موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 256 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6 ... 18  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء سبتمبر 08, 2015 8:38 pm 
متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28028
الله الله الله

قل اللهم مغفرتك أوسع من ذنوبي، ورحمتك أرجأ عندي من علم)

قل اللهم مغفرتك أوسع من ذنوبي، ورحمتك أرجأ عندي من علم)

قل اللهم مغفرتك أوسع من ذنوبي، ورحمتك أرجأ عندي من علم)

اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و سلم تسليما كثيرا

جزاكى الله خيرا أختى الكريمة المهاجرة الله يكرمك

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء سبتمبر 08, 2015 8:49 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
إخوتى الطيبين خلف الظلال وملهمة

ربنا يبارك فيكم ويكرمكم يارب

وألف شكر على المرور الكريم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 12, 2015 8:55 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: بيننا جبريل عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضا من فوق رأسه فرفع رأسه فقال: (هذا باب من السماء فتح اليوم لم يفتح قط إلا اليوم فنزل منه ملك، فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم فسلم، وقال: أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك فاتحة الكتاب، وخواتيم سورة البقرة لن تقرأ بحرف منها إلا أعطيته) رواه مسلم.

وعن معقل بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يس قلب القرآن، لا يقرأها رجل يريد وجه الله، والدار الآخرة إلا غفر له) رواه أحمد وغيره وصححه الحاكم.

وروى الترمذي: (من قرأ يس كتب الله له بقراءتها قراءة القرآن عشر مرات) زاد في رواية: (دون يس) وقال: غريب.

وروى مالك وابن السني وابن حبان: (من قرأ يس في ليلته ابتغاء وجه الله غفر له).

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم: (إن سورة في القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له، وهي تبارك الذي بيده الملك). رواه أبو داود والترمذي وحسنه وصححه الحاكم.
وفي حديث ابن عباس: (هي المانعة المنجية من عذاب القبر) رواه الترمذي وصححه وحسنه.

وعن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ آخر سورة الحشر غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر). رواه الثعلبي وفيه ضعف.
وعن قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من علم ابنا له القرآن غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، ومن علمه إياه ظاهرا فكلما قرأ آية رفع الله بها الأب درجة حتى ينتهي إلى آخر ما معه من القرآن). رواه الطبراني وفي إسناده من لا يعرف.

وعن جابر - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من قرأ ثلاثمائة آية قال الله تعالى لملائكته نصب عبدي أشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت له). رواه ابن السنى.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 12, 2015 8:59 pm 
متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28028
جزاكى الله خيرا كثيرا أختى الغالية المهاجرة و أكرمك

اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و سلم تسليما كثيرا

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 12, 2015 9:07 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
ربنا يكرمك ياملهمة ويحفظك

ألف شكر على مرورك الطيب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 12, 2015 9:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يناير 02, 2013 5:01 pm
مشاركات: 9588
molhma كتب:
جزاكى الله خيرا كثيرا أختى الغالية المهاجرة و أكرمك

اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و سلم تسليما كثيرا

اللهم آمين تسلم إيدكى المهاجرة ، أكرمك الله .

_________________
أيا ساقيا على غرة أتى
يُحدثني وبالري يملؤني ،
فهلا ترفقت بى ،
فمازلت في دهشة الوصف
ابحث عن وصف لما ذُقته ....

                         
                 
              


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أكتوبر 12, 2015 9:34 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
سلمت من أى شر يانيل

ربنا يكرمك ويبارك فيكى يارب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 8:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
مغفرة لمن صام تلك الأيام

ما ورد فى صحيح البخاري عَنْ الرُّبَيِّعِ بِنْتِ مُعَوِّذٍ قَالَتْ
أَرْسَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَدَاةَ عَاشُورَاءَ إِلَى قُرَى الْأَنْصَارِ مَنْ أَصْبَحَ مُفْطِرًا فَلْيُتِمَّ بَقِيَّةَ يَوْمِهِ وَمَنْ أَصْبَحَ صَائِمًا فَليَصُمْ قَالَتْ فَكُنَّا نَصُومُهُ بَعْدُ وَنُصَوِّمُ صِبْيَانَنَا وَنَجْعَلُ لَهُمْ اللُّعْبَةَ مِنْ الْعِهْنِ فَإِذَا بَكَى أَحَدُهُمْ عَلَى الطَّعَامِ أَعْطَيْنَاهُ ذَاكَ حَتَّى يَكُونَ عِنْدَ الْإِفْطَارِ

عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّهُ سَمِعَ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
يَوْمَ عَاشُورَاءَ عَامَ حَجَّ عَلَى الْمِنْبَرِ يَقُولُ يَا أَهْلَ الْمَدِينَةِ أَيْنَ عُلَمَاؤُكُمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ هَذَا يَوْمُ عَاشُورَاءَ وَلَمْ يَكْتُبْ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ وَأَنَا صَائِمٌ فَمَنْ شَاءَ فَلْيَصُمْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيُفْطِرْ رواه البخارى

وعن ابن عمر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام يوم عرفة غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر) رواه أبو سعيد محمد بن علي بن عمر بن مهدي السلقاس الحافظ في أماليه.

وعن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة فقال: (يكفر السنة الماضية والباقية)، وسئل عن صوم عاشوراء؟فقال: (يكفر السنة الماضية). رواه مسلم.

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يصوم الإثنين والخميس) فقيل: يا رسول الله، إنك تصوم الإثنين والخميس؟ فقال: (إن يوم الإثنين والخميس يغفر الله فيهما لكل مسلم إلا مهتجرين يقول دعوهما حتى يصطلحا) رواه ابن ماجة ورواته ثقات، ورواه مسلم بدون ذكر الصوم فقال: (تعرض الأعمال كل اثنين وخميس فيغفر الله لكل مؤمن لا يشرك بالله شيئا إلا من كان بينه وبين أخيه شحناء فيقول اتركوهما حتى يصطلحا).

وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان وابتعه ستة من شوال خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه). رواه الطبراني في الأوسط.

وعن معاذ بن جبل - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يطلع الله عزو جل إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن). رواه الطبراني وابن حبان.

وعن علي - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها، وصوموا نهارها، فإن الله تبارك وتعالى ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا، فيقول: ألا مستغفر فأغفر له، ألا مسترزق فأرزقه، ألا مبتلا فأعافيه، ألا كذا، ألا كذا، حتى يطلع الفجر).

وعن ميمونة بنت سعيد - رضي الله عنها - أنها قالت يا رسول الله أفتنا عن الصوم؟ فقال: (من كل شهر ثلاثة أيام من استطاع أن يصومهن كان كل يوم يكفر عشر سيئات، وينقى من الإثم كما ينقى الماء الثوب). رواه الطبراني في الكبير.

وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام الأربعاء والخميس والجمعة، ثم تصدق يوم الجمعة بما قل أو كثر غفر له كل ذنب عمله حتى يصير كيوم ولدته أمه من الخطايا) رواه الطبراني في الكبير والبيهقي.

وروى الخلعي في مسنده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (كان داود يصوم يوما ويفطر يوما، فإذا صادف صومه يوم الجمعة أكثر فيه من الصدقة والبر، وقال: هذا يوم يعدل صيامه عند الله خمسين ألف سنة كيوم القيامة).

وعن معاذ بن جبل - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من كان صائما، وعاد مريضا وشهد جنازة، غفر له إلا أن يحدث من بعد). رواه الإمام أحمد.
وعن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (السحور كله أجر بركة، فلا تدعوه، ولو أن أحدكم يجرع جرعة من ماء فإن الله، وملائكته يصلون على المتسحرين) رواه أحمد، وسند قوي.

وعن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا فاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها، فإن لك بكل قطرة تقطر من دمها أن يغفر لك ما سلف من ذنوبك) قالت: يا رسول الله، ألنا خاصة أهل البيت أو لنا وللمسلمين؟ فقال: (بل لنا وللمسلمين). رواه البزار وأبو الشيخ ابن حبان.

ورواه الأصبهاني من حديث على وزاد (جاء بدمها ولحمها فيوضع في ميزانك سبعين ضعفا) قال أبو سعيد: يا رسول الله، هذا لآل محمد خاصة فإنهم أهل لما خصوا به من الخير، أو لآل محمد خاصة، وللمسلمين عامة؟ قال: (لآل محمد خاصة، وللمسلمين عامة) قال المنذري وقد حسن بعض مشايخنا هذا الحديث.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 8:44 pm 
متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28028
المهاجرة كتب:
مغفرة لمن صام تلك الأيام

ما ورد فى صحيح البخاري عَنْ الرُّبَيِّعِ بِنْتِ مُعَوِّذٍ قَالَتْ
أَرْسَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَدَاةَ عَاشُورَاءَ إِلَى قُرَى الْأَنْصَارِ مَنْ أَصْبَحَ مُفْطِرًا فَلْيُتِمَّ بَقِيَّةَ يَوْمِهِ وَمَنْ أَصْبَحَ صَائِمًا فَليَصُمْ قَالَتْ فَكُنَّا نَصُومُهُ بَعْدُ وَنُصَوِّمُ صِبْيَانَنَا وَنَجْعَلُ لَهُمْ اللُّعْبَةَ مِنْ الْعِهْنِ فَإِذَا بَكَى أَحَدُهُمْ عَلَى الطَّعَامِ أَعْطَيْنَاهُ ذَاكَ حَتَّى يَكُونَ عِنْدَ الْإِفْطَارِ

عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّهُ سَمِعَ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
يَوْمَ عَاشُورَاءَ عَامَ حَجَّ عَلَى الْمِنْبَرِ يَقُولُ يَا أَهْلَ الْمَدِينَةِ أَيْنَ عُلَمَاؤُكُمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ هَذَا يَوْمُ عَاشُورَاءَ وَلَمْ يَكْتُبْ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ وَأَنَا صَائِمٌ فَمَنْ شَاءَ فَلْيَصُمْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيُفْطِرْ رواه البخارى

وعن ابن عمر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام يوم عرفة غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر) رواه أبو سعيد محمد بن علي بن عمر بن مهدي السلقاس الحافظ في أماليه.

وعن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة فقال: (يكفر السنة الماضية والباقية)، وسئل عن صوم عاشوراء؟فقال: (يكفر السنة الماضية). رواه مسلم.

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يصوم الإثنين والخميس) فقيل: يا رسول الله، إنك تصوم الإثنين والخميس؟ فقال: (إن يوم الإثنين والخميس يغفر الله فيهما لكل مسلم إلا مهتجرين يقول دعوهما حتى يصطلحا) رواه ابن ماجة ورواته ثقات، ورواه مسلم بدون ذكر الصوم فقال: (تعرض الأعمال كل اثنين وخميس فيغفر الله لكل مؤمن لا يشرك بالله شيئا إلا من كان بينه وبين أخيه شحناء فيقول اتركوهما حتى يصطلحا).

وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان وابتعه ستة من شوال خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه). رواه الطبراني في الأوسط.

وعن معاذ بن جبل - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يطلع الله عزو جل إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن). رواه الطبراني وابن حبان.

وعن علي - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها، وصوموا نهارها، فإن الله تبارك وتعالى ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا، فيقول: ألا مستغفر فأغفر له، ألا مسترزق فأرزقه، ألا مبتلا فأعافيه، ألا كذا، ألا كذا، حتى يطلع الفجر).

وعن ميمونة بنت سعيد - رضي الله عنها - أنها قالت يا رسول الله أفتنا عن الصوم؟ فقال: (من كل شهر ثلاثة أيام من استطاع أن يصومهن كان كل يوم يكفر عشر سيئات، وينقى من الإثم كما ينقى الماء الثوب). رواه الطبراني في الكبير.

وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام الأربعاء والخميس والجمعة، ثم تصدق يوم الجمعة بما قل أو كثر غفر له كل ذنب عمله حتى يصير كيوم ولدته أمه من الخطايا) رواه الطبراني في الكبير والبيهقي.

وروى الخلعي في مسنده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (كان داود يصوم يوما ويفطر يوما، فإذا صادف صومه يوم الجمعة أكثر فيه من الصدقة والبر، وقال: هذا يوم يعدل صيامه عند الله خمسين ألف سنة كيوم القيامة).

وعن معاذ بن جبل - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من كان صائما، وعاد مريضا وشهد جنازة، غفر له إلا أن يحدث من بعد). رواه الإمام أحمد.
وعن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (السحور كله أجر بركة، فلا تدعوه، ولو أن أحدكم يجرع جرعة من ماء فإن الله، وملائكته يصلون على المتسحرين) رواه أحمد، وسند قوي.

وعن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا فاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها، فإن لك بكل قطرة تقطر من دمها أن يغفر لك ما سلف من ذنوبك) قالت: يا رسول الله، ألنا خاصة أهل البيت أو لنا وللمسلمين؟ فقال: (بل لنا وللمسلمين). رواه البزار وأبو الشيخ ابن حبان.

ورواه الأصبهاني من حديث على وزاد (جاء بدمها ولحمها فيوضع في ميزانك سبعين ضعفا) قال أبو سعيد: يا رسول الله، هذا لآل محمد خاصة فإنهم أهل لما خصوا به من الخير، أو لآل محمد خاصة، وللمسلمين عامة؟ قال: (لآل محمد خاصة، وللمسلمين عامة) قال المنذري وقد حسن بعض مشايخنا هذا الحديث.


جزاكى الله خيرا كثيرا أختى الغالية المهاجرة تسلم إيديكى و كل سنة و انتى و اسرتك الكريمة طيبة و بخير حال

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء أكتوبر 20, 2015 9:10 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
ربنا يخليكى ياملهمة ويبارك فيكى يارب

وكل سنة وإنتى طيبة وبخير وكل الإسرة يارب

وألف شكر على مرورك الطيب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أكتوبر 28, 2015 8:39 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من جلس مجلسا كثر فيه لغطه، فقال قبل أن يقوم من مجلسه: سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك، وأتوب إليك إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك). رواه الترمذي وغيره وقال: حسن صحيح.
زاد النسائي من حديث رافع بن مديح: (سبحانك اللهم وبحمدك أستغفرك وأتوب إليك عملت سوءا، وظلمت نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت).

وعن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من عبد قال لا إله إلا الله في ساعة من ليل، أو نهار إلا طمست ما في صحيفته من السيئات حتى تسكن إلى مثلها من الحسنات). رواه أبو يعلى.

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - يرفعه: (إن لله تعالى عمودا من نور بين يدي العرش، فإذا قال العبد: لا إله إلا الله اهتز ذلك العمد، فيقول الله تبارك وتعالى: اسكن. فيقول: كيف أسكن ولم تغفر لقائلها؟ فيقول: إني قد غفرت له فيسكن). وهو غريب.
وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة غفرت ذنوبه، وإن كانت مثل زبد البحر). رواه البخاري ومسلم وغيرهما.

وفي رواية النسائي قال: (من قال سبحان الله وبحمده حط الله عنه ذنوبه، وإن كانت أكثر من زبد البحر) ولم يقل في يوم ولا مائة مرة وإسناده متصل ورواتها ثقات.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 05, 2015 9:46 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
وعن مصعب بن سعد عن أبيه قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (أيعجز أحدكم أن يكسب كل يوم ألف حسنة؟) فسأله سائل من جلسائه: حسنة، أو تحط عنه ألف خطيئة). رواه مسلم وغيره.
قال البرقاني: رواه شعبة، وأبو عوانة، ويحيى القطان عن موسى الذي روى عنه مسلم: (ويحط عنه يغير ألف خطيئة) وكذا رواه الترمذي والنسائي
وعن أم هانىء أنها شكت ضعفها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت تكثر الصيام، والصلاة، والصدقة، فقال: (سأخبرك بما هو عوض من ذلك تسبحين الله مائة مرة، فتلك مثل مائة رقبة تعتقيها متقبلة، وتحمدين الله مائة مرة فذلك مثل مائة بدنة محللة تهدينها متقبلة، وتكبرين الله مائة مرة، وهناك يغفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر). رواه أبو الشيخ ابن حبان وفيه ضعف. ورواه أحمد وغيره بغير هذا اللفظ. وروى ابن أبي الدنيا وجعل ثواب الرقاب في التحميد وهو مائة فرس في التسبيح. وقال: (وهللي مائة تهليلة لا تذر ذنبا، ولا يسبقها عمل). رواه ابن ماجه بمعناه.
ورواه الحاكم وزاد: (وقولي لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم لا تترك ذنبا ولا يسبقها عمل). وعن أبي هريرة وابي سعيد - رضي الله عنهما - عن النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله اصطفى من الكلام أربعا: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر،

فمن قال: سبحان الله كتب له عشرون حسنة، وحطت عنه عشرون سيئة، ومن قال: الله أكبر فمثل ذلك، ومن قال: الحمد لله رب العالمين من قبل نفسه كتب الله له ثلاثين حسنة، وحطت عنه ثلاثون سيئة) رواه أحمد والنسائى، بنحوه، والحاكم، وقال: صحيح على شرط مسلم، والبيهقي، وزاد في آخره: (ومن أكثر في ذكر الله فقد برىء من النفاق).
وعن سلمى أم بنى أبي رافع أنها قالت: يا رسول الله أخبرني بكلمات ولا تكثر على؟ قال: (قولي الله أكبر عشر مرات، يقول الله: هذا لي، وقولي سبحان الله عشر مرات، يقول الله: هذا لي، وقولي اللهم اغفر لي. يقول الله: قد فعلت، فتقولين عشر مرار، ويقول الله: قد فعلت). رواه الطبراني ورواته محتج بهم في الصحيح.

وعن أبي الدرداء - رضي الله عنه - قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (قل سبحانه الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، فإنهن الباقيات الصالحات، وهن يحططن الخطايا كما تحط الشجرة ورقها). رواه الطبراني بإسنادين أصلحهما فيه عمر بن راشد وبقية رواته محتج بهم في الصحيح.

وعن عبد الله بن عمرو قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما على وجه الأرض أحد يقول لا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، إلا كفرت عنه خطاياه، ولو كانت مثل زبد البحر) رواه النسائي والترمذي واللفظ له، وقال: حسن والحاكم وزاد: (سبحان الله والحمد لله).

وعن ابن المقداد الجهيني - رضي الله عنهما - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أكثر من سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها سيد الاستغفار، وإنها ممحاة للخطايا)، أحسبه قال: (موجبة للجنة) رواه البزار من رواية جابر الجعفي.

وعن جابر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما أنعم الله على عبد من نعمة فقال: الحمد لله إلا أدى شكرها، فإن قالها ثانيا جدد الله له ثوابها، فإن قالها ثالثا غفر الله ذنوبه). رواه الحاكم وقال: صحيح الإسناد.
وعن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ في كل يوم مائة مرة قل هو الله أحد محا الله عنه ذنوب خمسين سنة إلا أن يكون عليه دين). رواه الترمذي وقال: غريب.
وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أداء الحقوق، وحفظ الأمانات ديني ودين الأنبياء من قبلي، وقد أعطيتم ما لم يعط أحد من الأمم أن يجعل الله عز وجل قربانكم الاستغفار، وصلاتكم الخمس بالآذان، والإقامة لم تصلها أمة قبلكم وأي عبد صلى الفريضة، ثم استغفر الله عز وجل عشر مرات لم يقم من مقامه حتى يغفر الله له ذنوبه، ولو كانت مثل رمل عالج، وجبال تهامة يغفر الله عز وجل). رواه عبد الرحمن بن عبد اللهب الخرقي في أماليه في الجزء الأول.

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من سبح الله تعالى في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين مرة، وحمد الله ثلاثا وثلاثين، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، غفرت له خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر) رواه مسلم.

وعن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قال: في دبر الصلاة سبحان الله العظيم وبحمده، ولا حول ولا حول ولا قوة إلا بالله، قام مغفورا له) رواه البزار عن أبي الزهراء عن أنس وسنده إلى أبي الزهراء جيد، وأبو الزهراء لا أعرفه.

وعن البراء بن عازب - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قال دبر كل صلاة أستغفر الله وأتوب إليه غفر له، ولو كان فر من الزحف) رواه الطبراني في الكبير والأوسط.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 17, 2015 10:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
وعن العباس بن عبد المطلب - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا اقشعر جلد العبد من خشية الله تحاتت عنه ذنوبه كما يتحات عن الشجرة اليابسة ورقها). رواه البيهقي واللفظ له وأبو الشيخ في الثواب.

وروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من عدا في البحر أربعين موجة وهو يكبر غفر الله له ذنوبه ما تقدم منها وما تأخر، وإن الأمواج لتحث الذنوب حقا) رواه الحسن الربعي في فضائل الشام.

وعن أبي ذر - رضي الله عنه - عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال عن الله عز وجل: (يا ابن آدم كلكم مذنب إلا من عافيت فاستغفروني أغفر لكم، وكلكم فقير إلا من أغنيت فاسألوني أعطكم، وكلكم ضال إلا من هديت فاسألوني الهدى أهدكم، ومن استغفرني وهو يعلم أني ذو قدرة على أن اغفر له غفرت له، ولا أبالي، ولو أن أولكم، وآخركم، وحيكم، وميتكم ورطبكم، ويابسكم، اجتمعوا على قلب أشقى واحد منكم ما نقص ذلك من سلطاني مثل جناح بعوضة، ولو أن أولكم وآخركم، وحيكم وميتكم ورطبكم، ويابسكم اجتمعوا على قلب أتقى رجل واحد منكم ما زاد في سلطاني مثل جناح بعوضة، ولو أن أولكم، وآخركم، وحيكم، وميتكم، ورطبكم، ويابسكم، سألوني حتى ينتهي مسالة كل واحد منهم فأعطيتهم ما سألوني ما نقص ذلك مما عندي كمغرز إبرة لو غمسها في البحر، وذلك أني جواد ماجد واجد، عطائي كلام، وعذابي كلام، إنما إذا أردته أقول له كن فيكون) هذا لفظ البيهقي.

وزاد مسلم: (يا عبادي إني قد حرمت الظلم على نفسي فلا تظالموا، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي إنكم لم تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم، ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرا فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه).


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء نوفمبر 18, 2015 1:14 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين يوليو 27, 2015 9:27 am
مشاركات: 2087
ماشاء الله كرامات من الله لأمة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام خاصة
الله يعطيك لما يرضيك بارك الله فيك أختي الفاضلة
نسأل الله الرضى يارب

_________________
هذه الدنيا تزولُ ***والبقا ليس يطولُ
أين من يمشي يقولُ ***كن شفيعي يا محمد
ربنا يسر وسهل*** زورة المختار عجل
دمعنا يهمي وينـزل ***من غرام في محمد


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: موجبات المغفرة
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت نوفمبر 21, 2015 10:02 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 14157
محمد محمود كتب:
ماشاء الله كرامات من الله لأمة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام خاصة
الله يعطيك لما يرضيك بارك الله فيك أختي الفاضلة
نسأل الله الرضى يارب


ربنا يكرمك ويرضيك ويرضى عنك أخى الكريم

وشكراً وشرفنى مرورك الطيب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 256 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5, 6 ... 18  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط