موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 64 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس نوفمبر 19, 2009 8:16 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
فتوه هامه لفضيلة الشيخ الدكتور العلامه مفتي الديار المصرية ادام الله عزها حول توسعة حدود منسك عرفات "للعلم المكان واسع جدا عند زيارتي الاخيرة لعرفات يكفي لملايين !!" :


مفتي الجمهورية: توسيع رقعة عرفة خارج حدودها المعروفة غير جائز.





أكد فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية أنه لا يجوز توسيع رقعة عرفات خارج حدودها التي أجمع عليها المسلمون، خاصة وأن المطلوب شرعًا من الحاجِّ في هذا الركن من أركان الحج هو مجرد الوجود في أي بقعة من عرفات سواء على أرضها أو في سمائها، قائمًا أو قاعدًا، راكبًا أو راقدًا، مستيقظًا أو نائمًا، وليس المطلوب في هذا الركن الإقامة أو المكوث، وأن ركن الوقوف بعرفة يحصل بمجرد المرور بها.





وأضاف فضيلة المفتي -في معرض رده على سؤال حول مشروعية زيادة الرقعة المخصصة لوقوف الحجيج على عرفة بما يُعرف بامتداد عرفة لاستيعاب العدد المتزايد من الحجاج- أنه يمكن التغلب على التدافع والتكدس في الزحام الشديد بالتنظيم الشامل لنفرة الحجيج ولو بإلزام الحجاج بمذهب مَن لا يشترط وقتًا معينًا للوقوف.





وأشار المفتي في فتواه إلى أنه من المقرر شرعًا أن حدود مشاعر الحج ومناسكه وحدود الْحِلِّ والحَرَم من الأمور الثابتة بإجماع المسلمين سلفًاوخلفًا، حيث إنها تُعد من الثوابت التي تشكل هُوِيَّة الإسلام، والتي لا يجوز الاختلاف فيها، وأن الوقوف بعرفة هو ركن الحج الأعظم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "الحج عرفة". وأن حدود عرفة هي نهاية الحرم وبداية الْحِلّ، وهي معروفة ومعلومة أجمع المسلمون عليها، إلا ما يُحكى من خلاف ضعيف في "نَمِرَة" حيث نص الفقهاء على أن مسجد إبراهيم -والمسمى بمسجد "نَمِرَة"- ليس كله من عرفة، بل مقدمته من طرف وادي "عُرَنَة"، وآخره في عرفات، وأن العلماء قالوا: إن من وقف في مقدمته لم يصح وقوفه، ومن وقف في آخره صح وقوفه. وأنه قد أجمع المسلمون على صحة الوقوف بأي جزء من عرفة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "وقفتُ ههنا وعرفة كلها موقف". رواه مسلم. وأجمعوا على أن من وقف خارج حدودها فإن حجه باطل.





جاء ذلك في الدليل الإرشادي للحجاج (الرفيق في الرحلة إلى البيت العتيق) الذي أصدره قسم الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية، ويوزع مجانا على حجاج بيت الله الحرام، مشتملا على بيان كافة المسائل المتعلقة بالحج والعمرة، وفيه شرح تفصيلي لأركان وشروط وواجبات ومفسدات الحج والعمرة، ويشتمل أيضا على نصائح مهمة لحجاج بيت الله الحرام، وبعض الفتاوى المهمة.





المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية



http://alimamalallama.com/lead_article.php

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس مايو 20, 2010 8:49 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
[web]http://www.dar-alifta.org/ViewFatwa.aspx?ID=261&text=الأشاعرة[/web]

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 1:17 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
الســــؤال : كثير من الناس يسألون عن الأعمال المتعلقة بالحج والعمرة وماذا يفعلون ؟

الـجـــواب

فضيلة الإمام الأكبر الشيخ جاد الحق علي جاد الحق

نحمدك الله ونستعينك ونستهديك الخير والتوفيق فى القول والعمل، ونصلى ونسلم على رسولك الأمين سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين .

وبعد فهذه ورقة عمل أضعها بين يدى من كتب الله لهم حج بيته الحرام وأداء الركن الخامس فى الإسلام ، يسترشدون بها فى تأدية المناسك فى يسر الإسلام وسماحته امتثالا لقول الله سبحانه { وما جعل عليكم فى الدين من حرج } الحج 78 ، أبتغى بها ثواب الله تعالى ورضوانه، وصالح الدعاء فى مواطن القبول والإجابة من وفد الحجاج والعمار الذين تفضل الله عليهم فأعطاهم سؤالهم .

ربنا ظلمنا أنفسنا فاغفر لنا وارحمنا، فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم .

الحج - قصد مكة لأداء عبادة الطواف، وسائر المناسك استجابة لأمر الله وابتغاء مرضاته .

وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، وفرض معلوم من الدين بالضرورة . قال الله تعالى { ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا } آل عمران 97 ، وقال سبحانه { وأذن فى الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق . ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله فى أيام معلومات } الحج 27 ، 28 ، وفى حديث أبى هريرة رضى الله عنه فيما رواه البخارى وأحمد والنسائى وابن ماجه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ) . وروى الطبرانى فى الأوسط عن عبد الله بن جراد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( حجوا فإن الحج يغسل الذنوب كما يغسل الماء الدرن ) .

وروى النسائى وابن ماجه وغيرهما من حديث أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الحجاج والعمار وفد الله إن دعوه أجابهم وإن استغفروه غفر لهم ) .

وفى فضل الإنفاق فى الحج روى أحمد والبيهقى وغيرهم عن بريدة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( النفقة فى الحج كالنفقة فى سبيل الله الدرهم بسبعمائة ضعف ) .

وهو فرض على كل مسلمة ومسلم بالغ عاقل مستطيع، ويستحب المبادرة بأداء هذه الفريضة متى توافرت الاستطاعة .

نصائح وتوجيهات .

1- على كل مسلمة ومسلم دعاه الله لحج بيته وعمرته أن يخلص التوبة إلى الله سبحانه ، ويسأله غفران ذنوبه ليبدأ عهدا جديدا مع ربه ، ويعقد معه صلحا لا يحنث فيه .

2- من علامات الإخلاص أن يعد نفقة الحج من أطيب كسبه وحلاله ، فإن الله طيب لا يقبل إلا طيبا، ومن حج من مال غير حلال ولبى ( لبيك اللهم لبيك . قال الله سبحانه له - كما جاء فى الحديث الشريف - لا لبيك ولا سعديك حتى ترد ما فى يديك ) .

3- من مظاهر التوبة وصدق الإخلاص فيها أن تطهر المسلمة والمسلم نفسه ويخلص رقبته من المظالم وحقوق الغير ، فيرد المظالم إلى أصحابها متى استطاع إلى ذلك سبيلا ، ويتوب إلى الله ويستغفره فيما عجز عن رده وأن يصل أرحامه ويبر والديه ويترضى إخوانه وجيرانه .

4- من الاستطاعة المشروطة لوجوب الحج القدرة على تحمل أعباء السفر ومشقاته ، فلا عليك أيها المسلم إذا قعد بك عجزك الجسدى عن الحج، فإن الحج مفروض على القادر المستطيع .

5- حافظ على نظافتك فى الملبس والمأكل والمشرب وعلى نظافة الأماكن الشريفة التى تتردد عليها ، لأن الإسلام دين النظافة، ألا ترى أنك لا تدخل الصلاة إلا بعد النظافة بالوضوء أو الاغتسال .

6- لا تكلف نفسك فوق طاقتها فى المال أو الجهد الجسدى واحرص على راحة غيرك ، كما تحرص على راحة نفسك وعامل الناس بما تحب أن يعاملوك به - كما جاء فى الحديث الشريف .

7- قال تعالى { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } البقرة 195 ، { ولا تقتلوا أنفسكم } النساء 29 ، فلا تعرض نفسك للخطر بالصعود إلى قمم الجبال ، أو الدأب على السهر ولو فى العبادة فإن خير الأعمال أدومها وإن قل .

8- احرص على التواجد فى الحرم أكبر وقت ممكن ،والنظر إلى الكعبة ، وقراءة القرآن الكريم ، والطواف حول البيت كلما وجدت القدرة على ذلك .

9- عليك أن تخبر أقرب الناس إليك بما لك أو عليك، وحث الأبناء والبنات والأهل والإخوان على تقوى الله والتمسك بآداب الدين والمحافظة على أداء فرائضه . ها أنت أيها الحاج قد هيأت نفسك لبدء الرحلة المباركة ، وقد أعددت ما يلزم لها ومن هذا اللازم .

ملابس الإحرام :

( أ ) إزار - وهو ثوب من قماش تلفه على وسطك تستر به جسدك ما بين سرتك إلى ما دون ركبتك وخيره الجديد الأبيض الذى لا يشف عن العورة ( بشكير ) .

( ب ) رداء - وهو ثوب كذلك تستر به ما فوق سرتك إلى كتفيك فيما عدا رأسك ووجهك وخيره أيضا الجديد الأبيض ( بشكير ) .

واحذر أن تلبس فى مدة الإحرام فانلة أو جوربا أو جلبابا أو شيئا مما اعتدت لبسه من الثياب المفصلة المخيطة إلا إذا كنت مضطرا فلك أن تلبس ذلك مع الفدية . فقد قال الله تعالى { فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك } البقرة 196 .

( ج ) نعل تلبسه فى رجليك يظهر منه الكعب من كل رجل والمراد بالكعب هنا العظم المرتفع بظاهر القدم .

كل هذا للحاج الرجل ، أما للمرأة الحاجة فتلبس ملابسها المعتادة الساترة لجميع جسدها من شعر رأسها حتى قدميها ولا تكشف إلا وجهها وعليها ألا تزاحم الرجال، وأن تكون ملابسها واسعة لا تبرز تفاصيل الجسد وتلفت النظر والمستحب الأبيض .

متى تحدد موعد السفر بحمد الله ووسيلته : فإذا كنت متوجها إلى المدينة المنورة أولا فلا تحرم ولا تلبس ملابس الإحرام، بل تبقى بملابسك العادية إلى أن تتم زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم وتنتهى إقامتك بالمدينة . وعندما تشرع فى التوجه منها إلى مكة فإن عليك أن تحرم بالعمرة فقط أو بالحج فقط أو بهما معا حسبما تريد من المدينة ذاتها أو من ميقاتها ( ذى الحليفة ) وهو المكان المعروف الآن ( بآبار على ) قرب المدينة فى الطريق منها إلى مكة أو من رابغ .

وإذا كانت ممن يسافرون فى الأفواج المتأخرة الذاهبة من جدة إلى مكة مباشرة، فلك أن تنوى الحج والعمرة معا وتسمى ( قارنا ) أى جامعا بينهما ولك أن تحرم بالعمرة فقط، أو أن تحرم بالحج فقط . فإذا ركبت الباخرة واقتربت بك من الميقات وهو ( الجحفة ) قرب رابغ بالنسبة للمصريين وأهل الشام فتهيأ للإحرام بحلق شعرك وقص أظافرك ثم اغتسل فى الباخرة استعدادا للإحرام وهو غسل للنظافة لا للفريضة ، أو توضأ إن لم يتيسر لك الاغتسال وضع على جسدك شيئا من الرائحة الطيبة المباحة والبس ملابس الإحرام الموصوفة آنفا ومتى لبست ثياب الإحرام على هذا الوجه أى بعد التطهر بالاغتسال أو الوضوء ، صل ركعتين سنة وانو فى قلبك عقب الفراغ من أدائهما ما تريد من العمرة فقط أو الحج فقط أو هما معا إذا نويت القران بينهما وقل اللهم إنى نويت ( كذا ) فيسره لى وتقبله منى .

ثم قل ( لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك . إن الحمد والنعمة لك والملك . لا شريك لك ) وبهذا القول بعد تلك النية تصير محرما بما نويت وقصدت ( العمرة فقط أو الحج فقط أو هما معا ) لأن هذه التلبية بمثابة تكبيرة الإحرام للدخول فى الصلاة .

ومتى صرت محرما على هذا الوجه فلا تفعل ، بل ولا تقترب مما صار محرما عليك بهذا الإحرام وهو تغطية الرأس ، وحلق الشعر أو شده من أى جزء من الجسد ، ولا تقص الأظافر ولا تستخدم الطيب والروائح العطرية ، ولا تخالط زوجتك أو تفعل معها دواعى المخالطة كاللمس والتقبيل بالشهوة ولا تلبس أى مخيط ولا تتعرض لصيد البر الوحشى أو لشجر الحرم ، وإذا فعل المحرم واحدا من هذه المحظورات قبل رمى جمرة العقبة فى عاشر ذى الحجة صح حجه وصحت عمرته ولكن عليه أن يذبح شاة أو يطعم ستة مساكين أو يصوم ثلاثة أيام ، أما الجماع قبل رمى جمرة العقبة ( التحلل الأول ) فإنه يفسد الحج وعلى من فعل ذلك أن يعيد الحج مرة أخرى فى عام قادم ويحرم على المرأة تغطية الوجه واليدين .

ومحظور على المسلمة وعلى المسلم المخاصمة والجدال بالباطل مع الرفقة لقول الله سبحانه { فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال فى الحج } البقرة 197 ، وإذا كنت مسافرا بالطائرة فاستعد بالإحرام وأنت فى بيتك أو فى المطار أو فى داخل الطائرة والبس ملابس الإحرام إن لم يكن بك عذر مانع من لبسها ثم انو ما تريد من عمرة أو حج ولب بالعبارة السابقة بعد ارتداء ملابس الإحرام أو عند استقرارك فى الطائرة أو عقب تحركها وذلك كما تقدم متى كنت متوجها إلى مكة مباشرة من جدة أما إذا كنت متوجها إلى المدينة أولا فكن عاديا فى كل شىء .

ومتى أحرمت ونويت ولبيت - كما سبق - صار محظور عليك الوقوع فى شىء من تلك المحظورات :

ما يباح للمحرم :

بعد الإحرام يباح الاغتسال وتغيير ملابس الإحرام واستعمال الصابون للتنظيف ولو كانت له رائحة.

وللمرأة غسل شعرها ونقضه وامتشاطه فقد أذن الرسول صلى الله عليه وسلم لعائشة رضى الله عنها فى ذلك بقوله ( انقضى رأسك وامتشطى ) رواه مسلم .

ويباح أيضا - الحجامة وفقء الدمل ونزع الضرس وقطع العرق وحك الرأس والجسد دون شد الشعر ، ويباح النظر فى المرآة والتداوى أما شم الروائح الطيبة فدائر بين الكراهة والتحريم ومن ثم يستحب أن يمتنع الحج عن استعمالها قصدا أما ما يحدث من الجلوس أو المرور فى مكان طيب الرائحة فلا كراهة فيه ولا تحريم .

ويباح التظلل بمظلة أو خيمة أو سقف والاكتحال والخضاب بالحناء للتداوى لا للزينة ويباح قتل الذباب والنمل والقراد والغراب والحدأة والفأرة والعقرب والكلب العقور وكل ما من شأنه الأذى .

أما حشرات جسد الآدمى كالبرغوث والقمل فللمحرم إلقاؤها وله قتلها ولا شىء عليه وإن كان إلقاؤها أهون من قتلها ، وإذا احتلم المحرم أو فكر أو نظر فأنزل فلا شىء عليه عند الشافعية .

ها أنت أيها الحاج أو المعتمر على مشارف مكة محرما، فمتى دخلتها بعون الله وتوفيقه اطمئن أولا على أمتعتك فى مكان إقامتك، ثم اغتسل إن استطعت أو توضأ ثم توجه إلى البيت الحرام لتطوف طواف العمرة إن نويتها أو طواف القدوم إن كنت قد نويت الحج وكبر وهلل عند رؤية الكعبة المشرفة وقل ( الحمد لله الذى بلغنى بيته الحرام، اللهم افتح لى أبواب رحمتك ومغفرتك، اللهم زد بيتك هذا تشريفا وتعظيما وتكريما ومهابة وزد من شرفه وكرمه ممن حجه أو اعتمره تشريفا وتكريما وتعظيما وبرا اللهم أنت السلام ومنك السلام فحينا ربنا بالسلام وأدخلنا دار السلام ) ثم ادع بما يفتح الله به عليك فالدعاء فى هذا المقام مقبول بإذن الله . وإذا لم تحفظ شيئا من الأدعية المأثورة فادع بما شئت وبما يمليه عليك قلبك ولا تشغل نفسك بالقراءة من كتاب غير القرآن فهو الذى تقرؤه وتكثر من تلاوته .

ثم اقصد إلى مكان الطواف لتبدأه وأنت متطهر ، واستقبل الكعبة المشرفة تجاه الحجر الأسود واجعله على يمينك لتمر أمامه بكل بدنك ، واستقبله بوجهك وصدرك، وارفع يديك حين استقباله كما ترفعها فى تكبيرة الإحرام للدخول فى الصلاة ناويا الطواف مكبرا مهللا معلنا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله ، اللهم إيمانا بك وتصديقا بكتابك ووفاء بعهدك واتباعا لسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ، ثم اجعل الكعبة على يسارك مبتدئا من قبالة الحجر الأسود، وسر فى المطاف مع الطائفين حتى تتم سبعة أشواط بادئا بالحجر الأسود ومنتهيا إليه فى كل شوط، ولا تشتغل فى الطواف بغير ذكر الله والاستغفار والدعاء وقراءة ما تحفظ من القرآن مع الخضوع والتذلل لله ومن أفضل الدعاء ما جاء فى القرآن الكريم كقوله تعالى { ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار } البقرة 201 ، ولا ترفع صوتك ولا تؤذ غيرك واستشعر الإخلاص فالله يقول { ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين }الأعراف : 55 ، ركعتا الطواف .

فإذا فرغت من أشواط الطواف السبعة . فتوجه إلى المكان المعروف بمقام إبراهيم وصل فيه منفردا ركعتين خفيفتين ناويا بهما سنة الطواف أو صلهما فى أى مكان فى المسجد إن لم تجد متسعا فى مقام إبراهيم وادع الله بما تشاء وما يفتح به عليك ، ثم توجه إلى الملتزم وهو المكان الذى بين باب الكعبة والحجر الأسود ، وإذا استطعت الوصول إليه فضع صدرك عليه مادا ذراعيك متعلقا بأستار الكعبة ، واسأل الله من فضله لنفسك ولغيرك فان الدعاء هنا مرجو الإجابة إن شاء الله .

اشرب من ماء زمزم :

ثم توجه إلى صنابير مياه زمزم واشرب منها ما استطعت، فإن ماءها لما شرب له كما فى الحديث الشريف .

السعى بين الصفا والمروة :

ثم ارجع بعد شربك من ماء زمزم أو بعد وقوفك بالملتزم واسع بين الصفا والمروة بادئا بما بدأ الله تعالى به فى قوله { إن الصفا والمروة من شعائر الله } البقرة 158 ، ومتى صعدت إلى الصفا فهلل وكبر واستقبل الكعبة المشرفة وصل على النبى المصطفى، وادع لنفسك ولمن تحب ولنا معك بما يشرح الله به صدرك ،ثم ابدأ أشواط السعى سيرا عاديا من الصفا إلى المروة فى المسار المعد لذلك مراعيا النظام والابتعاد عن الإيذاء، وأسرع قليلا فى سيرك بين الميلين الأخضرين ( فى المسعى علامة تدل عليهما ) وهذا الإسراع هو ما يسمى ( هرولة ) وهى خاصة بالرجال دون النساء ، فإذا بلغت المروة قف عليها قليلا مكبرا مهللا مصليا على النبى صلى الله عليه وآله وسلم ، جاعلا الكعبة تجاه وجهك داعيا الله بما تشاء من خيرى الدنيا والآخرة لك ولغيرك، وبهذا تم شوط واحد ، ثم تابع الأشواط السبعة على هذا المنوال مع الخشوع والإخلاص والذكر والاستغفار وردد ما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم فى هذا الموطن ( رب اغفر وارحم واعف عما تعلم أنت الأعز الأكرم، رب اغفر وارحم واهدنى السبيل الأقوم ) . وبانتهائك من أشواط السعى السبعة تكون قد أتممت العمرة التى نويتها حين الإحرام . وبعدها احلق رأسك بالموسى أو قص شعرك كله أو بعضه، والحلق أفضل للرجال وحرام على النساء، وبهذا الحلق أو التقصير للشعر يتحلل المحرم من إحرام العمرة رجلا كان أو امرأة ، ويحل له ما كان محظورا عليه ، فليبس ما شاء ويتمتع بكل الحلال الطيب إلى أن يحين وقت الإحرام بالحج حين العزم على الذهاب إلى عرفات ومنى ، ومتى تمتعت على هذا الوجه بالتحلل من إحرام العمرة قبل الإحرام بالحج فقد وجب عليك ذبح هدى امتثالا لقول الله تعالى { فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدى فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام فى الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضرى المسجد الحرام } البقرة 196 ، وهذا الهدى يجوز ذبحه بمكة عقب الانتهاء من التحلل من العمرة كما يجوز ذبحه بمنى فى يوم العيد أو فى أيام التشريق التالية له أو فى مكة بعد عودتك من منى، ولك أن تأكل منه .

أما من أحرم بالحج فقط أو كان محرما قارنا بين الحج والعمرة ، فإن عليه حين وصوله إلى مكة محرما وبعد أن يضع متاعه ويطمئن على مكان إقامته أن يطوف بالكعبة طواف القدوم سبعة أشواط ، وله أن يسعى بين الصفا والمروة ، حسبما تقدم، وله تأجيل السعى إلى ما بعد طواف الإفاضة ولا يتحلل من إحرامه ، بل يظل محرما حتى يؤدى مناسك الحج والعمرة ويقف على عرفات ، ثم يبدأ التحلل الأول ثم الأخير بطواف الإفاضة .

إعادة الإحرام للحج . إذا كنت متمتعا ففى اليوم الثامن من شهر ذى الحجة ويسمى ( يوم التروية ) تهيأ للإحرام بالحج على نحو ما سبق بيانه فى الإحرام حين بدء الرحلة، والبس ملابس الإحرام الموصوفة على الطهارة غسلا أو وضوءا ثم صل ركعتين بالمسجد الحرام إن استطعت وانو الحج وقل إن شئت - اللهم إنى أردت الحج فيسره لى وتقبله منى . ثم قل ( لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ) ومتى قلت ذلك بعد تلك النية صرت محرما بالحج ورددها كلما استطعت فى سيرك ووقوفك وجلوسك وارفع بها صوتك دون إيذاء لغيرك والمرأة تلبى فى سرها ، وداوم عليها وأنت فى الطريق إلى منى وإلى عرفات وفى عرفات وحين الإفاضة من عرفة إلى المزدلفة وفى هذه الأخيرة وعند وصولك إلى منى يوم النحر ولا تقطعها حتى تبدأ فى رمى جمرة العقبة .

الحج عرفة :

ثم استعد للوقوف بعرفة يوم التاسع من ذى الحجة، لأن هذا الوقوف هو الركن الأعظم للحج كما جاء فى الحديث الشريف ( الحج عرفة ) فمن فاته الوقوف فقد فاته الحج ويتحقق هذا الوقوف بوجود الحاج وحضوره أى لحظة ولو مقدار سجدتين واقفا أو جالسا أو ماشيا أو راكبا فى أى وقت من بعد ظهر يوم التاسع إلى فجر يوم العاشر، والأفضل الجمع بين جزء من النهار فى آخره وأول جزء من ليلة العاشر منه أى قبيل غروب شمس يوم التاسع إلى ما بعد الغروب بقليل ويحسن أن تكون على طهارة ، وأفضل الدعاء على عرفة ما جاء فى الحديث الشريف ( أفضل الدعاء يوم عرفة وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلى - لا إله إلا الله وحدث لا شريك له . له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير ) واخشع وتذلل لربك نادما على ذنبك وخطاياك راجيا عفوه طامعا فى رحمته ورضوانه متمثلا يوم الحشر الأكبر فإن عرفة صورة منه فقد حشر فيه الخلق من كل جوانب الأرض حجاجا .

الصلاة بمسجد نمرة :

صل الظهر والعصر يوم التاسع مقصورتين ( ركعتين ) مجموعتين جمع تقديم أى صلهما فى وقت الظهر مع الإمام فى مسجد نمرة إذا استطعت ولا تفصل بينهما بنافلة، وإلا فصلهما حيث كنت فى خيمتك كلا منهما فى وقتها أو جمعا فى وقت الظهر .

إلى مزدلفة :

وعقب غروب شمس يوم التاسع يتوجه الحجيج إلى مزدلفة وعند الوصول إليها يؤدى الحاج فرض المغرب وفرض العشاء جمع تأخير فى وقت العشاء ولك أن تبيت بمزدلفة حتى تصلى بها الصبح ثم تتوجه إلى منى وهذا متوقف على استطاعة المبيت بمزدلفة وكلها موقف وهى المشعر الحرام . وفيها أكثر من الذكر والدعاء والاستغفار والطلب من الله واجمع من أرضها الحصيات التى سترمى بها جمرة العقبة صباح يوم النحر بمنى وهى سبع حصيات كل واحدة منها فى حجم حبة الفول، ولك أن تجمعها من أى مكان غير مزدلفة ، ولك أن تجمع جميع حصيات الرمى فى الأيام الثلاثة ومجموعها 49 حصاة سبع منها لجمرة العقبة يوم النحر وإحدى وعشرون للجمرات الثلاث فى ثانى أيام العيد ومثلها فى ثالث أيامه ومن بقى بمنى إلى رابع أيام العيد فعليه رمى الجمرات الثلاث كل واحدة بسبع حصيات كما فعل فى اليومين الثانى والثالث

الذهاب إلى منى :

بعد المبيت وصلاة الفجر فى منى اقصد إلى جمرة العقبة وارمها بالحصيات السبع، واحدة بعد الأخرى على التوالى وارم بقوة وقل - بسم الله والله أكبر رغما للشيطان وحزبه، اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا . واقطع التلبية التى التزمتها منذ أحرمت ، وإياك ورمى هذه الجمرات أو غيرها بالحجارة الكبيرة أو العصى أو الزجاج أو الأحذية كما يفعل بعض الناس لأن كل هذا مخالف للسنة الشريفة ،ولك أن تؤجل الرمى لآخر النهار ولا حرج عليك .

الإنابة فى الرمى :

إذا عجز الحاج عن الرمى بنفسه لمرض أو لعذر مانع فى وقته جاز أن يوكل غيره فى الرمى عنه بعد رمى الوكيل لنفسه .

التحلل من إحرام الحج :

بعد رمى جمرة العقبة هذه يحلق الحاج رأسه أو يقصر من شعره وتقصر الحاجة من أطراف شعرها ولا تحلق وبهذا الحلق أو التقصير يحصل التحلل من إحرام الحج ويحل ما كان محرما ما عدا الاتصال الجنسى بين الزوجين فإن هذا لا يحل إلا بعد طواف الإفاضة الذى قال الله فى شأنه { وليطوفوا بالبيت العتيق } الحج 29 ، طواف الإفاضة . بعد رمى جمرة العقبة والتحلل بالحلق أو التقصير يذهب الحاج إلى مكة للطواف بالكعبة سبعة أشواط هى طواف الفرض ويسمى طواف الإفاضة أو طواف الزيارة وقد سبق بيان أحكام الطواف ، ثم يصلى ركعتين فى مقام إبراهيم ويشرب من ماء زمزم ويسعى بين الصفا والمروة على ما تقدم بيانه .

المبيت بمنى ورمى باقى الجمرات :

بعد طواف الإفاضة عد إلى منى فى نفس اليوم وبت فيها ليلة الحادى عشر والثانى عشر من ذى الحجة ، ويجوز أن تبقى فى مكة ثم تتم الليلة بمنى كما يجوز أن تستمر فى منى وتتم الليل بمكة، ولك ألا تبيت بمنى وإن كره ذلك لغير عذر ومن الأعذار عدم تيسر مكان المبيت ولكن يلزمك إذا لم تبت فى منى أن تحضر إليها لرمى الجمرات .

أماكن رمى الجمرات الثلاث ووقته :

الصغرى وهى القريبة من مسجد الخيف ثم الوسطى وهى التى تليها وعلى مقربة منها ثم العقبة وهى الأخيرة ارم هذه الجمرات فى كل من يومى ثانى وثالث أيام العيد كل واحدة بسبع حصيات كما فعلت حين رميت جمرة العقبة فى يوم العيد . ووقت رمى هذه الجمرات من الزوال إلى الغروب وبعد الغروب أيضا ولكن الأفضل عقب الزوال لموافقة فعل الرسول صلى الله عليه وسلم متى كان هذا ميسورا دون حرج . وقد أجاز الرمى قبل الظهر عطاء وطاووس وغيرهما من الفقهاء . وأجاز الرافعى من الشافعية رمى هذه الجمرات من الفجر وهذا كله موافق لإحدى الروايات عن الإمام أبى حنيفة .

قال تعالى { يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر } البقرة 185 ، وقال سبحانه { لا يكلف الله نفسا إلا وسعها } البقرة 286 ، حيض المرأة قبل طواف الإفاضة . للمرأة إذا فاجأها الحيض قبل طواف الإفاضة ولم يمكنها التخلف حتى انقطاعه أن تستعمل دواء لوقفه وتغتسل وتطوف، أو إذا كان الدم لا يستمر نزوله طوال أيام الحيض بل ينقطع فى بعض أيام مدته عندئذ يكون لها أن تطوف فى أيام الانقطاع عملا بأحد قولى الإمام الشافعى القائل إن النقاء فى أيام انقطاع الحيض طهر وهذا القول أيضا يوافق مذهب الإمامين مالك وأحمد .

وأجاز بعض فقهاء الحنابلة والشافعية للحائض دخول المسجد للطواف بعد إحكام الشد والعصب وبعد الغسل حتى لا يسقط منها ما يؤذى الناس ويلوث المسجد ولا فدية عليها فى هذه الحال باعتبار حيضها - مع ضيق الوقت والاضطرار للسفر - من الأعذار الشرعية .

وقد أفتى كل من الإمام ابن تيمية والإمام ابن القيم بصحة طواف الحائض طواف الإفاضة إذا اضطرت للسفر مع صحبتها ثم إن النفساء حكمها كالحائض فى هذا الموضع .

طواف الوداع :

اسمه يدل على الغرض منه لأنه توديع للبيت الحرام وهو آخر ما يفعله الحاج قبيل سفره من مكة بعد انتهاء المناسك وقد اتفق العلماء على أنه مشروع متى فعله الحاج سافر بعده فورا ثم اختلف العلماء فى حكم هذا الطواف هل هو واجب أو سنة بالأول قال فقهاء الأحناف والحنابلة ورواية عن الشافعى وبالقول الآخر قال مالك وداود وابن المنذر وهو أحد قول الشافعى .

يستحب تعجيل العودة :

فيما رواه الدار قطنى عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا قضى أحدكم حجه فليتعجل إلى أهله فإنه أعظم لأجره ) .

زيارة المدينة المنورة :

إذا لم تكن أيها الحاج قد بدأت هذه الرحلة المباركة بزيارة الرسول صلى الله عليه وسلم، فمن السنة وقد فرغت من مناسك الحج أن تقوم بها فإنه من أعظم الطاعات وأفضل القربات وفى فضلها أحاديث شريفة كثيرة ، ولتقصد من الزيارة الصلاة فى حرمه الآمن تحصيلا للثواب فقد ورد فى الحديث الشريف عن صاحب هذا الحرم صلى الله عليه وسلم ( صلاة فى مسجدى خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام ) رواه أحمد فى مسنده عن عبدالله بن الزبير .

خطة هذه الزيارة وآدبها :

يسن للزائر - بعد أن يطمئن على أمتعته ومحل إقامته - أن يغتسل يلبس أحسن ثيابه ويتطيب وإذا لم يتيسر الاغتسال اكتفى بالوضوء .

ثم يتوجه إلى الحرم النبوى متواضعا فى سكينة ووقار فإذا دخل من باب المسجد قصد إلى الروضة الشريفة وهى بين القبر الشريف والمنبر النبوى، وصلى فيها ركعتين تحية المسجد - ويدعو الله مجتهدا فى الدعاء لأنه فى روضة من رياض الجنة وفى مهبط الرحمة وموطن الإجابة إن شاء الله .

فإذا انتهى الزائر من تحية المسجد والجلوس فى الروضة الشريفة ، توجه إلى قبر الرسول عليه الصلاة والسلام ، ووقف قبالة موضع الرأس الشريف فى أدب واحترام، ويسلم على الرسول فى صوت خفيض ، ويقول السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته، السلام عليك يا نبى الله السلام عليك يا خيرة الله من خلقه، السلام عليك يا سيد المرسلين وإمام المتقين، أشهد أنك بلغت الرسالة - وأديت الأمانة ونصحت الأمة ، وجاهدت فى الله حق جهاده .

ثم يصلى الزائر على رسول الله صلى الله عليه وسلم ويبلغ إليه سلامنا وسلام من أوصوه .

ثم يترك هذا الموضع إلى اليمين قليلا بما يساوى ذراعا ( أقل من المتر ) ليجد نفسه واقفا قبالة رأس الصديق أبى بكر رضى الله عنه، فيسلم عليه بقوله السلام عليك يا خليفة رسول الله ، السلام عليك يا صاحب رسول الله فى الغار، السلام عليك يا أمينه فى الأسرار جزاك الله عنا أفضل ما جزى إماما عن أمة نبيه . ثم يتجاوز مكانه إلى اليمين قدر ذراع أيضا ليجد نفسه واقفا قبالة رأس عمر بن الخطاب رضى الله عنه فيقول السلام عليك يا أمير المؤمنين السلام عليك يا مظهر الإسلام السلام عليك يا مكسر الأصنام ، جزاك الله عنا أفضل الجزاء .

وبعد هذا يستقبل الزائر القبلة ويدعو بما شاء لنفسه ولوالديه وأهله ولمن أوصاه بالدعاء شاملا جميع المسلمين .

وينبغى للزائر ألا يلمس حجرة الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يقبل الحواجز ولا الحيطان ولا يطوف حولها ، لأن هذا منهى عنه فى أحاديث وفيرة عن الرسول عليه الصلاة والسلام .

وينبغى للزائر كذلك أن يغتنم مدة وجوده فى المدينة فيصلى فى مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم الصلوات الخمس، وعليه أن يكثر من النوافل فى الروضة الشريفة، وأن يكثر من تلاوة القرآن الكريم فيها ومن الدعاء والاستغفار والتسبيح .

ومن المستحب زيارة أهل البقيع حيث دفن أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار والصالحين، كما يزور شهداء أحد وقبر سيد الشهداء الحمزة عم الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجد قباء أول مسجد بناه الرسول .

وفى ختام الإقامة بالمدينة لا تفارقها أيها الزائر إلا بعد أن تصلى ركعتين فى مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ، وتزور الرسول وصاحبيه، وتسأل الله تيسير العودة لهذه الزيارة وتكرارها .

خلاصة

1- إذا أردت العمرة فقط أو الحج فقط أو هما معا فلا تجاوز الميقات إلا محرما بالشروط المتقدمة . 2- للمحرم أن يلبس النظارة وساعة اليد والخاتم المباح، وأن يشد على وسطه الحزام ونحوه . وللمرأة أن تلبس الحلى المعتادة والحرير والجوارب وما تشاء من ألوان دون تبرج، وإن كان الأولى البعد عن الألوان الملفتة والزينة والاكتفاء ببعض الثياب .

3- لا بأس باستخدام الصابون ولو كانت له رائحة لأنه ليس من الطيب المحظور .

4- الممنوع على الرجال لبس المخيط المفصل على البدن والثياب التى تحيط به وتستمسك بنفسها ولو لم تكن بها خياطة كالجوارب والفانلات والكلسونات والشروز .

5- للحاج بعد الإحرام إصلاح الإزار والرداء وجمع قطعها على بعض للارتداء وتشبيكها لستر العورة ولا يعتبر مخيطا ولا محيطا .

6- الحيض أو النفاس لا يمنع من الإحرام، وللحائض والنفساء عند الإحرام أن تأتى بكل أعمال الحج من الوقوف بعرفة ورمى الجمرات وما إليهما، لكنها لا تطوف ولا تسعى لأنها ممنوعة من الدخول فى المسجد . إلا فى طواف الإفاضة إذا ضاق وقتها عن المكث فى مكة إلى أن ينقطع دمها، فلها أن تغسل الموضع وتعصبه حتى لا يسقط الدم وتطوف حسبما تقدم بيان وجهه . وليس لها ذلك فى طواف الوداع، إذ لو فاجأها الحيض فيه أو قبله تركته وسافرت مع فوجها ولا شىء عليها .

7- كشف الكتف الأيمن للرجال فى الإحرام لا محل له وهو مندوب فقط للرجال عند بدء طواف بعده سعى ، ولو تركه المحرم فى طوافه فى شىء فى تركه .

8- تحية البيت الحرام الطواف لمن أراده عند دخوله، ومن لم يرده فليصل ركعتين تحية المسجد قبل الجلوس والأولى الطواف للمستطيع .

9- يكره للرجال المزاحمة على استلام الحجر الأسود، ويحرم هذا على النساء منعا من التصاقهن بالرجال . 10- إذا أقيمت الصلاة أثناء الطواف أو السعى فصل مع الإمام جماعة لتحصيل ثوابها، ثم أكمل الطواف والسعى من حيث توقفت، ويجوز لمن يعجز عن موالاة الطواف أو السعى أن يستريح بين الأشواط بقدر ما يستعيد نشاطه .

11- الوضوء شرط فى طواف الركن للحج أو العمرة وليس شرطا فى السعى ولكن الأفضل أن يكون الساعى متوضئا .

12- كل من لزمه هدى قران أو تمتع أو جزاء، إذا لم يجده أو لم يجد ثمنه، أو كان محتاجا إلى ثمنه فى ضرورات سفره أو احتياجا شرعيا لنفقته فى حجه وجب عليه بديله وهو صوم ثلاثة أيام متتابعة فى الحج بعد إحرامه له لا يتجاوز بها يوم عرفة والأولى ألا يصوم يوم عرفه . ثم سبعة أيام متتابعة بعد رجوعه إلى وطنه وإذا فاته صوم الثلاثة فى الحج أو عجز عنها هناك صام العشرة جميعا بعد العودة إلى أهله .

13- إذا دخلت المرأة مكة محرمة بالعمرة فقط ثم فاجأها المحيض وخشيت امتداده وفوات وقت الإحرام بالحج ( يوم الثامن من ذى الحجة ) أحرمت بالحج وصارت قارنة، وعليها دم القران .

14- لا حرج فى المرور بين يدى المصلين فى الحرم وصلاة النفل جائزة فيه فى كل وقت بمعنى أنها غير ممنوعة فى الأوقات المكروهة . والله سبحانه وتعالى الموفق للصواب . ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم واغفر لنا، ربنا إنك الغفور الرحيم . وصلى الله على سيدنا محمد رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن تبع دينه ووالاه .

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد إبريل 10, 2011 1:34 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
تمت الإجابة بتاريخ 09/11/2004 الفتاوى
الرقـم المسلسل
الموضوع 4289
حكم الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم

--------------------------------------------------------------------------------

الســــؤال
اطلعنا على الطلب المقيد برقم 2724 لسنة 2004م المتضمن السؤال الآتي :
ما حكم الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم ؟



--------------------------------------------------------------------------------

الـجـــواب
الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم من أقرب القربات وأعظم الطاعات ، وهو أمر مشروع بنص الكتاب والسنة وإجماع الأمة .
فأما الكتاب : فقوله تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب 56] .
وأما السنة : فالأحاديث في ذلك كثيرة منها : حديث أبي بن كعب رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم إِذَا ذَهَبَ ثُلُثَا اللَّيْلِ قَامَ فَقَالَ : « يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا اللَّهَ اذْكُرُوا اللَّهَ ، جَاءَتِ الرَّاجِفَةُ تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ » قَالَ أُبَيٌّ بن كعب : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُكْثِرُ الصَّلاَةَ عَلَيْكَ ، فَكَمْ أَجْعَلُ لَكَ مِنْ صَلاَتِي ؟ فَقَالَ : « مَا شِئْتَ » ، قَالَ : قُلْتُ : الرُّبُعَ ؟ قَالَ : « مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ » ، قُلْتُ : النِّصْفَ ؟ قَالَ : « مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ » ، قَالَ : قُلْتُ : فَالثُّلُثَيْنِ ؟ قَالَ : « مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ » ، قُلْتُ : أَجْعَلُ لَكَ صَلاَتِي كُلَّهَا ؟ قَالَ : « إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ » رواه الترمذي والحاكم وصححاه .
وعن أوس بن أوس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « إِنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ؛ فِيهِ خُلِقَ آدَمُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وَفِيهِ قُبِضَ ، وَفِيهِ النَّفْخَةُ ، وَفِيهِ الصَّعْقَةُ ، فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنَ الصَّلاَةِ فيه ؛ فَإِنَّ صَلاَتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ » قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَكَيْفَ تُعْرَضُ صَلاَتُنَا عَلَيْكَ وَقَدْ أَرَمْتَ ؟ – يعني : بَلِيتَ – قَالَ : « إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ حَرَّمَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ تَأْكُلَ أَجْسَادَ الأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ السَّلاَمُ » رواه أحمد وأبو داود وصححه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم . إلى غير ذلك من الأحاديث الكثيرة في ذلك .
قال العلماء : أقل الإكثار ألف مرة ، وقيل أقله ثلاثمائة ، وألَّف في ذلك العلامة المتَّقي الهندي كتابه الماتع ( هداية ربي عند فقد المربي ) تعرض فيه للأوقات التي يُفْتَقَدُ فيها الشيخ المربي والمرشد إلى الله تعالى وأن "واجب الوقت" حينئذٍ يكون هو الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم بحيث يصلي المسلم عليه ألف مرة كل يوم على الأقل . وقد ورد في ذلك حديث مرفوع عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « مَنْ صَلَّى عَلَيَّ فِي يَوْمٍ أَلْفَ مَرَّةٍ لَمْ يَمُتْ حَتَّى يَرَى مَقْعَدَهُ مِنَ الْجَنَّةِ » أخرجه ابن شاهين في الترغيب والضياء في الأحاديث المختارة ، وهو وإن كان ضعيف الإسناد إلا أنه يؤخذ بمثله في فضائل الأعمال . وبالجملة فكل إكثار في الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو قليل بالنسبة إلى عظيم حقه ورفيع مقامه عند ربه ، وقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : « مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً لَمْ تَزَلِ الْمَلاَئِكَةُ تُصَلِّي عَلَيْهِ مَا صَلَّى عَلَيَّ ، فَلْيُقِلَّ عَبْدٌ مِنْ ذَلِكَ أَوْ لِيُكْثِرْ » رواه ابن ماجه وأحمد وحسنه المنذري وابن حجر . ولم يزل الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم علامةً مميزة لأهل السنة والجماعة على مر القرون كما يقول الإمام علي زين العابدين ابن الإمام الحسين عليهما السلام : " عَلاَمَةُ أَهْلِ السُّنَّةِ : كَثْرَةُ الصَّلاَةِ عَلَى رسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ " . رواه أبو القاسم التيمي في " الترغيب والترهيب " .

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه الج
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 24, 2011 1:08 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
الموضوع ( 3283 ) الجمع بين الصلاتين تقديما وتأخيرا.

المفتى : فضيلة الشيخ حسن مأمون.

15 رجب سنة 1375 هجرية - 27 فبراير سنة 1956 م.

المبادئ:

1 - منع الأحناف الجمع بين صلاتين فى وقت ولو لعذر إلا بعرفة والمزدلفة

للحاج فقط.

2 - أجاز المالكية الجمع بين الصلاتين فى السفر والمرض والمطر والطين

مع الظلمة آخر الشهر وذلك كله بشروط كما أجازوا الجمع للحاج بعرفة

أو مزدلفة.

3 - الشافعية أجازوا الجمع بين صلاتين فى السفر والمطر بشروط وليس

من الأسباب التى تبيح الجمع عنهم الظلمة الشديدة والريح والخوف والوحل.

4 - أباح الحنابلة الجمع وشرطوا فى اباحة الجمع أن يكون المصلى مسافرا

سفرا تقصر فيه الصلاة أو يكون مريضا تلحقه مشقة بترك الجمع كما أباحوا

الجمع لمن خاف على نفسه أو ماله أو عرضه وذلك كله بشروط مبسوطة

فى كتبهم.

سئل : من السيد / ر ن م قال أن أحد معارفه يجمع الظهر والعصر معا

كما يجمع المغرب والعشاء معا جمع تقديم أو تأخير ولما نهاه عن ذلك

أحضر له كتابا اسمه ( ازالة الحظر عمن جمع بين الصلاتين فى الحضر

) فوجد فيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع فى السفر والحضر

وبعذر أو غير عذر أو مطر وطلب الافادة.

أجاب : بأن الله سبحانه وتعالى أمرنا بأداء الصلاة فى أوقاتها قال

تعالى ان الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ولا يجوز للمكلف أن

يؤخر فرضا عن وقته أو يقدمه عنه بدون سبب وقد اختلف الفقهاء فى جواز

جمع المصلى بين الظهر والعصر تقديما بأن يصلى العصر مع الظهر قبل

حلول وقت العصر أو تأخيرا بأن يؤخر الظهر حتى يخرج وقته ويصليه

مع العصر فى وقت العصر ومثل الظهر والعصر المغرب والعشاء فمنع الحنفية

الجمع بين صلاتين فى وقت ولو لعذر فان جمع فسد الفرض الذى قدمه

وصح مع الحرمة بطريق القضاء فى الفرض الذى أخره إلا بعرفة فان الحاج

يجمع بين الظهر والعصر فى وقت الظهر ومزدلفة فانه يجمع بين المغرب

والعشاء فى وقت العشاء.

وقال المالكية يجوز الجمع لأسباب وهى السفر والمرض والمطر والطين

مع الظلمة فى آخر الشهر ووجود الحاج بعرفة أو مزدلفة.

واشترطوا للسفر شروطا وقالوا ان الجمع خلاف الأولى فالأولى تركه كما

قالوا بأن الجمع للمرض جمع صورى بأن يصلى الظهر فى آخر وقتها الاختيارى

والعصر فى أول وقتها الاختيارى وهذا ليس جمعا حقيقا لوقوع كل صلاة

فى وقتها وأما الجمع للمطر والطين مع الظلمة فيجوز فى المغرب والعشاء

بشرط أن يكون فى المسجد وبجماعة وهو خلاف الأولى وأما الجمع فى

المنزل وللمنفرد فى المسجد فغير جائز عندهم.

وقال الشافعية بجواز الجمع المذكور فى السفر بشروط وقالوا أنه ضد

الأولى لأنه مختلف فى جوازه فى المذاهب كما قالوا بجواز الجمع للمطر

بشروط وليس من الأسباب التى تبيح الجمع على المشهور عندهم الظلمة

الشديدة والريح والخوف والوحل.

وقال الحنابلة أن الجمع مباح وهو ضد الأولى وتركه أفضل ويسن الجمع

بين الظهر والعصر تقديما بعرفة وبين المغرب والعشاء تأخرا بالمزدلفة

وشرطوا فى اباحة الجمع أن يكون المصلى مسافرا سفرا يقصر فيه الصلاة

أو يكون مريضا تلحقه مشقة بترك الجمع وكذا يباح الجمع لمن خاف على

نفسه وماله أو عرضه ولمن يخاف ضررا يلحقه فى معيشته بتركه كما شرطوا

لجواز الجمع شروطا أخرى مبسوطة فى كتبهم.

ومما ذكر يتبين رأى الفقهاء فى الجمع بين الصلاتين تقديما وتأخيرا.

وعلى السائل ان أراد المزيد فى مذهب من المذاهب أن يرجع إلى كتب المذهب

الذى يريد الايضاح فيه والله تعالى أعلم.

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 24, 2011 1:12 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
صلاة الجمعة وراء المذياع



الموضوع ( 749 ) صلاة الجمعة وراء المذياع.

المفتى : فضيلة الشيخ محمد خاطر.

20 يونية 1976م.

المبادئ:

1 - اشترط الفقهاء لصحة صلاة الجمعة أن يسبقها خطبتان أو خطبة واحدة

على الأقل وأن يكون الإمام مع المصلين.

2 - صلاة من صلوا الجمعة وراء المذياع اكتفاء بالإمام وخطبته المذاعة

غير جائزة شرعا يجب على كل منهم صلاة الظهر بدلا منها.

سئل : من السيد / م م ع بطلبه المتضمن أنه يوجد فى الحى الذى يسكنه

السائل ببور سعيد مسجد صغير غير تابع لوزارة الأوقاف، وفى كل يوم

جمعة يتطوع أحد المسلمين ممن لهم دراية بالعلم بإلقاء خطبة الجمعة ويؤم

المصلين.

وفى يوم 25/4/1975 لم يحضر الإمام الذى كان يخطب فى كل يوم جمعة

ويؤم المصلين، وانتظر المصلون حضوره إلى وقت الأذان فلم يحضر فصلى

الحاضرون مقتدين بالإمام الذى تذاع خطبته وصلاته بالمذياع.

وطلب السائل بيان الحكم الشرعى فى هذا الموضوع، وهل تصح صلاتهم

هذه مقتدين بالإمام المذاعة صلاته بالراديو - أم أن صلاتهم هذه تكون

غير جائزة شرعا .

أجاب : اشترط الفقهاء لصحة صلاة الجمعة أن يسبقها خطبتان أو خطبة

واحدة على الأقل كما اشترطوا أيضا أن يكون الإمام من بين المصلين لأن

النبى صلى اللّه عليه وسلم كان يخطب خطبة الجمعة ثم يصلى بالناس ويقول

( صلوا كما رأيتمونى أصلى ) ولأن الخطبة أقيمت مقام ركعتين فهى جزء

من صلاة الجمعة أو كالجزء وعلى هذا ففى الحادثة موضوع السؤال تكون

صلاة من صلوا الجمعة بدون خطبة وبدون إمام اكت

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 24, 2011 1:15 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
الموضوع ( 792 ) تعجيل الحج الفرض.

المفتى : فضيلة الشيخ أحمد هريدى.

1 يناير 1966 م.

المبادئ:

1 - الحج فرض عين على كل مسلم ومسلمة مرة فى العمر متى تحققت

شروطه، ويأثم من فرض عليه بالتأخير لو مات ولم يحج.

2 - جهاز بنات الابن ليس واجبا على الجد شرعا.

سئل : من السيد / أ ر ص بطلبه المتضمن أنه يبلغ من العمر 65 عاما،

ويرغب فى تأدية فريضة الحج هذا العام هو وزوجته وأنه يقوم بتربية

حفيداتهما الثلاث - بنات ابنهما المتوفى سنة 1952، وسنهن على التوالى

18 ، 16، 14 سنة، وليس لديهما سوى المبلغ الذى يفى بنفقات حجهما

ويخشى أنهما لو أديا فريضة الحج هذا العام لعجز عن تدبير المبلغ الذى

يلزم لتجهيز إحدى حفيداته لو تقدم أحد لخطبتها فضلا عن كلهن.

وطلب السائل بيان أيهما أفضل - تأدية فريضة الحج هو وزوجته أو الاحتفاظ

بالمبلغ الذى لديهما للاستعانة به فى تجهيز حفيداته إذا خطبن.

أجاب : الحج فريضة عين على كل مسلم ومسلمة مرة فى العمر متى تحققت

شروطه ومنها نفقة ذهابه وإيابه.

لقوله تعالى { ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر

فإن الله غنى عن العالمين } آل عمران 97 ، ولقوله صلى الله عليه وسلم

( بنى الإسلام على خمس ) ومن جملتها الحج ويأثم بتأخيره بعد تحقق

شروطه لو مات ولم يحج بإجماع الفقهاء.

ولقوله صلى الله عليه وسلم ( من مات ولم يحج فليمت إن شاء يهوديا أو

نصرانيا ) أما تجهيز بنات الابن فليس بواجب عليه شرعا.

وعلى ذلك فلا يكون هناك وجه للمفاضلة بين الواجب وهو الحج وغير الواجب

وهو تجهيز البنات ويجب على السائل هو وزوجته المبادرة إلى الحج خصوصا

وأنهما قادران الآن، والحج واجب عليهما وربما لو أخراه إلى أعوام قادمة

ووافتهما المنية يكونان آثمين ومحاسبين على تركهما ما وجب عليهما وجوبا

عينيا.

ومما ذكر يعلم الجواب عما.

جاء بالسؤال. تعليق : ورد هذا الحديث فى نيل الأوطار الجزء الثالث

ص 284 طبعة أولى سنة 1357 هجرية بالنصر الآتى ( من لم يحبسه

مرض أو حاجة ظاهرة أو مشقة ظاهرة أو سلطان جائر فلم يحج فليمت

إن شاء يهوديا وإن شاء نصرانيا ).

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 24, 2011 1:19 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
اختلاف المطالع فى رؤية الهلال



الموضوع ( 3315 ) اختلاف المطالع فى رؤية الهلال.

المفتى : فضيلة الشيخ جاد الحق على جاد الحق.

ذو القعدة سنة 1309 هجرية - 8 أكتوبر سنة 1979 م.

المبادئ:

1 - أجمع المسلمون على أن استبصار هلال رمضان واجب كفائى، وليس

فرض عين فيكفى أن يلتمسه بعض المسلمين عملا بمقتضى السنة الصحيحة.

2 - يرى جمهور الفقهاء أنه لا عبرة باختلاف المطالع، فاذا ثبتت رؤية

الهلال فى أى بلد اسلامى ثبتت فى حق جميع المسلمين، على اختلاف اقطارهم،

متى بلغهم ثبوته بطريق صحيح.

3 - ويرى بعض الفقهاء اعتبار اختلاف المطالع فيلتزم أهل كل بلد بمطلعه.

4 - الرأى الراجح المفتى به، والذى استقر عليه مؤتمر علماء المسلمين

المنعقد بمجمع البحوث الإسلامية بالزهر الشريف ( 1386 هجرية - 1966

م ) أنه لا عبرة باختلاف المطالع لقوة دليله ولأنه يتفق مع ما قصده الشارع

الحكيم من وحدة المسلمين.

5 - متى تحققت رؤية هلال رمضان فى بلد من البلاد الإسلامية فانه يجب

الصوم على جميع المسلمين الذين تشترك بلادهم مع البلد الإسلامى الذى

ثبتت فيه الرؤية فى جزء من الليل، ما لم يقم ما يناهض هذه الرؤية ويشكك

فى صحتها امتثالا لقوله تعالى { فمن شهد منكم الشهر فليصمه } والحديث

الشريف ( صموا لرؤيته ).

6 - اذا لم تثبت رؤية الهلال بأى سبب أو مانع كان عليهم اكمال عدة شعبان

ثلاثين يوما متى قطع أهل الحساب بأن هلال رمضان يولد ويغرب قبل

غروب شمس يوم 29 من شعبان.

7 - اذا قطع أهل الحساب بأن هلال رمضان يولد يوم 29 من شعبان

ويمكث فوق الأفق بعد غروب شمس هذا اليوم مدة يمكن رؤيته فيها فانه

فى هذه الحالة يعمل بقول أهل الحساب الموثوق بهم، ويثبت به دخول

شهر رمضان، بناء على ما ذهب اليه بعض الفقهاء واستقر عليه رأى مجمع

البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف.

سئل : من السيد الأستاذ الدكتور رئيس مجمع اللغة العربية بشأن طلب

السيد الأستاذ / أ ع ع عضو المجمع من الجمهور

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 24, 2011 1:23 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
100 عام


استحمام الصائم فى البحر لا يفطره



الموضوع (27) استحمام الصائم فى البحر لا يفطره.

المفتى : فضيلة الشيخ حسنين محمد مخلوف.

رمضان 1367 هجرية - يوليه 1948 م.

المبدأ : الاستحمام فى البحر والاغتسال بالماء للتبرد والتلفف بالثوب

المبلول لا يفطر الصائم وإن وجد الماء فى داخله.

لأن المفطر إنما هو الداخل من المنافذ.

سئل : هل يجوز لصائم أن يستحم فى البحر.

وهل هذا الاستحمام يفطر الصائم كما يقول بعضهم.

أجاب : اطلعنا على هذا السؤال المتضمن الاستفتاء عن حكم استحمام

الصائم فى البحر هل هو مفطر له أو لا.

والجواب أن الاستحمام فى البحر وكذا الاغتسال بالماء للتبرد والتلفف بالثوب

المبلول لا يفطر به الصائم وإن وجد برد الماء فى باطنه.

وأفتى الإمام أبو يوسف بعدم كراهته لما رواه أبو داود من أنه عليه السلام

صب الماء على رأسه وهو صائم من العطش والحرارة وكان ابن عمر يبل

الثوب ويلفه عليه وهو صائم ولأن فى ذلك هونا له على أداء الصوم ودفع

الضجر الطبيعى.

ودخول جزء من الماء فى الجسم بواسطة المسام لا تأثير له لأن المفطر

إنما هو الداخل من المنافذ وقد كره الإمام أبو حنيفة ذلك لما فيه من إظهار

الضجر فى إقامة العبارة لا لأنه مفطر كما ذكره شارح الدر ومحشيه.

واللّه تعالى أعلم.

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 24, 2011 2:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
الشفاعة



الموضوع (10) الشفاعة.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : نعلم أن هناك شفاعة عظمى للنبى صلى الله عليه و سلم يوم القيامة

فهل له شفاعات أخرى وهل لغيره من الناس شفاعة وما حكم شفاعة

أحد لغيره من الناس فى الدنيا ؟.

أجاب : الشفاعة هى التوسط لنيل مرغوب أو دفع مكروه ، وهى مأخوذة

من الشفع وهو الزوج فى العدد، ومنه الشفيع ، لأنه يصير مع صاحب الحاجة

شفعا ، ويقال : ناقة شفيع إذا اجتمع بها حمل وولد يتبعها ، والشفيع

من الناس من يتوسط لغيره ، والشفيع من العمل ما يوصل إلى المطلوب

، والمستشفع - بكسر الفاء-هو الطالب للشيء عن طريق الشفيع ، والمستشفع

لديه هو من يملك تحقيق المطلوب ، والمشفع - بفتح الفاء-من قبلت شفاعته

ووساطته.

والإنسان قد يتشفع بعمله الصالح إلى الشخص ليحقق له غرضه المشروع

، ولا مانع من ذلك فى الطلب والإجابة ، ففى الحديث "من أتى إليكم معروفا

فكافئوه ، فإن لم تجدوا فادعوا له حتى تعلموا أن قد كافيتموه " رواه

أبو داود والنسائى واللفظ له ، وفى رواية للطبرانى "من اصطنع إليكم معروفا

فجازوه ، فإن عجزتم عن مجازاته فادعوا له حتى تعلموا أن قد شكرتم

فإن الله شاكر يحب الشاكرين " ومنه قوله تعالى فى بر الوالدين {وقل

ربِّ ارحمهما كما ربيانى صغيرا} الإسراء: 24.

وقد يتشفع بعمله الصالح إلى الله تعالى ، وهو فى الفرائض واجب ، وفى

المندوب سنة ، ومنه قوله تعالى{يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه

الوسيلة وجاهدوا فى سبيله لعلكم تفلحون } المائدة :35، وفى الحديث الصحيح

دعاء الثلاثة الذين انطبق عليهم الغار أن يكشف الله عنهم بالأعمال الصالحة

التى قبلها منهم وهى :

بر الوالدين والعفة عن الفاحشة وعدم أكل حق الغير.

وقد يتشفع بإنسان له منزلة عند من يملك تحقيق غرضه ولا مانع من ذلك

ما دام الغرض مشروعا ، بل قيام الشفيع بذلك مندوب إليه ، فهو من باب

التعاون على البر والتقوى ، والنصوص فى ذلك كثيرة ، منها قوله تعالى{من

يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها ومن يشفع شفاعة سيئة يكن له

كفل منها}النساء: 85وقوله صلى الله عليه و سلم "ومن كان فى حاجة

أخيه كان الله فى حاجته "رواه البخارى ومسلم ، وقوله :

"اشفعوا تؤجروا ويقضى الله على لسان نبيه ما أحب ، أو ما شاء" رواه

البخارى ومسلم ، ومن النهى عن الشفاعة غير المشروعية عدم قبول الرسول

صلى الله عليه و سلم شفاعة أسامة بن زيد فى عدم إقامة حد السرقة

على المرأة المخزومية كما رواه البخارى ومسلم ، يقول الحسن البصرى

فى تفسير الآية السابقة : الحسنة ما يجوز فى الدين ، والسيئة ما لا يجوز

فيه ، ومما جاء فى ثواب الشفاعة الحسنة قوله صلى الله عليه و سلم

"من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكل به : آمين ولك بمثل " رواه

مسلم.

والكِفْل يستعمل فى النصيب من الخير والشر، قال تعالى {يؤتكم كفلين من

رحمته } الحديد : 28،والشافع يؤجر فيما يجوز وإن لم يشفَّع -يعنى لم

تقبل شفاعته -لأن الله قال {من يَشْفَع } ولم يقل : يُشَفَّع.

هذه هى الشفاعة فى الدنيا ، أما الشفاعة فى الآخرة فهى ثابتة بالقرآن

والسنة والإجماع وقبولها تكريم لمن قام بها ، ولا يقوم بها أحد إلا بإذنه

سبحانه ، قال تعالى {من ذا الذى يشفع عنده إلا بإذنه } البقرة :255،

وقال تعالى : {يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضى له قولا}

طه : 109 ،وقال فى شأن الملائكة {ولا يشفعون إلا لمن ارتضى } الأنبياء

: 28،والأحاديث فى ذلك كثيرة سيأتى بعضها.

ومن يأذن الله لهم بالشفاعة كثيرون ، ورب العزة سبحانه له شفاعته ،

ففى صحيح مسلم أن الشافعين يدخلون النار ليخرجوا منها أناسا استوجبوا

العذاب ، وأن الله يقول : شفعت الملائكة وشفع النبيون وشفع المؤمنون ولم

يبق إلا أرحم الراحمين ، فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوما لم يعملوا

خيرا قط قد عادوا حمما، أى فحما ، الواحدة حممة-بفتح الحاء -وذكر

القرطبى فى تفسيره "ج 10 ص 310" أحاديث أخرى توضح كيف تكون

الشفاعة.

ولا يقال فى هذا الحديث : كيف يدخل الشافعون النار ليخرجوا منها أناسا

، فذلك دخول ليس للعذاب ، فيسلب الله منها خاصية الإحراق لهم كما قال

للنار التى أعدها الكفار لإحراق إبراهيم عليه السلام {يا نار كونى بردا

وسلاما على إبراهيم } الأنبياء :28،مع العلم بأن قوانين الآخرة غير قوانين

الدنيا، والله على كل شيء قدير.

وممن يأذن الله لهم بالشفاعة

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 24, 2011 2:35 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
تكرير السكر بالعظم



الموضوع (143) تكرير السكر بالعظم.

المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.

مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

سئل : كانت مصانع السكر تستعين بالعظام المحروقة لتكريره ، فهل

يكون السكر نجسا ؟.

أجاب : رفع مثل هذا السؤال إلى مفتى مصر المرحوم الشيخ بكرى الصدفى

سنة 1325 هجرية فأجاب بأن العظم إذا كان من ميتة فهو طاهر فى رواية

، ما عدا ميتة الكلب والخنزير "الفتاوى الإسلامية " المجلد الثالث صفحة

826.

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء مايو 08, 2012 3:44 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة

ما حكم الدين فى الرقى ؟




دار الإفتاء المصرية

19215 رقــــــم الـفــتـوى




ما حكم الدين فى الرقى ؟





نص الفتوى

الرقى جمع رقية، وهى كلمات يقولها الناس لدفع شر أو رفعه ، أى يحصنون بها أنفسهم حتى لا يصيبهم مكروه ، أو يعالجون بها مريضا حتى يبرأ من مرضه ، وكان العرب قبل الإسلام يعتقدون أنها مؤثرة بنفسها دون تدخل لقدرة أخرى غيرها ، واختيار- كلماتها مبنى على اعتقادات قد يرفضها الدين ، ولذلك كان موقف الإسلام منها هو تصحيح الخطأ فى الاعتقاد ، وتقريـر أنه لا تأثير لها إلا بإرادة اللَّه تعالى ، وكـذلك رفض الكلمات التى تتنافـى مع العقيدة الإسلامية الصحيحة . فإن كانت كلماتها مقبولة مع اعتقاد أن أثرها هو بإرادة اللَّه سبحانه كان مسموحا بها ، مثلها مثل الدعاء أو الدواء ، وبهذا يمكن أن نفهم ما جاء من نصوص رافضة أو مجيزة لها .
فمما ورد فى رفضها حـديث البخارى ومسلم عن الذين يدخلون الجنة بغير حساب الذى جاء فيه " هم الذين لا يكتوون ولا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون " وفى رواية لمسلم زيادة " ولا يرقون " . فالراقى وطالب الرقية مذمومان ، وعن ابن مسعود رضى اللَّه عنه أنه دخل على امرأته وفى عنقها شىء معقود، فجذبه فقطعه ثم قال : لقد أصبح آل عبد اللّه أغنياء أن يشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا، ثم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم يقول " إن الرقى والتمائم والتولة شرك " قالوا : يا أبا عبد الرحمن هذه الرقى و التمائم قد عرفناها.. فما التولة ؟ قال : شىء تصنعه النساء يتحببن إلى أزواجهن " ( رواه ابن حبان فى صحيحه ، والحاكم وصححه ) . والتولة بكسر التاء وفتح الواو. ومما ورد فى إجازتها :
(أ) حديث الصحيحين من رقية بعض الصحابة بفاتحة الكتاب لسيد الحى الذى لدغ فشفاه اللَّه ، ثم أقرهم النبى صلى الله عليه وسلمِ " على فعلهم وما أعطاه إياهم هذا السيد ، وبين أن العلاج بكتاب اللَّه أحق أن يؤخذ عليه الأجر .
(ب ) حديث الصحيحين عن عائشة رضى اللَّه عنها : أمر النبى صلى الله عليه وسلم أن نسترقى من العين .
(جما حديث الصحيحين : كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه نفث فى كفيه بقل هو اللَّه أحد والمعوذتين ، ثم يمسح بهما وجهه وما بلغت يده من جسده .
(د) حديث الصحيحين : أنه صلى الله عليه وسلم كان يعوذ بعض أهله ، يمسح عليه بيده اليمنى ويقول " اللهم رب الناس أذهب البأس ، واشف أنت الشافى لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقما " .
(هـ ) ما رواه مسلم أن جبريل عليه السلام أتى النبى صلى الله عليه على آله وسلم فقال : يا محمد اشتكيت ؟ قال " نعم " فقال جبريل : باسم اللَّه أرقيك من كل داء يؤذيك ، من شر كل نفس أو عين حاسد، اللَّه يشفيك ، باسم اللَّه أرقيك .
(و) ما رواه مسلم أنه صلى الله عليه على آله وسلم قال : " من نزل منزلا فقال : أعوذ بكلمات اللَّه التامة من شر ما خلق لم يضره شىء حتى يرتحل من منزله ذلك " .
( ز ) ما رواه مسلم عن أنس أن النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم رخص فى الرقية من الحمة والعين والنملة .
(ج ) ما رواه مسلم أن النبى صلى الله عليه على آله وسلم قال لعثمـان بن أبى العاص لما اشتكى إليه وجعا يجده فى جسده منذ أسلم " ضع يدك على الذى تألم من جسدك وقل : بسم اللّه " ثلاثا " وقل سبع مرات : أعوذ بعزة اللَّه وقدرته من شر ما أجد وأحاذر" .
(د) ما رواه أبو داود أنه صلى الله عليه على آله وسلم أذن للشفاء بنت عبد اللَّه أن ترقى من النملة بعد أن عرضت عليه ، وقال " لا باس بها " النملة بكسر الميم بثور فى الجنبين ، اللحمة ضرر ذوات السموم .
(ى) ما رواه ابن ماجه أنه صلى الله عليه على آله وسلم أذن لعمارة بن حزم فى الرقية من الحية بعد أن عرضت عليه ، وقال " لا بأس بها " .
قال النووي فى شرح صحيح مسلم فى الجمع بين الأحاديث الناهية عن الرقى والمجيزة لها : أن المنهى عنه هو الرقية بكلام الكفار، والرقى المجهولة والتى بغير العربية وما لا يعرف معناها، فهى مذمومة لاحتمال أن معناها كفر أو قريب منه أو مكروه ، وأما الرقى بآيات القرآن والأذكار المعروفة فلا نهى عنها بل هـى سنة ( ج 14 ص 196 ) وقد روى مسلم عن النبى صلى الله عليه على آله وسلم "اعرضوا علىَّ رقاكم ، لا باس بالرقى ما لم يكن فيه شرك " . وقال ابن حجر فى فتح البارى : أجمع العلماء على جواز الرقية عند اجتماع ثلاثة شروط : أن تكون بكلام اللَّه أو بأسمائه أو صفاته ، وباللسان العربى أو بما يعرف معناه من غيره ، وأن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها ، بل بتقدير اللَّه (نفثات صدر المكمد لسفارينى : ج 2 ص 642

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء أكتوبر 31, 2012 8:23 pm 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة
الفتوى منقولة من موقع دار الافتاء المصرية كما هى من غير نقصان أو زيادة.

رقم الفتوى: 4307
الموضوع: هل لله تعالى مكان أو تمييز
تاريخ الفتوى: 21/02/2006
المفتي: فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد
المبادئ:

السؤال:

اطلعنا على الطلب المقيد برقم 2514 لسنة 2005م المتضمن :
أنا طالب بكلية الشريعة وقد تعلمت ودرست في علم العقيدة : أن الله موجود بلا مكان ولا يتحيز في أي جهة ، فأفتوني في ذلك ؛ حيث إن هناك بعض من يتهجم على عقيدة الأزهر .

الجواب:

من ثوابت العقيدة عند المسلمين أن الله تعالى لا يحويه مكان ولا يحده زمان ؛ لأن المكان والزمان مخلـوقان ، وتعالى الله سبحانه أن يحيط به شيء من خلقه ، بل هو خالق كل شيء ، وهو المحيط بكل شيء ، وهذا الاعتقاد متفق عليه بين المسلمين لا يُنكره منهم مُنكِرٌ ، وقد عبَّر عن ذلك أهل العلم بقولهم : " كان الله ولا مكان ، وهو على ما كان قبل خلق المكان ؛ لم يتغير عما كان " ، ومن عبارات السلف الصالح في ذلك :
قول الإمام جعفر الصادق عليه السلام : " مَنْ زعم أن الله في شيء أو من شيء أو على شيء فقد أشرك ؛ إذ لو كان في شيء لكان محصورًا ، ولو كان على شيء لكان محمولا ، ولو كان من شيء لكان مُحْدَثًا " ا هـ .
وقيل ليحيى بن معاذ الرازي : أَخْبِرْنا عن الله عز وجل ، فقال : إله واحد ، فقيل له : كيف هو ؟ قال : ملك قادر ، فقيل له : أين هو ؟ فقال : بالمرصاد ، فقال السائل : لم أسألك عن هذا ؟ فقال : ما كان غير هذا كان صفة المخلوق ، فأما صفته فما أخبرت عنه .
وسُئِل ذو النون المصري رضي الله عنه عن قوله تعالى { الرَّحْمَنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوَى } ، فقـال : " أثبت ذاته ونفى مكانه ؛ فهو موجود بذاته والأشياء بحكمته كما شاء " ا هـ .
وأما ما ورد في الكتاب والسنة من النصوص الدالة على علو الله عز وجل على خلقه فالمراد بها علو المكانة والشرف والهيمنة والقهر ؛ لأنه تعالى منـزه عن مشابهة المخلوقين ، وليست صفاته كصفاتهم ، وليس في صفة الخالق سبحانه ما يتعلق بصفة المخلوق من النقص ، بل له جل وعلا من الصفات كمالُها ومن الأسماء حُسْنَاها ، وكل ما خطر ببالك فالله تعالى خلاف ذلك ، والعجز عن درك الإدراكِ إدراكُ ، والبحث في كنه ذات الرب إشراكُ .
وعقيدة الأزهر الشريف هي العقيدة الأشعرية وهي عقيدة أهل السنة والجماعة ، والسادة الأشاعرة رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم هم جمهور العلماء من الأمة ، وهم الذين صَدُّوا الشبهات أمام المَلاَحِدَةِ وغيرهم ، وهم الذين التزموا بكتاب الله وسنة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عبر التاريخ ، ومَنْ كفّرهم أو فسّقهم يُخْشَى عليه في دينه ، قال الحافظ ابن عساكر رحمه الله في كتابه " تبيين كذب المفتري ، فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري " : " اعلم وفقني الله وإياك لمرضاته ، وجعلنا ممن يتقيه حق تقاته ، أن لحوم العلماء مسمومة ، وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ، وأن من أطلق عليهم لسانه بالثلب ، ابتلاه الله قبل موته بموت القلب " ا هـ .
والأزهر الشريف هو منارة العلم والدين عبر التاريخ الإسلامي ، وقد كوَّن هذا الصرحُ الشامخُ أعظم حوزة علمية عرفتها الأمة بعد القرون الأولى المُفَضَّلة ، وحفظ الله تعالى به دينه ضد كل معاند ومشكك ؛ فالخائض في عقيدته على خطر عظيم ، ويُخْشَى أن يكون من الخوارج والمرجفين الذي قال الله تعالى فيهم : { لَئِن لَّمْ يَنتَهِ المُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِى المَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لاَ يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلا قَلِيلًا } (الأحزاب 60) .
والله سبحانه وتعالى أعلم



https://www.facebook.com/permalink.php? ... 5244593747

_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد نوفمبر 11, 2012 2:04 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 28715

دار الإفتاء : بيع الدواء المدعوم لمن لا يستحقه حرام شرعا



أكدت دار الإفتاء المصرية، أن قيام بعض الصيادلة بشراء وبيع أدوية التأمين الصحي من خلال صيدلياتهم العامة لغير المستحقين من جمهور المرضى حرام شرعا، ويعد ضربا من ضروب الاعتداء على المال العام، وفي ذلك ظلم بين وعدوان على حقوق الناس وأكل لها بالباطل.

وأضافت دار الإفتاء فى فتوى لها اليوم، أن بيع الدواء المدعوم لمن لا يستحقه حرام شرعا من حيث كونه استيلاء على مال الغير بغير حق ، ويزيد من هذا الذنب كون المال المعتدى عليه مالا للفقراء والمحتاجين من المرضى الذين يحتاجون إلى من يرحمهم ويضمد جراحهم ويخفف أمراضهم وآلامهم ، لا إلى مَن يضرهم وينتقص من

حقهم في العلاج والدواء ويعتدي عليه بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

وأوضحت الفتوى أن العلاج هو من الاحتياجات الأساسية التي تدعمها الدولة ،

وتلتزم بتوفيره للمواطنين حتى لو ارتفعت أسعار التكلفة أو الأدوية ، وتتحمل الدولة أعباء ذلك من أجل القضاء على المرض ، واستفادة شرائح المجتمع كافة منه، خاصة الفقراء منهم؛ باعتباره حاجة أساسية وضرورية، ولتضع بذلك حدا للتلاعب باحتياجات الناس الأساسية، وهي أيضا طريقة من طرق سد حاجة محدودي الدخل ورفع

مستواهم المادي بإيصال المال إليهم بصورة غير مباشرة، وهي صورة الدعم، وهذا كله من الواجبات الشرعية على الدول والمجتمعات تجاه مواطنيها، خاصة محدودي الدخل.

ووصفت الفتوى فعل هؤلاء الصيادلة بانه تبديد للمال العام ؛ لأنهم مستأمنون على هذا الدواء المدعوم حتى يحصل عليه المواطنون من غير عناء، فتفريطهم في الأمانة
ببيعهم هذا الدواء للجشعين ليبيعوه للناس بأغلى من سعره، أو ليستعملوه في غير ما خصص له هو مشاركة لهم في الظلم والبغي والاستيلاء على حقوق الناس، وناهيك بذلك

ذنبا وجرما ، فهم مرتكبون بذلك لهذه الكبائر من الذنوب التي لا طاقة للإنسان بإحداها فضلاً عن أن تتراكم عليه أحمالها.
http://www.elwatannews.com/news/details/74887

_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: من فتاوى أهل السنه والجماعه ... دار الأفتاء المصريه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 11, 2013 1:11 am 
غير متصل

اشترك في: الجمعة إبريل 28, 2006 11:18 pm
مشاركات: 3779
مكان: الديار المحروسة



عنوان الفتوى : سجود التلاوة
السؤال : ما حكم سجود التلاوة وصفته

الإجابة

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : " إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد ، اعتزل الشيطان يبكي ، يقول : يا ويلي ، وفي رواية يا ويله - أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة ، وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار " [رواه مسلم في صحيحه] وعن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال : [كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقرأ علينا السورة فيها السجدة فيسجد ونسجد] [رواه البخاري]. وسجود التلاوة سنة مؤكدة عقب تلاوة آية السجدة للأحاديث المذكورة وغيرها في الصلاة وغير الصلاة، فلا يترتب على تركها إثم، والأفضل فعلها. شروط صحة سجود التلاوة: يشترط لصحة سجود التلاوة الطهارة من الحدث والخبث في البدن والثوب والمكان ؛ لكون سجود التلاوة صلاة أو جزءا من الصلاة أو في معنى الصلاة ، فيشترط لصحته الطهارة التي شرطت لصحة الصلاة ، والتي لا تقبل الصلاة إلا بها. سجود التلاوة يحصل بسجدة واحدة وأن السجدة للتلاوة تكون بين تكبيرتين. من يسجد للتلاوة إن قال في سجوده للتلاوة ما يقوله في سجود الصلاة جاز وكان حسنا ، وسواء فيه التسبيح والدعاء ، ويستحب أن يقول في سجوده ما روت عائشة رضي الله تعالى عنها قالت : " كان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول في سجود القرآن : سجد وجهي للذي خلقه وشق سمعه وبصره بحوله وقوته " وإن قال : اللهم اكتب لي بها عندك أجرا ، واجعلها لي عندك ذخرا ، وضع عني بها وزرا ، واقبلها مني كما قبلتها من عبدك داود عليه السلام فهو حسن. ويسقط حكمها عن المأموم الذي لم يسجد إمامه لعدم جواز مخالفة الإمام إذا تركها. وتجب على المأموم إذا سجدها إمامه لوجوب متابعة الإمام



https://www.facebook.com/Dar.Al.Ifta.Al ... 0894198697


_________________
صورة



أنا الذى سمتنى أمى حيدره

كليث غابات كريه المنظره

أوفيهم بالصاع كيل السندره





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 64 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط