موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 169 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 12  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: أمت نفسك حتى تحيا
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين إبريل 11, 2005 4:56 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
من و صايا سيدى الامام الجيلانى :

أوصيك بتقوى الله و طاعته , و لزوم الشرع و حفظ حدوده

و تعلم يا ولدى - وفقنا الله و اياك و المسلمين اجمعين -

ان طريقتنا هذه مبنية على الكتاب و السنة , و سلامة الصدر , و سخاء اليد

و بذل الندى و كف الجفا , و حمل الأذى و الصفح عن عثرات الإخوان


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء إبريل 12, 2005 4:23 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
و أوصيك يا ولدى بالقفر و هو حفظ حرمات المشايخ

و حسن العشرة مع الاخوان , و النصيحة للأصغار و الأكبار و ترك الخصومة إلا فى أمور الدين

و تعلم يا ولدى - وفقنا الله و إياك و المسلمين أجمعين - أن حقيقة الفقر

أن لا تفتقر إلى من هو مثلك .

و حقيقة الغنى , أن تستغنى عمن هو مثلك

و أن التصوف حال , لا لمن يأخذ بالقيل و القال , لكن إذا رأيت فقير فلا تبدأه بالعلم

و ابدأه بالرفق فإن العلم يوحشه و الرفق يؤنسه ..


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 13, 2005 5:07 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
وتعلم باولدى _وفقنا الله وإياك والمسلمين أجمعين _ أن التصوف مبنى على
ثمانى خصال :
أولها السخاء , والثانى الرضا , والثالث الصبر , والرابع الإشارة
والخامس الغربة , والسادس لبس الصوف , والسابع السياحة , والثامن الفقر .

فالسخاء لنبى الله إباهيم عليه السلام
والرضا لنبى الله إسحاق عليه السلام
والصبر لنبى الله أيوب عليه السلام
والإشارة لنبى الله زكريا عليه السلام
والغربة لنبى الله يوسف عليه السلام
ولبس الصوف لنبى الله يحيى عليه السلام
والسياحة لنبى الله ورسوله عيسى عليه الصلاة و السلام
والفقر لحبيبنا وسيدنا وشفيعنا , عريض الجاه محمد المصطفى
صلى الله عليه وعلى إخوانه النبيين والرسل والمرسلين وآله كل وصحبه كل وسلم
آجمعين وشرف وكرم و مجد و عظم .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء إبريل 13, 2005 12:19 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 2:50 am
مشاركات: 4463
[font=Arial]
لو سمحت لى الأخت المهاجرة بنقل هذه القصة هنا فهى درس عملى :

حكى أن شاهدا عظيم القدر من أعيان أهل بسطام كان لا يفارق مجلس أبى يزيد
فقال له يوما : أنا منذ ثلاثين سنة أصوم الدهر لاأفطر وأقوم الليل لا أنام ولا أجد فى قلبى من هذا العلم الذى تذكر شيئا وأنا أصدق به وأحبه
فقال أبو يزيد : ولو صمت ثلثمائة سنة وقمت ليلها ما وجدت من هذا ذرة
قال : ولم ؟
قال : لأنك محجوب بنفسك
قال : فلهذا دواء ؟
قال : نعم
قال : قل لى حتى أعمله
قال :لا تقبله
قال : فاذكره لى حتى أعمل
قال : اذهب الساعة إلى المزين فاحلق رأسك ولحيتك ، وانزع هذا اللباس واتزر بعباءة ، وعلق فى عنقك مخلاة مملوءة جوزا واجمع الصبيان حولك وقل كل من صفعنى صفعة أعطيته جوزة ، وادخل السوق وطف الأسواق كلها عند الشهود وعند من يعرفك وأنت على ذلك
فقال الرجل : سبحان الله تقول لى مثل هذا
فقال أبو يزيد : قولك سبحان الله شرك
قال : وكيف ؟
قال : لأنك عظمت نفسك فسبحتها وما سبحت ربك
فقال : هذا لا أفعله ولكن دلنى على غيره
فقال : ابتدئ بهذا قبل كل شىء
فقال : لا أطيقه
قال : قد قلت لك أنك لا تقبل
[/font]

( منقول من إحياء علوم الدين )

_________________
" الأولياء وإن جلت مراتبهم فى رتبة العبد والسادات سادات "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس إبريل 14, 2005 5:43 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
اشكر الاخت محبة آل البيت على هذه المشاركة القيمة

نكمل إن شاء الله وصية سيدى الإمام الجيلانى

وأوصيك يا ولدى _ وفقنا الله وإياك والمسلمين أجمعين _ أن تصحب الاغنياء
بالتعزر (التعزر ترك الطمع فيهم وقطع الامل مما فى أيديهم ) والفقراء بالتذلل
وعليك بالإخلاص وهو نسيان رؤية الخلق , ودوام رؤية الخالق
ولا تتهم الله فى الأسباب و واستكن إليه فى جميع الأحوال
ولا تضع حق أخيك اتكالاً على ما بينك وبينه من القرابة والمودة والصداقة
وعليك بخدمة الفقراء بثلاثة أشياء :
أحدهما التواضع
والثانى حسن الخلق
والثالث صفاء النفس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 17, 2005 5:18 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
وأمت نفسك حتى تحيا ...

وأقرب الخلق الى الله تعالى : أوسعهم خلقاً

وأفضل الأعمال : رعاية السر عن الإلتفات الى شىء سوى الله تعالى

وعليك إذا إجتمعت مع الفقراء بالتواصى بالصبر والتواصى بالحق

وحسبك من الدنيا شيئان :

صحبة فقير , وخدمة ولى

وتعلم يا ولدى : أن الصولة على من هو دونك ضعف , وعلى من هو فوقك فخر

وعلى من هو مثلك سوء خلق

وأن الفقر والتصوف جدان فلا تخلطهما بشىء من الهزل

هذه وصيتى إليك , ولمن يسمعها من المؤمنين _كتبك الله منهم

وهو يوفقنا لما ذكرناه و بيناه , ويجعلنا ممن يقتفى آثار السلف الصالح ويتبع آثارهم

بحرمة سيدنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه و آله و صحبه وسلم تسليما كثيراً الى

يوم القيامة . والحمد لله رب العلمين .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس إبريل 28, 2005 6:36 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء فبراير 24, 2004 3:31 am
مشاركات: 1263
قال أهل العلم :

العوالم ثلاثة : 1 _ عالم الملائكة : عقل بلا شهوة
2_ عالم البهائم : شهوة بلا عقل
3_عالم الانس والجن : شهوة وعقل , فمن غلب عقله على شهوته ألحق
بالملأ الاعلى وهم الملائكة

ومن غلبت شهوته على عقله ألحق بالملأ الاسفل وهم البهائم

ورضى الله عن سيدنا الامام البوصيرى حيث قال فى البردة :

وخالف النفس والشيطان واعصهما *** وإن هما محضاك النصح فاتهم
ولا تطع منها خصما ولا حكما ******* فأنت تعرف كيد الخصم والحكم

وقال :
والنفس كالطفل إن تهمله شب على *** حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت إبريل 30, 2005 3:34 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
من أقوال سيدى عبد القادر الجيلانى

أقرب الطرق إلى الله , لزوم قانون العبودية و الاستمساك بعروة الشريعة الإسلامية
و الإستقامة على جادة التقوى
أنسك بالله على قدر وحشتك من غيره
ثقتك بالله على قدر معرفتك به
الكدر فى الأعمال نوع من الحرمان
الإنغماس فى طلب الدنيا يثنى العقل عن طلب الله عز وجل
الرياء فى المطالب كسوفاً فى شمس طلب الطالب
النفاق فى المقاصد خدش فى وجوه قصد القاصد
عذاب القلوب فرقة الأحباب , و عذاب العقول علائق ..
زهرة الدنيا جحاب يمنع من الوصول إلى ملكوت العلى
إقبالك على الله بوجه عبادتك سبب إقباله عليك بوجه الرحمة
لو بلغ طفلك عقلك الأشد _ فى حجر التأديب _ ما إلتفت إلى الدنيا لكن هو
فى مهد " شغلتنا أموالنا و أهلونا "
الأرواح الطاهرة قناديل هياكل الأجساد
العقول الصافية ملكوك قصور الصور

يا غلام أفتح عين قلبك لترى عرائس أسرار الأزل
و إنتشق بهمة روحك هبوب نسيم لطائف القدر ..

إن الله تعالى وضع تماثيل الوجود على ساحل بحر الدنيا لإمتحان عيون أهل البصيرة فتسلم من الإلتفات إلى زخرفها
أطفال أرواح أقيمت فى مهود الثبات و ربيت في حجور العصمة و أرخيت عليها أكناف آيات الأمر
وكوشفت بلطائف مخبئات القدر جليت عليها عرائس الغيب و ردت إلى كهف الكرم

يا أرواح المؤمنين طيرى إليه بأجنحة الشوق و صدق العشق
اطو فى صدق قصدك إليه أذيال بساط البسيطة
صيرى حول شمعة طلبه فراشًا يتهافت حول النور
حومى حول حماه بقوادم أقدام الوله
أطلبى منه ما طلب آدم صلى الله عليه وسلم :
" ربنا ظلمنا أنفسنا و إن لم تغفر لنا و ترحمنا لنكونن من الخاسرين "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مايو 12, 2005 5:37 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
يقول سيدى ابن عطاء الله السكندرى فى آفات المسير الى الله تعالى

آفات المسير الى الله تعالى القاطعة على بعض السائرين طريقهم عشرة :

رؤية العمل , وامتداد الأمل , وتحدث النفس ببلوغ الولاية , والركون لإقبال الخلق

والمقنع بمرائى الأحلام , والتأنس بالورد , والتلذذ بالوارد , والسكون للوعد

والاكتفاء بالزعم , والغرة بالله .

وعلامات السقوط من عين الله ثلاث " نسأل الله العفو والعافية " :

الرضى عن النفس , وعدم الرضى عن الله , ومزاحمة الحق بالقضاء والقدر

وعلامات القرب من الله ثلاث :

ترك الحظ , والقيام بالحق , والتواضع لله فى الخلق

وللحديث إن شاء الله بقية


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين مايو 16, 2005 2:52 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
نكمل إن شاء الله قول سيدى ابن عطاء الله السكندرى فى آفات المسير

* وعلامات الوصول الى الله تعالى ثلاث :

الفهم عن الله تعالى , والاستماع من الله , والأخذ عن الله .

* وعلامات الإختصاص بالله تعالى ثلاث :

ترك الاختيار , وسلب التدبير , وسلب الإرادة .

* وعلامات النيابة عن الله تعالى :

إبدال أوصاف فانية بأوصاف باقية

وصفات فانية بصفات باقية

ومحو ذات فانية فى ذات باقية , والله يؤتى ملكه من يشاء والله واسع عليم .

* وعلامة صحة محبة العبد ربه ثلاث :

عدم الاختيار , واستحلاء كل واقع من الاقدار

ورؤية كمال المحبوب فى كل شىء , رضى عنه بكل شىء

وإسلاماً له فى كل شىء .

* وعلامات ثبوت حب الله عبده ثلاث :

رضاه عنه فى كل ما يقع منه , والإذن بالتحدث عنه

وإلقاء السر بحكم حكمته البالغة الدالة عليه .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 08, 2005 5:38 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
يقول سيدى الإمام الجيلانى :

كن أنت واعظ نفسك

عظ نفسك بدوام ذكر الموت وقطع العلائق والأسباب

تعلق برب الأرباب الخلاق العظيم العليم

تعلق بذيل رحمته وتعلق برأفته لا تشتغل بغيره عنه فإنه يحجبك عنه

لاتطلب الدنيا ولا تغضب لشىء منها فإن ذلك يفسد قلبك كما يفسد الخل العسل

العبد إذا عرف الله عز وجل سقط الخلق من قلبه وتناثروا عنه كما يتناثر الورق اليابس

من الشجر فيبقى بلا خلق فى الجملة يعمى عن رؤيتهم ويصم عن سماع كلامهم

من حيث قلبه وسره .

إذا صارت النفس مطمئنة سلم إليها حفظ الجوارح ثم يسافر القلب الى الحق

عز وجل يطلب ما عنده ثم تأتى الدنيا فتصير سائسة للنفس قائمة بمصالحها

هذا دأب الله عز وجل وصنعه فى حق الطالبين له تأتيهم الدنيا وقت استفاء

الأقسام فى صورة عجوز شمطاء فتوفيهم أقسامهم

تكون خادمة لا سرية , يأخذون منها ما لهم عندها ولا يلتفتون إليها


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يونيو 26, 2005 7:34 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
يقول أحد العارفين عن العبودية الصادقة :

هى أن أكون متصفاً بغاية العجز , والذل , والضعف , والفقر , ولا يظهر علىُ
شىء من قوة , أو عز , أو قدرة , أو غنى كما قيل :

تذلل لمن تهوى لتكسب عزة *** فكم عزة قد نالها المرء بالذل

وقال آخر :
تذلل لمن تهوى فليس الهوى سهل *** إذا رضى المحبوب صح لك الوصل
تذلل له : تحظى برؤيا جماله ****** ففى وجه من تهوى الفرائض والنفل

وقال أيضاً سمنون رضى الله عنه :
ذهب المحبون لله بشرف الدنيا والآخرة : لأنهم - معه- أبداً , والنبى صلى الله
عليه وسلم - صح عنه قوله "المرء مع من أحب "
وسأل جماعة من المشايخ الجنيد رضى الله عنه : عن المحبة فبكى , وقال :
كيف أصف عبداً ذاهباً عن نفسه , متصلا بذكر ربه , قائماً بأداء حقوقه
ناظراً إليه بعين قلبه , قد أحرق قلبه نار هيبته , وصفا شربه من كأس ورده
وانكشف له الجبار من أستار غيبه
فإن تكلم - فبالله . وإن نطق فمن الله , وإن تحرك - فبأمر الله , وإن سكن فمع الله
وهو بالله , ولله , ومع الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 28, 2005 8:35 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
يوصى سيدى الإمام الجيلانى :

واوصيكمو بكسر النفوس فإنها *** مراتب عز عند أهل الطريقة

ومن حدثته نفسه بتكبر ******* تجده صغيراً فى عيون الاقلة

ومن كان فى حالاته متواضعاً **** مع الله - عزته جميع البرية

كسر النفس : اصطلاح صوفى يراد به تهذيب النفس الأمارة
و كسر حدتها و قتل شهواتها و تعلقاتها بكل ما هو دنيء .
و ذلك شرط من شروط السلوك

فالنفس لدى المريد المبتدىء هى علة كل شر و سوء
و باب للسقوط فى المحرمات و الشبهات .. و لذا أشار الحديث الشريف
إلى مجاهداتها و سمى ذلك : الجهاد الأكبر

و يرى الأمام الجيلانى _ و سائر الصوفية _ أن كسر حدة النفس يكون
بإلزامها بطاعة الله , و رياضتها بالجوع و السهر و الصمت و الخلوة

التواضع : واحد من أهم الأخلاق الصوفية التى يتحلى بها المبتدىء
و الواصل على السواء
و هو علاج لما جبلت عليه النفس من الكبر
فالطريق الصوفى تواضع فى القول و العمل و الزى و المتاع

و التواضع عند السلمى هو سلم الشرف و طريق لارتقاء إلى المقام

يقول الروزبارى : لا يرفع احد إلا بالتواضع , و لا يتضع أحد إلا بالكبرياء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يوليو 06, 2005 8:04 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
يقول سيدى الإمام الجيلانى

مجاهدة الشيطان باطنة وهى بالقلب والجنان والإيمان
فإن جاهدته كان مددك الرحمن , ومعتمدك الملك الديان , ورجاؤك
رؤية وجه الجليل المنان , وجهاد الكفار جهاد الظاهر بالسيف والرماح , ومددك
فيه الملك والأعوان , ورجاؤك فيه دخول الجنان
فإن قتلت فى مجاهدة الكفار كان جزاؤك الخلود فى دار البقاء
فإن قتلت فى مجاهدة الشيطان ومخالفتك إياه بفناء أجلك واخترام منيتك
كان جزاؤك رؤية رب العالمين عند اللقاء
فإن قتلك الكافر كنت شهيداً , وإن قتلك الشيطان بمتابعتك إياه , والإنقياد
لأمره كنت من قرب الملك الجبار طريداً
فجهاد الكفار له نهاية وفناء , وجهاد الشيطان والنفس لا غاية له ولا منتهى
قال الله جل وعلا ( واعبد ربك حتى يأتيك اليقين ) يعنى الموت واللقاء
فالعبادة بمخالفة الشيطان والهوى , قال الله عز وجل :
( فكبكبوا فيها والغاوون وجنود إبليس أجمعون )
وقال النبى صلى الله عليه وسلم حين رجع من غزوة تبوك " رجعنا من الجهاد
الأصغر الى الجهاد الأكبر " يعنى به صلى الله عليه وسلم مجاهدة الشيطان
والنفس والهوى وطول ممارستها وخطرها والخوف من سوء خاتمتها .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 18, 2005 3:46 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة فبراير 27, 2004 4:45 am
مشاركات: 12232
ومن وصايا الإمام الجيلانى فيما يفيد للوصول الى مجاهدة
النفس ومراقبتها يقول :

ولأهل المجاهدة والمحاسبة وأولى العزم عشر خصال جربوها لأنفسهم
فإذا أقاموها وأحكموها بإذن الله وصلوا الى المنازل الشريفة

أولها : أن لا يحلف العبد بالله عز وجل صادقا ولا كاذبا , عامدا ولا ساهيا
لانه إذا أحكم ذلك من نفسه وعود لسانه رفعه ذلك أن يترك الحلف ساهياً
و عامداً , فإذا اعتاد ذلك فتح الله له باباً من أنواره يعرف منفعة ذلك فى قلبه
و زيادة فى بدنه , و رفعه فى درجته , و قوة فى عزمه و فى بصره , و الثناء
عند الإخوان و كرامة عند الجيران حتى يأتمر به من يعرفه و يهابه من يراه .

و الثانية : أن يجتنب الكذب هازلاً و جاداً , لأنه إذا فعل ذلك و أحكمه من نفسه
و اعتاده لسانه , شرح الله به صدره و صفى به علمه , حتى كأنه لا يعرف الكذب
و إذا سمعه من غيره عاب ذلك عليه و عيره به فى نفسه , و إن دعا له بزوال
ذلك كان له ثوابا .

نكمل فى المشاركة الثانية إن شاء الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 169 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 12  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط