موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 91 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 7  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 25, 2014 11:19 am 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 17531
الأفاضل الأحباب

تحت هذه المشاركة نضع ما يحدث في الإقتصاد العالمي

اجعلها وكأنها نبؤات

China offers to help Russia...and wean the world off the dollar

http://finance.yahoo.com/news/china-s-g ... soc_trk=ma

22 ديسمبر 2014

It’s been a tough year for Russia. The sliding ruble, plunging oil prices and economic sanctions have all cut a swathe through the economy. China, Russia’s biggest economic partner is now offering to help. Think of it as an olive branch filled with yuan leaves.

Henry Blodget says this is an example of the changing global economy: “The world is realigning. This is the big picture. China is getting stronger and stronger. Russia is in trouble.” Don’t tell that to Russian President Vladimir Putin. Putin doesn’t consider his country’s current economic state as a crisis and he remains defiant that the Ruble will bounce back.

China and Russia are both trying to decrease dependence on the U.S. dollar in international trading. In October, the countries agreed on a $24 billion currency swap to strengthen the ruble and make trading easier between the two partners.

Perhaps, not looking to offend Putin, Chinese Foreign Minister Wang Yi says they would only help Russia, if they needed it and that he believes Russia has the wherewithal to get out from under its problems. Blodget disagrees and sees some bumpy roads ahead: “You’re going to get destabilization. China and Russia are cozying up. China is playing it both ways. Saying not too much help here and keeping their options open.”

[Get the Latest Market Data and News with the Yahoo Finance App]

China and Russia both need each other. Earlier this year China signed a 30-year $400 billion deal to buy Russian gas and shore up their energy supplies. Western economic sanctions placed on Russia after its meddling in the Ukraine have also forced the country to import more from China. China’s exports to Russia are up over 10% from last year.

Russia’s struggles are also a prime opportunity for China to showcase its economic prowess. China’s buying power and global emergence is altering the global landscape. “This idea that the U.S. and Europe control the whole world is starting to change,” says Blodget. Look for China to continue to find ways to assert its economic power in the coming year.

_________________
عَنْ عَلِيٍّ قَالَ كُنَّا إِذَا احْمَرَّ الْبَأْسُ وَلَقِيَ الْقَوْمُ الْقَوْمَ اتَّقَيْنَا بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَمَا يَكُونُ مِنَّا أَحَدٌ أَدْنَى إِلَى الْعَدُوِّ مِنْهُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 25, 2014 11:52 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد مارس 07, 2004 12:49 pm
مشاركات: 5129

ارتفاع مفاجئ قدره 7,3 مليون برميل في مخزون النفط الأمريكي


أ ش أ

25-12-2014 | 11:03

http://gate.ahram.org.eg/News/576866.aspx

كشفت أرقام نشرتها وزارة الطاقة الأمريكية الأربعاء عن ارتفاع مفاجئ في مخزونات النفط في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وارتفع المخزون الأمريكي بمقدار 7,3 مليون برميل ليبلغ 387,20 مليون برميل في الأسبوع الذي انتهى في 19 ديسمبر، بينما كان محللو وكالة داو جونز يتوقعون تراجعًا بمقدار 1,8 مليون برميل.

لكن هذه المخزونات التي تراجعت 800 ألف برميل في الأسبوع الذي سبق، تبقى فوق الحد الأعلى من الهامش المتوسط في هذه الفترة من السنة. وقد ارتفعت بنسبة 5,3 بالمئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 25, 2014 11:55 am 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 30182
حاضر يا سيدنا

نفعل ان شاء الله وجزاكم الله خيرا

وربنا يستر "انه صراع عمالقه اقتصاد العالم"

وحاسس كده أننا ممكن - وعده دول- نروح فى الرجلين

_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 25, 2014 9:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء سبتمبر 26, 2012 11:14 pm
مشاركات: 115
وزير المالية السعودى: المملكة قد تلجأ للاقتراض لتمويل عجز الموازنة
الخميس، 25 ديسمبر 2014 - 08:48 م

http://www.youm7.com/story/2014/12/25/وزير-المالية-السعودى--المملكة-قد-تلجأ-للاقتراض-لتمويل-عجز-ال/2003260#.VJsUh3GELs
قال وزير المالية السعودى إبراهيم العساف إن الحكومة لم تحدد بعد الخيار الأمثل لتمويل عجز الموازنة المتوقع فى عام 2015 عند 145 مليار ريال (38.7 مليار دولار) وما إذا كانت ستلجأ للسحب من الاحتياطات الضخمة للمملكة أم للاقتراض فى ظل تدنى أسعار الفائدة.

وفى وقت سابق من اليوم أقرت الحكومة السعودية ميزانية توسعية لعام 2015 ورفعت الإنفاق لمستوى قياسى وقالت إنها ستمول عجزا متوقعا من الاحتياطيات المالية الضخمة وهو ما يبدد المخاوف بشأن تأثر اقتصاد أكبر مصدر للنفط فى العالم بهبوط أسعار الخام.

ووفقا للموازنة التى أعلنتها وزارة المالية على موقعها الإلكترونى تتوقع الوزارة أن تبلغ النفقات العامة 860 مليار ريال (229.3 مليار دولار) فى عام 2015 ارتفاعا من 855 مليارا فى الموازنة الأصلية لعام 2014 والذى شهد أول خفض فى الإنفاق منذ عام 2002.

ومن المتوقع أن تبلغ الإيرادات 715 مليار ريال فى 2015 وهو ما يجعل المملكة أكبر مصدر للنفط فى العالم تسجل عجزا فى الموازنة - للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية فى 2009 - بقيمة 145 مليار ريال.

وقال الوزير فى مقابلة مع تلفزيون العربية اليوم الخميس إن العجز المتوقع يتجاوز قليلا أربعة بالمئة من الناتج المحلى الإجمالى لهذا العام مضيفا "هذه النسبة تعتبر قليلة فى ظل الظروف الدولية."

وأضاف "إلى الآن لم يتقرر أى الخيارين سنلجأ له ولكن فى بيئة تتسم بانخفاض اسعار الفائدة فهذا يؤثر... من ناحية احتياطاتنا السائلة عوائدها منخفضة جدا كذلك هناك فرصة للاقتراض بأسعار جيدة."

ولفت إلى أنه سيجرى مناقشة الأمر مع المسؤولين فى مؤسسة النقد العربى السعودى (البنك المركزي) وإن خيار الاقتراض أو السحب من الاحتياطى سيعتمد على التوقيت الذى ستلجأ فيه المملكة لتنفيذ ذلك.

وبلغت الاحتياطيات الخارجية للمملكة 2.8 تريليون ريال بنهاية نوفمبر تشرين الثاني.

وأكد العساف على أن المملكة بمقدورها تحمل انخفاض أسعار النفط على المدى المتوسط بفضل عوامل من بينها الاحتياطيات الضخمة وتدنى حجم الدين العام.

وبحسب بيان الموازنة من المتوقع أن يبلغ حجم الدين العام لأكبر مصدر للنفط فى العالم نحو 44.3 مليار ريال أى ما يمثل 1.6 بالمئة من الناتج المحلى الإجمالى المتوقع أن يصل إلى 2.82 تريليون ريال خلال 2014.

وقال العساف "السياسة المعاكسة للدورات الاقتصادية نجحت فى الماضى بتلافى الحد أو التخفيض الكبير فى انفاق الحكومة نتيجة لوجود كما سميته خطوط دفاع متمثلة فى الدين العام الذى وصل هذا العام الى 44 مليار وهى نسبة لا تذكر مقارنة بحجم اقتصاد المملكة وكذلك وجود الاحتياطيات الكبيرة."

وتابع أن ذلك يضاف إلى الموارد الكبيرة لدى المؤسسات المالية الحكومية أو الخاصة التى يمكن الاقتراض منها.

وقال "لذلك استطيع التأكيد أننا نستطيع على المدى المتوسط تحمل الانخفاض فى اسعار البترول."

ومنذ يونيو حزيران تراجع خام القياس العالمى مزيج برنت من حوالى 115 دولارا للبرميل - وهو مستوى ساعد المملكة على تسجيل فوائض متوالية فى الميزانية - ليصل إلى ما يزيد قليلا عن 60 دولارا للبرميل.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس ديسمبر 25, 2014 9:33 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء سبتمبر 26, 2012 11:14 pm
مشاركات: 115
Why Putin Is Winning The New Cold War?
http://www.globalresearch.ca/why-putin- ... ar/5417041

The US wants to bring Russia down but it can’t get past Vladimir Putin

There are 7.2 billion people on this planet but the United States fears only one man — Vladimir Putin. That’s because on virtually every front of the new Cold War, the Russian president is walloping the collective challenge of the West. Fear can make you do strange things — for the second year running, Forbes magazine has named Putin as the world’s most powerful person.

It is said about the Russians that they take a long time to saddle their horses, but they ride awfully fast. After patiently nursing the collapsed Russian economy back to health from 1999 to 2007, Putin started pushing back against the western encirclement of his country. In Syria, Crimea and Ukraine, the West has faced humiliating setbacks and melted away at his approach. In the high-stakes game of energy, it will be Russian — not western — pipelines that will dominate the Eurasian landmass.

But instead of scorekeeping, a more instructive exercise would be to try and understand how Putin has managed to keep Russia ahead in the game.

More than any other leader, the Russian president by virtue of his KGB experience understands how the US operates. The American modus operandi — in sync with the British — is to organise coups, rebellions and counter-revolutions in countries where nationalist leaders come to power. Iran, Chile, Ecuador, Venezuela, Panama and Ukraine are the classic examples.

John Perkins writes in Confessions of an Economic Hitman (2004) how he and other ‘hitmen’ like him were sent to developing countries as consultants to bribe or coerce diplomats, economists, administrators and politicians to do the bidding of the US. Often they succeeded, but if they failed then the CIA would send in the ‘jackals’ — professionally trained assassins who would engineer the deaths of those who stood in the way of complete American domination.

This one-two punch by economic hitmen and assassins was so effective in creating banana republics that the US rarely had to up the ante. Among the rare occasions the US had to use the military in pursuit of commercial aims was in Iraq, and to a limited extent in Libya.

Putin knows the US has attempted — and will continue to attempt — regime change in Russia. As a former KGB official stationed in East Germany, he knows the hitmen are looking for an opportunity. That’s precisely why he kicked out rogue agencies such as USAID and the British Council, both of which are fronts for Anglo-American secret services.

“One of the things to understand is that he in particular studied counter-intelligence which is key in understanding why he’s the critical player,” writes Joaquin Flores in the Center For Syncretic Studies website. “Counter-intelligence is not just finding spies, but it’s actually countering the work of other agents who are embedded or whose work involves embedding themselves to destroy institutions from within.”

Parallel to American black ops is naked war. The US economy — and that of its sidekick Britain — is a war economy. Kremlin adviser Sergei Glazyev said at a June round table in Moscow: “The Americans have gained from every war in Europe — World War I, World War II, the Cold War. The wars in Europe are the means of their economic miracle, their own prosperity.”

The ongoing skirmishes in Ukraine are clearly a pretext to pull Russia into a direct military confrontation with the Ukrainian armed forces, in order to create a regional war in Europe.

Russia’s response is two-pronged. One, by refusing to get into a shooting war with the Ukrainian thugs, it keeps the Americans frustrated. Washington’s inaction in Ukraine was brilliantly described by a Chinese general as a symptom of America’s strategic “erectile dysfunction”.

Secondly, Putin is employing asymmetrical strategies to stop — and ultimately bring down — the American empire. A key element of this strategy is to strike at the key pillar of American power — the dollar. Russia — with support from fellow BRICS members China, India, Brazil and South Africa — is moving away from dollar-denominated trade, a step that will seriously impact the barely growing American economy.

According to financial portal Zero Hedge,

“Glazyev’s set of counter-measures specifically targets the core strength of the US war machine, i.e., the Fed’s printing press. Putin’s adviser proposes the creation of a ‘broad anti-dollar alliance’ of countries willing and able to drop the dollar from their international trade. Members of the alliance would also refrain from keeping currency reserves in dollar-denominated instruments. An anti-dollar coalition would be the first step for the creation of an anti-war coalition that can help stop the US’ aggression.”

Ukraine could eventually turn out to be the catalyst for Europe’s divorce from the US. This is because sanctions against Russia are threatening business houses in Germany and other western European countries, which have over the past two decades developed deep links with the Russian economy. “Somewhat surprisingly for Washington, the war for Ukraine may soon become the war for Europe’s independence from the US and a war against the dollar,” says Zero Hedge.

Moscow is also pushing for institutional changes. The $100 billion New Development Bank, co-owned by the brics, will not only counter the influence of western lending institutions but also stop the flow of cash from the developing countries to the West.

The current lending system is skewed in favour of western countries because loans by the World Bank and imf come with a basketful of conditions. For instance, when these two outfits offer a loan, it can be used to purchase goods and services only from the West. Or the loan can be used only for building dams but not on, say, drinking water utilities.

Of course, the expertise and material for building dams will have to come from the US and Europe. And when the drinking water supply remains poor, it creates demand for — mostly western-owned — colas and bottled water. The new bank will, therefore, hit the West where it hurts most — in the pocket.

Even as Putin has been making all the right moves on the geopolitical chessboard, his opponents aren’t sitting idle, watching their empire fold up. The Russian rouble is getting hammered even as the price of oil is being driven into the ground by the Saudis at the bidding of their American overlords. No surprises here — the Americans will relentlessly try to weaken Russia as it is the only country that stands between Washington and world domination.

However, Putin is a judoka who knows how to use his opponent’s force against the opponent itself. He knows the West’s salad days are over and it is not in a position to take on the Russian military. He’s content to watch the Americans commit strategic overreach — taking on Russia and simultaneously trying to contain the irresistible rise of the BRICS.

Putin is fortunate that his heavyweight partners in the BRICS continue to back Russia in its tussle with the West. Both India and China agree Moscow has legitimate interests in Ukraine and Crimea. Recently, the brics ticked off Australia for its foolhardy proposal to ban Putin from the G20 summit.

Such assurances of support have emboldened Putin to show the West the finger. In 2012, he nonchalantly skipped the G8 summit, and earlier this year, he merely shrugged when the G8 went back to G7 — the pre-Cold War configuration. (With members such as Canada, the G7 is a joke anyway.)

If history has taught us anything, it is that Russia has a habit of grinding down its enemies. After Napoleon and Hitler, it could be the turn of the Americans to realise the dangers of bear-baiting.

(This is an updated version of an article that appeared in the Moscow-based Rossiyskaya Gazeta Group’s Russia & India Report)


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة ديسمبر 26, 2014 3:31 pm 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 30182

مخاوف على تصنيف روسيا تضعِف الروبل


هبط الروبل أمس متخلياً عن مكاسب صباحية محدودة بعدما حذرت مؤسسة «ستاندرد آند بورز» للتصنيفات الائتمانية من أنها قد تخفض التصنيف الائتماني لروسيا في كانون الثاني (يناير) إلى درجة المضاربة في مؤشر إلى ارتفاع الأخطار الائتمانية. وتراجع الروبل 0.7 في المئة أمام العملة الأميركية إلى 54.88 روبل للدولار بعدما فتح مرتفعاً بالنسبة ذاتها. وفقد الروبل 0.8 في المئة أمام اليورو ليصل إلى 67 روبلاً لليورو.

وعدلت «ستاندرد آند بورز» الليلة الماضية التصنيفات الائتمانية لروسيا إلى درجة «المراقبة السلبية للائتمان» من تصنيف «سلبي» وحذرت من أن تدهور المرونة النقدية للبلاد قد يؤدي إلى خفض ديونها السيادية إلى درجة «عالية الأخطار» في وقت قريب ربما يكون منتصف كانون الثاني. وتعني المراجعة وجود فرصة بنسبة 50 في المئة لخفض التصنيف.

المصرف المركزي

صورة


وعرض المصرف المركزي الروسي مساعدة كبار المصدرين على إعادة تمويل ديونهم الخارجية في العام المقبل المتوقع أن يكون أحد أصعب السنوات اقتصادياً بالنسبة إلى الرئيس فلاديمير بوتين الذي يحكم البلاد منذ 15 سنة، بسبب العقوبات الغربية وانخفاض سعر النفط. وأعلن المصرف المركزي أنه سيقدم قروضاً بالدولار واليورو إلى الشركات الكبرى الراغبة في تقديم قروضها الخارجية كضمان.

ويعني هذا أن الدولة ستتحمل فعلياً الأخطار الائتمانية عن الشركات التي قفزت التزاماتها الخارجية مقومة بالروبل بسبب الانخفاض الحاد للعملة هذا العام. وعلى رغم أن الدين الخارجي السيادي لروسيا ضئيل للغاية راكمت شركات حكومية وخاصة ديوناً خارجية بقيمة 600 بليون دولار منها 100 بليون مستحقة في العام المقبل.

وتقلصت بشدة القدرة على تسديد القروض أو تمديد أجلها هذا العام بسبب العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب أوكرانيا والتي منعت فعلياً الشركات والمصارف من دخول أسواق الدين الغربية. وتملك روسيا احتياطات أجنبية من النقد والذهب بنحو 414 بليون دولار انخفاضاً من 510 بلايين بداية العام بعدما أنفقت بكثافة لدعم الروبل مع انخفاض سعر النفط أكبر داعم لإيرادات التصدير في روسيا.

صورة


وشدد المصرف المركزي على أن تحركه اليوم يهدف إلى «المساعدة في إعادة تمويل الديون الخارجية لشركات التصدير الروسية بالعملات الأجنبية والتي تستحق في المستقبل القريب في وقت تواجه فيه الشركات قيوداً على الوصول إلى أسواق رأس المال العالمية». وأضاف أن عمليات الإقراض هذه ستساعد أيضاً في استقرار سعر صرف الروبل وفق العوامل الأساسية وتقليص التقلبات. وستقدَّم القروض خلال عام حداً أقصى في عطاءات بسعر فائدة أدنى يبلغ 0.75 في المئة فوق السعر المتداول بين مصارف لندن (ليبور).

صادرات القمح وموقف مصر

وارتفعت أسعار القمح في العقود الآجلة مدعومة بالقيود التي فُرضت على الصادرات الروسية وشكلت خطراً في ما يبدو على الشحنات المقرر إرسالها إلى مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، خلال كانون الثاني. واستقرت أسعار الذرة من دون تغير يذكر بينما تراجعت أسعار فول الصويا.

وقال رئيس اتحاد الحبوب الروسي أركادي زلوتشيفسكي، إن روسيا قد لا تتمكن من تزويد الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر بشحنات القمح في كانون الثاني مع توقف الصادرات بسبب قيود غير رسمية فرضتها الحكومة. وقال تاجر أوروبي: «من الواضح أنهم لن يبيعوا أي شيء بعد الآن... هذا عامل سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار. وتريد الأسواق حالياً معرفة مزيد من التفاصيل في شأن ما ستفعله الحكومة».

وشددت هيئة السلع التموينية المصرية على أن الشركات التجارية ملزمة بتنفيذ عقودها الخاصة بشحن القمح الروسي إلى مصر في كانون الثاني. وقال نائب رئيس الهيئة ممدوح عبدالفتاح لوكالة «رويترز»: «الموردون يجب أن يوفوا بالتعاقدات». وفرضت الحكومة الروسية هذا الشهر قيوداً غير رسمية بتشديد الرقابة على الجودة ووضع قيود على الشحن بالقطارات بهدف تهدئة الأسعار المحلية في وقت تواجه فيه البلاد أزمة مالية مرتبطة بهبوط أسعار النفط والعقوبات الغربية.

وارتفعت أسعار القمح في العقود الأميركية تسليم آذار (مارس) 0.2 في المئة إلى 6.36 - 6.50 دولار للبوشل (27 كيلوغراماً) في مجلس شيكاغو للتجارة بينما قفز سعره في عقود آذار في باريس 0.5 في المئة إلى 203 يورو للطن. ولم يطرأ تغير يذكر على أسعار الذرة إذ سجلت ارتفاعاً طفيفاً في عقود آذار نسبته 0.06 في المئة لتصل إلى 4.14 - 4.25 دولار للبوشل في مجلس شيكاغو للتجارة. وتراجعت أسعار فول الصويا قليلاً في عقود آذار في مجلس شيكاغو حيث انخفضت 0.4 في المئة إلى 10.41 - 10.75 دولار للبوشل.

http://alhayat.com/Articles/6445185/%D9 ... 8%A8%D9%84

_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت ديسمبر 27, 2014 1:44 am 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 30182
روسيا تفرض رسوما على صادرات القمح

قررت روسيا فرض رسوم جمركية على صادرات القمح اعتبارا من 1 فبراير/شباط المقبل، لا تقل عن 35 يورو للطن الواحد بهدف تحقيق الاستقرار في سوق الحبوب المحلي بعد موجة من ارتفاع الأسعار.

وينص المرسوم على فرض رسوم جمركية على صادرات القمح الروسي اعتبارا من 1 فبراير/شباط المقبل نسبتها 15% من القيمة الجمركية للطن زائد 7.5 يورو على أن لا تقل عن 35 يورو للطن الواحد، بهدف فرض الاستقرار ومنع الارتفاع الحاد في أسعار الحبوب في السوق المحلية، بعد أن بدأت الأسعار بالصعود نتيجة لانخفاض سعر صرف الروبل الروسي الذي دفع بالتجار إلى تصدير كميات ضخمة من الحبوب إلى الأسواق الخارجية لجني أرباح أكبر نتيجة لفرق سعر الصرف.

http://arabic.rt.com/news/769178-%D8%B1 ... %A7%D8%B1/

_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 01, 2015 4:20 am 
غير متصل

اشترك في: الاثنين مايو 07, 2012 3:24 pm
مشاركات: 4952

Grandmaster Putin’s Trap: Russia is Selling Oil and Gas in Exchange for Physical Gold


[size=150]
Accusations of the West towards Putin are traditionally based on the fact that he worked in the KGB. And therefore he is a cruel and immoral person. Putin is blamed for everything. But nobody ever accused Putin of the lack of intelligence.

Any accusations against this man only emphasize his ability for quick analytical thinking and making clear and balanced political and economic decisions.

Often Western media compares this ability with the ability of a grandmaster, conducting a public chess simul. Recent developments in US economy and the West in general allow us to conclude that in this part of the assessment of Putin’s personality Western media are absolutely right.

Despite numerous success reports in the style of Fox News and CNN, today, Western economy, led by the United States is in Putin’s trap, the way out of which no one in the West can see or find.And the more the West is trying to escape from this trap, the more stuck it becomes.

What is the truly tragic predicament of the West and the United States, in which they find themselves? And why all the Western media and leading Western economists are silent about this, as a well guarded military secret? Let’s try to understand the essence of current economic events, in the context of the economy, setting aside the factors of morality, ethics and geopolitics.

Development of crude oil prices.

Development of crude oil prices.

After realizing its failure in Ukraine, the West, led by the US set out to destroy Russian economy by lowering oil prices, and accordingly gas prices as the main budget sources of export revenue in Russia and the main sources of replenishment of Russian gold reserves. It should be noted that the main failure of the West in Ukraine is not military or political. But in the actual refusal of Putin to fund the Western project of Ukraine at the expense of the budget of Russian Federation. What makes this Western project not viable in the near and inevitable future.

Last time under president Reagan, such actions of the West’s lowering of oil prices led to ‘success’ and the collapse of USSR. But history does not repeat itself all the time. This time things are different for the West. Putin’s response to the West resembles both chess and judo, when the strength used by the enemy is used against him, but with minimal costs to the strength and resources of the defender. Putin’s real policies are not public. Therefore, Putin’s policy largely has always focused not so much on effect, but on efficiency.

Very few people understand what Putin is doing at the moment. And almost no one understands what he will do in the future.

No matter how strange it may seem, but right now, Putin is selling Russian oil and gas only for physical gold.

Putin is not shouting about it all over the world. And of course, he still accepts US dollars as an intermediate means of payment. But he immediately exchanges all these dollars obtained from the sale of oil and gas for physical gold!

To understand this, it is enough to look at the dynamics of growth of gold reserves of Russia and to compare this data with foreign exchange earnings of the Russia coming from the sale of oil and gas over the same period.

goldMoreover, in the third quarter the purchases by Russia of physical gold are at all-time high record levels. In the third quarter of this year, Russia had purchased an incredible amount of gold in the amount of 55 tons. It’s more than all the central banks of all countries of the world combined (according to official data)!

In total, the central banks of all countries of the world have purchased 93 tons of the precious metal in the third quarter of 2014. It was the 15th consecutive quarter of net purchases of gold by Central banks. Of the 93 tonnes of gold purchases by central banks around the world during this period, the staggering volume of purchases – of 55 tons – belongs to Russia.

Not so long ago, British scientists have successfully come to the same conclusion, as was published in the Conclusion of the U.S. Geological survey a few years ago. Namely: Europe will not be able to survive without energy supply from Russia. Translated from English to any other language in the world it means: “The world will not be able to survive if oil and gas from Russia is subtracted from the global balance of energy supply”.

Thus, the Western world, built on the hegemony of the petrodollar, is in a catastrophic situation. In which it cannot survive without oil and gas supplies from Russia. And Russia is now ready to sell its oil and gas to the West only in exchange for physical gold! The twist of Putin’s game is that the mechanism for the sale of Russian energy to the West only for gold now works regardless of whether the West agrees to pay for Russian oil and gas with its artificially cheap gold, or not.

Because Russia, having a regular flow of dollars from the sale of oil and gas, in any case, will be able to convert them to gold with current gold prices, depressed by all means by the West. That is,at the price of gold, which had been artificially and meticulously lowered by the Fed and ESF many times, against artificially inflated purchasing power of the dollar through market manipulation.

Interesting fact: the suppression of gold prices by the special department of US Government – ESF (Exchange Stabilization Fund) – with the aim of stabilizing the dollar has been made into a law in the United States.

In the financial world it is accepted as a given that gold is an antidollar.

In 1971, US President Richard Nixon closed the ‘gold window’, ending the free exchange of dollars for gold, guaranteed by the US in 1944 at Bretton Woods.
In 2014, Russian President Vladimir Putin has reopened the ‘gold window’, without asking Washington’s permission.
Right now the West spends much of its efforts and resources to suppress the prices of gold and oil. Thereby, on the one hand to distort the existing economic reality in favor of the US dollar and on the other hand, to destroy the Russian economy, refusing to play the role of obedient vassal of the West.

Today assets such as gold and oil look proportionally weakened and excessively undervalued against the US dollar. It is a consequence of the enormous economic effort on the part of the West.

And now Putin sells Russian energy resources in exchange for these US dollars, artificially propped by the efforts of the West. With which he immediately buys gold, artificially devalued against the U.S. dollar by the efforts of the West itself!

sourcesThere is another interesting element in Putin’s game. It’s Russian uranium. Every sixth light bulb in the USA depends on its supply. Which Russia sells to the US too, for dollars.

Thus, in exchange for Russian oil, gas and uranium, the West pays Russia with dollars, purchasing power of which is artificially inflated against oil and gold by the efforts of the West. But Putin uses these dollars only to withdraw physical gold from the West in exchange, for the price denominated in US dollars, artificially lowered by the same West.

This truly brilliant economic combination by Putin puts the West led by the United States in a position of a snake, aggressively and diligently devouring its own tail.

The idea of this economic golden trap for the West, probably originated not from Putin himself. Most likely it was the idea of Putin’s Advisor for Economic Affairs – doctor Sergey Glazyev. Otherwise why seemingly not involved in business bureaucrat Glazyev, along with many Russian businessmen, was personally included by Washington on the sanction list? The idea of an economist, doctor Glazyev was brilliantly executed by Putin, with full endorsement from his Chinese colleague – Xi Jinping.

Especially interesting in this context looks the November statement of the first Deputy Chairman of Central Bank of Russia Ksenia Yudaeva, which stressed that the Central Bank of Russia can use the gold from its reserves to pay for imports, if needed. It is obvious that in terms of sanctions by the Western world, this statement is addressed to the BRICS countries, and first of all China. For China, Russia’s willingness to pay for goods with Western gold is very convenient. And here’s why:

China recently announced that it will cease to increase its gold and currency reserves denominated in US dollars. Considering the growing trade deficit between the US and China (the current difference is five times in favor of China), then this statement translated from the financial language reads: “China stops selling their goods for dollars”. The world’s media chose not to notice this grandest in the recent monetary history event . The issue is not that China literally refuses to sell its goods for US dollars. China, of course, will continue to accept US dollars as an intermediate means of payment for its goods. But, having taken dollars, China will immediately get rid of them and replace with something else in the structure of its gold and currency reserves. Otherwise the statement made by the monetary authorities of China loses its meaning: “We are stopping the increase of our gold and currency reserves, denominated in US dollars.” That is, China will no longer buy United States Treasury bonds for dollars earned from trade with any countries, as they did this before.

Thus, China will replace all the dollars that it will receive for its goods not only from the US but from all over the world with something else not to increase their gold currency reserves, denominated in US dollars. And here is an interesting question: what will China replace all the trade dollars with? What currency or an asset? Analysis of the current monetary policy of China shows that most likely the dollars coming from trade, or a substantial chunk of them, China will quietly replace and de facto is already replacing with Gold.

Are we witnessing the end of dollar era?

Are we witnessing the end of dollar era?

In this aspect, the solitaire of Russian-Chinese relations is extremely successful for Moscow and Beijing.Russia buys goods from China directly for gold at its current price. While China buys Russian energy resources for gold at its current price. At this Russian-Chinese festival of life there is a place for everything: Chinese goods, Russian energy resources, and gold – as a means of mutual payment. Only US dollar has no place at this festival of life. And this is not surprising. Because the US dollar is not a Chinese product, nor a Russian energy resource. It is only an intermediate financial instrument of settlement – and an unnecessary intermediary. And it is customary to exclude unnecessary intermediaries from the interaction of two independent business partners.

It should be noted separately that the global market for physical gold is extremely small relative to the world market for physical oil supplies. And especially the world market for physical gold is microscopic compared to the entirety of world markets for physical delivery of oil, gas, uranium and goods.

Emphasis on the phrase “physical gold” is made because in exchange for its physical, not ‘paper’ energy resources, Russia is now withdrawing gold from the West, but only in its physical, not paper form. So does China, by acquiring from the West the artificially devalued physical gold as a payment for physical delivery of real products to the West.

The West’s hopes that Russia and China will accept as payment for their energy resources and goods “shitcoin” or so-called “paper gold” of various kinds also did not materialize. Russia and China are only interested in gold and only physical metal as a final means of payment.

For reference: the turnover of the market of paper gold, only of gold futures, is estimated at $360 billion per month. But physical delivery of gold is only for $280 million a month. Which makes the ratio of trade of paper gold versus physical gold: 1000 to 1.

Using the mechanism of active withdrawal from the market of one artificially lowered by the West financial asset (gold) in exchange for another artificially inflated by the West financial asset (USD),Putin has thereby started the countdown to the end of the world hegemony of petrodollar. Thus, Putin has put the West in a deadlock of the absence of any positive economic prospects. The West can spend as much of its efforts and resources to artificially increase the purchasing power of the dollar, lower oil prices and artificially lower the purchasing power of gold. The problem of the West is that the stocks of physical gold in possession of the West are not unlimited. Therefore, the more the West devalues oil and gold against the US dollar, the faster it loses devaluing Gold from its not infinite reserves. In this brilliantly played by Putin economic combination the physical gold is rapidly flowing to Russia, China, Brazil, Kazakhstan and India, the BRICS countries, from the reserves of the West. At the current rate of reduction of reserves of physical gold, the West simply does not have the time to do anything against Putin’s Russia until the collapse of the entire Western petrodollar world. In chess the situation in which Putin has put the West, led by the US, is called “time trouble”.

The Western world has never faced such economic events and phenomena that are happening right now. USSR rapidly sold gold during the fall of oil prices. Russia rapidly buys gold during the fall in oil prices. Thus, Russia poses a real threat to the American model of petrodollar world domination.

The main principle of world petrodollar model is allowing Western countries led by the United States to live at the expense of the labor and resources of other countries and peoples based on the role of the US currency, dominant in the global monetary system (GMS) . The role of the US dollar in the GMS is that it is the ultimate means of payment. This means that the national currency of the United States in the structure of the GMS is the ultimate asset accumulator, to exchange which to any other asset does not make sense. What the BRICS countries, led by Russia and China, are doing now is actually changing the role and status of the US dollar in the global monetary system. From the ultimate means of payment and asset accumulation, the national currency of the USA, by the joint actions of Moscow and Beijing is turned into only an intermediate means of payment. Intended only to exchange this interim payment for another and the ulimate financial asset – gold. Thus, the US dollar actually loses its role as the ultimate means of payment and asset accumulation, yielding both of those roles to another recognized, denationalized and depoliticized monetary asset – gold.

Traditionally, the West has used two methods to eliminate the threat to the hegemony of petrodollar model in the world and the consequent excessive privileges for the West.

Map of Coloured revolutions

One of these methods – colored revolutions. The second method, which is usually applied by the West, if the first fails – military aggression and bombing.

But in Russia’s case both of these methods are either impossible or unacceptable for the West.

Because, firstly, the population of Russia, unlike people in many other countries, does not wish to exchange their freedom and the future of their children for Western sausage. This is evident from the record ratings of Putin, regularly published by the leading Western rating agencies. Personal friendship of Washington protégé Navalny with Senator McCain played for him and Washington a very negative role. Having learned this fact from the media, 98% of the Russian population now perceive Navalny only as a vassal of Washington and a traitor of Russia’s national interests. Therefore Western professionals, who have not yet lost their mind, cannot dream about any colour revolution in Russia.

As for the second traditional Western way of direct military aggression, Russia is certainly not Yugoslavia, not Iraq or Libya. In any non-nuclear military operation against Russia, on the territory of Russia, the West led by the US is doomed to defeat. And the generals in the Pentagon exercising real leadership of NATO forces are aware of this. Similarly hopeless is a nuclear war against Russia, including the concept of so-called “preventive disarming nuclear strike”. NATO is simply not technically able to strike a blow that would completely disarm the nuclear potential of Russia in all its many manifestations. A massive nuclear retaliatory strike on the enemy or a pool of enemies would be inevitable. And its total capacity will be enough for survivors to envy the dead. That is, an exchange of nuclear strikes with a country like Russia is not a solution to the looming problem of the collapse of a petrodollar world. It is in the best case, a final chord and the last point in the history of its existence. In the worst case – a nuclear winter and the demise of all life on the planet, except for the bacteria mutated from radiation.

The Western economic establishment can see and understand the essence of the situation.Leading Western economists are certainly aware of the severity of the predicament and hopelessness of the situation the Western world finds itself in, in Putin’s economic gold trap. After all, since the Bretton Woods agreements, we all know the Golden rule: “Who has more gold sets the rules.” But everyone in the West is silent about it. Silent because no one knows now how to get out of this situation.

If you explain to the Western public all the details of the looming economic disaster, the public will ask the supporters of a petrodollar world the most terrible questions, which will sound like this:

How long will the West be able to buy oil and gas from Russia in exchange for physical gold?
And what will happen to the US petrodollar after the West runs out of physical gold to pay for Russian oil, gas and uranium, as well as to pay for Chinese goods?

No one in the West today can answer these seemingly simple questions.

And this is called “Checkmate”, ladies and gentlemen. The game is over.[/size

]


http://www.globalresearch.ca/grandmaste ... ld/5421567


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: If Economic Cycle Correct, 2015 To 2020 Will Be Pure Hell Fo
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 01, 2015 2:58 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين فبراير 11, 2013 3:59 am
مشاركات: 1212
هل يتحرك الاقتصاد فى موجات متوقعة
دوائر او نماذج محددة
الكثريين من الاقتصاديين
يعترفون بها وقد مكنتهم من تحديد فورات سوق الاسهم وانخفاضاته الحادة
ربما ايا من هذه النظريات ليس كامل لا يشوبه عيب لكنها على اختلافها تجمع
ان الاقتصاد الامريكى يتقدم نحو دوره هبوط تجعل الفترة من 215 الى 2020 هى بمثابتة
جحيم اقتصادى حقيقى سوف نرى
واحده من ابرز النظريات حول الدورة الاقتصادية

دورة كوندراتيف
تتبع ما يسمى
"Long Waves in Economic Life"
الموجات الطويلة في الحياة الاقتصادية

Nikolai Dmyitriyevich Kondratieff (1892 - 1938)
نيكولاي ديميتريفتش كوندراتيف

بروفيسوراقتصادي سوفيتي(روسي) واسمه المشهور به هوKondratieff كوندراتيف
ولد في 4 مارس 1892 في محافظة كوستروما شمال موسكووهو من عائلة فلاحين ..

صاحب نظرية K-Waves
ومؤلف كتاب
The Major Economic Cycles (1925)

وقد اشترك في تطوير الخطة الخمسية الاولى لتطوير الزراعة السوفيتية...

واسس نظريته على دراسة سلوك الاسعار خلال القرن التاسع عشر وقد اشتملت الدراسة رصد التغير في اسعار الاجور,واسعار الفائدة,واسعار المواد الخام,والتجارة الخارجية,والودائع المصرفية وبعض البيانات الاخرى ..

النظرية تتوقع ان طول الموجة الاقتصادية الرئيسية بين 50 -60 سنة نصف قرن تقريباً من الازدهار والتشاؤم الاقتصادي (بمعنى اخر جيل كامل) ...
نظريته اقنعت الخبراء والمحللين الماليين الغربيين الرأس ماليين بانها صالحة على المدى البعيد ويمكن ان تستخدم لاغراض توقع مستقبل التنمية الاقتصادية لهذه الدول ..

وقد حدد الدورة الاقتصادية المثالية بمدة 54 سنة حسب ماعرفها كوندراتيف وقام بتقسيم الدورة الاقتصادية الرئيسية الى اربع مراحل شبهها بفصول السنة الاربعة ...





اولاً:
SPRING - Inflationary Growth Phase
مرحلة الربيع ويحدث بها النمو والتضخم
(التوسع)

ثانياً:
SUMMER - Stagflation (Recession)
مرحلة الصيف ويحدث بها الكساد
(الكساد)

ثالثاً :
AUTUMN - Deflationary Growth (Plateau Period)
مرحلة الخريف ويحدث بها نمو انكماشي مؤقت
(الهضبة)

رابعاً:
WINTER – Depression
مرحلة الشتاء وتحدث بها الكآبة
(الكآبة)


الربيع (التوسع):

وهي البداية التي تكون فيها اسواق المال جيدة وادائها ممتاز مع تطور وتحسن في الاقتصاد العام ومعدل الفترة الزمنية لهذا الفصل 13.5 سنة ..



الصيف (الكساد):
وهي بداية التضخم والكساد ويكون اتجاه اسواق المال في هذا الفصل صاعد
ويفترض وجود قمة في نسب الفائده لتصبح شرارة التضخم القادم في فصل الخريف والصعود الحاد في اسواق المال ومعدل الفترة الزمنية لهذا الفصل 11.25 سنة....



الخريف (الهضبة):

وهو نهاية الصعود والازدهار وبداية الهبوط والانخفاض ولكن يجب متابعة اهم اربعة احداث للتعرف على هذا الفصل بالذات وهي :
1-حدوث قمة في اسعار السلع ..
2-حدوث قمة في نسب الفائده ..
3-حدوث هبوط حاد في اسواق المال سوق ..
4-حدوث كساد اساسي او رئيسي ..
ومعدل الفترة الزمنية لهذا الفصل 11.25 سنة ..



الشتاء (الكآبة اوالتشاؤم):
وهي فترة عصيبة تمر بها الدول بعد الصعود الحاد والطفرة التي مر بها الاقتصاد واسواق المال وتسمى ايضاً فترة التطهير بعد الافلاسات والانهيار في الكثير من الشركات والقمم التي حدثت في الاسعار ونسب الفائده ومعدل الفترة الزمنية لهذا الفصل 16 سنة وتعتبر اطول فترة بين الفصول الاربعة ..


وبعدها ننتظر دخول فصل الربيع لكي تبدأ فترة ازدهار قادمة وجيل جديد يقود الدفه الاقتصادية مره اخرى ..



ونظرية اخرى تدعم الكلام السابق للمحل الاقتصادى هارى دينت

يؤكد العالم الأمريكي المتخصص في الدورات الاقتصادية هاري دينت أن أمريكا تتجه نحو أزمات تتعلق بقضايا اقتصادية ضخمة. ووفق رأيه فإن من أهم الأسباب وراء ذلك هو الوضع الديموغرافي في البلاد حيث يهرم المجتمع الأمريكي.
ومن المتوقع أن تؤثر الاتجاهات الديموغرافية على الاقتصاد الامريكي في الفترة بين عامي 2014 و2019 الأمر الذي سيؤدي إلى الركود في مطلع 2015 او 2017.
وبحسب دراسات دينت، ستواجه الولايات المتحدة 4 مشاكل أساسية: ديون الدولة وديون خاصة ، مشاكل في مجال الصحة وحقوق المتقاعدين، طرق التحكم الاستبدادية، التلوث البيئي الذي يهدد الاقتصاد العالمي.


رابط بقية المقالة وعذار لضيق الوقت لترجمتها بالكامل

الرابط


فديو يتحدث عن نفس الموضوع
https://www.youtube.com/watch?v=s45d1tZ_yIo



رابط لمراجعة كتاب المحلل الاقتصادى Harry Dent المذكور فى المقالة



cycle theory Harry Dent

The Great Depression Ahead

_________________
رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يناير 10, 2015 12:37 am 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 30182

ليتوانيا تصبح العضو الـ19 في منطقة اليورو

انضمت ليتوانيا إلى منطقة اليورو آملة بترسيخ أقدامها في أوروبا، لتصبح آخر دولة تنضم إلى منطقة اليورو في المستقبل القريب لكون أن أمام بقية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عامان على الأقل قبل الانضمام للمنطقة.
صورة

اعتمدت ليتوانيا منتصف ليل الأربعاء الخميس (الأول من يناير/ كانون الثاني 2015) بالتوقيت المحلي العملة الأوروبية الموحدة لتصبح بذلك الدولة التاسعة عشرة التي تنضم إلى منطقة اليورو، وذلك في الوقت الذي ترخي فيه الأزمة السياسية اليونانية المستجدة ظلالها على الآفاق الاقتصادية في هذه الكتلة النقدية.



وتأمل هذه الدولة الأوروبية الصغيرة المطلة على بحر البلطيق من خلال استبدال عملتها الوطنية "ليتاس" باليورو في تعزيز أمنها رغم المخاوف من ارتفاع الأسعار ومن المشكلات الأخرى التي تواجهها منطقة اليورو. وباعتماد ليتوانيا العملة الأوروبية الموحدة يكتمل عقد جمهوريات البلطيق السوفييتية السابقة الثلاث في منطقة اليورو، فقد اعتمدت استونيا العملة الموحدة في 2011 ولاتفيا في 2014.

يتزامن هذا الحدث مع ترسيخ دور الأعضاء الجدد في الاتحاد الأوروبي حيث يترأس رئيس الوزراء البولندي السابق دونالد توسك منذ أسابيع المجلس الأوروبي، فيما تولت لاتفيا اعتباراً من الأول من يناير/كانون الثاني الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي. ودول البلطيق التي خرجت في مطلع التسعينات من نصف قرن من الاحتلال السوفييتي، انضمت إلى الاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي عام 2004، وهي اليوم تراقب بقلق سياسة الكرملين في أوكرانيا والنشاط المكثف للقوات المسلحة الروسية بالقرب من حدودها.

وتنضم دول البلطيق إلى منطقة اليورو بعد أيام على اندلاع أزمة سياسية جديدة في اليونان، حيث ستجري انتخابات تشريعية مبكرة، مما يثير مخاوف من تجدد أزمة الديون السيادية لهذا البلد.

http://www.dw.de/%D9%84%D9%8A%D8%AA%D9% ... a-18165991

_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يناير 10, 2015 4:55 pm 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 30182

روسيا مزنوقه جدا :!: :!:

روسيا قد تطالب أوكرانيا بسداد 3 مليارات دولار مسبقا

أعلن وزير المالية الروسي أن موسكو تملك كل الحق لمطالبة أوكرانيا بسداد دين بـ3 مليارات دولار لمخالفتها شروط القرض، الا أن القرار لم يُتخذ بعد.

وأوضح أن "أوكرانيا أخلت فعليا بشرط تقديم الدين حينما تجاوز دينها الوطني أكثر من 60٪ عن الناتج المحلي الإجمالي".


كما أعرب عن "دهشته إزاء حقيقة أن الموازنة العامة في أوكرانيا لا تحوي بند سداد هذه السندات بقيمة 3 مليارات دولار، في الوقت الذي تنفذ أوكرانيا التزاماتها المالية أمام الدائنين الآخرين بمن فيهم صندوق النقد الدولي".

وكان مصدر مسؤول في الحكومة الروسية قد رجح أن تطالب موسكو كييف بسداد قرض بـ3 مليارات دولار بشكل مسبق بسبب مخالفة الأخيرة لمعايير الحصول على سندات القروض.

وأعلن المصدر أنه يجري حاليا خرق عدد من المعايير التي تعد من جملة شروط تقديم سندات القروض الروسية لأوكرانيا ما قد يتسبب في مطالبتنا لكييف بسداد قرض بقيمة 3 مليارات دولار مسبقا.

وقال المصدر إن "الوضعين الاقتصادي والمالي المتفاقمين في أوكرانيا يدل على أنه يتم خرق عدد من المعايير التي تعتبر شرطا لتقديم سندات قرض روسية لأوكرانيا".

وأكد أنه "في ظل هذه الظروف، من المرجح جدا أن تضطر روسيا قريبا لمطالبة أوكرانيا بسداد دين 3 مليارات دولار مسبقا".

http://arabic.rt.com/news/770307-%D8%B1 ... %A7%D8%B1/

_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يناير 12, 2015 2:06 am 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 30182
دراسة تؤكد 10 تريليونات دولار قيمة سوق الحلال في 2030

واشنطن ـ د.ب.أ

توقعت دراسة حديثة أن ينمو سوق الحلال العالمي 9 مرات ليبلغ 10 تريليونات دولار في عام 2030، مؤكدة أن صناعة الحلال تشهد نمواً قويا بمقدار 500 مليار دولار في العام.

وأشارت الدراسة، التي نشرتها وكالة الأنباء الإسلامية الدولية (إينا)، إلى أن حجم السوق الاستهلاكية للمنتجات والخدمات العالمية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية والتي تشمل قطاعات الغذاء والمصارف وتصنيع الأدوية ومواد التجميل واللوجستيك والسياحة سترتفع من 2 تريليون دولار حاليا، لتبلغ 6 تريليونات دولار في عام 2020 وتصل إلى 10 تريليونات دولار في عام 2030.

وأوضحت الدراسة أن المحرك الرئيسي لنمو سوق الحلال عالميا هو زيادة عدد المسلمين في العالم، وتطور اقتصادات الدول الإسلامية، وتزايد الطلب والإقبال على منتجات الحلال من الأسواق الجديدة في أوروبا واليابان والهند والصين.

وبحسب الدراسة فإن الدول الآسيوية تستهلك من تجارة الحلال العالمية نحو 63.3 % ، والدول الإفريقية قرابة 24 %، في حين تستهلك الدول الأوروبية نحو 10.2 %، مقابل 2.5 % للدول الأمريكية.

وتنمو سوق صناعة الأغذية الحلال بواقع تقريبي سنوي بلغ 17 % ويتوقع أن تتجاوز 2 دولار في 2018، بعد أن بلغت 1.1 تريليون دولار في 2013.

http://www.arabstoday.net/business/spec ... -2030.html

_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يناير 13, 2015 10:24 pm 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 30182

روحاني: الدول التي خططت لخفض أسعار النفط ستندم !!

في تصريحات تعكس مدى الآثار التي تعاني منها إيران جراء انخفاض أسعار النفط، هاجم الرئيس الإيراني حسن روحاني دولاً اتهمها بالوقوف والتخطيط لهذا الانخفاض.

وذهب الرئيس روحاني في هجومه إلى القول إن تلك الدول ستندم لوقوفها وراء خفض أسعار النفط.

وقد شهدت أسعار الذهب الأسود أرقاماً قياسية جديدة في الانخفاض، فيما دافع وزير النفط الإماراتي عن قرار "أوبك" بعدم خفض الإنتاج، قائلاً إن انخفاض الأسعار إلى أقل من 46 دولاراً غير مبرر. العربية نت

http://www.alghad.com/articles/847335-% ... 9242a2c9df


_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يناير 15, 2015 3:57 am 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 30182
وزير النفط السعودي: لا خفض في إنتاج اوبك حتى لو هبط السعر إلى 20 دولارا!!

وصرح النعيمي لنشرة المسح الاقتصادي للشرق الأوسط "ميس" أنه "ليس من مصلحة منتجي أوبك خفض إنتاجهم، مهما وصل سعر النفط".

وقال "سواء هبطت الأسعار إلى 20 دولارا أو 40 أو 50 أو 60 دولارا فإنه (خفض الإنتاج) غير مناسب".

وأضاف أن العالم قد لا يشهد وصول سعر برميل النفط إلى 100 دولار مرة أخرى.

http://www.bbc.co.uk/arabic/business/20 ... 3_opec_oil

_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: النبوءات الإقتصادية
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يناير 17, 2015 1:03 am 
متصل

اشترك في: الخميس مارس 29, 2012 9:53 pm
مشاركات: 30182
سعر صرف اليورو دون 1,15 دولار للمرة الاولى منذ نوفمبر 2003
http://www.aleqt.com/2015/01/16/article_923366.html
تدهور سعر صرف اليورو الجمعة الى ما دون عتبة 1,15 دولار للمرة الاولى منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2003 بسبب امكانية اعلان البنك المركزي الاوروبي عن مشتريات اصول الاسبوع المقبل.

وحوالى الساعة 15,45 ت غ، (16,45 بتوقيت باريس)، تدنى سعر صرف اليورو الى 1,1460 دولار، اي ادنى مستوى له منذ 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2003، مستقرا دون 1,15 دولار للمرة الاولى منذ ذلك التاريخ.

_________________
وقى الله مصر شر الحادثات
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه
أستغفر الله العظيم الذى لا اله الاّ هو وأتوب اليه


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 91 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3, 4, 5 ... 7  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط