أمر إخوانه، ورفعه عليهم؛ ليعلم أنه مسئول عنهم في دق الأمور وجلها، ومحاسب على قليلها وكثيرها، ثم يتخذ وزيراً صالحاً عاقلا عفيفا نصوحا، وعمالا صالحين بَرَرَة راشدين وأعوانا مستورين، وخدماً معلومين، ثم يقلد عماله ما لا غنى له عنهم، ولا يشترط عليهم تقوى الله وطاعته، وأخذَ المالِ من حله، ويفرقه في أهله، ثم يتفقد أمر بيت المال بأن لا يُدخِلَهُ حبةً فما فوقها من قهر أو جور، أو سلب أو نهب أو رشوة؛ فإنه مسئول عن كل ذَرَّة منه، ومحاسب على كل حبة فيه، ثم لا يخرجه إلا في المواضع التي أمر الله جل وعلا في سورة الأنفال.

ثم يتفقد أمور الحرمين وطريق الحاج ومجاوري بيت الله، وقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم يتفقد ثُغور المسلمين، ولا يولي على الثغور من عماله إلا من يعلم أن القتل في سبيل يكون آثر عنده من البقاء في الدنيا ليغري الناس ولا يعطل الثغر.
ثم يتفقد ثغور المسلمين ومراقبهم والأبرجة التي بين المسلمين وبين عدوهم، بأن يعمرها ويقيم فيها أعينا من المسلمين تتجسس أخبار العدو، ويُجْري عليهم من بيت مالهم.

ثم يتفقد أولا المهاجرين والأنصار بعطاياهم، ويعرف فضيلتهم، وسابقة آبائهم، وأنه إنما نال ما ناله بهم.
ثم يتفقد أمور الحكام بأن لا يولي أحداً على قضاء المسلمين إلا من يعلم منه العفاف والعلم، وترك الميل إلى الهوى، والحكم بغير ما يوجبه العلم.

ثم يتفقد أهل العلم والقراء والمؤذنين والصالحين وضعفاء المسلمين، ولكن لمن هو أصغر سنّاً منه أبا، ولمن هو أكبر منه ابناً، ولأتْرَابه أخاً، فيكون في تفقد أمورهم ولصلاح أسبابهم أكثر من تفقدهم بأنفسهم.
ثم يختار من الرعية أقواماً أمناء، يبعث بهم في كل سنة إلى المدن؛ ليشرفوا على العمال والحكام، ويتفقدوا أسبابهم وسيرهم، ويخبروه بها، فيعزل من استحق منهم العزل، ويقر من اتبع الحق.

ثم يجعل لنفسه موضعا لا يمنع منه لطرح القصص، ويبرز للرعية في كل يوم، أو في كل ثلاثة أيام، أو في كل أسبوع، ليرفعوا إليه حوائجهم، وليجتنب الحدة، وليلوم الحلم الدائم فيما يرد عليه من أسبابهم وقد حدثنا عبد الله بن قحطبة، حدثنا محمد بن زنبور، حدثنا أبو بكر ابن عياش: إن أهل الجاهلية لم يكونوا يسودون عليهم أحداً لشجاعة ولا لسخاء إنما كانوا يسودون من إذا شُتِمَ حَلُم، وإذا سئل حاجة قضاها، أو قام معهم فيها.
وأنشدني الأبرش:
وقد يُبْغِضُ الحياتِ أولادُ آدم ... وأبغضُ ما فيها رءوسها
وما ابتليتْ يوماً بِشر قَبيلةُ ... أضرَّ عليها من سَفيه يسُوسُها

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد سبتمبر 30, 2018 11:59 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
قال أبو حاتم رضي الله عنه: لا يستحق أحد اسم الرياسة حتى يكون فيه ثلاثة أشياء:
العقل، والعلم، والمنطق.
ثم يتعرى عن ستة أشياء:
عن الحدة، والعجلة، والحسد، والهوى، والكذب، وترك المشاورة.
ثم ليلزم في سياسته على دائم الأوقات ثلاثة أشياء:
الرفق في الأمور، والصبر على الأشياء، وطول الصمت.
فمن تعرى عن هذه الأشياء - وهو ذو سلطان - عمى عليه قلبه، وتشتت عليه أموره، ومن لم يكن فيه خصلة من هذه الخصال نقص من ضوء بصر قلبه مثلها، ودخل الخلل في أموره نحوها.
وإنما مثل الرئيس والرعية، كمثل جماعة ليس فيهم إلا قائد واحد؟ فإن لم يكن ذلك القائد أحد الناس بصراً، وألطفهم نظراً، كان خليقاً أن يوقعهم وإياه في وهدة تندق أعناقهم وعنقه معهم.

والواجب على السلطان أن لا يغفل عن الأشياء الأربعة التي صلاحه في دينه ودنياه فيها، وهي ما حدثنا به عمرو بن محمد، حدثنا الغلابي حدثنا محمد بن عبيد الله الجشمي حدثنا المدائني قال:
خرج الزهري يوماً من عند هشام بن عبد الملك فقال: ما رأيت كاليوم، ولا سمعت به كأربع كلمات تكلم بهن رجل آنفا عند هشام بن عبد الملك، فقيل له: وما هنَّ؟ قال:
قال له رجل: يا أمير المؤمنين، أحفظ عني أربع كلمات، فيهن صلاح ملكك، واستقامة رعيتك. قال: هاتهن، قال
لا تَعِدنَّ عِدَة لا تثق من نفسك بإنجازها، ولا يغرنك المرتقى، وإن كان سهلا، إذا كان المنحدَرُ وعْرا، وأعلم أن للأعمال جزاءاً، فاتق العواقب، وإن للأمور بغتات، فكن على حذر.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 08, 2018 11:48 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
وأنشدني المنتصر بن بلال:
بلاءُ الناس مذ كانوا ... إلى أن تأتيَ الساعهْ
بحبّ الأمر والنهي ... وحب السمع والطاعهْ

قال أبو حاتم رضي الله عنه: لا يجب للعاقل طلب الإمارة؛ لأن من أوتيها عن مسألة وُكِلَ إليها، ومن أعطيها من غير مسألة أعين عليها، ومن اشتهر بالرياسة فليحترز؛ لأن الريح الشديدة لا تحطم الكلأ، وهي تحطم دوح الشجر ومشيد البنيان.
وليلزم المشورة؛ فإن في المشورة صلاح الرعية ومادة الرأي، وليصنع إلى الناس كافة في الوقت الذي يقدر على الصنائع والمعروف قبل أن يجيئه الوقت الذي يفقد فيه القدرة عليها، وليعتبر بمن كان قبله من الملوك والأمراء والسادة والوزراء لأن من ظفر بأمر جسيم فأضاعه فاته، ومن أمكنته الفرصة فأخر العمل فيها لا تكاد تعود إليه.
والسلطنة إنما هي قول الحق والعمل بالعدل، لا التفاخر في الدنيا واستعمال البذل.

ولقد حدثنا محمد بن سعيد القزاز، حدثنا خطاب بن عبد الرحمن الجندي، حدثنا عبد الله بن سليمان قال: قال أبو عمرة بن العلاء: كانوا لا يسِّودُونَ إلا من تكاملت فيه ست خصال وتمامهن في الإسلام السابعة:
السخاء، والنجدة، والصبر، والحلم، والبيان، والتواضع، وتمامهن في الإسلام: الحياء .
وأنشدني الكريزي:
إذا نلتَ الإمارة فاسْمُ فيها ... إلى العلياء بالعمل الوثيق
بمحض خليقةٍ لا عيبَ فيها ... وليس المحضُ كاللبن المذيِق
ولا تكُ عندها حلواً فتُحسَى ... ولا مرّاً فتَنْشَبَ في الحُلوق
وكلُّ إمارة إلا قليلا ... مُغَيِّرة الصديق عن الصديق

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت أكتوبر 13, 2018 11:47 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
قال أبو حاتم رضي الله عنه: من صحب السلطان فلا يجب أن يكتمه نصيحته؛ لأن من كتم السلطان نصيحته، والأطباء مرضه، والإخوان بَثّه؛ فقد خان نفسه، ومن يصحب السلطان لا ينجو من الآثام، كما أن راكب العجل لا يأمن العثار، ولا يجب أن يأمن غضب السلطان إن صدقه، ولا عقوبته إن كذبه، ولا يجترئ عليه، وإن أدناه؛ لأن الحازم العاقل لا يشرب السم اتكالا على ما عنده من الترياق والأدوية.
وإني لأستحب لمن امتحن بصحبة السلطان أن يعلمه لزوم تقوى الله والعمل الصالح، كأنه يتعلم منه، ويؤدبه كأنه يتأدب به، ويتقى سخطاته، والسخط إذا كان من علة كان الرضا عنه مجودا، وإذا كان من غير علة ينقطع حينئذ الرجاء ولا يجب أن يعلم كل ما تأتي الملوك من أمورها؛ لأن في معرفتهم إياها بعض الفتنة وهيهات! من ذا صحب السلطان فلم يفتتن، ومن اتبع الهوى فلم يعطب؟ إن الشجرة الحسنة ربما كان سبب هلاكها طيب ثمرتها، وربما كان ذَنَبُ الطاووس الذي فيه جماله سبب حتفه؛ لأنه يثقله حتى يمنعه من الهرب، ومن صحب السلطان لم يأمن التغير على نفسه؛ لأن الأنهار إنما تكون عذبة ما لم تنصب إلى البحور، فإذا وقعت في البحور ملحت، على أن قعود العلماء عن أبواب الملوك زيادة في نور علمهم، وكثرة غشيانهم إياهم غشاوة على قلوبهم، ومن صحب الملوك لم يأمن تغيرهم ومن زايلهم لم يأمن تفقدهم، وإن قطع الأمور دونهم لم يأمن فيها مخالفتهم، وإن عزم على شيء لم يجد بداً من مؤامرتهم، وأسمج شيء في الملوك الحدة.

ولقد حدثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي، حدثنا يحيى بن معين، حدثنا المبارك بن سعيد الثوري قال: كان يقال:
خمس خلال هن أقبح شيء بمن كن فيه: الحدة في السلطان، والكبر في ذي الحسَبِ، والبخل في الغنى، والحرص في العالم، والفتوة في الشيخ.

قال أبو حاتم رضي الله عنه: رؤساء القوم أعظمهم هموماً، وأدومهم غموما، وأشغلهم قلوبا، وأشهرهم عيوباً، وأكثرهم عدوّاً، وأشدهم أحزانا، وأنكاهم أشجانا، وأكثرهم في القيامة حسابا، وأشدهم - إن لم يَعْفُ الله عنهم - عذابا.
ومن أحسن ما يستعين به السلطان على أسبابه، اتخاذ وزير عفيف ناصح على ما تقدم ذكرنا له، فإن الوزير إذا غفل الأمير ذكَّرَهُ، وإن ذكر أعانه، وإن سولت له نفسه سيئة صده، وإن أراد طاعة نَشَّطه، فهو المحبب إلى الناس، والمستجلب له دعاءهم.

ولقد أنشدني علي بن محمد البسامي:
إذا نسيَ الأمير قضاء حق ... فإنَّ الذنب فيه للوزير
لأن على الوزير، إذا تولى ... أمور الناس، تذكيرَ الأمير

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أكتوبر 21, 2018 11:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على كل من يغشى السلطان وامتحن بصحبته أن لا يعد شتمه شتما، ولا إغلاظه إغلاظا، ولا التقصير في حقه ذنبا؛ لأن ريح العزة بسطت لسانه ويده بالغلظة، فإن أنزله الوالي منزلة رفيعة من نفسه فلا يثقنَّ بها، وليجانب معه الكلام المَلَقِ والإكثار من الدعاء في كل وقت، وكثرة الانبساط، فربَّ كلمة أثارت الوحشة، بل يجتهد في توقيره وتعظيمه عند الناس، فإن غضب فليَحْتَلْ في تسكين غضبه باللين والمداراة، ولا يكون سبباً لتهييجه.

ولقد حدثنا عمرو بن محمد، حدثنا الغلابي، حدثنا ابن عائشة عن أبيه قال: بعث أبو جعفر إلى جعفر بن محمد قال: إني أستشيرك في أمر، إني قد تأنيت أهل المدينة مرة بعد أخرى فلا أراهم يرجعون، ولا يعتبون. وقد رأيت أن أبعث فأحرق نخلها، وأغَوِّر عيونها، فما ترى؟ فسكت جعفر. فقال: ما لك لا تكلَّم؟ قال: إن أذِنت لي تكلمت.
قال: قل، قال: يا أمير المؤمنين، إن سليمان أُعطي فشكر، وإن أيوب ابتُلى فصبر، وإن يوسف قَدَر فغفر. وقد جعلك الله من النسل الذي يعفون ويصفحون. قال: فطفئ غضبه وسكن.

حدثني محمد بن أبي علي الخلادي، حدثنا محمد بن إبراهيم بن سعيد عن محمد ابن حميد بن فروة عن أبيه قال: لما استقرت للمأمون الخلافة، دعا إبراهيم بن مهدي المعروف بابن شَكلة فوقف بين يديه، فقال: أنت المتوثب علينا تدعي الخلافة؟ فقال إبراهيم: يا أمير المؤمنين، أنت ولي الثأر، مُحَكّم في القصاص، والعفو أقرب للتقوى، وقد جعلك الله فوق كل ذي ذنب، كما جعل كل ذي ذنب دونك، فإن أخذت بحق وأن عفوت عفوت بفضل، ولقد حضرت أبي وهو جدك أتى برجل كان جرمه أعظم من جرمي، فأمر الخليفة بقتله وعنده المبارك بن فضالة: إن رأى أمير المؤمنين أن يستأني في أمر هذا الرجل حتى أحدثه بحديث سمعته من الحسن يحدث به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: إيهٍ يا مبارك، قال: حدثني الحسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ مناد بُطْنان العرش ألا لِيَقُمْ العافُونَ من الخلفاء، فلا يقوم إلا من عفا " فقال الخليفة له: يا مبارك، قد قبلت الحديث، وعفوت عنه، أخرج أيها الرجل، فلا سبيل لأحد عليك، فقال المأمون: يا عم، ههنا، يا عم ههنا.

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على من ملك أمور المسلمين الرجوع إلى الله جل وعلا في كل لحظة وطرفة؛ لئلا يطغيه ما هو من تسلطه، بل يذكر عظمة الله وقدرته وسلطانه، وأنه هو المنتقم ممن ظلم، والمجازي لمن أحسن، فليلزم في إمرته السلوك الذي يؤديه إلى اكتساب الخير في الدارين، وليعتبر بمن كان قبله من أشكاله؛ فإنه لا محالة مسئول عن شكر ما هو فيه، كما هو لا محالة مسئول عن حسابه، إذ المصطفى صلى الله عليه وسلم قال: )يقول الله تبارك وتعالى يوم القيامة: ألم أحملك على الخير، ورزقتك النساء، وجعلتك ترأس وتربع؟ فيقول: بلى، فيقول: فأين شكر ذلك؟(.
وأنشدني ابن زنجي البغدادي:
يدبّرُ أسباب الرحال مؤمَّر ... إذا صلحت في الصدر أشفى وأبينُ
من العقل أن تحتاط فيما وَلِيته ... وتحسم ما تخشاه، والأمر ممكن

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 06, 2018 12:01 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
الدنيا وتقلبها بأهلها

حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد السلام، حدثنا عبد الله بن هانئ بن عبد الرحمن بن أبي عبلة، حدثنا أبي عن عمه إبراهيم بن أبي عبلة عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( من أصبح معافى في بدنه، آمنا في سَربه، عنده قوت يومه، فكأنما حِيزت له الدنيا يا ابن جُشْعُم، يكفيك منها ما سد جَوْعتك، ووارى عورتك، فإن يكن ثوبا تلبسه فذاك، وإن كانت دابة تركبها فَبخ فِلَق الخبز، وماء الحب، وما فوق الإزار حساب عليك ).

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على العاقل أن لا يغتر بالدنيا وزهرتها، وحسنها وبهجتها، فيشتغل بها عن الآخرة الباقية، والنعم الدائمة، بل ينزلها حيث أنزلها الله؛ لأن عاقبتها لا محالة تصير إلى فناء، يخرب عمرانها، ويموت سكانها، وتذهب بهجتها، وتبيد خضرتها، فلا يبقى رئيس متكبر مؤمَّر، ولا فقير مسكين محتقر، إلا ويجري عليهم كأس المنايا، ثم يصيرون إلى التراب، فيبلون حتى يرجعون إلى ما كانوا عليه في البداية إلى الفناء، ثم يرث الأرض ومن عليها علام الغيوب، فالعاقل لا يركن إلى دار هذا تعتها، ولا يطمئن إلى دنيا هذه صفتها وقد ادخر له ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، فيضن بترك هذا القليل، ويرضى بفوت ذلك الكثير.

حدثنا محمد بن المسيب بن إسحاق، حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي قال: سمعت بشر بن الحارث يقول:
لا تأس في الدنيا على فائتٍ ... وعندك الإسلام والعافيهْ
إن فاتَ أمرٌ كنت تسعى له ... ففيهما من فائت كافيهْ

وأنشدني الكريزي، أنشدني شعيب بن أحمد لسليمان بن يزيد العدوي:
ألم ترى أنَّ المرء يُودِي شبابه ... وأنَّ المنايا للرجال تشعَّبُ
فمن ذائق كأساً من الموت مُرَّة ... وآخرَ أخرى مثلَها يترقبُ
لها منهمُ زادٌ حثيث وسائق ... وكل بكأس الموت يوما سيشربُ
وما وارثٌ إلا سيورث ماله ... ولا سالبٌ إلا وشيكا سيُسْلَبُ
ولا آلفٌ إلا سيتبع إلفه ... ولا نِعمة إلا تبيد وتذهب
وما من مُعَان والمصائب جَمة ... يعاورها العصران إلا سيعطبُ
أرى الناسَ أصنافاً أقاموا بغربة ... تقلبهم أيامُها وتقَلَّبُوا
بدارِ غرور حلوة يعمرونها ... وقد عاينوا فيها زوالا وجربوا
يذمون دنيا لا يريحون دَرَّها ... فلم أر كالدنيا تذم وتحلب
تَسرهم طورا، وطَوْرا تُذيقهم ... مَضيضَ مكاوٍ حَرُّها يتلهب

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 22, 2018 12:02 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
حدثنا عمرو بن محمد، حدثنا الغلابي، حدثنا محمد بن عبيد الله قال: عاد رجل مريضا فسمع قائلا يقول من ناحية البيت:
ناد ربَّ الدار ذا المال الذي ... جمع الدنيا بحرص: ما فَعَلْ؟
فأجابه مجيب:
كان في دار سواها دارهُ ... عللته بالمَنى، ثم انتقل
لم يُمتَّع بالذي كان حَوَى ... من حُطام المال، إذ حلَّ الأجل
إنما الدنيا كظلّ زائل ... طَلَعَتْ شمسٌ عليه فاضمحل

قال أبو حاتم رضي الله عنه: رأيت على حجر بطبرستان مكتوب:
العيش لونان: فحلو ومرّ ... والدهر نصفان: فريف وضر
والنطق جزآن: فبعر، ودُرّ ... والناس اثنان: فنذل، وحر
يومك يومان: فخير، وشر ... نهار يزول، وليل يُكِرُّ
وكذاك الزمان على من مضى ... وكل السنين على ذا تَمُرّ

وأنشدني الأبرش:
إنما الدنيا نهارٌ ... ضوءهُا ضوءٌ معارُ
بينما غُصنُك غضٌّ ... ناعمٌ فيه اخضرار
إذ رمَاه زمناه ... فإذا فيه اصفرار
وكذلك الليل يأتي ... ثم يمحوه النهار

وأنشدني ابن زنجي البغدادي:
يا لائمَ إذا ما نبا ... لا تلم الدهر على غَدْرهِ
الدهرُ مأمور له آمر ... ينصرف الدهر إلى أمره
كم كافرٍ بالله أمواله ... تزداد أضعافاً على كفره
ومؤمن ليس له درهم ... يزداد إيماناً على فقره
لا خير فيمن لم يكن عاقلا ... يبسط رجليه على قدره

وأنشدني الكريزي:
ما الدهر إلا ليلةٌ ويومُ ... والعيش إلا يقظة ونومُ
يعيش قوم، ويموت قوم ... والدهر قاضٍ، ما عليه لوم

أنبأنا عبد الله بن محمد بن سلم، حدثنا أحمد بن أبي الحواري، حدثنا إسحاق الموصلي قال: قال أبو حازم: بضاعة الآخرة كاسدة، فاستكثر منها في أوان كسادها؛ فإنه لو جاء أوان نفاقها لم تصل منها لا إلى قليل ولا إلى كثير.

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الدنيا بحر طفَّاح، والناس في أمواجها يعومون، وفي أمثالها تضرها الأيام للأنام - وما أكثر أشباها منها - لأن كل ما يصير إلى فناء منها يشبهها، فمن أوتيَ من الدنيا أشياء ثلاثة فقد أوتي الدنيا بحذافيرها: الأمن، والقوت، والصحة، لا يغتر بشيء منها إلا كل خداع، ولا يركَنْ إليها إلا كل منّاع.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 22, 2018 8:59 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5197
متابَعة لا مقاطعة
ــــــــــــــــــــــــ
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 22, 2018 11:43 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
فراج يعقوب كتب:
متابَعة لا مقاطعة
ــــــــــــــــــــــــ
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم


بارك الله فى حضرتك وحفظك واكرمك وجزاك الله كل خير ولاحرمنا الله من متابعتكم الكريمة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد ديسمبر 02, 2018 11:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
فالعاقل يعلم أن ما لم يبق لغيره عليه غير باق، وإن ما سلب عن غيره لا يترك علي، فالقصد إلى ما يعود بالنفع في الآخرة للعاقل في الدنيا، أحرى من السلوك في قصد الضَّنِّ بها، والجمع لها من غير تقديم ما يقدم عليه في الآخرة من الأعمال الصالحة، وترك الاغترار بها، والاعتبار بتقلبها بأهلها، ولا شيء أعظم خطراً من الحياة، ولا غَبن أعظم من إفنائها لغير حياة الأبد، ومن اشتهي أن يكون حراً فليجتنب الشهوات، وإن كانت لذيذة، وليعلم كل لذيذ ليس بنافع، ولكن كل نافع هو اللذيذ، وكل الشهوات مملولة إلا الأرباح فإنها لا تمل، وأعظم الأرباحَ الجنة، والاستغناء بالله عن الناس.

ولقد أنشدني علي بن محمد البسامي:
فأعظم بصبر للزمان، فإنه ... على حالة المكروه ليس بدائم
تدورُ لنا أفلاكه بعجائب ... إذا ما انقضت كانت كأحلام نائم
سُرورٌ وَهمٌّ وانتعاشٌ، وسقطة ... إلى أجل دانٍ لذلك هادم
وبالله ... دون الناس فاستغن واستعنْ إذا أنزلت إحدى الأمور العظائم

وأنشدني محمد بن إسحاق الواسطي:
والناس في هذه الدنيا على رتب ... هذا يُحطُّ، وذا يعلو فيرتَفِعُ
فاخْلِصِ الشكر فيما قد حُبيتَ به ... وآثِرٍ الصبر،كلٌّ سوف ينقطع
وأنشدني المنتصر بن بلال:
فيوم علينا ويوم لنا ... ويوماً نُسَاءُ، ويوماً نُسَرْ
كذلك التقارُض بين الأنام ... فخير بخير، وشرٌّ بشرْ

أنبأنا محمد بن عبد الله بن الجنيد، حدثنا عبد الوارث بن عبد الله عن عبد الله عن مسعر عن معن بن عون قال: كم من مستقبِل يوماً لا يستكمله، ومنظرٍ غداً لا يُدرِكه، لو تنظرون إلى الأجل ومسيره، لأبغضتم الأمل وغروره.
قال أبو حاتم رضي الله عنه: السبب المؤدي للعاقل إلى إنزاله الدنيا منزلتها، ترك الركون إليها مع تقديم ما قدِرَ منها للعيش الدائم، والنعيم المقيم هو تركُ طول الأمل، ومراقبة ورود الموت عليه في كل لحظة وطرفة؛ لأن طول الآمال قطعت أعناق الرجال، كالسراب أخلف من رجاه، وخاب من رآه.
فالعاقل يلزم تركها، مع الاعتبار الدائم بمن مضى من الأمم السالفة، والقرون الماضية، كيف عَفَتْ آثارهم، واضمحلت أنباؤهم، فما بقى منهم إلا الذكر، ولا من ديارهم إلا الرسم، فسبحان من هو قادر على بعثهم وجمعهم للجزاء والعقاب.

ولقد أنشدنا عمرو بن محمد، قال: أنشدنا الغلابي قال: أنشدني مهدي بن سابق:
كنا على ظهرها، والعيش ذو مَهَلٍ ... والدهر يجمعنا، والدارُ والوطنُ
ففرق الدهر ذو التصريف أُلفتنا ... فاليوم يجمعنا في بطنها الكفن
كذلك الدهر لا يبقي على أحد ... تأتي بأقداره الأيامُ والزمنُ

وأنشدني محمد بن عبد الله البغدادي:
حتى متى يبقى حليفَ الأسى ... مستشعراً للدهر أحزانا
فلا يُردُّ الحزنُ شيئا، ولا ... يُعْتِبُ هذا الدهر إنسانا
قد يُقبل الدهر بسَّرائه ... طَوْراً، وقد يدبر أحيانا
فاصبر على ما جرَّ من حادث ... ما زال غدَّاراً وخوانا
وأحسن الظنَّ بمنْ لم يزل ... عليك مفضالا ومنانا
وأنشدني عمرو بن محمد قال: أنشدني الغلابي لابن أبي عيينة المهلبي:
ما راحَ يوم على حي ولا ابتكرا ... إلا رأى عبرة فيها إن اعتبرا
ولا أتت ساعة في الدهر فانصرفت ... حتى تؤثِّر في قوم لها غيرا
إن اللياليَ والأيامَ أنفسها ... عن غيب أنفسها لم تكتب الخبرا

أنبأنا علي بن سعيد العسكري، حدثنا إبراهيم بن الجنيد، حدثنا الحسن بن سعيد الجرجاني قال: سمعت أبا مريم الصلت بن كلثم يقول: كانت امرأة من بني إسرائيل متعبدةً، وكانت تفطر كل سبت، فبينا هي ذات يوم قد وضعت إفطارها بين يديها جعلت تقول: محب يحب حبيبته يتشاغل بالأكل عن خدمة محبه، فيوشك أن يقدم عليه رسول حبيبه وهو متشاغل بأكله عند خدمته، فلا تقر عينه بلقائه فمكثت كذلك مدة لا تفطر. قال: ثم وضعت إفطارها بين يديها، وجعلت تقول مثل ما كانت تقول، وإذا شابٌ من ناحية البيت جميل الوجه طيب الريح، فقال: سلام عليك ورحمة الله يا حبيبة الله، أو يا ولية الله، قالت: وعليك السلام، من أنت؟ قال: أنا ملك الموت، قالت: يا ملك الموت، أتأذن لي أن أسجد سجدة أناجي فيها ربي، فإذا رأيتني قد فعلت ذلك قبضت روحي؟ قال: لك ذلك، فنحَّت إفطارها، ثم وثبت فسجدت، فقبض روحها في اجتهادها رضي الله عنها.

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد ديسمبر 09, 2018 11:59 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
الحث على لزوم ذكر الموت وتقديم الطاعات

حدثنا عبد الله بن محمد بن سليمان السعدي، حدثنا يحيى بن أكثم ومحمود بن غيلان قالا: حدثنا الفضل بن موسى عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" أكثروا ذكر هاذم اللذات: الموت "

قال أبو حاتم رضي الله عنه: الواجب على العاقل أن يضم إلى رعاية ما ذكرنا من شُعَب العقل في كتابنا هذا لزومَ ذكر الموت على الأوقات كلها، وترك الاغترار بالدنيا في الأسباب كلها، إذ الموت رَحىً دوارة بين الخلق، وكأس يدارُ بها عليهم، لا بد لكل ذي روح أن يشربها ويذوق طعمها، وهو هاذم اللذات، ومنغص الشهوات، ومكدر الأوقات، ومزيل العاهات.

ولقد أنشدني عبد العزيز بن سليمان:
أيا هاذم اللذات، ما منك مهربٌ ... تحازر نفسي منك ما سيصيبها
رأيتُ المنايا قُسِّمت بين أنفس ... ونفسي سيأتي بعدهنَّ نصيبها

وأنشدني الكريزي:
إنَّ من عاش آمناً في سرورٍ ... قاعدٌ من سروره في غرور
ما لمن يذكرُ المقابر والمو ... تَ إذا كان عاقلا من سرور

حدثنا عمرو بن محمد الغلابي، حدثنا مهدي بن سابق قال:
قرئ على قصر هذه الأبيات:
هذي منازل أقوام عهدتُهمُ ... في ظل عيش عجيب، ما له خطَرُ
صاحتْ بهم حادثات الدهر، فانقلبوا ... إلى القبور، فلا عينٌ ولا أثَر

حدثنا محمد بن إبراهيم الخالدي، حدثنا عب الله بن محمد، حدثني إبراهيم ابن عبد الملك، حدثني علي بن سلمة الحلبي قال: سمعت أبي يقول: كان معاوية يقول : أنا والله من زرع قد استَحْصَدَ .
ونعى له عبد الله بن عامر بن كريز، والوليد بن عقبة، وكان أحدهما أكبر منه، والآخر دونه، فقال:
إذا سار مَنْ خلفَ امرئ وأمامه ... وأفرد من إخوانه فَهْوَ سائرُ

حدثنا أحمد بن محمد بن مصعب الشافعي، حدثنا عبد الله بن محمد قال: سمعت عبيد الله بن مسلم بن زياد الهمداني قال: سمعت عمر بن ذر يقول:
ورث فتى من الحي داراً عن آبائه وأجداده فهدمها، ثم ابتناها وشيدها، فأُتيَ في منامه فقيل له:
إن كنت تطمعُ في الحياة فقد ترى ... أرباب دارِك ساكَنُوا الأموات
أنَّي تُحِسُّ من الأكارم ذكرهم؟ ... خلت الديار وبادت الأصواتُ
قال: فأصبح الفتى مغتاطاً قد أمسك عن كثير مما كان يصنع، وأقبل على نفسه.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 17, 2018 11:31 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
حدثنا عمر بن حفص البزاز، حدثنا إسحاق بن الضيف، حدثنا جعفر بن عون قال سمعت مسعرا يقول:
ومُشَيِّدٍ داراً لسكن داره ... سكن القبور ودارَهُ لم يسكن

وأنشدني ابن زنجي البغدادي:
لو أنني أعطيت سؤلي لما ... سألت إلا العفو والعافية
فكم فتى قد بات في نعمة ... فسُلَّ منها الليلةَ الثانية؟

حدثنا حمزة بن داود بن سليمان، بالأبلة، حدثنا ذهل بن أبي شراعة القيسي، قال: حدثني سُكَينة - وكانت علامة - قالت: قال لي أبو العتاهية: دخلت على هارون أمير المؤمنين، فلما بَصُرَ بي قال: أبو العتاهية؟ قلت: أبو العتاهية، قال: الذي يقول الشعر؟ قلت: الذي يقول الشعر. قال: عظني بأبيات شعر، وأوجز، فأنشدته:
لا تأمن الموت في طرف ولا نَفَسٍ ... ولو تمنعت بالحجَّاب والحرس
وأعلم بأن سهام الموت قاصدة ... لكل مُدَّرِعٍ منا ومتَّرس
ترجو النجاة، ولم تسلك مسالكها؟ ... إن السفينة لا تجري على اليبس
قال: فخر مغشيّاً عليه، أو كما قال.

حدثني عمرو بن محمد، حدثنا الغلابي، حدثنا أبو جعفر البغدادي قال: قرأت على باب قصر بالسند:
نزل الموت منزلا ... سلب القوم وارتحل
فقلت ما هذا؟ فقالوا: مات أهل القصر كلهم، فأصبحوا وهذا الكتاب على الباب لا يدري من كتبه، وأنشدني البسامي:
قد يصبح المريض بعد إياس ... كان منه ويهلكُ العوّاد
يُصَاد القطا فينجو سليما ... بعد هُلْك، ويهلِكُ الصَّياد

قال أبو حاتم رضي الله عنه: العاقل لا ينسى ذكر شيء هو مترقب له، ومنتظر وقوعه من قدم إلى قدم، ومن لحظة إلى شزرة، فكم من مكرّم في أهله، معظم في قومه، مبجل في جيرته، لا يخاف الضيق في المعيشة، ولا الضّنك في المصيبة، إذ ورد عليه مذلل الملوك، وقاهر الجبابرة، وقاصم الطغاة، فألقاه صريعاً بين الأحبة وجيرانه، مفارقاً لأهل بيته وإخوانه، لا يملكون له نفعاً، ولا يستطيعون عنه دفعاً. فكم من أمة قد أبادها الموت، وبلدة قد عطلها، وذات بعل قد أرملها، وذي أب أيتمه، وذي اخوة أفرده.
فالعاقل لا يغتر بحالة نهايتها تؤدي إلى ما قلنا، ولا يركن إلى عيش مغبتة ما ذكرنا ولا ينسى حالة لا محالة هو مُوَاقعها، وما لاشك يأتيه، إذ الموت طالب لا يعجزه المقيم ولا ينفلت منه الهارب.

يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 17, 2018 11:37 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 27234
المهاجرة كتب:


وأنشدني ابن زنجي البغدادي:
لو أنني أعطيت سؤلي لما ... سألت إلا العفو والعافية
فكم فتى قد بات في نعمة ... فسُلَّ منها الليلةَ الثانية؟


يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا طيبا مباركا فيه
جزاكي الله خيرا كثيرا حبيبتي الغالية المهاجرة أكرمكي الله
ونعوذ بالله من السلب بعد العطاء
ونسألك اللهم العفو والعافيه في الدنيا والآخرة

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 17, 2018 11:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 13898
molhma كتب:
المهاجرة كتب:


وأنشدني ابن زنجي البغدادي:
لو أنني أعطيت سؤلي لما ... سألت إلا العفو والعافية
فكم فتى قد بات في نعمة ... فسُلَّ منها الليلةَ الثانية؟


يتبع
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً دائما ابدا

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا طيبا مباركا فيه
جزاكي الله خيرا كثيرا حبيبتي الغالية المهاجرة أكرمكي الله
ونعوذ بالله من السلب بعد العطاء
ونسألك اللهم العفو والعافيه في الدنيا والآخرة



اللهم آمين آمين آمين يارب

حبيبة قلبى ملهمة ربنا يكرمك ويحفظك ويبارك فيكى ولايحرمنى من مرورك الطيب الكريم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 199 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 10, 11, 12, 13, 14  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط