موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: وقفة مع إمام الوهابية التكفيريين الدواعش المستسلفة(سفاح نجد)
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 16, 2017 3:42 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة مارس 19, 2004 3:05 pm
مشاركات: 935
مكان: EGYPT

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين


قال الله تعالى : ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ) المائدة/3 .
وقال تعالي (( وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ)) سورة الحج (78)
مقدمه
إن الحمد لله نحمده ونستعينة ونستغفره ونعوذ بالله من شرورأنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلاهادي له
والصلاة والسلام التامين الأكملين علي انسان عين الوجود صل الله عليه وآله وسلم ورضى الله عن صحبه الكرام ومن تبعهم بإحسان الي يوم الدين
ثم أما بعد

إن أخطر ماأبتليت به أمه الحبيب المصطفي صل الله عليه وآله وسلم هو محاولة الفصل مابين الأمة والحبيب المصطفي صلوات ربي وتسليماته عليه و آله وسلم صمام أمان هذة الأمة الرحمه المهداة والنعمة المسداه تحت عناوين وشعارات خداعة وبراقة ظاهرها الرحمة وباطنهاالعذاب "مثل العودة الي صحيح الإسلام وأن هذا هو الدين الذي أوحاه رب العزة سبحانه وتعالي إلي سيدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ومن ثم التلاعب بالعقول التي هي مناط التكليف وتخريج أجيالاً من مستبيحي ماحرم الله ورسوله صل الله عليه وآله وسلم بإسم الدين والزود عن جناب توحيدالله عز وجل " والتكفير والتفجيروذبح الرجال وسبي وإستباحة فروج النساء بإسم الإسلام ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
فكما لصق الإمامية الإثني عشرية أنفسهم زورا وبهتانا بآل البيت صلوات ربي وتسليماته عليهم
لصق الوهابية الدواعش المستسلفة أنفسهم زورا وبهتانا الي السنة

وأصبح الجيل حائرا أهذا هو الإسلام ؟ وماهي الإسس التي بني عليها هؤلاء عقيدتهم فالقرآن الكريم الذي مابين أيدنا جميعا واحد , والسنة النبوية الشريفة وكتبها واحدة فما الفارق أهولاء مسلمون ؟ ام عملاء دسهم أعداء الإسلام فيما بيننا لتشوية وتدمير الإسلام
وذادت الحيرة خاصة لدي البعض ممن حباهم رب العزة سبحانه وتعالي حب القراءة والتعلم من الأقوال المتضاربه مابين
دعاة التنفير أصحاب التكفير
ومابين الدعاة الذين خانوا الأمانة ولايجرؤن علي مواجهة هولاء الضالين المضلين وإظهار الحق ونصرته وإن نصروه فعلي إستحياء وليس بصورة تشفي الصدور ليستطيع الجميع ان يميز الخبيث من الطيب والحق من الصواب فالحجه يجب ان تواجه بالحجه والدليل كما يجب ان يواجه السلاح بالسلاح
ومابين المسوخ الذين يهرفون بما لايعلمون وما أكثرهم
قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم " يكون دعاة على أبواب جهنم , من أجابهم إليها قذفوه فيها " , قلت : يا رسول الله , صفهم لنا , قال : " هم قوم من جلدتنا , يتكلمون بألسنتنا " , قلت : فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟ قال : " فالزم جماعة المسلمين وإمامهم , فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام , فاعتزل تلك الفرق كلها , ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت , وأنت كذلك "
اسنن ابن ماجه (3977).
ومن درر الحكم في هذا الباب ما ذكره أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام
عَنْ كُمَيْلِ بْنِ زِيَادٍ، قَالَ:-
" أَخَذَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ بِيَدِي فَأَخْرَجَنِي إِلَى نَاحِيَةِ الْجَبَّانِ، فَلَمَّا أَصْحَرْنَا جَلَسَ ثُمَّ تَنَفَّسَ ثُمَّ قَالَ:-
" يَا كُمَيْلُ بْنَ زِيَادٍ الْقُلُوبُ أَوْعِيَةٌ فَخَيْرُهَا أَوْعَاهَا، وَاحْفَظْ مَا أَقُولُ لَكَ:
النَّاسُ ثَلَاثَةٌ:
فَعَالِمٌ رَبَّانِيٌّ،
وَمُتَعَلِّمٌ عَلَى سَبِيلِ نَجَاةٍ،
وَهَمَجٌ رَعَاعٌ أَتْبَاعُ كُلِّ نَاعِقٍ، يَمِيلُونَ مَعَ كُلِّ رِيحٍ، لَمْ يَسْتَضِيئُوا بِنُورِ الْعِلْمِ، وَلَمْ يَلْجَئُوا إِلَى رُكْنٍ وَثِيقٍ.
الْعِلْمُ خَيْرٌ مِنَ الْمَالِ، الْعِلْمُ يَحْرُسُكَ، وَأَنْتَ تَحْرُسُ الْمَالَ، الْعِلْمُ يَزْكُو عَلَى الْعَمَلِ، وَالْمَالُ تُنْقِصُهُ النَّفَقَةُ، وَمَحَبَّةُ الْعَالِمِ ديْنٌ يُدَانُ بِهَا، الْعِلْمُ يُكْسِبُ الْعَالِمَ الطَّاعَةَ فِي حَيَاتِهِ، وَجَمِيلَ الْأُحْدُوثَةِ بَعْدَ مَوْتِهِ، وَصَنِيعَةُ الْمَالِ تَزُولُ بِزَوَالِهِ. مَاتَ خُزَّانُ الْأَمْوَالِ وَهُمْ أَحْيَاءٌ، وَالْعُلَمَاءُ بَاقُونَ مَا بَقِيَ الدَّهْرُ، أَعْيَانُهُمْ مَفْقُودَةٌ، وَأَمْثَالُهُمْ فِي الْقُلُوبِ مَوْجُودَةٌ، هَاهْ إِنَّ هَهُنَا - وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى صَدْرِهِ - عِلْمًا لَوْ أَصَبْتُ لَهُ حَمَلَةً، بَلَى أَصَبْتُهُ لَقِنًا غَيْرَ مَأْمُونٍ عَلَيْهِ، يَسْتَعْمِلُ آلَةَ الدِّينِ لِلدُّنْيَا، يَسْتَظْهِرُ بِحُجَجِ اللهِ عَلَى كِتَابِهِ، وَبِنِعَمِهِ عَلَى عِبَادِهِ، أَوْ مُنْقَادًا لِأَهْلِ الْحَقِّ لَا بَصِيرَةَ لَهُ فِي إِحْيَائِهِ، يَقْتَدِحُ الشَّكَّ فِي قَلْبِهِ، بِأَوَّلِ عَارِضٍ مِنْ شُبْهَةٍ، لَا ذَا وَلَا ذَاكَ، أَوْ مَنْهُوَمٌ بِاللَّذَّاتِ، سَلِسُ الْقِيَادِ لِلشَّهَوَاتِ، أَوْ مُغْرًى بِجَمْعِ الْأَمْوَالِ وَالِادِّخَارِ، وَلَيْسَا مِنْ دُعَاةِ الدِّينِ، أَقْرَبُ شَبَهًا بِهِمَا الْأَنْعَامِ السَّائِمَةِ، كَذَلِكَ يَمُوتُ الْعِلْمُ بِمَوْتِ حَامِلِيهِ، اللهُمَّ بَلَى لَا تَخْلُو الْأَرْضُ مِنْ قَائِمٍ لِلَّهِ بِحُجَّةٍ، لِئَلَّا تَبْطُلَ حُجَجُ اللهِ وَبَيِّنَاتُهُ، أُولَئِكَ هُمُ الْأَقَلُّونَ عَدَدًا، الْأَعْظَمُونَ عِنْدَ اللهِ قَدْرًا، بِهِمْ يَدْفَعُ اللهُ عَنْ حُجَجِهِ، حَتَّى يَؤُدُوهَا إِلَى نُظَرَائِهِمْ، وَيَزْرَعُوهَا فِي قُلُوبِ أَشْبَاهِهِمْ، هَجَمَ بِهِمُ الْعِلْمُ عَلَى حَقِيقَةِ الْأَمْرِ فَاسْتَلَانُوا مَا اسْتَوْعَرَ مِنْهُ الْمُتْرَفُونَ، وَأَنِسُوا مِمَّا اسْتَوْحَشَ مِنْهُ الْجَاهِلُونَ، صَحِبُوا الدُّنْيَا بِأَبْدَانٍ أَرْوَاحُهَا مُعَلَّقَةٌ بِالْمَنْظَرِ الْأَعْلَى، أُولَئِكَ خُلَفَاءُ اللهِ فِي بِلَادِهِ، وَدُعَاتُهُ إِلَى دِينِهِ. هَاهْ هَاهْ شَوْقًا إِلَى رُؤْيَتِهِمْ، وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي وَلَكَ، إِذَا شِئْتَ فَقُمْ
"

ظاهرة التكفير وإستحلال دماء وأعراض المسلمين قبل اهل الذمة

لكي يكون الحديث واضحا جليا لالبس فيه فإن الأسس التي يبني عليها جل التكفيريين احكامهم الضالة ومذاهبهم الهدامة منبثقة عن معين التكفير وإستلاح دماء المسلمين الذي لاينضب
المعصوم الأول قدس الأقداس الحراني الذي لاينطق عن الهوي لديهم
ثم سفاح نجد محمد إبن عبدالوهاب وهو المعصوم الثالث لديهم
فسفاح نجد هوالذي قعد لهم القواعد وأصل لهم المسائل وبين لهم عمليا كما سأبين ان شاء الله تعالي كيفية ذبح المسلمين وإستباحة أموالهم وسبي نسائهم وأطفالهم إستنادا الي فتاوي الغوث الأعظم قدس الأقداس الحراني الذي لاينطق عن الهوي وأصبح التوحيد التثليثي وكالة حصرية للوهابية الخوارج
فأمة سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم تذبح وتقسم اليوم بهرطقات الحراني وتلميذه النجيب سفاح نجد محمد إبن عبدالوهاب وأسباطه ومريديه ومجاذيبه
لا بدين سيدنا ومولانا محمد ابن عبدالله صل الله عليه وآله وسلم

ولمن لايعلم علي من أستند خوارج سيناء في قتل المصلين بمسجد الروضه علي سبيل المثال لاالحصر فاليعلم أنها فتاوي سفاح نجد أمامهم وقدوتهم وهم مريديه ومجاذيبه وسفاح نجد يستند علي غوثه الأعظم المعصوم قدس الأقداس أبي العباس الحراني فهو أستاذه فى الضلال والغواية وتكفير وتبديع وتفسيق الأمة
ففي كتابه عن التوحيد (( التوحيد التثليثي الذي أنشاء بدعته المعصوم الحراني لتكفير الأمة المحمدية علماءً و عامة ولفصل الأمة عن حبيبها وسيدها وسيد كل من لله سبحانه وتعالي عليه سياده صل الله عليه وآله وسلم أتي سفاح نجد بكل بدع الحراني ووضعها في الكتاب وكفر الأمة المحمدية وكذب علي الله سبحانه وتعالي ورسوله صل الله عليه وآله وسلم مستندا الي الحراني المكذب الأعظم وإمامه في الغواية ))

وفي نواقض إسلامه العشره وضع لمجاذيبه اللبنه الأساسيه لتكفير الأمه المحمديه حاكما ومحكوما وقام الأسباط والمجاذيب بإيصالها الي مائتين حتى الأن والبقيه ستأتي

قال تعالي (( اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ))(31)

وقام الهمج الرعاع أتباع كل ناعق بتطبيقها عمليا فالأصل عندهم ان هؤلاء المصلين مشركين حلال دمائهم وفقا لما ذكره لهم سفاح نجد وجل أوكار المتمسلفه وكبرائهم الذين علموهم السحر يتلي بها مايسمي كتب شيخ إسلامهم سفاح نجد مثل كتاب توحيده ومفيد المستفيد في كفر تارك التوحيد وكشف الشبهات والدرر السنية في المقالات النجدية والأصول الثلاثة
كما يتلي القرآن الكريم وراجعوا الروابط الصوتية التي يتلون نواقض إسلامهم بها مجودة كمايتلي كتاب الله علي مواقعهم مصداقا لقول سيدنا ومولانا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم وهذا الحديث من معجزات النبوة
فيما روي عبد الله بن عمرو بن العاص، يقول: إن من أشراط الساعة أن يبسط القول، ويخزن الفعل، وإن من أشراط الساعة أن ترفع الأشرار، وتوضع الأخيار، وإن من أشراط الساعة أن تقرأ المثناة على رءوس الملأ لا تغير. قيل: وما المثناة؟ فقال: ما استكتب من غير كتاب الله. قيل: يا أبا عبد الرحمن، وكيف بما جاء من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال: ما أخذتموه عمن تأمنونه على نفسه ودينه، فاعقلوه، وعليكم بالقرآن فتعلموه، وعلموه أبناءكم؛ فإنكم عنه تسألون، وبه تجزون، وكفى به واعظا لمن كان يعقل.

وأخرجه الحاكم مرفوعا أيضا، وصحح الإسنادين -الموقوف، والمرفوع ووافقه الذهبي

قال أبو عبيد القاسم بن سلام في كتابه "غريب الحديث" (2824):
" سَأَلت رجلا من أهل الْعلم بالكتب الأُوَل ، قد عرفهَا وَقرأَهَا ، عَن المَثْناة ؟
فَقَالَ: إِن الْأَحْبَار والرهبان من بني إِسْرَائِيل بعد مُوسَى وضعُوا كتابا فيمَا بَينهم ، على مَا أَرَادوا من غير كتاب الله تبَارك وَتَعَالَى، فسَمَّوه الْمُثَنَّاة، كَأَنَّهُ يَعْنِي أَنهم أحلّوا فِيهِ مَا شاؤوا ، وحرموا فِيهِ مَا شاؤوا، على خلاف كتاب الله تبَارك وَتَعَالَى، فَبِهَذَا عرفت تَأْوِيل حَدِيث عَبْد اللَّه بْن عَمْرو : أَنه إِنَّمَا كره الْأَخْذ عَن أهل الْكتاب لذَلِك الْمَعْنى، وَقد كَانَت عِنْده كتب ، وَقعت إِلَيْهِ يَوْم اليرموك، فأظنّه قَالَ هَذَا لمعرفته بِمَا فِيهَا "

عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه حدثه قال: قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلّم : ( إن مما أتخوف عليكم رجل قرأ القرآن ، حتى إذا رؤيت بهجته عليه ، وكان رداؤه الإسلام اعتراه إلى ما شاء الله انسلخ منه ونبذه وراء ظهره وسعى على جاره بالسيف ورماه بالشرك ) ، قال قلت يا نبي الله أيهما أولى بالشرك المرمي أو الرامي ؟ ، قال : ( بل الرامي ). رواه بن حبان في صحيحه، المجلد الأول، ص 282.

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضى الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صل الله عليه وآله وسلم: « ثلاث من أصل الإيمان ، الكف عمن قال لا إله إلا الله ، لا نكفره بذنب ، ولا نخرجه عن الإسلام بعمل ، والجهاد ماض منذ بعثني الله عز وجل إلى أن يقاتل آخر أمتي الدجال لا يبطله جور جائر ولا عدل عادل ، والإيمان بالأقدار "
أخرجه أبو داود في "سننه" (كتاب الجهاد) حديث (2534)، والبيهقي في "السنن الكبرى" الإعتقاد إلى سبيل الرشاد للبيهقي (2/ 189). لمعة الأعتقاد لأبن قدامة وحسنة الحافظ ابن حجر في مشكاة المصابيح (1/83)

قال الإمام النووي في "شرح صحيح مسلم" (1/ 150): [اعلم أن مذهب أهل الحق أنه لا يكفر أحد من أهل القبلة بذنب، ولا يكفر أهل الأهواء والبدع -الخوارج، المعتزلة، الرافضة، وغيرهم-، وأن من جحد ما يعلم من دين الإسلام ضرورة حكم بردته وكفره، إلا أن يكون قريب عهد بالإسلام، أو نشأ ببادية بعيدة ونحوه ممن يخفى عليه، فيعرف ذلك، فإن استمرَّ حكم بكفره، وكذا حكم من استحلَّ الزنا أو الخمر أو القتل أو غير ذلك من المحرمات التي يعلم تحريمها ضرورة] اهـ

ذكر حجة الإسلام الغزالي رحمه الله تعالي في كتابه "فيصل التفرقة بين الإسلام والزندقة" مانصه

الفصل الثامن : تأويل أصول العقائد بدون برهان قاطع يؤدي إلى التكفير

من الناس من يبادر إلى التأويل بغلبات الظنون من غير برهان قاطع، ولا ينبغي أن يبادر أيضاً إلى كفره، في كل مقام، بل ينظر إليه، فإن كان تأويله في أمر لا يتعلق بأصول العقائد ومهماتها، فلا نكفره

وذكر رحمه الله أيضا
والذي ينبغي أن يميل المحصل إليه : الاحتراز من التكفير ، ما وجد إليه سبيلاً . فإن استباحة الدماء والأموال من المصلين إلى القبلة المصرحين بقول لا إله إلا الله محمد رسول الله خطأ، والخطأ في ترك ألف كافر في الحياة أهون من الخطأ في سفك محجمة من دم مسلم

وهنا أود ان يلاحظ الجميع هذا الفارق مابين ماقرره حجة الإسلام الغزالي رحمه الله تعالي هنا حول تكفير المسلم وبين ما سيقوله المعصوم سافك دماء المسلمين الحراني

الكتاب : بغية المرتاد في الرد على المتفلسفة والقرامطة والباطنية
المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس
الناشر : مكتبة العلوم والحكم
الطبعة الأولى ، 1408
تحقيق : د. موسى سليمان الدويش
(( فأما الأصول الثلاثة وكل ما لم يحتمل التأويل في نفسه وتواتر نقله ولم يتصور أن يقوم برهان على خلافه فمخالفته تكذيب محض ومثاله ما ذكرناه من حشر الأجساد والجنة والنار وإحاطة علم الله تعالى بتفاصيل الأمور وما يتطرق إليه احتمال تأويل ولو بالمجاز البعيد فينظر فيه إلى البرهان فإن كان قطعيا وجب القول به لكن إن كان في إظهاره مع العوام ضرر لقصور فهمهم فإظهار بدعة وإن لم يكن البرهان قطعيا لكن يفيد ظنا غالبا وكان مع ذلك لا يعم ضرره في الدين كنفي المعتزلي الرؤية عن الباري تعالى فهذه بدعة وليس بكفر (1)
وأما ما يظهر له ضرر فيقع في محل الاجتهاد والنظر فيحتمل أن يكفر وأن لا يكفر ومن جنس ذلك ما يدعيه بعض من يدعي التصوف أنه قدبلغ حالة بينه وبين الله تعالى أسقطت عنه الصلاة وحل له شرب الخمر والمعاصي وأكل مال السلطان فهذا ممن لا أشك في وجوب قتله وإن كان في الحكم بخلوده في النار نظر "
""""وقتل مثل هذا أفضل من قتل مائة كافر إذ ضرره في الدين أعظم ويفتح به باب من الإباحة لا يسد"""

لاتعليق لاحظوا الفارق مابين حجه الإسلام الغزالي رحمه الله تعالي وسفاك الدماء الحراني و من أرد الإستزاده فعليه المقارنة والمطابقة مابين ماذكره حجه الاسلام الغزالي رحمه الله تعالي ومابين مانقله عنه حرفيا سفاك الدماء الحراني وكأنها من بنات افكاره مثل مايلي


ذكر الإمام الغزالي في "فيصل التفرقة بين الإسلام والزندقة" (ص: 90): [ولا ينبغي أن يظن أن التكفير ونفيه ينبغي أن يدرك قطعًا في كل مقام، بل التكفير حكم شرعي يرجع إلى إباحة المال وسفك الدم، والحكم بالخلود في النار، فمأخذه كمأخذ سائر الأحكام الشرعية فتارة يدرك بيقين، وتارة بظن غالب، وتارة يتردد فيه. ومهما حصل تردد، فالوقف فيه عن التكفير أولى، والمبادرة إلى التكفير إنما تغلب على طباع من يغلب عليهم الجهل] اهـ

(1)ملحوظه هامة : إن ذكرت للوهابية الدواعش ماذكره حجه الإسلام الغزالي فلن يقبلوه أما ان ذكرت لهم ان قدس الأقداس الحراني ذكر هذا فسيقبلوه وكيف لا فمعصومهم المتناقض قدس الأقداس أبي العباس الحراني هو القائل مع العلم أنه متناقض وكاذب وراجعوا ما ذكرته هنا

وتكفيره للأشاعره في عبارته الشهيرة التي أرسلها إليهم ، عندما خاطبهم بقوله : (( يا مبدلين ، يا مرتدين عن الشريعة ، يا زنادقة وكلاما آخر كثيرا)) الفتاوى الكبرى - ج 6
وهل حقا أن الحراني لم يكفر المعتزله والجهمية وغيرهم كما يدعي ويكذب هنا ؟

وماذكره سفاح نجد محمد ابن عبد الوهاب (مفيد المستفيد في كفر تارك التوحيد)عند الحديث عن تكفير المعين بعدما أعمد السيف في رقاب المسلمين وقام بتكفير وذبح أهل حريملا
ذكر في مقدمه كتابه مايلي
لما ارتاب بعض من يدعي العلم من أهل العيينة، لما ارتد أهل حريملا، فسئل الشيخ أن يكتب كلاما ينفعه الله به، ........
الي ان وصل قائلا
" فانظر رحمك الله إلى هذا الإمام ((يتحدث هنا عنه امامه وقدوته الحراني ))، الذي ينسِبُ عنه - من أزاغ الله قلبه - عدمَ تكفير المعين ، كيف ذكر مثل الفخر الرازي - وهو من أكابر أئمة الشافعية - ومثل أبي معشر - وهو من أكابر المشهورين من المصنفين وغيرهم - أنهم كفروا وارتدوا عن الإسلام .

والفخر هو الذي ذكره الشيخ في الرد على المتكلمين، لما ذكر تصنيفه الذي ذكر هنا، قال : " وهذه ردة صريحة باتفاق المسلمين "

اقول وبالله التوفيق ذهبت جل إدعاءات الوهابية ان سفاح نجد لايكفر المعين هباءً منثوراُ ومن قبله كبيرهم الذي علمهم السحر قدس الأقداس المعصوم الحراني

.

يتبع إن شاء الله تعالي وأعتذر عن الإطالة والله من وراء القصد وهو يهدي الي طريق الرشاد
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد إن لا إله إلا أنت أستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا وأتوب إليك
وصل اللهم وبارك علي روح جسد الكونين وبرزخ البحرين وآله وسلم تسليما كثيرا

_________________
لافتى إلا عــــــــلي ( عليه السلام ) ولاسيف إلا ذوالفقار

أَنا عبدٌ لسيّد الأنبياءِ وَولائي لهُ القديم ولائي
رغم أنف الأدعيـــــاء ومنافقي بني الزرقـــــاء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقفة مع إمام الوهابية التكفيريين الدواعش المستسلفة(سفاح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 18, 2017 4:00 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة مارس 19, 2004 3:05 pm
مشاركات: 935
مكان: EGYPT
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

قال تعالى: (( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا )) الإسراء:15
وقال تعالى: (( وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ )) الأنعام: 19
وقال تعالى (( وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً )) الإسراء: 36
وقال تعالى : (( وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً )) الأحزاب: 58

إستكمالا لماسبق
روى مسلم عن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال: بعثنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم في سرية، فصبحنا الحرقات من جهينة، فأدركت رجلًا فقال: لا إله إلا الله، فطعنته فوقع في نفسي من ذلك، فذكرته للنبي صل الله عليه وآله وسلم، فقال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم: «أَقَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَقَتَلْتَهُ؟» قال: قلت: يا رسول الله، إنما قالها خوفًا من السلاح، قال: «أَفَلَا شَقَقْتَ عَنْ قَلْبِهِ حَتَّى تَعْلَمَ أَقَالَهَا أَمْ لَا؟» فما زال يكررها عليَّ حتى تمنيتُ أني أسلمت يومئذٍ

وفي الصحيحين
عن المقداد بن عمرو الكندي أنه قال : يا رسول الله صل الله عليه وآله ، أرأيت إن لقيت رجلا من الكفار فاقتتلنا فضرب إحدى يدي بالسيف فقطعها ، ثم لاذ مني بشجرة . فقال : أسلمت لله .
أقتله يا رسول الله بعد أن قالها ؟
. فقال رسول الله - صل الله عليه وآله وسلم - " لا تقتله " .
قال : يا رسول الله ، فإنه قطع إحدى يدي ، ثم قال ذلك بعد ما قطعها ، أفأقتله ؟
فقال رسول الله صل الله عليه وسلم : لا تقتله ؛

فإن قتلته فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله ، وأنت بمنزلته قبل أن يقول كلمته التي قال " .

وفي رواية أخري ان رجل من بجيلة ، قال : إني عند رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ، إذ جاء بشير من سرية ، فأخبره بنصرة الله تعالى الذي نصر سريته ، وبفتح الله عز وجل الذي فتح لهم ،
فقال : يا رسول الله ، بينا نحن نطلب العدو ، وقد هزمهم الله تعالى ، إذ لحقت رجلا بالسيف ، فلما أحس أن السيف واقعه ، التفت وهو يسعى ،
قال : إني مسلم ،
فقتلته ، وإنما كان يا نبي الله متعوذا ،

قال صل الله عليه وآله وسلم : " ألا شققت عن قلبه ، فنظرت صادقا هو أو كاذبا ؟ "

قال صل الله عليه وآله وسلم: لو شققت عن قلبه ما كان يعلمني ، هل قلبه إلا مضغة من لحم ؟

قال صل الله عليه وآله وسلم: " فأنت قتلته ، لا ما في قلبه علمت ، ولا لسانه صدقت "
قال : يا رسول الله ، استغفر لي
قال صل الله عليه وآله وسلم : " لا أستغفر لك " ،
فمات ، فدفنوه ، فأصبح على وجه الأرض ثلاث مرات ، فلما رأى قومه ذلك استحيوا ، وحذروا مما لقي حمله ، فألقوه في شعب من تلك الشعاب
.

هذا هوحكم سيدنا ومولانا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم مع المحارب الذي نطق بالشهادة (( مجرد النطق بها )) فما بالكم فيمن هو ليس بمحارب وكذا الناطق بالشهادتين ؟ سبحان الله

وعن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال: خرجت ذات يوم لحاجة وإذا أنا بالنبي صل الله عليه وآله وسلم يمشي بين يدي فأخذ بيدي فانطلقنا نمشي جميعا فإذا نحن بين أيدينا برجل يصلي يكثر الركوع والسجود
فقال النبي صل الله عليه وآله وسلم: "أتراه يرائي؟"
فقلت: الله ورسوله أعلم،
فترك يده من يدي ثم جمع يديه فجعل يصوبهما ويرفعهما ويقول: "عليكم هديا قاصدا،عليكم هديا قاصدا،عليكم هديا قاصدا،فإنه من يشاد هذا الدين يغلبه".
رواه أحمد (5/350،361)ورجاله موثقون.

عن أبي سفيان قال: (سألت جابرا و هو مجاور بمكة، و كان نازلا في بني فهر، فسأله رجل:
هل كنتم تزعمون أحدا من أهل القبلة مشركا؟
فقال: معاذ الله!
و فزع لذلك،
فقال: هل كنتم تدعون أحدا منهم كافرا؟ قال: لا)


رواه ابو يعلى (2317)، و أحمد (3 / 389 – مختصرا) و أبو نعيم ‘صفة النفاق’ (137 – بنحوه) و الطبراني كما في ‘مجمع الزوائد’ (1 / 107)،و صححه ابن حجر في ‘المطالب العالية’ (3294).

قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم - : " لا يحل دم امرئ يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة " . رواه مسلم في الصحيح

عن عبد الله بن شقيق العقيلي قال : كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفر غير الصلاة قال أبو عيسى سمعت أبا مصعب المدني يقول من قال الإيمان قول يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه
رواه الترمذي(2622) وإبن ابي شيبه(172/6)
وصححه النووي في خلاصة الأحكام في مهمات السنن وقواعد الإسلام : ( 1/245) وفي المجموع : (3/3 ) وفي رياض الصالحين (314) والزيلعي في : تخريج الأحاديث والآثار الواقعة في تفسير الكشاف (1/204)قال –بعد ذكره لإسناد الترمذي -: وهؤلاء رجال الصحيح انتهى ، وقال ابن العراقي في طرح التثريب (1/146): رواه الترمذي بسند صحيح ،وصححه السخاوي في الأجوبة المرضية (2/819) ، قال ابن علان في دليل الفالحين (3/698): "(رواه الترمذي فـي كتاب الإيمان) من «جامعه» (بإسناد صحيح)


ومن هنا نبداء مع سفاح نجد وسلفه من الخوارج

عن أبو أمامة بن سهل بن حنيف ، وعبد الله بن عامر بن ربيعة ، قالا :
كنا مع عثمان - رضي الله عنه - في الدار وهو محصور ، وكنا إذا دخلنا ندخل مكانا نسمع كلام من بالبلاط ،
فخرج عثمان - رضي الله عنه - يوما متغيرا لونه .
قلنا : ما لك يا أمير المؤمنين ؟
قال : إنهم ليواعدوني بالقتل .
فقلنا : يكفيكهم الله يا أمير المؤمنين .
قال : وبم يقتلوني ؟ ! وقد سمعت رسول الله - صل الله عليه وآله وسلم - يقول : " لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : رجل كفر بعد إسلامه ، أو زنى بعد إحصانه ، أو قتل نفسا بغير حق " . فوالله ، ما زنيت بجاهلية ولا إسلام قط ، ولا قتلت نفسا بغير نفس ، ولا تمنيت بديني بدلا مذ هداني الله - عز وجل - للإسلام ، فبم يقتلوني ؟ !


رضى الله عن سيدنا عثمان إبن عفان ذي النورين فالنتمعن جيدا فيما قاله رضي الله تعالي عنه وأرضاه قبيل إستشهاده قارئا لكتاب الله سبحانه وتعالي رافضا ترك جوار سيدنا ومولانا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم حتي ولوكان في مجاورته قطع خيط عنقه وقد كان ولكنه أبى أن يبيع جوار حبيبه ونبيه صل الله عليه وآله وسلم
وتعجبه وتوضيحه وإستفهامه
(( فبم يقتلوني))
هذة الجملة تحديدا وبمعاني أخري تكررت كثيرا جدا منذ إستشهاد سيدنا عثمان ابن عفان رضي الله تعالى عنه وأرضاه ومن بعده إستشهاد سيدنا ومولانا الإمام علي عليه السلام ومن بعده إستشهاد سيدنا الإمام الحسن عليه السلام ثم إستشهاد سيدي ومولاي الإمام السبط الشهيد الحسين عليه السلام .....................
(( فبما يقتلونني))
(( شجرة الحنضل))
فلاحرمة لكتاب الله سبحانه وتعالي ولا لسيدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ولا لبيت من بيوت الله عز وجل الدم للدم وحسبنا الله ونعم الوكيل

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم { أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء } متفق عليه.

ملاحظات هامة
1- احببت أن أبداء بتذكير نفسي قبل الجميع بحرمة الدم عموما
2- لم أبداء النقاش بذكر اي تعريف سواء للشرك او بالكفر
3- إن شاء الله تعالي في المشاركات التاليه سأبداء بنقل ماسطره سفاح نجد إستنادا الي الحراني لتكفير الأمة وسفك الدماء وإستباحة الحرمات وإن كنت اعطيت مثالا حول نقطة تكفير المعين
والله من وراء القصد وهو يهدي إلى سواء السبيل

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا وأتوب إليك
ووصل اللهم وبارك علي روح جسد الكونين وبرزخ البحرين وآله وسلم تسليما كثيرا
يتبع إن شاء الله تعالى

_________________
لافتى إلا عــــــــلي ( عليه السلام ) ولاسيف إلا ذوالفقار

أَنا عبدٌ لسيّد الأنبياءِ وَولائي لهُ القديم ولائي
رغم أنف الأدعيـــــاء ومنافقي بني الزرقـــــاء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: وقفة مع إمام الوهابية التكفيريين الدواعش المستسلفة(سفاح
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 26, 2017 2:06 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة مارس 19, 2004 3:05 pm
مشاركات: 935
مكان: EGYPT

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين



الحمد لله فالق الإصباح وفارق أهل الغي من أهل الصلاح , الحمدلله الذي أنزل الفرقان علي سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم سيد ولد عدنان فارقا به بين الحق الموجب للرضوان والباطل الموجب للخسران ورضي الله عن سادتنا أبي بكر وعمر وعثمان ومن تبعهم بإحسان الي يوم الدين ثم أما بعد.


من المعروف أن الفطرة التي فطر الله سبحانه وتعالي الناس عليها هي فطرة الإسلام الإيمان بالله سبحانه وتعالي وهي الملة الحنيفية السمحاء أن رب العزة سبحانه وتعالي هوالخالق البارئ المصور الغفار القهار سبحانه وتعالي ويتبين ذلك جليا في آية الميثاق
{وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) أَوْ تَقُولُواْ إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ (173) وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ وَلَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} ‏[‏الأعراف‏:
‏(174)172‏]‏
ومما يدل علي ذلك قول سيدنا رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم مامن مولود إلا يولد علي الفطرة.. الحديث

عن أبي هريرة ، أنه كان يقول : قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم : " ما من مولود إلا يولد على الفطرة ، فأبواه يهودانه ، وينصرانه ، ويمجسانه ، كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء ، هل تحسون فيها من جدعاء ؟ ثم يقول أبو هريرة : واقرءوا إن شئتم : فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله سورة الروم آية 30الآية " أخرجه مسلم وأحمد (2/333 و275) .

عن عياض بن حمار المجاشعي , أن النبي صل الله عليه وآله وسلم ، قال ذات يوم في خطبته : " ألا إن ربي أو إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني يومي هذا , كل ما نحلت حلال , وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم , وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم , وحرمت عليهم ما أحللت لهم , وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا , وإن الله عز وجل نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب " , فقال : يا محمد : إنما بعثتك لأبتليك وأبتلي بك , وأنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء تقرؤه نائما ويقظان , وإن الله أمرني أن أحرق قريشا , فقلت : رب إذا يثلغوا رأسي فيدعوه خبزة , فقال : استخرجهم كما أخرجوك , واغزهم نغزك , وأنفق فسننفق عليك , وابعث جيشا نبعث خمسة أمثاله , وقاتل بمن أطاعك من عصاك " .
مسلم(5240),احمد18059

وذكر رب العزة سبحانه وتعالي الملة الحنيفية السمحاء في عدة مواضع في القران الكريم منها

(حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ﴿31﴾ سورة الحج)
(وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ﴿5﴾ سورة البينة)
(وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ تَهْتَدُوا ۗ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۖ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿135﴾ سورة البقرة)
(مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَٰكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿67﴾ سورة آل عمران)
(قُلْ صَدَقَ اللَّهُ ۗ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿95﴾ سورة آل عمران)
(وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۗ وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا ﴿125﴾ سورة النساء)
(إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَأوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿79﴾ سورة الأنعام)
(قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۚ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿161﴾ سورة الأنعام)
(وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿105﴾ سورة الأنعام)
(إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿120﴾ سورة النحل)
(ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿123﴾ سورة النحل)
(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴿30﴾ سورة الروم)

كما ورد عن سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما وأرضاهما قال : قيل لرسول الله صل الله عليه وآله وسلم : أي الأديان أحب إلي الله؟ قال الحنيفية السمحه). رواه أحمد (2108)



عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله صل الله عليه وآله وسلم - إذ طلَع علينا رجلٌ شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر، لا يُرى عليه أثرُ السفر، ولا يعرِفه منا أحد، حتى جلَس إلى النبي - الله صل الله عليه وآله وسلم - فأسْنَد ركبتَيه إلى ركبتيه، ووضَع كفَّيه على فخِذيه، وقال: يا محمد، أخبرني عن الإسلام،

فقال رسول الله الله صل الله عليه وآله وسلم -: ((الإسلام: أن تشهَد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وتُقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتَحُج البيت إن استطعت إليه سبيلاً))،
قال: صدَقت، قال: فعجِبنا له، يسأله ويُصدِّقه،
قال: فأخبرني عن الإيمان،
قال: ((أن تؤمِن بالله وملائكته وكتُبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمِن بالقَدَر خيره وشره))
قال: صدَقت
قال: فأخبِرني عن الإحسان،

قال: ((أن تعبُد اللهَ كأنك تراه، فإن لم تكن تراه، فإنه يراك))
قال: فأخبرني عن الساعة،
قال ما المسؤول عنها بأعلمَ من السائل،
قال: فأخبِرني عن أماراتها،
قال: ((أن تلِد الأَمَة ربَّتَها، وأن ترى الحفاة العراة العالَة رِعَاء الشَّاء يتَطاوَلون في البُنيان))
قال: ثم انطلَق فلبِثتُ مليًّا، ثم قال لي: ((يا عمر، أتدري مَن السائل؟)) قلت: الله ورسوله أعلم، قال: ((فإنه جبريل أتاكم يُعلِّمكم دينكم))



اخرجه مسلم في صحيحه ( 34 ) وأبو داود في سننه (4138 ) والنسائي في الصغرى (4950 ) والترمذي في جامعه (2652 ) وابن ماجه في سننه ( 62 ) وأحمد في المسند ( 184 ) وابن خزيمة في صحيحه ( 2306 ) وابن حبان في صحيحه ( 173 ) والبيهقي في السنن الكبير ( 19181 , 8232 ,8094 ) وأبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء ( 14188 ,13089 )



بداية قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم بني االإسلام علي خمس

عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صل الله عليه وآله وسلم يقول : ( بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان ) صحيح البخاري(6557) صحيح مسلم (987) سنن النسائي (2448) ,(2482) سنن أبي داود (1658) مسند أحمد (2/262)

هذة هي المباني الخمسة التي يقام بها الإسلام هذا في دين سيدنا ومولانا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم الموحي به من قبل المولي سبحانه وتعالي وأكدها سؤال أمين الوحي سيدنا جبريل لسيدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم عليه

أما عند أرياب السجادة التكفيرية الدموية الوهابية الحرانية المسيليمة الكذابية فلا

عندهم أن مجرد النطق بالشهادتين ليس شرطا أساسيا لدخول الاسلام ولكن يجب علينا العمل بمقتضيات الشهادة التي ألفها لنا المعصوم الذي لاينطق عن الهوي لديهم(( الحراني)) أولا ثم سفاح نجد ثالثا ثم مجاذيبهم بعد ذلك لتكفير المسلمين وإستحلال أرواحهم وأموالهم وأعراضهم بعد ذلك الشهادتين تحت مسمي لوازم الشهادتين ومقتضيات الشهادتين ونواقض الشهادتين
وذلك من خلال إبتداع مقولة مطاطة ألا وهي مقتضيات الشهادة والتي تتضمن الإيمان بما جاء به الحراني والنجدي لا بما جاء به سيدنا ومولانا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم الذي قال لوفد عبد القيس
عَنْ أَبِي جَمْرَةَ ، قَالَ : كَانَ ابْنُ عَبَّاسٍ يُقْعِدُنِي عَلَى سَرِيرِهِ ، فَقَالَ لِي : إِنَّ وَفْدَ عَبْدِ القَيْسِ لَمَّا أَتَوْا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ : مَنِ الوَفْدُ ؟
، قَالُوا : رَبِيعَةُ ،
قَالَ : مَرْحَبًا بِالوَفْدِ - أَوِ القَوْمِ - غَيْرَ خَزَايَا وَلاَ نَدَامَى ،
قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ كُفَّارَ مُضَرَ ، فَمُرْنَا بِأَمْرٍ نَدْخُلُ بِهِ الجَنَّةَ وَنُخْبِرُ بِهِ مَنْ وَرَاءَنَا ، فَسَأَلُوا عَنِ الأَشْرِبَةِ ، فَنَهَاهُمْ عَنْ أَرْبَعٍ ، وَأَمَرَهُمْ بِأَرْبَعٍ ، أَمَرَهُمْ : بِالإِيمَانِ بِاللَّهِ ، قَالَ : هَلْ تَدْرُونَ مَا الإِيمَانُ بِاللَّهِ ؟ ، قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : شَهَادَةُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، وَإِقَامُ الصَّلاَةِ ، وَإِيتَاءُ الزَّكَاةِ ، - وَأَظُنُّ فِيهِ صِيَامُ رَمَضَانَ - وَتُؤْتُوا مِنَ المَغَانِمِ الخُمُسَ وَنَهَاهُمْ عَنْ :الدُّبَّاءِ ، وَالحَنْتَمِ ، وَالمُزَفَّتِ ، وَالنَّقِيرِ ، وَرُبَّمَا قَالَ : المُقَيَّرِ ، قَالَ : احْفَظُوهُنَّ وَأَبْلِغُوهُنَّ مَنْ وَرَاءَكُمْ *
خرجه البخاري في صحيحه ( 7157،5847 ) ومسلم في صحيحه ( 3820 ) وأبو داود في سننه ( 4120 ) والنسائي في الصغرى (5643 ) والترمذي في جامعه ( 2653 )

سبحان الله أختلف فقهاء الأمة في حكم المحارب (( الكافر الأصلي سواء اكان يهودي اونصراني أو مجوسي )) إذاقام برفع الأذان خائفا ونطق بالشهادتين وقالوا بإسلامة وأنه له حق الإسلام وحرمة المسلمين ألا وهي حرمة الشهادتين مجرد النطق بالشهادتين فحسب
وتباري سفهاء الأمة في التفنن في إخراج المسلمين من دائرة الإسلام لقتلهم وإستباحة اموالهم وأعراضهم
أين إشترط سيدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم شروطا الشهادتين لوفد عبد القيس؟؟أو لغيرهم أأنتم أعلم من رسول الله صل الله عليه وآله وسلم أعلمتم مالم يعلمه ؟( أستغفر الله العلي العظيم ) أم أنها نبوة بعد نبوة ورسالة سيدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ؟؟

فالنتمعن جيدا في خطبة الوداع لسيدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم

(الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أوصيكم عباد الله بتقوى الله وأحثكم على طاعته وأستفتح بالذي هو خير. أما بعد أيها الناس اسمعوا مني أبين لكم فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا في موقفي هذا.

أيها الناس إن دماءكم وأعراضكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا – ألا هل بلغت اللهم فاشهد، فمن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها.
وإن ربا الجاهلية موضوع، ولكن لكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون وقضى الله أنه لا ربا، وإن أول ربا أبدأ به عمي العباس بن عبد المطلب.
وإن دماء الجاهلية موضوعة، وإن أول دم نبدأ به دم عامر بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب وإن مآثر الجاهلية موضوعة غير السدانة والسقاية والعمد قود وشبه العمد ما قتل بالعصا والحجر وفيه مائة بعير، فمن زاد فهو من أهل الجاهلية – ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

أما بعد أيها الناس إن الشيطان قد يئس أن يعبد في أرضكم هذه، ولكنه قد رضي أن يطاع فيما سوى ذلك مما تحرقون من أعمالكم فاحذروه على دينكم، أيها الناس إنما النسئ زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاماً ويحرمونه عاماً ليوطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله ويحرموا ما أحل الله.



وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق الله السماوات والأرض، منها أربعة حرم ثلاثة متواليات وواحد فرد: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان – ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

أما بعد أيها الناس إن لنسائكم عليكم حقاً ولكم عليهن حق. لكم أن لا يواطئن فرشهن غيركم، ولا يدخلن أحداً تكرهونه بيوتكم إلا بإذنكم ولا يأتين بفاحشة، فإن فعلن فإن الله قد أذن لكم أن تعضلوهن وتهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضرباً غير مبرح.

فإن انتهين وأطعنكم فعليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف، واستوصوا بالنساء خيراً، فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهن شيئاً، وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله فاتقوا الله في النساء واستوصوا بهن خيراً – ألا هل بلغت اللهم فاشهد.



أيها الناس إنما المؤمنون إخوة ولا يحل لامرئ مال لأخيه إلا عن طيب نفس منه – ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

فلا ترجعن بعدى كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض، فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده: كتاب الله وسنة نبيه، ألا هل بلغت ... اللهم فاشهد.

أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب أكرمكم عند الله اتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى – ألا هل بلغت....اللهم فاشهد قالوا نعم – قال فليبلغ الشاهد الغائب.

أيها الناس إن الله قد قسم لكل وارث نصيبه من الميراث ولا يجوز لوارث وصية، ولا يجوز وصية في أكثر من ثلث، والولد للفراش وللعاهر الحجر.

من ادعى إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل. والسلام عليكم.

ولما فرغ من خطبته نزل عليه قوله تعالى: ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِيناً [المائدة:3].

وعندما سمعها سيدناعمر رضي الله عنه بكى، فقيل له: ما يبكيك؟ قال: إنه ليس بعد الكمال إلا النقصان. أخرجه البخاري.

[/color]

يتبع إن شاء الله تعالي بذكر ماأسماه سفاح نجد بنواقض الإسلام والتي يذبح المسلمين بها اليوم علي يد مجاذيبة ودراويشة
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد إن لا إله إلا أنت أستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا وأتوب إليك
وصل اللهم وبارك علي روح جسد الكونين وبرزخ البحرين وآله وسلم تسليما كثيرا

_________________
لافتى إلا عــــــــلي ( عليه السلام ) ولاسيف إلا ذوالفقار

أَنا عبدٌ لسيّد الأنبياءِ وَولائي لهُ القديم ولائي
رغم أنف الأدعيـــــاء ومنافقي بني الزرقـــــاء


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط