موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 54 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: الأحاديث الضعيفة التي عليها العمل عند كثير من أهل العلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 30, 2017 1:30 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 10816
مكان: مصـــــر المحروســـة

2 – تخريجه :

أخرجه ابن حبان في صحيحه [1] ، بالسند واللفظ المذكور اعلاه ، كتاب التاريخ ، باب كتب النبي : 14 / 501 ، برقم : 6559 .

والنسائي في المجتبى مختصرا ، عن سليمان بن داود: كتاب القسامة ، ذكر حديث عمرو بن حزم في العقول واختلاف الناقلين له : 8 / 57 ، برقم : 4853 .

وأخرجه النسائي مختصرا في سننه الكبرى [2] عن سليمان بن أرقم : كتاب القسامة ، ذكر حديث عمرو بن حزم في العقول واختلاف الناقلين له : 4 / 245 ، برقم : 7059 .

والدارمي في سننه مختصرا عن سليمان بن داود : كتاب الزكاة ، باب في زكاة الغنم : 1 / 464 ، برقم: 1621 .

والحاكم في مستدركه عن سليمان بن داود ، كتاب الزكاة : 1 / 552 ، برقم : 1447 .

هامش :

[1] صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان: للامام محمد بن حبان بن أحمد أبي حاتم التميمي البستي (ت354هـ) تحقيق: شعيب الأرنؤوط ، الناشر: مؤسسة الرسالة – بيروت - ط2 ، 1414هـ – 1993م .
[2] سنن النسائي الكبرى : للامام أحمد بن شعيب أبي عبد الرحمن النسائي ( ت 303هـ) تحقيق: د.عبد الغفار سليمان البنداري , وسيد كسروي حسن ، الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت ، ط1 ، 1411هـ – 1991م .


_________________
رضينا يا بني الزهـــــــرا رضينــــــــــــــــــــــا

بحــبٍ فيكــمــــو يرضــــــي نبينــــــــــــــــــــــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحاديث الضعيفة التي عليها العمل عند كثير من أهل العلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 30, 2017 1:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 10816
مكان: مصـــــر المحروســـة

3- رجال السند:

1- الحسن بن سفيان: بن عامر بن عبد العزيز بن النعمان بن عطاء الإمام الحافظ الثبت أبو العباس الشيباني الخراساني النسوي صاحب المسند مات سنة ثلاث وثلاثمائة.[1].

2- أبو يعلى الموصلي: الحافظ الثقة محدث الجزيرة أحمد بن علي بن المثنى ابن يحيى بن عيسى بن هلال التيمي صاحب المسند الكبير، مات سنة سبع وثلاثمائة.[2].

3- حامد بن محمد بن شعيب: بن زهير أبو العباس البلخي المؤدب سكن بغداد وحدث بها عن سريج بن يونس ومحمد بن بكار بن الريان وبشر بن الوليد ، قال الدارقطني : حامد بن محمد بن شعيب ثقة ، مات سنة تسع وثلاثمائة.[3].

4- الحكم بن موسى: بن أبي زهير البغدادي أبو صالح القنطري صدوق من العاشرة مات سنة اثنتين وثلاثين ومائتين.[4].

5- يحيى بن حمزة : بن واقد الحضرمي أبو عبد الرحمن الدمشقي القاضي ثقة رمي بالقدر [5] من الثامنة مات سنة ثلاث وثمانين ومائة على الصحيح وله ثمانون سنة.[6].

6- سليمان بن داود الخولاني: أبو داود الدمشقي سكن داريا [7] صدوق من السابعة.[8].

واختلفوا في الراوي عن الزهري هل هو سليمان بن داود او سليمان بن ارقم؟

فذهب ابو داود وأبو زرعة الدمشقي وتبعه صالح بن محمد جزرة وأبو الحسن الهروي، وابن حجر العسقلاني وغيرهم، الى ان الراوي عن الزهري هو سليمان بن ارقم.[9].

قال ابو داود : حدثنا أبو هبيرة قال قرأته في أصل يحيى بن حمزة حدثني سليمان بن أرقم.[10].

وقال ايضا: حدثنا هارون بن محمد بن بكار حدثني أبي وعمي قالا يحيى بن حمزة عن سليمان بن أرقم مثله ، ثم قال أبو داود: والذي قال سليمان بن داود وَهِم فيه.[11].

وأخرجه النسائي من طريق ابن أرقم فقال: وهو اشبه بالصواب.[12].

وذهب ابن عدي وابن حبان الى انه سليمان بن داود الخولاني، قال ابن حبان : (سليمان بن داود اليمامي [13] ضعيف ، وسليمان بن داود الخولاني ثقة ، وكلاهما يروي عن الزهري، والذي روى حديث الصدقات هو الخولاني فمن ضعفه فإنما ظن أن الراوي له هو اليمامي).[14].

واتفقوا على تضعيف سليمان بن ارقم ، واختلفوا في سليمان بن داود :

فقد وثقه أبو زرعة وأبو حاتم وعثمان بن سعيد وابن حبان ، وجماعة من الحفاظ.[15].

وضعفه : علي بن المديني، ويحيى بن معين.[16].

7- الزهري: أعلم الحفاظ أبو بكر محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث القرشي الزهري المدني الإمام ولد سنة خمسين.[17].

8- أبو بكر: بن محمد بن عمرو بن حزم الأنصاري النجاري بالنون والجيم المدني القاضي اسمه وكنيته واحد، وقيل إنه يكنى أبا محمد ثقة عابد من الخامسة مات سنة عشرين ومائة وقيل غير ذلك.[18].

9- محمد بن عمرو : بن حزم الأنصاري أبو عبد الملك المدني له رؤية وليس له سماع إلا من الصحابة قتل يوم الحرة [19] سنة ثلاث وستين.[20].

10- عمرو بن حزم: بن زيد بن لوذان الأنصاري صحابي مشهور شهد الخندق فما بعدها وكان عامل النبي صلى الله عليه وسلم على نجران، وهم بنو الحارث بن كعب وهو ابن سبع عشرة سنة ليفقههم فى الدين ويعلمهم القرآن ويأخذ صدقاتهم وذلك سنة عشر بعد أن بعث إليهم خالد بن الوليد فأسلموا وكتب له كتابا فيه الفرائض والسنن والصدقات والديات مات بالمدينة سنة احدى والخمسين وقيل: سنة ثلاث وخمسين، وقيل: في خلافة عمر وهو وهم.[21].

هامش :

[1] سير اعلام النبلاء: للامام الذهبي ، تحقيق: شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي ، الناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت – 1413هـ ، ط9 ، : 14 / 157 ، والبداية والنهاية: للامام إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي أبي الفداء، (ت 774هـ) الناشر: مكتبة المعارف - بيروت: 11 / 124 .
[2] تذكرة الحفاظ : 2 / 707 ، برقم : 726 ، وطبقات الحفاظ: للامام السيوطي ، الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت – ط1، 1403هـ: 1 / 309 ، برقم: 701 .
[3] تاريخ بغداد: للامام أحمد بن علي أبي بكر الخطيب البغدادي ، الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت: 8 / 169 ، وسؤالات حمزة بن يوسف السهمي: للحافظ علي بن عمر أبي الحسن الدارقطني ( ت 375هـ) تحقيق: موفق بن عبد الله بن عبد القادر ، الناشر: مكتبة المعارف - الرياض - ط1، 1404هـ – 1984م : 197 .
[4] تقريب التهذيب: 176 ، برقم : 1462 ، والكاشف: 1 / 346 ، برقم: 1191 .
[5] القدرية: وهم نفاة القدر ، وعقيدتهم ان الله لا يعلم الشيء حتى يكون . ينظر: الكفاية في علم الرواية : 126 .
وقد إختلف أهل العلم في رواية أهل البدع كالقدرية والرافضة والخوارج على اقوال :
الاول: لا يحتج بحديثهم جملة ، وبه قال مالك بن أنس .
الثاني: تقبل أخبار أهل الأهواء الذي لا يعرف منهم إستحلال الكذب ولا الشهادة لمن وافقهم بما ليس عندهم فيه شهادة ، وبه قال أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي فإنه قال : وتقبل شهادة أهل الأهواء الا الخطابية من الرافضة لأنهم يرون الشهادة بالزور لموافقيهم وحكى ان هذا مذهب بن أبى ليلى وسفيان الثوري وروى مثله عن أبى يوسف القاضي .
الثالث: تقبل اخبار غير الدعاة من أهل الأهواء فأما الدعاة فلا يحتج بأخبارهم ، وبه قال أبو عبد الله احمد بن حنبل ، قال ابن الصلاح : وهذا مذهب الكثير أو الأكثر من العلماء .
الرابع: أخبار أهل الأهواء كلها مقبولة وان كانوا كفارا وفساقا بالتأويل ، وبه قال جماعة من أهل النقل والمتكلمين .
الخامس: ومنهم من ذهب إلى أنه يقبل حديثه إذا لم يكن فيه تقوية لبدعتهم .
قال ابن الصلاح: والمذهب الثالث أعدلها وأولاها ،والأول بعيد مباعد للشائع عن أئمة الحديث فإن كتبهم طافحة بالرواية عن المبتدعة غير الدعاة وفي ( الصحيحين ) كثير من أحاديثهم في الشواهد والأصول . والله أعلم . ينظر: الكفاية في علم الرواية: 120 ، وعلوم الحديث: 61
[6] تقريب التهذيب : 589، برقم: 7536 ، والكاشف: 2/ 364 ، برقم: 6159 .
[7] داريا: قرية كبيرة مشهورة من قرى دمشق بالغوطة والنسبة إليها داراني على غير قياس . معجم البلدان: لأبي عبد الله ياقوت بن عبد الله الحموي ( 626هـ ) ، الناشر: دار الفكر – بيروت : 2 / 431 .
[8] تقريب التهذيب: 251 ، برقم : 2555 ، والكاشف: 1 / 459 ، برقم: 2087 .
[9] ينظر: المراسيل: سليمان بن الأشعث السجستاني أبو داود ( ت 275هـ) تحقيق: شعيب الأرناؤوط ، الناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت – 1408هـ: 213 ، وتلخيص الحبير: 4 / 17 .
[10] المراسيل: 213 .
[11] المصدر نفسه .
[12] سنن النسائي الكبرى: 4 / 245 ، برقم: 7059 .
[13] سليمان بن داود: اليمامي أبو الجمل صاحب يحيى بن أبي كثير قال بن معين ليس بشيء وقال البخاري منكر الحديث . لسان الميزان: لابن حجر العسقلاني ، تحقيق: دائرة المعارف النظامية – الهند - الناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت - ط3 ، 1406هـ ، 1986م : 3 / 83 . وينظر: الجرح والتعديل : 4 / 111 .
[14] صحيح ابن حبان: 14 / 501 .
[15] ينظر: الجرح والتعديل: 4 / 110 ، وصحيح ابن حبان: 14 / 501 .
[16] ينظر: من كلام أبي زكريا يحيى بن معين في الرجال : يحيى بن معين، تحقيق: د. أحمد محمد نور سيف ، الناشر: دار المأمون للتراث - دمشق- 1400هـ : 37 ، وتهذيب الكمال: للحافظ يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبي الحجاج المزي ، تحقيق : د. بشار عواد معروف ، الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت – ط1 ، 1400هـ - 1980م : 11/ 417 ، برقم : 2512 .
[17] تذكرة الحفاظ : 1/ 108 ، برقم : 97 ، وتهذيب التهذيب: 12 / 323 ، برقم : 1535 .
[18] تقريب التهذيب : 624 ، برقم : 7988 ، والكاشف : 2 / 412 ، برقم : 6537 .
[19] وقعة الحرة: وهي الوقعة الشهيرة التي أباح فيها مسلم بن عقبة الذى يقول فيه السلف مسرف بن عقبة المدينة ثلاثة أيام كما أمره يزيد وقتل فيها خلقا من أشرافها وقرائها وانتهب أموالا كثيرة منها ووقع شر وفساد عريض على ما ذكره غير واحد فكان ممن قتل بين يديه صبرا معقل بن سنان وكانت الوقعة لثلاث بقين من ذى الحجة سنة ثلاث وستين وانتهبوا المدينة ثلاثة أيام قال الواقدي وأبو معشر: كانت وقعة الحرة يوم الأربعاء لليلتين بقيتا من ذى الحجة سنة ثلاث وستين . البداية والنهاية : 8 / 221 .
[20] تقريب التهذيب : 499 ، برقم : 6182 ، والكاشف : 2 / 206 ، برقم : 5081 .
[2] ينظر: الاستيعاب: 3/1173، والاصابة: 4/ 621 .


_________________
رضينا يا بني الزهـــــــرا رضينــــــــــــــــــــــا

بحــبٍ فيكــمــــو يرضــــــي نبينــــــــــــــــــــــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحاديث الضعيفة التي عليها العمل عند كثير من أهل العلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 30, 2017 2:04 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 10816
مكان: مصـــــر المحروســـة

4 – الحكم عليه :

اختلف العلماء في الحكم على هذا الحديث لاختلافهم في الراوي عن الزهري هل هو سليمان بن داود او سليمان بن أرقم ، فمن قال رواه سليمان بن داود حكم عليه بالصحة كالحاكم في المستدرك، وابن حبان، ومن قال سليمان بن ارقم قال: بعدم صحته كعلي بن المديني، وابن معين .

وهذا بالنظر الى الاسناد وإلا فإن المحدثين يحكمون على الحديث بالصحة او الضعف بالنظر الى السند والمتن ، فإن كان السند ضعيفا حكموا عليه بالضعف وإن اشتهر، وهذا الحديث قد اشتهر عند فقهاء الامة وعملوا به.

قال الإمام الشافعي: (لم يقبلوه حتى ثبت عندهم انه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم).[1].

وقال ابن عبد البر : (وهو كتاب مشهور عند أهل السير معروف ما فيه عند أهل العلم معرفة تستغني بشهرتها عن الإسناد؛ لأنه أشبه التواتر في مجيئه لتلقي الناس له بالقبول والمعرفة).[2].

وقال الزيلعي: (وقال بعض الحفاظ من المتأخرين: ونسخة كتاب عمرو بن حزم تلقاها الأئمة الأربعة بالقبول، وهي متوارثة كنسخة عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده.).[3].

وقال يعقوب بن سفيان الفسوي [4] (لا أعلم في جميع الكتب المنقولة أصح منه كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والتابعون يرجعون إليه ويدعون آراءهم).[5].

قال الحاكم: (قد بذلت ما أدى إليه الاجتهاد في إخراج هذه الأحاديث المفسرة الملخصة في الزكاة ولا يستغني هذا الكتاب عن شرحها واستدللت على صحتها بالأسانيد الصحيحة عن الخلفاء والتابعين بقبولها واستعمالها بما فيه غنية لمن أناطها، وقد كان إمامنا شعبة يقول في حديث عقبة بن عامر الجهني في الوضوء: لأن يصح لي مثل هذا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أحب إلي من نفسي، ومالي، وأهلي، وذاك حديث في صلاة التطوع ، فكيف بهذه السنن التي هي قواعد الإسلام.).[6].

هامش :

[1] الرسالة: للامام محمد بن إدريس أبي عبد الله الشافعي (ت 204هـ) تحقيق: أحمد محمد شاكر، الناشر: القاهرة – 1358هـ – 1939م : 420 .
[2] التمهيد: 17 / 338 - 339 .
[3] نصب الراية: 2 / 340 .
[4] الحافظ الإمام الحجة أبو يوسف يعقوب بن سفيان بن جوان الفارسي الفسوي صاحب التاريخ الكبير والمشيخة سمع أبا عاصم والأنصاري ومكي بن إبراهيم وعبيد الله بن موسى وأبا مسهر وحبان بن هلال وسعيد بن أبي مريم وطبقتهم وعنه الترمذي والنسائي وابن خزيمة وأبو عوانة وابن أبي حاتم ومحمد بن حمزة بن عمارة وعبد الله بن جعفر بن درستويه النحوي وآخرون وبقي في الرحلة ثلاثين سنة قال أبو زرعة الدمشقي: قدم علينا من نبلاء الرجال يعقوب بن سفيان يعجز أهل العراق أن يروا مثله والثاني حرب بن إسماعيل وهو ممن كتب عني وقيل كان يتكلم في عثمان رضي الله عنه ولم يصح مات قبل أبي حاتم الرازي بشهر في سنة سبع وسبعين ومائتين . تذكرة الحفاظ:2/582.
[5] نصب الراية: 2 / 340.
[6] المستدرك على الصحيحين: 1 / 552 .


_________________
رضينا يا بني الزهـــــــرا رضينــــــــــــــــــــــا

بحــبٍ فيكــمــــو يرضــــــي نبينــــــــــــــــــــــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحاديث الضعيفة التي عليها العمل عند كثير من أهل العلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 30, 2017 2:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 10816
مكان: مصـــــر المحروســـة

5 – غريبه :

1 – سيحا: السَيْح الماء الجاري ، وسمي سَيْحاً لأنه، يسيح في الأرض أي يجري.[1].

2 – بعلا: البعل ما شرب بعروقه من الأرض من غير سَقْيِ سماء ولا غيرها.[2].

3– اوسق: الوَسْق بالفِتْح، سِتُّون صاعاً، وهو ثلاثُمائة وعِشْرون رِطْلا عند أهْل الحِجاز، وأربَعمائة وثمانون رِطْلا عنْد أهْل العِراق، على اخْتِلافِهِم في مِقْدار الصَّاع والمُدِّ [3] وخمسة اوسق تعادل ( 647 ) كيلوا جرام.[4].

4- الرِّشاءُ: بكسر الراء، الحبْلُ والجمع أَرْشِيَةٌ.[5].

5– الدَّالِيَةُ: دلو ونحوها وخشب يصنع كهيئة الصليب ويشدّ برأس الدلو ثم يؤخذ حبل يربط طرفه بذلك وطرفه بجذع قائم على رأس البئر ويسقى بها فهي فاعلة بمعنى مفعولة والجمع ، الدَّوَالِي.[6].

6 – السائمة: الراعية وجمعها سوائم.[7].

7- ابنة مخاض: وهي التي استكملت الحول ودخلت في الثاني، سميت ابنة مخاض؛ لأنه قد فصلت عن أمها ولحقت أمها بالمخاض، والذكر ابن مخاض.[8].

8- ابن لبون: وهو الذي استكمل السنة الثانية كلها ودخل في الثالثة، وسمي ابن لبون؛ لأن أمه كانت أرضعته السنة الأولى، ثم كانت من المخاض السنة الثانية ثم وضعت في الثالثة، فصار لها ابن فهي لبون، وهو ابن لبون، والأنثى ابنة لبون.[9].

9- حِقّة: وهي التي استكملت السنة الثالثة ودخلت في الرابعة، والذكر حِقّ، وسمي حِقًّا؛ لأنه قد استحق أن يحمل عليه ويركب.[10].

10– جذعة: وهي التي استكملت اربع سنين ودخلت في الخامسة، والذكر جذع.[11].

11– باقورة: البقرة بلغة اليَمن.[12].

12– هرمة: وهي التي لا تمسك لعابها ، وقيل : هي التي قد اكلت اسنانها.[13].

13– عجفاء: وهي المهزولة من الغنم.[14].

14– عوار: العوار ، العيب.[15].

15– اواق: جمع اوقية ، والاوقية وزنها اربعون درهما.[16].

16- عاقص: وهو الذي لوّى شعره ، فأدخل أطرافه في أصوله ومنه قيل للشَّاة الملتوية القُرون عَقْصاء.[17].

17- اعتبط مؤمنا : قتله ظلما ، لا عن قصاص.[18].

18– الصلب: فيه قولان أحدهما: انَّه اَراد إن كُسِر الصُّلْب فَحَدِب الرجُل ففيه الدِّيَة. والآخر: انَّه أَراد إن أُصِيبَ الرجُل بشيء ذَهَب به الجِماع فلم يقْدر عليه كان على الجاني الدِّيَة . فسمَّى الجِماع صُلْباً لأنَّ المَنْيَّ يخرج منه.[19].

19– المأمُومة: وهي الشَّجَّة التي بَلَغت أَم الرأَس وهي الجِلْدة التي تَجْمع الدماغ.[20].

20– الْجَائِفَة: هي الطَّعْنة التي تَنْفُذ إلى الجَوْف، والمراد بالجَوف ها هنا كل ماله قُوَّة مُحِيلَةٌ كالبَطْن والدّماغ.[21].

21– المُنَقِّلة: هي التي تَخْرج منها صِغارُ العِظام وتَنْتَقِل عن أماكنِها ، وقيل : التي تَنقُل العَظْم: أي تَكْسِره.[22].

22- المُوضِحَة [23] هي التي تُبْدِي وَضَحَ العَظْم:أي بياضَه، والجمع: المَواضِح.

هامش :

[1] غريب الحديث: لأبي عبيد القاسم بن سلام الهروي ، تحقيق: د. محمد عبد المعيد خان ، الناشر: دار الكتاب العربي – بيروت ، ط1 ، 1396هـ: 1 / 70 .
[2] المصدر نفسه: 1 / 67.
[3] النهاية في غريب الحديث والأثر: 5 / 401.
[4] ينظر: فقه الزكاة : 258.
[5] لسان العرب: 14 / 322 ، مادة (رشا).
[6] المصباح المنير في غريب الشرح الكبير للرافعي: للامام أحمد بن محمد بن علي المقري الفيومي (ت 770هـ) الناشر: المكتبة العلمية – بيروت: 1 / 199.
[7] تحرير ألفاظ التنبيه: للامام النووي ، تحقيق : عبد الغني الدقر ، الناشر : دار القلم – دمشق – ط1 ، 1408هـ : 102 .
[8] غريب الحديث: لابن سلام: 3 / 71.
[9] المصدر نفسه.
[10] المصدر نفسه.
[11] المصدر نفسه: 3 / 72 .
[12] النهاية في غريب الحديث: 1 / 378.
[13] تاج العروس: 5239.
[14] تاج العروس: 5239.
[15] النهاية في غريب الحديث: 3 / 408 .
[16] المصدر نفسه: 3 / 603 .
[17] الزاهر في غريب ألفاظ الشافعي: محمد بن أحمد بن الأزهر الأزهري الهروي أبو منصور( ت370هـ) تحقيق: د. محمد جبر الألفي، الناشر: وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية – الكويت- ط1 ، 1399هـ: 155
[18] غريب الحديث: لابي محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري ، تحقيق : د. عبد الله الجبوري ، الناشر : مطبعة العاني – بغداد – ط1 ، 1397هـ : 1 / 221.
[19] النهاية في غريب الحديث: 3 / 376.
[20] غريب الحديث: لابن قتيبة: 2 / 639.
[21] النهاية في غريب الحديث: 1/ 165.
[22] المصدر نفسه: 1/ 841.
[23] النهاية في غريب الحديث: 5 / 230.
[24] الموضحة التي فُرِض فيها خَمْسٌ من الإبلِ هي ما كان منها في الرأس والوَجْه ، فأما المُوضِحة في غيرهما ففيها الحُكُومَة : النهاية في غريب الحديث : 5 / 429 .


_________________
رضينا يا بني الزهـــــــرا رضينــــــــــــــــــــــا

بحــبٍ فيكــمــــو يرضــــــي نبينــــــــــــــــــــــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحاديث الضعيفة التي عليها العمل عند كثير من أهل العلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد يوليو 30, 2017 2:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 10816
مكان: مصـــــر المحروســـة

7- ما يستفاد منه :

1– فيه: دليل على حجية خبر الواحد.

2– وفيه: أن على ولي الامر إرسال الكتب الخطية الى ولاته لزيادة التوثيق.

3- وفيه: ان نصاب الخارج من الارض ان كان بسبب المطر او ماء جاريا ففيه العشر - واحد من كل عشرة – وان كان بالرشاء او الدالية ففيه نصف العشر ، وهذا كله اذا بلغ خمسة اوسق.

4– وفيه: أنه ذكر القدر الواجب في اخراج زكاة الانعام، من الابل والبقر والغنم ، والتي لم يختلف عليها احد من الفقهاء.

5– وفيه قوله صلى الله عليه وسلم(في كل أربعين باقورة) فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخاطب اهل كل لغة بلغتهم ، فإن (باقورة ) هي البقرة في لغة اليمن.

6– وفيه: أن الهرمة والعجفاء وذات العيب، لا تجزيء في الزكاة، وكذلك تيس الغنم، الا ان يشاء المصدق، فالثلاثة الاول فيها اضرار بالفقراء، والاخير، فيه اضرار بالمزكي.

7– قوله صلى الله عليه وسلم ( ولا يجمع بين متفرق، ولا يفرق بين مجتمع ) فيه: النهي عن التحايل على الشرع، وصورته: ان يبلغ كل واحد منهم النصاب في ماشيته فيخلطانها، فتجب الزكاة فيها شاة واحدة بعد ان كانت على كل واحد منهما شاة ، او يكون بمجموعها تجب الزكاة فيها شاة واحدة، فإذا فرقا الماشية لم تجب في واحد منهما شيئا.

8– وفيه: تحديد نصاب الفضة والذهب في الزكاة.

9– وفيه: أن الصدقة لا تحل لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولا لأهل بيته؛ لأنها اوساخ الناس.

10– وفيه: التحذير من الوقوع في الكبائر وهي (الإشراك بالله، وقتل النفس المؤمنة بغير حق، والفرار في سبيل الله يوم الزحف، وعقوق الوالدين، ورمي المحصنة وتعلم السحر، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم).

11 – وفيه : حرمة مس القران للمحدث.

12 – وفيه: أن الطلاق لا يقع قبل النكاح.


_________________
رضينا يا بني الزهـــــــرا رضينــــــــــــــــــــــا

بحــبٍ فيكــمــــو يرضــــــي نبينــــــــــــــــــــــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحاديث الضعيفة التي عليها العمل عند كثير من أهل العلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 13, 2017 3:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 10816
مكان: مصـــــر المحروســـة

الحديث العاشر : النصراني اذا أسلم وضعت عنه الجزية.

‏1- الحديث :

قال الإمام الترمذي : حدثنا يحيى بن أكثم حدثنا جرير عن قابوس بن أبي ظبيان عن ‏أبيه عن ابن عباس: قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [لا تصلح قبلتان في ‏أرض واحدة وليس على المسلمين جزية.]اهـ

‏2- تخريجه :

أخرجه الترمذي في جامعه ، بالسند واللفظ المذكور اعلاه ، كتاب الزكاة ، باب ما جاء ‏ليس على المسلمين جزية: 3/ 27 ، برقم: 633 ، وبرقم: 634.

وأحمد في مسنده ، مسند عبد الله بن العباس بن عبد المطلب عن النبي صلى الله ‏عليه وسلم : 1/ 223، برقم: 1949 - 2576 - 2577.

وأبو داود في سننه ، كتاب الخراج ، باب في الذمي يسلم في بعض السنة هل عليه ‏جزية: 2/ 187، برقم: 3053. ‏

وابن ماجه في سننه ، كتاب الخراج والفيء والإمارة ، باب في إخراج اليهود من جزيرة ‏العرب : 2/ 180، برقم: 3032. ‏

والبيهقي في سننه الكبرى ، كتاب الجزية ، باب الذمي يسلم فيرفع عنه الجزية ولا ‏يعشر ماله إذا اختلف بالتجارة: 9/ 198، برقم: 18482 - 18532.

كلهم من طريق قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه ، قال الترمذي: وروي مرسلا عن ‏قَابُوسَ بن أبي ظَبْيَانَ عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم مُرْسَلًا.[1].

هامش :

[1] سنن الترمذي: 3/27.


_________________
رضينا يا بني الزهـــــــرا رضينــــــــــــــــــــــا

بحــبٍ فيكــمــــو يرضــــــي نبينــــــــــــــــــــــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحاديث الضعيفة التي عليها العمل عند كثير من أهل العلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 13, 2017 3:29 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 10816
مكان: مصـــــر المحروســـة

3 – رجال السند :

‏1 - يحيى بن أكثم : بن محمد بن قطن التميمي المروزي أبو محمد القاضي المشهور فقيه صدوق إلا أنه رمي بسرقة الحديث ولم يقع ذلك له وإنما كان هي الرواية ‏بالإجازة [1] والوجادة [2] من العاشرة مات في آخر سنة اثنتين أو ثلاث وأربعين ‏ومائتين وله ثلاث وثمانون سنة [3].

‏2 - جرير بن عبد الحميد: بن قرط بضم القاف وسكون الراء بعدها طاء مهملة ‏الضبي الكوفي نزيل الري وقاضيها ثقة صحيح الكتاب قيل كان في آخر عمره يهم ‏من حفظه مات سنة ثمان وثمانين ومائة وله إحدى وسبعون سنة.[4].

‏3 - قابوس بن أبي ظبيان: بفتح المعجمة وسكون الموحدة بعدها تحتانية الجنبي بفتح ‏الجيم وسكون النون بعدها موحدة الكوفي فيه لين من السادسة.[5].

‏4 - أبو ظبيان: حصين بن جندب بن الحارث الجنبي بفتح الجيم وسكون النون ثم ‏موحدة أبو ظبيان بفتح المعجمة وسكون الموحدة الكوفي ثقة من الثانية مات سنة ‏تسعين وقيل غير ذلك.[6].

‏5 - ابن عباس: الصحابي الجليل.‏

هامش :

[1] الإجازة على أنواع : أعلاها أن يجيز لخاص في خاص أي بكون المجاز له معيناً والمجاز به معيناً ‏كأجزت لك أن تروي عني البخاري ، ويليه الإجازة لخاص في عام كأجزت لك رواية جميع مسموعاتي ، ثم لعام ‏في خاص نحو أجزت لمن أدركني رواية البخاري ، ثم لعام في عام كأجزت لمن عاصرني رواية جميع مروياتي ، ‏ثم لمعدوم تبعاً للموجود كأجزت لفلان ومن يوجد بعد ذلك من نسله وقد فعل ذلك أبو بكر بن أبي داود فقال أجزت ‏لك ولولدك ولحبل الحبلة يعني الذين لم يولد وأبعد ، وأما إجازة المعدوم استقلالاً كأجزت لمن يولد لفلان ولمن ‏سيوجد فجوزها الخطيب البغدادي وحكى صحتها عن أبي الفراء الحنبلي وابن عمرو المالكي ونسبه القاضي ‏عياض لمعظم الشيوخ ومنعها غيرهم وصححه النووي في التقريب ، وأما الإجازة للطفل الذي لا يميز فصحيحة ‏قال الخطيب : وعلى الجواز كافة شيوخنا واحتج له بأنها إباحة المجيز للمجاز له أن يروي عنه والإباحة تصح ‏للعاقل ولغيره ، والصحيح الذي قاله الجمهور واستقر عليه العمل جواز الرواية والعمل بالإجازة وادعى أبو الوليد ‏الباجي والقاضي عياض الإجماع عليها حتى قصر أبو مروان الطبني الصحة عليها وحكى في التقريب والتدريب ‏عن جماعات إبطالها وعن ابن حزم أنها بدعة بيد أن الجمهور على قبولها وصحتها وهو الذي درج عليه المحدثون ‏سلفاً وخلفاً . ينظر : علوم الحديث : 86 ، والكفاية في علم الرواية : 325 ، وما بعدها ، وتدريب الراوي : 2 / ‏‏30 ، وقواعد التحديث : 1/ 204 . ‏
[2] الوجادة : أن يقف على كتاب شخص فيه أحاديث يرويها بخطه ولم يلقه أو لقيه ولكن لم يسمع منه ذلك ‏الذي وجده بخطه ولا له منه إجازة ولا نحوها ، فله أن يقول : وجدت بخط فلان أو قرأت بخط فلان أو في كتاب ‏فلان بخطه أخبرنا فلان بن فلان ، ويذكر شيخه ويسوق سائر الإسناد والمتن ، أو يقول : وجدت أو قرأت بخط ‏فلان عن فلان ويذكر الذي حدثه ومن فوقه ، هذا الذي استمر عليه العمل قديما وحديثا وهو من باب المنقطع ‏والمرسل غير أنه أخذ شوبا من الاتصال بقوله : وجدت بخط فلان . علوم الحديث : 101‏
قال النووي : (وأما العمل بالوجادة فنقل عن معظم المحدثين والفقهاء المالكيين وغيرهم أنه لا يجوز وعن الشافعي ‏ونظار أصحابه جوازه وقطع بعض المحققين الشافعيين بوجوب العمل بها عند حصول الثقة وهذا هو الصحيح ‏الذي لا يتجه هذه الأزمان غيره ) تدريب الراوي : 2 / 63 . ‏
‏[3] تقريب التهذيب: 588، برقم: 7507 ، والكاشف: 2/ 361 ، برقم: 6133 . ‏
‏[4] المصدران انفسهما : 139 ، برقم: 916 ، 1/ 291، برقم: 771 . ‏
‏[5] تقريب التهذيب: 449 ، برقم: 5445 ، والكاشف: 2/ 126 ، برقم: 4498 . ‏
‏[6] المصدران انفسهما:‏‎ ‎‏169، برقم: 1366 ، 1/ 338 ، برقم: 1122 .


_________________
رضينا يا بني الزهـــــــرا رضينــــــــــــــــــــــا

بحــبٍ فيكــمــــو يرضــــــي نبينــــــــــــــــــــــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحاديث الضعيفة التي عليها العمل عند كثير من أهل العلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 13, 2017 3:35 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 10816
مكان: مصـــــر المحروســـة

‏4 – الحكم عليه :

حديث ابن عباس ضعيف ، في إسناده قابوس بن أبي ظبيان : ضعفه إبن معين ‏وأحمد بن حنبل وأبو حاتم والدار قطني والنسائي.[1].

وحديث الباب ضعيف ولكن شد عضده عمل كثير من الأمة على وفقه.

قال ‏الترمذي : (والعمل على هذا عند عامة أهل العلم أن النصراني إذا أسلم وضعت عنه ‏جزية رقبته.).[2].

هامش :

[1] ينظر: العلل ومعرفة الرجال: 1/ 389 ، والكامل في ضعفاء الرجال: 6/ 49 ، وسؤالات البرقاني ‏للدارقطني: 58 ، وتهذيب التهذيب: 8/ 274. ‏
‏[2] جامع الترمذي: 3/ 27.


_________________
رضينا يا بني الزهـــــــرا رضينــــــــــــــــــــــا

بحــبٍ فيكــمــــو يرضــــــي نبينــــــــــــــــــــــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الأحاديث الضعيفة التي عليها العمل عند كثير من أهل العلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد أغسطس 13, 2017 3:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 10816
مكان: مصـــــر المحروســـة

5 – غريبه :

‏1 – قبلتان: بمعنى دينان ، أي لا يستقيم دينان بأرض واحدة على سبيل المظاهرة ‏والمعادلة.[1].

‏2 – جزية: الجزية ما يؤخذ من أَهل الذمة والجمع الجِزَى مثل لِحْيةٍ ولِحىً، وهي عبارة ‏عن المال الذي يَعْقِد الكتابيُّ عليه الذمة وهي فِعْلَةٌ من الجَزاء كأَنها جَزَتْ عن ‏قتلِه.[2].

6 - ما يستفاد منه :

‏1 – أن النصراني او اليهودي إذا بقي على دينه فعليه الجزية.

‏2 - إذا أسلم النصراني أو اليهودي سقطت عنه الجزية ، وهذا عند عامة اهل ‏العلم.[3].‏

‏3 – لا جزية على مسلم. ‏

هامش :

[1] تحفة الأحوذي: 3/ 221. ‏
[2] لسان العرب: 14/ 145، مادة (جزي). ‏
‏[3] جامع الترمذي: 3/ 27.


_________________
رضينا يا بني الزهـــــــرا رضينــــــــــــــــــــــا

بحــبٍ فيكــمــــو يرضــــــي نبينــــــــــــــــــــــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 54 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط