موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة أكتوبر 03, 2014 8:34 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة


قال ابن سعد: فلما كان قبل يوم التروية بيوم خطب بمكة بعد الظهر فلما كان يوم الخميس ضحى توجه بمن معه من المسلمين إلى منى فأحرم بالحج من كان أحل منهم في رحالهم، ولم يدخلوا المسجد فأحرموا منه، بل أحرموا ومكة خلف ظهورهم فلما وصل إلى منى نزل بها فصلى بها الظهر والعصر، وبات بها، وكانت ليلة الجمعة، فلما طلعت الشمس ساروا منها إلى عرفة وأخذ على طريق ضب على يمين طريق الناس اليوم، وكان من الصحابة الملبي والمكبر، وهو يسمع ذلك ولا ينكر على هؤلاء ولا على هؤلاء.


قلت ( القائل الإمام الشامي) :
وفي حديث ابن عباس قال: غدا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يوم عرفة من منى، فلما انبعثت به راحلته وعليها قطيفة قد اشتريت بأربعة دراهم، قال:

«اللهم اجعله حجا مبرورا، لا رياء فيه ولا سمعة» رواه الطبراني بسند جيد.

وفي حديث جابر ولا تشك قريش إلا أنه واقف عند المشعر الحرام كما كانت قريش تصنع في الجاهلية، فسار رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حتى أتى نمرة، فوجد القبة قد ضربت له هناك بأمره فنزل فيها، حتى إذا زالت الشمس أمر بناقته القصواء فرحلت له فأتى بطن الوادي من أرض عرفة.


قال ابن سعد: فوقف بالهضبات من عرفات وقال:
«كل عرفة موقف إلا بطن عرنة».

فخطب الناس قبل الصلاة على راحلته خطبة عظيمة.

قلت وهو قائم في الركابين- كما عند أبي داود- عن العداء بن خالد- رضي الله تعالى عنه-.


ونص الخطبة بعد الحمد لله، والثناء عليه:

«أيها الناس: إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا، في بلدكم هذا، وإنكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم، وقد بلغت، فمن كانت عنده أمانة فليردها لمن ائتمنه عليها، ألا إن كل شيء من أمر الجاهلية موضوع تحت قدمي، وإن أول دمائكم أضع، وفي رواية: وإن أول دم أضع من دمائنا دم ربيعة، وفي رواية: دم ابن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، وكان مسترضعا في بني سعد بن بكر فقتلته هذيل.

وعند ابن إسحاق، والنسائي،
في بني ليث فقتلته هذيل، فهو أول ما أبدأ به من دماء الجاهلية، وإن كل ربا موضوع، ولكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون قضى الله أنه لا ربا، وإن أول ربا أضع ربا العباس بن عبد المطلب، فإنه موضوع كله.

أما بعد أيها الناس الشيطان قد يئس أن يعبد بأرضكم هذه أبدا ولكنه إن يطمع فيما سوى ذلك فقد رضي بما تحقرون من أعمالكم فاحذروه على دينكم أيها الناس إن النسيء زيادة في الكفر، يضل به الذين كفروا يحلونه عاما، ويحرمونه عاما، ليواطؤا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله ويحرموا ما أحل الله، وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهرا، وفي رواية «إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم، ثلاثة متوالية: ذي القعدة وذي الحجة والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان
» .


«أما بعد أيها الناس: اتقوا الله واستوصوا بالنساء خيرا، فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهم شيئا وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله» .


وفي رواية :
«بكتاب الله، ولكم عليهن حق، ولهن عليكم حق، لكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه، وعليهن ألا يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن فإن الله قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح، فإن انتهين فلهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف.

فاعقلوا أيها الناس قولي- فإني قد بلغت- وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعدي أبدا- إن اعتصمتم به- أمرين،


وفي رواية أمرا بينا كتاب الله عز وجل وسنة نبيه- صلى الله عليه وسلم-.

أيها الناس اسمعوا قولي واعقلوه، تعلمن أن كل مسلم أخ لمسلم.

وفي رواية:
أخو المسلم وأن المسلمين إخوة، فلا يحل لامرئ من أخيه إلا ما أعطاه عن طيب نفس، فلا تظلمن أنفسكم واعلموا أن القلوب لا تغل على ثلاث:
إخلاص العمل لله عز وجل
ومناصحة أولي الأمر، وعلى لزوم جماعة المسلمين، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم،
ومن تكن الدنيا نيته يجعل الله فقره بين عينيه ويشتت عليه ضيعته، ولا يأتيه منها إلا ما كتب له،
ومن تكن الآخرة نيته يجعل الله غناه في قلبه، ويكفيه ضيعته وتأتيه الدنيا وهي راغمة، فرحم الله امرأ سمع مقالتي حتى يبلغه غيره، ورب حامل فقه وليس بفقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه.

أرقاءكم أرقاءكم أطعموهم مما تأكلون، واكسوهم مما تلبسون، فإن جاء بذنب لا تريدون أن تغفروه فبيعوا عباد الله، ولا تعذبوهم، أوصيكم بالجار- حتى أكثر- فقلنا إنه سيورثه.

أيها الناس: إن الله قد أدى لكل ذي حق حقه،
وإنه لا يجوز وصية لوارث،
والولد للفراش، وللعاهر الحجر،
ومن ادعى إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه، فعليه لعنة الله، والملائكة، والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا،
العارية مؤداة،
والنحلة مردودة،
والدين مقضي
والزعيم غارم.


أما بعد: فإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون من ها هنا عند غروب الشمس حتى تكون الشمس على رؤوس الجبال مثل عمائم الرجال على رؤوسها.
هدينا مخالف هديهم،

وكانوا يدفعون من المشعر الحرام عند طلوع الشمس على رؤوس الجبال مثل عمائم الرجال على رؤوسها. ويقولون: أشرق ثبير كيما نغير فأخر الله هذه وقدم هذه، يعني: قدم المزدلفة قبل طلوع الشمس، وأخر عرفة إلى أن تغيب الشمس، وإنا لا ندفع من عرفة حتى تغيب الشمس، وندفع من المزدلفة حتى تطلع الشمس،
وهدينا مخالف لهدي الأوثان والشرك
» .


قلت (الإمام الشامي):

وفي حديث المسور بن مخرمة- رضي الله تعالى عنه- قال:

خطبنا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بعرفات فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال:

«أما بعد: فإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون من هذا الموضع إذا كانت الشمس على رؤوس الجبال كأنها عمائم الرجال في وجوهها، وإنا ندفع بعد أن تغيب وكانوا يدفعون من المشعر الحرام إذا كانت الشمس منبسطة» .
رواه الطبراني برجال الصحيح.


«وأنتم تسألون عني فما أنتم قائلون؟» قالوا: نشهد أنك بلغت، وأديت، ونصحت، فقال بإصبعه السبابة يرفعها إلى السماء وينكتها على الناس «اللهم اشهد، اللهم اشهد، اللهم اشهد» .
ثلاث مرات.



ــــــــــــــــــ

سبل الهدى والرشاد 8/468

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء سبتمبر 22, 2015 4:00 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت فبراير 21, 2004 4:33 am
مشاركات: 9958
البخاري كتب:
خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة


قال ابن سعد: فلما كان قبل يوم التروية بيوم خطب بمكة بعد الظهر فلما كان يوم الخميس ضحى توجه بمن معه من المسلمين إلى منى فأحرم بالحج من كان أحل منهم في رحالهم، ولم يدخلوا المسجد فأحرموا منه، بل أحرموا ومكة خلف ظهورهم فلما وصل إلى منى نزل بها فصلى بها الظهر والعصر، وبات بها، وكانت ليلة الجمعة، فلما طلعت الشمس ساروا منها إلى عرفة وأخذ على طريق ضب على يمين طريق الناس اليوم، وكان من الصحابة الملبي والمكبر، وهو يسمع ذلك ولا ينكر على هؤلاء ولا على هؤلاء.


قلت ( القائل الإمام الشامي) :
وفي حديث ابن عباس قال: غدا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يوم عرفة من منى، فلما انبعثت به راحلته وعليها قطيفة قد اشتريت بأربعة دراهم، قال:

«اللهم اجعله حجا مبرورا، لا رياء فيه ولا سمعة» رواه الطبراني بسند جيد.

وفي حديث جابر ولا تشك قريش إلا أنه واقف عند المشعر الحرام كما كانت قريش تصنع في الجاهلية، فسار رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حتى أتى نمرة، فوجد القبة قد ضربت له هناك بأمره فنزل فيها، حتى إذا زالت الشمس أمر بناقته القصواء فرحلت له فأتى بطن الوادي من أرض عرفة.


قال ابن سعد: فوقف بالهضبات من عرفات وقال:
«كل عرفة موقف إلا بطن عرنة».

فخطب الناس قبل الصلاة على راحلته خطبة عظيمة.

قلت وهو قائم في الركابين- كما عند أبي داود- عن العداء بن خالد- رضي الله تعالى عنه-.


ونص الخطبة بعد الحمد لله، والثناء عليه:

«أيها الناس: إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا، في بلدكم هذا، وإنكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم، وقد بلغت، فمن كانت عنده أمانة فليردها لمن ائتمنه عليها، ألا إن كل شيء من أمر الجاهلية موضوع تحت قدمي، وإن أول دمائكم أضع، وفي رواية: وإن أول دم أضع من دمائنا دم ربيعة، وفي رواية: دم ابن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، وكان مسترضعا في بني سعد بن بكر فقتلته هذيل.

وعند ابن إسحاق، والنسائي،
في بني ليث فقتلته هذيل، فهو أول ما أبدأ به من دماء الجاهلية، وإن كل ربا موضوع، ولكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون قضى الله أنه لا ربا، وإن أول ربا أضع ربا العباس بن عبد المطلب، فإنه موضوع كله.

أما بعد أيها الناس الشيطان قد يئس أن يعبد بأرضكم هذه أبدا ولكنه إن يطمع فيما سوى ذلك فقد رضي بما تحقرون من أعمالكم فاحذروه على دينكم أيها الناس إن النسيء زيادة في الكفر، يضل به الذين كفروا يحلونه عاما، ويحرمونه عاما، ليواطؤا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله ويحرموا ما أحل الله، وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهرا، وفي رواية «إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم، ثلاثة متوالية: ذي القعدة وذي الحجة والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان
» .


«أما بعد أيها الناس: اتقوا الله واستوصوا بالنساء خيرا، فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهم شيئا وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله» .


وفي رواية :
«بكتاب الله، ولكم عليهن حق، ولهن عليكم حق، لكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه، وعليهن ألا يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن فإن الله قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح، فإن انتهين فلهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف.

فاعقلوا أيها الناس قولي- فإني قد بلغت- وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعدي أبدا- إن اعتصمتم به- أمرين،


وفي رواية أمرا بينا كتاب الله عز وجل وسنة نبيه- صلى الله عليه وسلم-.

أيها الناس اسمعوا قولي واعقلوه، تعلمن أن كل مسلم أخ لمسلم.

وفي رواية:
أخو المسلم وأن المسلمين إخوة، فلا يحل لامرئ من أخيه إلا ما أعطاه عن طيب نفس، فلا تظلمن أنفسكم واعلموا أن القلوب لا تغل على ثلاث:
إخلاص العمل لله عز وجل
ومناصحة أولي الأمر، وعلى لزوم جماعة المسلمين، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم،
ومن تكن الدنيا نيته يجعل الله فقره بين عينيه ويشتت عليه ضيعته، ولا يأتيه منها إلا ما كتب له،
ومن تكن الآخرة نيته يجعل الله غناه في قلبه، ويكفيه ضيعته وتأتيه الدنيا وهي راغمة، فرحم الله امرأ سمع مقالتي حتى يبلغه غيره، ورب حامل فقه وليس بفقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه.

أرقاءكم أرقاءكم أطعموهم مما تأكلون، واكسوهم مما تلبسون، فإن جاء بذنب لا تريدون أن تغفروه فبيعوا عباد الله، ولا تعذبوهم، أوصيكم بالجار- حتى أكثر- فقلنا إنه سيورثه.

أيها الناس: إن الله قد أدى لكل ذي حق حقه،
وإنه لا يجوز وصية لوارث،
والولد للفراش، وللعاهر الحجر،
ومن ادعى إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه، فعليه لعنة الله، والملائكة، والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا،
العارية مؤداة،
والنحلة مردودة،
والدين مقضي
والزعيم غارم.


أما بعد: فإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون من ها هنا عند غروب الشمس حتى تكون الشمس على رؤوس الجبال مثل عمائم الرجال على رؤوسها.
هدينا مخالف هديهم،

وكانوا يدفعون من المشعر الحرام عند طلوع الشمس على رؤوس الجبال مثل عمائم الرجال على رؤوسها. ويقولون: أشرق ثبير كيما نغير فأخر الله هذه وقدم هذه، يعني: قدم المزدلفة قبل طلوع الشمس، وأخر عرفة إلى أن تغيب الشمس، وإنا لا ندفع من عرفة حتى تغيب الشمس، وندفع من المزدلفة حتى تطلع الشمس،
وهدينا مخالف لهدي الأوثان والشرك
» .


قلت (الإمام الشامي):

وفي حديث المسور بن مخرمة- رضي الله تعالى عنه- قال:

خطبنا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بعرفات فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال:

«أما بعد: فإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون من هذا الموضع إذا كانت الشمس على رؤوس الجبال كأنها عمائم الرجال في وجوهها، وإنا ندفع بعد أن تغيب وكانوا يدفعون من المشعر الحرام إذا كانت الشمس منبسطة» .
رواه الطبراني برجال الصحيح.


«وأنتم تسألون عني فما أنتم قائلون؟» قالوا: نشهد أنك بلغت، وأديت، ونصحت، فقال بإصبعه السبابة يرفعها إلى السماء وينكتها على الناس «اللهم اشهد، اللهم اشهد، اللهم اشهد» .
ثلاث مرات.



ــــــــــــــــــ

سبل الهدى والرشاد 8/468


كل عام وأنتم بخير ..

_________________
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء سبتمبر 22, 2015 11:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 01, 2010 1:16 am
مشاركات: 951



صـلى الله علــيــك وســــلم
يـــا نـــورا سميت " محمَّدْ "
نــــورٌ من نــــورٍ فى نـــــورٍ
وبنور الأنــــــوار " محمَّدْ "

يَـا رُوحـاً فى طينٍ حَـمَـــأٍ
ارْتفِعـى لمقامِ مـحــمَّـدْ "
هَلْ جِسْمى .. إلاَّ سَجــَّـانٌ
يَحْبسُنى عَنْ فَيْضِ"محمَّدْ" !!

يـَا نورَ الأنـوارِ أَغــثــْــنـــــى
أدْرِكـنـى يــا نــُـورَ " محمَّدْ "
مِنْ أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
و ارْفَعْـنى لِجِوارِ " مـحمـدْ "

كفنى من بعد الغسل
بأنوار .. من سر " محمد "
و ادفنى .. و احشر ذراتى
فى أرض من روض "محمد"
و اجمعنى يا رب دواما
يقظانا .. بجلال " محمد "

و اجعلنى دوما حمالا
لنعال المحبوب " محمد "
و اغفر لى.. و استر زلاتى
و اجعلنى فى قدم " محمَّدْ "
***
صلوات عظمى من ربى
و سلام لرسول الله
لا خلق أبـدا يقـدرهــــــا
تعظيما لرسول الله
***
من شعر عبد الله / صلاح الدين القوصى


_________________

يانور الأنوارِ أَغثنى
أدْرِكنى يا نور "محمد"
مِن أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
وارفعنى لجوارِ" محمد"
***
خذنى إليك ..ونـقنى
مِن كل عيـبٍ زَكِّـنى
و بـنظرة منك اكـفنى
و إلى رحابك ضُمنى
من شعر عبد الله صلاح الدين القوصى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء سبتمبر 22, 2015 11:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مايو 30, 2013 5:51 am
مشاركات: 28274
ابن أميرة كتب:

[size=200][b]

صـلى الله علــيــك وســــلم
يـــا نـــورا سميت " محمَّدْ "
نــــورٌ من نــــورٍ فى نـــــورٍ
وبنور الأنــــــوار " محمَّدْ "

يَـا رُوحـاً فى طينٍ حَـمَـــأٍ
ارْتفِعـى لمقامِ مـحــمَّـدْ "
هَلْ جِسْمى .. إلاَّ سَجــَّـانٌ
يَحْبسُنى عَنْ فَيْضِ"محمَّدْ" !!

يـَا نورَ الأنـوارِ أَغــثــْــنـــــى
أدْرِكـنـى يــا نــُـورَ " محمَّدْ "
مِنْ أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
و ارْفَعْـنى لِجِوارِ " مـحمـدْ "

كفنى من بعد الغسل
بأنوار .. من سر " محمد "
و ادفنى .. و احشر ذراتى
فى أرض من روض "محمد"
و اجمعنى يا رب دواما
يقظانا .. بجلال " محمد "

و اجعلنى دوما حمالا
لنعال المحبوب " محمد "
و اغفر لى.. و استر زلاتى
و اجعلنى فى قدم " محمَّدْ "
***
صلوات عظمى من ربى
و سلام لرسول الله
لا خلق أبـدا يقـدرهــــــا
تعظيما لرسول الله
***
من شعر عبد الله / صلاح الدين القوصى




الله الله الله

جميل جميل جدا و الله العظيم

هَلْ جِسْمى .. إلاَّ سَجــَّـانٌ
يَحْبسُنى عَنْ فَيْضِ"محمَّدْ" !!

يـَا نورَ الأنـوارِ أَغــثــْــنـــــى
أدْرِكـنـى يــا نــُـورَ " محمَّدْ "
مِنْ أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
و ارْفَعْـنى لِجِوارِ " مـحمـدْ "

أكرمك الله و أعزك أخى الكريم أبن أميرة و كل سنة و حضرتك طيب

وكل سنة و جميع الأخوة الكرام طيبين و رحم الله الشيخ عبد الله / صلاح الدين القوصى[/b][/size]

_________________



مولاي صل وسلم دائما أبداعلى حبيبك خير الخلق كلهم
اللهم صل على هذا النبى الأمين وأجعلنا من خاصة المقربين لديه السعداء وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء سبتمبر 22, 2015 11:18 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء يناير 02, 2013 5:01 pm
مشاركات: 9588
البخاري كتب:
خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة


قال ابن سعد: فلما كان قبل يوم التروية بيوم خطب بمكة بعد الظهر فلما كان يوم الخميس ضحى توجه بمن معه من المسلمين إلى منى فأحرم بالحج من كان أحل منهم في رحالهم، ولم يدخلوا المسجد فأحرموا منه، بل أحرموا ومكة خلف ظهورهم فلما وصل إلى منى نزل بها فصلى بها الظهر والعصر، وبات بها، وكانت ليلة الجمعة، فلما طلعت الشمس ساروا منها إلى عرفة وأخذ على طريق ضب على يمين طريق الناس اليوم، وكان من الصحابة الملبي والمكبر، وهو يسمع ذلك ولا ينكر على هؤلاء ولا على هؤلاء.


قلت ( القائل الإمام الشامي) :
وفي حديث ابن عباس قال: غدا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يوم عرفة من منى، فلما انبعثت به راحلته وعليها قطيفة قد اشتريت بأربعة دراهم، قال:

«اللهم اجعله حجا مبرورا، لا رياء فيه ولا سمعة» رواه الطبراني بسند جيد.

وفي حديث جابر ولا تشك قريش إلا أنه واقف عند المشعر الحرام كما كانت قريش تصنع في الجاهلية، فسار رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حتى أتى نمرة، فوجد القبة قد ضربت له هناك بأمره فنزل فيها، حتى إذا زالت الشمس أمر بناقته القصواء فرحلت له فأتى بطن الوادي من أرض عرفة.


قال ابن سعد: فوقف بالهضبات من عرفات وقال:
«كل عرفة موقف إلا بطن عرنة».

فخطب الناس قبل الصلاة على راحلته خطبة عظيمة.

قلت وهو قائم في الركابين- كما عند أبي داود- عن العداء بن خالد- رضي الله تعالى عنه-.


ونص الخطبة بعد الحمد لله، والثناء عليه:

«أيها الناس: إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا، في بلدكم هذا، وإنكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم، وقد بلغت، فمن كانت عنده أمانة فليردها لمن ائتمنه عليها، ألا إن كل شيء من أمر الجاهلية موضوع تحت قدمي، وإن أول دمائكم أضع، وفي رواية: وإن أول دم أضع من دمائنا دم ربيعة، وفي رواية: دم ابن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، وكان مسترضعا في بني سعد بن بكر فقتلته هذيل.

وعند ابن إسحاق، والنسائي،
في بني ليث فقتلته هذيل، فهو أول ما أبدأ به من دماء الجاهلية، وإن كل ربا موضوع، ولكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون قضى الله أنه لا ربا، وإن أول ربا أضع ربا العباس بن عبد المطلب، فإنه موضوع كله.

أما بعد أيها الناس الشيطان قد يئس أن يعبد بأرضكم هذه أبدا ولكنه إن يطمع فيما سوى ذلك فقد رضي بما تحقرون من أعمالكم فاحذروه على دينكم أيها الناس إن النسيء زيادة في الكفر، يضل به الذين كفروا يحلونه عاما، ويحرمونه عاما، ليواطؤا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله ويحرموا ما أحل الله، وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهرا، وفي رواية «إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم، ثلاثة متوالية: ذي القعدة وذي الحجة والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان
» .


«أما بعد أيها الناس: اتقوا الله واستوصوا بالنساء خيرا، فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهم شيئا وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله» .


وفي رواية :
«بكتاب الله، ولكم عليهن حق، ولهن عليكم حق، لكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه، وعليهن ألا يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن فإن الله قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح، فإن انتهين فلهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف.

فاعقلوا أيها الناس قولي- فإني قد بلغت- وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعدي أبدا- إن اعتصمتم به- أمرين،


وفي رواية أمرا بينا كتاب الله عز وجل وسنة نبيه- صلى الله عليه وسلم-.

أيها الناس اسمعوا قولي واعقلوه، تعلمن أن كل مسلم أخ لمسلم.

وفي رواية:
أخو المسلم وأن المسلمين إخوة، فلا يحل لامرئ من أخيه إلا ما أعطاه عن طيب نفس، فلا تظلمن أنفسكم واعلموا أن القلوب لا تغل على ثلاث:
إخلاص العمل لله عز وجل
ومناصحة أولي الأمر، وعلى لزوم جماعة المسلمين، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم،
ومن تكن الدنيا نيته يجعل الله فقره بين عينيه ويشتت عليه ضيعته، ولا يأتيه منها إلا ما كتب له،
ومن تكن الآخرة نيته يجعل الله غناه في قلبه، ويكفيه ضيعته وتأتيه الدنيا وهي راغمة، فرحم الله امرأ سمع مقالتي حتى يبلغه غيره، ورب حامل فقه وليس بفقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه.

أرقاءكم أرقاءكم أطعموهم مما تأكلون، واكسوهم مما تلبسون، فإن جاء بذنب لا تريدون أن تغفروه فبيعوا عباد الله، ولا تعذبوهم، أوصيكم بالجار- حتى أكثر- فقلنا إنه سيورثه.

أيها الناس: إن الله قد أدى لكل ذي حق حقه،
وإنه لا يجوز وصية لوارث،
والولد للفراش، وللعاهر الحجر،
ومن ادعى إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه، فعليه لعنة الله، والملائكة، والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا،
العارية مؤداة،
والنحلة مردودة،
والدين مقضي
والزعيم غارم.


أما بعد: فإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون من ها هنا عند غروب الشمس حتى تكون الشمس على رؤوس الجبال مثل عمائم الرجال على رؤوسها.
هدينا مخالف هديهم،

وكانوا يدفعون من المشعر الحرام عند طلوع الشمس على رؤوس الجبال مثل عمائم الرجال على رؤوسها. ويقولون: أشرق ثبير كيما نغير فأخر الله هذه وقدم هذه، يعني: قدم المزدلفة قبل طلوع الشمس، وأخر عرفة إلى أن تغيب الشمس، وإنا لا ندفع من عرفة حتى تغيب الشمس، وندفع من المزدلفة حتى تطلع الشمس،
وهدينا مخالف لهدي الأوثان والشرك
» .


قلت (الإمام الشامي):

وفي حديث المسور بن مخرمة- رضي الله تعالى عنه- قال:

خطبنا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بعرفات فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال:

«أما بعد: فإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون من هذا الموضع إذا كانت الشمس على رؤوس الجبال كأنها عمائم الرجال في وجوهها، وإنا ندفع بعد أن تغيب وكانوا يدفعون من المشعر الحرام إذا كانت الشمس منبسطة» .
رواه الطبراني برجال الصحيح.


«وأنتم تسألون عني فما أنتم قائلون؟» قالوا: نشهد أنك بلغت، وأديت، ونصحت، فقال بإصبعه السبابة يرفعها إلى السماء وينكتها على الناس «اللهم اشهد، اللهم اشهد، اللهم اشهد» .
ثلاث مرات.



ــــــــــــــــــ

سبل الهدى والرشاد 8/468

اللهم صل وسلم وبارك عليك يا سيدى يا حبيبى يا رسول الله
جزاك الله خيرا اخى الفاضل .

_________________
أيا ساقيا على غرة أتى
يُحدثني وبالري يملؤني ،
فهلا ترفقت بى ،
فمازلت في دهشة الوصف
ابحث عن وصف لما ذُقته ....

                         
                 
              


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء سبتمبر 23, 2015 12:34 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة يناير 01, 2010 1:16 am
مشاركات: 951

شكرا الله لك الفاضلة النيل الخالد .. وكل عام وحضرتك وجميع افراد المنتدى المبارك واستاذنا الدكتور صبيح بخير .

_________________

يانور الأنوارِ أَغثنى
أدْرِكنى يا نور "محمد"
مِن أَرْضى..مِنْ طينةِ جِسْمى
وارفعنى لجوارِ" محمد"
***
خذنى إليك ..ونـقنى
مِن كل عيـبٍ زَكِّـنى
و بـنظرة منك اكـفنى
و إلى رحابك ضُمنى
من شعر عبد الله صلاح الدين القوصى


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أغسطس 31, 2017 12:51 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
يرفع للأهمية

وكل عام ومولانا الدكتور محمود صبيح وجميع أعضاء المنتدى بخير

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أغسطس 31, 2017 9:35 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2011 10:41 am
مشاركات: 2355
سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد (8/ 493-495)

( شرح غريب خطبته- صلى الله عليه وسلّم- بعرفة:

النّسيء- بنون مفتوحة، فسين مكسورة مهملة، فهمزة: التأخير.

عوان- «بعين مهملة مفتوحة أي كبر عليه معاشها» .

العاهر- بعين مهملة، فألف، فهاء، مكسورة، فراء: الزاني.

الصّرف بصاد مفتوحة، فراء ساكنة، ففاء: التوبة: وقيل: النافلة.

العدل- بعين مهملة مفتوحة، فدال ساكنة مهملة، فلام: الفدية. وقيل: الفريضة.

العارية- بعين مهملة فألف فراء فتحتية.

المنحة- بميم مكسورة، فنون ساكنة، فحاء مهملة، فتاء تأنيث: الإعطاء. ومنحه الناقة جعل له وبرها ولبنها وولدها.

الزّعيم- بزاي مفتوحة فعين مهملة مكسورة، فتحتية فميم: الضامن.

المزدلفة- بميم مضمومة: فزاي ساكنة فدال مهملة فلام مكسورة فتاء تأنيث: المشعر الحرام لأنه يتقرب إلى الله تعالى فيها والازدلاف: التقرب.

اللّبّة- بلام فموحدة مفتوحتين، فتاء تأنيث الهمزة التي تنحر فيها الإبل.

الابتهال: أصله التضرّع، ثم استعمل في مد اليدين جميعا لذلك.

التّضرّع- بفوقية فضاد معجمة مفتوحتين، فراء مضمومة فعين مهملة: التذلل.

المآب- بميم، فهمزة مفتوحة، فألف فموحدة، وبالمد: المرجع.

التّراث- بمثناة فوقية، فراء، فألف فمثلثة. ما يخلفه الرجل لورثته والتاء فيه بذل من الواو.

الولوج- بواو، فلام مضمومتين فواو فجيم. الدخول.

البوائق- بموحدة، فواو مفتوحتين فألف فهمزة مكسورة فقاف: الدواهي.

الدّهر- بدال مهملة مفتوحة فهاء ساكنة، فراء: الزمان الطويل، ومدة الحياة الدنيا.

الوجل- بواو مفتوحة فجيم مكسورة فلام: الفزع.

المشفق- بميم مضمومة. فمعجمة ساكنة ففاء مكسورة، فقاف: الخائف.

القلق- بقاف مفتوحة، فلام مكسورة فقاف من القلق: وهو الانزعاج.

الوضين- بواو مفتوحة، فضاد معجمة مكسورة، فتحتية ساكنة، فنون: بطان منسوج بعضه على بعض. يشدّ به الرّحل على البعير كالحزام للسرج.

الرّبوة- براء مضمومة، فموحدة ساكنة، فواو مفتوحة، فتاء تأنيث: ما ارتفع من الأرض.

شعب الأذاخر- بهمزة معجمة فألف، فخاء معجمة مكسورة فراء: موضع بين مكة والمدينة.

المأزمين- بميم مفتوحة فهمزة ساكنة، فزاي مكسورة فميم، فتحتية فنون، تثنية مأزم: وهو المضيق في الجبال حيث يلتقي بعضها ببعض ويتسع ما وراءه والميم زائدة، وكأنه من الأزم، وهو القوة والشدة.

قزح- بقاف مضمومة، فزاي مفتوحة: جبل بالمزدلفة.

حطمة الناس- بحاء فطاء ساكنة مهملتين فميم فتاء تأنيث: ازدحامهم.

القمر- بقاف فميم مفتوحتين فراء.

الظّعن- بظاء معجمة مشالة فعين مهملة مضمومتين فنون النساء.

ثبير كأمير: اسم لجبل بظاهر مكة.

نفير «بنون مفتوحة، ففاء مكسورة، فتحتية فراء: تنفر.

جبل طيّء- بطاء مهملة مفتوحة، فتحتية مشددة.

التّفث- بمثناة فوقية ففاء مفتوحتين. فمثلثة. الشعر وما كان من نحو قص الأظافر والشارب، وحلق الشّعر، وحلق العانة وغير ذلك.

حصى الخذف- بخاء مفتوحة فذال ساكنة معجمتين ففاء وروي بالحاء المهملة. وهو الرمي بالحصى بالأصابع وكانت العرب ترمي بها على وجه اللعب تجعلها بين السبابة والإبهام من اليد اليسرى. ثم تقذف بالسبابة اليمنى زاد الليث: أو تجعلها ما بين سبابتيك واختلف في قدرها فقيل: مثل الباقلاء. وقيل: مثل النواة، وقيل: دون الأنملة طولا وعرضا.
معرّس...

الطّامي- بطاء مهملة، فألف، فميم، فتحتية: العظيم.

الوسيم: بواو مفتوحة فسين مهملة مكسورة فتحتية فميم: الحسن الوضيء.

الصهباء: بصاد مهملة مفتوحة، فهاء ساكنة، فموحدة، فألف، وبالمد: ناقة رسول الله- صلى الله عليه وسلّم-.
الصهوبة: حمرة يعلوها سواد.

الجران- بكسر الجيم، وراء مفتوحة، فألف، فنون: باطن العنق، وقد تقدم.

تقصع- بفوقية مفتوحة فقاف ساكنة فصاد مفتوحة فعين مهملتين: تمضغ مضغا شديدا وتحك بعض أسنانها ببعض، وقيل: قصع الجرّة: خروجها من الجوف إلى الشدق ومتابعة بعضهم بعضا، وإنما تفعل ذلك الناقة إذا اطمأنت، أو خافت شيئا.

اللّعاب- بلام مضمومة فعين مهملة فألف، فموحدة: الماء السائل من الفم.) اهـ .

_________________
مددك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الغوث يا سيدي رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم

الشفاعة يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و على آلك و سلم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: خطبة النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يوم عرفة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أغسطس 08, 2019 10:20 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3077

يرفع للأهمية.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: [AhrefsBot] و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط