موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: القول الجلي في حكم التسمية بإسم عبد النبي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة ديسمبر 26, 2014 2:44 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3201


أطلعنا على الطلب المقيد والمتضمن السؤال هل يجوز التسمية باسم عبدالنبي وعبدالرسول؟


الجواب:

جواز ذلك , لما دل عليه الكتاب والسنة , وجرى عليه العمل سلفاً وخلفاً , على ما سيأتي تفصيله ولابد من الإنتباه إلى أن هناك فارقاً في الوضع والإستعمال بين العبادة التي لا يجوز صرفها إلا إلى الله تعالى وبين العبودية التي لها في اللغة معان متعددة :
منها:غاية الخضوع والتذلل, وهذه تسمى في اللغة "عبادة".
ومنها:الطاعة والخدمة والرق والولاء وهذه تسمى عبودية أو عبدية ولا تسمى عبادة, فإذا أٌضيفت كلمة "عبد" إلى الله تعالى كان معناها غاية التذلل والخضوع كعبد الله وعبدالرحمن وإذا أضيفت إلى غيره أمكن حملها على معنى: رقيق فلان أو خادمه أو مولاه أو مطيعه وذلك تبعاً للسياق والقرينة التي تحدد المعنى اللغوي وهذا هو ما نص عليه أئمة اللغة وأهلها كما في "معجم مقاييس اللغة" لابن فارس (4\169ط.اتحاد الكتاب العرب2002م).

وإستعمال العبودية وإضافتها إلى المخلوق بالمعنى الأخير وارد في نص الكتاب الكريم وفي السنة النبوية المطهرة وفي إستعمال العرب والصحابة وأهل العلم من بعدهم:

فمن الكتاب الكريم: قوله تعالى:(( وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم))النور32.

ومن السنة النبوية الشريفة:ما رواه الشيخان وغيرهما من حديث البراء بن عازب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال يوم حنين:(( أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب)).
وهو صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا ينطق إلا حقاً ولو كان في هذا الإسم إشارة إلى شيء من المحظور أو الشرك لاستبدل به غيره خاصة وأنه في مقام قتال الشرك وأهله , فيقول: أنا ابن شيبة أو ابن أبي الحارث أو أنا رسول الله أو نحو ذلك والسكوت في معرض الحاجة إلى البيان بيان.

وقال الحافظ ابن حجر في ترجمة الصحابي عبد خير الحميري من "الإصابة في معرفة الصحابة" للحافظ ابن حجر(4\149ط.دار الكتب العلمية), روى ابن السكن من طريق محمد بن عثمان بن حوشب عن أبيه عن جده قال:((لما أن أظهر الله محمداً أرسلت إليه أربعين فارساً مع عبد شر, فقدموا عليه بكتابي, فقال له: ما اسمك؟ قال: عبد شر قال: بل أنت عبد خير)),وهذا مبطل للزعم بأن كل إضافة "عبد" إلى غير الله فهي تعبيد محظور.

ومما ورد من إستعمال الصحابة رضي الله عنهم : ما رواه البيهقي في سننه " أن امرأة ورثت من زوجها شقصاً فٌرفع ذلك إلى علي رضي الله عنه فقال: هل غشيتها؟ قال: لا, قال: لو كنت غشيتها لرجمتك بالحجارة, ثم قال: هو عبدك إن شئت بعتيه وإن وهبتيه وإن شئت أعتقتيه وتزوجتيه".

وعلى ذلك جرى العلماء والمصنفون من غير نكير وشهرة هذا الإستعمال واستفاضته تٌغني عن تطلبه وتتبعه.

وقد درج المسلمون على إستعمال اسم"عبد النبي" و "عبد الرسول" وصفاً وتسميةً عبر العصور حٌباً في التشرف بالإنتساب إلى خدمة الجناب الشريف, وقد تسمى به أئمة أعلام يقتدى بهم في الدين , منهم : الإمام العلامة عبد النبي المغربي المالكي, مفتي السادة المالكية بدمشق(ت:923هـ),والإمام الفقيه العلامة عبد النبي بن أحمد بن عبد القدوس الحنفي النعماني(ت:990هـ),والشيخ عبد النبي بن محمد بن عبد القادر بن جماعة المقدسي الشافعي(ت:بعد990هـ),والشيخ الفقيه عبد النبي الخليلي الحنفي شيخ العلامة الحصكفي ذكره في أول كتابه "الدر المختار شرح تنوير الأبصار", والعلامة القاضي عبد النبي بن عبد الرسول الأحمد نكري (ت:بعد1173هـ),صاحب"جامع العلوم" الملقب بـ"دستور العلماء في إصطلاحات العلوم والفنون", سٌمي بذلك هو وأبوه , والفقيه الأصولي عبد النبي بن محمد الطوسجي(ت:1203هـ).

وكذلك استفاض بين الشعراء والعلماء وصف أنفسهم بهذا من غير نكير تنزيلاً لأنفسهم منزلة الأرقاء المماليك لجنابه الشريف صلى الله عليه وعلى آله وسلم ومنهم:الإمام جمال الدين الصرصري الحنبلي (ت:656هـ), والإمام جمال الدين بن ظهيرة الشافعي(ت:819هـ),والإمام الشهاب الخفاجي الحنفي قاضي قضاة الحنفية في عصره(ت:1069هـ).

والقول بجواز التسمي بعبد النبي هو القول الأوجه أو المعتمد عند العديد من محققي السادة الشافعية , إما بالجواز مطلقاً,أو بالجواز مع الكراهة فقد قال الإمام الخطيب الشربيني الشافعي في (مغنى المحتاج,6\141ط.دار الكتب العلمية):"والتسمية بعبد النبي قد تجوز إذا قصد به النسبة إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم".

وقال الإمام الرملي في (نهاية المحتاج 8\148,ط دار الفكر) وتبعه العلامة الجمل الشافعي في حاشيته (فتوحات الوهاب بتوضيح شرح منهج الطلاب ,5\266 ط .دار الفكر): "وتحرم(أي التسمية) بملك الملوك, إذ لا يصلح لغيره تعالى, وكذا عبد الكعبة أو الدار أو علي أو الحسين, لإيهام التشريك ومثله عبد النبي على ما قاله الأكثرون والأوجه جوازه, لا سيما عند إرادة النسبة له صلى الله عليه وعلى آله وسلم".

وقال العلامة البجيرمي في حاشيته على شرح المنهج (4\302ط الحلبي):"والمعتمد الكراهة في قاضي القضاة وكذا عبد النبي".

قال العلامة أبو بكر الدمياطي في (إعانة الطالبييين,2\383,ط دار الفكر):" وما ذكر من التحريم هو معتمد ابن حجر, أما معتمد الرملي فالجواز".

ونص بعض علماء الحنفية أيضاً على أن التسمية به ليست محرمة , بل هي مكروهة فقط كما في "العرف الشذي للكشميري" (4\262-263 ط. مؤسسة ضحى).

أما الانتساب بالعبدية لغير النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ممن يٌتَشرفٌ بالانتساب إليه : فيرى بعض العلماء أيضاً أنه مكروه وليس حراماً , قال العلامة القليوبي في "حاشيته على شرح المنهاج" (4\256 ط. مصطفى الحلبي):"وتكره بعبد النبي أو بعبد علي"أهـ.

والمعتمد في الفتوى جواز أن يتسمى الإنسان بعبد النبي أو عبد الرسول على ما رجحه الإمام الرملي ومن تبعه , لمحاً لمعنى شرف الانتساب إليه صلى الله عليه وعلى آله وسلم اتباعاً وتأسياً وطاعةً وخدمةً, وعلى ذلك عمل المسلمين في الأمصار والأعصار ولا ينبغي للفقيه والمفتي تخطئة الأعراف والعادات ما دام لها وجه في الشرع, فضلاً عن رجحانها من حيث الدليل وتوافقها مع الأدب مع الجناب النبوي وحينئذ فلا يٌمنع التسمي بهذا الاسم الشريف بأي دعوى وتحت أي شعار بل ولا يٌندب لمن اسمه عبد النبي أو عبد الرسول أن يغيره.

وأما التسمي بالعبدية لغير النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ممن يٌتشرف بالانتساب له على غير معنى العبادة ففيه خلاف بين العلماء ومعلوم أنه لا إنكار في مسائل الخلاف وأنه إنما يٌنكر المتفق عليه لا المختلف فيه.

والجنوح إلى المنع بدعوى مخالفة ذلك للعقيدة الإسلامية أو الزعم بأنه إقرار لغير الله تعالى بالربوبية أو جحد لبعض ربوبيته سبحانه أو الزعم بانعقاد الإجماع على تحريمه إنما جاء من الجهل بالكتاب والسنة وأقوال السلف وحقائق اللغة ومجازاتها وفيه من القدح في عقائد المسلمين وتجهيل العلماء السابقين والاتهام الصريح لهم بالوقوع في الشرك وذلك ما ينأى العاقل بنفسه عنه.
وإذا كان الوصف بذلك كله جائزاً فالتسمي به جائز ومباح أيضاً , والله أعلم.



http://www.dar-alifta.org/viewfatwa.aspx?ID=4241


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: القول الجلي في حكم التسمية بإسم عبد النبي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة ديسمبر 26, 2014 9:08 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5247
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: القول الجلي في حكم التسمية بإسم عبد النبي
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة ديسمبر 26, 2014 3:45 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد إبريل 15, 2012 12:39 pm
مشاركات: 3201

شيخنا الفاضل\ فراج يعقوب جزاك الله خيراً كثيراً

ودائماً يسعدني ويشرفني مروركم الكريم العطر

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً كبيراً.


_________________
أبا الزهراء قد جاوزت قدري *** بمدحك بيد أن لي انتسابا

سألت الله في أبناء ديني *** فإن تكن الوسيلة لي أجــابا


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط